النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الواجب أن نستعين بكل وسيلة تشوق الطفل إلى المسجد وتحببه إليه

  1. #1
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,785

    الواجب أن نستعين بكل وسيلة تشوق الطفل إلى المسجد وتحببه إليه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    المسجد مدرسة تربوية وعلمية في شؤون الدين والدنيا

    المسجد هو موطن التربية الإيمانية والروحية والخلقيّة والعلمية للطفل في مراحل تربيته ونشأته، فالمسجد من أقوى الأركان والدعائم في بناء المجتمع المسلم، فعندما جاء المعلم والمربي الأول نبي الإنسانية صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة كان أول ما أسس هو بناء مسجد قباء، وبعد انتقاله من قباء إلى المدينة كان أول أعماله كذلك بناء مسجده صلى الله عليه وسلم، وحمل أحجاره بيديه الكريمتين، فكان المسجد النبوي مدرسة الدعوة الإسلامية الأولى، ودار الدولة الإسلامية الكبرى، وكان المدرسة والجامعة، ومقر مجلس الشورى،
    وقد قام المسجد بدوره التعليمي منذ أيامه الأولى، وحث رسول الله صلى الله عليه وسلم على هذا الدور العلمي، لقوله صلى الله عليه وسلم، من حديث أبي أمامه رضي الله عنه(من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيراً أو يعلمه كان كأجر حجه تاماً )رواه الطبراني، وحسنه الألباني،
    وشجع رسول الله صلى الله عليه وسلم،على استخدام الوسائل المتاحة لتوضيح المعاني والدروس،
    ومن أمثلة ذلك، ما رواه ابن مسعود بقوله،خطَّ لنا رسول الله خطاً بيده ثم قال،هذا سبيل الله مستقيماً،وخط عن يمينه وشماله ثم قال،هذه السبل ليس منها سبيل إلا عليه شيطان يدعو إليه،ثم قرأ(وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ)الأنعام،
    ولو أن الوسائل التعليمية المتاحة لنا في عصرنا هذا وجدت في عصر رسول الله صلوات الله وسلامه عليه، لحثَّ على استعمالها، وكان أول من يستعملها صلى الله عليه وسلم،
    ولا تتوقف أهمية المسجد بالنسبة للكبار فقط، وإنما كذلك لأبناء المسلمين الصغار، فيجب أن نربي أبنائنا على حب المساجد، واصطحابهم معنا إليها،ليتربوا في رحابها، فتهذب أرواحهم، وتثقف عقولهم، وتزكو نفوسهم، وعند سماع المؤذن ننصت ونردد مع المؤذن ونخبرهم فضل الترديد وراء المؤذن لما له من أجر عظيم، وأنه مقترن بالصلاة؛ حتى إذا ما تعود الصغير على ذلك صار الأذان والصلاة من أحب الأشياء إليه،
    ويجب أن نذكر لأبنائنا فضل المسجد والصلاة فيه،وأن نعودهم على ارتياد المساجد،فقد جاء في الحديث،قال النبي صلى الله عليه وسلم(مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر)رواه أبو داود، وصححه الألباني،
    قال الشافعي، ويأمره الوليُّ بحضور الصلوات في الجماعة، وبالسِّواك وسائر الوظائف الدينية، ويعرفه تحريم والخمر والكذب والغيبة وشبهها)
    قال ابن حجر رحمه الله،جواز إحضار الصبيان مجالس الحديث،واستدّل بعضهم على تسميع من يكون ابن خمس،وست أو سبعٍ،في الحرص على تلقّي العلم في المساجد وتربية الأبناء على ذلك فقال،إذا كانت المساجد معمورة بدروس العلم، فإنّ العامّة التي تنتاب تلك المساجد تكون من العلم على حظّ وافر، وتتكوَّن منها طبقة مثقفة الفكر، صحيحة العقيدة، بصيرة بالدِّين، فتكمل هي في نفوسها ولا تهمل تعليم أبنائهم، وهكذا ينتشر التعليم في الأمّة ويكثر طلاّبه من أبنائها،
    أما إذا خلت المساجد من الدروس، فإن العامة تعمى عن العلم والدين، وتنقطع علاقتها به،وتُمسي والدين فيها غريب،
    فيجب أن نحضر بأبنائنا دروس العلم في المساجد، ونعلمهم العقيدة الصحيحة، وكيفية الوضوء والآداب والأخلاق الفاضلة،وبر للوالدين، ورحمة الأيتام والمساكين،والصدقة وفضلها، ونعلمهم حب الله ورسوله، وحب القرآن والسنة النبوية، وحب الناس الصالحين خصوصاً من أهل العلم، ويجب أن نحذرهم من الغلو والتعصب،والكذب والنميمة والغيبة، وما هي عواقبها الوخيمة عند الله جل وعلا،
    والأهم من ذلك يجب أن نغرس في قلوبهم حب العلم وفضله، إلى ذلك من أفعال الخير،ونعلمهم الآداب والأخلاق التي يجب أن نتحلى بها في بيوت الله، ويجب أن نكون نحن الكبار قدوة لأبنائنا الصغار في التحلي بالأخلاق وآداب المسجد وحسن تلقي القرآن،
    وفي المسجد يتدرب الصغار على فعل الطاعات، لما ثبت عن الصحابة رضي الله عنهم عنايتهم بذلك الأمر،أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة(من كان أصبح صائما فليتم صومه،ومن كان أصبح مفطرا فليتم بقية يومه،فكنا بعد ذلك نصومه ونصوم صبياننا الصغار منهم) رواه البخاري ،ومسلم،
    قال النووي(في هذا الحديث تمرين الصبيان على الطاعات وتعويدهم العبادات، ولكنهم ليسوا مكلّفين)
    وما رواه البخاري في صحيحه،عن ابن عباس رضي الله عنهما قال(خرجت مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم فطر أو أضحى فصلى ثم خطب ثم أتى النّساء فوعظهن وذكّرهن وأمرهن بالصدقة)
    قال العيني(عن ابن عباس رضي الله عنهما كان وقت خروجه مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى صلاة العيد طفلا، لأنه عند وفاة النبي صلى الله عليه وسلم كان ابن ثلاث عشرة سنة)
    ولكن إذا أحدث الطفل ضجة في المسجد فلا يعامل بقسوة وشدة فربما خرج من المساجد وكره دخولها، بل يجب أن يعلم بلين ولطف،

    ولقد كان الأطفال يأتون المسجد في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، يرعى شئونهم ويتلطف بهم،والموعظة الحسنة، وبسط الجناح وإشعارهم بالعطف والحنان،
    ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يمنع الأطفال من المساجد،حتى أنه صلى الله عليه وسلم نزل من فوق المنبر في أثناء الخطبة لما رأى الحسن والحسين عليهما السلام، وقبلهما ثم عاد إلى خطبته)الترمذي والحاكم،
    جاء في الحديث عن أبي الله هريرة،رضي الله عنه،قال(كنَّا نصلي مع رسول الله،صلَّى الله عليه وسلَّم،العشاء، فإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره، وإذا رفع رأسه أخذهما بيده من خلفه أخذًا رفيقًا، فوضعهما وضعًا رفيقًا، فإذا عاد عادا، فلما صلى وضعهما على فخذيه)رواه أحمد ،والحاكم،
    فالواجب أن نستعين بكل وسيلة من شأنها أن تشوق الطفل إلى المسجد وتحببه إليه، ونحذر من كل أسلوب من أساليب التنفير من المسجد،
    ولتحقيق تربية الأطفال وتكوينهم من خلال المساجد لابد من اتخاذ بعض الإجراءات من القائمين على المساجد ومنها،
    أولاً، أن يشجعوا الآباء لاصطحاب أبنائهم إلى المساجد وتعليمهم النظافة والنظام، وأن يراقبوهم ويوجهوهم لما فيه صالحهم،
    ثانياً، أن يجد الأطفال والصغار من يرشدهم وينظم جلوسهم،التي تتفق مع أعمارهم،
    ثالثاٍ، أن يتحبب العاملون في المساجد للأطفال وأبناء المصلين بالبسمة ورحابة الصدر، وأن يجذبوهم للمساجد ولا ينفروهم منها،

    فإن المسجد دوره لا يقل أهمية عن دور الأسرة والمدرسة في تربية النشء وإخراج جيل ينفع نفسه ودينه ووطنه.

  2. #2
    تميم المجد الصورة الرمزية سالم الزهران
    رقم العضوية
    49581
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    الدولة
    نيس نيبورهود
    المشاركات
    7,520
    جزاك الله خير يا ام حمد و الله يهدي الجميع.. نحن فينا تقصير بل عندنا معاصي
    الا صلاة الجماعة

    الا صلاة الجماعة

    الا صلاة الجماعة

    الله يرحم حالنا جميعاً ويعفي عن ذنوبنا
    ستصبر صبر اليأس أو صبر حسبةٍ
    فلا ترض بالصبر الذي معه ( وزرُ )

    بن زيدون

  3. #3
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,785
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سالم الزهران مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خير يا ام حمد و الله يهدي الجميع.. نحن فينا تقصير بل عندنا معاصي
    الا صلاة الجماعة

    الا صلاة الجماعة

    الا صلاة الجماعة

    الله يرحم حالنا جميعاً ويعفي عن ذنوبنا
    تسلم اخوي سالم الزهران
    بارك الله فيك وفي حسناتك
    وجزاك ربي كل الخير

  4. #4
    تميم المجد الصورة الرمزية الحسيمqtr
    رقم العضوية
    9845
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    مدينة الشمال
    المشاركات
    1,459
    جزاكِ الله جنة الفردوس

  5. #5
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,785
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسيمqtr مشاهدة المشاركة
    جزاكِ الله جنة الفردوس

    بارك الله في حسناتك اخوي الحسيم
    وجزاك ربي كل الخير

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •