النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: توسعة المسجد النبوي وزيادة مساحة المنطقة المركزية 3 أضعاف!!

  1. #1
    عضو مؤسس الصورة الرمزية عابر سبيل
    رقم العضوية
    737
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    12,081

    توسعة المسجد النبوي وزيادة مساحة المنطقة المركزية 3 أضعاف!!

    الخبر ممتاز ..بارك الله في جهود القائمين عليه..
    لكن مما يجدر لفت الانتباه اليه..و هو ان قرارا جوهريا كهذا و استراتيجيا
    على مستوى "المدينة".. اجتمع على استعراضه واقراره..
    كل هؤلاء المذكورين في حيثيات الخبر..

    فيا ليت مثل هذا الاجراء من اشراك الناس في القرارات التي تمس
    حياتهم و شؤونهم و مناطقهم و فرجانهم و املاكهم..
    بل و حياة الاجيال التي ستعقبهم..

    في كل ارجاء الجزيرة..يعمم

    "

    توسعة المسجد النبوي وزيادة مساحة المنطقة المركزية 3 أضعاف

    تم أمس استعراض المخطط الشامل للمدينة المنورة لمدة 30 عاما والذي يتضمن مخططات توسعة المسجد النبوي الشريف، وكذلك زيادة مساحة المنطقة المركزية ثلاثة أضعاف المساحة الراهنة لها وتدشين الطريق الدائري الجديد. ويتضمن المخطط على المدى القصير إنشاء 3 مواقف جديدة للمسجد النبوي.






    فنيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس المنطقة ورئيس هيئة تطوير المدينة، رأس وكيل إمارة منطقة المدينة المنورة سليمان بن محمد الجريش بمقر الهيئة أمس اجتماعا موسعا لعرض المخطط الشامل للمدينة المنورة وذلك بحضور أعضاء مجلس منطقة المدينة المنورة وأعضاء المجلس البلدي وعدد من أعيان المنطقة.


    وجرى استعراض دراسات المخطط الشامل للمدينة المنورة تنفيذا للأمر السامي الكريم رقم 10787/م ب وتاريخ 15/12/1428هـ، الذي بلغت نتائج مخرجاته عشرين مخرجا من أبرزها مخططات توسعة المسجد النبوي الشريف وإعادة تطوير المناطق المحيطة به والبيئة والنقل وأنظمة البناء والاستثمارات العامة وخدمات البنية الأساسية والمرافق واستعمالات الأراضي والإسكان.
    وبين أمين عام هيئة تطوير المدينة المنورة المهندس محمد بن مدني العلي أن المخطط الشامل للمدينة المنورة يأتي انطلاقا من المكانة الدينية للمدينة المنورة باعتبارها المدينة المقدسة الثانية في الإسلام ومن هذا المنطلق كان لابد من التعامل مع تطوير المدينة المنورة في المستقبل بأساليب تخطيطية مناسبة ذات كفاءة عالية تواكب أهمية ووظيفة وروحانية هذه المدينة. وأضاف إن أفق التخطيط الشامل يصل إلى 30 سنة تقريبا تنتهي في عام 1462هـ، فيما سيصل تعداد السكان الدائمين وفق التوقعات إلى 2.62 مليون نسمة، فضلا عن أعداد الحجيج التي تصل إلى المدينة المنورة بشكل متصاعد إذ تبين أن أعدادهم ستزيد لتصل إلى 4 ملايين حاج ومعتمر وإن ( 89% ) من الحجاج القادمين إلى المملكة يتوجهون إلى المدينة المنورة إما قبل أو بعد الحج.
    وأضاف الأمين العام أن المخطط الشامل في تناوله لتوسعة المسجد النبوي الشريف وساحاته اقترح إيجاد منطقة مركزية موسعة محاطة بالطريق الدائري الجديد تجاه الجنوب والشرق والشمال وبالطريق الدائري المتوسط تجاه الغرب ومع هذه الحدود الجديدة ستصبح مساحة المنطقة المركزية الجديدة حوالى ثلاثة أضعاف مساحتها الحالية وبالتالي ستصبح المنطقة المركزية أكثر قدرة على توفير الإسكان والمنشآت التجارية والخدمية والأمنية. وقال الأمين العام إن من ضمن ما تناوله المخطط الشامل منظومة النقل إذ أنه في غضون خمسة عشر عاما سيعمل الطريق الدائري الجديد على إعادة تعريف المنطقة المركزية بما يوفر نظاما لإعادة توزيع الحركة المرورية حولها، أما فيما يتعلق بالمعالجة على المدى القصير فإن المخطط يوصي بتوفير ثلاثة مواقف انتظار سيارات في شرق وغرب وجنوب المسجد النبوي الشريف.





    http://www.al-madina.com/node/356248
    http://www.gph.gov.sa/index.cfm?do=c...&categoryid=10

    *
    *
    ،،
    عَنْ أَنَسٍ ، أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
    " لَا عَدْوَى ، وَلَا طِيَرَةَ ، وَيُعْجِبُنِي الْفَأْلُ ،الْكَلِمَةُ الْحَسَنَةُ، الْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ "

  2. #2
    عضو مؤسس الصورة الرمزية عابر سبيل
    رقم العضوية
    737
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    12,081

    نبذة تاريخية

    نبذة تاريخية...

    "
    اختار رسول الله -صلى الله عليه وآله و سلم-، إثر هجرته إلى المدينة المنورة في 12 ربيع الأول 1هـ/24 سبتمبر 634م المكان الذي بركت فيه ناقته ليكون موقعا للمسجد النبوي ولسكنه، وصار هذا المسجد مركز الدعوة والإدارة والتوجيه النبوي.
    كان مسقط المسجد مستطيلا عرضه حوالي 30 م وطوله من الشمال إلى الجنوب حوالي 35 مترا، وألحق من خارجه بالجهة الشرقية بيتان لزوجات الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد بنى أساسه من الحجر وارتفعت جدرانه فوقه من اللبن، وكان للمسجد جهة القبلة (بيت المقدس) ثلاثة أروقة بكل رواق ستة أعمدة، وكان بمؤخرة المسجد (بالجهة الجنوبية) صفة (ظلة) يأوي إليها المهاجرون الذي لا دار لهم ولا مأوى.
    وبعد تحول القبلة من القدس إلى الكعبة بمكة المكرمة (15 شعبان 2هـ/11 يناير 624م) أغلق الباب في الحائط الجنوبي وحل محله باب في الحائط الشمالي، ونفذت ثلاثة أروقة جهة الجنوب على غرار تلك التي بالجهة الشرقية.

    وفي (محرم 7 هـ) تم توسعة المسجد فأصبحت أبعاده 45×50م، وتوالت عمارة المسجد في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه (17هـ) أصبح عرض المسجد من الشرق إلى الغرب 54,30م وطوله من الشمال إلى الجنـوب 69,70م، وكذلك في عهد عثمان ابن عفان رضي الله عنه (29هـ) أصبح عرض المسجد 58,76م وطوله 79,68م.

    وتمت كذلك توسعة في العصر الأموي في عهد الوليد بن عبدالملك لتصبح مساحة المسجد 6440م2، كما شهدت هذه التوسعة عنصرين جديدين هما المئذنة والمحراب المجوف.
    وفي العصر العباسي تمت زيادة المسجد في عهد الخليفة المهدي (158-169هـ) في الناحية الشمالية لتصبح مساحته 8890م2.

    وفي العصر المملوكي الجركسي تمت زيادة في المسجد في عهد السلطان أشرف قايتباي (879-888هـ) لتصبح مساحة المسجد 2570م2.

    وفي عهد السلطان عبدالمجيد الأول أجريت بالمسجد أكبر عمارة في العصر العثماني، حيث أعيد بناء المسجد واستغرقت هذه العمارة 12 عاما (1265-1277هـ)، وبلغت مساحة المسجد بعد التوسعة 10303م2.

    واستخدمت في هذه العمارة القباب عوضا عن السقف الخشبي، كما توسط المسجد فناء يحيط به من جهة القبلة اثنا عشر رواقا وبالجهة الغربية ثلاثة أروقة وفي كل من الجهتين الشرقية والشمالية رواقان وحافظ المسجد على أبوابه الأربعة الأصلية، وعمل باب في الزيادة الشمالية هو الباب المجيدي وأقيمت المئذنة المجيدية في مكان المئذنة الخشبية.
    وفي 14 شعبان 1372هـ شرع في البدء بالتوسعة السعودية الأولى للمسجد النبوي الشريف وانتهت في نهاية صفر عام 1375هـ وافتتح المسجد بعد التوسعة في 5 ربيع الأول 1375هـ.
    وأضافت العمارة السعودية الأولى مسطحا مساحته 6033م2، فأصبح مسطحه الإجمالي 16326م2، وتغير المسقط العثماني حيث احتفظ فقط بجناح القبلة وهدم باقي المسجد ثم ألحق بالمسجد مستطيل طوله 128م وعرضه 61م، يتكون من فناء تحيط به ثلاثة أروقة، ثم فناء آخر في اتجاه الشمال تحيط به ثلاثة أروقة من الشرق والغرب وينتهي في الناحية الشمالية بخمسة أروقة، وأضيفت مئذنة في كل من الركنين الشمالي الشرقي والشمالي الغربي ارتفعت كل منهما 70 م، وامتدت الزيادة السعودية من الجهة الغربية بحيث اختفت الواجهة الغربية للمسجد العثماني بين كل من بابي الرحمة والسلام.
    وشهد المسجد النبوي الشريف أضخم توسعة في تاريخه بعد تنفيذ مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز لتوسعة وعمارة المسجد النبوي الشريف.



    منقول...

    *
    *
    ،،
    عَنْ أَنَسٍ ، أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
    " لَا عَدْوَى ، وَلَا طِيَرَةَ ، وَيُعْجِبُنِي الْفَأْلُ ،الْكَلِمَةُ الْحَسَنَةُ، الْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ "

  3. #3
    عضو مميز الصورة الرمزية المتحدث الرسمي
    رقم العضوية
    1438
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    1,901
    .....

    جزاهم الله خير

    و بارك الله فيهم

    الدولة السعوديه منذ قيامها لم تألو جهدا في خدمة الاسلام والمسلمين

    .....





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •