النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: خطر مشاركة المرأة للرجل في ميدان العمل

  1. #1
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794

    خطر مشاركة المرأة للرجل في ميدان العمل

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    خطر مشاركة المرأة للرجل في ميدان عمله
    إن الدعوة إلى نزول المرأة للعمل في ميدان الرجال المؤدي إلى الاختلاط،أمر خطير جدا له تبعاته الخطيرة، وثمراته المرة، وعواقبه الوخيمة، رغم مصادمته للنصوص الشرعية التي تأمر المرأة بالقرار في بيتها والقيام بالأعمال التي تخصها في بيتها
    ومن أراد أن يعرف ما جناه الاختلاط من المفاسد التي لا تحصى، فلينظر إلى تلك المجتمعات التي وقعت في هذا البلاء العظيم وتجرد للحق،والتحسر على انفلات المرأة من بيتها وتفكك الأسر،
    والأدلة الصحيحة الصريحة الدالة على تحريم الخلوة بالأجنبية وتحريم النظر إليها،فيما حرم الله أدلة كثيرة قاضية بتحريم الاختلاط؛ لأنه يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه،
    وإخراج المرأة من بيتها الذي هو مملكتها ومنطلقها الحيوي في هذه الحياة إخراج لها عما تقتضيه فطرتها وطبيعتها التي جبلها الله عليها،
    أن الله تبارك وتعالى جعل للمرأة تركيبا خاصا يختلف تماما عن تركيب الرجال، هيأها به للقيام بالأعمال التي في داخل بيتها والأعمال التي بين بنات جنسه،
    أن اقتحام المرأة لميدان الرجال الخاص بهم يعتبر إخراجا لها عن تركيبها وطبيعتها، وفي هذا جناية كبيرة على المرأة وقضاء على معنوياتها وتحطيم لشخصيتها، ويتعدى ذلك إلى أولاد الجيل من ذكور وإناث؛ لأنهم يفقدون التربية والحنان ذو العطف، فالذي يقوم بهذا الدور هو الأم قد فصلت منه وعزلت تماما عن مملكتها التي لا يمكن أن تجد الراحة والاستقرار والطمأنينة إلا فيها،
    والإسلام جعل لكل من الزوجين واجبات خاصة على كل واحد منهما أن يقوم بدوره ليكتمل بناء المجتمع في داخل البيت وفي خارجه،
    فالرجل يقوم بالنفقة والاكتساب،
    والمرأة تقوم بتربية الأولاد والعطف والحنان والرضاعة والحضانة والأعمال التي تناسبها لتعليم الصغار وإدارة مدارسهن والتطبيب والتمريض لهن من الأعمال المختصة بالنساء،فترك واجبات البيت من قبل المرأة يعتبر ضياعاً للبيت بمن فيه، ويترتب عليه تفكك الأسرة حسياً ومعنوياً وعند ذلك يصبح المجتمع شكلاً وصورة لا حقيقة ومعنى،

    قال الله جل وعلا(لرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ)
    فسنة الله في خلقه أن القوامة للرجل بفضله عليها، وأمر الله سبحانه للمرأة بقرارها في بيتها ونهيها عن التبرج،
    معنى،النهي عن الاختلاط وهو، اجتماع الرجال بالنساء الأجنبيات في مكان واحد بحكم العمل أو البيع أو الشراء أو النزهة أو السفر،لأن اقتحام المرأة في هذا الميدان يؤدي بها إلى الوقوع في المنهي عنه، وفي ذلك مخالفة لأمر الله وتضييع لحقوقه المطلوب شرعا من المسلمة أن تقوم به،
    والكتاب والسنة دلا على تحريم الاختلاط وتحريم جميع الوسائل المؤدية إليه،قال الله جل وعلا(وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا)
    فأمر الله أمهات المؤمنين،وجميع المسلمات والمؤمنات،بالقرار في البيوت لما في ذلك من صيانتهن وإبعادهن عن وسائل الفساد،
    لأن الخروج لغير حاجة قد يفضي إلى التبرج، ثم أمرهن بالأعمال الصالحة التي تنهاهن عن الفحشاء والمنكر وذلك بإقامتهن الصلاة وإيتائهن الزكاة وطاعتهن لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، ثم وجههن إلى ما يعود عليهن بالنفع في الدنيا والآخرة،
    وذلك بأن يكن على اتصال دائم بالقرآن الكريم وبالسنة النبوية المطهرة اللذين فيهما ما يجلو صدأ القلوب ويطهرها من الأرجاس والأنجاس ويرشد إلى الحق والصواب،
    وقال الله تعالى(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا)
    فأمر الله نبيه عليه الصلاة والسلام،أن يقول لأزواجه وبناته وعامة نساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن وذلك يتضمن ستر باقي أجسامهن بالجلابيب وذلك إذا أردن الخروج لحاجة مثلاً لئلا تحصل لهن الأذية من مرضى القلوب،فإذا كان الأمر بهذه المثابة فما بالك بنزولها إلى ميدان الرجال واختلاطها معهم، وإبداء حاجتها إليهم بحكم الوظيفة،لتنزل في مستواهم وذهاب كثير من حيائها ليحصل بذلك الانسجام بينهم،
    قال الله جل وعلا(قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ)
    يأمر الله نبيه عليه الصلاة والسلام أن يبلغ المؤمنين والمؤمنات أن يلتزموا بغض النظر،ثم أوضح سبحانه أن هذا الأمر أزكى لهم،
    ومعلوم،اختلاط النساء بالرجال والرجال بالنساء في ميادين العمل وغيرها من أعظم وسائل وقوع الفاحشة، وهذان الأمران المطلوبان من المؤمن يستحيل تحققهما منه،
    فاقتحامها هذا الميدان معه لا شك أنه من الأمور التي يستحيل معها غض البصر،والحصول على زكاة النفس وطهارته.
    وهكذا أمر الله المؤمنات بغض البصر،وعدم إبداء الزينة إلا ما ظهر منها،

    والاختلاط كفيل بالوقوع في هذه المحاذير، كيف يحصل للمرأة المسلمة أن تغض بصرها وهي تسير مع الرجل الأجنبي جنباً إلى جنب بحجة أنها تشاركه في الأعمال أو تساويه في جميع ما تقوم به،
    والإسلام حرم جميع الوسائل والذرائع الموصلة إلى الأمور المحرمة، وكذلك حرم الإسلام على النساء خضوعهن بالقول للرجال لكونه يفضي إلى الطمع فيهن كما في قوله عز وجل(يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ)
    ومن البدهي أنها إذا نزلت إلى ميدان الرجال لا بد أن تكلمهم وأن يكلموها، ولا بد أن ترقق لهم الكلام وأن يرققوا لها الكلام،
    والشيطان من وراء ذلك يزين ويحسن ويدعو إلى الفاحشة،
    والله حكيم عليم حيث أمر المرأة بالحجاب، وما ذاك إلا لأن الناس فيهم البر والفاجر والطاهر،فالحجاب يمنع،بإذن الله،من الفتنة ويحجز دواعيها، وتحصل به طهارة قلوب الرجال والنساء، والبعد عن مظان التهمة قال الله عز وجل(وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ)
    وحرم عليها الإسلام مخالطة الرجال الأجانب،لئلا تعرض نفسها للفتنة، وأمرها بالقرار في البيت وعدم الخروج منه إلا لحاجة مباحة مع لزوم الأدب الشرعي،وقد سمى الله مكث المرأة في بيتها قرارا،ففيه استقرار لنفسها وراحة لقلبها وانشراح لصدرها،
    ونهى الإسلام عن الخلوة بالمرأة الأجنبية على الإطلاق إلا مع ذي محرم وعن السفر إلا مع ذي محرم، سدا لذريعة الفساد وإغلاقا لباب الإثم وحسما لأسباب الشر، وحماية للنوعين من مكايد الشيطان،
    صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال(ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء)
    وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال(اتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء)
    فالإسلام حريص جدا على جلب المصالح ودرء المفاسد وغلق الأبواب المؤدية إليها، ولاختلاط المرأة مع الرجل في ميدان العمل تأثير كبير في انحطاط الأمة وفساد مجتمعها،وانشغال المرأة خارج البيت يؤدي إلى عدم انسجام الأسرة وانهيار صرحها، وفساد أخلاق الأولاد،والوقوع في مخالفة ما أخبر الله به في كتابه من قوامة الرجل على المرأة. وقد حرص الإسلام أن يبعد المرأة عن جميع ما يخالف طبيعتها،لقوله صلى الله عليه وسلم(لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة)رواه البخاري ففتح الباب لها بأن تنزل إلى ميدان الرجال يعتبر مخالفا لما يريده الإسلام من سعادتها واستقرارها،وأن ما جاء به ديننا العظيم من منع الاختلاط هو عين الكرامة والصيانة للنساء وحمايتهن من وسائل الإضرار بهن والانتهاك لأعراضهن،
    (إن النظام الذي يقضي بتشغيل المرأة في المعامل مهما نشأ عنه من الثروة،فإن نتيجته كانت هادمة لبناء الحياة المنزلية، لأنه هاجم هيكل المنزل، وقوض أركان الأسرة، ومزق الروابط الاجتماعية، فإنه يسلب الزوجة من زوجها والأولاد من أقاربهم فصار بنوع خاص لا نتيجة له إلا تسفيل أخلاق المرأة، إذ وظيفة المرأة الحقيقية هي القيام بالواجبات المنزلية مثل ترتيب مسكنها وتربية أولادها والاقتصاد في وسائل معيشتها مع القيام بالاحتياجات البيتية)
    بحيث أصبحت المنازل خالية وأضحت الأولاد تشب على عدم التربية، وتلقى في زوايا الإهمال وأطفئت المحبة الزوجية وصارت زميلته في العمل والمشاق، وباتت معرضة للتأثيرات التي تمحو غالبا التواضع الفكري والأخلاقي الذي عليه مدار حفظ الفضيلة)
    (إن الله عندما منح المرأة ميزة إنجاب الأولاد لم يطلب منها أن تتركهم لتعمل في الخارج بل جعل مهمتها البقاء في المنزل لرعاية هؤلاء الأطفال)
    أن استقرار المرأة في بيتها والقيام بما يجب عليها من تدبيره بعد القيام بأمور دينها هو الأمر الذي يناسب طبيعتها وفطرتها وكيانها، وفيه صلاحها وصلاح المجتمع وصلاح الناشئة،فإن كان عندها فضل ففي الإمكان تشغيلها في الميادين النسائية كالتعليم للنساء والتطبيب والتمريض لهن ذلك مما يكون من الأعمال النسائية في ميادين النساء،


    والله المسئول أن يبصر الجميع بواجبهم، وأن يعينهم على أدائه على الوجه الذي يرضيه، وأن يقي الجميع وسائل الفتنة وعوامل الفساد ومكايد الشيطان، إنه جواد كريم وصلى الله على عبده ورسوله نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

  2. #2
    عضو فعال الصورة الرمزية سعود.
    رقم العضوية
    48691
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    1,959
    الله يجزاك كل خير
    وكثر الله من امثالك في ( زمن العجائب )
    عليك بطريق الحق ولا تستوحش لقلة السالكين، وإياك وطريق الباطل ولا تغتر بكثرة الهالكين ..”

  3. #3
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعود. مشاهدة المشاركة
    الله يجزاك كل خير
    وكثر الله من امثالك في ( زمن العجائب )
    اللهم امين
    جزاك ربي كل الخير وبارك الله في حسناتك،اخوي بو سعود

  4. #4
    تميم المجد الصورة الرمزية سالم الزهران
    رقم العضوية
    49581
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    الدولة
    نيس نيبورهود
    المشاركات
    7,682
    نتأمل يجي اليوم اللي تصدر قرارات بعزل الجنسين عن بعضهم.. وتقديم أمر الله على أوامر التمدن والعصرنة.. اختي المسلمة اتقي الله في نفسك وبيرزقك الله وهو كفيلك سبحانه.


    جزاك الله خير اختنا الفاضلة ام حمد
    ومَنْ جَهِلت نفسُهُ قدْرَهُ - رَأى غَيرُهُ مِنْهُ مَا لا يَرَى
    أحمد بن الحسين

  5. #5
    عضو مميز الصورة الرمزية bo_hamad
    رقم العضوية
    5521
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    qatar
    المشاركات
    7,564
    فعلا زمن الفتنه حاليا وسلبياتها كثيرة في وقتنا الحالي والله المستعان

  6. #6
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سالم الزهران مشاهدة المشاركة
    نتأمل يجي اليوم اللي تصدر قرارات بعزل الجنسين عن بعضهم.. وتقديم أمر الله على أوامر التمدن والعصرنة.. اختي المسلمة اتقي الله في نفسك وبيرزقك الله وهو كفيلك سبحانه.


    جزاك الله خير اختنا الفاضلة ام حمد
    اللهم امين
    نعم نتمنى ان تصدر قرارات بعزل الجنسين عن بعضهم، البعض
    جزاك ربي كل الخير وبارك الله في حسناتك،اخوي سالم الزهران

  7. #7
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bo_hamad مشاهدة المشاركة
    فعلا زمن الفتنه حاليا وسلبياتها كثيرة في وقتنا الحالي والله المستعان
    جزاك ربي كل الخير وبارك الله في حسناتك،أخوي بو حمد

  8. #8
    عضو الصورة الرمزية !.!
    رقم العضوية
    54066
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    الدولة
    Dz&Qa
    المشاركات
    393
    نسأل الله السلامة ..
    موضوعك هذا لو كتب بحبر عرضه ٧ أمتار على جدران الشركات ..
    لن تجدي بنت ترفع رأسها!
    فما بالك لو ذكرتِ موضوع الأقامة..شعرت بالإحباط واليأس هنا
    يارب عفوك على بنات المسلمين وسترك
    حاولت أتحايل واتحشا على الموضوع لكن لم استطع كبت ما رأيت ..
    اشعر ما يحدث في عالمنا الإسلامي من اختلاط أن هناك عصابات خلفه ، لضرب القيم والأخلاق
    التعديل الأخير تم بواسطة !.! ; 25-07-2019 الساعة 02:46 AM سبب آخر: .

    ولمن خاف مَقام ربِه؛ جنتان،
    ربي أغفر لِي مَا تقدم
    من شعرٍ
    فَإني أُحبُّ خَوفِي مِنك..
    الستائِر التي أُزيحُها صباحًا
    عن شَبابِيك الغُربة
    جفونٌ لا أحداقٌ تحتهَا!





  9. #9
    تميم المجد الصورة الرمزية امـ حمد
    رقم العضوية
    13778
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    قطر
    المشاركات
    20,794
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة !.! مشاهدة المشاركة
    نسأل الله السلامة ..
    موضوعك هذا لو كتب بحبر عرضه ظ§ أمتار على جدران الشركات ..
    لن تجدي بنت ترفع رأسها!
    فما بالك لو ذكرتِ موضوع الأقامة..شعرت بالإحباط واليأس هنا
    يارب عفوك على بنات المسلمين وسترك
    حاولت أتحايل واتحشا على الموضوع لكن لم استطع كبت ما رأيت ..
    اشعر ما يحدث في عالمنا الإسلامي من اختلاط أن هناك عصابات خلفه ، لضرب القيم والأخلاق
    اللهم استر علينا وعلى جميع بنات المسلمين يارب العالمين
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(كلكم راع ومسؤول عن رعيته ، فالإمام راع ومسؤول عن رعيته ، والرجل في أهله راع وهو مسؤول عن رعيته ، والمرأة في بيت زوجها راعية وهي مسؤولة عن رعيتها ، والخادم في مال سيده راع وهو مسؤول عن رعيته . قال فسمعت هؤلاء من النبي صلى الله عليه وسلم ، وأحسب النبي صلى الله عليه وسلم قال ،والرجل في مال أبيه راع ومسؤول عن رعيته ، فكلكم راع ، وكلكم مسؤول عن رعيته ) صحيح البخاري .

    بارك الله في حسناتك اخوي
    وجزاك ربي كل الخير

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •