المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحليلات... لمختارات من الادب العالمي...



الصفحات : 1 2 3 4 5 [6] 7 8 9 10 11 12 13 14 15

رمادي
16-06-2011, 05:18 PM
[

quote=شاهة;7338218]أخي الفاضل عابر سبيل بما إن فرحة مغموسة في حالاتها النفسية لا تستطيع أن تتنفس سوى معالجة لذا سوف أجتهد في الاجابة على معنى الطوطم أو الطوطمية وهو يعني التعويذة والطوطم الحديث حوله يطول وهي بمعنى التعويذة .
الطوطم العمل السحري وقد كانت الطوطمية موجودة لدى عرب الجاهلية، إذ كان لكل قبيلة صنم خاص بها على صورة حيوان أو جزء من الإنسان أو رأس وهو ما يسمى اليوم بصطلح أهل الأدب والثقافة التابو ولهذا الطوطم سلطة كسلطة الجن.
كثيراً ما تسترجع من عمق التاريخ، ومن رائحة الأساطير القديمة كعشتار آلهة الحب والخصب.
وهو أحياناً شكل من أشكال النبات أو الانسان يرمز الى صفات معينة لمجموعة من البشر في مجتمع له خصوصية معينة ويتردد في استعماله لطرد الأرواح الشريرة أو جلب الخير أو منع الشر في المجتمعات القبلية البدائية كما في افريقيا أو أمريكا الجنوبية.
وله دلالات نفسية واجتماعية على البيئة البدائية في تلك المجتمعات فرب شجرة أو راس يستخدم في التأثير على الطرف الاخر.
فالطوطم اما جالب لخير أو طارد لشر، ألم نشاهد في بعض الأفلام العربية أو حتى الأجنبية شخص يستخدم دمية أو شكل ورقي على هيئة دميه ويبدأ بغرز الأبر فيه في محاولة لطرد الأرواح الشريرة أو لجلب منفعة.
وهو موجود في الجاهلية كأصنام آزر أبي النبي ابراهيم عليه السلام صانعاً لتلك التماثيل الطوطمية التي يتبارك بها أهل المدينة ويعبدونها فهي جالبة للخير طاردة للشر.
وهذا ما دعى بمستثمر لطرح السؤال حول سهم واتخاذه (عطوووووف) طوطم جديد، فما الذي يعنيه عطوف لسهم هذا هو السؤال ( جالب للخير عطوف أم طارداً للشر طوطم سهم)؟
أرجو أن أكون قد وفقت للاجابة ننتظر فرحة لتدلي بدولها ان أمكن والبقية من الأخوة والأخوات المتابعين.
http://http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/a/a1/totem_park_pole_1.jpg[/quote]





ربما نستفيد اكثر استاذتنا شاهه من هذا البحث المنقول



وقد أثبتت بعض الدراسات النفسية (السيكولوجية) أن أكثر من 70 % من حالات الاكتئاب أساسها التشاؤم كما أن الأشخاص المتشائمين يصابون- بأمراض نفسية، بل إن ما يزيد من خطورة الأمر هو إصابة الشخص المتشاءم بأمراض نفس- عضوية لأنه مصاب بحالة عدم رضى دائما في مقابل الشخص المتفائل الذي يشعر دائماً، بأمل متجدد في الحياة وأمل في غد أفضل، فيتجدد نشاطه ويشعره الأمل بأنه عضو مؤثر وفعال في المجتمع، فيؤدي هذا إلى حالة رضا تؤثر إيجابيا على حالته الصحية ونشاطه الطبيعي..
وما حاولنا طرحه في هذا التحقيق هو مدى صحة ما يروى عن أهل زمان ..وهل هناك من يؤمن بهذه الأشياء ويصدقها حقا؟ فماذا قال العلماء؟ ..وما هي نظرة المتشائمين والمتفائلين للحياة ..
بداية تقول بهيرة إسماعيل 30 سنة ربة منزل: أنا أعتقد في هذه الأشياء فهي تحدث معي فعلا، فعندما أهرش يدي اليمنى، بعدها أسلم على ضيوف أو شخص ما. ولا أشك فيما كان يعتقده أهل زمان لأنهم يتمسكون بما أثبتت التجربة إيجابيته فعلا، فهناك بعض أشخاص عندما أراهم أتشاءم منهم ولا أريد أن أدخلهم بيتي أو أتحدث معهم، لأنه عندما يغادرونه أجد مشاكل والمتشائم شخص يائس حزين، ينظر للحياة دائما من وجهة نظر سوداوية، ولا يرى الجمال ولا يمهل نفسه الوقت حتى يفكر فيما
والمتشائم شخص يائس حزين، ينظر للحياة دائما من وجهة نظر سوداوية، ولا يرى الجمال ولا يمهل نفسه الوقت حتى يفكر فيما وراء الأحداث اليومية من حكمة ربانية عظيمة، بل يتعجل ليندب حظه ويدخل نفسه دائما في دوامة الاكتئاب والإحباط والخوف ..
وقد أثبتت بعض الدراسات النفسية (السيكولوجية) أن أكثر من 70 % من حالات الاكتئاب أساسها التشاؤم كما أن الأشخاص المتشائمين يصابون- بأمراض نفسية، بل إن ما يزيد من خطورة الأمر هو إصابة الشخص المتشاءم بأمراض نفس- عضوية لأنه مصاب بحالة عدم رضى دائما في مقابل الشخص المتفائل الذي يشعر دائماً، بأمل متجدد في الحياة وأمل في غد أفضل، فيتجدد نشاطه ويشعره الأمل بأنه عضو مؤثر وفعال في المجتمع، فيؤدي هذا إلى حالة رضا تؤثر إيجابيا على حالته الصحية ونشاطه الطبيعي..
وما حاولنا طرحه في هذا التحقيق هو مدى صحة ما يروى عن أهل زمان ..وهل هناك من يؤمن بهذه الأشياء ويصدقها حقا؟ فماذا قال العلماء؟ ..وما هي نظرة المتشائمين والمتفائلين للحياة ..
بداية تقول بهيرة إسماعيل 30 سنة ربة منزل: أنا أعتقد في هذه الأشياء فهي تحدث معي فعلا، فعندما أهرش يدي اليمنى، بعدها أسلم على ضيوف أو شخص ما. ولا أشك فيما كان يعتقده أهل زمان لأنهم يتمسكون بما أثبتت التجربة إيجابيته فعلا، فهناك بعض أشخاص عندما أراهم أتشاءم منهم ولا أريد أن أدخلهم بيتي أو أتحدث معهم، لأنه عندما يغادرونه أجد مشاكل كثيرة، بل أحيانا أتشاجر مع زوجي ويستمر الخلاف لعدة أيام، فأنا حقا أتشاءم من بعض الناس والأشياء التي تحدث في حياتي، والتشاؤم واقع موجود ولا هروب منه.
أما منال عهدي مدرسة ابتدائي بإحدى المدارس الحكومية فتقول: أنا أتشاءم من الرقم "7" لأنه مرتبط عندي بالرسوب في الامتحانات، فهو دائما رقم رسوبي في المواد الدراسية من ابتدائي حتى الجامعة، وكان سببا في إعادة سنة دراسية كاملة، لذا فأنا أخاف من بعض الأشياء التي تحدث في حياتي بتكرار معين وفى أوقات محددة وأرتبط بها نفسيا، بل أضع يدي على قلبي عند وقوعها وأقول: (يا ستار استر يا رب، ياترى إيه اللي هيحصل لي اليوم؟) وإحساسي عمره ما كذب، زي "رفة العين الشمال" دائما تأتي وتجر الشر وراءها.
يلتقط مرسي أحمد مهندس بإحدى شركات المقاولات، أطراف الحديث قائلاً: أنا أتشاءم جدا من رفة العين لأن والدتي- رحمها الله- كانت عندما تشعر بها يحدث لنا شيء، فذات مرة قالت لي نصيحة مرتبطة برفة عينها ولم أسمع كلامها فحدثت لي مشاكل عديدة، فأدركت وقتها أن أهل زمان كلامهم حق وأن كل ما يقولونه صدق، لأنهم كانوا يعيشون على الفطرة السليمة ونقاء السريرة قبل اختلاط القيم النبيلة بالفاسدة ومحاولات اللهث وراء المادة وتلوث أخلاقيات البشر.
ويعلق رأفت محمد عباس محاسب بمرفق مياه القاهرة الكبرى: أنا أخشى دائما من المداس "الشبشب" المقلوب لأنه ما رأيته مرة إلا وحدثت خلافات بيني وبين زوجتي، بل إن هناك أشخاصاً بعينهم لا أود أن أراهم، وإذا رأيتهم تحدث لي مشاكل عديدة وقاسية طوال اليوم، وحقا أنا أومن بالتشاؤم والتفاؤل، وأعترف بأن التشاؤم شيء سيئ خاصة عندما يتحول إلى سبب للأمراض العضوية فمن كثرة تفكيري في هذه الأشياء أصابني ضغط الدم ..
وربما كان السبب في هذا أسرتي فأبي كان شديد الخوف والحذر، الأمر الذي تحول عندي إلى بحث دائم عن أشياء تجلب السعادة مثل البعد عن أي شخص لا أحبه، بل محاولة البعد عن أي مؤثر يمكن أن يجعلني أتوقع شيئاً سيئاً .فإذا سيطر على الإنسان شعور بالخوف الشديد ممن حوله فلن يستطيع الحياة مع هؤلاء الناس .
وتضيف منى عبد الحي ربة منزل: كنت أعيش مع أهلي في قرية صغيرة، كان والدي يعمل طوال النهار وكانت أمي تساعده، وكنا سعداء جداً، إلى أن تزوجت أختي من شخص متشائم يحلل كل شيء وينظر دائما للناس على أنهم أعداء لا يحبونه، وعندما كانت أمي تتحدث معه ينهرها ويقنعها أن الحياة لا أمل فيها، وعندما يسمع رقم 7 أو 13 ينزعج وينتظر السوء، فكانت عنده عقيدة شؤم من هذه الأرقام وعرفنا فيما بعد أن أباه قد تزوج 13 زوجة، وأخوه مات في سن سبع، وتم فصله من العمل بعد سبع سنوات دون سبب، وخسر 13 ألف جنيه في عمله الحر... لذا أصبحت نظرته للحياة من ناحية الكسب والخسارة، وسرعان ما انتهت الحياة بينه وبين أختي ولكن بعد أن ترك لنا تشاؤمه المرضي ونظارته السوداء ننظر من خلالها للأشياء فالشخص المتشائم آفة تضر الآخرين .
وعلى النقيض تماما يرى سعد السلاموني مدرس تاريخ بمدرسة ثانوية، أن الأشياء التي تبعث على التفاؤل كثيرة ويقول: الشخص الذي يريد أن يفرح لا يرتب طريقة معينة للفرح، وإنما عندما يلبس ملابس جديدة يتفاءل بها، وأنا شخصيا أحب الجعران لأنني عندما لبسته في يدي حدثت لي أمور كثيرة استحسنتها، وصدقت في ذلك كلمة والدتي عندما كانت تقول الجعران ده كله خير شديد، لدرجة أننا كنا نتسابق عليه أنا وأخوتي وكنا دائما نأتي بالأخبار السعيدة .
وتقول عبير كمال طالبة بالسنة النهائية بكلية العلوم جامعة الأزهر: لقد ارتبطت نفسيا ببعض الأشياء التي أتفاءل بها، مثل يدي الشمال عندما أهرشها أقبض فلوساً حقا، وحدث لي ذلك أكثر من مرة وعندما أري الورود بكافة ألوانها والخضرة والأشجار تبعث فيَّ الأمل والتفاؤل والإقبال على الحياة، ولاشك أنني كنت لا أذهب إلى الامتحان إلا بعد شراء الحظاظة "وهي عبارة عن سوار أسود من الجلد" لم تفارق يدي وأشعر أنها تجلب لي الحظ والسعادة دائما، فأنا أتفاءل بها لأن الحياة بدون تفاؤل ونظرة أمل ليس لها طعم ..
وعلى نفس الوتر تعزف أحلام عادل موظفة بوزارة الأوقاف، حيث تقول: تعلمنا أن الحذر لا يمنع القدر، وطول العمر يبلغ الأمل ..فمهما طالت الأيام السوداء لابد أن يأتي نور الشمس لكي ينير لنا الطريق فلا يوجد ليل طويل ولابد للنهار أن يبزغ نوره .
والتفاؤل إحساس جميل يطيل العمر وخاصة عندما يتفاءل الإنسان بالأشخاص الذين يحبهم، فعندما يراهم يتعلم منهم ويرى الدنيا من خلالهم ومهما كثرت المشاكل فلا بد لها من أن تنتهي، فأنا أحب التفاؤل وأدعو كل الناس له لما يضفيه على الشخص من بهجة ونور وراحة نفسية لا مثيل لها..
ويرى عمر حسن أن التشاؤم والتفاؤل عادة طبيعية بين البشر وقديمة قدم عمر الإنسان، بدليل أن التاريخ الإسلامي به العديد من الأمثلة على ذلك، فمن الأمثلة التي توضح المواقف المتشائمة: قصة سيدنا لقمان الحكيم وابنه حيث كان يرى أن كل ما يحدث له من عند الله، وكان يقول لابنه: (السلامة في الواقع) حين لدغ ابنَه عقربٌ فقال: يا بني السلامة في الواقع، فأخذ سيدنا لقمان يعالجه وتأخر في الوصول لقرية سيدنا لوط ثلاثة أيام، وفي هذا الوقت نفذ سيدنا جبريل هدم قرية لوط، فلولا لدغة العقرب لهلك سيدنا لقمان وابنه هناك، لذا لو علم الناس الغيب لاختاروا الواقع مصداقاً للقول "لو علمتم الغيب لاخترتم الواقع" فكل ما يحدث من عند الله عز وجل فهو خير.
وأخيرا يقول صبري إبراهيم موظف بالبنك المركزي: أنا أحب دائما أن أنظر للحياة من ناحية النور لا الظلام، وقد تعلمنا في مجال النقود والبورصة ألا نضع أملا في أي تجارة لأنها قابلة للكسب والخسارة، فإذا كسبنا كان النصيب، وإذا خسرنا فهو مقدر لنا ..
ولكن بعيدا عن البورصة والتجارة فأنا أتفاءل عندما أشتري أي شيء جديد يجدد لي حياتي، خاصة أن معي زوجة وأولاداً عندما أنظر لهم أشعر بأن السعي من أجلهم هو غاية السعادة، فأكثر شيء يتفاءل به الشخص هو عندما يشعر أن هناك هدفاً يعيش من أجله. ولكن- لا قدر الله- إذا فقد الإنسان هذا الهدف يتخبط ولا يعرف له طريقاً ..فالتفاؤل مفتاح السعادة ..
علماء الاجتماع
وعن رأي علماء الاجتماع فيما يعتقد به أهل زمان يقول د. صلاح عبد المتعال أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس: إن الأشياء التي يعتقد بها أهل زمان هي موروثات اجتماعية خاطئة، بل خرافات ليس لها أساس من الصحة، وليس لها دليل في المجتمع، فقد اعتاد عليها البعض وأصبحت تتناقل من جيل لجيل، إلى أن اعتقد البعض أنها حقيقة، وهذه هي الكارثة، وهي انشغال الناس بأمور ليس لها أصل ومرتبطة بعوامل نفسية واجتماعية. وليس لها علاج إلا تغيير مفاهيم المجتمع بالتعليم والتنوير، فقد أصبحنا في عصر الحداثة والعولمة ولم يعد لهذا الفكر الخرافي مكان في مجتمعنا، بل إن ما يدعونا للتشاؤم يدعونا بدوره للتخلف عن ركب الحضارة.
وما يحدث في فلسطين من موت للأطفال وخراب للديار يبعث على التخلي عن تلك الموروثات الخاطئة، وأن ننظر للأمور بمفهوم أعم وأشمل يشكل الوعي الكامل لما نحن فيه من أزمات. ولا شك أن تأخر دول العالم يرجع لفكر وثقافات المجتمع التي تدل على ماهية شعوبه، فعندما يصبح كل همنا هو "المداس" الشبشب المقلوب ورفة العين وحبات فول سبوع المولود فهذا أدعى إلى الحزن والأسى، وإذا ظل هذا الحال كثيرا فإن حال الأمة لن ينصلح ..
أما د. فاطمة السقا أستاذة الاجتماع بكلية الدراسات الإنسانية جامعة الأزهر فتقول: هذه الأشياء الدالة على التفاؤل والتشاؤم عادات توارثتها الأجيال، أخذتها البنت عن أمها إلى أن أصبحت حقيقة... فلقد كان من ضمن الأشياء التي يتشاءمون منها قديماً، في العصر الجاهلي قبل الإسلام، أنه عندما ينوي أحدهم السفر كان يطلق طيرا فإن طار ناحية اليمين توجهوا ناحيته، وإن طار ناحية الشمال توجهوا شمالا فكان السفر بهذه الطريقة. ولكن الآن توجد الطائرات والبوصلات ومؤشرات ترصد ما يحدث لخط سير الطائرة، فلابد من الوعي وتخطي ظلمة الجهل.
وأرجعت د. السقا، السبب في هذا لعدم الوعي بالدين والارتكان إلى العادات والتقاليد الخاطئة. ولذا لا بد من أن يتغير حالنا ويكون همنا الأكبر هو تطبيق الشرع بطريقة صحيحة، ونترك هذه الخرافات مصداقاً لقول الحق عز وجل: قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.
ويجب علينا الأخذ بالأسباب والرضا بالنتائج، فلا بد من الصبر على المكاره لأن البلاء ينزل شئنا أم أبينا فإن صبر الإنسان على البلاء نال الأجر، وإن لم يصبر عوقب بالوزر ولم يغير هذا من الأمر شيئا، فلا بد من تغيير ثقافات تأسست على مجرد أقوال أهل زمان دون الرجوع للشريعة الغراء ورأي الدين .
وللدين أيضا رأي
أوضح د. مصطفى الشكعة أستاذ الشريعة بكلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر: إن هناك حديثاً لسيدنا رسول الله { يدعو للتفاؤل .."تفاءلوا ولا تتشاءموا" فالمسلم دائما متفائل فالإسلام يدعونا إلى ذلك، فلا يعرف أحد منا الغيب حتى يتوقع أشياء قد تكون خاطئة، فلقد قال {: "لو كنت أعلم الغيب لاستكثرت لكم من الخير"، فالمسلم الحق يجب أن يفهم أن كل شيء من عند الله وأن من يتوكل على الله دائما عليه أن يأخذ بالأسباب ويرضى بالقدر خيره وشره، فالإيمان نور يقذفه الله في قلب من يشاء من عباده يجعله دائما يستبشر خيراً، فالمؤمن دائماً راض مطمئن، كما قال الرسول الكريم "بشّروا ولا تنفروا ويسّروا ولا تعسّروا".
إذاً فنحن مطالبون بالفأل الحسن. ومن لا يستطيع هذا فهو ضعيف الإيمان، والله عز وجل يحب المؤمن القوي وفي كل خير فلا بد من الرجوع إلى تعاليم ديننا الحنيف، وأن نوثق علاقتنا بالله عز وجل حتى يضفي علينا الأمل في حياة نرضي بها المولى سبحانه وتعالى، وبالتالي لن نقنط أبدا من رحمته ونكون دائما متفائلين فالإسلام دين الخير والسلام والبشري ..
أما د. جمال عبد الهادي أستاذ الشريعة بكلية الشريعة والقانون، جامعة الأزهر فيقول: إن الإسلام لا ينكر الفأل الطيب ولكن المحظور هو التشاؤم .. والإسلام يدعونا إلى التفاؤل دائما ويشجع عليه، لدرجة أن رسول الله{ كان يغير بعض الأسماء إلى أسماء جميلة تدعو إلى الخير، فعلى سبيل المثال (حرب) يسميه (سالم) وأسماء كثيرة تدعو إلى التشاؤم غيّرها من باب الفأل الحسن، وعندما كان الصحابة يذهبون إليه كانوا يقولون بشرى يا رسول الله، فقد كان يجلس معهم ذات يوم وجاءه رجل يدعى سالم يطلب الدعاء بنصرة المسلمين في حرب المشركين فقال { : "سالمون غانمون إن شاء الله" والمواقف في حياته تطالب بالفأل الحسن، أما الأشياء التي تجلب التشاؤم فهي عادات وموروثات خاطئة يجب التخلي عنها فالدين الإسلامي دين الخير والسلام: "اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام"، والرجل المتشائم مقطوع البركة لأنه ليست عنده قواعد إسلامية صحيحة يأخذها في الاعتبار.
ورأي علم النفس
وأخيرا تقول د. فايزة على اختصاصية علم النفس الإكلينيكي بمستشفى أبو الريش: إن هذه الرموز والأشياء هي ظواهر اجتماعية خاطئة فالمتشائم شخص يرى الدنيا من الناحية السوداء معرض للاكتئاب ويصاب بالأمراض السيكوسوماتية أي- العضو- نفسية، يشعر معها أن هناك آلاماً في جسده، وعند الكشف عليه يتضح أنه سليم الجسد معافى، وهذا يؤكد أنه سليم من الناحية العضوية ولكنه مريض من الناحية النفسية ..وقد يتعرض المتشائم للهستريا، والسبب نظرته اليائسة للحياة وضعف علاقته بالله عز وجل ..
وتعلق د. سوسن الغزالي أستاذة الصحة النفسية بكلية طب عين شمس فتقول: لقد ثبت علميا أن التشاؤم يهدد الجهاز المناعي للإنسان، فهو يهدم الخلايا التي تقاوم الأمراض والفيروسات في دمه، لذلك فالمريض العضوي عندما يشعر باليأس في الحياة يؤخر هذا من علاجه، وعلى العكس نرى الشخص المتفائل المحب للحياة المتمسك بالأمل يزيد من فرصة علاجه بل حمايته من الأمراض.. والمتشائم هو شخص انطوائي منغلق الفكر منعزل اجتماعيا، ينتهي به الحال إلى الجنون وعدم مواجهة الآخرين وتعتبر رفة العين اضطراباً نفسياً مصاحباً للإنسان، تغذيه معتقدات منذ طفولته اكتسبها عن طريق السمع فتكوّن لديه رد فعل منعكس. وبتكرار الحدث لديه يتكون عنده شعور خاطئ بالفشل والتشاؤم هو الإيمان بأن هناك قوة شريرة تحاول إيذائه.
العلاج
والعلاج من وجهة نظر الطب هو التخلص أولاً من أي شيء يُشعر الشخص بالتشاؤم، وكذلك البعد عن المؤثرات التي تعلق بذهن المتشائم، وأن يعرف أنه معرض للخسارة تحت أي ظرف، سواء رأى هذه الأشياء أم لم يرها وأن يقوي إيمانه بحديث الرسول: "تفاءلوا ولا تطيّروا" وأن يستعيذ بالله عند الشعور بالخوف وينغمس في حل مشاكله بدلا من الهروب إلى الخرافات، وإذا لم يستطع ذلك بنفسه فعليه الذهاب إلى الطبيب النفسي لعمل عدة جلسات تساعده على الشفاء بإذن الله

رمادي
16-06-2011, 05:21 PM
يتبع

قيل عن التفائل والتشاؤم

الإنسان البشوش تختلف أفعاله وردود أفعاله عن الإنسان العابس المتجهم الوجه دائما‏..‏ الانسان المتفائل يختلف عن الانسان المتشائم في كل شيء تقريبا‏..‏ الانسان المتفائل يتوقع الخير دائما ويجده‏..‏ ومن هنا الحديث الشريف تفاءلوا بالخير تجدوه والانسان الذي توقع الشؤم يقع فيه‏(!)‏
ولذلك يقال‏:‏ الشؤم عند التشاؤم‏..‏ الذي يخشي العفاريت ويتوجس منها خيفة ويضعها في باله تطلع له العفاريت‏(!)‏ ويقال في اللغة العامية اللي يخاف من العفريت تطلع له‏..‏ الذي يخشي الحسد يؤثر فيه الحسد وينال منه‏..‏ والذي لا يلقي للحسد بالا‏,‏ لا يؤثر فيه الحسد ولا ينال منه‏(بأذن الله )..‏ الذي ـ أو بالأحري ـ التي تؤمن بالسحر وبالأعمال وتظن أنه معمول لها عمل‏,‏ وتلجأ للمشعوذين ليفكوا لها العمل أو ليعملوا لها عملا مضادا لذلك المعمول فيها‏(!),‏ لا تنفك تلجأ لهؤلا المشعوذين‏..‏ يبتزونها ويؤكدون لها ظنونها‏,‏ وأنهم في استطاعتهم أن يخلصوها من ذلك العمل ويجندوا لها الجن الأزرق‏(!)‏ لهذه الغاية والجن له مطالب ينبغي تنفيذها بالحرف‏..‏ وإلا‏(!)‏ وتتم بعزقة الأموال علي هذه العملية أو العمليات التي لا تنتهي‏(‏ طبعا‏),‏ فهي مورد الرزق الوفير لمدعي السحر وتسخير الجان‏..‏ وما هم إلا أدعياء ومشعوذون‏..‏ والذي يقع في مصيدتهم لا يناله خير علي أيديهم‏,‏ بل تتلقفهم أيديهم بالشر لا بالخير‏..‏ ولو كان في مقدرتهم حقا استدعاء الجان ـ وهو أمر بعيد المنال ـ فإن هذا في حد ذاته لن يزيدهم إلا خبالا( وأنه كان رجال من الأنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا)
‏(‏ الجن‏6)..‏ وهم يلجأون الي حيل وخدع تنطلي علي البسطاء والسذج من الناس‏..‏ البخور والجماجم والظلمة الحالكة والحركات والصياح‏..‏الخ‏,‏ لكي يخيل علي الزبونة ما يزعمون‏..‏ وكثيرا ما قرأنا عن مخازيهم في صفحات الحوادث والقضايا في الصحف اليومية والمجلات الأسبوعية‏,‏ من مثل حكاية الأب الذي أخذ ابنته الي واحد من هؤلاء ليشفيها من نوبات الصرع التي تنتابها‏,‏ وزعم له النصاب أنه سيستخرج الجن الذي يسبب لها هذه النوبات ويخلصها منه‏,‏ وطلب من الأب الانتظار في حجرة الاستقبال‏..‏ ودخل المشعوذ في الغرفة التي يمارس فيها ألاعيبه‏,‏ وطلب من الابنة أن تخلع ثيابها لكي يستخرج العفريت من جسدها‏!!‏ وكان هو العفريت الذي حاول أن يتسلل الي جسدها‏,‏ وهتك عرضها‏,‏ وأبوها ينتظر في الخارج‏(!)‏ وأشياء كثيرة من هذا القبيل نقرأها بين يوم وآخر في صفحات الحوادث والقضايا‏..‏
ما الذي يوقع هؤلاء السذج في حبائل أولئك النصابين؟‏!‏ لو قلت إنه الجهل‏,‏ فما بال المتعلمين من حاملي الشهادات الجامعية والمهنيين الذين يذهبون أيضا الي أولئك المشعوذين؟‏!‏ ليس الجهل وحده هو سبب التعلق بالخرافات والخزعبلات‏,‏ وإنما الموروث من العادات والتقاليد البالية‏..‏ كتقاليد الأخذ بالثأر‏..‏ هي التي تنهكنا وتبدد طاقاتنا فيما لا طائل وراءه‏..‏ ولهذا فرسول الله صلَّى اللهُ عليْهِ وَسَلَّم‏,‏ يساوي بين مدمن الخمر وقاطع الرحم ومن يصدق بالسحر ثلاثة لا يدخلون الجنة‏:‏ مدمن خمر وقاطع رحم ومصدق بالسحر وفي حديث آخر عن رسول الله‏:‏ من عقد عقدة ثم نفث فيها فقد سحر‏,‏ ومن سحر فقد أشرك‏,‏ ومن تعلق شيئا وكل إليه والجملة الأخيرة من الحديث النبوي هي مدار حديثنا اليوم‏:‏ من تعلق شيئا وكل إليه‏..‏ وهو ما ذكرته آنفا من أن الذي طبيعته التشاؤم يجد الشؤم‏,‏ وأن الذي طبيعته التفاؤل يجد الخير‏..‏ وأن الشخص الذي تعلو وجهه الابتسامة يحبه الناس ويقبلون عليه‏,‏ والذي تعلو وجهه الكآبة يكرهه الناس وينفرون منه‏..‏ والذي يستولي عليه وسواس المرض يعيش عيشة صعبة غير مريحة‏,‏ وقد تحل به الأمراض بالفعل‏..‏ والذي يعتقد أنه منحوس وقليل الحظ سوف يلازمه ال
نحس وتدبر عنه الدنيا‏..‏ والذي يعتقد انه محظوظ تقبل الدنيا عليه‏,‏ والذي يعتقد أن الله الي جانبه سوف يكون الله الي جانبه ولن يخيب ظنه‏,‏ وفي الحديث القدسي‏:‏ أنا عند ظن عبدي بي أي اذا أحسن عبدي الظن بي فلن أخيب ظنه‏,‏ فإذا ظن العبد مخلصا النية لله أن الله سوف يغفر له ذنوبه غفر الله له ذنوبه‏..‏ يقول رسول الله فيما يرويه عن ربه يابن آدم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي‏,‏ لذلك يوصينا الرسول صلوات الله وسلامه عليه ألا نموت إلا ونحن نحسن الظن بالله لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله عز وجل فحسن الظن بالله هو طوق النجاة بالنسبة للواحد منا‏..‏
لابد أن يزيح الانسان عن نفسه الكوابيس التي تقيد حركته وتشل طاقاته‏..‏ من قبيل التشاؤم‏..‏ من قبيل الاعتقاد بأنه منحوس‏..‏ من قبيل الجوء الي قارئي البخت والطالع‏..‏ ولو علموا شيئا بحق لكانوا أول المستفيدين منه هم أنفسهم‏..‏ وقد أكد لنا رب العزة أن الغيب لا يعرفه سواه‏,‏ ومع ذلك يلجأ بعض الناس للعرافين وقارئي البخت‏,‏ ليقولوا لهم ماذا سيحدث لهم مستقبلا‏..‏ وهم يصدقون ما يقال لهم‏,‏ وقد يتصرفون علي أساسه‏,‏ وهذا كله رجم بالغيب لا يقره الدين ولا المنطق السليم‏..‏ ولا حتي التجربة الشخصية‏,‏ وقد يقال لهم ما يلهب خيالهم أو يرضي طموحهم‏,‏ والذي يقال لهم يقال لغيرهم‏(!)‏ ولو كان الله يطلع أحدا علي الغيب لأطلع رسوله( قل لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء‏)(‏ الأعراف‏188),‏ فهل الذي حجب الغيب عن رسوله وخاتم أنبيائه يظهر العرافين عليه؟‏!‏

أقول إن الانسان اذا كان جادا حقا في تحسين فرصه في الحياة الدنيا وفي الآخرة‏,‏ ينبغي عليه أن يكون ايجابيا وليس سلبيا‏,‏ ينظر الي الدنيا نظرة تفاؤل ولا ينظر إليها من خلال عدسات غامقة تجعل الحياة تبدو في عينيه مظلمة كئيبة‏,‏ وينبغي عليه أن يركن الي الله بدلا من أن يركن الي الخزعبلات‏,‏ فالله أولي أن يأخذ بيده الي مأمنه‏,‏ وأن يقيله من عثراته اذا تعثرت خطواته‏,‏ وأن يحفظه من كل سوء‏..‏ وهناك آيات من القرآن العظيم اذا استعان بها العبد أعانه ربه‏,‏ مثل قراءة آية الكرسي وسورة الاخلاص والمعوذتين‏,‏ ويستطيع أن يتعوذ بالله مما يمكن أن يصيبه من الشر‏,‏ بما كان رسول الله يرقي به أصحابه بسم الله أرقيك من كل شر يؤذيك‏...‏ فالاستعانة هنا بالله الذي اذا دعوناه استجاب لنا( وقال ربكم أدعوني استجب لكم)‏(‏ غافر‏60),‏ ولا يخلف الله وعده (وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون‏)‏ الروم‏6)‏ والله لا يعجزه شيء‏,‏ فهو قادر علي انجاز وعده( وما كان الله ليعجزه من شيء في السماوات ولا في الأرض انه كان عليما قديرا)‏(‏ فاطر‏44)..‏

رمادي
16-06-2011, 05:29 PM
-.....--.-.- -.-----..- ..-.---.-. -.-----..-.-. .--..-..-.-.-----.

( شكراً لترحيبكم )
كالعطر هو
.....--.--..-... ..-....-....----.-.
(مستثمر بسيط )


..-.---.-. -.-..--.......-.-
( عابر سبيل )



في السابق كما نرى الأدب والعلم يتلحمان معاً
في عمق النفس العطشى للمعرفه
فنجد امثال عمر الخيام ..اديب وشاعر و عالم رياضيات من اكبر علمائها
في عصرنا الحالي لم نعد نجد ذلك التلاحم
بل لا ابالغ ان قلت انهم في كثير من الاحيان كانوا كالاقطاب المتنافره

فلما لا لنحاول ان نقيم هدنه بينهما
لعلنا ننجح



مرحبا بك اولا ..

دعي العلم جانبا وتعالي ابحري في عالم الادب والخيال ..

محدثك دراستي كلها علميه ... لا اعرف عن الادب والشعر شيئا ..

ولا افهم بالنقد ولا علم النفس لكني احب المطالعه منذ الصغر ..

والنفس تحتاج للترويح .. من الشعر والكلام الجميل ..

انها غريزه تدفعنا لذلك .. فالنفس تحتاج ان تطرب بالكام الجميل ..

بعيدا عن منغصات الحياة وما اكثرها ..

اعدي العدة وتجهزي للرحلة ... ستكون شاقه وممتعه ..

مستثمر بسيط
17-06-2011, 12:53 AM
في السابق كما نرى الأدب والعلم يتلحمان معاً
في عمق النفس العطشى للمعرفه
فنجد امثال عمر الخيام ..اديب وشاعر و عالم رياضيات من اكبر علمائها
في عصرنا الحالي لم نعد نجد ذلك التلاحم
بل لا ابالغ ان قلت انهم في كثير من الاحيان كانوا كالاقطاب المتنافره

فلما لا لنحاول ان نقيم هدنه بينهما
لعلنا ننجح



من اروع ما سمعت
احييك على هذا الفكر

لم استطع فك الشفرة الفراغات تلاشت من بين الاحرف و الكلمات


عابر سبيل شاكر لك على التنويه مـ ختش بالي


استمري بارك الله فيك

فرحة ايامي
17-06-2011, 01:10 AM
من اروع ما سمعت
احييك على هذا الفكر

لم استطع فك الشفرة الفراغات تلاشت من بين الاحرف و الكلمات


عابر سبيل شاكر لك على التنويه مـ ختش بالي


استمري بارك الله فيك

. تقصد من أروع ما قرأت.

سما الوطن
17-06-2011, 01:36 AM
مرحبا بك اولا ..

دعي العلم جانبا وتعالي ابحري في عالم الادب والخيال ..

محدثك دراستي كلها علميه ... لا اعرف عن الادب والشعر شيئا ..

ولا افهم بالنقد ولا علم النفس لكني احب المطالعه منذ الصغر ..

والنفس تحتاج للترويح .. من الشعر والكلام الجميل ..

انها غريزه تدفعنا لذلك .. فالنفس تحتاج ان تطرب بالكام الجميل ..

بعيدا عن منغصات الحياة وما اكثرها ..

اعدي العدة وتجهزي للرحلة ... ستكون شاقه وممتعه ..

وما دخولي هنا إلا محاوله للابحار ببحر لم تكن لي سفن فيه
الاختلاف بيني وبينك اخي الكريم انك تجد الترويح عن النفس والجمال بين الكلمه والشعر الجميل بينما اجدهم انا بين المعادلات وانابيب الاختبار ....
ومع هذا سأعد العده واتجهز لرحله تماما كما تصفها .. شاقة ولكنها جميله

سما الوطن
17-06-2011, 01:43 AM
من اروع ما سمعت
احييك على هذا الفكر

لم استطع فك الشفرة الفراغات تلاشت من بين الاحرف و الكلمات


استمري بارك الله فيك

اعتذر عن ذلك التلاشي
هي شكرا على الترحيب ..واسمك ... بتلك اللغه

هل تصدق اخي
ان اخر ما قراته هو
من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي
ل سبنسر جونسون
( النسخه المترجمه )

هذا اعتراف انني ومنذ فتره طويله لم اقرا خارج إطاري وهواياتي

فرحة ايامي
17-06-2011, 01:58 AM
سما الوطن عندنا يا مرحباً يا مليووووووووووووووووووووووووون مرحبا0

ومع ذلك أختلف معك في عدم تلاحم ذوي العلم مع الفنون 00000 كثير ممن في عصرنا الحالي سيدتي أداتهم العلم و شغفهم الادب والشعر والأمثلة على ذلك كثيرة 0

لي عودة لتفصيل هذا الموضوع00 يا سما الوطن أيتها السما الصافية الضاجة بالنجوم في الليل الساكن و أيضًا مرحباً كم أسعدتنا اطلالة المعرفة الجديدة من خلالك سما0

مستثمر 00000

التنبيه جاء بأني متابعة حتى لوكنت بعيدة بعض الشيء لكثير من الأمور0

التنبيه جاء

ابو علاوي
17-06-2011, 01:58 AM
ممكن احد يلخص لي بخمس سطور عن اللي تسولفون عنه من بداية الموضوع لين الحين حتى نشارككم

وشكراً لكم

فرحة ايامي
17-06-2011, 02:07 AM
أبو علاوي

أسعد الله مسائك بكل خير أتذكر كانت لك إطلالا ت سابقة.

لماذا انقطعت مداخلاتك ولم تعد تأت 00000 هل أنت جاد في ذلك من بداية تحليلات حتى الان 0؟

هذا عقاب لذنب نحن براء منه ومع ذلك اذا كان هذا هو طلبك فلدي أناس أود معاقبتهم به سوف أوقع بهم هذا الجزاء!

مستثمر بسيط
17-06-2011, 02:18 AM
مستثمر 00000

التنبيه جاء بأني متابعة حتى لوكنت بعيدة بعض الشيء لكثير من الأمور0

التنبيه جاء


:eek5:

مستثمر بسيط
17-06-2011, 02:19 AM
أبو علاوي

أسعد الله مسائك بكل خير أتذكر كانت لك إطلالا ت سابقة.

!


تقصدين صباح الخير :)

رمادي
17-06-2011, 09:04 AM
وما دخولي هنا إلا محاوله للابحار ببحر لم تكن لي سفن فيه
الاختلاف بيني وبينك اخي الكريم انك تجد الترويح عن النفس والجمال بين الكلمه والشعر الجميل بينما اجدهم انا بين المعادلات وانابيب الاختبار ....
ومع هذا سأعد العده واتجهز لرحله تماما كما تصفها .. شاقة ولكنها جميله




اكيد في العلم متعه ولذه عندما نصل لحل مسألة شائكة ومعقدة ..

انظري قول الشافعي رحمه الله :

سهـري لتنقيـح العلوم ألذ لي ... من وصل غانية وطيب عنــاق

وصرير أقلامي على صفحاتها ... أحلى مـن الدّّوْكـاء والعشــاق

وألذ من نقر الفتـاة لدفهــا ... نقري لألقي الـرمل عـن أوراقي

وتمايلي طربـا لحل عويصـة ... في الدرس أشهى من مدامة ساق

وأبيت سهـران الدجى وتبيته ... نومـا وتبغي بعـد ذاك لحــاقي

ويقول انيشتاين

العلم شيءٌ رائعٌ، إذا لم تكن تعتاش منه.

سر الإبداع هو أن تعرف كيف تخفي مصادرك


كذلك ان العلم والعمل ينسينا بعض الهموم كما يقول ويليام بليك :

النحلة العاملة ليس لديها وقت للحزن.

لكن في نفس الوقت النفس تحتاج الى ان تسرح في الخيال ..

والبعد عن الضغوطات النفسية .. يقول انشتاين

الخيال اهم من المعرفه ..

وكان انيشتاين يحب الموسيقى حتى أنه عندما يجد مسألة صعبة كان يسمع موسيقى ، وكان

دائما يقول الموسيقى هى الرياضيات .

كتاب من حرك قطعة الجبن قراته منذ سنين هو يتحدث عن الادارة وفن التغيير

اكيد سيطلب منك اخونا عابر تلخيصه للفائدة ..:nice:

شاهة
17-06-2011, 12:15 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته على الجميع

من الروايات التي جذبت انتباهي في معرض الكتاب رواية للروائية النيكاراغويه جيوكندا بيللي

بعنوان ( اللامتناهي في راحة اليد ) ، قد يكون عنوان الكتاب (وغلافه كذلك) غريب بعض الشئ

ولا يشجع على اقتناءه وهذا ما لاحظته وأنا أتصفح الكتب الموجودة في الدار (المدى) حيث لم

أجد أحداً حتى ولو من باب الفضول يرفع الكتاب ويلقي عليه نظره ، وحتى أكون صادقة الرواية

جذبتني عندما رأيت اسم صالح علماني (ترجمة) ، هنا علمت أن هذه الرواية تستحق القراءة

وبلا أدنى تردد اشتريت الكتاب .


صالح علماني للعلم ( فلسطيني ) مترجم الروائع وأفضل من يترجم عن الأسبانية ، قضى أكثر

من ربع قرن وهو ينقل لنا الآداب اللاتينية ، أغنى المكتبة العربية ب75 رواية لأبرز المؤلفين

أمثال ماركيز وبارغاس وايزابيل الليندي وساراماغو وميندوثا ولوركا وغيرهم ، يتميز بدقة نقل

المفردات من لغتها الأصلية للعربية .

نعود للرواية وعنوانها الذي اقتبسته المؤلفة من عبارة للشاعر الانكليزي وليام بليك ( لترى

العالم في حبة رمل ، والسماء في زهرة برية ، اجمع اللامتناهي في راحة اليد ، والأبدية في

ساعة واحدة ) ، موضوع الرواية ليس جديداً بل هو قديم قدم الحياة نفسها ، قصة أصلنا قصة

أبونا آدم وأمنا حواء.

المؤلفة بيللي ركزت في روايتها على قصة الخلق والتي ألهمت الكثيرين وأطلقت عنان

مخيلاتهم عبر تشكيلات متنوعة من الشعر والمسرح ومختلف الفنون الانسانية ، وآخرها هذه الرواية .

في مقدمة الرواية تذكر المؤلفة بأن هذه الرواية ولدت من دهشة اكتشاف المجهول في قصة

كانت تعتقد، بأنها قديمة، لأنها تعرف الحياة كلها من خلال قرأءتها للكتاب المقدس وبحثها في

الأعمال التي عثر عليها في كهوف مصر العليا عام 1944 والمتواجدة في مكتبة نجع حمادي،

بالإضافة لمخطوطات البحر الميت المشهورة التي عُثر عليها في وادي قمران عام 1947 .

وهي كما تقول بأن هذه الرواية تخيل يستند إلى تخيلات كثيرة أخرى وتفسيرات وإعادة تفاسير

نسجتها البشرية حول أصولنا منذ أزمنة لا ترقى إليها الذاكرة، إنها، في دهشتها وحيرتها، قصة كل واحد منا الرجل الأول والمرأة الأولى .

بلغتها الشعرية وسردها الفلسفي تقدم الروائية الرجل الأول آدم في لحظاته الأولى بعد الخلق

فتصف هذه اللحظة كالتالي ( وكان.. فجأة، من اللاكينونة صار كائناً يعي ما كانه، فتح عينيه،

تلمس نفسه وعرف أنه رجل، دون أن يعرف كيف عرف ذلك، رأى الحديقة وأحس أنه مرئي،

نظر في كل الاتجاهات آملاً في أن يرى آخر مثله ) .

وتسطر لقاؤه بالمرأة الأولى حواء بعد استيقاظه في أحد الأيام متسلياً بقدرات ذاكرته بالنسيان

والتذكر، حيث يرى امرأة بجانبه ( مدّ يده وقرّبت يدها المفتوحة، تلامست راحتاهما، تفحصا

التشابهات والاختلافات، وأخذها للتجوال في الحديقة )، بعد هذا اللقاء تبعه تحريض الحية

لحواء بأكل ثمرة التين لتتحدى بها إرادة (إلوكيم)، لتقوم حواء بأكل الثمرة لتطرد وآدم خارج

الجنة، وتبدأ اكتشافات (آدم وحواء) بدايةً من الجنس إلى الجوع والبرد وقسوة القتل من أجل البقاء ومن ثم التكاثر وأخيراً الموت .

اللقاء الجنسي الأول بينهما كان بتعابير بسيطة ولكن عميقة من الروائية فلم يكن هناك ابتذال

أو اسفاف بل أحاسيس مفعمه بالصدق ( كرة سيقان وأذرع وأيد وأفواه يطارد بعضها بعضاً

وسط تأوهات وضحكات مكبوحة )، حواء التي خلقت من ضلع آدم تعود إلى داخله من جديد (

حين صار أحدهما داخل الآخر، وعرفا سحر العودة لأن يكونا جسداً واحداً، عرفا أنهما لن يعرفا الوحدة أبداً طالما هما هكذا ) .

أحد العوالم التي صورتها بيللي في روايتها، هو عالم العطش ، عبر تعرف آدم وحواء على

الماء، وابتلاعه خوفاً من أن يمزق صدريهما ( خفف الماء من جفاف فميهما، ملآ خديهما،

لكنهما لم يجرؤا على ابتلاعه، كان بارداً ومخالفاً تماماً للنار، ولكنه يحرق مثلها، بصقاه في آن

واحد، خشيا أن يمزق صدريهما ) براعة بيللي في تصوير العطش ظهرت من خلال حرصها على

التقدم بتأنًّ في سردها الروائي، فلم تقدم آدم وحواء بالصورة النمطية التي نشاهدها ونقرأها في

أغلب الأعمال التي قدمت قصة الخلق، بل على العكس نجدها تأخذنا وبطليها خطوة خطوة

بطريقة بسيطة، فنتابع معها ومعهم اكتشاف العوالم الجديدة التي يدخلانها، فبعد أن يأكلا من

الأعشاب كما تعودا في الجنة يجدان أن ذلك لا يذهب الجوع الذي يشعران به ( كان آدم يجمع

كل ما يظن أنه يبعد الجوع، لكن الجوع كان يرجع)، تقدم بيللي اقتراحاً جديداً لبطلها آدم حيث

تجعله يراقب الحيوانات كيف تأكل لحم بعضها: (راقب الهر، أمسك بضربة من مخلبه أحداً من

تلك العصافير وثبته من عنقه بأسنانه، وركض ليختبئ، أطل ليرى ما يفعله ، ورأى بعد ذلك

كيف أنشب أسنانه وراح يأكل باعتدال ) ، ليبدأ آدم بقتل الأرانب وأكل لحمها، ويكتشف طريقة شوائها بالنار الذي تعلم أسراره لتصبح ألذ طعماً .

ربطت الكاتبة نزيف حواء الشهري وحملها باكتمال القمر لم تكن تدري ما الذي يتحرك في

داخلها، ولا إذا ما كانت تلك الحالة عابرة أم نهائية ودائمة، كان خوفها الأكبر أن تتقيأ ذات يوم

من الأيام مسخاً بحرياً، جنس كائنات جديداً يأكلها هي وآدم كي يسكن تلك الأرض، ليأتي موعد

الولادة ليختبر الزوجان تجربة جديدة في القدرة على منح الحياة للآخر، وتلد حواء التوأم الأول ( قايين ولولوا ) ومن ثم التوأم الثاني ( هابيل وأكليا ) .

الخوف من الموت هو الذي كان مسيطراً طوال الرواية على آدم وحواء وبلغ ذروته عندما قتل

قايين أخيه هابيل بسبب التنازع على الزواج من اختهما الفاتنة لولوا وعندما رأت حواء هابيل

مقتولاً ولم يكن أي منهم فد مات قط ، كانت ساقاها ترتجفان ، تذكرت أحاسيس هابيل في بطنها

، اقتربيت منه ، رأت عينيه الثابتتين ، انحنت ولمست جفنيه لتطبقهما ، فعلت ذلك دون تفكير ،

أنها معرفة الخير والشر ، أمسكت حواء رأس هابيل ووضعته على حضنها وقالت ساعدني يا

آدم على احتضانه ، ضعه بين ذراعي ، فكرت : لا توجد طريقة لبكاء هذا الألم ، كانت الدموع

تسيل على خديها وتنسكب على صدرها ، شدت هابيل إليها ، لمست رأسه ، وغاصت في أسى

معرفتها بأنها لن ترى هابيل حياً إلى الأبد .

حملوا في ما بينهم جثة هابيل إلى المغارة القديمة التي ولد فيها ، نظفت حواء الدم عن رأسه ،

تذكرت أول مرة نظفته فيها من الينبوع ، كم كان ناعماً ودافئاً وهو خارج للتو من بطنها ، وكم

هو متصلب وبارد الآن ، تركت الهواء يخرج من رئتيها وولولت مثل ذئبة ، وظل الألم على

حاله مثل جرح طري لا يمكن لشيء أن يشفيه .

ثلاث مرات دفنوا هابيل والأرض التي لم تكن قد عرفت بعد موت كائن بشري لفظت جثمانه مرة

ثم أخرى ، كانوا يغلقون الحفرة فتنفتح ، ولم يكن ممكناً دفنه إلا في المرة الثالثة ، وبعد أن

سجد آدم وحواء وطلبا من الأرض أن تتقبله ، عندئذ فقط انغلقت الأرض على جسد هابيل وحفظته إلى الأبد .

رغم أن قصة الخلق معروفة وشائعة في جميع الحضارات والأديان وقرأناها وحفظناها منذ أن

وعينا على ذواتنا من القرآن الذي سرد لنا قصة الخلق منذ البداية إلى النهاية وقرأنا حكايات

متنوعة في هذا الشأن إلا أن هذه أول رواية تستحضر فيها المؤلفة عوالم متخيلة بطريقة فريدة

مراعية التفاصيل الدقيقة بلغة سلسة وراقية ومليئة بالمفاجآت التي تدهش القارئ .

ودمتم بود وحب وجمعة مباركة على الجميع

فرحة ايامي
17-06-2011, 12:44 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته على الجميع

من الروايات التي جذبت انتباهي في معرض الكتاب رواية للروائية النيكاراغويه جيوكندا بيللي

بعنوان ( اللامتناهي في راحة اليد ) ، قد يكون عنوان الكتاب (وغلافه كذلك) غريب بعض الشئ

ولا يشجع على اقتناءه وهذا ما لاحظته وأنا أتصفح الكتب الموجودة في الدار (المدى) حيث لم

أجد أحداً حتى ولو من باب الفضول يرفع الكتاب ويلقي عليه نظره ، وحتى أكون صادقة الرواية

جذبتني عندما رأيت اسم صالح علماني (ترجمة) ، هنا علمت أن هذه الرواية تستحق القراءة

وبلا أدنى تردد اشتريت الكتاب .


صالح علماني للعلم ( فلسطيني ) مترجم الروائع وأفضل من يترجم عن الأسبانية ، قضى أكثر

من ربع قرن وهو ينقل لنا الآداب اللاتينية ، أغنى المكتبة العربية ب75 رواية لأبرز المؤلفين

أمثال ماركيز وبارغاس وايزابيل الليندي وساراماغو وميندوثا ولوركا وغيرهم ، يتميز بدقة نقل

المفردات من لغتها الأصلية للعربية .

نعود للرواية وعنوانها الذي اقتبسته المؤلفة من عبارة للشاعر الانكليزي وليام بليك ( لترى

العالم في حبة رمل ، والسماء في زهرة برية ، اجمع اللامتناهي في راحة اليد ، والأبدية في

ساعة واحدة ) ، موضوع الرواية ليس جديداً بل هو قديم قدم الحياة نفسها ، قصة أصلنا قصة

أبونا آدم وأمنا حواء.

المؤلفة بيللي ركزت في روايتها على قصة الخلق والتي ألهمت الكثيرين وأطلقت عنان

مخيلاتهم عبر تشكيلات متنوعة من الشعر والمسرح ومختلف الفنون الانسانية ، وآخرها هذه الرواية .

في مقدمة الرواية تذكر المؤلفة بأن هذه الرواية ولدت من دهشة اكتشاف المجهول في قصة

كانت تعتقد، بأنها قديمة، لأنها تعرف الحياة كلها من خلال قرأءتها للكتاب المقدس وبحثها في

الأعمال التي عثر عليها في كهوف مصر العليا عام 1944 والمتواجدة في مكتبة نجع حمادي،

بالإضافة لمخطوطات البحر الميت المشهورة التي عُثر عليها في وادي قمران عام 1947 .

وهي كما تقول بأن هذه الرواية تخيل يستند إلى تخيلات كثيرة أخرى وتفسيرات وإعادة تفاسير

نسجتها البشرية حول أصولنا منذ أزمنة لا ترقى إليها الذاكرة، إنها، في دهشتها وحيرتها، قصة كل واحد منا الرجل الأول والمرأة الأولى .

بلغتها الشعرية وسردها الفلسفي تقدم الروائية الرجل الأول آدم في لحظاته الأولى بعد الخلق

فتصف هذه اللحظة كالتالي ( وكان.. فجأة، من اللاكينونة صار كائناً يعي ما كانه، فتح عينيه،

تلمس نفسه وعرف أنه رجل، دون أن يعرف كيف عرف ذلك، رأى الحديقة وأحس أنه مرئي،

نظر في كل الاتجاهات آملاً في أن يرى آخر مثله ) .

وتسطر لقاؤه بالمرأة الأولى حواء بعد استيقاظه في أحد الأيام متسلياً بقدرات ذاكرته بالنسيان

والتذكر، حيث يرى امرأة بجانبه ( مدّ يده وقرّبت يدها المفتوحة، تلامست راحتاهما، تفحصا

التشابهات والاختلافات، وأخذها للتجوال في الحديقة )، بعد هذا اللقاء تبعه تحريض الحية

لحواء بأكل ثمرة التين لتتحدى بها إرادة (إلوكيم)، لتقوم حواء بأكل الثمرة لتطرد وآدم خارج

الجنة، وتبدأ اكتشافات (آدم وحواء) بدايةً من الجنس إلى الجوع والبرد وقسوة القتل من أجل البقاء ومن ثم التكاثر وأخيراً الموت .

اللقاء الجنسي الأول بينهما كان بتعابير بسيطة ولكن عميقة من الروائية فلم يكن هناك ابتذال

أو اسفاف بل أحاسيس مفعمه بالصدق ( كرة سيقان وأذرع وأيد وأفواه يطارد بعضها بعضاً

وسط تأوهات وضحكات مكبوحة )، حواء التي خلقت من ضلع آدم تعود إلى داخله من جديد (

حين صار أحدهما داخل الآخر، وعرفا سحر العودة لأن يكونا جسداً واحداً، عرفا أنهما لن يعرفا الوحدة أبداً طالما هما هكذا ) .

أحد العوالم التي صورتها بيللي في روايتها، هو عالم العطش ، عبر تعرف آدم وحواء على

الماء، وابتلاعه خوفاً من أن يمزق صدريهما ( خفف الماء من جفاف فميهما، ملآ خديهما،

لكنهما لم يجرؤا على ابتلاعه، كان بارداً ومخالفاً تماماً للنار، ولكنه يحرق مثلها، بصقاه في آن

واحد، خشيا أن يمزق صدريهما ) براعة بيللي في تصوير العطش ظهرت من خلال حرصها على

التقدم بتأنًّ في سردها الروائي، فلم تقدم آدم وحواء بالصورة النمطية التي نشاهدها ونقرأها في

أغلب الأعمال التي قدمت قصة الخلق، بل على العكس نجدها تأخذنا وبطليها خطوة خطوة

بطريقة بسيطة، فنتابع معها ومعهم اكتشاف العوالم الجديدة التي يدخلانها، فبعد أن يأكلا من

الأعشاب كما تعودا في الجنة يجدان أن ذلك لا يذهب الجوع الذي يشعران به ( كان آدم يجمع

كل ما يظن أنه يبعد الجوع، لكن الجوع كان يرجع)، تقدم بيللي اقتراحاً جديداً لبطلها آدم حيث

تجعله يراقب الحيوانات كيف تأكل لحم بعضها: (راقب الهر، أمسك بضربة من مخلبه أحداً من

تلك العصافير وثبته من عنقه بأسنانه، وركض ليختبئ، أطل ليرى ما يفعله ، ورأى بعد ذلك

كيف أنشب أسنانه وراح يأكل باعتدال ) ، ليبدأ آدم بقتل الأرانب وأكل لحمها، ويكتشف طريقة شوائها بالنار الذي تعلم أسراره لتصبح ألذ طعماً .

ربطت الكاتبة نزيف حواء الشهري وحملها باكتمال القمر لم تكن تدري ما الذي يتحرك في

داخلها، ولا إذا ما كانت تلك الحالة عابرة أم نهائية ودائمة، كان خوفها الأكبر أن تتقيأ ذات يوم

من الأيام مسخاً بحرياً، جنس كائنات جديداً يأكلها هي وآدم كي يسكن تلك الأرض، ليأتي موعد

الولادة ليختبر الزوجان تجربة جديدة في القدرة على منح الحياة للآخر، وتلد حواء التوأم الأول ( قايين ولولوا ) ومن ثم التوأم الثاني ( هابيل وأكليا ) .

الخوف من الموت هو الذي كان مسيطراً طوال الرواية على آدم وحواء وبلغ ذروته عندما قتل

قايين أخيه هابيل بسبب التنازع على الزواج من اختهما الفاتنة لولوا وعندما رأت حواء هابيل

مقتولاً ولم يكن أي منهم فد مات قط ، كانت ساقاها ترتجفان ، تذكرت أحاسيس هابيل في بطنها

، اقتربيت منه ، رأت عينيه الثابتتين ، انحنت ولمست جفنيه لتطبقهما ، فعلت ذلك دون تفكير ،

أنها معرفة الخير والشر ، أمسكت حواء رأس هابيل ووضعته على حضنها وقالت ساعدني يا

آدم على احتضانه ، ضعه بين ذراعي ، فكرت : لا توجد طريقة لبكاء هذا الألم ، كانت الدموع

تسيل على خديها وتنسكب على صدرها ، شدت هابيل إليها ، لمست رأسه ، وغاصت في أسى

معرفتها بأنها لن ترى هابيل حياً إلى الأبد .

حملوا في ما بينهم جثة هابيل إلى المغارة القديمة التي ولد فيها ، نظفت حواء الدم عن رأسه ،

تذكرت أول مرة نظفته فيها من الينبوع ، كم كان ناعماً ودافئاً وهو خارج للتو من بطنها ، وكم

هو متصلب وبارد الآن ، تركت الهواء يخرج من رئتيها وولولت مثل ذئبة ، وظل الألم على

حاله مثل جرح طري لا يمكن لشيء أن يشفيه .

ثلاث مرات دفنوا هابيل والأرض التي لم تكن قد عرفت بعد موت كائن بشري لفظت جثمانه مرة

ثم أخرى ، كانوا يغلقون الحفرة فتنفتح ، ولم يكن ممكناً دفنه إلا في المرة الثالثة ، وبعد أن

سجد آدم وحواء وطلبا من الأرض أن تتقبله ، عندئذ فقط انغلقت الأرض على جسد هابيل وحفظته إلى الأبد .

رغم أن قصة الخلق معروفة وشائعة في جميع الحضارات والأديان وقرأناها وحفظناها منذ أن

وعينا على ذواتنا من القرآن الذي سرد لنا قصة الخلق منذ البداية إلى النهاية وقرأنا حكايات

متنوعة في هذا الشأن إلا أن هذه أول رواية تستحضر فيها المؤلفة عوالم متخيلة بطريقة فريدة

مراعية التفاصيل الدقيقة بلغة سلسة وراقية ومليئة بالمفاجآت التي تدهش القارئ .

ودمتم بود وحب وجمعة مباركة على الجميع

شاهة يا حبية القلب في كل زمان ومكان ..

حينما اجد اسمك Online تعتريني سعادة غامرة لا حدود لها ..

لكن عتبي عليك .. عدم اطلاعي على هذا الكتاب على غير العادة ...ولم تعيريني اياه ولم نتناقش حوله...؟

كل هذا خوفاً من أطفالي بلغتك تتاري أو مغولي...؟

ولم يكن لي بالأمر حيلة..!

شاهة
17-06-2011, 01:08 PM
شاهة يا حبية القلب في كل زمان ومكان ..

حينما اجد اسمك Online تعتريني سعادة غامرة لا حدود لها ..

لكن عتبي عليك .. عدم اطلاعي على هذا الكتاب على غير العادة ...ولم تعيريني اياه ولم نتناقش حوله...؟

كل هذا خوفاً من أطفالي بلغتك تتاري أو مغولي...؟

ولم يكن لي بالأمر حيلة..!

مرحباً بك فرحة القلب يأم المغول

لا تعاتبي وأنت أخبر بالسبب عزيزتي ، نسيت آخر كتاب أعرته لك ولم يرجع إلا وهو في

النفس الأخير بسبب مغولك !

لا مانع عندي من أن أعيرك الكتاب ولكن بضمانات منها أن لا تقع عليه عين المغول ابداً

حيث أن هذا الكتاب أعتبره من النفائس والكنوز الأدبية القيمة ولا أجازف بفقدانه على يد

المغول والتتار المعروفين بتدمير الحضارات الانسانية :weeping:

intesar
17-06-2011, 03:06 PM
بصراحة انا اكره شكسبير
بس السرد هني كان خيالي احلى من سرد شكسبير نفسه

intesar
17-06-2011, 03:11 PM
توني خلصت من رواية طعام صلاة. حب
حد فيكم ابحر في هذا الكتاب

عابر سبيل
17-06-2011, 04:14 PM
توني خلصت من رواية طعام صلاة. حب
حد فيكم ابحر في هذا الكتاب

اهلا وسهلا و مرحبا بك
اخت انتصار...نتمنى ان تجدي
معنا متعة في الموضوع..
لكن ذلك قد لا يتحقق إلا
ان تبحري في عمقه
بشكل اكبر..

و شاكر لك التنويه و التذكير
بأول الموضوع و التلخيص لمسرحية
تاجر البندقية ..لشكسبير..
مع استغرابي انك (تكرهينه) او لنقل
لا يستهويك اسلوبه!!
*
*
،،
عن رواية طعام صلاة حب...

نعم..الرواية هي احدى اكثر الروايات
التي نالت سجالا و نقاشا في هذا الموضوع..
و لكن لن تجدي اي مانع لو انك اتيتينا
بانطباعك و ملخصك عنها..خاصة انك
للتو اتممتيها...

بداية..كانت اول مشاركة و تلخيص عنها
في المشاركة بالرقم (500)
من المشاركات في هذا الموضوع..
و كان التلخيص بقلم و اسلوب استاذتنا الكبيرة/ شاهة..

و بعد ذلك..هنالك حوار ثاني كان بيننا مع
(المستثمر غير البسيط) و فرحة الايام و انا معهم..
تجدينه في المشاركات المتأخرة..يعني
بعد الرقم (1000) لكني الان لا يحضرني
تحيدا دقيقا لارقام تلك المشاركات..
ما عدى المشاركة بالرقم 500..

اتمنى..انك لا تترددي في الاتيان بما عندك حولها..
حتى ان كان قد سبق النقاش حولها..

و يا هلا ومرحبا مرة ثانية..
و نتمنى منك ..اخت/انتصار..
عودات مكررة و اطلالات مستمرة

intesar
17-06-2011, 04:36 PM
أنا أحب الكتب اللي يكثر فيها التعمق في النفس وسرد التاريخ
لذا شدني كتاب طعام صلاة حب ..

كما شدني كتاب بنات ايران .. وفرح ديبا ..

فرحة ايامي
17-06-2011, 05:41 PM
مرحباً بك فرحة القلب يأم المغول

لا تعاتبي وأنت أخبر بالسبب عزيزتي ، نسيت آخر كتاب أعرته لك ولم يرجع إلا وهو في

النفس الأخير بسبب مغولك !

لا مانع عندي من أن أعيرك الكتاب ولكن بضمانات منها أن لا تقع عليه عين المغول ابداً

حيث أن

هذا الكتاب أعتبره من النفائس والكنوز الأدبية القيمة ولا أجازف بفقدانه على يد

المغول والتتار المعروفين بتدمير الحضارات الانسانية :weeping:

بسرعة البرق قدت السيارة وكان منزل شاهة محطتي وجعلت صغير القوم هو من يحمل الكتاب صامتاً بعد أن عانقها همس في اذنها:

- لن أمزق ورقة في الكتاب هل يمكنني حمله.
- يمكنك ويعود كما كان.

هز رأسه الصغير واحتضن الكتاب وكأنه يحمل كنزاً – وهو نادر بالنسبة لشاهة- والكتاب في الحق نادر أي كتاب ..

وحينما جلس في المقعد الخلفي كان يضع الكتاب على صدره فقط لكي لا تغضب خالتي نعم حتى لا تغضب فالكتاب مهم.

وعدنا منتصرين على شاهة محملين باللامتناهي في راحة اليد والغريب في الأمر اني ابتعت من دار المدى مؤلفات كثيرة هذا العام من بينها ثالث ثلاثية هنري ميللر " مدار الجدي" فعلاً كما قالت شاهة لم لم يلفت نظري الكتاب..!

ووضع طفلي الكتاب فوق المقعد وطلبت منه أن يضع له مكاناً لتصويره وساعدني في التصوير. حتى خطواته على السلم وهو ينزل الدرج كانت بهدوء وهو يتمتم خالتي تقول الكتاب مهم الكتاب مهم.

سامحيه شاهة سوف نعلن حالة استنفار في المنزل حتى يعود الكتاب اليك سالماً معافى بعد أن أقرأه ..ويحتضنه طفلي .

لكن حبيبتي سؤال سريع :

- أين كتاب فئران الأنانيب الذي اقتنيناه معاً من بيروت عن قصة خاشقجي..ألم يكن معك آخر مرة لا تقولي مغولك فلم يولدوا بعد..حينما أختفى الكتاب؟

وفتحت الكتاب " اللامتناهي في راحة اليد " جيوكندا بيللي بعد أن شدني هذا العرض الرائع له لكن العجيب ان الاهداء كان :
" الى ضحايا حرب العراق المجهولين، ففي مكان ما من تلك البلاد، بين دجلة والفرات، كان هناك فردوسٌ ذات مرة".

ماذا تقصد المؤلفة بهذا الاهداء.. هل هذا يعني انها تقول لمن يقرأ الكتاب:
- لا ريب في انك تقضي وقتا رائعا وانت تزور جميع هذه الاماكن في هذه الأيام. فلقد زرت بقعة مباركة بعد زيارتك الكهف الصخري بين دجلة والفرات.. هل يوجد هناك كهف صخري موطن وحي آدم وحواء..؟

أنا فرحة لا أعلم فلم يسبق لي زيارة العراق من قبل..؟

وعدت الى تلخيصك شاهة:
(ثلاث مرات دفنوا هابيل والأرض التي لم تكن قد عرفت بعد موت كائن بشري لفظت جثمانه مرة ثم أخرى ، كانوا يغلقون الحفرة فتنفتح ، ولم يكن ممكناً دفنه إلا في المرة الثالثة ، وبعد أن
سجد آدم وحواء وطلبا من الأرض أن تتقبله ، عندئذ فقط انغلقت الأرض على جسد هابيل وحفظته إلى الأبد .).

نبشت هذه العبارة ذكرى قديمة بداخلي لكن ماجاء بعدها أيقظني من سبات الحلم:
( وهكذا كان قصيرا الزمن الذي انقضى بين ولادة التوءمين واحساس حواء من جديد بأنها تخبئ كائنات أخرى.)

وجاء أحبتك ليمزقوا كتبك في غفلة منا.. !

الحمدالله الذي حينما يأخذ يعطي ما هو أفضل حبيبتي.
استوقفتني هذه العبارة شاهة تسمرت عندها لم أستطع أن أكمل تخيلت ما لخصت :

(تذكرت أحاسيس هابيل في بطنها ، اقتربت منه ، رأت عينيه الثابتتين ، انحنت ولمست جفنيه لتطبقهما ، فعلت ذلك دون تفكير ، أنها معرفة الخير والشر .)

فيها ما يرعب العين ، ويدهش الروح عندما يجد الانسان ان الطبيعة الأم بما حبيت به من مباركة ، قد أنتجت بصورة مفاجئة، شيئاً كالكهف الصخري أو البقعة المباركة.

وحينما قرأت ما قبله ما بعده من تلخيص مبدع وليس ممتع فقط شاهة، أمعنت النظر في الاشياء الصغيرة في هذا العالم الذي صورته جيوكندا بيللي وحشرتنا مع كائناته رغم اني وصلت فقط للصفحة 150 الا أني أجد نفسي محشورة في كهف آدم كالطائر والسمكة والزهرة والنبتة الصغيرة وآثار دماء ما بعد الولادة، وريش الطائر وصرخة حواء وحرشفة السمكة وأوراق العشب المبللة ببقايا مياه المخاض.

سوف أتوقف هنا وأتابع من جديد فعل الدهشة الذي أطلقتيه بين حنايا النفس وهرعت تبحرين بين أمواج مؤلفاً آخر وكأنك لا تستطيعين العيش دون قراءة.

ابو علاوي
17-06-2011, 06:05 PM
أبو علاوي

أسعد الله مسائك بكل خير أتذكر كانت لك إطلالا ت سابقة.

لماذا انقطعت مداخلاتك ولم تعد تأت 00000 هل أنت جاد في ذلك من بداية تحليلات حتى الان 0؟

هذا عقاب لذنب نحن براء منه ومع ذلك اذا كان هذا هو طلبك فلدي أناس أود معاقبتهم به سوف أوقع بهم هذا الجزاء!

مساء النور والسرور
نعم كنت من اوائل ممن اطلع وشارك بالموضوع وخصوصاً قصة تاجر البندقية في بداية الموضوع لكن الموضوع الآن طويل ويصعب تتبعه
وخصوصاً انني لم افهم ماترمي اليه وهو ان لديكم ذنب انتم منه براء
فهل تشرحي لي..؟ وتود معاقبة أناس
اشرحي لي لوسمحت

فرحة ايامي
17-06-2011, 06:23 PM
مساء النور والسرور
نعم كنت من اوائل ممن اطلع وشارك بالموضوع وخصوصاً قصة تاجر البندقية في بداية الموضوع لكن الموضوع الآن طويل ويصعب تتبعه
وخصوصاً انني لم افهم ماترمي اليه وهو ان لديكم ذنب انتم منه براء
فهل تشرحي لي..؟ وتود معاقبة أناس
اشرحي لي لوسمحت

مرحباً بعودتك ثانية أبو علاوي

لقد أيقظني سؤلك من استغراقي في اللامتناهي في راحة اليد بعد أن وصلت الى أثمروا وتكاثروا ويعود الى خوف حواء من الشتاء ومن ألا يعود حليبها كافيا لتغذيتهم.

شكرا لعودتك الدافع لايقاع الجزاء على أناس المقصود بهم :

( شاهة وArabian ) لغيابهم الطويل وحضورهم المتقطع لذلك سنعاقبهم بتلخيص ما قد سبق من 128 صفحة و1372 مشاركة.

في خمس أسطر فقط نزل الجزاء عليهم القيام بتلخيص جميع هذه الصفحات والمشاركات في خمس أسطر.

ألا تجد معي أخي الفاضل انه لعقاب شديد تنزله بنا لذنب لم نقترفه لكي نعاقب بتلخيص 128 صفحة و1372 مشاركة وفي خمسة أسطر فقط.

لكن شاهة وArabian يستحقان هذا العقاب حتى لا ينقطعا عن تحليلات.

شكرا لك ولرحابة صدرك على تقبل دعابتنا.

شاهة
17-06-2011, 07:33 PM
كم فرحت لحضوركما عزيزتي أم المغول ، ومن قلبي أقول سامحته عندما رأيته يحتضن الكتاب

وكأنه عرف مغزى نظرات عيوني وأنا أصف لك فرحه تفاصيل الرواية ، حينها علم أن هذا الكتاب

مهم لخالته ، لذا وعد وهو يودعني بأنه لن يسمح لأحد حتى للخادمة أن تمسه !

فرحه الرواية فاتنة بالفعل ، لذا أعتقد أنك سوف تنهينه الليلة هل تراهنين على ذلك ؟ .

فئران الأنابيب هل لا زلت تذكرين هذه الرواية ؟ يا الله كم سنة مرت عليها وكم يد احتضنتها

في تلك الحقبة ؟ آخر مرة لا أذكر يا فرحه متى رأيتها ، للأسف أعتقد أنها ضاعت بعد انتقالي من البيت الذي كنت فيه .

أتركك فرحه مع الكتاب وأعود لاحقاً لأرى أين وصلتي فيه ، مع الرجاء برفع العقاب عنا أنا

وأخي التوأم آربيان ، وأقترح أن يكون أبوعلاوي هو من يلخص لنا اللامتناهي في خمسة أسطر ما رأيك ؟

رمادي
17-06-2011, 08:41 PM
وفتحت الكتاب " اللامتناهي في راحة اليد " جيوكندا بيللي بعد أن شدني هذا العرض الرائع له لكن العجيب ان الاهداء كان :
" الى ضحايا حرب العراق المجهولين، ففي مكان ما من تلك البلاد، بين دجلة والفرات، كان هناك فردوسٌ ذات مرة".

ماذا تقصد المؤلفة بهذا الاهداء.. هل هذا يعني انها تقول لمن يقرأ الكتاب:
- لا ريب في انك تقضي وقتا رائعا وانت تزور جميع هذه الاماكن في هذه الأيام. فلقد زرت بقعة مباركة بعد زيارتك الكهف الصخري بين دجلة والفرات.. هل يوجد هناك كهف صخري موطن وحي آدم وحواء..؟



أنا فرحة لا أعلم فلم يسبق لي زيارة العراق من قبل..؟

اسعد الله مساءكم بالخير وجمعه مباركة ...

اعتقد ان احداث الرواية تدور هناك في بابل حيث اول لقاء لادم وحواء حسب بعض الروايات ...

ولا اعتقد ان هناك كهف ..هي تتخيل فقط ... ساحاول ان اسأل عن المكان وسارتب زيارة

لمملكة تحليلات ولكن بعد ان تهدأ الاوضاع ربما سيأخذ سنوات ..ويعود العراق كما كان ..

بصراحه الكتاب جميل وشدني اسلوب الكاتبه ..

لا املك مغولا .. منذ ان اوقفتهم ساعه في الحديقه عقابا على تمزيق كتاب .. لم يعودوا لمثلها

لو ارسلت طفلي هل بامكانه احتظان الكتاب ؟؟ لا تقلقي سنهتم به ونقدم له كل الرعايه ..

هذا لو عاد الكتاب الى قواعده سالما معافى من الغزو المغولي..

أجودية
17-06-2011, 09:06 PM
كل الشكر والتقدير لهذا الابداع ... وان من البيان لسحر ... سحرتم به البابنا ... واصبحت

احرص على تواجدي في هذا المتصفح الرائع ... وتحية لكل من ابدع فيه .

فرحة ايامي
17-06-2011, 09:23 PM
كم فرحت لحضوركما عزيزتي أم المغول ، ومن قلبي أقول سامحته عندما رأيته يحتضن الكتاب

وكأنه عرف مغزى نظرات عيوني وأنا أصف لك فرحه تفاصيل الرواية ، حينها علم أن هذا الكتاب

مهم لخالته ، لذا وعد وهو يودعني بأنه لن يسمح لأحد حتى للخادمة أن تمسه !

فرحه الرواية فاتنة بالفعل ، لذا أعتقد أنك سوف تنهينه الليلة هل تراهنين على ذلك ؟ .

فئران الأنابيب هل لا زلت تذكرين هذه الرواية ؟ يا الله كم سنة مرت عليها وكم يد احتضنتها

في تلك الحقبة ؟ آخر مرة لا أذكر يا فرحه متى رأيتها ، للأسف أعتقد أنها ضاعت بعد انتقالي من البيت الذي كنت فيه .

أتركك فرحه مع الكتاب وأعود لاحقاً لأرى أين وصلتي فيه ، مع الرجاء برفع العقاب عنا أنا

وأخي التوأم آربيان ، وأقترح أن يكون أبوعلاوي هو من يلخص لنا اللامتناهي في خمسة أسطر ما رأيك ؟

الأمر لا يحتاج لرهان فأنا مسكونة بدهشة التفاصيل وعمق الطرح... لا أستطيع الا أن أنهيها الرواية في الصفحة 171 تحت حراسة مشددة من طفلي بناء على النية في ابداء الولاء والطاعة لخالته شاهة التي وعدها بعدم المساس بهذه الرواية أو بغيرها من بقية الكتب هكذا قالت خالتي يقول.

أما العقاب فقد رفعته عنكما..!

ومن اعجابي بالتلخيص سأعاود نسخه بخط أكبر لكي يتسنى للجميع قراءته.

شاهة في الفصل 24 ( هم يتهيئون للرحيل من المغارة للملجأ الجديد، ولكن المرأة والرجل، والابنين والابنتين، في تقدمهم على حافة السهل كانوا أشبه برتل من النمل.

كانت حواء تمشي ببطء، متخلفة لم تتساءل كيف وافقت على ترك ذلك المكان المألوف الذي تخبئ أركانه ذاكرة حياتها، الا بعد أن أعدت القواقع والعظام والأشياء الصغيرة والكبيرة المحيطة بها.)

المثير للدهشة حقاً ان لا يشكك إنسان على الاطلاق في قصة الفردوس الضائع.

فليس ثمة من يتساءل عن جمال جنة عدن، وعن بشاعة الكون المادي الراهن الذي نعيش فيه اذا قورن بها.

وما زلت أقرأ مسكونة بالدهشة والابداع و تفاصيل قمم الجبال وينابيع المياه الساخنة والأعاصير والنباتات المتوحشة والثلوج والجنادل والصخور الضخمة والشلالات.

اذن لا عجب ان روايتها الأولى جيوكندا بيللي تترجم الى أكثر من عشرين لغة، وتلقى نجاحا واسعا في ايطاليا وألمانيا حيث تجاوز عدد نسخها المباعة المليون في أكثر من خمس وعشرين طبعة. ونالت على روايتها الأولى التي حازت على جميع ما تم ذكره عدة جوائز.

أذهلها حواء كما اذهلتني التفاصيل أن تجد في المخابئ الموزعة تحت الصخور أو في فجوات الجدران أنياب حيوانات ونجمة بحر وريشة من طائر الفينيق..!

ما أروعها وأمتعها من تفاصيل صغيرة جداً جميلة جداً.

ما زلت أهرول السير خلفهم في ثنايا الرواية وسط هدوء على غير العادة يسكن البيت.

رمادي
17-06-2011, 09:55 PM
استكمالا للوجه الاخر لهتلر الذي شاركتني به مشكورة استاذتنا شاهه ..



كان (هتلر) يأمل في أن يصبح فناناً , ولكنه فشل في اختبارات أكاديمية الفنون في فيينا في أكتوبر 1907 وماتت والدته عام 1908 , وتظاهر (هتلر) باستكمال دراسته في فيينا لكي يستمر في الحصول على راتب تقاعدي بحكم كونه يتيم الأب والأم, لكنه في الواقع كان معجباً بالمدينة خاصة أبنيتها العامة وتردد على الأوبرا خاصة أوبرا فاجنرWagner التي يحب سماعها.
http://www.herosh.com]http://img102.herosh.com/2011/06/17/911598226.bmp[/url]



://www.herosh.com]http://img102.herosh.com/2011/06/17/96165545.bmp[/url]


بينما كان (هتلر) في السجن أصدر المجلد الأول من كتابه "كفاحي" عام 1925 وبعد خروجه من السجن أصدر المجلد الثاني وهذا العمل يحتوي على العديد من أفكاره الأساسية. فقد آمن (هتلر) أن التاريخ يسجل الصراع بين الأجناس البشرية , واعتبر أن العرق الآري هو العرق المتفوق على باقي الأعراق الأخرى, مرتكزاً على ألمانيا, ويحكم بعدها سيطرته على العالم. لكن للفوز في الصراع, يجب أن يحكم ألمانيا دكتاتور ويكون لديه الوعي العرقي. ويأتي الوعي العرقي من خلال تحريك الجماهير عن طريق الدعاية التي تثير مشاعرهم, وتزيد من تحقيرهم للأجناس العرقية الأخرى, خاصة اليهود.



يقول هتلر : لقد اكتشفت مع الأيام أنه ما من فعلٍ مغايرٍ للأخلاق, وما من جريمة بحق المجتمع


إلا ولليهود يداً فيها .

سببين هما سر كراهية الغرب لهتلر هما :-


1-موقفه من اليهود اللذين انتقم منهم بدافع ديني و صمم على تدمير المخططين لإقامة دولة في

فلسطين و المحرقة اليهودية معروفة حيث قرر هتلر إبادة اليهود لأنهم خطر سيهدد العالم يوما ما.

2- موقفه من الإسلام فبعد دراسة هتلر للتاريخ القديم و الأمم المسيطرة على العالم ركز على دور العرب

حيث كما قال إن هناك ثلاث قوى متحضرة احتلت العالم هم الفرس و الروم و العرب أما الفرس و الروم فقد كونوا حضارة

ثم قوة ثم استعملوها لغزو العالم عكس العرب الذين كانوا " عصابات همجية " احتلت العالم ثم بعدها كونوا حضارة

ومميزات حضارتهم أنهم لم يفرضوا حضارتهم و يلغوا حضارة الآخرين بل أضافوها إلى غيرها من الحضارات

فكانت الحضارة الإسلامية دليل على تحضر أهلها..ثم أعجب بها الدين فطبع المطبوعات التي تعرف الناس بالإسلام

و وزعها على جيشه ليطلوا عليها و خصوصا الغير مسلمين رغم ظروف الحرب المادية.

و أعطى المقاتلين الألمان من المسلمين الحق بالصلاة في أي مكان وفي أي وقت مهما كانت

الظروف فكانوا يصلون جماعة في ساحة برلين وهتلر ينتظر حتى يكملوا صلاتهم ليلقي بعدها

خطاباته للجيش النازي


=http://www.herosh.com]http://img103.herosh.com/2011/06/17/885368253.jpg[/url]


www.herosh.com]http://img102.herosh.com/2011/06/17/335405619.jpg[/url]



كما اجتمع هتلر مع بعض مشايخ المسلمين منهم الشيخ الكبير امين الحسيني ..

وتعرف منه على سيرة الرسول وصحابته الكرام ..


url=http://www.herosh.com]http://img102.herosh.com/2011/06/17/492281115.jpg[/url]



ولم يكتفي هتلر بذلك بل جعل العلماء يحفزوا الجنود للقتال ويعلمونهم امور الدين ..


www.herosh.com]http://img103.herosh.com/2011/06/17/78651362.jpg[/url]


://www.herosh.com]http://img102.herosh.com/2011/06/17/159306038.jpg[/url]


القرآن في احد خطابات هتلر

أراد الزعيم الالماني ادولف هتلر أن يلقي خطاباً للعالم يوم زحفت جيوشه الى موسكو , يملأ به

المكان والزمان ، فأمر مستشاريه باختيار أقوى وأجمل وأفخم عبارة يبدأ بها خطابه الهائل

للعالم .. سواء كانت من الكتب السماوية ، أو من كلام الفلاسفة ، أو من قصيد الشعراء ،

فدلهم أديب عراقي مقيم في ألمانيا على قوله تعالى :

(اقتربت الساعة وانشق القمر) ..

فأعجب (ادولف هتلر) بهذه الآية وبدأ بها كلمته وتوج بها خطابه .ولو تأملنا هذه الآية لوجدنا

فخامة في اشراق .. وقوة في اقناع .. وأصالة في وضوح .


هذا ويذكر ان ادولف هتلر يذكر في كتابه ( كفاحي ) والذي كتبه في اثناء احتجازه في السجن

عام 1924الكثير من عبارات القرأن الكريم منها ( حتى يلج الجمل في سم الخياط) في وصفه

لليهود وعدم امكانية اصلاحهم وهدايتهم .

قـَسّم ادولف هتلر :: اقسم بالله العظيم هذا القسم المقدس

القـَسّم الذي ادخله ادولف هتلر على القوات المسلحة الالمانية بعد ان اصبح القائد الاعلى للقوات المسلحة الالمانية بعد ان دمج منصب رئيس الجمهورية ومنصب المستشارية معا والذي كان يقسم به قادة هتلر عند تخرجهم من الكلية العسكرية او دورات الضباط السريعة .


(( أقـَسّم بالله العظيم هذا القـَسّم المقدس ، ان اكون مطيعا لكل ما يصدره لي زعيم الرايخ الالماني وقائد شعبه ادولف هتلر القائد الاعلى للقوات المسلحة . وان اكون مستعدا كجندي شجاع للتضحية بروحي في اي وقت من اجل زعيمي )).


رفض ادولف هتلر شرب "البيرة" الخمر كعلاج وصفه له احدى الاطباء حينما كان هتلر يعاني من توتر شديد في اعصابه نتيجة الظروف القاهرة التي مرت بها المانيا قبيل نهاية الحرب . وسبب امتناعه عن تناول الخمر كدواء .. هو قوله :

( كيف يمكن للمرء ان يحتسي الخمر كدواء وهو لم يحتسيه طيلة عمره ) .

حيث كان شرابه المفضل هو الشاي المعلب باكياس الشاي الجاهزة .. فلم يشرب ادولف هتلر الخمر طيلة حياته .


الحملة النازية لمقاطعة التدخين .
كان الزعيم الالماني ادولف هتلر يحث رجاله ومساعديه على ترك التدخين ووعد كل من يترك التدخين بهداءه ساعة مطلية بالذهب وفعلا كان قد اوفى بعهده للكثير ممن استطاعوا ترك التدخين .. وهذه احدى صور الحملة النازية لمقاطعة التدخين



://www.herosh.com]http://img104.herosh.com/2011/06/17/653235521.gif[/url]


الى هنا ينتهي الوجه الاخر لهتلر الرجل الذي شغل الدنيا .. سلطنا فيه الضوء على حياته الغير

عسكريه والتي هي معروفه للجميع ... من كتب وافلام وثائقية لكن لم يتم التسليط على

وجهه الاخر لا ادري لماذا ؟؟؟

تحياتي ... نلتقي قريبا مع كتاب اخر :nice:

فرحة ايامي
18-06-2011, 09:17 AM
شكرا على الموضوع

شكرا لمرورك همسات..

اعذرينا أحياناً تزدحم المداخلات فلا نرى من ينقر بوابة الواحة بهمس نكاد لا نسمعه.

عاودي الاطلالة همسات بمشاركة ولو كانت همسة كهمساتك.

مرحبا بك

فرحة ايامي
18-06-2011, 09:23 AM
كل الشكر والتقدير لهذا الابداع ... وان من البيان لسحر ... سحرتم به البابنا ... واصبحت

احرص على تواجدي في هذا المتصفح الرائع ... وتحية لكل من ابدع فيه .

لم تختاري اسمك عبثاً اجودية....

مرحبا بالأجاويد أمثالك يسعدنا مرورك نحن أسرة تحليلات...

سحر البيان سطرتموه أنتم بمروركم وحبر قلمكم حتى لو كان لا مرئي...

أسعدتم قلوبنا وعقولنا لنرى ما نخطه هنا كيف هو صداه خارج الواحة.

شكراً لك أجودية ومرحبا ملييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييون

عاودي المرور عزيزتي فوجودك يفرحنا ويسعدنا في الوقت ذاته بلا شك.

سهم بن سهم
18-06-2011, 09:52 AM
صباااااااااح الخير على الجميع

متابعين لكم ولنقاشكم الرائع " الملكة فرحة والرائعة شاهة والأروع رمادي " وبقية الجوقة من المشاركين في سيمفونية تحليلات :)

صباحكم سعيد مشرق بإذن الله :)

فرحة ايامي
18-06-2011, 10:03 AM
صباااااااااح الخير على الجميع

متابعين لكم ولنقاشكم الرائع " الملكة فرحة والرائعة شاهة والأروع رمادي " وبقية الجوقة من المشاركين في سيمفونية تحليلات :)

صباحكم سعيد مشرق بإذن الله :)

يسعد صباحك...

نظراً لغيابك دون ابداء اسبابك سهم بن سهم نوقع عليك الجزاء التالي:

تلخيص 100 صفحة من تحليلات في ثلاث أسطر لبو علاوي...

بعدين مخصوم منك ثلاثة أيام لغيابك يوم مرضي أو يومين سامحناك

البقية غرامة خدمة تحليلات بمناقشة المواضيع يومياً دون انقطاع لمدة شهر تيمناً بخدمة المجتمع وضعها في c.v

سهم بن سهم
18-06-2011, 11:03 AM
يسعد صباحك...

نظراً لغيابك دون ابداء اسبابك سهم بن سهم نوقع عليك الجزاء التالي:

تلخيص 100 صفحة من تحليلات في ثلاث أسطر لبو علاوي...

بعدين مخصوم منك ثلاثة أيام لغيابك يوم مرضي أو يومين سامحناك

البقية غرامة خدمة تحليلات بمناقشة المواضيع يومياً دون انقطاع لمدة شهر تيمناً بخدمة المجتمع وضعها في c.v



صبااااح الخير ياستي

أنا لست غائبا ولكني متابعا لكم وشخصيا لا احب أن اقطع نقاش جميل يدور وبشكل ساخن بين جهابذة التحليلات فمستمتع بالقراءة حتى يحين دوري بالمشاركة ... :)

تلخيص 100 صفحه :eek5:
هذا عقاب تعذيبي وأتصور حتى المساجين المعتقلين في جوانتانامو ما مورس عليهم هذا النوع من العقاب :nice:

والله ياستي اليومين اللي راحو كنت حزين لوفاة الحاجة والدة صديقي العزيز عطووووووووف حيث أبلغني بالخبر هاتفيا من القاهرة وحزنت لهذا الخبر ولهذا كان غيابي عنكم ذهنيا ولكن قلبا وقالبا معكم فدعواتكم للحاجة والدة صديقي العزيز عطووووف بالرحمة والمغفرة وجنة الرضوان . والله يغفر لموتانا وموتى المسلمين جميعا :weeping:

شاهة
18-06-2011, 11:29 AM
صباح رائع لك يا أروع سهم بن سهم ولجميع المشاركين في جوقة تحليلات على حد تعبيرك بدءً

بصاحب المكان عابر الذي قلت مداخلاته كما أرى إلى همسات الرقيقة الرائعة والتي نتمنى أن

تشاركنا ولو بهمسة كما أشارت الزعيمة أم المغول فرحة المكان ، وعظم الله أجرك وأجر

صديقك عطوف في وفاة والدته رحمها الله وجعلها من ساكني الفردوس الأعلى مع أمواتنا

وجميع أموات المسلمين آمين يارب العالمين ، فرحه أصابني الهلع عندما رأيتك توقعين

العقاب على سهم بن سهم وأنا لا أرضى عليه بتاتاً بتاتاً بذلك ولكن ما رأيك أن نجعله كنوع من

العقاب أن يأتينا بكتاب قرأه مؤخراً ويعرضه هنا للنقاش ؟ هذا أصعب أعتقد :)

أين وصلتي باللامتناهي ؟ وهل هو بالحفظ والصون وسليم من الخربشات ؟

رمادي
18-06-2011, 12:35 PM
مرحبا اخ سهم سلم على اخ عاطف كثيرا وابلغه تعازيي واسال الله المغفره والجنه لوالدته .. رغم انه لا

يعرفني ... بل انت واعضاء تحليلات الاروع والاجمل ... تحياتي للجميع ... وامتنى للجميع الصحة والعافية .

وبعد ان قدم سهم عذرا مقبولا جدا .. اعتقد يجب انزال العقوبه مع وقف التنفيذ .. حتى يبدي حسن نية والتزام

بالدوام معنا .. هو وصديقه عطووف ..

سهم بن سهم
18-06-2011, 02:46 PM
صباح رائع لك يا أروع سهم بن سهم ولجميع المشاركين في جوقة تحليلات على حد تعبيرك بدءً

بصاحب المكان عابر الذي قلت مداخلاته كما أرى إلى همسات الرقيقة الرائعة والتي نتمنى أن

تشاركنا ولو بهمسة كما أشارت الزعيمة أم المغول فرحة المكان ، وعظم الله أجرك وأجر

صديقك عطوف في وفاة والدته رحمها الله وجعلها من ساكني الفردوس الأعلى مع أمواتنا

وجميع أموات المسلمين آمين يارب العالمين ، فرحه أصابني الهلع عندما رأيتك توقعين

العقاب على سهم بن سهم وأنا لا أرضى عليه بتاتاً بتاتاً بذلك ولكن ما رأيك أن نجعله كنوع من

العقاب أن يأتينا بكتاب قرأه مؤخراً ويعرضه هنا للنقاش ؟ هذا أصعب أعتقد :)

أين وصلتي باللامتناهي ؟ وهل هو بالحفظ والصون وسليم من الخربشات ؟



الله يجزاك خير يا سيدتي وهلا فيك ومرحبا مليووووووووووون :shy:

الحمدلله بان لي هنا ناس يدافعون عني وهذا شيء جيد يا سهم :)

وعقابك أعجبني جدا يا سيدتي شاهة وفعلا انا بصدد عرض أخر كتاب أو كتيب قرأته من 35 صفحة عن " بوليفار " أهداني اياه أحد السفراء الأصدقاء الفنزوليين كتبه السفير الفنزويلي في الأردن ويتكلم عن إرث بوليفار وأهميته المعاصرة وسوف أعرضة هنا في تحليلات ياسيدتي وفالك طيب بس شوي يعتدل عندي المووود :(

سهم معجب بالثورات والثوريين ولا سيما سيمون بوليفار وتشي جيفارا ومانديلا وغاندي ومحمد مصدق ولكني طلقت صاحب " زنقة زنقة دار دار " بالثلاث بعد أن كنت معجبا به سابقا لكن الان ليس هناك مجال لمقارنته بهؤلاء المناظلين المخلصين الذين عملو لوطنهم وأمتهم ومازالت ذكراهم خالدة وباقية . :victory:

لكن في المقابل انا معجب جدا بـ " محمد مصدق " وخلصت بقراءة بحثا عن هذا الرجل السياسي الذي تولى حقيبة رئاسة الوزراء في ايران وقاد ثورة للإطاحة بشاه إيران وخلعه ولكن الأمريكان أعادو الشاة للسلطة وأعتقل مصدق وأودع السجن وفرض عليه الإقامة الجبرية بعد خروجه منها حتى وفاته 1962.

لكم نبذه عن هذا الرجل :

محمد مصدق (1882-1967)، رئيس وزراء إيراني أسبق شغل المنصب بين عامي 1951 و1953. ويعتبر محمد مصدق في إيران بطلاً قومياً لرفضة الإمبريالية الغربية وقيامه بتأميم النفط أبان تسلمه الرئاسة، كما قام بخلع الشاه إلا أنه سرعان ما اعيد الشاه بعملية أمريكية بريطانية مشتركة سميت بعملية أجاكس، أعتقل محمد مصدق بعدها وسجن لمدة ثلاث سنوات وأطلق سراحه بعدها إلا أنه أستمر رهن الإقامة الجبرية حتى وفاته في العام 1967.

محمد مصدق سياسي إيراني، ولد ونشأ بإيران وأمه من القوقاز، وكان والده وزيرًا لخزانة الشاهات في إيران على مدى ثلاثين سنة متصلة.
جاء مصدق إلى الحكومة الإيرانية قائداً لثورة مدنية حقيقية، ولم يكن مدبراً لانقلاب يضع النياشين والرتب والأوسمة على بزته العسكرية، كما جرى ويجري في الكثير من دول المنطقة. قطع مصدق طريقاً طويلاً قبل أن يصل إلى مركز صنع القرار، حيث بدأ الطريق في عمر الرابعة والعشرين إبان انتخابه نائباً عن أصفهان في البرلمان الإيراني عام 1906. بعدها سافر مصدق إلى فرنسا للدراسة ومن ثم إلى سويسرا لتقديم أطروحة الدكتوراه في القانون الدولي؛ وشغل بعد ذلك منصب وزير المالية في حكومة أحمد قوام السلطنة 1921 ولاحقا وزيرا للخارجية في حكومة مشير الدولة 1923. بعدها أعيد انتخاب مصدق نائباً في البرلمان، فكان أن ظهرت ميوله المعادية للعسكر والعسكرة بأن صوت ضد انتخاب رضا خان شاها على إيران عام 1925. وتوج مصدق نضوجه السياسي بقيادة الجبهة الوطنية أو جبهه ملي التي أسسها سوياً مع الدكتور حسين فاطمي، وأحمد زراكزاده، وعلي شاكان، وكريم سنجابي وكان من أهدافها تأميم النفط الإيراني .

رئاسته للوزراء

انتخب البرلمان الإيراني في 28 أبريل 1951 محمد مصدق رئيساً للوزراء بأغلبية 79 صوتا مقابل 12 فقط، وبعد يومين فقط من استلامه السلطة قام مصدق بتأميم النفط الإيراني. تحالف رئيس الوزراء الليبرالي والتحديثي مصدق مع كتل اليسار السياسي مثل حزب توده الشيوعي، ليوازن ضغوطات الشاه من الداخل وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية من الخارج. كانت إصلاحات مصدق الديمقراطية والاشتراكية تضرب في الأساس الشمولي لحكم الشاه، كما أن تأميمه للنفط الإيراني مثل ضربة كبيرة لمصالح إنجلترا وواشنطن. وبالرغم من الشعبية الطاغية التي كانت لمصدق بين الإيرانيين من الطبقات والشرائح الدنيا والمتوسطة تحديدًا، فقد ناصبته طبقة الملاك المتحالفة مع المؤسسة الدينية، العداء بسبب إعلانه عن وضع خطة للإصلاح الزراعي وتحديد الملكية الزراعية.

ادعت بريطانيا على مصدق أمام محكمة العدل الدولية بزعم انتهاك حقوقها النفطية، فسافر مصدق إلى مقر المحكمة في لاهاي مترافعاً عن حقوق بلاده النفطية ووصف بريطانيا بأنها "دولة امبريالية تسرق أقوات الإيرانيين المحتاجين".

عاد مصدق إلى بلاده ماراً في طريق عودته بالقاهرة؛ فاستقبله مصطفى النحاس رئيس الوزراء المصري آنذاك بالزينات وأقواس النصر، ورحبت به الجماهير المصرية ترحيباً حاراً على طول الطريق الممتد من المطار إلى فندق شبرد في وسط العاصمة حيث أقام. كانت الفكرة الرئيسية لبرنامج مصدق السياسي هي أن يستفيد الإيرانيون من عوائد نفطهم ولذلك قام بتأميم شركة النفط الأنكلو إيرانية شركة بريتيش پتروليوم الشهيرة حالياً، فقامت إنكلترا بقيادة حصار دولي على النفط الإيراني بدعوى أن إيران انتهكت الحقوق القانونية للشركة التي تملك لندن الشطر الأعظم من أسهمها. وساهم هذا الحصار في تردي مستويات المعيشة للإيرانيين، وشكل المدخل الذي عاد منه الشاه بعد الانقلاب على مصدق ليتربع على عرش الطاووس مجدداً بالدعم الأميركي والإنكليزي. انضم واحد من أبرز رموز المؤسسة الدينية الإيرانية هو آية الله كاشاني إلى حركة مصدق الوطنية، فأفتى بأن "كل من يعارض تأميم النفط الإيراني هو عدو للإسلام".

تمثل الهم الأساسي لمصدق تحديث إيران وبناء اقتصادها وتحريرها من هيمنة الشركات النفطية الكبرى، وبالتوازي مع إصلاح زراعي لإعادة تشكيل الخارطة الاجتماعية في إيران، والأخير بالتحديد ساهم في معاداة الإقطاعيين له. أما أفكار الحياد عن الأحلاف الشرقية والغربية، بالترافق مع تأميم الثروة الوطنية الأساسية النفط فقد حشدت عداء إنكليزياً وأميركياً غير مسبوق للزعيم الإيراني وحكومته الوطنية. وأفتت مجموعة من رجال الدين الإيرانيين قبيل الانقلاب بأن "مصدق معاد للإسلام والشريعة"، بسبب سياسات الإصلاح الزراعي التي طبقها ولتحالفه مع كتل اليسار والليبراليين، وهكذا انسحب آية الله كاشاني من التحالف مع مصدق فاتحاً الطريق أمام خصوم الزعيم في الداخل والخارج للنيل منه. وكان كاشاني قد رشح نفسه رئيسًا للمجلس النيابي، واتهم كتلة مصدق بأنها تقف ضد توليه المنصب، في حين اتهمه أنصار مصدق بتهمة "بيع القضية الوطنية" لمصلحة الشاه. وبعد نجاح الانقلاب كان محمود ابن آية الله أبي القاسم كاشاني، ثاني الخطباء في الراديو الإيراني لتأييد ومباركة الانقلاب على مصدق.

في 16 يوليو 1952، أثناء الموافقة الملكية على وزارة مصدق، أصر مصدق على حق رئيس الوزراء الدستوري في تسمية وزير الحربية ورئيس الأركان. الشاه رفض ذلك، مما دفع مصدق للاستقالة والتوجه للشعب قائلاً أن "الصراع الذي بدأه الشعب الإيراني لم يمكن تتويجه بالنصر".

الانقلاب على مصدق

وقع الانقلاب على مصدق والتي تسمى بالفارسية بانقلاب 28 مردادعلى حكومة الزعيم الإيراني محمد مصدق يوم التاسع عشر من أغسطس عام 1953، بعد أن احتدم الصراع بين الشاه ومصدق في بداية شهر أغسطس من عام 1953، فهرب الشاه إلى إيطاليا عبر العراق وقبل أن يغادر وقع قرارين: الأول يعزل مصدق والثاني يعين الجنرال فضل الله زاهدي محله. قام زاهدي في التاسع عشر من أغسطس 1953 بقصف منزل مصدق وسط مدينة طهران؛ في حين قام كرميت روزڤلت ضابط الاستخبارات الأميركي والقائد الفعلي للانقلاب الذي أطلقت المخابرات المركزية الأميركية عليه اسماً سرياً هو العملية أجاكس، بإخراج "تظاهرات معادية" لمصدق في وسائل الإعلام الإيرانية والدولية. كما أوعز روزفلت إلى كبير زعران طهران وقتذاك شعبان جعفري بالسيطرة على الشارع، وإطلاق الهتافات الرخيصة التي تحط من هيبة الدكتور مصدق؛ بالتوازي مع اغتيال القيادات التاريخية للجبهة الوطنية التي شكلها مثل الدكتور حسين فاطمي الذي اغتيل بالشارع في رائعة النهار. حوكم مصدق أمام محكمة صورية استفاض بعدها محاميه جليل بزرگمهر في كشف أنها لم تكن تتمتع بالحد الأدنى من شروط الحيادية. حَكَمَ نظام الشاه على الدكتور مصدق بالإعدام، ثم خفف الحكم لاحقاً إلى سجن انفرادي لثلاث سنوات؛ ومن ثم إقامة جبرية لمدى الحياة في قرية أحمد أباد، الواقعة في شمالي إيران ليترك الدكتور مصدق نهبا لذكرياته.


صافي يالبن سيدتي شاهة ؟ :shy:

سهم بن سهم
18-06-2011, 02:47 PM
مرحبا اخ سهم سلم على اخ عاطف كثيرا وابلغه تعازيي واسال الله المغفره والجنه لوالدته .. رغم انه لا

يعرفني ... بل انت واعضاء تحليلات الاروع والاجمل ... تحياتي للجميع ... وامتنى للجميع الصحة والعافية .

وبعد ان قدم سهم عذرا مقبولا جدا .. اعتقد يجب انزال العقوبه مع وقف التنفيذ .. حتى يبدي حسن نية والتزام

بالدوام معنا .. هو وصديقه عطووف ..


جزاااااك الله خير يالغالي

فالك طيب الايام القادمة لنا مشاكسات ادبية هنا ابشر بسعدك :nice:

عابر سبيل
18-06-2011, 07:20 PM
بداية اود ان اتقدم بعزاؤنا الخالص
الى من احببناه..و نحن لما بعد
لم نسمع منه و لم نقابله لا واقعيا و لا (الكترونيا)..
الاخ/ عاطف...المصري..
الصديق العزيز لأخينا الحبيب/ سهم بن سهم..
فحبنا له فقط م خلال (وشايات) سهم..
يحتم على قلوبنا الحزن للخبر الذي علمناه للتو..

فاتمنى يا اخي/ سهم..ان توصل عزاؤنا
الى الاخ/ عاطف..و نسأل الله ان يجمعه
مع والدته و كل احبابه..في دار خير من هذه الدار..
و ان نكون نحن جميعا..ممن يظلهم الله في ظل عرشه
يوم لا ظل الا ظله



صباح رائع لك يا أروع سهم بن سهم ولجميع المشاركين في جوقة تحليلات على حد تعبيرك بدءً

بصاحب المكان عابر الذي قلت مداخلاته كما أرى


اولا..انا "عابر"..من اول و تالي
و المكان له مديرة/ ملكة ..
وهي التي ..حتى و ان بكت
بسبب حرصها على الكمال...
يكون لطلتها تأثير (الفرح)
على المتصفح هذا و قلوب
المتابعين والمتابعات معنا..

و انا حقيقة..اجدني استمتع بالنقاشات
و متابعتها...عزمت اكثر من مرة الا اتدخل
لاني اخشى اني اخرب على جمالها و تسلسل الافكار
بين المبدعين و المبدعات... الذين اكن لهم كامل التقدير
و يعلم الله كم انا سعيد بكم جميعا...فردا فردا
*
*
،،
و اخيرا..
فإنني هذه الايام مشغول في عالم (البــراغي)..
منذ تلك اللحظة التي فكرت فيها..
هل يمكن ان تكون

الحـــيــــاة...بـــلا "بـــــــراغـــــي"!

تريدون ان تعرفوا ردات الفعل تجاه هذه الفكرة..
هنالك رصد لاراء متنوعة..ما كانت تخطر على بالي..
موجودة..لمن احب الادلاء بدلوهـ(ـا) ..
في الرابط التالي
http://www.qatarshares.com/vb/showthread.php?t=459885

فرحة ايامي
18-06-2011, 09:24 PM
مساء الخير على الجميع

آخر مرة أكتب مباشرة كتبت ردا مطولا لنور العين شاهة وسهم وعابر ورمادي ومستثمر لكن الرد طار بعد تحليل مطول للامتناهي والسبب ليس المغول شاهة فهم منفيين - مساكين - عند خالتهم منذ يوم أمس تقوم بترفيههم ولكن السبب نظام النت0

وهذا المساء سأحاول جمع أفكاري مرة أخرى ولم شتات نفسي كمدينة القاهرة وتونس بعد الثورة والكتابة من جديد0

صاحب المكان الاخ العزيز عابر تحليلات في المقام الاول براغي بعد ذلك0

والعقاب رفعته من على سهم واسقطته على مستثمر لتغيبه دون إبداء السبب0

لي عودة هذا المساء بمشيئة الله0

دام الجميع بعافية وود0

فرحة ايامي
18-06-2011, 11:53 PM
صباح رائع لك يا أروع سهم بن سهم ولجميع المشاركين في جوقة تحليلات على حد تعبيرك بدءً

بصاحب المكان عابر الذي قلت مداخلاته كما أرى إلى همسات الرقيقة الرائعة والتي نتمنى أن

تشاركنا ولو بهمسة كما أشارت الزعيمة أم المغول فرحة المكان ، وعظم الله أجرك وأجر

صديقك عطوف في وفاة والدته رحمها الله وجعلها من ساكني الفردوس الأعلى مع أمواتنا

وجميع أموات المسلمين آمين يارب العالمين ، فرحه أصابني الهلع عندما رأيتك توقعين

العقاب على سهم بن سهم وأنا لا أرضى عليه بتاتاً بتاتاً بذلك ولكن ما رأيك أن نجعله كنوع من

العقاب أن يأتينا بكتاب قرأه مؤخراً ويعرضه هنا للنقاش ؟ هذا أصعب أعتقد :)

أين وصلتي باللامتناهي ؟ وهل هو بالحفظ والصون وسليم من الخربشات ؟

نعم يا حبيبتي بالحفظ والصون مساكين من الصباح مع خالتهم في جولة بحرية ترفيهية مع بقية الأسرة عداي طبعاً..!

تعرفين المكان أنت جيداً وقد جمعوا ملا بسهم ليل أمس وقد أخطأت حينما قلت منذ يوم أمس أقصد ليل أمس لكن الذهاب اليوم .

وقد عادوا التو ينشدون عنك وصغيرهم ينشد عن الكتاب ( خرافة هذا الكتاب غاليتي ).

لا أستطيع الوفاء بوعدي بعد أن عاد الصغار هم الان في هذه اللحظة لا تنطبق عليهم مقولة المغول فقد استلقوا في سبات عميق.

وأنا اقرأ هذا المقطع تذكرت أطفالي في جولتهم البحرية فأصاب قلبي فزع الأم رغم أن المرافقين خوالهم وخالاتهم لكن يبقى قلب الأم فزعاً شاهة وأنت خير من يعرف ذلك:

( جلست حواء على الصخرة التي حلمت عليها بأنها رأت امرأة ترتدي الريش، وتبين لها في التهاية ان وجه تلك المرأة هو وجهها هي نفسها. سمعت صوت الحية قبل أن تراها.)

البقعة المباركة خلفتا وراءهما الأم والابنة اكليا ملوحة البحر أمواجه المتلاطمة وصرخة الحية.

حفظ الله أطفالنا أجمعين من كل شر شعرت برعب اللحظة شاهة لا أستطيع تجاوز عمق المجهول الى لا مرئي من الحداث كم أدهشتنا جيوكندابيللي بفعل هذا العمل الأدبي.

تصبحون على خير.

مـــــنــاف
19-06-2011, 12:27 AM
جــــميعُنا مُــتابعــين لِــــهذا الإثـــراء الأدبــــي النــــفيس والـــذي يـــشّعُ مـــن هــــذا الـــصرح الـــراقـــي عــــبر أنامـــل بــــديعـــة ســـطرّت أروع الــملاحــــم والــروائــــع .. وكــــيف لا ..؟؟

طــالـــما هُـــنالك عُـــــقولٌ مُــــستنيرة , تنضــــح بالكـــم الهائـــل مـــن المــعرفـــة والعلوم والمتون فــي شــتّى العلــــوم , فــــكم نــــحنُ نــــخجـــل مـــن أنــفُســـنا لِـــجهــلنا وعـــدم اللامــبالاة الـــتي أستــــقرت فــــي وجـــداننا تـــكاسِـــلاً وتــــهاوناً ... ولـــــكن ..!!

الـــحقــــيقــة .. بأننا نـــــفخـــر ونــــسعـــد بــــوجـــود مـــثل تـــلك الأقلام الـــمُذهــــبّة , والـــتي تــــجعــلنا نرفــــع لـــها (الـــقُبــــعــة) و ( :app:) لــــها تــــقديــــراً وإحـــترامـــاً لــــهذا الأدب الــراقــــي ولِــــشخصـــكم الكريـــــم .

أســـأل اللـــــه لــــكم الـــتوفــــيق والـــــسداد , وأن يــــنفع بــــكم وبــــعلمـــكم الـــعباد .

مستثمر بسيط
19-06-2011, 12:59 AM
والعقاب رفعته من على سهم واسقطته على مستثمر لتغيبه دون إبداء السبب0


دام الجميع بعافية وود0



هذا هو السب

سيدنا آدم عليه السلام خلقه الحق سبحانه وتعالى

بيده سبحانه
أسجد له الملائكة
وعلمه الأسماء
وخلق له زوجته
وأسكنهما الجنة.

ابعد هذا التكريم الرباني لـ أبو البشر و النبي الأول يتم تصويره بهذه الشكل وبهذه التفاصيلها الدقيقة و المغلوطة،، المحظور محظور يا سيدتي.

ماذا يقدم لنا الكتاب؟؟
تفاصيل دقيقة وخيال لامتناهي وجمالية الكلمات؟؟ كيف عرفتها ؟؟ ولماذا الأهداء الى المسلمين؟؟

اذا كان الغرض الدراسة والتحليل فيجب علينا تبيان الاصل و الأشارة الى الكتاب و السنة حتى لا ينجرف من لا يعلم الى المحظور.

اشاراتي كانت واضحة لـ جوتنمبرغ



قبلت عقولنا بالأبعد
فسنرتضي بالأقرب

مستثمر بسيط
19-06-2011, 01:03 AM
خلق آدم عليه السلام:

أخبر الله سبحانه وتعالى ملائكة بأنه سيخلق بشرا خليفة له في الأرض. فقال الملائكة: (أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ).

ويوحي قول الملائكة هذا بأنه كان لديهم تجارب سابقة في الأرض , أو إلهام وبصيرة , يكشف لهم عن شيء من فطرة هذا المخلوق , ما يجعلهم يتوقعون أنه سيفسد في الأرض , وأنه سيسفك الدماء . . ثم هم - بفطرة الملائكة البريئة التي لا تتصور إلا الخير المطلق - يرون التسبيح بحمد الله والتقديس له , هو وحده الغاية للوجود . . وهو متحقق بوجودهم هم , يسبحون بحمد الله ويقدسون له, ويعبدونه ولا يفترون عن عبادته !

هذه الحيرة والدهشة التي ثارت في نفوس الملائكة بعد معرفة خبر خلق آدم.. أمر جائز على الملائكة، ولا ينقص من أقدارهم شيئا، لأنهم، رغم قربهم من الله، وعبادتهم له، وتكريمه لهم، لا يزيدون على كونهم عبيدا لله، لا يشتركون معه في علمه، ولا يعرفون حكمته الخافية، ولا يعلمون الغيب . لقد خفيت عليهم حكمة الله تعالى , في بناء هذه الأرض وعمارتها , وفي تنمية الحياة , وفي تحقيق إرادة الخالق في تطويرها وترقيتها وتعديلها , على يد خليفة الله في أرضه . هذا الذي قد يفسد أحيانا , وقد يسفك الدماء أحيانا . عندئذ جاءهم القرار من العليم بكل شيء , والخبير بمصائر الأمور: (إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ).

وما ندري نحن كيف قال الله أو كيف يقول للملائكة . وما ندري كذلك كيف يتلقى الملائكة عن الله ، فلا نعلم عنهم سوى ما بلغنا من صفاتهم في كتاب الله . ولا حاجة بنا إلى الخوض في شيء من هذا الذي لا طائل وراء الخوض فيه . إنما نمضي إلى مغزى القصة ودلالتها كما يقصها القرآن .

أدركت الملائكة أن الله سيجعل في الأرض خليفة.. وأصدر الله سبحانه وتعالى أمره إليهم تفصيلا، فقال إنه سيخلق بشرا من طين، فإذا سواه ونفخ فيه من روحه فيجب على الملائكة أن تسجد له، والمفهوم أن هذا سجود تكريم لا سجود عبادة، لأن سجود العبادة لا يكون إلا لله وحده.

جمع الله سبحانه وتعالى قبضة من تراب الأرض، فيها الأبيض والأسود والأصفر والأحمر - ولهذا يجيء الناس ألوانا مختلفة - ومزج الله تعالى التراب بالماء فصار صلصالا من حمأ مسنون. تعفن الطين وانبعثت له رائحة.. وكان إبليس يمر عليه فيعجب أي شيء يصير هذا الطين؟

سجود الملائكة لآدم:

من هذا الصلصال خلق الله تعالى آدم .. سواه بيديه سبحانه ، ونفخ فيه من روحه سبحانه .. فتحرك جسد آدم ودبت فيه الحياة.. فتح آدم عينيه فرأى الملائكة كلهم ساجدين له .. ما عدا إبليس الذي كان يقف مع الملائكة، ولكنه لم يكن منهم، لم يسجد .. فهل كان إبليس من الملائكة ? الظاهر أنه لا . لأنه لو كان من الملائكة ما عصى . فالملائكة لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون . . وسيجيء أنه خلق من نار . والمأثور أن الملائكة خلق من نور . . ولكنه كان مع الملائكة وكان مأموراً بالسجود .

أما كيف كان السجود ? وأين ? ومتى ? كل ذلك في علم الغيب عند الله . ومعرفته لا تزيد في مغزى القصة شيئاً..

فوبّخ الله سبحانه وتعالى إبليس: (قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ) . فردّ بمنطق يملأه الحسد: (قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) . هنا صدر الأمر الإلهي العالي بطرد هذا المخلوق المتمرد القبيح: (قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ) وإنزال اللعنة عليه إلى يوم الدين. ولا نعلم ما المقصود بقوله سبحانه (مِنْهَا) فهل هي الجنة ? أم هل هي رحمة الله . . هذا وذلك جائز . ولا محل للجدل الكثير . فإنما هو الطرد واللعنة والغضب جزاء التمرد والتجرؤ على أمر الله الكريم .

قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ (84) لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ (85) (ص)

هنا تحول الحسد إلى حقد . وإلى تصميم على الانتقام في نفس إبليس: (قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) . واقتضت مشيئة الله للحكمة المقدرة في علمه أن يجيبه إلى ما طلب , وأن يمنحه الفرصة التي أراد. فكشف الشيطان عن هدفه الذي ينفق فيه حقده: (قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ) ويستدرك فيقول: (إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ) فليس للشيطان أي سلطان على عباد الله المؤمنين .

وبهذا تحدد منهجه وتحدد طريقه . إنه يقسم بعزة الله ليغوين جميع الآدميين . لا يستثني إلا من ليس له عليهم سلطان . لا تطوعاً منه ولكن عجزاً عن بلوغ غايته فيهم ! وبهذا يكشف عن الحاجز بينه وبين الناجين من غوايته وكيده ; والعاصم الذي يحول بينهم وبينه . إنه عبادة الله التي تخلصهم لله . هذا هو طوق النجاة . وحبل الحياة ! . . وكان هذا وفق إرادة الله وتقديره في الردى والنجاة . فأعلن - سبحانه - إرادته . وحدد المنهج والطريق: (لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ) .

فهي المعركة إذن بين الشيطان وأبناء آدم , يخوضونها على علم . والعاقبة مكشوفة لهم في وعد الله الصادق الواضح المبين . وعليهم تبعة ما يختارون لأنفسهم بعد هذا البيان . وقد شاءت رحمة الله ألا يدعهم جاهلين ولا غافلين . فأرسل إليهم المنذرين .

تعليم آدم الأسماء:

ثم يروي القرآن الكريم قصة السر الإلهي العظيم الذي أودعه الله هذا الكائن البشري , وهو يسلمه مقاليد الخلافة: (وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا) . سر القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات . سر القدرة على تسمية الأشخاص والأشياء بأسماء يجعلها - وهي ألفاظ منطوقة - رموزا لتلك الأشخاص والأشياء المحسوسة . وهي قدرة ذات قيمة كبرى في حياة الإنسان على الأرض . ندرك قيمتها حين نتصور الصعوبة الكبرى , لو لم يوهب الإنسان القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات , والمشقة في التفاهم والتعامل , حين يحتاج كل فرد لكي يتفاهم مع الآخرين على شيء أن يستحضر هذا الشيء بذاته أمامهم ليتفاهموا بشأنه . . الشأن شأن نخلة فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا باستحضار جسم النخلة ! الشأن شأن جبل . فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا بالذهاب إلى الجبل ! الشأن شأن فرد من الناس فلا سبيل إلى التفاهم عليه إلا بتحضير هذا الفرد من الناس . . . إنها مشقة هائلة لا تتصور معها حياة ! وإن الحياة ما كانت لتمضي في طريقها لو لم يودع الله هذا الكائن القدرة على الرمز بالأسماء للمسميات .

أما الملائكة فلا حاجة لهم بهذه الخاصية , لأنها لا ضرورة لها في وظيفتهم . ومن ثم لم توهب لهم . فلما علم الله آدم هذا السر , وعرض عليهم ما عرض لم يعرفوا الأسماء . لم يعرفوا كيف يضعون الرموز اللفظية للأشياء والشخوص . . وجهروا أمام هذا العجز بتسبيح ربهم , والاعتراف بعجزهم , والإقرار بحدود علمهم , وهو ما علمهم . . ثم قام آدم بإخبارهم بأسماء الأشياء . ثم كان هذا التعقيب الذي يردهم إلى إدراك حكمة العليم الحكيم: (قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ) .

أراد الله تعالى أن يقول للملائكة إنه عَـلِـمَ ما أبدوه من الدهشة حين أخبرهم أنه سيخلق آدم، كما علم ما كتموه من الحيرة في فهم حكمة الله، كما علم ما أخفاه إبليس من المعصية والجحود.. أدرك الملائكة أن آدم هو المخلوق الذي يعرف.. وهذا أشرف شيء فيه.. قدرته على التعلم والمعرفة.. كما فهموا السر في أنه سيصبح خليفة في الأرض، يتصرف فيها ويتحكم فيها.. بالعلم والمعرفة.. معرفة بالخالق.. وهذا ما يطلق عليه اسم الإيمان أو الإسلام.. وعلم بأسباب استعمار الأرض وتغييرها والتحكم فيها والسيادة عليها.. ويدخل في هذا النطاق كل العلوم المادية على الأرض.

إن نجاح الإنسان في معرفة هذين الأمرين (الخالق وعلوم الأرض) يكفل له حياة أرقى.. فكل من الأمرين مكمل للآخر.


يتبع

مستثمر بسيط
19-06-2011, 01:07 AM
سكن آدم وحواء في الجنة:

كان آدم يحس الوحدة.. فخلق الله حواء من أحد منه، فسمّاها آدم حواء. وأسكنهما الجنة. لا نعرف مكان هذه الجنة. فقد سكت القرآن عن مكانها واختلف المفسرون فيها على خمسة وجوه. قال بعضهم: إنها جنة المأوى، وأن مكانها السماء. ونفى بعضهم ذلك لأنها لو كانت جنة المأوى لحرم دخولها على إبليس ولما جاز فيها وقوع عصيان. وقال آخرون: إنها جنة المأوى خلقها الله لآدم وحواء. وقال غيرهم: إنها جنة من جنات الأرض تقع في مكان مرتفع. وذهب فريق إلى التسليم في أمرها والتوقف.. ونحن نختار هذا الرأي. إن العبرة التي نستخلصها من مكانها لا تساوي شيئا بالقياس إلى العبرة التي تستخلص مما حدث فيها.

لم يعد يحس آدم الوحدة. كان يتحدث مع حواء كثيرا. وكان الله قد سمح لهما بأن يقتربا من كل شيء وأن يستمتعا بكل شيء، ما عدا شجرة واحدة. فأطاع آدم وحواء أمر ربهما بالابتعاد عن الشجرة. غير أن آدم إنسان، والإنسان ينسى، وقلبه يتقلب، وعزمه ضعيف. واستغل إبليس إنسانية آدم وجمع كل حقده في صدره، واستغل تكوين آدم النفسي.. وراح يثير في نفسه يوما بعد يوم. راح يوسوس إليه يوما بعد يوم: (هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى) .

تسائل أدم بينه وبين نفسه. ماذا يحدث لو أكل من الشجرة ..؟ ربما تكون شجرة الخلد حقا، وكل إنسان يحب الخلود. ومرت الأيام وآدم وحواء مشغولان بالتفكير في هذه الشجرة. ثم قررا يوما أن يأكلا منها. نسيا أن الله حذرهما من الاقتراب منها. نسيا أن إبليس عودهما القديم. ومد آدم يده إلى الشجرة وقطف منها إحدى الثمار وقدمها لحواء. وأكل الاثنان من الثمرة المحرمة.

ليس صحيحا ما تذكره صحف اليهود من إغواء حواء لآدم وتحميلها مسئولية الأكل من الشجرة. إن نص القرآن لا يذكر حواء. إنما يذكر آدم -كمسئول عما حدث- عليه الصلاة والسلام. وهكذا أخطأ الشيطان وأخطأ آدم. أخطأ الشيطان بسبب الكبرياء، وأخطأ آدم بسبب الفضول.

لم يكد آدم ينتهي من الأكل حتى اكتشف أنه أصبح عار، وأن زوجته عارية. وبدأ هو وزوجته يقطعان أوراق الشجر لكي يغطي بهما كل واحد منهما جسده العاري. وأصدر الله تبارك وتعالى أمره بالهبوط من الجنة.

هبوط آدم وحواء إلى الأرض:

وهبط آدم وحواء إلى الأرض. واستغفرا ربهما وتاب إليه. فأدركته رحمة ربه التي تدركه دائما عندما يثوب إليها ويلوذ بها ... وأخبرهما الله أن الأرض هي مكانهما الأصلي.. يعيشان فيهما، ويموتان عليها، ويخرجان منها يوم البعث.

يتصور بعض الناس أن خطيئة آدم بعصيانه هي التي أخرجتنا من الجنة. ولولا هذه الخطيئة لكنا اليوم هناك. وهذا التصور غير منطقي لأن الله تعالى حين شاء أن يخلق آدم قال للملائكة: "إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً" ولم يقل لهما إني جاعل في الجنة خليفة. لم يكن هبوط آدم إلى الأرض هبوط إهانة، وإنما كان هبوط كرامة كما يقول العارفون بالله. كان الله تعالى يعلم أن آدم وحواء سيأكلان من الشجرة. ويهبطان إلى الأرض. أما تجربة السكن في الجنة فكانت ركنا من أركان الخلافة في الأرض. ليعلم آدم وحواء ويعلم جنسهما من بعدهما أن الشيطان طرد الأبوين من الجنة، وأن الطريق إلى الجنة يمر بطاعة الله وعداء الشيطان.

هابيل وقابيل:

لا يذكر لنا المولى عزّ وجلّ في كتابه الكريم الكثير عن حياة آدم عليه السلام في الأرض. لكن القرآن الكريم يروي قصة ابنين من أبناء آدم هما هابيل وقابيل. حين وقعت أول جريمة قتل في الأرض. وكانت قصتهما كالتالي.

كانت حواء تلد في البطن الواحد ابنا وبنتا. وفي البطن التالي ابنا وبنتا. فيحل زواج ابن البطن الأول من البطن الثاني.. ويقال أن قابيل كان يريد زوجة هابيل لنفسه.. فأمرهما آدم أن يقدما قربانا، فقدم كل واحد منهما قربانا، فتقبل الله من هابيل ولم يتقبل من قابيل. قال تعالى في سورة (المائدة):

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَإِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) (المائدة)

لاحظ كيف ينقل إلينا الله تعالى كلمات القتيل الشهيد، ويتجاهل تماما كلمات القاتل. عاد القاتل يرفع يده مهددا.. قال القتيل في هدوء:

إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ (29) (المائدة)

انتهى الحوار بينهما وانصرف الشرير وترك الطيب مؤقتا. بعد أيام.. كان الأخ الطيب نائما وسط غابة مشجرة.. فقام إليه أخوه قابيل فقتله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تقتل نفس ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل". جلس القاتل أمام شقيقه الملقى على الأرض. كان هذا الأخ القتيل أول إنسان يموت على الأرض.. ولم يكن دفن الموتى شيئا قد عرف بعد. وحمل الأخ جثة شقيقه وراح يمشي بها.. ثم رأى القاتل غرابا حيا بجانب جثة غراب ميت. وضع الغراب الحي الغراب الميت على الأرض وساوى أجنحته إلى جواره وبدأ يحفر الأرض بمنقاره ووضعه برفق في القبر وعاد يهيل عليه التراب.. بعدها طار في الجو وهو يصرخ.

اندلع حزن قابيل على أخيه هابيل كالنار فأحرقه الندم. اكتشف أنه وهو الأسوأ والأضعف، قد قتل الأفضل والأقوى. نقص أبناء آدم واحدا. وكسب الشيطان واحدا من أبناء آدم. واهتز جسد القاتل ببكاء عنيف ثم أنشب أظافره في الأرض وراح يحفر قبر شقيقه.

قال آدم حين عرف القصة: (هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ) وحزن حزنا شديدا على خسارته في ولديه. مات أحدهما، وكسب الشيطان الثاني. صلى آدم على ابنه، وعاد إلى حياته على الأرض: إنسانا يعمل ويشقى ليصنع خبزه. ونبيا يعظ أبنائه وأحفاده ويحدثهم عن الله ويدعوهم إليه، ويحكي لهم عن إبليس ويحذرهم منه. ويروي لهم قصته هو نفسه معه، ويقص لهم قصته مع ابنه الذي دفعه لقتل شقيقه.

موت آدم عليه السلام:

وكبر آدم. ومرت سنوات وسنوات.. وعن فراش موته، يروي أبي بن كعب، فقال: إن آدم لما حضره الموت قال لبنيه: أي بني، إني أشتهي من ثمار الجنة. قال: فذهبوا يطلبون له، فاستقبلتهم الملائكة ومعهم أكفانه وحنوطه، ومعهم الفؤوس والمساحي والمكاتل، فقالوا لهم: يا بني آدم ما تريدون وما تطلبون؟ أو ما تريدون وأين تطلبون؟ قالوا: أبونا مريض واشتهى من ثمار الجنة، فقالوا لهم: ارجعوا فقد قضي أبوكم. فجاءوا فلما رأتهم حواء عرفتهم فلاذت بآدم، فقال: إليك عني فإني إنما أتيت من قبلك، فخلي بيني وبين ملائكة ربي عز وجل. فقبضوه وغسلوه وكفنوه وحنطوه، وحفروا له ولحدوه وصلوا عليه ثم أدخلوه قبره فوضعوه في قبره، ثم حثوا عليه، ثم قالوا: يا بني آدم هذه سنتكم.

وفي موته يروي الترمذي: حدثنا عبد بن حميد، حدثنا أبو نعيم، حدثنا هشام بن سعد، عن زيد بن أسلم، عن أبي صالح، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لما خلق الله آدم مسح ظهره، فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها من ذريته إلى يوم القيامة، وجعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصاً من نور، ثم عرضهم على آدم فقال: أي رب من هؤلاء؟ قال: هؤلاء ذريتك، فرأى رجلاً فأعجبه وبيص ما بين عينيه، فقال: أي رب من هذا؟ قال هذا رجل من آخر الأمم من ذريتك يقال له داود، قال: رب وكم جعلت عمره؟ قال ستين سنة، قال: أي رب زده من عمري أربعين سنة. فلما انقضى عمر آدم جاءه ملك الموت، قال: أو لم يبق من عمري أربعون سنة؟ قال: أو لم تعطها ابنك داود؟ قال فجحد فجحدت ذريته، ونسي آدم فنسيت ذريته، وخطىء آدم فخطئت ذريته".

رمادي
19-06-2011, 05:42 AM
لم اقرأ الكتاب ولكن تصوراتها واستغراقاتها ليس لها دليل ..

وهذا نبي وليس انسان عادي ولا يجوز الخوض في الكلام عنه من غير دليل ...

كما حدث بالنسبه لفلم الام السيح .. الذي عارضه كثير من المسلمين لما فيه من احداث مغلوطه ..

اما كلام اخونا مستثمر فلا غبار عليه فهو مسنود من القران والسنه ..

واؤيده تمام بماقال ..وصباحكم خير معطر بورد الياسمين

فرحة ايامي
19-06-2011, 09:30 AM
جــــميعُنا مُــتابعــين لِــــهذا الإثـــراء الأدبــــي النــــفيس والـــذي يـــشّعُ مـــن هــــذا الـــصرح الـــراقـــي عــــبر أنامـــل بــــديعـــة ســـطرّت أروع الــملاحــــم والــروائــــع .. وكــــيف لا ..؟؟

طــالـــما هُـــنالك عُـــــقولٌ مُــــستنيرة , تنضــــح بالكـــم الهائـــل مـــن المــعرفـــة والعلوم والمتون فــي شــتّى العلــــوم , فــــكم نــــحنُ نــــخجـــل مـــن أنــفُســـنا لِـــجهــلنا وعـــدم اللامــبالاة الـــتي أستــــقرت فــــي وجـــداننا تـــكاسِـــلاً وتــــهاوناً ... ولـــــكن ..!!

الـــحقــــيقــة .. بأننا نـــــفخـــر ونــــسعـــد بــــوجـــود مـــثل تـــلك الأقلام الـــمُذهــــبّة , والـــتي تــــجعــلنا نرفــــع لـــها (الـــقُبــــعــة) و ( :app:) لــــها تــــقديــــراً وإحـــترامـــاً لــــهذا الأدب الــراقــــي ولِــــشخصـــكم الكريـــــم .

أســـأل اللـــــه لــــكم الـــتوفــــيق والـــــسداد , وأن يــــنفع بــــكم وبــــعلمـــكم الـــعباد .

ما أجمل صباحك أخي الكريم مناف ..

أسعدنا وأثلج صدورنا دخولك المتصفح.
.
هذه تحية بسيطة ..

سأعود لألقي عليك تحية تليق بمكانة معرفتك و طرح مواضيعك ومتابعتك معنا أخي الكريم

سأعود بعد أن أشهر سيفي وأقاتل رمادي ومستثمر من بعيد ..

وأرجوا أن لا نكون ممن أصابتهم عين ...

فنقرأ علينا أصحاب وأسرة تحليلات من الايات ما يصدها عنها.

لك التحية ومزيد من التقدير والاحترام سيدي.

فرحة ايامي
19-06-2011, 09:43 AM
صباح سعيد مستثمر.

تم رفع العقاب عنك لأنك أتيت بالأسباب يا سيدي.

مستثمر أطرح سؤلاً :

لماذا اعتنت بهذه التفاصيل الدقيقة جيوكوندا بيللي تفاصيل لا تعتني بها الا كونها امرأة ام انها تجمع بين اثنين شاعرة وامرأة لذا نجد استخدامها للغة الشعر بات واضحاً في سرد التفاصيل بلغة شعرية سهلة وسلسلة.

لايوجد مساس في الدين مطلقاً في هذه الرواية أخوي رمادي ومستثمر.

المعلومات لم تتعد على الدين ولم تشر الى أن أبونا آدم كونه آدم في القصة انها لا تقول أنه أبينا هي تؤلف قصة حول قصة.

العزيز مستثمر برئنا من أيدينا ..

برئنا من أعيننا..

برئنا من فعلنا..

وبرئنا من جلدنا..

ان سمحنا لأنفسنا أن نقرأ ما يعبث بالخلق الأول .. أو كانت النوايا آثمة..

واخوفنا من علم ربنا بالسرائر ! !

لا .. الأمر ليس كذلك..

معلومة شاهة لا تحب أن تدلي بها أيها الأخ العزيز انها:

حافظة للقران الكريم بأكمله..
.
ويلنا ظلمنا أنفسنا..

ان سمحنا لعرض يعبث بأبينا آدم أو أمنا حواء..

لا يا أخي الفاضل مستثمر...

الأمر غير ما تعتقد ولكن حينما قرأت تعليقك هذا الصباح ... لم أستطع الصبر حتى أربط القصتين بقصة الخلق الأول لأبينا آدم وأقدم تفسيرا مدمغا بالأدلة فوقتي الصباحي مزدحم جدا.

يا ضيعة العمر ان كنا نقصد غير ذلك ..

فأنا القارئة الثانية للرواية من الألف للياء.

ما يحدث في الكون من أحداث مرتبط ببعضه في سياق دقيق من الأسباب والمسببات كحلقات سلسلة، لا يهم ان كان بعض هذه الحلقات صغيرا وبعضها كبيرا، فلا فرق بين انكسار حلقة صغيرة أو انكسار حلقة كبيرة، فالنتيجة واحدة في الحالتين هي تحطم السلسلة وانفراط عقدها.

هكذا هو الأدب في صياغته أخي الفاضل وأنت بتحليللك المتميز خير من يعرف ذلك.

يجمع بين الفلسفة والواقع والحياة والطبيعة والأحلام والعمل والفكر والعلم.. يجمع بين التراث الحضاري العريق للأمم والشعوب والحضارات العصرية الحديثة.. يجمع بين حكمة الاديان وفلسفتها والاتجاهات العلمية والتقنية الحديثة.

يختلف الاسلوب وتبقى حقيقة الاشياء تصاغ بطريقة ما.

ما أروع غيرتك على دينك ..

هذه الغيرة التي نبحث عنها التي تقي المسلم من التخبط في الحجب ولثم الأضرحة وتقبيل النحاس..

غيرة المسلم التي تنجي هذه الأمة من غفلة الطبع عن الحقيقة اننا مسلمين أو مسلمون حسب موقعها من الاعراب.

دمت موفقا والبقية لا تحزن مستثمر ..

الله هو الحق وأنبياؤه حق وحقيقة..

وما عدا ذلك من أضرحة ونحاس وخشب وكهوف وصلصال وحجارة وعظام وأهداب عيون ومحاجر وأوثان تسجد لأوثان.

لا لا نحن لا نعيش في الظلمة ( فالعلم نور ) ومن يؤمن بخزعبلات بعض الملحدين من الكتاب مستثمر كمن يعانق في الظلمة الحجر ويعانق الصلصال ويعبد الوثن.

ونحن من يبتهل صباح مساء ..

نحن الغارقون في بحور العلوم والآداب والتراث والفنون المختلفة – تيمنا بوزارة الثقافة والفنون والتراث – من باب السجع لكي أخفف حدة جدية الموضوع.

نحن الذين نستحلف الله بضعفنا وقوته...

بعجزنا واقتداره سبحانه..

ألا جعل لنا مخرجا من ظلمة علومنا ان كنا حاولنا الدخول الى سراديب مجهولها..الى نورا ونورا ونورا كنور وجهه الذي أشرقت به السموات والأرض :

" اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ".

سبحانه...
لا اله الا هو..
وآخر دعوانا ان الحمدلله رب العالمين.
..............

سأعود بعد أن تقرأ وتدلي برأيها شاهة.

صباح سعيد وموفق للجميع.

عابر سبيل
19-06-2011, 03:57 PM
صباح سعيد مستثمر.

تم رفع العقاب عنك لأنك أتيت بالأسباب يا سيدي.


العزيز مستثمر برئنا من أيدينا ..

برئنا من أعيننا..

برئنا من فعلنا..

وبرئنا من جلدنا..

ان سمحنا لأنفسنا أن نقرأ ما يعبث بالخلق الأول .. أو كانت النوايا آثمة..

واخوفنا من علم ربنا بالسرائر ! !

لا .. الأمر ليس كذلك..

سبحانه...
لا اله الا هو..
وآخر دعوانا ان الحمدلله رب العالمين.
..............

سأعود بعد أن تقرأ وتدلي برأيها شاهة.

صباح سعيد وموفق للجميع.

و اسمحي لي سيدتي الكريمة..
ان استبق وعدك هذا بان تدلي / شاهة برايها..
اعتقد ان وعد الحر دين..و اعتقد انك بمقام يسمح لك
بقطع الوعد نيابة عنها
*
*
،،
انا امنيتي..
ان لا يكون للاختلاف منحى فيه حساسية زائدة..
و لا ان يكون هنالك اي شعور بان المسألة..
عند ابداء رأي اي طرف منا..بان هنالك امور شخصية..

هذا احساسي فقط..و الذي احببت ان اعبر عنه..
لما قرأت ردك سيدتي/ فرحة..
و اراى ..بخلافك..
ان الاخوين/ مستثمر..و معه الرمادي..
قد عقبا و نبها على القضية..
لا يعني ذلك انه لن يسمح..
او يمتنع الطرف الاخر..انت و شاهة..
عن الرد و التعقيب و التوضيح..
او التحسس من القول المخالف..
و لا ان يتحسس مستثمر و لا رمادي
و لا اي منا.. نحن البقية..من تبادل الحوار..
حول ما نتفق او نختلف فيه مما يطرح ههنا..
و مع ذلك ارى..مع انه لا حاجة للتذكير..
بان يكون الحوار ملتزما بعدم الخروج عن
اي حدود (عقدية)..و الحمد لله..
*
*
،،
شخصيا..لم افهمل كثيرا
مصدر الاثارة في الرواية المطروحة للنقاش...
و مصدر الاختلاف بينها و بين من يطرح أو طرح..
شيئا مماثلا بدون ان يختار شخصية (آدم و حواء)
لعرض مثل هذه الافكار..

عدى عما أُبدي -للآن- من اعجاب باللغة
او دقة التوصيف للخوالج ...هكذا افهم ما قالته
المُنتظرة -بحسب وعدك يا فرحة-شاهة

عابر سبيل
19-06-2011, 04:06 PM
جــــميعُنا مُــتابعــين لِــــهذا الإثـــراء الأدبــــي النــــفيس والـــذي يـــشّعُ مـــن هــــذا الـــصرح الـــراقـــي عــــبر أنامـــل بــــديعـــة ســـطرّت أروع الــملاحــــم والــروائــــع .. وكــــيف لا ..؟؟

طــالـــما هُـــنالك عُـــــقولٌ مُــــستنيرة , تنضــــح بالكـــم الهائـــل مـــن المــعرفـــة والعلوم والمتون فــي شــتّى العلــــوم , فــــكم نــــحنُ نــــخجـــل مـــن أنــفُســـنا لِـــجهــلنا وعـــدم اللامــبالاة الـــتي أستــــقرت فــــي وجـــداننا تـــكاسِـــلاً وتــــهاوناً ... ولـــــكن ..!!

الـــحقــــيقــة .. بأننا نـــــفخـــر ونــــسعـــد بــــوجـــود مـــثل تـــلك الأقلام الـــمُذهــــبّة , والـــتي تــــجعــلنا نرفــــع لـــها (الـــقُبــــعــة) و ( :app:) لــــها تــــقديــــراً وإحـــترامـــاً لــــهذا الأدب الــراقــــي ولِــــشخصـــكم الكريـــــم .

أســـأل اللـــــه لــــكم الـــتوفــــيق والـــــسداد , وأن يــــنفع بــــكم وبــــعلمـــكم الـــعباد .

بو محمد في (تحليلاتنا)..
هل يمكن ان اعبر عن مدى الفرحة..
مع الشكر لكِ على السبق بالترحيب به و بما يليق..
يا فرحة..

ان كنت انت تعبر بالخجل..
فانا اخجل من هذا التعبير و الاشادة
ممن هو بمقامك و عبقريتك..
لهذا المتصفح البسيط..يا بو محمد..

اتمنى..ان لا تمنعك عديد و جسيم مشاغلك..
عن التواجد ههنا مرارا و تكرارا..
حتى و ان منعك ضيق الوقت
عن تصفح الكتب و تقليب الاوراق..
فالنقاش ههنا...ليس محصورا على من اطلع و قرأ
ما نعرضه و نلخصه...فأتمنى ان لا تحرمنا من اعادة
اطلالاتك مستقبللا..
فحتما..سيستفيد جمع غفير من المتابعين
من مشاكاركاتك معنا ههنا..
ان تكرمت بها علينا..
و انا اولهم..و لي الفخر.

مستثمر بسيط
19-06-2011, 07:11 PM
الله يبارك فيكم اخواتي الفاضلات / فرحـة ايامي -- شاهــة


على عجل

لا نشكك فيكم و الله وحده اعلم ما في القلوب،، عرض الكاتبة وتفاصيلها عن ام البشر و ابو البشر عليه السلام لم تكن تليق بهم ،، التوقير بارك الله فيكم،، فقط الحذر من المحظور.


الله يغفر لي ولكم و لجميع المسلمين

راجع لمزيد من التوضيح ،،

فرحة ايامي
19-06-2011, 08:59 PM
الله يجزاك خير يا سيدتي وهلا فيك ومرحبا مليووووووووووون :shy:

الحمدلله بان لي هنا ناس يدافعون عني وهذا شيء جيد يا سهم :)

وعقابك أعجبني جدا يا سيدتي شاهة وفعلا انا بصدد عرض أخر كتاب أو كتيب قرأته من 35 صفحة عن " بوليفار " أهداني اياه أحد السفراء الأصدقاء الفنزوليين كتبه السفير الفنزويلي في الأردن ويتكلم عن إرث بوليفار وأهميته المعاصرة وسوف أعرضة هنا في تحليلات ياسيدتي
صافي يالبن سيدتي شاهة ؟ :shy:

سهم بن سهم مساء الخير..

احسن الله عزاك في أم عطوف ارتاحت من هم الثورات اسكنها الله الدرجات العلى من الجنة وامواتنا وأموات المسلمين عزائنا لعطووف.

وأنت كل مادقيت في ارض وتد.......من رداة الحظ وافتك حصاة

والا اشلون...؟

في غير وقته العرض الفنزويلي... بعد أن دارت رحى الحرب حول اللامتناهي في راحة اليد لجيكوندا بيللي بين أقطاب المنتدى شاهة ومستثمر..!

وبما أنك تحت حماية شاهة ويا بخت من هو تحت حمايتها نور العين بعد أن أنزلت عليك جزاءً مخففاً بتلخيص كتاب وعرضه..

وبعد أن تمثلت للطلب يا بو محمد ..

خرج عليك أبطال طروادة من بطن الحصان الخشبي من حيث لا تعلم فضاع التلخيص ياولدي ..

لا تحزن فالصبر عليك هو المكتوب يا ولدي .

وما علي خجا عنك ببعيد يا ولدي..

الصبر عليك هو المكتوب..!

شاهة
19-06-2011, 10:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيدي الكريم مستثمر غير بسيط أسجل إعجابي بغيرتك على قيمنا ومبادئ ديننا ، وأتفهم تماماً

وجهة نظرك التي طرحتها ، ولكن أسمح لي أن أعلق قليلاً على الرواية التي وجدتها أنت

ورمادي تعدياً ومساساً بالدين والقيم الإسلامية ( رغم عدم قراءتكم للرواية كما أتوقع ) .

كلنا تنفق على أن هناك خطوط حمراء في الدين لا يمكن وغير مسموح بتجاوزها فضلاً عن

تعديها ، ومن يفعل ذلك فقد استحق غضب الله وسخطه ، وأنا أربأ بنفسي أن أعرض أو اُروج

لمثل هذه المعتقدات المنحرفة والضالة برواية بهذا الإسفاف أو التجاوز ( رغم وجود الكم

الهائل من هذه النوعيات وللأسف ممن يدعون الاسلام أو يتسمون به ) .

نعود للرواية سيدي الكريم ، وليس دفاعاً عنها وإنما لتوضيح وجهه نظري بخصوصها ،

فالرواية قد أنهيتها وكذلك فعلت فرحه وهي المتشددة أكثر مني في هذا الجانب ، ولم أجدها

متخذة البعد الديني أو الماورائي كما يطلق عليه ، وإنما تصور لنا الكاتبة قصة إكتشاف كائنيين

بشريين ( وإن كان آدم نبي إلا أنه بشر يأكل ويشرب ويقضي حاجته ) للمحيط الذي يعيشان فيه

بعد طردهما من الفردوس ، حيث تأخذنا في رحلة العلم والمعرفة التي استنبطاها بحس الفطرة

الآدمية التي غرسها الله فيهما .

في رأيي الكاتبة لم تقترب من المعتقدات الدينية وروايتها ليس لها بعد ديني أو لاهوتي فهي

تقول (( لست متدينة إلا أنني أرى أنه كانت هناك أمرأة أولى ورجل أول ، وأنه يمكن أن تكون

هذه القصة قصتهما )) ، وعلى هذا السياق تمضي الكاتبة في التحليق في فضاءات الخيال

والأوهام باعتمادها الفن الخيالي والجمالي للكلمة باعتبارها شاعرة في المقام الأول وتظهر

قدرتها ومهارتها اللغوية في سرد يتأرجح بين اللغة الشعرية العذبة الفاتنة والمقولة الفلسفية

المتقنة .

لنرى كيف تصف دهشة آدم وحواء فيما يحيط بهما من أشجار وأنهار وأطيار في الفردوس

الذي خلقا فيه حيث تتآلف الكائنات بوداعة (( ... وكانت الخضرة مبهرة يقطعها هنا وهناك بروز

أغصان وشجيرات محملة بأزهار ملونة ن وكان النهران اللذان يجتازان الفردوس يتشكلان

من أربعة روافد ... أستنشقت حواء الرائحة النباتية وأحست بالهواء الدافئ يمر على جسدها

خفيفاً ومبهجاً ... وعلى فنن منخفض يعكف الكناري على تنظيف ريشه بمنقاره ... ) ، وسط كل

هذا الجمال الذي يفتن الألباب توسوس لهما الحية بالأكل من الشجرة الممنوعة ليجدا نفسيهما

في محيط غامض ومخيف ، يتعرفان فيه على الجوع والعطش والألم والقلق والصراع وقسوة

القتل من أجل البقاء ، الأسئلة تتوارد باستمرار ونزعة اكتشاف المجهول تسيطر على حياتهما

اليومية وتدفعهما إلى مزيد من البحث والتقصي .

من يقرأ الرواية سوف يستشعر البعد الفلسفي العميق من خلال الحوارات التي تدور على

لسان حواء وآدم والحية ... (( تذكرت حواء بحنين نور الجنة وسكينتها وخواطر ذهنها البسيطة

والبعيدة عن المفاجآت وعن البكاء والغم والغضب ، ذلك الطفو الخفيف كورقة على سطح

الماء ... )) في مقابل هذا الحنين إلى الفردوس السماوي ، نجدهما يوقران المعرفة التي

يكتشفانها يوماً بعد يوم ، فكأن تذوق ثمار الشجرة المحرمة عليهما كان قدراً أو ثمناً للمعرفة

التي تستحق كل هذا العذاب ، تقول حواء لآدم : (( لو لم نأكل من الثمرة لما قُيض لي أن أتذوق

التين والمحار ، ولما كنت رأيت طائر الفينيق ينبعث من رماده ، ولما عرفت الليل والنهار ،

ولما أدركت الشعور بأنني وحيده عندما تذهب ... )) .

تعترف جيوكوندا أن هذه القصة ليست سوى قصة كل واحد منا ، وقد تكون انعكاس لصوتها هي

كحواء (( إذا كانت الأسئلة تخطر لي فلا بد أن يكون لها أجوبة وعلينا أن نعرفها )) أمرأة تبحث

عن ما هو محظور ، حواء التي لا تتعب من الأسئلة ، والأسئلة هي مفتاح المعرفة . قد تكون

هذه محاولات من الكاتبة لتقارب ما بين حواء الأولى وحواء اليوم ، ربما .

بما أن الشيء بالشيء يذكر ، فعندي تساؤل سيدي الكريم ، هل قرأت رسالة الغفران لأبي

العلاء المعري ؟ هي رحلة خيالية مثيرة للدهشة إلى حد العجب ، رحلة إلى الدار الآخرة إلى

الجنة ثم النار ، حيث قابل فيها مشاهير العرب في الجنة والنار والأعراف ، أبي العلاء المعري

من أعظم الشعراء العرب ، استخدم خياله في هذه الرحلة المثيرة إذ تخيل الجنة والنار والثواب

والعقاب مستخدماً قدراته اللغوية الأدبية والنقدية وقليل من الحكايات ، وهذا بالضبط ما فعلته

الشاعرة جيوكوندا بيللي في اللامتناهي في راحة اليد .

وعذراً لكل من وجد أن هذا العرض مخل للقيم الاسلامية وتجاوزاً على أبو البشرية وأمها (

آدم وحواء ) .

فرحة القلب تحليلك أكثر من رائع ولا أستطيع أن أضيف شيئاً بعد إضافتك ، قبلاتي لأجمل

وأحلى مغول في الدنيا ودام الجميع بود .

سهم بن سهم
19-06-2011, 11:55 PM
سهم بن سهم مساء الخير..

احسن الله عزاك في أم عطوف ارتاحت من هم الثورات اسكنها الله الدرجات العلى من الجنة وامواتنا وأموات المسلمين عزائنا لعطووف.

وأنت كل مادقيت في ارض وتد.......من رداة الحظ وافتك حصاة

والا اشلون...؟

في غير وقته العرض الفنزويلي... بعد أن دارت رحى الحرب حول اللامتناهي في راحة اليد لجيكوندا بيللي بين أقطاب المنتدى شاهة ومستثمر..!

وبما أنك تحت حماية شاهة ويا بخت من هو تحت حمايتها نور العين بعد أن أنزلت عليك جزاءً مخففاً بتلخيص كتاب وعرضه..

وبعد أن تمثلت للطلب يا بو محمد ..

خرج عليك أبطال طروادة من بطن الحصان الخشبي من حيث لا تعلم فضاع التلخيص ياولدي ..

لا تحزن فالصبر عليك هو المكتوب يا ولدي .

وما علي خجا عنك ببعيد يا ولدي..

الصبر عليك هو المكتوب..!



سيدتي الكريمة مساؤك خير ومساء الجميع بكل خير :)

الله يجزاك خير أجرنا وأجرك ويسلم عليك عطوووف ويقول : كتر خيرك ياستي ماقصرتي ( بالقطري ) :)

الله يرحم طلال مداح كان يغني كل ما دقيت في أرض وتد ..... من رداة الحظ وافتني حصااااه :eek5: :(

فرحة يقولون لي روح حق مطوع يقرأ عليك المعوذتين يمكن الحظ اللي مش ولا بد يفك منك :)

بصراحة في هالزمن إختلط الحابل بالنابل وكل من يقرأ وماعدنا نعرف المطوع من المشعوذ وأخاف يقرأ علي واحد منهم قراية مش ولا بد أصير رمسيس الثاني وعطووووف يمر حذاي ويضحك علي :nice:

عطوووف يقول : إنته مريض نفسي ياله وأنصحك تروح للدكطووور :(

صج زمن ياعطوووووف مايختشيش لما واحد زيك يتريق علي :)

بقول لك إيه يا بو محمد مش البت فرحة دكطووووورة نفسانية ؟ :omen2:

والله مدري ياعطوووووف يقولون :)

طيب خد لك موعد عندها وخليها تحلل التحليلات فيك :tease:

عطووووووووووووووووووف :anger1:

والله فكره يا عاطف ...... شلون غابت عن بالي :)

فرحه أبغي موعد للمرضى النفسيين من الثوار العرب " سهم بن سهم ومرافقه عاطف بيه " والله يخليك توصي فينا نبغي علاج إنما إيه مايخرش المية :)

لا لا لا لا ...... أنا مثل الشعب ما أثق في الدكاترة القطريين ياعاطف اخاف تسالني إيش إسمك أقول لها ..... نسيت :tease:

لا إسمي ؟؟؟ ................... علي خجا :rolleyes2:

لا ...... تحليل بن تحاليل التحليلات :rolleyes2:

لا .......... مدري :(

ياله ياسهم إنت حالتك صعيبه والظاهر البت الدكطوووورة فرحة ماراح تعمل لك حاجه خدها نصيحة من أخوك أنا خايف تشغل لك فلم الزهايمر لعادل إمام وتعالجك بيه وفي النهاية يتقلب حالك ......... يالهوي لو حصل ده يا سهم :omg:

مدري ياعطوووف فرحه تقول ما علي خجا عنك ببعيد ياولدي :weeping:

ترجم يا عاطف ؟
معرفش عربي يا سهم أنا فرعوني :omen2:

مستثمر بسيط
20-06-2011, 02:18 AM
في رأيي الكاتبة لم تقترب من المعتقدات الدينية وروايتها ليس لها بعد ديني أو لاهوتي فهي

تقول (( لست متدينة إلا أنني أرى أنه كانت هناك أمرأة أولى ورجل أول ، وأنه يمكن أن تكون

هذه القصة قصتهما )) ،

هل قرأت رسالة الغفران لأبي العلاء المعري ؟ .


صبــاح الخيــــر والـسرور
صباح القلوب الصافية

قال رسول الله -صلى الله عليه وآله و سلم :الحمد لله الذى تواضع كل شىء لعظمته، الحمد لله الذى استسلم كل شىء لقدرته الحمد لله الذى ذل كل شىء لعزته، الحمد لله الذى خضع كل شىء لملكه


سيدتي فرحة ايامي
سيدتي شاهة


انتم اصحاب القلم بمثابة الجدار و السد الكبير الذي يطوقنا جميعاً ويحمينا من جوتنمبرغ وجاليمار واتباعه ،، فالحمل عليكم كبير

اما مستثمر بسيط ليس بكاتب ولا ناقد ادبي ولا علاقة له بالادب وهذه حقيقة
مستثمر بسيط = بحث + كوبي + بيست

ولا علاقة لي بما كتب العلاء المعري او غيره.

علاقتي بــ جامدها ناطق و نطقها سيمفونية ساحرة
كما تفضلت به الاخت سما الوطن

فعلاً يا سيدتي شاهة لم اقرأ الرواية و اكتفيت بما تم تقديمه و بعد البحث و خلاصة الاستنتاج ملاحظاتي كالتالي:

قصة توراتية من سفر التكوين تحاكي نشوء الخليقة

تشرّع الكاتبة الباب واسعاً أمام الخيال والاكتشاف وتحاول أن تعيد ترتيب تلك القصة القديمة قدم البشرية في قالب روائي جذاب،، طبعا الجذب = الابهار،، وهي احدى اساليب جوتنمبرغ لاستملاك واستمالة العقول!!

والرواية تم استخراج نصوصها كما هي موصوفه من بطون الكتب المقدسة الكبرى وحتى المحظور منها ؟!! لتصور حكاية مبهرة تسرح بخيال المتلقي في اللامحدود.

لا تفرق عندنا اذا كانت الكاتبة لاهوتية او غير ذلك فهي حرة في ما تقول ،،وفي نفس الوقت تناقض نفسها و تقول:

بيللي تقول إن «كتابتها استغرقت سنوات من البحث في المخطوطات والقصص التوراتية الضائعة» ،، كيف لم تقترب من المعتقدات الدينية ؟؟!!

لماذا تبحث في الكتب المقدسة اذا؟؟ لتبتكر النصوص من خيالها !!

الكاتبة تستخدم تقنية الجذب اللامباشر و تتلاعب بالادراك الحالي مع الادراك الراسخ المسبق في الذاكرة في اصل الخلق،، وتستخدم التخمينات والحجج السببية لفعل الشيء.

كلمة اخيرة
اليهودية تتلاعب بالديانات كما جرت العادة

وفقكم الله و هدانا و هداكم لما يحب و يرضى

كل المحبة و الاحترام و التقدير

رمادي
20-06-2011, 05:01 AM
ما أجمل صباحك أخي الكريم مناف ..

أسعدنا وأثلج صدورنا دخولك المتصفح.
.
هذه تحية بسيطة ..

سأعود لألقي عليك تحية تليق بمكانة معرفتك و طرح مواضيعك ومتابعتك معنا أخي الكريم

سأعود بعد أن أشهر سيفي وأقاتل رمادي ومستثمر من بعيد ..وأرجوا أن لا نكون ممن أصابتهم عين ...

فنقرأ علينا أصحاب وأسرة تحليلات من الايات ما يصدها عنها.

لك التحية ومزيد من التقدير والاحترام سيدي.\



انا عائد التو من العديد وقت تهت في صحراءها ..

عين وصابتني ....

ربما علي ان اتجهز واتدرب جيدا للمعركة القادمة .. واتعلم فنون السيف ..

كل هذا من اجل جيو كوندا ؟؟؟؟


واذا القـــــوم قالـــوا من فــــتى قـــلت اننـــي عنيت ولـــم اكســل ولم اتبلـــد

يعلم الله اني اكن لكما انتي واستاذتنا شاهه كل احترام وتقدير ولكن الاختلاف لا يفسد للود

قضيه ... وانا اتعلم الكثير منكم ولا زلت ... لقد قدم اخونا مستثمر البيان الواضح والذي لا يحتاج

الى تفسير عن حياة سيدنا ادم وحواء .. فلم لا يتم االايضاح والتبيان من قبلكم ..

لقد قدمت استاذتنا شاهه ايضاحا شافيا ووافيا ... لكن لا نستطيع ان نفتي

ربما نحتاج لعالم يبين ويوضح لنا اكثر .

والسؤال المطروح هو :

هل يجوز الخوض بحياة نبي من الانبياء عبر خيالاتنا ؟؟



ولا تحرمونا من تعليقاتكم الجميله والرائعه .. بانتظار جديدكم ..

فرحة ايامي
20-06-2011, 09:50 AM
صباح الخير الأخوة الأفاضل - حلوة الأفاضل - كأنه خطاب سياسي مستثمر مش بسيط أبداً أخطأ من قال بسيط..!

رمادي وأخطأ من سماك رمادي فأنت أبيض وليس رمادي.

ما اجمل الدخول في معمعة الاختلاف والتضاد والرأي والرأي الاخر ولكن ليس على منوال

فيصل القاسم فأنا لا أميل الى أسلوبه في اثارة الفتن بين الأصحاب والدول.

ولكن اختلافنا هنا في الرأي وكما قلتما أخويّ مستثمر ومناصره رمادي :

الذي لا يفسد للود قضية.

ولولا الاختلاف لما كان هناك اتفاق.. وما أجمله من اختلاف اذا كان فكرياً فهو ينشط العقل ويسمو بالروح .


وقد أغلق باب المناقشة في اللامتناهي في راحة اليد لجيوكندا بيللي .. إلا اذا كان هناك غيرنا من قرأ الرواية ويريد أن يدلي برأيه حولها .

عدى ذلك ..

لا قول بعد قول شاهة هي من يجب أن يطلق عليها زعيمة الفكر ولست أنا.

توأم روحي ورفيقة دربي وصديقة عمري هي ولا قول بعد قولها فرأيي يأتي سواء رضيت أم أبيت مشابهاً لرأيها ربما لأننا نمينا أفكارنا بالقراءة والنقاش منذ كنا معاً صغاراً ..

نحبو ونحتضن الكتاب كما فعل اطفالنا بعد ذلك.

الا إذا أردتما أن أفتح باباً لا يمكن غلقه وهو باب الروايات المصورة التالية لما فيها من جدل سفسطائي ويدخل ضمن المسكوت عنهم.

تحياتي القلبية

لنقلب صفحة أخرى او لنعود نبحث عن :

Monsieur Arabie الذي خرج من تحليلات ولم يعد ومازال البحث جارٍ عنه .. مع اني أراه يتمشى في أروقة المنتدى مع المواضيع التي تلاقي هوى في نفسه ما يتعلق بالثورات الخارجية أم الداخلية على مستوى الزواج الثاني وشبيهها وهو يحمل معه كويللو

التي ربما انتهى من القراءة منها الرابح يبقى وحيداً.

دام الجميع بعافية وود وصباح مبارك على الجميع.

عابر سبيل
20-06-2011, 10:21 AM
فرحة الزمان تقول:
سبب التعديل : أكثر ما يزعجني النقل أفضل الكتابة المباشرة تتدفق الأفكار.
و انا اقول لك..يا سيدتي..
افي حياة الناس..غير (الموت)..
قانون قطعي!!

رغم اني اميل مع قولك 200%

لكن لنعترف ان لكل قاعدة (عندنا-نحن البشر)
شواذ...عساها بس ما تصير -مثل الفرانسية-
الشواذ اكثر م القوااااعد!!
*
*
،،
لذا..فاعذرينا او البعض منا..
ان ملنا..مرات(قليلة) الى الاقتباس..

فلو ما تأملتي..انني شخصيا عندما
اقتبست :secret:من مكان (ما) مقتطفات مما ورد
في (الرابح يبقى وحيدا)..
فاجتذب ذلك المغناطيس الضعيف
المطلوب للعدالة..المدعو/ارابيان!!
و كذلك فعل ذلك الاقتباس..مع صديق عزيز على نفسي..
لأكنيه (بو حمد)..عنده تحليلاته في عالم (الايفون)
و قد سبقنا مع (شلة التحليلات عنده) في تحليل
(الرابح يبقى وحيدا)..رغم انه التقطها و اشتعل شغفا به..
بسبب sms..عابر من اخوكم ..عابر:shy:
*
*
،،
انتي..لم تدركي..بسب حربكِ الضروس ههنا..
بأهمية (البراغي)...في الحياة..و اسالي عن ذلك كل من الحكيم
ارابيان و الاستاذة شاهة..فبعد (الرمادي)
قد سبقوك الى عالم النفوس:secret: الخاصة..بالبراغي!!

عليه..دعيني..ان اقتبس (برغيا)..
لعله..يعيد (للتحليلات)..تدفق التحليلات
في شكل اعتيادي..بعد ان انهى مجلس (اللوردات)
مرافعاته و كان الطرفان متساويان..
سيدان..احدهما من (الرمادي) و الاخر (بو عبدالرحمن)..
و الطرف الاخر..سيدتان و ليستا اي اثنتان..
استاذتي/شاهة..و انتي يا فرحة الايام!..

فالمعادلة..دام انها (موب توزيع ميراث )
و رغم انكم اخوة و اخوات..
كانت في نظري..عادلة و متعادلة
*
*
،،
مقتبسي التالي الذي اتمنى انه يشكل للتحليلات
مثل عمل (السمكري) اللي يحاول شد البراغي..

عن ما شدني لافتناء "قصر الذئاب(ي)"

*
*
،،
يتبع

عابر سبيل
20-06-2011, 10:36 AM
شخصيا...ترددت قبل اقتناء الرواية..
عند تصفحي لاولى صفحاتها..
لاني حقيقة..(ما استطعت) التقاط مفتاحا يجذبني لها!
و لكني..انتقلت الى الغلالف الخلفي للرواية..
لاقرأ ما كتب فيه..فوجدت الكلام او (البرغي) الذي
ظننت انه قد..قد يربطني و يجذبني لقراءتها من البداية
للنهاية!..

بعد ان قطعت قرابة الثلث منها للان:strong2:..
اجد انها من اصعب الروايات التي مرت علي..
بل اني لن ابالغ..ان قلت و انا مجرد (عابر)
في عالم قراءة الروايات و القصص..
انها تقارب في حبكتها حبكة البراع (ليو تولستوي)
في رائعته الخالدة (الحرب و السلم)!!

هذا ما تبدا للي للآن..
و تكمن صعوبتها بالنسبة لي..
لجهلي بكثير من المصطلحات والخلفيات (الكنسية)
عن مسميات و مراكز ..مثل الكرادلة و غيرها
من المصطلحات (الكنسية) التي وردت في الرواية..

دعوني لا استرسل اكثر في التعبير الخاص بي..
و آخذكم الى هذا المقتبس الذي فيه
كثير مما ورد في (العلاف الاخير) للرواية
مع اضافات..اضفت مزيدا من الجذب
لكي يفكر المرء..في اقتناء هذه الرواية



"
تأخذنا مانتيل في روايتها لكواليس عشرينيات القرن السادس عشر من تاريخ إنجلترا برواية تعرض بواقعية نقدية بريطانيا التيودورية كمجتمع غير متكامل عبر شخصيات تمثل ثقافة عصر النهضة بالعمل على استكشاف نقاط التقاطع بين النفسي الفردي والسياسي الأوسع نطاقاً.

عند هذا المنعطف التاريخي تبدو إنجلترا قاب قوسين أو أدنى من كارثة حقيقية، فلو أن الملك هنري الثامن مات دون أن يعقب وريثاً ذكراً للعرش، لتعرضت البلاد للدمار في غمار حرب أهلية دامية.

هكذا لم يكن من العجيب أن هنري الثامن كان مشغولاً بتحقيق رغبته الجارفة في إبطال زواجه الذي دام عقدين من الزمن من كاترين، للزواج من آن بولين، وهي الرغبة التي كان يعارضها بابا روما ومعظم ملوك أوروبا وأمرائها.

وعلى امتداد الرواية نتابع الدمار الذي يتعرض له الكاردينال اللامع وولزي المستشار المتألق للملك هنري الذي يسقط إزاء عجزه في تحقيق رغبة الملك مخلفاً وراءه فراغاً في السلطة ومأزقاً.

وسط هذه الأزمة تشتد الحبكة الروائية بظهور "توماس كرومويل" الذي يجمع بين الجاذبية الشديدة والنزوع إلى التنمر، ويملك قدرة فريدة على قراءة الناس من حوله على الرغم من أنه محارب مرتزق وابن حداد قاسٍ، فبدا كسياسي عبقري، وراشٍ، ومستأسد يحظى بطاقة لا حدود لها لمزيد من العمل والإنجاز، لقد خرق كرومويل جميع قواعد المجتمع الصارمة في صعوده إلى السلطة، وبدا أكثر استعداداً لخرق المزيد منها.

قام من رماد كارثة شخصية، إذ إنه خسر عائلته، كما خسر سيده المحبوب وولزي وشق طريقه بسلاسة في بلاط يسود فيه قانون الغاب، وشريعة الذئاب ليواجه بمفرده البرلمان والمؤسسة السياسية والبابوية، لإعادة صياغة بريطانيا وفقاً لرغباته ورغبات هنري الثامن في إنجاز عمل الكاردينال القائم على إغلاق الدور الدينية لبناء المدارس والجامعات.

"

المصدر للاقتباس لأمانة النقل:
http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=448850&pg=12

فرحة ايامي
20-06-2011, 10:41 AM
فرحة الزمان تقول:
سبب التعديل : أكثر ما يزعجني النقل أفضل الكتابة المباشرة تتدفق الأفكار.
و انا اقول لك..يا سيدتي..
افي حياة الناس..غير (الموت)..
قانون قطعي!!

رغم اني اميل مع قولك 200%

لكن لنعترف ان لكل قاعدة (عندنا-نحن البشر)
شواذ...عساها بس ما تصير -مثل الفرانسية-
الشواذ اكثر م القوااااعد!!
*
*
،،
لذا..فاعذرينا او البعض منا..
ان ملنا..مرات(قليلة) الى الاقتباس..

فلو ما تأملتي..انني شخصيا عندما
اقتبست :secret:من مكان (ما) مقتطفات مما ورد
في (الرابح يبقى وحيدا)..
فاجتذب ذلك المغناطيس الضعيف
المطلوب للعدالة..المدعو/ارابيان!!
و كذلك فعل ذلك الاقتباس..مع صديق عزيز على نفسي..
لأكنيه (بو حمد)..عنده تحليلاته في عالم (الايفون)
و قد سبقنا مع (شلة التحليلات عنده) في تحليل
(الرابح يبقى وحيدا)..رغم انه التقطها و اشتعل شغفا به..
بسبب sms..عابر من اخوكم ..عابر:shy:
*
*
،،
انتي..لم تدركي..بسب حربكِ الضروس ههنا..
بأهمية (البراغي)...في الحياة..و اسالي عن ذلك كل من الحكيم
ارابيان و الاستاذة شاهة..فبعد (الرمادي)
قد سبقوك الى عالم النفوس:secret: الخاصة..بالبراغي!!

عليه..دعيني..ان اقتبس (برغيا)..
لعله..يعيد (للتحليلات)..تدفق التحليلات
في شكل اعتيادي..بعد ان انهى مجلس (اللوردات)
مرافعاته و كان الطرفان متساويان..
سيدان..احدهما من (الرمادي) و الاخر (بو عبدالرحمن)..
و الطرف الاخر..سيدتان و ليستا اي اثنتان..
استاذتي/شاهة..و انتي يا فرحة الايام!..

فالمعادلة..دام انها (موب توزيع ميراث )
و رغم انكم اخوة و اخوات..
كانت في نظري..عادلة و متعادلة
*
*
،،
مقتبسي التالي الذي اتمنى انه يشكل للتحليلات
مثل عمل (السمكري) اللي يحاول شد البراغي..

عن ما شدني لافتناء "قصر الذئاب(ي)"

*
*
،،
يتبع

صباح الولاء لسيد المكان وصاحبه عابر سبيل

لالالالالالالالالالالالالالالالالالالا

لم أقصد أخي العزيز بو راشد النقل بمعنى الاقتباس ولكن نقلي أنا حينما اكتب على الوورد وأنقل ما كتبت أحيانا حينما اكتب مباشرة تتدفق الأفكار بشكل أفضل ..حتى حينما اكتب وأنقل أوجد اضافة أثناء النقل هذا ما قصدته.

خالص التقدير والاحترام

شاهة
20-06-2011, 11:22 AM
صباح الخير الأخوة الأفاضل - حلوة الأفاضل - كأنه خطاب سياسي مستثمر مش بسيط أبداً أخطأ من قال بسيط..!

رمادي وأخطأ من سماك رمادي فأنت أبيض وليس رمادي.

ما اجمل الدخول في معمعة الاختلاف والتضاد والرأي والرأي الاخر ولكن ليس على منوال

فيصل القاسم فأنا لا أميل الى أسلوبه في اثارة الفتن بين الأصحاب والدول.

ولكن اختلافنا هنا في الرأي وكما قلتما أخويّ مستثمر ومناصره رمادي :

الذي لا يفسد للود قضية.

ولولا الاختلاف لما كان هناك اتفاق.. وما أجمله من اختلاف اذا كان فكرياً فهو ينشط العقل ويسمو بالروح .


وقد أغلق باب المناقشة في اللامتناهي في راحة اليد لجيوكندا بيللي .. إلا اذا كان هناك غيرنا من قرأ الرواية ويريد أن يدلي برأيه حولها .

عدى ذلك ..

لا قول بعد قول شاهة هي من يجب أن يطلق عليها زعيمة الفكر ولست أنا.

توأم روحي ورفيقة دربي وصديقة عمري هي ولا قول بعد قولها فرأيي يأتي سواء رضيت أم أبيت مشابهاً لرأيها ربما لأننا نمينا أفكارنا بالقراءة والنقاش منذ كنا معاً صغاراً ..

نحبو ونحتضن الكتاب كما فعل اطفالنا بعد ذلك.

الا إذا أردتما أن أفتح باباً لا يمكن غلقه وهو باب الروايات المصورة التالية لما فيها من جدل سفسطائي ويدخل ضمن المسكوت عنهم.

تحياتي القلبية

لنقلب صفحة أخرى او لنعود نبحث عن :

monsieur arabie الذي خرج من تحليلات ولم يعد ومازال البحث جارٍ عنه .. مع اني أراه يتمشى في أروقة المنتدى مع المواضيع التي تلاقي هوى في نفسه ما يتعلق بالثورات الخارجية أم الداخلية على مستوى الزواج الثاني وشبيهها وهو يحمل معه كويللو

التي ربما انتهى من القراءة منها الرابح يبقى وحيداً.

دام الجميع بعافية وود وصباح مبارك على الجميع.

صباح مبارك وسعيد على الجميع

هناك حكمة أحب دائماً أن أرددها فرحة قلبي كل واحد منا له شمسان ، شمس تشرق كل

صباح وشمس تشرق في قلبه ولكن مهما اضاءت الشمس واشرقت فاننا لا نراها ان كانت

شمس قلوبنا مطفأة ، اللهم لا تجعلنا ممن انطفئت شموس قلوبهم .

الطعم أو المفتاح الذي جذبني كما يقول سيد المكان عابر هو الكتاب المصور الذي أرفقتيه

بالتعليق يا فرحه ( الحانة ) أريد أن أعرف وبسرعة هل هذا الكتاب خاص بي أو أنه نسخة

أخرى لديك ؟؟؟ لا أود أن أظلمك ، لكن الكتاب يبدو جديداً نوعاً ما مقارنة بالذي كان موجوداً

لدي من كثرة الاستعارة ، إذ لم يكن هو لابد أن أعيد البحث بين الأكوام المتراصة من الكتب

والمصنفة بدقة .

فرحة ايامي
20-06-2011, 01:36 PM
صباح مبارك وسعيد على الجميع

هناك حكمة أحب دائماً أن أرددها فرحة قلبي كل واحد منا له شمسان ، شمس تشرق كل

صباح وشمس تشرق في قلبه ولكن مهما اضاءت الشمس واشرقت فاننا لا نراها ان كانت

شمس قلوبنا مطفأة ، اللهم لا تجعلنا ممن انطفئت شموس قلوبهم .

الطعم أو المفتاح الذي جذبني كما يقول سيد المكان عابر هو الكتاب المصور الذي أرفقتيه

بالتعليق يا فرحه ( الحانة ) أريد أن أعرف وبسرعة هل هذا الكتاب خاص بي أو أنه نسخة

أخرى لديك ؟؟؟ لا أود أن أظلمك ، لكن الكتاب يبدو جديداً نوعاً ما مقارنة بالذي كان موجوداً

لدي من كثرة الاستعارة ، إذ لم يكن هو لابد أن أعيد البحث بين الأكوام المتراصة من الكتب

والمصنفة بدقة .

في اطلالة سريعة ...

وجدتك شاهة وقد فهمت مغزى الطعم الموجود لك " الحانة " لأميل زولا ترجمة بهيج شعبان عن منشورات عويدات بيروت .

ليست بالجديدة هي نفسها نسختنا المشركة عليها بعضاً من شخابيط أقلامنا الرصاص وبعض التعليقات على الهوامش.

تبدو جديدة في الصورة ربما تعود اليك.

intesar
20-06-2011, 02:15 PM
بما أنني لم أستيقظ حتى الآن من رواية طعام صلاة حب زز كعادتي عند القراءة .. التقمص حتى النخاع ..

سوف أكون فقط متابعة حتى أختار الكتاب القادم ..
أعتقد الرواية القادمة سوف تكون ....
أن تقرأ لوليتا في طهران

اقتنيته من المعرض الكتاب الأخير ..
كل الود والاحترام ..

عابر سبيل
20-06-2011, 08:32 PM
بما أنني لم أستيقظ حتى الآن من رواية طعام صلاة حب زز كعادتي عند القراءة .. التقمص حتى النخاع ..

سوف أكون فقط متابعة حتى أختار الكتاب القادم ..
أعتقد الرواية القادمة سوف تكون ....
أن تقرأ لوليتا في طهران

اقتنيته من المعرض الكتاب الأخير ..
كل الود والاحترام ..

لماذا اخت/ انتصار..
لماذا تأجيل المشاركة..
ما دامت الافكار عندك كالبركان "ثائرة"
فادلي بدلوك و انثري لنا ما في جعبتك..
و خليها بالنسبة لك..كتجربة..

خلينا نسمع رايك و تحليلك حول الكتاب
الذي يبدوا انه جدا ...جدا أعجبك..
حتى وان كنا قد تكلمنا مسبقا عنه..

قلنا لك..ما في مانع من اعادة الطرح
من زاويتك..هذا هو سر من اسرار هذا الموضوع
ان الكل يأتي بالصورة من زاويته..فتستكمل للجميع
المتعة و تعظم الفائدة..

اتمنى ن لا تترددي..و ضعي اصابعك على (الكيبورد)
و خلينا نقرا الافكار التي احس انها تضج
في رأسك...

الشعب..يريد تحليل منك يا (انتصار)..
فلا تخيبينا و لا تضطرينا لتأجييج
اعتصامات في ساحة الحوار العام بالمنتدى:discuss:

فرحة ايامي
21-06-2011, 08:15 AM
سيدتي الكريمة مساؤك خير ومساء الجميع بكل خير :)

الله يجزاك خير أجرنا وأجرك ويسلم عليك عطوووف ويقول : كتر خيرك ياستي ماقصرتي ( بالقطري ) :)

الله يرحم طلال مداح كان يغني كل ما دقيت في أرض وتد ..... من رداة الحظ وافتني حصااااه :eek5: :(

فرحة يقولون لي روح حق مطوع يقرأ عليك المعوذتين يمكن الحظ اللي مش ولا بد يفك منك :)

بصراحة في هالزمن إختلط الحابل بالنابل وكل من يقرأ وماعدنا نعرف المطوع من المشعوذ وأخاف يقرأ علي واحد منهم قراية مش ولا بد أصير رمسيس الثاني وعطووووف يمر حذاي ويضحك علي :nice:

عطوووف يقول : إنته مريض نفسي ياله وأنصحك تروح للدكطووور :(

صج زمن ياعطوووووف مايختشيش لما واحد زيك يتريق علي :)

بقول لك إيه يا بو محمد مش البت فرحة دكطووووورة نفسانية ؟ :omen2:


والله مدري ياعطوووووف يقولون :)

طيب خد لك موعد عندها وخليها تحلل التحليلات فيك :tease:

عطووووووووووووووووووف :anger1:

والله فكره يا عاطف ...... شلون غابت عن بالي :)

فرحه أبغي موعد للمرضى النفسيين من الثوار العرب " سهم بن سهم
ومرافقه عاطف بيه " والله يخليك توصي فينا نبغي علاج إنما إيه مايخرش المية :)

لا لا لا لا ...... أنا مثل الشعب ما أثق في الدكاترة القطريين ياعاطف اخاف تسالني إيش إسمك أقول لها ..... نسيت :tease:

لا إسمي ؟؟؟ ................... علي خجا :rolleyes2:

لا ...... تحليل بن تحاليل التحليلات :rolleyes2:

لا .......... مدري :(

ياله ياسهم إنت حالتك صعيبه والظاهر البت الدكطوووورة فرحة ماراح تعمل لك حاجه خدها نصيحة من أخوك أنا خايف تشغل لك فلم الزهايمر لعادل إمام وتعالجك بيه وفي النهاية يتقلب حالك ......... يالهوي لو حصل ده يا سهم :omg:

مدري ياعطوووف فرحه تقول ما علي خجا عنك ببعيد ياولدي :weeping:

ترجم يا عاطف ؟
معرفش عربي يا سهم أنا فرعوني :omen2:

صباح النور والسرور بو سهم

افتقدنا إطلالة مستثمر هذا الصباح 0000

موعد عطوووووف اليوم على غرفة ect على طول علشان نسيه الثورات خل يعيش حياته خلاص 0

أما انت سهم فعلاجك هنا في تحليلات ما زال عليك حكم بالتلخيص سوف أعود لما كتبته عن الصادق وأعود لهتلر رمادي وأحيي انتصار0

صباح مبارك وسعيد على الجميع 0

الملكة ستدلي بيانآ اليوم000 أحبتي سكان تحليلات

عابر سبيل
21-06-2011, 09:19 AM
من ساعة و احنا مأدين السلام (الملكي)
و مصغين الآذان...
استعدادا لتلقي "البيان "

intesar
21-06-2011, 12:29 PM
طعام.. صلاة.. حب.. أول ما انتهيت من هذا الكتاب حمدت ربي كثيرا على نعمة الإسلام .. بالغرم من ذلك أحسست أن هذه الكاتبة تشبهني في العديد من النقاط.. بالفعل وبالرغم من جمال وجهها الا أن شكلها يخيل لمن يراها أنها تعدت سن الأربعين .. الفراغ الديني هو المسبب الرئيسي لحالتها .. فكيف لامرأة عدت الخامسة والثلاثين لتكتشف أنها لا تريد أن تكون ربة منزل فقط .. لتبحث عن حب آخر محكوم عليه بالفشل .. لأنه ناتج عن تسرع جراء طلاق.. رحلتها الأولى ايطاليا.. بالفعل للمرْ الذي يحب الطهي .. ايطاليا تعتبر موطنا لالذ أصناف الطعام.. والترابط الأسري كذلك.. شتان بين أميركا وايطاليا من جهة العلاقات الإنسانية.. وصف يفوق الخيال لحياتها مع الطعام من ناحية والتغلب مع مشاكلها النفسية من جهة أخرى .. حبها الجديد وطلاقها الذي تم بشكل غير ودي..
في رحلتها الثانية .. رحلتها التعبدية إلى الهند .. كثيرا ما رغبت في التعرف على اليوغا وما هيته.. خلال رحلتها اكتسبت معلومات كثيرة عن هذه الرياضة الروحانية .. فقط للعلم.. أو فضول لمعرفة علم من العلوم.. من ناحيتي.. المهم لا تعلمون كم تعذبت مع الكاتبة خلال رحلتها الدينية تلك .. رحلتها الدينية القائمة على تنقية روحها .. لكنها أخيرا استطاعت التغلب على مشكلة طلاقها وحبها .. أعتقد من خلصها من ذلك وبرأيي الشخصي صديقها من تكساس..
أما رحلتها الأخيرة .. أندونيسيا الدولة المسلمة التي تضم معها بقعه شاذة .. ألا وهي جزيرة بالي الهندوسية .. ماجعلها أن تجعل مخططها الأخير هو أندونيسيا .. العراف كيتوت.. الذي قرأ لها الكف في رحلة سابقة لها أنها سوف تفقد مالها وبيتها وانها ستعود غلى بالي .. رحلتها الأخيرة كانت جدا مرحة .. جعلتني أضحك كثيرا من كيتوت وزوجة أخيه السمينة.. عراف يبحث عن المال.. وجزيرة تبحث عن المال بالتحايل .. أدهشتني كثيرا عندما قالت أن الطبيبة استغلتها ولكنها طيبة جدا.. أعتقد لو أني كنت محلها .. لقطعت علاقتي بتلك النصابة الاستغلالية.. هنا وجدت ضالتها مع عجوز في خمسينيات العمر.. لكنها أحبته.. وعادت إلى أميركا نظيفة الذهن..

تمنيت شيء واحد فقط .. بكبسة زر كانت ستستعيد حياتها .. عوضا عن المجهود الذي بذلته والخسائر المادية التي تكبدتها.. الاسلام كان سيمنحها ما تتمناه..
كتاب جعلني أبكي وأضحك..
كتاب يعلم الانسان كيف يتغلب على مشاكله بعزيمة واصرار .. كيف يبني حياته مرة أخرى بعد أن استوت في الأرض .. لا مشكلة تعيق بني البشر .. ولكل مصيبة لديك هناك ما هو أعظم لغيرك..
ما فعلته ضرب من الجنون .. فأحببت فيها جنونها..
علمتني أن على الانسان أن يسعى خلف السعادة .. لا أن ينتظر السعادة تطرق باب داره..
لم تتذمر أو تشكو حالها لكنها عالجت نفسها بقوة وباصرار .. خشرت مالها وبيتها .. لكنها لم تنوح وتولول .. بل خاضت مغامرة في سبيل ارجاع ما فقدته ..

دمتم بود..

عابر سبيل
21-06-2011, 02:57 PM
طعام.. صلاة.. حب.. أول ما انتهيت من هذا الكتاب حمدت ربي كثيرا على نعمة الإسلام .. بالغرم من ذلك أحسست أن هذه الكاتبة تشبهني في العديد من النقاط.. بالفعل وبالرغم من جمال وجهها الا أن شكلها يخيل لمن يراها أنها تعدت سن الأربعين .. الفراغ الديني هو المسبب الرئيسي لحالتها .. فكيف لامرأة عدت الخامسة والثلاثين لتكتشف أنها لا تريد أن تكون ربة منزل فقط .. لتبحث عن حب آخر محكوم عليه بالفشل .. لأنه ناتج عن تسرع جراء طلاق.. رحلتها الأولى ايطاليا.. بالفعل للمرْ الذي يحب الطهي .. ايطاليا تعتبر موطنا لالذ أصناف الطعام.. والترابط الأسري كذلك.. شتان بين أميركا وايطاليا من جهة العلاقات الإنسانية.. وصف يفوق الخيال لحياتها مع الطعام من ناحية والتغلب مع مشاكلها النفسية من جهة أخرى .. حبها الجديد وطلاقها الذي تم بشكل غير ودي..
في رحلتها الثانية .. رحلتها التعبدية إلى الهند .. كثيرا ما رغبت في التعرف على اليوغا وما هيته.. خلال رحلتها اكتسبت معلومات كثيرة عن هذه الرياضة الروحانية .. فقط للعلم.. أو فضول لمعرفة علم من العلوم.. من ناحيتي.. المهم لا تعلمون كم تعذبت مع الكاتبة خلال رحلتها الدينية تلك .. رحلتها الدينية القائمة على تنقية روحها .. لكنها أخيرا استطاعت التغلب على مشكلة طلاقها وحبها .. أعتقد من خلصها من ذلك وبرأيي الشخصي صديقها من تكساس..
أما رحلتها الأخيرة .. أندونيسيا الدولة المسلمة التي تضم معها بقعه شاذة .. ألا وهي جزيرة بالي الهندوسية .. ماجعلها أن تجعل مخططها الأخير هو أندونيسيا .. العراف كيتوت.. الذي قرأ لها الكف في رحلة سابقة لها أنها سوف تفقد مالها وبيتها وانها ستعود غلى بالي .. رحلتها الأخيرة كانت جدا مرحة .. جعلتني أضحك كثيرا من كيتوت وزوجة أخيه السمينة.. عراف يبحث عن المال.. وجزيرة تبحث عن المال بالتحايل .. أدهشتني كثيرا عندما قالت أن الطبيبة استغلتها ولكنها طيبة جدا.. أعتقد لو أني كنت محلها .. لقطعت علاقتي بتلك النصابة الاستغلالية.. هنا وجدت ضالتها مع عجوز في خمسينيات العمر.. لكنها أحبته.. وعادت إلى أميركا نظيفة الذهن..

تمنيت شيء واحد فقط .. بكبسة زر كانت ستستعيد حياتها .. عوضا عن المجهود الذي بذلته والخسائر المادية التي تكبدتها.. الاسلام كان سيمنحها ما تتمناه..
كتاب جعلني أبكي وأضحك..
كتاب يعلم الانسان كيف يتغلب على مشاكله بعزيمة واصرار .. كيف يبني حياته مرة أخرى بعد أن استوت في الأرض .. لا مشكلة تعيق بني البشر .. ولكل مصيبة لديك هناك ما هو أعظم لغيرك..
ما فعلته ضرب من الجنون .. فأحببت فيها جنونها..
علمتني أن على الانسان أن يسعى خلف السعادة .. لا أن ينتظر السعادة تطرق باب داره..
لم تتذمر أو تشكو حالها لكنها عالجت نفسها بقوة وباصرار .. خشرت مالها وبيتها .. لكنها لم تنوح وتولول .. بل خاضت مغامرة في سبيل ارجاع ما فقدته ..

دمتم بود..

قبل ما اعقب على اضافتك و تحليلك و انطباعك عن الرواية..

ابي لو ما كان فيه اي تعدي و لا تدخل في شون خاصة..
تصفين لنا...الحين..مشاعرج اخت/ انتصار
بعد ما انتهيتي من كتابة الملخص
و حطيتي افكارج..حقيقة..هل ممكن تصفين لنا مشاعرج
و انتي تشوفن ان الناس تقرا من خلال كتابتج
الرواية و تكتسب فائدة و متعة
من خلال جهدج بعد ان عصرتي
لنا فكارج..كيف تشوفين-مبدئيا-
تجربة التشارك مع اخرين..
في الحوار حول قرائتنا و افكارنا و مفاهيمنا
حول محتوى..كتاب؟؟

ان كان فيه اي امتناع عن الاجابة
فانتي معذورة...
و بعدها راح اعلق بذن الله
على "صورتج" التي لخصتيها
لنا -مشكورة
عن الكاتبة (ليز)
و رحلتها مع (الفوضى البناءة)!

intesar
21-06-2011, 04:59 PM
على فكرة أنا أحب أعلق على الكتب ولي محاولات سابقة في أماكن أخرى
لذا أستمتع لما أقرأ تعليقات الغير واستصغر ما كتبته لذا ساعات أحس انه كتاباتي لا شي أمام الأقلام الرائعة اللي تكتب..
شكرا لك

رمادي
21-06-2011, 06:29 PM
صباح النور والسرور بو سهم

افتقدنا إطلالة مستثمر هذا الصباح 0000

موعد عطوووووف اليوم على غرفة ect على طول علشان نسيه الثورات خل يعيش حياته خلاص 0

أما انت سهم فعلاجك هنا في تحليلات ما زال عليك حكم بالتلخيص سوف أعود لما كتبته عن الصادق وأعود لهتلر رمادي وأحيي انتصار0

صباح مبارك وسعيد على الجميع 0

الملكة ستدلي بيانآ اليوم000 أحبتي سكان تحليلات





لازالت الجماهير والصحافه والفضائيات والمهتمين ..

ينتظرون بفارغ الصبر خطاب الملكة ..

وهل ستتنحى الملكة عن الحكم ..

ام انها ستقدم تنازلات واصلاحات واطلاق حرية التعبير والصحافة ..

وتشير التقارير ان الملكة غير جادة بتقديم اي شئ ..

فهي تدير الحكم بصرامه شديده ..

لكن الشعب غاضب فهو يريد التغييرر وتحسين الاوضاع المعيشية

وزيادة الرواتب .. فالمحادثات تسير الى طريق مسدود ..

لكن هناك كثير من المتفائلين من سكان تحليلات يحسنون الظن بالملكة ..

ويطالبون باعطاءها الفرصة .. لتقديم الافضل

رمــــــــــــادي ................ من امام مبنى تحليلات .... المملكة

مستثمر بسيط
21-06-2011, 06:41 PM
مساء الخير جميعاً

عابر سبيل نطالب عقد اجتماع مجلس اللوردات

يبدو يا رمادي اننا سننتظر خطاب حسني مبارك الساعة 1 ليلاً أقصد صباحاً.

سهم حاول تعمل اتصالاتك مع عطووووف من قلب الحدث ..............:)

سهم بن سهم
21-06-2011, 06:53 PM
صباح النور والسرور بو سهم

افتقدنا إطلالة مستثمر هذا الصباح 0000

موعد عطوووووف اليوم على غرفة ect على طول علشان نسيه الثورات خل يعيش حياته خلاص 0

أما انت سهم فعلاجك هنا في تحليلات ما زال عليك حكم بالتلخيص سوف أعود لما كتبته عن الصادق وأعود لهتلر رمادي وأحيي انتصار0

صباح مبارك وسعيد على الجميع 0

الملكة ستدلي بيانآ اليوم000 أحبتي سكان تحليلات



مساء الخير يا سيدتي

يعني شنو غرفة ( est ) ؟؟؟؟ :omen2:

وليش موعده قبل موعدي عطوووووف أفندي ؟؟؟ :omen2:

ليش هالتحيز ؟ الظاهر عقدة الأجنبي لاحقنا لغاية هنا :)

قام حظك يا عطوووووووووووف :tease:

سهم بن سهم
21-06-2011, 07:32 PM
مساء الخير جميعاً

عابر سبيل نطالب عقد اجتماع مجلس اللوردات

يبدو يا رمادي اننا سننتظر خطاب حسني مبارك الساعة 1 ليلاً أقصد صباحاً.

سهم حاول تعمل اتصالاتك مع عطووووف من قلب الحدث ..............:)


مرحبا أخي الكريم

أبشرك عطووووف مشغول في غرفة ( ect ) عنده موعد مع الدكتورة فرحه قبلي :)

شفت وانا اخوك دايم الأجانب يبدونهم علينا في كل شيء :nice:

تدري يالحبيب لو يسمعني عطوووف أقول أجانب يزعل وانا بطبعي أجيب له الضغط دايم يعني اخليه يولع :nice:

بس ليش هالتحيز حتى الغرف الخاصة ( ect ) لناس وناس :( :tease:

بس ولا يهمك الحين باتصل في الفرقة الفلهارمونية العطووفية تكون جاهزة لبيان الملكة فرحة :nice:

فرحة ايامي
22-06-2011, 07:46 AM
مساء الخير يا سيدتي

يعني شنو غرفة ( est ) ؟؟؟؟ :omen2:

وليش موعده قبل موعدي عطوووووف أفندي ؟؟؟ :omen2:

ليش هالتحيز ؟ الظاهر عقدة الأجنبي لاحقنا لغاية هنا :)

قام حظك يا عطوووووووووووف :tease:


صباح النور والسرور على الجميع

ect غرفة العلاج بالكهرباء

خلاص تنشد عطوووف عن الثورة يقول لك فرحة أنا في طريقي اليه انتهى علاجه لذا تاجل اصدار البيان الملكي حتى وقت قريب0

باي أنا على باب عطوووف

فرحة ايامي
22-06-2011, 08:14 AM
على فكرة أنا أحب أعلق على الكتب ولي محاولات سابقة في أماكن أخرى
لذا أستمتع لما أقرأ تعليقات الغير واستصغر ما كتبته لذا ساعات أحس انه كتاباتي لا شي أمام الأقلام الرائعة اللي تكتب..
شكرا لك

صباح الخير انتصار

لا تستصغري ما تكتبينه. يا انتصار فأنه يمتعنا بقدر ما يمتعك قراءة ما نكتب

لك كل المشاعر الطيبة يا قارئة مصطفى محمود فمن يقرأ للدكتور مصطفى محمود فهو قارئ جيد0

لقد قدمت تحليلا مختلفا لطعام صلاة حب وهذا الاختلاف هو الذي يثري النقاش0

دمت بود انتصار وسنظل ننتظر اطلالتك0

*

مستثمر بسيط
22-06-2011, 10:04 AM
صباح الخير زعيمة الفكر
صباح الخير والسرور فرداً فرداً

نظراً لتأجيل الخطاب الملكي السامي نستغل الوقت ونتجاوز البعض من في قائمة الانتظار :anger1: ونقدم لكم افطار صباحي خفيف :).

موت موظـف
انطون تشيخوف

في إحدى الليالي جلس الكاتب إيفان تشرفياكوف على أحدى مقاعد الصف الثاني يستمتع بمشاهدة أوبرا (أجراس كورنفيل) مستعيناً بإحدى النظارات المقربة،، وهو يرى في نفسه أنه أسعد إنسان في الوجود وفجأة لم يتمالك إيفان نفسه واطلق العنان لعطسة قوية لا إرادية (آآآآآ تشووووو) واخرج منديله واخذ يمسح انفه ويربت عليها ثم أخذ ينظر حوله كأي شخص مهذب ليرى ما إذا كان قد ضايق أحداً بعطسته.

رأى رجلاً عجوزاً يمسح جمجته الصلعاء (ما ادري ليش تذكرت عطوف) على المقعد الذي أمامه مباشرة ويتمتم ببعض الكلمات،، عرفه تشرفياكوف انه بريجلوف القائد المدني لوزارة المواصلات،، قال في نفسه: انه ليس رئيسي ولكن لابد أن أعتذر إليه،، ومال تشرفياكوف وهمس في اذن القائد: أرجو عفوك يا صاحب السعادة فلقد عطست ولم اقصد أن .... فقاطعه القائد قائلاً: لا تذكر شيئاً.

وحاول تشرفياكوف أن يواصل اعتذاره و عاجله القائد بقوله الهدوء من فضلك!! دعني أنصت!! فشعر تشرفياكوف بالحرج ولكنه لم يعد يشعر بأنه أسعد إنسان في الوجود وظل فريسة وخز الضمير،، فاستغل فترة الاستراحة و ذهب حيث يستريح القائد فراح يتمتم قائلاً: لقد عطست عليك يا صاحب السعادة سامحني فانت تعلم اني لم أقصد،، فنظر إليه بريجالوف بتبرم وقال: أووه ه حقاً ،، لقد نسيت ذلك،، ألا تريد أن تنصرف ؟؟

وانصرف تشرفياكوف وهو يحملق في اتجاه القائد ويقول في نفسه (يدعي أنه نسى) ولكني أخشى تلك النظرة التي تنبعث من عينيه،، إنه لا يريد أن يكلمني،، فلابد من أن أشرح له إني لم أكن أقصد وأن هذه حاجة طبيعية،، وحتى لم يظن ذلك الآن فربما فيما بعد!!

اخبر زوجته عند وصوله المنزل بما حصل وقالت له: أعتقد أنه يجب عليك بالرغم من ذلك أن تذهب للاعتذار إليه،، وإلا ظن أنك لا تعرف كيف تسلك سلوك الناس المهذبين في المجتمهات،، فأجاب بقوله: هذا واجب.

وفي اليوم التالي لبس تشرفياكوف حلة الاحتفالات الرسمية الجديدة و ذهب إلى بريجالوف ليبرر له سلوكه،، وكان القائد يستقبل ذوي الشكاوي بنفسه في قاعة الاستقبالات،، وبعد أن ناقش عدداُ صغيراً منهم رفع عينيه في وجه تشرفياكوف فبدأ يقول: في الليلة الماضية ونحن بالأركاديا اذا كنت لا تزال تذكر يا صاحب السعادة عـ ... عطـ .... عطست ... و....و.... حدث ....أن .... أرجو ....

ورد عليه القائد متأففاً : يا للحماقة ،، ثم اتجه إلى الشخص التالي وسأله ... ماذا يمكن أن اعمل من أجلك؟

ولما انتهى القائد من النظر في أخر شكوى ونهض ليعود الى جناحه الخاص،، تبعه تشرفياكوف وهو يتمتم ( عفوك يا صاحب السعادة! كل ما في الأمر أن الندم الذي يشعر به قلبي قد جرأني على إزعاج سعادتك...)

فنظر إليه القائد نظرة من هو على وشك الصياح وأزاحه بيده وهو يقول: إنك تستهزء بي أيها السيد! ثم أغلق في وجهه الباب.

فانطلق تشرفياكوف وهو يقول في نفسه: تستهزىء به! أنا لا أرى في ذلك ما يدعو إلى الاستهزاء،، أيمكن ألا يكون قد فهم بالرغم من أنه قائد؟؟ حسن جداً لن أزعج هذا السيد الرقيق باعتذاراتي بعد الآن وليستحوذ عليه الشيطان!! سأكتب إليه خطاباً ولن أعود وهذا كل ما في الأمر.

ولكن لم يكتب الخطاب عندما عاد الى البيت،، لذلك كان لزاماً عليه أن يذهب الى القائد في اليوم التالي،، ولم يكد يرى القائد يلقي نحوه نظرة متسائلة حتى انبرى يقول: يا صاحب السعادة لقد جرؤت على إزعاجك بالأمس لا لي أضحك منك كما ظننت سعادتك بل لأقدم إليك اعتذاري عن إساءتي إليك بالعطس ... اما عن الضحك منك فإني لم أفكر في شيء من هذا قط وكيف أن أجرؤ على ذلك! إننا لو وضعنا في أذهاننا أ نضحك من الناس لما بقى هناك أي احترام ..... أي احترام للرؤساء.

فصاح فيه القائد بحدة وكل كيانه يهتز من الغضب: أخرج! ،، وتمتم تشرفياكوف قائلاً :أرجو عفوك فأخذ القائد يضرب الأرض بقدمه ويقول مكرراً أخرج

وشعر تشرفياكوف بأن شيئاً ما قد أنشق في داخله ولم يسمع شيئاً ولم ير شيئاً وهو منطلق في طريقه إلى الباب،، وخرج إلى الشارع وراح يهيم على وجهه حتى وصل إلى منزله فاستلقى على الأريكة كما هو بحلته الرسمية ومــــــــــات.

أعطس تعش،، عفواً تموووت

عابر سبيل
22-06-2011, 10:25 AM
لو كنت انا اصلع يا بو عبدالرحمن...
لكان يا ويلك..لكن احمد الله
اني لا استطيع ان ارى (قمة راسي)
و لا القي بالا لما يقال من ورا راسي..
و الا لكان الامر عندي..جدا (حساسي)..

شوف..و الله هالفرحة..خطيييرة..
و سوت فيكم اللي تبيه...مشكلة
لما يكون خصمك (نفساني)
فحاسب ان تلقى (حتفك)..
لو جابهتوها في البرلمان...بخطاب ناري
من ثاني!

مجلس اللوردات مفتوح و انا غايص
في (قصر الذئاب) متمنيا من قلبي
ان تكون انت بالذات يا مستثمر بسيط..
من يوازيني في توقيت القراءة هذه المرة
لهذه الرواية بعد ان (وهقت) ارابيان
و هاهو اصبح الرابح.. لانه عاد ليقرأ..
مبتعدا عن البلاك بيري و الايفون و التويتر و الفيسبوك..
لكننا خسرناه:(..
لاننه قرر كما يبدوا..
ان ينزوي وحيدا!
*
*
،،
بو عبدالرحمن...شفت تلخيص الاخت/ انتصارللرواية اياها اللي على خاطرك..(طعام ..صلاة..حب)..

شوف من التي انضمت الينا.., كيف لخصت لنا
نفس الرواية..لكن من (منظور مختل..و بعد ثاني)..

ايش رايك..تشاركنا الرؤية في تحليل الاخت/انتصار..

الى حين ان يصل القطار
و تطل علينا بعفوها..
ملكة التحليلات..

فينطلق الرمادي
في كتاباته و انتقاداته
الصحفية او حتى عن
الرومانسية الميكانيكية:secret:..
كيفما يشاء

رمادي
22-06-2011, 12:20 PM
صباح النور والسرور على الجميع

ect غرفة العلاج بالكهرباء

خلاص تنشد عطوووف عن الثورة يقول لك فرحة أنا في طريقي اليه انتهى علاجه لذا تاجل اصدار البيان الملكي حتى وقت قريب0

باي أنا على باب عطوووف





لا زالت الجموع الغفيرة والمحتشدة امام قصر الملكة بانتظار الخطاب الملكي الهام ..

الكل غاضب هنا وحانق البعض يقول ربما هيه نائمه ... والبعض يقول هيه غير مكترثه لسكان

تحليلات .. وذهب البعض الاخر الى انها هربت .... هربت .

هم يقولون طبعا ....

طبعا كلها تبقى تكهنات خاصة بعد البيان الذي وصل للتو بتأجيل الخطاب ربما هو بحاجه

لتغيير ببعض الحروف او الالوان او اضافة جمل اكثر بلاغه وتاثير بسكان تحليلات ..

نلتقي باحد سكان تحليلات وهو متواجد منذ امس هنا امام قصر الملكة ..

ما اسمك ؟؟؟ اسمي سهم بن سهم

رمادي :مالذي تريدون انتم من الملكة الملكة مو فاضيه لمشاكلكم لديها امور مهمه ؟؟؟

سهم بن سهم : نعممممم اهناك اهم منا ؟؟

نحن لا نريد خطابات نحن نريد تغير حرية اعلام وتعبير وليس اشهار سيوف بوجه مخالفي الراي

رمادي :ولكنه سيف مجرد سيف وليس مدفع لم انتم خائفون ؟؟

سهم بن سهم :ذهب زمن الخوف ولى زمن الاقطاعيون والاشتراكيون والطبقات

ذهب زمن تكميم الافواه .. زمن نفذ ثم ناقش ... لكل زمان مقال ورجال ..



يبدو ان الملكة مشغوله بقراءة قصة او روايه او ربما تجهز الحقائب لرحلة باريس


رمـــــــــــــادي .... من امام قصر الملكة ........ المملكة

intesar
22-06-2011, 01:03 PM
صباح الخير انتصار

لا تستصغري ما تكتبينه. يا انتصار فأنه يمتعنا بقدر ما يمتعك قراءة ما نكتب

لك كل المشاعر الطيبة يا قارئة مصطفى محمود فمن يقرأ للدكتور مصطفى محمود فهو قارئ جيد0

لقد قدمت تحليلا مختلفا لطعام صلاة حب وهذا الاختلاف هو الذي يثري النقاش0

دمت بود انتصار وسنظل ننتظر اطلالتك0

*


شكرا عزيزتي.. وأنا أستفيد جدا من أقلامكم..تحية لك..

intesar
22-06-2011, 01:11 PM
صباح الخير زعيمة الفكر
صباح الخير والسرور فرداً فرداً

نظراً لتأجيل الخطاب الملكي السامي نستغل الوقت ونتجاوز البعض من في قائمة الانتظار :anger1: ونقدم لكم افطار صباحي خفيف :).

موت موظـف
انطون تشيخوف

في إحدى الليالي جلس الكاتب إيفان تشرفياكوف على أحدى مقاعد الصف الثاني يستمتع بمشاهدة أوبرا (أجراس كورنفيل) مستعيناً بإحدى النظارات المقربة،، وهو يرى في نفسه أنه أسعد إنسان في الوجود وفجأة لم يتمالك إيفان نفسه واطلق العنان لعطسة قوية لا إرادية (آآآآآ تشووووو) واخرج منديله واخذ يمسح انفه ويربت عليها ثم أخذ ينظر حوله كأي شخص مهذب ليرى ما إذا كان قد ضايق أحداً بعطسته.

رأى رجلاً عجوزاً يمسح جمجته الصلعاء (ما ادري ليش تذكرت عطوف) على المقعد الذي أمامه مباشرة ويتمتم ببعض الكلمات،، عرفه تشرفياكوف انه بريجلوف القائد المدني لوزارة المواصلات،، قال في نفسه: انه ليس رئيسي ولكن لابد أن أعتذر إليه،، ومال تشرفياكوف وهمس في اذن القائد: أرجو عفوك يا صاحب السعادة فلقد عطست ولم اقصد أن .... فقاطعه القائد قائلاً: لا تذكر شيئاً.

وحاول تشرفياكوف أن يواصل اعتذاره و عاجله القائد بقوله الهدوء من فضلك!! دعني أنصت!! فشعر تشرفياكوف بالحرج ولكنه لم يعد يشعر بأنه أسعد إنسان في الوجود وظل فريسة وخز الضمير،، فاستغل فترة الاستراحة و ذهب حيث يستريح القائد فراح يتمتم قائلاً: لقد عطست عليك يا صاحب السعادة سامحني فانت تعلم اني لم أقصد،، فنظر إليه بريجالوف بتبرم وقال: أووه ه حقاً ،، لقد نسيت ذلك،، ألا تريد أن تنصرف ؟؟

وانصرف تشرفياكوف وهو يحملق في اتجاه القائد ويقول في نفسه (يدعي أنه نسى) ولكني أخشى تلك النظرة التي تنبعث من عينيه،، إنه لا يريد أن يكلمني،، فلابد من أن أشرح له إني لم أكن أقصد وأن هذه حاجة طبيعية،، وحتى لم يظن ذلك الآن فربما فيما بعد!!

اخبر زوجته عند وصوله المنزل بما حصل وقالت له: أعتقد أنه يجب عليك بالرغم من ذلك أن تذهب للاعتذار إليه،، وإلا ظن أنك لا تعرف كيف تسلك سلوك الناس المهذبين في المجتمهات،، فأجاب بقوله: هذا واجب.

وفي اليوم التالي لبس تشرفياكوف حلة الاحتفالات الرسمية الجديدة و ذهب إلى بريجالوف ليبرر له سلوكه،، وكان القائد يستقبل ذوي الشكاوي بنفسه في قاعة الاستقبالات،، وبعد أن ناقش عدداُ صغيراً منهم رفع عينيه في وجه تشرفياكوف فبدأ يقول: في الليلة الماضية ونحن بالأركاديا اذا كنت لا تزال تذكر يا صاحب السعادة عـ ... عطـ .... عطست ... و....و.... حدث ....أن .... أرجو ....

ورد عليه القائد متأففاً : يا للحماقة ،، ثم اتجه إلى الشخص التالي وسأله ... ماذا يمكن أن اعمل من أجلك؟

ولما انتهى القائد من النظر في أخر شكوى ونهض ليعود الى جناحه الخاص،، تبعه تشرفياكوف وهو يتمتم ( عفوك يا صاحب السعادة! كل ما في الأمر أن الندم الذي يشعر به قلبي قد جرأني على إزعاج سعادتك...)

فنظر إليه القائد نظرة من هو على وشك الصياح وأزاحه بيده وهو يقول: إنك تستهزء بي أيها السيد! ثم أغلق في وجهه الباب.

فانطلق تشرفياكوف وهو يقول في نفسه: تستهزىء به! أنا لا أرى في ذلك ما يدعو إلى الاستهزاء،، أيمكن ألا يكون قد فهم بالرغم من أنه قائد؟؟ حسن جداً لن أزعج هذا السيد الرقيق باعتذاراتي بعد الآن وليستحوذ عليه الشيطان!! سأكتب إليه خطاباً ولن أعود وهذا كل ما في الأمر.

ولكن لم يكتب الخطاب عندما عاد الى البيت،، لذلك كان لزاماً عليه أن يذهب الى القائد في اليوم التالي،، ولم يكد يرى القائد يلقي نحوه نظرة متسائلة حتى انبرى يقول: يا صاحب السعادة لقد جرؤت على إزعاجك بالأمس لا لي أضحك منك كما ظننت سعادتك بل لأقدم إليك اعتذاري عن إساءتي إليك بالعطس ... اما عن الضحك منك فإني لم أفكر في شيء من هذا قط وكيف أن أجرؤ على ذلك! إننا لو وضعنا في أذهاننا أ نضحك من الناس لما بقى هناك أي احترام ..... أي احترام للرؤساء.

فصاح فيه القائد بحدة وكل كيانه يهتز من الغضب: أخرج! ،، وتمتم تشرفياكوف قائلاً :أرجو عفوك فأخذ القائد يضرب الأرض بقدمه ويقول مكرراً أخرج

وشعر تشرفياكوف بأن شيئاً ما قد أنشق في داخله ولم يسمع شيئاً ولم ير شيئاً وهو منطلق في طريقه إلى الباب،، وخرج إلى الشارع وراح يهيم على وجهه حتى وصل إلى منزله فاستلقى على الأريكة كما هو بحلته الرسمية ومــــــــــات.

أعطس تعش،، عفواً تموووت


زمان مضى وولى.. الاحترام حتى الموت..
هالزمن لو واحد عطس على قرعتك.. عطاك المقفى..
صج الاحترام صار عملة نادرة..
بس قصة مضحكة جدا.. لو صارت هذه القصة بزماننا .. قالوا عنه مجنون..

عابر سبيل
22-06-2011, 03:39 PM
طعام.. صلاة.. حب.. أول ما انتهيت من هذا الكتاب حمدت ربي كثيرا على نعمة الإسلام .. بالرغم من ذلك أحسست أن هذه الكاتبة تشبهني في العديد من النقاط.. بالفعل وبالرغم من جمال وجهها الا أن شكلها يخيل لمن يراها أنها تعدت سن الأربعين .. الفراغ الديني هو المسبب الرئيسي لحالتها .. فكيف لامرأة عدت الخامسة والثلاثين لتكتشف أنها لا تريد أن تكون ربة منزل فقط .. لتبحث عن حب آخر محكوم عليه بالفشل .. لأنه ناتج عن تسرع جراء طلاق.. رحلتها الأولى ايطاليا.. بالفعل للمرْ الذي يحب الطهي .. ايطاليا تعتبر موطنا لالذ أصناف الطعام.. والترابط الأسري كذلك.. شتان بين أميركا وايطاليا من جهة العلاقات الإنسانية.. وصف يفوق الخيال لحياتها مع الطعام من ناحية والتغلب مع مشاكلها النفسية من جهة أخرى .. حبها الجديد وطلاقها الذي تم بشكل غير ودي..
في رحلتها الثانية .. رحلتها التعبدية إلى الهند .. كثيرا ما رغبت في التعرف على اليوغا وما هيته.. خلال رحلتها اكتسبت معلومات كثيرة عن هذه الرياضة الروحانية .. فقط للعلم.. أو فضول لمعرفة علم من العلوم.. من ناحيتي.. المهم لا تعلمون كم تعذبت مع الكاتبة خلال رحلتها الدينية تلك .. رحلتها الدينية القائمة على تنقية روحها .. لكنها أخيرا استطاعت التغلب على مشكلة طلاقها وحبها .. أعتقد من خلصها من ذلك وبرأيي الشخصي صديقها من تكساس..
أما رحلتها الأخيرة .. أندونيسيا الدولة المسلمة التي تضم معها بقعه شاذة .. ألا وهي جزيرة بالي الهندوسية .. ماجعلها أن تجعل مخططها الأخير هو أندونيسيا .. العراف كيتوت.. الذي قرأ لها الكف في رحلة سابقة لها أنها سوف تفقد مالها وبيتها وانها ستعود غلى بالي .. رحلتها الأخيرة كانت جدا مرحة .. جعلتني أضحك كثيرا من كيتوت وزوجة أخيه السمينة.. عراف يبحث عن المال.. وجزيرة تبحث عن المال بالتحايل .. أدهشتني كثيرا عندما قالت أن الطبيبة استغلتها ولكنها طيبة جدا.. أعتقد لو أني كنت محلها .. لقطعت علاقتي بتلك النصابة الاستغلالية.. هنا وجدت ضالتها مع عجوز في خمسينيات العمر.. لكنها أحبته.. وعادت إلى أميركا نظيفة الذهن..

تمنيت شيء واحد فقط .. بكبسة زر كانت ستستعيد حياتها .. عوضا عن المجهود الذي بذلته والخسائر المادية التي تكبدتها.. الاسلام كان سيمنحها ما تتمناه..

كتاب جعلني أبكي وأضحك..
كتاب يعلم الانسان كيف يتغلب على مشاكله بعزيمة واصرار .. كيف يبني حياته مرة أخرى بعد أن استوت في الأرض .. لا مشكلة تعيق بني البشر .. ولكل مصيبة لديك هناك ما هو أعظم لغيرك..
ما فعلته ضرب من الجنون .. فأحببت فيها جنونها..
علمتني أن على الانسان أن يسعى خلف السعادة .. لا أن ينتظر السعادة تطرق باب داره..
لم تتذمر أو تشكو حالها لكنها عالجت نفسها بقوة وباصرار .. خسرت مالها وبيتها .. لكنها لم تنوح وتولول .. بل خاضت مغامرة في سبيل ارجاع ما فقدته ..

دمتم بود..


التحية و الشكر مجددا اخت/ انتصار
على اضافتك الجديدة و المغايرة
لكتاب (طعام/صلاة/حب)...

انتي قد غصتي مع (الكاتبة) بشكل انثوي واضح..
فاستخلصتي لنا من قراءتك عبرا جميلة جدا..

منها او اهمها ما نحتاجه حقيقة..
في كل مرة نقرأ من هذه الكتب..
بالفعل..كلما قرأنا "ضلالهم" و حرمانهم عن الاسلام
يجب علينا ان نحمد الله مجددا على ان هدانا للاسلام..

فالحمد لله كما ينبغي لجلال و جهه و عظيم سلطانه..
فهذه نعمة..بحق نحتاج ان لا ننساها
و ان يذكرنا بها كل مسلم(ـه)..كما قمتي انتي -مشكورة- اختي الكريمة..
بالاخص عندما نتعلم عن ماهية و عمق
الحياة النفسية التي يعيشها غير بني الاسلام!
*
*
،،
استغرابك في محله
في انها لم تقطع علاقتها بتلك المرأة الاندونيسية(المطلقة)
التي بدا انها كانت تحاول النصب عليها و استغلال ما بدا
انه سذاجة منها..لاخذ المال الذي جمعته من كل ارجاء الدنيا
لتشتري لهذه المرأة بيتا لها و لابنتها و اللقيطتين التي كانت
تربيهما تلك (العشّابة) الاندونيسية..

و هذا يدفعنا إلى الاستغراب اكثر
كيف تصبر على مثل هذه الاستغلالية..
بينما انها.. ومن خلال سردها البسيييط
عن حياتها مع زوجها..
نستغرب انها لم تصبر على العيش معه
و قررت تحطيم حيات الرجل..الذي ساعدها
منذ ان كان عمرها في بداية العشرينات..
و اشترى/بنى -معها- بيتا مرفها و كانت معه
تعيش بحرية و تسافر في اعمالها و و تكسب من كتاباتها..

و مع ذلك..قرر ببساطة انها تريد
ان تفك (البرغي) الذي يربطها معه..

و الادهى..انها ما فتئت منذ اول قرارها..تبحث
عن رجل اخر ترتبط معه ببرغي او علاقة
من نوع ثاني..طبعا غير رابط الزواج..

و هذا ما كان قد حذرنا من انه قد يكون توجيه عقدي (مبطن)..
اخونا الكبير/ مستثمر(غير بسيط)
في حوارنا السابق حول هذه الرواية.

سهم بن سهم
22-06-2011, 03:43 PM
:playball:
صباح النور والسرور على الجميع

ect غرفة العلاج بالكهرباء

خلاص تنشد عطوووف عن الثورة يقول لك فرحة أنا في طريقي اليه انتهى علاجه لذا تاجل اصدار البيان الملكي حتى وقت قريب0

باي أنا على باب عطوووف



غرفة العلاج بالكهرباء :omg:

ياااااااااااااااااااه منتهى الإجرام :)

وينكم ياحقوق الإنسان ؟ الأمم المتحده :telephone::telephone:

مسكين عطووووووووف راح فيها :nice:

سهم إنت السبب :omen2::(


هذا عطووووف توه طالع من الغرفة ........ سلاماااااااااااااات حبيبي خطاك الشر :)

مين حضرتك؟ إنته مين وعاوز إيه ؟ :rolleyes2:

عطوووووووووف أنا سهم .. حبيبك يابن الذين نسيتني ؟ :omg:

أنا معنديش أحباب .. ماحبيتش خالص وبعيد عنك حياتي عذاب :playball:

كتب حياتي ياعيني مافيش زيه كتاااااااااااب ... آآآآآآآآآآىب :deal:

لاحول ولا قوة الا بالله ................ شسويتي فيه يافرحه :weeping:

الرجال قام يقط خيط وخيط :omg:

خيط يعني إيه بتقول إيه ؟ في إيه ؟ عاوز مني إيه ؟

عطووووف يقولون في ثورات في مصر .. صج هالكلام ؟

ثورات مين ياعم .... كلام فاضي ... يعني إيه ثورات ؟ من الثور ؟ إنته برجك الثور ؟ :rolleyes2:

لا لا لا لا لا لا لا عطووووووووووووووووف :weeping:

عطوووووف مين ياراجل ..... أنا فريد شوقي :rolleyes2:

:anger1::anger1::anger1:

إجراااااااااااااااااااام ..... فرحه أي عنبر دخل عطوووووووف :omen2:

يهون عليك عطوووووف ؟ الحين من بيرجع برمجته مرة ثانية ؟ يحتاج فورمات من جد وجديد المسكين :)

مافي إلا مستثمر بسيط ..... الحق علينا يالحبيب يالطيب أروح لك فدوه أنت وآآغاتي الرمادي .... عطوووووووف راح بين الرجلين :)

لانقول لي عليك بالعشرج والكي ترى ماينفع معاه هذا ماي النيل مخسبق كل شيء فيه :nice:

عابر سبيل ...... إلحق علينا وأنا اخوك :rolleyes2:

شاهة إقري عليه المعوذتين omen

عطوووووووووووووف مقدرش على بعدك حبيبي
:weeping:

رمادي
22-06-2011, 05:46 PM
:playball:



غرفة العلاج بالكهرباء :omg:

ياااااااااااااااااااه منتهى الإجرام :)

وينكم ياحقوق الإنسان ؟ الأمم المتحده :telephone::telephone:

مسكين عطووووووووف راح فيها :nice:

سهم إنت السبب :omen2::(


هذا عطووووف توه طالع من الغرفة ........ سلاماااااااااااااات حبيبي خطاك الشر :)

مين حضرتك؟ إنته مين وعاوز إيه ؟ :rolleyes2:

عطوووووووووف أنا سهم .. حبيبك يابن الذين نسيتني ؟ :omg:

أنا معنديش أحباب .. ماحبيتش خالص وبعيد عنك حياتي عذاب :playball:

كتب حياتي ياعيني مافيش زيه كتاااااااااااب ... آآآآآآآآآآىب :deal:

لاحول ولا قوة الا بالله ................ شسويتي فيه يافرحه :weeping:

الرجال قام يقط خيط وخيط :omg:

خيط يعني إيه بتقول إيه ؟ في إيه ؟ عاوز مني إيه ؟

عطووووف يقولون في ثورات في مصر .. صج هالكلام ؟

ثورات مين ياعم .... كلام فاضي ... يعني إيه ثورات ؟ من الثور ؟ إنته برجك الثور ؟ :rolleyes2:

لا لا لا لا لا لا لا عطووووووووووووووووف :weeping:

عطوووووف مين ياراجل ..... أنا فريد شوقي :rolleyes2:

:anger1::anger1::anger1:

إجراااااااااااااااااااام ..... فرحه أي عنبر دخل عطوووووووف :omen2:

يهون عليك عطوووووف ؟ الحين من بيرجع برمجته مرة ثانية ؟ يحتاج فورمات من جد وجديد المسكين :)

مافي إلا مستثمر بسيط ..... الحق علينا يالحبيب يالطيب أروح لك فدوه أنت وآآغاتي الرمادي .... عطوووووووف راح بين الرجلين :)

لانقول لي عليك بالعشرج والكي ترى ماينفع معاه هذا ماي النيل مخسبق كل شيء فيه :nice:

عابر سبيل ...... إلحق علينا وأنا اخوك :rolleyes2:

شاهة إقري عليه المعوذتين omen

عطوووووووووووووف مقدرش على بعدك حبيبي
:weeping:






اسعد الله مساؤكم ... اقدم لكم اخر تطورات الاحداث

كان عطوف اول ضحايا بلطجية الملكة .. ذهب المسكين بين الارجل ..

اظن حالته صعبه اصابه الهذيان وفقدان الذاكرة ..

وسهم يتنقل به بين المستشفيات :weeping:

.............


جميلة القصة .. اخونا مستثمر

تذكرني بسنة 1993 عندما قرأت لانطوني تشيخوف .....

حينها كنت شابا يافعا وشعري اشقر .. لا اعرف كيف تغير للون الاسود

ولوني ليس ابيض كما يقال .. ربما قلبي ابيض ..

لكني سمعت استاذ الاحياء يقول ان لون القلب احمر ..

المهم .. كانت ايام جميله عندما كنت ادرس بالجامعه ..

وفي العطله الصيفيه اقرا لهذا التشيخوف الرائع .. كتاباته هادئة رومنسية ..

حينها كنت غارقا في الرومنسيه .. من قمة رأسي الى اخمص قدمي ..

تقرأ له وانت تحتسي الشاي وقت العصرية .. لا زلت اتذكر مختاراته الجميله ..

كطعم الحلوى الشاميه تاكلها فتترك اثرا حلوا خفيفا ..

او حلم جميل تصحو من نومك تحاول ان تتذكره ولكنه فارق خيالك ..

واتذكر شاربه الغليظ وغليونه المميز ..والفتاة صاحبة الكلب التي كانت

تذهب الى الحديقة كل يوم ... تراقب نزول المطر على الازهار المتفتحه حديثا ..

ساحاول ان اتذكر اكثر اخونا مستثمر واعود ..

فلي مع تشيخوف احلى الذكريات ..

.........

اخونا عابر بعيدا عن البراغي والمعدات ..

اعتقد انك تقسوا على اخوك الكبير الاستاذ ...

انت تستغل طيبته و حبه لك .. اتق الله فيه ..

لم اقل هذا الكلام عند البراغي اقولها هنا سرا بيني وبينك ..

دعه ينطلق معنا ولا تقيده .. هو اضافه كبيره ..

انا احسدك على هذا الاخ .. اتمنى عندي عشرة مثله

عابر سبيل
22-06-2011, 09:01 PM
رمادي..سرك في بير..

المهم..من امس لين اليوم..
و ين (البيان) الخطير

فرحة ايامي
23-06-2011, 08:29 AM
رمادي..سرك في بير..

المهم..من امس لين اليوم..
و ين (البيان) الخطير

صباح الخير والإحساس والطيبة

البيان الملكي

تتحضر كما قال اللورد رمادي للسفر - ذكي - الى أوديسة مستثمر في باريس وبناء عليه توصي بولاية العرش الى مستثمر ليس بسيط لإدارة شؤون المملكة حتى عودتها وتعيين رمادي النائب من اجازتها ولو جاء كم يوم من رمضان وهي هناك وجب على سكان حي بني قريضة توصيل اللقيمات والهريس الى الأوديسة للفطور0

كما تمنع الملكة أي نقاش في مملكة تحليلات حول الثورات بعد أن تم اخضاع عطووووووووووف الثائر لجلسات ect الكهربائية ونسيانه مسمى ثورة ومازال البحث عن مسيو أربيان قائم ومازالت عقوبة تلخيص الكتاب قائمة لم تسقط 0

أما علي خجى أقصد سهم فتم إسقاط جميع العقوبات عنه - عنده واسطة- وعلى جميع سكان تحليلات الترصد للنجمة المطلة من علياء روز لمحاولة جذبها بتلخيص الكتاب الذي وعدت به بعد ان تم قطفها من حديقة المنزل ووضعها في كأس كريستال يتعهدها جميع من في المنزل بالرعاية حتى الاطفال - مغول شاهة- كما تسميهم0

لا تنسوا الميزانية عند عابر سبيل زيادة 10٪ على منوال زيادة جامعة قطر اوصي بالصدقة بها للجمعيات الخيرات لانها لا تسمن ولا تغني عن جوع على الاقل شيء ينفعكم للاخرة0

جعل اعماركم إعمار سيدنا نوح عليه السلام وامدكم بعافية عاد وثمود وجمال يوسف وحلم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وحكمة سيدنا ابراهيم0

لكم محبتي رعايا تحليلات وطاب يومكم وبقية ايامكم0

البيان الاول0

الملكة فرحة

وستظل الملكة ترعى شؤون المملكة حتى يوم السفر

رمادي
23-06-2011, 12:34 PM
لم يكن اكثر المتشائمين يتوقع هذا الخطاب الاستعلائي ..

اين العلاوات ...واين بدل السكن
اين توفير الدواء بلا ثمن ..
واين صديقي حسن (عطووف ) ..

ولابد ان نذكر بهذه المناسبة القصيدة ذائعة الصيت لاحمد مطر ..


زار الرئيس المؤتمن
بعض ولايات الوطن
وحين زار حيّنا
قال لنا
هاتوا شكاواكم بصدقٍ في العلن
ولا تخافوا أحدا فقد مضى ذاك الزمن

فقال صاحبي حسن
يا سيدي
أين الرغيف واللبن؟
وأين تأمين السكن؟
وأين توفير المهن؟
وأين من
يوفر الدواء للفقير دونما ثمن؟
يا سيدي لم نر من ذلك شيئا أبداً

قال الرئيس في حزن
أحرق ربي جسدي
أكلّ هذا حاصل في بلدي؟
شكرا على صدقك في تنبيهنا يا ولدي
سوف ترى الخير غدا

****
وبعد عام زارنا
ومرة ثانية قال لنا
هاتوا شكاواكم بصدق في العلن
ولا تخافوا أحدا
فقد مضى ذاك الزمن


لم يشتك الناس
فقمت معلنا
أين الرغيف واللبن ؟
وأين تأمين السكن ؟
وأين توفير المهن؟
وأين من
يوفر الدواء للفقير دونما ثمن؟
معذرة يا سيدي
وأين صديقي حسن ؟


******************


لورد .. ونائب ... هل هوثمن لسكوتي ام ا لاني استحق ذلك ..

في جميع الاحوال هذا امر ملكي وعلينا طاعته ..

وانت يا سهم عليك احترام قوانين المملكة ..

واما عظوووف .. فحسب علمي هناك قطار يذهب غدا في الساعه السابعه صباحا من القاهره الى الصعيد فاشتري تذكره له واركبه القطار ..

فهناك سيشعر بالتحسن والراحه فهواءها نقي وجوها جميل سينسيه هوس الثورات ويعيد اليه ذاكرته ..

وسأتسلم مهامي اللورديه حتى يحين موعد سفري...
وساخلص واتفانى بخدمة المملكة

فرحة ايامي
24-06-2011, 11:05 AM
صباح الخير زعيمة الفكر
صباح الخير والسرور فرداً فرداً

نظراً لتأجيل الخطاب الملكي السامي نستغل الوقت ونتجاوز البعض من في قائمة الانتظار :anger1: ونقدم لكم افطار صباحي خفيف :).

موت موظـف
انطون تشيخوف

في إحدى الليالي جلس الكاتب إيفان تشرفياكوف على أحدى مقاعد الصف الثاني يستمتع بمشاهدة أوبرا (أجراس كورنفيل) مستعيناً بإحدى النظارات المقربة،، وهو يرى في نفسه أنه أسعد إنسان في الوجود وفجأة لم يتمالك إيفان نفسه واطلق العنان لعطسة قوية لا إرادية (آآآآآ تشووووو) واخرج منديله واخذ يمسح انفه ويربت عليها ثم أخذ ينظر حوله كأي شخص مهذب ليرى ما إذا كان قد ضايق أحداً بعطسته.

رأى رجلاً عجوزاً يمسح جمجته الصلعاء (ما ادري ليش تذكرت عطوف) على المقعد الذي أمامه مباشرة ويتمتم ببعض الكلمات،، عرفه تشرفياكوف انه بريجلوف القائد المدني لوزارة المواصلات،، قال في نفسه: انه ليس رئيسي ولكن لابد أن أعتذر إليه،، ومال تشرفياكوف وهمس في اذن القائد: أرجو عفوك يا صاحب السعادة فلقد عطست ولم اقصد أن .... فقاطعه القائد قائلاً: لا تذكر شيئاً.

وحاول تشرفياكوف أن يواصل اعتذاره و عاجله القائد بقوله الهدوء من فضلك!! دعني أنصت!! فشعر تشرفياكوف بالحرج ولكنه لم يعد يشعر بأنه أسعد إنسان في الوجود وظل فريسة وخز الضمير،، فاستغل فترة الاستراحة و ذهب حيث يستريح القائد فراح يتمتم قائلاً: لقد عطست عليك يا صاحب السعادة سامحني فانت تعلم اني لم أقصد،، فنظر إليه بريجالوف بتبرم وقال: أووه ه حقاً ،، لقد نسيت ذلك،، ألا تريد أن تنصرف ؟؟

وانصرف تشرفياكوف وهو يحملق في اتجاه القائد ويقول في نفسه (يدعي أنه نسى) ولكني أخشى تلك النظرة التي تنبعث من عينيه،، إنه لا يريد أن يكلمني،، فلابد من أن أشرح له إني لم أكن أقصد وأن هذه حاجة طبيعية،، وحتى لم يظن ذلك الآن فربما فيما بعد!!

اخبر زوجته عند وصوله المنزل بما حصل وقالت له: أعتقد أنه يجب عليك بالرغم من ذلك أن تذهب للاعتذار إليه،، وإلا ظن أنك لا تعرف كيف تسلك سلوك الناس المهذبين في المجتمهات،، فأجاب بقوله: هذا واجب.

وفي اليوم التالي لبس تشرفياكوف حلة الاحتفالات الرسمية الجديدة و ذهب إلى بريجالوف ليبرر له سلوكه،، وكان القائد يستقبل ذوي الشكاوي بنفسه في قاعة الاستقبالات،، وبعد أن ناقش عدداُ صغيراً منهم رفع عينيه في وجه تشرفياكوف فبدأ يقول: في الليلة الماضية ونحن بالأركاديا اذا كنت لا تزال تذكر يا صاحب السعادة عـ ... عطـ .... عطست ... و....و.... حدث ....أن .... أرجو ....

ورد عليه القائد متأففاً : يا للحماقة ،، ثم اتجه إلى الشخص التالي وسأله ... ماذا يمكن أن اعمل من أجلك؟

ولما انتهى القائد من النظر في أخر شكوى ونهض ليعود الى جناحه الخاص،، تبعه تشرفياكوف وهو يتمتم ( عفوك يا صاحب السعادة! كل ما في الأمر أن الندم الذي يشعر به قلبي قد جرأني على إزعاج سعادتك...)

فنظر إليه القائد نظرة من هو على وشك الصياح وأزاحه بيده وهو يقول: إنك تستهزء بي أيها السيد! ثم أغلق في وجهه الباب.

فانطلق تشرفياكوف وهو يقول في نفسه: تستهزىء به! أنا لا أرى في ذلك ما يدعو إلى الاستهزاء،، أيمكن ألا يكون قد فهم بالرغم من أنه قائد؟؟ حسن جداً لن أزعج هذا السيد الرقيق باعتذاراتي بعد الآن وليستحوذ عليه الشيطان!! سأكتب إليه خطاباً ولن أعود وهذا كل ما في الأمر.

ولكن لم يكتب الخطاب عندما عاد الى البيت،، لذلك كان لزاماً عليه أن يذهب الى القائد في اليوم التالي،، ولم يكد يرى القائد يلقي نحوه نظرة متسائلة حتى انبرى يقول: يا صاحب السعادة لقد جرؤت على إزعاجك بالأمس لا لي أضحك منك كما ظننت سعادتك بل لأقدم إليك اعتذاري عن إساءتي إليك بالعطس ... اما عن الضحك منك فإني لم أفكر في شيء من هذا قط وكيف أن أجرؤ على ذلك! إننا لو وضعنا في أذهاننا أ نضحك من الناس لما بقى هناك أي احترام ..... أي احترام للرؤساء.

فصاح فيه القائد بحدة وكل كيانه يهتز من الغضب: أخرج! ،، وتمتم تشرفياكوف قائلاً :أرجو عفوك فأخذ القائد يضرب الأرض بقدمه ويقول مكرراً أخرج

وشعر تشرفياكوف بأن شيئاً ما قد أنشق في داخله ولم يسمع شيئاً ولم ير شيئاً وهو منطلق في طريقه إلى الباب،، وخرج إلى الشارع وراح يهيم على وجهه حتى وصل إلى منزله فاستلقى على الأريكة كما هو بحلته الرسمية ومــــــــــات.

أعطس تعش،، عفواً تموووت


مستثمر - ليس بالبسيط - صباح الخير.

أقول لك كما قال تشيخوف مخاطبا غوركي في مراسلات غوركي – تشيخوف التي نشرت 1947 .

اني أتهيأ منذ زمن طويل كي أكتب اليك، ولكن كل شيء يحول بيني وبين التعليق على القصة التي وضعتها ل" تشيخوف "موت موظـف" .

أرجوك اصفح عني مستثمر.

لقد استخدمت نفس العبارة التي قالها " تشيخوف " لمكسيم غوركي:
( كلما استطعت أن أظفر بساعة من الفراغ سأجلس وأكتب اليك. لقد قرأت مساء البارحة كتابك " سوق غولفا " الذي سرني كثيراً، ولقدر رغبت في أن أكتب اليك هذه السطور حتى لا تستاء مني ويخامرك نحوي الظن السيء. اني سعيد وسعيد جدا بتعارفنا، ولكما شكري الفائق، أنت وميروليوبوف، لكتابتكما عني.أرجوك اصفح عني. )

ترجمت للعربية هذه المراسلات عام 1953 وقام بالترجمة جلال فاروق الشريف الذي قال في تعليقه حول الكتاب :

( ان الدروس التي يقدمها أدب كبار الكتاب العالميين وتقدمها تجربة حياتهم تظل دوماً معيناً لا ينضب لجميع الأجيال، فلا يستغنى عنها جيل. انهم يظلون محدثين ومعاصرين مهما مر الزمن وتعاقبت المراحل في التطور الثقافي والأدبي ) .

لقد قرأت قصة تشيخوف مستثمر ليس بالبسيط أبداً التي نقلتها لنا " موت موظـف " لأنطون تشيخوف وجعلتني أبحث في مكتبتي عما يمكنني أن أدلي به حول " تشيخوف" فوجدت هذه المراسلات بينه وغوركي بعد أن تحولت العلاقة بينه وبين مكسيم غوركي الى صداقة متينة يستطيع القارئ أن يلحظها في هذه المراسلات. ولم يعد الموقف بينهما موقفا بين تلميذ واستاذ، الأمر الذي شجع " غوركي" على توجيه النقد لتشيخوف فكان نقدا محكما رصينا يقدم صورة حقيقية عن أدب " تشيخوف " .

ففي الوقت الذي كان فيه النقد الأدبي الروسي يرى في " تشيخوف " أديبا منحطا ويتهمه بالامبالاة ، فان غوركي كشف عنده عن روح هي شقيقة روحه هو، روح يغدوها الازدراء المطلق نفسه للوضاعة والانحطاط اللذين نفذا الى جميع حياة روسيا في سني رجعية الحكم الفردي، وكان يلمع تحت ستار تشاؤمه الظاهري، محبة الانسان التي يشعر بها هو نفسه، والحنين الى حياة ناصعة مشرقة.

ورغم ان الاثنين كانا في سن واحدة تقريبا ومصابين بمرض واحد هو السل الرئوي، فان الموت الذي غدا بتشيخوف عام 1904 قد أبقى على غوركي حتى عام 1936، فنضجت عبقريته وقدم للادب في العالم بأسره تراثا انسانيا رفيعاً، كان آخر سلسلة الأدب الروسي الكلاسيكي الذي بدأ ب" بوشكين".

وقد سمعت يا مستثمر بصفتك من سيتولى ادارة حكم المملكة حتى عودتي من الاجازة سواء كنت في الدوحة أو خارجها ..ان هناك من يطلب علاوة ..وعلاوة ..وعلاوة.. ليكف عن التذمر صاحب الطلب الذي أعتقد انه يدعى رمادي ويقرأ قصة عابر سبيل التي وضعها عن قصر الذئاب ويعلق عليها.. فأنا لا أؤمن بالديمقراطيات والحريات والكلام اللي لا يودي ولا يجيب.

محبتي المتجددة وجمعة مباركة على الجميع.

فرحة ايامي
24-06-2011, 01:05 PM
[QUOTE=رمادي;7361499][center]


اسعد الله مساؤكم ... اقدم لكم اخر تطورات الاحداث

كان عطوف اول ضحايا بلطجية الملكة .. ذهب المسكين بين الارجل ..

اظن حالته صعبه اصابه الهذيان وفقدان الذاكرة ..

وسهم يتنقل به بين المستشفيات :weeping:

.............

[SIZE="5"]مساء الخير رمادي..

[COLOR="Red"]سمعت خير اللهم اجعله خير – انك تتحضر للسفر أيضا الى أين ..؟

هل تم الافراج عن فيزتك بعد أن ظلت تتجول في أروقة وأدراج السفارة شهرا أما انك تحلم بالافراج عنها والسفر الى القاهرة اذن عليك أن تعرج على عطووووف وتخبره بما يلي هذا اذا وجدته يستوعب ما تقول بعد أن جعلت الفولت عالي في الجلسة الكهربائية الأولى والأخيرة من علاجه النفساني الذي يهدف:

الى اعادة الهدوء والصفاء النفسي بعيدا عن ترهات الثورات وما ينتج عنها من اضطرابات.. وحلم بالرئاسات.. ولغط بالتصريحات أثناء اللقاءات.

اقرأه السلام ان فهم معناها بعد خضوعه للجلسة الكهربائية من ect عطووووف..!

الملكة فرحة تهديك السلام وتقول لك كما قال غاندي في قوله المأثور:

( ليس في حياة الأفراد ولا حياة الشعوب خطأ لا يمكن إصلاحه. فالرجوع إلى الصواب يمحو جميع الأخطاء. ومن أراد شيئا حصل عليه. هذا صحيح ولكن بشرط أن يسعى الانسان للحصول على الشيء الذي يريده. فالارادة وحدها لا تكفي ، بل يجب أن تقترن بالسعي المتواصل. ).

جمعة مباركة على الجميع.

رمادي
24-06-2011, 04:13 PM
وقد سمعت يا مستثمر بصفتك من سيتولى ادارة حكم المملكة حتى عودتي من الاجازة سواء كنت في الدوحة أو خارجها ..
ان هناك من يطلب علاوة ..وعلاوة ..وعلاوة.. ليكف عن التذمر صاحب الطلب الذي أعتقد انه يدعى رمادي ويقرأ قصة عابر سبيل التي وضعها عن قصر الذئاب ويعلق عليها.. فأنا لا أؤمن بالديمقراطيات والحريات والكلام اللي لا يودي ولا يجيب.
محبتي المتجددة وجمعة مباركة على الجميع.[/size][/color][/QUOTE]





عفوا جلالة الملكة .... فالوقت لا يسعفني ..

فالذي شغلك عن امور المملكة سيشغلني كذلك عن قصر الذئاب ..

*******************

لو قلت اني مع الديمقراطيات الجديدة لوضعتموني في خانة الانجاس من بلدي ..
فقد اساؤا كل الاساءة للحرية والديمقراطية وحرية التعبير ..
ولو قلت اني مع الدكتاتورية لعاتبني من قبره حمزة الخطيب ..
حينما تحدث بكلمات بريئه .. عوقب عليه بأبشع موت .

نحن يا سيدتي حطمنا اسس الديمقراطية .. وتشبثنا بالدكتاتورية البغيضه ..

هل تصدقين سيدتي ان سيدنا عمر كان رجلا صارما قويا متسلطا ..
ممكن ان يطلق عليه بالعصر الحديث بالدكتاتور لكنه كان عادلا..

ماذا قال عمرو بن العاص عن الروم

حدثنا عبدالملك بن شعيب بن الليث‏.‏ حدثني عبدالله بن وهب‏.‏ أخبرني الليث بن سعد‏.‏ حدثني موسى بن علي عن أبيه، قال‏:‏ قال المستورد القرشي، عند عمرو بن العاص‏:‏
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏تقوم الساعة والروم أكثر الناس‏"‏‏.‏ فقال له عمرو‏:‏ أبصر ما تقول‏.‏ قال‏:‏ أقول ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ قال‏:‏ لئن قلت ذلك، إن فيهم لخصالا أربعا‏:‏ إنهم لأحلم الناس عند فتنة‏.‏ وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة‏.‏ وأوشكهم كرة بعد فرة‏.‏ وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف‏.‏ وخامسة حسنة وجميلة‏:‏ وأمنعهم من ظلم الملوك

تكلم عن الروم انذاك .. وللان هم يتعاملون بنفس الطريقه فيما بينهم ..وفي مجتمعاتهم ..
اما نحن فلا نملك تلك الخصائص والامكانات التي تؤهلنا لنعمل بنظام الحرية والديمقراطية ..

فرحة ايامي
25-06-2011, 08:40 AM
. صباح الخير 00000

كيف حالكم أسرة تحليلات. حبيت اصبح عليكم من معمعة العمل الصباحي


دام الجميع بود وعافية الى لقاء

فرحة ايامي
25-06-2011, 04:30 PM
مساء الخير سكان تحليلات أنا ما سافرت لين الحين تركتم تحليلات أشلون لو سافرت باقي لي يومين واسافر 000

قبل السفر ساضع لكم الليلة عشاء خفيف على منوال فطور مستثمر وينه000؟ سهم وينه000؟

رمادي يتحضر للسفر ما أدري سافر والا مثلي يتحضر والا درب السلامة سافر اليوم0

الذبابة الخضراء قصة من المجر كالمان ميكزاث : Kalman Mikszath


( 1849 - 1922 )

شاهة حبيبتي أخبار اللوح الأزرق000؟*

intesar
25-06-2011, 06:37 PM
سفرة مريحة وممتعة لكم.. بس هالسنة بالنسبة لي نو سفر دوحة بس..
الذبابة الخضراء عجبني اسم الكتاب.. منتظرين منج ملخص الكتاب قبل السفر..

رمادي
26-06-2011, 08:08 AM
مساء الخير سكان تحليلات أنا ما سافرت لين الحين تركتم تحليلات أشلون لو سافرت باقي لي يومين واسافر 000

قبل السفر ساضع لكم الليلة عشاء خفيف على منوال فطور مستثمر وينه000؟ سهم وينه000؟

رمادي يتحضر للسفر ما أدري سافر والا مثلي يتحضر والا درب السلامة سافر اليوم0

الذبابة الخضراء قصة من المجر كالمان ميكزاث : Kalman mikszath


( 1849 - 1922 )

شاهة حبيبتي أخبار اللوح الأزرق000؟*



كل الطيور تعود إلى أعشاشها بعد قسوة الشتاء ..
وقسوة السنين والحرمان .. ربــــاه كم انا مشتـــــاق
لو كان الشوق رجلا لقتلته ..
ولو كان ورما لبترته ....
ولو كان ألما لصبرت عليه ..
كم احن الى تلك الديار ..
شعوري بالحنين يعذبني ...
كحنين زهرة عانت من قسوة الصيف والخريف ..
فتحن الى ايام الربيع الهادئة ...
سارحل الى بلد ارى فيه غادتي عن قرب ..
وساكتب ا ليها من خلف الحدود ..
اهاتي واشجاني ....
لا اريد ان اعود الان وانتي لا زلتي تأنين ..
ويغطي جمالك الحزن وتلبسين السواد ..

غادتي الجميلة ..
ان احساسك بالحزن يعذبني ..
فلا أنتي تتمنين لقاءي وانتي مكبلة ومقيدة ..
وقد استبيح حماك ..واستوطنك الاغراب ..
تتوارين عن الانظار .. كفتاة فقدت عذريتها ..
ولا انا احب ان اراك منكسرة ذليلة ..

أتذكرين لحظة الوداع ... كم امقت لحظات الوداع ..
لأني أخاف ان اشعر بالضعف فتنسكب دمعه ..
دمعة تلح بالنزول ولكن يأبى كبريائي ..
مشيت دون ان التفت وراءي ..
رغم توسلات العيون الحزينة والباكية بالبقاء ..
ها انا قادم اليك يا غادتي .. بعد فراق طويل ..

الشمس أجمل في بلادي من سواها .. والظلام .
حتى الظلام هناك أجمل ...[/color]



مسافر قريبا إن شاء الله ولكن ليس الى مصر بل ..
إلى بلد قريب من بلدي ..
لم يصبه الجنون وهوس الثورات لحد الان ..
اذهبي سيدتي فالمملكة بين ايدي امينه ..
اذهبي قريرة العين مستريحة البال ..
وسنحمي عرشك .. ونحافظ على كرسيك ..
حتى تعودين منتصرة ...

فرحة ايامي
26-06-2011, 02:25 PM
سفرة مريحة وممتعة لكم.. بس هالسنة بالنسبة لي نو سفر دوحة بس..
الذبابة الخضراء عجبني اسم الكتاب.. منتظرين منج ملخص الكتاب قبل السفر..

مرحبا بك انتصار هلا والله..

عفواً على تأخير الذبابة الخضراء لمشاغل كثيرة لا حصر لها .. الان أضعها هي قصة تعتبر من القصص القصيرة ضمن كتاب .

شكرا على ذوقك انتصار أسعدتني الدعوة بالسفر السعيد ولك مثل ذلك من رب العالمين متى ما شددت الرحال عزيزتي.

عابر سبيل
26-06-2011, 03:51 PM
مرحبا بك انتصار هلا والله..

عفواً على تأخير الذبابة الخضراء لمشاغل كثيرة لا حصر لها .. الان أضعها هي قصة تعتبر من القصص القصيرة ضمن كتاب .

شكرا على ذوقك انتصار أسعدتني الدعوة بالسفر السعيد ولك مثل ذلك من رب العالمين متى ما شددت الرحال عزيزتي.


معذورة...
بس احنا طامعين
بالحصول على (الصوغة)مقدما..
و "الذبانه" الخضره..
يمكن تجيب معها
دبور اسود
كثير الغرور و التحلطم!!

فلا تحقِرن من المعروف شيئا يا فرحتنا..
و لو ان تكتبي ملخصا عن "الذباب"..

الذي لا و لم و لن يقدر انسان
على استرجاع ما يسلبنا اياه هذا المخلوق..ازرقا
كان ام اسودا ام الاخضر!

و لو اجتمعنا له كلنا
و جبنا معنا كل غرور المتنبي في زمانه
و لا حتى ساندنا الاستاذ ..بتاع هالمكان:telephone:

فرحة ايامي
26-06-2011, 05:54 PM
معذورة...
بس احنا طامعين
بالحصول على (الصوغة)مقدما..
و "الذبانه" الخضره..
يمكن تجيب معها
دبور اسود
كثير الغرور و التحلطم!!

فلا تحقِرن من المعروف شيئا يا فرحتنا..
و لو ان تكتبي ملخصا عن "الذباب"..

الذي لا و لم و لن يقدر انسان
على استرجاع ما يسلبنا اياه هذا المخلوق..ازرقا
كان ام اسودا ام الاخضر!

و لو اجتمعنا له كلنا
و جبنا معنا كل غرور المتنبي في زمانه
و لا حتى ساندنا الاستاذ ..بتاع هالمكان:telephone:

ان شاء الله الحين يا بو راشد الحين

فرحة ايامي
26-06-2011, 06:09 PM
الذبابة الخضراء

للكاتب المجري: كالمان ميكزاث Kalman Mikszath: : ( 1849 - 1922 )

وقع الفلاح المسن – أغنى أغنياء القرية طريح الفراش وشارف على الموت بسبب ذبابة قرصت ذراعه فأقعدته بعد أن تورمت واحمرت.
ونصحه أعيان البلدة باستدعاء الطبيب، ولم يكن لديه ثمة اعتراض على ذلك لكن أكثر المحيطين نصحوه باستقدام مختص من ( بودابست ). ووقع الاختيار على البروفيسور " بيرلي" ورغم أنه كان سيتقاضى ثلاثمائة "فلورين" عن الزيارة الواحدة إلا أن ذلك كان من باب وضع الشيء في موضعه كما أخبره أصدقاؤه.

سخط الفلاح قائلاً:
- لا يمكن أن تكون تلك الحشرة الصغيرة قد أحدثت بي ضرراً يعدل ثلاثمائة"فلورين".
وعرضت احدى الكونتيسات التكفل بدفع المبلغ فوافق على مضض، فقد كان عنيداً، وبعث بالبرقية الى الطبيب فقدم على الفور.. كان شاباً نحيلاً عادياً ذا نظارة سميكة، ولم يكن فيه ما يبشر بخير وفير.. أقلته عربة جعلت في انتظاره بالمحطة.

وحيته السيدة " غال" لدى البوابة، وكانت شابة بهية الطلعة في ريعان الشباب:
-
أأنت طبيب ( بودابست) الشهير، يستحسن أن تلقي نظرة على زوجي فهو لا يكف عن الشكوى من لدغة ذباب صغير حتى ليخيل للسامع أن ما عضه كان فيلاً. !
وقد كذبت وزوجها من الصادقين، اذ إن المسكين لم ينبس ببنت شفة لم يكن ليتحدث عما أصابه إلا حينما يُسأل.. وكان – مع ذلك- يرد باقتضاب.. وهو مستلق في شيء من اللامبالاة.. رأسه مستند إلى حشية من جلد الماعز وغليونه في فمه.

قال الطبيب حينما رآه:
-
- ما الخطب أيها الشيخ سمعت أن ذبابة لدغتك؟
- ذاك ما حدث.
- ما نوع تلك الذبابة ؟
- كانت ذبابة خضراء.

التفت الزوجة الى الطبيب الشاب قائلة :
- تابع تقصي الحالة أما أنا فلدي عشرة أرغفة في الفرن سأذهب اليها.
وتبعتها عينا الطبيب..غاية في الجمال كانت.. وأصغر منه بكثير.. وأصغر - بطبيعة الحال – من بعلها كثيرا جدا، وأراد أن يقول شيئاً..أن يعتذر..لكنها قد غادرت المكان.

فحص الطبيب يد الشيخ العجوز وآلمه ما شاهد وانعكست رؤيته على قسمات وجهه الذي اكتسى بحزن عميق تمتم قائلاً:
- الحالة سيئة جداً.. لابد وأن الحشرة كانت سامة.
- ربما.
- لقد حطت على جثة قبل أن تلدغك.
- سحقاً!
قال الفلاح العجوز ولم يزد .

- من حسن حظك اني وصلت في الوقت المناسب بامكاننا عمل شيء على لو أنك تأخرت في استدعائي إلى يوم غد لكنت من المنضمين إلى أصحاب القبور.
- غريب هذا! قال الفلاح ضاغطاً التبغ في غليونه باصبعه.
- ان التسمم الدموي يتم سريعاً – وعلينا اتخاذ اللازم عاجلاً، حافظ على رباطة جأشك أيها الشيخ.. لابد من بتر ذراعك.
- ذراعي؟ تساءل في دهشة ساخرة!

أدار وجهه صوب الحائط قبل أن يغلق في كدر عينيه. رافضاً اجراء العملية.. ولم يتوقع الطبيب ذلك، فتوجه الى زوجته محاولاً إقناعها بضرورة تخليه عن عناده.. إذ كان يصر على الرفض سوف يلاقي حتفه في غضون أربع وعشرين ساعة!
اكتسى وجهها الزوجة بلون أحمر قبل أن تأخذ الطبيب من ذراعه إلى غرفة زوجها فتتنحى به ناحية وتقول واضعة يديها على جنبيها:
- أتظنني سأرفع هامتي فخراً اذا أصبحت زوجة لمعاق؟
التفتت الى زوجها وصاحت به لا تدعه يقطع ذراعك يا جون إياك أن تصغي لما يقول !
رمقها الفلاح العجوز بنظرة ودّ وامتنان قبل أن يقول لها مطمئناً.
-لا تقلقي يا كريسكا فليس في نيتي التخلي عنها.
وعبثاً حاول الطبيب إقناعه... ظل يصف له سواد الموت وكآبته وجمال الحياة وحلاوتها..دون جدوى.. ولما أعياه ذلك استعان بأعيان البلد لاقناعه فما استطاع – رفض الفلاح بقوة أن تبتر ذراعه مهما كان الحال.
وعجب الطبيب لرباطة جأشه وهدوء أعصابه كان مستعداً للقاء الموت دون خوف أو وجل ما سكب مر الدموع وما سكت الآهات صدره.. ما تنازعته المخاوف فقد كان على يقين بأن ما أصابه لم يكن – بأي حال ليخطئه- فان دنت المنية كان لزاماً عليه أن يسلك ذاك الطريق الذي سار عليه أبوه وجده من قبل.
وتذكر الطبيب فجأة حرص الفلاحين على المال فقرر استعمال ذلك كورقة أخيرة قال:
- ستدفع ثلاثمائة "فلورين" على أية حال.. سواء أجريت العملية لك أم لم أجرها..صدقني.. لن يستغرق الأمر أكثر من خمس دقائق !
- يمكنك وصف مرهم طبي لي وبذا ستكون قد " حلّلت " ذلك المبلغ!
رد الفلاح في برود... كأنما كان يقاضيه على حذاء ما.

وبلغ الضيق واليأس بالطبيب منتهاه فخرج مغضباً وطفق يسير مفكراً فيما عساه أن يفعل لاقناعه وكيما يستشير حكماء البلدة في حل للمعضلة ناجع.. ولم يعثر في كل ذلك على ضالته. كان من الصعوبة بمكان احضار قوات الأمن والطوارئ إلى سرير العجوز.. وكانت زوجة الفلاح الشابة هناك دائماً.. نصّبت نفسها للاعتراض على كل كلمة يتفوه الطبيب بها .. دون أن تنس أن تشد من عضد زوجها فتقوّي فيه روح العناد والاصرار، وبلغ سيل الطبيب الزبى فنهرها:
- أغلقي فيك حين يتناقش الرجال !
- ليست الدجاجة كمّاً مهملاً فوق مزبلة الديك ! أجابته في تحد .. مما دعا زوجها لفض الاشتباك.

نهض الطبيب يتمشى في الساحة الخلفية للمنزل حزيناً من عناد العجوز ومن ضيق أفق الزوجة الذي وراءه ما وراءه هكذا حدث نفسه.. وبينما هو يحادث نفسه التقى بأجير فلاح ..شاباً قوياً وسيماً.
توارى الطبيب كي لا يراه الأجير الشاب بينما كانت الزوجة الشابه تأمر بتحضير عربة له لاعادته الى بودابست حيثما كان.
وفجأة لاحت منه التفاتة عبر فجوة البوابة فرأى الأجير يتجه الى السيدة "فال " زوجة الشيخ العجوز.. وهاله نظرات الاعجاب المتبادلة بين الزوجة الحسناء الصغيرة والأجير الشاب. بدا جلياً أنهما كانا يلعبان بالنار معاً وأن للموضوع صلة بمرض العجوز. وعزم الأمر اجراء المزيد من التحقيق !
وجاءه الخبر الأكيد بعد أن رفض المغادرة ليستريح يوما آخر ويقلع في الغد ليتأكد من ظنونه فربما أستطاع اقناع العجوز باجراء العملية.. قالت له العرافه:
- انها الساحرة العجوز " ريبيك" وهي تقطن عنهم غير بعيد.
نفحها الطبيب قطعتين من الفضة نظير معلوماتها القيمة ثم اتجه صوب الساحرة العجوز متباكياً:
- لقد وقعت في غرام امرأة وأريد شيئاً يجعلها تبادلني ذات الشعور.
- ذلك مستحيل يا ولدي فأنت تبدو كفزاعة الطيور والنساء عادة لا يقعن في الحب مع أمثالك.
- افعلي ما بوسعك سأهبك مالا كثيراً.
- ومن هي تلك المرأة..؟
- إنها السيدة "فال " !
- بعيدة المنال يا ولدي فهي غارقة في غرام أجير يعمل لديهم يدعى " بول ناغي" إن شئت معرفة اسمه. انها متيمة به لأنها غالبا ما تأتي إلى هنا لابتياع ( جرعات الحب ) لقد أعطيتها رماد العام الماضي لحشرات زاحفة عمرها ثلاث سنوات كيما تذرّ ذلك في شرابه.
- وهل يشك زوجها في شيء من ذلك..؟
- لا يمكن لرجل يا بني التغلب على كيد النساء ومكرهن مهما كانت درجة فطنته.

عاد الطبيب بعد أن تحقق من أمر انتابه شك فيه أن هناك من قام بتسميم الرجل العجوز.. وهرع الى الفناء الخلفي من المنزل بهدوء استرق النظر فوجد الزوجة مع الأجير الفلاح في غي همس الشجون المحرّم يدور بينهما.

همهم الطبيب بصوت مسموع فتراكضا كليهما وأخذ الأجير يمسح على ظهور الجياد بقطعة من القماش كانت معه ويمسح جبينه في نفس الوقت استعدادا لنقل الطبيب الى المحطة.
دست المرأة الصغيرة يدها في صدرها فأخرجت له قيمة الكشف:
- نظير أتعابك المبلغ المتفق عليه.
- تذكري أن ضميرك أيتها الجميلة سيعذبك إذ اني لا أستحقه !
- روحي كفيلة بتحمل وزر ذلك فلا تقلق.
- مريهم إذاً فليحضروا إلي العربة بينما أودع زوجك.

دخل عليه فاذا هو في مرقده لم يزل وغليونه معمراً وعيناه مغمضتين فكأنما استسلم لأطياف الكرى.
- جئت لوداعك سيد جال.
- هل أعطتك المرأة أجرتك..؟
- أجل سيدي.. زوجتك جميلة جداً.
فتح المريض عينيه قال وهو يمد الى الطبيب يده السليمة:
- أليست كذلك؟
- لا ريب أن أجيركم " " بول ناغي لوفر" سيسعد بصحبتها !

تخللت العجوز المريض رجفة مباغتة قبل أن يقول:
-ماذا قلت أيها الطبيب..؟
وضع الطبيب متعامداً يده على فيه فجأة كمن تفوه بمحظور:
-هراء.. ليس ذلك من شأني للمرء قلب ولسان وله عينان يرى بهما وعقل يرشده ويترجم ما تقع ناظراه عليه – لقد ساورني الشك ساعة رفضت هي أن أقوم ببتر ذراعك – ألم يخامرك الشك أنت في ذلك – على أني بدأت الآن ألمّ بتفاصيل الصورة... بالطبع... بالطبع!
شرع العجوز في نفض كلتا يديه ..قبضتيه.. ناسياً الألم النابض في إحداهما فأنّ من شدة الوجع تباعاً!
- أواه ما أشد الألم في ذراعي.
- أي شيء..؟ سأله الطبيب في خبث.. لكن العجوز أطبق على ذراع الطبيب بيده اليمنى بعد أن أطلق تنهيدة حرى:
- تقصد من يكون..؟
- أجيرك الوسيم بول ناغي !

اكتسى لون الشيخ ببياض الثلج.. وارتجفت شفتاه فيما اندفعت الدماء بسرعة الى قلبه.. لم تعد الآن يده تؤلمه.. ورفع رأسه إلى السقف فضرب جبهته فجأة:
- يا لي من مغفل أحمق.. كان يجب أن أفهم ما يدور منذ زمن - تلك الحية الرقطاء.قال الطبيب متهكما:
- إنها شابة تضج دماؤها بالحياة هذا كل ما في الأمر – على أنها ستتزوج بعد فراقك الذي لا أخاله يطول .. لن تخسر أنت شيئاً بزواجها من شاب بعد موتك ولن تعلم عن شيء من ذلك بعد أن يواريك ظلام اللحود..ثم .. يجدر بك أن تسر لأنها ستختار شابا وسيما بعد وفاتك. ما أجمله.!

وصك الفلاح المسكين على أسنانه حتى خُيِّل للسامع أنه صوت احتكاك نابين هائلين فيما غشاه سيل من العرق وأحس بمرارة في قلبه توشك أن تفيض.

واصل الطبيب القول:
- لا تكن طماعاً سيد "جال" ودعهما يعبان من كؤوس الغرام ما يشاء لهما الشباب يا له من ذكي ذلك ال" بول " إنه سيعرف مآل ثروتك وحقلك.. كما وأن زوجتك تود أن تستمتع بشبابها وجمالها، ويؤسفني أن أقول بأنك المغفل الوحيد.
عقد الفلاح جبينه فيما غشاه سيل من العرق وأحس مرارة في قلبه توشك أن تفيض:

- أعتقد سيد "جال" بأنه من الأفضل أن تحتضن زوجتك بذراع واحدة ذلك خير من ألا تتمكن من احتضانها على الاطلاق !

ولم يعد الشيخ يطيق صبراً بعد أن بلغ السيل الزبى..فاض به الوجد والغضب والغيرة فقفز من مكانه ومدّ للطبيب ذراعه:

-أحضر مشرطك أيها الطبيب واقطعها على الفور.

عابر سبيل
26-06-2011, 11:10 PM
الذبابة الخضراء



- لا يمكن لرجل يا بني التغلب على كيد النساء ومكرهن مهما كانت درجة فطنته.


-.[/color]

و هل يعقل ان لا تقول مثل هذا الكلام..الا ساحرة..
الا تعرفه ايما امرأة..
*
*
،،
عموما..هذه القاعدة مسنودة باقوى الادلة
فالمولى سبحانه قد ثبت "عظم كيد النساء"
في القول الخالد في سياق قصة يوسف-عليه السلام-:

(إن كيدكن عظيم .)
و قد استدل العلماء بالقياس على
آية أخرى و هي قوله سبحانه و تعالى:
( إن كيد الشيطان كان ضعيفا )

بأن الشيطان أضعف في حيله و مكره و كيده..
من المرأة..

لا اقول هذا من عند نفسي..

فإليكِ سيدتي / فرحة و البقية..
هذا القول بالادلة من ثنايا احدث التفاسير المعتبره:

"
قوله تعالى : إن كيدكن عظيم .

هذه الآية الكريمة إذا ضمت لها آية أخرى حصل بذلك بيان أن كيد النساء أعظم من كيد الشيطان ، والآية المذكورة هي قوله : إن كيد الشيطان كان ضعيفا [ 4 \ 76 ] ; لأن قوله في النساء : إن كيدكن عظيم [ 12 \ 28 ] ، وقوله في الشيطان : إن كيد الشيطان كان ضعيفا [ 4 \ 76 ] ، يدل على أن كيدهن أعظم من كيده .

قال القرطبي : قال مقاتل ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن كيد النساء أعظم من كيد الشيطان " ; لأن الله تعالى يقول : إن كيد الشيطان كان ضعيفا ، وقال : إن كيدكن عظيم ا هـ .

وقال الأديب الحسن بن آية الحسني الشنقيطي :



ما استعظم الإله كيدهنه**** إلا لأنهن هن هنه

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=632&idto=632&bk_no=64&ID=505#docu
"
*
*
،،
- لا يمكن لرجل يا بني التغلب على كيد النساء ومكرهن مهما كانت درجة فطنته.


كلام خطير..بل و جد خطيييير
فشمر ذراعيك يا رجل
و احذر من مثل هذا الخطر..

و الكلام مشمول به..كما افهم..
المرأة في كل Level..
يعني مو بس الزوجة...
البنت/ الاخت/ العمة/ الخالة
الخادمه/ الزميلة في العمل/الشريكة في البزنس...الخ الخ..
و حتى بعض الامهات في كيدهن و ذكائهن
لنصب حبائل سيطرتهن
على ابناهئهن و البنات ..وأحياناً (الكنّات)[/COLOR]:secret:

و السموحة على هالصراحة..
بس المسألة نقاش حول جملة
في روياة "الذبابة"..

*
*
،،
و لا حد ..رجاءا ..
ياخذ بخاطرهـ(ـا)
و لا يصنف الكلام بشديد حساسية
او انه تهمة "موجهة"..
ابدا ابدا ما فيه أحد مقصود بعينه(ـا)..
escape[/SIZE][/COLOR]

فرحة ايامي
27-06-2011, 12:07 AM
و هل يعقل ان لا تقول مثل هذا الكلام..الا ساحرة..
الا تعرفه ايما امرأة..
*
*
،،
عموما..هذه القاعدة مسنودة باقوى الادلة
فالمولى سبحانه قد ثبت "عظم كيد النساء"
في القول الخالد في سياق قصة يوسف-عليه السلام-:

(إن كيدكن عظيم .)
و قد استدل العلماء بالقياس على
آية أخرى و هي قوله سبحانه و تعالى:
( إن كيد الشيطان كان ضعيفا )

بأن الشيطان أضعف في حيله و مكره و كيده..
من المرأة..

لا اقول هذا من عند نفسي..

فإليكِ سيدتي / فرحة و البقية..
هذا القول بالادلة من ثنايا احدث التفاسير المعتبره:

"
قوله تعالى : إن كيدكن عظيم .

هذه الآية الكريمة إذا ضمت لها آية أخرى حصل بذلك بيان أن كيد النساء أعظم من كيد الشيطان ، والآية المذكورة هي قوله : إن كيد الشيطان كان ضعيفا [ 4 \ 76 ] ; لأن قوله في النساء : إن كيدكن عظيم [ 12 \ 28 ] ، وقوله في الشيطان : إن كيد الشيطان كان ضعيفا [ 4 \ 76 ] ، يدل على أن كيدهن أعظم من كيده .

قال القرطبي : قال مقاتل ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن كيد النساء أعظم من كيد الشيطان " ; لأن الله تعالى يقول : إن كيد الشيطان كان ضعيفا ، وقال : إن كيدكن عظيم ا هـ .

وقال الأديب الحسن بن آية الحسني الشنقيطي :



ما استعظم الإله كيدهنه**** إلا لأنهن هن هنه

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=632&idto=632&bk_no=64&id=505#docu
"
*
*
،،
- لا يمكن لرجل يا بني التغلب على كيد النساء ومكرهن مهما كانت درجة فطنته.


كلام خطير..بل و جد خطيييير
فشمر ذراعيك يا رجل
و احذر من مثل هذا الخطر..

و الكلام مشمول به..كما افهم..
المرأة في كل level..
يعني مو بس الزوجة...
البنت/ الاخت/ العمة/ الخالة
الخادمه/ الزميلة في العمل/الشريكة في البزنس...الخ الخ..
و حتى بعض الامهات في كيدهن و ذكائهن
لنصب حبائل سيطرتهن
على ابناهئهن و البنات ..وأحياناً (الكنّات):secret:

و السموحة على هالصراحة..
بس المسألة نقاش حول جملة
في روياة "الذبابة"..

*
*
،،
و لا حد ..رجاءا ..
ياخذ بخاطرهـ(ـا)
و لا يصنف الكلام بشديد حساسية
او انه تهمة "موجهة"..
ابدا ابدا ما فيه أحد مقصود بعينه(ـا)..
Escape[/color]

أوافق عابر سبيل بدون أدلة

على ان كيد النساء عظيم وقد ورد ذكر هذا الكيد في محكم الكتاب العزيز اخي الفاضل.

الا مستثمر بسيط وينه ...؟

أنا قلقة عليه مش عوايده...؟

وسهم وينه...؟ كله من هالعطوووف يعني ما نفعت معاه جلسة ect والا ..؟

ما بقى الا رمادي بعد بيسافر درب السلامة..؟

بويوسف واربيان والبقية سلم عليهم بو راشد وعلى الجميع .. والله بتوحشوني.

أمنتكم الله أجمعين

سهم بن سهم
27-06-2011, 12:24 AM
أوافق عابر سبيل بدون أدلة

على ان كيد النساء عظيم وقد ورد ذكر هذا الكيد في محكم الكتاب العزيز اخي الفاضل.

الا مستثمر بسيط وينه ...؟

أنا قلقة عليه مش عوايده...؟

وسهم وينه...؟ كله من هالعطوووف يعني ما نفعت معاه جلسة ect والا ..؟

ما بقى الا رمادي بعد بيسافر درب السلامة..؟

بويوسف واربيان والبقية سلم عليهم بو راشد وعلى الجميع .. والله بتوحشوني.

أمنتكم الله أجمعين



مساء الخير على الجميع

من بركات تحليلات طلع سهم بن سهم كاتب :)

عاكف على إصدار كتابي السياسي الأول قريباً :secret:

البركة في تحليلات اللي شجعتنا :)

لاتسألوني وين أنت هالفترة فأنا بين الأوراق والأسطر أسابق الوقت في الكتابة :shy:

لكم تحياتي

:shy:

مستوى الدعم
27-06-2011, 02:53 AM
(إن كيدكن عظيم .)
و قد استدل العلماء بالقياس على
آية أخرى و هي قوله سبحانه و تعالى:
( إن كيد الشيطان كان ضعيفا )

بأن الشيطان أضعف في حيله و مكره و كيده..
من المرأة..

لا اقول هذا من عند نفسي..

قال القرطبي : قال مقاتل ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن كيد النساء أعظم من كيد الشيطان " ; لأن الله تعالى يقول : إن كيد الشيطان كان ضعيفا ، وقال : إن كيدكن عظيم ا هـ .
Escape



أوافق عابر سبيل بدون أدلة

على ان كيد النساء عظيم وقد ورد ذكر هذا الكيد في محكم الكتاب العزيز اخي الفاضل.

أمنتكم الله أجمعين

سيدي عابر سبيل وسيدتي فرحة أيامي..

لا أطيق أن أخالفكما في أمر ولكنني مضطرة هذه المرة.. لأنها تتعلق بالتباس شائع في فهم آية قرآنية، حيث تعتبر الآية " إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ" من أكثر الآيات القرآنية التي تستخدم على غير وجهها الصحيح..
لذا يجب تناول النصوص القرآنية في سياقها.. لكي نتمكن من بناء أحكام صحيحة ومنطقية.. فالحديث عن الكيد العظيم للنساء جاء في سورة يوسف..

وأعرف سلفاً أن كافة قراء الموضوع يحفظون القصة ولكنني مضطرة لذكر سياق القصة التي ورد بها النص..

حيث كانت امرأة العزيز تطلب من سيدنا يوسف تلك الفعلة النكراء، وعندما حاول الهروب منها لكي لا يقع في الإثم .. ركضت وراءه وأمسكت ثوبه فانشق من ناحية ظهره..
وهنا وجدا زوجها عزيز مصر.. عند الباب.. فسارعت بإلصاق جريمتها بنبي الله يوسف..

وقام الشاهد الحكيم بتوضيح من منهما المجرم.. فقال إن كان ثوب سيدنا يوسف تم شقه من الخلف.. فهو بريء، وإن كان تم شقه من الأمام فهي البريئة.. وعندما عاينوا القميص وجدوا أنه انشق من الظهر،

فعرف العزيز أنها كاذبة.. وقال عنها إن كيد النساء عظيم.. وطالب زوجته بالاستغفار لذنبها..

"قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَن نَّفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ * وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِن الصَّادِقِينَ * فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ * يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ " يوسف 26 - 29

إذأ، هذا رأي شخصي للعزيز وليس تقريراً إلهياً بعِظم كيد النساء..

وقد يقول البعض بأن الله ما أورده في كتابه العزيز إلا كنوع من التقرير الضمني بصحة هذا الرأي..

وفي هذا الحال .. أُذّكر بأن الله نقل على لسان الكفار قولهم عن الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه ساحر ومجنون.. فهل هذا يعني إقراراً لما افتروا؟

من جانب آخر فإننا حينما نود المقارنة بين كيد النساء وكيد الشيطان.. فإننا يجب أن نتذكر أن كيدهن ما هو إلا وسوسة من الشيطان صادفت نفساً أمارة بالسوء.. إذاً، وفي هذه الحالة.. من كيده أعظم؟

أليس الشيطان الذي أغرى المرأة لكي تنفذ وساوسه؟

سيدي عابر سبيل..

بحثت عن صحة الحديث الذي أوردته عن كيد النساء فلم أجد له مرجعاً موثوقاً (وليس له أثر في موقع الدرر السنية).. رغم أنه منقول عن موقع إسلام ويب..
فهلا تكرمت بالتحقق منه ؟ حتى لا تعتبر مشاركاً في نشر حديث قد لا يكون صحيحاً..

غاليتي يا فرحة أيامي.. إلى أين أنت ذاهبة وتتركيني وحدي هاهنا؟

رمادي
27-06-2011, 08:01 AM
سيدي عابر سبيل وسيدتي فرحة أيامي..

لا أطيق أن أخالفكما في أمر ولكنني مضطرة هذه المرة.. لأنها تتعلق بالتباس شائع في فهم آية قرآنية، حيث تعتبر الآية " إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ" من أكثر الآيات القرآنية التي تستخدم على غير وجهها الصحيح..
لذا يجب تناول النصوص القرآنية في سياقها.. لكي نتمكن من بناء أحكام صحيحة ومنطقية.. فالحديث عن الكيد العظيم للنساء جاء في سورة يوسف..

وأعرف سلفاً أن كافة قراء الموضوع يحفظون القصة ولكنني مضطرة لذكر سياق القصة التي ورد بها النص..

حيث كانت امرأة العزيز تطلب من سيدنا يوسف تلك الفعلة النكراء، وعندما حاول الهروب منها لكي لا يقع في الإثم .. ركضت وراءه وأمسكت ثوبه فانشق من ناحية ظهره..
وهنا وجدا زوجها عزيز مصر.. عند الباب.. فسارعت بإلصاق جريمتها بنبي الله يوسف..

وقام الشاهد الحكيم بتوضيح من منهما المجرم.. فقال إن كان ثوب سيدنا يوسف تم شقه من الخلف.. فهو بريء، وإن كان تم شقه من الأمام فهي البريئة.. وعندما عاينوا القميص وجدوا أنه انشق من الظهر،

فعرف العزيز أنها كاذبة.. وقال عنها إن كيد النساء عظيم.. وطالب زوجته بالاستغفار لذنبها..

"قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَن نَّفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ * وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِن الصَّادِقِينَ * فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ * يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ " يوسف 26 - 29

إذأ، هذا رأي شخصي للعزيز وليس تقريراً إلهياً بعِظم كيد النساء..

وقد يقول البعض بأن الله ما أورده في كتابه العزيز إلا كنوع من التقرير الضمني بصحة هذا الرأي..

وفي هذا الحال .. أُذّكر بأن الله نقل على لسان الكفار قولهم عن الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه ساحر ومجنون.. فهل هذا يعني إقراراً لما افتروا؟

من جانب آخر فإننا حينما نود المقارنة بين كيد النساء وكيد الشيطان.. فإننا يجب أن نتذكر أن كيدهن ما هو إلا وسوسة من الشيطان صادفت نفساً أمارة بالسوء.. إذاً، وفي هذه الحالة.. من كيده أعظم؟

أليس الشيطان الذي أغرى المرأة لكي تنفذ وساوسه؟

سيدي عابر سبيل..

بحثت عن صحة الحديث الذي أوردته عن كيد النساء فلم أجد له مرجعاً موثوقاً (وليس له أثر في موقع الدرر السنية).. رغم أنه منقول عن موقع إسلام ويب..
فهلا تكرمت بالتحقق منه ؟ حتى لا تعتبر مشاركاً في نشر حديث قد لا يكون صحيحاً..

غاليتي يا فرحة أيامي.. إلى أين أنت ذاهبة وتتركيني وحدي هاهنا؟






سيدتي مستوى الدعم دعينا نتناقش بهدوء ..

لماذا قيل كيد النساء ولم يقل كيد الرجال ..
تعالي نستعرض ماهو سلاح المرأه وماهو سلاح الرجل ..

اسلحة المرأه

الدموع
الضعف التام ..
الرقة والانوثة
الكذب احيانا
الدلال والتغنج
جمالها وفتنتها
المكر والدهاء

ما هو سلاح الرجل

الحكمه
قوة الشخصية
الصرامة والبطش والقوه
الثقه بالنفس
المال
رجاحة عقله سداد رأيه

لو طلب منك اي الاسلحة ممكن ان يطلق عليها كيد
فماذا تختارين ؟؟ ولو طلب منك وصف سلاح المرأه فماذا ستقولين ؟؟

اطلاق الكيد عام وليس خاص
وكذلك الرجال فهناك من هو ادهى وامكر من 100 امرأه
لكن اطلق هذا الوصف بالنظر الى الاسلحة المتوفره لكلا الجنسين
تقبلي رأيي المتواضع ..

مستثمر بسيط
27-06-2011, 12:03 PM
صباح الخير والسرور

موجود يا فرحتنا ،،

متابع من خلال الشاشة الصغيرة الايفون
شاكر لك سؤالك يا ملكتنا و زعيمتنا

تفقدك لرعايا المملكة اسعدنا واثلج صدورنا ونحن على عهدك و وعدك باقون

خدني معاك ياللي انت مسافر ... خدني معاك

غياب الملكة لا يعني فراغ المملكة يا فرحة المنتدى الملك عابر سبيل صاحب الدار ومديره رغم مشاغله في ربط البراغي فهو الاجدر

و دوقة الشمال الأميرة شـاهـة،، النصف الآخر لفرحة ايامي

ولا ننسى اللورد رمادي مهندس الشعر الميكانيكي في البراغي

وايضاً البارون الفرنسي بارون اكس ان بروفانس سهم بن سهم

و الكونت اربيان سيد الجزر اللازوردية

اما مستثمر بسيط فهو احد رعايا المملكة

المملكة في ايدي امينة يا فرحة الجميع


رمادي

وحياتك يا شيخ مسعود لو كنت مسافر أسيوط
ابقى اعطف على بيت الخال وان شفت الوااد عبدالعال
أولوه سلامااااااات وفين الشربااااااات

لنا عودة بعد ان نعرج على المستر داو و الميس فوتسي

احتراماتي سيدتي الملكة

رمادي
27-06-2011, 02:13 PM
اهلا اخ مستثمر حتى لا تضيع المملكة ..
وتصبح لقمة سائغه بوجه الاعداء..
يجب طاعة اولامر الملكة حرفيا ..

عابر سبيل الاب الروحي للملكة ..
هو رمز المملكة هو المؤسس ..

لكن ادارة المملكة عهدت اليك يا مستثمر ..
فلا تتملص من المهمه .. هربا ام تواضعا ..
كلاهما سيثير غضب الملكة ..

فهناك اعداء كثيرون يحيطون بنا ويتربصون بنا ..
ويتحينون الفرصة للانقضاض على المملكة وتمزيقها ..
سيدي الملك المؤقت .. أمسك زمام الامر بيد من حديد ..

وسير ونحن خلفك .. حتى عودة الملكة بسلام ..

ان شعب تحليلات شعب عظيم .. يستحق التضحية والاحترام

وينطبق قول الشاعر عليهم ..


لله قوم إذا حلوا بمنزلة ~ حل السرورُ وسار الجودُ إن ساروا

تحيا بهم كلُ أرضٍ ينزلون بها ~ كأنهم لبقاع الأرض أمطارُ

ونورهم يهتدي الساري لرؤيته ~ كأنهم في ظلام الليل أقمارُ

وتشتهي العين منهم منظرًا حسنًا ~ كأنهم في عيون الناس أزهارُ

لا أوحش الله ربعًا من زيارتكم ~ يا من لكم في الحشا والقلب تذكارُ

وداعا ايتها الملكة ورعاك الله وسدد خطاك .. الامر لك سيدي مستثمر

امدد يمينك كي ابايعك ..


مات الملك ........................ عاش الملك

عابر سبيل
27-06-2011, 03:56 PM
الاخت الكريمة/ مستوى الدعم...

الاختلاف دائما امر جيد ان كان خلافا "موضوعيا"..
و انت..في اختلافك معي و مع فرحة الايام..
اراه اختلاف محمودا و نافعا جدا..
على اقل تقدير بالنسبة لي..

آتي لك ادناه بمقتطفات من هنا و هناك..
و منها التخريج للحديث...
و كذلك اقوال اخرى للمفسرين لنفس الاية..

لكن..في بحر التجارب و الواقع..
و انا ابحر عابرا في الحياة..
اجد ان (المرأة) في شدة و حده الذكاء و الدهاء..
تفوق -بالعموم- الرجال:secret:

و ربما في ذلك حكمة (او حكم) لا نعرف -للآن-
اسرارها
*
*
،،

الفتوى رقم 126668

من موقع الاسلام ويب:

"
السؤال




ما هو الكيد؟ وهل كيد النساء أعظم من كيد الشيطان؟.

وشكرا.

الإجابــة




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالكيد: هوالمكر والاحتيال، قال الفيروزأبادي: الكَيْدُ: المَكْرُ والخُبْثُ.

وقال ابن منظور: والكَيْدُ الاحتيالُ والاجتهاد.

وأمّا عن كون كيد النساء أعظم من كيد الشيطان، فقد ذكر ذلك بعض المفسرين، قال القرطبي: إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ وإنما قال ـ عظيم ـ لعظم فتنتهن واحتيالهن في التخلص من ورطتهن. الجامع لأحكام القرآن. 9 ـ175.

وقيل إنّ ذلك لكون كيدهن مواجهة، وكيد الشيطان وسوسة، قال السمرقندي: وقال بعض الحكماء: سمى الله كيد الشيطان ضعيفا وسمى كيد النساء عظيما، لأن كيد الشيطان بالوسوسة والخيال، وكيد النساء بالمواجهة والعيان.

وذهب بعض المفسّرين إلى أنّ الآيتين لا يلزم منهما كون كيد النساء أعظم من كيد الشيطان على الإطلاق وإنّما يمكن أن يكون عظم كيد النساء بالنسبة لكيد الرجال، وضعف كيد الشيطان بالنسبة لكيد الله تعالى، قال النيسابوري: فالمراد إن كيد الشيطان ضعيف بالنسبة إلى ما يريد الله تعالى إمضاءه وتنفيذه، وكيد النساء عظيم بالنسبة إلى كيد الرجال، فإنهم يغلبنهم ويسلبن عقولهم إذا عرضن أنفسهن عليهم.

وقال الشيخ رشيد رضا: وههنا يذكرون قوله تعالى: إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً {النساء: 76}.

يستدلون به على أنّ كيد النساء أعظم من كيد الشيطان، ولا دلالة فيه، وإن فرضنا أنّ حكاية قول هذا إقرار له فالمقام مختلف، وإنّما كيد النسوان بعض كيد الشيطان.

والله أعلم.
"

http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=126668

*
*
،،
و عن تخريج الحديث:
"
استدل القائلون بأن كيد النساء أعظم من كيد شياطين الجن بقوله تعالى عن عزيز مصر: { فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ } يوسف آية28، وقال سبحانه في كيد الشيطان: {إن كيد الشيطان كان ضعيفا} النساء، وبحديث أبي هريرة أن رسول الله صَلى الله عليه وسلم قال: ((إن كيد النساء أعظم من كيد الشيطان لأن الله يقول: {إن كيد الشيطان كان ضعيفا} ويقول: {إن كيدكن عظيم})).
وبحديث ((ما أيس الشيطان من أحد إلا أتاه من جهة النساء)).
قلت: أما بالنسبة للأحاديث

فالحديث الأول: موضوع، لأن في سنده مقاتل بن سليمان البلخي قال الحافظ في "التقريب": (كذبوه وهجروه ورمي بالتجسيم).
والحديث الثاني: أخرجه أبو نعيم 2/166 وهو من كلام سعيد بن المسيب وليس عن الرسول صَلى الله عليه وسلم وفي سنده علي بن زيد بن جدعان وهو ضعيف. وأخرجه ابن أبي الدنيا في "مكائد الشيطان" برقم (42) وابن الجوزي 1/237 عن سعيد بن المسيب قال: (ما بعث الله نبيا إلا لم ييأس إبليس أن يهلكه بالنساء) وهذا أيضا من كلام سعيد بن المسيب وليس عن الرسول، فليس بحديث، وأيضا لم يصح عن سعيد لوجود علل كثيرة في سنده.
http://vb.h2r2.com/forum6/thread4939.html

*
*
،،
علما بان كلام (الليل) الذي اتيتُ به البارحة..
و يبدوا انه يمكن..نوعا ما.. ان يمحيه النهار ..
من شدة الدعم و قوة المنطق
التي حصلت عليها النساء ..
من قبل بنت جنسهن "مستوى الدعم"..

الكلام اورده العلامة /محمد الامين الشنقيطي
(رحمه الله) في تفسيره الذي اشاد به
جمع غفير من العلماء المعاصرين..

تفسير

"اضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن"

مستوى الدعم
27-06-2011, 04:51 PM
سيدي رمادي و سيدي عابر سبيل..

لقد نقلت ساحة النزال إلى موضوع مستقل على هذا الرابط:

http://www.qatarshares.com/vb/showthread.php?t=462077

بارك الله في موضوع التحليلات الذي ينجب مواضيع جديدة..

intesar
27-06-2011, 05:32 PM
ذبانة وخضراء كانت السبب في كشف الحقيقة.. سبحان الله يوضع سره في أضعف خلقه.. هاي اللي شفته من الحكاية أما سالفة الكيد فهي ليست لفئة معينة وأنا مع مستوى الدعم..
مثل الآية ان النساء ناقصات عقل ودين.. فهل ذلك صحيح.. أكيد لا.. عقل لأن شهادة الرجل باثنتين.. ودين لأن المرأة تحيض فلا تصلي ولا تصوم..
وكذلك قصة الكيد هي كانت من ضيف العزيز وليست اقرارا من سبحانه وتعالى..

شكرا فرحة أيامي..

شاهة
28-06-2011, 10:44 AM
سيدي عابر سبيل وسيدتي فرحة أيامي..

لا أطيق أن أخالفكما في أمر ولكنني مضطرة هذه المرة.. لأنها تتعلق بالتباس شائع في فهم آية قرآنية، حيث تعتبر الآية " إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ" من أكثر الآيات القرآنية التي تستخدم على غير وجهها الصحيح..
لذا يجب تناول النصوص القرآنية في سياقها.. لكي نتمكن من بناء أحكام صحيحة ومنطقية.. فالحديث عن الكيد العظيم للنساء جاء في سورة يوسف..

وأعرف سلفاً أن كافة قراء الموضوع يحفظون القصة ولكنني مضطرة لذكر سياق القصة التي ورد بها النص..

حيث كانت امرأة العزيز تطلب من سيدنا يوسف تلك الفعلة النكراء، وعندما حاول الهروب منها لكي لا يقع في الإثم .. ركضت وراءه وأمسكت ثوبه فانشق من ناحية ظهره..
وهنا وجدا زوجها عزيز مصر.. عند الباب.. فسارعت بإلصاق جريمتها بنبي الله يوسف..

وقام الشاهد الحكيم بتوضيح من منهما المجرم.. فقال إن كان ثوب سيدنا يوسف تم شقه من الخلف.. فهو بريء، وإن كان تم شقه من الأمام فهي البريئة.. وعندما عاينوا القميص وجدوا أنه انشق من الظهر،

فعرف العزيز أنها كاذبة.. وقال عنها إن كيد النساء عظيم.. وطالب زوجته بالاستغفار لذنبها..

"قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَن نَّفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ * وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِن الصَّادِقِينَ * فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ * يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ " يوسف 26 - 29

إذأ، هذا رأي شخصي للعزيز وليس تقريراً إلهياً بعِظم كيد النساء..

وقد يقول البعض بأن الله ما أورده في كتابه العزيز إلا كنوع من التقرير الضمني بصحة هذا الرأي..

وفي هذا الحال .. أُذّكر بأن الله نقل على لسان الكفار قولهم عن الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه ساحر ومجنون.. فهل هذا يعني إقراراً لما افتروا؟

من جانب آخر فإننا حينما نود المقارنة بين كيد النساء وكيد الشيطان.. فإننا يجب أن نتذكر أن كيدهن ما هو إلا وسوسة من الشيطان صادفت نفساً أمارة بالسوء.. إذاً، وفي هذه الحالة.. من كيده أعظم؟

أليس الشيطان الذي أغرى المرأة لكي تنفذ وساوسه؟

سيدي عابر سبيل..

بحثت عن صحة الحديث الذي أوردته عن كيد النساء فلم أجد له مرجعاً موثوقاً (وليس له أثر في موقع الدرر السنية).. رغم أنه منقول عن موقع إسلام ويب..
فهلا تكرمت بالتحقق منه ؟ حتى لا تعتبر مشاركاً في نشر حديث قد لا يكون صحيحاً..

غاليتي يا فرحة أيامي.. إلى أين أنت ذاهبة وتتركيني وحدي هاهنا؟

صباح الخير

فرحة فوق هام السحب،تقول لك ماتركتك عندما قرأت لها ما كتبت كيف يترك الانسان قلبه يا مستوى الدعم.

دمت بود وفقت في النقل .

شاهة
28-06-2011, 10:48 AM
صباح الورد وأحلى شهد لجميع أسرة تحليلات ومتابعين

سفرة ممتعة لملكة البراحة وإن كنت أشك في ذلك بوجود مغول مسيطرين حتى على النفس.
ركاب الطيارة ما هي أخبارهم أثناء الرحلة بوجود مغولك فرحة قلبي، أتذكر السفرة الليلية الأخيرة الطويلة التي كانوا يتابعون فيها حالات الركاب بكشف الغطاء عن وجوههم فردا فردا وهم نيام حتى قبضت عليهم المضيفة متلبسين بهذا الفعل الارهابي وسط الظلمة فوق هام السحب.
اللوح الأزرق قريت 100 صفحة فقط.
واختيار موفق للرئيس ونائبه وعودة سريعة يا فرحة القلب- بتوحشيني أنت ومغولك.

دوقة الشمال يا مستثمر ليس بالبسيط أبدا في ديلمون وما تجوز بعد تشتري كتب كأن عندها وقت تقرأ!

وقد ضحكت حينما طلب الأخ الاستاذ في موضوع أخي عابر ( البراغي ) بقوله لفرحة القلب أن لا تهتم بالكتب فقط تستمع بوقتها وبمغولها أقصد أطفالها، والله لو تدري أخي الاستاذ أول ما تزوره فرحة القلب والأيام وعمري المكتبات.

مبروك اصدارك السياسي الأول سهم

دام الجميع بود.

ضوى
28-06-2011, 10:54 AM
صباح الورد وأحلى شهد لجميع أسرة تحليلات ومتابعين

سفرة ممتعة لملكة البراحة وإن كنت أشك في ذلك بوجود مغول مسيطرين حتى على النفس.
ركاب الطيارة ما هي أخبارهم أثناء الرحلة بوجود مغولك فرحة قلبي، أتذكر السفرة الليلية الأخيرة الطويلة التي كانوا يتابعون فيها حالات الركاب بكشف الغطاء عن وجوههم فردا فردا وهم نيام حتى قبضت عليهم المضيفة متلبسين بهذا الفعل الارهابي وسط الظلمة فوق هام السحب.
اللوح الأزرق قريت 100 صفحة فقط.
واختيار موفق للرئيس ونائبه وعودة سريعة يا فرحة القلب- بتوحشيني أنت ومغولك.

دوقة الشمال يا مستثمر ليس بالبسيط أبدا في ديلمون وما تجوز بعد تشتري كتب كأن عندها وقت تقرأ!

وقد ضحكت حينما طلب الأخ الاستاذ في موضوع أخي عابر ( البراغي ) بقوله لفرحة القلب أن لا تهتم بالكتب فقط تستمع بوقتها وبمغولها أقصد أطفالها، والله لو تدري أخي الاستاذ أول ما تزوره فرحة القلب والأيام وعمري المكتبات.

مبروك اصدارك السياسي الأول سهم

دام الجميع بود.


عودا حميدا اختي الكبيرة شاااهة :shy:

عابر سبيل
28-06-2011, 11:08 AM
الله يصبحك بالنور و السرور..يا شاهة..

ما شاء الله عليك..احبابك بالمنتدى الله يزيدهم..
(ضوى) في براحة التحليلات..

فيا هلا بك يا شاهة و بها ..
و نور المكان فوق ما كان
منور..و نتمنى منها المزيد
من هالزيارات..مو بس لالاقاء التحية!!

الله يكتب لفرحة الايام السلامة
هي و اعيالها و اهلها..
بلغوا لها السلام و التحية بالنيابة عنا..

و بعد قولوا ما شاء الله..
ترى العين حق:telephone:
و لا ترى كل بيت فيه شوية بزران
يعتبر فيه فريق من هالمغول..
و الحمد لله



صباح الورد وأحلى شهد لجميع أسرة تحليلات ومتابعين


مبروك اصدارك السياسي الأول سهم
دام الجميع بود.

يعني من صجه سهم بيكتب "كتابه"..
اقصد كتاب...و الله الف مبروك و نتمنى له التوفيق
بس لا يجيب طاري (عطووف) فيه..
ثرى بتصادره على طول (النيابه)
و ما بتعطيه الموافقة
لا وزراة الاعلام و الثقافة
و بيحصل على أي تصديق (سياسي) من اي وزراة للخارجيه..
*
*
،،
اخيرا..الاستاذ ..لوانتبهتوا علي غروره..اقصد كلامه..
يقول عن نفسه تراه انه (شاعر) اعبرمن مالك و المتنبي..
وعنده قدرة يقدر يكتب رواية عن (حصاة) في الشارع..
يكسر بها اسطورة (الإلياذة)..
تهقين يا سيدتي/ شاهة..
ممكن يعني ينطبع "كتابه"
في نفس "الولمه" مع كتاب سهم..
و نسوي حفل جماعي
في المنتدى بهالمناسبة..

بس طبعا..عشا لرجال في حته..
و للسيدات:shy: في خيمة
بزعامتك انتي و تلك (المسافرة)

ضوى
28-06-2011, 11:22 AM
اعلم اخي عابر انني من المتابعين جيدا لهذه البراحة ولكن تصعب علي مجاراة هؤلاء الكبار فهنيئا لمنتدى الاسهم بهذه الكوكبة الرائعة من الادباء والمثقفين

عابر سبيل
28-06-2011, 12:02 PM
اعلم اخي عبار انني من المتابعين جيدا لهذه البراحة ولكن تصعب علي مجاراة هؤلاء الكبار فهنيئا لمنتدى الاسهم بهذه الكوكبة الرائعة من الادباء والمثقفين

و هذا خبر مفرح و يجلب السعادة لنا جميعا..
و بلا أي مجاملة او مبالغة
اختي المحترمة والفاضلة/ضوى..

انا استغرب حقيقة من قولك-و غيرك-
عن "مجاراة" و "كبار".. او اي شيء من هالقبيل..
المسألة بسيطة و ما يبيلها الا (طقطقة) ع الكيبورد
و "تعبير" عن انطباعاتنا حول الكتب التي نقرؤها..
و تحديدا الروايت ..بما ان الموضوع تم تخصيصه لها..

انا..اشك في عدم قدرتك على اثراء الموضوع..
من قرأ و يقرأ لك في المنتدى..
(اوّل و تالي) كمواضيع او مشاركات...
ربما يتهمك (بالتهرب) المتعمد عن موضوعنا ..


فكرما..
لاتحرمينا و تحرمي متابعي الموضوع من المزيد
من الاثراء..

و الكلام لك و لكل من يقرأون معنا..

ترى "الموضوع بسيط" و ما فيه كبار و اصغار ..
و اسألي يا اختي/ضوى
الاخت و الاستاذة/شاهة
عن ذلك ...فانا اضعها خير واسطة بيننا و بينك ..
لعلك تقتنعي و تلبي الدعوة..
في القريب العاجل..

(اتفقنا):victory:

رمادي
28-06-2011, 12:05 PM
صباح الورد وأحلى شهد لجميع أسرة تحليلات ومتابعين

سفرة ممتعة لملكة البراحة وإن كنت أشك في ذلك بوجود مغول مسيطرين حتى على النفس.
ركاب الطيارة ما هي أخبارهم أثناء الرحلة بوجود مغولك فرحة قلبي، أتذكر السفرة الليلية الأخيرة الطويلة التي كانوا يتابعون فيها حالات الركاب بكشف الغطاء عن وجوههم فردا فردا وهم نيام حتى قبضت عليهم المضيفة متلبسين بهذا الفعل الارهابي وسط الظلمة فوق هام السحب.
اللوح الأزرق قريت 100 صفحة فقط.
واختيار موفق للرئيس ونائبه وعودة سريعة يا فرحة القلب- بتوحشيني أنت ومغولك.

دوقة الشمال يا مستثمر ليس بالبسيط أبدا في ديلمون وما تجوز بعد تشتري كتب كأن عندها وقت تقرأ!

وقد ضحكت حينما طلب الأخ الاستاذ في موضوع أخي عابر ( البراغي ) بقوله لفرحة القلب أن لا تهتم بالكتب فقط تستمع بوقتها وبمغولها أقصد أطفالها، والله لو تدري أخي الاستاذ أول ما تزوره فرحة القلب والأيام وعمري المكتبات.

مبروك اصدارك السياسي الأول سهم

دام الجميع بود.


مرحبا بالاستاذه بل انتي الموفقه باسلوبك واخلاقك ..
رحلت صاحبتك وتركت فراغا كبيرا .فقد كانت لاخر لحظه
شعلة من الهمة والنشاط المنقطع النظير ..

ولا يستطيع احد ان يقوم بمكانها الا انت ..
فلا تبخلي علينا باطلالتك .. ومشاركاتك الدسمة ..

وانتي اخت ضوى ضويتي المكان ..
طلي علينا متى وجدتي المكان مظلما

تحياتي للجميع

رمادي
29-06-2011, 08:09 AM
الذبابة الخضراء

للكاتب المجري: كالمان ميكزاث Kalman Mikszath: : ( 1849 - 1922 )

وقع الفلاح المسن – أغنى أغنياء القرية طريح الفراش وشارف على الموت بسبب ذبابة قرصت ذراعه فأقعدته بعد أن تورمت واحمرت.
ونصحه أعيان البلدة باستدعاء الطبيب، ولم يكن لديه ثمة اعتراض على ذلك لكن أكثر المحيطين نصحوه باستقدام مختص من ( بودابست ). ووقع الاختيار على البروفيسور " بيرلي" ورغم أنه كان سيتقاضى ثلاثمائة "فلورين" عن الزيارة الواحدة إلا أن ذلك كان من باب وضع الشيء في موضعه كما أخبره أصدقاؤه.

سخط الفلاح قائلاً:
- لا يمكن أن تكون تلك الحشرة الصغيرة قد أحدثت بي ضرراً يعدل ثلاثمائة"فلورين".
وعرضت احدى الكونتيسات التكفل بدفع المبلغ فوافق على مضض، فقد كان عنيداً، وبعث بالبرقية الى الطبيب فقدم على الفور.. كان شاباً نحيلاً عادياً ذا نظارة سميكة، ولم يكن فيه ما يبشر بخير وفير.. أقلته عربة جعلت في انتظاره بالمحطة.

وحيته السيدة " غال" لدى البوابة، وكانت شابة بهية الطلعة في ريعان الشباب:
-
أأنت طبيب ( بودابست) الشهير، يستحسن أن تلقي نظرة على زوجي فهو لا يكف عن الشكوى من لدغة ذباب صغير حتى ليخيل للسامع أن ما عضه كان فيلاً. !
وقد كذبت وزوجها من الصادقين، اذ إن المسكين لم ينبس ببنت شفة لم يكن ليتحدث عما أصابه إلا حينما يُسأل.. وكان – مع ذلك- يرد باقتضاب.. وهو مستلق في شيء من اللامبالاة.. رأسه مستند إلى حشية من جلد الماعز وغليونه في فمه.

قال الطبيب حينما رآه:
-
- ما الخطب أيها الشيخ سمعت أن ذبابة لدغتك؟
- ذاك ما حدث.
- ما نوع تلك الذبابة ؟
- كانت ذبابة خضراء.

التفت الزوجة الى الطبيب الشاب قائلة :
- تابع تقصي الحالة أما أنا فلدي عشرة أرغفة في الفرن سأذهب اليها.
وتبعتها عينا الطبيب..غاية في الجمال كانت.. وأصغر منه بكثير.. وأصغر - بطبيعة الحال – من بعلها كثيرا جدا، وأراد أن يقول شيئاً..أن يعتذر..لكنها قد غادرت المكان.

فحص الطبيب يد الشيخ العجوز وآلمه ما شاهد وانعكست رؤيته على قسمات وجهه الذي اكتسى بحزن عميق تمتم قائلاً:
- الحالة سيئة جداً.. لابد وأن الحشرة كانت سامة.
- ربما.
- لقد حطت على جثة قبل أن تلدغك.
- سحقاً!
قال الفلاح العجوز ولم يزد .

- من حسن حظك اني وصلت في الوقت المناسب بامكاننا عمل شيء على لو أنك تأخرت في استدعائي إلى يوم غد لكنت من المنضمين إلى أصحاب القبور.
- غريب هذا! قال الفلاح ضاغطاً التبغ في غليونه باصبعه.
- ان التسمم الدموي يتم سريعاً – وعلينا اتخاذ اللازم عاجلاً، حافظ على رباطة جأشك أيها الشيخ.. لابد من بتر ذراعك.
- ذراعي؟ تساءل في دهشة ساخرة!

أدار وجهه صوب الحائط قبل أن يغلق في كدر عينيه. رافضاً اجراء العملية.. ولم يتوقع الطبيب ذلك، فتوجه الى زوجته محاولاً إقناعها بضرورة تخليه عن عناده.. إذ كان يصر على الرفض سوف يلاقي حتفه في غضون أربع وعشرين ساعة!
اكتسى وجهها الزوجة بلون أحمر قبل أن تأخذ الطبيب من ذراعه إلى غرفة زوجها فتتنحى به ناحية وتقول واضعة يديها على جنبيها:
- أتظنني سأرفع هامتي فخراً اذا أصبحت زوجة لمعاق؟
التفتت الى زوجها وصاحت به لا تدعه يقطع ذراعك يا جون إياك أن تصغي لما يقول !
رمقها الفلاح العجوز بنظرة ودّ وامتنان قبل أن يقول لها مطمئناً.
-لا تقلقي يا كريسكا فليس في نيتي التخلي عنها.
وعبثاً حاول الطبيب إقناعه... ظل يصف له سواد الموت وكآبته وجمال الحياة وحلاوتها..دون جدوى.. ولما أعياه ذلك استعان بأعيان البلد لاقناعه فما استطاع – رفض الفلاح بقوة أن تبتر ذراعه مهما كان الحال.
وعجب الطبيب لرباطة جأشه وهدوء أعصابه كان مستعداً للقاء الموت دون خوف أو وجل ما سكب مر الدموع وما سكت الآهات صدره.. ما تنازعته المخاوف فقد كان على يقين بأن ما أصابه لم يكن – بأي حال ليخطئه- فان دنت المنية كان لزاماً عليه أن يسلك ذاك الطريق الذي سار عليه أبوه وجده من قبل.
وتذكر الطبيب فجأة حرص الفلاحين على المال فقرر استعمال ذلك كورقة أخيرة قال:
- ستدفع ثلاثمائة "فلورين" على أية حال.. سواء أجريت العملية لك أم لم أجرها..صدقني.. لن يستغرق الأمر أكثر من خمس دقائق !
- يمكنك وصف مرهم طبي لي وبذا ستكون قد " حلّلت " ذلك المبلغ!
رد الفلاح في برود... كأنما كان يقاضيه على حذاء ما.

وبلغ الضيق واليأس بالطبيب منتهاه فخرج مغضباً وطفق يسير مفكراً فيما عساه أن يفعل لاقناعه وكيما يستشير حكماء البلدة في حل للمعضلة ناجع.. ولم يعثر في كل ذلك على ضالته. كان من الصعوبة بمكان احضار قوات الأمن والطوارئ إلى سرير العجوز.. وكانت زوجة الفلاح الشابة هناك دائماً.. نصّبت نفسها للاعتراض على كل كلمة يتفوه الطبيب بها .. دون أن تنس أن تشد من عضد زوجها فتقوّي فيه روح العناد والاصرار، وبلغ سيل الطبيب الزبى فنهرها:
- أغلقي فيك حين يتناقش الرجال !
- ليست الدجاجة كمّاً مهملاً فوق مزبلة الديك ! أجابته في تحد .. مما دعا زوجها لفض الاشتباك.

نهض الطبيب يتمشى في الساحة الخلفية للمنزل حزيناً من عناد العجوز ومن ضيق أفق الزوجة الذي وراءه ما وراءه هكذا حدث نفسه.. وبينما هو يحادث نفسه التقى بأجير فلاح ..شاباً قوياً وسيماً.
توارى الطبيب كي لا يراه الأجير الشاب بينما كانت الزوجة الشابه تأمر بتحضير عربة له لاعادته الى بودابست حيثما كان.
وفجأة لاحت منه التفاتة عبر فجوة البوابة فرأى الأجير يتجه الى السيدة "فال " زوجة الشيخ العجوز.. وهاله نظرات الاعجاب المتبادلة بين الزوجة الحسناء الصغيرة والأجير الشاب. بدا جلياً أنهما كانا يلعبان بالنار معاً وأن للموضوع صلة بمرض العجوز. وعزم الأمر اجراء المزيد من التحقيق !
وجاءه الخبر الأكيد بعد أن رفض المغادرة ليستريح يوما آخر ويقلع في الغد ليتأكد من ظنونه فربما أستطاع اقناع العجوز باجراء العملية.. قالت له العرافه:
- انها الساحرة العجوز " ريبيك" وهي تقطن عنهم غير بعيد.
نفحها الطبيب قطعتين من الفضة نظير معلوماتها القيمة ثم اتجه صوب الساحرة العجوز متباكياً:
- لقد وقعت في غرام امرأة وأريد شيئاً يجعلها تبادلني ذات الشعور.
- ذلك مستحيل يا ولدي فأنت تبدو كفزاعة الطيور والنساء عادة لا يقعن في الحب مع أمثالك.
- افعلي ما بوسعك سأهبك مالا كثيراً.
- ومن هي تلك المرأة..؟
- إنها السيدة "فال " !
- بعيدة المنال يا ولدي فهي غارقة في غرام أجير يعمل لديهم يدعى " بول ناغي" إن شئت معرفة اسمه. انها متيمة به لأنها غالبا ما تأتي إلى هنا لابتياع ( جرعات الحب ) لقد أعطيتها رماد العام الماضي لحشرات زاحفة عمرها ثلاث سنوات كيما تذرّ ذلك في شرابه.
- وهل يشك زوجها في شيء من ذلك..؟
- لا يمكن لرجل يا بني التغلب على كيد النساء ومكرهن مهما كانت درجة فطنته.

عاد الطبيب بعد أن تحقق من أمر انتابه شك فيه أن هناك من قام بتسميم الرجل العجوز.. وهرع الى الفناء الخلفي من المنزل بهدوء استرق النظر فوجد الزوجة مع الأجير الفلاح في غي همس الشجون المحرّم يدور بينهما.

همهم الطبيب بصوت مسموع فتراكضا كليهما وأخذ الأجير يمسح على ظهور الجياد بقطعة من القماش كانت معه ويمسح جبينه في نفس الوقت استعدادا لنقل الطبيب الى المحطة.
دست المرأة الصغيرة يدها في صدرها فأخرجت له قيمة الكشف:
- نظير أتعابك المبلغ المتفق عليه.
- تذكري أن ضميرك أيتها الجميلة سيعذبك إذ اني لا أستحقه !
- روحي كفيلة بتحمل وزر ذلك فلا تقلق.
- مريهم إذاً فليحضروا إلي العربة بينما أودع زوجك.

دخل عليه فاذا هو في مرقده لم يزل وغليونه معمراً وعيناه مغمضتين فكأنما استسلم لأطياف الكرى.
- جئت لوداعك سيد جال.
- هل أعطتك المرأة أجرتك..؟
- أجل سيدي.. زوجتك جميلة جداً.
فتح المريض عينيه قال وهو يمد الى الطبيب يده السليمة:
- أليست كذلك؟
- لا ريب أن أجيركم " " بول ناغي لوفر" سيسعد بصحبتها !

تخللت العجوز المريض رجفة مباغتة قبل أن يقول:
-ماذا قلت أيها الطبيب..؟
وضع الطبيب متعامداً يده على فيه فجأة كمن تفوه بمحظور:
-هراء.. ليس ذلك من شأني للمرء قلب ولسان وله عينان يرى بهما وعقل يرشده ويترجم ما تقع ناظراه عليه – لقد ساورني الشك ساعة رفضت هي أن أقوم ببتر ذراعك – ألم يخامرك الشك أنت في ذلك – على أني بدأت الآن ألمّ بتفاصيل الصورة... بالطبع... بالطبع!
شرع العجوز في نفض كلتا يديه ..قبضتيه.. ناسياً الألم النابض في إحداهما فأنّ من شدة الوجع تباعاً!
- أواه ما أشد الألم في ذراعي.
- أي شيء..؟ سأله الطبيب في خبث.. لكن العجوز أطبق على ذراع الطبيب بيده اليمنى بعد أن أطلق تنهيدة حرى:
- تقصد من يكون..؟
- أجيرك الوسيم بول ناغي !

اكتسى لون الشيخ ببياض الثلج.. وارتجفت شفتاه فيما اندفعت الدماء بسرعة الى قلبه.. لم تعد الآن يده تؤلمه.. ورفع رأسه إلى السقف فضرب جبهته فجأة:
- يا لي من مغفل أحمق.. كان يجب أن أفهم ما يدور منذ زمن - تلك الحية الرقطاء.قال الطبيب متهكما:
- إنها شابة تضج دماؤها بالحياة هذا كل ما في الأمر – على أنها ستتزوج بعد فراقك الذي لا أخاله يطول .. لن تخسر أنت شيئاً بزواجها من شاب بعد موتك ولن تعلم عن شيء من ذلك بعد أن يواريك ظلام اللحود..ثم .. يجدر بك أن تسر لأنها ستختار شابا وسيما بعد وفاتك. ما أجمله.!

وصك الفلاح المسكين على أسنانه حتى خُيِّل للسامع أنه صوت احتكاك نابين هائلين فيما غشاه سيل من العرق وأحس بمرارة في قلبه توشك أن تفيض.

واصل الطبيب القول:
- لا تكن طماعاً سيد "جال" ودعهما يعبان من كؤوس الغرام ما يشاء لهما الشباب يا له من ذكي ذلك ال" بول " إنه سيعرف مآل ثروتك وحقلك.. كما وأن زوجتك تود أن تستمتع بشبابها وجمالها، ويؤسفني أن أقول بأنك المغفل الوحيد.
عقد الفلاح جبينه فيما غشاه سيل من العرق وأحس مرارة في قلبه توشك أن تفيض:

- أعتقد سيد "جال" بأنه من الأفضل أن تحتضن زوجتك بذراع واحدة ذلك خير من ألا تتمكن من احتضانها على الاطلاق !

ولم يعد الشيخ يطيق صبراً بعد أن بلغ السيل الزبى..فاض به الوجد والغضب والغيرة فقفز من مكانه ومدّ للطبيب ذراعه:

-أحضر مشرطك أيها الطبيب واقطعها على الفور.



جميلة القصة ومعبرة ... لم اقرأها الا الان..
هل هو طبيب ام مخبر سري ؟؟؟:nice: لا يكون هذا مستر بوارو الشهير متنكرا

مثلما هناك نساء يكدن للرجال ..
فهناك العديد من القصص تبين اتخاذ الرجال اكثر من خليله وعشيقه ..
شكرا لك اخت فرحه الغائبة الحاظرة بكتاباتك واختياراتك الجميلة ..

رمادي
30-06-2011, 09:02 AM
ماالذي يحصل ... اين سكان تحليلات ؟؟
هل ذوب الصيف والحر افكارنا ؟؟
فاصابنا الخمول والكسل ؟؟

ام الكل يتجهز للسفر والرحيل .. كلمة الرحيل تثير في نفسي الشجون

بدر بن عبد المحسن


يا راحــــليـــــــن



في دربكم يا راحلين منا كيف
تالي ليالي القيظ واول خريفه
ردّو سلام اهل القلوب المواليف
على الوليف اللي نشد عن وليفه
ردّوه لعذوق النخيل المهانيف
وعلى القصور اللي بوادي حنيفه
دار لها بالقلب عشق وتكاليف
ياعل عين ماهوتها كفيفه
طبنا وشبنا واتعبتنا المشاريف
والمرقب العالي هبوبه عنيفه
يا واردين العد كفو المغاريف[
/color]اللي بقى دمع هماجي [color="red"]ذريفه
والله لودمي يغيث الملاهيف
قطعت عرقي لين يصفي نزيفه
ياحظ من لا عرف منهو ولاشيف
ان طاب يحمد وان تردّى بكيفه
وحنا ورثنا العازم عظم وغضاريف
لاماورثنا العز تاج وقطيفه

نحن بشر تختلط لدينا الاحاسيس المختلفه والمتناقضه

حزن وفرح
دمعة وابتسامة
لقاء وفراق
شوق وجفاء
حب وكره

مشاعر كثيرة جدا منتشرة في زوايانا..
في كل لحظه نحس بشئ مختلف..
كل الاحاسيس ممكن ان نعرف مصدرها
واسبابها ... وعلاجها ..

الا الحزن

عجزنا ان نعرف له دواء .. ولم نعرف كنهه واسبابه
فرغم رحيل الشتاء ...
وذوبان الجليد .. وعودة الربيع ..وتفتح الازهار ..
وعودة اسراب الطيور المهاجرة .. الا ان الحزن بقى جاثما فوقنا
يحاصرنا كما تحاصر النار اكوام الخشب المهترئه .

الحياة الخالدة
30-06-2011, 01:37 PM
^^^^^^^^^



منـــــا من رحـــــــل ..
و منا من يحزم حقائبـــــه و قد حدد موعداً للرحيل .. يأمل أن لا يتأخر عنــــــه..
و منا من يتهيــــــأ للرحيل في أي لحظــــــــة .. لا يعلم متى تكون ..
لم يتهيأ بحقيبة سفرٍ .. أو ملابسَ .. أو نقـــــــود ..
و إنما بأفعالٍ يبتغي بها مكاناً أفضل مما هو فيــــــه ...
و منا من نسيَ .. أو تناســـــــى أنه راحـــــل .. لا محالة ..
فعمِـــــــــلَ لساعتهِ و لحظتـــــه .. و ترك ما بعدهمــــــا ..

كلنا راحلون أخي رمادي
سواءً بأجسادنا .. أو بأرواحنا ..
و سواء تركنا المكان .. أم تركنا الزمان .. و بقينا في المكان ..

منا من سيرحل بجسده .. و لكن سيرافقه همه و حزنه .. و ذكرياته
و منا من سيرحل كطائر حرٍ أو .. كفراشـــــة رقيقة خفيفة ..
لا تحمل سوى نفسها .. لتنطلق من جديد .. إلى دنيا جديدة .. سعيدة ..

فليختر .. كل منا ..
كيف .. و إلى أين سيرحــــــل ..
إن أمكنـــــــه الاختيــــــار .. :(


أسعـــــد الله أوقاتكم يا أهل التحليلات ..

الغائبون الحاضرون .. و الحاضرون الغائبـــــون .. :)

عابر سبيل
30-06-2011, 02:43 PM
و اسعد الله كل ايامج سيدتي " الحياة الخالدة"..
بس اعتقد..ان ترحيبنا سيكون "صعبا" عليك
تفهمه ما دمتي اتية إلينا بدون ..أستاذ..
بس متسلفه منه..نظارته "السوده"..


"
فليختر .. كل منا ..
كيف .. و إلى أين سيرحــــــل ..
إن أمكنـــــــه الاختيــــــار

"

شخصيا انا رايح ابدأ اجازتي الاسبوعية..
لابتدئ نشاطا اجتماعيا مكثفا بعون الله..

و في انتظار ارابيان مع (الرابح و حيدا)..
و ربما تتكرم علينا شاهة "باللوح الازرق"
بعد ان اتت لنا -مشكورة- محورا نقاشيا عميقا في
روايتها اللاتينية المترجمة..

اتمنى ..ان كتب لي ان انهي رحلتي في (قصر الذئاب) سالما
من تلك الذئاب..
و قبل ان يكتب احد غيرُك ملخصا عما يقرؤه..
ان نجد مِنك..اختيارا ادبيا يثرينا و يزيد سرورنا..
بشرط ان لا يكون اختيارا اشعاعيا يكشف اسرار بواطننا..
ولا نوويا.. يدمر (واحتنا)!

*
*
،،
للجميع اقول:
في امان الله و حفظه

شاهة
01-07-2011, 04:04 PM
أكتب من مكتبتك فرحة قلبي
تفقدت بيتك أخافني الصمت والهدوء سوى من حفيف مكانس الخادمات منذ الصباح وأنا أنظر الى صور مغولك وأتخيل تدافعهم على الدرج وذو الفوطة الصفراء احتضنت فوطته الصفراء المعلقة على المشجب في غرفتهم المجاورة للمكتبة وقبلتها حبايبي وحشوني.
لا أزال أقرأ اللوح الأزرق بعد أن عدت من ديلمون محملة بكم من الكتب لا اعرف متى أقرأها.
ولم أشأ أن تمتد يد خادمة على مكتبتك أم المغول إلا باشرافي المباشر وبعد أن أنتهين من تنظيف المكتبة وأنا أتفقد سير النظافة لعلمي مدى وسوستك في شؤون النظافة كوسوسة أختي الصغرى ضوى بعد أن طرحت موضوعا يتعلق بكيفية تنظيف حمامات المنزل – أعزكم الله – وجعله يلمع كلمعان قطعة الماس النقية من أية شوائب.
وجدت كتاباً سبق ان طرحت احدى قصصه فرحة الأيام هنا منذ فترة للكاتب الألماني باتريك زوسكند صاحب رواية العطر بعنوان" ثلاث حكايات وملاحظة تأملية " واخترت حكاية فقدان الذاكرة الأدبية آخرحكايا المجموعة .
ماذا كان السؤال؟ نعم، نعم، طيب،طيب. ما هو الكتاب الذي أثر فيّ، طبعني بطابعه، دمغني بدمغته، هزني من الأعماق، الكتاب الذي " حدد خط حياتي" أو الذي أخرجني من مساري.
وجهت نفس السؤال فرحة قلبي الى نفسي واستحضرت في الذاكرة أيا من الكتب التي أثرت فيك أو في كلينا؟
ووجدت ضياع الاجابة حاضرا بعد أن اشتعلت بالحنين اليك.
لقد آلمني ما كتب رمادي حقا في اهزوجة الحزن وهو القائل:
(مشاعر كثيرة جدا منتشرة في زوايانا..
في كل لحظه نحس بشئ مختلف..
كل الاحاسيس ممكن ان نعرف مصدرها
واسبابها ... وعلاجها ..
الا الحزن
عجزنا ان نعرف له دواء .. ولم نعرف كنهه واسبابه
فرغم رحيل الشتاء ...
وذوبان الجليد .. وعودة الربيع ..وتفتح الازهار ..
وعودة اسراب الطيور المهاجرة .. الا ان الحزن بقى جاثما فوقنا
يحاصرنا كما تحاصر النار اكوام الخشب المهترئه .)
لقد طلبت مني أن احل محل فرحة قلبي وهو طلب صعب المنال لعدم توفر متسع من الوقت كما ان الاختيار كان موفقاً لكليكما مستثمر وأنت بقى ان يظهر اربيان فيلسوف مملكة البراحة .
لقد حاصرني ما كتبت رمادي كمحاصرة النار في الهشيم بالأخص وأنا أكتب من الكمبيوتر التي تكتب منه أم المغول وأسمع صدى ضحكتها وصراخ أطفالها علشان ما يزعل أخي عابر مش مغولها وبالأخص ذو الفوطة الصفراء.
وتعلق نظري بأرفف المكتبة كما هو شأن باتريك زوسكند في حكايته قائلاً: ماذا أرى هنا؟ آها، نعم، نعم، ثلاث كتب عن سيرة حياة الكسندر الكبير. لقد قرأتها كلها ذات مرة. وماذا أعرف عن الكسندر الكبير؟ لا شيء.
أحيانا لا تكفي قوة الذاكرة لمتابعة مطالعة صفحة واحدة وهكذا تطلع روحي فقرة فقرة، جملة جملة. عليك أن لا تستسلم لفقدان الذاكرة المهول هذا، أقول، عليك أن تصمد بكل قوة في وجه سيل نهر النسيان، أن تدرب الذاكرة، وبكلمة، وهنا أقتبس من قصيدة مشهورة، سقط اسمها واسم مؤلفها من ذاكرتي في هذه اللحظة، لكن سطرها الأخير محفور في ذاكرتي كإملاء معنوي دائم لا تمحوه الأيام، جاء فيه " عليك، عليك أن ....عليك....".
آه ، مصيبة. الآن نسيت الكلمات، لكن ليس هذا موضوعنا، فمعناه حاضر لي فعلا. كان معناه تقريبا: " عليك تغيير حياتك".
كم أفتقدك أنا أغلق الكمبيوتر بعد أن أزلن الخادمات الغبار عن بيتك العامر وبقي تراكم الحنين في قلبي يرفض الازالة.
ضوى بعد ان ضويت المكان اشعلي سراجا من قراءاتك المتعددة كلما وجدت العتمة تخيم على البراحة كما يقول أخي رمادي.
سكان براحة تحليلات دمتم جميعا بود، وجمعة مباركة على الجميع.

ريم الشمال
01-07-2011, 07:10 PM
رحيل رواد البراحة أثر فينا وبداءنا نناجيهم ... نتمنى للجميع اجازه سعيده
خاصة وأنهم كانت لهم بصمات فيما يسمى بالنفع المتعدي : وهو العمل الذي يصل نفعه للآخرين وهو فعلاً ما حدث كلنا نقراء ونستمتع بما كتبوا وبما سطروا فيه من تحليل راقي
الكثير منا تشجع لكي يدلوا بدلوه وشحذ همم الكثير من رواد هذه الصفحة وكان النفع للجميع لمن كتب ولمن قراء واستفاد وكانت الكلمة والفكر التي تحويه هذه الكلمات أثر بالغ فينا
رواد براحة التحليلات ... كلمة لمن غاب وهو حاضر بروح جميله وفكر راقي

عرفنا فيك حلو اللقا / عرفنا فيك مر الغياب
غالـي وتبقـى غالي في غيابـك *** لكن يزيـدك من غلاتك وجـودك

ريم الشمال

رمادي
02-07-2011, 07:36 AM
السلام عليكم .. حتى يعود اعضاء المنتدى والاعمدة الاساسيين من السفر ومن انشغالهم
وحتى يجد من يتوافد ويدخل الى البراحة ما يسليه وما يستفيد منه ..اضع لكم بعض القصص
التي استخرجت من بطون الكتب .. ونقلت وزيد عليها باسلوب حديث ..

قام بجمعها والتصرف فيها واخراجها بحلية جديده ما يناسب عصرنا ولكي يفهمها ابناءنا عندما نقصها عليهم
كي يأخذوا منها العبر احد الشباب المهتمين بالسرد القصصي ..

وقد استئذنته بالنقل هنا في تحليلات رغم انها منتشرة في منتديات عديدة لكن منتدى تحليلات ينفرد بانه ينقلها من مصدر ها الرئيسي وهو ابن عم لي ويعيش في السويد ولا يرغب بذكر اسمه



ايها الاخوة والاخوات هذه قصة قراتها في الادب العربي ةاعجبتني وقمت بنقلها هنا باسلوبي مع الحفاظ على مضمون القصة...

قصة الصياد المنكود

كان ياماكان في سالف العصر والاوان
كان هناك صياد للسمك ، وكان الرجل فقيرا معدما، لا يملك من حطام هذه الدنيا الا كوخا لم يبق منه الا الاسم ، والا فان توالي الايام وتعاقب الليالي قد أبلَت جِدّته ،واحالته الى اشبه بالخراب من بيت يأوي الانسان اليه.
وكان عنده من متاع الحياة شبكة صيد لو ان الجمادات كانت ذات حس وشعور ، ومنطق وبيان ، لتكلمت ، ولقالت الكثير عن سيرة هذا الصياد البائس، فقد رافقته دهرا طويلا...
لم يكن الصياد يدّخرُ شيئا.فقد كان يخرج كل يوم الى البحر ويلقي بشبكته اول النهار ، ليخرجها بعد فترة تتراقص عيناه فوق خيوطها التي تظهر له بعد ان كانت غائبة تحت طيات الماء ، ينظر ماحملت اليه من رزق..

فيأخذ افضل الصيد الى السوق يبيعه ليشتري لعائلته بثمنه مايحتاجون اليه من طعام ومؤنة.
اما ذاك الذي يرفضه المشترون ن وتلفظه نفوسهم فان للصياد فيه شأنا اخر.،
ياخذه الى الدار حيث تصلحه الزوجة الصابرة لاولادها ليسدوا به رمقهم ويلهوا به بطونهم التي مضها الجوع...
وهكذا كانت حياة الفلاح بين مدٍّ وجزر كماهو حال البحر الذي يستمدُ منه قوت عياله اليومي.

خرج الصياد منذ الصباح الباكر وهو يجر رجليه الى البحر جرا، فقد مرَّ عليه اسبوع كامل يذهب الى البحر اول النهار ليعود في اخره الى داره لايحمل الا شبكته على ظهره ودمعة عصية في عينيه لمرأى اولاده وقد اصطفوا الى باب الدار ينتظرون عودته بما يسكت جوعهم ويسد رمقهم.

وقف الصياد البائس على حافة البحر ينظر الى امواج المياه الهادئة تتكسر على صخور الشاطيء ، تمتم بكلمات خافتة كأنه يستجدي البحر ان يجود عليه ولو بشيء بسيط ، يعيد البسمة الى وجوه ابنائه الذين اخذ الجوع منهم كل مأخذ.
والقى شبكته واخذ ينتظر حتى اذا ما اخذت النفس حاجتها من الانتظار رفع الشبكة التي كانت محملة بالخيبة الممضة.
اعاد الصياد البائس رمي الشبكة مرة اخرى وثالثة ورابعة وخامسة كلها ترجع اليه صفرا
القى الصياد الشبكة ن لكن ليس في البحر هذه المرة وانما على الارض جلس بجانبها ينعى حظه العاثر ويبكي لاطفال زغب الحواصل ، لم يذوقوا الطعام الا جوازا .
وضع الصياد خدّه المنكود بين يديه المتعبتين وراح في تفكير عميق، يقلب واقع حاله ذات اليمين وذات الشمال ، ولعبت به الافكار و تشعبت به الخواطر، ومرت على فكره في تلك اللحظات اللواتي كان يحسبهنَّ زمنا طويلا كلَّ فكرة تخطر على قلب اب منكود ، ينظر الى ابنائه وقد ذوت زهرتهم الندية وذبل غصنهم اليانع.

لايدري الفلاح كم مضى عليه من الوقت، عندما مرَّ بجانبه صاحب الحظ السعيد والعيش الرغيد
لقد مـــرَّ بجانبه ملك تلك البلاد وامير تلك الوهاد ن بحاشيته وخدمه وحشمه.
تقدمه الابطال والفرسان، وتدق بين يديه الطبول والدفوف.
لم لا وقد درَّ عليه القدر ثديا فياضا.
لم ينتبه الصياد الى كل الذي قدمنا لان مصيبته ذهبت بعقله ووجدانه بعيدا الى هناك.
الى حيث تجلس تلك الزوجة البائسة الى اولادها تعللهم بشتى الاماني ريثما يعود معيلها يحمل لهم اكسير الحياة....

حانت من الملك التفاتة الى ذلك الرجل الذي لم يأبه الى وجود الملك ولا افزعه موكبه المهيب..
وباشارة منه فهم الحاجب كل شيء.
لان الملوك لايتكلمون مثلنا نحن باقي البشر.
فانهم يرون من غير اللائق ان يخسر احدهم بضع كلمات ثمنا لحياة هذا الذي لايساوي عندهم مقدارها من الكرامة.

لم يشعر الصياد المسكين الا واربع ايادي قوية قاسية لفرط ماتقلبت في اعطاف النعيم اخذت بساعديه واقامته على كره منه ،
قال له احدهم بازدراء كانه يبصق الكلمات بصقا في وجهه : اجب جلالة الملك!!

جلالة الملك؟؟..... هذه الكلمة لامكان لها في قاموس مفردات الصياد البائس
فقد كان قاموس مفرداته فقيرا جدا.
تعود هو على كلمة كوخ آيل للسقوط وشبكة صيد وسكة حتى السمكة الكبيرة ربما لم يكن يعرف لها معنى....

فماهذه المفردة الجديدة؟
نظر الى حيث اشار الجند، فرأى مالم يدُر يوما بذهنه.
وقف بين يدي الملك ، لم يدري كيف وصل اليه بل ولم يخطر هذا بباله حتما.

الملك:مابك ايها الصياد ، ولماذا مسحة الحزن هذه التي ترتسم على محياك؟
الصياد: قصتي كيت وكيت ياصاحب الزمان. ( ليس ابلغ من الحاجة ناطقا بالحجة)

قال الملك وقد تملكه الفضول، ( ومثل حال هذا الصياد البائس لايمثل الا ساعة متعة عند هؤلاء الملوك العابثين ، لايقيمون وزنا لمشاعره ولاآلامه واماله.):

الق شبكتك ايها الصياد المسكين واي شيء ستخرجه اعطيك وزنه ذهبا.

..............................................


انتظروا الفصل الثاني
قريبا ان شاء الله.

رمادي
02-07-2011, 07:42 AM
الفصل الثاني


القى الصياد البائس شبكته وهو يستجمع كل ماتعلمه طيلة حياته من الادعية والتعويذات ان يمنَّ الله عليه ولو بسمكة واحدة ياخذ وزنها ذهبا ليقيت اولاده الذين هدّهم الجوع واذبل اجسادهم،
انتظر الصياد طويلا ، اكثر من المرات السابقة لانه خشي ان يستعجل سحب الشبكة فيفوته الرزق والامل المنشود في الحصول على اكبر قدر من خزينة هذا الملك ، الذي يبدوا ان الاقدار جائت به الى هنا ن لتنهي شقاء ه.
وعل الصياد تاخر في جرّ الشبكة لانه كان يفكر مليا في هذه الثروة التي ليس بينه وبينها الا بمقدار مايستخرج شبكته من بين امواج هذا البحر،
وكثيرا ماتذهب الاماني بالبائسين بعيدا عن شواطيء الواقع.
لم يضجر الملك من طول المدة،
لان هؤلاء الملوك كانوا يبذلون الكثر لقضاء ساعات من المرح يضفيها عليهم بعض المهرجين،
وهاهو اليوم يرى مهرجا (في نظره ) مختلفا لكن لاعلى مسرح قصره الفخم وانما على مسرح هذه الحياة الكبير.
اما الحاشية فقد استبد بهم الفضول الى معرفة ماستؤول اليه نتيجة هذا الرهان الممتع
بين صاحب الحظ السعيد الذي يجد كل مايريد وعلى طباق الذهب وبين ذلك الصياد صاحب الحظ التعيس الذي لايجد مايسد به جوعة ابناءه...
اخرج الصياد الشبكة وهو يتمتم بادعيته ان يمن الله عليه بصيد وافر يغنيه مادام حيا، ولسنا ندري فربما راح الصياد يفكر وهو يستخرج الشبكة ممعنا النظر بين خيوطها بحثا عما يحقق له السعادة الابدية ، اقول ربما راح يفكر ويتخيل وجه زوجته الشاحب وقد استحال غضا طريا كوجوه الاميرات لما يناله من النعيم، وربما راح يحلم في الضياع والخيل المسومة ،
ولسنا نلومه اذا ذهب الخيال به بعيدا الى اقتناء الجواهر والدرر كابناء النعمة واهل الثراء.
لم لا وصاحب الزمان قد مر بجانبه .
اخرج الصياد شبكته الفارغة من كل صيد الا من بقية جمجمة انسان علقت بها.
فحزن حزنا شديدا لخيبة الحظ. فقد خسر الرهان، وضاعت منه الفرصة التي لايتوقع ابدا ان الزمان يجود عليه بمثلها.
اغرورقت عيناه بالدموع
خنقته العبرة وخانته الكلمات ، مرَّ على خاطره شبح اولاده البائسين اظلمت الدنيا بعينه ، لم يعد يرى شيئا
وفجاة..
رنّ في اذنه صوت الملك نديا: مابك ايها الصياد ، استنقذ هذا القحف الذي صادته شباكك لاعطيك وزنه ذهبا كما وعدتك.
برقت عيناه ببارق الامل ، عادت اليه اماله ، لكنها لم تكن كبيرة هذه المرة ،لان الجمجمة لم تكن كاملة . بل كانت نصف جمجمة او اقل
انها جمجمة لعين وراس انسان يبدو انه تمتع بنصف عمره تقريبا وابتلع القدر النصف الاخر.
اخذ الصياد نصف الجمجمة هذا مسرورا به ، بل ولسنا نبالغ اذا قلنا انه همّ
مرارا ان يقبلها لانه راى فيها المنقذ من سطوة الفقر وباس الجوع.
وصل صاحب السعادة الى قصره
وطلب من خازن بيت ماله ان يزن الجمجمة ويعطي الصياد وزنها ذهبا ...
اخذ الخازن بقية الجمجمة من الصياد واشار اليه بيده ان اتبعني....
اخرج الخازن ميزانا صغيرا ووضع الجمجمة في كفته اليمنى ووضع بضع دنانير ذهبية في الكفة الاخرى ورفع الميزان....
فرجحت كفة الجمجمة...
اضاف لها دينار اخر
ووزن الجميع فرجحت كفة الجمجمة.
استغرب الخازن قليلا ووضع ثلاث قطع اخرى ، لكن شيئا لم يتغير فقد رجحت كفة الجمجمة ....
استولت الدهشة على الخازن
جلب ميزانا اكبر ووضع الجمجمة في كفة ووضع كمية من الذهب لايشك عاقل انها تساوي عشر جماجم كاملة وزنا في الكفة الاخرى
فشال الذهب ....
ارتبك الخازن وقد تملكه العجب وراح يفحص الميزان لعل به خللا....
لكن بقيت المشكلة قائمة...
وضع الخازن كمية اخرى مضاعفة ووزن الجمجمة فرجحت....
تحير الخازن لهذا الامر الذي لم ير له مثيلا طيلة حياته
وضع الخازن هذه المرة عشر كيلوات من الذهب مقابل الجمجمة لكن النتيجة لم تتغير...
بدّلَ الخازن الميزان بواحد اكبر منه ووضع في كفته اضعاف الكمية الاولى من الذهب مقابل تلك الجمجمة، ووزنها لكن شيئا في الامر لم يتغير.
استخرج الخازن كل مافي الخزينة من ذهب ووضعه في كفة اكبر مايملك من ميزان ووضع الجمجمة في الكفة الاخرى واستعان ببعض اعوانه لكن النتيجة لم تتغير
عرف الخازن ان الامر اصبح في غير مقدوره حله.
وصار يتحتم عليه الرجوع الى الملك ليرى رايه....
اما صاحبنا الصياد فقد كاد يفقد بقية مايملك من عقل لهذا اللغز المحير.

انتظروا الفصل الثالث
قريبا ان شاء المولى

رمادي
02-07-2011, 07:45 AM
قال الراوي

ياسادة ياكرام

ويلغنا ان الخازن قابل مليكه وهو في اتم الدهشة والحيرة
واخبره بامر الجمجمة الغريبة.
استغرب الملك اشد الاستغراب
وباشارة من يده طلب ان يحضرَ الخازنُ الميزان والذهب والجمجمة.
فماهي الا دقائق حتى صار كل شيء بين يدي جلالته.
وبدا الخازن بوزن الجمجمة وتدرجا من الاوزان القليلة حتى انتهى بكل مافي الخزينة.

اتسعت دائرتا عيني الملك وبرق منهما بارق عجيب ، وبدا كانه ينظر الى ماوراء الافق لانه ذهب به الخيال بعيدا في هذه اللحظة من حسن حظ الصياد ان الملك لم يكن من عادته ان يغدر او يخون وعدا قطعه هلى نفسه.
اعطاه الملك شيئا بسيطا لسقيت اهله وامَّلَهُ بالمزيد ريثما يكشف سر هذه الجمجمة المحيٍّر.
غادر الصيد فرحا بماجادت به يد الملك عليه ،
وبقي الاخير حائرا يقلب الافكار عساه ان يهتدي الى مايفك هذا اللغز الكبير
امر جلالته الوزير ان يجمع مستشاريه واهل الخبرة والدراية والحكمة في حاشيته على جناح السرعة.
فلما وصلوا اليه وصاروا بين يديه وعرض عليهم الامر ، لم يجد عند احد منهم الجواب الكافي ، ولاالحل المعقول.
فقد سلمّ الجميع ان هذا الامر خارج عن دائرة معارفهم ، وفوق مستوى عقولهم.
امر الملك ان تُوضع الجمجمة في قفص من الزجاج ويوضع القفص عند باب القصر
وان يُعلن عن جائزة سنية لمن يحلُّ امر هذا اللغز العجيب.
وطار الخبر في الافاق وصار كل من يرى في نفسه القدرة على حل بعض الامور البسيطة يتطلع الى كسب جائزة الملك.
وصار الحكماء والخبراء واهل الطب والحكمة والسحر والكهانة وماشابههم يتوافدون الى قصر الملك ليجربوا عقولهم وحظوظهم.
بل ووصل الامر ان صار الناس يقدمون من الاصقاع البعيدة على امل ان يعودوا بهدية الملك.
لكن احدا لم يتوصل الى حل هذا اللغز
كان الناس في بداية الامر يتوافدون بكثرة الى المكان حتى ان قصر الملك كان يغصُّ بهم احيانا على كِبَرِ حجمه وتوسعة بنائه.
وبدأت الاعداد تقل مع مرور الايام ،
فَـقَـد فَقَدَ الناس الامل في ان يجدوا حلا لهذه المعضلة.
لكنَّ الملك بقي مهتما في الامر يحدوه الامل ان يرى يوما الحل لهذا الامر .
ومرت ايام اُخَــــر صار الصندوق الزجاجي مهجورا لانَّ احدا لم يعد ياتي اليه .
وذات صباح
.................

حضرت عجوز قد احنى الدهر ظهرها واخذ ت الايام منها كل ماخذ.
وهي تمشي على ثلاث بعد ان كنت تدبُّ على اثنتين.
تقدمت نحو الصندوق بخطى مرتجفة، فاسرع اليها الحارس واوقفها قائلا الى اين ايتها العجوز؟؟؟
قالت الى الصندوق يابني ، ألَم يعلن الملك عن جائزة لمن يحل هذا اللغز العجيب؟
قال الحرسي وهو يحاول ان يكتم ابتسامته لئلا يجرح شعور العجوز: وعندكي انتي الحل؟؟
قالت : اليس من حقي ان اجربحظي لعلي ان اكون انا صاحبة الحظ السعيد فافوز بجائزة الملك؟؟
تقدم الحرسي الاخر وقد كان اقلَّ صبرا وادبا من صاحبه وقال لها:
لقد راى هذا الصندوق العلماء والمنجمون والسحرة والكهان واهل الحكمة والراي ولم يهتدوا للوصول الى شيء.
ومااراكي الا وقد اضناكي طول الجلوس في البيت فاحببتي ان ترفهي عن نفسكي قليلا..
اذهبي الى غير هذا المكان.
التفتت اليه ورفعت من راسها الذي كان يوازي ظهرها لانحناءه وقالت يابني علمتني الحياة درسا لاباس ان اعلمكه مجانا: لاتزدري احدا لاتعرفه فربما كان عنده تفريج همكَ وزوال كربتك.
لم يفهم الحرسي شيئا لانه اوصد باب قلبه وعقله امام هذه العجوز سلفا.
الحت العجوز على رؤية الصندوق ، ولم يجد الحرسيان بدا من اخبار الملك بامرها.
......................

اذن لها الملك لانه كان غارقا في هم هذا اللغز العجيب ويرى النجاة في اي قشة من الممكن ان توصله الى شاطيء المعرفة.
نزل الملك الى حيث توجد العجوز والصندوق والميزان في باحة القصر.

...................


في الجزء القادم تنتهي القصه

رمادي
02-07-2011, 07:51 AM
اليوم يااخوتي نكمل لكم القصة.. واشكر لكم الزيارة
لكن قبل ان نبدا بسرد النهاية اطلب منكم ان يتخيل احدكم نفسه جالسا في خيمة في عرعرة جبل قد تشابكت اشجاره والظلام قد نشر ردائه على المكان ولايسمع الاصوت بومة حزينة ياتي من بعيد يبعث في النفس رعدة خفية يخشع لها الجسد حينا ويلين حينا.
ولامؤنس له الا موقد قد خبت ناره الا من جمرات ابينَ الا ان يتممن معه سهره.
وعلى الموقد احب مخلوق اليه واقربه من نفسه يستمع اليه.

قال الراوي

ياسادة ياكرام

وبلغنا ان الملك نزل مع العجوزالى حيث يوجد الصندوق وهو لايشك انها انما جائت لتعبث به قليلا ، لكنه لم يجد بدا من اشباع رغبة نفسه بسبر غور ماترمي اليه.
امسكت العجوز بالجمجمة واطالت النظر فيها وهي تقلبها بين يديها المرتجفتين...
وخيّـــم على المكان سكون عجيب اذ ان الجميع قد اتفقوا على احترام صمت هذه المراة التي احنى الدهر ظهرها..
ولم يقطع على القوم سكونهم الرهيب الا صوت العجوز المتهدج ، وهي تطلب اليهم بلغة الامر.
العجوز: هل حقا ان جميع مستشاريك ومنجميك واهل الاستشارة قد راوا الجمجمو ايها الملك؟؟
الملك على استحياء : نعم!!
العجوز: ولم يهتدوا الى فك لغزها الغامض؟؟؟؟
الملك: لا!!
العجوز تتمتم: مع انه من الوضوح بمكان.
الملك: ماذا تقولين؟؟؟ احقا تعرفين اللغز؟؟
العجوز: طبعا ايها الملك الهمام.
الملك: ........... ( لم يجد مايقول سوى الصمت واستعجال العجوز بالتوسل )
لاندري على وجه الدقة ماالذي منعه ان يامرها على الفور بكشف هذا السر الذي اقضَّ مضجعه حتى حرمه الرقاد..
لكننا نعتقد والله اعلم انه ربما خشي انْ هو الحَّ عليها ان تتمنع وتتأبى عليه فيضيع ماقد يعجز على حله اخر الدهر...

قالت العجوز بلغة الامر: عليَّ بحفنة تراب!!!!!
وقع طلبها كالمطرقة الثقيلة على راس الملك ، الذي اعتاد طيلة عمره على اصدار الاوامر وليس تلقيها.
ومما زاد الطين بلّــــة كما يقولون انها طلبت حفنة تراب ،
راود الشك قلب الملك انها ربما تكون معتوهة، لكنه سرعان ماطرد هذا الهاجس لانه
رآها قد امسكت بالجمجمة كما يمسك الصيرفي البصير القطعة من النقود
وقلبتها كما يقلب الجواهريُّ اللؤلؤة الثمينة.

وبأشارة منه هرع الحرسي الذي كان ينظر الى جلالته منتظرا اوامره ازاء هذا الطلب الغريب. الى الخارج وعاد محملا بحفنة من التراب ،
مدت العجوز يدها وسط دهشة الملك وحاشيته التي لامزيد عليها الى يد الحرسي وتناولت شيئا من التراب وصارت تضعه بعناية في المحجر من الجمجمة. كررت هذا الامر مرتين او ثلاثا حتى امتلأ مكان العين بالتراب
فاشارت الى الخازن بصيغة الامر وبلهجة كلها ثقه.
خذ الجمجمة الان وزنها ايها الرجل.
اخذها الخازن بيده وهو يتردد ببصره بين الملك والعجوز مخافة ان يكون امتثاله لامرها ، على غير هوى الملك...
لكنه راى علاءم القبول ترتسم على وجه الملك...
وضع الجمجة في الميزان ووضع بعض القطع النقدية.
وحدثت المعجزة.........
لقد رجحت كفة الذهب هذه المرة......
اتسعت عينا الملك وفغر فاه من غير ان يشعر...
قام الخازن برفع شيء من الذهب لكي يستقيم الوزن
الى ان استقر الوزن على الكمية الصحيحة...
كل هذا والعجوز لاتغادر الابتسامة شفتيها وهي تنظر الى الجميع قد لجمتهم الدهشة..

التفت اليها الملك بعدما تاكد بعينه ان الامور رجعت الى سننها الكونية الطبيعية
وقال:
هل لكي ايتها العجوز الطيبة ان تخبرينا عن سر هذه الجمجمه؟؟؟؟؟
قالت :
نعم ايها الملك ...
والامر سهل جدا.. ولايحتاج الى مزيد تفكير...
هذه الجمجمة لعين انسان ،
وعين الانسان ( ابن ادم ) لايملأها الا التراب
ولو كان لها واديا من الذهب لتمنت ان لها واديا اخر....
فهم الملك المراد واجاز العجوز واكرم الصياد اكراما بالغا
وامر ان ينقش على باب قصره
ان عين ابن ادم لايملأها الا التراب.

.....................................


انتهت القصة

الى اللقاء مع قصة اخرى بأذن الله

رمادي
02-07-2011, 05:21 PM
رواية *روكامبول* كاملة أربعة مجلدات



رواية روكامبول، مجموعة قصص في قصة واحدة تبدأ أحداثها بقصة الإرث الخفي والفتاة باكارا ابنه الثانية والعشرين من العمر تهرب من منزل أبيها مع عاشق لها. تتابع أحداث القصة حيث يصور المؤلف بأسلوب واقعي راق مفعم بالشاعرية مختلف المشاعر الإنسانية المتناقضة والتي تتأرجح بين الغضب والخوف والحب والبغض والعداء. ويجسد صراع القيم الخالد بين الشر والخير الذي بدا مع بدء الخليقة. فالبطلات الفاتنات، والفرسان الشجعان، والمجرمون القذرون، والكهنة والراهبات، تظهر جميعها في هذه الرواية مجردة من كل قناع أو وشاح يخفي ملامحها الحقيقية.

وهو من ترجمة الكاتب البليغ الأستاذ طانيوس عبده. وصدر عن المكتبة الثقافية ببيروت
المجلد الأول كاملا
يحتوي هذا المجلد على القصص التالية: الإرث الخفي - التوبة الكاذبة - الغادة الإسبانية - انتقام باكارا.
وبهذا المجلد نكون قد قمنا برفع جميع المجلدات الأربعة من رواية روكامبول الرائعة والمشوقة. (أرجو من أحد المشرفين أن يقوم بتجميعها في موضوع واحد وتثبيته لأنه حسب علمي غير متوفرة في أي موقع آخر).
ويحوي المجلد الثاني: سجن طولون روكامبول في سيبيريا، العاشقة الروسية، ضحايا الهند.
أما المجلد الثالث فيضم القصص التالية: ملايين النورية، البستانية الحسناء، كنوز الهند، ابن أرلندا، ويضم المجلد الرابع القصص التالية: قلب المرأة، تلميذ روكامبول, روكامبول في السجن، مذكرة مجنون، وخاتمة روكامبول.

المجلد الرابع من روايات روكامبول في حوالي 1050 صفحة. ويتضمن القصص التالية: قلب المرأة، تلميذ روكامبول، روكامبول في السجن، مذكرة مجنون، خاتمة روكامبول.
لقد دفع نجاح نشر الروايات المسلسلة في القرن التاسع عشر بفرنسا الكثير من الصحف أن تختار كتابها ورواياتها، فقدمت جريدة 'لوماتان' روايات ميشيل زيافكو، كما سعي إميل جابوريو إلي اكتشاف أدباء جدد، فالتقي في بيت صديقه الكسندر ديماس الأب بالكاتب بونسون دي ترايل ففتح له صفحات جريدته لينشر 'مأساة باريس' التي لم تتوقف عن النشر تباعا في نفس الصحفية بداية من عام 1859 وحتي عام 1884 بعد وفاة صاحب الجريدة بعشر سنوات. وقد نشرت في هذه الحقبة ثلاثين رواية مسلسلة، وتابع الناس مغامرات اللص الشريف روكامبول، ومغامراته الجريئة، مما دفع بصحف أخري أن تتعاقد معه علي نشر أعمال أخري له فكان ينشر أحيانا خمس روايات مسلسلة في صحف مختلفة.
وفي هذه الأعمال التي يقوم بالمغامرة فيها شخص واحد، عرف القراء اسلوبا جديدا، حيث يرون الاشخاص أقرب الي الدميات، يتم حبس بعضهم في اقبية. أو قلاع، من أجل أن يأتي شخص لانقاذهم بشكل يمكن تصديقه وعدم تصديقه في نفس الوقت.

والاسم الحقيقي للكاتب، مثلما جاء في جريدة لوفيجارو 16 ابريل 1992 هو بيير الكسي فردينان جوزيف دوبونسون، وقد اطلق عليه اسم ترايل تبعا للمقاطعة التي كان يعمل فيها وهوشخص محظوظ لأنه ولد عام 1829 في فترة ازدهار التأليف الروائي، وفي زمن يمتلك فيه الكاتب سلطة هائلة للتأثير علي الناس وقد عرف الكاتب تجربة الجيش، واستفاد منها بشكل واضح بعد ان انتهت الحروب وجد نفسه امام خيارين: الجيش والادب، فقرر أن يتفرغ للكتابة.
وكان روكامبول هوالشخص الذي يتكرر وجوده في هذا العالم، لقد تم التعرف عليه في احدي الروايات الأولي، وهو غارق في دمه، وما لبث الكاتب ان ذهب به إلي المستشفي. فتم شفاؤه وبداكم هو ساحر، وجذاب.

وقد حاول الكاتب أن يخرج يوما من سطو ةروكامبول ، فابعده في روايتين، لكن القراء طالبوا بعودته مرة أخري، فكتب روايات جديدة مثل 'صحوة روكامبول' و 'عودة روكامبول إلي الحياة' وقد امن الكاتب بأن رسالته هي تسلية الناس، طالما أن الحكام لايودون أن يهتم الناس بالسياسة، وهكذا فإن هناك تفسيرا واضحا لانتشار هذا النوع من الادب، باعتباره نوعا من الهروب الجماعي من قسوة السياسة وسلطتها علي الناس، وكما نعرف فإن أغلب هذه الروايات تدور في بيوت الاغنياء أو الفقراء، لكنها لاتقترب قط من السياسة.
كانت المكتبة التجارية خلال حقبة الخمسينات والستينات من القرن الماضي قد أصدرت سلسلة مغامرات روكامبول على شكل كتب جيب. وأتوفر منها حاليا على العدد الخامس "أشقياء باريس".

قراءة ممتعة

منقول من احد المواقع




http://img102.herosh.com/2011/07/02/12695477.gif (http://www.herosh.com)

قرأت هذه الرواية في فترة المراهقه واعدتها منذ سنه مره ثانيه هي من اجمل الروايات في المغامرة والتشويق والتعرف على المجتمع الفرنسي في القرن الثامن عشر..
استفدت منها الكثير في حياتي فيما بعد المراهقه فهي تدور كلها عن صراع بين الخير والشر ابدع الكاتب في تصويره ..

تعلمت منها كيف اهل الشر يفكرون وكيف يحبكون مؤامراتهم وتنفيذ خططهم ..حتى لا يكون الانسان مغفل ويتصور ان الحياة كلها خير وانه لا يوجد اشرار على هذه الارض .. فيجب التعرف على الشر حتى لا نقع فيه ونحتاط منه خاصة اول الشباب تتميز بقلة الخبرة .

استطعت من خلال هذه الرواية ان اعرف اهل الشر وطريقة تفكيرهم في الحياة فكنت اعرف الشر قبل ان يقع بي .. لكي لا اصدم بالواقع ..
فحصل لي مواقف كثيرة في الواقع ... يحصل عندي توقع للحدث قبل ان يقع وعندما اتحدث بذلك يقولون عني متشائم .. وفي النهاية يحصل كل ما توقعته فابتسم بوجه المتفائلين اكثر من اللازم

روكامبول بطل الرواية كان من اشر الناس قام بجرائم عديدة فكان تحوله الى الخير اشبه بالمعجزة .. وكان على يد بنت احبها كاخته ..فصاحب القلب القوي والقاسي لا تغلبه الا بالعاطفه .. فكان اغلب الاحداث فيما بعد هو قيامه باعمال خير كي يكفر عن جرائمه الماضية .. فكانت اجمل لحظه في حياته هو ان يرى تلك البنت خلسة من احد نوافذ شقة استئجرها وهيه تطل على بيتها الكبير ..

يراها وهي تلاعب صغارها فتزل دموعه العصية .. ادعوكم لقراءة هذه الرواية الطويلة والتي هي من اجمل ما قرأت وتاثرت به ..

تحياتي للجميع .. ودمتم بود


رمادي


ملاحظه لم اقرا كل صفحات تحليلات الماضية فلا ادري هل تم التطرق لهذه الرواية الكبيرة

عابر سبيل
02-07-2011, 07:01 PM
http://img102.herosh.com/2011/07/02/12695477.gif (http://www.herosh.com)





رمادي


ملاحظه لم اقرا كل صفحات تحليلات الماضية فلا ادري هل تم التطرق لهذه الرواية الكبيرة


لا لا يا بو(؟؟)
يا اخي/رمادي..
ما اخبر ان احد تطرق لها قبلك..

و حقيقة..تقديمك لها مشوق..
سيجعلني افكر في البدء فيها
لو تحصلت عليها...بعد ان انهي
ما في يدي..

بس اتمنى ان كنتَ تعرف
ان كانت المجموعة متوافرة في قطر :)
ام لا:(؟؟[/COLOR]

رمادي
02-07-2011, 11:13 PM
لا لا يا بو(؟؟)
يا اخي/رمادي..
ما اخبر ان احد تطرق لها قبلك..

و حقيقة..تقديمك لها مشوق..
سيجعلني افكر في البدء فيها
لو تحصلت عليها...بعد ان انهي
ما في يدي..

بس اتمنى ان كنتَ تعرف
ان كانت المجموعة متوافرة في قطر :)
ام لا:(؟؟


اهلا باستاذنا اسعدني مرورك وتعليقك ..
وشكرا على اطراءك ..
لو ما عندك وقت دع راشد يقرأها ..
وهي غير موجوده هنا اشتريتها من بغداد ..
وهي في مكتبتي هناك بالمنزل العتيق للاسف ..

اعدت قراءتها من النت ..

تحياتي

رمادي
03-07-2011, 07:53 AM
اعود لسرد القصص التي نتعلم منها العبر ليتسلى بها من لم يسافر في هذا الصيف المغبر
ربما ستكون اخر قصة وساعود اكمل في شهر رمضان بقية القصص ..

قصة الاميرة ذات الدلال.


لكن قبل ان اشرع بسردها قد اشرت ان القصص انما نسردها لحكمة وعبرة ، والذي نأمله من الاخوة ان يتفكروا بها ،ويأخذوا باحسن معانيها.

يروى ايها السادة والسيدات
انه كان بجانب قصر احد الملوك دكان لحداد فقير يعمل فيه من اجل ان يعيل زوجته وابناءه
وكان رزق هذا الحداد ياتيه بمقدار يكاد يكون ثابتا لكنه قليل بالكاد يكفي قوت يومه..

هذا ماكان من امر الحداد ، اما في الجوار حيث يسكن الملك فقد كان الامر مختلفا تماما
فقد فتحت الدنيا باب خيراتها على مصراعيه لهذا الملك يعبُّ منها ماشاء ونّآ شاء

وقد كان لهذا الملك ابنة جميلة جدا ، وكان ابوها يحبها حبا جما ، لذلك فلم يكن يبخل عليها باي شيء تطلبه
وقد بنى لها جناحا خاصا بها في طرف القصر القريب من دكان الحداد،
وعبأهُ لها بالخدم والحشم من النساء لتأخذ الفتاة راحتها لوحدها بعيدا عن اعين الملأ من رجال المملكة...

وذات يوم لايشبه سائر الايام
وفي وقت الظهيرة وبعدما انجز الحداد مالديه من عمل مهم للناس جلس على كرسيه ياخذ قسطا من الراحة فغلبه النعاس ونام...

وفي المنام يااهل تحليلات الكرام راى الحداد طبقا كبيرا جدا معلقا في الفضاء وفيه ثقوب كثيرة لاحصر لها ولاعد ينزل منها الماء.
وراى عند ذلك الطبق رجلا واقفا
وكان الماء النازل في تفاوت متباين جدا
وقف الحداد حائرا لهذا المشهد الغريب الذي لم يرَ مثله من قبل
ومالبث ان استجمع قواه
وتوجه الى الرجل الواقف وقال له: هل لي من سؤال ياسيدي.
قال الرجل: قل!!
قال: هل لك ان تخبرني عن شأن هذا الطبق وهذه الثقوب التي ينزل منها الماء ؟؟؟؟
ولماذا ينزل الماء من بعضها كأنه يتدفق من افواه القرب والبعض اقل منه وهكذا حتى يصل الامر ببعض الثقوب انها لاتنزل ولاقطرة من الماء؟؟

قال الرجل: هذه ارزاق البشر وعلى قدر الماء النازل يكون رزق العبد ، والارزاق تتفاوت بين العباد فمن موسع عليه في رزقه ومن مضيق عليه فيه..
قال الحداد: فهل لي من سؤال اخر؟؟؟؟؟
قال الرجل: قل

قال هل لك ان تدلني على الثقب الذي يخصني؟؟؟
فانا الحداد الذي يملك المحل المجاور لقصر السلطان.

قال الرجل: انت كثير الطلبات ايها الرجل.
قال الحداد متوسلا : صدقني ايها الرجل الطيب لن اطلب المزيد ، اريد ان اعرف فقط مامقدار الماء الذي ينزل من الثق العائد لي...
اخذه الرجل بيده الى الطبق واشار الى ثقب ينزل منه الماء قطرة فقطرة..
وقال له: هذا هو الثقب الذي ينزل لك منه رزقك...
نظر الحداد مشدوها الى الثقب واذا به ينزل القطرة ويتوقف طويلا ليعود فينزل قطرة اخرى.......
شعر بالاسى ياكل قلبه وهو ينظر الى بقية الثقوب التي ينزل منها الماء سحّــــا

التفت الى الرجل باستحياء مستجديا وقال له:
هل لي من طلب اخير ايها الرجل الطيب؟؟؟
قال الرجل: لا فانت كثير الطلبات ، وكلما اجبنا طلبك طلبت شيئا اخر..

حلف له الحداد انه سيكون اخر طلب له ولن يكرره ابدا.

رقَّ له الرجل وقال : اطلب على ان يكون هذا اخر طلب منك..

قال الحداد وهو يزدرد الكلمات خجلا من الرجل: هل تأذن لي ايها الرجل المبارك ان آخُــذَ عودا فأُوسع الثقب شيئل قليلا؟؟؟؟
لانني املك من العيال كذا وكذا ولامعيل لهم الا الله ثم انا
واخذ يلح على الرجلالحاحا شديدا ويقسم له اعظم الايمان انه لن يكون طماعا وسيوسع الثقب بمقدار بسيط ليقلل الفارق بين القطرة والاخرى..

اذن له الرجل ان يفعل على ان لايكون طماعا كما وعد
التفت الحداد ذات اليمين وذات الشمال ليجد مايوسع به الثقب فلم يجد سوى عود صغير
اخذ العود من الارض وصار يعالج الثقب ويداه ترتجفان من شدة الفرح والانفعال..

........................

نترك الحداد يعالج الثقب الذي يدر عليه رزقه ، ولنا اليه عودة قريبا

وننتقل الى قصر الملك حيث جناح الاميرة ذات الدلال.

كانت الاميرة تجلس في شرفة جناحها تجيل نظرها في الافق الممتد امامها حينا وفي حديقة ازهارها الجميلة احيانا اخرى.
وفجأة
طرأ على عقلها خاطر غريب
فقد عزمت على ان تستحم في شرفة القصر وتحت اشعة الشمس ، وهي تحسب انها في مأمن من ان يراها احد.

وهكذا طلبت من خدمها وحشمها ان يهيئوا لها الامر وينقلوا الى شرفتها كل ماتحتاج اليه للاستحمام
وهكذا بدات الاميرة تستحم متمتعة باشعة الشمس ، غارقة في احلامها الوردية ، في نفس الوقت الذي كان الحداد البائس يعالج فيه امر رزقه .
تركنا الحداد يعالج امر الثقب وها نحن نعود اليه ومازال يعمل دائبا على توسيع رزقه بيديه المرتجفتين.
وقد تسارعت دقات قلبه وازداد ارتعاش يديه وصار النفس يدخل الى راتيه ويخرج سريعا كما يتنفس الجواد الذي خرج من حلبة السباق لتوه ، وفجأة

انكسر العود في الثقب وانقطع الماء واُغلق الثقب تماما
واستيقض الحداد فزعا مرعوبا

انقبض صدر الحداد من هذا الحلم المزعج فقد تيقن انه راى ارزاق العباد وانه راى رزقه
وانه بعد ان كان ياتيه قليلا يكاد يسد رمق عائلته صار الان معدوما ...
شعر بالاسى يحتزُّ فؤاده وعاد على نفسه بالملام لانه كان عليه ان يقبل بماقسم الله له ولايطمع ....
حمل مطرقته ووضع حديدة على السندان وصار يطرقها ويصيح باعلى صوته: رأيتها رايتها رأيتها رأيتها رأيتها رأيتها.

سمعت الاميرة صراخ الحداد فقامت فزعة ان يكون الحداد راها حقا ......

انتى الجزء الاول
وفي الجزء الثاني سنعرف ماذا فعلت الاميرة لترضي الحداد
وماذا دفعت له لكي لايفضحها

رمادي
03-07-2011, 07:59 AM
واسرعت الى ثيابها فارتدتها ورجلاها ترقصان ( ليس من فرح ) على انغام صوت الحداد وهو يصرخ رايتها رايتها ،

اصابها همُّ عظيم وداخلها غم لايعلم مداه الا الله ، وراحت تؤنب نفسها لاستسلامها لتلك الفكرة العابرة ان تستحم تحت اشعة الشمس.
راحت الاميرة تُعمل التفكير علها تجد لها مما حشرت به نفسها مخرجا

وفجأة قفزت من كرسيها الذي كانت تجلس عليه ترتجف كالطير الذي بللهُ القطر
وهرعت الى المطبخ حيث لم تدخل من ذي قبل وطلبت من احدى الخادمات ان تشوي لها دجاجة على الفور وتلفها برغيف خبز وتاتيها بها

وخرجت مسرعة الى غرفتها وفي ذهنا شيء تريد اتمامه ، وفتحت خزانتها واستخرجت صندوق جواهرها فاستخرجت من قطعة من الذهب تشبه في شكلها البيضة
واغلقت الصندوق واعادته الى مكانه
وجلست على جانب سريرها بعد ان اطمانت انها ربما فيما ستفعله ستخرس فم الحداد الى الابد
دخلت الخادمة بعد ان استاذنت مخدع الاميرة حاملة بيدها ماامرت به قبل قليل وهي تتطلع الى الاميرة باستغراب ، امرتها الاميرة ان تترك الدجاجة جانبا وتخرج ريثما تناديها
وماان خرجت الخادمة حتى عمدت الاميرة الى الدجاجة المشوية وفتحت بطنها ووضعت البيضة من الذهب بداخلها بطريقة لاتراها الخادمة.

ثم طلبت من خادمتها بعد ان نادتها ان تاخذ هذه الدجاجة المشوية الى الحداد وتقول له
ان الاميرة تسلم عليك وتقول لك : اذا انت كفتت عن كلامك هذا الذي تردده فانها سترسل لك كل يوم بمثل هذه.
قال: وماهذه؟؟
قالت الخادمة: دجاجة مشوية في رغيف من الخبز.!!
قال الحداد: وقد امسك بيدة المطرقة التي كان القى بها جانبا ليستريح قليلا من عناء الصراخ
قال : لااريدها ارجعي بها الى الاميرة وصار يصرخ رايتها رايتها..... رايتها رايتها

كانت صراخ الحداد يدخل اذن الاميرة محدثا ثورة من الانفعالات الممزوجة بمشاعر الغضب والياس المشوب بالغضب الانثوي ، الذي يبدا بسيطا لكنه ربما استحال الى اعصار مدمر يهلك كل شيء يمر عليه.
لم تجد الاميرة مع اصرار الحداد على الصراخ بدا من ان تخبر اباها الملك.....
فعقدت العزم على ان تتكلم معه ليجد لها مماهي فيه مخرجا..

اخبرت الاميرة اباها بالقصة بحذافيرها ....
كان الملك حكيما عاقلا . فاكتفى اول الامر ان يستدعي الحداد
فامر احد حراسه ان ياتيه به الساعة

حضر الحداد بين يدي الملك وسأله عن سبب صراخه هذا ولماذا هو يصرخ وماالذي راه فعلا؟؟؟

اخبر الحداد الملك القصة بحذافيرها ، فتنهد الملك بارتياح ان الامر بعيد عن الاميرة وان الحداد كان في واد وهي في واد اخر...
وقال للحداد : لاعليك ايها الحداد سوف اغنيك واجعلك من اثرياء المملكة ،
اذهب واحضر كيسا وارق الى الخزنة في الطابق العلوي وافتحها وخذ من الذهب ماشئت لايمنعك احد.....

خرج الحداد الذي لم يصدق نفسه الى دكانه وجاء باكبر كيس وجده عنده في محله....
ورقى الى خزنة الملك التي وجدها مفتوحة الابواب وبريق الذهب الذي امتلأت به يكاد يخطف فؤاده قبل بصره......

عبأ الحداد البائس الكيس ولم يترك فيه فراغا
ووضعه بصعوبة بالغة على ظهره واخذ ينزل السلم بصعوبة بالغة وهو ينوء تحت وطأة الحمل الثقيل....
زلقت رجله باحدى درجات السلم فوقع منكبا على وجهه ووقع كيس الذهب فوق راسه فشجه شجة منكرة مات على اثرها

سمع الملك الذي كان يشاهد الحداد منشرح الصدر لما يفعل صوتا في الفضاء يقول::

ان الله أفــقـــرهُ ...... وأنتَ أردتَ ان تغنيه

إنَّ الله أماتهُ ....... فهل تقدر ان تحييه

رمادي
03-07-2011, 08:11 AM
أكتب من مكتبتك فرحة قلبي
تفقدت بيتك أخافني الصمت والهدوء سوى من حفيف مكانس الخادمات منذ الصباح وأنا أنظر الى صور مغولك وأتخيل تدافعهم على الدرج وذو الفوطة الصفراء احتضنت فوطته الصفراء المعلقة على المشجب في غرفتهم المجاورة للمكتبة وقبلتها حبايبي وحشوني.
لا أزال أقرأ اللوح الأزرق بعد أن عدت من ديلمون محملة بكم من الكتب لا اعرف متى أقرأها.
ولم أشأ أن تمتد يد خادمة على مكتبتك أم المغول إلا باشرافي المباشر وبعد أن أنتهين من تنظيف المكتبة وأنا أتفقد سير النظافة لعلمي مدى وسوستك في شؤون النظافة كوسوسة أختي الصغرى ضوى بعد أن طرحت موضوعا يتعلق بكيفية تنظيف حمامات المنزل – أعزكم الله – وجعله يلمع كلمعان قطعة الماس النقية من أية شوائب.
وجدت كتاباً سبق ان طرحت احدى قصصه فرحة الأيام هنا منذ فترة للكاتب الألماني باتريك زوسكند صاحب رواية العطر بعنوان" ثلاث حكايات وملاحظة تأملية " واخترت حكاية فقدان الذاكرة الأدبية آخرحكايا المجموعة .
ماذا كان السؤال؟ نعم، نعم، طيب،طيب. ما هو الكتاب الذي أثر فيّ، طبعني بطابعه، دمغني بدمغته، هزني من الأعماق، الكتاب الذي " حدد خط حياتي" أو الذي أخرجني من مساري.
وجهت نفس السؤال فرحة قلبي الى نفسي واستحضرت في الذاكرة أيا من الكتب التي أثرت فيك أو في كلينا؟
ووجدت ضياع الاجابة حاضرا بعد أن اشتعلت بالحنين اليك.
لقد آلمني ما كتب رمادي حقا في اهزوجة الحزن وهو القائل:
(مشاعر كثيرة جدا منتشرة في زوايانا..
في كل لحظه نحس بشئ مختلف..
كل الاحاسيس ممكن ان نعرف مصدرها
واسبابها ... وعلاجها ..
الا الحزن
عجزنا ان نعرف له دواء .. ولم نعرف كنهه واسبابه
فرغم رحيل الشتاء ...
وذوبان الجليد .. وعودة الربيع ..وتفتح الازهار ..
وعودة اسراب الطيور المهاجرة .. الا ان الحزن بقى جاثما فوقنا
يحاصرنا كما تحاصر النار اكوام الخشب المهترئه .)
لقد طلبت مني أن احل محل فرحة قلبي وهو طلب صعب المنال لعدم توفر متسع من الوقت كما ان الاختيار كان موفقاً لكليكما مستثمر وأنت بقى ان يظهر اربيان فيلسوف مملكة البراحة .
لقد حاصرني ما كتبت رمادي كمحاصرة النار في الهشيم بالأخص وأنا أكتب من الكمبيوتر التي تكتب منه أم المغول وأسمع صدى ضحكتها وصراخ أطفالها علشان ما يزعل أخي عابر مش مغولها وبالأخص ذو الفوطة الصفراء.
وتعلق نظري بأرفف المكتبة كما هو شأن باتريك زوسكند في حكايته قائلاً: ماذا أرى هنا؟ آها، نعم، نعم، ثلاث كتب عن سيرة حياة الكسندر الكبير. لقد قرأتها كلها ذات مرة. وماذا أعرف عن الكسندر الكبير؟ لا شيء.
أحيانا لا تكفي قوة الذاكرة لمتابعة مطالعة صفحة واحدة وهكذا تطلع روحي فقرة فقرة، جملة جملة. عليك أن لا تستسلم لفقدان الذاكرة المهول هذا، أقول، عليك أن تصمد بكل قوة في وجه سيل نهر النسيان، أن تدرب الذاكرة، وبكلمة، وهنا أقتبس من قصيدة مشهورة، سقط اسمها واسم مؤلفها من ذاكرتي في هذه اللحظة، لكن سطرها الأخير محفور في ذاكرتي كإملاء معنوي دائم لا تمحوه الأيام، جاء فيه " عليك، عليك أن ....عليك....".
آه ، مصيبة. الآن نسيت الكلمات، لكن ليس هذا موضوعنا، فمعناه حاضر لي فعلا. كان معناه تقريبا: " عليك تغيير حياتك".
كم أفتقدك أنا أغلق الكمبيوتر بعد أن أزلن الخادمات الغبار عن بيتك العامر وبقي تراكم الحنين في قلبي يرفض الازالة.
ضوى بعد ان ضويت المكان اشعلي سراجا من قراءاتك المتعددة كلما وجدت العتمة تخيم على البراحة كما يقول أخي رمادي.
سكان براحة تحليلات دمتم جميعا بود، وجمعة مباركة على الجميع.





السلام عليكم

مهلا مهلا استاذتنا ورحماك بنا فكثير علي ان تتأثري بكلامي
وان تستشهدي فيه .. فلا زلنا امامكم تلاميذ نأخذ الدروس......

لي اعتراض على كلامك اولا .. ذهابك الى مكتبة فرحه لتفقدها وتنظيفها ولم يبقى كم يوم
منذ ان غادرتها صاحبتها هل حقا بسبب الغبار الذي اصابها ؟؟
ام لاقتناص بعض الكتب القيمة ؟؟

ثانيا ..... اطلاق كلمة المغول على الاطفال البريئين المشاكسين
فرغ الكلمة من محتواها العنيف والتعسفي الظالم والوحشي
فاصبحت كلمة مغول كلمة لطيفه على النفس وهي عكس ذلك

تحياتي

ضوى
03-07-2011, 11:24 AM
[center]

[color="black"][size="6"]رواية *روكامبول* كاملة أربعة مجلدات




قراءة ممتعة

منقول من احد المواقع




http://img102.herosh.com/2011/07/02/12695477.gif (http://www.herosh.com)



ملاحظه لم اقرا كل صفحات تحليلات الماضية فلا ادري هل تم التطرق لهذه الرواية الكبيرة


رواية روكامبل ،، اجمل رواية قراتها في فترة مراهقتي ، وكنت اسرق وقت الدراسة لاقراها ، كم احببتها هذه الرواية وكم اخذت من وقتي الكثير وخاصة في الليل والكل نيام ، رواية لا تزال تقبع في مكتبتناالعامرة ( اليس كذلك ياشاهة ؟؟ )وربما يعلوها الغبار منذ ان تركنا البيت ومنذ رحل الاخ الاكبر رحمة الله عليه وهو من اسس هذه المكتبة العامرة وهو من كان يختار الكتب بعناية رحل واصبح الغبار يملأ المكتبة وجيل اليوم لا يفقه في الروايات ولا في القراءة اصلا للاسف الشديد

هناك مجلد لرواية اسمها ام روكامبل وهي ملحق للمجلدات الاربع وايضا قرأتها :)

اعدتموني إلى الزمن الجميل ، الزمن الذي كنت اقرا فيه ولا يكاد يمر يوم دون ان أقرأ ولكن مشاغل الحياة الهتنا عن كل ماهو جميل الله المستعان

انتظر تحليل هذه الرواية اخي الكريم رمادي

عابر سبيل
03-07-2011, 11:46 AM
ريم الشمال...
الكلام التالي ليس فقط للاخت/ ضوى..
بل هو ايضا (بفحواه) موجه لكِ...








رواية روكامبل ،، اجمل رواية قراتها في فترة مراهقتي ، وكنت اسرق وقت الدراسة لاقراها ، كم احببتها هذه الرواية وكم اخذت من وقتي الكثير وخاصة في الليل والكل نيام ، رواية لا تزال تقبع في مكتبتناالعامرة ( اليس كذلك ياشاهة ؟؟ )وربما يعلوها الغبار منذ ان تركنا البيت ومنذ رحل الاخ الاكبر رحمة الله عليه وهو من اسس هذه المكتبة العامرة وهو من كان يختار الكتب بعناية رحل واصبح الغبار يملأ المكتبة وجيل اليوم لا يفقه في الروايات ولا في القراءة اصلا للاسف الشديد

هناك مجلد لرواية اسمها ام روكامبل وهي ملحق للمجلدات الاربع وايضا قرأتها :)

اعدتموني إلى الزمن الجميل ، الزمن الذي كنت اقرا فيه ولا يكاد يمر يوم دون ان أقرأ ولكن مشاغل الحياة الهتنا عن كل ماهو جميل الله المستعان

انتظر تحليل هذه الرواية اخي الكريم رمادي


يبدوا أن هنالك اكثر من (شريكة) لنفس المكتبة التي تنبع منها
نفس الابداعات...شاهة لم تكن ابدا لوحدها هنا؟؟!!!
لا اعلم...جائني شعور جدد ذكرى قديمة لأتسائل..
هل نحن -من غير ان ندري- في ضيافة "عائلةصغيرة"!!

http://sharetv.org/images/little_house_on_the_prairie_1974-show.jpg

هذا المسلسل..لا ادري لماذا تاتيني ذكراه
مع الحنين لذكريات الماضي...
هل من احد آخر ..عنده نفس الذكريات
او المشاعر مع تلك العائلة الصغيرة!!؟؟
*
*
،،
عموما يا سيدتي ضوى..
لماذا لا تكون نقطة انطلاقك معنا من هذه الرواية..
لماذ تنتظرين الاخ/ رمادي
ليدلي بدلوه..
كان الاخ/ مستثمر بسيط
يطالبنا بالحديث عن (الاوديسا)..
و لما تكلم هو..ابهرنا جميعا
و انتي متابعة معانا..

فلماذا اذا تقفين بعيدا و لا تدخلي للبراحة..
ليس شرطا ان تأتي بملخص فائق الروعة او كامل للرواية..
فقط ضعي كل ما يتبادر لمخيلتك و يأتيك من ما تتذكرينه..
و الكل معك..ممن اطلع على هذه الرواية و قرأ قصصها..
سيتشارك معك
*
*
،،
اختي ريم الشمال..
انتي ايضا لا زلت واقفة عند السور..
لماذا لا تسدين غياب المصطافين و اللذين هم في اجازة..

اعتقد ان في ذلك شيء من رد الجميل لهم..
بان نداري على (براحتهم) و نستمر جميعا
في سقيها و ابقائها نضرة الى حين ان ياتو جميعا من جديد..
فتكتمل اللمة و تزدان اكثر..البراحه!
*
*
،،
اتمنى يا اخت/ ضوى
و انت يا ريم الشمال..
ان تبادرا و لا تترددا..

ضوى
03-07-2011, 12:05 PM
نعم اخي عابر سبيل نحن في ضيافة المنزل الصغير

مع لورا تحديدا البنت الكبرى في هذه العائلة الصغيرة

كنا نجتمع على هذا المسلسل يوم الجمعة الساعة العاشرة صباحا انا وجميع اخواتي ، كم رائع هذا المسلسل ، بالرغم من انه اجنبي الا انه يحمل الكثير من القيم الاجتماعية الجميلة

عابر سبيل
03-07-2011, 12:23 PM
نعم اخي عابر سبيل نحن في ضيافة المنزل الصغير

مع لورا تحديدا البنت الكبرى في هذه العائلة الصغيرة

كنا نجتمع على هذا المسلسل يوم الجمعة الساعة العاشرة صباحا انا وجميع اخواتي ، كم رائع هذا المسلسل ، بالرغم من انه اجنبي الا انه يحمل الكثير من القيم الاجتماعية الجميلة


و احنا بعد عندنا (لورا) حقتنا
و توها الحين وانا أهم في التعليق عليج مكلمتني..
الله يحفظ لنا و لكم و لكل بيت (لورا) حقتهم!

لاتذكريني بطقوسنا يوم الجمعة..
الريوق الجماعي (غالبا غالبا.."بيض و بلاليط":secret:)..
و بعدين..التجهز لنا احنا الاولاد لصلاة الجمعة ..
غالبا بعد مشاهدة هالمسلسل..او مسلسل الكلبة (لوسي)!!
بداية بالسبوح (الاغتسال) و بعدين لبس ثوب (نص مكوي:shy:)..
و اهم شي (المقبس) مع العود عشان نروح للجمعة مطيبين و معطرين..

و التجهيز يمكن بعد حق (كشته) عقب الغدى او ربمى قبلها..
الخ الخ الخ..

فلا تكثرين علينا من تقليب الذكريات يا ضوى الله يرحم والديج..
*
*
،،

المهم...احنا في انتظاركم..
انتي و الرمادي و كل من له (ذكريات)مع "روكامبل"..

و من يدري..لعل غيرنا من الكبار.. يا ضوى..
يكتب باسلوب محبك..عن (المنزل الصغير)
من زاويته "هو"؟

رمادي
03-07-2011, 01:25 PM
نعم اخي عابر سبيل نحن في ضيافة المنزل الصغير

مع لورا تحديدا البنت الكبرى في هذه العائلة الصغيرة

كنا نجتمع على هذا المسلسل يوم الجمعة الساعة العاشرة صباحا انا وجميع اخواتي ، كم رائع هذا المسلسل ، بالرغم من انه اجنبي الا انه يحمل الكثير من القيم الاجتماعية الجميلة



سبحان الله كنا نشاهد هذا المساسل في نفس الوقت يوم الجمعه الساعه العاشرة
وقبله لوسي او فلونه او توم سويراو سنان بدل هالخرابيط اليوم ازعاج وبس

اخ عابر واخيرا وجدت سلسلة روكامبول عند الاختين .. استخدم اسلوبك

:nice:

شاهة
03-07-2011, 01:45 PM
سبحان الله كنا نشاهد هذا المساسل في نفس الوقت يوم الجمعه الساعه العاشرة
وقبله لوسي او فلونه او توم سويراو سنان بدل هالخرابيط اليوم ازعاج وبس

اخ عابر واخيرا وجدت سلسلة روكامبول عند الاختين .. استخدم اسلوبك

:nice:

مساؤكم ورد وأحلى شهد سكان براحة تحليلات نعم أخي عابر سبيل اعمل بنصيحة رمادي واستخدم أسلوبك مع ضيفاتنا اللواتي يتفيئن في ظلال البراحة ريم الشمال، وضوى، واطلب منها ضوى أرجوك لا تهيجي المواجع دعيها نائمة يكفي رمادي نبش جانباً هدهدته زمنا لكي يغفو وحاولت تناسيه زمنا آخر ونفخت الرماد عنه فرحة قلبي بغيابها، أرجوك ضوى لا تنكئي الجراح.
لديك مهمة أخرى عدى نكئ الجراح هي تحليل رواية روكامبل بعد أن تذكرتيها وكنت قد نسيتها ونسيت أين تقع.
اشعلي سراجك وقدمي رؤية تحليلية حول رواية روكامبل عزيزتي.
العليا قبليهاعلى قبعتها الحمراء من خالتها شاهة.

بو خليفه 123
03-07-2011, 01:50 PM
و احنا بعد عندنا (لورا) حقتنا
و توها الحين وانا أهم في التعليق عليج مكلمتني..
الله يحفظ لنا و لكم و لكل بيت (لورا) حقتهم!

لاتذكريني بطقوسنا يوم الجمعة..
الريوق الجماعي (غالبا غالبا.."بيض و بلاليط":secret:)..
و بعدين..التجهز لنا احنا الاولاد لصلاة الجمعة ..
غالبا بعد مشاهدة هالمسلسل..او مسلسل الكلبة (لوسي)!!
بداية بالسبوح (الاغتسال) و بعدين لبس ثوب (نص مكوي:shy:)..
و اهم شي (المقبس) مع العود عشان نروح للجمعة مطيبين و معطرين..

و التجهيز يمكن بعد حق (كشته) عقب الغدى او ربمى قبلها..
الخ الخ الخ..

فلا تكثرين علينا من تقليب الذكريات يا ضوى الله يرحم والديج..
*
*
،،

المهم...احنا في انتظاركم..
انتي و الرمادي و كل من له (ذكريات)مع "روكامبل"..

و من يدري..لعل غيرنا من الكبار.. يا ضوى..
يكتب باسلوب محبك..عن (المنزل الصغير)
من زاويته "هو"؟


لا تنسى "العراوي" الي يوديك و يجيبك و انت صغير

intesar
03-07-2011, 01:53 PM
حنا بانتظار تحليلاتكم.. فالصيف حره طويل.. فرطبوا أجوائها بما لديكم من قراءات وتحليلات.. وأثروا البراحة..

دمتم بود..

شاهة
03-07-2011, 01:59 PM
واسرعت الى ثيابها فارتدتها ورجلاها ترقصان ( ليس من فرح ) على انغام صوت الحداد وهو يصرخ رايتها رايتها ،

اصابها همُّ عظيم وداخلها غم لايعلم مداه الا الله ، وراحت تؤنب نفسها لاستسلامها لتلك الفكرة العابرة ان تستحم تحت اشعة الشمس.
راحت الاميرة تُعمل التفكير علها تجد لها مما حشرت به نفسها مخرجا

وفجأة قفزت من كرسيها الذي كانت تجلس عليه ترتجف كالطير الذي بللهُ القطر
وهرعت الى المطبخ حيث لم تدخل من ذي قبل وطلبت من احدى الخادمات ان تشوي لها دجاجة على الفور وتلفها برغيف خبز وتاتيها بها

وخرجت مسرعة الى غرفتها وفي ذهنا شيء تريد اتمامه ، وفتحت خزانتها واستخرجت صندوق جواهرها فاستخرجت من قطعة من الذهب تشبه في شكلها البيضة
واغلقت الصندوق واعادته الى مكانه
وجلست على جانب سريرها بعد ان اطمانت انها ربما فيما ستفعله ستخرس فم الحداد الى الابد
دخلت الخادمة بعد ان استاذنت مخدع الاميرة حاملة بيدها ماامرت به قبل قليل وهي تتطلع الى الاميرة باستغراب ، امرتها الاميرة ان تترك الدجاجة جانبا وتخرج ريثما تناديها
وماان خرجت الخادمة حتى عمدت الاميرة الى الدجاجة المشوية وفتحت بطنها ووضعت البيضة من الذهب بداخلها بطريقة لاتراها الخادمة.

ثم طلبت من خادمتها بعد ان نادتها ان تاخذ هذه الدجاجة المشوية الى الحداد وتقول له
ان الاميرة تسلم عليك وتقول لك : اذا انت كفتت عن كلامك هذا الذي تردده فانها سترسل لك كل يوم بمثل هذه.
قال: وماهذه؟؟
قالت الخادمة: دجاجة مشوية في رغيف من الخبز.!!
قال الحداد: وقد امسك بيدة المطرقة التي كان القى بها جانبا ليستريح قليلا من عناء الصراخ
قال : لااريدها ارجعي بها الى الاميرة وصار يصرخ رايتها رايتها..... رايتها رايتها

كانت صراخ الحداد يدخل اذن الاميرة محدثا ثورة من الانفعالات الممزوجة بمشاعر الغضب والياس المشوب بالغضب الانثوي ، الذي يبدا بسيطا لكنه ربما استحال الى اعصار مدمر يهلك كل شيء يمر عليه.
لم تجد الاميرة مع اصرار الحداد على الصراخ بدا من ان تخبر اباها الملك.....
فعقدت العزم على ان تتكلم معه ليجد لها مماهي فيه مخرجا..

اخبرت الاميرة اباها بالقصة بحذافيرها ....
كان الملك حكيما عاقلا . فاكتفى اول الامر ان يستدعي الحداد
فامر احد حراسه ان ياتيه به الساعة

حضر الحداد بين يدي الملك وسأله عن سبب صراخه هذا ولماذا هو يصرخ وماالذي راه فعلا؟؟؟

اخبر الحداد الملك القصة بحذافيرها ، فتنهد الملك بارتياح ان الامر بعيد عن الاميرة وان الحداد كان في واد وهي في واد اخر...
وقال للحداد : لاعليك ايها الحداد سوف اغنيك واجعلك من اثرياء المملكة ،
اذهب واحضر كيسا وارق الى الخزنة في الطابق العلوي وافتحها وخذ من الذهب ماشئت لايمنعك احد.....

خرج الحداد الذي لم يصدق نفسه الى دكانه وجاء باكبر كيس وجده عنده في محله....
ورقى الى خزنة الملك التي وجدها مفتوحة الابواب وبريق الذهب الذي امتلأت به يكاد يخطف فؤاده قبل بصره......

عبأ الحداد البائس الكيس ولم يترك فيه فراغا
ووضعه بصعوبة بالغة على ظهره واخذ ينزل السلم بصعوبة بالغة وهو ينوء تحت وطأة الحمل الثقيل....
زلقت رجله باحدى درجات السلم فوقع منكبا على وجهه ووقع كيس الذهب فوق راسه فشجه شجة منكرة مات على اثرها

سمع الملك الذي كان يشاهد الحداد منشرح الصدر لما يفعل صوتا في الفضاء يقول::

ان الله أفــقـــرهُ ...... وأنتَ أردتَ ان تغنيه

إنَّ الله أماتهُ ....... فهل تقدر ان تحييه

ذكرتني هذه القصة باللجان التي ترفض فيأتيها القرار من أعلى بالموافقة ..ألم يكن من الأجدر بها أن توافق بدلا من ان تصرخ كما صرخ الحداد رايتها رايتها.وهي لم ترى شيئا في الأساس.
مجرد ذكرىبما ان ضوى وريم الشمال قد أشعلتا موقد الذكريات .

شاهة
03-07-2011, 02:05 PM
السلام عليكم

مهلا مهلا استاذتنا ورحماك بنا فكثير علي ان تتأثري بكلامي
وان تستشهدي فيه .. فلا زلنا امامكم تلاميذ نأخذ الدروس......

لي اعتراض على كلامك اولا .. ذهابك الى مكتبة فرحه لتفقدها وتنظيفها ولم يبقى كم يوم
منذ ان غادرتها صاحبتها هل حقا بسبب الغبار الذي اصابها ؟؟
ام لاقتناص بعض الكتب القيمة ؟؟

ثانيا ..... اطلاق كلمة المغول على الاطفال البريئين المشاكسين
فرغ الكلمة من محتواها العنيف والتعسفي الظالم والوحشي
فاصبحت كلمة مغول كلمة لطيفه على النفس وهي عكس ذلك

تحياتي

بداية ما يتعلق بالمكتبة: هذا وذاك.

نهايةً ما يتعلق بحبايبي المغول: ليت كتبك تقع تحت قبضتهم، سيكون للحديث شأن آخر. ألم تكن مكتبة بغداد ضحية هجوم مغولي..؟

رمادي
03-07-2011, 02:43 PM
لماذا تقلبون المواجع وترجعونا لايام الطفولة


دع الصور تتكلم

ممنوع دخول الكبـــــــــــار رجاااءا :nice:

http://img105.herosh.com/2011/07/03/546813008.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/546813008.jpg[/url

http://img105.herosh.com/2011/07/03/257341208.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/174100398.jpg (http://www.herosh.com)

http://img102.herosh.com/2011/07/03/36018171.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/759169739.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/158417890.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/932807568.jpg (http://www.herosh.com)

http://img102.herosh.com/2011/07/03/123480719.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/76326556.jpg (http://www.herosh.com)

http://img102.herosh.com/2011/07/03/798437245.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/771247301.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/138918173.jpg (http://www.herosh.com)

url=http://www.herosh.com]http://img105.herosh.com/2011/07/03/352757032.jpg

http://img105.herosh.com/2011/07/03/164480216.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/255576533.jpg (http://www.herosh.com)

http://img102.herosh.com/2011/07/03/188028609.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/320234333.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/944674542.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/190391880.jpg (http://www.herosh.com)

http://img102.herosh.com/2011/07/03/871436280.jpg (http://www.herosh.com)

http://img102.herosh.com/2011/07/03/218823545.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/759669533.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/208510538.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/327897090.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/03/849379205.jpg (http://www.herosh.com)


يا ترى متى سنكبر ؟؟؟؟؟؟ :rolleyes2:

رمادي
03-07-2011, 02:54 PM
بداية ما يتعلق بالمكتبة: هذا وذاك.

نهايةً ما يتعلق بحبايبي المغول: ليت كتبك تقع تحت قبضتهم، سيكون للحديث شأن آخر. ألم تكن مكتبة بغداد ضحية هجوم مغولي..؟


لسان حالك يقول :



أكـــرهـــهــا


أكرهها وأشتهي وصلها

وإنني أحب كرهي لها

أحب هذا اللؤم في عينها

وزروها أنت زورت قولها

عينٌ .. كعين الذئب محتالة

طافت أكاذيب الهوى حولها

قد سكن الجنون أحداقها

وأطفأت ثورتها عقلها

أشك في شكي إذا أقبلت

باكية .. شارحة ذلها

فإن ترفــقــت بــهــا أستكبرت

وجررت ضاحــكة ذيلها

أن عانقتني كسرت أضلعي

وأفرغت على فمي غــلــّها

يحبها حقدي ويا طالما

وددت إذ طــوقــتـها .. قــتــلـهــا

عابر سبيل
03-07-2011, 03:28 PM
ذكرتني هذه القصة باللجان التي ترفض فيأتيها القرار من أعلى بالموافقة ..ألم يكن من الأجدر بها أن توافق بدلا من ان تصرخ كما صرخ الحداد رايتها رايتها.وهي لم ترى شيئا في الأساس.
مجرد ذكرىبما ان ضوى وريم الشمال قد أشعلتا موقد الذكريات .

عندما يتحول كل شيء في الحياة..
اما الى مشروع..
فيكون في دوامة (المناقصات)..
او "غرض" للبيع..
فيعرض في سوق (للحراج)..

عندها تتفشى سياسة "الاملاءات"
في القرارات..
في لجان رسمية ..
او حتى بين (أزواج)!!

و اهم شيء يكون...
هو (العمولات)..
المباشرة او غير المباشرة..
والتي لا تتحصل الا الى "ذاك"؟؟

و السؤال من هو....
لنبحث عن (السندباد)
عند اخونا الصغير ذو الاربعين..الرمادي..
لعله يأتينا بــ"ـالزعيم الازرق"
الذي يحرك كل (الفساد)!

فنحاربه بـ"سندبادنا" الذي سيخلص
العالم من أشر الاشرار..

و السؤال) من هو هذا السندباد و اين ارضه و ما هي بلاده..
في عصر انهارت فيه كل "المقاومات" و سدود المنع تجاه الأعداء..
و تسلطت علينا عقلية (الاخوة الاعداء)..

بغداد ..بايدي ابناء منها..مغدورة..
و القاهرة..بايدي بعض ابنائها..مقهورة
و الهرج في دمشق و ما حواليها..
في فتـنته اشد من فتنة "الاعور الدجال"..

و حتى الإيمان...ليس له صوت عند اهل "اليمان"
هل من مؤمن...يفجير مسجدا على (المصلين) في صلاة الجمعة..
اي ايمان يا بلاد (اليمان)!!

عابر سبيل
03-07-2011, 03:53 PM
يا ترى متى سنكبر ؟؟؟؟؟؟

:rolleyes2:


بل قل هل يمكن ان نبقى على
ما كانت عليه احوالنا
في الصغر..

لا تقلب المواجع..
*
*
،،
و الحين..
هنالك غائب عنا اسمه
(سهم بن سهم)..
حتى انه ذهب من غير ان يستأذن..

هل اختطفه عطوووف
يا سادة و يا "هوانم"..
من عنده عن هذا السهم..
شيء من "علم"
*
*
،،
انتصار..
انتي تلقين علينا الكُرة..
و انت سبق لك بوعد لتلخيص جديد
بعد ان انهينا معك..تحليل ثلاثي الابعاد
لرحلة (طعام/ صلاة..حب)..
اذكر جيدا انك تكلمتي عن كتب في جعبتك..
هل هنالك داعي لآتي باقتباس من كلامك
لكي يذكرك!!
*
*
،،
اما عن ضوى و ريم الشمال..

فانا احس بان الهدوء..
يسبق العواصف..
لكني اتأمل ان تكون عاصفة مدفوعة
بريح الشمال التي تأتي بالخيرات فتسر النفوس
و تسقي الاراضي العطشى..


فنح معكم..في "انتظار"
*
*
،،
بو خليفة..
انت خليت الادب الانجليزي و التايواني..
و "البيزات" خذت قلبك بعيد عني..

خلك عن سوالف العراوي

فأنت اكثر واحد "فرِش"..
بعد ان ابتدأت اجازتك قبل "العوام"..

يالله..ننطر منك شيء جديد ..
ربما رواية عن بيزاتك في (بنوك سويسرا) العلنية..
تنافس بها رواية (الرابح يبقى وحيدا)
التي كشفت الكثيير مما "كان" خافيا
عن حقيقة ما يدور في مهرجان "كان".

سهم بن سهم
04-07-2011, 08:30 AM
بل قل هل يمكن ان نبقى على
ما كانت عليه احوالنا
في الصغر..

لا تقلب المواجع..
*
*
،،
و الحين..
هنالك غائب عنا اسمه
(سهم بن سهم)..
حتى انه ذهب من غير ان يستأذن..

هل اختطفه عطوووف
يا سادة و يا "هوانم"..
من عنده عن هذا السهم..
شيء من "علم"
*
*
،،
انتصار..
انتي تلقين علينا الكُرة..
و انت سبق لك بوعد لتلخيص جديد
بعد ان انهينا معك..تحليل ثلاثي الابعاد
لرحلة (طعام/ صلاة..حب)..
اذكر جيدا انك تكلمتي عن كتب في جعبتك..
هل هنالك داعي لآتي باقتباس من كلامك
لكي يذكرك!!
*
*
،،
اما عن ضوى و ريم الشمال..

فانا احس بان الهدوء..
يسبق العواصف..
لكني اتأمل ان تكون عاصفة مدفوعة
بريح الشمال التي تأتي بالخيرات فتسر النفوس
و تسقي الاراضي العطشى..


فنح معكم..في "انتظار"
*
*
،،
بو خليفة..
انت خليت الادب الانجليزي و التايواني..
و "البيزات" خذت قلبك بعيد عني..

خلك عن سوالف العراوي

فأنت اكثر واحد "فرِش"..
بعد ان ابتدأت اجازتك قبل "العوام"..

يالله..ننطر منك شيء جديد ..
ربما رواية عن بيزاتك في (بنوك سويسرا) العلنية..
تنافس بها رواية (الرابح يبقى وحيدا)
التي كشفت الكثيير مما "كان" خافيا
عن حقيقة ما يدور في مهرجان "كان".



صباح الخير مسيو عاااااابر وصباح الجميع بكل خير

أنا موجود ومتابع لكل سطر وكلمة وحرف وزنقة زنقة ودار دار ولون لون مما كتبه الأخوان هنا وخصوصا آآآآغاتي رماااادي :nice:

موجود معكم قلباً وقالباً وشخصياً عندما يكون الحديث مسترسلاً جميلاً وكتابات رائعةً كروائع طبيعة بغداد وشجن الجواهري وطرب يس خضر وبخط رمادي بالتأكيد سأقف متأملاً ومستمعاً لتلك السيمفونية الجميلة ولن أحاول أن أمزجها بغبار الدوحة حتى تبقى عبقها فواحة :)

عطووووووووووف .... صديقي مصيف في اليونان .... بين أعمدة الأكروبولس وجزر العشق والغرام .. كريت وميكانوس ... وتركني وحيداً أصارع غباااااااار الدوحة :(

متابع لكم ومشغول بالكتابة ..... إصدار كتابي الأول :)

دعواتكم لنا بالتوفيق وتحياتي للجميع :shy:

رمادي
04-07-2011, 07:42 PM
متابعتك سطر وكلمه وزنقه ودار ما تكفي
تعال وشارك انت وصاحبك ... عطوف شكله ما تحسن بالصعيد سافر لليونان
بعدين الا يكفيهم ازمات وديون مالية رايح عاطف يزيد عليهم ازماتهم
ولا رايح يساعد في حل زنقاتهم .. اتمنى لك الموفقية في كتابة كتابك وانشالله نسويله دعايه وتسويق
وحفل افتتاح بالدوحه يشارك فيه جميع ادباء واعضاء تحليلات مع عشاء فاخر على حساب جمعية تحليلات

اسافر .. ان اسأت بحق احد او سببت احراج او جرحت احدا بدون قصد فليسامحني

إني لسائلُ كلَّ ذي طبِّ ماذا دواءُ صبابةِ الصَبِّ

اوصيكم سكان تحليلات بالحرص والحذر

مالي ارى الدرب قد سدت مسالكه ...... وهانت الأسد حتى استئسد الحمل
فمن لم يكن ذئبا على الارض اجردا ... .. كثير الاذى بالت عليه الثعالب

ما اجمل الورد

http://img102.herosh.com/2011/07/04/809058581.jpg (http://www.herosh.com)

http://img105.herosh.com/2011/07/04/369641283.jpg (http://www.herosh.com)

لكنكم اجمل من الورد

عابر سبيل
06-07-2011, 03:13 PM
السلام و التحية..

بداية..ابارك لنا جميعا..
و يحق لي ان اكون الاكثر "زهوا"
بان جمعني الله بكوكبة من اخوة واخوات
ربما لم تلقاهم عيني لكن لكن لهم مكانة الأخوة
في قلبي..و إن لم تلدهم امي!

فابارك لنا في التحليلات..
هذا التكريم و التميز الذي ناله
من هم "اهله" من اخوة و اخوات..

ففي التكريم الجديد الذي قامت به ادارة المنتدى..

http://www.qatarshares.com/vb/showthread.php?t=463266

هنالك مجموعة قد يكونون هم "اهل التحليلات" و خاصته..
و لن ابالغ ان قلت ان تميزهم هو ما ميز -اصلا- هذه البراحة
المعنونة و المعنية بالتحليلات الادبية..

فأتاهم التكريم باحثا عنهم لا مطلبا منهم..

اهنيكم يا/
Arab!an..
يا حكيم التحليلات ..
على منحك لقب
"عضو مؤسس"..
فهو جدير بك واسمك يزيّنه!

و يا (فرحة ايامي)
يا اختا كبرى لاغلبنا
و طبيبة مطببة لنفسيات الكثير منا
نهنيك و انفسنا على اختيارك الذي هو في محله
و انضمامك الى نادي "المميزين والمميزات" من اعضاء المنتدى..

و انت يا عاكفا على "التاليف" يا
سهم بن سهم..
مبروووك لك التميز
و يستاهل "عطوف" انك تتصل عليه وين ما كان
و تزف له هالخبرية..لعله يتشجع و يسجل
في المنتدى معنا..

و اهنئ ايضا الاختين الفاضلتين..
مستوى الدعم..
التي دعمت المنتدى العام
باختلاقها مواضيع مميزة عديدة تولدت
من نقاشاتها معنا و دقتها في اصطياد
الافكار من بيننا تعليقاتنا و ملخصاتنا..

و الفاضلة/ Intesar..
التي شاب التميز كل مشاركاتها و من اولها..
و نتمنى و ننتظر المزيد منها..


مع تمنياتي بحصول التكريم للبقية من المميزين و المميزات..
في المستقبل القريب..
الذين ما و لم و لن يبخلوا على موضوع التحليلات..
يا من شهدت لكم كتاباتكم ومشاركاتكم الرائعة
بما يفوق تغيير الوان معرفاتهم بالمنتدى..
*
*
،،
و لا تنسون تباركون لاخونا (اللدود)
الأستاذ..
فهو يطلطل من حزة لين حزة على موضوعنا..
و يكاد يحفظ كل حرف تكتبونه في تحليلاتنا:secret:

فقد نال تكريما كعضو مميز:victory:
رغم اشكالاته التي يسببها
للبعض و قسوت نقاشاته
مع بعض الطيبين و الطبيات من بيننا:(
*
*
،،
مستثمر غير بسيييييييط
و الغايبين و الغايبات المسافرين او المأجزين
بعيدا عن التحليلات...ليس اخرهم انت يا ايها
"الرمادي"..


أغداً ألقاك يا خوف فؤادي من غدٍ
يالشوقي واحتراقي في إنتظار الموعد..

ريم الشمال
07-07-2011, 01:46 PM
المحاضرة الأخيرة
راندي بوتش
(( ليس لك من حيلة في تغيير ما معك من كروت ، ولكن كل ما تستطيع أن تفعله
هو أن تتعامل معها بشئ من الحكمة )) راندى بوتش
هناك العديد من الأساتذة الذين يلقون محاضرات تعرف باسم (( المحاضرة الأخيرة )) حيث يطلب من أساتذة شارفوا على الموت أن يتحدثوا في تلك المحاضرات بلسان من غدت مفارقته للحياة مسألة وقت ، وأن يفصحوا عما يشغل تفكيرهم في تلك الآونه . وكالعادة لا يطرأ على ذهن جمهور المستمعين أثناء حضورهم لتلك المحاضرة سوى سؤال واحد : أي حكمة تلك التي ينقلها إلى العالم من بات أمر رحيله عن وجه البسيطة أمراً محتوماً ؟
وأى إرث هذا الذي يفكر فيه من أيقن أن فناءه مرهون بقدوم نهار اليوم التالي ؟

وعندما طلب من راندى بوتش ، وهو أستاذ في علوم الكمبيوتر في جامعة كارنيجي ميلون ، أن يلقى محاضرته الأخيرة بمعنى الكلمة ، حيث ثبتت إصابته سابقاً بسرطان مميت ، ومع هذا لم يتكلم في محاضرته
ـ التي سماها تحقيق أحلام طفولتك ـ بلسان الموتى بل تحدث فيها عن التغلب على الصعاب وكيفية تحقيق آمال الآخرين ، وعن استغلال كل دقيقة من حياتك ( لأن الوقت هو كل ما تملك .. وقد يأتي يوم تدرك فيه أن حجم ما تملكه من الوقت أقل مما تعتقد ) . لقد كانت ملخصاً موجزاً لجميع ما آمن به راندى في حياته لقد كانت محاضرة عن الحياة

هذا ملخص ما سوف انقله لكم من تلخيص عن كتاب ( المحاضرة الأخيرة )
إذا تم الاطلاع على هذا الكتاب ممكن اخباري بذلك لكي اتوقف عن تلخيصه

ريم الشمال

intesar
07-07-2011, 03:15 PM
شكرا لكل من سال عني.. وعاتبني.. هذا العتاب الرقيق الذي يزيل عنا حر الصيف وغبرته.. وبما أنني هذه السنة لن تطول قدماي خرج الوطن.. فجعلت لروحي فسحة مع كتبي.. انا عند وعدي مع كتاب أن تقرأ لوليتا في طهران.. لكن الكتاب كبير ولم أنتهي منه.. وبجانب وظيفتي الحرة وتعلم اللغة الفرنسية.. اللغة الأحب إلى قلبي بعد العربية.. جعلت فسحة صغيرة لإثراء روحي بكتبي التي اخترتها بعناية ودقة.. حتى أغوص في اعماقها وبين حروفها.. أتمنى ان اعود سالمة من الكتاب الذي بين يدي أن تقرأ لوليتا في طهران..

عابر سبيل
07-07-2011, 03:52 PM
الحمد لله على حصولنا على هذين الوعدين الكريمين
منكن يا اخت/ ريم الشمال
وانتي يا اختي/ انتصار..
*
*
،،
لنرى على ماذا سنتعرف اولا..
على ما "قراته لوليتا في طهران"..
ام على ما في يدك يا ريم الشمال..
فانه اجتمع لي (و ربما لنا) الغموض حول الكتابين..
مع تقديمكما المشوق لهما..

ليجعلنا نترقب ملخصاتكما ..

merçi beaucoup
مقدما لكما

ريم الشمال
07-07-2011, 11:26 PM
ويأبى الأسد الجريح إلا أن يزأر

في الأسبوع ذاته الذي عرفت أن أحداث ما تلقيته من علاج قد ثبت فشله ، ولم يبق لى في العمر سوى شهور معدودة .
علمت أنه لا مانع من الاعتذار عن عدم إلقاء المحاضرة ، فالجميع سيتفهم سبب الاعتذار ومع ذلك كله لم تتردد في رأسي فكرة الاعتذار . شعرت جاى بأن ما تبقى في عمري من لحظات ثمينة لابد وأن يكون من نصيب أولادنا لذلك قالت لي جاى (( لا بأس في أن تعتبرني أنانية ، فأنا أريدك معنا بكل كيانك ووجدانك ، ما ستقتطعه من وقت فيكتابة هذه المحاضرة محسوب علينا ، حيث ستبعد فيه عني وعن الأولاد )) .
ومع هذا فلم أستطع أن أقاوم سحر إلقاء المحاضرة ولم ترق الفكرة لـ جاى بعد ، وانتهينا بإحالة المساله الي ميشيل ريس وهي طبيبة نفسية متخصصة في مساعدة الأسر التي يعاني أحد أفرادها مرضاً يفضي إلى الموت ، وتحدثت زوجتي جاى للطبيبة قائلة ( صدقيني ريس فأنا أعلم زوجي راندى جيداً ، إنه يعمل بصورة رهيبة ، وما من أحد يعلم مثلي الحالة التي سيكون عليها عندما ينهمك في التحضير للمحاضرة التي ستستهلك كل وقته ))
وقد أشارت جاى إلى مسألة أخرى تؤرقها ، تمثلت في التزامي بالموعد المحدد لإلقاء المحاضرة حيث حدثتني قائلة : هل ستتركني لتسافر في عيد ميلادي وهو آخر عيد ميلاد لي سنحتفل به معاً ؟ بالتأكيد لم يكن بالأمر الهين ، فمجرد التفكير في تركها في هذا اليوم كان يؤلمني .
استمعت الدكتور ريس لكلينا ، ووصفت جاى قائلة : أراك امرأة قوية ، تعلوها عاطفة الحب والحنان ، امرأة قررت أن تقضي عقوداً من عمرها تبنى خلالها حياة أسرية رائعة مع زوجها ، وتقيم على رعاية أبنائها حتى تصل بهم إلى سن الرشد ، وهي تلك الحياة التي لن يكتب لها البقاء إلا شهور معدودة .
أما انا فوصفتني قائلة : رأيت فيك رجلاً متشبثاً بحياته الأسرية ويأبى الاستسلام للواقع ويرفض أن يرقد في سريره في انتظار الموت .
تحدثت للدكتورة ريس بمطلق الصراحة قائلا : تفهمي الأمر ، تلك المحاضرة ستكون آخر عهدي بأناس طالما أحببتهم إنها فرصتي الأخيرة التي سأشير خلالها لأهم الأمور التي توليتها ، لأشكل لدى الناس الخلفية التي على أساسها سأحيا في ذكرتهم ، ولأبذل قدر المستطاع عملاً طيباً قبل أن أفارق الحياة .
قلت لـ جاى : الأسد الجريح يريد أن يعرف هل مازال بمقدوره أن يزأر من جديد ؟ إنها محاضرة الكرامة يا جاى وتقدير الذات ، وشتان الفارق بينهما وبين التباهي والغرور .
وذكرتها بالمراحل السنية المختلفة لأولادنا ممن هم في السنة الخامسة والثانية والأولى وعندما يكبر الأطفال حتما سيأتي عليهم يوم يسألون فيه وقد انفطرت قلوبهم من الحزن عن من يكون أباهم وكيف كانت هيئته . وقلت لها : سأعطيك نسخة من شريط المحاضرة ، وعندما يكبر الأطفال يمكنك أن تعرضي لهم هذا الشريط ، ليعرفوا من هو أبوهم وكيف كانت حياته .
لم تنبس جاى ببنت شفة وأصغت إلى تماماً حتى أنهيت حديثي ثم عقبت بهذا السؤال الواضح : لو كنت حقاً تريد أن تترك إرثاً تطلع أولادك عليه أو نصيحة تود أن تسديها لهم ، فلماذا لا تقوم الآن وتهيئ كاميرا الفيديوا وتسجل لهم شريطاً هنا في حجرة الصالون ؟
فقلت لـ جاى : هناك شئ قد تعلمته وهو أنه لا ضرر من أن يكتسب ما يقوله الآباء لأبنائهم بعض الصلاحية من الخارج ، فلو نجحت في رسم البسمة على وجوه المستمعين ونيل تصفيقهم في الوقت المناسب ، فسيضفي هذا المزيد من الشرعية على ما أحكيه لأولادي .
فما كان من جاى إلا أن منحتني ابتسامة لطيفة تعلن عن موافقتها أخير بإلقائي للمحاضرة
.
وهكذا بعد أن منحتني جاى الضؤ الأخضر للمضي قدماً ، وجدت نفسي أواجه تحدياً آخر

يتبع

ريم الشمال

ريم الشمال
08-07-2011, 09:45 AM
فيل في الحجرة

كيف يتسنى لي أن أصوغ حديثي الأكاديمي في صورة يدوى صداها في مسامع أطفالي لعقد مقبل من الزمن أو ما يزيد ؟
كنت مقتنعاً تمام الاقتناع بأنني لا يجب أن أصب جل تركيزي في المحاضرة على إصابتي بمرض السرطان .
واصطدمت بتحد آخر اتخذ شكل سؤال كان لابد من وضع إجابة له وهو : ما ذاك الشئ الذي يجعلني متفردا ؟
وبينما أنا في غرفة الانتظار في عيادة الطبيب واتتني الفكرة فجأة وومض في رأسي ذلك الشئ الذي قد يجعلني متفراداً ، إنه الحديث عن الأحلام التي طالما راودتني في طفولتي والأهداف - المعقول منها والغريب - التي سعيت دوماً لتحقيقها ونجحت في الوصول إلى معظمها والطريقة التي مكنتني من تحقيقها ، كيف لي إذان أن أقوم بسرد أحلام طفولتي ؟ بل كيف يتسنى لي أن أقنع الآخرين بإعادة التواصل مع احلامهم ؟ فأنا عالم كما تعلمون وقلما واجهت مثل هذه المواقف . مكثت أمام حاسوبي أربعة أيام استعرض الصور الموجودة عليه وجمعت 300 صورة لي أنا وأسرتي وطلابي وأصدقائي ، كان من المفترض بهذه الأشياء أن تذكرني بما سأتحدث عنه عند وقوفي على منصة إلقاء المحاضرات ، في بادئ الأمر ، لم تبد جاى رغبتها في حضور المحاضرة وشعرت بأنه من الأفضل لها أن تمكث بالبيت في صحبة الأطفال وكان على السفر إلى بيتسرج قبل موعد المحاضرة بيوم ، ولذلك أقمنا حفلة صغيرة احتفلنا فيها بعيد ميلادها ولكن قبل موعده بيوم ، لقد كان رحيلي أمراً مؤسفاً لـ جاى وتركت لها ذكرى سيئة ، فها هي لن تفقدني في عيد ميلادها هذا العام بل وقادم الأعوام ايضاً .
بمجرد أن هبطت الطائرة مطار بيتسريج ،وجدت صديقي ستيف سيبولت وقد جاء من سان فرنسيسكو لملاقاتي .
في الواحدة والنصف مساء ، وجدت معمل الحاسب الآلي بالجامعة ، هذا المعمل الذي كرست له معظم فترات حياتي ، وقد استعد لشرف استقبالي ، ووجدت اسمي مكتوباً على باب المعمل ، وفي الثانية شعرت بأن قواى قد خارت تماماً وأن ما أتعاطاه من دواء كيماوى قد أنهكني للغاية ، نصحني ستيف بالاستلقاء على أريكة مكتبي برهة من الوقت .
في الثالثة والنصف مساء بدأ جمهور قليل يتحرك ليأخذ أماكنه في القاعة وفي الرابعة مساء نهضت من على الأريكة وأخذت في ترتيب أدواتي وأوراقي ، فلم يتبق على موعد المحاضرة سوى أقل من ساعة واحدة .
كانت جاى بين جمهور الحاضرين الذي ملأ القاعة بأكملها حيث لم يتوقع حضور هذا الكم الهائل الذي بلغ عدده 400فرد ، وقد شاهدت جاى ما بدا على من توتر وأنا أتأكد من كل الترتيبات مضبوطة على المنصة فور صعودي إليها ، وعلى الرغم من أنه لم يكن يتبقى لي سوى دقائق معدودة على الحديث ، إلا أنني كنت لا أزال أتمهل في تهيئة وضعي على المنصة وأحذف بعضاً من قوائم الصور وأعيد تنظيم قوائم أخرى .
بدأت حديثي بإسداء الشكر للجميع على حضورهم وافتتحت الكلام بقليل من الدعابة وبعدها قلت : بالنسبة لمن حضر إلى هذه القاعة دون أن يكون على دراية بأمري ، فأقول له كان أبي يعلمني دائماً أنه لو هاجمني فيل في حجرتي ، فعلي مواجهته والتعامل معه لذا لو نظرتم إلى أشعتي المقطعية لعلمتم أنني شخص يعاني تقريباً من عشرة أورام في كبده وقد أخبرني الأطباء أن مدة بقائي لن تتعدى من ثلاثة إلى ستة أشهر وقد أنصرم منها شهر فمن الممكن أن تحسبوا أنتم ما تبقى لي .
وقمت باستعراض صور كبيرة من أشعتي المقطعية على الشاشة وتركت شرائح الصور تنسدل ببطء على الشاشة حتى يتسنى للجميع متابعة الأسهم ومن ثم معرفة معرفة عدد الأورام ، ثم علقت بعدها قائلاً : حسنا تلكم هي الحقيقة التي لانستطيع تغييرها ، علينا فقط أن نقرر كيفية تقبلنا لهذه الحقيقة وتعاملنا معها فما للمرء حيلة في تغيير قدره .
في تلك اللحظة كنت اشعر بعافية بدني وبالنشاط يسرى في جميع أنحاء جسمي وأصبح الناس في حيرة من أمري يتساءلون هل ذلك هو الشخص الذي دنا منه الموت ، ولذلك قلت لهم : آسف لأني خيبت رأيكم في فأنا لا أبدو لكم في صورة الرجل الذي ضربه اليأس وملأ الحزن وجدانه كما هو المفترض ، تركت المنصة واتجهت إلى منتصف خشبة المسرح ونزلت أسفل مستنداً على يدي وشرعت في ممارسة تمرين الضغط ، ووسط ضحكات الحضور وعبارات الاستحسان من فرط الذهول كدت أرى الجميع تقريباً وهم يتنفسون الصعداء وقد زال عنهم التوتر ، إنني أنا من قام بذلك وليس شخصاً فاغراً له الموت فاه ، وأكملت حديثي بعدها .
حاول حقاً أن تحقق أحلام طفولتك
يتبع
ريم الشمال

ريم الشمال
08-07-2011, 07:41 PM
حاول حقاً أن تحقق أحلام طفولتك
نعم الأبوان
لقد حباني الله بوالدين كريمين . ولدت وفي فمي كما يقولون ملعقة من ذهب ، كانت أمي امرأة تمتاز بشدة حزمها تعمل معلمة للغة الإنجليزية القديمة حيث كانت تكلف الطلاب بمهام تعليمية وتزيد عليهم ، وعندما كان يشتكي أولياء الأمور ، كانت تبرر لهم ذلك بقولها إنها تأمل فيهم خيراً . وكان والدي طبيباً يخدم في الجيش في معركة ( بولجى ) إبان الحرب العالمية الثانية وأنشأ مؤسسة غير ربحية لتعليم اللغة الإنجليزية للأطفال ، وقد أقام مشروعاً تجاريا صغيراً من أجل أن يقتتا منه ، لقد نشأة نشأة كريمة في أسرة متوسطة ، ولم يكن المال يمثل لنا قضية قط ، والسبب في ذلك يرجع إلى أن والدي لم يريا يوماً أن هناك سبباً يقضي إنفاق الكثير منه .
ذهبت عندما كنت في الثانية من عمري في صحبة والدتي وأختي البالغة أربع سنوات وقتها إلى السيرك وأردت أن أذهب إليه مرة أخرى عندما بلغت التاسعة ولكنني وجدت والدتي تقول لي : : لماذا الذهاب إلى السيرك لقد ذهبت إليه مرة بالفعل . يبدو الأمر قمعياً بمقاييس اليوم ، لم نكن نبتاع الكثير وهذا لم يمنع من أننا كنا على دراية بكل شئ ، ويرجع ذلك إلى حب الاستطلاع الشديد الذي تملك أبي عن معرفة ما يحدث وما يستجد أن هناك نوعيين من الأسر :
1 - الأسر التي تتصفح المعجم بعد العشاء .
2 - وتلك التي لا تفعل ذلك .
وكنت أعد أسرتنا من النوع الأول ففي معظم الليالي كنا نختتم ليلتنا بالاطلاع على المعجم ، فقد كانت غريزة في أفراد أسرتنا جميعاً ألا نتكاسل عن معرفة شئ ما ، بل كانت طريقتنا هي أن تفتح الموسوعة تبحث في القاموس ، ثم تفسح المجال لعقلك كي يفكر . ولقد كان أبي أيضا راويا بارعاً للقصص ، ولهذا السبب عندما شاهدت أختي تامى محاضرتي على الأنترنت ، رأت وكأن أباها الذي يتحدث .
لقد وهبني أبي من النصائح التي ساعدتني في مسيرة حياتي كان يقول لي على سبيل المثال : لا تتخذ قراراً دون أن يكون هناك سبب لإتخاذه ، ودائما ما كان يحذرني أبي ويقول إياك والتلاعب عندما تتبوأ من القوة مكاناً سواء كان ذلك في عملك أو في علاقاتك الاجتماعية ، وتلك كانت كلماته : لا تظن أن توليك عجلة القيادة يعني دهسك للآخرين . أما والدتي فقد رأت على مدار حياتي ، أن جزءاً من مهمتها متمثل في الحد من مغالاتي في الثقة بنفسي . لقد كان والدي يقدران دوما العمل لصالح لأخرين ، فقد تعاهدا معاً على تمويل أحد المباني المخصصة لإيواء 45 طالبة بتايلاند ، وقد خصص هذا المبنى تحديداً من أجل مساعدة الفتيات على البقاء في مدارسهن وتجنب انحرافهن جنسياً .
عندما بلغ, والدي من عمره الثالثة والثمانيين ، أصيب أبي بسرطان في الدم ، وفور علمه أن رحيله من الدنيا قد غدا مسألة وقت ، رتب للتبرع بجسده بعد الوفاته لصالح خدمة العلوم الطبية ، وتبرع كذلك من أجل استمرار برنامجه في تايلاند بأموال تكفيه على الأقل لمدة ست سنوات .
وعلى الرغم من أن أولادي سيحظون برعاية أم تكن لهم من الحب الكثير والتي أعرف أنها ستدفعهم إلى طريق المجد في حياتهم ، إلا أنهم سيفتقدون أباهم ، لقد تقبلت هذه الحقيقة وهي حقيقة مريرة يصعب على المرء تقبلها .
يتبع
ريم الشمال

ريم الشمال
08-07-2011, 09:29 PM
حاول حقاً أن تحقق أحلام طفولتك
مصعد في حجرة النوم
امتاز خيالي دوماً بالجموح الذي يصعب احتواؤه ، واتسم بالعقلانية شيئاً ما مع التحاقي بالمدرسة الثانوية ، ألم بي شعور حثني على أفرغ بعضاً من الأفكار الخيالية التي تموج برأسي على جدران غرفة نومي .
لذا قصدت أبي وأمي طالباً الإذن .
قلت لهما : أريد رسم بعض الأشياء على جدران غرفتي .
فسألوني مثل ماذا ؟
أجبت : إنها أشياء تتعلق بي أنا ، ستبدو رسوماً لطيفة وسترون بأنفسكم .
اقتنع أبي بكلامي هذا ، ومنحني ابتسامة شعرت معها بتوهج الإبداع ، لقد فهمنى جيداً وأدرك حاجتي إلى أن أعبر عن نفسي بطريقة تبدو غريبة الأطوار ، لذا رأى في رسومات الحائط فكرة عظيمة لصنع ذلك . لم تتحمس والدتي ولكن سرعان ما لان قلبها نظراً لما رأته في عيني من حماسة .
بالفعل شرعت في تنفيذ الفكرة بمساعدة أختي تامي وصديقي جاك شيرف ، كان أبي يجلس بالصالون يتصفح الجريدة ، ينتظر بفارغ الصبر رؤية أعمالنا ، أما والدتي فكانت تتردد على الرواق باستمرار تتملكها حالة من العصبية الشديدة ، وتتسلل إلى الغرفة تحاول أن تختلس نظرة ، لكننا نجحنا في أن نبقي في منأى عن جميع العيون .
ماذا عن ماهية تلك الرسومات إذن ؟
حسناً ، رسمت على جدار الغرفة صيغة معادلة تربيعية ، حيث تتمثل القوة الكبرى في هذه المعادلة في الجذر التربيعي ، فلقد اعتقدت أن هذا شئ يستحق الاحتفاء به ، حيث كتبت على الجدار عن يمين الباب .
ورسمت أنا وجاك مصعداً فضياً كبيراً على الباب ، وعن يسار الباب رسمنا أزراراً بأعلى وبأسفل وفي أعلى المصعد رسمنا لوحة مكتوباً فيها من واحد لستة تشير إلى أعداد الطوابق وجعلنا علامة الطابق رقم ثلاثة مضيئة ، كنا نعيش في منزل ذو طابق واحد ولذا كنت أحاول أن أتخيل أنني أسكن بيتا من ستة طوابق .
وفي ضؤ مهارتي الفنية المحدودة ، رأيت أنه من الأفضل أن أظهر جميع الرسومات في أشكال هندسية ، لذا رسمت مركبة فضاء صغيرة وزودتها بأجنحة ، ورسمت مرآة سنو وايت وكتبت عليها هذه العبارة : هل تتذكر عندما قلت لك إنك الأجمل ؟ كنت أكذب عليك ، وعلى سقف الغرفة كتبت أنا وجاك تلك العبارة : أنا معلق على السطح ، وتعمدنا عند كتابتها أن تكون حروفها معكوسة ، لذا بدت كأن هناك شخصاً مسجوناً يكتب نداء استغاثة .
ولأنني أحببت لعبة الشطرنج فقد رسمت تامى قطعاً من قطع الشطرنج ، وبينما تامى منهمكة في رسمها ، كنت أرسم غواصة تقبع في الماء وذلك خلف السرير وعلى غطاء السرير رسمت منظاراً وكأنه يبحث عن سفن العدو ، لطالما أحببت قصة صندوق باندورا لذا قمت وتامى برسم صورة له ، وهذه القصة مردها الأساطير الإغريقية ومفادها أن باندورا قد وقع في يديها صندوق ملئ بالأشرار الموجودين في جميع أنحاء العالم ، وطلب منها ألا تفتحه ولكنها خالفت ذلك ، وبمجرد أن أزاحت غطاء الصندوق انتشر الشر ليعم أرجاء الدنيا ، ودائما ما كنت ارسم نهاية لهذه القصة في مخيلتي تبعث على التفاؤل ، وعلى يسار قاع الصندوق كانت كلمة ( أمل ) مكتوبة لذا قمت بكتابة كلمة ( أمل ) داخل صندوق باندورا ، ما أن رأى جاك هذه الكلمة لم يستطع ان يمنع نفسه من كتابة كلمة ( بوب ) فوقها وعندما كان يزورني أصدقائي كانت تلك الكلمة تستوقفهم لدقيقة ليخمنوا السبب في كتابة الكلمة في هذا المكان ، وبما أننا في أواخر السبعينات فقد كتبت على الباب ( ديسكو ) ورأت والدتي أن مثل هذا التصرف سوقي وأزالت تلك الكلمة وهو التغير الوحيد الذي طرأ على تلك الأعمال الفنية .
أصبحت غرفتي هي أهم ما يستوقف الزائرين لمنزلنا ، فيا أيها الأباء ، لو لدى أولادكم رغبة في القيام بأعمال فنية في غرف نومهم ، دعوهم يفعلوا ذلك .
لا اعرف حقيقة عدد المرات التي ذهبت فيها لزيارة بيت الطفولة حيث أبقى في سريري الذي صنعه لي أبي وأطوف ببصري أنظر الى تلك الجدران المجنونة ، وافكر كيف سمح لي والدي بصنع ذلك

يتبع
ريم الشمال

intesar
08-07-2011, 11:48 PM
ونحن بالانتظار.. مع تحقيق المزيد من الأحلام..

رمادي
08-07-2011, 11:58 PM
اسعد الله مساؤكم بكل خير

تمتعنا بالاجازه لم يمنعنا ان نختلس بعضا من الوقت لمتابعة ما تكتبون

متابعينك ريم الشمال سلسلة جميلة ومشوقة

ريم الشمال
09-07-2011, 02:00 PM
ونحن بالانتظار.. مع تحقيق المزيد من الأحلام..

السلام عليكم .. اسعد الله مسائكم وصباحكم
كم اسعدني المتابعه من قبلكم ولكن ما أنتهي من التلخيص كتابي تشرعي أنتي بالبدء في الكتابة حتى تظل براحتنا عامره بإسقاطات أهلها من جوهر ما يقراءون .
ريم الشمال

ريم الشمال
09-07-2011, 02:06 PM
اسعد الله مساؤكم بكل خير

تمتعنا بالاجازه لم يمنعنا ان نختلس بعضا من الوقت لمتابعة ما تكتبون

متابعينك ريم الشمال سلسلة جميلة ومشوقة


متعك الله بوافر الصحة دائما أن شاء الله .. إذا لم تتابع سوف نقيم عليك وعلى الغائبين الحاضرين المحاكمة ما كتبنا إلا من إجل براحتنا تظل عامره بالمختلسين النظر والمتابعين
وهذا ما نريده ونتمناه .. ولكن ؟؟ بعد فراغي من الكتابة وفراغ intesar تشرع انت بتعليق والمشاركة بما جاد عليك وقتك الثمين من فراغ فتلخص لنا شئ مما قراءة .

ريم الشمال
09-07-2011, 02:58 PM
حاول حقاً أن تحقق أحلام طفولتك
التحليق في الهواء بلا جاذبية
عندما كنت طفلا في المرحلة الابتدائية ، كان العديد من أقراني في المدرسة يراودهم حلم أن يكونوا رواد فضاء ، كنت مدركا بأن رواد الفضاء لايرتدون النظارات ، ولم تكن رغبتي في أن أكون رائد فضاء بل كل ما أردته فقط هو أن أخوض تجربة التحليق في الهواء . وقد أصبح تحقيق حلمي أمراً محتملاً عندما علمت بأن ناسا لديها برنامج يسمح بتقديم طلبة الجامعات لاقتراحات بشأن التجارب الخاصة ، وقد كان سؤالنا الذي قدمناه في الاقتراح ، هل يمكن للواقع الافتراضي أن يكون مفيداً في هذا الصدد ؟ وقد كان سؤالا وجيها ، تمت دعوتنا على أثره إلى مركز حونسون للفضاء من أجل أن نستقل هذه الطائرة . لعلي كنت أكثر تحمساً من الطلاب أنفسهم ، لكن جاءتني أخبار سيئة في نهاية الأمر ، فقد صرحت وكالة الفضاء ناسا بأن المشرفين لا يحق لهم مطلقاً السفر مع طلابهم ، انفطر قلبي لسماع هذا الخبر ، لذا قررت أن أقرأ بعناية مجموع الكتابات بشأن البرنامج محاولاً أن أجد ثغرة أستطيع من خلالها ركوب الطائرة ، بالفعل عثرت عليها .
اتصلت بمسئول في وكالة ناسا وقلت له : سأرافق طلابي وأنا أتقلد دوراً جديداً في كوني أحد الأفراد العالمين بوسائل الإعلام .
فقال لي : ألا ترى أن هذا الأمر تعوزه الشفافية نوعاً ما ؟
فأجبته : بالتأكيد ، ولكنني وعدته أيضاً بأنني سأعرض المعلومات المتعلقة بتجربتنا على المواقع الإخبارية على الأنترنت ، وسأرسل فيلماً يتعلق بمجهوداتنا بشأن الواقع الافتراضي إلى مزيد من الصحفيين ، كنت أعلم أن هذا الأمر سينجح بلا شك وبالفعل .
وبعيداً عن هذا فهناك درس لابد أن نتعلمه : لابد أن يكون لديك دوماً كارت رابح تستخدمه في الوقت المناسب .
رحلتي مع انعدام الجاذبية كانت مدهشة ، لقد نجحت بالفعل أن أطير على متن هذه الطائرة ، حيث حققت أحد أحلامي بعد مرور أربعة عقود ، وهذا يبرهن على أنك لوجدت مخرجاً ، يمكنك أن تنفذ منه .

لم أتعمد أبداً دخول عالم كرة القدم
أحب كرة القدم الأمريكية ، كانت بداياتي معها عندما كنت في التاسعة من عمري ، بدأ عشقي لكرة القدم الأمريكية ، عندما أخذني أبي دون إرادتي لكي ألتحق بأحد الفرق ، كنت ضعيف البنية وأصغر الأطفال ، وقد تحول خوفي هذا إلى عذاب عندما قابلت مدربي جيم جراهام في أول أيام التدريب كنا نتدرب دون كرة ، نطق أحد الأطفال بلساننا قائلاً : أيها المدرب معذرة إننا نتدرب دون كرة .
فأجابه المدرب بسؤال : كم عدد لاعبي كرة القدم الأمريكية الذين يشتركون في المباراة ؟
فأجبناه قائلين : احد عشر لاعباً في كل فريق .
فطرح علينا سؤالاً آخر : كم عدد اللاعبين الذين يلمسون الكرة ؟
فأجبناه :لاعب واحد فقط . فقال : حسنا سنصب تركيزنا في التدريب إذن على هؤلاء الذين لا يلمسون الكرة .
الأساسيات كانت تلك هي المنحة التي أعطانا إياها المدرب جراهام ، نعم إنها الأساسيات ، فبما أنني أستاذ في الجامعة أرى تعلم الأساسيات هو أحد الدروس التي يغفل عنها الأطفال ، فيجب أن تكون ملماً بالأساسيات أولا وإلا فشلت في عمل الأشياء الأخرى .
اعتاد المدرب جراهام أن يضغط علي ، عندما طردت من التمرين ، جاءني مدرب مساعد يهدئ خاطري وقال لي : أثقل عليك المدرب جراهام في التمرين أليس كذلك ؟
وبالكاد خرجت منى كلمة : بلى .
فأخبرني المساعد قائلاً : هذا شئ عظيم لأنك عندما ترتكب خطأ وتفتقد توجيه الآخرين ، يدل هذا على أنك أصبحت خارج دائرة اهتمامهم .
وقد أصبح هذا الموقف درساً لي طوال حياتي ، عندما ترى نفسك ترتكب خطأ في مكان لا يلومك فيه أحد ، فاعلم أنك لست في المكان الصحيح ، وقد تكره أن يوجه أحد النقد لك ، ولكن اعلم أن من يفعل هذا هو شخص يحبك ويهتم بك ويدفعك نحو الأفضل .
فلقد كثر الحديث أيامنا هذه عن إعطاء الأطفال حق تقدير الذات ، وفي الواقع تقدير الذات شئ لا يعطى للأطفال بل يخلقه الأطفال بأنفسهم .
أدرك المدرب جراهام أن هناك طريقة واحدة فقط يستطيع أن يشعر بها الأطفال بتقدير الذات ، وذلك من خلال تكليفهم بمهام تفوق طاقتهم . فأنا أدرك أن مدرباً مثل المدرب جراهام ، لوكان موجوداً هذه الأيام لطرد من منافسات دوري الشباب ، حيث كان سيقسو في تدريباته وبالتالي سيشتكي منه الآباء ، إنه ليحزنني أن أرى كثيراً من الأطفال المدللين اليوم . لم أر المدرب جراهام منذو أن كنت مراهقاً ، ولكنه بقى في مخيلتي لا يفارقني ، يدفعني تذكرى له نحو العمل الجاد كلما شعرت بالتكاسل ، فهو محفزي دائما نحو الأفضل ، فلقد بقيت متأثراً به طوال حياتي .

يتبع
ريم الشمال

ريم الشمال
09-07-2011, 07:20 PM
حاول حقاً أن تحقق أحلام طفولتك
كتابة مقال في موسوعة العالم
ستجدني تحت حرف الـ V
كان والداي مدبرين ، فقد جاءا على غير عادة الأمريكيين ، فلم يبتاعا أي شئ من أجل لفت انتباه الآخرين ، ولكننهما ابتاعا موسوعة كتاب العالم ، وشعرا بالسعادة في ذلك ، حيث كانا يقضيان وقتاً كبيراً في الاطلاع على هذه الموسوعة ورأيا أنهما ينقلان بذلك المعرفة لي أنا وأختي ، ففي كل عام كان يصدر جزء جديد به إنجازات علمية جديدة وأحداث راهنة ، وكنت أتلهف لقراءة هذه الكتب ، وكانت هذه الأجزاء السنوية تصدر ومعها ملصقات مزودة بالمداخل الموجودة في الموسوعة كتاب العالم الأصلية والمرتبة ترتيباً أبجديا ، وكانت وظيفتي هي أن ألحق هذه الملصقات في صفحاتها المناسبة ، وأخذت العمل في هذه المهمة على محمل الجد . فقد كنت أضع ترتيباً زمنياً للتاريخ والعلوم يساعد أي فرد سوف يتصفح الموسوعة .
وضؤ ارتباطي الشديد بهذه الموسوعة ، كان أحد أحلام طفولتي أن أشارك في كتابتها ، وكان هدفي ألا أتصل أنا بمقرها الرئيسي بل أجعلهم هم الذين يسعون ورائي ويتصلون بي .
صدق أو لاتصدق ، فقد جاءني هذا النداء منهم أخيراً منذ بضع سنوات قليلة . وقد سألوني قائلين : هل تحب أن تكتب لنا نبذة جديدة عن الواقع الافتراضي ؟
لم أستطع أن أخبرهم بأنني طالما حلمت بتلك اللحظة طوال عمري ، وكل ما استطعت أن أقوله لهم هو نعم بالطبع ، وكتبت تلك النبذة . وبالنسبة لي لم أشتر المجموعة الأخيرة من إصدارات موسوعة كتاب العالم ، ولكن أحيانا عندما أكون مع أولادى في المكتبة لا أستطيع مقاومة النظر إلى الجزء الخاص بحرف الـ V ( الذي يشير إلى الواقع الافتراضي ) . حيث أترك أولادي يلقون عليه نظرة ليروا بأعينهم ما صنعه والدهم .

مهارة القيادة
أن أكون مثل الكابتن كريك
قضيت فترة طفولتي ، يراودني حلم بأن أكون مثل كابتن جميس تي .كريك في الفلم السينمائي Starship ، فبالنسبة للأطفال الطموحين ممن لهم نزعة علمية ، كانوا يرون في ( تي .كريك ) النموذج الأمثل لهم ، إذن في أي شئ تمثلت مهارة كريك ؟ لماذا صعد إلى متن السفينة وقام بتشغيلها ؟ والإجابة هي أن مهارة كريك تكمن فيما يسمى بـ القيادة ، ولك أن تتخيلني وأنا أشاهد على التلفاز في المنزل مرتدياً نظارتي ، حيث كنت وقتها في العاشرة من عمري ، فقد كان ظهوره كل مرة على الشاشة بمثابة رؤيتي لأسطورة إغريقية . فمن يتذكر الآن كريك كان أول من قدم لنا فكرة الهاتف المحمول . منذ عدة سنوات قليلة تلقيت اتصالاً ( على هاتفي المحمول ) من أحد المؤلفين بمدينة بيتسرج يدعى تشيب والتر ، حيث يشترك هو ووليام شاتنر ( كريك في الفلم ) في تأليف كتاب يتحدث عن كيف كانت الإنجازات العلمية ، أراد كابتن كريك أن يزور معملي الخاص بالواقع الافتراضي في كارنيجى مليون .

يتبع
ريم الشمال

عابر سبيل
09-07-2011, 11:10 PM
و أنا سأسترق الكلمة كما فعل الرمادي
لأقول اني قرأت المشاركة رقم 1400
من اول ليلة وضعتيها فيها يا ريم الشمال..
و اعجبني جدا فيها الحوار الذي
كان بين الزوجين..

متابعين الى النهاية..و ليتك من الان
توضحين-كرما- كم بقي من اضافات
حتى لا ياخذنا الاستعجال ..فننتظرك الى النهاية
و لا نقطع عليك (باطلالاتنا) تسلسل الملخصات الرائعة..
*
*
،،
البارحة جئت من المكتبة..
مع انيكنت في زيارة (عائلية) لها وليس لوحدي..
بل حتى رافقتني اصغر (ابنيه)!!
لكني اختلست فرصة سانحة للبحث..
فوجدت على احد الرفوف المزيد مما يتكلم عن (الذئاب)..
و هذه المرة..رواية صينية.. ربما هي
اقرب -بحسب المقدمة- الى سيرة ذاتية مبسطة..
و تكز تحديدا على الحياة "البدوية" في احدى المقاطعات المنغولية..
و مع اني لم انتهي للان من "قصر الذئاب" الانجليزية..
الا انه شدني هذا الاكتاب ..و بتلقائية..
و أحب ان ألفِت الى ان فيه امرين مشتركين مما
سبق التطرق له ههنا..و هو (الذئب) ..
و ايضا (الطوطم) او الرمز..
Wolf Totem

http://www.souqalarab.com/images/thumbs/0006671_300.jpg

فهل سأجد متسابقا منافسا في الادب الصيني..
في اتجاه اقصى مشرق الكرة الارضية!!؟؟

ريم الشمال
10-07-2011, 05:53 AM
و أنا سأسترق الكلمة كما فعل الرمادي
لأقول اني قرأت المشاركة رقم 1400
من اول ليلة وضعتيها فيها يا ريم الشمال..
و اعجبني جدا فيها الحوار الذي
كان بين الزوجين..

متابعين الى النهاية..و ليتك من الان
توضحين-كرما- كم بقي من اضافات
حتى لا ياخذنا الاستعجال ..فننتظرك الى النهاية
و لا نقطع عليك (باطلالاتنا) تسلسل الملخصات الرائعة..
*
*
،،
البارحة جئت من المكتبة..
مع انيكنت في زيارة (عائلية) لها وليس لوحدي..
بل حتى رافقتني اصغر (ابنيه)!!
لكني اختلست فرصة سانحة للبحث..
فوجدت على احد الرفوف المزيد مما يتكلم عن (الذئاب)..
و هذه المرة..رواية صينية.. ربما هي
اقرب -بحسب المقدمة- الى سيرة ذاتية مبسطة..
و تكز تحديدا على الحياة "البدوية" في احدى المقاطعات المنغولية..
و مع اني لم انتهي للان من "قصر الذئاب" الانجليزية..
الا انه شدني هذا الاكتاب ..و بتلقائية..
و أحب ان ألفِت الى ان فيه امرين مشتركين مما
سبق التطرق له ههنا..و هو (الذئب) ..
و ايضا (الطوطم) او الرمز..
Wolf totem

http://www.souqalarab.com/images/thumbs/0006671_300.jpg

فهل سأجد متسابقا منافسا في الادب الصيني..
في اتجاه اقصى مشرق الكرة الارضية!!؟؟



السلام عليكم ... اسعد الله صباحكم باسرور وبباقة من الجوري والأقحوان
كم أسعدني مرورك أستاذنا عابر والثناء من جانبك
أن شاء الله سوف أحاول أكمالها اليوم مساء سوف أضع الملخص الأخير
وسوف نكون على شوق لمعرفة ما تحمل جعبتك من مؤلفات تضع لنا منها ما تراه مناسباً
ريم الشمال

ريم الشمال
10-07-2011, 11:41 PM
حاول حقاً أن تحقق أحلام طفولتك
الفوز بأكبر دمية
كان أحد أحلام طفولتي المبكرة أن أكون أكثر الأولاد جذباً للانتباه عند تواجدي في مدينة الملاهي أو حضوري لأي مهرجان ، كان من السهل تمييز أكثر الأطفال جذباً للانتباه ، حيث كان هو الطفل الذي يحمل بين يديه أكبر دمية فاز بها ، وكان أبي هو الآخر يعتقد هذا . هل سبق لك وأن حملت دمية عملاقة وطفت بها وأنت في مهرجان ما ؟ هل سبق وأن لاحظت نظرات الأخرين لك وحقدهم عليك ؟ هل سبق وأن أهديت امرأة دمية على سبيل التودد ؟ أنا فعلت ذلك وقمت بالزواج من هذه المرأة .
لقد لعبت مثل هذه الألعاب دوراً في حياتي ، بلغت سن المراهقة وكنت لا أزال أعود إلى البيت بأكبر وأضخم الدمي ، وساور أبي الشك في أنني آتي بهذه الألعاب عن طريق الرشوة ، ولكنني لم أكن يوماً راشياً في سبيل حصولي على هذه الدمي ، ولم أكن يوماً مخادعاً ، نعم أعترف أنني كنت أميل بجسمي إلى الأمام وأنا أرمي الطوق ولكنني لم أكن مخادعاً محتالاً . فقد حققت كثيراً من فوزي في مثل هذه المسابقات دون أن يراني أحد من أفراد أسرتي ، ولم أرغب أيضاً في أن يعرف أي شخص الوقت الذي استغرقته لكي أصل إلى النجاح ، نعم الفوز في وجود الجمهور شئ جميل ، ولكن ليس أمراً مهماً أن يلحظ جميع الأفراد مدى الجهد الذي تبذله في سبيل إنجاز شئ معين ، وأنا مستعد الآن لكي أفصح عن سرين تحصل بهما على ألعاب عملاقة من الحيوانات السر الأول الأذرع الطويلة والثاني في أن يكون معك قدر يسير من المال ، وأنني لسعيد أنه قد توفر لي هذان الشيئان في حياتي ، تحدثت في محاضرتي الأخيرة عن ألعابي من الدمى وعرضت لها صور ، جعلت بعضاً من طلابي يصعدون من جانب المسرح وهم يحملون دمية عملاقة كنت قد فزت بها منذ سنوات عدة ، وكنت أعلم أنني لو نجحت في الاحتفاظ بهذه الأشياء لفترة زمنية محددة سيأتي يوم تقول لي فيه جاى : أبعد هذه الألعاب ولا تحتفظ بها ، لذا قررت أن أهديها بعضاً من أصدقائي ، وبمجرد تشكل الدمى على المسرح أمامي شكل صف قلت : أي شخص يرغب في أن يقتني شيئاً يتذكرني به ، يصعد هنا على خشبة المسرح في نهاية المحاضرة ويأخذه بكل بساطة ، وبالفعل حدث هذا واستقرت هذه الدمي في بيوت معظم من حضر المحاضرة ، علمت أن دمية أخذتها إحدى طالبات جامعة كارنيجى ميلون التي تعاني هي الأخرى من مرض السرطان .
أن أكون خياليا مثل ديزني
أروع مكان على وجه الأرض

في عام 1969م ، عندما كنت في الثامنة من عمري ، ذهبت مع أسرتي في رحلة لزيارة مدينة ديزني لاند ، كان ذلك حلماً تمنيت تحقيقة بشدة ، وبمجرد أن وطئت قدماي مدينة ديزني لاند ، هالني هذا المكان ، فلقد كان بالنسبة لي أفضل مكان على الاطلاق يمكنني التواجد فيه . وبعدها بعقدين عندما حصلت على درجة الدكتوراه في علوم الحاسب الآلي من جامعة كارنيجى ميلون ، قمت بإرسال طلب للعمل في واحة الابتكارات بمؤسسة والت ديزني فجاءني منهم رد مفاده أنهم في غير حاجة لي ، كان هذه انتكاسة بالنسبة لي ، ولكني لم أتخل عن تحقيق هذا الهدف ، فالعوائق ما وجدت في الحياة سدى ، بل وجودها لسبب فهي لاتعترض حياة المرء كي تفصله عن العالم الخارجي ، وإنما لتعكس لنا سوء طريقتنا في التماس شئ ما .
ومضى قطار العمر سريعاً وأصبحت أستاذاً بجامعة فرجينيا عام 1995م ، وأسهمت في إنشاء نظام يسمى ( الواقع الافتراضي ) كما قمت بمعاونة زملائي بعمل نسختنا الصغيرة من ( هيولت باركاد ) وعملنا معاً وفقاً لنظام منخفض التكاليف خاص بالواقع الافتراضي . علمت أن واحة الابتكارات بوالت ديزني تعمل في مشروع إنشاء واقع افتراضي فاتصلت بهم وأحالوني مع شاب يدعى جون سنودى وبعد تحدثنا ، أخبرت جون بأنني سأعود الى كاليفورنيا فهلا تقابلنا هناك معاً ، وقبل الذهاب لرؤيته ، اجتهدت على مدار ثمانين ساعة أطلب خلالها من جميع الناجحين في مجال الواقع الافتراضي تبادل الأفكار والرؤى بشأن المشروع ونتيجة لما بذلته من جهد ، انبهر جون من مدى جاهزيتي عند المقابلته وأخبرته إنني سأنتدب قريباً مع فريقه بمؤسسة والت ديزني لمدة ستة أشهر ، فبمجرد وصولي للمكان الذي حلمت بالتواجد فيه وأنا في الثامنة من عمري ، لقد أصبحت مبتكراً أخيراً .

انتابني شعور بالقلق وقد تجاوز وقوفي على خشبة المسرح ساعة كاملة ، وفي ضؤ الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي وطول فترة الوقوف على قدمي ، وما انتابني من انفعالات وعاطفة جياشة بدأت أشعر بنفاذ قوتي ، في الوقت ذاته شعرت بالراحة وبتحقيق هدفي ، فها هو عقد حياتي وقد انفرطت آخر حياته ، لقد بدأت أولاً باستعراض قائمة أحلام طفولتي منذو أن كنت في الثامنه من عمري ، والآن وبعد ثمانية وثلاثين عاما أقول أن تلك الأحلام هي التي ساعدتني على أن أقول ما احتجت إلى قوله في هذه المحاضرة .
قلت لهم : إذن حديثي معكم اليوم كان عن تحقيق أحلام الطفولة ، ولكن هل يستطيع أي منكم أن يدرك ( خداع الرأس ) أي الهدف الضمني من وراء إلقائها ؟
توقفت قليلاً وساد الصمت المكان .
ثم قلت : إن تلك المحاضرة لم تكن عن كيفية تحقيق الأحلام ، بل عن كيفية إداركك لمعنى حياتك ، فلو استطعت أن تمضي في حياتك على الدرب الصحيح ، ستجد الموازنة في تصرفاتك وستستطيع أن تحلم وتحقق أحلامك .
ثم نقرت بعد ذلك على القائمة التالية ، فظهر سؤال ملأ الشاشة بأكملها وهو : هل أدركتم الهدف الضمني الثاني من وراء هذه المحاضرة ؟
التقطت نفسي ، ثم ألقيت عليهم هذا السؤال بشئ من السرعة وكررته على مسامعهم مرة أخرى : هل أدركتم الهدف الضمني الثاني من وراء إلقائي للمحاضرة ؟
وبعدها أخبرتهم بأن الهدف الثاني من وراء هذه المحاضرة لم يكن مخاطبة جموع الحاضرين الموجودين في القاعة الأن بل لمخاطبة أولادي فانسدلت صورتي وأنا أقف بجوار أرجوحتنا تعلو وجهي الابتسامة حاملاً لوجان على ذراعى اليمنى وكالوى الجميلة على ذراعي اليسرى بينما يجلس ديلان بكل سعادة على كتفي ...
له موقع على الانترنت للذي يرغب في زيارته : www.thelastlecture.com

لا اعرف يمكن أن أكون محظوظه بوقوع هذا الكتاب في يدي لقراءته، لقد استمتعت جداً بقراءته لم انقل لكم كامل الكتاب أنما جزء كبير منه أتمنى من كل أم وأب زوج وزوجه أبن وأبنه أن يطلع عليه لما يحمل من مبادئ سامية في العلاقات وبنائها أتمنى أن نقلي قد نال استحسان منكم هذه أول تجربة لي

ريم الشمال

intesar
11-07-2011, 01:47 AM
تدرين ياريم الشمال قصص حلوة جدا جدا.. ساعات تسمعين من القريبين منج يمكن عن غير قصد منهم .. مستحيل تكونين هالشخص زو توصلين مثل هالشخص.. تعرفين دوم أقول لهم أوبرا وينفري ووالت ديزني مو أحسن مني.. اثنينهم مروا بتجارب قاسية جدا.. مع اني ما أحب أوبرا لزنها خبيثة .. الا أن قصة حياتها ونجاحها ملهمة جدا وكذلك والت ديزني.. وقصصك التي طرحتيها لنا كذلك تحتوي على الهام كبير لتحقيق الأحلام وازالة العثرات حتى لو كانت كبيرة.. قصص حلوة وبسيطة وخفيفة تصلج جدا قبل النوم..
شكرا لج لأن قصصج أرجعت لي أحلامي التي كادت أن تتحطم مع الواقع.. التي كادت أن تتحطم عندما اصطدمت بواقعنا..

bonne nuit يعني تصبحين على خير.. وكل اللي بهالبراحة بود وسعادة..

فرحة ايامي
11-07-2011, 07:43 AM
وحشتوني وحشتوني وحشتوني من نافذة المكان الذي اقيم فيه أهديكم هذه القطرات المنهمرة من حبات المطر التي تسقي اعالي الجبل مع كل قطرة محبتي المتجددة التقطت الصورة من نافذتي أحبتي.

عابر سبيل اشلونك شكرًا على التهنئة

عابر سبيل
11-07-2011, 09:04 AM
وحشتوني وحشتوني وحشتوني من نافذة المكان الذي اقيم فيه أهديكم هذه القطرات المنهمرة من حبات المطر التي تسقي اعالي الجبل مع كل قطرة محبتي المتجددة التقطت الصورة من نافذتي أحبتي.

عابر سبيل اشلونك شكرًا على التهنئة

هلا و مرحبا و هلت و امطرت..
مرحبا بك يا سيدتي الكريمة..
و التمييز قليل في حق من هو مثلك يا اختنا الفاضلة..

انا الحمد لله بخير..
و مزاجي مزاج اجازة لذالك انا "مدقر" في القراءة..
او يمكن ارابيان "نضلني" و انا ما ادري؟؟

حقيقة..الموضوع بكبره يحن الى تواجدك
و اكتاباتك...فليس له و لا نحن.. غنا عنك..
و لا بقصور ابدا بكل البقية.

نتمنى لكم رحلة موفقة...

عموما..شفتي ابداع تلك الريم الشمالية..
و هنالك وعد بملخص اخر من الاخت/ انتصار..

فالحمد لله..العهدة ثراها في ايدي امينة..
رعم كثرة طلبات الاجازات الرسمية و غير الرسمية..
من البقية
*
*
،،
المهم..صورة المطر
ما هي بظاهرة عندنا؟؟
عسا ما امتنع القطر
حتى عن التقاط صورة تبرد علينا

ريم الشمال
11-07-2011, 11:21 PM
تدرين ياريم الشمال قصص حلوة جدا جدا.. ساعات تسمعين من القريبين منج يمكن عن غير قصد منهم .. مستحيل تكونين هالشخص زو توصلين مثل هالشخص.. تعرفين دوم أقول لهم أوبرا وينفري ووالت ديزني مو أحسن مني.. اثنينهم مروا بتجارب قاسية جدا.. مع اني ما أحب أوبرا لزنها خبيثة .. الا أن قصة حياتها ونجاحها ملهمة جدا وكذلك والت ديزني.. وقصصك التي طرحتيها لنا كذلك تحتوي على الهام كبير لتحقيق الأحلام وازالة العثرات حتى لو كانت كبيرة.. قصص حلوة وبسيطة وخفيفة تصلج جدا قبل النوم..
شكرا لج لأن قصصج أرجعت لي أحلامي التي كادت أن تتحطم مع الواقع.. التي كادت أن تتحطم عندما اصطدمت بواقعنا..

Bonne nuit يعني تصبحين على خير.. وكل اللي بهالبراحة بود وسعادة..



انتصار مساء الخير .. باقه من الفل والنرجس على هذا المساء الجميل
حلوة أيامك أنتصار .. كم أسعدني أن تكون دافع يوماً لك أول لي إي فرد قرائها .
انتصار لا أخفيك أن هذه المحاضرة الاخيرة أثرة فيني كثيراً ودفعتني نحو ترتيب الكثير من أفكاري .. يمكن انتصار لأن كلماتها تحمل الصدق والنبل في الغاية .. تصوري هذه المحاضرة ستكون أرث أراده صاحبها لأولاده عندما يكبرون ..

ريم الشمال

رمادي
12-07-2011, 04:35 PM
جميل ان نعرف افكار الاخرين ...وتجاربهم في الحياة.. خاصة الناجحين منهم
والاجمل هذا البرود العجيب واستقبال الموت بهذه الطريقه ..
ففي اخر ايامه وهو منشغل بعمله وترتتيب محاظرته الاخيره هذه ..

لنتعلم من هذا الرجل كيفية العمل وحب العمل والاخلاص به لاخر يوم كما يقول الامام علي كرم الله وجهه :

اعمل لاخرتك كانك تموت غدا .... واعمل لدنياك كانك لا تموت ابدا .
هو يكتب هذه المحاظره الاخيرة وهو في اوج قوته ونضجه العقلي.. استنتجت عمره من كلامه 46 سنه
فلم نعرف هل هو مات أم أمد الله في عمره ... حبذا اختنا ريم الشمال ان تتصل عليه او تعرف ذلك من موقعه


*******************

فرحه تستمتع بمنظر المطر وهو يتكتك تك تك .. قطره قطره ( دار دار زنكه زنكه عفوا خربطت ) على نافذتها في اعالي الجبل والباقين لا نعلم عنهم فقد انقطعت اخبارهم ..نتمنى للجميع اجازة سعيده مع الاهل والاحبه

اما انا فانتقل من غربة الى غربة احمل حزني معي

يقول هوغو : للمصائب (الاحزان ) جلالة اجثو امامها ..
يقول الكواكبي : والحكيم من يبتهج بالمصائب ( الاحزان ) , ليقطف منها الفائدة ."
تكيفت معه فاصبح اعز اصدقاءي وهو سلوتي في غربتي .

-غريب-

غريب اخفي هواي ويبدو بعض تحناني
وان سترت هوى قلبي بكتماني
اكتم الوجد في الأعماق ادفنه تجملا بين أصحاب وإخواني

أغالب الشوق بالصبر الجميل وهل بين الجوانح إلا قلب إنساني
يضنيه فرقة أحباب يحرقه بكى الحبيب ودمع الوالد الحاني
جاءت طيوف من الذكرى مؤرقة تترى تهيج أشجان بأشجاني
أساهر الليل أطيافا وأخيلة وذكريات بأشكال والواني

وأسال النجم والانسام عن خبر عن الأحبة يروي لهف ظمآني
إني لأذكرهم والدمع يغلبني وكيف أنسى محبا ليس ينساني




تحياتي للجميع

intesar
12-07-2011, 04:50 PM
والحكيم من يبتهج بالمصائب ( الاحزان ) , ليقطف منها الفائدة ..

من الجميل من يجعل مصابه أعمال تعود بالفائدة عليه وعلى غيره.. من يجعل أحزانه كل همه.. خسر الكثير من وقته.. وجعلها في غير فائدة.. الأحزان تجعل الفرد منا يشعر ببلادة تسري في عقله فتنتقل عبر جسده.. فتقيده عن أي عمل.. فيكون في مكانه.. أما من يجعل من مصابه فاذدة هذا هو الشخص الفائز.. الذكي من يربح من كل ما يحدث في حياته ويحولها الى ايجابيات .. سواء كان فرح أم حزن..

شكرا لكم ودمتم بود..

ريم الشمال
12-07-2011, 09:30 PM
جميل ان نعرف افكار الاخرين ...وتجاربهم في الحياة.. خاصة الناجحين منهم
والاجمل هذا البرود العجيب واستقبال الموت بهذه الطريقه ..
ففي اخر ايامه وهو منشغل بعمله وترتتيب محاظرته الاخيره هذه ..

لنتعلم من هذا الرجل كيفية العمل وحب العمل والاخلاص به لاخر يوم كما يقول الامام علي كرم الله وجهه :

اعمل لاخرتك كانك تموت غدا .... واعمل لدنياك كانك لا تموت ابدا .
هو يكتب هذه المحاظره الاخيرة وهو في اوج قوته ونضجه العقلي.. استنتجت عمره من كلامه 46 سنه
فلم نعرف هل هو مات أم أمد الله في عمره ... حبذا اختنا ريم الشمال ان تتصل عليه او تعرف ذلك من موقعه


*******************

فرحه تستمتع بمنظر المطر وهو يتكتك تك تك .. قطره قطره ( دار دار زنكه زنكه عفوا خربطت ) على نافذتها في اعالي الجبل والباقين لا نعلم عنهم فقد انقطعت اخبارهم ..نتمنى للجميع اجازة سعيده مع الاهل والاحبه

اما انا فانتقل من غربة الى غربة احمل حزني معي

يقول هوغو : للمصائب (الاحزان ) جلالة اجثو امامها ..
يقول الكواكبي : والحكيم من يبتهج بالمصائب ( الاحزان ) , ليقطف منها الفائدة ."
تكيفت معه فاصبح اعز اصدقاءي وهو سلوتي في غربتي .

-غريب-

غريب اخفي هواي ويبدو بعض تحناني
وان سترت هوى قلبي بكتماني
اكتم الوجد في الأعماق ادفنه تجملا بين أصحاب وإخواني

أغالب الشوق بالصبر الجميل وهل بين الجوانح إلا قلب إنساني
يضنيه فرقة أحباب يحرقه بكى الحبيب ودمع الوالد الحاني
جاءت طيوف من الذكرى مؤرقة تترى تهيج أشجان بأشجاني
أساهر الليل أطيافا وأخيلة وذكريات بأشكال والواني

وأسال النجم والانسام عن خبر عن الأحبة يروي لهف ظمآني
إني لأذكرهم والدمع يغلبني وكيف أنسى محبا ليس ينساني




تحياتي للجميع




الرمادي لماذا هذه النبرة الحزينة في كلمات كتبتها
ادفع عنك هذا الحزن بعيداً .. وتذكر هذه الكلمات دائما

لاتجعل الحزن عنوان يومكـ..
لاتيـــــــأس عند حدوث مشكله او عارض في حيـاتكـ
فثق تماما بزواله عند تفاؤلك وهدوء انفاسكـ
وعند لجؤكـ الي خـــــالقكـ

وتــــذكر ,,
ليس السعيد في هذا العالم من ليس لديه مشـــاكل !!
ولكن السعداء حقيقة هم اولئكـ الذين تعلموا كيف يعيشوا مع تلكـ
الاشيـــاء البسيطه التي لديهم ويقتنعوا بهـــــا

اما سؤالك عن راندى بوتش فقد وضعت عنوانه ولكن يبدو ان فيه خلل
اما راندى بوتش فقد وجدت هذا الخبر من موقعه
5 يوليو 2008
راندي توفي صباح هذا اليوم من المضاعفات الناجمة عن سرطان البنكرياس.

ريم الشمال

رمادي
13-07-2011, 12:56 AM
الرمادي لماذا هذه النبرة الحزينة في كلمات كتبتها
ادفع عنك هذا الحزن بعيداً .. وتذكر هذه الكلمات دائما

لاتجعل الحزن عنوان يومكـ..
لاتيـــــــأس عند حدوث مشكله او عارض في حيـاتكـ
فثق تماما بزواله عند تفاؤلك وهدوء انفاسكـ
وعند لجؤكـ الي خـــــالقكـ

وتــــذكر ,,
ليس السعيد في هذا العالم من ليس لديه مشـــاكل !!
ولكن السعداء حقيقة هم اولئكـ الذين تعلموا كيف يعيشوا مع تلكـ
الاشيـــاء البسيطه التي لديهم ويقتنعوا بهـــــا

اما سؤالك عن راندى بوتش فقد وضعت عنوانه ولكن يبدو ان فيه خلل
اما راندى بوتش فقد وجدت هذا الخبر من موقعه
5 يوليو 2008
راندي توفي صباح هذا اليوم من المضاعفات الناجمة عن سرطان البنكرياس.

ريم الشمال





هي نوع من الفضفضة او هو شعور ينتابنا بين الحين والحين ..
احيانا ينزل المطر احس باحساس غريب وحزين بنفس الوقت ..
رغم ان نزول المطر يشعر بعض الناس بالفرح غالبا ..

وعند رحيل اناس نعزهم تهيج في قلوبنا ذكريات قديمه..
تثير فينا الشجون ... كذلك منظر الغروب

احيانا ذكريات الماضي تعصرنا وتجعلنا نتعثرفي خطواتنا ...

فليس بالضروره ان نعاني من مشاكل مثلما تتخيلين ..
فلا اعاني من مشاكل ولله الحمد .. فانا من عائلة محافظه وميسورة منذ صغري

اتعلمين .. لو ان شابا احب فتاة جميلة ..
تفتن العيون وتسرق القلوب ..
شعرها الغجري يتناثر على اكتافها ..
وعيونها نصف وجهها ولو ضحكت اصبحت كله ..
تتمايل في مشيتها ك (ريم على القاع ) ... او غصن غض يترنح في يوم ريح..
تغنى فيها الشعراء .. وعن جمالها تناقل الرواة..

فجأة

اصيبت تلك الفتاة بالعين..
احترق وجهها واسود..
وذهب عنها ذلك السحر كله ..

ماذا تنتظرين من ذلك الشاب ؟؟
حتى لو تغلب على حزنه وكابر .. ستبقى في اعماقه غصة ولوعه ..

نكتشفها من لفتاته ونبراته ..

انا يا سيدتي ذلك الشاب وتلك الفتاة المحترقة هي مدينتي..

intesar
13-07-2011, 01:49 AM
جاءتني على استحياء.. وعيناها الواسعتان تطل من خلف نظارتها السميكة تسترجيني أن أقرأ قصتها القصيرة..لم أعرفكم عليها .. اسمها عائشة وهي في العاشرة من عمرها.. قلت لها.. يا صغيرة لا تقلقي سوف اقرأ قصتك.. أرسليها على بريدي حتى يتسنى لي وقتا لقراءته.. وها أنا الآن أراه.. وأنشره هنا .. حتى أنتهي من لوليتا في طهران .. اليكم ما خطته تلك الطفلة بأناملها الصغيرة..

كان هناك بنت امريكية كانت تصلها رسائل و تكتب من مجهول.و كانت تستغرب من هو الذي يكتب لها هذه الرسالة و ذهبت البنت عند العجوز و سألها عن الذي يحدث لها فقالت: البنت أن هناك رسائل تصلها من مجهول و قال: لها العجوز أن منذ قديم الزمان بنى القدماء بوابة للمجهول كانوا يرمون فيها المجرمون و كانوا الناس يخافون دخولها لسبب واحد و هو أنهم يرون فيها اسوأ مخاوفهم و كأنهم معذبون و مازالت البوابة موجودة فمن يحاول الوصول إليها يهلك أو يحدث له أشياء آخرى لا يعرفون ما هي . فقالت البنت إنها ستذهب إلى مكان البوابة فقال لها العجوز : لا تحاولي لا تعرفين ماذا سيحدث لك و بدون أن يعلم العجوز اخذت البنت واحدة من ادويته و ذهبت و تحملت عذاب و الم السفر و لكن لا أحد يعرف ما حدث لها !!!؟

النهاية

سهم بن سهم
15-07-2011, 02:22 PM
مساء الخير وجمعة مباركة على الجميع

متابع للسيمفونية الرائعة بين إنتصار وريم الشمال ومسيو رمادي :)

يعطيك العافية وتحياتي لكم

الموضوع حلو وما احب ادخل عرض مستمتع بالروائع رمادي وانتصار وريم الشمال :victory:

فرحة ايامي
16-07-2011, 06:13 PM
لكم محبتي المتجددة أعضاء ورواد تحليلات...

كلما استطعت اغتنام فرصة من الوقت أطللت عليكم تابعت بكل سعادة وفرح ما خطته أنامل ريم الشمال ومتابعة انتصار وكنت سعيدة بالطفلة التي تكتب معاناتها بعضا من بريد انتصار.

وقد أحزنني حزنك رمادي وكلما هطلت دموع المطر في أعالي الجبل على زهر الزنبق الأصفر تذكرت حزنك الذي يتزامن مع هطول المطر.. هل تصدق ان للمطر متعة عجيبة أدعو لك مع كل قطرة أن يهبك سعادة وفرح لا حدود لهما... اطفالي يغتسلون بالمطر هنا.

مستثمر بسيط وسهم ..
الى الآن لم يتاح لي الوقت لزيارة الاوديسة وحي بني قريضة ما زلت في مدينة بعيدة عنهما.

عابر سبيل كيف أنت لا تدع أحد ينضلك حتى لو كان اربيان أين هو...؟ واصل القراءة.

للجميع محبتي المتجددة حتى ألقاكم.

رمادي
17-07-2011, 01:56 PM
جاءتني على استحياء.. وعيناها الواسعتان تطل من خلف نظارتها السميكة تسترجيني أن أقرأ قصتها القصيرة..لم أعرفكم عليها .. اسمها عائشة وهي في العاشرة من عمرها.. قلت لها.. يا صغيرة لا تقلقي سوف اقرأ قصتك.. أرسليها على بريدي حتى يتسنى لي وقتا لقراءته.. وها أنا الآن أراه.. وأنشره هنا .. حتى أنتهي من لوليتا في طهران .. اليكم ما خطته تلك الطفلة بأناملها الصغيرة..

كان هناك بنت امريكية كانت تصلها رسائل و تكتب من مجهول.و كانت تستغرب من هو الذي يكتب لها هذه الرسالة و ذهبت البنت عند العجوز و سألها عن الذي يحدث لها فقالت: البنت أن هناك رسائل تصلها من مجهول و قال: لها العجوز أن منذ قديم الزمان بنى القدماء بوابة للمجهول كانوا يرمون فيها المجرمون و كانوا الناس يخافون دخولها لسبب واحد و هو أنهم يرون فيها اسوأ مخاوفهم و كأنهم معذبون و مازالت البوابة موجودة فمن يحاول الوصول إليها يهلك أو يحدث له أشياء آخرى لا يعرفون ما هي . فقالت البنت إنها ستذهب إلى مكان البوابة فقال لها العجوز : لا تحاولي لا تعرفين ماذا سيحدث لك و بدون أن يعلم العجوز اخذت البنت واحدة من ادويته و ذهبت و تحملت عذاب و الم السفر و لكن لا أحد يعرف ما حدث لها !!!؟

النهاية



مرحبا اختنا انتصار بانتظارك
وحبذا لو ارشدتي عائشه لمنتدانا كي تشارك معنا
فتكون انطلاقتها من هنا .. وعلى ايدي عابر
فتحليلات تشجع المواهب وتحتظنها

رمادي
17-07-2011, 02:05 PM
مساء الخير وجمعة مباركة على الجميع

متابع للسيمفونية الرائعة بين إنتصار وريم الشمال ومسيو رمادي :)

يعطيك العافية وتحياتي لكم

الموضوع حلو وما احب ادخل عرض مستمتع بالروائع رمادي وانتصار وريم الشمال :victory:



ويعطيك ربي الصحه والعافيه
وشكرا لك
وانت دائما احلى ..كيف عاطف واليونان ؟؟

عطوف في اليونان .. ربنا سنراه عنوان فيلم قريبا :nice:

رمادي
17-07-2011, 02:16 PM
لكم محبتي المتجددة أعضاء ورواد تحليلات...

كلما استطعت اغتنام فرصة من الوقت أطللت عليكم تابعت بكل سعادة وفرح ما خطته أنامل ريم الشمال ومتابعة انتصار وكنت سعيدة بالطفلة التي تكتب معاناتها بعضا من بريد انتصار.

وقد أحزنني حزنك رمادي وكلما هطلت دموع المطر في أعالي الجبل على زهر الزنبق الأصفر تذكرت حزنك الذي يتزامن مع هطول المطر.. هل تصدق ان للمطر متعة عجيبة أدعو لك مع كل قطرة أن يهبك سعادة وفرح لا حدود لهما... اطفالي يغتسلون بالمطر هنا.

مستثمر بسيط وسهم ..
الى الآن لم يتاح لي الوقت لزيارة الاوديسة وحي بني قريضة ما زلت في مدينة بعيدة عنهما.

عابر سبيل كيف أنت لا تدع أحد ينضلك حتى لو كان اربيان أين هو...؟ واصل القراءة.

للجميع محبتي المتجددة حتى ألقاكم.




شكرا لك دكتورتنا وطبيبة القلوب والعقول لكل ما تقولينه
فالملوك لا يختارون الا القمم ... ولا يهابون تسلق الجبال
وانا ادعو لك ربي بمثله وان تكوني باسعد حال مع عائلتك

اما الحزن فما هو الا طوطم .. استخدمته في كتاباتي .. فرغم وجوده
لكنه لا يؤثر ابدا فانا رجل قوي صلب امام الشدائد..
مؤمن بالقضاء والقدر ...احيانا اتغنى واشدو
كبلبل يتغنى بلحن شجي يطرب من حوله ..

تحياتي للجميع

عابر سبيل
17-07-2011, 02:26 PM
الى المعتكفين بعيدا عنا..
سهم بن سهم مع مشروع "الكتاب"
و فرحة التي تطل علينا من فوق السحاب..

شكرا لكما على المتابعة والتواصل
و اعطائنا الطمأنينة على احوالكم..
و نتمنا ان نسمع من البقية الذين لا نعلم عنهم..
بو يوسف...بلوتونيوم
..شاهة..ارابيان..غير البسيط مستثمرنا (بو عبدالرحمن)
و و ..اعذرون ان خانتي الذاكرة
يا من بعدت اطلالاتكم علينا:(
*
*
،،
ريم الشمال..ما قصرتي
ابدعتي و امتعتي باختيارك..
فبارك الله فيك و جهودك..
و الاخت/ انتصار..
لو تعلمين ما سببتيه فيما كتبتي..
ما اتعبني الا تعبيرك و و صفك
للطفلة ذات النظارتين السميكتين..
اعتقد انها مقدمة بهاحبكة
تفيدنا عند التمعن في ما كتبته
من بدت انها في عمر يفوق عمر "الطفلة"!

اخي الرمادي..شكرا..
قليلة في حقك يا استاذي..
*
*
،،
عموما..يا سيدتي/ فرحة..
(والبقيةالكرام بلا استثناء)..
حقيقة..و كماتعلمين ان
"العين تدخل الرجل القبر و تدخل الجمل القدر "..
او كما ورد في الاثر..

و لعلي تعرضت لمثل ذلك من حيث لا ادري
فان كان كذا..فأعيد طرح الاستفهام:
هل يعقل ان تجتمع نفس خبيثة و صالحة
في جسد "الادمي"..
لا يدخل هذا في عقلي..
لذا..فانا ابرئ ساحة ذلك الحكيم اليعربي!
فهو في نفسي من اطيب وانبل من عرفته (فكريا)
في المجتمع الالكتروني.
*
*
،،
عموما..ابطأت في اكمال الرواية التي في يدي..
"قصر الذئاب"..

http://www.albawaba.com/sites/default/files/imagecache/slideshow_thumb/im/Literature/Literature_Feb_march/723667.jpg

و هاهي على مشارف النهاية...
بعد كثير من المصاعب التي واجهتني في رحلتي معها..
أمن حيث اسلوب السرد أم احداثها..
خاصة مع وجود عدد كبيييير للشخصيات التي
ترد بلاانقطاع بين دفتيها...

بالإضافة الى أنها مليأة بالكثير من الجديد الذي
لم يسبق لي ان اطلعت حتى و لو على شيء من العلم والمعرفة
و النقاش مع العارفين حوله..
فهذا اشغل ذهني و صعّب من محاولتي لفهم
خيوط الفكرة التي تريد الكاتبة
ان نتتبعها و نستكشف بعد ذلك السر في هذه الحبكة!.


و قد ذهلت ايما ذهول..عندما علمت -مؤخرا- اني كنت اجهل
ان الرواية لاتتكلم عن شخصيات خيالية...اقصد شخصية
"توماس كروميل"..

http://englishhistory.net/tudor/citizens/cromwell-small.jpg

و لا اي من الاسماء الكثيرة التي وردت فيها..
فكلها بحسب ما اطلعت عليه في بحثي..
اسماء حقيقة لشخصيات عاشت بالفعل مع بعض
في تلك الظروف التي تناولتها الكاتبة..في سعيها
و بحثها لكتابة ما اعتبره البعض
"سيرة ذاتية" لكنها تـُـكتب
من قبل غير صاحبها و من شخص لم يعاشر الشخص الذي يكتب عنه..
بل جائت الكتابة باسلوب "الرواية".

عموما..انا املك -مبدئيا- ملخصا طيبا للرواية
كأساس يمكنني الانطلاق منه.. وجدته في خضم البحث "الاضافي"
المكثف الذي اضطررت اليه كما اشرت اعلاه..
لكي استطيع استدراك اكبر قدر من الحبكة لهذه الرواية..
التي تتناول عصر الملك (هنري الثامن) الذي حكم انجلترا
في الفترة من (1509-1547 م)..
و لعلي و لتجنيب اي متابع حاله من حالي
قليل الاطلاع او معدوم العلم عن هذا الحاكم
و عن المعرفة بسطحية او شيء من التعمق في التاريخ الانجليزي..

اجد من المناسب..قبل ان اضع ملخصي للرواية..
ان أحيل المهتمين..بل وانصح من لم يمتلك او يبدأ
في قراءةالرواية للان و هو يفكر في ذلك..
ان يقرأ بداية و ليجهز نفسه لها بالقراءة و الاستنارة
عن عهد (هنري الثامن)..
الملك المزواج الشرس الذي لا يتواني عن اعدام
اقرب المقريبن له..حتى لو كانت "الملكة آن" ..
و الذي شهد عهده خاصة بسبب رغبته الجامحة في الزواج من "آن بولين "
ادخال الكثير من التغييرات في الدين المحرف للنصارى..كالطلاق..
و فصل الكنيسة الانجليزية عن سلطات البابا في روما..

عموما..الى أن اجهّز تماما ما انوي الاتيان
به كملخص اتمنى ان يكون وافيا و مفيدا و مثريا لكم..
كتقديم للرواية..احيل كل مهتم..و بالأخص من حاله
حيال تاريخ انجلترا و (هنري الثامن) من حالي..
للقراءة ع الاقل في هذا الرابط
الذي يتكلم باجمال شامل عن حياة هنري الثامن
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D9%86%D8%B1%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7% D9%85%D9%86_%D9%85%D9%84%D9%83_%D8%A5%D9%86%D8%AC% D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7

بويوسف
17-07-2011, 02:56 PM
انتهيت من قراءة رواية عمارة يعقوبيان وسأكتب هنا بعض المقتطفات التي اعجبتني .. عابر سبيل وفرحة انتم تخجلون الواحد انا احب اكون متاااااااابع وليس مشارك .. أعلم انها انانية ولكن كما قال بونورة "تنشد عن الحال هذا هو الحال" :) فالعين بصيرة واليد قصيرة .. والمشاركات معكم تثريني قبل ان تثري أحدا منكم ..

تقديري واحترامي للجميع.

عابر سبيل
17-07-2011, 11:13 PM
بو يوسف،،،
شاكر لك هذا الوعد بالمشاركة
بتحليل جديد:)..
و ابدا ما نقول عنك اناني..
بس لا "تطول عنا غيباتك"..
و نحن في انتظارك لتأتينا
بما في جعبتك
*
*
،،

للجميع..مرحبا مجددا و مساكم الله بالخير..
و لنبدأ في التلخيص و التعريف برواية
"قصر الذئاب"

اجد من الضروري ان ابدأ اولا
بهذا التعريف لملامح شخصية
"توماس كروميل"
التي تدور حولها احداث هذه الرواية..
و العذر اني آتي بها بالانجليزية..
و من يملك المساعدة لترجمتها بشكل موائم
فليتكرم علينا بذلك مشكورا...


In estimating Cromwell's character it must be remembered that his father was a blackguard, and that he himself spent the formative years of his life in a vile school of morals. A ruffian he doubtless was, as he says, in his youth, and he was the last man to need the tuition of Machiavelli. Nevertheless he civilized himself to a certain extent; he was not a drunkard nor a forger like his father; from personal immorality he seems to have been singularly free; he was a kind master, and a stanch friend; and he possessed all the outward graces of the Renaissance period. He was not vindictive, and his atrocious acts were done in no private quarrel, but in what he conceived to be the interests of his master and the state. Where those interests were concerned he had no heart and no conscience and no religious faith; no man was more completely blighted by the 16th century worship of the state.
"
الكلام اعلاه هو الفقرة الاخيرة
من هذا المصدر:
http://www.luminarium.org/encyclopedia/cromwell.htm

عابر سبيل
17-07-2011, 11:37 PM
*
*
،،
و قبل ان اضع الملخص الذي اراه وافيا
والمقتبس من احدى الجرائد (الكردية)
التي تصدر بالعربية..
اعيد على المتابع التأكيد لما قلته في اول تلميحي
عن هذه الرواية..فهي رواية رائعة و صعبة
و هي ربما اقرب ماتكون في الشبة و التشعب
لرواية (الحرب و السلم) لتولستوي..
غير انه و بخلاف النفس الطويل لتولستوي..
ربما اختارت الكاتبة ان تركز على شخصية واحدة
فقط في هذه الاحداث الكبيرة التي شهدتها
بريطانيا في تلك الفترة..
فركزت كليا على "كرومويل" بشكل رائع في ترجمة و تحوي
الاحداث التاريخية التي سردت في غير كتابها
السرد المألوف للقل "التأريخي" فصاغته بشكل
روائي تجعل القارئ يتعايش بشكل تلقائي
عندما يندمج مع الاجواء التي يمكنه تخيلها
عن الحياة في ذلك العصر و في تلك الدولة البعيدة..

اكرر..و هو امر تأكد لي بشكل قطعي كما سترونه
في الملخص الذي سيأتي من قبل الجريدة "الكردية"
بان في الروياة صعوبة لنا نحن هنا في هذاذا الجزء البعيد
جغرافيا و ثقافيا و زمانيا عن تلك البقعة و تلك الاحداث
المقفرة في التاريخ و التي ليس لنا -خاصة نحن المسلمين-
اهتمام بمعرفتها او لم تهتم ادبياتنا بشكل او اخر بها
مما يجعل معظمنا جاهلا فيها و فيما كان من دهاليز
عجيبة واكبة تلك الفترة المتقلبة للحكم في انجلترا...

فقد ورد في الملخص الصحفي:
"
هذا الكتاب الظريف المليء بالشخصيات ربما سيمر بطريق وعر عند عبوره المحيط الاطلسي،
لأن القراء لا يعرفون تماما الخلافات الملكية الدموية المتشابكة في انكلترا، و لا يجدون تسلية
في خروج الكاتبة عن الموضوع عندما تقول (نصف العالم يدعى توماس و يمكن التمييز بين
توماس و آخر من خلال التأني)
"
عليه..فانني ارى ان هذا الكتاب
قد يصلح ليكون مقدمة لسلسلة طويلةر
لو ارادت الكاتبة- مثلا-
تتبع الخط و النهج الذي انتهجه "تولستوي"
في (الحرب و السلم)..
حيث و كما تشير الفقرة اعلاه ان الاحداث المتناولة..
فيها الكثير من الشخصيات و التي كانت مؤثرة في اتغيراتالجذرية و التاريخية
لتلك الحقبة..
الا ان هذه الرواية..
أغفلت اسقاط اي "ضوء" و لو بشكل سطحي
عن غالبية الشخصيات الاخرى
و ركزت بشكل (سردي) لشخصية كرومويل
مع اسقاطات (متقطعة) في عمق شخصيته
في ثنايا الرواية و في مواضع متفرقة..
مما يصعّب على من هو جاهل بهذا الترايخ...
تتبع القفشات و الاسقاطات التي ترمي بها الكاتبة
حول التحليلات النفسية التي ربما ارادت الاشارة بها
كقراءة خاصة بها او تصنيف لشخصية هذا الرجل..
و هذا في رأيي امر سلبي..ربما ان المترجم قد سها عنه
و هو عدم الاخذ في الحسبان باعطاء مقدمة او شيؤء ن هذا القبيل..
مما يسهم في تحضير ذهنية القارئ الجديد عن تلك الفترة ..
ما قد يساعده على فهم اعمق للرواية
*
*
،،
ختاما..من خلال قراءتي البحثة الاضافية التي اشرت لها...
عرفت ان "شكسبير" قد الف احدى مسرحياته
عن الملك "هنري الثامن" و ما قرأته من ملخصات
تحدث عن التركيز على سيرة زوجته الاولى (الملكة كاثرين)..
فلربما ان الكاتبة..احبت بهذا الكتاب ان تسد فراغا
لم يكتب الادباء فيه ..بخلاف بقية اجزاء سيرة حياة
الملك هنري الثامن..
و التي لربما انه تم تناولها من قبل عديد من الكتاب الاخرين..

*
*
،،
يتبع الجزء الثالث
و الاخير

عابر سبيل
17-07-2011, 11:52 PM
اتمنى ان تجد عزيزي القارئ
فيما يلي..ما يروي غليلك و يثري فكرك
و يوسع من ثقافتك..
و لربما.. لقراءة هذه الرواية...ما يشدك...

"
في رواية "قاعة الذئاب" تركّز هيلاري مانتل على سيرة كرومويل.
فكّر كرومويل و هو ينظر الى الصورة بأن هانز قد جعل بشرته تبدو ناعمة كبشرة
الجواري، "الاّ ان اصابعه و هو يمسك بها تشبه اصابع القصاب عندما يمسك بالسكين التي
يذبح بها". يقول كرومويل لابنه – غريغوري – أنه قد سمع يوماً بأن وجهه يشبه وجه قاتل و
هو يرى الآن ان هذا التشبيه ربما يكون دقيقا، فيرد غريغوري:" ألم تكن تعرف ذلك؟" ان
تقديم الكاتبة هذه الملاحظات القاسية بمظهر ناعم، و الرواج الواسع لكتابها، و تركيزها على
كرومويل، كلها جعلت رواية " قاعة الذئاب " المنافس المفضل لنيل جائزة التأليف لهذا العام.
المعروف ان كرومويل هو شخص ثانوي بعد المستشار – الكاردينال ولسي – في قصة "هنري
الثامن" لشكسبير، و هو النقيض الماكر للنبيل توماس مور في قصة " رجل لكل المواسم " ;
و هو المدبّر القوي الذي جعل الملك يتنكّر للكنيسة الكاثوليكية الرومانية لكي يتزوج (آن بولين)،
لكنه بقي في الظل بسبب افتقاره لمزايا النبلاء، و ربما بسبب غموض حياته المبكرة. لقد
اتخذت الكاتبة مدخلاً معاصراً الى كرومويل من خلال الثناء على صلابته و نزعاته السياسية
الثاقبة و خبرته المالية و معرفته الدقيقة بخفايا السلطة. وسط اندفاع هنري و طموح آن و
تواضع مور، يظهر كرومويل كأكثر الاعضاء عاطفةً من بين مجموعة الذئاب التي تعج بها "
قاعة الذئاب ". هذا الكتاب الظريف المليء بالشخصيات ربما سيمر بطريق وعر عند عبوره
المحيط الاطلسي، لأن القراء لا يعرفون تماما الخلافات الملكية الدموية المتشابكة في انكلترا،
و لا يجدون تسلية في خروج الكاتبة عن الموضوع عندما تقول (نصف العالم يدعى توماس و
يمكن التمييز بين توماس و آخر من خلال التأني) لا تخلو رواية " قاعة الذئاب " من العثرات،
فهذا الكتاب، رغم تعامله مع احداث تاريخية مهمة فانه يقدمها على شكل احاديث تآمرية صغيرة
اكثر مما هي افعال. فقدان الحظوة يمكن تمثيله من خلال استئصال احد افراد الاسرة أو اعادة
طلاء شارة الشرف، هذه المراءاة النمطية لم تكن عرضية. بالنتيجة فان الكاتبة توحي بأن
التاريخ نفسه قابل للتغيير و من الصعب إبقاؤه ثابتاً، الاّ انها قدمّت الشخصيات الرئيسية جيداً و
بأسلوب لاذع، و عرضت اعمالهم الماكرة بقريحة متدفقة في كتاب يستطيع ان يحسم الكثير من
الامور بكلمات قليلة منتخبة بشكل جيد. عندما يتحدث الكاردينال ولسي عن الملك مخاطبا
كرومويل الذي هو صنيعة من صنائع الملك، يقول " اذا حالفك الحظ في خدمة الملك فسيكون
عليك ان تتقبله كما هو، أمير يحب اللهو، و عليه ان يتقبلك كما انت ". تبدأ صلابة كرومويل
منذ الطفولة (نراه أولاً يتعرّض للضرب الوحشي على يد أبيه)، لكن عند سفره للخارج ليصبح
خبيراً مالياً ماهراً و عودته الى الدائرة التيودورية نراه يتحول الى متملق في البلاط دون ان
يؤثر ذلك على قدراته اللاذعة في الملاحظة. المناسبة التي يجتمع فيها كرومويل مع ملك
انكلترا ثم مع ملك فرنسا، هي لحظة تجعل كرومويل يتمنى لو ان أباه المتوفى كان حيّاً ليثني
على تألقه المتصاعد. لم تنجح الكاتبة تماما في اعادة صياغة آن بولين، لكنها على الاقل نجحت
في التشديد على أفضال نيكولو على آن بولين، لأن شخصيات هذا الكتاب تشير الى ميكيافيللي.
فيما يتعلق باصدقاء الملك ; يذكر كرومويل "انها تشعر معهم بالهشاشة، و تكون قاسية تجاه
اطراءاتهم، و اذا خفتت ابتسامتها فالكل ينحني حرصاً على إرضائها". عندما تلد آن طفلة لا
يمكنها ان ترث العرش (رغم انها تكبر لتصبح الملكة اليزابيث الاولى) فإن الكاتبة تقدم نموذجاً
لطفلة سيئة الخلق، حيث توصف بأنها " كتلة رمادية قبيحة من الجنس الانثوي، ذات شعر
أشعث، تغلب عليها عادة رفس ثوبها كما لو انها تعرض ملامحها القبيحة ". تستخدم الكاتبة
تقلبات الجملة اللبقة الماكرة عندما لا تستطيع فهم الصراعات التي تدفع شخصياتها للحديث،
لكنها تمكنت من وضع كرومويل مع احد افراد الاسرة المالكة وفق شروط مألوفة، و وضعه مع
مور وفق اسس معنوية. في مكاشفة ضارية أخيرة يسأل كرومويل مور قائلا " انك تستنجد
بالتاريخ ليساعدك، لكن ما هو التاريخ بالنسبة لك؟ انه مرآة تتملق توماس مور، لكن لدي مرآة
اخرى عندما أنظر اليها تعكس لي رجلا مزهوا و خطيرا، وعندما أديرها تجاهك تعكس رجلاً
قاتلا، لأنك سوف تجرجر معك الكثير من البائسين الى الحضيض. انك لست انسانا بسيطا، لذا لا
تحاول ان تجعل هذه " القاعة " البسيطة كتابا مخادعا لكي تجعل من فتاوى كرومويل عديمة
القيمة. انه في كل الاحوال مستشارالملك و من المؤكد ان لديه اهدافه الخاصة ". لقد تأكد
سقوط مور بعد ان انتهى منه كرومويل. تتأجج متاعب كرومويل القاتلة عند نهاية " قاعة
الذئاب "،
و نأمل ان تكون الآنسة مانتل قد جعلت نهاية لعبة كرومويل جزءاً من مستقبلها.
"
المصدر لأمانة النقل:
http://www.almadapaper.net/news.php?action=view&id=4299

*
*
،،
اتمنى ان اكون وفقت في طرح ملخص
لما اراه انه من اصعب الرويات التي قرأتها..
لحد الان.. و التي تتطلب تركيزا شديدا عند القراءة..
و هو الامر..الذي يساعدني على سرعة النوم
بعد قراءة صفحتين اوثلاثة..و لكأني طفل متعب
يغفو بعد هنيهه من وضع رأسه على المخده..


تصبحون على خير
و في امان الله

الحياة الخالدة
18-07-2011, 05:57 AM
و من يملك المساعدة لترجمتها بشكل موائم
فليتكرم علينا بذلك مشكورا...


in estimating [color="blue"]cromwell's character it must be remembered that his father was a blackguard, and that he himself spent the formative years of his life in a vile school of morals. A ruffian he doubtless was, as he says, in his youth, and he was the last man to need the tuition of machiavelli. Nevertheless he civilized himself to a certain extent; he was not a drunkard nor a forger like his father; from personal immorality he seems to have been singularly free; he was a kind master, and a stanch friend; and he possessed all the outward graces of the renaissance period. He was not vindictive, and his atrocious acts were done in no private quarrel, but in what he conceived to be the interests of his master and the state. Where those interests were concerned he had no heart and no conscience and no religious faith; no man was more completely blighted by the 16th century worship of the state.
"
الكلام اعلاه هو الفقرة الاخيرة
من هذا المصدر:
http://www.luminarium.org/encyclopedia/cromwell.htm


اسمح لي أخي عابــــر بهذه الترجمة المتواضعة ( على قد الحال ) :


في تحليلنا لشخصية كرومويل ، يجب علينا أن نتذكر أن أباه كان بــــذئ اللسان ، و أنه هو نفسه قد قضى سنوات تكوين حياته في أخلاقيات المدراس الخسيسة .
و كان وحشياً أو همجيــــاً في شبابه - كما يقول هو عن نفســـــه - و كان آخــــر رجلٍ قد يحتاجُ إلى دروس أو محاضرات ميكيافيللي .
و بالرغم من ذلك فقد هــــذب نفسه إلى حد كبيـــر ، فلم يكـــن سكيـــراً أو مزوراً كوالده ، و كان بعيداً عن الشخصية الفاجرة أو الفاسقة ، فقد كان سيداً طيباً و صديقاً جيداً . و كان يملك من النعم الظاهرية للعصـــــور الوسطى .
لم يكـــــن محباً للانتقام ، و لم يفعل أفعالـــه الوحشية أو الهمجيــــة في عراكٍ شخصــــي ، و إنما فيما كان يتخيلــــه من ضمــــن اهتمامات سيـــــده أو الطبقة الاجتماعية . و فيما يتعلق بتلك الاهتمامات لم يكن لديه قلــــب أو ضميـــــر أو إيماناً دينياً ، فليس هناك من هو أشقى منـــــه في تأليه و تعظيم الطبقة الاجتماعية ( الأمر الذي كان سائداً في تلك الحقبة - القرن السادس عشر ) .


أتمنى أن أكون قد وفقت في الترجمــــــة .. و سامحونا على بعض الكلمات السيئة :)

عابر سبيل
18-07-2011, 04:11 PM
^^^^شكرا جزييييلا^^^^^
ما قصرتي..كفيتي و وفيتي ايتها الحياة الخالدة..
ترجمة محبكة..انا البارحة تعبت ابي مترجم عدل
و ما حصل لي.. شكل المترجم اللي عندي (تايلندي):secret:
*
*
،،
عموما..اتحرى انك قرأتي التلخيص..
فما ادري..هل عندك
أو اي من البقية الكرام)
تحليل حوله..او ربمى
اضافة تخرجينها لنا
من مخزونك الادبي:victory:

عابر سبيل
20-07-2011, 10:24 AM
السلام و التحية...
الى ان تعود لا خت فرحة ايامي
من الاجازة..احب ان اشير لها
الى ما كانت قد طرحته في رواية عن (الفوبيا)..
و كانت عن الخوف من (الحمامة)..


كنت حين قرأت الرواية اقول فيما بيني و بين نفسي..
ربما ان في الامر مبالغة..و انه لا يوجد اناس
بهم خوف لهذه الدرجة..
سواء من حمامة او من طيارة..

لكن..بالأمس فقط..
طُرح في منتدانا موضوع
عن (فوبيا الطيارة)..
و كنت الى ان قرأته في بداية طرحه
لا زلت اظن ان المسألة ستكون بسيطة
و ربما ان الموضوع شخصي لطارحه
و سيتم حله بسرعه....
لكني اليوم..تفاجأت كثيرا من عدد الاخوة و الاخوات
من اعضاء في المنتدى معنا و في قطر (بالعموم)..
الذين قالوا مع العضو/ سعد شريم
انه يعانون بشكل مزمن من (فوبيا الطائرات)..
لذا..انا سأضع رابط الموضوع هنا..
لعل اختنا فرحة ايامي بعد عودتها للبراحة سالمة
و أي منكم يا رواد هذا الموضوع..
تسهمون في النقاش فيه من خلال معرفتكم
لمساعدة من عندهم اعراض (الفوبيا)..
سواء من طائرة..حمامة..او حتى من
"بو درياه" او "حمارة القايله":weeping:
*
*
،،
الموضوع يا رواد هذه البراحة على هالرابط


http://www.qatarshares.com/vb/showthread.php?t=465754
و هو بعنوان:

بخصوص الي يخاف من قلب من الطيارة ( الفوبيا ) شنو الحل

فرحة ايامي
20-07-2011, 03:19 PM
بو راشد يمسيك بالخير

أجبت النداء ورديت على موضوع الاخ سعد شريم حتى لو كنت بعيدة ما أقدر أتأخر في الرد ترى حالات الفوبيا وايد وعلاجها مثل ما كتبته حق الاخ سعد0

كثير من الروائيين والفنانيين لديهم فوبيا هي صفة الناس الحساسيين0

كيف حالكم أسرة تحليلات أشوفكم على خير كلما تيسر الامر باطل عليكم أقرأ رواية المليون دولار حتى بعض السياسيين لديهم فوبيا 0

الحياة الخالدة

ترجمة رائعة كما هي روعتك

ريم الشمال لماذا توقفت ابداعاتك

عابر سبيل
20-07-2011, 03:57 PM
جزاج الله خير يا (فرحة الايام)
و السموحة ان كان الطلب قطع عليكم
الاستجمام في اجازتكم..
لكن و انتي االخبر..
حبيت افيد الناس فقلت
ما يحري بالـ0فوبيا) الا انتي
بارك الله فيكم.

عموما..انا..يعني شوي "شرهان"..

نادرا ماتكونين منحازة لبنات جنسك
بهالصورة..
اشدعوه يعني..شكرتي و اشدتي
بترجمة "الحياة الخالدة" و هي تستاهل..
بس يعني..في غيرها بعد تعب عشان يلخص لكم
و يجيب لكم اللي هي قامت مشكورة "بترجمته"..
ما له من اي حد..اي اشارة !!:(

اتغشمر طبعا..
بس (فوبيا الحساسين) لا تدقين الوتر عليها
بتطلع فضايح كثيره..خليها ..و انتي الاخبر..
مخشوشه...احس بتكون 200% ضعف
فوبيا الطيارات حقت الاخ/ سعد ال شريم.

*
*
،،
اما عن رواية (المليون دولار)
هذي اشوفها -اذا مترجمه-
بتيوز لي اذا كانت تتكلم
عن الاقتصاد و البيزات
موب عن "الثورات"
و دهاليز السياسات..

شوفي اخبار مصر..
ايش صاير في ربع (عطوف)
اللي اختفت اخباره
مع اختفاء (سهم بن سهم)
اكاهم متبهدلين من يوم ما تابعوا
ربع (ارابيان و شاهه)..
ما تشوفينهم الاثنين عنا منخشين
ما يبون يواجهون الكلام ..

و ما خذوا بكلامج في عدم جدوى الانقلابات
و خطورة التلاعب بالامن والامان
و المستقرات..الحين يقولون
الاخوان لاعبين معالجيش..
و في تونس.."بو عزيزي" الله اعلم بحاله
و نترك حكمه الى مولاه..اكاهم من بعد
ست شهور ..للحين متبهدلين
و الكل يخون في الثاني..

و هلم جرا..
*
*
،،
ختاما..سننتظر عودتك
مع (المليون دولار)!!

يمكن هالرواية..
ترجع لنا المختفي الكبييير..
ذلك المستثمر..غير البسييييط

عابر سبيل
21-07-2011, 04:01 PM
اسمح لي أخي عابــــر بهذه الترجمة المتواضعة ( على قد الحال ) :


في تحليلنا لشخصية كرومويل ، يجب علينا أن نتذكر أن أباه كان بــــذئ اللسان ، و أنه هو نفسه قد قضى سنوات تكوين حياته في أخلاقيات المدراس الخسيسة .
و كان وحشياً أو همجيــــاً في شبابه - كما يقول هو عن نفســـــه - و كان آخــــر رجلٍ قد يحتاجُ إلى دروس أو محاضرات ميكيافيللي .
و بالرغم من ذلك فقد هــــذب نفسه إلى حد كبيـــر ، فلم يكـــن سكيـــراً أو مزوراً كوالده ، و كان بعيداً عن الشخصية الفاجرة أو الفاسقة ، فقد كان سيداً طيباً و صديقاً جيداً . و كان يملك من النعم الظاهرية للعصـــــور الوسطى .
لم يكـــــن محباً للانتقام ، و لم يفعل أفعالـــه الوحشية أو الهمجيــــة في عراكٍ شخصــــي ، و إنما فيما كان يتخيلــــه من ضمــــن اهتمامات سيـــــده أو الطبقة الاجتماعية . و فيما يتعلق بتلك الاهتمامات لم يكن لديه قلــــب أو ضميـــــر أو إيماناً دينياً ، فليس هناك من هو أشقى منـــــه في تأليه و تعظيم الطبقة الاجتماعية ( الأمر الذي كان سائداً في تلك الحقبة - القرن السادس عشر ) .


أتمنى أن أكون قد وفقت في الترجمــــــة .. و سامحونا على بعض الكلمات السيئة :)


تعليق اضافي كان في بالي
و لم اضعه من قبل..
بالنظر الى الكلام المترجم اعلاه
حول شخصية (كرومويل)
و ايضا بقراءة عن (الملك هنري الثامن)
و فترته التي هي فترة انتقالية
او فترة مفصلية شهدت تحولات جذرية
في التاريخ الانجليزي..

فان المتأمل و المتابع و الباحث..
قد يجد له فائدة لفهم ادق
عن اوضاع اخرى ربما تجري في حضارات
اودول اخرى مرت او تمر في نفس التغيرات
الجذرية التي دارت فيها احداث الرواية..

يبدوا..ان من سمات هذه الفترات على اي مجتمع..
هو بروز شخصيات "غامضة" تؤدي بكفاءة
مثل تلك التغييرات التي يتزعمها من هم في سدة الحكم..

لذا..فان التحليل النفسي لمثل هذه الشخصية (كروميل)
يفيد المتأمل للمقارنة بين اناس معاصرون..
هنا او هناك..نجدهم و باختلاف مشاربهم الفكرية..
و أيدولوجياتهم و التزامهم الديني..

يكونون الادوات القاسية التي تحفر التغيير الجذري
في المجتمعات..
و في نفس الوقت هم الادوات الطيعة
في يد من يسعى بكل قوة ليحفر اسمه
في ذاكرة التاريخ ..كما فعل (هنري الثامن)...
و بأي الاثمان و كيفما كان..
المهم هوحجز "المكان"!!

لكن...التحذير الذي يجب الانتباه له من قد(تسول)
له نفسه من العامة ليكون اداة في ايدي السادة..
انه اخر من يفكر بانه في مأمن من امزجتهم..
او مكائد من في حاشية قصور اسيادهم..
حيث ان القصة الحقيقة لكروميل نفسه..
انه احيل الى مقصلة الاعدام..
تماما كما حدث للملكة آن التي اشرنا لها
و انها الاداة التي استخدمها (هنري الثامن)
لكسر قيود دينية في المحرف من دين النصارى
من قبيل الطلاق الخ الخ....

*
*
،،
ان التاريخ للمتأمل..
لا يلبث أن يعيد نفسه..
و ان تغيرت الوجوه و تباعدت الازمنة..

و صدق من قال..
و برغم تعاقب الليل والنهار..
فأنه:
"لا جديد تحت الشمس"

رمادي
23-07-2011, 03:55 PM
يعز عليه ان ارى صفحتي المفضلة تحليلات
تقبع في الصفحة الثالثة ومهدده بالنزول اكثر
وبما اني املك متسعا من الوقت لذا ساروي
لكم حادثه طريفه وغريبه حدثت لي هنا في الاردن

كنت خارجا لوحدي من الفندق الذي اسكن فيه مع عائلتي
يوم الجمعه كي احضر فطورا من مطعم قريب
فول وفلافل وطحينيه مع صمون حار

استوقفني رجل من جنسيه عربيه يلبس سروالا (بنطرون )
مع قميص من نفس اللون والقماش ويضع على راسه غطاء ابيض
قحفه بالقطري على مااظن وبالعراقي نقول (عرقchين ) و
والطريف انها لو لبست لوحدها بدون غتره وعقال اطلق على صاحبها
( مطيرchي) اي الذي يربي الطيور ..
كان عمر هذا الرجل فوق الستين يحمل حقيبه صغيره في يده
سالني ان كنت اعرف صيدليه قريبه فقلت له : اليوم جمعه ولن تجد
صيدليه مفتوحه .. بدأ يسالني ونحن نمشي معا من اي بلد انت ؟
قلت له : انا من البلد الفلاني وبدأ الحديث الروتيني المعتاد بين
عربييين يلتقون مع بعض والتعابير القومية المعروفه ..
قلت له وصلت المطعم اسمح لي ... قال لي لحظه نكمل حديثنا مشينا
بضع خطوات حتى وجدنا ظرف اصفر ملفوف فيه دولارات من فئة
100 $ بحدود 100 ورقه يعني ما يقارب 10000 $ ...

كانت مفاجئه ان تجد مثل هذا المبلغ مرمي على الشارع ..
سكت انا وقال الرجل انت شريكي نقتسم المبلغ ..
قلت له وانا مستغرب : لكنه ليس لنا لابد من ارجاعه لصاحبه !!!!

قال لي الرجل المسن لن نجده ولو سلمناه للشرطه سياخذونه لهم...
ناخذه نحن اولى منهم .... قلت في نفسي عبثا احاول مع هذا الرجل

ساقبل بالنص وابحث عن صاحبه لكن لو ارجعته لن يصدقني
سيقول لي انت اخذت نصف المبلغ .. ساخسر من جيبي
كان الرجل المسن ياخذني الى مكان منزوي عن الانظار حتى يحسب المبلغ
ويعطيني النصف وانا افكر !!!!! ما العمل ؟؟ ساقسم لصاحب المال اني لو اطمع بالمال لما ارجعت النصف
وخير له ان يحظى بنصف المبلغ افضل من ذهابه كله ...

اخرج الرجل المسن المبلغ ليقسمه نصفين ...
لكنه قال لحظه انتظرحتى يمر هذا الشاب ... لكن الشاب
اتجه نحونا وهو يسأل هل وجدتم ظرف اصفر ؟؟؟
قلت مستفسرا ماذا فيه ؟؟ لانه ربما وجدنا نلتقطه من الشارع ولحقنا

ردعني الرجل المسن وهو يقول : اتركه مالنا نحن والظرف نحن لم نجد شيئا
ابحث عنه عند غيرنا ... لا ادري لماذا في تلك اللحظه تذكرت الكامره الخفيه

ابتسمت وقررت المضي حتى النهايه باعصاب بارده ...
قال الشاب صاحب المال سافتشكم فانا اضعت هذا المال وهو وارد ليله في ملهى ليلي وسيزجوني في السجن ان لم اجده ... فتش الشاب حقيبة الرجل المسن وانا اتلفت ابحث اين الكامره
التي تصورنا .. فقد قرب شهر رمضان والناس محتاجه للمواقف المضحكه ...ساكون مادة دسمه لهم ... انتهى من تفتيش حقيبة الرجل المسن وانا اتعجب لانه يحمل معه اكثر من المبلغ الذي وجدناه ضعفين !!!!!!!

قال صاحب المال المفقود هذا الرجل يملك مالا كثيرا ولا اظنه يطمع ..
سافتشك ربما انت اخذته قلت فتش ... فتشني لم يجد شيئا .. فقط محفظتي فيها مبلغ من المال لا يتجاوز 400دينار اردني ما يعادل الفي ريال تقريبا ....كنت انتظر ان ينتهي المقلب ويقولوا لي بصوت لقد كنت معنا في برنامج الكامره الخفيه ... ويحظنوني ويعتذروا مني كما يحصل دائما ...لكن طال انتظاري

بدأت اوجس خيفة منهم واردت الخلاص منهم خاصة بعد ان اخذنا بزاوية بعيده عن الناس
وهو يقول لن اترككم حتى تقسمون لي في ذلك المسجد !!!! لا اعرف ماذا اقول ؟؟

هل هيه مزحه ام لعبه ام حقيقه هل انهي اللعبه واقول هو من سرق ؟؟
لكني كنت انظر الى عينيه وهو مرتبك .....
وكأنه يقول لا تقول ساأزج في السجن وانا رجل كبير ... قررت ان اسكت وبعد ذهاب الشاب نبحث عن طريقه لاعادته اليه دون الاضرار بأحد ... بعدها اوقفوني في مكان بعيد عن الناس وقال الشاب : اخرج المبلغ الذي تحمله لنرى كم عندك وهل انت طمعان ام لا...

عندها اخذ الرجل المسن يخرج مالي ويضعه في ورقه ويلفه ويقول سامسك بالمال وهو يفتشك
اخذت منه المال ودفعته بقوه وقلت انا امسك به ... تأكدت في حينها انهم شريكان
لانه كان مصرا على ان يمسك المال بنفسه لكني لست متأكدا لانهم فرضا لو ارادو اخذ المال والهرب فلن يستطيع الرجل المسن ان يهرب مني وهو يحمل مالا اكثر مني..
حتما ساغلبه لكن .... خطر لي خاطر ان الشاب ممكن ان يطعنني بسكين !!! لذا كنت انتظر تلك اللحظه الرهيبه .. لقد وقعت في الفخ .. بدات ادعو ربي مع نفسي كي يخلصني من هذه الورطه
لحسن حظي اني لم اكن احمل مالا كثيرا يدعوهم لمثل هذه الجريمة لاني احمل فيزا كارت لمصرف قطر الاسلامي .....

تبادلوا النظرات فيما بينهم وكانهم يقولا لبعضهم البعض لننهي التمثيليه الاجراميه ...
ولنبحث عن ضحية اخرى ... قال صاحب المال المفقود نذهب الى الشرطه ...
لن اترككم فلم يمر بالشارع غيركم .. قال الرجل المسن وكأنه خاف من ذكر الشرطه
الان حصحص الحق انا وجدت المال ولكني اردت ان اتاكد انه لك وهذا الرجل برئ

انا عرفت خطتهم لكني كان ينقصني حلقه كي ارتب تفاصيل الجريمه ...وهي هل لو وجد عندي مالا
يغريهم هل سيطعنني بسكين ؟؟ ام سيهرب ؟ ولكن كيف سيهرب ؟ حتما سالحق بالرجل المسن وارجع مالي .. وربما اشبعته ضربا ..

مشيت خطوات لاجد سياره واقفه تنتظرهم !!!!!!!!!!!!!!!!!!

اليكم الخطه بالتفصيل ليأخذ كل منكم حذره

عندما كنا نمشي انا والرجل المسن واردت الاستئذان منه ومسكني كان ذلك الشاب
يرمي الظرف مشينا خطوات وجدنا الظرف ... اراد ان يغريني باقتسامه
جاء الشاب ولحقنا والبقيه تعرفونها ............الى ان يأخذوا المال مني ويهربوا بالسياره التي تنتظرهم بعد ان ياخني للمسجد ويصعد الرجل المسن بالسياره ومعه نقودي ويوهمني اني
اقسم انه لا املك مالا غيره ولم اجد ظرفا ويغافلني الشاب ويلحقهم للسيارة ويهربوا

ويبدوا انها نجحت مع الكثير والدليل المال الكثير الذي يحملونه ..

نستفيد من هذه الحادثه اخواني هو ان ناخذ حذرنا من مثل هذه المكائد الجديده والتي تشبه الكامره الخفيه .. وان لاتحملوا مالا كثيرا معكم .. الفيزا كارت تغني عن ذلك

اسف للأ طالة ............... تحياتي للجميع :)

ريم الشمال
23-07-2011, 05:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباً بكل الحاضرين والغائبين الحاضرين ...
سوف أضع رواية صغيرة للأديب ـــ ألبرتو مورافيا - الرضيع .
البرتو مورافيا - 1907-1990‏
يمكن اعتبار ألبرتو مورافيا واحداً من أكثر كتاب القرن العشرين شهرة، ليس على مستوى بلده إيطاليا فحسب بل على مستوى العالم أيضاً. فلقد أنتج خلال حياته ما يزيد على ثلاثين كتاباً بين رواية ومجموعات للقصص القصيرة والمسرحية والمقالة وأدب الأطفال، إضافة إلى الشعر.‏
أقعد المرض مورافيا منذ سن مبكرة مما حال دون تلقيه تعليماً رسمياً. غير أن ذلك لم يقطعه عن عالم الأدب والإبداع. في سن الثامنة عشرة صدرت له رواية كانت أولى أعماله الأدبية ولاقت على الفور نجاحاً كبيراً بحيث أصبح يعتبر أحد الشخصيات الأدبية القيادية في إيطاليا. وما أن أصبحت صحته تمكنه من التجوال حتى عمل مراسلاً صحفياً لصحيفتين إيطاليتين مرموقتين في الولايات المتحدة أولاً ثم في الصين.‏
عندما عاد إلى إيطاليا عام 1936، وجد أن حكومة موسوليني الفاشستية قد منعت تداول أعماله ووضعتها على القائمة السوداء وما لبث جهاز الاستخبارات الفاشستي (الجستابو) أن بدأ بملاحقته بسبب كتاباته المناوئة للنظام الفاشستي بحيث كادت هذه السلطات تتهمه بمعاداة الدولة. ولهذا اضطر إلى التنقل من مكان إلى مكان في داخل إيطاليا. ولقد لجأ إلى جنوب إيطاليا حيث عاش لفترة من الزمن مع الفلاحين الفقراء والرعاة مما عمق من تعاطفه مع تلك الفئات ومن تركيزه في كتاباته على حياة البؤس التي تعيش في ظلها تلك الطبقات المعدمة. وعلى الرغم من منعه من الكتابة خلال تلك الفترة ظل يواصل الكتابة تحت اسم مستعار.‏
اتسمت نظرة مورافيا الأدبية بسمات تراجيدية لأنه كان يشعر بأن الإنسان قد تحول إلى آلة. وهو يعلن بأن النظر إلى الإنسان على أنه وسيلة وليس غاية هو أساس الشر في العالم.‏
قصص مورافيا القصيرة بشكل خاص أكسبته شهرة عالمية حيث تكشف عن انسلاخ الطبقة البورجوازية في إيطاليا وتخليها عن هويتها الوطنية حيث أنها لم تعد تهتم إلا بمصالحها ومتعها الخاصة.‏

يتبع

ريم الشمال

ريم الشمال
23-07-2011, 05:17 PM
ا
الرضيع ـــ ألبرتو مورافيا ـ ت.حصة منيف

" عن الإنكليزية "‏
حين أتت السيدة المحسنة التي تنتمي لجمعية رعاية الأطفال لزيارتنا سألتنا، كما يفعل الجميع، لماذا ننجب كل هذا العدد من الأطفال، فانبرت زوجتي التي كانت تشعر بانقباض في ذلك اليوم لتعلن صراحة ودونما مواربة: "لو كانت لدينا الإمكانيات لذهبنا إلى السينما في المساء. وبما أننا لا نملك النقود فإننا نأوي إلى الفراش، وهكذا يولد الأطفال". بدا الانزعاج على السيدة عندما سمعت هذه الملاحظة ومضت دون أن تضيف كلمة واحدة. أما أنا فقد عنّفت زوجتي قائلاً بأنه لا يصح الإعلان عن الحقيقة دائماً، وعلى المرء كذلك أن يعرف مع من يتعامل قبل أن يعلن الحقيقة.‏
في سن الشباب قبل أن أتزوج كنت أتسلى في كثير من الأحيان بقراءة الأخبار المحلية في الجريدة حيث يصفون كل المصائب التي يمكن أن تحدث للناس مثل حوادث السرقة، والقتل، والانتحار، وحوادث الطرق. من بين كل تلك المصائب واحدة لم أكن أتصور على الإطلاق أن أواجهها وهي أن أصبح "حالة تثير الشفقة"، أي حين يثير شخص ما مشاعر العطف بسبب حظه العاثر دون أن يعزى ذلك لمصيبة محددة أصابته، أي أن حالته تعود لمجرد كونه على قيد الحياة، ليس إلا. كنت شاباً حينذاك كما ذكرت، ولم أكن أعرف معنى إعالة أسرة كبيرة. غير أنني أرى الآن أنني تحولت تدريجياً إلى ما يعني بالضبط تعبير "حالة تثير الشفقة" وهذا ما يثير دهشتي. كنت أقرأ مثلاً: "إنهم يعيشون في حالة فقر مدقع". حسناً، ها نحن نعيش في حالة فقر مدقع. أو يقولون: "وهم يعيشون في بيت ليس له من مقومات البيت غير الاسم". وها أنا الآن أعيش في "تورمارانشيو"، مع زوجتي وأطفالي الستة في غرفة خالية إلا من مراتب كثيرة مفروشة على الأرض. وحين تمطر السماء يتدفق الماء فوق رؤوسنا كما يتدفق على المقاعد الموجودة في شارع "ربيتا". أو قد أقرأ: "وما أن اكتشفت المرأة المسكينة أنها حامل حتى قررت أن تتخلص من ثمرة عاطفتها تلك". حسناً، لقد اتخذت وزوجتي هذا القرار بناءً على اتفاق مشترك حين اكتشفنا أنها حامل للمرة السابعة. قررنا في الواقع أن نترك الطفل في إحدى الكنائس بعد أن يعتدل الطقس ويصبح أكثر دفئاً، أي أن نتركه لرعاية وإحسان أول من يصادفه العثور عليه.‏
بالمساعي الحميدة لمثل أولئك السيدات المحسنات دخلت زوجتي المستشفى لتضع مولودها. وما أن تحسنت حالتها حتى عادت مع المولود إلى "تورمارانشيو". قالت حين دخلت الغرفة: "أتدري؟ على الرغم من أن المستشفى يظل مستشفى إلا أنني كنت أود أن أبقى هناك بمحض إرادتي بدلاً من العودة إلى هنا". وما أن تفوهت بهذه الكلمات حتى أطلق الوليد صرخة لا تصدق، وكأنما فهم معنى كلماتها. كان طفلاً لذيذاً يانعاً له صوت قوي بحيث أخذ يمنع النوم عنّا جميعاً حين يستيقظ ليلاً ويبدأ في البكاء.‏
عندما حلّ شهر أيار وغدا الهواء دافئاً بحيث يسمح بالخروج دون ارتداء معطف انطلقنا أنا وزوجتي من "تورمارانشيو" إلى روما. كانت زوجتي تحتضن الطفل وتضمه إلى صدرها وقد لفته بكمية كبيرة من الخرق وكأنما ستتركه في حقل من الجليد دون أن يصيبه أذى. ما أن بلغنا المدينة، وكأنها تريد أن تخفي حقيقة أنها تمقت ما هي مقدمة عليه، فقد أخذت تتحدث دونما انقطاع وهي مبهورة الأنفاس وعلائم الإجهاد تبدو عليها وقد تناثر شعرها في كل اتجاه وبرزت عيناها من مآقيهما. تتحدث حيناً عن الكنائس المختلفة التي يمكن لنا أن نترك الطفل فيها، مؤكدة بأن من الواجب أن تكون كنيسة يرتادها الأغنياء. فمن الأفضل أن يتربى الطفل بيننا إن كان من سيلتقطونه فقراء مثلنا. وما تلبث بعد قليل أن تتحول لتقول بأنها تصرّ على أن تكون الكنيسة منذورة للسيدة العذراء لأنه كان لها ابن أيضاً وبذا يمكنها أن تتفهم أموراً معينة، وبذا ستمنحه ما يستحق من عطف. هذه الطريقة في الكلام أرهقتني وهيجت أعصابي- خصوصاً وأنني كنت أشعر بالإذلال أيضاً وأمقت ما أنا مقدم عليه. غير أنني كنت أحاول إقناع نفسي بأن علي أن أتمالك مشاعري وأبدو هادئاً لكي أساعدها على التماسك. تفوهت ببعض الاعتراضات مستهدفاً قطع هدير كلامها ثم قلت لها: "عندي فكرة... لم لا نتركه في كنيسة القديس بطرس؟" ترددت للحظة ثم أجابت: "لا، فهي كبيرة جداً وقد لا يرونه هناك... أفضّل تلك الكنيسة الصغيرة في شارع "كوندوقي" حيث توجد كل تلك المحلات الجميلة التي يرتادها الكثيرون من الأغنياء- إنها المكان المناسب!"‏
ركبنا الحافلة حيث جلست صامتة بين الآخرين، وكانت تعيد ترتيب الحرام الصوفي وتحكمه حول الطفل بين حين وآخر، أو تكشف عن وجهه بحرص وتتأمل وجهه. كان الطفل نائماً ووجهه محمرّ ومتورد في وسط كل تلك اللفائف. ثيابه رثة شأن ثيابنا، والشيء الجميل الوحيد الذي يرتديه هما القفازان المصنوعان من الصوف الأزرق، وكان في الحقيقة يفرد يديه على اتساعهما وكأنما يتباهى بقفازيه. نزلنا في "لارجو جولدوني" وعادت زوجتي تثرثر من جديد، ثم توقفت أمام واجهة أحد بائعي المجوهرات وقالت لي وهي تشير إلى المجوهرات المعروضة على رفوف مغطاة بالمخمل الأحمر: "هل ترى ما أجملها! الناس يأتون إلى هذا الشارع ليشتروا المجوهرات والأشياء الجميلة الأخرى. أما الفقراء فليس لهم شأن بهذا المكان. وفيما هم ينتقلون من محل إلى آخر يدخلون الكنيسة ليصلّوا للحظة من الزمن، وبعد ذلك، وبينما هم في مزاج رائق يجدون الطفل ويأخذونه..." قالت كل ذلك وهي تقف وتحدق بالمجوهرات وتشد الطفل إلى صدرها وعيناها مفتوحتان على اتساعهما، وهي تتكلم وكأنما تحادث نفسها. أما أنا فلم أكن أجرؤ على مجادلتها. توجهنا إلى الكنيسة، كانت صغيرة وقد دهنت بكاملها بحيث بدت وكأنها من المرمر الأصفر؟ وبها عدد من المحاريب ومنبر كبير. قالت زوجتي بأنها تتذكرها على نحو آخر، وأما وهي كما تراها الآن فإنها لا تحبها على الإطلاق. ومع ذلك فقد غمرت أصابعها في الماء المقدس، وصلّت ثم تابعت سيرها بخطى بطيئة حول المكان وهي تتفحصه بعينين مرتابتين وبعدم ارتياع وتضم الطفل إلى صدرها.‏
كان هنالك نور بارد ساطع ينبعث من قنديل يتدلى من قبة الكنيسة، وأخذت زوجتي تطوف من محراب إلى آخر وهي تتفحص كل شيء: المقاعد، والمحاريب والصور لتحكم فيما إن كانت مكاناً مناسباً تودع فيه الطفل.. أما أنا فقد كنت أتبعها وأسير على مسافة منها وأراقب الباب بحذر طوال الوقت.‏
دخلت فجأة فتاة شابة ممشوقة القوام ترتدي ثوباً أحمر، يزين رأسها شعر أشقر ينسدل كالذهب، ركعت الفتاة والتصقت حينذاك تنورتها بجسمها، وصلّت لفترة دقيقة واحدة فحسب ثم خرجت ثانية دون أن تنظر إلينا. أما زوجتي التي كانت تراقبها فقد قالت فجأة: "ليس هذا بالمكان المناسب، فالناس الذين يرتادونه هم، شأن هذه الفتاة، على عجلة من أمرهم كي يمضوا ليتسلوا ويتفرجوا على المحلات.. لنذهب! ثم خرجت على الفور.‏
عدنا أدراجنا إلى الشارع وسرنا مسافة ما عائدين بخطى مسرعة على طول شارع "كورسو"، زوجتي تتقدمني وأنا أسير وراءها. ما لبثنا أن دخلنا كنيسة أخرى قرب "بيازيا فينيسيا". كانت هذه أكثر اتساعاً وبدت شبه مظلمة، تمتلئ بالصور واللوحات المذهبة والخزائن الزجاجية المزدحمة بقلوب فضية تتلامع في وسط النور المائل للعتمة. كان هنالك عدد كبير نسبياً من الناس داخل الكنيسة، وبنظرة عابرة تبين لي أنهم ممن يعيشون عيشة رخية، فالنساء جميعاً يرتدين القبعات في حين يرتدي الرجال ملابس مرتبة. كان هنالك واعظ يلوح بذراعيه يمنة ويسرة وهو يلقي موعظة من فوق المنبر والجميع يوجهون أنظارهم إليه. بدا لي الوضع حسناً إذ أن أحداً لن يلحظنا ضمن ذلك الجو. همست لزوجتي: "هل نحاول أن نتركه هنا؟" طأطأت رأسها موافقة فاتجهنا إلى إحدى الزوايا الجانبية التي يعمّها الظلام بحيث يصعب عليك أن ترى ما حولك. لم يكن هناك أحد، ولذا غطّت زوجتي وجه الطفل بزاوية الحرام الذي تلفه به ثم وضعته على أحد المقاعد، كما لو كانت تتخلص من لفة تعوق حرية حركة يديها، ثم ركعت وصلت لفترة طويلة وهي تضع كفيها على وجهها. أما أنا، ولأنني لم أجد ما أفعله فقد أخذت أتفحص مئات القلوب الفضية مختلفة الأحجام والتي تغطي جدران المصلى. وقفت في النهاية وقد علت وجهها إمارات الإصرار وسارت مبتعدة ببطء، وسرت وراءها على مسافة قليلة منها. وفي تلك اللحظة صرخ الواعظ قائلاً: "وقال المسيح: إلى أين تمضي يا بطرس؟" أجفلت عند ذلك وكأنما كان يوجه السؤال إليّ، وبينما كانت زوجتي تهم برفع ستارة الباب كي تخرج أفزعنا صوت انطلق من ورائنا يقول: "سيدتي! لقد تركت لفة على المقعد هناك."‏
كانت تلك امرأة ترتدي السواد، من ذلك النمط من النساء المتدينات اللاتي يقضين نهارهن متنقلات بين الكنيسة وغرفة المقدسات. أجابتها زوجتي: "أجل، يا إلهي، شكراً لك فقد نسيتها". ولذا حملت اللفة ثانية وخرجنا ونحن نشعر بأننا أقرب إلى الموت منا إلى الحياة.‏
قالت زوجتي بعد أن خرجنا: "يبدو أن أحداً لا يريد صغيري هذا." قالت تلك الجملة وكأنها شخص حمل بضاعة إلى السوق متوقعاً أن يبيعها بسرعة ولكنه يفاجأ عندما لا يجد من يرغب بها، أخذت تسرع الخطى من جديد وتنهب الأرض بقدميها وهي تلهث بحيث بدت أقدامها وكأنها لا تكاد تمس الأرض. وصلنا إلى كنيسة "بيازا سانتي أبوستولي"، وكانت هذه مفتوحة. وما أن دخلت زوجتي ورأتها واسعة فسيحة ظليلة حتى همسة قائلة: "هذا ما نريده". مشت تغمرها علائم التصميم واتجهت إلى إحدى الزوايا الجانبية، ووضعت الطفل على مقعد وأسرعت عائدة باتجاه المدخل دون أن تتمتم حتى بصلاة قصيرة أو تقبل جبين الطفل، وكأنما الأرض تلتهب تحت أقدامها. ولكنها، وما أن قطعت عدة خطوات حتى اهتزت الكنيسة بصوت بكاء يائس، فقد حان وقت رضاعة الطفل فيما يبدو، وحيث أنه دقيق غاية الدقة في مواعيده فقد أخذ يبكي من شدة الجوع. بدا على زوجتي وكأنها فقدت رشدها حينذاك إذ هرولت أولاً باتجاه الباب، ثم التفتت وهي ما تزال تهرول وجلست على أحد المقاعد دون تفكير وفتحت أزرار قميصها لتعطيه ثديها، وما أن أخرجته حتى التهمه الطفل وكأنه ذئب مفترس وأخذ يرضع بشراهة ويقبض على الثدي بكلتي يديه وقد توقف عن البكاء. ولكننا ما لبثنا أن سمعنا صوتاً يصيح بها: "لا يمكنك أن تفعلي ذلك في هذا المكان. اذهبي من هنا، اخرجي إلى الشارع!" كان هذا صوت قيّم غرفة المقدسات، وهو رجل عجوز ضئيل الجسم ذو لحية بيضاء، ضئيلة تمتد تحت ذقنه وصوت أكبر من جسمه. نهضت زوجتي وهي تغطي صدرها ورأس الطفل ما استطاعت ثم قالت: "ولكن العذراء تحمل طفلها بين يديها كما نراها في الصور كما تعلم." أجاب بحدة: "هل تشبّهين نفسك بالعذراء أيتها المرأة الدعية؟"‏
حسناً، غادرنا تلك الكنيسة أيضاً ومضينا لنجلس في حديقة "بيازيا فينيسيا" حيث أعطت زوجتي ثديها للطفل ثانية إلى أن ارتوى وعاد إلى النوم من جديد.‏
كان المساء قد حل والكنائس تغلق أبوابها وقد حل بنا التعب والارتباك، ولم تعد في جعبتنا أية أفكار قابلة للتنفيذ. شعرت باليأس وأنا أفكر بكل ما حل بنا ونحن نقدم على أمر لا يجدر بنا أن نفعله، ولذا قلت لزوجتي: "اسمعي، لقد تأخرنا ولست أستطيع الاستمرار على هذا الحال.. علينا أن نقرر." أجابت ببعض المرارة: "ولكنه لحمك ودمك! هل تريد أن تتركه كيفما اتفق، في أي زاوية كما قد يترك الناس لفة من الأحشاء لكي تأكلها القطط؟" قلت: "لا، لم أقل ذلك، غير أن هنالك أموراً على المرء أن يفعلها على الفور ودون تفكير، وإلا فإنه لن يقدم عليها على الإطلاق." أجابت: "حقيقة الأمر هي أنك تخشى أن أغير رأيي وأعيده إلى البيت ثانية. أجل، أنتم الرجال جميعكم جبناء! أدركت بأن علي ألا أجادلها في تلك اللحظة، ولذا قلت لها بلهجة تتسم بالاعتدال: "لا تغضبي! إنني أدرك مشاعرك، ولكن تذكري بأنه مهما حل به فسيكون أفضل له من أن يشب في "تورمارانشيو" في غرفة دون مرحاض أو مطبخ، غرفة تمتلئ بالحشرات شتاء وبالذباب صيفاً. صمتت ولم تجب.‏
بدأنا نسير ثانية دون أن ندري إلى أي اتجاه نحن ماضيان. شاهدت شارعاً ضيقاً صغيراً دوننا، كان مهجوراً تماماً وينحدر من الشارع الذي كنا نسير فيه، ورأيت سيارة رمادية مغلقة تقف عند أحد المداخل. طرأت لي فكرة فتوجهت إلى السيارة وعالجت بابها فانفتح. قلت لزوجتي: "أسرعي! هذه هي فرصتنا... ضعيه في المقعد الخلفي." فعلت ما قلت ووضعت الطفل في المقعد الخلفي وأغلقت الباب. فعلنا ذلك في لمح البصر ودون أن يرانا أحد، ثم تأبطت ذراعها وأسرعنا في طريقنا إلى "بيازا ديل كورينالي".‏
كانت الساحة خالية وشبه مظلمة إذ لم تكن فيها إلا بضعة مصابيح مضيئة في أسفل البنايات، أما المصابيح الأخرى فكانت مطفأة. روما كانت تلتمع تحتنا أسفل السياج. توجهت زوجتي إلى النافورة تحت المسلة وجلست على أحد المقاعد وبدأت تبكي على الفور وهي تدير ظهرها لي. قلت لها: "ماذا بك الآن؟" أجابت: "أحسّ بأنني أفتقده بعد أن تركته! أشعر أن هناك شيئاً مفقوداً هنا حيث كان يمسك بصدري." قلت في محاولة لتهدئتها: "أجل، لا شك بذلك، ولكنك ستتعودين على هذا الأمر." هزت كتفيها وتابعت البكاء، وفجأة جفت دموعها كما يجف ماء المطر عن أرض الشارع مع هبوب الريح. قفزت ثانية من مكانها وقد تملكها الغضب وأشارت إلى إحدى البنايات المطلة على الساحة وهي تقول: "سأذهب إلى هناك فوراً وسأطلب رؤية الملك لأخبره بكل شيء." صرخت فيها وأنا أقبض على ذراعها: "قفي، هل جننت؟ ألست تعرفين أنه لم يعد هنالك ملك بعد؟" قالت: "وماذا يهمني في ذلك؟ سأكلم من أخذ مكانه!" واندفعت راكضة نحو بوابة القصر، ولا يعلم إلا الله وحده ماذا كانت ستفعل لو أنني لم أقل لها في لحظة يأس: "حسناً! اسمعي، لقد فكرت في الأمر ثانية. لنذهب إلى تلك السيارة ونستعيد الطفل، أعني سنربيه بأنفسنا. ما الفارق؟ طفل آخر ليس إلا!" كانت تلك هي النقطة الحاسمة في القضية كلها حيث تغلبت تلك الفكرة على فكرة مخاطبة الملك. وقالت وهي تهرول باتجاه الشارع الصغير الذي كانت تقف فيه السيارة الرمادية: "هل تظن أنه ما زال هناك؟" أجبتها: "بالتأكيد! لم يكن ذلك إلا منذ خمس دقائق فقط."‏
كانت السيارة ما تزال هناك بالفعل، غير أنه في اللحظة التي كانت تهم فيها زوجتي بفتح الباب برز من المدخل رجل قصير القامة في أواسط عمره تبدو عليه سيماء الأهمية فصاح بها: "توقفي.. توقفي.. ماذا تفعلين بسيارتي؟" أجابته زوجتي دون أن تلتفت وهي تنحني لتلتقط اللفة من فوق المقعد: "أريد ما هو لي!" ولكن الرجل قال بإصرار: "ولكن ماذا لديك هناك؟ إنها سيارتي، هل تفهمين؟ سيارتي!"‏
ليتك رأيت زوجتي حينذاك، فقد شدت قامتها واتجهت نحوه وهي تصيح: "ومن أخذ منك أي شيء؟ لا تخف! ليس هناك من سيأخذ منك أي شيء، أما سيارتك فإنني أبصق عليها.. انظر!"‏
وبصقت بالفعل على باب السيارة. قال الرجل بحيرة: "ولكن تلك اللفة؟" أجابته بانفعال: ليست لفة، بل هي طفلي. يمكنك أن تراه إن أردت!"‏
كشفت عن وجه الطفل كي يراه ثم تابعت تقول: "لن تنجب أنت وزوجتك طفلاً في مثل جماله حتى ولو ولدتما من جديد! لا تقترب مني وإلا فإنني سأصرخ وأطلب الشرطة لأقول لهم بأنك كنت تحاول أن تسرق طفلي!" ثم أخذت تشتمه وتهدده حتى أن الرجل المسكين كاد يسقط مغشياً عليه وهو يقف فاغر الفم أحمر الوجه. وفي النهاية سارت بخطى متهادية حتى وصلت إلى جانبي عند زاوية الشارع.‏

ريم الشمال

ريم الشمال
24-07-2011, 11:52 PM
باولو كويلهو (Paulo Coelho) روائي وقاص برازيلي. حاليا، يألف القصص المحررة من قبل العامة عن طريق الفايس بوك. تتميز رواياته بمعنى روحي يستطيع العامة تطبيقه مستعملا شخصيات ذوات مواهب خاصة، لكن متواجدة عند الجميع. كما يعتمد على أحداث تاريخية واقعية لتمثيل أحداث قصصه.

د في ريو دي جانيرو عام 1947. قبل أن يتفرغ للكتابة، كان يمارس الاخراج المسرحي، والتمثيل وعمل كمؤلف غنائي، وصحفي. وقد كتب كلمات الأغانى للعديد من المغننين البرازيليين أمثال إليس ريجينا، ريتا لي راؤول سييكساس، فيما يزيد عن الستين أغنية.

ولعه بالعوالم الروحانية بدء منذ شبابه كـ هيبي، حينما جال العالم بحثا عن المجتمعات السرية، وديانات الشرق. نشر أول كتبه عام 1982 بعنوان "أرشيف الجحيم"، والذي لم يلاقي أي نجاح. وتبعت مصيره أعمال أخرى، ثم في عام 1986 قام كويلهو بالحج سيرا لمقام القديس جايمس في كومبوستيلا. تلك التي قام بتوثيقها فيما بعد في كتابه "الحج". في العام التالي نشر كتاب "الخيميائي"، وقد كاد الناشر أن يتخلي عنها في البداية، ولكنها سرعان ما أصبحت من أهم الروايات البرازيلية وأكثرها مبيعا.

حاز على المرتبة الاولى بين تسع وعشرين دولة. ونال على العديد من الاوسمة والتقديرات.


سر السعادة
باولو كويلهو

أرسل أحد التجار ابنه ليتعلم سر السعادة عند الرجل الأعمق حكمة من بين كل الرجال .
مشى الصبي أربعين يوماً في الصحراء قبل أن يصل إلى مدخل قصر رائع على قمة جبل . هناك يقيم الرجل الحكيم الذي كان يسعى للوصول إليه .
بدلاً من أن يلتقي رجلاً قديساً دخل رجلنا إلى قاعة تنشط فيها حركة كثيفة ، باعة يدخلون ويخرجون ، وأناس يتحادثون في أحد الزوايا ، وفرقة موسيقية تعزف أنغاماً خلابةً . وفيها طاولة مليئة بأشهى مآكل تلك المنطقة من العالم … والرجل الحكيم يتحدث مع هؤلاء و أولئك ، فاضطر الشاب إلى الانتظار ساعتين قبل أن يحين دوره بالكلام …
أصغى الرجل الحكيم بانتباه إلى الشاب وهو يشرح له سبب زيارته ، ولكنه قال له أن لا وقت لديه الآن ليطلعه على سر السعادة . واقترح عليه القيام بجولة في القصر ثم العودة ليقابله بعد ساعتين …
"ومع ذلك أريد أن أطلب منك معروفاً " أضاف الرجل الحكيم وهو يعطي الشاب ملعقة صغيرة سكب فيها نقطتين من الزيت . " خلال جولتك أمسك جيداً بهذه الملعقة ولا تدع الزيت يسقط منها " .
بدأ الشاب يصعد وينزل كل سلالم القصر وعيناه مركزتان على الملعقة . وعاد بعد ساعتين إلى حضرة الحكيم .
"إذاً " سأل هذا الأخير " هل رأيت النجود الفارسية الموجودة في غرفة الطعام خاصتي ؟ هل رأيت الحديقة التي عمل مسؤول البساتين عشر سنوات لإنجازها ؟ هل شاهدت الرق الجميل في مكتبتي ؟ "
ارتبك الشاب ، واضطر بأن يعترف بأنه لم ير شيئاً أبداً . لأن همه كان ألا تقع نقطتا الزيت من الملعقة التي أعطاه إياها الحكيم .
"إذن عد وتعرف على روائع عالمي " . قال له الرجل الحكيم . " لا يمكن الوثوق بإنسان إن لم نكن نعرف المنزل الذي يقيم فيه " .
حمل الشاب الملعقة وهو أكثر اطمئناناً الآن ، وعاد يتجول في القصر مركزاً انتباهه هذه المرة على كل الأعمال الفنية المعلقة على الجدران والمرسومة على السقف . رأى الجنائن والجبال المجاورة ورقة لأزهار وتلك الدقة التي وضعت فيها الأعمال الفنية كل واحد في موقعه المناسب . ولدى عودته إلى الحكيم روى له بشمل مفصل كل ما رآه في جولته .
" لكن أين هما نقطتا الزيت اللتان أوكلتك بهما ؟" سأل الحكيم …
نظر الشاب إلى الملعقة فوجد أن نقطتي الزيت قد سقطتا منها . قال الحكيم عندئذ :
" هنا النصيحة الوحيدة التي يجب أن أعطيك إياها :
إن سر السعادة هو أن تنظر إلى كل روائع الدنيا دون أن تنس أبداً نقطتي الزيت في الملعقة " …

ريم الشمال

رمادي
25-07-2011, 01:56 AM
وماهي نقطة الزيت برايك ؟؟

هل هي اخلاقنا ومبدادئنا ؟؟

نعم على الانسان ان يجول العالم ويسافر ويمتع بالمناظر البديعه التي صنعها الخالق
وان لا يتخلى عن مبادئه مهما حصل ... وان يمثل بلده ودينه وتقاليده خير تمثيل



مبدعه يا ريم اختيارات جميله سر ... السعاده وقصة الرضيع وقلب الام

ذكرني بقصيدة قلب الام


أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا بنقوده حتى ينال به الوطر
قال:ائتني بفؤاد أمك يا فتى ولك الدراهم والجواهر والدرر
فمضى وأغرز خنجرا في صدرها والقلب أخرجه وعاد على الأثر
لكنه من فرط سرعته هوى فتدحرج القلب المعفر إذ عثر
ناداه قلب الأم وهو معفر : ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر؟
فكأن هذا الصوت رغم حنوه غضب السماء على الوليد قد انهمر
ورأى فظيع جناية لم يأتها أحد سواه منذ تاريخ البشر
وارتد نحو القلب يغسله بما فاضت به عيناه من سيل العبر
ويقول:ياقلب انتقم مني و لا تغفر فإن جريمتي لا تغتفر
وإذا رحمت فإنني أقضي انتحارا مثلما يوضاس من قبلي انتحر
واستل خنجره ليطعن صدره طعنا سيبقى عبرة لمن اعتبر
ناداه قلب الأم:كف يدا ولا تذبح فؤادي مرتين على الأثر


__________________

ريم الشمال
25-07-2011, 11:15 PM
اسعد الله مسائكم رواد البراحة
يعطيك العافية الرمادي على الأطراء على الأختيار
تدري وقع في يدي روايات الكترونية عده منها ترنيمة عيد الميلاد - تشالز ديكنز وأيضا
ذهب مع الريح الجزء الاول لماغريت ميتشل ... اممم .. محتارة فمن ابداء القراءة
تذكرة حادثة الأردن نتمنى منك توخي الحذر والحيطة
نتمنى لك دوام الصحة والعافية وكل رواد البراحة ...
التي لا تزدهر الا من خلال وجودكم وجواهر ما تطلعون عليه و تشاركونا أياه

ريم الشمال

intesar
26-07-2011, 01:48 AM
شكرا عابر فعلا كنت منتظرة تحليلك للكتاب لأني لسه ما بديت فيه.. ان شاء الله أبتدي فيه بعد الرواية الحالية اللي عندي.. خلصت من ايران ودخلت على اليابان.. ومن ايران لي عودة للتحليل بس منتظرة اني التقط أنفاسي لأن الرواية أتعبتني جدا..
ريم الشمال قصص منتقاة حلوة جدا.. تسلم الأيادي..
رمادي هذي القصيدة جدا مؤثرة كلما مرت أمام ناظري تهزني من الأعماق.. كل الشكر..
فرحة أيامي مراحب إختي ترى الرطوبة ناطرتج..

ولي عودة..

عابر سبيل
26-07-2011, 03:51 PM
شكرا عابر فعلا كنت منتظرة تحليلك للكتاب لأني لسه ما بديت فيه.. ان شاء الله أبتدي فيه بعد الرواية الحالية اللي عندي.. خلصت من ايران ودخلت على اليابان.. ومن ايران لي عودة للتحليل بس منتظرة اني التقط أنفاسي لأن الرواية أتعبتني جدا..
ريم الشمال قصص منتقاة حلوة جدا.. تسلم الأيادي..
رمادي هذي القصيدة جدا مؤثرة كلما مرت أمام ناظري تهزني من الأعماق.. كل الشكر..
فرحة أيامي مراحب إختي ترى الرطوبة ناطرتج..

ولي عودة..

مرحبا يك بعد طول الغياب اخت/انتصار..
بس يقولون..
"على وين"..
انتي تقولين انك بأت تقرأين شيئا جديدا...
بل و تريدين ان تذهبي لما بعده..
و تشيرين الى انك انتهيت مما كنت
قد وعدت بالاتيان بتحليل او ملخص له!!!

فهل يحق لنا ان نقول لك يا اختي.."على وين"!!
*
*
،،
عموما..اتغشمر:victory:..
و انا اميل الى ان لا يحلل او يكتب الانسان
الا ما يحس انه سيتمكن من ارضاء نفسه حول ما سيكتبه..
لذا..نتمنى لك قراءات ممتعة فيما بين يديك..
و ان حصل لك ان تلخصي لنا ما سبق ان وعدتي به
حول (بنات طهران)..
فاعلمي اننا كلنا تقريبا..
كنا و سنكون في انتظار ما سيجود به (كيبوردك):)
*
*
،،
شخصيا قد اتمكن من "خداع نفسي":secret:
للابتعاد في اجازة قصيرة قد تعيد حيوية لها..
في اليومين /ثلاثة القادمة...
فساترك البراحة في أيديكم الامينة..
انتي اخت انتصار وجميع الرواد
من الاخوة و الاخوات الاعزاء..

intesar
26-07-2011, 10:48 PM
شكرا عابر بس أنا قاعدة الخص افكاري فيها.. لأن فعلا الرواية اتعبتني جدا.. وشدت اعصابي.. بس الخص الافكار على مسودة ثم أتيك بزبدة الروابة..

فرحة ايامي
28-07-2011, 01:29 PM
رواية من أجل *ألف *مليون دولار ألبرتو باثكث - فيكيروا ماذا تقول:

فكرتها سياسية تدور حول وساطة المندوب المستشار السابق ديك تشيني، الذي ترك عمله كي يشغل منصب نائب رئيس الولايات المتحدة الامريكية ، بعد أن أفلحت شركة هاليبورتون المتعددة الجنسيات وكلية القدرة في توقيع عقد مع البنتاغون، يتم حسب هذا العقد تزويد جيش أمريكا الشمالية " بالخدمات الطارئة عند الضرورة" بقيمة ألف مليون دولار0

" عند الضرورة أخي عابر تعني حربآ أو كارثة طبيعية بحجم استثنائي 0

قرأت هذه الرواية وسط أجواء بلدان زرتها متجاورة وكنت أسكن في القمة أختار الفنادق التي في أعالي الجبل حيث يمتد بساط العشب البري على امتداد البصر تزينه زنابق الزهر الأصفر الذي تحبه شاهة لذلك يهرع أطفالي يجمعون لها باقات الزنبق البري الأصفر كل صباح ليهدوها بعد عودتهم الى الدوحة وفي الليل وسط صفاء السماء حينما لا تكون ليلة ماطرة نبحث عن روز تلك النجمة المطلة من علياء في السماء بين النجوم0

*وكم أسعدتني رسائل رمادي وتحليلاته من الأردن بعد أن حاول ذلك الدجال النصب عليه فباءت جهوده بالفشل بسبب دعاء المحبين له0

أما ريم الشمال تلك الغزالة الصغيرة التي أبهجتني إبداعاتها فقد قرأت ما فاضت به قريحة قراءاتها في رحلات القطار من مدينة الى أخرى0

وانتصار التي احتضنت واحة تحليلات - ما قصرت - في كل ما خطته يديها وجاد به قلمها علينا، بعد أن هجر الصفحة مستثمر هل هو في الأوديسة 00؟ فليعلم أني قريبة منه مع طفلي الصغير اجري له عملية بعد ان جعلناه يستمتع بجزء من الإجازة أما الاخرى فتركناها للعلاج وهناك في قسم الأطفال *حينما يغفوا طفلي وبعد *أن أرقيه *بآيات من *الذكر الحكيم 0 أواصل قراءة الرواية التي سرعان ما توصل فيها قادة هاليبورتون الى نتيجة أنه إذا لم توجد. *" عند الضرورة" فإن العقد لا يساوي الورق الذي حرر عليه، وبما أنهم لم يكونوا مستعدين انتظار نزوة الطبيعة في المجيء لمساعدتهم ، قرروا أن السبيل الوحيد الذي يجب سلكه هو إثارة اندلاع حرب ضد بلد اتهموه بامتلاك " أسلحة الدمار الشامل" ورئيسه كان منذ زمن هدفآ لحكومتهم0

أعتقد أن رمادي أعلم بالمدينة التي حدث الغزو فيها مع العواقب التي يعرفها الجميع، والشركة المتعددة الجنسيات حصلت ليس فقط على عقد تزويد القوات المحاربة، إنما على عقد آخر أكثر أهمية يقضي بإعادة إعمار البلاد في المستقبل، وعقد ثالث يقضي بإعادة تشغيل الصناعة البترولية العراقية المدمرة، لكنها شديدة القوة لأنها من أكبر منتجي البترول الخام في العالم0

فهل كان صدام حسين - رحمه الله- كان مغيبآ عند تلك الخطة بعد أن أقدم على غزو الكويت 000؟

سأعود لأكمل بعد توجيه النداء الى أربيان - مستثمر بسيط - والكاتب السياسي سهم بن سهم 000؟*

لا يسعني الا أن اهدي الشكر مجددا لانتصار وريم الشمال واصلا أني استمتع بما تكتبان0

بو راشد سفرة موفقة عودة ميمونة 0

للجميع أقول بارك الله لكم ما تبقى من شعبان وبلغكم أجمعين شهر رمضان0

رمادي
28-07-2011, 06:29 PM
رواية من أجل *ألف *مليون دولار ألبرتو باثكث - فيكيروا ماذا تقول:

فكرتها سياسية تدور حول وساطة المندوب المستشار السابق ديك تشيني، الذي ترك عمله كي يشغل منصب نائب رئيس الولايات المتحدة الامريكية ، بعد أن أفلحت شركة هاليبورتون المتعددة الجنسيات وكلية القدرة في توقيع عقد مع البنتاغون، يتم حسب هذا العقد تزويد جيش أمريكا الشمالية " بالخدمات الطارئة عند الضرورة" بقيمة ألف مليون دولار0

" عند الضرورة أخي عابر تعني حربآ أو كارثة طبيعية بحجم استثنائي 0

قرأت هذه الرواية وسط أجواء بلدان زرتها متجاورة وكنت أسكن في القمة أختار الفنادق التي في أعالي الجبل حيث يمتد بساط العشب البري على امتداد البصر تزينه زنابق الزهر الأصفر الذي تحبه شاهة لذلك يهرع أطفالي يجمعون لها باقات الزنبق البري الأصفر كل صباح ليهدوها بعد عودتهم الى الدوحة وفي الليل وسط صفاء السماء حينما لا تكون ليلة ماطرة نبحث عن روز تلك النجمة المطلة من علياء في السماء بين النجوم0

*وكم أسعدتني رسائل رمادي وتحليلاته من الأردن بعد أن حاول ذلك الدجال النصب عليه فباءت جهوده بالفشل بسبب دعاء المحبين له0أما ريم الشمال تلك الغزالة الصغيرة التي أبهجتني إبداعاتها فقد قرأت ما فاضت به قريحة قراءاتها في رحلات القطار من مدينة الى أخرى0

وانتصار التي احتضنت واحة تحليلات - ما قصرت - في كل ما خطته يديها وجاد به قلمها علينا، بعد أن هجر الصفحة مستثمر هل هو في الأوديسة 00؟ فليعلم أني قريبة منه مع طفلي الصغير اجري له عملية بعد ان جعلناه يستمتع بجزء من الإجازة أما الاخرى فتركناها للعلاج وهناك في قسم الأطفال *حينما يغفوا طفلي وبعد *أن أرقيه *بآيات من *الذكر الحكيم 0 أواصل قراءة الرواية التي سرعان ما توصل فيها قادة هاليبورتون الى نتيجة أنه إذا لم توجد. *" عند الضرورة" فإن العقد لا يساوي الورق الذي حرر عليه، وبما أنهم لم يكونوا مستعدين انتظار نزوة الطبيعة في المجيء لمساعدتهم ، قرروا أن السبيل الوحيد الذي يجب سلكه هو إثارة اندلاع حرب ضد بلد اتهموه بامتلاك " أسلحة الدمار الشامل" ورئيسه كان منذ زمن هدفآ لحكومتهم0

أعتقد أن رمادي أعلم بالمدينة التي حدث الغزو فيها مع العواقب التي يعرفها الجميع، والشركة المتعددة الجنسيات حصلت ليس فقط على عقد تزويد القوات المحاربة، إنما على عقد آخر أكثر أهمية يقضي بإعادة إعمار البلاد في المستقبل، وعقد ثالث يقضي بإعادة تشغيل الصناعة البترولية العراقية المدمرة، لكنها شديدة القوة لأنها من أكبر منتجي البترول الخام في العالم0فهل كان صدام حسين - رحمه الله- كان مغيبآ عند تلك الخطة بعد أن أقدم على غزو الكويت 000؟

سأعود لأكمل بعد توجيه النداء الى أربيان - مستثمر بسيط - والكاتب السياسي سهم بن سهم 000؟*
لا يسعني الا أن اهدي الشكر مجددا لانتصار وريم الشمال واصلا أني استمتع بما تكتبان0

بو راشد سفرة موفقة عودة ميمونة 0

للجميع أقول بارك الله لكم ما تبقى من شعبان وبلغكم أجمعين شهر رمضان0



مرحبا سيدتي اكملي مع ارابيان ومستثمر والسياسي الخطير سهم

اما انا فساكتفي بالدعاء لطفليكي بالدعاء ونساله الله العظيم ان يشفيهم
وتعودي لبلدك وعملك .. وزهرتك القابعه في ظل احدى زوايا الحديقه تشكو اللهيب
هل يا ترى لا زالت تقاوم حرارة الصيف ؟؟ ام اهملها سالم الزراع .. ؟؟


والى مكتبتك التي تشكو وتنتحب من الغبار.. وادعوا شاهه ان توقف حربها
ضد المغول .. وتعلن هدنه .. هم يجمعون لها وردا وزنبقا وهي تهاجمهم
في كل المحافل والمنتديات .. ما احلى البراءه ..


شكرا لكل من يدعوا لنا من اخوه واخوات بظهر الغيب

اللهم بلغهم رمضان ولا تحرمهم اجر الصيام ..

M S A
28-07-2011, 07:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
شكراً أخوي عابر سبيل. و الله إني قرأت الكثير من الروايات الإنجليزية و الترجمات لبعض القصص العالمية و لكن للأسف ألحين نسيت كل شئ بسبب دخول أمور جديدة على ذاكرتي.
شكراً إنك قدرت تشحذ مخي لتذكر رواية تاجر البندقية.
والله من وراء القصد. :nice:

ريم الشمال
29-07-2011, 12:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ومساء جميل للجميع
فرحة أيامي اسعدك الله ومتعك ومتع أولادك بصحة والعافية وبشرينا عن أمرائك وصحتهم بعد العملية .. ما يشفون شر واجر وعافية ...
أنتصار يا أرق نسمة تطل على متصفح البراحة ننتظر ما سوف تجود به أناملك الجميله علينا
اخ رمادي فعلا ما ذهبت اليه في تفسير حكمة الحكيم فعلاً يجب على كل فرد أن يتمتع بكل ما أجاده علينا الله من خيرات ولكن في نفس الوقت نجعله أمامنا ولا نتهاون في الثوابت ونحافظ عليها التي مثلها الحكيم بنقاط الزيت ... ومرحبا بكل من ألقى بتحية ونظرة على هذا المتصفح بقيادة أستاذنا عابر سبيل ( شيخ براحتنا )

الآن سوف أتحدث عن تشالز ديكنز ( ولد في 7 فبراير 1812 وتوفي في 9 يونيو 1870م ) ، قمة من قمم تاريخ الأدب الانجليزي ، وتعتبر رواياته أكثر الأعمال تخليدا للعصر الفكتوري ، ومن بين أعظم الكلاسيكيات في كل الأدب القصصي . كما يعتبر النقاد كاتبا فكاهيا ذا حس أخلاقي قوي ، وهو مشهور بصفة خاصة بشخصياته الكوميدية الحية ونقد الاجتماعي البناء ،وبالرغم من أنه لا يصف حلولا للمظالم الاجتماعية التي سادت في عصره ، الا أنه كان يصورها بوضوح لاذع لاهوادة فيه فجعل بذلك من نفسه نصيراً للفقراء والمقهورين .

قصة ( ترنيمة عيد الميلاد )

تتمثل القصة بأشخاصها الرئيسية : أبن عزير سكروج ، وعائلة كراتشيت وتايني تيم وشبح مارلي وأرواح عيد الميلاد الثلاث ، وهي قصة تصور تحول ابن عزير من عجوز متذمر شحيح الي شخص كريم دافئ ، وفي أمسية من أمسيات عيد الميلاد يحلم بزيارة شبح شريكه المتوفي جاكوب مارلي الذي حذر سكروج بأن يغير من طريقته في الحياة خاصة في تعامله مع الناس فهو دائم جاف ونجد ذلك في الحوار الذي دار بينه وبين أبن أخته الذي قدم يدعوه لعشاء عيد الميلاد فما كان منه الا أن قال له : أن عيد الميلاد كلام فارغ وأنه لا يحق له أن يكون سعيداً ؟ بقوله أنك فقير جداً فكيف تكون سعيداً ؟
فقال أبن الاخت ضاحكا : وبأي حق تكون أنت جادا وحزينا هكذا ؟ أنك غني بشكل كاف .
لم تكن لدى سكروج أجابة جاهزة لذلك قال أنه هراء
فسكروج يعتبر عيد الميلاد هراء ويرفضه ..
فتظهر ثلاث أرواح تمثل عيد الميلاد الماضي والحاضر والمستقبل ، ويقدمون له سلسلة من الرؤى التي تجعل سكروج يدرك أن وجوده كئيب وشحيح . وأخذ يفهم الروح الحقيقية لعيد الميلاد عندما شاهد احتفالا بسيطا لكنه كان صادرا من القلب في بيت بوب كراتشيت الذي يعمل كاتبا عنده الذي كان رغم قسوة سكروج عليه الا أنه في عيد الميلاد يتمنى له الصحة
ورغم رأي زوجة بوب كراتشيت التي وصفته بالبغيض القاسي عديم الشعور الا أنها أمتثلة لطلب زوجها وتمنت أن الله يهبه عيد ميلاد سعيداً وسنة جديدة سعيدة ...
ويتعرف سكروج على رأي أبن اخته فيه عندما حلقت به الروح الي بيت أبن أخته وسمع رأي
أبن اخته الذي قال : انه شخص مضحك ، وهذه هي الحقيقة ، أنه ليس لطيفاً كما يجب أن يكون ..
وعلقت زوجته قائلة : أنه غني جداً
قال ابن اخت سكروج : وماذا لو كان غنيا ياعزيزتي ؟ فنقوده لا فائدة منها له ، فهو لايفعل أي شئ طيب بها .. ولا يربح نفسه بها .. انه ليس لديه حتى متعة التفكير .. أنا آسف من أجله .. أنه يقرر أن يكرهنا ولا يريد أن يأتي ويتعشى معنا ...
بعد هذا الحلم وعندما استيقظ سكروج في صباح عيد الميلاد كان قد أصبح رجلاً متغيرا ، يأخذ الهدايا ويزور بيت كراتشيت ، وهناك يردد من القلب صرخة أبن كراتشيت الأعرج تايني تيم ( بارك الله في كل منا ) ..
نرى ديكنز في ترنيمة عيد الميلاد يحتج ضد الجشع واللامبالاة عند بعض الناس نحو معاناة غيرهم ، ونرى ذلك في معظم اعمال ديكنز ..


اعتقد أن ديكنز رغم فلسفته التي كان يريد بها الحديث بها عن مجتمعه...
لكن هذه الفلسفة و الرمزية نجدها تنطبق على كل الشعوب ومناسباتهم التي يظن فيها أشخاص مثل سكروج بأنها لا تعنيهم ويتصفون بالبخل وعدم المبالاة والانانية وسخرية من معناة غيرهم ...

ريم الشمال

عابر سبيل
31-07-2011, 12:04 AM
السلام عليكم
و مبارك عليكم رمضان جميعا
يا رواد و مرتادي "التحليلات"..

ريم الشمال..
ابداعاتك و اختياراتك
في كل مرة تزداد بهاءا و تذهلنا اكثر..

تشارلز ديكنز قد تم التطرق له سابقا
لكنك تأتيتن بما لم يأت به احد
من قبلك في التحليلات..فشكرا علك
على هذا الجديد و لا تحريمنا من "المزيد"

فرحة ايامي..
سلامات لكم و لطفلك و نسأل الله ان
يمتعكم جميعا باصحة..

اما بخصوص "ديك تشيني" و "هاليبيرتون"
فهذي رواية مهمة...سننتظ رتلخيصها
و يا ليت تكون في قطر متوافرة..و بأي لغة..
ساحرص على اقتنائها...

و لو تعلمين يا اختي و البقية...
ان هاليبيرتون او احدى بناتها/شقيقاتها...
( براون اند روت)
او هما مجتمعتيتن..
من قامت ببناء "النهر العظيم" في ليبيا..
و بمليارات من الدولارات..
في بداية الثمانينات:secret:



بسم الله الرحمن الرحيم
شكراً أخوي عابر سبيل. و الله إني قرأت الكثير من الروايات الإنجليزية و الترجمات لبعض القصص العالمية و لكن للأسف ألحين نسيت كل شئ بسبب دخول أمور جديدة على ذاكرتي.
شكراً إنك قدرت تشحذ مخي لتذكر رواية تاجر البندقية.
والله من وراء القصد. :nice:

حياك الله و بياك يا MSA..

و الموضوع به-لو تأملت-
الكثير غير "تاجر البندقية"
لو انك تحب تطلع عليها
فلربما شحذ ذلك همتك لتأتينا بمشاركات اضافية
مما تختزنه من روايات في ذاكرتك او مكتبتك ..

نتمنى ان تعيد الزيارة اخي الكريم

رمادي
31-07-2011, 12:11 AM
مبارك عليك اخونا عابر ولجميع اعضاء المنتدى وكل المسلمين هذا الشهر الجليل
اعاده الله علينا بالخير والبركات

http://img105.herosh.com/2011/07/30/373251775.png (http://www.herosh.com)

الأستاذ
31-07-2011, 02:19 AM
أخي الحبيب عابر ...
الفاضلة عمتي فرحة ..
أخواني وأخواتي .. أفراد أسرة تحليلات الكرام ..
كل عام وانتم وأفراد أُسركم .. تتمتعون بوافر الصحة والعافية ..
واسأل الله أن يتقبل منّا ومنكم صالح الأعمال ..
وأن يجعلنا من عتقاء هذا الشهر الكريم ..
وأن يعيننا جميعاً على صيامه وقيامه ..
ويكتبنا من المقبولين بأذنه ..

أنار الله دروبكم .. وجعلكم دائما في سعادة وهناء ..
بقيادة كبيركم الذي عبّد لكم الطريق ..

intesar
31-07-2011, 02:54 AM
شكرا ريم الشمال على اختيارك.. لقد قرأت كتبا لتشارلز ديكنز..
أوليفر تويست
قصة مدينتين
دايفيد كوبرفيلد
أوقات عصيبة

ولد تشارلز جون هوفام ديكنز في (لاندبورت بورتسي) في جنوب إنجلترا عام 1812م.و عاش طفولة بائسة لأن أباه كان يعمل في وظيفة متواضعه ويعول أسرته كبيرة العدد لهذا اضطر إلى السلف والدين ولم يستطع السداد فدخل السجن، لهذا اضطر لترك المدرسة وهو صغير وألحقه أهله بعمل شاق بأجر قليل حتى يشارك في نفقة الأسرة، وكانت تجارب هذه الطفولة التعسة ذات تأثير في نفسه فتركت انطباعات إنسانية عميقة في حسه والتي انعكست بالتالي على أعماله فيما بعد.

ريم الشمال
31-07-2011, 06:47 PM
بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك يطيب لي أن اتقدم إليكم بأصدق التهاني وأطيب الأمنيات، داعية الله عز وجل أن يعين الجميع على صيامه وقيامه،و أن يعيده على الجميع بموفور الصحة و السعادة
فأيامه بركات ..؛ ولياليه ركعات
وساعاته دعوات
وقرآن وصيام وصلوات
[ إنه رمضان ]
بلغكم الله هذا الشهر
وأجرى فيه حسناتكم ~مجرى النهر
وأسعدكم .. وفرج كربكم مدى الدهر

أسعدكم الله بساعات هذا الشهر المبارك

وتقبل صلاتكم وصيامكم وجميع طاعاتكم
ووسع رزقكم .. وأجاب دعوتكم
وجعل الريان بابكم .. والفردوس ثوابكم
[والكوثر شرابكم]

مبارك علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية شهر رمضان
وجعلنا ممن استكمل ~الأجر

وممن يوفقون لقيام ليلة القدر..؛ و تسعدون في يوم الحشر

ريم الشمال
http://C:\Users\Public\Pictures\Sample Pictures\cd_gawafel.gif

عابر سبيل
01-08-2011, 12:28 AM
أخي الحبيب عابر ...
الفاضلة عمتي فرحة ..
أخواني وأخواتي .. أفراد أسرة تحليلات الكرام ..
كل عام وانتم وأفراد أُسركم .. تتمتعون بوافر الصحة والعافية ..
واسأل الله أن يتقبل منّا ومنكم صالح الأعمال ..
وأن يجعلنا من عتقاء هذا الشهر الكريم ..
وأن يعيننا جميعاً على صيامه وقيامه ..
ويكتبنا من المقبولين بأذنه ..

أنار الله دروبكم .. وجعلكم دائما في سعادة وهناء ..
بقيادة كبيركم الذي عبّد لكم الطريق ..



اللهم آمين و جزاك الله خير على السؤال
و هالمداخلة الطيبة و التهنأه..
و أسال الله لك بمثل ما سألته لنا..
*
*
،،
بس اشوفك كانك صاير (خزز) ما تطلع
الا بعد نص الليل..تبينا "نتنور" عشان نصيد مداخلاتك..
ليكون انت من اللي يصيفون في "اوزبكستان" مدري ورى اليابان..
موب مثل اللي لحافهم يدوب يغطي رجولهم ..و قادرين يصيفون في اوروبا..
و لا مثل اللي على لحافهم ما يغطي "ركبهم"..و حدهم (الحسا):telephone:

عموما..احنا ترانا للحين ننطر تأليف روايتك الموعودة
(الحصاة الطافية)!!!
اشلون عاد حصاة ..و تطفو على الماء..
هذي يقولون يبيلها شطارة و شقاوة (أستاذية)!!

و التمويل لطباعتها جاهز..
باتسلف لك من البنك لو احتديت..
بس المهم ان الناس تعرف اسرار هالرواية
و الابداعات الكامنة لكاتبها!!!

Qtr95
01-08-2011, 12:32 AM
اللهم آمين و جزاك الله خير على السؤال
و هالمداخلة الطيبة و التهنأه..
و أسال الله لك بمثل ما سألته لنا..
*
*
،،
بس اشوفك كانك صاير (خزز) ما تطلع
الا بعد نص الليل..تبينا "نتنور" عشان نصيد مداخلاتك..
ليكون انت من اللي يصيفون في "اوزبكستان" مدري ورى اليابان..
موب مثل اللي لحافهم يدوب يغطي رجولهم ..و قادرين يصيفون في اوروبا..
و لا مثل اللي على لحافهم ما يغطي "ركبهم"..و حدهم (الحسا):telephone:

عموما..احنا ترانا للحين ننطر تأليف روايتك الموعودة
(الحصاة الطافية)!!!
اشلون عاد حصاة ..و تطفو على الماء..
هذي يقولون يبيلها شطارة و شقاوة (أستاذية)!!

و التمويل لطباعتها جاهز..
باتسلف لك من البنك لو احتديت..
بس المهم ان الناس تعرف اسرار هالرواية
و الابداعات الكامنة لكاتبها!!!

السلام عليكم ..

بخصوص الحصاه الطافية ..
صدقني كل ما روح الغارية احصل حصاه تطفي ..
حتى اشكالهم نفس الشي .. مستطيلة ..

شلون ؟؟ لا تسألني ..
وثقيلة بعد ..:omg:

انشالله اذا رحت بصورها لك ..
:nice:

سهم بن سهم
01-08-2011, 01:19 AM
بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك يطيب لي أن اتقدم إليكم بأصدق التهاني وأطيب الأمنيات، داعيا الله عز وجل أن يعين الجميع على صيامه وقيامه،و أن يعيده على الجميع بموفور الصحة و السعادة وكل عام وانتم بخير .

وحشتوووووووووووووووووووووووووووووونا :shy:

intesar
03-08-2011, 03:31 AM
مبارك عليكم الشهر الفضيل أهل البراحة..

أن تقرأ لوليتا في طهران
آذر نفيسي
رواية فيها الكثير من السخط والغضب على الثورة.. عاشت السيدة آذر شبابها في زمن الحكم البهلوي حيث كان والدها محافظ سياسي.. لكنه أطيح من منصبه وزج في فترة من حياته في السجن..
أما اسم لوليتا.. فهي رواية للكاتب نابوكوف.. كتاب صودر وزج في محرقة الثورة وغيره من الروايات ابان الثورة الخمينية.. لأنها غربية العقيدة والفكر... تأثرت الكاتبة بشخوص الرواية هومبرت والطفلة ذات ال١٢ ربيعا.. فهومبرت الديكتاتور استطاع أن يضع من لوليتا دمية تناسب أهواؤه الجنسية.. فهومبرت هو الثورة الخمينية ولوليتا هي الشعب المنقاد عنوة لتلك الثورة.. تجد الكاتبة حريتها في كتاب أشبه بثورة الخميني.. فتعثر على حريتها أكثر في حواراتها الخميسية مع ثلة من طالباتها القدامى.. فيجدن رواياتهن السجينة والتعقيب عليها هو المتنفس من قمع الخميني الذي جعل مصائر الناس كدمى يحركها كيفما يشاء.. رواية أفرطت فيها الكاتبة في التعقيب على بعض الكتب التي كانت تدرسها في الجامعة.. وخلالها تتحدث عن الثورة والحرب العراقية الإيرانية والقنابل والموت.. وبكل امتعاض تتحدث عن القتل العشوائي الذي طال كل من تفوه بحرف ضد الثورة لذا لنبدأ بالرواية والتعقيب عليها من وجهة نظرنا البسيطة:
في كتابها الثقيل حجما.. تتحدث الكاتبة بكل استماتة عن حقها في خلع الجادور أو الخمار.. هي ومثيلاتها حتى أنها لا تنفك تردد عبارة الخصلات المتحررة من أسفل هذا الخمار..
عبارة استوقفتني ( لماذا يظلمنا الله إلى هذا الحد فيخلق المرأة المسلمة منا كتلة كبيرة من اللحم التي لا تتمتع إلا بالقليل من الجاذبية الجنسية)؟.
لتعلمي أيتها الأديبة أن من صنع هذه الكتلة هو العرف والتقاليد والثورة التي أعطت الرجل حقوقا وحرمتها على معشر النساء..
في صفحات عدة تذكر الكاتبة وبكل أريحية حبها للحم الخنزير المقدد واطلقت عليه المتعة الخالصة الآثمة.. وبتعبير أدق خرجت من عباءة الثورة مسخا يمارس ما حرمه الله سبحانه وتعالى ردا على مدعي الثورة.. يفترض بالسجين أيا كان نوع سجنه.. سواء سجين زنزانة أو بيت أو مجتمع..
يفترض به أن يرقى إلى الكمال الإنساني لا أن ينحدر تحت مسميات الحرية الكاذبة.. أليس من المسلم به أن تصحح تلك الثورة الهدامة إلى ثورة معتدلة.. وقعت كاتبتنا في خطأ جسيم حيث أنها شنت حربا على أحكام الدين لا فكر الثورة الخاطيء.. فالحرية التي يناشدها أغلبيتنا هي تلك الحرية التي تنمي عقلنا وترمم فكرنا.. الكثير من السجناء على مر العصور أنتجوا فخرا مخلدا حتى زوال هذه الدنيا.. من ينسى كتاب في ظلال القرآن للسجين سيد قطب..
ما أضحكني باستفزاز كتاب صدر للخميني.. يقول: ( إذا مارس رجل الجنس مع دجاجة فهل يجوز له أكلها بعد ذلك؟ الإجابة: ( كلا.. لا هو ولا أي أحد من أفراد أسرته الأقربين ولا الجار القريب يجوز له أن يأكل من لحم تلك الدجاجة، ولكن لا بأس مع الجار الذي يسكن على بعد بابين ).. هذه فقرة من رائعة الخميني - المباديء السياسية والفلسفية والاجتماعية والدينية- ومجنون آخر يعثوا فسادا في الأرض..
أخطاء الثورة كثيرة ولا تحصى.. من تلك الأخطاء هي قوانين خارجة عن المألوف.. كأن تجلد الفتاة لمجرد سؤال شاب عن مكان.. ألوان الملابس محددة.. أقبلت ثورة الخميني بفكر قاتم متشدد يستعبد العقل والروح.. فكيف لشعب عاش حرية أشبه بحرية الغرب أن تتغير بين ليلة وضحاها.. دولة ملكية وغربية الفكر والعقيدة.. بالرغم من انتشار الرذيلة في العهد البهلوي الا أنها كانت أفضل للشعب الايراني حتى حضور السافاك الذي بدأ بمعاداة الشعب.. لو أن الثورة قدمت للشعب طيب الكلام تدريجيا.. لعله استطاع أن يعيد لإيران شريعتها وعقيدتها.. لكن أن يتقبل الشعب فكرا ونهجا جديدا عليه بالابادة فهو اسلوب مرفوض لأي شعب وفي أي وقت..
بعد أن وصلت إلى منتصف الرواية بدأت أتعاطف مع كاتبة أرادت أن تخلق لنفسها عالما خاصا بها.. عالما عاشت فيه قبل الثورة.. فهي لم تستطع أن تمحي حياتها الغربية وحياة العصر الملكي..
فأي كتاب في الغالب يعتمد على وجهة نظر المتلقي أو عقليته ونشأته.. ككتاب غاتسبي.. فهي للثورة كتاب صريح يدعوا لممارسة الزنى.. أما الكاتبة فقد أهملت هذا الجانب ووجدت أن الكتاب يدعوا إلى الاحترام وتقدير الأحلام والبحث عن النزاهة..
فمدعي النزاهة من رجال الخميني فصلوا الكتاب على مقاسهم.. نظرة سطحية غير متعمقة.. فهذه الروايات التي قد يعتبرها الكثيرون أنها مضيعة وماهي إلا تسالي غير هادفة وربما محرمة.. لعل تلك الروايات تسقينا فوائد غير محصورة.. علوم الدين والدنيا..
فبالنسبة لشخص مثلي يعشق مزاجه في كل خطوة يخطوها.. تراه يستمتع في التنقيب والبحث عن الوجوه الطيبة في الرواية.. فالإنسان بذاته يعرف مكامن الفضيلة والنزاهة .. لذا لا أظن أن رواية أميركية ستحدث جلبة لعقولنا ونشأتنا..
الأغلبية العظمى من الناس تظن أن الكاتب والمفكر يجب أن يكون من الفضلاء.. وله مكانه مقدسة لا تتزحزح.. لكن لنعي أن هذا المفكر ما هو إلا مثلنا يخطيء ويصيب وربما يذنب.. لذا من غير أن نعي نجعلهم يدفعون ثمن ابداعهم.. فيتحول هذا الابداع إلى عجز فني.. وهذا ما حصل ابان الثورة الخمينية.. حيث أحرقت الكثير من دور النشر وصودرت ألسنة ..
من أفكار الخميني ( إذا فلتهجموا أولا، ثم دعوا الآخرين يشتكون، لا تكونوا الضحية كي لا تشتكوا).. هذا ما يحدث الآ في طالبان وعقيدتها.. منطق الضعيف..
وجدت الكاتبة مع ظهور الخميني أن أحلامها باتت من الماضي.. والماضي ميت.. والحاضر زائف.. والمستقبل لا وجود له.. فقد حطم حياة إيران جملة واحدة.. فثورة الخميني تشبه إلى حد كبير ثوراتنا العربية التي ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب.. لها نفس الأسلوب.. نسخ وتكرار الأحداث مع اختلاف الزمان والمكان.. فلعل المحتجين لهم معتقدات يسارية أو علمانية أو اشتراكية.. لكن صناع الثورة هم من الروافض.. حرب باطل ضد معتقد باطل.. الأمور السياسية لم تعنيها ولكن ماكان يقلقها هو أن يبقى الصرح التعليمي مفتوحا.. وهذا ما لم تستطع أن تبقيه.. لأن للثورة نظرة أعمق.. حيث رأت أن قوة الإنسان تكمن من ثقافته لذا عمدت إلى اغلاق تلك الصروح حتى تعيدها بمنهج يليق الثورة..
أما الحرب الخليجية الأولى حرب العراق وإيران في عام ١٩٨٠.. وذلك بعد تولي الخميني الخلافة بسنة ميلادية واحدة.. فقد شحذت قلمها وخصصت قسما كبيرا له.. فلا ينسى متابعا للأحداث في تلك الفترة أن الخميني كان لاجئا في العراق وقد طرده صدام منها.. ويقال أنها رغبة أميركية للتخلص من الثورة الإسلامية.. لكنها لغالبية الشعب الإيراني حربا جاءت من لا مكان.. لكن للخميني رأي آخر حيث اعتبر أن هذه الحرب نعمة وبركة عظيمة للشعب الإيراني.. إنه ذلك الداء الخبيث.. العظمة.. التي أصابت هتلر ولينين وستالين وموسيليني ونابليون وحكام اليوم.. حرب خاض غمارها أطفال لا تتعدى أعمارهم الثالثة عشرة ربيعا.. مع وعود زائفه .بمفاتيح الجنة.. المفاتيح عينها التي ظهرت في الكنائس ابان العقود الوسطى والتي أطلق عليها صكوك الغفران.. حروب عشوائية غير مدروسة.. فالملاجيء عبارة عن سراديب أو الطوابق السفلية من العمارات.. فأي خليفة مقدس يجعل من أرواح شعبه لعبة من أجل الثأر لنفسه..
أكثر ما آلمني وجعلني بعيدة عن تقمصي لروح الكاتبة.. الخمار وتلك النظرة الممزوجة بفكر الغرب.. الحجاب بمنظورها عبارة عن قطعة قماش لا تستدعي الجلبة.. بل هناك قضايا أهم تستدعي التفكير!.. إذا كانت تلك القطعة بالية فلم كل تلك الجلبة التي صرحت به من البداية حتى النهاية.. لتعلم كل أنثى أن الخمار ليس غطاءا فقط.. ولكن له عمق أكثر من ذلك..
من العبارات التي أحسست بدفء المشاعر.. في جملتها التي لامستني شخصيا، ( أخرجت الكتب القليلة التي دفعت ثمنها من الكيس ورحت أتفحص أغلفتها وأداعب أسطحها اللامعة ).. هذا الجنون عينه يعتريني عند شراء كتاب.. معانقته بحب وحنان كطفل بين أحضان أمه الدافئة..
في سنوات الحرب الأخيرة أراد صدام توقيع هدنة.. لكن الثائر دوما كان يريد ما هو أبعد من ذلك.. كربلاء مرقد الحسين.. لذا لا أجد غرابة في تصرف صدام مع الشيعة وتصفيتهم جسديا..
لعل الكثير منا يظن أن ايران لم تلد مثقفين.. ربما لأن المهاجرين إلى الخليج هم تلك النخبة الكادحة الباحثة عن قوت يومها..
من الأفكار المتحررة التي اعتنقتها الكاتبة.. هي الحب ما قبل الزواج.. وما الزواج التقليدي إلا ضرب من ضروب القرون القديمة البالية.. أما أنا فليست لي علاقة بتلك العقيدة.. وأرى أن أكثر محبي ما قبل الزواج أصبحوا في عداد المطلقين.. العشرة هي التي تزيد من جرعات الحب أو تقلله.. فالحب يتكون بعد العشرة تحت سقف واحد.. وهذه كلها أفكار جلبت من صناعها الغربيين..
كرهت أفكارها.. لو كان المرء فارغ العقيدة والدين والعقل.. لإنجر كالماشية إلى ما تصبو إليه نفسها الخبيثة..
كتاب رائع للجدل بين أوساط محبي القراءة.. حتى أن فضولي ساقني للبحث عن صورة لها.. لكن واقع صورتها جعلني أبحث عن مقومات الجمال لديها.. وهي التي لا تملك سوى اليسير منها..
كتاب رائع وغني لتشويه الدين الاسلامي ولكاتبة لا تعي من دينها غير اسمه.. كم تمنيت أن أكون كاتبة موجهة للغرب.. حتى أعرف الغرب بديننا.. دين ضيعت شرائعها بين عقول هشة وركيكة..
الثورة خفضت سن الزواج إلى التاسعة.. لكن لا ننكر بعض مزايا الثورة.. في رجم الزاني وانصاف المرأة في حق الورث..
حياة آذر أو آزر.. جعلتني أسترجع تفاصيل حياة أسمهان.. تلك الفتاة الجميلة التي طلقت حياة الجبل والأمراء من أجل متع زائفة..
أسمهان وآذر جسدان في فكر واحد.. ألا وهو تشبيه الشريعة الاسلامية بتشريع الغاب والقرون الوسطى..
( نعم أصوات الشخوص تتقافز من بين صفحات الكتاب تجعل طنينها يرن حتى البدء في قراءة شخوص أخري ).. صفة تمثلني واياها.. تقمص إحدى شخوص الرواية.. ماعداها هي فبالرغم من استمتاعي بهذه الرواية.. لم أجد نفسي في شخصها لكني وجدتها في الشعب الايراني عامة..
إذا الكل أو الأغلبية اعتنق فكرة أن الوطن الذي يسلب حياتنا الكريمة يجب هجره.. من سوف يجاهد في رفعها ويصنع مصائرها.. حبس الحرية ليست بسبب قوي لترك الوطن.. ففي الهرب ضعف ومذلة.. على المرء أن يزرع أفكاره وابداعه حتى لو كانت على ورق أو من صنع الحواسيب..
صورة المثقف تكون دوما مربوطة بالشراب والدخان والحفلات المحرمة.. فالكثير من مثقفينا ظلموا تحت هذا الشعار.. خلف غلبة مثقفي الشراب والدخان..
الجميع يعلم أن كل ممنوع مرغوب.. وهذا ما حدث في إيران وثورة الخميني.. انتهت الحكاية برحيل الكاتبة إلى أميركا وذلك في عام ٩٧ ميلادية..
افتقدت تلك الجمعات الخميسية.. واستخلصت نتيجة مهمة....
( من حق أي إنسان حي في فرصة أخرى )....

دمتم بود....:nice:

عابر سبيل
03-08-2011, 02:31 PM
السلام عليكم ..

بخصوص الحصاه الطافية ..
صدقني كل ما روح الغارية احصل حصاه تطفي ..
حتى اشكالهم نفس الشي .. مستطيلة ..

شلون ؟؟ لا تسألني ..
وثقيلة بعد ..:omg:

انشالله اذا رحت بصورها لك ..
:nice:


و عليكم السلام..

و مرحبا بمرورك الخفيف هنا يا ابن الكواري..
شكلك وهقت الرجال من حيث لا تدري..
اخاف انه ينطر "الصورة" الموعودة
عشان يبني عليها روايته "المكركبه"..
لا تقعد تقص عليه يا ولدي يا اين الكواري
صدق انه "شيبه"....بس موب عدله
تلعب عليه...اخاف ان اللي شفته
قطعه من "اسفنج بحري"!!

عموما...ننتظر منك الصورة
و منه المقالة و لا الرواية..
مدري الصواريخ القطرية البححححـ...ـبحرية!!

عابر سبيل
03-08-2011, 02:54 PM
مبارك عليكم الشهر الفضيل أهل البراحة..

أن تقرأ لوليتا في طهران
آذر نفيسي
رواية فيها الكثير من السخط والغضب على الثورة..

لذا لنبدأ بالرواية والتعقيب عليها من وجهة نظرنا البسيطة:
في كتابها الثقيل حجما.. تتحدث الكاتبة بكل استماتة عن حقها في خلع الجادور أو الخمار.. هي ومثيلاتها حتى أنها لا تنفك تردد عبارة الخصلات المتحررة من أسفل هذا الخمار..
عبارة استوقفتني ( لماذا يظلمنا الله إلى هذا الحد فيخلق المرأة المسلمة منا كتلة كبيرة من اللحم التي لا تتمتع إلا بالقليل من الجاذبية الجنسية)؟.
لتعلمي أيتها الأديبة أن من صنع هذه الكتلة هو العرف والتقاليد والثورة التي أعطت الرجل حقوقا وحرمتها على معشر النساء..
في صفحات عدة تذكر الكاتبة وبكل أريحية حبها للحم الخنزير المقدد واطلقت عليه المتعة الخالصة الآثمة.. وبتعبير أدق خرجت من عباءة الثورة مسخا يمارس ما حرمه الله سبحانه وتعالى ردا على مدعي الثورة.. يفترض بالسجين أيا كان نوع سجنه.. سواء سجين زنزانة أو بيت أو مجتمع..
يفترض به أن يرقى إلى الكمال الإنساني لا أن ينحدر تحت مسميات الحرية الكاذبة.. أليس من المسلم به أن تصحح تلك الثورة الهدامة إلى ثورة معتدلة.. وقعت كاتبتنا في خطأ جسيم حيث أنها شنت حربا على أحكام الدين لا فكر الثورة الخاطيء.. فالحرية التي يناشدها أغلبيتنا هي تلك الحرية التي تنمي عقلنا وترمم فكرنا.. الكثير من السجناء على مر العصور أنتجوا فخرا مخلدا حتى زوال هذه الدنيا.. من ينسى كتاب في ظلال القرآن للسجين سيد قطب..
:nice:

بالمبارك الشهر علينا و عليج يا اخت/ انتصار...
و مرحبا بالتلخيص الموعود و التحليل المنتظر..

ما شاء الله..حقيقة تحليل "غير نمطي"..
عشت من خلاله في شيء من الكتاب
و بتفاعل فكري/نفسي
و لكأنني في لحظات التأمل و أنا اقرأ الكتاب ..
من خلال قراءتي لما وضعتيه هنا..


كثيرة هي اللفتات التي تستحق التوقف عندها...
في سردك التحليلي للرواية..
و منها ما اقتبسته..بداية..بالاعلى..

فانت..بارك الله فيك...ابدعت في عرضك
"لنقطة ما" او محمور من الرواية..
و من ثم اعطائنا مباشرة..تعليقك عليها
و ما فيه تصحيح لفكر الكاتبة..و هذا مفيد حتى
لمن يقرأ التحليل ممن قد يكون محتاجا
للتنبه للمزالق التي تنطوي عليها افكار
الروائية...

توقفتي بنا عند محطات كثيرة
مما نراه انها "مطبات" خطيرة تضمنها
فكر الكاتبة من خلال ما تطرحه في هذه الرواية...

بالعموم سيدتي..كان لي قبل حوالي العشر سنوات
تجربة معايشة بسيطة مع بعض الايرانيين /الفرنسيين
الذين هاجروا او طردوا بعد
سقوط الحكم الشاهنشهاي و تسيد الحكم الخميني..
و ذلك من خلال تواحجدي في باريس
و استئجاري انا و بعض اصحابي لشقق يملكها
اؤلئك الاثرياء الايرانيين في ارقى احياء باريس!!

و بالفعل..كماتصفين...عندهم عقدة كبيرة من "الملالوة"
-بحسب ما يصفون هم حكام ايران الحاليين-..
و ايضا مما يلاحظ عليهم انهم يمكن وصفهم
بانهم اقرب ما يكونون الى "اللادينين" ..

*
*
،،
شاكر لك جهدك الكبير في قرائة
و تلخيص هذه الرواية..
بهذا الكيف الطيب..
و قد يكون لي عودة لاحقا لمناقشة شيء اضافي
ما اوردتيه..

تحياتي!

intesar
03-08-2011, 04:19 PM
كل الشكر أخ عابر على التعليق.. لأن هذه الرواية بالفعل أتعبتني جدا تجعل القاريء يعيش في تناقض بين التعاطف والبغض..
ودمت بود..

ريم الشمال
04-08-2011, 01:41 AM
رائع ما خطة اناملك ياانتصار لقد قراءة ما كتبتي مرتين ويمكن أرجع لقراءته مرة ثالثه
وذلك وأن دله فهو يدل على عمق ما تم نقله من وجهة نظرك وهي نظرة قارئ متفحص وناقد ومحلل و متأمل لما يقراء
تناولتي عدة امور خلال تلخيصك لهذا الكتاب وهي تمثل مراحل عاشتها ايران وهي :
1 - مرحلة رحيل حكم الشاة بهلوي من ايران ورغم ما كان يمثله من فكر غربي الا أن الشعب الأيراني كان ينظر اليه على انه أتى بشئ يخالف الفطره السليمة للمسلم الأيراني من عادات غريبة على شعب مسلم ولذلك رفضها رغم ان صاحبة القصة تمثل الطائفة المؤيده لهذا التغريب لأيران في تلك الفترة .
2 - مرحلة قدوم الخميني الذي حارب الفكر الغربي المتواجد بشكل ساخط دفع من دفع من مؤيد لهذا الفكر أو الغير مؤيد الي سراديب الظلام والظلم ولذلك نجد هذا النظام يخالف الفطرة السليمة للمسلم الايراني ولذلك وجد من يخالفه وهي الطائفة التي تم ظلمها فهي لم تكن من المؤيدين للنظام البهلوي ولا المؤيدين للنظام الخميني فوجدت نفسها في المنتصف حيث تم سحقها وظلمها وهؤلاء الان يمثلون جيل الشباب الايراني الذي يحاول ان يقف في وجه هذا النظام .
3 - الشئ الذي يحاول الكتاب ان يصل بالقارئ شئ مرفوض لا الأنفتاح الغير مقيد مقبول ولا الأنغلاق المدمر أيضا مقبول .
4 - لذلك عندما قراءت تحليلك اسقطته على واقعنا هناك من يريد التغريب للمسلم بحيث يصبح مسخ لا مسلم ولا بكافر وهناك من يريد لنا الانغلاق بدعوى التمسك بتعاليم الإسلام وكأن الاسلام لا يتم الا بنغلاق ...
ونسى هؤلاء أو تناسوى الأمثلة الفاشلة الموجودة أمامهم وليس أفضل مثال على ذلك من المثال الأيراني ولن أقول الطلباني وذلك لأني أعتقد أنه فيهم خير كثير ولكن كان هناك من حاول أن يظللهم ويدفعهم الي سلوك طريق الظلام ولو كتب لهم ان يكون بينهم من الاشخاص الذين ينظرون الي الامور من منطلق الحق حق والباطل باطل ولا جدال في ذلك وان الامة بتقدمها وانفتاحها لا يعني ان تهجر هويتها وثوابتها لوجدتى مثال رائع ولكن الامر لم يتم بشكل السليم لذلك وجدناهم يدخلون في سراديب الظلام بدل النور والانفتاح لخير الامه ...

لذلك نحن في بلادنا ارى انا مقبلون على نوع من التقدم ولكن لابد ان نكون كشعب وكحكومة واعين بدرجة أن نسمح للأنفتاح أن يكون في بلادنا ولكن بحدود وهي الحدود التي لابد للدولة ان تقيد نفسها بها حتى لا تدخل الدولة في سراديب الظلام التي تدفع بها الي طرق واتجاهات نحن غنيون عنها..
نحن كدولة ليس لدينا مشاكل فيجب ان لا نبحث ونوجد المشاكل في بلادنا بل العكس نستغل عدم وجود ذلك للتقدم والازدهار ...
وكشعب يجب علينا ان نحافظ على الثوابت يعني البنت او الولد مثلا لا ينجرف مع التيارات وانما لا بد ان يكون لديه ميزان يوزن فيه اموره فيجمع العلم والدين والخلق والثوابت والمبادئ ولا يجعلها مجال للمزايده ....
انتصار ان تحليك فتح ابواب للتأمل والمراجعة ...
وكان تحليل لقصة يستحق الانتظار يعطيك العافيه على المجهود الرائع وهو كان رائع بروعة من حللة لنا القصة ولخصتها ...


انتصار هذرت وايد السموحه بس فعلا التحليل يفتح افاق كثيره
ريم الشمال

زقرتي ومزاجي
04-08-2011, 02:19 AM
متابع ..

intesar
04-08-2011, 03:44 AM
وهذرتج حلوة وأضافت الكثير للتعليق اللي كتبته.. كل الشكر ريم الشمال على الهذرة الرائعة..

رمادي
04-08-2011, 07:33 AM
مبارك عليكم الشهر الفضيل أهل البراحة..

أن تقرأ لوليتا في طهران
آذر نفيسي
رواية فيها الكثير من السخط والغضب على الثورة.. عاشت السيدة آذر شبابها في زمن الحكم البهلوي حيث كان والدها محافظ سياسي.. لكنه أطيح من منصبه وزج في فترة من حياته في السجن..
أما اسم لوليتا.. فهي رواية للكاتب نابوكوف.. كتاب صودر وزج في محرقة الثورة وغيره من الروايات ابان الثورة الخمينية.. لأنها غربية العقيدة والفكر... تأثرت الكاتبة بشخوص الرواية هومبرت والطفلة ذات ال١٢ ربيعا.. فهومبرت الديكتاتور استطاع أن يضع من لوليتا دمية تناسب أهواؤه الجنسية.. فهومبرت هو الثورة الخمينية ولوليتا هي الشعب المنقاد عنوة لتلك الثورة.. تجد الكاتبة حريتها في كتاب أشبه بثورة الخميني.. فتعثر على حريتها أكثر في حواراتها الخميسية مع ثلة من طالباتها القدامى.. فيجدن رواياتهن السجينة والتعقيب عليها هو المتنفس من قمع الخميني الذي جعل مصائر الناس كدمى يحركها كيفما يشاء.. رواية أفرطت فيها الكاتبة في التعقيب على بعض الكتب التي كانت تدرسها في الجامعة.. وخلالها تتحدث عن الثورة والحرب العراقية الإيرانية والقنابل والموت.. وبكل امتعاض تتحدث عن القتل العشوائي الذي طال كل من تفوه بحرف ضد الثورة لذا لنبدأ بالرواية والتعقيب عليها من وجهة نظرنا البسيطة:
في كتابها الثقيل حجما.. تتحدث الكاتبة بكل استماتة عن حقها في خلع الجادور أو الخمار.. هي ومثيلاتها حتى أنها لا تنفك تردد عبارة الخصلات المتحررة من أسفل هذا الخمار..
عبارة استوقفتني ( لماذا يظلمنا الله إلى هذا الحد فيخلق المرأة المسلمة منا كتلة كبيرة من اللحم التي لا تتمتع إلا بالقليل من الجاذبية الجنسية)؟.
لتعلمي أيتها الأديبة أن من صنع هذه الكتلة هو العرف والتقاليد والثورة التي أعطت الرجل حقوقا وحرمتها على معشر النساء..
في صفحات عدة تذكر الكاتبة وبكل أريحية حبها للحم الخنزير المقدد واطلقت عليه المتعة الخالصة الآثمة.. وبتعبير أدق خرجت من عباءة الثورة مسخا يمارس ما حرمه الله سبحانه وتعالى ردا على مدعي الثورة.. يفترض بالسجين أيا كان نوع سجنه.. سواء سجين زنزانة أو بيت أو مجتمع..
يفترض به أن يرقى إلى الكمال الإنساني لا أن ينحدر تحت مسميات الحرية الكاذبة.. أليس من المسلم به أن تصحح تلك الثورة الهدامة إلى ثورة معتدلة.. وقعت كاتبتنا في خطأ جسيم حيث أنها شنت حربا على أحكام الدين لا فكر الثورة الخاطيء.. فالحرية التي يناشدها أغلبيتنا هي تلك الحرية التي تنمي عقلنا وترمم فكرنا.. الكثير من السجناء على مر العصور أنتجوا فخرا مخلدا حتى زوال هذه الدنيا.. من ينسى كتاب في ظلال القرآن للسجين سيد قطب..
ما أضحكني باستفزاز كتاب صدر للخميني.. يقول: ( إذا مارس رجل الجنس مع دجاجة فهل يجوز له أكلها بعد ذلك؟ الإجابة: ( كلا.. لا هو ولا أي أحد من أفراد أسرته الأقربين ولا الجار القريب يجوز له أن يأكل من لحم تلك الدجاجة، ولكن لا بأس مع الجار الذي يسكن على بعد بابين ).. هذه فقرة من رائعة الخميني - المباديء السياسية والفلسفية والاجتماعية والدينية- ومجنون آخر يعثوا فسادا في الأرض..
أخطاء الثورة كثيرة ولا تحصى.. من تلك الأخطاء هي قوانين خارجة عن المألوف.. كأن تجلد الفتاة لمجرد سؤال شاب عن مكان.. ألوان الملابس محددة.. أقبلت ثورة الخميني بفكر قاتم متشدد يستعبد العقل والروح.. فكيف لشعب عاش حرية أشبه بحرية الغرب أن تتغير بين ليلة وضحاها.. دولة ملكية وغربية الفكر والعقيدة.. بالرغم من انتشار الرذيلة في العهد البهلوي الا أنها كانت أفضل للشعب الايراني حتى حضور السافاك الذي بدأ بمعاداة الشعب.. لو أن الثورة قدمت للشعب طيب الكلام تدريجيا.. لعله استطاع أن يعيد لإيران شريعتها وعقيدتها.. لكن أن يتقبل الشعب فكرا ونهجا جديدا عليه بالابادة فهو اسلوب مرفوض لأي شعب وفي أي وقت..
بعد أن وصلت إلى منتصف الرواية بدأت أتعاطف مع كاتبة أرادت أن تخلق لنفسها عالما خاصا بها.. عالما عاشت فيه قبل الثورة.. فهي لم تستطع أن تمحي حياتها الغربية وحياة العصر الملكي..
فأي كتاب في الغالب يعتمد على وجهة نظر المتلقي أو عقليته ونشأته.. ككتاب غاتسبي.. فهي للثورة كتاب صريح يدعوا لممارسة الزنى.. أما الكاتبة فقد أهملت هذا الجانب ووجدت أن الكتاب يدعوا إلى الاحترام وتقدير الأحلام والبحث عن النزاهة..
فمدعي النزاهة من رجال الخميني فصلوا الكتاب على مقاسهم.. نظرة سطحية غير متعمقة.. فهذه الروايات التي قد يعتبرها الكثيرون أنها مضيعة وماهي إلا تسالي غير هادفة وربما محرمة.. لعل تلك الروايات تسقينا فوائد غير محصورة.. علوم الدين والدنيا..
فبالنسبة لشخص مثلي يعشق مزاجه في كل خطوة يخطوها.. تراه يستمتع في التنقيب والبحث عن الوجوه الطيبة في الرواية.. فالإنسان بذاته يعرف مكامن الفضيلة والنزاهة .. لذا لا أظن أن رواية أميركية ستحدث جلبة لعقولنا ونشأتنا..
الأغلبية العظمى من الناس تظن أن الكاتب والمفكر يجب أن يكون من الفضلاء.. وله مكانه مقدسة لا تتزحزح.. لكن لنعي أن هذا المفكر ما هو إلا مثلنا يخطيء ويصيب وربما يذنب.. لذا من غير أن نعي نجعلهم يدفعون ثمن ابداعهم.. فيتحول هذا الابداع إلى عجز فني.. وهذا ما حصل ابان الثورة الخمينية.. حيث أحرقت الكثير من دور النشر وصودرت ألسنة ..
من أفكار الخميني ( إذا فلتهجموا أولا، ثم دعوا الآخرين يشتكون، لا تكونوا الضحية كي لا تشتكوا).. هذا ما يحدث الآ في طالبان وعقيدتها.. منطق الضعيف..
وجدت الكاتبة مع ظهور الخميني أن أحلامها باتت من الماضي.. والماضي ميت.. والحاضر زائف.. والمستقبل لا وجود له.. فقد حطم حياة إيران جملة واحدة.. فثورة الخميني تشبه إلى حد كبير ثوراتنا العربية التي ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب.. لها نفس الأسلوب.. نسخ وتكرار الأحداث مع اختلاف الزمان والمكان.. فلعل المحتجين لهم معتقدات يسارية أو علمانية أو اشتراكية.. لكن صناع الثورة هم من الروافض.. حرب باطل ضد معتقد باطل.. الأمور السياسية لم تعنيها ولكن ماكان يقلقها هو أن يبقى الصرح التعليمي مفتوحا.. وهذا ما لم تستطع أن تبقيه.. لأن للثورة نظرة أعمق.. حيث رأت أن قوة الإنسان تكمن من ثقافته لذا عمدت إلى اغلاق تلك الصروح حتى تعيدها بمنهج يليق الثورة..
أما الحرب الخليجية الأولى حرب العراق وإيران في عام ١٩٨٠.. وذلك بعد تولي الخميني الخلافة بسنة ميلادية واحدة.. فقد شحذت قلمها وخصصت قسما كبيرا له.. فلا ينسى متابعا للأحداث في تلك الفترة أن الخميني كان لاجئا في العراق وقد طرده صدام منها.. ويقال أنها رغبة أميركية للتخلص من الثورة الإسلامية.. لكنها لغالبية الشعب الإيراني حربا جاءت من لا مكان.. لكن للخميني رأي آخر حيث اعتبر أن هذه الحرب نعمة وبركة عظيمة للشعب الإيراني.. إنه ذلك الداء الخبيث.. العظمة.. التي أصابت هتلر ولينين وستالين وموسيليني ونابليون وحكام اليوم.. حرب خاض غمارها أطفال لا تتعدى أعمارهم الثالثة عشرة ربيعا.. مع وعود زائفه .بمفاتيح الجنة.. المفاتيح عينها التي ظهرت في الكنائس ابان العقود الوسطى والتي أطلق عليها صكوك الغفران.. حروب عشوائية غير مدروسة.. فالملاجيء عبارة عن سراديب أو الطوابق السفلية من العمارات.. فأي خليفة مقدس يجعل من أرواح شعبه لعبة من أجل الثأر لنفسه..
أكثر ما آلمني وجعلني بعيدة عن تقمصي لروح الكاتبة.. الخمار وتلك النظرة الممزوجة بفكر الغرب.. الحجاب بمنظورها عبارة عن قطعة قماش لا تستدعي الجلبة.. بل هناك قضايا أهم تستدعي التفكير!.. إذا كانت تلك القطعة بالية فلم كل تلك الجلبة التي صرحت به من البداية حتى النهاية.. لتعلم كل أنثى أن الخمار ليس غطاءا فقط.. ولكن له عمق أكثر من ذلك..
من العبارات التي أحسست بدفء المشاعر.. في جملتها التي لامستني شخصيا، ( أخرجت الكتب القليلة التي دفعت ثمنها من الكيس ورحت أتفحص أغلفتها وأداعب أسطحها اللامعة ).. هذا الجنون عينه يعتريني عند شراء كتاب.. معانقته بحب وحنان كطفل بين أحضان أمه الدافئة..
في سنوات الحرب الأخيرة أراد صدام توقيع هدنة.. لكن الثائر دوما كان يريد ما هو أبعد من ذلك.. كربلاء مرقد الحسين.. لذا لا أجد غرابة في تصرف صدام مع الشيعة وتصفيتهم جسديا..
لعل الكثير منا يظن أن ايران لم تلد مثقفين.. ربما لأن المهاجرين إلى الخليج هم تلك النخبة الكادحة الباحثة عن قوت يومها..
من الأفكار المتحررة التي اعتنقتها الكاتبة.. هي الحب ما قبل الزواج.. وما الزواج التقليدي إلا ضرب من ضروب القرون القديمة البالية.. أما أنا فليست لي علاقة بتلك العقيدة.. وأرى أن أكثر محبي ما قبل الزواج أصبحوا في عداد المطلقين.. العشرة هي التي تزيد من جرعات الحب أو تقلله.. فالحب يتكون بعد العشرة تحت سقف واحد.. وهذه كلها أفكار جلبت من صناعها الغربيين..
كرهت أفكارها.. لو كان المرء فارغ العقيدة والدين والعقل.. لإنجر كالماشية إلى ما تصبو إليه نفسها الخبيثة..
كتاب رائع للجدل بين أوساط محبي القراءة.. حتى أن فضولي ساقني للبحث عن صورة لها.. لكن واقع صورتها جعلني أبحث عن مقومات الجمال لديها.. وهي التي لا تملك سوى اليسير منها..
كتاب رائع وغني لتشويه الدين الاسلامي ولكاتبة لا تعي من دينها غير اسمه.. كم تمنيت أن أكون كاتبة موجهة للغرب.. حتى أعرف الغرب بديننا.. دين ضيعت شرائعها بين عقول هشة وركيكة..
الثورة خفضت سن الزواج إلى التاسعة.. لكن لا ننكر بعض مزايا الثورة.. في رجم الزاني وانصاف المرأة في حق الورث..
حياة آذر أو آزر.. جعلتني أسترجع تفاصيل حياة أسمهان.. تلك الفتاة الجميلة التي طلقت حياة الجبل والأمراء من أجل متع زائفة..
أسمهان وآذر جسدان في فكر واحد.. ألا وهو تشبيه الشريعة الاسلامية بتشريع الغاب والقرون الوسطى..
( نعم أصوات الشخوص تتقافز من بين صفحات الكتاب تجعل طنينها يرن حتى البدء في قراءة شخوص أخري ).. صفة تمثلني واياها.. تقمص إحدى شخوص الرواية.. ماعداها هي فبالرغم من استمتاعي بهذه الرواية.. لم أجد نفسي في شخصها لكني وجدتها في الشعب الايراني عامة..
إذا الكل أو الأغلبية اعتنق فكرة أن الوطن الذي يسلب حياتنا الكريمة يجب هجره.. من سوف يجاهد في رفعها ويصنع مصائرها.. حبس الحرية ليست بسبب قوي لترك الوطن.. ففي الهرب ضعف ومذلة.. على المرء أن يزرع أفكاره وابداعه حتى لو كانت على ورق أو من صنع الحواسيب..صورة المثقف تكون دوما مربوطة بالشراب والدخان والحفلات المحرمة.. فالكثير من مثقفينا ظلموا تحت هذا الشعار.. خلف غلبة مثقفي الشراب والدخان..
الجميع يعلم أن كل ممنوع مرغوب.. وهذا ما حدث في إيران وثورة الخميني.. انتهت الحكاية برحيل الكاتبة إلى أميركا وذلك في عام ٩٧ ميلادية..
افتقدت تلك الجمعات الخميسية.. واستخلصت نتيجة مهمة....
( من حق أي إنسان حي في فرصة أخرى )....

دمتم بود....:nice:




لم اقرأ الرواية ولن اقراها ...
لكن اقولها بصراحه لا اظن ان الرواية بجمال هذا التحليل الرائع
الذي استوقفتني عباراته اكثر من مره .. افكار رائعه تلك التي تحملينها اتمنى ان تكوني كاتبة بالفعل لتنشري فكرك النظيف والغير مشوش الى العالم الغربي المتهالك والمنحل ..

حقا ان الثوره الخميبنيه كانت وبالا على الشعب الايراني ..
فهو شعب معروف منذ القدم بحضارته العريقه ..
استطاع الخمييني يغباءه وفكره المنحرف وافكار دينيه باطله ..
ان يشوه الدين الاسلامي وان يفرضه على الشعب ..
هذه الافكارا لدينيه لم توجد حتى في الهندوس ولا بالنصرانيه..

من الطبيعي ان يثور الناس لانه مخالف للفطرة السليمة ..
في كل بلاد العالم هناك حرية دينيه الا في ايران فهل تعلمي
سيدتي ان طهران العاصمه لا يوجد فيها مسجدا واحدا
لو اراد المسلمين السنة الصلاة ذهبوا الى السفار الباكستانيه :rolleyes2:

جملة استوقفتني منك كانت جميله وهي عن الحب قبل الزواج ..
وهل الحب يطرق الابواب ويستأذن للدخول وان رفضنا رجع وعاد خجلا ..
لا يا سيدتي ان صددناه ورددناه زادنا اقتحاما ودخل عنوه ...

لا احد يحب بارادته خاصة عندما يكون بمكان مختلط مثل الجامعات .
هي مشاعر تقتحم القلوب وتحفرها حتى تحجز لها مكانا ..
وتعشعش فيه كفيروس يصيب الانسان لا خلاص منه ..

مشاركه رائعه حركتي مشاعرنا ودغدغتي مسامعنا بعذب الكلام ..
اتمنى لك التوفيق فانتي مشروع كاتبه ومحلله .. موهوبه ..لديها احساس مرهف .. وملم بالاحداث والواقع
والاجمل من ذلك افكارك الفطريه السليمه ..


تحياتي للجميع غائبكم وحاضركم ورمضان مبارك

عابر سبيل
04-08-2011, 12:40 PM
متابع ..

مع نوره و زينه..
بطلتك ...بعَد نوّر و زان المكان..
و يازين هالتسييره في ارمضان..
وينك يا "فلان" ..
و الله لك وحشه من زمان..
و عن تفكريري ابد ما غبت يا فلان..
عساك ..علي انا من بد الناس..
موب "زعلان"!!

اهنيه..ما هو بمقبول منك مرور "عابر"
لابد انك ما تحرمنا من مواعيدنا
اللي دايم هي....."قدام"..
قدام الوعد..يا فلان!
نبي منك شي مخصووووص...لهذا المكان!

تم يا فلان؟؟

رمادي
04-08-2011, 03:05 PM
قل .............تم ... تم ... تم .....:omg:

والا ............:tease:

intesar
04-08-2011, 05:39 PM
أخ رمادي تشكرات على التحليل..

لا احد يحب بارادته خاصة عندما يكون بمكان مختلط مثل الجامعات .
هي مشاعر تقتحم القلوب وتحفرها حتى تحجز لها مكانا ..
وتعشعش فيه كفيروس يصيب الانسان لا خلاص منه ..

نعم لعلها كذلك لضعاف القلوب.. تلك المشاعر اذا اقتحمت فلا بد أن تتوج بالحلال.. وإلا فلا.. لكن أنا ضد الحب الذي يتبعه تأوهات ولقاءات ومهاتفات ليلية.. وكلام أفلام كلها خط أحمر.. في هذه الأمور أخ رمادي لا بد أن يحكم الانسان عقله ويدوس على قلبه.. يقال أن الخطوبة فترة خداع .. فما بالك بحب ما قبل الزواج.. ومعسول كلامه.. خداع أكثر من خداع الخطوبة..

رمادي
04-08-2011, 05:51 PM
أخ رمادي تشكرات على التحليل..

لا احد يحب بارادته خاصة عندما يكون بمكان مختلط مثل الجامعات .
هي مشاعر تقتحم القلوب وتحفرها حتى تحجز لها مكانا ..
وتعشعش فيه كفيروس يصيب الانسان لا خلاص منه ..

نعم لعلها كذلك لضعاف القلوب.. تلك المشاعر اذا اقتحمت فلا بد أن تتوج بالحلال.. وإلا فلا.. لكن أنا ضد الحب الذي يتبعه تأوهات ولقاءات ومهاتفات ليلية.. وكلام أفلام كلها خط أحمر.. في هذه الأمور أخ رمادي لا بد أن يحكم الانسان عقله ويدوس على قلبه.. يقال أن الخطوبة فترة خداع .. فما بالك بحب ما قبل الزواج.. ومعسول كلامه.. خداع أكثر من خداع الخطوبة..



صحيح كلامك .. نعم هو لضعاف القلوب ..

لكني لم اكن ضعيفا .. فقد اغلقت كل الابواب ..

الا باب واحدا لم استطع اغلاقه ..

لا تستغلي صراحتنا لتمارسي قسوتك ..

ساكتب او انقل موضوع ..في في قبل مغيب الشمس
ربما غدا ..تابعيه وقولي رايك ..

intesar
04-08-2011, 10:45 PM
لا أقصد القسوة أخ رمادي.. وأنا بانتظار الموضوع..

رمادي
05-08-2011, 06:12 PM
لا أقصد القسوة أخ رمادي.. وأنا بانتظار الموضوع..



تفضلي وبانتظار رايك


http://www.qatarshares.com/vb/showthread.php?t=468693

عابر سبيل
06-08-2011, 03:55 PM
كنت قد اجتهدت..و في حضرة الاخ "ارابيان" لطرح
ما قد يجذب الاخ الغائب عن المنتدى/ واحد 11...

بالاشارة لامتلاكي لكتاب لمؤلف هو يحبه كثيرا...
و قد كان لكلامي ذلك وقعا في اجتذاب "ارابيان"
الذي علق..بعد ان لم تنجح الغائبة/ شاهة
في معرفة المؤلف او الشاعر الروسي الذي اشير له..

لن احاول اجتذابهم..لكن ايحق لي ان اتسائل معكم..
لمن يعرف اي خبر عنهم..
(وينكم) او تحديدا (وينهم)؟؟
كل الغايبين بلا حصر للاسماء..
عسا ما احد زعلهم منا او علينا
و ابعدهم عن البراحة التي تحن لمشاركاتهم..
و لا بقصور او تقليل ابدا ابدا ابدا.. ببقية المتواجدين
من اخوة و اخوات كرام
*
*
،،
عموما..و قبل بداية رمضان بعدة ايام..
كنت قد عزمت ان أُعرض عن بقية الكتب..
وقد ساعدتني (ام راشد) بان اعادت ترتيب "المنضدة"..
على جانب السرير بتفريغها من كومة الكتب الجديدة التي
تنتظر دورها..رغم ان منظر المنضدة الفارغ من الكتب لا يسعدني!!!

لكني..رجوتها ان تترك 3 كتب..لاني اعلم ان القراءة "الحرة"
تكون معينة لي لاجتلاب النوم اذاما تباطأ النعاس عن جفوني..

و قد كان لي ما ابغي..
عموما..جذبني احدها و هو كتاب خفيف لطيف رشيق في سبكه
و بسيط في احداثه..و هوالكتاب الذي كنت قد اشرت له
للشاعر الروسي "الكسندر بوشكين "

و قد انهيت بدون ان اشعر
ما يقارب نصف الكتاب..
لذا..احب ان اشير له
و كمقدمة لما انوي تلخيصه
متى ما تمكنت من انهائه..
بإذن الله

http://dr-read.net/userfiles/0001i.png


*
*
،،

شخصيا هذا اول كتاب اقرؤه لهذا المؤلف/ الشاعر..
لذا ارى انه من المواكب التعريف به
لمن يجهل به..
و كتذكير لمن يعرفه مسبقا..

"
ألكسندر بوشكين أمير شعراء روسيا، ولد في موسكو في 6 يونيو عام 1799م. نشأ في أسرة من النبلاء كانت تعيش حياة الترف. كان ولده شاعرًا بارزًا فساهم ذلك على إنماء موهبته الشعرية.



ترجع جذوره إلى أصول حبشية. والدته ناديشد أوسيبافنا كانت حفيدة إبراهيم جانيبال أفريقي ومن الضباط المقربين لدى القيصر بطرس الأول، ورث بعض الملامح الإفريقية، حيث إمتلك شعرا أجعد، وشفتين غليظتين.

يعد من أعظم الشعراء الروس في القرن التاسع عشر، ولقب بأمير الشعراء. ودراسة هذا الشاعر تدفع إلى دراسة الأدب الروسي جملة، ومعرفة مراحل القيصرية الروسية منذ بطرس الأول حتى نيقولا الأول، وكذلك معرفة الحوادث التاريخية التي وقعت في النصف الأول من القرن التاسع عشر. سميت فترة إنتاجه بالعصر الذهبي للشعر الروسي، وهو عصر التقارب بين الأدب الروسي من جهة والآداب العربية والشرقية من جهة أخرى.

عرف أيضا عصره بالاستبداد الاجتماعي. حيث كانت السلطات مركزة بين القيصر والنبلاء. كان بوشكين بإنتاجه الشعري يعبر عن انحلال وسطه، ويطالب بحرية الشعب، بوصفه المرجع الأول والأخير للسلطة، وكان أول من دعا إلى الحد من سيادة النبلاء في روسيا، وكان ناقما على مجتمعه مطالبًا بتقييد الحكم القيصري وإعلاء شأن النظام الديمقراطي بين الناس.

وبالرغم من أن بوشكين لم يعش أكثر من 38 عامًا من جراء نقمه على أحد اصدقاء زوجته وهو البارون داتين أحد اشراف الفرنسيين ولا سيما بعد أن اقترن البارون بأخت زوجته ناتالي ليسهل عليه الاتصال بناتالي وانتهى الامر بالمبارزة وفي الساعة التي اتفقا فيها على المبارزة اطلق النار عليه مرتين فأصاب الشاعر بأصابات خطيرة فقضى نحبه، توفي عام 1837م، فإنه قد ترك الكثير من الآثار الأدبية؛ لدرجة أن قراءه يشعرون أنه قد عمَّر كثيرًا.
"
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%84%D9%83%D8%B3%D9%86%D8%AF%D8%B1_%D8%A8% D9%88%D8%B4%D9%83%D9%8A%D9%86

فرحة ايامي
08-08-2011, 05:18 AM
حوالي العام 250 قبل الميلاد , في الصين القديمة , كان أمير منطقة تينغ زدا على وشك أن يتوّج ملكًا , ولكن كان عليه أن يتزوج أولاً , بحسب القانون.

وبما أن الأمر يتعلق باختيار إمبراطورة مقبلة , كان على الأمير أن يجد فتاةً يستطيع أن يمنحها ثقته العمياء. وتبعًا لنصيحة أحد الحكماء قرّر أن يدعو بنات المنطقة جميعًا
لكي يجد الأجدر بينهن.

عندما سمعت امرأة عجوز , وهي خادمة في القصر لعدة سنوات , بهذه الاستعدادات للجلسة , شعرت بحزن جامح لأن ابنتها تكنّ حبًا دفينًا للأمير.

وعندما عادت إلى بيتها حكت الأمر لابنتها , تفاجئت بأن ابنتها تنوي أن تتقدّم للمسابقة هي أيضًا.

لف اليأس المرأة وقالت :
(( وماذا ستفعلين هناك يا ابنتي ؟ وحدهنّ سيتقدّمن أجمل الفتيات وأغناهنّ. اطردي هذه الفكرة السخيفة من رأسك! أعرف تمامًا أنكِ تتألمين , ولكن لا تحوّلي الألم إلى جنون! ))

أجابتها الفتاة :
(( يا أمي العزيزة , أنا لا أتألم , وما أزال أقلّ جنونًا ؛ أنا أعرف تمامًا أني لن أُختار, ولكنها فرصتي في أن أجد نفسي لبضع لحظات إلى جانب الأمير , فهذا يسعدني - حتى لو أني أعرف أن هذا ليس قدري-))

في المساء , عندما وصلت الفتاة , كانت أجمل الفتيات قد وصلن إلى القصر , وهن يرتدين أجمل الملابس وأروع الحليّ , وهن مستعدات للتنافس بشتّى الوسائل من أجل الفرصة التي سنحت لهن.

محاطًا بحاشيته , أعلن الأمير بدء المنافسة وقال :
(( سوف أعطي كل واحدة منكن بذرةً , ومن تأتيني بعد ستة أشهر حاملةً أجمل زهرة , ستكون إمبراطورة الصين المقبلة )).

حملت الفتاة بذرتها وزرعتها في أصيص من الفخار , وبما أنها لم تكن ماهرة جدًا في فن الزراعة , اعتنت بالتربة بكثير من الأناة والنعومة – لأنها كانت تعتقد أن الأزهار إذا كبرت بقدر حبها للأمير , فلا يجب أن تقلق من النتيجة- .

مرّت ثلاثة أشهر , ولم ينمُ شيء. جرّبت الفتاة شتّى الوسائل , وسألت المزارعين والفلاحين فعلّموها طرقًا مختلفة جدًا , ولكن لم تحصل على أية نتيجة. يومًا بعد يوم أخذ حلمها يتلاشى ، رغم أن حبّها ظل متأججًا.

مضت الأشهر الستة , ولم يظهر شيءٌ في أصيصها. ورغم أنها كانت تعلم أنها لا تملك شيئًا تقدّمه للأمير , فقد كانت واعيةً تمامًا لجهودها المبذولة ولإخلاصها طوال هذه المدّة , وأعلنت لأمها أنها ستتقدم إلى البلاط في الموعد والساعة المحدَّدين. كانت تعلم في قرارة نفسها أن هذه فرصتها الأخيرة لرؤية حبيبها , وهي لا تنوي أن تفوتها من أجل أي شيء في العالم.

حلّ يوم الجلسة الجديدة , وتقدّمت الفتاة مع أصيصها الخالي من أي نبتة , ورأ ت أن الأخريات جميعًا حصلن على نتائج جيدة؛ وكانت أزهار كل واحدة منهن أجمل من الأخرى , وهي من جميع الأشكال والألوان.

أخيرًا أتت اللحظة المنتظرة. دخل الأمير ونظر إلى كلٍ من المتنافسات بكثير من الاهتمام والانتباه. وبعد أن مرّ أمام الجميع, أعلن قراره , وأشار إلى ابنة خادمته على أنها الإمبراطورة الجديدة.

احتجّت الفتيات جميعًا قائلات إنه اختار تلك التي لم تزرع شيئًا.

عند ذلك فسّر الأمير سبب هذا التحدي قائلاً :
(( هي وحدها التي زرعت الزهرة تلك التي تجعلها جديرة بأن تصبح إمبراطورة ؛ زهرة الشرف. فكل البذور التي أعطيتكنّ إياها كانت عقيمة , ولا يمكنها أن تنمو بأية طريقة )).


كتاب : كالنهر الذي يجري
للمؤلف : باولو كويلهو

رمادي
08-08-2011, 10:25 AM
حوالي العام 250 قبل الميلاد , في الصين القديمة , كان أمير منطقة تينغ زدا على وشك أن يتوّج ملكًا , ولكن كان عليه أن يتزوج أولاً , بحسب القانون.

وبما أن الأمر يتعلق باختيار إمبراطورة مقبلة , كان على الأمير أن يجد فتاةً يستطيع أن يمنحها ثقته العمياء. وتبعًا لنصيحة أحد الحكماء قرّر أن يدعو بنات المنطقة جميعًا
لكي يجد الأجدر بينهن.

عندما سمعت امرأة عجوز , وهي خادمة في القصر لعدة سنوات , بهذه الاستعدادات للجلسة , شعرت بحزن جامح لأن ابنتها تكنّ حبًا دفينًا للأمير.

وعندما عادت إلى بيتها حكت الأمر لابنتها , تفاجئت بأن ابنتها تنوي أن تتقدّم للمسابقة هي أيضًا.

لف اليأس المرأة وقالت :
(( وماذا ستفعلين هناك يا ابنتي ؟ وحدهنّ سيتقدّمن أجمل الفتيات وأغناهنّ. اطردي هذه الفكرة السخيفة من رأسك! أعرف تمامًا أنكِ تتألمين , ولكن لا تحوّلي الألم إلى جنون! ))

أجابتها الفتاة :
(( يا أمي العزيزة , أنا لا أتألم , وما أزال أقلّ جنونًا ؛ أنا أعرف تمامًا أني لن أُختار, ولكنها فرصتي في أن أجد نفسي لبضع لحظات إلى جانب الأمير , فهذا يسعدني - حتى لو أني أعرف أن هذا ليس قدري-))

في المساء , عندما وصلت الفتاة , كانت أجمل الفتيات قد وصلن إلى القصر , وهن يرتدين أجمل الملابس وأروع الحليّ , وهن مستعدات للتنافس بشتّى الوسائل من أجل الفرصة التي سنحت لهن.

محاطًا بحاشيته , أعلن الأمير بدء المنافسة وقال :
(( سوف أعطي كل واحدة منكن بذرةً , ومن تأتيني بعد ستة أشهر حاملةً أجمل زهرة , ستكون إمبراطورة الصين المقبلة )).

حملت الفتاة بذرتها وزرعتها في أصيص من الفخار , وبما أنها لم تكن ماهرة جدًا في فن الزراعة , اعتنت بالتربة بكثير من الأناة والنعومة – لأنها كانت تعتقد أن الأزهار إذا كبرت بقدر حبها للأمير , فلا يجب أن تقلق من النتيجة- .

مرّت ثلاثة أشهر , ولم ينمُ شيء. جرّبت الفتاة شتّى الوسائل , وسألت المزارعين والفلاحين فعلّموها طرقًا مختلفة جدًا , ولكن لم تحصل على أية نتيجة. يومًا بعد يوم أخذ حلمها يتلاشى ، رغم أن حبّها ظل متأججًا.

مضت الأشهر الستة , ولم يظهر شيءٌ في أصيصها. ورغم أنها كانت تعلم أنها لا تملك شيئًا تقدّمه للأمير , فقد كانت واعيةً تمامًا لجهودها المبذولة ولإخلاصها طوال هذه المدّة , وأعلنت لأمها أنها ستتقدم إلى البلاط في الموعد والساعة المحدَّدين. كانت تعلم في قرارة نفسها أن هذه فرصتها الأخيرة لرؤية حبيبها , وهي لا تنوي أن تفوتها من أجل أي شيء في العالم.حلّ يوم الجلسة الجديدة , وتقدّمت الفتاة مع أصيصها الخالي من أي نبتة , ورأ ت أن الأخريات جميعًا حصلن على نتائج جيدة؛ وكانت أزهار كل واحدة منهن أجمل من الأخرى , وهي من جميع الأشكال والألوان.

أخيرًا أتت اللحظة المنتظرة. دخل الأمير ونظر إلى كلٍ من المتنافسات بكثير من الاهتمام والانتباه. وبعد أن مرّ أمام الجميع, أعلن قراره , وأشار إلى ابنة خادمته على أنها الإمبراطورة الجديدة.

احتجّت الفتيات جميعًا قائلات إنه اختار تلك التي لم تزرع شيئًا.

عند ذلك فسّر الأمير سبب هذا التحدي قائلاً :
(( هي وحدها التي زرعت الزهرة تلك التي تجعلها جديرة بأن تصبح إمبراطورة ؛ زهرة الشرف. فكل البذور التي أعطيتكنّ إياها كانت عقيمة , ولا يمكنها أن تنمو بأية طريقة )).


كتاب : كالنهر الذي يجري
للمؤلف : باولو كويلهو





يالها من مشاعر صادقه ونبيله !!!!
ارأيتم ماذا يصنع الحب ؟؟
صنع المعجزات ..
هذا تأييد لكلامي ..

شكرا لك ايتها الملكة ... لا تطمعي اكثر
لتصبحي امبراطورة .. احلامك فاقت الخيال
او خيالك تعدى احلامك ...:)


[/]

فرحة ايامي
08-08-2011, 11:35 AM
يالها من مشاعر صادقه ونبيله !!!!
ارأيتم ماذا يصنع الحب ؟؟
صنع المعجزات ..
هذا تأييد لكلامي ..

شكرا لك ايتها الملكة ... لا تطمعي اكثر
لتصبحي امبراطورة .. احلامك فاقت الخيال

او خيالك تعدى احلامك ...:)

[/]


رمادي٠٠٠

كيف حالك والبقية 000 أي نعم انشغلت بالصغير تلك الفترة الحمدلله هو يتعافى الان بعد العملية بعد أن عدنا للوطن 000 لكن انشغالي لا يعني عدم تفقدي للمملكة ومن فيها ولو من بعيد 00 لذا وافيت بو راشد بأخبار من يسأل عنهم وهو بينهم0

رمادي لا أستطيع الا أن أحلم فأنا خلقت لكي أمارس الحلم وأدافع عن أحلامي الصغيرة 0 حتى تتحقق٠


بلا شك ان في ذلك تأييد لكلامك0

لست بعيدة عنكم فأنا أتفقد أحوال سكان البراحة 0

دام الجميع بكل محبة وود0

رمادي
08-08-2011, 01:41 PM
حمد ا لله على سلامة الطفل الصغير
وحمدا لله عودتكم الى الوطن
كرسي المملكة بانتظارك ... :nice:

تفقديه جيدا فلم ينقصه شئ ...
اما تاج الملكه فبعد صعود الذهب التاريخي
وافلاس المملكه بغيابك اضررنا لبيعه ..

عــــــــاد الملك :weeping:............. عــــــــاش الملك :secret:

بويوسف
08-08-2011, 03:43 PM
اختي فرحة الحمدلله على سلامة الصغير والبسه الله لباس الصحه والعافية وكل من تحبين .. وسلامي وترحيبي لكل اعضاء هذه المجموعة الرائعة .. الجميع بلا استثناء ..

Arab!an
08-08-2011, 06:21 PM
اهلا بالجميع , شلونكم ؟.. ومبارك عليكم الشهر الله يعيده عليكم جميعا وانتم بصحة وعافيه

انا فقدت الكثير من حيويتي ونشاطي في كل شي .. والظاهر والله اعلم اني هرمت

"الشاطر يبقى وحيدا" للحين ما كملتها .. يادوب اقرا صفحتين بالاسبوع ولكن ان شاءالله اخلصها قبل العيد =)

اعاني من حالة مرعبة من النسيان .. خصوصا في الاسماء واسماء الاشياء

يعني من الممكن اني اقول : يا شسمك .. عطني الـ هذا وقد اكون اعدت التفكير قبل الكلام مرارا .. ولكن لا اتذكر لا " اسمك انت" ولا "اسم الشئ" اللي ابيك تعطيني ياه ..

كتبت متعمدا "الشاطر يبقى وحيدا" وانا ادري انها مب " الشاطر" .. ولكن لأنني للأسف نسيت الكلمة واستبدلت مكانها كلمة تفيد نفس المعنى او قريبا منه

حاولت ان ارصد نفسي وارى ما اصل هذه المشكلة ..

فوجدت ان معظم ما يستولي على تفكيري هو المال .. والمزيد من المال

ان كنت افكر واخطط في شئ من الواقع .. كان محور هذا التخطيط هو المال .. وان ذهبت بعيدا الى الخيال والاحلام كان المال يطير متخللا تلك الغيوم

ثم قليلا من التفكير في الجهد .. مثل البناء .. الاثاث .. السيارة .. المجلس

او المتعه الذاتية .. سفر .. استجمام .. زواج p:

قبل قليل ولدى احدى اشارات المرور وجدتني قد ذهبت بفكري بعيدا عن نفسي ..

توقفت بجانبي (ددسن)* وكان امام المقود رجل (بتاني)*1 .. وبجانبه ابنه الصغير ربما
وقد فتح النوافذ , وهو ما يعني بأنه في وقفته هذه سيعاني من حرارة مقدارها 45 درجة , والكثير من الرطوبة
مسكين هذا الرجل .. الذي اتى قبل 25 عاما من باكستان للعمل لدى احدى الشركات في قطر , كان حينها شابا ربما لم يتجاوز العشرين من عمره , فتي قوي .. لن يختبر قساوة اكثر من تلك التي عاناها في (سوات) ..
حينها كان يقود شاحنه مهترئة من طراز (بدفورد) موديل 75 لا يوجد لها قطع غيار في باكستان كلها .. كان يقوم بجلب بعض الحاجيات من بيشاور , او ربما ذهب بعيدا الى لاهور لتسليم بعض البضائع ..

صادف يوما ان اخذ دسته من الرجال من بيشاور , التزاما بامر عمه (صاحب الشاحنه) لايصالهم الى الحدود الافغانية .. وكان المقابل مجزيا واثناء عودته من الحدود التي لم يكن يعرفها جيدا , وجد عائلة صغيره تسلك مشيا على الاقدام احدى الطرق الجبلية الوعرة , في يوم قارس

هم ايضا لم يكونوا يعرفوا تلك الحدود جيدا

اخذهم معه بلا مقابل طبعا .. فهذا امر لا يجوز فيه اخذ المال .. لا قانونا ولا عرفا ولا اخلاقا

عاد بهم .. واثناء ذلك

فتحت الاشارة .. وانطلق البتاني .. وطارت شوشته من شدة الهواء =)

يبيلي كيك اوت :p

مجبرا اخاكم لا بطل .. الفطور قرب وانا معزوم =) .. ولكن كنت اريد ان اوضح لكم كيف تأخذني الافكار بعيدا في اي موقف او صورة او حدث .. اراه امامي


وقريبا ان شاءالله .. ساحلل او اوجز الشاطر يبقى وحيدا :p

عابر سبيل
08-08-2011, 11:26 PM
س) هل تقدر الالكترونات ان تخلق ترابطاً "ما" بين اجرام..
غير النواة و البروتونات!
مثلا بين انسان و انسان من غير ان يلتقيان
و رغم انهما يدوران في فلكان متباعدان!!!

اريدك ان "تتفكر" في هذا يا
سيد "المتاهات" و فيلسوف "السرحان"
عندما تقف مجددا عند احدى الاشارات!

انا فرحت كثيرا..اننا اطمئننا عليكم..
و انكم بخير و صحة و سلامة و موجودين و الحمد لله
معانا..انت و بو يوسف:telephone:
و تلك التي تجلب -و احيانا تسرق-:secret:
"الفرح" للواحة و أيام المنتدى!
وانا مطمئن ان سلامنا سيصل
الى اختنا الكبيرة ..استاذتنا الفاضلة/ شاهة..
عسا الله يعين الجيع على مشاغلهم
*
*
،،
"الرابح يبقى وحيدا"...ان كانت ثقيلة على مزاجك "التعبان" :omg:
هالايام يا ارابيان..
فانا انصحك اما بدوستوفيسكي
مع "حلم العم" او "ابنة الضابط" لشاعر روسيا الاول
( و صديقك /واحد11) "بوشكين"..
فانهما تشكلان فطورا او سحورا
خفيفين على المعدة و بالتالي تُسليان كثيرا..
"الجمجمة و ما تحوي"!!
في هذا الرمضان "الصيفي"..

سيدتي/ فرحة الايام..
الحمد لله على سلامة الاسفار
و الحمد لله على ما نظنه نجاح لعملية
وريث "الفرح" راعي الفوطة الصفراء
(ان لم اكن مخطيء؟؟)!


ما كتبتيه عن "بذرة الشرف"
نقلا عن باولو كويلو..
كلام رائع و سرده كالادة بديع ..
و هو نحتاجه اكثر ما نحتاجه عندنا في قطر
في اجواء و بيآت العمل في هذاالزمان..
فكما تعلمين.."الأفاقين" و "المداهنين" و "الوصوليين"
لا يتوانون عن الكذب لإسعاد الأسياد في الإدارات و الهيئات و الوزارات..
حتى في رمضان..و في زمن "ثورات" العرب التي تدعمها كل من "شاهة"
و معها و "ارابيان" و اظن "بو يوسف" و بلوتنيوم" و غيرنا يا فرحة..
هم كثير في تأييد النزول الى ذلك "الميدان"..

و مع ذلك..فلازال هنالك "متملحسين" في كل مكان..
بل اشك انهم زادوا عما كان!..و يمارسون طقوسهم
حتى في اثناء الصيام!
*
*
،،
عموما...
اتممت البارحة-بحمد الله-
النصف الاخر لرواية "ابنة الضابط"..
بعد ان شدتني الاحداث بقوة و لكأني اركب حصانا
مع البطل "الهمام" الذي صنع المعجزات
في نُبل الفرسان و مشاعر الولاء و الوفاء
لكل من "امبراطورة روسيا"
و اليتيمة ..."إبنة الضابط"!!
و بشكل ربما يذكرنا
بعنتر مع "القبيلة" و ابنة العم" ...عبله!!


و سأضع لاحقا..
الليلة او ربما غدا..
ملخصا لها ..

عابر سبيل
09-08-2011, 12:42 AM
لم اكن اعلم..عندما اقتنيت و شرعت في قراءة الرواية
انها ايضا روياة تعكس احداثا تاريخية حقيقية..
الا بعدما قمت بالبحث في الانترنت عما قد يكون كتب حولها..
و ان لم تكن بمثل ما جاء في رواية "قصر الذئاب" التي
سبق و ان تناولناها في هذا الموضوع..
من استخدام اسماء حقيقية او ربما حوادث تاريخية دقيقة..
الا انني علمت ان "بوشكين" من خلال هذه الرواية
قد برع في سرد مبسط جمع فيه بين
ما بدا انها "سيره ذاتية" يرويها بطل الرواية..
مع شيء من "رومنسية نبيله " و لطيفة ..
مدمجمة في ثنايا احداث تاريخية تعبر عن فترةٍ ما
و عن احداث حدثت في روسيا!

اجد ان النصف الثاني للرواية كان أكثر متعة و تشويقا..
اما البداية فكانت مُحلاة بشيء مما قد يكون من اسلوب "هزلي"
فيه فكاهة تدخل السرور و تبعث على الضحك بين الحينة و الاخرى!

عموما..وجدت خلال بحثي ..مقالا رائعا
تناول جوانب كثيرة في تحليل دقيق للرواية و كاتبها..
كان قد طرح في العام 2004 في جردية الحياة..
لذا..سأعمد الى وضعه امامكم..للتعرف بدقة
على هذه الرواية..متمنيا ان ينال اختياري اعجابكم..
و يوفي للتعريف بالرواية

*
*
،،
يتبع

عابر سبيل
09-08-2011, 12:55 AM
"

ابنة الضابط» لبوشكين: التاريخ من باب الرواية



ابراهيم العريس / الحياة 2004/11/19

الكسندر بوشكين هو، من دون منازع، أكبر الشعراء الروس في بدايات القرن التاسع عشر. وهو بالتأكيد المجدد الأكبر في الأدب الروسي، بل ثمة من يقول انه مؤسس هذا الأدب الذي من الصعب أن يكون له وجود جدي من قبله. والكسندر بوشكين اشتهر بأعمال كبيرة اقتبست منها أعمال أوبرالية درامية لا تزال حية حتى يومنا هذا، وفي مقدمها «بوريس غودونوف» و«أوجين أونيغين»... كما ان من أبرز أعماله ذلك النص التاريخي/ التراجيدي الرائع الذي انطلاقاً منه ارتسمت الى الأبد أسطورية الحكاية التنافسية بين موتسارت وسالييري موصلة الى فرضية مسؤولية هذا الأخير عن الموت الغامض المبكر لصاحب «دون جوان».

واضافة الى هذا كله يمكن القول ايضاً ان الكسندر بوشكين يكاد يكون أول كاتبي النثر الكبار في تاريخ الأدب الروسي، ولا سيما عبر أعمال روائية مثل «بنت الكبة» التي خاضت، باكراً، في سيكولوجية المقامر، وانبنى انطلاقاً منها أدب كبير أوصله دوستويفسكي الى ذراه.

إذاً، على رغم ان الكسندر بوشكين لم يعش سوى 38 عاماً انتهت بموته في مبارزة، تشبه تلك المبارزات التي وصفها كثيراً في كتاباته، كانت كتاباته غزيرة وقلّ من بين أعماله ما لم تكن له قيمة تاريخية وابداعية حقيقية. ومن بين هذه الأعمال رواية له، تبدو شديدة الارتباط بسيرة حياته، وكان هو، حتى من قبل كتابتها يعتبرها عملاً عزيزاً على فؤاده... وهذه الرواية هي «ابنة الضابط» التي أنجزها بوشكين ونشرها في العام 1836 أي قبل رحيله عن عالمنا بعام واحد. ومن يقرأ هذه الرواية على ضوء رحيل بوشكين المفجع، لن يصعب عليه، بالطبع، تلمس الدوافع التي جعلت بوشكين يحس ارتباطه العميق بها.

> تعتبر «ابنة الضابط» (أو «ابنة النقيب» بشكل أكثر حرفية) واحدة من أكثر روايات بوشكين بساطة وواقعية، وهو صاغها استناداً الى حكاية حقيقية اكتشفها فيما كان يقلب الوثائق والتواريخ لكتابة «تاريخ ثورة بوغاتشيف». أما الموضوع الذي يشكل محور الرواية فيتحدث عن الضابط الشاب والنبيل غرينيوف الذي يتوجه، تبعاً لرغبة أبيه، للانضمام الى الجيش الروسي الذي يقاتل ثورة المتمرد بوغاتشيف. وهناك، في الحصن الذي يتجمع فيه المقاتلون يغرم غرينيوف بماريا ايفانوفا، ابنة قائد الحصن الذي سيتمكن بوغاتشيف من الحاق الهزيمة به واحتلال حصنه. أما ماريا ايفانوفا فإنها، من خلال مغامرات عدة تقوم بها مع حبيبها الضابط الشاب، تجد نفسها وتجده في نهاية الأمر في حضرة قائد التمرد واركان حربه... وهم مجموعة من الأشداء المتوحشين الذين لا يوحون للعاشقين بأية طمأنينة. وهنا عند هذا الحد يخلط بوشكين بين التاريخ الحقيقي والأحداث الروائية المتخيلة، من دون أن يعني هذا الخلط ان كاتبنا يرجح كفة طرف على كفة الطرف الآخر: فلا هو يضع النص الروائي في خدمة التاريخ، ولا هو يجعل من التاريخ مجرد مطية لخدمة أغراضه الروائية.
بوشكين يجمع العنصرين في بوتقة واحدة، مدركاً ومؤكداً منذ البداية ان كل همه انما هو تقديم عمل جيد لا تغيب عنه الحقيقة التاريخية، ولا تغريه المشاهد المتخيلة عن موضوعه. وفي هذا الاطار يبدو من الأمور ذات الدلالة قول بوشين عن هذا العمل: «أنا لم أرغب له ان يكون مجرد سرد تاريخي لحصار اورنبورغ... فهذا الحصار في تفاصيله وتاريخيته ينتمي الى علم التاريخ، لا الى الحكايات والمدونات العائلية».

> ومن هنا، واضح في هذا النص ان الشاعر الروسي الكبير انما يهتم بسلوك الأشخاص وتصرفاتهم أكثر بكثير مما يهتم بسماتهم السيكولوجية المتحدرة مباشرة من الأحداث التاريخية في رد فعل عليها. وفي هذا الاطار لم ينف بوشكين أبداً ان مرجعيته الفنية انما كان السير والتر سكوت، رائد الكتابة الروائية التاريخية. ويذكر دارسو أعمال بوشكين أن هذا الأخير انما استعار من والتر سكوت هنا «شخصية البطل الوسط، الذي يجد نفسه، من دون أن يرغب أصلاً في ذلك، وسط معمعة أحداث تاريخية، تؤدي به الى أن يصبح واحداً من الرجال الكبار».
ويضيف هؤلاء الدارسون انه كما يحدث في واحدة من روايات والتر سكوت أن يجد بطله كوينتن دوروارد في حضرة لويس الحادي عشر، ما يباغته ويضخم على الفور من شخصيته، ها هو غرينيوف، وقد تزيا بزي المتشردين يجد نفسه فجأة في حضرة المتمرد بوغاتشيف. وها هي حبيبته ماريا تلتقي - وأيضاً في شكل مباغت - بسيدة حسناء تجدها تتمشى في منتزه لتكتشف من فورها انها الامبراطورة كاترين الثانية.
وفي هذا الاطار لفت كثر من الباحثين أن نهاية «ابنة الضابط» تشبه، الى حد بعيد، نهاية رواية «روب روي» لوالتر سكوت نفسه.

> ان الكسندر بوشكين، وعلى غير ما كان متوقعاً منه، لا يهتم هنا أيما اهتمام بتحليل الأسباب والدوافع التي جعلت بوغاتشيف يقوم بثــورته التـــي انتصرت. بل هو يكتفي بأن يصوره لنا كناقم يثأر لكل ضـــروب الاحبـــاط التي يعاني منها الفقراء والمستضعفون. بل ان بوشكين لا يتوانى، بحسب تعبير الناقد جيرار فندت، عن أن يجعل من هذا «المتسلط ذي الكاريزما المؤكدة، والذي سيعلن نفسه قيصراً جديداً للروس تحت اسم بطرس الثالث، مجرد همجي دموي، انما قادر في الوقت نفسه على أن يتسم بأرفع السمات الانسانية. وفي الأحوال كافة، من الواضح لمن يقرأ هذه الرواية المسلية في نهاية الأمر، أن الكسندر بوشكين ليس مناصراً متحمساً للقضية الثورية. وهو يعبر عن هذا، طواعية، إذ تجده يقول على لسان بطله الضابط الشاب غرينيوف موجهاً حديثه الى شخص آخر: «أيها الفتى، إذا ما حدث لأوراق ذكرياتي هذه ان وقعت بين يديك، تذكر جيداً، ان أفضل ضروب التغيير وأشدها صلابة، انما هي تلك التي تولد من إحداث تبديل في العادات والأخلاقيات لا يواكبه أي نوع من أنواع العنف».
بيد أن هذا القول لن يمنع الضابط الشاب غرينيوف من أن يحس ذات لحظة بتواطؤ واضح مع المتمرد، هو الذي كان من مهامه الأساسية أن يدافع عن مصالح القيصر الذي انتفض المتمرد بوغاتشيف للقضاء على حكمه والحلول محله... بل ان غرينيوف لم يكتف تجاه المتمرد بتواطؤ قد يبرره وضعه... انما تجاوز ذلك ليشعر تجاهه بقدر كبير من التعاطف... وهو ما يمكن في الوقت نفسه ان يترجم منطقياً بكونه موقف الكاتب بوشكين أيضاً.

> عاش الكسندر بوشكين بين العام 1799 و1837 أي خلال تلك الفترة التنويرية الحقيقية في التاريخ الأوروبي، والتي كان لا بد لها من أن تنعكس في نهاية الأمر على روسيا خالقة فيها موجة تنويرية ستواصل طوال النصف الأول من القرن التاسع عشر رفد الحياة الروسية بضروب الابداع والفكر... وبوشكين نفسه خاض أنواعاً أدبية كثيرة كما أشرنا، وان كان قد اشتهر خاصة بصفته شاعراً. أما الجانب الأقل شهرة في عمل بوشكين فكان عمله التاريخي، اذ انه وضع كتباً كثيرة عن تاريخ روسيا لم تكن رواية «ابنة الضابط» سوى استطراد لها. وكذلك يمكن أن نذكر أيضاً من أعمال بوشكين التي لم تنل حظها من الشهرة، كتابه «زنجي بطرس الأكبر» وهو كتاب يتحدث فيه بوشكين، خصوصاً، عن جد جد جده، العبد المسلم ابراهيم هانيبال، الذي اشتراه البلاط الروسي في اسطنبول، ليصبح خلال سنوات قليلة واحداً من محظيي القيصر"

http://www.ankawa.com/cgi-bin/ikonboard/topic.cgi?forum=72&topic=14

فرحة ايامي
09-08-2011, 11:28 AM
‏​‏​‏​‏​‏​‏​تستحق القراءة o:)

‏​‏​جاءت امرأة إلى داوود عليه السلام قالت : يا نبي الله
أربك ظالم أم عادل !!
فقال داود : ويحك يا امرأة هو العدل الذي لا يجور،
ثم قال لها : ما قصتك
قالت : أنا أرملة عندي ثلاث بنات أقوم عليهن من غزل يدي فلما كان أمس شدّدت غزلي في خرقة حمراء وأردت أن أذهب إلى السوق لأبيعه وأبلّغ به أطفالي فإذا أنا بطائر قد انقض عليّ وأخذ الخرقة والغزل وذهب , وبقيت حزينة لا أملك شيئاً أبلّغ به أطفالي

فبينما المرأة مع داود عليه السلام في الكلام إذا بالباب يطرق على داود فأذن له بالدخول وإذا بعشرة من التجار كل واحد بيده : مائة دينارفقالوا يا نبي الله أعطها لمستحقها .
فقال لهم داود عليه السلام : ما كان سبب حملكم هذا المال قالوا يا نبي الله كنا في مركب فهاجت علينا الريح وأشرفنا على الغرق فإذا بطائر قد ألقى علينا خرقة حمراء وفيها غزل فسدّدنا به عيب المركب فهانت علينا الريح و انسدالعيب و نذرنا لله أن يتصدّق كل واحد منا بمائة دينارو هذا المال بين يديك فتصدق به على من أردت ،
فالتفت داود - عليه السلام - إلى المرأة و قال لها : ربٌ يتاجرُ لكِ في البر والبحر و تجعلينه ظالمًا ، و أعطاها الألف دينار
و قال: أنفقيها على أطفالك


إن الله لا يبتليك بشي إلا وبه خير لك .. حتى وان ظننت العكس .. فأرح قلبك هل رأيت اربيان كيف ان رب ضارة نافعة

فرحة ايامي
09-08-2011, 11:46 AM
. الأخوة الأعزاء والكرام بو يوسف بو راشد شكرًا لكما نعم هو صاحب الفوطة الصفراء صديق شاهة صغير القوم الذي مزق ذات يوم بضع وريقات من أحد كتبها شاهة الملقاة في كل زاوية فأصبحت وصمة عار في تاريخ ثقافته المستقبلية 0

رمادي

لا يهم الملكة التاج بقدر ما يهمها من يسكن داخل البارحة لقد سعدت جدا بعودة كتابنا المستقبليين بو يوسف. وارابيان في انتظار شاهة الليلة كما وعدت بعد انتهاءها من عمل مهم0

أما سهم فهو يخط الحرف الأخير في مخطوطه السياسي فماذا كتب دون أن نحرق فكرة العمل٠

مستثمر ليس بالبسيط ذرعنا مقاهي باريس بحثا عنك وجعلت الصغار يصرخون مناديين أي شخص منسجم بالقرارة نشك أنه أنت ؟

لماذا أضعت التاج وجعلت رمادي يبيعه في زمن ارتفع فيه سعره عاليآ0

انتصار اختلف مع رمادي كونك مشروع كاتبة أنت كاتبة لا فرق0

ريم الشمال إسعدتينا بترجماتك فلا تتوقفي0

مستثمر 0000000000000؟

أما صاحب الحصاة الطافية فلي عودة لحصاته اللي ساكن حوالينا مهب بعيد عنا 0

دمتم أيها الأحبة بكل ود كم يسعدني تواجدكم0

رمادي
09-08-2011, 01:48 PM
اهلا بالجميع , شلونكم ؟.. ومبارك عليكم الشهر الله يعيده عليكم جميعا وانتم بصحة وعافيه

انا فقدت الكثير من حيويتي ونشاطي في كل شي .. والظاهر والله اعلم اني هرمت

"الشاطر يبقى وحيدا" للحين ما كملتها .. يادوب اقرا صفحتين بالاسبوع ولكن ان شاءالله اخلصها قبل العيد =)

اعاني من حالة مرعبة من النسيان .. خصوصا في الاسماء واسماء الاشياء

يعني من الممكن اني اقول : يا شسمك .. عطني الـ هذا وقد اكون اعدت التفكير قبل الكلام مرارا .. ولكن لا اتذكر لا " اسمك انت" ولا "اسم الشئ" اللي ابيك تعطيني ياه ..

كتبت متعمدا "الشاطر يبقى وحيدا" وانا ادري انها مب " الشاطر" .. ولكن لأنني للأسف نسيت الكلمة واستبدلت مكانها كلمة تفيد نفس المعنى او قريبا منه

حاولت ان ارصد نفسي وارى ما اصل هذه المشكلة ..

فوجدت ان معظم ما يستولي على تفكيري هو المال .. والمزيد من المال

ان كنت افكر واخطط في شئ من الواقع .. كان محور هذا التخطيط هو المال .. وان ذهبت بعيدا الى الخيال والاحلام كان المال يطير متخللا تلك الغيوم

ثم قليلا من التفكير في الجهد .. مثل البناء .. الاثاث .. السيارة .. المجلس

او المتعه الذاتية .. سفر .. استجمام .. زواج p:

قبل قليل ولدى احدى اشارات المرور وجدتني قد ذهبت بفكري بعيدا عن نفسي ..

توقفت بجانبي (ددسن)* وكان امام المقود رجل (بتاني)*1 .. وبجانبه ابنه الصغير ربما
وقد فتح النوافذ , وهو ما يعني بأنه في وقفته هذه سيعاني من حرارة مقدارها 45 درجة , والكثير من الرطوبة
مسكين هذا الرجل .. الذي اتى قبل 25 عاما من باكستان للعمل لدى احدى الشركات في قطر , كان حينها شابا ربما لم يتجاوز العشرين من عمره , فتي قوي .. لن يختبر قساوة اكثر من تلك التي عاناها في (سوات) ..
حينها كان يقود شاحنه مهترئة من طراز (بدفورد) موديل 75 لا يوجد لها قطع غيار في باكستان كلها .. كان يقوم بجلب بعض الحاجيات من بيشاور , او ربما ذهب بعيدا الى لاهور لتسليم بعض البضائع ..

صادف يوما ان اخذ دسته من الرجال من بيشاور , التزاما بامر عمه (صاحب الشاحنه) لايصالهم الى الحدود الافغانية .. وكان المقابل مجزيا واثناء عودته من الحدود التي لم يكن يعرفها جيدا , وجد عائلة صغيره تسلك مشيا على الاقدام احدى الطرق الجبلية الوعرة , في يوم قارس

هم ايضا لم يكونوا يعرفوا تلك الحدود جيدا

اخذهم معه بلا مقابل طبعا .. فهذا امر لا يجوز فيه اخذ المال .. لا قانونا ولا عرفا ولا اخلاقا

عاد بهم .. واثناء ذلك

فتحت الاشارة .. وانطلق البتاني .. وطارت شوشته من شدة الهواء =)

يبيلي كيك اوت :p

مجبرا اخاكم لا بطل .. الفطور قرب وانا معزوم =) .. ولكن كنت اريد ان اوضح لكم كيف تأخذني الافكار بعيدا في اي موقف او صورة او حدث .. اراه امامي


وقريبا ان شاءالله .. ساحلل او اوجز الشاطر يبقى وحيدا :p



مرحبا اخي ارابيان ..
منذ وقت طويل وانا اتحين الفرصه كي اتحدث معك
وها قد حانت الفرصه ..

الذي انت فيه الان من التفكير والنسيان ..
ليس انت اول من يصب به فقد سبقك الكثييير ..
من العباقره والمفكرين ...
افتح الرابط .. الذي تحت ...

http://www.qatarshares.com/vb/showthread.php?p=7515289#post7515289

تحياتي لك وتقبل الله صيامكم

رمادي
09-08-2011, 01:59 PM
. الأخوة الأعزاء والكرام بو يوسف بو راشد شكرًا لكما نعم هو صاحب الفوطة الصفراء صديق شاهة صغير القوم الذي مزق ذات يوم بضع وريقات من أحد كتبها شاهة الملقاة في كل زاوية فأصبحت وصمة عار في تاريخ ثقافته المستقبلية 0

رمادي

لا يهم الملكة التاج بقدر ما يهمها من يسكن داخل البارحة لقد سعدت جدا بعودة كتابنا المستقبليين بو يوسف. وارابيان في انتظار شاهة الليلة كما وعدت بعد انتهاءها من عمل مهم0

أما سهم فهو يخط الحرف الأخير في مخطوطه السياسي فماذا كتب دون أن نحرق فكرة العمل٠

مستثمر ليس بالبسيط ذرعنا مقاهي باريس بحثا عنك وجعلت الصغار يصرخون مناديين أي شخص منسجم بالقرارة نشك أنه أنت ؟

لماذا أضعت التاج وجعلت رمادي يبيعه في زمن ارتفع فيه سعره عاليآ0

انتصار اختلف مع رمادي كونك مشروع كاتبة أنت كاتبة لا فرق0

ريم الشمال إسعدتينا بترجماتك فلا تتوقفي0

مستثمر 0000000000000؟

أما صاحب الحصاة الطافية فلي عودة لحصاته اللي ساكن حوالينا مهب بعيد عنا 0

دمتم أيها الأحبة بكل ود كم يسعدني تواجدكم0









عبثا تحاولين استدراج مستثمر
فهو لا يدري عن اي تاج تتحدثين ولا
اي مملكه اصلا .. نسي كل شئ

فنزول الاسهم والانهيار العالمي
شغل فكره .. وشتته .. يا رب يكون خارج السوق
والا باع المملكه كلها كي يسدد .. ولن يسدد

احمد ربي اني خارج السوق ..

جميلة القصة الرمضانيه اخت فرحه..
كل يوم اتينا بحتوته ..
اختياراتك جميله ..

اما التاج فبعته لان الذهب مررررتفع .. انصح كل وحد تبيع ذهبها
وتشتري وقت النزول .. نحن في قمة الهرم ..

الانهيار قادم لا محاله ..

تحياتي للاخ عابر اعلم انك حزنت لان هذا اول رمضان بدون امك
اساله الله ان يجمعك بها في جنة النعيم .. بعد عمر طويييييييييل

قوموا الى تحضير السفره والفطور :nice:

عابر سبيل
09-08-2011, 02:46 PM
يا رمادي...
انت تجرح من حيث لا تدري ..و تداوي!
انك تساعدني في طرق ذكريات احاول ان ابقيها متدارية
و في عيني اكبت مياهها المالحة!

نعم..هو اول رمضان في حياتي
بدون ان يكون في دنياي من اناديها يا "امي"..!
رمضان هذا..رغم حرارىة الصيف.
فهو بارد المشاعر بالنسبة لي..
حتى ان الاسقام لا تفارق راسي"

لا اقدر ان ابدع كما تبدع انت..
و لا ما تنقله انت عن الشيخ علي الطنطاوي..

فلتسمح لي ان اعيد نقل قصته حول وفاة امه..
و هي القصة نفسها
التي عايشتاحداثها بشكل او اخر مرتين في خلال ال 15 عاما الفائتة!
*
*
،،
"
يوم ماتت أمي


” وجاء اليوم الأسود .. وكان يوم أربعاء أذكره تماماً

وكان في الثاني والعشرين من صفر سنة 1350 هـ

عدت إلى الدار فوجدت أمي معصوبة القدم ،

وإذا هي تسر في أذني أن في رجلها جرحاً صغيراً من مقص سقط عليها .

فهممت أن آتي بالطبيب فقالت : لا .

لم ترد أن أتعب أن بدعوة الطبيب ولم تحب أن تزعج إخوتي بمعرفة الخبر ،

وهوّنَت من أمره فرأيته هيناً ..

وأصبحت فأوهمتني أن الجرح قد برئ ..

ولم أعلم أنها أمضت كل الليل ساهرة لأن الألم لم يكن ليدعها تنام .

فلما اشتد الوجع إلى اليوم الثالث واشتد ولم تعد تستطيع احتماله خبرتني ..

ذهبت بها لدكتور في عيادة .. فشق الجلد لينظف الجرح من غير أن يطهر المشرط ،

فوضع هو أسباب الداء من حيث كنا نرجو على يديه الشفاء .

وأعدتها إلى الدار فإذا الألم يزيد ولا ينقص ،

كان في القدم فارتفع إلى الساق

فذهبنا بها إلى المستشفى .. فأدخلوها مباشرة إلى غرفة العمليات

وخرج الدكتور يقول : لابد من بتر الساق .. فاكتب هنا أنك موافق .

ولم يدع لي وقتاً للتفكير .. فالأمر لا يحتمل التأخير

فكتبت وأخذ الورقة ودخل ،

ولبثت مثل المشدوه أفكر كيف تدخل بساقين وتخرج بساق واحدة .

وكبر علي الأمر ونسيت أن بعض الشر أهون من بعض وأن الإنسان يتمنى المصيبة إذا واجه أكبر منها

لقد تمنيت بتر الساق حين فُتح الباب وظهر الدكتور ..

ينطق وجهه قبل أن ينطق لسانه ، يخبر أن أمي لن تخرج بساق ولا بساقين ،

لن تخرج إلا محمولة الأعناق .

لقد ماتت أمي ! “


"
http://www.qatarshares.com/vb/showthread.php?t=468832
"


بامكاني ان اغير مرتين في القصة..
فتكون احداها بوضع كلمة (ابي)
و الثانية بتغييرات اخرى مع ابقاء كلمة امي

لتكون صورا واقعية
لما زار الموت مرتين...
"بيت والِدَي" الذي اصبح اليوم
من نورهما "خالي"!
*
*
،،
"
بعد وفاة والدته – رحمها الله – ورحم الله شيخنا علي الطنطاوي

ثم اضاف بعد ذلك ::

كانت في سوريا وفي أغلب الدول العربية بدعة قد أصبحت عادة

وهي أن بعد وفاة الشخص يجتمعون في بيت المتوفى

ويقرأون القرآن ويلبسون السود ( للنساء )

فبعد وفاة والدة الطنطاوي .. أصرت عليه عمته وخالته بفعل هذه العادة

فأبى وقال يتحدث عن نفسه :

“أفئن فقدت أمي فهل أفقد معها ديني وعقلي ورجولتي ؟

لا .. وقلت لخالتي وعمتي : لا ! “

ثم أخذ إخوته وأغلق الباب وحمل معه المفتاح واتجه للوادي .. يقول ما نصه :

“ وما نمت حتى تلقيت طعنة مفاجئة من خنجر حاد ،

حين أقبلنا نفرش الفرش لننام فسألني أخي الصغير سعيد :


وأين ستنام أمي ؟ ”
"

إنه بحق..سؤال "قاسي"

لا فض فوه الشخ الطنطاوي..
و رحم الله والديك يا اخي رمادي!

فرحة ايامي
09-08-2011, 04:07 PM
بو راشد لا تحزن أرجوك اننا ندعي قبل السحر لهم بالدرجات العلا من الجنة

اضحك الله سنك رمادي هل تعتقد باع المملكة مستثمر سأطالبه بالتعويض وأضعه في خزنة اربيان فهو من المؤسسين الأوائل لتحليلات وبما أن المال كان بطل اقصوصته نعمة النسيان فربما يهديه للبتاني الذي التقاه عند الاشارات0

إليك الاقصوصة0

00000.......

‏​‏​‏​قهوۃ على ﭑلحـﭑئط ~o)
‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​ ‏​​‏​​​

٭ مِنْ ﭑجْمَلْ مَ قَرَﭑتْ ٭

في مدينة البندقية الإيطالية *IT* ..
وفي ناحية من نواحيها النائيـۃ ..
بينما كنا نحتسي قهوتنا ~o) ..

في أحد المطاعم ..

جلس إلى جانبنا شخص وقال للنادل :
إثنان قهوة من فضلك ..
واحد منهمآ على الحائط .. !!
*
فأحضر النادل له فنجان قهوة وشربه

لكنه دفع ثمن فنجانين*وعندما خرج ,
الرجـل قام النـادل بتثبيت ورقـۃ علـى*
الحائط مكتوب فيها :
[ فنجان قهوة واحد ] .. !!

وبعده دخل شخصان وطلبا ثلاث فناجين ,
قهوة .. وآحد منهم على الحائط فأحضر ,
النادل لهما فنجانين فشرباهما ودفعا ثمن,
ثلاث فناجين وخرجا .. !!

وقام النادل بتثبيت ورقـۃ على*الحائط مرة
أخرى مكتوبٌ فيها [ فنجان قهوة واحد ]

وفي أحد الايآم كنا بِ نفس المطعم
دخل شخص يبدو عليه الفقر فقال للنادل:
[ فنجان قهوة من على الحائط ] .. !!

أحضر له النادل فنجـان قهوة *فشربه
وخرج من*غير أن يدفع ثمنه !!

ثـم ذهب النادل الى الحائط وأنزل منه
واحدة من الأوراق المعلقـۃ ورمآهآ

في سلـۃ المهملات ..
*
٭
تأثرنا كثيرآ بهذا التصرف الرائع من
من سكان هذه المدينـۃ والتي تعكس
واحدة من أرقى أنواع التعاون الإنساني

٭

فما أجمل أن نجد من يفكر بأن هناك
أناس لايملكون ثمن الطعام والشراب

٭
ونرى النادل يقوم بدور الوسيط
بينهما بسعادة بالغـۃ وبوجـه طلق باسم*

٭
ونرى المحتاج يدخل المقهى وبدون
أن يسأل هل لي بـفنجان قهـوة بالمجان
فـ بنظرة منـه للحائط يعرف أن بإمكانه
أن يطلب من دون أن يعرف من تبرع به
*
كَم نحتآج لـ مثل هذاَ الحاَئط فيِ حياتنا 0

فرحة ايامي
09-08-2011, 04:27 PM
تذكرت شيئآ رمادي أليس مشروع روز النجمة المطلة من علياء افطار صائم شبيه باقصوصة فنجان على الحائط ؟

intesar
09-08-2011, 04:46 PM
الحمدلله على سلامة الولد.. ونورت دوحتنا برجعتج..
نحتاج بين فترة لأخرى لتلك العاطفة الخالية والصافية من أي مصلحة.. وربما في حين نستقي تلك العواطف الجياشة في أحلام اليقظة.. قصة جميلة أخذتني إلي قصيدة هند للشاعر الدكتور مانع سعيد العتيبة..

رمادي ستجد ردي على موضوعك..
الله يعينك..
http://www.qatarshares.com/vb/showthread.php?t=468693

intesar
09-08-2011, 05:00 PM
فرحة كل قصة أحلي من الثانية.. بالفعل الصدقة لا تكون بالمال فقط.. هذه صدقة لكنها بشربة..
كل الشكر

عابر.. أسعدتنا برواية كانت في مكتبة جرير وكنت مترددة اذا أقتنيها أم لا.. لكن مكتبتي الصغيرة بالعمل بدأت تكبر.. لذا سوف أتوقف عن الشراء حتى أنتهي مما لدي..
أهل البراحة جميعا.. كل الشكر.. لأني هنا أجد راحة ومتعة وهدوء بال بعيدا عن المناوشات واختلاف الآراء والتعصب.. كل الشكر..

دمتم بود..

رمادي
09-08-2011, 05:20 PM
يا رمادي...
انت تجرح من حيث لا تدري ..و تداوي!
انك تساعدني في طرق ذكريات احاول ان ابقيها متدارية
و في عيني اكبت مياهها المالحة!

نعم..هو اول رمضان في حياتي
بدون ان يكون في دنياي من اناديها يا "امي"..!
رمضان هذا..رغم حرارىة الصيف.
فهو بارد المشاعر بالنسبة لي..
حتى ان الاسقام لا تفارق راسي"

لا اقدر ان ابدع كما تبدع انت..
و لا ما تنقله انت عن الشيخ علي الطنطاوي..

فلتسمح لي ان اعيد نقل قصته حول وفاة امه..


بامكاني ان اغير مرتين في القصة..
فتكون احداها بوضع كلمة (ابي)
و الثانية بتغييرات اخرى مع ابقاء كلمة امي

لتكون صورا واقعية
لما زار الموت مرتين...
"بيت والِدَي" الذي اصبح اليوم
من نورهما "خالي"!
*
*
،،
"
[
إنه بحق..سؤال "قاسي"

لا فض فوه الشخ الطنطاوي..
و رحم الله والديك يا اخي رمادي!



رحم الله والديك اخي لم يكن الكلام موجها لك
فانت بارا بوالديك .. راعيا لحقوقهما
لكنه موجها للذي قصرمع والديه وهم احياء
والذي نساهم وهم اموات ..

عذرا لانني احزنتك ..
وربما ابكيتك .. وهذه الدموع سجلها علي دين

لا تستاذني بشئ .. وقديما سمعت قولا
ليس اخي من اقول له ادعوا لي
فنحن ندعوا لك ولكل الاخوه بظهر الغيب

سدد الله خطاك
ادعوا لابي فهو مريض
انا حزين من اجله

رمادي
09-08-2011, 05:31 PM
تذكرت شيئآ رمادي أليس مشروع روز النجمة المطلة من علياء افطار صائم شبيه باقصوصة فنجان على الحائط ؟


بل افضل وبلا مقارنه
لانه تصدق على مسلمين
وفوق هذا صائمين
وجزاها الله خيرا على ما تقوم به
وجعله في ميزان حسناتها

بصراحه اخت فرحه لم اسمع بهذا من قبل
فنجان على الحائط ..
كان لك السبق بالنقل مثل هذه الافكار الجميله
لمجتمعنا رغم ان المسلم يتصدق بالليل والنهار
بالحائط وبدونه

كنا صغارا عندما كانت امي تعطيني صينيه فبها انواع
الاكل وتقول لي اذهب بها الى بيت فلانه امراه عجوز تعيش مع زوجها فقط
رجل كبير بالسن .. اذهب اليهم .. فاجد انواع واشهى الماكولات
كانها في بوفيه مفتوح .. فكل بيت يرسل ما عمله لفطوره لتلك العجوز
فتجمع انواع الماكولات ما لذ منها وما طاب
كنت صائما .. فيسيل لعابي حتى تقول لي العجوز .. لم لا تفطر معنا:shy:

فاقول : لا لا امي ستغضب واعود مسرعا ..

الخير كثييير والناس بخير

Arab!an
09-08-2011, 06:08 PM
اخي عابر , اختي فرحة اجدتما وقبلكما انتصار وريم الشمال في وضع القصص القصيرة , التي استطيع قراءتها بالكامل قبل ان اغادر الصفحه =)





مرحبا اخي ارابيان ..
منذ وقت طويل وانا اتحين الفرصه كي اتحدث معك
وها قد حانت الفرصه ..

الذي انت فيه الان من التفكير والنسيان ..
ليس انت اول من يصب به فقد سبقك الكثييير ..
من العباقره والمفكرين ...
افتح الرابط .. الذي تحت ...

http://www.qatarshares.com/vb/showthread.php?p=7515289#post7515289

تحياتي لك وتقبل الله صيامكم

هلا بك اخي رمادي , حياك الله ..

يعني تتوقع اني عبقري =) .. انا هاليومين شعري طايل الظاهر انها بوادر نبوغ

موضوعك اللطيف لي عودة اليه ان شالله .. ولكن اعلق على قضية فهم المشكلة ..

لا ادري هل فهم المشكلة يساعد على الحل ام انه سيكون جزء من المشكلة

اعتقد ان الانسان اذا فهم مشكلته , فأنه يعطل بعض اجهزة المناعة فيه

بمعنى ان هناك امور تحدث تلقائيا في جسم الانسان بإمكانها ان تصلح الخلل اذا ما حدث , ولكن فلنفترض ان هذه الاجهزة توقفت عن عملها لسبب ما
(فهم المشكلة) .. لن يعيد تشغيلها

لسبب بسيط

ان تلك الاجهزة (تشتغل) لا اراديا , او تلقائيا

واذا فهم الانسان المشكلة وطريقة العمل .. إلخ فسيحاول تشغيلها اراديا !

لن تشتغل :s

بس هذه هي الخاطرة (العلمية) التي مرت وخطفتها وألصقتها في هذا الموضوع قبل ان تتلاشى

:shy:

سهم بن سهم
09-08-2011, 08:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتقبل الله صيامكم وقيامكم وسائر طاعاتكم ..

رغم توقفنا عن الكتابة والرد على مايكتبه الأخوة هنا من تحليلات لروايات وقصص قمة في الطرح والرقي بسبب ظروف قاهره تمر على الإنسان إلا أنه على رغم تلك الظروف فقد كنت متابعاً يومياً لكم قلباً وقالباً وكانت كتابات الأخوان تخفف ماعلى النفس من هم وأحزان أبعد الله عنا وعنكم كل هم وغم يارب العالمين .

لقد فقدت قبل رمضان بيومين صديق عزيز إختاره رب العالمين إلى جواره .. صديق طفولة وقريب للعائلة طيب القلب متسامح كريم يحمل كل الصفات الطيبة والأخلاق الحميدة رحمه الله ويكفي بأنه فتح مجلسه ليلياً للشباب والربع يلتقون عنده ويتسامرون معه في حب وأريحية لم أرى لها مثيلاً وكان رحمه الله إن غبت عنه سأل عنك أين أنت ؟ ولماذا لم تأتي للمجلس كالعادة ؟ يتصل فيك هاتفيا ويبعث لك مسجات يسأل عنك :weeping:

رحل طيب القلب ... الحبيب وتفرق الشباب ولم يعد يجمعهم أي مجلس في هذا الرمضان :weeping:
رحل الحبيب بعد أن وعد الجميع بأن يكلم صاحب الخيام الملكية لعمل مجلس كبير بديكور حديث ليكون جاهزاً للشباب في رمضان :weeping:

رحل رحمه الله فجأة من غير موعد ولا مرض ولا أي حاجه .. رحل سليماً من كل عيب بنوبة ً قلبية ألمت به وهكذا الإنسان وهكذا هي الدنيا وهذا هو قضاء الله والحمدلله على كل حال :weeping::(

أسأل الله العلي القدير في هذه الساعات المباركة أن يرحمه ويغفر له ويتجاوز عنه ويرزقه الجنة إنه سميع مجيب :weeping:


لكم تحياتي وسعيد بعودتكم وإن شاء الله لنا عودة :)

أبلغكم تحيات " عطووووف " من أرض الكنانة اللي إتصل البارحه يقول لي : شفت يابو محمد فرعون وهو في القفص بيحاكموه ؟؟ :)

عاطف إحنا في رمضان وخف علينا حبتين مش فاضي لك :)

ياله ياسهم ... شوف كلام ربنا بيقول إيه : اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آيه ( صدق الله العظيم ) ياليت الناس تعتبر ياسهم بس :)


عطوووف فاضي وماعندك سالفه

ريم الشمال
10-08-2011, 03:21 AM
حمد لله على سلامتك وسلامة طفلك يا فرحة ايامي
ويفرحك الله به رجل تزوجيه وتفرحي بأولاده وأولاد أولاده ... آآمين
وحمدا لله عودتكم الى الوطن .. عوداً احمدوا لكل رواد البراحه
واعضائها المؤسسين الذين كتبوا فأمتعوا بخواطر وتلخيصات وقصص الرائعه

رمادي ما يشوف شر الوالد البسه الله لباس العافيه اسئل الله
باسم الله الشافي
باسم الله المعافي
باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء
وهو السميع العاليم
اللهم داوه بدوائك
واشفه بشفائك
واغنه بفضلك عمن سواك

سهم بن سهم عظم الله اجرك في صديقك ونديمك وجعل الله الجنة مثواه أن شاء الله .. آآآمين

ريم الشمال

عابر سبيل
10-08-2011, 12:49 PM
الجميع بلا استثناء..
حقيقة اسعد القلب عودة الطيور المهاجرة..
و انا سألت..عسا ما جاكم شي زعلكم علينا
فغبتم طول هالفترة..
شوف يا سهم..
اعتبر هالبراحة مثل مجلس فقيدكم..
رحمه الله...فاتمنى ان لا تتضايقون ان سألنا
عنكم و الححنا عليكم و بلا مبالغة اشتقنا لقراءة خواطركم..

عموما..طمنتنا يا سهم
على "عطوف" و قول له..نحن في انتظار
نزوله لميدان التحليلات ههنا..لعل و عسا ان "يتحرر"
من ميدان التحرير هناك!


رمادي..ابدا يا خوي..ما يحتاج تعتذر..
بس انت كثر من (هرجك العراقي) لعل و عسى
ان يأتي الى هنا ذلك "الاستاذي"..

شفت معلقته في موضوع (الفيصل)...على كلمتك
(شبيهم)!
*
*
،،
قبل الختام يبدوا ان هنالك لعبة "نفسية" خفية و نفيسة..
للاستدراج عبر القصص القصيرة المسلية..ربما لقتل السأم
من قصص او روايات طويلة!

يا لها من حكيمة تلك "الملكة" التي ما انقصها شيء..فقدانها لتاجها!


فرحة كل قصة أحلي من الثانية.. بالفعل الصدقة لا تكون بالمال فقط.. هذه صدقة لكنها بشربة..
كل الشكر

عابر.. أسعدتنا برواية كانت في مكتبة جرير وكنت مترددة اذا أقتنيها أم لا.. لكن مكتبتي الصغيرة بالعمل بدأت تكبر.. لذا سوف أتوقف عن الشراء حتى أنتهي مما لدي..
أهل البراحة جميعا.. كل الشكر.. لأني هنا أجد راحة ومتعة وهدوء بال بعيدا عن المناوشات واختلاف الآراء والتعصب.. كل الشكر..

دمتم بود..

و نحن نفرح دوما بمداخلاتك يا ايتها "الكاتبة"
بعد ان منحتك هذا اللقب سيدة الفرحة و ملكة البراحة..

اليك انتي يا سيدتي..و معك بقية الجمع..
هذه الاقصوصة اللطيفة في المشاركة التالية..بعنوان:

"مكتبة البيت"!!
*
*
،،
يتبع

عابر سبيل
10-08-2011, 01:01 PM
"
"
مكتبة البيت..

قصة: محمد عز الدين التازي


خَصَّصَ الوالد في البيت غرفةً تَضُمُّ مكتبة زَخَرَتْ رفوفها بآلاف الكتب، منها كتب للتراث العربي والإسلامي، في الفلسفة والكلام وتفسير القرآن الكريم وكتب الحديث النبوي، ودواوين الشعراء العرب القدامى، ومنها كتب أخرى للمعاصرة، في المسرح والرواية والشعر ودراسات في الفكر المعاصر.
وكانت المكتبة مُنَظَّمَةَ الرفوف، يَتَوَسَّطُ رُفُوفَهَا مجلس للقراءة، مكون من طاولة كبيرة وعدة كراسي مُرِيحَة، وفوق الطاولة حاسوب ودُرْجُ يَشْمَلُ عدة أقراص مدمجة تحتوي على مكتبة أخرى للنشر الإلكتروني.

طالما لاحظت هناء وسعيدة والدهما وهو يدخل المكتبة ويغيب فيها لساعات، فكانتا تعرفان أنه يقرأ. تعجبتا لذلك الوقت الطويل الذي يقضيه والدهما يوميا في القراءة، وصبره على البقاء وهو يقرأ لتلك الساعات الطويلة كل يوم.

قالت هناء لأختها سعيدة: والدنا يحب الكتب.

وردت عليها سعيدة: لأني لا أعرف ما فيها، فأنا لا أحبها مثله.

قالت هناء: وأنا أيضًا، لأنني لا أعرف ما فيها، لا أحبها.

ترددت هناء قبل أن تطلب من والدها استضافتها هي وأختها سعيدة في مكتبته، ثم جاء يوم تَجَرَّأَتْ فيه هناء وطلبت ذلك من والدها، فرحب بهما في مكتبته وأخذ يشرح لهما محتوياتها.

رأى الوالد ابنتيه وهما تشعران بشيء من الهيبة، فجعل المكان يَتَّسِعُ لهما، وقدم لهما شرابًا من عصير البرتقال، ثم عاد يجول بهما في رفوف المكتبة وهو يُعَرِّفُهُمَا بالذخائر الفكرية والثقافية التي تحتويها، من كتب تراثية وأخرى معاصرة. كما عَرَّفَهُمَا على الأقراص المدمجة، ومحتوياتها.

بعد تلك الجولة بين رفوف المكتبة، جلس الوالد إلى ابنْتَيْهِ هناء وسعيدة، ينتظر منهما أن تقولا شيئا، فقد كان يحب أن يستمع إليهما. قالت هناء: يا أبي، هل قرأت كل هذه الكتب؟

رَدَّ عليها: ليس كلها، بل أَقَلُّهَا. العلم بحر لا ساحل له يا ابنتي.

وسألت سعيدة والدها: قل لي لماذا تقرأ لساعات في اليوم يا أبي؟

رَدَّ عليها: لكي أُثَقِّفَ نفسي. متعة القراءة لا تضاهيها متعة أخرى يا ابنتي، وكما قال المتنبي شاعر العرب: «وخير جليس في الزمان كتاب».

وسألته هناء: لماذا يا أبي في مكتبتك كتب للتراث، وأخرى معاصرة؟

رد عليها: لأن تراثنا هو هويتنا الثقافية والحضارية، أما المعاصرة فتمنحنا التَّجَدُّدَ والعيش في عصرنا.

ثم سأل ابنتيه: وأنتما لماذا لا تقرآن الكتب؟

رَدَّتْ عليه هناء: نحن نقرأ كتبنا المدرسية يا أبي.

فقال لها والدها: إنها وحدها لا تكفي لِتَثْقِيفِ الإنسان، فغذاء الروح كغذاء الجسد، يجب أن يكون مُتَنَوِّعًا، غَنِيَّا بالفوائد.

قالت هناء: وماذا علينا أن نقرأ غير الكتب المدرسية يا أبي؟

تأمل الوالد سؤال ابنته هناء، وقال: القراءة عادة يَجِبُ أن يكتسبها الإنسان، وهي تَدَرُّجٌ من السهل إلى الصعب، كما العقل يَتَدَرَّجُ في النمو والقدرة على استيعاب المعارف.

سكت لحظة وقال: اقرآ قصص الأطفال، فهي في عمركما تفتح مجالا واسعا للمدارك، وتُقَدِّمُ تجارب إنسانية عميقة، تُغَذِّي الشعور والخيال، وتَرْبِطُ الطفل بمحيطه الاجتماعي، كما أنها تُعَلِّمُ الطفل اللغة والأساليب، وتُعَوِّدُ على القراءة.

ما فَرَغَ والد هناء وسعيدة من حديثه حتى سألته هناء: وأين هي هذه القصص يا أبي؟ هل توجد في مكتبتك؟

أدرك والد هناء وسعيدة خطأه، فقد تصرف بأنانية فأوجد لنفسه مكتبة زاخرة في بيته، ولم يلتفت نحو ابنْتَيْهِ لِيُخَصِّصَ لهما مكتبة خاصة بمستواهما العمري والعقلي والدراسي.

بقي سؤال هناء مُعَلَّقًا، دون جواب، وكان والدها قد قَرَّرَ أن يكون الجواب عمليًا، فَوَعَدَ ابِنْتَيْهِ بأن يقدم لهما الجواب في الغد.

في صباح الغد، خطط والدهما لما عليه أن يفعل، فخرج إلى المكتبات واشترى العديد من قصص الأطفال، مُؤَلَّفَةٍ بأقلام كتاب عرب ومُتَرْجَمَةٍ عن كتاب أجانب إلى العربية، فَنَظَّمَها في رَفٍّ خاص كتب عليه: مكتبة الطفل، ولما فَرَغَ من ذلك، دَعَا ابنْتَيْهِ هناء وسعيدة إلى مكتبته وقال لهما: هذا الرَّفُّ في مكتبتي، مخصص لكما، فيه تجدان القصص الأدبية التي تجمع بين الواقع والخيال، وقصص الخيال العلمي، والقصص التي تُصَوِّرُ سيرة الأنبياء والرسل، والعباقرة الذين قاموا بالاختراعات العظيمة التي أفادت الإنسانية، كما تَجِدَانِ كتبا من التراث، من قبيل «كليلة ودمنة» لابن المقفع، «وحي بن يقظان» لابن طفيل، وغيرهما.

فرحت هناء وسعيدة بِالْتِفَاتَةِ والدهما، وَوَجَدَتَا لهما مُسْتَقَرَّا في مكتبة البيت.



"
المصدر: العربي الصغير
http://www.alarabimag.com/youngaraby/Data/2011/7/1/Art_99407.XML

شاهة
10-08-2011, 03:22 PM
مساؤكم ورد وأحلى شهد وكل عام وانتم بخير أسرة تحليلات ومبارك عليكم الشهر
انا أشاركك السعادة أخي الفاضل عابر سبيل بعودة الطيور المهاجرة وان كنت أحتسب منهم لكن – للأمانة - لم يبعدني عنكم إلا الشديد القوي، كما يقول أخواننا المصريين.
فيلسوف المملكة اربيان عاد محملاً بابداعاته وأخونا بويوسف مرحبا به بعد طول غياب وسهم بن سهم عساه انتهى من كتابه واحسن الله عزاك في رفيقك جعل الله مجالسكم عامرة بالأفراح دوماً اخي بعيدة عن الأحزان.
مستثمر البسيط الذي أشك في بساطته في انتظار عودته عسى لم يأكله السوق بانهياراته المتكررة بعد أن صرخت أمريكا بملئ فمها وضجت أسواق المال العالمية وهي تهدد بانهيار بورصتها، كوفيت الشر مستثمر فنحن نعرف انك تدير رؤوس الأموال دون الانغماس فيها.
اما انتصار وريم الشمال فقد سعدنا بكما سعادة شديدة وبابداعاتكما فلا تنقطعا.
رمادي لقد ظلمتني ظلماً شديداً فبعد عاصفة التمزيق جاءت عاصفت التوقيع فصديقك ذو الفوطة الصفراء أصبح يختم على الكتب بدلاً من تمزيقها ومع ذلك فباقتهم الصفراء الزنبقية تزين مكتبي أول من احتضنه أنا صغيرهم وساحرهم ليس مغولهم لكي لا تزعل. ليتك تجربهم ساعة واحدة فقط وهم يبحثون عن النمل في أرجاء المنزل بالعدسات المكبرةلكي يقارنوا بينها وبين صور النمل في الكتاب.
اربيان نعمة النسيان كما تسميها فرحة قلبي أمارسها أحياناً بارادتي بعد أن أصبح الانسان العربي كالجنود النظاميين الذين تمكن السيطرة عليهم بصورة فعالة. والذين يمكن تنظيمهم بحيث تغدو لدينا أمة تضم خمسين أو ستين مليوناً من الناس يؤمنون بفكرة واحدة، ويفكرون نفس التفكير ويحبون نفس الطعام.
وهناك كما هو واضح رأيان متعارضان في الكرامة الانسانية، التي تجعل مستخدمي نعمة النسيان هدفاً للغبطة من قبل آخرين. يتعلق أولهما بالأفاق، والثاني بالجندي كمثل أعلى، ويؤمن أولهما بان الرجل الذي يحتفظ بحريته وتفرديته هو الطراز الأنبل، بينما يؤمن ثانيهما بان الشخص الذي فقد حريته في الحكم، وتنازل عن جميع حقوقه في آرائه الخاصة ومعتقداته الى الحاكم أو الدولة، هو المخلوق الأفضل.

دام الجميع بود ومبارك عليكم الشهر مرة ثانية.

سهم بن سهم
10-08-2011, 05:54 PM
مساؤكم ورد وأحلى شهد وكل عام وانتم بخير أسرة تحليلات ومبارك عليكم الشهر
انا أشاركك السعادة أخي الفاضل عابر سبيل بعودة الطيور المهاجرة وان كنت أحتسب منهم لكن – للأمانة - لم يبعدني عنكم إلا الشديد القوي، كما يقول أخواننا المصريين.
فيلسوف المملكة اربيان عاد محملاً بابداعاته وأخونا بويوسف مرحبا به بعد طول غياب وسهم بن سهم عساه انتهى من كتابه واحسن الله عزاك في رفيقك جعل الله مجالسكم عامرة بالأفراح دوماً اخي بعيدة عن الأحزان.
مستثمر البسيط الذي أشك في بساطته في انتظار عودته عسى لم يأكله السوق بانهياراته المتكررة بعد أن صرخت أمريكا بملئ فمها وضجت أسواق المال العالمية وهي تهدد بانهيار بورصتها، كوفيت الشر مستثمر فنحن نعرف انك تدير رؤوس الأموال دون الانغماس فيها.
اما انتصار وريم الشمال فقد سعدنا بكما سعادة شديدة وبابداعاتكما فلا تنقطعا.
رمادي لقد ظلمتني ظلماً شديداً فبعد عاصفة التمزيق جاءت عاصفت التوقيع فصديقك ذو الفوطة الصفراء أصبح يختم على الكتب بدلاً من تمزيقها ومع ذلك فباقتهم الصفراء الزنبقية تزين مكتبي أول من احتضنه أنا صغيرهم وساحرهم ليس مغولهم لكي لا تزعل. ليتك تجربهم ساعة واحدة فقط وهم يبحثون عن النمل في أرجاء المنزل بالعدسات المكبرةلكي يقارنوا بينها وبين صور النمل في الكتاب.
اربيان نعمة النسيان كما تسميها فرحة قلبي أمارسها أحياناً بارادتي بعد أن أصبح الانسان العربي كالجنود النظاميين الذين تمكن السيطرة عليهم بصورة فعالة. والذين يمكن تنظيمهم بحيث تغدو لدينا أمة تضم خمسين أو ستين مليوناً من الناس يؤمنون بفكرة واحدة، ويفكرون نفس التفكير ويحبون نفس الطعام.
وهناك كما هو واضح رأيان متعارضان في الكرامة الانسانية، التي تجعل مستخدمي نعمة النسيان هدفاً للغبطة من قبل آخرين. يتعلق أولهما بالأفاق، والثاني بالجندي كمثل أعلى، ويؤمن أولهما بان الرجل الذي يحتفظ بحريته وتفرديته هو الطراز الأنبل، بينما يؤمن ثانيهما بان الشخص الذي فقد حريته في الحكم، وتنازل عن جميع حقوقه في آرائه الخاصة ومعتقداته الى الحاكم أو الدولة، هو المخلوق الأفضل.

دام الجميع بود ومبارك عليكم الشهر مرة ثانية.



مرحبا مليوووووووووون أيتها الرائعة شاهة :shy:

مبارك عليك الشهر ونورت صفحة تحليلات بعودتكم :)

بالنسبة لي أنا موجود ومتابع لكل صغيرة وكبيرة هنا ومستمتع بكتابات الأخوان هنا ريم الشمال ورمادي وأنتصار وردود عابر سبيل وعندما تكون تلك الروائع موجودة فأنا أحب أن أتذوق من أصنافها وألوانها وما أنا هنا إلا متذوق وقاريء لما تكتبون ولا أحب أن أقطع حوار راقي وكتابات ولا أروع منها ...... خلوني أستمتع ولسهم وقت يطلع فيه :nice:

بالنسبة للكتاب فقد إنتهيت من كتابته ودفعته للحصول على موافقة الرقابة في وزارة الثقافة ولكون الكتاب سياسي فأنظمة الرقابة تطول مدتها حتى تحصل على الموافقة ونحن بالإنتظااااااار :telephone:

خالص تحياتي

:)