النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الخلاف يكشف معادن النفوس

  1. #1
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794

    الخلاف يكشف معادن النفوس

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الخلاف يكشف معادن النفوس
    يقول النبي صلى الله عليه وسلام( فإنه من يعش منكم ،فسيرى اختلافاً كثيرا)رواه أحمد،
    يتبين لنا،أن الخلاف أمرٌ محتوم،مما قضاه الله وأراده لحكمة بالغة،حتى يتميز المُتبع من المبتدع،فهو باإرادةِ الله،فاللهُ لا يحبه،ولكنه سبحانه شاءه وأراده إرادة كونية قدرية،
    الخلاف من أوصاف المبتدعة،
    قال البغوي،هم أهلُ البدع والأهواء،والفرقة من أخس أوصاف المبتدعة،
    وقال أبو الُظفر، إذا نظرت إلى أهل الأهواء والبدع،رأيتهم متفرقين مختلفين،
    الخلاف آفةُ الذنوب،يقول النبي صلى الله عليه وسلم( ما توادَّ اثنان في الله،ثم يُفرق بينهما،إلا بذنب يحدثه أحدهما )رواه البخاري،وصححه الألباني،
    وقال قتادة،
    (أهل رحمة الله،أهل جماعة،وإن تفرقة دُورُهم وأبدانهم)
    (وأهل معصيته، أهل فرقة وإن اجتمعت دورهم وأبدانهم)رواه الطبري،
    الخلاف شر،
    قال ابن مسعود،رضي الله عنه (الخلاف شر)رواه أبو داود،
    ويقول المُزني عند قوله تعالى ( ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات )فذم الله الاختلاف،
    وقال علي،رضي الله عنه(اقضوا كما كنتم تقضون،فإني أكرهُ الاختلاف،حتى يكون الناس جماعة،أو أموت كما مات أصحابي)رواه البخاري،
    وقال الطحاوي، ونرى الجماعة حقاً وصواباً،والفُرقة زَيغاً وعذاباً،
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية، فإن الجماعة رحمة،والفُرقة عذاب،

    الخلاف في دين الله وشريعته مذموم،
    وبنصوص الكتاب والسنة يجد تواردها على ذم الفرقة والاختلاف، والدعوة إلى الجماعة والائتلاف،داعين الأمة إلى الجماعة ومحذرينها من الفرقة،مما يؤكد أن نبذ الفرقة والاختلاف فريضة شرعية،بل من أهم فرائض الدين،ودلالات العقل،
    فضلاً عن كون قصد الاختلاف مخالفة للشرع،ومعصية لله سبحانه،
    فإن من حكَّم العقل،ونظر في مواقع الناس، يجد أن الخلاف غالباً ما يؤول إلى الفرقة والتنازع، والتباغض والتدابر، والبغي والاعتداء، وغيرها من شرور الخلاف التي لا تنقضي،
    ولذا كثرت الآثار عن السلف الصالح من التخذير منه، وبيان آثاره،
    أخرج ابن جرير،عن قتادة، قال(إياكم والفرقة فإنها هلكة)
    وقال المقبلي، وأي فتنة أشد من الخلاف،بل هو أصل الفتن،نسأل الله السلامة،
    وكما أن الاختلاف،يتسبب في الحرمان من كثير من الخير ويفوته عليها،
    ومن ينظر إلى الواقع، يدرك أن الفشل والخذلان الذي لحق بالأمة، كان سببه الفرقة والخلاف،
    وصدق الله،سبحانه،حيث يقول(وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ الله مَعَ الصَّابِرِينَ)الأنفال،
    وصدق النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال(إنما هلك من كان قبلكم باختلافهم في الكتاب)
    وما تتالى اليهود والنصارى على المسلمين، وما تسلطوا على رقابهم وأخذوا ما في أيديهم، إلا بسبب اختلافهم وتفرقهم،
    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية،هذا التفرق الذي حصل من الأمة،علمائها ومشائخها وأمرائها هو الذي أوجب تسلط الأعداء عليها، وذلك بتركهم العمل بطاعة الله ورسوله،فمتى ترك الناس بعض ما أمرهم الله به، وقعت بينهم العداوة والبغضاء،
    وإذا تفرق القوم فسدوا وهلكوا، وإذا اجتمعوا صلحوا وملكوا،فإن الجماعة رحمة والفرقة عذاب،

    وما ذكره ابن تيمية،عن عصره من أدواء، هو تشخيص لواقعنا المثقل بها،فالخلاف شر،والعقول تختلف، والتربية تختلف والأ يأتي الخلاف ليعري كل ما ستره التطبع، تسقط الأقنعة،في خلافنا يظهر العجب،
    تكتشف الصديق الكذوب، الذي يجاملك ويبتسم لك بل ربما يشجعك على خيارك لكن ما إن تدره ظهرك حتى يجلدك بسياط لسانه،
    وتكتشف الصديق الحسود، ذاك الذي رأى الخلاف فرصته الذهبية لتشويه صورتك الجميلة،يتنكر لك ويبدي لك ما كان يخفيه من غل، ويفيض القِدر بما ضاق به الصدرن
    تكتشف الصديق المُحايد، لا يتدخل في الخلاف ما لم يعنيه محايداً يكفيك شره،
    تكتشف الصديق الصدوق، ذاك الذي ينصحك ويرشدك، ذاك الذي يشفق عليك أن تتأذى،
    ستكتشف الكثير من الأسرار عن بني الإنسان،
    فمنهم من يرقى فتراه ملاكاً على الأرض يمشي ومنهم من يدنو حتى تحسبه شيطاناً يسعى في هلاك البشر،
    حصل بين بعض القلوب تنافر، حتى قتل عثمان، فصاروا في فتنة عظيمة،هذه الفتنة لا تصيب الظالم فقط، بل تصيب الساكت عن نهيه عن الظلم،
    كما قال النبي،صلى الله عليه وسلم(إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه،أوشك أن يعمهم الله بعقاب من منه)رواه أبو داود،
    وصار ذلك سبباً لمنعهم كثيراً من الطيبات،

    اللهم اكفنا شر خلقك وشر كلامهم واحفظنا من غيبتهم ونميمتهم،ومن قلب حاقد وصداقة المنافقين،وابعد عنا كيد الكائدين،وحقد الحاقدين و شر الحاسدين،
    اللهم إنا نجعلك فى نحورهم ونعوذ بك من شرورهم،وابعد عني المنافقين وذو الوجهين،
    اللهم آمين.






  2. #2
    تميم المجد الصورة الرمزية الحسيمqtr
    رقم العضوية
    9845
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    مدينة الشمال
    المشاركات
    1,459
    جزاكِ الله جنة الفردوس

  3. #3
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسيمqtr مشاهدة المشاركة
    جزاكِ الله جنة الفردوس
    اللهم امين
    بارك الله في حسناتك اخوي الحسيم
    وجزاك ربي كل الخير

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •