النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: تفسير(ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا)

  1. #1
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794

    تفسير(ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا)


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تفسير(وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى)سورة طه،
    أن من اتبع القرآن وعمل به فإن الله سبحانه وتعالى تكفل له بأن لا يضل في الدنيا ولا يشقى في الآخرة،
    أن من أعرض عن القرآن ولم يعمل به فإن الله جل وعلا يعاقبه بعقوبتين‏،
    العقوبة الأولى‏، أنه يكون في معيشة ضنكًا، وأن يعذب في قبره وقد يراد به المعيشة في الحياة الدنيا وفي القبر،والحاصل أن الله توعده بأن يعيش عيشة سيئة مليئة بالمخاطر والمكاره والمشاق جزاء له على إعراضه عن كتاب الله جل وعلا، لأنه ترك الهدى فوقع في الضلال،
    والعقوبة الثانية‏، أن الله جل وعلا يحشره يوم القيامة أعمى، لأنه عمي عن كتاب الله في الدنيا فعاقبه الله بالعمى في الآخرة،
    قال‏(‏رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَي وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آَيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى)‏سورة طه،
    فإذا عمي عن كتاب الله في الدنيا بأن لم يلتفت إليه ولم ينظر فيه ولم يعمل به، فإنه يحشر يوم القيامة على هذه الصورة البشعة والعياذ بالله‏،
    ‏ وهذا كقوله تعالى‏(‏وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ، وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ، حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ، وَلَن يَنفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذ ظَّلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ، أَفَأَنتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ أَوْ تَهْدِي الْعُمْيَ وَمَن كَانَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ‏)سورة الزخرف،
    أن الله جل وعلا توعد من أعرض عن كتابه ولم يعمل به في الحياة الدنيا، بأن يعاقبه عقوبة عاجلة في حياته في الدنيا وعقوبة آجلة في القبر والعياذ بالله وفي الحشر،
    كلام الله تعالى حقٌّ وصدقٌ لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد، كما قال تعالى( وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا )
    وقال( وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا )النساء،
    وقال سبحانه( وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) الأنعام،
    وقد حكمَ الله سبحانه وتعالى بالمعيشة الضَّنك على مَن أعرضَ عن ذِكْرِه وخالفَ أمرَه واهتدى بغير هُداه ، فقال سبحانه( وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى)
    يقول الحافظ ابن كثير( فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا) أي، في الدنيا؛ فلا طمأنينة له ، ولا انشراح لصدره ؛ بل صدره ضيِّق حَرَج لضلاله ، وإن تنعَّم ظاهرُه ، ولَبِسَ ما شاء وأكلَ ما شاء ، وسكنَ حيث شاء، فإنَّ قلبه ما لم يَخْلُص إلى اليقين والهُدى فهو في قلق وحيرة وشَكّ ، فلا يزال في ريبه يتردَّد ،
    ورُويَ عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه،فقال(يضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه)
    ورُوي عن أبي هريرة رضي الله عنه،تفسير الطبري(من أنَّ المعيشة الضنك عامَّة في دار الدنيا، بما يصيب المعرض عن ذكر ربه من الهموم والغموم والآلام ،التي هي عذاب معجل،وفي دار البرزخ وفي الدار الآخرة،لإطلاق المعيشة الضنك وعدم تقييدها،
    فلا يسلم أنَّ النصارى وغيرَهم من أهل الكفر، يعيشون في طمأنينة ويقين من أمرهم مع إعراضهم عن ذِكر الله ؛ بل هُم في الحقيقة وإن تنعَّموا وضَحِكوا وأكَلوا وشربوا ما شاءوا،فهم في قلق وحيرة وشك،
    وهذا معلوم في الواقع لا شك فيه،فإنك إذا نظرت إلى الدول الغربية تجد فيها من أسباب الراحة والترف والتنعم ما يفوق الوصف والخيال ، ولكنك مع كل ذلك تجد أهلها أشد الناس بؤسا وقلقا وحيرة واضطراباً،
    فهم أكثر دول العالم في الأمراض النفسية والعصبية،فأي أمن وطمأنينة يشعر بها هؤلاء،لا شيء،
    وأن الكافر قد يفتح الله عليه جميع أبواب الراحة والترف في الدينا ، كما قال الله تعالى( فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ) الأنعام،
    فقد خصهما الله تعالى لأهل الإيمان به ، وهما،الأمن والبركة،
    فالبركة يقول الله تعالى فيها( وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ )الأعراف،
    وأما الأمن فيقول الله تعالى فيه ( الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ )الرعد،
    فلا يمكن لكافر مهما وجد من أسباب النعيم والترف والسعادة أن يعيش في أمن وطمأنينة وبركة قط ، فذلك غير ممكن ، بل هو في شقاء نفسي وقلق واضطراب،
    إن هذا نتيجة الضنك الذي يعيشون فيه،
    ويدلُّ على هذا الضَّنك الذي يعيشُه أهل الكفر في الدُّنيا، شهادةُ مَن أسلمَ منهم ودخلَ في هذا الدِّين العظيم ، بأنَّه كان يعيش في بؤس وشقاء وقلق وحيرة ، ويشعر الآن بسعادة وطمأنينة وراحة وحياة هادئة لا يستطيع وصفَها، كما قال تعالى( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) النحل،

    أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يقول‏(‏يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، يا مصرف القلوب اصرف قلبنا إلى طاعتك)
    اسأل الله تعالى ان يثبتك ويثبتنا على دينه الحق حتى نلقاه وهو راضٍ عنا،
    اللهم وفقنا لما تحبه وترضاه‏،وثبت قلوبنا على دينك واصرفها إلى طاعتك،
    نسأل الله تعالى أن يثبتنا على الحقِّ حتى نلقاه ،
    اللهم آميــــــــــــــن .



  2. #2
    عضو نشط
    رقم العضوية
    49176
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    الدولة
    الارض
    المشاركات
    953
    يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، يا مصرف القلوب اصرف قلبنا إلى طاعتك
    جزاج الله خير

  3. #3
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة SouthK مشاهدة المشاركة
    يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، يا مصرف القلوب اصرف قلبنا إلى طاعتك
    جزاج الله خير
    بارك الله في حسناتك اخوي
    وجزاك ربي كل الخير

  4. #4
    عضو
    رقم العضوية
    53890
    تاريخ التسجيل
    Dec 2018
    المشاركات
    3
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

  5. #5
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملك77 مشاهدة المشاركة
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
    بارك الله في حسناتك
    وجزاك ربي كل الخير

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •