النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أعطوا الأجير أجره قبل مايجف عرقه

  1. #1
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794

    أعطوا الأجير أجره قبل مايجف عرقه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أعطوا الأجير أجره قبل مايجف عرقه
    شتمل الإسلام على آداب راقية في فن التعامل مع الناس على مختلف مستوياتهم وإكرامهم والاحتفاء بهم مهما كانت الطبقة المادية أو الاجتماعية التي ينتمون إليها، والمتأمل في تشريعات الإسلام يلحظ ما فيها من عناية كبرى بأسلوب المعاملة خصوصا مع تلك الطبقات الدنيا التي غالبا ما تُهضَم حقوقها وتُستغَل حاجتها الملحة لسد حاجياتها الأساسية التي لا تستقر الحياة الإنسانية الكريمة من دون توفرها كالمأكل والملبس والمشرب، وجوانب التأدب والرفق في المعاملة نجدها عامة في تشريعات الإسلام كله إلا أن ما يتعلق منها بالتعامل مع الأجراء،
    جاءت النصوص المتعددة في الشرع
    ومن دلالات تلك النصوص وما تحمله من معاني في التعليمات النبوية المباشرة التي وجهها الرسول صلى الله عليه وسلم،إلى أمته من يوم رسالته إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، فقد كانوا يواسون الأجراء ويساكنونهم ولا يتميزون عنهم بمأكل ولا مشرب،حتى قال قوم نوح لنوح عليه السلام(قالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ)الشعراء، يقصدون،أهل الصناعات والأعمال اليدوية،
    كما قال المفسرون،والصناعة لا تزري بالديانة فالغنى غنى الدين والنسب نسب التقوى،
    فإن نصوص السنة النبوية المطهرة قد اشتملت على كثير من الأخلاق وكريم الآداب في التعامل مع الأجراء،لم تصل إليها أرقى مواثيق حقوق الإنسان،نحو إنصاف الأجراء والعمال، ومن تلك الآداب ما يلي،

    مساواة الأجراء بأرباب العمل في المأكل والمشرب والمجلس، فقد روى عن أبا ذر الغفاري رضي الله عنه وعليه حلة، وعلى غلامه حلة، فسألناه عن ذلك، فقال: إني ساببت رجلا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فشكاني إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم،أعيرته بأمه، ثم قال(إن إخوانكم خولكم جعلهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده، فليطعمه مما يأكل، وليلبسه مما يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم، فإن كلفتموهم ما يغلبهم فأعينوهم عليه)البخاري ومسلم ،
    في هذا الحديث الشريف يوضح لنا النبي صلى الله عليه وسلم قدرا كبير من المفاهيم الإنسانية الراقية في التعامل مع الأجراء،
    أولها،استحضار معنى الأخوة الإنسانية في التعامل معهم.
    وثانيها،استيعاب معنى الاستخلاف ومعاملة الأجير على نحو ما يحب رب العمل أن يعامل به لو قدر أن كان هو الأجير،
    وثالثها، لا نتميز من اللباس أو الحالة، بل إن من السنة التواضع له ومشاركته في العمل ومد يد العون له إن احتاج المساعدة أو نحو ذلك،
    تجربة سلفنا الصالح فقد كان عثمان بن عفان رضي الله عنه يلي وَضوء الليل بنفسه ولا يوقظ أحدا من أهله ليعينه على وضوئه، فقيل له،لو أمرتَ بعض الخدم فكفوك، فقال،لا، إن الليل لهم يستريحون فيه،
    وروى محمد بْن أَبِي حاتم الورّاق،كَانَ البخاري يقوم فِي اللَيْلَةٍ الواحدةٍ خمس عشرة مرّة إلى عشرين مرّة، فِي كلّ ذَلِكَ يأخذ القُدّاحة فيُوري نارًا ويُسرج، ثمّ يُخرج أحاديث فيُعلِّم عليها، ثمّ يضع رأسه، وكان لَا يوقظني فِي كلّ ما يقوم، فقلتُ لَهُ،إنّك تحمل عَلى نفسك فِي كلّ هذا ولا تُوقظني،قال أنت شاب ولا أحب أن أفسد عليك نومك،
    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم(نهى عن استئجار الأجير حتى يبين له أجره)أخرجه أحمد،
    بل لقد توعّد الله تعالى في الحديث القدسي الذي أخرجه أحمد والبخاري، كل من يبخس العامل أو الأجير حقه، فعن أبى هريرة رضي الله عنه قال،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم،قال الله(ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة،ومن كنت خصمة خصمتة،رجل أعطى بي ثم غدر،ورجل باع حراً فأكل ثمنة،ورجل إستاجر اجيراً فاستوفى منه ولم يوفيه أجره)
    واستحب الشرع التعجيل بتنجيز أجر العامل له فور انتهائه من عمله،فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(أعطوا الأجير أجره قبل مايجف عرقه)أخرجه ابن ماجه،
    وجِماع الأمر أن السنة النبوية المطهرة،قد لخص النبي صلى الله عليه وسلم،لأمتنا معاني الوفاء والالتزام وقيم الأدب والفضيلة من جانب المستأجر الذي يرعى حق الله فيما استُؤمن عليه،وذلك في خبر الرهط الثلاثة الذين آواهم المبيت إلى غار فدخلوه فانحدرت عليهم صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار، فتوسل كل منهم إلى الله بأرجى عمل عمله حتى جاء الدور على الثالث منهم فقال(اللهم إني استأجرت أجيراً،فلما قضي عمله قال،أعطيني حقي،فأعرضت عنه،فتركه ورغب عنه حتى إشتريت به بقراً ورعيتها له،فجائني بعد حين،فقال، اتق الله ولا تظلمني،وأعطيني حقي،فقلت، إذهب إلى تلك البقر وراعيها فخذه فهو لك،فقال،إتق الله،ولا تستهزئ بي،فقلت، إني لا أستهزئ بك،فخذ تلك البقر وراعيها،فأخذها وذهب،فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك إبتغاء وجهك فافرج لنا مابقى،ففرجها الله عنهم)رواه البخاري،
    ولم يقتصر فعل النبي صلى الله عليه وسلم على أداء حق الأجير دون إبطاء أو تأخير،بل ضرب أروع الأمثلة في معاملة الخادم أحسن معاملة, فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال(خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين، فوالله ما قال لي أفٍّ قط، ولا قال لي لشيء لم فعلت كذا،وهلا فعلت كذا)متفق
    عليه،فإذا لم نستطع أن نصل إلى درجة الكمال التي بلغها النبي صلى الله عليه وسلم في المعاملة فلنسدد ولنقارب)
    من كل ما مضى نستنبط أن المعاملة بين الأجير والمستأجر في الإسلام تقوم على أسس الفضيلة والعدل والإنصاف، ورغم أن العقد فيها نفعي يرتبط بالمصلحة التي يتحصل عليها كل طرف منهما باستيفاء حق العقد إلا أن السنة النبوية تربطها بمعاني المروءة وقيم الكرم حتى لا تنخدش نفس الأجير من استعلاء المستأجر عليه أو غمصه حقه ولا يبقى شيء في نفس المستأجر على الأجير من عدم استيفاء عمله الذي به يستحق الحقوق التي رتبها الشارع على عقد الاستئجار،
    لهذا اذكرك ايها المماطل برد الحقوق الى اصحابها وحاسب نفسك قبل ان تحاسب وزن اعمالك قبل ان توزن عليك اتق الله في ابنائك واطفالك وفي نفسك ورزقك اعلم ان الله لا يخفى عليه شيء فهو سبحانه وتعالى يعلم ما تكن الصدور وما تعلن اياك والمماطلة واكل الحقوق،اتق دعوة المعسر فإنها لا ترد وكذلك دعوة المظلوم التي ليس بينها وبين الله حجاب فما عليك الا الاسراع برد الحقوق لأصحابها حتى يبارك الله لك في رزقك واموالك وابنائك واطفالك ونفسك حتى لا تكون من اشد الناس حسرة يوم القيامة كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (أشد الناس حسرة يوم القيامة رجل كسب مالا غير حلّة فدخل به النار)

  2. #2
    تميم المجد الصورة الرمزية الحسيمqtr
    رقم العضوية
    9845
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    مدينة الشمال
    المشاركات
    1,459
    جزاكِ الله جنة الفردوس

  3. #3
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسيمqtr مشاهدة المشاركة
    جزاكِ الله جنة الفردوس
    بارك الله في حسناتك اخوي الحسيم
    وجزاك ربي كل الخير

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •