النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: طالما رسولنا حذرنا من الغي والفساد، وأمرنا بالهدى والرشاد

  1. #1
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,785

    طالما رسولنا حذرنا من الغي والفساد، وأمرنا بالهدى والرشاد

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الشهود يوم القيامة
    جاء في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم(لما خلق الله آدم ونفخ فيه الروح عطس، فقال، الحمد لله، فحمد الله بإذنه، فقال له ربه، يرحمك الله يا آدم، اذهب إلى أولئك الملائكة، إلى ملأ منهم جلوس، فقل، السلام عليكم، قالوا، وعليك السلام ورحمة الله، ثم رجع إلى ربه،
    فقال سبحانه وتعالى، إن هذه تحيتك وتحية بنيك بينهم، فقال الله له ويداه مقبوضتان اختر أيهما شئت، فقال، اخترت يمين ربي، وكلتا يدي ربي يمين مباركة، ثم بسط فإذا فيها آدم وذريته، فقال، أي رب، ما هؤلاء، قال، هؤلاء ذريتك فإذا كل إنسان مكتوب عمره بين عينيه،
    فإذا فيهم رجل من أضوئهم قال، يا رب من هذا، قال، هذا ابنك داود، وقد كتبت له عمر أربعين سنة، قال، يا رب زد في عمره، قال،ذاك الذي كتبت له، قال،أي رب فإني قد جعلت له من عمري ستين سنة،
    قال، أنت وذاك، ثم أسكن الجنة ما شاء الله، ثم أهبط منها، فكان آدم يعد لنفسه، فأتاه ملك الموت فقال له آدم،قد تعجلت قد كتب لي ألف سنة، قال،بلى، ولكنك جعلت لابنك داود ستين سنة، فجحد فجحدت ذريته، ونسي فنسيت ذريته، فمن يومئذ أمر بالكتاب والشهود)رواه الترمذي،
    فأمر بالكتاب والشهود إذاً لأجل ضبط الأمور وعدم النسيان، كما نسي آدم عليه السلام، إن الشهود في الدنيا على أي قضية من القضايا أو حادثة من الحوادث قد ينسون كما نسي آدم، أو يكذبون، وقد يبالغون ويزيدون، وقد يكونون شهود زور، وقد يمتنعون من الإدلاء بالشهادة على وجهها خوفاً أو طمعاً،
    هذا في حال الدنيا،
    وأما شهود الآخرة، إنهم شهود يوم القيامة، شهود عظام، وشهادات عظيمة،وشهادة النفس على ابن ادم،
    إن الشهداء يوم الدين هم ،
    أولاً،نفس الإنسان تشهد عليه، تكون هذه الشهادة عند الاحتضار، حيث لا ينفع الندم، ولا يجدي الأسف في تلك اللحظات التي يكون الواحد فيها في ذروة الحسرة، وشدة الألم، وتقفل أبواب التوبة ويعترف الإنسان ويشهد على نفسه بالتقصير والتفريط، فأغلى أمانيه أن يقول( رَبِّ ارْجِعُونِ،لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ)سورة المؤمنون،
    ولكن الله عز وجل يأبى ذلك ويقول، كَلَّا، وقد قال سبحانه في تكذيب هذا الإنسان( وَلَوْ رُدُّواْ لَعَادُواْ لِمَا نُهُواْ عَنْهُ)سورة الأنعام،
    قال تعالى( وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ)سورة الأنعام،
    شهادة الله، وشهادة رسله وأمة محمد صلى الله عليه وسلم يوم القيامة،
    فإذا ما أذن الله بقيام الساعة واضطربت الأرض وانطمست النجوم وكورت الشمس وسيرت الجبال، واختل نظام الكون عندها يتتابع الشهود بعضهم وراء بعضهم، ويظهر للعبد ما لم يكن يعهده من قبل وما لم يكن بحسبانه،
    وأعظم الشهداء يوم المعاد على العباد هو ربهم وخالقهم وفاطرهم سبحانه، الذي خلقهم، ولا تخفى عليه خافية(وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ)سورة يونس،
    (إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا)سورة النساء،
    وأي شهادة أعظم من شهادة الله على عبده وأمته(قُلْ كَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا)سورة الإسراء،
    (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً)سورة النساء،
    ولكن الله عز وجل يحب الإعذار إلى خلقه، وأن تقوم عليهم الحجة والبينة فيبعث سبحانه وتعالى شهداء إضافيين( وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا)سورة النساء،
    ولكن زيادة في إقامة الحجة، (وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَا)ءسورة الزمر،
    وأول من يشهد في الأمم رسلها، فيشهد كل رسول على أمته بالبلاغ، وهم الرسل صلوات الله وسلامه عليهم، يشهدون على أممهم بالبلاغ كما يشهدون على المكذبين بالتكذيب،
    ويكذب المكذبون، يقولون في كل أمة، ما جاءنا من نذير، فتأتي هذه الأمة أمة محمد صلى الله عليه وسلم لتشهد للرسل جميعاً على أممهم المكذبين،
    كما قال تعالى(وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شهيداً)سورة البقرة،
    فنشهد نحن لنوح أنه بلغ، ولهود أنه بلغ، ولصالح أنه بلغ، وهكذا نشهد لسائر الأنبياء ،أنهم قد بلغوا وخبرهم عندنا في الكتاب، وإيماننا بذلك يؤهلنا أن نكون شهداء لسائر الأنبياء على أممهم يوم القيامة،
    قال النبي صلى الله عليه وسلميدعى نوح يوم القيامة فيقول، لبيك وسعديك يا رب، فيقول، هل بلغت، فيقول، نعم، فيقال لأمته،هل بلغكم، فيقولون، ما أتانا من نذير، فيقول الله، من يشهد لك، فيقول، محمد وأمته، فيشهدون أنه قد بلغ(وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا)سورة البقرة،
    وهكذا يكون محمد صلى الله عليه وسلم شهيداً وأمته أيضاً، أي، الذين أجابوه آمنوا به واتبعوه ولم يكفروه، يكونون شهداء على الناس، (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاء شَهِيدًا)سورة النساء،
    طالما رسولنا حذرنا من الغي والفساد، وأمرنا بالهدى والرشاد، فيكون المشهد فاضحاً لجميع العصاة من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، والمرائين،
    قال سبحانه وتعالى في وصف ذلك المشهد( يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ وَلاَ يَكْتُمُونَ اللّهَ حَدِيثًا)سورة النساء،
    وهكذا يكون موقف الخزي والمهانة، والحسرة والندامة، عندما تتمنى قوافل العصاة من المرابين والديوثين والمتبرجات وسائر الفسقة والفاسقات، من المغنين والمغنيات، وأهل معصية الرسول عموماً، أن نتنشق الأرض وتبتلعهم( وَعَصَوُاْ الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ) ولا يستطيعون أن يكتموا الله شيئاً،
    يتمنى الظالم الذي ظلم، يتمنى المرابي الذي رابى، والمرتشي الذي قبض، أن تنشق الأرض وتبتلعه، وهكذا يكون الموقف يوم الدين في تلك الشهادة العظيمة،
    ومن الشهود على العباد يوم القيانه،يوم الميعاد، ملائكة الرحمن، الكرام، الكاتبون، الذين يعلمون ما تفعلون، وما هم عنا بغائبين، يروننا من حيث لا نراهم، ويسجلون أعمالنا،إنهم يكتبون بكل صدق وأمانة، دون زيادة ولا نقصان، هؤلاء الكتبة وظيفتهم تسجيل أعمال العباد، الصغير والكبير،
    قال النبي صلى الله عليه وسلم في وصف حال رجل يوم القيامة، تنشر له صحائفه وسجلاته، ينشر له تسعة وتسعون سجلاً، كل سجل مد البصر، فيها أعماله وأقواله(ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) (وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ)سورة ق،
    قال ابن كثير رحمه الله في السائق والشهيد، أي ملك يسوقها إلى المحشر، وملك يشهد عليها بأعمالها، فكل واحد منا يوم القيامة سيأتي ومعه ملكان، واحد يسوقه، والثاني يشهد عليه، وتنشر الصحائف التي غفل عنها العباد، ويقول الملك( هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ)سورة ق،
    فتشهد الملائكة بعدما شهد النبيون،
    شهادة الأرض على الناس يوم القيامة،إنها الأرض تشهد بكل ما عمل عليها من خير أو شر، كما قال الله سبحانه وتعالى( يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا، بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا)سورة الزلزلة،
    فإن الملائكة، تكتب الآثار إلى المساجد،وتشهد الأرض لمن مشى عليها إلى الخيرأو إلى الشر(إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ)سورة يس،
    وعلى هذه الأرض أشجار وأحجار تشهد كذلك،
    كما روى البخاري رحمه الله عن أبي سعيد، قال(إني أراك تحب الغنم والبادية، فإذا كنت في غنمك أو باديتك فأذنت في الصلاة فارفع بالنداء، أي بصوتك، فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة)
    وفي رواية(لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شجر ولا حجر ولا مدر إلا شهد له يوم القيامة)
    وهكذا يمشي في صلاة العيد من طريق ويعود من آخر، واستحب بعض العلماء أن يصلي النافلة في غير مكان الفريضة، وهذا الحجر الأسود الذي في الكعبة سيشهد يوم القيامة لمن استلمه بحق،وليس بأذية خلق الله
    قال العلماء،من عصى الله تعالى في موضع من الأرض فليطعه في نفس الموضع حتى يشهد له بالحسنات، كما سيشهد له بالسيئات، وقد قال الله(إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ)سورة هود،
    روى الترمذي رحمه الله عن النبي صلى الله عليه وسلم( لما قرأ يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا)سورة الزلزلة،قال(أتدرون ما أخبارها) قالوا، الله ورسوله أعلم، قال(فإن أخبارها يوم تشهد على كل عبد أو أمة بما عمل على ظهرها، تقول،أي الأرض،عمل كذا وكذا، يوم كذا وكذا، فهذه أخبارها)
    فياله من منظر مهول،الأرض التي طالما وطئناها بأقدامنا،وعملنا عليها الذنوب والمعاصي فأثقلناها بذلك بالخطايا والآثام،ولم يشعر العاصي أنها ستنطق عليه،فتخبر بكل ما عمل عليها، من زنا وقتل، وظلم وجور، وكذب وسرقة، ومقارفة للحرام، كما أنها ستشهد بالصلاة، والذكر، والتسبيح، والسير في الطاعات، والطواف، والسعي، وغير ذلك من المشي إلى العلم، وزيارة الإخوان، وغير ذلك من أنواع القربات والطاعات، فلتكتب آثارك عليها بالخير،
    شهادة أعضاء الإنسان عليه،شهدت النفس، وشهد رب العزة، وشهدت الرسل، وشهدت الملائكة، وشهدت الأرض وما عليها،
    قال النبي صلى الله عليه وسلم(يلقى العبد ربه فيقول الله، ألم أكرمك،وأزوجك، وأسخر لك الخيل والإبل، وأذرك ترأس وتربع، فيقول،بلى أي ربِ(فيقول،آمنت بك وبكتابك وبرسولك وصليت وصمت وتصدقت، ويثني بخير ما استطاع، فيقول الله(ألا نبعث شاهدنا عليك)
    وفي رواية(فيقول الله، هاهنا إذن، الآن نبعث شاهداً عليك، فيتفكر في نفسه، من ذا الذي يشهد علي؟ فيختم على فيه ويقال لفخذه، انطقي، فتنطق فخذه وفمه ولحمه وعظامه بعمله، بعمله ما كان، وذلك ليعذر من نفسه، وذلك المنافق وذلك الذي يسخط عليه) رواه مسلم،
    وفي الحديث الصحيح الذي رواه الإمام أحمد ،
    قلت،يا رسول الله، ما حق زوج أحدنا عليه، قال(تطعمها إذا أكلت، وتكسوها إذا اكتسيت، ولا تضرب الوجه ولا تقبح)، أي، لا تقل، قبحك الله،
    ثم قال، وهذا موضع الشاهد(هاهنا تحشرون، هاهنا تحشرون، هاهنا تحشرون ،ثلاثاً )
    توفون يوم القيامة سبعين أمة، أنتم آخر الأمم، وأكرمها على الله تبارك وتعالى، تأتون يوم القيامة وعلى أفواهكم الفدام)قال ابن الأثير،أي، يمنعون الكلام بأفواههم حتى تتكلم جوارحهم، فشبه ذلك بالفدام، قال(تأتون يوم القيامة وعلى أفواهكم الفدام،أول ما ينطق من الجوارح الفخذ، لحكمة يريدها الله،
    ولما قال(تحشرون هاهنا) أشار إلى الشام، فهي أرض المحشر والمنشر(ألا نبعث عليك شهيداً فتشهد عليه فخذه أول ما تشهد، ثم تتابع الأعضاء، كما ذكر سبحانه وتعالى( حَتَّى إِذَا مَا جَاؤُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ، وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ،وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ،وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنتُم بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُم مِّنْ الْخَاسِرِينَ)سورة فصلت،
    فتنطق الجوارح على الإنسان فتقول،كنت أدافع عنكن، فإذا أنتن تشهدن علي، فليتأمل العاصي المسكين أن جوارحه التي يعصي الله بها، ويذوق بها، ويطعم بها، ويلمس بها، ويرى بها، ويسمع بها، ويمشي بها، ويبطش بها أنها ستكون الشهود عليه، وضده يوم الدين،
    العمر ينقص والذنوب تزيد،،،، وتقول عثرات الفتى فيعود
    يا من استترت من أعين الخلائق في الدنيا ألم تعلم بأن الله يرى، ألم تعلم بأن الملائكة الكرام الكاتبين يحصون عليك كل صغيرة وكبيرة،أين يهرب الواحد منا والأرض شاهدة عليه، والرسل والأنبياء شهود، والأيام والليالي شهود، والملائكة شهود، والجوارح والأعضاء والجلود شهود، وكفى بالله شهيداً،
    ألم تعلم بأن الملائكة الكرام الكاتبين يحصون عليك كل صغيرة وكبيرة، أين يهرب الواحد منا والأرض شاهدة عليه، والرسل والأنبياء شهود، والأيام والليالي شهود، والملائكة شهود، والجوارح والأعضاء والجلود شهود، وكفى بالله شهيداً،
    فلا يملك عصاة الجن والإنس يوم القيامة أمام هذه الشهادات المتوالية إلا الاستسلام والاعتراف، ولكن فات الأوان، يا من قد وها شبابه، وامتلأ بالزلل كتابه، أما بلغك أن الجلود إذا استشهد نطقت، أما علمت أن النار للعصاة خلقت، إنها لتحرق كل من يلقى فيها، والتوبة تحجب عنها، والدمعة تطفيها، يا أسفاً للعصاة في مآبها، إذا انقطع أسبابها، وغابت في الأسى عند الحضور عتابها، كل أمة تدعى إلى كتابها، قامت الأمم على أقدامها، فأقامت تبكي على إقدامها، وسالت عيون من عيون غرامها، ندماً على آثامها، في أيامها وأحقابها، كل أمة تدعى إلى كتابها، ظهرت في ذلك اليوم أهوال لا توصف، وبدت أمور لا تعرف، وكشفت حالات لم تكن تكشف، يا له من يوم لا كالأيام، تيقظ فيه من غفل ونام، ويحزن من فرح بالآثام، وتيقن بأن ما كان فيه من لذة أحلام، ذهبت اللذة وبقيت الحسرة،


    اللهم إنا نسألك أن تجعلنا ممن عمروا أوقاتهم بذكرك، وأن تجعلنا ممن يشهد لهم بالخير يوم الدين، اللهم كفِّر عنا سيئاتنا، وتوفنا مسلمين،وأحينا مؤمنين، وأمتنا مؤمنين، وألحقنا بالصالحين، غير خزايا ولا مفتونين،
    اللهم إنا نسألك أن تجعلنا من الآمنين يوم الدين، وأن تغفر لنا ذنوبنا أجمعين، تجاوز عنا بحلمك يا حليم، وكفر عنا سيئاتنا يا غفور يا رحيم،وأقل عثرتنا واغفر زلتنا، وامح سيئاتنا،وزد حسناتنا، وضاعفها لنا يا كريم، اللهم إنا نسألك الأمن يوم الفزع،واسترنا بسترك الجميل، واصفح عنا الصفح الجزيل،اللهم إنا نسألك أن تجعل فرجنا وفرج المسلمين قريباً،

  2. #2
    تميم المجد الصورة الرمزية بوخالد911
    رقم العضوية
    5855
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    الدولة
    QTR
    المشاركات
    46,732
    جزيت خيرا




    ead.php?t=284476"]اندونيسيا كما رأيت يوليو 2009 بقلم بوخالد911 وتصويره[/URL]
    [/COLOR]

    سفرتي الى سنغافورة + استراليا + بانكوك 2008


    سفرتي الى بانكوك مارس 2009

  3. #3
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,785
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوخالد911 مشاهدة المشاركة
    جزيت خيرا
    وجزاك ربي كل الخير أخوي بو خالد
    وبارك الله في حسناتك

  4. #4
    تميم المجد الصورة الرمزية الحسيمqtr
    رقم العضوية
    9845
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    مدينة الشمال
    المشاركات
    1,459
    جزاكِ الله جنة الفردوس

  5. #5
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,785
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسيمqtr مشاهدة المشاركة
    جزاكِ الله جنة الفردوس

    بارك الله في حسناتك اخوي الحسيم
    وجزاك ربي كل الخير

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •