المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القرضاوي: لا حرج من تناول مشروبات بنسبة كحول ضئيلة ( مالم يسكر كثيره فقليله حلال )



المشط
09-04-2008, 02:55 AM
القرضاوي: لا حرج من تناول مشروبات بنسبة كحول ضئيلة

2008-04-08
الدوحة - محمد لشيب
أفتى فضيلة الدكتور العلامة يوسف القرضاوي بألا حرج من تناول المشروبات التي تحتوي على نسب ضئيلة من الكحول المشكلة بشكل طبيعي بسبب التخمر.
وفي معرض جوابه عن سؤال لـ «العرب» حول رأي الشرع في تناول مشروبات تتضمن نسبا ضئيلة من الكحول، قال القرضاوي «إن وجود ما نسبته خمسة في الألف من الكحول لا أثر له في التحريم، لأنها نسبة ضئيلة جدا، خاصة إذا كانت بفعل التخمر الطبيعي، وليست مصنعة، ولذلك لا أرى حرجا من تناول هذا المشروب».
وأضاف أن الشريعة الإسلامية شريعة واقعية، ومن واقعيتها هنا أنها وضعت قاعدة مهمة جاء بها الحديث الشريف، وهي أن «ما أسكر كثيره، فقليله حرام»، وأشار إلى أن «أي إنسان شرب من هذا المشروب ما شرب فلن يسكره، ولذا لا يحرم القليل منه».
ونبه القرضاوي إلى أن هذه النسبة من الكحول وما في حكمها، إذا أضيفت عمدا إلى المشروب لغير حاجة صحية أو طبية، أو نحو ذلك، فإن من أضافها يأثم على ذلك، وإن لم يكن مؤثرا في إباحتها لشاربها، معتبرا أن إضافة أي شيء حرام بنسبة قليلة عمدا لا يجوز، وإن كان آكلها لا شيء عليه.
أما بخصوص التنصيص على هذه النسبة، كما الشأن بالنسبة للمواصفات القياسية القطرية التي تنص على السماح بوجود ما نسبته %0.05 من الكحول في الأغذية بالسوق القطرية، فاعتبرها الشيخ القرضاوي «أمرا جائزا ولا حرج فيه، حتى يعرف الناس الحقيقة، ولا يصدقوا الشائعات التي يروجها بعض الناس أحيانا لأغراض شتى، وبيان الأمور على حقيقتها لا ضرر فيه بحال».
وسبق للدكتور سيف محمد الكواري المدير العام للمواصفات والمقاييس أن أفاد في معرض جوابه عن سؤال لـ «العرب» حول نتائج التحاليل التي قامت بها الهيئات المعنية للتأكد من نسبة وجود كحول في أحد أنواع مشروبات الطاقة من عدمها، أن المواصفات القياسية القطرية تسمح بما نسبته %0.05 كحد أقصى من الكحول في المنتجات الغذائية، مؤكدا على أنها نسبة طبيعية تتشكل بفعل التخمر، وليست مصنعة، دون أن يعلق على ذلك من وجهة نظر شرعية.
كما أكد على أن العينات التي تم فحصها في مختبرات الهيئة العامة للصحة لأحد مشروبات الطاقة ثبت عدم وجود نسبة كحول بها، في الوقت الذي أثبتت التحليلات المخبرية وجود ما نسبته %0.02 في نفس المشروب بدولة الإمارات.


http://www.alarab.com.qa/details.php?docId=9263&issueNo=98&secId=16

aljaber
09-04-2008, 03:08 AM
شكرا على النقل بس صراحة العنوان فيه ضلم لهلذا الشيخ القدير وكان بالامكان صياغته باسلوب افضل

hich
09-04-2008, 03:10 AM
اهااااااااااااا اللحين فهمت بس هل هي لازم تكون فيها كحول اصلا

بوحارب
09-04-2008, 03:12 AM
اهااااااااااااا اللحين فهمت بس هل هي لازم تكون فيها كحول اصلا

وضح سؤالك ؟؟

ابوعلي اليافعي
09-04-2008, 03:15 AM
فعلا العنوان المقصود به الاثاره فقط ولكن الكلام مختلف والمهم هو قول الشيخ القرضاوي.

((أن الشريعة الإسلامية شريعة واقعية، ومن واقعيتها هنا أنها وضعت قاعدة مهمة جاء بها الحديث الشريف، وهي أن «ما أسكر كثيره، فقليله حرام»، وأشار إلى أن «أي إنسان شرب من هذا المشروب ما شرب فلن يسكره، ولذا لا يحرم القليل منه».))

حقيقه
09-04-2008, 04:05 AM
«ما أسكر كثيره، فقليله حرام»
انزين اشلون حد يشرح اكثر

المشط
09-04-2008, 04:21 AM
اخوي بوحارب

الصوره تعبر عن ردك



اخوي aljaber

شكرا على النقل بس صراحة العنوان فيه ضلم لهلذا الشيخ القدير وكان بالامكان صياغته باسلوب افضل
العفو اخوي
انا نسخت العنوان من جريده العرب



اخوي hich
اخوي فيها كحول او لا المهم وين الادله من القران والسنه


اخوي ابوعلي اليافعي


فعلا العنوان المقصود به الاثاره فقط ولكن الكلام مختلف والمهم هو قول الشيخ القرضاوي.

((أن الشريعة الإسلامية شريعة واقعية، ومن واقعيتها هنا أنها وضعت قاعدة مهمة جاء بها الحديث الشريف، وهي أن «ما أسكر كثيره، فقليله حرام»، وأشار إلى أن «أي إنسان شرب من هذا المشروب ما شرب فلن يسكره، ولذا لا يحرم القليل منه».))
سؤال اخوي
هل الخمور قليله الكحول ( التي لاتسكر ) مسموح بها في زمن الرسول عليه الصلاه والسلام او في زمن الصحابه


اختي حقيقه

«ما أسكر كثيره، فقليله حرام»
انزين اشلون حد يشرح اكثر
اتمني حد يشرح لنا

الامل القديم
09-04-2008, 10:11 AM
ما أسكر كثيره فقليله حرام

هل شرب البيرة التي تحتوي على نسبة 5% من الكحول تعتبر من الكبائر السبع التي ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم؟
فلا يجوز للمسلم أن يتناول شرابًا أو غيره يحتوي على شيء من الكحول، فقد روى البخاري ومسلم وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: كل مسكر حرام. وفي رواية لأحمد وأصحاب السنن: ما أسكر كثيره فقليله حرام.

شرح حديث: (كل مسكر حرام)

قال ابن رجب رحمه الله تعالى: عن أبي بردة عن أبيه أبي موسى رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه إلى اليمن فسأله عن أشربة فيها فقال: وما هي؟ قال: البتع والمزر، فقيل لـأبي بردة : ما البتع؟ قال: نبيذ العسل، والمزر نبيذ الشعير، فقال: كل مسكر حرام) خرجه البخاري. قوله صلى الله عليه وسلم : (كل مسكر حرام)، هذا جواب جامع يدخل فيه المسئول عنه وغير المسئول عنه، وأن القضية معلقة بالإسكار، فكل ما أسكر فإنه حرام سواء كان من الشعير أو من العسل أو من العنب أو من التمر أو من أي شيء، وسواء كان جامداً أو سائلاً أو مسحوقاً أو غير مسحوق، كل ذلك حرام؛ لأن الأمر علق بالإسكار. فقوله عليه الصلاة والسلام: (كل مسكر حرام) هذا من جوامع كلمه صلى الله عليه وسلم، ولهذا لما سئل بعض الصحابة عن الباذق -وهو نوع من الشراب- قال: (سبق محمد صلى الله عليه وسلم الباذق، فقال: (كل مسكر حرام) )، يعني: أن الشريعة في عموماتها وكلياتها يدخل فيها ما كان معروفاً وما ليس بمعروف، فقوله: (كل مسكر حرام)، أنيط الحكم بالإسكار في جميع أحواله سواء كان سائلاً أو جامداً أو دقيقاً أو أي شيء آخر، ولا ينظر إلى ما وراء ذلك. ثم إن قوله: (كل مسكر حرام)، يكون في القليل والكثير، كما قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الآخر: (ما أسكر كثيره فقليله حرام)، وإنما حرم القليل الذي لا يسكر؛ لأنه ذريعة إلى المسكر، وهذا من باب سد الذرائع ومنع الأشياء التي توصل إلى الغايات، فالقليل وإن كان لا يسكر فإنه حرام. فالرسول صلى الله عليه وسلم سئل عن نوعين من النبيذ فعلق الرسول صلى الله عليه وسلم الأمر بالإسكار، وهذا معناه: أنه إذا كان غير مسكر فلا بأس، وإن كان مسكراً فهو حرام، وقد جاء في حديث وفد عبد القيس أن النبي صلى الله عليه وسلم حرم الانتباذ في أوعية غليظة يمكن أن يحصل الإسكار فيها ولا يظهر على الخارج منها، وهي الدباء وهو القرع الذي يخرج لبه ثم ييبس ويكون يوضع يكون فيه النبيذ، وكذلك الحنتم وهي جرار ينتبذ بها، والمقير وهو الذي طلي بالقار، والمزفت وهو الذي طلي بالزفت، وكانت هذه أشياء غليظة يمكن أن يحصل فيها الإسكار ولكن لا يظهر على خارجها، وليست كالأسقية التي هي من الجلود؛ فإنها إذا حصل تغير في داخلها ظهر على سطحها، أما هذه فلا يظهر على سطحها، وكان هذا في أول الأمر، ثم إن ذلك نسخ بما يوافق هذه القاعدة التي جاءت في حديث أبي موسى وكذلك في حديث بريدة بن الحصيب الذي ذكر فيه النبي صلى الله عليه وسلم الناسخ والمنسوخ في ثلاثة أمور فقال: (كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزورها، وكنت نهيتكم عن ادخار لحوم الأضاحي فوق ثلاث ألا فادخروا، وكنت نهيتكم عن الانتباذ في أوعية فانتبذوا في كل وعاء ولا تشربوا مسكراً). أي: المهم ألا تستعملوا شيئاً يوصل إلى حد الإسكار، فما أسكر كثيره لا تستعملوه لا كثيره ولا قليله، فهذا الحديث بين فيه صلى الله عليه وسلم أن الأمر يتعلق بالإسكار، وأنه إذا لم يصل إلى حد الإسكار في الكثير فإنه لا بأس بالقليل والكثير، وإن كان كثيره يسكر وقليله لا يسكر فإنه يحرم الكثير والقليل. إذاً: الرسول صلى الله عليه وسلم لما سأله أبو موسى عن هذين الشرابين اللذين كانا موجودين في اليمن وهما: نبيذ العسل، ونبيذ الشعير، ما أجابه الرسول صلى الله عليه وسلم عليهما وإنما أجابه بقاعدة كلية يندرج تحتها المسئول عنهما وغيرهما، فذكر له: أن كل مسكر حرام وكل ما لم يسكر فإنه حلال.

coolqtri
09-04-2008, 10:45 AM
احسن للواحد .. يبتعد عن هالشيء .. لا كثيرة ولا قليلة ..

كقول الرسول (صلى الله علية وسلم) في حديث بمامعناه : (من حام حول الحمى يوشك أن يقع فية ) ..

يعني وش حاد الواحد بالشكة .. المفروض الشيء اللي يلحقة ولو قليل من الريبة .. يُترك ..

وشكراً لناقل الخبر ..

ودمتم ...

بنت المنتدى
09-04-2008, 11:16 AM
احسن للواحد .. يبتعد عن هالشيء .. لا كثيرة ولا قليلة ..

كقول الرسول (صلى الله علية وسلم) في حديث بمامعناه : (من حام حول الحمى يوشك أن يقع فية ) ..

يعني وش حاد الواحد بالشكة .. المفروض الشيء اللي يلحقة ولو قليل من الريبة .. يُترك ..

وشكراً لناقل الخبر ..

ودمتم ...





جزاكم الله الف خير

ابوعلي اليافعي
09-04-2008, 03:04 PM
اخوي قصد الشيخ القرضاوي ماسكر كثيره فقليله حرام يعني الخمر المسكر لو شربت منه مقدار ملعقه لاتسكر ولكنه حرام لانك لو شربت كميه اكبر فأنه يسكرك ..

اما مايباع في الدكاكين مثل الردبول او غيره والتي يقال ان فيها مواد كحولية بنسب 00.5% لو شربت 100علبه لن تسكر فكثيره لايسكر حتى يحرم قليله .هذا حسب تفسير الشيخ القرضاوي.

يونيك
09-04-2008, 03:29 PM
اخوي قصد الشيخ القرضاوي ماسكر كثيره فقليله حرام يعني الخمر المسكر لو شربت منه مقدار ملعقه لاتسكر ولكنه حرام لانك لو شربت كميه اكبر فأنه يسكرك ..

اما مايباع في الدكاكين مثل الردبول او غيره والتي يقال ان فيها مواد كحولية بنسب 00.5% لو شربت 100علبه لن تسكر فكثيره لايسكر حتى يحرم قليله .هذا حسب تفسير الشيخ القرضاوي.




عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إن الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجسد مضغه إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) متفق عليه.

المشط
09-04-2008, 04:09 PM
جزاكم الله خيرا على النصيحه والمشاركه


عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (إن الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجسد مضغه إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب) متفق عليه.

محمد لشيب
09-04-2008, 07:10 PM
إلى الإخوة الذين اولوا المقال، وقرؤوا الفتوى من زاوية دون أخرى، أدعوهم للتريث والتامل، وقراءة المقال كله، وليس العنوان فقط، وإليكم نص السؤال الذي وجهته جريدة العرب لفضيلة الشيخ ورده عليه:


حكم المشروبات التي تحتوي على نسبة من الكحول
السؤال:
فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(وبعد)
صرح الدكتور محمد سيف الكواري المدير العام للهيئة القطرية للمواصفات والمقاييس أول أمس في ندوة حول تأثير مشروبات الطاقة، بأن هناك مواصفة قياسية قطرية بخصوص المشروبات تسمح بوجود ما نسبته0,05 بالمائة من الكحول بالمشروبات الموجودة بالسوق.
ويؤكد الكواري على أن هذه النسبة طبيعية بفعل التخمر الطبيعي وغير مصنعة.
- فما رأي الشرع في تناول هذه المواد التي تتضمن هذه النسبة؟
- وهل التنصيص عليها قانونا جائز؟
- وماذا عن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما أسكر كثيره فقليله حرام"؟
محمد لشيب
جريدة العرب

الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبعه إلى يوم الدين
(وبعد)
هذه النسبة: 5., خمسة من مائة في المائة – وبعبارة أخرى: خمسة في الألف – لا أثر لها في التحريم، لأنها نسبة ضئيلة جدا، وكما قال الدكتور: إنها تحدث بفعل التخمر الطبيعي، وليس مصنعة، ولذلك لا أرى حرجا من تناول هذا المشروب.
والشريعة الإسلامية شريعة واقعية، ومن واقعيتها هنا: أنها وضعت قاعدة مهمة جاء بها الحديث الشريف، وهي أن ما أسكر كثيره، فقليله حرام. وأعتقد أن أي إنسان شرب من هذا المشروب ما شرب فلن يسكره، ولذا لا يحرم القليل منه.
وأما التنصيص على هذه النسبة، فهو أمر جائز ولا حرج فيه، حتى يعرف الناس الحقيقة، ولا يصدقوا الشائعات التي يروجها بعض الناس أحيانا لأغراض شتى، وبيان الأمور على حقيقتها لا ضرر فيه بحال.
وأود أن أنبه على أن هذه النسبة من الكحول وما في حكمها، إذا أضيفت عمدا إلى المشروب لغير حاجة صحية أو طبية، أو نحو ذلك، فإن من أضافها يأثم على ذلك. وإن لم يكن مؤثرا في إباحتها لشاربها.
وبالله التوفيق
يوسف القرضاوي

المشط
09-04-2008, 07:13 PM
إلى الإخوة الذين اولوا المقال، وقرؤوا الفتوى من زاوية دون أخرى، أدعوهم للتريث والتامل، وقراءة المقال كله، وليس العنوان فقط، وإليكم نص السؤال الذي وجهته جريدة العرب لفضيلة الشيخ ورده عليه:


حكم المشروبات التي تحتوي على نسبة من الكحول
السؤال:
فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(وبعد)
صرح الدكتور محمد سيف الكواري المدير العام للهيئة القطرية للمواصفات والمقاييس أول أمس في ندوة حول تأثير مشروبات الطاقة، بأن هناك مواصفة قياسية قطرية بخصوص المشروبات تسمح بوجود ما نسبته0,05 بالمائة من الكحول بالمشروبات الموجودة بالسوق.
ويؤكد الكواري على أن هذه النسبة طبيعية بفعل التخمر الطبيعي وغير مصنعة.
- فما رأي الشرع في تناول هذه المواد التي تتضمن هذه النسبة؟
- وهل التنصيص عليها قانونا جائز؟
- وماذا عن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما أسكر كثيره فقليله حرام"؟
محمد لشيب
جريدة العرب

الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبعه إلى يوم الدين
(وبعد)
هذه النسبة: 5., خمسة من مائة في المائة – وبعبارة أخرى: خمسة في الألف – لا أثر لها في التحريم، لأنها نسبة ضئيلة جدا، وكما قال الدكتور: إنها تحدث بفعل التخمر الطبيعي، وليس مصنعة، ولذلك لا أرى حرجا من تناول هذا المشروب.
والشريعة الإسلامية شريعة واقعية، ومن واقعيتها هنا: أنها وضعت قاعدة مهمة جاء بها الحديث الشريف، وهي أن ما أسكر كثيره، فقليله حرام. وأعتقد أن أي إنسان شرب من هذا المشروب ما شرب فلن يسكره، ولذا لا يحرم القليل منه.
وأما التنصيص على هذه النسبة، فهو أمر جائز ولا حرج فيه، حتى يعرف الناس الحقيقة، ولا يصدقوا الشائعات التي يروجها بعض الناس أحيانا لأغراض شتى، وبيان الأمور على حقيقتها لا ضرر فيه بحال.
وأود أن أنبه على أن هذه النسبة من الكحول وما في حكمها، إذا أضيفت عمدا إلى المشروب لغير حاجة صحية أو طبية، أو نحو ذلك، فإن من أضافها يأثم على ذلك. وإن لم يكن مؤثرا في إباحتها لشاربها.
وبالله التوفيق
يوسف القرضاوي

اخوي محمد جزاك الله خير على التوضيح

GULFSUN
09-04-2008, 07:50 PM
اخوي قصد الشيخ القرضاوي ماسكر كثيره فقليله حرام يعني الخمر المسكر لو شربت منه مقدار ملعقه لاتسكر ولكنه حرام لانك لو شربت كميه اكبر فأنه يسكرك ..

اما مايباع في الدكاكين مثل الردبول او غيره والتي يقال ان فيها مواد كحولية بنسب 00.5% لو شربت 100علبه لن تسكر فكثيره لايسكر حتى يحرم قليله .هذا حسب تفسير الشيخ القرضاوي.
كما قال القرضاوي الشريعة الإسلامية شريعة واقعية، ومن واقعيتها هنا أنها وضعت قاعدة مهمة جاء بها الحديث الشريف، وهي أن «ما أسكر كثيره، فقليله حرام»، وأشار إلى أن «أي إنسان شرب من هذا المشروب ما شرب فلن يسكره، ولذا لا يحرم القليل منه».

بولينجر
09-04-2008, 09:18 PM
اتحفظ على هذه الفتوى والله لا يحوجني لها...شكرا على نقل الخبر

Breakaway
09-04-2008, 10:03 PM
الله يرزقنا بالعلماء الربانيون ويبعد عنا غيرهم!

المشط
09-04-2008, 11:42 PM
كما قال القرضاوي الشريعة الإسلامية شريعة واقعية، ومن واقعيتها هنا أنها وضعت قاعدة مهمة جاء بها الحديث الشريف، وهي أن «ما أسكر كثيره، فقليله حرام»، وأشار إلى أن «أي إنسان شرب من هذا المشروب ما شرب فلن يسكره، ولذا لا يحرم القليل منه».

اخوي مشكور على المشاركه الطيبه

المشط
09-04-2008, 11:44 PM
اتحفظ على هذه الفتوى والله لا يحوجني لها...شكرا على نقل الخبر

الله يثبتك اخوي

والشكر لك اخوي على المشاركه

المشط
09-04-2008, 11:44 PM
الله يرزقنا بالعلماء الربانيون ويبعد عنا غيرهم!

أمين اخوي

وجزاك الله خير

PoBox
09-04-2008, 11:56 PM
5 بالألف يقول القرضاوي
وليس
5 % يرجى الانتباه

يعني
0.05%
وليس
5%

ويكون شي تخمر لاحقا بسبب التعليب
وليس مخمر اصلا من البداية

سموالأخلاق
10-04-2008, 02:52 PM
اخوي قصد الشيخ القرضاوي ماسكر كثيره فقليله حرام يعني الخمر المسكر لو شربت منه مقدار ملعقه لاتسكر ولكنه حرام لانك لو شربت كميه اكبر فأنه يسكرك ..

اما مايباع في الدكاكين مثل الردبول او غيره والتي يقال ان فيها مواد كحولية بنسب 00.5% لو شربت 100علبه لن تسكر فكثيره لايسكر حتى يحرم قليله .هذا حسب تفسير الشيخ القرضاوي.

جزاك الله خير

فعلا كلام سليم

فمالم يسكر كثيره فقليله حرام

وونقلا وتوضيحا لـ ( ما اسكر قليله فكثيره حرام ) و أن ( مالم يسكر كثيره فقليله حلال )

ومفهوم هذه القاعده العلة كما في نحو ما أسكر كثيره فهو حرام فإن مفهومه أن ما لم يسكر كثيره فليس بحرام ومفهوم الشرط كما في نحو من تطهر صحت صلاته فإن مفهومه أن من لم يتطهر لا تصح صلاته ومفهوم المانع كما في نحو لا يسقط الزكاة إلا الدين فإن مفهومه أن من لا دين عليه لا تسقط عنه الزكاة ومفهوم الزمان كما في نحو سافرت يوم الجمعة فإن مفهومه أنه لم يسافر يوم الخميس ومفهوم المكان كما في نحو جلست أمامك فإن مفهومه أنه لم يجلس عن يمينك ومفهوم الغاية كما في نحو { أتموا الصيام إلى الليل } فإن مفهومه أن الصوم لا يجب بعد الليل , ومفهوم الحصر كما في { إنما الماء من الماء } فإن مفهومه أنه لا يجب الغسل من غير الماء , ومفهوم الاستثناء كما في نحو قام القوم إلا زيدا فإن مفهومه أن زيدا لم يقم .


والله تعالى ورسوله اعلم

qqaattaarr
10-04-2008, 03:49 PM
نعم اهم شي الواحد يبتعد عن هاي الاشياء
والمشايخ لما يفتون يتكلمون عندهم علم اما احنا ماعندنا ولا شي
الله يحفظ مشايخنا

لقمان
10-04-2008, 06:23 PM
جزاكم الله الف خير

المشط
11-04-2008, 04:12 AM
وجزاكم الله خير

المهند
18-04-2008, 10:45 PM
أضع بعض الملاحظات على الفتوى عسى أن تتسع صدورنا لها :
- لم يحدد رسول الله صلى الله عليه وسلم حداً للكثير الوارد في الحديث , فهل بالنسبة ( 0.05% ) لن تصل نسبة الكحول في الدم في وقت من الأوقات وبالشرب الكثير إلى نقطة بدأ الإسكار وهي تقريباً 0.03 % ؟
- المادة الفعالة في الإسكار هي كحول الإيثانول وليست ذات المشروب , فإذاً الحرمة تلحق هذه المادة كونها هي المسكرة , وعلى هذا فإن الكثرة والقلة والواردة في الحديث - وحسب الفهم المعاصر وبالأدلة العلمية القاطعة - هي لمادة الكحول الإيثيلي ( الإيثانول) , وليس للمشروب سواء كان عنباً أو تفاحاً أو شعيراً أو مشروب طاقة أو حتى ماءً , بشرط تقديره في المشروب كنسبة الـ 0.05 بحيث لم يكن مغموراً ومتلاشياً فيه ولا وجود له يذكر بحال .
- هل مضار الكحول مقتصرة على الإسكار وذهاب العقل فقط ؟
- الكحوليات مصنفة على أنها مواد سامة طيارة مثلها مثل البنزين وحمض السيانيد وكمياتها القليلة لها الأثر الضار جداً على جسم الإنسان على المدى البعيد , فهلا تكون لهذه المعلومات إعتبار في الجواز من عدمه عند تناول المواد المشتملة على الكحول ؟
- الكحول - وبالنسب البسيطة جدا -ً يزيد من معدل تفطر الخلايا وبالتالي إلى السرطان - أعآذنا الله وجميع المسلمين منه -
- للكحول - وبالنسب البسيطة جدا - تأثيرات مدمرة عند تفاعله مع جميع الأدوية .
- وعليه يكون قوله صلى الله عليه وسلم : " ما أسكر كثيره فقليله حرام " وكما قال الإمام البغوي في شرح السنة دليل على أن التحريم في جنس المسكر لا يتوقف على السُكر .
- هل الكحول لا يتكون إلا بالتخمر ؟ وما يتكون من غير عملية التخمر ليس الكحول الإثيلي .
- الفتوى صدرت لإجازة شراب الطاقة الذي به نسبة من الكحول وغفلت عن ماهية هذا الشراب الذي أجمع جميع المختصين بالصحة والغذاء على ضرره الكبير جداً على الإنسان , وحذرت الدراسات والأبحاث العلمية من تناوله كونه دمار للجسم من غير أن يقولوا أن به نسبة من الكحول وأنه وبما يحتويه من أحماض من شأنها أن تدمر الإنسان أسرع من المشروبات الغازية الأخرى بـ 3 - 11 مرة . وقد حذرت دراسة سويدية منه بعد وفاة سيدة بسببه بعد أن شربته مع الكحول , والآن أصبح الكحول إحدى مكوناته ثم نأتي ونجيزه للمسلمين ,؟!! وهل هذا من واقعية الإسلام ؟
- مستوى الأيثانول يزيد في الدم إذا خلط مع مشروب غازي , أوَ ليست مشروبات الطاقة غازية ؟
- مشروب الطاقة منع في كندا واستراليا والنرويج والدنمارك وماليزيا وتايلند كونه يشكل خطراً على صحة الإنسان , وقد منعه بعض أهل العلم لمضاره ثم نجيز شربه وبلا حرج بحجة أن نسبة الكحول التي به لا تسكر ؟!
هذه بعض الملاحظات رأيت أن أطرحها للقراء مع تقديري واحترامي الكاملين وحبي لشيخنا الفاضل الشيخ القرضاوي - حفظه الله -

سيف قطر
18-04-2008, 11:03 PM
أضع بعض الملاحظات على الفتوى عسى أن تتسع صدورنا لها :
- لم يحدد رسول الله صلى الله عليه وسلم حداً للكثير الوارد في الحديث , فهل بالنسبة ( 0.05% ) لن تصل نسبة الكحول في الدم في وقت من الأوقات وبالشرب الكثير إلى نقطة بدأ الإسكار وهي تقريباً 0.03 % ؟
- المادة الفعالة في الإسكار هي كحول الإيثانول وليست ذات المشروب , فإذاً الحرمة تلحق هذه المادة كونها هي المسكرة , وعلى هذا فإن الكثرة والقلة والواردة في الحديث - وحسب الفهم المعاصر وبالأدلة العلمية القاطعة - هي لمادة الكحول الإيثيلي ( الإيثانول) , وليس للمشروب سواء كان عنباً أو تفاحاً أو شعيراً أو مشروب طاقة أو حتى ماءً , بشرط تقديره في المشروب كنسبة الـ 0.05 بحيث لم يكن مغموراً ومتلاشياً فيه ولا وجود له يذكر بحال .
- هل مضار الكحول مقتصرة على الإسكار وذهاب العقل فقط ؟
- الكحوليات مصنفة على أنها مواد سامة طيارة مثلها مثل البنزين وحمض السيانيد وكمياتها القليلة لها الأثر الضار جداً على جسم الإنسان على المدى البعيد , فهلا تكون لهذه المعلومات إعتبار في الجواز من عدمه عند تناول المواد المشتملة على الكحول ؟
- الكحول - وبالنسب البسيطة جدا -ً يزيد من معدل تفطر الخلايا وبالتالي إلى السرطان - أعآذنا الله وجميع المسلمين منه -
- للكحول - وبالنسب البسيطة جدا - تأثيرات مدمرة عند تفاعله مع جميع الأدوية .
- وعليه يكون قوله صلى الله عليه وسلم : " ما أسكر كثيره فقليله حرام " وكما قال الإمام البغوي في شرح السنة دليل على أن التحريم في جنس المسكر لا يتوقف على السُكر .
- هل الكحول لا يتكون إلا بالتخمر ؟ وما يتكون من غير عملية التخمر ليس الكحول الإثيلي .
- الفتوى صدرت لإجازة شراب الطاقة الذي به نسبة من الكحول وغفلت عن ماهية هذا الشراب الذي أجمع جميع المختصين بالصحة والغذاء على ضرره الكبير جداً على الإنسان , وحذرت الدراسات والأبحاث العلمية من تناوله كونه دمار للجسم من غير أن يقولوا أن به نسبة من الكحول وأنه وبما يحتويه من أحماض من شأنها أن تدمر الإنسان أسرع من المشروبات الغازية الأخرى بـ 3 - 11 مرة . وقد حذرت دراسة سويدية منه بعد وفاة سيدة بسببه بعد أن شربته مع الكحول , والآن أصبح الكحول إحدى مكوناته ثم نأتي ونجيزه للمسلمين ,؟!! وهل هذا من واقعية الإسلام ؟
- مستوى الأيثانول يزيد في الدم إذا خلط مع مشروب غازي , أوَ ليست مشروبات الطاقة غازية ؟
- مشروب الطاقة منع في كندا واستراليا والنرويج والدنمارك وماليزيا وتايلند كونه يشكل خطراً على صحة الإنسان , وقد منعه بعض أهل العلم لمضاره ثم نجيز شربه وبلا حرج بحجة أن نسبة الكحول التي به لا تسكر ؟!
هذه بعض الملاحظات رأيت أن أطرحها للقراء مع تقديري واحترامي الكاملين وحبي لشيخنا الفاضل الشيخ القرضاوي - حفظه الله -

http://www.qatarshares.com.qa/data/23/25/storm_347386525_448348647.gif

إلى متى
19-04-2008, 07:42 AM
القرضاوي: لا حرج من تناول مشروبات بنسبة كحول ضئيلة

2008-04-08
الدوحة - محمد لشيب
أفتى فضيلة الدكتور العلامة يوسف القرضاوي بألا حرج من تناول المشروبات التي تحتوي على نسب ضئيلة من الكحول المشكلة بشكل طبيعي بسبب التخمر.
وفي معرض جوابه عن سؤال لـ «العرب» حول رأي الشرع في تناول مشروبات تتضمن نسبا ضئيلة من الكحول، قال القرضاوي «إن وجود ما نسبته خمسة في الألف من الكحول لا أثر له في التحريم، لأنها نسبة ضئيلة جدا، خاصة إذا كانت بفعل التخمر الطبيعي، وليست مصنعة، ولذلك لا أرى حرجا من تناول هذا المشروب».
وأضاف أن الشريعة الإسلامية شريعة واقعية، ومن واقعيتها هنا أنها وضعت قاعدة مهمة جاء بها الحديث الشريف، وهي أن «ما أسكر كثيره، فقليله حرام»، وأشار إلى أن «أي إنسان شرب من هذا المشروب ما شرب فلن يسكره، ولذا لا يحرم القليل منه».
ونبه القرضاوي إلى أن هذه النسبة من الكحول وما في حكمها، إذا أضيفت عمدا إلى المشروب لغير حاجة صحية أو طبية، أو نحو ذلك، فإن من أضافها يأثم على ذلك، وإن لم يكن مؤثرا في إباحتها لشاربها، معتبرا أن إضافة أي شيء حرام بنسبة قليلة عمدا لا يجوز، وإن كان آكلها لا شيء عليه.
أما بخصوص التنصيص على هذه النسبة، كما الشأن بالنسبة للمواصفات القياسية القطرية التي تنص على السماح بوجود ما نسبته %0.05 من الكحول في الأغذية بالسوق القطرية، فاعتبرها الشيخ القرضاوي «أمرا جائزا ولا حرج فيه، حتى يعرف الناس الحقيقة، ولا يصدقوا الشائعات التي يروجها بعض الناس أحيانا لأغراض شتى، وبيان الأمور على حقيقتها لا ضرر فيه بحال».
وسبق للدكتور سيف محمد الكواري المدير العام للمواصفات والمقاييس أن أفاد في معرض جوابه عن سؤال لـ «العرب» حول نتائج التحاليل التي قامت بها الهيئات المعنية للتأكد من نسبة وجود كحول في أحد أنواع مشروبات الطاقة من عدمها، أن المواصفات القياسية القطرية تسمح بما نسبته %0.05 كحد أقصى من الكحول في المنتجات الغذائية، مؤكدا على أنها نسبة طبيعية تتشكل بفعل التخمر، وليست مصنعة، دون أن يعلق على ذلك من وجهة نظر شرعية.
كما أكد على أن العينات التي تم فحصها في مختبرات الهيئة العامة للصحة لأحد مشروبات الطاقة ثبت عدم وجود نسبة كحول بها، في الوقت الذي أثبتت التحليلات المخبرية وجود ما نسبته %0.02 في نفس المشروب بدولة الإمارات.


http://www.alarab.com.qa/details.php?docId=9263&issueNo=98&secId=16

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

المهند
19-04-2008, 01:10 PM
اخوي قصد الشيخ القرضاوي ماسكر كثيره فقليله حرام يعني الخمر المسكر لو شربت منه مقدار ملعقه لاتسكر ولكنه حرام لانك لو شربت كميه اكبر فأنه يسكرك ..

اما مايباع في الدكاكين مثل الردبول او غيره والتي يقال ان فيها مواد كحولية بنسب 00.5% لو شربت 100علبه لن تسكر فكثيره لايسكر حتى يحرم قليله .هذا حسب تفسير الشيخ القرضاوي.


شرب 100 علبة تساوي شرب علبة واحدة بها نسبة 5% من الكحول , أي 12.5 ملم من الكحول يدخل إلى جسم الإنسان , فهل يجيز الشيخ القرضاوي شرب هذه العلبة الواحدة وهذه الكمية من الكحول ؟ , وكما هو ثابت علمياً وحتى شرعاً أن حجم المشروب لا يعني شيئ , بل كمية الكحول المتراكمة مع الشرب , فهي التي تحدد الجرعة القاتلة أو المحرمة , فعلى هذا يجب التحريم لتحقق حديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم .

العقيد
19-04-2008, 01:37 PM
شرب 100 علبة تساوي شرب علبة واحدة بها نسبة 5% من الكحول , أي 12.5 ملم من الكحول يدخل إلى جسم الإنسان , فهل يجيز الشيخ القرضاوي شرب هذه العلبة الواحدة وهذه الكمية من الكحول ؟ , وكما هو ثابت علمياً وحتى شرعاً أن حجم المشروب لا يعني شيئ , بل كمية الكحول المتراكمة مع الشرب , فهي التي تحدد الجرعة القاتلة أو المحرمة , فعلى هذا يجب التحريم لتحقق حديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم .

ياخي يعني انت تفهم اكثر من الشيخ القرضاوي . هذي من علامات الساعه

العقيد
19-04-2008, 01:46 PM
شرب 100 علبة تساوي شرب علبة واحدة بها نسبة 5% من الكحول , أي 12.5 ملم من الكحول يدخل إلى جسم الإنسان , فهل يجيز الشيخ القرضاوي شرب هذه العلبة الواحدة وهذه الكمية من الكحول ؟ , وكما هو ثابت علمياً وحتى شرعاً أن حجم المشروب لا يعني شيئ , بل كمية الكحول المتراكمة مع الشرب , فهي التي تحدد الجرعة القاتلة أو المحرمة , فعلى هذا يجب التحريم لتحقق حديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم .


هل 12.5 ملم تسكر ؟ لا.وهل يستطيع الانسان ان يشرب 100علبه من اي نوع من المشروبات ؟مستحيل ولا حتى 30علبه الا اذا اراد ان ينتحر .

msd313
19-04-2008, 03:37 PM
اقرؤا كلام الشيخ عدل يا جماعة ولا تتسرعون، الشيخ يتكلم عن نسبة 5 في الالف
ويتكلم عن شي يتخمر بروحه بدون اضافة، وان حصلت الاضافه يكون الاثم على المضيف
لكن الشارب ما عليه شي، لانها نسبة ضيلة جدا ولا تذكر،

ورسالة اخيره نرجو ان نحترم العلماء ولا نلمز ونهمز
ويعرف كل واحد قدره ومنزلته، لان بعض اللي يعقب ويرد
ويتبجح بالكلام لو يراجع اللي كتبه بيحصل في كلامه اخطاء نحوية
ما يخطئ فيها من عنده مثقال ذرة من علم

ومرحبا بالعلماء الربانيون!!!! والصحيح الربانيين

بيض الخعفق
19-04-2008, 04:09 PM
فتوى الشيخ القرضاوي إن أريد الرد عليها او مناقشتها فيجب ان يكون الرد من قبل عالم دين قادر على التحليل المنطقي العميق لنصوص القرأن و دروس السنة النبوية بشكل يؤهله لأستنباط أحكام في أمور معقدة وليس من خلال اشخاص يفتون في كل شيء !!!!!!!!!!

سموالأخلاق
19-04-2008, 05:31 PM
شرب 100 علبة تساوي شرب علبة واحدة بها نسبة 5% من الكحول , أي 12.5 ملم من الكحول يدخل إلى جسم الإنسان , فهل يجيز الشيخ القرضاوي شرب هذه العلبة الواحدة وهذه الكمية من الكحول ؟. , وكما هو ثابت علمياً وحتى شرعاً أن حجم المشروب لا يعني شيئ , بل كمية الكحول المتراكمة مع الشرب , فهي التي تحدد الجرعة القاتلة أو المحرمة , فعلى هذا يجب التحريم لتحقق حديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي الفاضل المهند

وليس دفاعا عن شخص بعينه ولكن توضيحا لقصد الاخ ابوعلي اليافعي ولقصدي بالاعلى .

ما اسكر قليله فهو حرام - ومالم يسكر كثيره فقليله ليس بحرام
بمعنى اخر ان مالم يسكر كثيره ( فهو ليس بخمر )

وما اسكر قليله فهو خمر فقليله وكثيره سواء ( حرام )

وقد سئلت اللجنه الدائمة وكانت برئاسة الشيخ ابن باز رحمة الله عليه

عن ما يباع من اسواق من حلوى او ادويه او غير ذلك وبها نسبة ضئيلة من الكحول
ومهما اخذ واكل منها الانسان وتضلع في ذلك فانه لا يصل الى حد السكر ابدا !

فاجابو : اذا كان وجود هذا الكحول في الحلوى او الادويه بنسبة ضئيله جدا بحيث لا يسكر
أكل او شرب الكثير منها ، فانه لا يجوز تناولها وبيعها ، لانها لا يكون لها أي مؤثر في الطعم او
اللون او الرائحه ، لاستحلالها ( تحولها ) الى طاهر مباح ، لكن لا يجوز للمسلم ان يصنع شيئا من ذلك ويضعه في طعام ( او شراب المسلمين ) ولا ان يساعد عليه . انتهى

والله أعلم .


عموما : فالنسبة التي ذكرها الشيخ القرضاوي - عافاه الله وعافنا - فهي من التي لا يقال عنها انها من القليل

وقد تأخذ في حكمها كنسبة الكحول التي يحتويها "الخل " والتي اجازهتها هييئة اللجنه الدائمه
والشيخ القرضاوي جزاه الله خيرا وضع الضابط للجواز ( النسبة ضئيله ( ولا تؤثر )...)
وهذه قاعده شرعيه ( مالم يسكر كثيره وما اسكر قليله )

لكن النسبه المحدده والتي هي 0,05 ! هل من حددها هيئة المواصفات والمقاييس القطريه
على ان هذه النسبه نسبة طبيعيه تتشكل بفعل التحمر وتكون محد اقصى .

العلم عند الله عموما هذا سؤال للجنه الدائمه بخصوص نسبة كحول ولم تتطرق اللجنه للنسبه
وكان الضابط هو القاعده ( ما اسكر كثيره فقليله حرام ) ومالم يسكر كثيره فليس بخمر .


السؤال :

ما حكم بيع الخل وفيه نسبة 6% كحول ؟.
الجواب :
الحمد لله
ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( ما أسكر كثيره فقليله حرام ) أخرجه أحمد في المسند 2/91،167،179، 3/343 ، فإذا كان الخل يسكر كثيره فقليله حرام ، وحكمه حكم الخمر ، وإذا كان لا يسكر كثيره فلا مانع من بيعه وشرائه وشربه .

http://www.islamqa.com/index.php?ref=9436&ln=ara

المهند
20-04-2008, 03:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخي الفاضل المهند
وليس دفاعا عن شخص بعينه ولكن توضيحا لقصد الاخ ابوعلي اليافعي ولقصدي بالاعلى .
ما اسكر قليله فهو حرام - ومالم يسكر كثيره فقليله ليس بحرام
بمعنى اخر ان مالم يسكر كثيره ( فهو ليس بخمر )
وما اسكر قليله فهو خمر فقليله وكثيره سواء ( حرام )
وقد سئلت اللجنه الدائمة وكانت برئاسة الشيخ ابن باز رحمة الله عليه
عن ما يباع من اسواق من حلوى او ادويه او غير ذلك وبها نسبة ضئيلة من الكحول
ومهما اخذ واكل منها الانسان وتضلع في ذلك فانه لا يصل الى حد السكر ابدا !
فاجابو : اذا كان وجود هذا الكحول في الحلوى او الادويه بنسبة ضئيله جدا بحيث لا يسكر
أكل او شرب الكثير منها ، فانه لا يجوز تناولها وبيعها ، لانها لا يكون لها أي مؤثر في الطعم او
اللون او الرائحه ، لاستحلالها ( تحولها ) الى طاهر مباح ، لكن لا يجوز للمسلم ان يصنع شيئا من ذلك ويضعه في طعام ( او شراب المسلمين ) ولا ان يساعد عليه . انتهى
والله أعلم .
عموما : فالنسبة التي ذكرها الشيخ القرضاوي - عافاه الله وعافنا - فهي من التي لا يقال عنها انها من القليل
وقد تأخذ في حكمها كنسبة الكحول التي يحتويها "الخل " والتي اجازهتها هييئة اللجنه الدائمه
والشيخ القرضاوي جزاه الله خيرا وضع الضابط للجواز ( النسبة ضئيله ( ولا تؤثر )...)
وهذه قاعده شرعيه ( مالم يسكر كثيره وما اسكر قليله )
لكن النسبه المحدده والتي هي 0,05 ! هل من حددها هيئة المواصفات والمقاييس القطريه
على ان هذه النسبه نسبة طبيعيه تتشكل بفعل التحمر وتكون محد اقصى .
العلم عند الله عموما هذا سؤال للجنه الدائمه بخصوص نسبة كحول ولم تتطرق اللجنه للنسبه
وكان الضابط هو القاعده ( ما اسكر كثيره فقليله حرام ) ومالم يسكر كثيره فليس بخمر .
السؤال :

ما حكم بيع الخل وفيه نسبة 6% كحول ؟.
الجواب :
الحمد لله
ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( ما أسكر كثيره فقليله حرام ) أخرجه أحمد في المسند 2/91،167،179، 3/343 ، فإذا كان الخل يسكر كثيره فقليله حرام ، وحكمه حكم الخمر ، وإذا كان لا يسكر كثيره فلا مانع من بيعه وشرائه وشربه .
http://www.islamqa.com/index.php?ref=9436&ln=ara

بارك الله فيك أخي سمو الأخلاق على ردك وتوضيحك والذي يدل على أدب جم وفهم , بخلاف غيرك - سامحهم الله - الضيقة صدورهم لأي رأي يخالف رأي الشيخ القرضاوي - حفظه الله -وقد توقعت هذا منهم ولكن تصل إلى أن يحكموا بأن مخالفة الشيخ القرضاوي تعد من علامات الساعة فهذا من المضحكات المبكيات والله المستعان .
كنت قد أوضحت سابقاً بعض الملاحظات والاستفسارات فأوضحت بأن لا حد للكثرة ولا للقلة المذكورتين في الحديث وهذا ليس برأيي أنا بل رأي الفقهاء جميعاً , فقلت هل الحكم بأنه مهما بلغ الشرب من المشروب المفتى عنه من الكثرة فلن يصل إلى حد السكر وبالنسبة التي ذكرت في الفتوى ( 0.05%) ؟ فأنا لم أحدد الـ 100علبة بل هو مشارك آخر , ولكن قمت بحساب كمية الكحول للـ 100 علبة فظهرت 12.5 ملم وهي كمية تؤدي إلى الحد الأدنى من الإسكار ومن لا يعرف هذه المعلومة فعليه البحث عنها فهي متوفرة للكل . ويوضح هذا الأمر الحديث الذي رواه الإمام الترمذي - رحمه الله - باسناد حسن عن أم المؤمنين عائشة بنت الصديق رضي الله عنها وعن أبيها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" كل مسكر حرام , ما أسكر الفرق منه فملء الكف منه حرام " وفي رواية " الحسوة منه حرام " أي الشربة القليلة والسريعة .
والفرق وملء الكف - كما قال الطيبي - عبارتان عن التكثير والتقليل لا التحديد .
ولكن ما هو الفرق ؟ : هو مكيال ضخم لأهل المدينة وقد أختلف في مقداره , فأقله بالمقاييس الحديثة ما يقارب 8.25 لتراً أي 33 علبة من علب مشروبات الطاقة المتداولة حالياً , وأكثره 62 لتراً أي 248 علبة . فهل يُظن أن أحداً يشرب هذه الكمية ؟ بالطبع لا , ومن يظن أن شرب هذه الكمية مستحيل وهو انتحار فبماذا يرد على كلام خير البشر والذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ؟ ولكن لماذا ذكره رسولنا صلى الله عليه وسلم ؟ ليبين للمسلمين أن المسكر ( وهو الكحول ) إذا بلغ من الكثرة مبلغاً يؤدي به السكر فإن مهما قل منه فهو حرام .
فانظر نسبة الإختلاف بين الفرق وبين ملء الكف , وأنظر أيضاً أنه بدأ بالفرق أي الكثير ثم عطف عليه الكف وهو القليل الذي لا يسكر .

SpeedSter
20-04-2008, 03:42 PM
تسلم اخوي على التوضيح

يعطيك العافيه