المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : «الريان للاستثمار» أول مصرف إسلامي ينضم لمركز قطر للمال



ROSE
05-04-2007, 08:47 AM
«الريان للاستثمار» أول مصرف إسلامي ينضم لمركز قطر للمال

عبد الله محمد أحمد :
منح مركز قطر للمال بنك «الريان للاستثمار» التابع لمصرف الريان ترخيصا للعمل بالمركز كأول مؤسسة مصرفية إسلامية تحصل على ترخيص لدى مركز قطر للمال وبرأسمال 100 مليون دولار.. أعلن ذلك في مؤتمر صحفي أمس بمركز قطر للمال د. حسين العبد الله رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمصرف الريان وأكد د. العبد الله إن المؤشرات الإيجابية للاقتصاد القطري المحفز على الاستثمار وتنويع مصادر الدخل والتوسع في الأعمال قد شجع المستثمرين على الدخول في فرص استثمارية جديدة بحاجة إلى مؤسسات مالية قوية لتقديم التمويل اللازم لمشروعاتهم. وقد كان لمصرف الريان السبق في تأسيس بنك استثماري لدى مركز قطر للمال تحت مسمى «الريان للاستثمار» يعمل وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية، ويوفر خدمات استثمارية إسلامية مختلفة محققاً إنجازاً يضاف إلى إنجازات مصرف الريان خلال الفترة القصيرة من عمره.

وقال الدكتور العبد الله: إن حصول «الريان للاستثمار» على أول ترخيص لمصرف إسلامي لدى مركز قطر للمال يعطيه الريادة في تقديم خدماته، ويبرهن على أن مصرف الريان يعمل وفق رؤية مستقبلية تأخذ في الحسبان العلاقة المتنامية بين المؤسسات المالية التي تقدم خدماتها وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية مع المؤسسات المالية الأخرى. ويستفيد من تميزه كمصرف تجاري واستثماري في آن واحد لتدعيم هذه العلاقة بما يحقق الفائدة المرجوة.

تفاصيل
برأسمال 100 مليون دولار ...«الريان للاستثمار» أول مصرف إسلامي ينضم لمركز قطر للمال
د. العبد الله: المشروعات الاستثمارية بحاجة إلى مؤسسات مالية قوية للتمويل
ستيوارت: مركز قطر للمال يعتبر «التمويل الإسلامي» جزءاً من صلب أعماله
مصرف الريان يسعى لتقديم خدمات مالية عالمية تشمل كل عمليات الاستثمار
لا اتجاه لمطالبة المساهمين بسداد القيمة المتبقية من قيمة الأسهم حاليا
منح مركز قطر للمال بنك "الريان للاستثمار" التابع لمصرف الريان ترخيصا للعمل بالمركز كأول مؤسسة مصرفية إسلامية تحصل على ترخيص لدى مركز قطر للمال وبرأسمال 100 مليون دولار.. أعلن ذلك في مؤتمر صحفي امس بمركز قطر للمال د. حسين العبد الله رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لمصرف الريان و اكد د. العبد الله أن المؤشرات الإيجابية للاقتصاد القطري المحفز على الاستثمار وتنويع مصادر الدخل والتوسع في الأعمال قد شجع المستثمرين على الدخول في فرص استثمارية جديدة بحاجة إلى مؤسسات مالية قوية لتقديم التمويل اللازم لمشروعاتهم. وقد كان لمصرف الريان السبق في تأسيس بنك استثماري لدى مركز قطر للمال تحت مسمى "الريان للاستثمار" يعمل وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية، ويوفر خدمات استثمارية إسلامية مختلفة محققاً إنجازاً يضاف إلى إنجازات مصرف الريان خلال الفترة القصيرة من عمره.

وقال الدكتور العبد الله: إن حصول "الريان للاستثمار" على أول ترخيص لمصرف إسلامي لدى مركز قطر للمال يعطيه الريادة في تقديم خدماته، ويبرهن على أن مصرف الريان يعمل وفق رؤية مستقبلية تأخذ في الحسبان العلاقة المتنامية بين المؤسسات المالية التي تقدم خدماتها وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية مع المؤسسات المالية الأخرى. ويستفيد من تميزه كمصرف تجاري واستثماري في آن واحد لتدعيم هذه العلاقة بما يحقق الفائدة المرجوة.

ونفى د. العبد الله الشائعات حول مطالبة إدارة مصرف الريان المساهمين حملة أسهم المصرف بسداد القيمة المتبقية من قيمة السهم ومقدارها 5 ريالات قطرية عن كل سهم وقال: لا يوجد أي اتجاه الآن لاستدعاء الجزء المتبقي من رأسمال البنك (الـ 50% من قيمة الاسهم) وقال ان ذلك سيتم في السنوات القادمة وقال ان البنك يواصل نشاطاته بقوة في تنفيذ خططه الاستراتيجية وتقديم خدماته لكل العملاء سواء كانوا افرادا او شركات او مؤسسات.

وقال السيد ستيوارت بيرس الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال إن التمويل الإسلامي بين جميع أطياف الخدمات المالية الموجودة في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي آخذ في التنامي السريع، مما يفسر لماذا يعتبر مركز قطر للمال "التمويل الإسلامي" جزءاً من صلب أعماله. إننا نشهد نمواً اقتصادياً كبيراً هنا في قطر، مما يجعل احتمالات النجاح لمصرف الريان عالية جداً بالفعل. نحن نهنئهم على هذا التدشين، ونتطلع الى العمل معهم لتنمية أعمالهم في المستقبل.

يعتبر مصرف الريان المصرف التجاري والاستثماري المتكامل الوحيد في المنطقة الذي تتوافق جميع منتجاته مع الشريعة الإسلامية، لذا فإن مصرف الريان يرى نفسه كقوة متقدمة في عالم الأعمال المصرفية الإسلامية ستوفر خدمات استثمارية بمستوى عالمي، منها: الاستثمار المباشر والخاص والاستثمار العقاري وترتيب الصفقات الاستثمارية، وإدارة الاستثمارات، وإدارة صناديق استثمارية، و تقديم خدمات الحفظ الأمين.

وستستمر الأعمال المصرفية التجارية لمصرف الريان في توفير احتياجات الأعمال المصرفية اليومية وتقديم المنتجات والخدمات الإسلامية المميزة.
واكد السيد ستيوارت بيرس الرئيس التنفيذي والمدير العام لمركز قطر للمال ان مركز قطر يعمل على توفير افضل البيئات التنظيمية لجذب اكبر شركات التأمين العالمية للعمل في دولة قطر والمشاركة في تطوير صناعة التامين في البلاد وتوفير الاحتياجات المتزايدة لخدمات هذا القطاع المهم خاصة في ضوء ما تشهده دولة قطر من تنفيذ مشروعات ضخمة تصل تكلفتها الى مليارات الدولارات، مشيرا الى أن المركز يعمل على استقطاب شركات التأمين العالمية للمساهمة في تقديم خدمات متنوعة وشاملة دعما لمسيرة الاقتصاد القطري المتنامي. وقال ان مركز قطر للمال يعمل كذلك على خلق الفرص من اجل دعم الشركات المحلية والمساعدة في تطوير اعمالها لتشمل كل دول المنطقة والعالم.

وقام السيد ستيوارت بيرس الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال بتسليم رخصة العمل "للريان للاستثمار" للدكتور حسين العبد الله، رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لمصرف الريان.
واكد فيليب ثورب الرئيس التنفيذي للهيئة التنظيمية لمركز قطر للمال ان المصارف والمؤسسات المالية و الشركات العاملة في مركز قطر المالي تتمتع ببيئة قانونية من الدرجة الاولى وبيئة تنظيمية على درحة عالية من الكفاءة وان المركز حرص على اختيار افضل المعايير العالمية وتبني احدث القوانين واكفأ الانظمة وانشا هيكلاً تنظيمياً من الدرجة الاولى وعين افضل الكوادر البشرية للقيام بالمهمة، مشيرا الى ان المركز يتعامل بانفتاح وشفافية تعتمد على استقلالية جهاز التنظيم ومتانة واستقلالية الهيكل التنظيمي والاستقرار الكامل في دولة قطر. ويعتمد مركز قطر للمال عملية منظّمة لتقديم الطلبات للراغبين في تسجيل شركاتهم في المركز. صُممت هذه العملية بحيث تودع الشركة الطالبة نموذج طلب واحداً لدى الهيئة التنظيمية لمركز قطر المالي. مشيرا الى ان جميع القوانين التي تتيح للشركات ان تمارس نشاطها واعمالها بمركز قطر للمال هي جاهزة وموجودة الآن ونحن نقوم بتطويرها وتحديثها لتكون مواكبة للسوق القطري وتتناسب مع عمل الشركات المرخص لها.

مصرف الريان
ويعد مصرف الريان من اكبر المصارف الاسلامية في المنطقة العربية فعندما تم الإعلان عن تأسيس مصرف الريان كشركة مساهمة قطرية تحت التأسيس برأس مال مقداره 7.5 مليار ريال وسيعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية اندفع سكان دول مجلس التعاون الخليجي للاكتتاب في المصرف في يناير من عام 2006 حيث تجاوز عدد المكتتبين من الخليجيين في مصرف الريان خلال الأيام الثلاثة الاولى من الاكتتاب نحو 140 ألف شخص، توجهت انظار المواطنين والخليجيين إلى هذا الصرح المصرفي الذي يعد إضافة جديدة إلى الاقتصاد القطري الآخذ بالنمو بوتيرة متسارعة عز نظيرها بين دول المنطقة، فالمصرف يتوقع له المراقبون ان يكون من أكبر البنوك على الاطلاق في المنطقة وسوف يسهم بشكل كبير في رفد الاقتصاد القطري باستثمارات ضخمة في مختلف المجالات بما يتواكب مع الطفرة الاقتصادية التي تعيشها دولة قطر حاليا في ظل الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى. ويتطلع المصرف منذ مراحله التأسيسية الأولى إلى توسيع نشاطه في مختلف دول المنطقة، والى جذب الاستثمارات الأجنبية إلى دولة قطر ولعل الاقبال الكبير الذي شهده اكتتاب الخليجيين في المصرف لدليل قاطع على ثقة الخليجيين بالاقتصاد القطري ورغبتهم في الاستثمار المالي في قطر، كما ان الأداء المميز وغير المسبوق للبنوك والمؤسسات المصرفية الاسلامية أدى إلى زيادة الثقة بها، وهو ما يفسر جانباً من الاقبال المتزايد على المعاملات المصرفية الاسلامية، الامر الذي دفع العديد من البنوك التجارية التقليدية في قطر والدول العربية إلى فتح فروع إسلامية لها.

واطلق مصرف الريان منذ تأسيسه العديد من الخدمات المصرفية المبتكرة فمن المنتجات الجديدة المقدمة من البنك خدمة تمويل شراء العقارات، وخدمة تمويل السيارة، وخدمة تمويل البضائع، وهذه الخدمات تضع المصرف في تماس مباشر مع كل فئات المجتمع وتخدم احتياجات الأفراد الحياتية الضرورية.

وتماشياً مع مبادئ المصرف الداعية إلى تقديم خدمات مبتكرة متوافقة مع الشريعة الإسلامية، اعتمد المصرف (نظام المرابحة) وهو عبارة عن خطة تمتلك كافة الميّزات الإيجابية الناجمة عن تزاوج المفاهيم المالية الإسلامية التقليدية مع المفاهيم المبتكرة لأفضل الخدمات المصرفية المعروفة في العالم. وعقد المرابحة هو أحد بيوع الأمانة في الشريعة الإسلامية، حيث يحدد فيه ثمن البيع بناءً على تكلفة السلعة زائداً ربح متفق عليه بين البائع والمشتري. وهذه الخدمات توفر أسعاراً تنافسية متميزة، وتمنح خططاً سهلة للتسديد خلال فترات زمنية تصل إلى (15) عاما في حال تمويل المنزل، و(5) أعوام لتمويل السيارة والبضائع. ويؤمن مصرف الريان بأن عقود المرابحة هي الطريقة المثلى لتمويل الضروريات الحياتية بطريقة سهلة وهي متاحة للجميع من مواطنين ومقيمين.

كما اطلق المصرف خدمة (الودائع اليومية)، وهي الخدمة الأولى من نوعها في قطر كمنتج يصدره مصرف إسلامي وخدمة (الودائع اليومية) تتيح للعملاء الاستفادة من المبالغ المودعة في أرصدتهم لدى المصرف لفترات مختلفة ابتداءً من يوم واحد وحتى أقصى مدة يرغب بها العميل، وبذلك يتقاضى العميل أرباحاً على الودائع لكل عملية متفق عليها في يوم الاستحقاق إن كانت يومية أو عن الفترات التي يحددها العميل، وتمنح هذه الخدمة فرصة لجميع الشركات الكبرى والأفراد الموسرين ليستفيدوا من تحقيق أرباح شرعية عن أموالهم النقدية الفائضة في حساباتهم لدى مصرف الريان.

وتأتي خدمة (الودائع اليومية) لتنضم إلى قائمة الخدمات المتطورة التي حرص مصرف الريان على إطلاقها بين الحين والآخر منذ بدء أعماله قبل أقل من عام، كما تأتي في سياق رؤية المصرف الطموحة نحو تقديم المنتجات المصرفية الإسلامية المبتكرة. وتعتبر هذه الخدمة إحدى الخدمات العصرية والجديدة كلياً على الأعمال المصرفية الإسلامية، وما هي إلا تجسيد لقدرة مصرف الريان على التطوير والابتكار واتخاذ مبادرات ريادية في عالم الأعمال المصرفية الإسلامية.

ومن عقود المضاربة وقع مصرف الريان عقدا بقيمة 200 مليون دولار امريكي مع شركة بروة بهدف تمويل مشاريع عقارية في دول مجلس التعاون الخليجي، وتعتبر عقود المضاربة من أكثر العقود أهمية للنشاط الاقتصادي والتي يعتمد على تقاسم الربح والخسارة حسب الاتفاق، فعن طريق هذه العقود يمكن تمويل مشروعات إنتاجية على مستويات مختلفة، ولقد اعتمدت البنوك الإسلامية منذ قيامها وحتى الآن على مثل هذه العقود لتوظيف الأموال القابلة للاستثمار.

ويساعد رأسمال مصرف الريان المدفوع الذي يزيد على مليار دولار أمريكي في ظهوره بقوة كممول رئيسي لعدد من المشاريع الضخمة في دولة قطر بشكل خاص والمنطقة بشكل عام.
كما وقع المصرف اتفاقا مبدئياً مع شركة الديار القطرية سيقوم مصرف الريان بموجبه بالدخول في مشروعات للبنية التحتية.. وكان مصرف الريان أول مصرف في قطر يقدم أداة المراجحة الإسلامية لحماية تذبذبات معدلات الأرباح في الأسواق العالمية وسيسمح هذا المنتج المبتكر للعملاء بأن يقايضوا معدلات الأرباح. وتعتمد هذه الأداة على مبدأ رأس المال النظري، بمعنى أن العملاء لن يضطروا إلى تخصيص جزء كبير من رؤوس أموالهم لاستخدامها، ولكونها راسمالاً نظرياً لا يستوجب إدراجه في لائحة البيانات المالية.

وقد قام مصرف الريان من خلال فرعه بشارع السد منذ افتتاحه في شهر أكتوبر 2006م بتمويل عدد كبير من المشاريع بملايين الدولارات باستخدام منتجات إسلامية متنوعة بما فيها الإجارة والصكوك والمشاركة والمرابحة. وقد بلغت الأرباح الصافية لمصرف الريان حتى نهاية العام 112.818.941 ريالا قطريا حتى 31/12/2006 وتخطط ادارة البنك ان يشهد عامي (2007 / 2008) توسعاً كبيراً لمصرف الريان داخل دولة قطر ودول مجلس التعاون الخليجي وبعض دول آسيا، حيث سيتم افتتاح الفرع الرئيسي للمصرف بشارع حمد الكبير في بداية شهر يونيو 2007 بالإضافة إلى فروع أخرى يجري حالياً دراسة إمكانية افتتاحها في أماكن متعددة من الدوحة.

مركز قطر للمال
ويعد مركز قطر للمال مركزا ماليا وتجاريا أنشأته حكومة قطر ويقع في مدينة الدوحة، والهدف منه هو جذب مؤسسات الخدمات المالية الدولية والشركات المتعددة الجنسيات الكبرى وتشجيع المشاركة في سوق الخدمات المالية المتنامية في قطر والمنطقة. ويعمل مركز قطر للمال وفق أعلى المعايير الدولية ويوفر بيئة تحتية قانونية وتجارية من الدرجة الممتازة للشركات والمؤسسات التي تعمل ضمن المركز، علما ان مركز قطر للمال قد أنشئ بموجب القانون القطري رقم 7، ويعمل منذ 1 مايو 2005.

وتعد الهيئة التنظيمية لمركز قطر للمال هيئة مستقلة أنشئت بناء على المادة 8 من قانون مركز قطر للمال، وهي الجهة المسؤولة عن تنظيم الشركات التي تعمل في صناعة الخدمات المالية في أو من مركز قطر للمال، وتتمتع بمجموعة واسعة من السلطات التنظيمية للتفويض والإشراف، وعند الضرورة، لتوقيع الجزاءات على الشركات والأفراد المخالفين، كما تقوم بتنظيم أنشطة الشركات باستخدام تشريعات تقوم على أساس المبادئ ذات مستويات عالمية ومماثلة لتلك المستخدمة في لندن وغيرها من المراكز المالية العالمية. وتجدر الإشارة إلى أن الهيئة التنظيمية تقوم الآن بتلقي الطلبات ومنح التراخيص. وتقف هيئة مركز قطر للمال (وهي الجهة التجارية والإدارية والتشريعية) وراء الاستراتيجية التجارية لمركز قطر للمال وتطوير العلاقات مع دوائر الشركات العالمية وغيرها من المؤسسات الرئيسية في قطر وخارجها.