النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: +++ مقر جديد لمعهد تدريب الشرطة على طريق سلوى +++

  1. #1
    عضو مؤسس الصورة الرمزية jajassim
    رقم العضوية
    332
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    واحد في حالة
    المشاركات
    28,753

    +++ مقر جديد لمعهد تدريب الشرطة على طريق سلوى +++



    يضم ميادين تدريب وملعب كرة قدم قانونيا وقاعات دراسية على أعلى مستوى

    * ضخامة مساحة المعهد تستوعب عمليات التطوير المستقبلية وتسمح بتحويله إلى أكاديمية للشرطة

    * المعهد يواكب التطور في مسيرة العمل الأمني ومستجدات العصر وتحدياته الأمنية




    تعتزم وزارة الداخلية إقامة مقر جديد لمعهد الشرطة على طريق سلوى بدلا من المقر الحالي للمعهد بمنطقة الدحيل والمقر الجديد سوف تتم إقامته في الجهة المقابلة للمختبر الجنائي ويقع على مساحة تبلغ كيلو ونصفا طولا في كيلو ونصف عرضا وقد حرصت وزارة الداخلية على ان تكون مساحة المعهد كبيرة بهذا الحجم بحيث تستوعب اي عمليات تطوير مستقبلية لاسيما في حالة تحويل المعهد إلى كلية او اكاديمية للشرطة.

    ويشمل المقر الجديد للمعهد الذي سيكون على اعلى مستوى- إضافة إلى القاعات الدراسية - ميدان كبير للتدريب وميدان اخر للموانع إلى جانب ملعب كرة قدم قانوني.

    وأكدت مصادر لـ الراية ان الفترة التي سوف تستغرقها عمليات إنشاء المقر الجديد للمعهد تصل إلى عامين من تاريخ بدء التنفيذ مشيرة إلى انه لم يتم حتى الآن توقيع الاتفاق الخاص بالبناء كما لم تحدد المصادر التوقيت الذي يمكن ان يتم فيه إتمام التوقيع.

    ويأتي اهتمام وزارة الداخلية بمعهد تدريب الشرطة من منطلق ان التدريب والتأهيل بصفة عامة من الأمور الأساسية التي تشغل اهتمام مختلف الوزارات والمؤسسات والهيئات العامة والخاصة لما له من أهمية كبري في الارتقاء بمستوى وكفاءة العناصر البشرية المنوط بها تحقيق الأهداف المرجوة منها وفقا لطبيعة عمل ونشاط الجهات التي يعملون فيها.

    وفيما يتعلق بالتدريب والتأهيل في المجال الشرطي فهو يلعب دورا رئيسيا في تطوير الأداء الشرطي من خلال اختيار العناصر البشرية المناسبة وتأهيلها وتدريبها بأسلوب تخصصي مستمر يتناسب وطبيعة المهام التي ستمارسها تلك العناصر.

    ومن هنا كان حرص وزارة الداخلية ممثلة في معهد تدريب الشرطة في الارتقاء بمستوى منسوبيها من خلال توفير البيئة المناسبة للتدريب والتأهيل وتوفير المعينات الفنية اللازمة لذلك لذا فقد أُنشئت أول مدرسة لتدريب الشرطة في قطر عام 1971م وكانت تضطلع آنذاك بتدريب جميع منتسبي وزارة الداخلية وبتطور العمل الشرطي في وزارة الداخلية تم تغيير مسمى المدرسة إلى "معهد" تدريب الشرطة وكان ذلك في عام 1983م حيث تولي المعهد - آنذاك- إمداد جهاز الشرطة بالكفاءات البشرية المتدربة والمؤهلة للقيام بواجباتها المنوطة بها بجانب العمل على رفع مستوى وكفاءة العاملين بجهاز الشرطة من خلال عقد الدورات التدريبية التنشيطية وتطوير المناهج الشرطية للدورات التي يقيمها.

    ولمواكبة التطور في مسيرة العمل الأمني ومواكبة مستجدات العصر وتحدياته الأمنية تنوعت البرامج التأهيلية والتدريبية لتتلاءم ووظائف الشرطة المتطورة من خلال توظيف تقنيات التقدم العلمي والتقني.

    وتكللت جهود وزارة الداخلية في هذا المجال بالنجاح التام فأتيحت للعناصر البشرية بالوزارة برامج ومناهج تدريبية حديثة تواكب التطور الذي قطعته الوزارة في مختلف المجالات.

    ويختص معهد تدريب الشرطة بمجموعة من المهام والتي تشتمل، اقتراح خطة برامج العلوم الشرطية والدورات التدريبية وفقا للسياسة العامة للوزارة، كذلك وضع مشروع الخطة التعليمية والتدريبية السنوية لوزارة الداخلية بالتنسيق مع أجهزتها المختصة، إعداد وتنفيذ برامج التعليم والتأهيل والتدريب الخاصة بمنتسبي وزارة الداخلية، القيام باعداد وتنفيذ الدورات الأمنية المتخصصة في مجالات العمل الشرطي بالتنسيق مع الجهات المختصة، توفير الوسائل الإيضاحية والمساعدات الفنية والتقنية اللازمة في التدريب، متابعة التطورات والمستحدثات في مجالي التعليم والتدريب وأساليبهما ووسائلهما على المستويات المحلية والعربية والدولية، تشجيع الدراسات والبحوث ذات العلاقة بالمشكلات الأمنية والقانونية والإدارية والعمل على اقتراح أمثل الحلول لها، تنمية وتوثيق الروابط مع المؤسسات العلمية والأمنية على المستوى المحلي والعربي والدولي، وتبادل المعلومات والخبرات معها في كل ما يخدم أهداف الوزارة، إثراء الحركة الفكرية والثقافية بوزارة الداخلية من خلال عقد مواسم ثقافية يشارك فيها متخصصون عن طريق عقد المحاضرات العامة خاصة في المجال الأمني.

    مسيرة

    ولا يمكن الفصل بين عملية إنشاء مقر جديد لمعهد الشرطة وبين عمليات التطوير والتحديث الشاملة الأخرى التي تشهدها مختلف الإدارات التابعة لوزارة الداخلية بقيادة سعادة الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني وزير الدولة للشؤون الداخلية فهي ليست سوى امتداد طبيعي لتلك المسيرة وخطة العمل الطموحة التي تسير على نهجها الوزارة حيث حققت الدولة في ظل قيادة حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وسمو ولي عهده الأمين الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني قفزات نهضوية كبيرة وقد انعكست جوانب تلك النهضة الواسعة على جميع مناحي الحياة في البلاد وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بالبنية التحتية للدولة، من هذا المنطلق أصبح لزاما على وزارة الداخلية أن تكون على قدر هذا التحدي.

    وقد وضعت الوزارة لنفسها استراتيجية خاصة أصبحت مثلا يحتذى ليس على الصعيد المحلي فحسب وإنما على مستوى العالم العربي.

    ترتكز استراتيجية الوزارة على إنجاز مشروعات البنية التحتية الخاصة بها بحيث تؤدي في النهاية إلى أن تكون الخدمات الأمنية التي تقدمها متاحة في متناول جميع المواطنين والمقيمين على أرض الوطن المفدى ليس في مدينة الدوحة فقط بل وفي كافة المدن الرئيسية الاخرى في البلاد.

    والمتابع لما حققته الوزارة خلال السنوات القليلة الماضية يجد أنها قد حققت قفزات نوعية كبيرة خلال سنوات معدودة وقد امتدت تلك القفزات لمختلف القطاعات التابعة للوزارة سواء كانت ذات طابع أمني أوخدمي.

    الخدمي

    ففيما يتعلق بالقطاع الخدمي حرصت الوزارة على تقديم الخدمة للمراجعين سواء المواطنين أو المقيمين أينما كانوا حيث قامت بإنشاء العديد من المراكز التي تقدم الخدمات لتغطي مختلف أنحاء الوطن الغالي وقد أتاحت تلك المراكز الفرعية للمواطن والمقيم كافة أشكال الخدمات التي تقدمها الإدارات الرئيسية من جوازات سفر وبطاقات وخدمات مرورية وغيرها ولم يعد المراجع بحاجه إلى التوجه إلى المقر الرئيسي للإدارة المعنية مما يوفر الوقت والجهد على المواطن ويعتبر مركز خدمات مسيمير نموذجا للمراكز المتطورة التي تسعى وزارة الداخلية لتعميمه في مختلف أنحاء الوطن.
    ومن المقرر أن تشهد الفترة القادمة افتتاح وإنشاء العديد من تلك المراكز ومن المشروعات العديدة التي سوف يتم إقامتها مشروع إنشاء مقر إدارة امن الريان الرئيسي والمركز الخدمي وقد كان من المفترض افتتاح مركز الشحانية الخدمي خلال الفترة الماضية الا ان الزيادة الكبيرة في اعداد السكان اقتضت تأجيل الافتتاح لحين وضع بعض التعديلات على المقر لاستيعاب اعداد اكبر في المرحلة المقبلة ومواكبة الزيادة السكانية حيث سيتيح المركز تقديم خدمات عديدة للجمهور تتضمن خدمة متكاملة للبصمة والإقامة والجوازات ومع بداية العام القادم سوف يتم افتتاح مركز الظعاين الخدمي.
    ويعتبر مشروعي جواز السفر الالكتروني والبطاقة الذكية من المشروعات الطموحة التي نفذتها وزارة الداخلية خلال الفترة الماضية
    وقد حرصت الوزارة خلال مسيرتها المتميزة على ترسيخ مفهوم الشرطة المجتمعية وفي هذا الإطار فقد قامت بتدشين مشروع العضيد وكذلك خدمة مطراش.

    أمني
    وفيما يتعلق بالقطاع الأمني فقد تم افتتاح مبني إدارة أمن العاصمة الجديد الذي يعد بحق قفزة نوعية ومبعث فخر لكل قطري وخلافا لهذا الصرح الأمني الكبير فهناك العديد من الصروح الجديدة الأخرى لأكثر من ادارة امنية سوف يتم افتتاحها خلال الفترة القادمة، من هذه الصروح المبنى الجديد لادارة الأدلة والمعلومات الجنائية وكذلك قسم جناح الاثر.
    وفضلا عن ذلك فقد تم أيضا توقيع عقود إنشاء مباني جديدة للعديد من الادارات منها نظم المعلومات وادارة مكافحة المخدرات وادارة البحث الجنائي بمنطقة الدحيل كما سوف يتم إنشاء مقر جديد لإدارة المرور وقد تم بالفعل الانتهاء من وضع اللامسات النهائية للمشروع الذي سوف يقام في الناحية المقابلة للمقر الحالي.
    وعلى صعيد المراكز الامنية فقد تم الانتهاء من إنشاء مركز خدمات الصناعية الذي يقدم العديد من الخدمات الأمنية لقاطني المنطقة مثل الدفاع المدني والمرور والجوازات وقسم الشرطة وكذلك مجمع الوكرة الخدمي الذي تم البدء في إنشائه بالفعل وايضا مجمع الشمال الخدمي، كما قامت الوزارة بافتتاح مركز خدمات الجميلية والمركز الأمني.
    واستمرارا لمسيرة النجاح التي تخطوها وزارة الداخلية فقد وقعت الوزارة عقود لإنشاء عدة أفسام خاصة بإدارة الدفاع المدني في أمغويلينا وام صلال كما سيتم انشاء مبنى ادارة امن الريان الجديد وكل هذه الادارات والاقسام ستعمل على تطوير الاداء الشرطي في ظل التطور الكبير الذي تشهد الدولة في جميع المجالات.

    تطوير
    لم تغفل الاستراتيجية التي وضعتها وزارة الداخلية الاهتمام بالعنصر البشري فقد حرصت الوزارة على تطوير الأداء الشرطي والعمل الخدمي في جميع إداراتها من خلال مدها بكافة الاحتياجــات البشرية المؤهلة وتعزيزها بالمعارف والخبرات وصقل مهاراتها بما يمكنها من أداء رسالتها في حفظ الأمن واستتبابه بكافة أرجاء الوطن.

    خطة الابتعاث
    وفي هذا الإطار فقد شهدت السنوات الأخيرة جهودا حثيثة لتأهيل كوادر الوزارة من خلال التدريب المستمر، والابتعاث الخارجي سواء للحصول على الدرجات العلمية المختلفة، أو التدريب والتأهيل في مختلــــف التخصصات، وقد شـهدت خطة ابتعاث منتسبي الوزارة لنيل الدرجات العلمية (الدكتوراه، الماجستير، البكالوريوس والليسانس) منحني تصاعدياً خلال الأعوام الأخيرة حيث بلغ عام 2004م (12) مبتعثاً، بينما شهد عام 2008م (120) مبتعثا , بزيادة (108) مبتعثيـن، وذلك وفقاً لخطة الابتعاث التي وضعتها الوزارة من خلال الالتحاق بالكليات العسكرية والمدنية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي للحصول على الدرجات العلمية في كافة التخصصات المطلوبة ومن بينها القانون – تكنولوجيا المعلومات – الهندسة بكافة فروعها (اتصالات – نظم معلومات – هندسة معمارية- إطفاء – وهندسة الإلكترونيات).
    وقد وصل عدد المبتعثين من قبل وزارة الداخلية حتى عام 2008 م إلى (350) مبتعثاً في التخصصات المختلفة.
    كما سيتم ابتعاث عدد آخر لنيل الدرجات العلمية المختلفة في العلوم الأمنية والتخصصات العلمية المختلفة، بما يؤكد سعي الوزارة الحثيث للحصول على أعلى مستوى من الأداء من واقع دعم كوادرها البشرية بما يحقق الريادة والتميز في الأداء.
    وقد شهد العام الحالي تخريج كوكبة من الكوادر البشرية الحاصلة على درجات الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس والليسانس من مختلف الجامعات في العديد من التخصصات من بينها (القانون، إدارة الأعمال، هندسة البرمجيات، هندسة الاتصالات، الدبلوم العالي في العلوم البحرية، وغيرها من التخصصات).
    وفي ذات الإطار ومن أجل زيادة كفاءة منسوبي الوزارة في أداء مهام عملهم التخصصية، تقوم الوزارة بابتعاث أعداد من منسوبيها إلى دورات تخصصية لتطوير مهاراتهم في مجال العمل, حيث تم خلال العام الحالي ابتعاث عدد من موظفي وموظفات الوزارة إلى عدد من الدول الشقيقة والصديقة في العديد من التخصصات ومنها على سبيل المثال ( المختبر الجنائي والتخطيط والتدريب)، وهناك أكثر من (80) دورة تخصصية في عدد من الدول العربية والأجنبية يجري تنفيذها خلال هذا العام.

    تقطير الوظائف
    في إطار سياسة التقطير تم تعيين أكثر من (700) مواطنا ومواطنة للانخراط في مختلف مجالات العمل الشرطي، وكان للداخلية السبق في تفعيل دور المرأة في الحياة العامة وذلك بتعيينها في الوزارة بأعداد كبيرة لتتولي العديد من المهام الخدمية والأمنية لتساهم في نهضة المجتمع واستتباب أمنه واستقراره، وهناك دورات أمنية للعنصر النسائي تسبق عملية الانخراط بمواقع العمل، ودورات تأسيسية للأعمال الإدارية والسكرتارية وأساسيات الحاسوب واكتساب المهارات الفنية لتمكينهن من أداء أعمالهن بكفاءة واقتدار
    وضمن خطة التقطير بالوزارة، ومن أجل توظيف الأعداد المطلوبة من القطريين والقطريات, قامت وزارة الداخلية بالتنسيق مع المعاهد ذات الطابع الفني والتقني بالدولة بهدف رفد الوزارة بالكوادر القطرية المؤهلة في المجالات التخصصية التقنية مثل هندسة الكهرباء والميكانيكا بأنواعها وأعمال النجارة وغيرها.
    وفي إطار حرص الوزارة على التدريب والتأهيل تم التركيز على معهد تدريب الشرطة باعتباره الداعم الأول لبناء رجل الشرطة الحديث، ولتعزيز هذا النهج تم تشكيل لجنة على أعلى المستويات من كفاءات الوزارة لوضع خطة التطوير موضوع التنفيذ، وجاري تنفيذ هذه الخطة وفق أحدث الأنظمة العلمية والتقنية والتدريبية، من حيث الاستعانة بالكفاءات التعليمية والتدريبية من مختلف الدول لمواكبة تطلعات الوزارة والمستجدات الحالية. ناهيك عن اعتماد المعهد في نهجه الجديد على برامج تدريبية حديثة تتوافق مع متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية، من حيث تدريب المستجدين على المهارات الأساسية، كمهارات الاتصال، والعمل ضمن الفريق الواحد، وحل المشكلات، والمعرفة، ومهام الشرطة، والمعايير المهنية للعمل. إضافة للتهيئة الرياضية والعسكرية ودراسة العلوم القانونية والشرطية
    ومن نتاج هذا الفكر الجديد وللاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في مجال التدريب الشرطي تم مؤخرا التعاون بين وزارة الداخلية والوكالة الوطنية للتطوير الشرطي (NPIA ) بالمملكة المتحدة لتنظيم عدد من الدورات التدريبية على جميع المستويات، بدءا من الدورات التقدمية والداعمة للأسلوب الحديث في القيادة ومستلزماتها الأساسية، وانتهاء بدورات تخصصية في مجال مكافحة الجرائم الاقتصادية وإدارة الأزمات والكوارث وإدارة مسرح الجريمة وتطوير أعمال الدوريات الأمنية ودوريات المرور، وهناك تنسيق مع الوكالة لمتابعة هذه الدورات وتقييمها أولا بأول كل ستة أشهر، بالإضافة للاستفادة من الدورات التي تعقد في كلية (برامزهيل الدولية) التابعة للوكالة الوطنية للتطوير الشرطي ببريطانيا، ودراسة إمكانية مشاركة عدد من ضباط وزارة الداخلية ضمن فريق الإعداد والتحضير للخطة الأمنية للألعاب الأولمبية بلندن 2012م.
    (ومن نفس عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا ، نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يوم الْقِيَامَةِ)

  2. #2
    عضو فعال
    رقم العضوية
    29664
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,762
    خبر حلو بس المكان بعيد عن دحيل

  3. #3
    عضو مؤسس
    رقم العضوية
    1145
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,798
    مشكور ياجاسم على الموضوع

    بس ليش حتى الوقت الحاظر الشرطة ماعندها نادي لضباط

    مثل البحرين او الامارات او السعودية او عمان.

  4. #4
    عضو مؤسس الصورة الرمزية غزلان
    رقم العضوية
    863
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الدولة
    فوق النجوم
    المشاركات
    47,369
    الله يوفقهم ويحفظهم يارب

  5. #5
    عضو مؤسس الصورة الرمزية jajassim
    رقم العضوية
    332
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    واحد في حالة
    المشاركات
    28,753
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس قطر مشاهدة المشاركة
    مشكور ياجاسم على الموضوع

    بس ليش حتى الوقت الحاظر الشرطة ماعندها نادي لضباط

    مثل البحرين او الامارات او السعودية او عمان.
    على وشك التوقيع مع الاستشاري ،،
    (ومن نفس عَنْ أَخِيهِ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا ، نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يوم الْقِيَامَةِ)

  6. #6
    عضو مميز
    رقم العضوية
    29238
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    معيذر
    المشاركات
    1,870
    يافارس قطر يوجد نادي للضباط لكن ليس بمستوى نادي الضباط الموجود في أبوظبي أنشاء الله يسوون مثله .

  7. #7
    Banned
    رقم العضوية
    24085
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    3,055
    خلوها اكاديمية للشرطة مره وحده وخلاص

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •