المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مواصفات قطر للإنشاء إلزامية نهاية الشهر الجاري



سيف قطر
06-12-2011, 04:31 AM
مواصفات قطر للإنشاء إلزامية نهاية الشهر الجاري


د.الكواري :المقاولون والاستشاريون ملزمون بتطبيق المواصفات في مشروعات القطاعين العام والخاص
المواصفات تهدف للحفاظ على البيئة من أجل الأجيال المقبلة
المواصفات تمثل المرحلة الأولى لكود البناء القطري
تحديد اشتراطات السلامة في المواقع للحد من حوادث العمل
كتبت - إيناس شري :
دشنت وزارة البيئة ممثلة في شؤون المختبرات والتقييس مواصفات قطر للإنشاء " qcs 2010" في نسختها الرابعة الجديدة ، بالإضافة إلى تدشين شعار"مواصفات قطر للإنشاء" لأول مرة ، وذلك بعد اعتمادها كلائحة فنية إلزامية بموجب القرار الوزاري رقم 28 لعام 2011 الصادر بتاريخ 25 ربيع الثاني 1432 هـ الموافق 28 مارس 2011م والمدرج بالجريدة الرسمية ، والذي نص على اعتماد هذه المواصفات كلوائح فنية ملزمة للتطبيق على جميع مشاريع المباني والطرق العامة والخاصة بالدولة، والتي تعد بمثابة قواعد فنية أساسية يلتزم بها المقاولون والاستشاريون ، سواء في القطاعات الحكومية المختلفة أو شركات القطاع الخاص العاملة في مجال الإنشاء والبناء.

وفي كلمة افتتاحية ألقاها نيابة عن سعادة وزير البيئة ، أكد الدكتور محمد بن سيف الكواري الوكيل المساعد لشؤون المختبرات والتقييس أن الإصدار الحالي لسنة 2010 والذي سيبدأ تطبيقه اعتبارا من 31 ديسمبر الجاري يعتبر استمراراً للجهود السابقة التي أثمرت عدة إصدارات ، حيث كان الإصدار الأول لهذه المواصفات سنة 2000 م ، ثم تم اعتماد الإصدار الثاني سنة 2002م وبعدها الإصدار الثالث سنة 2007م، مضيفا أن إصدار مواصفات 2010 تضمن تطوير عدد من الخصائص والمواصفات لتحقيق أسس التنمية المستدامة بيئياً ، وفقاً لاستراتيجية التنمية الوطنية لدولة قطر 2011 - 2016 ، وضمن رؤية قطر الوطنية 2030 .

وأضاف د.الكواري أن هذه النسخة من مواصفات قطر للإنشاء " qcs 2010 " تعتبر المرحلة الأولى لكود البناء القطري ، وأحد المراجع الرئيسية في كود البناء الخليجي الموحد والذي تم إقرار اعتماد مقره الرئيسي في دولة قطر.

وشرح د. الكواري أنه تم اعتماد مواصفات قطر للإنشاء "qcs 2010" كلوائح فنية ملزمة للتطبيق على جميع مشاريع المباني والطرق العامة والخاصة في الدولة، ولاسيما أنها تمثل قواعد فنية أساسية يلتزم بها المقاولون والاستشاريون ، سواء في القطاعات الحكومية المختلفة أو القطاعات الخاصة العاملة في مجال الإنشاء.
كما لفت د. الكواري إلى أنه انطلاقا من التزام قطاع شؤون المختبرات والتقييس في وزارة البيئة بالمساهمة في تطبيق رؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجية التنمية الوطنية للدولة ، كان الهدف الأساسي من مواصفات قطر للإنشاء "qcs 2010" في نسختها الحديثة المساهمة في الحفاظ على البيئة من أجل الأجيال المقبلة، محددا أهداف هذه المواصفات في رفع مستوى جودة مواد البناء والإنشاء في الدولة لتحقيق أسس التنمية المستدامة بيئياً بالإضافة إلى توفير الأدلة الفنية فيما يتعلق بتنفيذ الإنشاءات في الدولة وتحديد متطلبات المرحلة الأولى للمباني الخضراء لعدد من المباني العامة والحكومية والخاصة ، ضمن الإستراتيجية الوطنية المقترحة لتطبيق معايير الإنشاء الأخضر في قطر.

وأضاف الكواري أن من ضمن أهداف مواصفات قطر للإنشاء 2010 أيضا تحديد اشتراطات السلامة في المواقع الإنشائية للوقاية والحد من الحوادث في تلك المواقع ، وتطوير متطلبات أعمال الحدائق في الإنشاءات بما يتوافق والخبرة الوطنية والظروف البيئية في الدولة.

وأوضح د. الكواري أنه يمكن تلخيص التطوير في مواصفات قطر للإنشاء باستحداث فصل جديد يختص باشتراطات الصحة والسلامة في المواقع الانشائية بالتعاون مع إدارة تنظيم المباني في وزارة البلدية والتخطيط العمراني، بالإضافة إلى تطوير وتحديث اشتراطات الأشغال في أعمال الحدائق في المباني والطرق ، بالتعاون مع قسم الحدائق في وزارة البلدية والتخطيط العمراني كذلك.

وأضاف الكواري أنه تم تبني عدد من أهم المعايير في المنظومة القطرية لتقييم الاستدامة qsas في مواصفات قطر للإنشاء" qcs 2010" بالتعاون مع المنظمة الخليجية للبحث والتطوير " معهد بروة والديار للبحث والتطوير سابقاً" المعنية بتطوير المنظومة القطرية لتقييم الاستدامة، حيث تم تحديد الحد الأدنى الإلزامي من التقييم لهذه المعايير على عدد محدد من أنواع المنشآت كمرحلة أولى للتحول إلى الإنشاء الأخضر في كافة الإنشاءات في دولة قطر.

وفي ختام حديثه أكد د.الكواري أن هذه التحديثات جاءت نتيجة لتعاون واسع بين مؤسسات الدولة بالإضافة إلى التعاون الكامل مع هيئة الأشغال العامة "أشغال " ممثلة بإدارة الجودة والسلامة ، والتعاون مع كل من وزارة البلدية والتخطيط العمراني والمنظمة الخليجية للبحث والتطوير التابعة لمؤسسة الديار ، شاكرا كل من ساهم في إعداد وتطوير مواصفات قطر للإنشاء بدأ بإعداده سنة 1997 إلى أن تم اعتماد أول إصدار منه ، لافتا إلى مساهمة أكثر من 40 استشاريا وخبيرا واختصاصيا وفنيا على مدى أكثر من سنتين في تطوير المواصفات ، بالإضافة إلى الاستعانة بأكثر من 1200 من المراجع والجهات الإقليمية والدولية ، من بينها مواصفات المنظمة الدولية للتقييس iso والجمعية الأمريكية للاختبار والمواد astm ومعهد الخرسانة الأمريكي aci والمواصفات البريطانية bsi والمواصفات الاوروبية en .

أما السيد ناصر بخيت النعيمي ، رئيس قسم التشييد ومواد البناء بإدارة المواصفات والتقييس، فأوضح في مداخلة له أن قسم التشييد ومواد البناء يمثل أحد أقسام وقطاعات إدارة المواصفات والتقييس ، وأن المواصفات قد تطورت في جميع القطاعات التابعة لهذه الإدارة في الأعوام الأخيرة بشكل كبير، وذلك انسجاماً مع متطلبات التطور العمراني والصناعي، لافتا إلى أن المواصفات المعتمدة في قطر تطورت من حوالي أربعة آلاف مواصفة في عام 2008 إلى أكثر من ثمانية آلاف مواصفة في العام 2011م.

وبخصوص مواصفات قطر للإنشاء qcs، أوضح النعيمي أنها كانت نتيجة جهد وتعاون العديد من الخبراء والمختصين ، حيث تم تشكيل عدد من الفرق الفنية المتخصصة لدراسة التعديلات وتحديثها ومنها فريق فني لتطوير فصل الخرسانة وفريق فني لإعداد فصل الإنشاءات الخضراء وآخر لدراسة وتعديل الأخطاء المطبعية والإملائية، بالإضافة إلى فريق فني لتطوير المراجع في qcs 2007 ، وفريق إعداد اشتراطات السلامة في المواقع الإنشائية، وفريق فني لتطوير فصل أعمال الحدائق.

وأضاف النعيمي أن اللائحة الفنية لمواصفات قطر للإنشاء "qcs 2010" شملت261 مجموعة في ثمانية وعشرين فصلاً بعضها يتعلق بفحص التربة وبالأساسات الوتدية والخرسانة وأعمال الطرق والإنشاءات الخضراء والصرف الصحي، بالإضافة إلى المعدات الميكانيكية والكهربائية وأجهزة التحكم والأتمتة والسلامة والصحة والأعمال الترابية للمباني والعزل الحراري ، والأعمال الخشبية ومستلزماتها وتزويد وتخزين وتوزيع المياه والغاز للمباني.

من جهة أخرى لفت النعيمي إلى أن مواصفات 2010 تضمنت إجراء تعديلات على فصل الخرسانة ليشمل استخدام الركام الخفيف والركام المعاد استخدامه من مخلفات الإنشاء، كما حدد درجات قوة الخرسانة وتطوير خصائصها لتكون حسب القوة وحسب الظروف البيئية المحيطة لضمان تحقيق مبادئ الاستدامة فضلا عن إضافة عدد من الخلطات الخرسانية الحديثة.

وأضاف النعيمي أن من بين التغييرات أيضا استحداث فصل الإنشاءات الخضراء ضمن فصول مواصفات قطر للإنشاء "qcs 2010" حيث تم اعتماد تطبيق معايير للمباني تتوافق مع أسس البناء الأخضر واعتماد اشتراطات إلزامية خاصة لأنواع محددة من المباني كمرحلة أولى بالإضافة إلى استحداث فصل السلامة والصحة ضمن فصول مواصفات قطر للإنشاء 2010حيث تم إعداد وتنظيم دليل اللوائح التنظيمية للمشاريع الإنشائية فضلا عن تطوير فصل أعمال الحدائق في مواصفات قطر للإنشاء ليتناسب مع التجربة الخاصة في دولة وبيئتها مع أخذ أحدث التكنولوجيا في هذا المجال بعين الاعتبار.

من جانبه ، قدم المهندس خالد محمد العمادي ، مدير إدارة الجودة والسلامة ، عرضا عن محتويات مواصفات قطر للإنشاء 2010 ،مبينا سهولة الحصول على المواصفات التي تخضع دائما للتغيير والتعديل من أجل الأفضل ، مما يجعل قطر مميزة في هذا الجانب ، لافتا إلى أن قطر تعتبر من أكثر دول الخليج مختبرات معتمدة إذ يوجد فيها 13 مختبرا حاصلا على اعتماد المنظمة الدولية للتقييس iso .
كما شدد العمادي على ضرورة أن تقوم "أشغال" بتأهيل كوادرها على المواصفات في جميع فصولها وإصدار شهادات عالمية تؤهل الفريق الفني لفهم وتطبيق هذه المواصفة.

كما تضمن حفل التدشين شرحا لشعار مواصفات قطر للإنشاء 2010 قدمته مصممة الشعار السيدة صيتة المري ، فني اتصالات أول بهيئة الأشغال العامة "أشغال"، قائلة : استناداً إلى مواصفات قطر للإنشاء كانت هناك حاجة إلى إيجاد شعار يعبر عن تلك المواصفة بشكل رمزي يواكب المفاهيم العصرية للتصميم وبأسلوب مبسط ، حيث يرمز هذا الشعار بصفه عامه لمواصفات البناء والتشييد بدولة قطر، ويضم الترس الذي يعبر عن المختبرات والتقييس ، وعلامة صح التي تعبر عن مطابقة المواصفة بالإضافة إلى الصهريج الذي يرمز إلى المياه والصرف الصحي ، والمبنى والطريق الذي يعبر عن "أشغــال".

وفي نهاية حديثها ، لفتت صيتة إلى أنه تم تشكيل هيكل الشعار الذي جمع العناصر بطريقة متلائمة من دون رسم العنصر كاملا ً لئلا يؤثر على بساطة الشعار بالإضافة إلى تضمين النص العربي والإنجليزي في تكوين الشعار لتشكيله على صورة حرف الــ (ق) الذي كان يكتب قديما ً بدون تنقيط ، وحرف"q" كرمز لأول حرف من (قطر).

وفي نهاية الحفل قام د.الكواري بتكريم الرواد القدامى العاملين في هذا المجال والذين ساهموا في وضع اللبنة الأولى لمواصفات قطر للإنشاء ، بالإضافة إلى تكريم جميع أعضاء اللجنة الحاليين الذين ساهموا في إخراج النسخة الجديدة إلى النور.