النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الإقلاع عن الذنب،والعزم أن لا يعود إليه

  1. #1
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794

    الإقلاع عن الذنب،والعزم أن لا يعود إليه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    يقول الله تعالى﴿إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّه لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِ‌يبٍ فَأُولَـٰئِكَ يَتُوبُ اللَّه عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّـهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾النساء،
    لقد جعل الله تبارك وتعالى،التوبة بين عباده تطهيراً من الذنوب،
    والشرط فيها أن تكون في الوقت الذي تقبل فيه،لأن هناك أوقاتاً لا تُقبل فيها التوبة،منها،
    طلوع الشمس من مغربها،
    وخروج دابة الأرض،

    وهما من علامات الساعة الكبرى،فمن أراد التوبة في ذلك الوقت فلا تقبل منه،
    وكذلك من وصل إلى حالة اليأس من الحياة كأن أدركه الغرق مثلاً،كما حصل مع فرعون لما لحق موسى عليه السلام في البحر فإنه لما أيقن الهلاك بعد أن رأى البحر يلتطم عليه قال آمنت،كما أخبر الله في القرآن﴿حَتَّىٰ إِذَا أَدْرَ‌كَهُ الْغَرَ‌قُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَ‌ائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾ يونس،
    ولكنّ الله ما قبل توبته،كما أخبر الله في القرءان﴿آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ﴾يونس،
    وقد قال تعالى ﴿وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ‌ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ‌ أُولَـٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ﴾النساء،
    فالتوبة تقبل في الوقت الذي تكون مقبولةً فيه،
    فمن تاب توبةً صادقة بأن أقلع عن الذنب وندم عليه وعزم على أن لا يعود إليه فإن الله تعالى يقبل توبته،فقد قال عليه الصلاة والسلام(التائب من الذنب كمن لا ذنب له) حديث صحيح رواه ابن ماجَه،
    وتجبُ التوبة من الذنوب، الندم والإقلاعُ والعزمُ على أن لا يعود إليها،
    التوبة معناها، الرجوع من ذنب سبق،والاستغفار من الذنب،
    قال الله تعالى عن نوح عليه السلام﴿ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا)نوح،
    فإن قومه الذين خاطبهم بقوله﴿اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ﴾مشركون فمعناه، اطلبوا من ربكم المغفرة بترك الكفر الذي أنتم عليه بالإيمان بالله وحده في استحقاق الألوهية والإيمان بنوح أنه نبي الله ورسوله إليكم،
    ثم إن التوبة واجبةٌ من الكبيرة ومن الصغيرة فوراً، ولها أركان،
    فالركن الأول، الذي لا بدّ منه المعصية التي لا تعلق لها بحقوق بني ءادم،
    وهو الندم أسفاً عَلَى ترك رعاية حق اللهِ، فالندم هو الركن الأعظم لأنه متعلِق بالقلب والجوارح تبع له،
    والأمر الثاني، الإقلاع عن الذنب في الحال،
    والأمر الثالث، العزم على أن لا يعود إلى الذنب،
    روى البخاري في الحديث الصحيح(من كان لأخيه عنده مظلمة في عرض أو مال فليستحله اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم)
    فإنه إن كان له عمل أُخذ منه يوم القيامة بقدر مظلمته،وإِلا أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه،إلا أن يوفي الله عنه من خزائنه،
    ولا يشترط الاستغفار اللساني أَي،قول،أستغفر الله للتوبة،ببعض الذنوب،
    وقد روي عن مالك بن دينار رضي الله عنه أنه سُئِل عن أصل توبته، فقال،ولد لي بنت فشغفت بها فلما دبّت على الأرض ازدادت في قلبي حباً وألفتني، فكنت إذا وضعت المسكر جاءت اليَّ وجاذبتني إياه وهرقته على ثوبي،فلما تمَّ لها من العمر سنتان ماتت،فأكمدني الحزن عليها،
    فرأيت في منامي كأن أهل القبور قد بعثوا وحشر الخلائق وأنا معهم،فبينما أنا كذلك إذ سمعت صوتاً من ورائي فالتفت فإذا أنا بتنين عظيم(أي ثعبان كبير) أعظم ما يكون،أسود أزرق وقد فتح فاه مسرعاً نحوي،فمررت من بين يديه هارباً فزعاً مرعوباً فمررت في طريقي بشيخ نقي الثياب جميل الخلقة طيب الرائحة، فسلمت عليه فردّ علي السلام،فقلت له أجرني وأغثني فقال،أنا ضعيف وهذا أقوى مني ولا أقدر عليه،ولكن مر بأسرع فلعل الله سبحانه يسبب لك ما ينجيك منه، فوَلَّيتُ هاربًا على وجهي فصعدت على شرف من شرف القيامة فأشرفت على طبقات النيران فنظرت إلى هولها فكدت أهوي فيها من فزع التنين وهو في طلبي،فصاح بي صائح إرجع فلست من أهلها،فاطمأنيتُ إلى قوله ورجعتُ، ورجع التنين في طلبي،فأتيت الشيخ فقلت،يا شيخ، سألتك أن تجيرني من هذا التنين فلم تفعل، فبكى الشيخ وقال: أنا ضعيف ولكن سر إلى هذا الجبل فإن فيه ودائع المسلمين(أي أولاد المسلمين الذين يموتون وهم صغار) فإن كان لك فيه وديعة فستنصرك، فنظرت إلى جبل مستدير فيه كوى مخرقة، وستور معلقة وعلى كل كوة مصراعان من الذهب الأحمر مفصلة باليواقيت مكوكبةٍ بالدُّر، وعلى كل مصراع سترٌ من الحرير، فلما نظرت إلى الجبل هربت إليه والتنين ورائي حتى إذا اقتربت من الجبل،
    صاح بعض الملائكة،ارفعوا الستور وافتحوا المصاريع وأشرفوا فلعلَّ لهذا البائس فيكم وديعة تجيرُه من عدوّه، فإذا الستور قد رُفعت والمصاريع قد فتحت وأشرف عليَّ أطفال بوجوه كالأقمار، واقترب التنين مني فتحيرت في أمري، فصاح بعض الأطفال: ويحكم أشرفوا كلكم فقد قرب منه، فأشرفوا فوجاً بعد فوج وإذا بابنتي التي ماتت قد أشرفت عليَ معهم، فلما رأتني بكت وقالت،أبي والله، ثم وثبت في كفة من نور كرمية السهم حتى مثلت بين يديّ، فمدّت يدها اليسرى إلى يدي اليمنى فتعلّقت بها، ومدّت يدها اليمنى إلى التنين فولّى هارباً، ثم أجلستني وقعدت في حجري وضربت بيدها اليمنى على لحيتي وقالت،يا أبتِ ﴿ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ‌ اللَّـهِ ﴾الحديد،
    فبكيت وقلت يا بنية أنتم تعرفون القرءان، فقالت،يا أبت نحن أعرف به منكم، قلتُ فأخبريني عن هذا التنين الذي أراد أن يهلكني، قالت،ذلك عملك السوء قويته عليك حتى أراد أن يغرقك في نار جهنم (معناه طلع له عمله السوء بصورة ذلك التنين الذي كاد أن يهلكه لأن عمل السوء يؤدي بصاحبه إلى المهالك)
    قال،قلت فأخبريني عن الشيخ الذي مررت به في طريقي، قالت: هو عملك الصالح أضعفته حتى لم يكن له طاقة لعملك السوء،
    قلت،يا بنية،وما تضعون في هذا الجبل، قالت،نحن أطفال المسلمين أسكنا فيه إلى أن تقوم الساعة ننظركم تقدمون علينا فنشفع لكم،
    قال، فانتبهتُ من نومي فزعاً مرعوباًً، فلما أصبحت فارقت ما كنت عليه، وتبت إلى الله عزَّ وجل، وهذا سبب توبتي،
    إن الله تعالى قد يظهر للإنسان عبرًا أو بشارة أو إنذارًا يكون سببًا لتوبته، فالعبر كثيرة ولكنَّ الاعتبار قليل، فلنبادر إلى التوبة قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه الندم،والتزود للآخرة، ولنبادر إلى تعلم ما افترض الله تعالى على عباده،فإن طلب العلم هو خير ما تصرف فيه الأوقات فإن الله تعالى ما أمر نبيَّه في القرءان الكريم بطلب الازدياد من شىء إلا من العلم فقال تعالى﴿ وَقُل رَّ‌بِّ زِدْنِي عِلْمًا ﴾طه،
    وقال عليه الصلاة والسلام(لا يشبع مؤمنٌ من خيرٍ يسمعه حتى يكون منتهاه الجنة)
    فيا من قاطعت أحد إخوانك أو جيرانك من أجل عرض من الدنيا زائل، أو نزغة شيطان،عاتبه فلعل لها عذرًا لا تعرفه أو كان يقصد شيئاً غير الذي يدور في خلدك ولا تحرم نفسك الأجر العظيم،فقد قال تعالى(فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ) وهنيئًا لمن كان أجره على الجواد الكريم،
    ولا تحرم نفسك المغفرة، فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم ،نه قال(تعرض الأعمال على الله كل اثنين وخميس فيغفر الله لكل عبد لا يشرك بالله شيئا إلا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء فيقال،أنظروا هذين حتى يصطلحا) فيا خسارة من مضت عليه الشهور والسنين مقاطعا أحد أقاربه أو ذوي رحمه،فكم سيندم على ذلك،
    واحرص على أن نال الخيرية وتزكية خير البشرية، حيث قال صلى الله عليه وسلم،عن المتخاصمَين (وخيرهما الذي يبدأ بالسلام) فسارع وأبرأ ذمتك ولا تسول لكي نفسك بأن المبادرة بالصلح علامة ضعف وهزيمة،بل هي دليل على حسن الخلق وأدب التعامل وسمو النفس (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ)

    اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل، وأعوذ بك أن أقول زوراً أو أغشى فجوراً أو أكون بك مغروراً. اللَّهُمَّ إني أعوذ بك من قلب لا يخشع، ومن دعاء لا يسمع، ومن نفس لا تشبع، ومن علم لا ينفع،اللهم آميــن.




  2. #2
    تميم المجد الصورة الرمزية رجل تعليم
    رقم العضوية
    26643
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    5,878
    اللهم آمين
    اللهم اجعلنا وذريتنا من عبادك الصالحين واغفر لنا ولجميع المسلمين
    جزاكم الله خيرا اختي الفاضلة
    رب احفظ قطر وأميرها المحبوب وأهلها الطيبين





    @yW5CA2Zdyjw0KMB

  3. #3
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رجل تعليم مشاهدة المشاركة
    اللهم آمين
    اللهم اجعلنا وذريتنا من عبادك الصالحين واغفر لنا ولجميع المسلمين
    جزاكم الله خيرا اختي الفاضلة
    بارك الله في حسناتك اخوي
    وجزاك ربي كل الخير

  4. #4
    تميم المجد الصورة الرمزية الحسيمqtr
    رقم العضوية
    9845
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    مدينة الشمال
    المشاركات
    1,459
    جزاكِ الله جنة الفردوس

  5. #5
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسيمqtr مشاهدة المشاركة
    جزاكِ الله جنة الفردوس
    بارك الله في حسناتك اخوي الحسيم
    وجزاك ربي جنة الفردوس

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •