المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحليلات... لمختارات من الادب العالمي...



الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 [13] 14 15

intesar
09-01-2012, 08:39 PM
مطر حزيران
جبور الدويهي..... لبنان

تتحدث الرواية عن حادثة كنيسة برج الهوا.. سنة 1957 ميلادية.. إيليا الكفوري من حارة العصابة وحي السيدة الغربي.. توفي والده في تلك الحادثة.. مقتل والده وأحداث تلك الفترة جعلت منه شخصا مضطربا.. ومنزويا .. متناقضا.. يحمل في جنبيه الكثير من ماضيه الحزين.. أخرجته أمه بعيدا بعد أن لاكت الناس سيرته وسيرة والدته.. لقد ولد بعد مقتل والده.. وحبلت بعد مقتله.. ثلاثون سنة بعيداعن قريته.. عاد مع ذاكرة طفولته.. يمر على البيوت التي مر عليها.. رائحة الطعام.. الناس لم يتغيروا.. بيوتهم ورثوها عن أجدادهم.. ملامح حياتهم لم يشوبها التغيير كذلك.. لم يتغير بيت واحد.. كأن الزمن توقف لحظة خروجه.. وبقي على حاله حتى لحظة عودته.. كل قطعة في حارته أرادت أن تذكره بماضيه الذي يختبيء عنه.. ما أراده بعودته معرفة حادثة كنيسة برج الهوا الذي قتل فيه والده.. الحادثة التي جعلت منه ابن حرام وهو ليس كذلك.. في حزيران أو يونيو من سنة 1957 حيث هطل المطر.. أصبح الشاب إيليا يتفنن في الإنتقال عبر شخوص كونها في خياله فقط.. أغرته الشقراء.. فضرب وعودا وخانها.. جمع كل ما يعرفه عن تلك الحادثة.. ترك تلك الذكريات بين يدي أمه.. ربما لكي تقرأه .. وربما نساه.. واقتنى دفترا جديدا.. وتخلص من حقيبة المأكولات التي تعبق برائحة لبنان.. لعله ينسى ماض أراد أن يمحوه.. ركب الطائرة العائدة إلى نيويورك وصادف وجود شقراء بجواره ليبدأ لعبته التي يهواها.. وضرب الوعود الكاذبة.. لكنه لم ينتبه إلى أنها تسترق السمع.. قصة حياته كاملة سردها.. كأنه أراد أن يتخلص من مرارة عالقة في حلقه..


ذكر الكاتب أمور كثيرة وقعت ومازالت من أحداث لبنان.. كحادثة الكنيسة التي كانت أسبابها ثأرا بين حارتين.. الفوقا والتحتاني..الحروب الأهلية والتناحر بين الأحزاب والجبهات التي دمرت لبنان لسنوات.. التي لم تفق منها حتى الآن..*
لم ينسى سرد بعض الظواهر والتقنيات التي ظهرت في مطلع الخمسينيات.. الراديو والشفروليه.. وبعدها المرسيدس.. والسينما الوحيدة في الحي.. فترة لم تخلو من عنف والتباهي بالرجولة.. والقتل والشيطنة.. تكلم عن روب النوم الذي كان من النادر اقتناؤه.. البيوت المشرعة طوال النهار.. للجيرة ألفة ومعنا افتقدوها بعد حادثة برج الهوا.. تغيرت كل الأيام الجميلة بعد تلك الحادثة..*
الحرب الأهلية.. وتدخل الوساطات السورية.. زادت من إشعال الكراهية بين الناس.. *آل رامي و آل السمعاني.. وحكاية عدائهم والمتاريس التي نصبوها.. حتى تدخل الجيش..

( تعتقد منتهى أن الأغراب صاروا أكبر عددا من أهل البلدة الأصليين ).. صفحة 327..

ودمتم بحفظ الرحمن..

رمادي
10-01-2012, 05:37 AM
شاهدت بالامس فديو كليب تركي عن الابتسامة .. للابتسامة معنى آخر .

احوله هنا لكم الى قصة قصيرة جدا هادفه .. لنبتسم كلنا هنا في تحليلات .

وأبدا بالملكة ونقول لها ابتسمي .. وانت (ي)تحت ضغط العمل .. وان ابتسمت الملكة ,

حتما ولا اراديا ودون شعور سيبتسم الجميع .



الطفلة بائعة المناديل


http://up.arab-x.com/Dec11/3fg66309.jpg (http://up.arab-x.com/)




كانت تلك الطفلة الصغيرة ذات الابتسامة الطفولية البريئه تخرج اول النهار كل يوم لتبيع المناديل .. لتعود اخر النهار ببعض النقود تشتري لها ولجدتها ما يسد رمق جوعهم ... وذات يوم وبينما هي تتجول كعادتها اذ وجدت امراه جالسه لوحدها على مقعد خشبي في حديقة عامة وهي تبكي بسبب مشكلة بينها وبين زوجها , ابتسمت الطفلة ونظرت الى المرأه الحزينة بكل برائه , ثم تقدمت الطفلة واعطت المرأه منديل لكي تمسح دموعها , اخرجت المرأه من حقيبتها مال لكي تعطيه للطفلة , لكن الطفلة لم تنتظر بل رحلت بصمت وابتسامة ولم تطلب ثمن المنديل , رفعت المرأه رأسها ووجدت ان الفتاة رحلت عنها , نظرت اليها وهي تغادر عنها بعيدا وابتسمت لانها ادخلت السعادة الى قلبها .

كان لذلك الفعل اثر ايجابي على تلك المرأه , وبكل شوق ولهفه ارسلت رسالة اعتذار الى زوجها , الذي كان يجلس في قهوه في حالة حزن وكآبه , وحالما وصلت رسالة زوجته فرح وانفرجت اساريره وانتشى للطفها واعتذارها , وفورا طلب من الجرسون الحساب كي يعود الى زوجته باسرع وقت , وفي غمرة سعادته ابتسم وتوقف وقرر ان يكرم الجرسون بسخاء كبير , كان المبلغ كبير ولم يكن متوقعا لانه لم يعتاد ان يقبض مثله , تعجب الجرسون من فعله وبالنهاية ابتسم .

ثم ذهب واشترى اغراضا كثيرة لبيته بسبب كرم ذلك الزوج , وبينما هو عائد الى بيته اذ مر على ساحة يتجمع فيها الحمام , واعجبه منظرهم وقرر ان يشتري لهم الحبوب ويطعمهم . جال ببصره يمينا وشمالا فوجد امرأة عجوز جالسه تبيع الحبوب وهي مبتسمه , طلب منها الحبوب ثم القى الحبوب ونثره في الساحة فتجمع حولها الحمام يأكل . عاد الى المرأه العجوز واعطاها مبلغا يفوق اضعافا ثمن الحبوب , لم تصدق عينيها المبلغ ولكنها ابتسمت برضا وقناعة وحمدت ربها وقررت ان تشتري اللحمه التي لم تذقها منذ فترة طويلة , ذهبت الى بيتها سعيده بما رزقها الله , وطبخت اللحمه وهي تنتظر عودة حفيدتها لتأكل معها , طرق الباب ودخلت الحفيدة وارتمت بحظن جدتها وكانت المفاجئة , انها نفسها الطفلة بائعة المناديل وقد عاد اليها احسانها للمراة .

intesar
10-01-2012, 10:48 AM
وصلني أمس نفس الفيديو..

رمادي
10-01-2012, 11:01 AM
مطر حزيران
جبور الدويهي..... لبنان

تتحدث الرواية عن حادثة كنيسة برج الهوا.. سنة 1957 ميلادية.. إيليا الكفوري من حارة العصابة وحي السيدة الغربي.. توفي والده في تلك الحادثة.. مقتل والده وأحداث تلك الفترة جعلت منه شخصا مضطربا.. ومنزويا .. متناقضا.. يحمل في جنبيه الكثير من ماضيه الحزين.. أخرجته أمه بعيدا بعد أن لاكت الناس سيرته وسيرة والدته.. لقد ولد بعد مقتل والده.. وحبلت بعد مقتله.. ثلاثون سنة بعيداعن قريته.. عاد مع ذاكرة طفولته.. يمر على البيوت التي مر عليها.. رائحة الطعام.. الناس لم يتغيروا.. بيوتهم ورثوها عن أجدادهم.. ملامح حياتهم لم يشوبها التغيير كذلك.. لم يتغير بيت واحد.. كأن الزمن توقف لحظة خروجه.. وبقي على حاله حتى لحظة عودته.. كل قطعة في حارته أرادت أن تذكره بماضيه الذي يختبيء عنه.. ما أراده بعودته معرفة حادثة كنيسة برج الهوا الذي قتل فيه والده.. الحادثة التي جعلت منه ابن حرام وهو ليس كذلك.. في حزيران أو يونيو من سنة 1957 حيث هطل المطر.. أصبح الشاب إيليا يتفنن في الإنتقال عبر شخوص كونها في خياله فقط.. أغرته الشقراء.. فضرب وعودا وخانها.. جمع كل ما يعرفه عن تلك الحادثة.. ترك تلك الذكريات بين يدي أمه.. ربما لكي تقرأه .. وربما نساه.. واقتنى دفترا جديدا.. وتخلص من حقيبة المأكولات التي تعبق برائحة لبنان.. لعله ينسى ماض أراد أن يمحوه.. ركب الطائرة العائدة إلى نيويورك وصادف وجود شقراء بجواره ليبدأ لعبته التي يهواها.. وضرب الوعود الكاذبة.. لكنه لم ينتبه إلى أنها تسترق السمع.. قصة حياته كاملة سردها.. كأنه أراد أن يتخلص من مرارة عالقة في حلقه..


ذكر الكاتب أمور كثيرة وقعت ومازالت من أحداث لبنان.. كحادثة الكنيسة التي كانت أسبابها ثأرا بين حارتين.. الفوقا والتحتاني..الحروب الأهلية والتناحر بين الأحزاب والجبهات التي دمرت لبنان لسنوات.. التي لم تفق منها حتى الآن..*
لم ينسى سرد بعض الظواهر والتقنيات التي ظهرت في مطلع الخمسينيات.. الراديو والشفروليه.. وبعدها المرسيدس.. والسينما الوحيدة في الحي.. فترة لم تخلو من عنف والتباهي بالرجولة.. والقتل والشيطنة.. تكلم عن روب النوم الذي كان من النادر اقتناؤه.. البيوت المشرعة طوال النهار.. للجيرة ألفة ومعنا افتقدوها بعد حادثة برج الهوا.. تغيرت كل الأيام الجميلة بعد تلك الحادثة..*
الحرب الأهلية.. وتدخل الوساطات السورية.. زادت من إشعال الكراهية بين الناس.. *آل رامي و آل السمعاني.. وحكاية عدائهم والمتاريس التي نصبوها.. حتى تدخل الجيش..

( تعتقد منتهى أن الأغراب صاروا أكبر عددا من أهل البلدة الأصليين ).. صفحة 327..

ودمتم بحفظ الرحمن..




ولا زالت الحرب والمشاكل مستمرة .

مخلفات الحرب كثيرة ..منها تشرد الناس بين البلدان .

ومنهم كاتب هذه الرواية وهو يتحدث عن ذكرياته التي لم يعيشها ..

لكنه يتخيل كل شئ .. فقد ولد بعد ان فارق بلدته ..

ماذا يقول من غادر بلاده وهي عامرة وبها كل ذكريات الصبا والشباب ..

فيعود فلا يجد شئ بقي على حاله .. وكأن لم يعش يوما , ولم تطا قدماه هذه الارض ابدا ..

تشوه فيها كل شئ , كامرأه تشوه وجهها بسبب مرض الجدري فلم يعد يعرفها احد .

حتى اقرب الناس اليها ..

عابر سبيل
10-01-2012, 01:55 PM
السلام و التحية اخي رمادي و اخت/ انتصار..
و للبقية الكرام..

اعذراني ان قدمت ما يلي على التعقيب على بعض ما
اثريتمونا به مؤخرا في الوقت الذي تقاعس اغلبنا
لسبب او آخر..

عموما..لو ما لاحظتوا...فاني لاحظت "توقيعا" جديدا
خاص بالأخص "المهاجر"..
فشوشرني فحواه...
و كنت من يومين..سمعت عن وفاة
الروائي المصري "ابراهيم أصلان"
في احدى محطات الاذاعه..و انا حقيقة لا اعرف
الكاتب و لارواياته..لكن ما لفت انتباهي هو
عنوان "أشهر رواياته"..

فقلت..لأجلبها اذا..لعل المهاجر..لا يطق عن كل
شي..حتى عن هالتحليلات!!!
*
*
،،
http://up.z7mh.com/upfiles/nqn01511.jpg


فهل سيأتينا "مالك الحزين"..
ليلخص لنا "مالك الحزين"..

ام ان احدا المطلعين..يعرفنا
"بمالك الحزين"..
فلعل ذلك يعيد الينا..."مالكاً الحزين":secret:

فرحة ايامي
10-01-2012, 03:00 PM
اطلالة سريعة

أين مالك الحزين ...؟

محب شفه ألمه
وخامر جسمه سقمه
وباح بما يجمجمه
من الأسرار مكتتمه

اليك هذه الطرفة رمادي :

جاس لص كوخ أحد الزهاد، فلم يجد ما يسرقه فعاد حزيناً، أما الناسك فساءه أن يكون عدمه سببا لحزن اللص. فسرق سجادة نفيسة وبعث بها اليه..

هانذا ابتسمت.

شكرا لبو راشد دعوة محمودة لجلب مالك الحزين .

شكراًعلى نفائسك أيتها العصفورة الجميلة انتصار.

أعترف والا بعدين والا يالله أعترف علشان أروح أشرب شاي واواصل عملي.

الاستاذ هو اللي جابني لكم أنا أراقبكم عن بعد وعين الله ترعاكم.. أدري أنها في عهدتكم ما تقصرون..

اعذرني رمادي أتابع ما تكتب لكن غصب عني مشغولة ومزكمة.

أجمل التحايا.. قلبي معكم.

intesar
10-01-2012, 03:27 PM
الروائي المصري "ابراهيم أصلان"

سمعت عنه الكثير لكن لم يحالفني الحظ لإقتناء أي كتاب له..

رمادي
11-01-2012, 10:29 AM
السلام و التحية اخي رمادي و اخت/ انتصار..
و للبقية الكرام..

اعذراني ان قدمت ما يلي على التعقيب على بعض ما
اثريتمونا به مؤخرا في الوقت الذي تقاعس اغلبنا
لسبب او آخر..

عموما..لو ما لاحظتوا...فاني لاحظت "توقيعا" جديدا
خاص بالأخص "المهاجر"..
فشوشرني فحواه...
و كنت من يومين..سمعت عن وفاة
الروائي المصري "ابراهيم أصلان"
في احدى محطات الاذاعه..و انا حقيقة لا اعرف
الكاتب و لارواياته..لكن ما لفت انتباهي هو
عنوان "أشهر رواياته"..

فقلت..لأجلبها اذا..لعل المهاجر..لا يطق عن كل
شي..حتى عن هالتحليلات!!!
*
*
،،
http://up.z7mh.com/upfiles/nqn01511.jpg


فهل سيأتينا "مالك الحزين"..
ليلخص لنا "مالك الحزين"..

ام ان احدا المطلعين..يعرفنا
"بمالك الحزين"..
فلعل ذلك يعيد الينا..."مالكاً الحزين":secret:


لم ياتي مالك الحزين فاتيت بدلا عنه ..





من ويكيبيديا،


مالك الحزين أحد أشهر واهم الروايات العربية المعاصرة، ومؤلفها هو إبراهيم أصلان وهو أحد أهم الأدباء المصريين المعاصرين،

تدور احداث الرواية في حي امبابة في القاهرة تحديداً في منطقة الكيت كات، وتدور احداثها حول عالم مغترب يتغير ابطاله ويعاني كل منهم من همه الخاص واغترابه الخاص، شخصيات الرواية أكثر من 115 شخصية، رغم الحجم المتوسط نسبياً للرواية، يمكن ان نصنف الأشخاص الأساسيين في الرواية إلى :

1- يوسف النجار.. شاب مثقف اغتبر عن مجتمع الجامعة وأصبح وحيداً وحزيناً في امبابة
2- فاطمة.. فتاة بسيطة فقيرة تحب يوسف النجار من طرف واحد وتحاول أن تغويه
3- الشيخ حسني.. شيخ ضرير يعيش في المنطقة ويعاني من اغتراب ووحدة يحاول أن يتكيف معها بطرق طريفة ومضحكة
4- المعلم صبحي.. التاجر الغني يحاول أن يشتري القهوة الرئيسية في المنطقة والتي تمثل معلماً بارزاً في حياة الأبطال ليقوم بهدمها وبناء عمارة محلها
5- المعلم عطية.. صاحب المقهى 6- عبد الله القهوجي.. الجرسون وصبي المقهى يرى عالمه (المقهى) يباع امام عينيه وهو لا يستطيع ان يفعل شيء 7- الأسطى قدري الإنجليزي.. رجل كان عمله طوال حياته مع الإنجليز ثم بعد الجلاء أصبح مغترباً عن عالمه إذ يشعر انه ينتمي إلى المجتمع الإنجليزي الراقي على الرغم من فقره وسكنه أحد افقر احياء مصر
8- فاروق وشوقي.. شابان عاطلان عن العمل يحاولان في يأس البحث عن عمل ويحاولان مجاراة الواقع المر
9- العم عمران.. طباخ عجوز كان طباخاً خصوصياً للملك فاروق.. انتهى عالمه بانتهاء الملكية.. وأصبح وحيداً لا يؤنس وحدته سوى العم مجاهد بائع الفول الذي مات في بداية الرواية
10- الأمير عوض الله.. ابن باني المقهى الحاج عوض الله.. يرى المقهى الذي بناه والده يباع ليهدم امام عينيه ويتابع ولا يستطيع ان يفعل شيء
11- الهرم.. بائع المخدرات في المنطقعة
12- سليمان الصايغ.. ابن صائغ وغني تهرب منه زوجته اللعوب

كتب إبراهيم اصلان هذه الرواية في الفترة من ديسمبر 1972 وحتى أبريل 1981 اي في حوالي تسعة اعوام ونصف تقريباً

تم تحويل الرواية إلى عمل سينيمائي (فيلم الكيت كات) على يد داوود عبد السيد عام 1991، وقد تم دمج بعض الشخصيات وتغيير دور شخصيات أخرى واخفاء شخصيات أخرى، ولكن ظلت الرواية هي الخط الأساسي للفيلم .

لم اسمع عنه حتى اذاعوا نبا موته .. فعرفته لاني مهتم بمالك الحزين ..
فما ان سمعت اسم الروايه حتى انصت اليهم .. للاسف مات مالك الحزين قبل ان اعرفه ..

اين مالكنا الحزين:omg: !!! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

شاهة
11-01-2012, 03:32 PM
لم ياتي مالك الحزين فاتيت بدلا عنه ..





من ويكيبيديا،


مالك الحزين أحد أشهر واهم الروايات العربية المعاصرة، ومؤلفها هو إبراهيم أصلان وهو أحد أهم الأدباء المصريين المعاصرين،

تدور احداث الرواية في حي امبابة في القاهرة تحديداً في منطقة الكيت كات، وتدور احداثها حول عالم مغترب يتغير ابطاله ويعاني كل منهم من همه الخاص واغترابه الخاص، شخصيات الرواية أكثر من 115 شخصية، رغم الحجم المتوسط نسبياً للرواية، يمكن ان نصنف الأشخاص الأساسيين في الرواية إلى :

1- يوسف النجار.. شاب مثقف اغتبر عن مجتمع الجامعة وأصبح وحيداً وحزيناً في امبابة
2- فاطمة.. فتاة بسيطة فقيرة تحب يوسف النجار من طرف واحد وتحاول أن تغويه
3- الشيخ حسني.. شيخ ضرير يعيش في المنطقة ويعاني من اغتراب ووحدة يحاول أن يتكيف معها بطرق طريفة ومضحكة
4- المعلم صبحي.. التاجر الغني يحاول أن يشتري القهوة الرئيسية في المنطقة والتي تمثل معلماً بارزاً في حياة الأبطال ليقوم بهدمها وبناء عمارة محلها
5- المعلم عطية.. صاحب المقهى 6- عبد الله القهوجي.. الجرسون وصبي المقهى يرى عالمه (المقهى) يباع امام عينيه وهو لا يستطيع ان يفعل شيء 7- الأسطى قدري الإنجليزي.. رجل كان عمله طوال حياته مع الإنجليز ثم بعد الجلاء أصبح مغترباً عن عالمه إذ يشعر انه ينتمي إلى المجتمع الإنجليزي الراقي على الرغم من فقره وسكنه أحد افقر احياء مصر
8- فاروق وشوقي.. شابان عاطلان عن العمل يحاولان في يأس البحث عن عمل ويحاولان مجاراة الواقع المر
9- العم عمران.. طباخ عجوز كان طباخاً خصوصياً للملك فاروق.. انتهى عالمه بانتهاء الملكية.. وأصبح وحيداً لا يؤنس وحدته سوى العم مجاهد بائع الفول الذي مات في بداية الرواية
10- الأمير عوض الله.. ابن باني المقهى الحاج عوض الله.. يرى المقهى الذي بناه والده يباع ليهدم امام عينيه ويتابع ولا يستطيع ان يفعل شيء
11- الهرم.. بائع المخدرات في المنطقعة
12- سليمان الصايغ.. ابن صائغ وغني تهرب منه زوجته اللعوب

كتب إبراهيم اصلان هذه الرواية في الفترة من ديسمبر 1972 وحتى أبريل 1981 اي في حوالي تسعة اعوام ونصف تقريباً

تم تحويل الرواية إلى عمل سينيمائي (فيلم الكيت كات) على يد داوود عبد السيد عام 1991، وقد تم دمج بعض الشخصيات وتغيير دور شخصيات أخرى واخفاء شخصيات أخرى، ولكن ظلت الرواية هي الخط الأساسي للفيلم .

لم اسمع عنه حتى اذاعوا نبا موته .. فعرفته لاني مهتم بمالك الحزين ..
فما ان سمعت اسم الروايه حتى انصت اليهم .. للاسف مات مالك الحزين قبل ان اعرفه ..

اين مالكنا الحزين:omg: !!! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اين مالكنا الحزين.. أكرر النداء..؟

عابر سبيل
11-01-2012, 10:47 PM
ما عدى جزئيات يسيرة...
مقال هزني منذ اول النهاري..
فآليت الا ان ابوح به في هذه
الواحة الغناء...فاعذروني اخوتي واحبابي



"
البياض فقط في الذاكرة

أردت أن تمر ليلة رأس السنة الميلادية هادئة، من غير صخب، كما تعودت قضاءها في البيت مع أمي وأبي وإخوتي وابنائهم، كانت أمي تصر في نهاية كل سنة هجرية وميلادية على أن تكون وجبة العشاء بيضاء لتمنحنا الصفاء والمحبة او خضراء لتجلب لنا الخير والرزق، وكانت أشد ميلا للبياض ربما لأنها كانت تفضل المنسف الأردني المعد من اللبن المجفف والذي يذكرها بأهلها، فالمنسف يطبخ عادة في الولائم الكبيرة حيث يجتمع شمل العائلة بالأهل والأصدقاء في الأفراح والأتراح على حد سواء. أوربما كانت تود ان ترسخ في أذهاننا تلك المعتقدات التي ترجح راحة البال على كثرة المال الذي لا يجلب السعادة لمن امتلكه ولم يمتلك صفاء الروح وراحة البال.

أذكر أنني قبل عامين، أردت أن أريح أمي من إعداد وليمة العشاء العائلية في رأس السنة، وأصررت على ان أحضر ديكاً رومياً مشويا محشواً بالكستناء تم تقديمه مع الأرز واللحم والمكسرات الذي تحبه، وأحضرت قالب حلوى أبيض ليكون عامنا ابيض كما تمنته لنا كل عام، راقبت تعابيرها ونحن مجتمعون حول الديك، ورغم استمتاعها معنا بلحمه اللذيذ حين نضيف إليه قليلاَ من المرق المطبوخ بالكرز، إلا أنني لم ألمح ذلك البريق في عينيها يشع ويلتمع حين نثني على المنسف الذي تعده بيديها. لم أكن أعرف ما يخبئه القدر لنا في رأس تلك السنة، لكنني حين أستعيد تعابير وجهها أجزم بأنها شعرت بما لم نشعر به تلك الليلة، إذ قبل انتهاء تلك السنة غادرتنا ورحلت إلى عالم أكثر صفاء وسلاماً وربما أكثر بياضا مما حمله لنا ذاك العام من أسى وحزن على فراقها.

أفتقد أمي وأبي في رأس كل يوم وفي ذيل كل ليلة، ولا حاجة لي بالأعياد ولا شأن لي بها، وبعد فراقهما لا أريد لعيني أن تلمح ديكاً روميا، كل ما أريده أن تمضي ليلة رأس السنة هادئة من غير صخب، وأن أكون محاطة بإخوتي جميعا وأبناءهم، وهو ما لم يحدث هذا العام، لذا لم أتردد في دعوة الشاب الأرجنتيني ماثياس وزوجته سيسيليا للعشاء في ليلة رأس السنة، رغم اني لم ألتقيهما سوى مرة واحدة في صالة الفندق، ولفت انتباهي اهتمام ماثياس بوالديه المسنين الذين رافقاه لقضاء إجازة أعياد الميلاد في ربوع آسيا، كان يعد لهما القهوة ويساعدهما في اختيار الطعام الذي يفضلانه، يقطع لهما الخبز، ويلملم أطباقهما كي لا تعيق حركتهما أثناء شرب القهوة، شعرت بعاطفته وحنانه، وقدّرت رعايته لوالديه، تعرفت عليه وعلى عائلته، وفهمت فيما بعد منه أنه غيّر مسار الرحلة حين أبدى والديه رغبتهما في البقاء مدة آطول في ماليزيا، مزقني الحنين لوالدي و شعرت لحظتها انني لا أريد رأس السنة، أريد رأس أبي أقبّله وأطلب رضاه، أريد رأس أمي أحتضنه بقوه وأشبعه لثما وتقبيلاً، أريد أن أجلس قربهما احتضنهما بقوة، وأعد لهما الشاي كما فعل ماثياس، أقطع لهما الخبز، أغمسه في الزيت والزعتر وأطعمهما بيدي. أريد ان أعتذر لهما عن كل أخطائي وتقصيري، أريد أن أقول لهما كم أحبهما وكم أفتقدهما، واني لم أعرف الفرح الحقيقي إلا معهما، واني لم أدرك معنى الخوف إلا بعد رحيلهما، وأني لا أطيق صبراَ ليوم لقاءهما، فليرحمهما ربي برحمته ويجعل سنتي بيضاء بذكراهما العطرة.
"

سمر الاشقر
http://www.al-watan.com/viewnews.aspx?n=2756B3E2-2F66-4950-9D64-7C15A90AF7FB&d=2012011
*
*
،،
اللي مضيع ذهب بسوق الذهب يلقاه...
واللي فاقد بهجة القلب...فوين السعد يلقاه

الأستاذ
11-01-2012, 11:06 PM
[QUOTE=عابر سبيل;7916691]ما عدى جزئيات يسيرة...
مقال هزني منذ اول النهاري..
فآليت الا ان ابوح به في هذه
الواحة الغناء...فاعذروني اخوتي واحبابي



"
[COLOR="black"][COLOR="DarkRed"][SIZE="6"]البياض فقط في الذاكرة



يا أخي أنت سكني .. ما ترقد ..
كلما دخلت المنتدى لقيتك قاعد ..
لا ..ومواضيع طويلة وتطير النوم ..
ما وراك دوام ..
روح أرقد .. لاحقين عالصياح ..
يالله يالله .. ولا تفكر اشلون ترد ..
بس سكّر الجهاز والعن الشيطان وأرقد ..

عابر سبيل
12-01-2012, 02:16 PM
[QUOTE=عابر سبيل;7916691]ما عدى جزئيات يسيرة...
مقال هزني منذ اول النهاري..
فآليت الا ان ابوح به في هذه
الواحة الغناء...فاعذروني اخوتي واحبابي



"
[COLOR="black"][COLOR="DarkRed"][SIZE="6"]البياض فقط في الذاكرة



يا أخي أنت سكني .. ما ترقد ..
كلما دخلت المنتدى لقيتك قاعد ..
لا ..ومواضيع طويلة وتطير النوم ..
ما وراك دوام ..
روح أرقد .. لاحقين عالصياح ..
يالله يالله .. ولا تفكر اشلون ترد ..
بس سكّر الجهاز والعن الشيطان وأرقد ..



خلني منك..و روح شوف شمهبب في توقيعه
اللي يذكرك بابوك...يقول "اذكروني بخير"
و ابرحل من الاحزان...

"المهاجر هرب...الراقب العام للاخوان:omg:...
اقصد للمنتدى هرب...."

شوف "مياديركم بتوصل له في الغبة ..

ردوووه..زعلته من كثر ما حذفت عليه
مرادمك...و الله انه يسألنا دوم
متى انا اشوفك؟؟؟رد عاد ع الرياييل..
عنبوه المتنبي ما وصل مواصيلك..بتفهم عاااد؟

رمادي
13-01-2012, 06:37 AM
ما عدى جزئيات يسيرة...
مقال هزني منذ اول النهاري..
فآليت الا ان ابوح به في هذه
الواحة الغناء...فاعذروني اخوتي واحبابي



"
البياض فقط في الذاكرة

أردت أن تمر ليلة رأس السنة الميلادية هادئة، من غير صخب، كما تعودت قضاءها في البيت مع أمي وأبي وإخوتي وابنائهم، كانت أمي تصر في نهاية كل سنة هجرية وميلادية على أن تكون وجبة العشاء بيضاء لتمنحنا الصفاء والمحبة او خضراء لتجلب لنا الخير والرزق، وكانت أشد ميلا للبياض ربما لأنها كانت تفضل المنسف الأردني المعد من اللبن المجفف والذي يذكرها بأهلها، فالمنسف يطبخ عادة في الولائم الكبيرة حيث يجتمع شمل العائلة بالأهل والأصدقاء في الأفراح والأتراح على حد سواء. أوربما كانت تود ان ترسخ في أذهاننا تلك المعتقدات التي ترجح راحة البال على كثرة المال الذي لا يجلب السعادة لمن امتلكه ولم يمتلك صفاء الروح وراحة البال.

أذكر أنني قبل عامين، أردت أن أريح أمي من إعداد وليمة العشاء العائلية في رأس السنة، وأصررت على ان أحضر ديكاً رومياً مشويا محشواً بالكستناء تم تقديمه مع الأرز واللحم والمكسرات الذي تحبه، وأحضرت قالب حلوى أبيض ليكون عامنا ابيض كما تمنته لنا كل عام، راقبت تعابيرها ونحن مجتمعون حول الديك، ورغم استمتاعها معنا بلحمه اللذيذ حين نضيف إليه قليلاَ من المرق المطبوخ بالكرز، إلا أنني لم ألمح ذلك البريق في عينيها يشع ويلتمع حين نثني على المنسف الذي تعده بيديها. لم أكن أعرف ما يخبئه القدر لنا في رأس تلك السنة، لكنني حين أستعيد تعابير وجهها أجزم بأنها شعرت بما لم نشعر به تلك الليلة، إذ قبل انتهاء تلك السنة غادرتنا ورحلت إلى عالم أكثر صفاء وسلاماً وربما أكثر بياضا مما حمله لنا ذاك العام من أسى وحزن على فراقها.

أفتقد أمي وأبي في رأس كل يوم وفي ذيل كل ليلة، ولا حاجة لي بالأعياد ولا شأن لي بها، وبعد فراقهما لا أريد لعيني أن تلمح ديكاً روميا، كل ما أريده أن تمضي ليلة رأس السنة هادئة من غير صخب، وأن أكون محاطة بإخوتي جميعا وأبناءهم، وهو ما لم يحدث هذا العام، لذا لم أتردد في دعوة الشاب الأرجنتيني ماثياس وزوجته سيسيليا للعشاء في ليلة رأس السنة، رغم اني لم ألتقيهما سوى مرة واحدة في صالة الفندق، ولفت انتباهي اهتمام ماثياس بوالديه المسنين الذين رافقاه لقضاء إجازة أعياد الميلاد في ربوع آسيا، كان يعد لهما القهوة ويساعدهما في اختيار الطعام الذي يفضلانه، يقطع لهما الخبز، ويلملم أطباقهما كي لا تعيق حركتهما أثناء شرب القهوة، شعرت بعاطفته وحنانه، وقدّرت رعايته لوالديه، تعرفت عليه وعلى عائلته، وفهمت فيما بعد منه أنه غيّر مسار الرحلة حين أبدى والديه رغبتهما في البقاء مدة آطول في ماليزيا، مزقني الحنين لوالدي و شعرت لحظتها انني لا أريد رأس السنة، أريد رأس أبي أقبّله وأطلب رضاه، أريد رأس أمي أحتضنه بقوه وأشبعه لثما وتقبيلاً، أريد أن أجلس قربهما احتضنهما بقوة، وأعد لهما الشاي كما فعل ماثياس، أقطع لهما الخبز، أغمسه في الزيت والزعتر وأطعمهما بيدي. أريد ان أعتذر لهما عن كل أخطائي وتقصيري، أريد أن أقول لهما كم أحبهما وكم أفتقدهما، واني لم أعرف الفرح الحقيقي إلا معهما، واني لم أدرك معنى الخوف إلا بعد رحيلهما، وأني لا أطيق صبراَ ليوم لقاءهما، فليرحمهما ربي برحمته ويجعل سنتي بيضاء بذكراهما العطرة.
"

سمر الاشقر
http://www.al-watan.com/viewnews.aspx?n=2756B3E2-2F66-4950-9D64-7C15A90AF7FB&d=2012011
*
*
،،
اللي مضيع ذهب بسوق الذهب يلقاه...
واللي فاقد بهجة القلب...فوين السعد يلقاه






رحم الله والديك ابو راشد .. وغفر الله لهما ..

ابكيتنا ابو راشد في يوم الجمعه ..

يوم اللقاء واللمه .. لمة الاب والام .. والاخوه .. ذكرتنا بتلك الايام .

اعاني من فراقهما فلهما في الفؤاد وحشة .. وفي قلبي احمل لهما الشوق والحنين ..

فهما الوطن .. وفي حظن امي الدفأ والحنان ..

يوم الجمعه .. في شهر يناير ... الجو بارد وقارص ..

تخرج الينا الشمس ( من ورا خشمها ) .. ننتظر وقت طلوعها كي تتدفا الارض ..

وندفا ايدينا واجسامنا .. نفتح الشبابيك كي يتغير هواء البيت بعد ليل طويل بارد ..

بعد ان امتلأ بدخان المدافئ .. نخرج الاغطيه المشبعة بالرطوبة تتشمس .

يوم الجمعه يوم التنظيف نعمل حملة تنظيف بعد اسبوع دوام كامل ومجهد ..

ننظف الحديقه .. والبيت .. نغير التالف ... كاننا خلية نحل ..


تجبرنا امنا ان نسبح كلنا يالهي كم اكره ان اسبح في الشتاء ..

لكن عندما اجلس بالحمام وقد وضعت فيه المدفأه والماء يتدفق من فوق ..

والحمام ملئ بالبخار حتى لا اكاد ارى يدي ...

حينها يحتاجون ان يكسروا الباب حتى اخرج .. كيف اخرج الى البرد .

في النهاية اخرج بعد ان يستعينوا بابي فاخرج اليهم منتعشا خافضا رأسي وانا اصم اذناي


اذهب مسرعا الى المدفأه انشف شعري وكم مره كوت واحرقت يدي او رجلي لشدة التصاقي بها ..

امي تحرص في الجمعه ان تعمل لنا اما باميا او فاصوليا مجففه ... مع رز ولحمه ..

نذهب الى اداء صلاة الجمعه .. ولكن للاسف كل واحد في مسجد ..

ابي يفضل رجل لا يطيل الخطبه وهادئ .. ونحن الشباب ...

احدنا يذهب الى خطيب يطيل كثيرا كاننا في محاظرة سياسية ..

كنت احب اذهب الى خطيب حماسي يهتم باللغه وسرد القصص والتاريخ ...

نجتمع الى المائده واحدا تلو الاخربعد ان يينفذ صبر ابي ..

بسبب تاخر احد اخواني .. نلقي بعض كلمات اللتي تثير ابونا على اخي :tease: ..

نجتمع كلنا كم هو شهي منظر الباميه الحارة وهي تنشر رائحتها في ارجاء البيت ..

نهار الشتاء قصير والشمس تمن علينا بطلوعها .. سرعان ما تعود الدلوعه ..

كم كنت اتمنى ان تتاخر قليلا خاصة عندما اكون العب الكره في الساحه مع اصحابي ..

او نتمشى على ضفاف نهر الفرات نطالع منظر الغروب ...

لكن في الصيف نقول للشمس : تعالي بعد سنه .. مش قبل سنه .

احلى شئ في ليل الشتاء هو ان نشعل النار في اخر الحي ..

ونجمع مبلغ كل يوم ونشتري فاكهه الشتاء رمان وبرتقال ..

بسرعة ينتهي يوم الجمعه نتفرق ليبدأ اسبوع جديد ..

كله دراسه واختبارات واستيقاض مبكر :rolleyes2: ..


انتظر ابي وامي يصحو من النوم لااتصل بهم ..

لا تحزن ابو راشد .

فرحة ايامي
13-01-2012, 10:18 AM
رحم الله والديك ابو راشد .. وغفر الله لهما ..

ابكيتنا ابو راشد في يوم الجمعه ..

يوم اللقاء واللمه .. لمة الاب والام .. والاخوه .. ذكرتنا بتلك الايام .

اعاني من فراقهما فلهما في الفؤاد وحشة .. وفي قلبي احمل لهما الشوق والحنين ..

فهما الوطن .. وفي حظن امي الدفأ والحنان ..

يوم الجمعه .. في شهر يناير ... الجو بارد وقارص ..

تخرج الينا الشمس ( من ورا خشمها ) .. ننتظر وقت طلوعها كي تتدفا الارض ..

وندفا ايدينا واجسامنا .. نفتح الشبابيك كي يتغير هواء البيت بعد ليل طويل بارد ..

بعد ان امتلأ بدخان المدافئ .. نخرج الاغطيه المشبعة بالرطوبة تتشمس .

يوم الجمعه يوم التنظيف نعمل حملة تنظيف بعد اسبوع دوام كامل ومجهد ..

ننظف الحديقه .. والبيت .. نغير التالف ... كاننا خلية نحل ..


تجبرنا امنا ان نسبح كلنا يالهي كم اكره ان اسبح في الشتاء ..

لكن عندما اجلس بالحمام وقد وضعت فيه المدفأه والماء يتدفق من فوق ..

والحمام ملئ بالبخار حتى لا اكاد ارى يدي ...

حينها يحتاجون ان يكسروا الباب حتى اخرج .. كيف اخرج الى البرد .

في النهاية اخرج بعد ان يستعينوا بابي فاخرج اليهم منتعشا خافضا رأسي وانا اصم اذناي


اذهب مسرعا الى المدفأه انشف شعري وكم مره كوت واحرقت يدي او رجلي لشدة التصاقي بها ..

امي تحرص في الجمعه ان تعمل لنا اما باميا او فاصوليا مجففه ... مع رز ولحمه ..

نذهب الى اداء صلاة الجمعه .. ولكن للاسف كل واحد في مسجد ..

ابي يفضل رجل لا يطيل الخطبه وهادئ .. ونحن الشباب ...

احدنا يذهب الى خطيب يطيل كثيرا كاننا في محاظرة سياسية ..

كنت احب اذهب الى خطيب حماسي يهتم باللغه وسرد القصص والتاريخ ...

نجتمع الى المائده واحدا تلو الاخربعد ان يينفذ صبر ابي ..

بسبب تاخر احد اخواني .. نلقي بعض كلمات اللتي تثير ابونا على اخي :tease: ..

نجتمع كلنا كم هو شهي منظر الباميه الحارة وهي تنشر رائحتها في ارجاء البيت ..

نهار الشتاء قصير والشمس تمن علينا بطلوعها .. سرعان ما تعود الدلوعه ..

كم كنت اتمنى ان تتاخر قليلا خاصة عندما اكون العب الكره في الساحه مع اصحابي ..

او نتمشى على ضفاف نهر الفرات نطالع منظر الغروب ...

لكن في الصيف نقول للشمس : تعالي بعد سنه .. مش قبل سنه .

احلى شئ في ليل الشتاء هو ان نشعل النار في اخر الحي ..

ونجمع مبلغ كل يوم ونشتري فاكهه الشتاء رمان وبرتقال ..

بسرعة ينتهي يوم الجمعه نتفرق ليبدأ اسبوع جديد ..

كله دراسه واختبارات واستيقاض مبكر :rolleyes2: ..


انتظر ابي وامي يصحو من النوم لااتصل بهم ..

لا تحزن ابو راشد .

صباح الخير رمادي

كم هي جميلة هذه المداخلة...؟

طوفت بنا في عوالم جميلة وثرية مضمخة بعبق المشاعر الانسانية في هذا اليوم الجميل.

ريم الشمال
14-01-2012, 03:55 PM
قصة العجوز والدكتور -قصة واقعية‎
خرج الطبيب الجراح الشهير واسمه سعيد من البيت على عجل كي يذهب الى المطار للمشاركة في المؤتمر العلمي الدولي الذي سيلقي بحثا فيه وسيلقى تكريما من اكاديمية الجراحين العالمية على انجازاته الفريدة في علم الطب كان متحمسا جدا ولم يصدق انه وصل الى المطار دون عوائق في الطريق وصعد الى الطائرة واقلعت وهو يمني النفس بالتكريم الكبير الذي حلم به طوال حياته المهنية , وفجأة وبعد ساعة من الطيران جاء صوت مضيفة الطيران لتعلن ان الطائرة اصابها عطل بسبب صاعقة وستهبط اضطراريا في اقرب مطار

توجه الى استعلامات المطاروقال

انا طبيب عالمي مشهور كل دقيقة من وقتي تساوي ارواح ناس وانتم تريدون ان ابقى 16 ساعة بانتظار طائرة ؟

هناك مؤتمر عالمي يجب ان اصل اليه

اجابه الموظف دون اكتراث

- يادكتور لست انا من يقرر مواعيد الطائرات ولكن اذا كنت مستعجل لهذا الحد فيمكنك استئجار سيارة والذهاب بها فالمدينة التي تقصدها لاتبعد عن هنا سوى 3 ساعات بالسيارة

رضي سعيد على مضض فهو لا يحب القيادة لمسافات طويلة واخذ السيارة وظل يسوق وفجأة تغير الجو وبدأ المطر يهطل مدرارا واصبح من العسير ان يرى اي شيئ امامه ولم يتنبه الى المنعطف على يمينه وظل مستمرا بالسير الى الامام وبعد ساعتين من السير المتواصل ايقن انه قد ضل طريقه واحس بالجوع والتعب فرأى امامه بيتا صغيرا فتوقف عنده ودق الباب فسمع صوتا لامرأة عجوز يقول

- تفضل بالدخول كائنا من كنت فالباب مفتوح

دخل سعيد وطلب من المرأة العجوز الجالسة على كرسي متحرك ان يستعمل تلفونها لان بطارية الهاتف النقال قد نفذت

ضحكت العجوز وقالت

- اي تلفون ياولدي ؟ الا ترى اين انت ؟

هنا لا كهرباء ولا ماء حنفية ولا تلفونات

ولكن تفضل واسترح وصب لنفسك فنجان شاي ساخن وهناك طعام على الطاولة كل حتى تشبع وتسترد قوتك فامامك طريق طويل يجب ان تعود منه

شكر سعيد المرأة وجلس يأكل بينما كانت العجوز تصلي وتدعي وانتبه فجأة الى طفل صغير نائم بلا حراك على سرير قرب العجوز وهي تهزه بين كل صلاة وصلاة .

استمرت العجوز بالصلاة والدعاء طويلا فتوجه سعيد لها قائلا :

- يا أم والله لقد اخجلني كرمك ونبل اخلاقك واغاثتك الملهوف وعسى الله ان يستجيب لكل دعواتك .

قالت له العجوز :

- ياولدي انت ابن سبيل اوصى بك الله كل من في قلبه ايمان

واما دعواتي فقد اجابها الله سبحانه وتعالى كلها الا واحدة ولا ادرى مالسبب ولعل ذلك بسبب قلة ايماني .

قال لها سعيد :

- وماهي تلك الدعوة يا أم ؟

الك حاجة في نفسك فاقضيها لك ؟ فانا مثل ولدك

قالت العجوز :
- بارك الله بك يابني ولكني لست بحاجة لشيئ لنفسي اما هذا الطفل الذي تراه فهو حفيدي وهو يتيم الابوين وقد اصابه مرض عضال عجز عنه كل الاطباء عندنا وقيل لي ان جراحا واحدا قادر على علاجه يقال له سعيد ولكنه يعيش على مسافة كبيرة من هنا ولا طاقة لي باخذ هذا الطفل الى هناك واخشى ان ياخذ الله امانته ويبقى هذا المسكين بلا حول ولا قوة فدعوت الله كل يوم وليلة ان يسهل امرى واجد طريقة اعرض بها هذا اليتيم على الدكتور سعيد عسى الله ان يجعل الشفاء على يديه .
بكى سعيد وقال :

- يا أم والله لقد طرت وسرت وعطلت الطائرات وضربت الصواعق وامطرت السماء كي تسوقني اليك سوقا فوالله ما ايقنت ان الله عز وجل يسبب الاسباب لعباده المؤمنين الا في بيتك هذا سبحان الله ولا حول ولا قوة الا بالله .

من اميلي

ريم الشمال

رمادي
14-01-2012, 08:25 PM
قصة العجوز والدكتور -قصة واقعية‎
خرج الطبيب الجراح الشهير واسمه سعيد من البيت على عجل كي يذهب الى المطار للمشاركة في المؤتمر العلمي الدولي الذي سيلقي بحثا فيه وسيلقى تكريما من اكاديمية الجراحين العالمية على انجازاته الفريدة في علم الطب كان متحمسا جدا ولم يصدق انه وصل الى المطار دون عوائق في الطريق وصعد الى الطائرة واقلعت وهو يمني النفس بالتكريم الكبير الذي حلم به طوال حياته المهنية , وفجأة وبعد ساعة من الطيران جاء صوت مضيفة الطيران لتعلن ان الطائرة اصابها عطل بسبب صاعقة وستهبط اضطراريا في اقرب مطار

توجه الى استعلامات المطاروقال

انا طبيب عالمي مشهور كل دقيقة من وقتي تساوي ارواح ناس وانتم تريدون ان ابقى 16 ساعة بانتظار طائرة ؟

هناك مؤتمر عالمي يجب ان اصل اليه

اجابه الموظف دون اكتراث

- يادكتور لست انا من يقرر مواعيد الطائرات ولكن اذا كنت مستعجل لهذا الحد فيمكنك استئجار سيارة والذهاب بها فالمدينة التي تقصدها لاتبعد عن هنا سوى 3 ساعات بالسيارة

رضي سعيد على مضض فهو لا يحب القيادة لمسافات طويلة واخذ السيارة وظل يسوق وفجأة تغير الجو وبدأ المطر يهطل مدرارا واصبح من العسير ان يرى اي شيئ امامه ولم يتنبه الى المنعطف على يمينه وظل مستمرا بالسير الى الامام وبعد ساعتين من السير المتواصل ايقن انه قد ضل طريقه واحس بالجوع والتعب فرأى امامه بيتا صغيرا فتوقف عنده ودق الباب فسمع صوتا لامرأة عجوز يقول

- تفضل بالدخول كائنا من كنت فالباب مفتوح

دخل سعيد وطلب من المرأة العجوز الجالسة على كرسي متحرك ان يستعمل تلفونها لان بطارية الهاتف النقال قد نفذت

ضحكت العجوز وقالت

- اي تلفون ياولدي ؟ الا ترى اين انت ؟

هنا لا كهرباء ولا ماء حنفية ولا تلفونات

ولكن تفضل واسترح وصب لنفسك فنجان شاي ساخن وهناك طعام على الطاولة كل حتى تشبع وتسترد قوتك فامامك طريق طويل يجب ان تعود منه

شكر سعيد المرأة وجلس يأكل بينما كانت العجوز تصلي وتدعي وانتبه فجأة الى طفل صغير نائم بلا حراك على سرير قرب العجوز وهي تهزه بين كل صلاة وصلاة .

استمرت العجوز بالصلاة والدعاء طويلا فتوجه سعيد لها قائلا :

- يا أم والله لقد اخجلني كرمك ونبل اخلاقك واغاثتك الملهوف وعسى الله ان يستجيب لكل دعواتك .

قالت له العجوز :

- ياولدي انت ابن سبيل اوصى بك الله كل من في قلبه ايمان

واما دعواتي فقد اجابها الله سبحانه وتعالى كلها الا واحدة ولا ادرى مالسبب ولعل ذلك بسبب قلة ايماني .

قال لها سعيد :

- وماهي تلك الدعوة يا أم ؟

الك حاجة في نفسك فاقضيها لك ؟ فانا مثل ولدك

قالت العجوز :
- بارك الله بك يابني ولكني لست بحاجة لشيئ لنفسي اما هذا الطفل الذي تراه فهو حفيدي وهو يتيم الابوين وقد اصابه مرض عضال عجز عنه كل الاطباء عندنا وقيل لي ان جراحا واحدا قادر على علاجه يقال له سعيد ولكنه يعيش على مسافة كبيرة من هنا ولا طاقة لي باخذ هذا الطفل الى هناك واخشى ان ياخذ الله امانته ويبقى هذا المسكين بلا حول ولا قوة فدعوت الله كل يوم وليلة ان يسهل امرى واجد طريقة اعرض بها هذا اليتيم على الدكتور سعيد عسى الله ان يجعل الشفاء على يديه .
بكى سعيد وقال :

- يا أم والله لقد طرت وسرت وعطلت الطائرات وضربت الصواعق وامطرت السماء كي تسوقني اليك سوقا فوالله ما ايقنت ان الله عز وجل يسبب الاسباب لعباده المؤمنين الا في بيتك هذا سبحان الله ولا حول ولا قوة الا بالله .

من اميلي

ريم الشمال


مرحبا بك ريم الشمال بعد غياب ..

كفرتي عن غيابك بتقديم قصة جميلة ..

رمادي
14-01-2012, 08:36 PM
اقدم لكم اليوم احد روائع الكاتب الروسي انطون تشيخوف


كمان روتشيلد

قبل ان نبدأ لابد من التعريف ببعض المصطلحات اللتي جاءت بالقصة :

1 – الأرشين هو مقياس طول روسي قديم يساوي 71 سم – المترجم
*2 – لم يكتب تشيخوف كلمة يهودي بالروسية ، ولكنه استخدم الصفة الشائعة التي كانت تستخدم لتحقير اليهود في روسيا القيصرية ( جيد ) المأخوذة من الكلمة الأنجليزية ( Judas ) .
وسوف نضعها لاحقاً بين قوسين كبيرين للتمييز بينها وبين صفة يهودي بالمعنى الروسي – المترجم
*3 – المقصود أهلي ، ولكن ياكوف نطقها بشكل غير صحيح لغوياً واضعاً علامة النبر علي حرف آخر – المترجم
*4 – المقصود علقة : ولكن ياكوف نطقها بشكل غير صحيح إملائياً مبدلا حرفا بحرف آخر . والعلقة هو نوع من الديدان كان الروس يستخدمونه للعلاج بوضعه علي الجسم لأمتصاص الدم كوسيلة لعملية الحجم – المترجم .
*5 – المقصود حالا ، لكن روتشيلد نطقها بشكل غير صحيح مبدلا علامة النبر – المترجم
*6 – ساجين يساوي متر و13 سم
*7 – المقصود عرس ، لكن روتشيلد نطقها بلكنة غير روسية .
*8 – المقصود إنسان ، لكن روتشيلد نطقها بلكنة غير روسية .


كمان روتشيلد


كانت البلدة صغيرة ، أسوأ من قرية ، لا يكاد يعيش فيها سوى العجائز الذين كانوا يموتون بشكل نادر إلي حد مقلق ومثير للحيرة . وكانت الحاجة إلي التوابيت ضئيلة جداً في المستشفي ، وحتى في السجن . وباختصار فقد كانت الأمور في غاية الإزعاج . ولو كان ياكوف إيفانوف حانوتياً في مركز المحافظة ، لأمتلك علي الأرجح منزله الخاص ، ونادوه بلقب ياكوف ماتفييتش . ولكنهم كانوا ينادونه ، هنا في البلدة الصغيرة ، ببساطة ياكوف . ولسبب ما كان لقبه في الشارع بورنزا برغم حياة الفقر والكفاف كفلاح بسيط في بيت من بيوت الفلاحين الصغيرة الحقيرة حيث يقتصر علي غرفة وحيدة يعيش فيها هو زمارفا ، والمدفأة ، وسرير يتسع لشخصين ، والتوابيت ، ومنضدة نجارة ، وباقي أدوات المعيشة .

كان ياكوف يصنع توابيتاً جيدة ومتينة . ومن أجل الرجال وصغار الملاك كان يصنعها علي مقاسه . ولم يخطئ في ذلك مرة واحدة إذ لم يكن هناك إنسان أطول وأقوي منه حتى في السجن برغم انه كان قد تجاوز السبعين عاماً . ومن اجل النبلاء والنساء فقد كان يصنعها بالقياس مستخدماً من أجل ذلك مقياس الأرشين * 1، بينما كان يقبل طلبيات توابيت الأطفال علي مضض ، ويصنعها مباشرة بدون قياس وباستخفاف شديد . وفي كل مرة عندما يتقاضي فيها نقوداً عن عمله ، كان يقول :
- أعترف .. فأنا لا أحب العمل في هذه التفاهات .

باستثناء الحرفة ، كان عزفه علي الكمان أيضاً يجلب له دخلاً غير كبير . ففي حفلات الزفاف بالبلدة كان يعزف في العادة الأوركسترا ( اليهودي ) *2 الذي كان يقوده السمكري موسى اليتش شخكيس الذي يأخذ لنفسه أكثر من نصف الإيراد . وربما أن ياكوف يجيد العزف علي الكمان ، وخصوصاً بمصاحبة الأغنيات الشعبية الروسية ، فقد كان شخكيس يدعوه أحياناً للعزف في الاوركسترا مقابل خمسين كوبيكا في اليوم بغض النظر عن هدايا الضيوف وتبرعاتهم . وعندما كان برونزا يجلس بين العازفين في الاوركسترا ، فإن أول ما كان يظهر عليه هو احمرار وجهه وتصبب العرق منه إذ كان الجو حارا ورائحة الثوم تخنق الأنفاس ، والكمان يُزَيّق ، والكونترباص يشخر بجوار اذنه اليمنى ، وبجوار اليسرى ينشج الناي الذي يعزف عليه ( اليهودي ) الأصهب الهزيل ، بوجهه الذي تظلله شبكة واسعة من العروق الحمراء والزرقاء ، والذي كان يحمل لقب الثري الشهير روتشيلد . وكان هذا ( اليهودي ) اللعين يحول حتى اكثر الألحان مرحاً إلي كآبة وانين . وبدون أسباب واضحة كان ياكوف متشبعاً بكره واحتقار شديدين لهؤلاء ( اليهود ) ، وخاصة لروتشيلد ، وقد بدأ ذلك بالمماحكة ، ثم التجريح بالشتائم البذيئة ، لدرجة أنه أراد ذات مرة أن يضربه . بينما تأذي روتشيلد من ذلك ، وقال من بين أسنانه في حنق :

- لو لم أكن أحترمكم لموهبتكم ، لطرتم من النافذة منذ زمن بعيد .

ثم بكى . ولذا فقلما كانوا يستعينون ببرونزا في الاوركسترا ، وكان ذلك يحدث فقط في حالات الضرورة القصوى عندما يتغيب أحد من اليهود .

كان ياكوف في مزاج سئ باستمرار لأنه كان يتعين عليه دائماً أ، يصبر علي الخسائر الفادحة . وعلي سبيل المثال ، ففي أيام الآحاد وفي الأعياد كان من الاثم أن يعمل ، ويوم الاثنين يوم صعب ، بهذا الشكل يكون المجموع حوالي مائتي يوم يتعين عليه فيها أن يجلس ، خلافاً لإرادته ، عاطلاً عن العمل . بينما في ذلك خسارة ، وأية خسارة ! إذا أقام أحداً ما في البلدة عرساً بدون موسيقى ، وكانت خسارة أيضاً إذا لم يدع شخكيس ياكوفاً . ولقد ظل رجل البوليس المراقب بالسجن مريضاً يعطس طوال عامين كاملين . وانتظر ياكوف بفارغ الصبر متى يموت ، ولكن المراقب سافر إلي المركز للعلاج ومات هناك . وكم كانت الخسارة إذ ضاعت علي الأقل عشر روبلات ، إن الأمر اقتضي أن يصنع التابوت علي نحو آخر مستخدماً نوع خاص من القماش لتزيينه .، وراحت الأفكار حول الخسائر والانتكاسات تضني ياكوفاً وتعذبه ، خاصة في الليل . ولذا فقد وضع الكمان إلي جواره في الفراش ، وكلما وردت علي ذهنه ترهة ما ، كان يمس الأوتار فيصدر الكمان في الظلام صوتاً يهدئ من روعه .

في السادس من مايو في العام الماضي توعكت مارفا فجأة ، فراحت تتنفس بصعوبة شديدة وشربت ماءاً كثيراً ثم ترنحت . وعلي الرغم من كل ذلك فقد نهضت في الصباح وأشعلت المدفأة بنفسها ، وحتى ذهبت لتملأ الماء . وقرب حلول المساء ترنحت مرة أخرى ، في حين ظل ياكوف طوال النهار يعزف علي الكمان . وعندما حل الظلام تماماً ، تناول الدفتر الذي يسجل فيه خسائره كل يوم . ومن جراء الملل راح يجري اجمالي سنوي لهذه الخسائر . وكانت النتيجة أكثر من ألف روبل مما زلزل كيانة لدرجة أنه ألقي بالأوراق علي الأرض وأخذ يدوسها بقدميه ، ثم رفعها ثانية ومزقها متنفساً بعمق وتوتر ، وكان وجهه محمراً ومبللاً من أثر العرق . راح يفكر فيما إذا ما كان قد وضع هذه الألف روبل الضائعة في البنك ، لتراكمت الأرباح السنوية علي الأقل بمقدار أربعين روبلاً . مما يعني أن الأربعين روبلاً هذه تعتبر ايضاً خسارة . وباختصار فحيثما اجهت ، وأينما كنت فليس هناك سوى الخسارة ولا شئ سواها ..
- ياكوف ــ نادته مارفا بغته ــ إنني أموت

تطلع إلي زوجته . كان وجهها وردياً من ارتفاع درجة حرارتها ، وصافياً وسعيداً بشكل غير عادي . أما برونزا المعتاد دائماً علي رؤية وجه زوجته ممتقعاً شاحباً وتعيساً ، فقد اعتوره الآن الحزن والارتباك . كان الأمر أشبه ما يكون بأنها قد ماتت بالفعل ، وكانت هي راضية بذلك و سعيدة لأنها أخيراً تخرج إلي الأبد من هذا البيت القروي ، ومن التوابيت ومن ياكوف نفسه … نظرت إلي السقف وتمتمت شفتاها بشئ ما ، وكان التعبير المرسوم علي ملامحها ينم عن سعادة عميقة وكأنها بالفعل قد رأت ملاك الموت وتهامست معه .

كان النهار قد شقشق ، وبان من النافذة كيف تلألأت شمس الصباح . عندما نظر ياكوف إلي العجوز ، تذكر لسبب ما أنه طوال حياته لم يلاطفها أو يشفق عليها ، ولم يفكر مرة واحدة أن يشتري لها منديلاً أو يحضر لها شيئاً ما حلواً من عرس ، فقط كان يصرخ فيها ، ويكيل لها الشتائم بسبب الخسائر والانتكاسات ، وينقض عليها مهدداً بقبضتيه . وفي الحقيقة فهو لم يضربها ابدا ، وبالرغم من ذلك فقد كان يفزعها ويخيفها ، وكانت هي في كل مرة تتجمد من الرعب ، وأيضاً لم يكن يسمح لها بشرب الشاي ، لأنه بدون ذلك ستكون المصاريف أقل . أما هي فقد كانت تشرب فقط الماء الساخن . ولقد فهم لماذا يبدو وجهها الآن هكذا غريباً وسعيداً ، الشئ الذي أصبح بالنسبة له مرعباً

جاء الصباح بعد طول انتظار ، فاستعار حصان جاره ونقل مارفا إلي المستشفي . كان المرضى هناك قليلين ، وما كان عليه الانتظار إلا قليل ، حوالي ثلاث ساعات . ولحسن حظه استقبل المرضى في هذه المرة ليس الدكتور الذي كان هو نفسه مريضاً ، وإنما التمرجي مكسيم نيكولايتش العجوز الذي كان الجميع يتحدثون عنه في البلدة بأنه علي الرغم من كونه سكيراً وصاحب مشاكل إلا انه يفهم أكثر من الدكتور . وبعد أن أدخل ياكوف العجوز إلي حجرة الاستقبال ، قال :
- السلام عليكم ، سامحوني ، فنحن نزعجكم دائماً يا مكسيم نيكولايتش بأمورنا التافهة ، اسمحوا لي أن ألفت انتباهكم .. لقد أصاب المرض أهالي *3 رفيقة حياتي كما يقال ، اعذروني علي التعبير …

قطب التمرجي حاجبيه الاشيبين ، ومسد فوديه ، وراح يتفحص العجوز وقد تقوست علي مقعد بدون مسند ، هزيلة ومدببة الأنف بفم مفتوح ، تشبه من جانب وجهها طائراً يهم بشرب الماء .

قال التمرجي ببطء بعد أن أخذ نفساً عميقاً :
- آ .. نعم .. هكذا .. أنفلونزا ، وربما حمى . فالتيفود منتشر الآن في البلدة .. ماذا نفعل ؟ لقد عاشت العجوز طويلاً .. الحمد لله .. كم عمرها ؟
- سبعون إلا سنة واحدة مكسيم نيكولايتش .
- ماذا نفعل ؟ عاشت العجوز طويلاً .. وآن الأوان لرحيلها .
- هذا الكلام بالطبع معقول إذا سمحتم يا مكسيم نيكولايتش ( قال ياكوف هذا وهو يبتسم من باب التأدب ) ونحن شاكرون وممتنون علي تفضلكم . ولكن أسمحوا لي أن أذكركم بأن الحشرة أيضاً تريد أن تعيش أطول .
- كل شئ جاهز .

ثم قال التمرجي بنبرة كما لو كان موت العجوز أو حياتها متوقفان عليه :
- إذن .. هكذا .. يا ولد سوف تضع علي رأسها كمادة باردة .. وأعطها من هذا المسحوق مرتين كل يوم ، ثم مع السلامة . بانجور .

لمح ياكوف ، من تعبيرات وجهه ، أن الحالة سيئة ، ولن تساعدها أيه مساحيق . وكان من الواضح له أن مارفا علي وشك الموت ، إن لم يكن اليوم فغداً . عندئذ دفع التمرجي من مرفقه برفق ، وغمز بعينه ، ثم قال بصوت خافت :
- ماذا لو حجمناها يا مكسيم نيكولايتش .
- إطلاقاً .. إطلاقاً يا ولد . خذ عجوزك وأذهب في أمان الله . مع السلامة .
قال ياكوف بتضرع :
- اعملوا معروفا .. اسمحوا لي أن أعرف .. لو افترضنا أن بطنها آلمها أو أي شئ داخلي ، فعندئذ نعطيها مساحيق وقطرات ، ولكن من الواضح أن عندها نزلة برد وأول شئ في حالة النزلة هو طرد الدم يا مكسيم نيكولايتش .

ولكن التمرجي كان قد استدعى المريض التالي . ودخل فعلاً إلي حجرة الاستقبال أب مع ولده ، في حين قال لياكوف عابساً :
- اذهب .. اذهب الحالة غير واضحة .
- في هذه الحالة علقوا لها ولو حتى ألقة *4 ! لتجعلوها تصلي لله إلي الأبد !

فصاح التمرجي في ثورة :
- علمنى أيضاً ! يا بليد …

اغتاظ ياكوف وتضرج كلياً ، لكنه لم يتفوه بكلمة واحدة ، وتأبط ذراع مارفا وأخرجها من حجرة الأستقبال . ولما جلس في العربة فقط ، طالع المستشفى بنظرة قاسية ساخرة قائلاً :
- أجلسوكم هنا .. ممثلين ! لو كان غنياً لحجمه ، ولكنه يستكثر علي الفقير حتى ألقة واحدة .. معاتية مشوهون !

عندما وصلا إلي البيت ، ظلت مارفا واقفة لعشر دقائق بعد دخولها ويدها علي كليتها ، وبدا لها أن ياكوف لو رآها مضطجعة فسوف يبدأ حديثه عن الخسائر والانتكاسات ، وسينهال عليها بالشتائم متهما إياها بالنوم وعدم الرغبة في العمل . وتطلع ياكوف إليها في تذمر وملل ، وتذكر أن عيد الناسك يوحنا غداً ، وعيد نيكولاي صاحب المعجزات بعد غد ، وبعد ذلك يوم الأجد ، ثم يوم الأثنين الصعب . أربعة أيام لا يجوز العمل فيها ، وربما تموت مارفا في أي منها . إذن ينبغي أن يصنع لها اليوم تابوتاً . وأخذ أرشينه الحديدي ودنا من العجوز فأخذ مقاسها ، ثم استلقت هي علي الفراش بينما رسم علامة الصليب ، وبدأ في عمل التابوت .

حين أصبح التابوت جاهزاً ، لبس برونزا عويناته وسجل في دفتره :
- تابوت مارفا إيفانوفا 2 روبل و 40 كوبيك .

وتنفس الصعداء في حين كانت العجوز مستلقية طوال الوقت وهي مغمضة العينين ، وفي المساء عندما حل الظلام ، نادت عليه العجوز فجأة ، وسألته متفرسة فيه بسعادة :
- أتتذكر يا ياكوف ؟ أتتذكر .. كيف رزقنا الله قبل خمسين عاما بطفل أشقر الشعر ؟ آنذاك كنا نجلس طوال الوقت علي ضفة النهر نغني .. تحت شجرة الصفصاف .

وبعد ان ابتسمت بمرارة ، أضافت :
- ماتت البنت .

أجهد ياكوف ذاكرته ، ولكنه لم يستطع أبداً تذكر لا الطفل ولا الصفصافة . فقال :
- هذا يخيل لك .

جاء القس وأجرى مراسم الاعتراف . بعدها راحت مارفا تتمتم بأشياء غير مفهومة ، وفي الصباح ماتت . قامت الجارات بغسلها وإلباسها ووضعها في التابوت . ولكي لا يدفع ياكوف مبلغا إضافياً للشماس ، تلا هو بنفسه القداس علي روحها ، فيما لم يأخذوا منه شيئاً عن حفر القبر ، لأن حارس المقابر هو الذي كان قد عمد ابنته في الكنيسة بعد ولادتها . وحمل النعش إلي المقبرة أربعة رجال من قبيل الاحترام والتوقير ، وليس من أجل النقود . وسار خلفه النسوة العجائز ، والمتسولون ، واثنان من المجاذيب ، بينما كان المارة يرسمون علامة الصليب بورع وتقوى .. وكان ياكوف مسروراً للغاية إذ كان كل شئ محترماً ولائقاً ورخيصاً ، وليس هناك ما يمكن أن يكون فيه إهانة لأحد . وفيما كان يلقي النظرة الأخيرة علي جثمان مارفا المسجى في النعش ، لمس بأصابعه حافة التابوت ، وفكر في نفسه : ” صنعة ماهرة ! ” .

بعدما عاد من المقبرة انتابه حزن شديد واستحوذ عليه الملل ، وشعر بتوعك : كان تنفسه حارا وثقيلاً وقدماه ضعيفتان ، وانتابته رغبة شديدة لشرب الماء . راحت الأفكار أيضاً تتصارع في رأسه ، وطاف بذاكرته من جديد انه لم يشفق عليها مرة واحدة في حياته كلها ، ولم يلاطفها . وقد عاشا في بيت واحد اثنين وخمسين عاما مرت بطيئة ، ولكن حدث علي نحو ما أنه طوال هذا الوقت لم يفكر فيها ، ولم يلاحظ وجودها أو يهتم بها كما لو كانت قطة أو كلب ، بينما كانت كل يوم تشعل المدفأة ، تطبخ وتخبز ، تذهب لملئ المياه ، تقطع الأخشاب ، وترقد إلي جواره في فراش واحد . وعندما كان يعود ثملاً من الأعراس ، كانت في كل مرة تعلق كمانه علي الحائط باحترام وتبجيل ، وترقده في فراشه ، وكل ذلك بصمت وعلي وجهها إمارات الهيبة والاحترام ..

يتبع ،

رمادي
14-01-2012, 08:39 PM
التقي روتشيلد بياكوف في الطريق ، فابتسم له محييا إياه باحناءة ، وقال :
- أنا أبحث عنكم يا جدي ! موسي اليتش يسلمون عليكم ويدعونكم لزيارته حيالاً *5

كان ياكوف في شغل شاغل عن ذلك ، وكانت لديه رغبة شديدة في البكاء .
- دعني

قال ذلك وتابع سيره ، بينما انزعج روتشيلد واندفع مهرولاً إلي الأمام :
- كيف يمكن ذلك ؟ موسي اليتش سيغضبون ! إنهم طلبوك حيالاً !

أدي إلي امتعاض ياكوف أن هذا ( اليهودي ) كان يلهث ويتلعثم في كلامه ، ويطرف بعينيه ، ولديه نمش أحمر كثير علي نحو ما ، وكان من المقرف لياكوف النظر إلي سترته الخضراء المرقعة بقطع قماش قاتمة ، وإلي قامته الهشة الهزيلة بكاملها .
صرخ ياكوف :
- مالك تتدخل في شئوني يا آكل الثوم ؟ دعني وشأني !

غضب ( اليهودي ) وصرخ بدوره :
- ولكن الزموا حدودكم من فضلكم ، وإلا ستطيرون من فوق السياج !

زعق ياكوف واندفع نحوه مهددا بقبضتيه :
- أغرب عن وجهي .. ألا يمكن العيش بعيداً عن الوسخ !

مات روتشيلد في جلده من الرعب ، فقرفص مذهولاً وأخذ يطوح بيديه فوق رأسه كمن يحميه من اللطمات ، ثم نهض وفر هارباً ، وأثناء جريه كان يقفز ويضرب كفاً بكف بينما ظهره الطويل الهزيل يرتعد بوضوح . وفرح الأولاد لما حدث واندفعوا يركضون وراءه صائحين : ” يهودي ! يهودي ! ” . وجرت الكلاب أيضاً خلف الجميع وهي تنبح . انطلق أحد المارة في قهقهة عالية ، ثم أطلق صفارة فعلا نباح الكلاب وازداد . ويبدو بعد ذلك أن أحد الكلاب قد عض روتشيلد ، فقد سُمِعَتْ صرخته المرعوبة من اليأس والفزع ..

راح ياكوف يتمشي في المراعي ، ثم اقترب من أطراف البلدة وأخذ يسير علي غير هدى .

فيما كان الأولاد يتصايحون : ” برونزا قادم ! برونزا قادم ! ” . وها هو النهر حيث طائر الشُنْقبُ يتراكض مسرعاً فوق الرمال ، والبط يزعق ، والشمس تلفح الوجوه ، وصفحة المياه تتلألأ بلمعان أخذ يؤذي العين . سار ياكوف في الطريق الضيق بمحاذاة ضفة النهر ، ولمح كيف خرجت سيدة ممتلئة حمراء الوجنتين من حوض الاستحمام . فراح يفكر فيها : ” ياه .. يا لك من كلب بحر ! “

وبعيداً عن حوض الاستحمام كان الأولاد يصطادون السمك بلحم السرطان . ولما لمحوه راحوا يصرخون بحنق ” برونزا ! برونزا ” . وها هي الصفصافة العريضة القديمة ذات التجويف الضخم وفوقها أعشاش الغربان . . . وفجأة نما في ذاكرة ياكوف طفل صغير بشعر أشقر كأنه حي يرزق ، بينما كانت الصفصافة التي تحدثت عنها مارفا تقف خضراء ساكنة ، وحزينة .. فكم شاخت ، مسكينة ! جلس تحتها وراح يتذكر … علي هذه الضفة ، حيث المرج الذي تغمره الآن مياه الفيضان ، كانت هناك آنئذ ، غابة من أشجار البتولا ، وعلي الجبال الجرداء كان يتراءي علي خط الأفق حرش الصنوبر العتيق الذي كان يلوح وقتذاك بزرقته ، بينما تسير في النهر قوارب التنزه . أما الآن فالأمر سيان ، وعلي الضفة الأخري تبدو الأرض جرداء إلا من شجرة بتولا واحدة فقط ، شابة وممشوقة كفتاة بكر . وفي النهر لا يوجد إلا البط والوز ، وليس في الأمر ما يشير إلي أنه في وقت من الأوقات كانت تسير قوارب للتنزه ، ويبدو أن الوز قد صار قليلاً علي عكس ما كان في الماضي . أغلق ياكوف عينيه ، فراحت تركض في مخيلته أسراب ضخمة هائلة متقابلة من الوز الأبيض .

لم يكن يدري كيف حدث أنه خلال الأربعين أو الخمسين سنة الأخيرة من حياته لم يذهب مرة واحدة إلي النهر . ولو كان قد حدث وذهب ، فهو لم يلق بالاً إليه أبداً ؟ إلا أن النهر مخلص وأمين ، وليس شحيحاً ووضيعاً . وكان من الممكن ممارسة صيد السمك فيه ، وبيعه للتجار والموظفين وصاحب البوفيه علي المحطة ، وبعد ذلك يمكن وضع النقود في البنك . وكان من الممكن السباحة في قارب من ضيعة إلي ضيعة ، والعزف علي الكمان ولدفع الناس حينها ، من مختلف الطبقات ، نقوداً من أجل ذلك . وكان من الممكن تجريب قيادة قوارب التنزه ، وهذا أفضل من صناعة التوابيت . وفي النهاية كان من الممكن تربية الوز واصطياده ثم بيعه شتاءاً في موسكو ، وعندئذ كان من الجائز تحصيل ما يقرب من عشر روبلات في السنة من بيع الريش وحده . ولكنه غفل عن كل هذا ، ولم يفعل أي شئ منه في حينه ، ويا لها من خسارة ! ياه ، يا لها من خسارة ! ولو كانت كل هذه الأشياء معاً : صيد السمك والعزف علي الكمان وقيادة القوارب واصطياد الوز ، فأي رأسمال كان من الممكن تحقيقه ! ولكن لم يكن هناك أي شئ من ذلك حتى في المنام . ومرت الحياة دون جدوى ، بدون أية لذة ، ضاعت هباء وهدرا ، ولم يتبق أي شئ في المستقبل ، وإذا نظرت للوراء فهناك أيضاً لا يوجد شئ سوى الانتكاسات والخسائر ، وتلك الفظائع التي تقشعر منها الأبدان . لماذا لا يستطيع الانسان أ، يعيش بحيث لا توجد هذه الخسائر ؟ يا تري من أجل ماذا قطعوا غابة البتولا وحرش الصنوبر ؟ ولماذا كف الكلأ عن العطاء ؟ و من أجل أي شئ يفعل الناس دائماً كل ما هو غير ضروري لهم ؟ من أجل ماذا أمضي ياكوف حياته كلها يتشاجر ويتخاصم ، يزعق ويصرخ ، يهدد بقيضتيه ، ويسئ إلي زوجته ؟ ويا تري ما هو الداعي ليفزع ( اليهودي ) ويهينه الآن ؟ لماذا يعرقل الناس ، بشكل عام ، بعضهم البعض عن الحياة ؟ فما أكثر الخسائر الفادحة ! وما أكثر الانتكاسات البشعة من جراء ذلك ! ولو لم يكن الحقد والضغينة لكان للناس من بعضهم البعض منافع عظيمة . في المساء وبالليل كان يتراءي له الطفل الصغير ، والصفصافة والسمك ، والصيد ، الوز ، ومارفا تشبه من جانب وجهها طائراً يهم بشرب الماء ، ووجه روتشيلد الممتقع المسكين ، وسحنات ما أخرى تميل عليه من جميع الاتجاهات مدمدمة بخسائره وراح يتقلب من جنب إلي جنب ، ونهض من فراشه ما يقرب من الخمس مرات لكي يعزف علي الكمان .

في الصباح رفع جسده من الفراش بصعوبة بالغة ، وذهب إلي المستشفى . أمر له مكسيم نيكولايتش نفسه بوضع كمادة باردة علي رأسه ، وأعطاه مسحوقاً . ولكن ياكوف أدرك من ملامحه ومن نبره صوته أن الحالة سيئة ، ولن تنفع أية مساحيق . وبعد عودته إلي البيت أدرك أن هناك منفعة واحدة من الموت : فليست هناك ضرورة للأكل ، ولا للشرب ، ولا لتسديد الصدقات والإتاوات للكنيسة ، ولا الإساءة للناس ، وبما أن الانسان سيرقد في القبر ليس عاماً واحداً ، وإنما مئات وآلاف السنين ، فلو حسبنا المنفعة لبدت عظيمة . ومن حياة الإنسان لا يأتي أي شئ سوى الخسارة ، أما من موته فتأتي الفائدة ، وهذه الفكرة بالطبع بديهية ، ورغم ذلك فكل هذا مؤلم ومرير : فلماذا يوجد في العالم ذلك النظام الغريب ، حيث الحياة التي توهب للإنسان مرة واحدة فقط تمر هكذا دون جدوى ؟

لم يكن مؤسفاً له أن يموت ، ولكن ما أن وقعت عيناه في البيت علي الكمان حتى انقبض قلبه ، وشعر بالأسى والأسف لكونه لن يستطيع أخذ الكمان معه إلي القبر ، وسيبقى الآن يتيماً ، وسوف يحدث معه نفس ما حدث مع غابة البتولا وحرش الصنوبر . كل شئ في هذا العالم قد ضاع ، وسوف يضيع علي الدوام ! خرج ياكوف من البيت وجلس قرب العتبة وهو يضم الكمان إلي صدره بقوة . وبينما راح يفكر في حياته الخاسرة التي ضاعت هدرا ، عزف علي الكمان دون أن يدري هو ذاته ماذا يعزف . فخرج العزف حزيناً ومؤثراً ، وانهمرت الدموع علي خديه . وكلما استغرق في التفكير ، كلما غنى الكمان بشكل أكثر حزناً .

أصدر مزلاج البيت الخارجي صريراً ، مرة ومرتين ، وظهر روتشيلد في الباحة الخارجية أمام البيت . قطع نصف المسافة بشجاعة ، وما ان رأي ياكوف حتى توقف فجأة وانكمش تماماً . وراح من رعبه يصنع بيديه تلك الإشارات التى كما لو كان يود بها أن يبين علي أصابعه كم الساعة الآن .

قال ياكوف بحنان داعياً إياه :
- تعال .. لا تخف .. تعال !
تطلع روتشيلد بارتياب . وبخوف أخذ يقترب ، ثم توقف علي بعد ساجين *6 منه . وقال مقرفصاً :
- أنتم .. أعملوا معروف ، لا تضربوني ! لقد أرسلوني موسى اليتش من جديد . قالوا لا تخف ، اذهب ثانية إلي ياكوف وقل له . لقد قالوا أن الأمر بدونهم غير ممكن إطلاقاً ، فيوم الأربعاء عرش *7 .. نعم .. نعم ! السيد شابوفالوف سيزوج ابنته لانشان *8 جيد .
وأضاف ( اليهودي ) مضيقاً عيناً واحدة :
- والعُرش سيكون رغيداً .. أو .. أوو .. !
فقال ياكوف متنفساً بصعوبة :
- لا أستطيع .. لقد مرضت يا أخي .

وراح يعزف من جديد والدموع تطفر من عينيه وتتساقط علي الكمان . وأخذ روتشيلد ينصت باهتمام مائلاً نحوه بجانبه وعاقداً ذراعيه علي صدره ، بينما التعبير المذعور الحائر علي وجهه يتحول شيئاً فشيئاً إلي شعور حزين مشفق ، وجحظت عيناه كأنما يعاني من إحساس بالإعجاب المضني . ثم تمتم ” وا ا ا ه ه ه ! ” وسحت دموعه ببطء علي خديه تقطر علي سترته الخضراء .

ظل ياكوف طوال النهار راقداً مغموما . وبينما كان القس يحصل منه علي الاعتراف في المساء ، سأله عما إذا كان قد نسى الاعتراف بذنب ما مهم . وفيما راح ينشط ذاكرته الضعيفة ، تذكر من جديد وجه مارفا الناضج بالشقاء والصرخة المؤلمة ( لليهودي ) الذي عضه الكلب ، ثم قال بصوت لا يكاد يسمع :
- سلموا الكمان لروتشيلد .
فأجاب القس :
- حسناً .

والآن يتساءل الجميع في البلدة : من أين لروتشيلد بهذا الكمان الجيد ؟ اشتراه أم سرقه ، أو من الممكن أن يكون قد حصل عليه كرهن ؟ أما هو فقد ترك الناي منذ زمن بعيد ، ويعزف حالياً علي الكمان فقط . ومن تحت قوسه تنساب أيضاً تلك الأنغام الحزينة كما كانت تنساب آنذاك من الناي . ولكنه عندما كان يحاول إعادة ما عزفه ياكوف وقتما كان جالسا علي العتبة ، كان يخرج منه شئ ما يوحي بالحزن والأسى ؛ بحيث ينخرط السامعون في البكاء رغماً عنهم ، فيما كان هو في نهاية اللحن يجحظ بعينيه متمتما : ” وا ا ا ه ه ه ! ” وإذا أثارت هذه الأغنية الجديدة الإعجاب في البلدة ، فقد راح الموظفون يدعون روتشيلد أثناء فترات الراحة ويرغمونه علي عزفها عشرات المرات ..


تمــــــــــــــــــــــــــــــت ،

رمادي
15-01-2012, 11:28 AM
اين انتم .............

تعودتم على لطف الملكة ووداعتها وهي تناديكم واحدا تلو الاخر عند غيابكم او تاخركم ..

ولكي اللاسف من ينادي الملكة ومن يدعوها .. لم تتخلى عنكم يوما ..

لما ذا انتم تخليتم !!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ :rolleyes2: .

لم تنسى احدا منكم .. حتى رامي الحجارة رغم قسوته ...

كانت تقابله بابتسامة ورضى وتسال عنه ان غاب ..

اين انتم !!!!!!!!! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عابر سبيل
15-01-2012, 12:50 PM
اين انتم .............

تعودتم على لطف الملكة ووداعتها وهي تناديكم واحدا تلو الاخر عند غيابكم او تاخركم ..

ولكي اللاسف من ينادي الملكة ومن يدعوها .. لم تتخلى عنكم يوما ..

لما ذا انتم تخليتم !!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ :rolleyes2: .

لم تنسى احدا منكم .. حتى رامي الحجارة رغم قسوته ...

كانت تقابله بابتسامة ورضى وتسال عنه ان غاب ..

اين انتم !!!!!!!!! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


انا موجود يا سيدي..
لكن..ألم بالرقبه -عافاكم الله-
يمنعني متعة القراءة بتسمّر لما تكتبونه
و بالتالي التعقيب عليه..
و حرمني حتى رغبة قراءة الكتب..
و أي قراءة لمدة طويلة..

فالحمد لله اولا و آخرا..
و ربما هي حصاة "حارة"
من عين ما صلت ع النبي!!
من يدري:secret:

يا ربي..اشقلت..
*
*
،،
عموما..الملكة شجعتنا لاقتناء رواية
"السفر مع الجن"..
من معرض الكتاب الاخير
و اعتقد ان اكثر من واحد يملكها..
فهل ممكن ان نقرأها بالتزامن كما حدث مع "القرصان"..

نتظر الاجابة..

اكرر..اني متابع عن قرب..و ليس من بعييد..
رغم اني احس ان "بن خلدون" ربطه البعض
بالتحليلات او انه بديل له..او شيء ن هالقبيل..
و هو امر غير صحيح..احببت ان اكرر التوضيح..

وعسا ان يكون الجميع باحسن حال..

*
*
،،
و اترككم مع القطرية "د.هدى النعيمي" عضو لجنة تحكيم البوكر العربية..
في هذه المقابلة الصحفية بمناسبة الاعلان عن القائمة القصيرة

"
لم يلفت انتباهي أي عمل خليجي.. وفائز واحد فقط لبوكر «2012»





ما يزيد على الشهور الأربعة كانت القاصة الدكتورة هدى النعيمي تعكف على قراءة 106 روايات عربية ترشحت للتنافس على الجائزة العالمية للرواية العربية المعروفة اختصارًا بالبوكر. والمهمة تزداد صعوبة الآن في الوقت المتبقي للإعلان عن فائز واحد بالجائزة.

110 روايات حصيلة ما وصل من ترشيحات، خصم منها أربع بعد ثبوت عدم صدورها في العام 2011، الأمر الذي وصفته النعيمي بالخداع غير المبرر.

سرية تامة أحاطت بهذه المهمة، إلى أن جرى قبل أيام الكشف عن الستة الفائزين باللائحة القصيرة وكما جرت العادة الكشف أيضًا عن أعضاء لجنة التحكيم.

تبدي هدى النعيمي سعادتها باختيار قطرية ضمن لجنة تحكيم جائزة تشغل المشهد الأدبي العربي منذ انطلاقها قبل خمس سنوات، وتفتح هذه المهمة باب الحوار معها في شأن الرواية العربية والخليجية وبالتأكيد حالها على المستوى المحلي القطري.

انضمت النعيمي إلى كوكبة يرأسها الناقد السوري الدكتور جورج طرابيشي، رئيس لجنة التحكيم لدورة 2012 وعضوية الصحفية والناقدة الأدبية اللبنانية مودي بيطار، والأكاديمية والناشطة المصرية في حقوق المرأة البروفيسورة هدى الصدة، والأكاديمي والمترجم والباحث الإسباني، الدكتور جونزالو فيرنانديز باريلا.

أما الكتاب الستة الذين اختيروا ضمن القائمة القصيرة، فهم جبور الدويهي، وربيع جابر، وعزالدين شكري فشير، وناصر عراق، وبشير مفتي والحبيب السالمي. فيما سيعلن اسم الفائز بالجائزة في أمسية بمعرض أبو ظبي للكتاب يوم 27 مارس المقبل.

"

لتمام المقابلة

http://www.al-watan.com/viewnews.aspx?cat=culture&d=20120115

*
*
،،
يتبع..شذرات من الروايات المرشحة

عابر سبيل
15-01-2012, 12:56 PM
"
شذرات من الروايات الست للقائمة القصيرة





شريد المنازل ـ جبور الدويهي

تستعيد الرواية أجواء الحرب الأهلية اللبنانية بواقعية تجعل القارئ ينخرط في أجوائها.

وبطل الرواية مثال للفرد اللبناني المأزوم الذي فرض عليه واقع طائفي، في حين هو لا ينتمي إلى ذلك الواقع وجدانيا.. شخصية كهذه في الواقع اللبناني تجد نفسها هشة وعرضة للتشكيك في انتمائها، ولمواقف ونزاعات تجعلها مضطرة للبقاء في وضع التأهب معظم الوقت.


عناق عند جسر بروكلين ـ عز الدين شكري

«عناق عند جسر بروكلين» رواية عن الاغتراب بمختلف أشكاله ومستوياته ومعانيه. بطل الرواية الذي لا ينتمي إلى وطنه، وهناك شخصية زوجته الثانية الحائرة بين طموحها المهني ورغبتها لأن تثبت له أنها قريبة من عالمه الفكري، وابنه الذي لا يتجاوز تواصله مع والده العبارات المقتضبة والابتسامات المبتورة، والحفيدة الحائرة التي تستجدي الآخرين إجابات حول ما تريد، والصديق المصري الذي يتزوج امرأة أميركية ـ كوبية ـ لبنانية، وينجب منها ابنتين ليكتشف في النهاية أن أيا منهما لا تنتمي إلى عالمه.

ترتبط الشخصيات الأساسية في الرواية ببعضها من خلال علاقتها بالبطل، الذي يدعوهم إلى حفل عيد ميلاد حفيدته، حيث سيستغل المناسبة لإبلاغهم بخبر حزين.

دروز بلغراد ـ ربيع جابر

بعد حرب 1860 الأهلية في جبل لبنان، ينفى عدد من المقاتلين الدروز بالبحر إلى قلعة بلغراد عند تخوم الإمبراطورية العثمانية، ويؤخذ معهم (بدلا من شخص أطلق سراحه بعد أن دفع والده رشوة للضابط العثماني)، رجل مسيحي من بيروت (بائع بيض وضعه القدر في ساعة نحس على أرصفة المرفأ)، يدعى حنا يعقوب.. في بلاد البلقان المملوءة بالفتن يحاول هؤلاء البقاء على قيد الحياة.

العاطل – ناصر عراق

تدور أحداث رواية «العاطل» حول شاب مصري متعلم من أسرة متوسطة الحال، توصد أمامه أبواب العمل في القاهرة مثل غيره من الملايين العاطلين في مصر، فيغادرها مقهورا إلى دبي لينفتح أمامه عالم مدهش من الأحداث والشخصيات والجنسيات المتباينة، حيث يواجه العديد من المواقف النبيلة والخسيسة من أصدقاء وأقارب ومعارف، حتى ينتهي به الحال إلى دخول السجن متهما في جريمة قتل عاهرة روسية? في اللحظة التي يشرق فيه في قلبه حب فتاة مصرية تعمل في دبي!

دمية النار – بشير مفتي

تحكي الرواية قصة لقاء بين الروائي بشير مفتي، وإحدى الشخصيات الغامضة التي تسلمه مخطوط رواية تحكي سيرة صاحبها الذاتية? إنه رضا شاويش الذي يسعى جاهدا أن لا يشبه والده مدير الزنزانة في السبعينيات، والذي انتحر نهاية الثمانينيات؛ غير أن الظروف أو الأقدار شاءت له أن يسير على الطريق نفسه وينضم لجماعة تعيش في الظل، ويصبح واحدا من رجالها الأساسيين.

نساء البساتين ـ الحبيب السالمي

»نساء البساتين» رواية تقارب عالم أسرة متواضعة في أحد أحياء مدينة تونس، وهي تتدبر أمر عيشها اليومي.

من هذا العالم الصغير الذي تمتلك فيه المرأة حضورا قويا، تنفتح الرواية على عالم أكثر رحابة تتجلى فيه تناقضات الذات التونسية وهشاشتها وشروخها، في مجتمع يتأرجح بين تقاليد دينية ثقيلة وحداثة مربكة.

"
المصدر
http://www.al-watan.com/viewnews.aspx?n=2E0C45ED-0DB1-49EF-BD6B-536F217EEDF4&d=20120115

رمادي
16-01-2012, 05:55 AM
انا موجود يا سيدي..
لكن..ألم بالرقبه -عافاكم الله-
يمنعني متعة القراءة بتسمّر لما تكتبونه
و بالتالي التعقيب عليه..
و حرمني حتى رغبة قراءة الكتب..
و أي قراءة لمدة طويلة..

فالحمد لله اولا و آخرا..
و ربما هي حصاة "حارة"
من عين ما صلت ع النبي!!
من يدري:secret:

يا ربي..اشقلت..
*
*
،،
عموما..الملكة شجعتنا لاقتناء رواية
"السفر مع الجن"..
من معرض الكتاب الاخير
و اعتقد ان اكثر من واحد يملكها..
فهل ممكن ان نقرأها بالتزامن كما حدث مع "القرصان"..

نتظر الاجابة..

اكرر..اني متابع عن قرب..و ليس من بعييد..
رغم اني احس ان "بن خلدون" ربطه البعض
بالتحليلات او انه بديل له..او شيء ن هالقبيل..
و هو امر غير صحيح..احببت ان اكرر التوضيح..

وعسا ان يكون الجميع باحسن حال..

*
*
،،
و اترككم مع القطرية "د.هدى النعيمي" عضو لجنة تحكيم البوكر العربية..
في هذه المقابلة الصحفية بمناسبة الاعلان عن القائمة القصيرة

"
لم يلفت انتباهي أي عمل خليجي.. وفائز واحد فقط لبوكر «2012»





ما يزيد على الشهور الأربعة كانت القاصة الدكتورة هدى النعيمي تعكف على قراءة 106 روايات عربية ترشحت للتنافس على الجائزة العالمية للرواية العربية المعروفة اختصارًا بالبوكر. والمهمة تزداد صعوبة الآن في الوقت المتبقي للإعلان عن فائز واحد بالجائزة.

110 روايات حصيلة ما وصل من ترشيحات، خصم منها أربع بعد ثبوت عدم صدورها في العام 2011، الأمر الذي وصفته النعيمي بالخداع غير المبرر.

سرية تامة أحاطت بهذه المهمة، إلى أن جرى قبل أيام الكشف عن الستة الفائزين باللائحة القصيرة وكما جرت العادة الكشف أيضًا عن أعضاء لجنة التحكيم.

تبدي هدى النعيمي سعادتها باختيار قطرية ضمن لجنة تحكيم جائزة تشغل المشهد الأدبي العربي منذ انطلاقها قبل خمس سنوات، وتفتح هذه المهمة باب الحوار معها في شأن الرواية العربية والخليجية وبالتأكيد حالها على المستوى المحلي القطري.

انضمت النعيمي إلى كوكبة يرأسها الناقد السوري الدكتور جورج طرابيشي، رئيس لجنة التحكيم لدورة 2012 وعضوية الصحفية والناقدة الأدبية اللبنانية مودي بيطار، والأكاديمية والناشطة المصرية في حقوق المرأة البروفيسورة هدى الصدة، والأكاديمي والمترجم والباحث الإسباني، الدكتور جونزالو فيرنانديز باريلا.

أما الكتاب الستة الذين اختيروا ضمن القائمة القصيرة، فهم جبور الدويهي، وربيع جابر، وعزالدين شكري فشير، وناصر عراق، وبشير مفتي والحبيب السالمي. فيما سيعلن اسم الفائز بالجائزة في أمسية بمعرض أبو ظبي للكتاب يوم 27 مارس المقبل.

"

لتمام المقابلة

http://www.al-watan.com/viewnews.aspx?cat=culture&d=20120115

*
*
،،
يتبع..شذرات من الروايات المرشحة





عافاك الله وشافاك اخونا ابو راشد ..

كنت قد بدات برواية السفر مع الجن وسافرت معهم الى المانيا لكني توقفت .

ساعاود السفر معهم في رحلتهم الجميلة والرائعه لا باس ان تصحبنا انت والملكة ..

ونبدأ المغامرة معا بسيارة البيجو القديمة ... مع السوداني الانكليزي وابنه ..

بحثت عن عناق عند جسر بروكلين في معرض الكتاب ولم اجدها ..

اسعد الله صباحكم بكل خير .. من رأى منكم المهاجر فليخبرنا ..

اخشى ان يكون اصابه حجر وهو ينزف في مكان ما دون ان يراه احد .

intesar
16-01-2012, 09:20 PM
دروز بلغراد.. الكتاب اللي ما حصلته بالمعرض


رمادي..روايتك تحمل الكثير من الحزن.. أفضل مثل تلك الروايات التي بها شجون..
انتهيت من اليهود في الخليج...
بروكلين هايتس...

واذا بتبتدون بكتاب السفر مع الجن.. خبروني حتى ابتدي فيه..

ودمتم بحفظ الرحمن..

المهاجر
16-01-2012, 09:42 PM
اسعد الله صباحكم بكل خير .. من رأى منكم المهاجر فليخبرنا ..

اخشى ان يكون اصابه حجر وهو ينزف في مكان ما دون ان يراه احد .

مساء الخير جميعاً

----
غريـب
شايل جروحي والحكي وياي
غريـب
داير وروحي هدّها ممشاي
أمشي وقلبي حزن أمشي
أشكي وطربكم إبكاي

بدت غربتي خطوة مع الّلي إنقال
مشت دنيتي طوّل طريقي وطال
قلت الليالي كلّمت حالي
أوّل حبيب أحبه علّمني معنى المحبه
شلون أخليه وأمشي بدنياي غريب
أدري بحاتيه غالي إبعيني وحبيب

أدري في قلبك كلام ودّك تقوله
أدري فيك وأنا معاك تشتاق وتوله
أدري فيك أدري
لا ما يكفي إنّي أدري
ودّي أسمع كلمة منك
كلمة فيها نور عمري
أنا أحبك
قول قول خل تطير الدنيا فيني
قول قول خل ليالي الشوق تجيني
يالّلي كلمة واحدة منك
ترسم الدنيا بعيوني
غريب غريب

ليته كان حجراً فيهون الأمر

ولكنه سهماً صنع من فولاذ واشعل رأسه بنار ملتهبه

اصابني بقلبي واشعل النار بجسدي ففرت منه الروح بعيداً

وبقى جسداً بدون روح

ادخل بين الفينة والأُخرى ولكني اخرج سريعاً ربما هو هروب او محاولة البحث عن الروح لإستردادها من جديد
إلآ أنني لم أجدها حتى الآن

سلامي لكم جميعاً

ودمتم بحفظ الرحمن

رمادي
17-01-2012, 05:41 AM
زوجة الأب..



قصة قصيرة لأنطون تشيخوف




على كرسى كبیر ذى مساند یعود إلى الأسلاف، جلست سیدة عجوز صغیرة الجسم. وجهها مجعد
ذو لونٍ اصفر - رمادى وكأنه لیمونة معصورة. كانت تنظر إلى جانب واحد، بكآبة وارتیاب،
متململة فى كرسیها دون استقرار، وبین الحین والآخر ترفع إلى انفها الدقیق الشبیه بالمنقار، قنینة
صغیرة تحوى أملاحاً ذات رائحة (سعوط)، وكانت تشعر بأنها متعكرة المزاج. والى جانبها وقف
شاب بمظهر جذاب، اسمحوا لى أن أقدمه لكم: انه شاعر، وابن زوج السیدة العجوز الصغیرة
الجسم، وكان یدور بین زوجة الأب وابن الزوج، الحدیث التالي:
قال الشاعر: جئت إلیك بعملٍ یا أمى .. لقد كتبت روایة، ولقد أمرتنى أن أقرأ لك كل ما اكتبه.
اسمحى لي، ها هى الروایة الآن....

-حسناً، سوف نقرأها.... ولكن لماذا یبدو علیك الحزن ؟ هل یعنى ذلك انك مستاء من تدخلى فى
عملك ؟ هل تمانع ؟ هل أنت من ذلك النوع من الأشخاص ؟...
-ولكن، أنا مسرور یا أمي! كیف تأتى لك أن تقولى هذا ؟. لم أفكر حتي.... اخذ الشاعر نفساً
عمیقاً، اغمض عینیه قلیلاً وبذل جهده لإظهار ابتسامة.ثم أردف: أنا مسرور جداً.... أرجو أن
تحسنى إلي.... ینبغى لنا - نحن الكتاب - أن نكون تحت رقابة ما......
-هكذا إذاً،.... هیا.. اقرأ لى ما كتبته، سأستمع لك.

بدأ الشاعر یقلب أوراقه ببطء. سعل مرتبكاً، وبدأ یقرأ:
كان صباح یوم من أیام شهر آیار الرائعة، وكان بطلى مستلقیاً على الشاطئ، ینظر إلى الأمواج
الهادرة، وهو یتأمل. ....
قاطعته زوجة أبیه: قف. قف.. اشطب كلمة "یتأمل."
-ولكن لماذا ؟
-الله یعلم ماذا كان یتأمل بطلك ! ربما كان شیئاً ما یمكن....
-ولكن سأوضح لك فیما بعد، یا أمي.
-یمكن للمرء أن یستنتج الكثیر من الأشیاء، قبل أن تكون قد وصلت إلى إیضاحاتك.... اشطبها.
شطب الشاعر كلمة "یتأمل"، واستمر یقرأ:
وبجانبه، على الرمل، كان یضع صندوق أصباغ وقطعة قنب تمتد على إطار ....
-قف. قف.... كیف یمكنك أن تكتب مثل هذا ؟ اشطب كلمة "قنب..."
-ولكن لماذا، یا أمي؟
-ألا تدل تلك الكلمة على "التصّید" ؟ ألا یمكن أن یكون فى معنى الكلمة تلمیح إلى اضطرابات فى
سكك الحدید، وان تلك الاضطرابات ترتبط مباشرة ب.....
استبدل الشاعر كلمة "القنب" ب "قطعة قماش" واستأنف القراءة:
كان مرافقه فلاح شاب یقف على حافة الشاطئ ....
-أعدها. طوحت العجوز بیدیها فى الهواء، وأدخلت أرنبة انفها فى قنینة أملاح الشم. أعدها... من
اجل ماذا ترید فلاحاً هنا ؟ لماذا ؟ كیف دخل فى الموضوع ؟ استبدله بشيء آخر....
-سوف استبدله ب "ولد صغیر."
-ینبغى أن لا تفعل ذلك... إذا كان الولد الصغیر یقف صباحاً على شاطئ البحر، فهذا یعنى انه
لیس فى المدرسة، وهو تلمیح بوجود نقصٍ فى المدارس.
مسح الشاعر حاجبه، تنهد بعمق، وواصل القراءة.
ولكن كلما توغلنا فى الغابة، كلما كانت هناك أشجار كثیفة، یتوجب قطعها. بدأت مخطوطة الشاعر
تدریجیاً تتغطى بخطوط سوداء، وبشطب، ونقاط، وفقدت باضطراد لونها الأبیض، وتبدلت إلى
اللون الأسود. جمیع الكلمات تم شطبها، عدا بعض علامات التعجب، والأرقام والقلیل من ظروف
الزمان والمكان. كانت العجوز تقف بالضد من علامات التعجب، لان مثل هذه العلامات، ربما كان
القصد منها، زواجاً غیر شرعى أو غیر قانوني، یؤدى إلى اختلاط الطبقات الاجتماعیة. وهى
ترفض ضمائر الشخص الثالث، ذلك لان كلمة "هو" للعاقل و"هو" أو "هي" لغیر العاقل، قد تعنى
أى شخص أو أى شئ: رینان، لزال، موسكو تلغراف، أو شیدرین ...وهى لم ولن تسمح له بأن
یستعمل "الفوارز" لأنها - حسب ظنها - تلمح إلى....
قالت العجوز: لماذا تركت هوامش فى مخطوطتك ؟ المسافة الفارغة تعني، أن لا حصاد. اقتطعها
بالمقص.!
استطاع الشاعر بطریقة ما أن یصل إلى نهایة روایته:
أعلن الشخص المسؤول، قرار المحلفین بصوتٍ مرتعش: كلا انهم لیسوا مذنبین. صفق الحاضرون
للقرار. .
انتفضت السیدة العجوز واقفة على قدمیها، وقد امتلأت عیناها بالرعب، ومال غطاء رأسها جانباً،
لتظهر ضفیرتها التى لا ترى فى العادة.
-هل جننت ؟... هل تبرئ السفلة ؟
-لكننى افعل الشيء الصحیح! انهم لیسوا مذنبین، یا أمي.
-لیسوا مذنبین ؟ هل فقدت عقلك ؟!. مجرد كونهم لم یصغوا لأسیادهم، وكانوا وقحین، وقلیلى
الأدب مع مساعد المدعى العام، وسمحوا لأنفسهم بأن یتحذلقوا أمام المحكمة، ینبغى أن یجلدوا
بالسیاط. ألا تعلم بان التبرئة تفسد أخلاق المرء؟ وتتلف الناس!. ترید أن تقول إن الجرائم یمكن أن
تمر دون عقاب! ابدلها، من فضلك!
شطب الشاعر كلا، انهم لیسوا مذنبین وكتب:
فاسیلى كلنسكي، یعاقب بالعبودیة فى المناجم، لمدة غیر محددة، وتعاقب زوجته، ماریا، بالعبودیة
فى المعامل لمدة أربعة عشر عاماً. ....
السیدة العجوز منعته من شطب صفق الحاضرون للقرار.
-الآن، أخذت روایتك شكلها الصحیح. - قالت زوجة الأب - یمكنك السماح لأى شخص بأن
یقرأها.
قَبل الشاعر ید السیدة العجوز، البارزة العظام، ورحل .

--------------------------------------------------------------------------------

رمادي
17-01-2012, 06:21 AM
مساء الخير جميعاً

----
غريـب
شايل جروحي والحكي وياي
غريـب
داير وروحي هدّها ممشاي
أمشي وقلبي حزن أمشي
أشكي وطربكم إبكاي

بدت غربتي خطوة مع الّلي إنقال
مشت دنيتي طوّل طريقي وطال
قلت الليالي كلّمت حالي
أوّل حبيب أحبه علّمني معنى المحبه
شلون أخليه وأمشي بدنياي غريب
أدري بحاتيه غالي إبعيني وحبيب

أدري في قلبك كلام ودّك تقوله
أدري فيك وأنا معاك تشتاق وتوله
أدري فيك أدري
لا ما يكفي إنّي أدري
ودّي أسمع كلمة منك
كلمة فيها نور عمري
أنا أحبك
قول قول خل تطير الدنيا فيني
قول قول خل ليالي الشوق تجيني
يالّلي كلمة واحدة منك
ترسم الدنيا بعيوني
غريب غريب

ليته كان حجراً فيهون الأمر

ولكنه سهماً صنع من فولاذ واشعل رأسه بنار ملتهبه

اصابني بقلبي واشعل النار بجسدي ففرت منه الروح بعيداً

وبقى جسداً بدون روح

ادخل بين الفينة والأُخرى ولكني اخرج سريعاً ربما هو هروب او محاولة البحث عن الروح لإستردادها من جديد
إلآ أنني لم أجدها حتى الآن

سلامي لكم جميعاً

ودمتم بحفظ الرحمن





انت تمتلك صفة الناس الحساسين ..

كلنا مثلك نحمل جراح مضت معنا ...

لكنها لا تؤثر على حياتنا .. تعيش معنا كما تعيش قطة في بيت .

ان حاصرتها خمشتك , وان تركتها لعبت واستأنست .

دع الجروح نائمة اخي المهاجر ولا تهيجها ..

النار ان تركت على حالها تهدا وتخمد ..

وان زدتها حطبا وقلبتها زادت اشتعالا ..

..............


اخت انتصار السيارة البيجو قديمة وصغيره ..

لا تكفي مثل هذا العدد ..

الا لو استبدل ابو راشد البيجو بسيارته الفارهه الكبيرة ..

انا بدأت وتوقفت .. الملكة مشغوله .. عابر ينتظر ...

ربما ننتظر حتى اخر الشهر . تنتهي اختبارات وتبدأ الاجازة ..

يكون لدينا متسعا من الوقت .. خاصة ان يوم 7 يوم مشي ..

يوم رياضي علينا ان نجوب انا والاستاذ وابو راشد وابوم محمد والمهاجر والاخرون ..

مشيا على الاقدام في الدوحة وضواحيها ...

ولن تكون النساء بمعزل عن ذلك .. باستثناء الطالبات .

سيكون يوم جميل لاحياء رياضة المشي المنسية .

بعدها من الممكن العودة الى البيت بعد اخذ حمام حار ..

ويكون وقت جميل للقراءة .

intesar
18-01-2012, 02:21 AM
لقد بدأت اليوم بالكتاب.. فأنا لا أطمح للبيجو سيدي رمادي :weeping:.. يكفيني أن أمشي سيرا على الأقدام.. أنا سيدة عربية مولعة جدا بالسفر.. لقد بدأ الكاتب رحلته بألمانيا.. موطني الثاني.. حيث عشت فيه 4 سنوات متصلة منفصلة.. فمن الجميل أن ترى موطنك الثاني بعيون أدبية.. مازلت في الوريقات الأولى..

ودمت وأهل البراحة بحفظ الرحمن..

intesar
18-01-2012, 02:23 AM
اليهود في الخليج

دراسة في تاريخ الأقلية اليهودية في منطقة الخليج العربي وأحوالها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية من القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين

يوسف علي المطيري.. الكويت

لماذا اليهود في الخليج..
1. الإهتمام العالمي بدراسة أوضاع الأقليات الدينية..
2. دراسة التاريخ العربي والإسلامي من جوانب حياته الإجتماعية والإقتصادية التي مازال يكتنفها الغموض..
3. الصراع الأزلي بين العرب واليهود بعد قيام دولة إسرائيل عام 1948 ..
4. قلة الدراسات التي تناولت الأقلية اليهودية في الخليج..

في الصفحة 18.. ( رغم أن هذا الصراع هو صراع سياسي منذ مراحله الأولى وليس صراعا دينيا كما يصوره البعض..)
الظاهر أن الصراع صراع سياسي.. لكن لو تعمقنا للباطن لوجدت أنه صراع ديني.. ولو رجعت للوراء أكثر.. لرأيت أن صراعهم ديني وصراع نبينا مع اليهود لا يخفى عليك وعلي وعلى كل إنسان على هذا الكون.. كل ما يفعله *سواء النصارى أو اليهود.. ما هو إلا صراع ديني.. ولا أنسى رئيس أميريكا بوش الإبن حين صرح في ظهوره الصحفي وأما العالم.. هذه حرب صليبية.. أتعتقد أنها زلة لسان.. بل هي خطة مبيتة منذ قرون.. ولن ييأس عنها اليهود حتى قيام الساعة التي فيها زوالهم.. لأن دين محمد هو الدين الحق.. وهم في أعماقهم يدركون ذلك ويخشون ظهوره وانتشاره..*

بدأت الصهيونية في عام 1897 في نهاية القرن التاسع عشر.. قسم اليهود أنفسهم إلى ثلاثة أقسام.. الأشكانز وهم الغربيين.. والسافارد والشرقيين.. وبعضهم قسمهم إلى الأشكناز كغربيين.. والساغارد كشرقيين.
لقد انتشرت اليهودية بين بعض القبائل العربية بوجه عام، وانتشرت في اليمن والحجاز ووسط شبه الجزيرة وساحل الخليج العربي.. المصادر اتفقت على هجرة اليهود من فلسطين إلى الخليج العربي وجيرانها.. لكن اختلفت في الكيفية..ويرى آخرون أن يهود الجزيرة كانوا عربا تهودوا لايهودا من فلسطين استعربوا.. استقر اليهود في اليمن ونجران وعمان والبحرينوذلك في القرن الرابع عشر حتى السادس عشر.. لم يذكرالتاريخ شيئا عن التواجد اليهودي في القرن السادس عشر، ربما لقلة عددهم في الجزيرة.. ومع وجود الاستعمار البرتغالي والمصالح التجارية.. استقر الكثير من اليهود في منطقة الخليج مثل مسقط وصحار والبحرين والأحساء..
اشتهر اليهود في الجاهلية وحتى صدر الإسلام بزراعة النخيل.. وفي الجاهلية بصنع الخمور.. ومارس اليهود الاحتكار التجاري منذ القدم..
الدولة العثمانية استقدمت بعض اليهود للعمل في الإحساء بعد ضم الأخيرة إليها عام 1871.
وقد ازداد عدد اليهود في الكويت والبحرين عام 1914 بحثا عن الثراء.. أكثر اليهود القادمين إلى الخليج هم من الأقلية التي هربت من العراق أيام والي بغداد داود باشا.. ومن الأسباب الأخرى الكوارث الطبيعية أو الهرب من الخدمة العسكرية.. أكثرهم قدموا من العراق ومن ثمفارس والهند وقلة منهم قدموا من اليمن ثم أرمينيا وأفغانستان..

في عمان وجدت الأقلية اليهودية قبل عام 1818.. سكنوا صحار ومسقط وبنوا هناك معبدا ..وهؤلاء قدموا من اليمن والهند في ظل ترحيب السلطان سعيد بن سلطان..
الكويت.. أول تواجد يهودي كان عام 1776 في فترة احتلال فارس للبصرة.. فنزح أهل البصرة للكويت ومن بينهم اليهود.. ورواية أخرى أنهم سكنوا الكويت عام 1791 .. وبلغ أوج ازدهار تواجدهم أثناء الحرب العالمية الأولى (1914 - 1918)..*
أما الأحساء.. وجودهم كان عند تسلم العثمانيين للأحساء وجلب اليهود لإدارة أعمالهم هناك وهجرة يهود العراق للأحساء..
البحرين.. بداية استقرار اليهود فيها كان عام 1872 .. وقد انتقلت الأقلية من الأحساء بعد سقوط الأحساء بين عبدالعزيز آل سعود وهجرة الأقلية من العراق إلى البحرين هربا من الخدمة العسكرية.. ومن الأسباب الأخرى البحث عن الثراء.. استمرت الهجرة اليهودية إلى البحرين حتى عام 1947 .. حيث أصدر حاكم البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة أمرا بمنع دخول اليهود إلى البحرين حيث بلغ عددهم 600 فردا.. وفي عام 1959 وصل عددهم إلى 149 وذلك بعد إعلان تقسيم فلسطين وتعرضهم لبعض الاعتداءات..*
أما بالنسبة لقطر ومشيخات ساحل عمان ( الإمارات) فقد عانت من انعدام الأمن والاستقرار السياسي في القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين.. كما افتقدت هذه المناطق للتسامح الديني ويدلل على ذلك عدم افتتاح أي مركز تنصيري.. ولم يسمح الشيخ قاسم بن ثاني (1876 - 1913) .. بدخول اليهود أو حتى التعامل معهم تجاريا.. كما أن بعض حكام هذه المشيخات عملوا في التجارة وعلى إبعاد المنافسين التجاريين لهم، بل حاول بعضهم احتكارها، فقد عمل شيوخ آل ثاني في تجارة اللؤلؤ مما أدى إلى ارتحال جميع الهنود المقيمين في الدوحة.. وقد رغب قاسم آل ثاني بهجرة التجار الهنود من الدوحة ليحقق مشروعه بوضع تجارة قطر في يده، حيث كان يهدد التجار الهنودبهذا الإجراء منذ فترة طويلة.. من صفحة 80 ..*
عمد اليهود إلى الإقراض بفوائد وفي المصوغات الذهبية والصرافة وتجارة الأقمشة.. ومن أشهرهم أنور منشي كوهين.. حيث استقر في الكويت.. وإبراهيم نونو الذي استقر في البحرين.. أما الطبقة الوسطى والفقيرة فقد عملوا في صنع الخمور وبيعها.. وكذلك بعض المهن اليدوية مثل إصلاح الأحذية وصنع الحلوى المحلية والخياطة والتطريز.. من أشاهرهم صالح زري اليهودي.. كذلك من أجل تجارة اللؤلؤ والسلاح..

الأوضاع الاجتماعية.. القرن التاسع عشر هو القرن الذي بدأت فيه الإمارات والمشيخات الخليجية بالبروز على مسرح الأحداث..
اعتادت الأقلية اليهودية السكن في أحياء تسمى الجيتو.. والجيتو عبارة عن مكان داخل المدينة يكون محاط بسور عال له بوابة تغلق في المساء.. وهذا الجيتو كان مقصودا كنوع أو كحاجز أمام اندماج الأقليات اليهودية في المجتمعات التي تعيش بينها.. لكن في الخليج لم يكن للجيتو وجود.. ففي اليمن سكن اليهود في مناطق معزولة خاصة بهم.. ولكن في دول الخليج فكان مسكنهم حول المنطقة التجارية أو السوق..
أما التعليم فكان اعتمادهم على الأقرباء والوالدين أو في الكنيس حتى إنشاء مدارس تابعة للإرساليات العربية الأمريكية في الكويت والبحرين.. بالرغم من إنشاء مدارس حكومية إلا أن الأقلية اليهودية لم يدخلوا تلك المدارس.. حتى تم إنشاء مدرسة للأقلية اليهودية في عام 1927 .. ويبدو أنها لم تستمر بسبب التناقص المستمر في أعداد اليهود في الكويت..
ومن الإحصائيات لعام 1905 يوضح أن اليهود حرصوا كل الحرص على تعليم أبناؤهم حتى لو كانت تلك المدارس غير يهودية.. في عام 1934 افتتحت أول مدرسة علنية لمعلم يهودي قدم من العراق.. إسمه يوسف.. ومدرسة أخرى في بيت افتتحه حاخام اسمه إسحاق أبو عابد.. لكنها كانت مدرستين مكملتين للمدارس الصباحية.. تعلم فيها اللغة العبرية والديانة اليهودية.. أما أبناء العائلات الموسرة فلجأتإلى تعليم أبناءها بالخارج مثل الهند.. حيث أن يهود الشرق كانوا أكثر اندماجا من يهود الغرب وسط مجتمعاتهم.. فالمسلمون السنة كانوا أكثر تسامحا من الشيعة تجاه الأقلية اليهودية..
تعددت الكنس اليهودية في منطقة الخليج، لكنها اليوم لم تعد موجودة ماعدا الكنيس اليهودي في البحرين.. لوجودهم حتى اليوم.. والبعض منهم اعتنق الإسلام..

في نهاية القرن التاسع عشر، اتسع النشاط الاقتصادي للأقلية اليهودية بسبب تدخل القوى الأجنبية التي ساعدتعلى تحسين الحياة الاقتصادية لهم.. في عمان عمل اليهود كوكلاء محليين أو وكلاء سياسيين أجانب.. حيث في عمان اعتبروا الأقلية اليهودية كرعايا لهم لا يتبعون السلطة المحلية.. أما في الكويت فتوثقت العلاقة بين اليهود والشيخ مبارك الصباح، لرغبته في ازدهار النشاط التجاري والاقتصاد في الكويت.. وأشهرهم صالح ساسون محلب.. وأعتبرت الأقلية هناك كرعايا تابعين للبريطانيا.. أما بالأحساء بما أنها خاضعة للسيطرة العثمانية، فقد عمل اليهود في جهات حكومية وكونوا علاقات وطيدة مع العثمانيين وأتهموا بكثير من التهم.. منها الرشاوي وأشهرهم داوود بن شلهوب.. في البحرين.. وهي الدولة الوحيدة التي ما زالت الأقلية فيها حتى اليوم، حيث ينعم أفرادها بالحقوق ذاتها التي ينعم فيها المواطن البحريني كونهم يحملون الجنسية البحرينية.. رأت السلطات المحلية وجودهم مكسبا اقتصاديا.. أما السلطة الأجنبية فوجدتهم دعمت في تمكينها من السيطرة على مقاليد الحكم في البحرين.. في عام 1929 أصدرت حكومة البحرين إعلانا يقضي بأن جميع الأجانب الذين لا يسجلون أنفسهم في الوكالة البريطانية يصبحون رعايا تابعين لحكومة البحرين.. وبذلك لم يسجل الكثير من اليهود أنفسهم حتى يمكنهم من الاندماج الكامل في المجتمع البحريني وكونهم أغلبهم عرب قدموا من العراق.. فتمكنوا من أن يدخلوا كأعضاء في المجلس البلدي ومجلس التجارة والصحة.. لذا كان من السهل حصولهم على الجنسية التي بدأت عام 1937 إلا يهود فارس وذلك بسبب أطماع فارس في البحرين..
استقرت الأقلية اليهودية في منطقة الخليج العربي قبل تأسيس الحركة الصهيونية..

في صفحة 208 .. ( لم تكن الحركة الصهيونية غافلة عن الأهمية السياسية والاستراتيجية والاقتصادية لمنطقة الخليج العربي، فقد تقدم طبيب يهودي روسي يدعى مالرو ثستيرون بصفته متحدثا بإسم الدولة اليهودية المقبلة، بعرض إلى الحكومة البريطانية عن طريق سفيرها في باريس عام 1917 ، قبل صدور وعد بلفور بأن تقوم دول الحلفاء بتجهيز جيش من اليهود قوامه 120 ألف في البحرين تضعه تحت قيادته لغزو واحتلال منطقة الأحساء التي ذكر أنها تركية، وأن تعقد معاهدة مؤقتة معه من أجل خلق دولة يهودية على الخليج العربي )..

تأثر استقرار الأقلية اليهودية في الكويت والبحرين بالقضية الفلسطينية وبالصراع العربي الإسرائيلي منذ أواخر عام 1947.. صورة التوتر بدت أكثر وضوحا في البحرين منها في الكويت لوجود عدد كبير منهم هناك ولإرتباط بعض تلك الأقلية بالحركة الصهيونية ودولة إسرائيل.. وأول مقاطعة كانت اقتصاديا.. بتجنب الشراء من اليهود.. ومن أطرفها قصيدة الشاعر الكويتي فهد بورسلي في عام 1948 يحرض فيها على المقاطعة فيقول:*
حلال الناس يسبونه سبي
خالفونا وخالفوا دين النبي
قاطعوهم من كبير ومن صبي
خلوا تبور السلع في الجامة

( أحداث ديسمبر 1947: إن المشاكل لم تأت من البحرينيين ولكن من عدد قليل من الأجانب، خاصة مع وجود عدد كبير من الغواصين والتجار الفرس، ولكن وقعت بعض المشاكل التي لم يكن لأهالي البحرين دخل فيها )..*
المصدر: The Jews of Bahrain
ما فهمته هنا هو خنوع الشعب البحريني لشطر فلسطين.. هل هو إخفاق من كاتبنا أم لدحر التهمة عن أهل البحرين.. أظن المسؤولين في تلك المظاهرات تقع عليهم مسؤولية الشغب والسرقات التي حدثت في ذلك اليوم.. لقد قصد المتظاهرون البحارة والتجار للحصول على أكبر عدد من المتظاهرين.. أعتقد أن حكومة البحرين أرادت أن تغطي على جريمة أبناءها أمام البريطانيين بإلصاق التهم بالأجانب.. وهكذا يكون رد الجميل.. بالحبس والإبعاد.. من أشهر الشخصيات التي تم استبعاده من الكويت، أنور منشي كوهين، لقد غادر الكويت في عام 1953 وعندما قرر العودة في عام 1955، قام مدير الشرطة بإلقاء القبض عليه وترحيله من الكويت.. ومن أسباب الترحيل هو تهريب الذهب إلى إسرائيل، والمقاطعة الاجتماعية بعد تقسيم الكعكة (فلسطين)..*
في صفحة 254 .. ( الواقع أن حالات هجرة اليهود من البلاد العربية بوجه عام هي جزء من حركية مركبة، وينبغي النظر إلى كل منها في سياقها التاريخي والثقافي، وعلى ضوء الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية المحيطة بها بدلا من وصفها ببساطة وآلية بأنها عمليات طرد)..

الأحساء خلت من اليهود عام 191..
البحرين هاجر أغلب اليهود منها وما تبقى إلا أعداد قليلة من عوائل هي: نونو، سامون، كوهين، يوسف خضوري، يادكار، سويري..

في صفحة 163 .. ( على الرغم من أن الجماعات المهاجرة أو الأقليات عادة ما تعزف عن الإنجاب بكثرة لأنها غيرمستقرة، إلا أن ذلك لم ينطبق على الأقلية اليهودية في منطقة الخليج العربي )..
ألم يسمع الكاتب عن حدود إسرائيل.. لقد درسناه منذ نعومة أظفارنا.. فمنطقة الخليج تقع ضمن الحدود الصهيونية.. لذا الإنجاب وكثرة الذرية.. هي حرب خفية للسيطرة على دول الخليج.. بجانب إمتلاك العقارات والعمل في التجارة.. ومن ثم الأخذ بزمام الأموم وتكون دول الخليج كفلسطين تحت سيطرتهم.. فاليهود لا تقع بلدا سكنوها منذ قرون من ذاكرتهم..*

أخيرا أحب أن أنوه أن لأهل الكتاب الحق في ممارسة حقوقه ودينه.. ولكن ألا تطغى على حقوق ودين أهل البلد..
أجزم أن الكاتب إعتمد في مصادره على السيد كوهين وزوجته أو السيدة خضوري.. لذا لن يعترف اليهود أنهم مصدر المشاكل وجلبها أينما وطئت أقدامهم.. فهم أبناء القردة والخنازير.. الكتاب أشعرني أن الكاتب متعاطف جدا مع تلك الأقلية كون أغلبهم يهود لا صهيونيين.. وأحسست في كلامه فخرا كون بلاده الكويت كانت متسامحة مع تلك الأقلية بخلاف قطر والإمارات التي رفضت هذا الاندماج..*
اليوم تعيب الكثير من الدول قطر لأنها فتحت بالسابق مكتبا لليهود.. وأنها تتعامل بالعلن مع إسرائيل.. لكنها تناست أن التطبيع بدأ من عندهم.. لأنني كما كررت مسبقا، أعتبر أن اليهود والصهيونية عملة واحدة ذو وجهين..

ودمتم بحفظ الرحمن..

رمادي
18-01-2012, 06:26 AM
لقد بدأت اليوم بالكتاب.. فأنا لا أطمح للبيجو سيدي رمادي :weeping:.. يكفيني أن أمشي سيرا على الأقدام.. أنا سيدة عربية مولعة جدا بالسفر.. لقد بدأ الكاتب رحلته بألمانيا.. موطني الثاني.. حيث عشت فيه 4 سنوات متصلة منفصلة.. فمن الجميل أن ترى موطنك الثاني بعيون أدبية.. مازلت في الوريقات الأولى..

ودمت وأهل البراحة بحفظ الرحمن..



اسعدتم صباحا ...

مرحبا انتصار .. حسنا طالما تعششقين السفر ..

وتحبين المشي والسير على الاقدام .. اذهبي وسنلحق بك فيما بعد .

ولا خوف عليك ان تتيهي بالطريق .. لانك عشت بالمانيا وتعرفين طرقها ومدنها

واكيد تعرفي لغتهم .. سنستعين بك للتفاهم معهم .. نلتق قريبا ان شاء الله بعد انتهاء اختبارات

المدارس فقد اشغولنا معهم .

عابر سبيل
18-01-2012, 08:48 AM
اليهود في الخليج

دراسة في تاريخ الأقلية اليهودية في منطقة الخليج العربي وأحوالها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية من القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين

يوسف علي المطيري.. الكويت





********
أما بالنسبة لقطر ومشيخات ساحل عمان ( الإمارات) فقد عانت من انعدام الأمن والاستقرار السياسي في القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين.. كما افتقدت هذه المناطق للتسامح الديني ويدلل على ذلك عدم افتتاح أي مركز تنصيري.. ولم يسمح الشيخ قاسم بن ثاني (1876 - 1913) .. بدخول اليهود أو حتى التعامل معهم تجاريا.. كما أن بعض حكام هذه المشيخات عملوا في التجارة وعلى إبعاد المنافسين التجاريين لهم، بل حاول بعضهم احتكارها، فقد عمل شيوخ آل ثاني في تجارة اللؤلؤ مما أدى إلى ارتحال جميع الهنود المقيمين في الدوحة.. وقد رغب قاسم آل ثاني بهجرة التجار الهنود من الدوحة ليحقق مشروعه بوضع تجارة قطر في يده، حيث كان يهدد التجار الهنودبهذا الإجراء منذ فترة طويلة.. من صفحة 80 ..*

*********

ا كررت مسبقا، أعتبر أن اليهود والصهيونية عملة واحدة ذو وجهين..

ودمتم بحفظ الرحمن..


رائع رائع راااائع و كبير هذا الجهد الجبار في التلخيص المتقن
يا اخت انتصار...جعله الله في ميزان حسناتك...

بس كان بيكون ربما اسهل علينا كقرآء لو قسمتيه
في مداخلتين او ثلاثه...عشان اللي عنده "آلام" في الرقبه
ما ينسى نفسه في القراءه ...فتعود له آلامه:weeping:
*
*
،،

و مع ذلك..فالتقديم حقيقة و بلا ادنى مجامله
هو وافي ...و التلخيص مجزي..
و هو يشكل مادة دسمة تشججعنا على قرائته بتمعن...

لفت انتباهي..كل شيء..بس احب اتوقف اول شي
عند الفقرة اعلاه...فهي مهمة لنا في قطر...و يهم
ان نعرف اساس استخلاصه بان الغرض "التجاري"
هو ما دفع الشيخ قاسم لهذا الاجراء...فالمعروف عندنا
ان المنع و المحاربه لعبدة الطواغيت و تحديدا الهنود..
كان سببا دينيا/عقائديا صرفا...اما عن اليهود...فهذه اول مرة اعرف
ما كتبتيه اعلاه...
و نحتاج لمزيد من التتبع و التبحر في ما اوردتيه مما كتبه
المؤلف ..امن نفس المصدر او غيره..لكي يكون نقاشنا
معارضة لكلامه او تأييدا..على اساس!
*
*
،،
عموما..شاكر لج جدا هذا الجهد الجبار..
فالملخص ممتاز بدره تججعلنا نرشحك بقوة
لـ"جائزة التحليلات التقديرية "
لشهر يناير..

الا ان ينافسكك عليها احد اخر..
فانا في نيتي المنافسة:eek5:..
بتلخيص "التصوف في السعودية و الخليج"
ان تمكنت من الانتهاء منه بعون الله قبل نهاية هذا الشهر


لكن ملخصك..قد يشغلني عنه و يجبرنا على التوجه نحو
آحفاد "بنو قريضه و قينقاع " و من على شاكلتهم..

رمادي
18-01-2012, 09:42 AM
اؤيد كلام اخونا ابو راشد ..

حقا انه تلخيص متقن ومشوق ..

وان كان ابو راشد شكى من اطالته بسبب الام رقبته ..

الا اني لم اشعر بذلك لاني اندمجت كثيرا معه ومع احداثه ..

جميل ان نعرف تاريخ الاقليات وخاصة اليهود ..

فهم عاشوا قديما في الخليج وتحديدا في المدينة ..

ولا زالوا يتذكرونها ويعدونها ارض اجدادهم ..

لذلك ان لهم اطماع والتخطيط والعودة مجددا ..

هم يسيطرون على العالم عبر تجارتهم بالذهب والبورصة ..

وكذلك البنوك .. والعالم اصبح قرية صغيرة ...

واختلفت ادوات السيطرة الان فهم لا يحتاجون غزو عبر الجيوش ..

او احتلال اراضي .. يكفي سيطرتهم الاقتصاديه والسياسيه اضافة الا امتلاكهم الاعلام بالكامل

اعتقد ان اليهود لن يطيل تأثيرهم في العقود القادمه .. فالحرب القادمه ستكون بين المسلمين

من جهه وبين النصارى من جهه اخرى كما تقول الروايات ..

اكرر اشادتي بجهدك اخت انتصار ... وبانتظار تصوف ابو راشد ..

intesar
18-01-2012, 10:24 AM
مرحبا اخ عابر شكرا للإطراء النوت اللي في الآيباد ما يعرف يقص الموضوع.. بالنسبة للشيخ قاسم كان معروف عنه تدينه وأتوقع نعم لم يسمح بوجود اليهود او التعامل معهم.. لكن بالنسبة لطرد الهنود للاستحواذ على التجارة.. هذي ما عندي علم بها.. وهو أخذ مصادره من اليهود وغير اليهود.. حسسني أنه متعاطف معهم.. وسعيد جدا بالتسامح اللي موجود في بلاده.. بس كتاب شيق..

دمتم بحفظ الرحمن..

intesar
18-01-2012, 10:34 AM
نعم رمادي.. أعتقد اليهود بالعراق عددهم كان كبيرا.. لعلهم اليوم قلة.. بس ما أدري هالفترة هذي مركزه عليهم بشدة
قريت اليهود الحالي
وبعدها قريت كتاب نسيت اسمه عن الفلسطيني اللي رجع بفلسطين بعد 30 سنة
وبعدها اليهود في الخليج
وعندي كتاب التلمود..
وأخيرا بديت أخاف أتحول وأتعاطف معاهم..

كنت يا أخ رمادي أعرف كلمات ألمانية بس نسيتها.. شدتني الفرنسية.. وماري انطوانيت بشدة.. أنا وعيالي.. حتى ولدي يقول خاطري أزور فرنسا مرة ثانية.. بالرغم من الانتقادات اللي طالتها لكني أحب تفاصيل حياتها بشدة.. وتأثيري ظهر بعيالي.. دورت على كتاب يتكلم عنها كامل بس ما حصلت.. يوم زرت قصرها.. عشت معاها لحظة بلحظة من حياتها.. وما نسيت اني آخذ بعض الصووور.. للأسف هذي الأيام طلعت فتوى بتحريم السفر للدول الأوروبية.. بس أنا رفضت الفتوى مدام فيه رخص من علماء ثانيين.. على العموم نحن بانتظار تصوف الأخ عابر..

ودمت وأهل البراحة بحفظ الرحمن..

رمادي
19-01-2012, 12:18 PM
نعم رمادي.. أعتقد اليهود بالعراق عددهم كان كبيرا.. لعلهم اليوم قلة.. بس ما أدري هالفترة هذي مركزه عليهم بشدة
قريت اليهود الحالي
وبعدها قريت كتاب نسيت اسمه عن الفلسطيني اللي رجع بفلسطين بعد 30 سنة
وبعدها اليهود في الخليج
وعندي كتاب التلمود..
وأخيرا بديت أخاف أتحول وأتعاطف معاهم..

كنت يا أخ رمادي أعرف كلمات ألمانية بس نسيتها.. شدتني الفرنسية.. وماري انطوانيت بشدة.. أنا وعيالي.. حتى ولدي يقول خاطري أزور فرنسا مرة ثانية.. بالرغم من الانتقادات اللي طالتها لكني أحب تفاصيل حياتها بشدة.. وتأثيري ظهر بعيالي.. دورت على كتاب يتكلم عنها كامل بس ما حصلت.. يوم زرت قصرها.. عشت معاها لحظة بلحظة من حياتها.. وما نسيت اني آخذ بعض الصووور.. للأسف هذي الأيام طلعت فتوى بتحريم السفر للدول الأوروبية.. بس أنا رفضت الفتوى مدام فيه رخص من علماء ثانيين.. على العموم نحن بانتظار تصوف الأخ عابر..

ودمت وأهل البراحة بحفظ الرحمن..





نعم كان يعيش بالعراق يهود هاجر اغلبهم ..

منهم بنيامين اليعازر الذي ولد بالعراق سنة 1936

والذي اصبح فيما بعد وزيرا للدفاع الاسرائيلي ..

في منطقتنا عاش اليهود وبالتحديد في عنه ( عانه ) القديمة ..

منذ الاف السنين .. وهي مدينة تقع على نهر الفرات ..

اتذكر جاءني صاحبي يوما يطلب ان ارافقه في رحلة البحث عن اثار اليهود ..

في مقبرة تلك المدينة لكني رفضت .. عاد الي بعد ايام وهو يحمل اثارا وحليا ..

يبدو انهم كانوا يدفنون حليهم ومجوهراتهم معهم ...

..


اما ما ري انطوانيت فقد كانت ضعيفه لا اعلم لماذا الاعجاب بها ...

من تستحق الاعجاب هي الملكة القويه كاترين دي مدسيس وهي شبيهة بملكتنا

حفظها الله واعادها الى مملكتها بالقريب العاجل ..

احس ان الامور خرجت عن السيطرة اشعر بالضعف ..

مملكتنا كخلية النحل ما ان تغادر الملكة حتى غادر الجميع بعدها ..

من اين ناتي بملكة جديدة ..

ارضاء الناس غاية لا تدرك ...

سبحان الله لا اللي عنده ملكه راضي ولا اللي بدون ملكه راضي .. :secret: .

intesar
19-01-2012, 12:25 PM
ماري انطوانيت غير.. يمكن بيوم أتكلم عنها وأبين لك سبب حبي لها..

رمادي
20-01-2012, 07:05 AM
صباح الخير .. ما اجمل الصباح .. وانا ارنو من نافذتي .. لارى واسمع زقزقة العصافير وهي تطير وتتسابق بجد ونشاط فتعود محملة بالطعام لصغارها وتعود مسرعه الى اعشاشها .. افتح نافذتي فاشعر بنشوه وارتياح عندما تغمرني نسمات الصباح الباردة .. كم جميل منظر تلك الزهره وهي تحتظن النحله الصغيره .. وتلك البراعم المتفتحه حديثا المغلفة بقطرات الندى .

كتبت كثيرا هذا اليوم .. اكتب وامزق لا شئ يعجبني ..

سطرت عللى الورق اشواقي ولهفتي وحنيني ..

وضعت كل عبارات الجميلة ...

ونسقت ورتبت كتبت كل الكلمات التي احس انها ستبعث البهجه بالنفس .

هل اقول انني سااتي , لا لن اقول ..

سافاجأها بعودتي ووقوفي امامها كالصنم ..

يتلعثم لساني ويتملكني الذهول ,, لا اسلم ولا اتكلم ..

تبوح العينين بالاشواق قبل اللسان ..

بقي فقط اضع العنوان لارسل الرساله ..

لكن كيف ستصل رسالتي ..

وانا لا املك العنوان ..

رمادي
21-01-2012, 06:37 AM
وصلتني عبر الآي فون .. واضعها هنا لما فيها من عبرة ..

تقول احدى الطبيبات السعوديات :

دخلت علي في العيادة عجوز في الستينيات بصحبة ابنها الثلاثيني ..

لاحظت حرصه الزائد عليها فهو يمسك يدها ويصلح عباءتها ويمد لها الماء ...

بعد سؤالي عن مشكلتها الصحية سألته عن حالتها العقلية , لان تصرفاتها لم تكن موزونه .

فقال : أنها مختلة عقليا منذ ولادتي ! تملكني الفضول فسألته :

فمن يرعاها ؟؟

قال : انا .

قلت : والنعم , ولكن من يهتم بنظافة ملابسها وبدنها ؟

قال : انا أدخلها الحمام وأحضر ملابسها وانظرها ألى ان تنتهي وأصفف ملابسها في الدولاب ..

وأضع المتسخ في الغسيل وأشتري لها الناقص من الملابس .

قلت : ولم لا تحضر لها خادمه ؟

قال : أمي مسكينة مثل الطفل لا تشتكي واخاف تؤذيها الخادمة ! .

اندهشت من كلامه ومقدار بره ..

وقلت : هل انت متزوج ؟؟؟

قال : نعم الحمد لله ولدي أطفال

قلت : وهل زوجتك ترعى أمك ؟؟؟

قال : هي تطهو الطعام وتقدمه لها وقد أحضرت لزوجتي خادمة تعينها , وانا احرص

أن آكل معها حتى أطمئن لأنها مصابة بالسكري

زاد اعجابي ومسكت دمعتي وأختلست نظره الى أظافرها فرأيتها قصيرة ونظيفة ..

نظرت الأم اليه وقالت : متى تشتري لي بطاطس ؟؟

قال : أبشري يا يمه الحين أوديك البقالة ....

طارت الأم من الفرح وهي تقول :

الحين .. الحين ... !

التفت الابن وقال : والله اني أفرح لفرحتها أكثر من فرحة عيالي الصغار ..

تظارهت بالكتابة في الملف حتى لا يحس اني متأثرة وسألت :

ما عندها غيرك ؟؟

قال : انا وحيدها لان الوالد طلقها بعد شهر .

قلت : أجل رباك ابوك ؟

قال : جدتي كانت ترعاني وترعاها وتوفت الله يرحمها وعمري عشر سنوات .

قلت : هل رعتك أمك في مرضك او تذكر انها اهتمت بك ؟

قال : يا دكتوره أمي مسكينه من عمري عشر سنوات وانا احمل همها واخاف عليها وأرعاها ,

كتبت الوصفه وشرحت له الدواء , مسك يد امه وقال : يله نروح البقااله !

قالت : لا نروح مكه !

استغربت وسالتها : ليه مكة ؟

قالت : أحب الطيارة ....

قلت له : ليس عليها حرج لو لم تعتمر . لماذا تذهب بها وتضيق على نفسك ؟

قال : يمكن الفرحه اللي تفرحها أمي اذا وديتها اكثر اجر عند رب العالمين من عمرتي بدونها ...

خرجوا من العيادة .

بكيت من كل قلبي وقلت في نفسي : هذا وهي لم تكن له ام فقط حملت وولدت !!!

لم تربي ...

لم تسهر ...

لم تمرض ...

لم تتألم ..

لم تبكي لبكائه ....

لم ... ولم ............

ومع كل ذلك ..... كل هذا البر !!!


انتهت القصة


لم تكن القصة مؤثرة علي ...

بل زلزلت كياني ...

فضحتنا .. وفضحت تقصيرنا ...

كم حملت وكم تالمت وكم ..

كانت تاخذني وتحمليني كيلو ونصف مشيا على الاقدام ..

لتأخذني الى الطبيب .. لان ابي كان عمله بعيدا عنا

انام وتسهر ..

تجوع لأشبع ...

يجف ثديها فتجوب الدنيا لتجلب لي الطعام وانا اصرخ ...

تبيع ما لديها لتوفر لي كل شئ حتى لا اشعر بالنقص ..

لن نوفيك يا امي .. مهما فعلنا . مهما فعلنا .

intesar
21-01-2012, 09:59 AM
شكرا رمادي ما يعرف قيمة الوالدين الا من جاله عيال..

عابر سبيل
21-01-2012, 07:52 PM
مرحبا مجددا اخت انتصار و البقية لكرام...
و شاكر لج توضيحج للطلب السابق بخصوص تقسيم المشاركة..
و اتفهم الصعوبه مع الايباد..لاني اعاني منه..
حتى اني اشك ان آلام الرقبه االلي صابتني<<منه..

عموما...خذيت لي "كيبورد " wireless/bluetouth
مخصص للايباد من "اللولو" و ساهم في تحسين و تسهيل
قدرات الكتابه من الايباد...انصحكم به ان ما جربتوه للحين




اليهود في الخليج

دراسة في تاريخ الأقلية اليهودية في منطقة الخليج العربي وأحوالها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية من القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين

يوسف علي المطيري.. الكويت

في الصفحة 18..
( رغم أن هذا الصراع هو صراع سياسي منذ مراحله الأولى وليس صراعا دينيا كما يصوره البعض..)

الظاهر أن الصراع صراع سياسي.. لكن لو تعمقنا للباطن لوجدت أنه صراع ديني.. ولو رجعت للوراء أكثر.. لرأيت أن صراعهم ديني وصراع نبينا مع اليهود لا يخفى عليك وعلي وعلى كل إنسان على هذا الكون.. كل ما يفعله *سواء النصارى أو اليهود.. ما هو إلا صراع ديني.. ولا أنسى رئيس أميريكا بوش الإبن حين صرح في ظهوره الصحفي وأما العالم.. هذه حرب صليبية.. أتعتقد أنها زلة لسان.. بل هي خطة مبيتة منذ قرون.. ولن ييأس عنها اليهود حتى قيام الساعة التي فيها زوالهم.. لأن دين محمد هو الدين الحق.. وهم في أعماقهم يدركون ذلك ويخشون ظهوره وانتشاره..*

******



اسمحي لي اخت انتصار...
ان اقول اني اميل لشيء من التأييد لكلام الكاتب حول الجملة
اللي اوردتيها من الكتاب...و المظللة بالاحمر اعلاه!.

ان غالبية الناس...بخلاف الانبياء و الرسل..
يلبسون حملاتهم الساعية للتسلط و الحكم والانقضاض
على الشعوب و الدول...بلباس ديني..

بقرآءة اكثر للتاريخ...و بتفحص..
نجد انه للاسف...يتخذ "الدين" مطية
لتحقيق مآرب اخرى...

لذا...فانه على الانسان ان يتريث و يدقق
في كثير الدعوات و المدعين الـذين يرفعون شعارت
المية الدينينة او اممارسة الديمقراطية او او ..
فان خافي الاطماع و الطموح "السلطوي"
لن يصعب اكتشافه ان كان هو الدافع لمثل هؤلاء
الادعياء...

اعجبني اليوم..مداخلة استمعت لها على اذاعة لندن BBC..
في برنامج حواري...و كانت لمتحدثة من البحرين..

حيث قالت...كيف يقول من ينتمي الى حزب
"طائفي" انه يريد الديمقراطية و سيمارسها!!:omg:
لا شك..انها ملاحظة دقيقة تفند ادعاءات من عرف توجههم الطائفي
و نراهم يرفعون شعار "الديموقراطية"...

و هذا للاسف...نجده عندنا...فان كثيرا من مؤيدي
و منسوبي "الفئوية " و القبلية...نجدهم مكلبين
بكل بارقة و فرصة لكي يتوشحوا برداء "الديموقراطية"
و حتمية تفعيل انتخابات المجالس النيابية..الخ الخ..

و اذا ما تفحصتي استعداداتهم "النفسية" و الواقعية
لخوض تلك الانتخباتات التي يطلبونها للمساهمة "يبيلفيت"
في اصلاح اعوجاج الحكومات و لخدمة المجتمعات و الام...
تجدين انهم ببساطه..متعنزين على "القبلية" و يفاخرون بها
بل سيكون جلهم "حطبها" عدما تحمى نار الانتخابات..

لانها السبيل المضمون..في ظروف مجتمعاتنا المحلية..
لكي يصل "الوصوليون" للكراسي التي يظنون انهم
من خلالها سينالون "اوطارهم" المشرئبة للنفوذ و السلطة
و ربما ابتزاز المزيد...من هذه الحكومة او تلك العائلة الحاكمة!!!

intesar
22-01-2012, 12:17 AM
لكن الكاتب يقول أن الصراع صراع سياسي..ما بين القوسين كلام الكاتب وما تحته هو رآيي بكلامه..

لكني أراه ديني ومخطط مرسوم بدقة.. كما ذكرت تحت تعليقه.. نعم الكل له مآرب ويسعى لتحقيق مآربه.. الخلاف الطائفي في البحرين فالخلاف المشتعل هناك خلاف طائفي وصريح.. الأخوان في مصر.. صحيح أنني سأكون سعيدة إذا ما استلموا دفة الحكم.. لكن هل سيطبقون الشريعة أم مصلحتهم ستحتم عليهم بوضع أيديهم بأيدي اليهود.. هنا ودول الخليج التي تحكمها القبلية.. حيث يكون الانتخاب للقبلية على حساب المصلحة العامة ومصلحة الوطن.. لكن هذا هو المنهج أو النهج الذي يسير عليه العالم بدءا من أميركا قائدة البشرية للأسف.. حتى الربيع العربي بدأت أشك بأنه خريف.. وما الديموقراطية يا سيدي إلا عكازة يتكيء عليها الطامحون أو لنقل المخادعون للوصول إلى مآربهم.. فهل للصادقين مكان في عالمنا.. أو هل يوجد أناسا مخلصين في السياسة.. المخلص مجنون.. والمجنون مكانه في العراء..

دمتم بحفظ الرحمن..

رمادي
22-01-2012, 05:58 AM
COLOR="Navy"]]

ابو راشد الله يهديك ... ليش تجرجرنا الى السياسه ..

نحن في تحليلات مالنا والكتب السياسيه واليهود ...

ساغرد خارج السياسه ...

فديو كليب رأيته منذ سنين احببت ان احوله الى قصه للعبرة والفائدة ::


http://up.arab-x.com/Dec11/h4p04197.jpg (http://up.arab-x.com/)


كان الابن الشاب يقرا بالجريدة وهو يجلس على مصطبة في حديقة البيت ...
جلس بجانبه ابيه المسن .. كان الابن منهمك بالقراءه , مر عصفور امامهم يزقزق ويتنقل من مكان لاخر فسال الاب ابنه ما هذا ؟؟ , قطع الابن الشاب قراءته وقال بتذمر عصفور . ثم عاد لقراءته ... عاد العصفور مرة اخرى .. فسال الاب ابنه نفس السؤال

قائلا : ما هذا ؟؟

قال الابن الشاب بلهجة متثاقلة : لقد اخبرتك للتو يا أبي انه عصفور
لكن العصفور لم يدعهم بحالهم فظل يتنقل ويغرد بصوته الجميل والاب يراقبه بدقه واضعا يديه على عينيه حتى يتجنب اشعة الشمس فلا تفوته فرصة التمتع بمنظر العصفور الجميل ... ثم قال للمرة

الثالثه ما هذا ؟؟

نفذ صبر الابن فازاح الجريدة عن وجهه وقال عصفور يا أبي .. عص .. فوووو ... ررررر .
لكن الاب تعمد اغضاب ابنه مرة اخرى بسؤاله نفس السؤال للمرة الرابعة محاولا اختبار صبرابنه وتحمله .. رد الابن بصوت عالي وقد احمر وجهه غضبا : لماذا تفعل بي هذا يا ابي .. لقد اخبرتك عدة مرات انه عصفور , لماذا لا تفهم ذلك ؟؟

نهض الاب من مكانه فقال له الابن بلهجه عصبيه تخلوا من الاحترام الى اين تذهب ؟؟
لم يتكلم الاب بل اكتفى بالاشارة بيده وحرك شفتيه اششش .. اهدأ .
دخل الاب المسن الى داخل البيت وعاد بعد قليل وهو يحمل دفتر ذكرياته
جلس الاب مرة اخرى جنب ابنه الشاب وقلب الدفتر وفتح احدى صفحاته ثم
واعطاه لابنه قائلا : اقرأ بصوت عالي .

فبدأ الابن يقرأ

( اليوم ولدي الاكبر والذي بلغ قبل عدة ايام عامه الثالث كان يجلس معي في الحديقة وعندها حل امامنا عصفور , ولدي سألني 21 مرة ما هذا ياأبي ؟ , واجبته 21 مره انه عصفور , كنت اعانقه في كل مرة يسألني ويعيد علي ذات السؤال , مرة بعد اخرى , دون ان يستثير ذلك غضبي , بل كنت اشعر بالمودة نحو طفلي البرئ الصغير )

ابتسم الاب وهو يتذكر تلك اللحظه وهو يهز رأسه متحسرا .. شعر الابن بالذنب وخجل من فعله , استدار نحو ابيه وانكب الى رأسه يقبله , وهو يحتظنه ودموعه تنهمر ندما .

[/COLOR][/CENTER][/SIZE][/CENTER]

المهاجر
22-01-2012, 07:25 AM
color="navy"]]

ابو راشد الله يهديك ... ليش تجرجرنا الى السياسه ..

نحن في تحليلات مالنا والكتب السياسيه واليهود ...

ساغرد خارج السياسه ...

فديو كليب رأيته منذ سنين احببت ان احوله الى قصه للعبرة والفائدة ::


http://up.arab-x.com/dec11/h4p04197.jpg (http://up.arab-x.com/)


كان الابن الشاب يقرا بالجريدة وهو يجلس على مصطبة في حديقة البيت ...
جلس بجانبه ابيه المسن .. كان الابن منهمك بالقراءه , مر عصفور امامهم يزقزق ويتنقل من مكان لاخر فسال الاب ابنه ما هذا ؟؟ , قطع الابن الشاب قراءته وقال بتذمر عصفور . ثم عاد لقراءته ... عاد العصفور مرة اخرى .. فسال الاب ابنه نفس السؤال

قائلا : ما هذا ؟؟

قال الابن الشاب بلهجة متثاقلة : لقد اخبرتك للتو يا أبي انه عصفور
لكن العصفور لم يدعهم بحالهم فظل يتنقل ويغرد بصوته الجميل والاب يراقبه بدقه واضعا يديه على عينيه حتى يتجنب اشعة الشمس فلا تفوته فرصة التمتع بمنظر العصفور الجميل ... ثم قال للمرة

الثالثه ما هذا ؟؟

نفذ صبر الابن فازاح الجريدة عن وجهه وقال عصفور يا أبي .. عص .. فوووو ... ررررر .
لكن الاب تعمد اغضاب ابنه مرة اخرى بسؤاله نفس السؤال للمرة الرابعة محاولا اختبار صبرابنه وتحمله .. رد الابن بصوت عالي وقد احمر وجهه غضبا : لماذا تفعل بي هذا يا ابي .. لقد اخبرتك عدة مرات انه عصفور , لماذا لا تفهم ذلك ؟؟

نهض الاب من مكانه فقال له الابن بلهجه عصبيه تخلوا من الاحترام الى اين تذهب ؟؟
لم يتكلم الاب بل اكتفى بالاشارة بيده وحرك شفتيه اششش .. اهدأ .
دخل الاب المسن الى داخل البيت وعاد بعد قليل وهو يحمل دفتر ذكرياته
جلس الاب مرة اخرى جنب ابنه الشاب وقلب الدفتر وفتح احدى صفحاته ثم
واعطاه لابنه قائلا : اقرأ بصوت عالي .

فبدأ الابن يقرأ

( اليوم ولدي الاكبر والذي بلغ قبل عدة ايام عامه الثالث كان يجلس معي في الحديقة وعندها حل امامنا عصفور , ولدي سألني 21 مرة ما هذا ياأبي ؟ , واجبته 21 مره انه عصفور , كنت اعانقه في كل مرة يسألني ويعيد علي ذات السؤال , مرة بعد اخرى , دون ان يستثير ذلك غضبي , بل كنت اشعر بالمودة نحو طفلي البرئ الصغير )

ابتسم الاب وهو يتذكر تلك اللحظه وهو يهز رأسه متحسرا .. شعر الابن بالذنب وخجل من فعله , استدار نحو ابيه وانكب الى رأسه يقبله , وهو يحتظنه ودموعه تنهمر ندما .

[/center][/center]


صباح الخير والبرد سكان تحليلات صباح الخير رمادي

شاهدت تلك القصه على اليوتيوب وذرفت دموعي منها

وها أنت تعيدها وجلعت الدموع تذرف من اعيننا في هذا الصباح

نحن لانعرف قيمة وقدر الوالدين الا بعد ان نكبر ونكون مكانهم
او عندما نفتقدهم فكم هم بنا رحماء وكم تحملوا من أجلنا المتاعب والشقاء وهم بذلك سعداء

تذكرت والدي رحمة الله عليه كم كانت صفاته جميله وكم كان هو حنون ومحب لنا

اللهم ارحمه واغفر له واسكنه الفردوس الاعلى واجمعنا به اللهم آمين

اخي رمادي ما ذا لو ساويت محبة شخص بمحبة والدك ثم خذلك ذلك الشخص فكيف ستكون ردة فعلك تجاهه؟

شكرا لك رمادي لك من القلب صادق الود[/SIZE][/COLOR]

المهاجر
22-01-2012, 07:38 AM
عندما يستعد الواحد لكل شيء ويدرسه دراسه وافيه ويضع جميع الاحتمالات
ينام عندما تشتد العاصفه وهو مرتاح

قصه جميله قرأتها أحببت ان اضعها هنا

أنا الذي ينام عندما تعصف الرياح


منذ سنوات عدة كان لأحد ملاك الأرض الزراعية مزرعة تقع بجوار الشاطئ ,
وكان كثيرًا ما يعلن عن حاجته لعمّال ، ولكن معظم الناس كانوا يترددون في قبول العمل فى مزرعة بجوار الشاطئ ؛
لأنهم كانوا يخشون العواصف التي كانت تعربد عبر البحر الهائج الأمواج وهي تصب الدمار على المباني والمحاصيل .

ولذلك عندما كان المالك يجري مقابلات لاٍختيار متقدمين للعمل ،
كان يواجه في النهاية برفضهم العمل .

وأخيرًا اقترب رجل قصير ونحيف ، متوسط العمر للمالك.
فقال له المالك :" هل أنت يد عاملة جيدة في مجال الزراعة ؟
فأجاب الرجل نحيف الجسم قائلا : " نعم فأنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "

ومع أنّ مالك المزرعة تحيّر من هذه الإجابة
إلا أنه قبِلَ أن يعينه بسبب شدة يأسه من وجود عمال آخرين يقبلون العمل في مزرعته ..

أخذ الرجل النحيف يعمل عملا جيداً في المزرعة ،
وكان طيلة الوقت مشغولا من الفجر وحتى غروب الشمس،
وأحس المالك بالرضا عن عمل الرجل النحيف .

وفي إحدى الليالي عصفت الرياح بل زمجرت عالياً من ناحية الشاطئ،
فقفز المالك منزعجًا من الفراش، ثم أخذ بطارية واٍندفع بسرعة إلى الحجرة التي ينام فيها الرجل النحيف
الذي عيّنه للعمل عنده في المزرعة ثمّ راح يهزّالرجل النحيف
وهو يصرخ بصوت عالٍ :" اٍستيقظ فهناك عاصفة آتية ، قم ثبِّت كل شيء واربطه قبل أن تطيّره الرياح " .

اٍستدار الرجل صغير الحجم مبتعداً في فراشه وقال في حزم :" لا يا سيّدي فقد سبق وقلت لك أنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "

اٍستشاط المالك غضبًا من ردة فعل الرجل، و خطر له أن يطلق عليه النار في التو و اللحظة ،
ولكنه بدلا من أن يضيع الوقت خرج عاجلا خارج المنزل ليستعد لمجابهة العاصفة .

ولدهشته اٍكتشف أن كل الحظائر مغطاة بمشمّعات ..
والبقر في الحظيرة ، والطيور في أعشاشها ،
والأبواب عليها أسياخ حديدية وجميع النوافذ محكمة الإغلاق ،
وكل شيء مربوط جيداً ولا شيء يمكن أن يطير ...

وحينذاك فهم المالك ما الذي كان يعنيه الرجل العامل لديه ،
وعاد هو نفسه إلى فراشه لينام بينما الرياح تعصف .

فهل فهمنا ذلك وهل استعددنا لمواجهة اي عاصفه تهب علينا

حتى ننام عندما تعصف الرياح؟

اين فرحة الايام اين شاهة واين الاستاذ ومناف ؟؟؟؟؟

الأستاذ
22-01-2012, 08:33 AM
عندما يستعد الواحد لكل شيء ويدرسه دراسه وافيه ويضع جميع الاحتمالات
ينام عندما تشتد العاصفه وهو مرتاح

قصه جميله قرأتها أحببت ان اضعها هنا

أنا الذي ينام عندما تعصف الرياح


منذ سنوات عدة كان لأحد ملاك الأرض الزراعية مزرعة تقع بجوار الشاطئ ,
وكان كثيرًا ما يعلن عن حاجته لعمّال ، ولكن معظم الناس كانوا يترددون في قبول العمل فى مزرعة بجوار الشاطئ ؛
لأنهم كانوا يخشون العواصف التي كانت تعربد عبر البحر الهائج الأمواج وهي تصب الدمار على المباني والمحاصيل .

ولذلك عندما كان المالك يجري مقابلات لاٍختيار متقدمين للعمل ،
كان يواجه في النهاية برفضهم العمل .

وأخيرًا اقترب رجل قصير ونحيف ، متوسط العمر للمالك.
فقال له المالك :" هل أنت يد عاملة جيدة في مجال الزراعة ؟
فأجاب الرجل نحيف الجسم قائلا : " نعم فأنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "

ومع أنّ مالك المزرعة تحيّر من هذه الإجابة
إلا أنه قبِلَ أن يعينه بسبب شدة يأسه من وجود عمال آخرين يقبلون العمل في مزرعته ..

أخذ الرجل النحيف يعمل عملا جيداً في المزرعة ،
وكان طيلة الوقت مشغولا من الفجر وحتى غروب الشمس،
وأحس المالك بالرضا عن عمل الرجل النحيف .

وفي إحدى الليالي عصفت الرياح بل زمجرت عالياً من ناحية الشاطئ،
فقفز المالك منزعجًا من الفراش، ثم أخذ بطارية واٍندفع بسرعة إلى الحجرة التي ينام فيها الرجل النحيف
الذي عيّنه للعمل عنده في المزرعة ثمّ راح يهزّالرجل النحيف
وهو يصرخ بصوت عالٍ :" اٍستيقظ فهناك عاصفة آتية ، قم ثبِّت كل شيء واربطه قبل أن تطيّره الرياح " .

اٍستدار الرجل صغير الحجم مبتعداً في فراشه وقال في حزم :" لا يا سيّدي فقد سبق وقلت لك أنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "

اٍستشاط المالك غضبًا من ردة فعل الرجل، و خطر له أن يطلق عليه النار في التو و اللحظة ،
ولكنه بدلا من أن يضيع الوقت خرج عاجلا خارج المنزل ليستعد لمجابهة العاصفة .

ولدهشته اٍكتشف أن كل الحظائر مغطاة بمشمّعات ..
والبقر في الحظيرة ، والطيور في أعشاشها ،
والأبواب عليها أسياخ حديدية وجميع النوافذ محكمة الإغلاق ،
وكل شيء مربوط جيداً ولا شيء يمكن أن يطير ...

وحينذاك فهم المالك ما الذي كان يعنيه الرجل العامل لديه ،
وعاد هو نفسه إلى فراشه لينام بينما الرياح تعصف .

فهل فهمنا ذلك وهل استعددنا لمواجهة اي عاصفه تهب علينا

حتى ننام عندما تعصف الرياح؟

اين فرحة الايام اين شاهة واين الاستاذ ومناف ؟؟؟؟؟


لا أوحش الله منك آيها المهاجر ..
أمّا أنا ..
فعندما تشتد الرياح والعواصف ..
ستجدني .. بقلمي ومقلاعي ..
أما في حال الرخاء .. فكلٍ يسدّ بمكاني ..
أمّا الملكة ووصيفتها ..
فأعذرهم .. عندهم عرس ..عقبال عيالك ..
ومناف شغاّلأ هاليومين على البونص للموظفين عنده ..
ودائماً إذا ما غاب .. فهو يصّب في مكان ما ..

المهاجر
22-01-2012, 08:46 AM
لا أوحش الله منك آيها المهاجر ..
أمّا أنا ..
فعندما تشتد الرياح والعواصف ..
ستجدني .. بقلمي ومقلاعي ..
أما في حال الرخاء .. فكلٍ يسدّ بمكاني ..
أمّا الملكة ووصيفتها ..
فأعذرهم .. عندهم عرس ..عقبال عيالك ..
ومناف شغاّلأ هاليومين على البونص للموظفين عنده ..
ودائماً إذا ما غاب .. فهو يصّب في مكان ما ..


عسى عيني ما تبكيك اخوي الغالي

ما لنا غناة عنك سواء في وقت الشده او الرخاء

وعساه مبارك هالعرس ويوفق المعاريس ويسعدهم

والفال لعيالك ولكل احبابك

والله يعينه مناف ويعطيه الصحه والعافيه ،، مثل النهر الجاري هو

بإنتظارهم يعودون وهم سالمين فقد اشتقنا لهم فهم لهم الفضل من بعد الله

في تغير الحال الى الافضل

سعدت بمداخلتك يارامي الحجاره وان كانت خاليه من حصيه:shy:

فرحة ايامي
22-01-2012, 09:11 AM
لا أوحش الله منك آيها المهاجر ..
أمّا أنا ..
فعندما تشتد الرياح والعواصف ..
ستجدني .. بقلمي ومقلاعي ..
أما في حال الرخاء .. فكلٍ يسدّ بمكاني ..
أمّا الملكة ووصيفتها ..
فأعذرهم .. عندهم عرس ..عقبال عيالك
.
ومناف شغاّلأ هاليومين على البونص للموظفين عنده ..
ودائماً إذا ما غاب .. فهو يصّب في مكان ما ..


يا صباح الخير على أحبتي سكان تحليلات

فراسة الاستاذ دومآ لا تخيب... هي مشاغل كثيرة اختتمناها بالفعل بالسفر أنا في أحد المطارات الان. في طريقنا للدوحة وبالفعل أنا أتيت هنا لأجهز. العروس قطعة فؤادي البدوية وبمعيتنا ثوب العرس من خوفي عليه ومحبتي لها آثرت أن يكون الثوب بمعيتنا في الطائرة..... لا اصدق ان الصغيرة كيرت وستصبح عروسآ*

رمادي
22-01-2012, 09:12 AM
صباح الخير والبرد سكان تحليلات صباح الخير رمادي

شاهدت تلك القصه على اليوتيوب وذرفت دموعي منها

وها أنت تعيدها وجلعت الدموع تذرف من اعيننا في هذا الصباح

نحن لانعرف قيمة وقدر الوالدين الا بعد ان نكبر ونكون مكانهم
او عندما نفتقدهم فكم هم بنا رحماء وكم تحملوا من أجلنا المتاعب والشقاء وهم بذلك سعداء

تذكرت والدي رحمة الله عليه كم كانت صفاته جميله وكم كان هو حنون ومحب لنا

اللهم ارحمه واغفر له واسكنه الفردوس الاعلى واجمعنا به اللهم آمين

اخي رمادي ما ذا لو ساويت محبة شخص بمحبة والدك ثم خذلك ذلك الشخص فكيف ستكون ردة فعلك تجاهه؟

شكرا لك رمادي لك من القلب صادق الود





رحم الله والدك اخي المهاجر .. وغفر الله لهم .

ونحن غايتنا ان نتذكرهم ان كانوا اموات او احياء ..

فلهم المنة والفضل علينا حين كنا صغار وبعد ما كبرنا ..

انا معك لكنني اتتبع وصية وحديث النبي حتى لا اتعرض للصدمة في حياتي :

عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أراه رفعه " قال : أحبب حبيبك هوناً ما ، عسى أن يكون بغيضك يوماً ما ، وأبغض بغيضك هونا ما ، عسى أن يكون حبيبك يوماً ما " .

قال العلامة ابن الأثير ـ رحمه الله ـ في (( النهاية )) 5/284 : (( " أحبب حبيبك هونا ما " أي حباً مقتصداً لا إفراط فيه وإضافة (( ما )) إليه [ أي لهون ] تفيد التقليل : يعني لا تسرف في الحب والبغض ، فعسى أن يصير الحبيب بغيضاً ، والبغيض حبيباً ، فلا تكون قد أسرفت في الحب فتندم ، ولا في البغض فتستحي منه إذا أحببته )) .
قال العلامة ابن العربي المالكي ـ رحمه الله ـ : (( معناه أن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن فقد يعود الحبيب بغيضاً وعكسه فإذا أمكنته من نفسك حال الحب ثم عاد بغيضاً كان لمعالم مضارك أجدر لما اطلع منك حال الحب بما أفضيت إليه من الأسرار ، وقال عمر رضي الله عنه : (( لا يكن حبك كلفاً ولا يكن بغضك تلفاً )) ( 1 ) [ فقلت : كيف ذاك ؟ قال : (( إذا أحببت كَلِفْتَ كلـف الصبي( 2 )، وإذا أبَغضت أحببَتَ لصاحبك التِّلف )) . ] ( 3 ).
وعليه أنشد هدبة بن خشرم :


وأبْغِـضْ إذا أَبْغَضْتَ بغضــاً مقـارباً فإنك لا تدري متى أنت راجعُ
وكن معدناً للخير واصفح عن الأذى فإنك راءٍ ما عمــلت وسـامعُ
وأحــبب إذا أحبـــبت حبـاً مقــارباً فإنك لا تدري متى أنت نازعُ

ولهذا قال الحسن البصري ـ رحمه الله ـ : (( أحبوا هوناً وأبغضوا هوناً فقد أفرط قوم في حب قوم فهلكوا ، وأفرط قوم في بغض قوم فهلكوا )) .

تحياتي لك ومرحبا بعودتك واشاركك الدعوه ...

فقد غابت الملكة كثيرا واشتقنا لمداخلاتها ...

فالمملكة بدونها كصحراء قاحلة ..

او بيت مهجور ..

وكذلك باقي الاحبه والاخوان مناف وسهم ومستثمر ولا ننسى القديرة شاهه .

فرحة ايامي
22-01-2012, 09:19 AM
عسى عيني ما تبكيك اخوي الغالي

ما لنا غناة عنك سواء في وقت الشده او الرخاء

وعساه مبارك هالعرس ويوفق المعاريس ويسعدهم

والفال لعيالك ولكل احبابك

والله يعينه مناف ويعطيه الصحه والعافيه ،، مثل النهر الجاري هو

بإنتظارهم يعودون وهم سالمين فقد اشتقنا لهم فهم لهم الفضل من بعد الله

في تغير الحال الى الافضل

سعدت بمداخلتك يارامي الحجاره وان كانت خاليه من حصيه:shy:

•┈┈‏​‏​​‏​┈┈••┈┈​​‏​‏​┈┈•

إشراقةِ الصباح رائعة..
لكن الأروع منها،،
إشراقةُ وجودكم في القلب..
‏​يومٍ جديــدٍ لا نعلــم خفاياه ..
ولكننـــا نعلـم من مدبــرهُ ونثـق بهِ..
يآآآرب...
اكــتب لي ولأحبتي الخيـر فيه...

صبآآحُ الأملِ والفَرَحْ أحبتي...

‏​​‏ ‏​‏​‏​‏​‏​•┈┈‏​‏​​‏​┈┈••┈┈​​‏​‏​┈┈•

كم أنا سعيدة. بمداخلتك وعودتك. للكتابة لا نزال في مرحلة التجهيز للعروس. لكن لي طلب قول تم بو عبدالله. ارجوك تقول تم غير الكلام اللي في التوقيع ولنبدأ من جديد

رمادي
22-01-2012, 09:24 AM
يا صباح الخير على أحبتي سكان تحليلات


فراسة الاستاذ دومآ لا تخيب... هي مشاغل كثيرة اختتمناها بالفعل بالسفر أنا في أحد المطارات الان. في طريقنا للدوحة وبالفعل أنا أتيت هنا لأجهز. العروس قطعة فؤادي البدوية وبمعيتنا ثوب العرس من خوفي عليه ومحبتي لها آثرت أن يكون الثوب بمعيتنا في الطائرة..... لا اصدق ان الصغيرة كيرت وستصبح عروسآ*





مرحبا بك منذ قليل فقط كنت اسأل عنك ..

تسافر الملكة وتعود خفية دون ان تخبر احد ...

سياسه شدخلنا ..

رغم انني كنت اعد نفسي من الاعيان ..

يبدوا انني مثل الهاشمي في حكومة المالكي ..

مثل الاطرش بالزفه ...

لا عليكم اكلم نفسي فقط لا اقصد شئ :) .

سنذهب كلنا الى المطار لاستقبال جلالة الملكة ..


ومعها فستان فرح ولية العهد الكريمة ..

ونفرش الطريق ورودا فرحا بعودتها ...

فهي ليست فرحتكم فقط بل فرحة الجميع .. :rolleyes2: .

مبارك مقدما وجعل ايامكم كلها مسرات .

الأستاذ
22-01-2012, 09:53 AM
•┈┈‏​‏​​‏​┈┈••┈┈​​‏​‏​┈┈•

إشراقةِ الصباح رائعة..
لكن الأروع منها،،
إشراقةُ وجودكم في القلب..
‏​يومٍ جديــدٍ لا نعلــم خفاياه ..
ولكننـــا نعلـم من مدبــرهُ ونثـق بهِ..
يآآآرب...
اكــتب لي ولأحبتي الخيـر فيه...

صبآآحُ الأملِ والفَرَحْ أحبتي...

‏​​‏ ‏​‏​‏​‏​‏​•┈┈‏​‏​​‏​┈┈••┈┈​​‏​‏​┈┈•

كم أنا سعيدة. بمداخلتك وعودتك. للكتابة لا نزال في مرحلة التجهيز للعروس. لكن لي طلب قول تم بو عبدالله. ارجوك تقول تم غير الكلام اللي في التوقيع ولنبدأ من جديد


لا يا بوعبدالله .. لا ..
.. بل على دين عبدالمطلب ..
دام الملكة طلبته منك طلابه مُبّ أمر ..
فلا تنفذ .. فأنت بالخيار ..
أصلاً أنت حلاتك حزين ..
بعدين .. كيف تفرح وشعارك الحزن ..
كيف يهناك أن تفرح وتبدل شعارك ..
ترى ساعات في الحزن سلوة وراحة ..
وأحنا محتاجين شخص حزين بيننا ..
حتى يذكرنا بأننا جميعاً سنموت ..
فلا فرح يدوم ولا هناءُ ..
أن لم تلبس هذا الرداء يا أباعبدالله ..
فسنضطر لإلباسه رمادي ..وهو لا ذنب له ..
وبما أنك تحب التضحية ..
فلا تخلع جلباب حزنك ..
لأنك يوم خلعته ذيك المره دوختنا وسويت فينا سوايا ..

المهاجر
22-01-2012, 09:58 AM
•┈┈‏​‏​​‏​┈┈••┈┈​​‏​‏​┈┈•

إشراقةِ الصباح رائعة..
لكن الأروع منها،،
إشراقةُ وجودكم في القلب..
‏​يومٍ جديــدٍ لا نعلــم خفاياه ..
ولكننـــا نعلـم من مدبــرهُ ونثـق بهِ..
يآآآرب...
اكــتب لي ولأحبتي الخيـر فيه...

صبآآحُ الأملِ والفَرَحْ أحبتي...

‏​​‏ ‏​‏​‏​‏​‏​•┈┈‏​‏​​‏​┈┈••┈┈​​‏​‏​┈┈•

كم أنا سعيدة. بمداخلتك وعودتك. للكتابة لا نزال في مرحلة التجهيز للعروس. لكن لي طلب قول تم بو عبدالله. ارجوك تقول تم غير الكلام اللي في التوقيع ولنبدأ من جديد

تم تامرين امر

صباح السعاده تغمركم وتسعد عرسانكم

نورتي يا فرحة الايام

لي عوده باذن الله

intesar
22-01-2012, 11:45 AM
مزرعة تقع بجوار الشاطئ..

هذا ما لفت انتباهي بالقصة.. أحب البحر ورائحته.. وأتمنى مزرعة أقطف منها طعاما نظيفا من خيراتها.. وأزرع فيها ورود التيوليب.. ما في أحلآ من ان الواحد يتنفس الطبيعة..

الأستاذ
22-01-2012, 12:11 PM
تم تامرين امر

صباح السعاده تغمركم وتسعد عرسانكم

نورتي يا فرحة الايام

لي عوده باذن الله


تم .. تم .. كيفك ..
بس عاد الحين من يستدعي لنا الآهات ..
ويفسر لنا الأحزان ..
سنبحث عن موّرد (مؤقت) آخر..
تدري ...
هات جلبابك هاته .. وماني معطيه حدّ ..
ذاخره لك .. أدري بك كم يوم إلاّ أنت تدوره ..
سأصونه لك ضمن مقتنياتي الثمينة ..
ولا أظنه سيمكث عندي طويلاً ..
عموماً .. بوعبدالله سنفرح لفرحك ..
الذي لا يأتي إلاّ بطلب ..
ولازم من الملكة ..

المهاجر
22-01-2012, 12:15 PM
اسوق يالاستاذ رايح البيت وانا وعدت الملكه اني ما اكتب وانا اسوق

بس انت غالي

ابي اقولك جلبابي علي ومحد بيشيله مني ابد

فأنا وحزني رفيقان لانفترق

ولكن بعض من الفرح القليل مر علي هاليومين

فهل حرام ووايد علي شوية فرح:(

بودي اكتب لكم قصة عنوانها تعالوا نسمع الحكاية من البدايه للنهايه

لكن شكلكم مب مساعديني اكتبها :weeping:

خلني انتبه للطريق لا تكون اليوم هي النهايه

رمادي
23-01-2012, 05:50 AM
اسوق يالاستاذ رايح البيت وانا وعدت الملكه اني ما اكتب وانا اسوق

بس انت غالي

ابي اقولك جلبابي علي ومحد بيشيله مني ابد

فأنا وحزني رفيقان لانفترق

ولكن بعض من الفرح القليل مر علي هاليومين

فهل حرام ووايد علي شوية فرح:(

بودي اكتب لكم قصة عنوانها تعالوا نسمع الحكاية من البدايه للنهايه

لكن شكلكم مب مساعديني اكتبها :weeping:

خلني انتبه للطريق لا تكون اليوم هي النهايه






صباح الخير اخي المهاجر ...

وانتم سكان المملكة وزوارها الكرام ..

صباح الخير والسعاده ..

سوق على مهلك وانتبه ...

يعني لازم يطلع قرار ملكي بمنع الكتابه عند السياقه .

وابشرك هناك قرار سيخرج قريبا ..

خبر شبه مؤكد 50 % وهو ان تمنع مظاهر الحزن في المملكة ..

ويكون الفرح اجباري :eek5: .

حتى انتهاء من حفل زفاف ولية العهد ( البدوية ) ...

يعني احبس دموعك وكشر اقصد ابتسم :) .


......


انا انام وقت العاصفه ... لاني وضعت كل شئ في مكانه .

واجلس اقرا واكتب .. فليس عندي شئ اخاف عليه ..

واعتزل الناس ولا اخرج من بيتي حتى تهدأ ..

احب الهدوء الذي يعقب العواصف وليس الذي يسبقه .

..........

المهاجر
23-01-2012, 07:57 AM
صباح الخير اخي المهاجر ...

وانتم سكان المملكة وزوارها الكرام ..

صباح الخير والسعاده ..

سوق على مهلك وانتبه ...

يعني لازم يطلع قرار ملكي بمنع الكتابه عند السياقه .

وابشرك هناك قرار سيخرج قريبا ..

خبر شبه مؤكد 50 % وهو ان تمنع مظاهر الحزن في المملكة ..

ويكون الفرح اجباري :eek5: .

حتى انتهاء من حفل زفاف ولية العهد ( البدوية ) ...

يعني احبس دموعك وكشر اقصد ابتسم :) .


......


انا انام وقت العاصفه ... لاني وضعت كل شئ في مكانه .

واجلس اقرا واكتب .. فليس عندي شئ اخاف عليه ..

واعتزل الناس ولا اخرج من بيتي حتى تهدأ ..

احب الهدوء الذي يعقب العواصف وليس الذي يسبقه .

..........



صباح الورد ورياحينه وتغريد الطير بأجمل تلاحينه

صباح كل ماهو جميل وسعيد

سمعنا وأطعنا فقرارات الملكه قبل ان تصدر تنفذ وتجاب

وما يفرحهم يفرحنا ويسعدنا

الله يتمم لهم على خير ويوفق العرسان ويجمعهم على محبة الله وطاعته

ستكون الاحتفلات قائمه وستضرب الدفوف

وتنشد أجمل الاناشيد فكيف لانفرح وفرحة الايام فرحه بولية عهدهم وهي عروس عساها دوم الأفراح عندهم لاتنقطع ابداً

الهدوء جميل وترتيب الأمور أجمل والأجمل منهم الإثنان

الإستقرار النفسي وسكون الروح بجسدها

فهذا ما يجعلنا نغمض اعيننا وننام مطمئنين حتى وإن كانت العاصفه هائجه والرياح غاضبه

دمتم باستقرار الانفس وراحة البال وهدء الروح وسكينتها

المهاجر
23-01-2012, 10:24 AM
الشوق والحنين إليك

جلست وفكري سارح في ذكراك
أيها الحبيب فأنا العاشق الولهان

من كم يوم كنت أُرتب أغراضي القديم’ المبعثره والتي وضعتها في كراتين قد مُلأت بالأوراق والدفاتر والكتب

وبينما أنا اقوم بفرزها للتخلص بما ليس لي به حاجه وترتيب ما أريده
وقعت بيدي ورقة وقد كُتب بها هذا الكلام بوقت من الأوقات.

كلام قد خرج من القلب في وقته جلست اقرأ وأقرأ وأقرأ - وانا اتفكر بكل حرف كتب وكل كلمه خطت وكل جمله دونت -
وكنت أقول لنفسي أيعقل أن تكون تلك المشاعر غير حقيقيه؟! أيعقل أن يكون كل ذلك وهماً وخيال!!!

تساءلت كثيراً كيف لنا ولقلوبنا ولمشاعرنا أن تخدع لسنوات طويله
كيف لأرواحنا أن تهيم بل تترك أجسادنا وتعيش عند من أسكناهم قلوبنا
بدون أن نكتشف الحقيقه طوال تلك السنوات؟!

ما أقسى الحقيقة عند اكتشافها بعد فوات الأوآن ،، حقيقة مره يصعب تحملها حتى وإن تناسيناها يظل شبحُها يطاردنا ليل نهار.

هذا ما كتب بالورقة القديمه

~هَمْسَةْ الشوُقْ~

عندما يرحل عنك من تحب ماذا ستفعل في ليلك بعد ان أصبح دامس الظلام
وانت وحيد بين جدران غرفتك المغلقة لا تستطيع أن تجتازها – تجلس وحيداً تنظر إلى سقف تلك الغرفة
تتأمل فيها فترى صورة محبوبك قد رُسمت عليه فتظل تناجي تلك الصورة تكلمها تتمنى أن تجيبك وترد عليك
ولكنك لا تجد سوى صدى صوتك يعود إليك وهو حزين يحمل معه كل ألمٍ وأسى

– آه ما اصعب الفرآق –

تفتح البوم الصور – وتعود بذكرياتك بأحلامك - فتجد في كل صورة قصة جميله حلوه عشتها معه
تغمض عيناك وتسرح بفكرك وخيالك - تطوف الأماكن التي زرتها معه

حينها تبتسم إبتسامة جميله هادئه وتسمع دقات قلبك وكأنه يدندن بلحن عذب به كل الرومانسيه

- تشعر وكأنك بين يدي محبوبك فتهدأ روحك -

حينها تتمنى أن تظل مغمض العينين لا تفتحهما أبداً – حتى لاتعود إلى تلك الجدران المغلقة من جديد.

تمر تلك اللحظات سريعاً ولكن أحداثها طويله وكثيره – فتزيد أُمنيتك وتتمنى أن تنآم ويطول نومك وتبقى تلك الصوره معك –
حتى يمر الزمآن ويمر ويمر إلى أن يعود إليك محبوبك ليفتح ابوآب تلك الغرفه ويهدم جدرانها
وينير عليك ليلتك الدامسه لتصح مضيئة مشرقة كلها فرح وسعاده.


ولكن تفتح عينيك فتكتشف الحقيقة المره الحقيقة المؤلمه وأن هذا كله لم يكن سوى حلم جميل قد أصبح وهماً

بعض من همساتي الحزينه

اعتذر لأنني قد خالفت التعليمات وكتبت شيأً من الأحزان فعندما يزيد الشجن لانستطيع أن نحكمه ولابد أن نخرجه

صادق الود لكم أحبتي سكان تحليلات

intesar
23-01-2012, 10:36 AM
صباح الخير.. أسجل حضوري..

رمادي
25-01-2012, 07:07 AM
اسعدتم صباحا كيف حالكم جميعا ..

فترة اختبارات لابناءنا ابعدتنا واشغال اخرى ..

لكننا متابعون ونترقب اخباركم واحوالكم ...

ساضع خاطرة قديمة اسوة بالمهاجر ..

وجدتها وانا اقلب في دفتري القديم الشبه ممزق ..

...............

وكم مشينا طرقا مليئة بالاشواك ..

سرت بها وحيدا اتلفت صوب الوراء بخوف ووجل .

اسير في عالم غابت عنه الرحمة والانسانية ...

ملبد بالغيوم والسحب السوداء اللتي تنذر بعذاب والم ..

كم عانينا من شدتها ومن قسوتها ...

تعيقني الامطار السوداء اللتي تعرقل الامنيات ..

وكم اعتصرنا الالم وذرفنا الدموع خلف الجدران ..

كم تمنيت ان ياتي الليل بسرعه حتى اخفي رأسي تحت مخدتي واذرف الدموع ..

في الخفاء تدس نفسها اسارير الوجع ..

ازيح عن صدري الهموم ..

ثم اقلب مخدتي وانام عليها مرة اخرى بعد ان ابتلت ..

ارتكبنا اخطاء كثيرة عندما افرطنا بالثقه ..

وتعثرت خطواتنا المتكسرة فاتخذنا قرارات ندمنا عليها ..



طرق وعره ومظلمة وخطيرة مشيناها ..

كلما اصابني شوك بجسدي اوجعني قذفته ..

واستمر السير بطريقي , فرغم كل الشدائد والصعاب التي تقابلنا ...

الا انه تلفت انظارنا وجود زهرة برية تعيش بين الاشواك ..

لتعطينا الامل وتدفعنا الى الاستمرار وعدم التوقف ..

تعطينا التفاؤل فنرسم على شفاهنا ابتسامة مقتضبة ..

ويزيد احساسنا وايماننا ان الله يخبا لنا وراء هذه الغيوم ...

نور الصباح المشرق ..

شاهة
25-01-2012, 10:54 AM
الشوق والحنين إليك

جلست وفكري سارح في ذكراك
أيها الحبيب فأنا العاشق الولهان

من كم يوم كنت أُرتب أغراضي القديم’ المبعثره والتي وضعتها في كراتين قد مُلأت بالأوراق والدفاتر والكتب

وبينما أنا اقوم بفرزها للتخلص بما ليس لي به حاجه وترتيب ما أريده
وقعت بيدي ورقة وقد كُتب بها هذا الكلام بوقت من الأوقات.

كلام قد خرج من القلب في وقته جلست اقرأ وأقرأ وأقرأ - وانا اتفكر بكل حرف كتب وكل كلمه خطت وكل جمله دونت -
وكنت أقول لنفسي أيعقل أن تكون تلك المشاعر غير حقيقيه؟! أيعقل أن يكون كل ذلك وهماً وخيال!!!

تساءلت كثيراً كيف لنا ولقلوبنا ولمشاعرنا أن تخدع لسنوات طويله
كيف لأرواحنا أن تهيم بل تترك أجسادنا وتعيش عند من أسكناهم قلوبنا
بدون أن نكتشف الحقيقه طوال تلك السنوات؟!

ما أقسى الحقيقة عند اكتشافها بعد فوات الأوآن ،، حقيقة مره يصعب تحملها حتى وإن تناسيناها يظل شبحُها يطاردنا ليل نهار.

هذا ما كتب بالورقة القديمه

~هَمْسَةْ الشوُقْ~

عندما يرحل عنك من تحب ماذا ستفعل في ليلك بعد ان أصبح دامس الظلام
وانت وحيد بين جدران غرفتك المغلقة لا تستطيع أن تجتازها – تجلس وحيداً تنظر إلى سقف تلك الغرفة
تتأمل فيها فترى صورة محبوبك قد رُسمت عليه فتظل تناجي تلك الصورة تكلمها تتمنى أن تجيبك وترد عليك
ولكنك لا تجد سوى صدى صوتك يعود إليك وهو حزين يحمل معه كل ألمٍ وأسى

– آه ما اصعب الفرآق –

تفتح البوم الصور – وتعود بذكرياتك بأحلامك - فتجد في كل صورة قصة جميله حلوه عشتها معه
تغمض عيناك وتسرح بفكرك وخيالك - تطوف الأماكن التي زرتها معه

حينها تبتسم إبتسامة جميله هادئه وتسمع دقات قلبك وكأنه يدندن بلحن عذب به كل الرومانسيه

- تشعر وكأنك بين يدي محبوبك فتهدأ روحك -

حينها تتمنى أن تظل مغمض العينين لا تفتحهما أبداً – حتى لاتعود إلى تلك الجدران المغلقة من جديد.

تمر تلك اللحظات سريعاً ولكن أحداثها طويله وكثيره – فتزيد أُمنيتك وتتمنى أن تنآم ويطول نومك وتبقى تلك الصوره معك –
حتى يمر الزمآن ويمر ويمر إلى أن يعود إليك محبوبك ليفتح ابوآب تلك الغرفه ويهدم جدرانها
وينير عليك ليلتك الدامسه لتصح مضيئة مشرقة كلها فرح وسعاده.


ولكن تفتح عينيك فتكتشف الحقيقة المره الحقيقة المؤلمه وأن هذا كله لم يكن سوى حلم جميل قد أصبح وهماً

بعض من همساتي الحزينه

اعتذر لأنني قد خالفت التعليمات وكتبت شيأً من الأحزان فعندما يزيد الشجن لانستطيع أن نحكمه ولابد أن نخرجه
صادق الود لكم أحبتي سكان تحليلات





صباحكم برد وشهد

هذه الخاطرة ذكرتني بمقطع قرأته في رواية الزواج من بوذا، أهديها اليك ردا على خاطرتك وهي تقول( لم أكن أعرف ان كنت سأكون سعيدة كما كنت، وفي أي طريق سأتجه، أو ان كنت سأتمكن من مواجهة العالم بعينين حكيمتين وجريئتين، لم أكن أعرف ان كان موجو لا يزال يحبني، أو ان كنت أريد أن أنجب منه طفلا، لم أكن أعرف ان كانت طبقات الأشنة الكثيفة التي تكسو ثنايا ذاكرتي تعني أني لن أكون قادرة على أن أستدير وأجري).

ربما انها ردا على الاعتذار بأنك قد خالفت التعليمات وكتبت شيئا من الأحزان فنحن لا نملك في بعض اللحظات الا أن نكتب ما تجيش به نفوسنا.

المهاجر
25-01-2012, 11:06 AM
صباحكم برد وشهد

هذه الخاطرة ذكرتني بمقطع قرأته في رواية الزواج من بوذا، أهديها اليك ردا على خاطرتك وهي تقول( لم أكن أعرف ان كنت سأكون سعيدة كما كنت، وفي أي طريق سأتجه، أو ان كنت سأتمكن من مواجهة العالم بعينين حكيمتين وجريئتين، لم أكن أعرف ان كان موجو لا يزال يحبني، أو ان كنت أريد أن أنجب منه طفلا، لم أكن أعرف ان كانت طبقات الأشنة الكثيفة التي تكسو ثنايا ذاكرتي تعني أني لن أكون قادرة على أن أستدير وأجري).

ربما انها ردا على الاعتذار بأنك قد خالفت التعليمات وكتبت شيئا من الأحزان فنحن لا نملك في بعض اللحظات الا أن نكتب ما تجيش به نفوسنا.


صباحج وصباح الجميع سعاده وراحة بال

بداية الحمد لله على السلامه ونورتي المملكه والفال للملكه تأتي وتنور المكان

ها نحن نحاول ان نستدير وقربنا ان نسدير وحينها سنجري باقصى سرعه

سنبتعد هناك في تلك الجزيره (جزيرة الأحلام الصادقه) وعندما نصلها سنستقر فيها ولن نفارقها

فكم نحن محتاجين للصدق وتحقق الاحلام والابتعاد عن الاوهام

فرحت بتواجدج اختي الفاضله شاهة

ادام الله افراحكم ووفقك عرسانكم

دمتم بحفظ الرحمن

رمادي
26-01-2012, 07:10 AM
صباحكم برد وشهد

هذه الخاطرة ذكرتني بمقطع قرأته في رواية الزواج من بوذا، أهديها اليك ردا على خاطرتك وهي تقول( لم أكن أعرف ان كنت سأكون سعيدة كما كنت، وفي أي طريق سأتجه، أو ان كنت سأتمكن من مواجهة العالم بعينين حكيمتين وجريئتين، لم أكن أعرف ان كان موجو لا يزال يحبني، أو ان كنت أريد أن أنجب منه طفلا، لم أكن أعرف ان كانت طبقات الأشنة الكثيفة التي تكسو ثنايا ذاكرتي تعني أني لن أكون قادرة على أن أستدير وأجري).

ربما انها ردا على الاعتذار بأنك قد خالفت التعليمات وكتبت شيئا من الأحزان فنحن لا نملك في بعض اللحظات الا أن نكتب ما تجيش به نفوسنا.






وصباحك احلى ايتها الاستاذه القديرة شاهه ..

غيابك غير مبرر كما ان حزنك مبالغ فيه ..


الحزن يعيش بين احشاءنا ولكن علينا ان نخفيه عن العيون ونستره ..

حتى نستطيع ان نتعايش مع الناس ونلحق بالركب ولا يفوتنا شئ من هذه الدنيا ..

واشبه ذلك بطالب جامعي ملئ بالمشاكل والمشاغل ..

هل نبرر رسوبه المتكرر بسبب انشغاله ومشاكله ...

كلا ابدا بل نحثه على ان يعمل موازنه في كل شئ ..

حتى لا يتخلف عن الركب .. والنجاح في الحياة يكمن في جميع مرافق الحياة ..

انا مثلكم اتعرض لهزات احيانا , وتجتاحني موجات من الحزن ولكني لا استسلم ..

اتكلم معكم بلسان الملكة لانها يبدو مشغولة كثيرا ...

اظن هذا رأيها فيما يسكننا من حزن ...

وجودك مهم لا تطيلي الغياب . دوت نقطه ..

المهاجر
26-01-2012, 08:42 AM
http://rashagh.com/forum/avatars/%CA%DD%C7%C4%E1.gif?dateline=1304273918





جميل هو الصباح اذا كان التفائل رفيقه
جميل هو الصباح اذا اشرقت شمسه وازاح النهار عن الليل ظلامه
جميل هو الصباح اذا استيقظ الحزين وودع حزنه بإيتسامه
جميل هو الصباح اذا غرد العصور على الاغصان ليتنا نفهم كلامه

فكم جميل انت أيها التفائل عندما نبدأ يومنا بك لتعلن لنا مع اشراقة الشمس ان هذا يوم جديد يوم جميل
لتضع همومنا وأحزاننا خلفنا ونرميها وراء ظهورنا
فنعيش هذا اليوم بكل نشاط وحيويه لنستمتع بحياتنا




ايليا ابوماضي
اشتهر إليا ابو ماضي بالتفاؤل وحب الحياة والإيمان بجمالها، ودعا الناس إلى الأمل" ".



قــال : الســـمـاء كئيـبـة !!! وتجهـمـا
قلت: ابتسـم يكفـي التجهم فــي السـما

قال: الصبـا ولـى! فقـلت لـه: ابتــسـم
لــن يرجـع الأسـف الصبا المتصرما

قال: التـي كانـت سمــائـي فـي الهوى
صــارت لنفسـي فـي الغـرام جـهنمـا

خـانـت عـــهــودي بعـدمــا ملكـتـهــا
قلبــي , فكـيـف أطيــق أن أتبـســمــا

قلـــت: ابتســم و اطـرب فلـو قارنتها
لقضيــت عــــمــرك كــلــه متـألمــا

قــال: الــتجــارة فــي صـراع هـائـل
مثـل المســافــر كـاد يقتـلـه الـــظمـا

أو ،،غــادة ،، مسـلـولــة محــتــاجـة
لــدم ، و تنفــث كلـمـــا لهـثـت دمــا

قلت: ابتســم مــا أنــت جالــب دائهـا
وشفـائهـا, فـــإذا ابتسـمــت فــربـمــا

أيكــون غيـرك مجـرما. وتبيت فــي
وجـل كأنـك أنـت صـرت المجــرما

قال: العـدى حولــي علـت صيحاتهم
أَأُســرو الأعــداء حولـي في الحمـى

قلت: ابتســــم لــم يطلبــوك بذمــهـم
لــو لــم تكــن منـهم أجــل و أعظـما

قال: المــواســــم قـد بـدت أعلامــها
و تعرضت لي في الملابس و الدمى

و علــي للأحبــاب ،، فــرض لازم
لكــن كفــي ليــس تمـلـك درهــمــا

قلت: ابتســم يكـفيـك أنــك لـم تـزل
حيا, و لسـت مــن الأحبــة معدمــا

قال: اللـيالــي جـــرعتنــي علقـمـا
قلت: ابتسم و لئن جرعـت العلقما

فلعــل غيــــرك إن رآك مـرنمــا
طــرح الكـآبـة جـانبـا و تــرنمــا

أتُــراك تغنــــم بالتبــرم درهـمــا
أم أنت تخسـر بالبشاشــة مغنمــا

يا صاح, لا خطر على شفتيك أن
تتثلـمـا, والـوجـــه أن يتحـطـمـا

فاضحك فإن الشهب تضحك والدجى
متلاطم, و لــذا نحـــب الأنجمــا

قـال: البشاشــة ليـس تسعد كائنا
يأتي إلى الدنيا و يذهــب مرغما

قلت ابتسم مادام بينــك و الردى
شبــر, فإنــك بعــد لــن تتبسـما



جعل الله صباحكم كله تفائل وأمل متجدد

دمتم بحفظ الرحمن

رمادي
26-01-2012, 09:19 AM
http://up.arab-x.com/Dec11/6Rf61611.jpg (http://up.arab-x.com/)

اخي المهاجر انت ومن معكم اليوم خميس ..

اجعلوه يوم رومنسي شتائي جميل ..

ولنخلع ثوب الحزن ... ونبتسم . :)

الموضوع بسيط ... فقط نصف دجاجه ..

يا اخي حتى لو دجاجه شنو المشكله :) ؟؟؟

والزعلان نرضيه .. والغضبان نهديه ...

والحزين .. نضحكه .. :) .



اتمنى لكم نهاية اسبوع رومنسيه وجميله .

تحياتي انا رمادي وتحيات الكادر :) .

المهاجر
26-01-2012, 09:28 AM
http://up.arab-x.com/dec11/6rf61611.jpg (http://up.arab-x.com/)

اخي المهاجر انت ومن معكم اليوم خميس ..

اجعلوه يوم رومنسي شتائي جميل ..

ولنخلع ثوب الحزن ... ونبتسم . :)

الموضوع بسيط ... فقط نصف دجاجه ..

يا اخي حتى لو دجاجه شنو المشكله :) ؟؟؟

والزعلان نرضيه .. والغضبان نهديه ...

والحزين .. نضحكه .. :) .



اتمنى لكم نهاية اسبوع رومنسيه وجميله .

تحياتي انا رمادي وتحيات الكادر :) .

ههههههههههههههه

اضحك الله سنك اخوي رمادي

نخليها دجاجتين ولا يهمك

ادام الله الافراح والسعاده على الجميع

رمادي
28-01-2012, 08:20 AM
مرت المئوية الثانية مرور الكرام دون ذكر ..

اقدم التهاني لاخونا راعي المكان عابرسبيل بهذه المناسبة .

واستغرب عدم القاء الملكة خطاب للشعب بهذه المناسبة ...

مرت المئوية الثانية سريعة جدا .. وهذا يدل على زيادة الاقبال وتطور القائمين عليه ..

مما يزيدنا نشاطا وعطاءا وتمسكا بهذه الصرح .. لنقدم لهولاء الناس ما يسعدهم ..

ويطيب خاطرهم .. من تحليلات وشعر ونوادر ادبية وقصص ..

ولا ننسى المساجلات بين كبار المحللين فيما بينهم من جهة ,

وبينهم وبين منتقديها من جهه اخرى ..

في امان الله :) .
]http://up.arab-x.com/Dec11/mH432072.jpg (http://up.arab-x.com/)

intesar
28-01-2012, 04:13 PM
عذرا أخ رمادي.. ما فهمت هالكلمة المؤية.. هل تقصد المئوية..

رمادي
28-01-2012, 04:45 PM
عذا أخ رمادي.. ما فهمت هالكلمة المؤية.. هل تقصد المئوية..


اولا قولي ماذا تعني ( عذا ) :) ... نعم هي المئوية ساحاول اصلاحها ..

شكرا للتنبيه :) .

المهاجر
28-01-2012, 04:59 PM
كل عام وانتم بخير اسرة تحليلات

تم تعديل الاخطاء بمشاركتي الاخ رمادي والاخت انتصار

تحياتي للجميع

رمادي
28-01-2012, 05:34 PM
كل عام وانتم بخير اسرة تحليلات

تم تعديل الاخطاء بمشاركتي الاخ رمادي والاخت انتصار

تحياتي للجميع


مرحبا اخونا المهاجر ..

رجع الله يخليك خربت شغلنا ..:) .

صلحت خطأ .. واضفت اخطاء .. من سيصلح للمصلح ..

الى الماء يسعى من غص بلقمة ... الى اين يسعى من غص بالماء

المهاجر
28-01-2012, 05:50 PM
مرحبا اخونا المهاجر ..

رجع الله يخليك خربت شغلنا ..:) .

صلحت خطأ .. واضفت اخطاء .. من سيصلح للمصلح ..

الى الماء يسعى من غص بلقمة ... الى اين يسعى من غص بالماء

:eek5::rolleyes2:

من وين جا الكلام اللي نضاف:omen2:

المعذره واعتقد ان الأن كل شي تمام:telephone:

عابر سبيل
28-01-2012, 08:47 PM
مرت المئوية الثانية مرور الكرام دون ذكر ..

اقدم التهاني لاخونا راعي المكان عابرسبيل بهذه المناسبة .

واستغرب عدم القاء الملكة خطاب للشعب بهذه المناسبة ...

مرت المئوية الثانية سريعة جدا .. وهذا يدل على زيادة الاقبال وتطور القائمين عليه ..

مما يزيدنا نشاطا وعطاءا وتمسكا بهذه الصرح .. لنقدم لهولاء الناس ما يسعدهم ..

ويطيب خاطرهم .. من تحليلات وشعر ونوادر ادبية وقصص ..

ولا ننسى المساجلات بين كبار المحللين فيما بينهم من جهة ,

وبينهم وبين منتقديها من جهه اخرى ..

في امان الله :) .
]http://up.arab-x.com/dec11/mh432072.jpg (http://up.arab-x.com/)


انت من يستحق هذه الباقة
وللبقية أيضاً باقات مماثلة...

بالفعل...لفت انتباهي الرقم
وسرعة الوصول له -بحمد الله-
لكن ذلك أقلقني من ناحية التفكير
لكيفية المحافظة على الإنجاز ان صحت التسمية
وكيف تجعل من يقرأ لا يشعر ان مثل هذا
الامر لا يعني انه تفوق على إنجازاتهم المتعددة
و أسبقية الكثير من المواضيع الاخرى
وكتابات عديد من اعضاء المنتدى
التي لا تخفى الا على متعامي!!!

قد يكون اكثر ما احب التنويه اليه
هو ان هذا العمل...عمل جماعي
وجهد عدد عريض من الاعضاء
وليس أبدا بعمل فردي ولا إنجاز
لفريق محصور...

عليه فالتهنأة هي للجميع
بدون حصر وكلهم لي أحبة و عندي
كالاخوة

intesar
29-01-2012, 11:04 AM
اولا قولي ماذا تعني ( عذا ) :) ... نعم هي المئوية ساحاول اصلاحها ..

شكرا للتنبيه :) .

العفو وعذرا على كلمة عذا.. لأنها خطأ من سرعة كيبوردية.. دائما ما أسابق الريح حتى لا تطير الحروف من مخي.. فعذا أقصد عذرا..
وتأكد ماقد عانيت من الأخطاء الإملائية..والاخطاء الكيبوردية انا غير مسؤولة عنها.. بتخلي ناس يتشمتون فيني هني بالمنتدى كان عديتها علي.. سامحك الله.. :victory:

intesar
29-01-2012, 11:17 AM
بروكلين هايتس
ميرال الطحاوي .. مصر


وها أنا ذا امرأة وحيدة على عتبات فصل البرد
بردانة أنا بردانة كأنني لن أدفأ أبدا
( فروغ فرخزاد )


هند فتاة أو امرأة تركت خلفها بقايا أحزان حفرت على وجنتيها.. سكنت بروكلين مع إبنها من زواج كتب عليه الفشل.. حمل حقيبته تاركا خلفههند وولدها وتأشيرة لدخول العالم الأميركي.. وها هي اليوم لا تحمل في حقيبتهاإلا بقايا وقصاصات من ماضيها.. ولغتها التي تفخر بها.. حلمت بدور بطولي يغير من مجرى حياتها.. دور مؤثر كأبطال حكايات والدها الذي عشقت صوته الرخيم في سرد الحكايا..
حاولت أن تكون قطعة لا تنفصل عن بروكلين وضواحيها.. عبرت الأحياء والزقاق على رجليها.. تعرفت على القاطن فوقها.. الستيني تشارلي.. مدرب التانجو.. وانتظمت في دورات الرقص علها تجد الاستشفاء.. تعرفت على بائع الشطرنج والحلواني صديقه.. استمعت إلى حنينهم.. عرفت أن الوحدة تولد الحنين لكل حدث رائع مر في حياتها.. طافت عليها سنون عمرها في مصر.. وجيران الطفولة.. الدراسةدار الضيافة والألعاب التي لعبتها خلال طفولتها..


جعلتني أحن لماض مر.. ألعابنا البريئة مثل ( فتحي ياوردة، سكري ياوردة ).. ( عاوزين مين بريلا بريلا ).. وألعاب أكثر منها صبيانية.. ( الرين ) وألعاب ( الكيز و والكتور ).. ( ونط الحبل ).. ومرت بأطياف الماضي الدمى البلاستيكية الرخيصة.. مجلة ماجد وميكي المصري وتان تان ولولو الصغيرة.. جعلتني أقف لأرجع لأيام الدفء.. أيام لم نعد نشعر بها الآن.. وجعلتنا نحن لتلك الأيام الدافئة..


في الصفحة ١٢٧ .. ( لا يعرف تشارلي أن الوحدة تخلق هذا الحنين، تخلق أيضا رغبة في التواصل مع أي شخص.. )
عند الشعور بالوحدة وبالرغم ما يحيطك من بشر ومحبينتكون بأمس الحاجة لمن يسمعك حتى لو كان هذا الذي يسمعك أصم.. الغربة لا تقاس بالبعد عن الوطن.. فغربة الوطن غربة جسد.. لكن غربة الروح أشد وأنكى.. وتكون مرارتها أقسى.. تشعر فيها أحيانا أنك تريد أن تستطرد في الحديث مع أيا كان.. فقط لأنك تريد ذلك.. ألم يخالجك شعور عندما ترى شخصا وأنت في خالة غربة الروح.. أنك تريد أن تجلس وتتحدث معه.. تحتاج أن تتكلم وتتكلم فقط.. هذه هي بالضبط غربة الروح.. هي فقدان السعادة والشعور بالوحدة بالرغم ما يحيطك من محبين..
روح هند المستسلمة.. ذكرتني بفتاة أعرفها.. كانت روحها مستسلمة لواقعها.. جعلت من قلبها حقيبة لكل ما يطرأ عليها من تقلبات.. حتى وجدت نفسها في شرك صنعتها بنفسها.. أعادت حسابات ماضيها.. تعلمت أن كلمة لا يجوز أن تستخدمها.. عنادها أصبح رفيقا لها.. تركت المثبطات البشرية وداست عليه بقدميها.. أضاءت حياتها ببعض النجاحات التي حققتها.. عرفت كيف تكره.. وكيف تصد الإخفاقات..


في الصفحة ١٩٣ .. ( تصبح الحواديت أكثر عذوبة، والبنت التي تفتح أذنيها للبلاد التي تشيل وتحط، تهيم في أحلامها العصية. حالمة بعربة كاديلاك قديمة تفتح نوافذها لتدخل نسمة الهواء، وتحلم أن تسير في بلاد لا تعرفها، وشوارع لا منتهية ).. أحببت هذه الفقرة لأنها تشبهني.. أعشق السفر وأتذوق نكهاته.. أعشق اللحظة التي أضع فيها حقيبتي على كتفي. وأطوف بلاد الله الواسعة..أتعرف على أعراقا مختلفة.. وتراثا عبقا.. وثقافات ومشارب قد تكون غريبة وقد تكون قريبة منا.. وهندسة معمارية ترمز لأناس سكنوا في يوم من الأيام.. أحب أن أدس جسدي في تلك الأزقة الضيقة.. ألتقط صورا تفضح عشقي.. أشتم رائحة المكان.. وأتذوق صنوف الطعام.. عيناي على بلاد أرغب في زيارتها..الهند والصين واليونان والتبت.. الفاتيكان.. المغرب أود بزيارتها مرة أخرى.. من يحب الطيران لا بد أن يحب الترحال والسفر..


في الصفحة ٢٠٣ .. ( يصبح طفلها فجأة هو الصديق الوحيد الذي تبكي على صدره )..
صداقة الأطفال من أجمل الصداقات.. تستطيع مع الطفولة أن تتكلم بلا خوف.. نعم هي من أمتع الصداقات.. أطفالي.. أضمهم وأشمهم من غير مقابل.. لذا منحتهم روحي التي لا أتنازل عنها بسهولة..


رواية تستحق البوكر.. فيها عمق يعبق بالماضي.. وهل يوجد أحلى من الماضي..


ودمتم في حفظ الرحمن..

رمادي
29-01-2012, 07:28 PM
العفو وعذرا على كلمة عذا.. لأنها خطأ من سرعة كيبوردية.. دائما ما أسابق الريح حتى لا تطير الحروف من مخي.. فعذا أقصد عذرا..
وتأكد ماقد عانيت من الأخطاء الإملائية..والاخطاء الكيبوردية انا غير مسؤولة عنها.. بتخلي ناس يتشمتون فيني هني بالمنتدى كان عديتها علي.. سامحك الله.. :victory:



مرحبا انتصار انتي من بدأ .. ونبهتيني على خطأي فقابلتك بالمثل ..

يعني كلنا نخطأ .. :) محد احسن من حد ... :) .

intesar
29-01-2012, 09:22 PM
مرحبا انتصار انتي من بدأ .. ونبهتيني على خطأي فقابلتك بالمثل ..

يعني كلنا نخطأ .. :) محد احسن من حد ... :) .

لأني فعلا ما فهمت الكلمة ومو قصدي أطلع حد أحسن من حد.. مالي اهتمام بهالشي.. :secret:

رمادي
30-01-2012, 05:47 AM
بروكلين هايتس
ميرال الطحاوي .. مصر


وها أنا ذا امرأة وحيدة على عتبات فصل البرد
بردانة أنا بردانة كأنني لن أدفأ أبدا
( فروغ فرخزاد )


هند فتاة أو امرأة تركت خلفها بقايا أحزان حفرت على وجنتيها.. سكنت بروكلين مع إبنها من زواج كتب عليه الفشل.. حمل حقيبته تاركا خلفههند وولدها وتأشيرة لدخول العالم الأميركي.. وها هي اليوم لا تحمل في حقيبتهاإلا بقايا وقصاصات من ماضيها.. ولغتها التي تفخر بها.. حلمت بدور بطولي يغير من مجرى حياتها.. دور مؤثر كأبطال حكايات والدها الذي عشقت صوته الرخيم في سرد الحكايا..
حاولت أن تكون قطعة لا تنفصل عن بروكلين وضواحيها.. عبرت الأحياء والزقاق على رجليها.. تعرفت على القاطن فوقها.. الستيني تشارلي.. مدرب التانجو.. وانتظمت في دورات الرقص علها تجد الاستشفاء.. تعرفت على بائع الشطرنج والحلواني صديقه.. استمعت إلى حنينهم.. عرفت أن الوحدة تولد الحنين لكل حدث رائع مر في حياتها.. طافت عليها سنون عمرها في مصر.. وجيران الطفولة.. الدراسةدار الضيافة والألعاب التي لعبتها خلال طفولتها..


جعلتني أحن لماض مر.. ألعابنا البريئة مثل ( فتحي ياوردة، سكري ياوردة ).. ( عاوزين مين بريلا بريلا ).. وألعاب أكثر منها صبيانية.. ( الرين ) وألعاب ( الكيز و والكتور ).. ( ونط الحبل ).. ومرت بأطياف الماضي الدمى البلاستيكية الرخيصة.. مجلة ماجد وميكي المصري وتان تان ولولو الصغيرة.. جعلتني أقف لأرجع لأيام الدفء.. أيام لم نعد نشعر بها الآن.. وجعلتنا نحن لتلك الأيام الدافئة..


في الصفحة ١٢٧ .. ( لا يعرف تشارلي أن الوحدة تخلق هذا الحنين، تخلق أيضا رغبة في التواصل مع أي شخص.. )
عند الشعور بالوحدة وبالرغم ما يحيطك من بشر ومحبينتكون بأمس الحاجة لمن يسمعك حتى لو كان هذا الذي يسمعك أصم.. الغربة لا تقاس بالبعد عن الوطن.. فغربة الوطن غربة جسد.. لكن غربة الروح أشد وأنكى.. وتكون مرارتها أقسى.. تشعر فيها أحيانا أنك تريد أن تستطرد في الحديث مع أيا كان.. فقط لأنك تريد ذلك.. ألم يخالجك شعور عندما ترى شخصا وأنت في خالة غربة الروح.. أنك تريد أن تجلس وتتحدث معه.. تحتاج أن تتكلم وتتكلم فقط.. هذه هي بالضبط غربة الروح.. هي فقدان السعادة والشعور بالوحدة بالرغم ما يحيطك من محبين..
روح هند المستسلمة.. ذكرتني بفتاة أعرفها.. كانت روحها مستسلمة لواقعها.. جعلت من قلبها حقيبة لكل ما يطرأ عليها من تقلبات.. حتى وجدت نفسها في شرك صنعتها بنفسها.. أعادت حسابات ماضيها.. تعلمت أن كلمة لا يجوز أن تستخدمها.. عنادها أصبح رفيقا لها.. تركت المثبطات البشرية وداست عليه بقدميها.. أضاءت حياتها ببعض النجاحات التي حققتها.. عرفت كيف تكره.. وكيف تصد الإخفاقات..


في الصفحة ١٩٣ .. ( تصبح الحواديت أكثر عذوبة، والبنت التي تفتح أذنيها للبلاد التي تشيل وتحط، تهيم في أحلامها العصية. حالمة بعربة كاديلاك قديمة تفتح نوافذها لتدخل نسمة الهواء، وتحلم أن تسير في بلاد لا تعرفها، وشوارع لا منتهية ).. أحببت هذه الفقرة لأنها تشبهني.. أعشق السفر وأتذوق نكهاته.. أعشق اللحظة التي أضع فيها حقيبتي على كتفي. وأطوف بلاد الله الواسعة..أتعرف على أعراقا مختلفة.. وتراثا عبقا.. وثقافات ومشارب قد تكون غريبة وقد تكون قريبة منا.. وهندسة معمارية ترمز لأناس سكنوا في يوم من الأيام.. أحب أن أدس جسدي في تلك الأزقة الضيقة.. ألتقط صورا تفضح عشقي.. أشتم رائحة المكان.. وأتذوق صنوف الطعام.. عيناي على بلاد أرغب في زيارتها..الهند والصين واليونان والتبت.. الفاتيكان.. المغرب أود بزيارتها مرة أخرى.. من يحب الطيران لا بد أن يحب الترحال والسفر..


في الصفحة ٢٠٣ .. ( يصبح طفلها فجأة هو الصديق الوحيد الذي تبكي على صدره )..
صداقة الأطفال من أجمل الصداقات.. تستطيع مع الطفولة أن تتكلم بلا خوف.. نعم هي من أمتع الصداقات.. أطفالي.. أضمهم وأشمهم من غير مقابل.. لذا منحتهم روحي التي لا أتنازل عنها بسهولة..


رواية تستحق البوكر.. فيها عمق يعبق بالماضي.. وهل يوجد أحلى من الماضي..


ودمتم في حفظ الرحمن..







لا يوجد احلى من الماضي ... حقا لا يوجد ..

اشاركك صداقة الاطفال .. احب ملاعبتهم وملاطفتهم ..

احب التجوال والسفر في ارض الله ... والتعرف على الثقافات .

دولتين احب زيارتهم فرنسا واسبانيا .. ومن العربية المغرب .



غربة الروح.. هي فقدان السعادة والشعور بالوحدة بالرغم ما يحيطك من محبين ..

لا يشترط الاحساس بغربة الروح البعد عن الديار والاوطان ..

ربما نحس بها ونحن بين اهلنا والاقارب ..

لكن لا نجد من يخلصنا من شعورنا بالوحده ....

ولا نجد من يزرع في نفوسنا السعاده .

فنبحث عنها في اماكن اخرى .. ومع اناس آخرين .

تتيه الروح حتى تجد ضالتها ومسكنها .

وتستمر بين مد وجزر , بالنهاية تهدأ .

عابر سبيل
30-01-2012, 01:43 PM
بروكلين هايتس
ميرال الطحاوي .. مصر


وها أنا ذا امرأة وحيدة على عتبات فصل البرد
بردانة أنا بردانة كأنني لن أدفأ أبدا
( فروغ فرخزاد )


هند فتاة أو امرأة تركت خلفها بقايا أحزان حفرت على وجنتيها.. سكنت بروكلين مع إبنها من زواج كتب عليه الفشل.. حمل حقيبته تاركا خلفه هند وولدها وتأشيرة لدخول العالم الأميركي.. وها هي اليوم لا تحمل في حقيبتهاإلا بقايا وقصاصات من ماضيها.. ولغتها التي تفخر بها.. حلمت بدور بطولي يغير من مجرى حياتها.. دور مؤثر كأبطال حكايات والدها الذي عشقت صوته الرخيم في سرد الحكايا..

حاولت أن تكون قطعة لا تنفصل عن بروكلين وضواحيها.. عبرت الأحياء والزقاق على رجليها.. تعرفت على القاطن فوقها.. الستيني تشارلي.. مدرب التانجو.. وانتظمت في دورات الرقص علها تجد الاستشفاء.. تعرفت على بائع الشطرنج والحلواني صديقه.. استمعت إلى حنينهم.. عرفت أن الوحدة تولد الحنين لكل حدث رائع مر في حياتها.. طافت عليها سنون عمرها في مصر.. وجيران الطفولة.. الدراسةدار الضيافة والألعاب التي لعبتها خلال طفولتها..


جعلتني أحن لماض مر.. ألعابنا البريئة مثل ( فتحي ياوردة، سكري ياوردة ).. ( عاوزين مين بريلا بريلا ).. وألعاب أكثر منها صبيانية.. ( الرين ) وألعاب ( الكيز و والكتور ).. ( ونط الحبل ).. ومرت بأطياف الماضي الدمى البلاستيكية الرخيصة.. مجلة ماجد وميكي المصري وتان تان ولولو الصغيرة.. جعلتني أقف لأرجع لأيام الدفء.. أيام لم نعد نشعر بها الآن.. وجعلتنا نحن لتلك الأيام الدافئة..


في الصفحة 127 .. ( لا يعرف تشارلي أن الوحدة تخلق هذا الحنين، تخلق أيضا رغبة في التواصل مع أي شخص.. )
عند الشعور بالوحدة وبالرغم ما يحيطك من بشر ومحبينتكون بأمس الحاجة لمن يسمعك حتى لو كان هذا الذي يسمعك أصم.. الغربة لا تقاس بالبعد عن الوطن.. فغربة الوطن غربة جسد.. لكن غربة الروح أشد وأنكى.. وتكون مرارتها أقسى.. تشعر فيها أحيانا أنك تريد أن تستطرد في الحديث مع أيا كان.. فقط لأنك تريد ذلك.. ألم يخالجك شعور عندما ترى شخصا وأنت في خالة غربة الروح.. أنك تريد أن تجلس وتتحدث معه.. تحتاج أن تتكلم وتتكلم فقط.. هذه هي بالضبط غربة الروح.. هي فقدان السعادة والشعور بالوحدة بالرغم ما يحيطك من محبين..
روح هند المستسلمة.. ذكرتني بفتاة أعرفها.. كانت روحها مستسلمة لواقعها.. جعلت من قلبها حقيبة لكل ما يطرأ عليها من تقلبات.. حتى وجدت نفسها في شرك صنعتها بنفسها.. أعادت حسابات ماضيها.. تعلمت أن كلمة لا يجوز أن تستخدمها.. عنادها أصبح رفيقا لها.. تركت المثبطات البشرية وداست عليه بقدميها.. أضاءت حياتها ببعض النجاحات التي حققتها.. عرفت كيف تكره.. وكيف تصد الإخفاقات..


في الصفحة 193 .. ( تصبح الحواديت أكثر عذوبة، والبنت التي تفتح أذنيها للبلاد التي تشيل وتحط، تهيم في أحلامها العصية. حالمة بعربة كاديلاك قديمة تفتح نوافذها لتدخل نسمة الهواء، وتحلم أن تسير في بلاد لا تعرفها، وشوارع لا منتهية ).. أحببت هذه الفقرة لأنها تشبهني.. أعشق السفر وأتذوق نكهاته.. أعشق اللحظة التي أضع فيها حقيبتي على كتفي. وأطوف بلاد الله الواسعة..أتعرف على أعراقا مختلفة.. وتراثا عبقا.. وثقافات ومشارب قد تكون غريبة وقد تكون قريبة منا.. وهندسة معمارية ترمز لأناس سكنوا في يوم من الأيام.. أحب أن أدس جسدي في تلك الأزقة الضيقة.. ألتقط صورا تفضح عشقي.. أشتم رائحة المكان.. وأتذوق صنوف الطعام.. عيناي على بلاد أرغب في زيارتها..الهند والصين واليونان والتبت.. الفاتيكان.. المغرب أود بزيارتها مرة أخرى.. من يحب الطيران لا بد أن يحب الترحال والسفر..


في الصفحة 203 .. ( يصبح طفلها فجأة هو الصديق الوحيد الذي تبكي على صدره )..
صداقة الأطفال من أجمل الصداقات.. تستطيع مع الطفولة أن تتكلم بلا خوف.. نعم هي من أمتع الصداقات.. أطفالي.. أضمهم وأشمهم من غير مقابل.. لذا منحتهم روحي التي لا أتنازل عنها بسهولة..


رواية تستحق البوكر.. فيها عمق يعبق بالماضي.. وهل يوجد أحلى من الماضي..


ودمتم في حفظ الرحمن..


تسلمين يا اخت انتصار...
بداية فقط لتعميم الفائدة احب
ان انوه للمتابعين ان الرواية تم تناولها
من زوايا مختلفة في المشاركات برقم
1963 + 1964 من هذا الموضوع
بتاريخ 28 - 9- 2011...


لا اعلم اخت انتصار ان كانت معلوماتك ادق مما عندي
فان الرواية لم تفز بالبوكر و لكنها كانت من ضمن القائمة القصيرة
للجائزة..في تلك السنة التي نشرت فيها...

الزاوية التي تناولتيها فيها تركيز على جوانب تتعلق بالمرأة...
و لكن اذكر اني لفت انتباهي عندما قرأتها...ما تطرحه
بشأن الرجال -عدى الزوج- الذين تطرحهم الرواية..
الاب بالذات...و الجد كذلك..
عبرت الرواية عن تعلق و حب "هند" لوالدها
و تعلقها به...رغم ما كان به من مساوئ
او النزوات التي تصدر منه...

لا اعلم..احسست انها اظهرت نظرة تعميمية
عن الرجال..حتى عن تلك العجوز التي جاءت لبروكلين
هاربة من زواجها لتعيش مع ابنها الوحيد...

و لكن..ما لفت انتباهي حينها..
ان البطلة هند...تتقبل و تبرر او لا تستنكر
ما كان من ابوها...بينما النساء يهربن
و يولون و يكبرن اي هفوة او نزوة (مماثلة)
قد تصدر من "الزوج" ؟؟؟!!!


عموما...الرواية فيها الكثير من الافكار..
و هي كما قلت سابقا..تستحق القرائة

intesar
30-01-2012, 03:38 PM
أنا قلت تستحق ما قلت فازت.. لأنها عميقة جدا.. جدا..
نعم أحببت أن أسلط الضوء على روحها.. العميقة والعميقة جدا.. لأنها تكفيني كأنثى مثلي مثلها.. لعلها مست أو لمست فيها جوانب رائعة.. وجوانب دافئة تلائم أيام الشتاء التي نحن فيها.. الإستفاضة في ذكر حياتها مع والدها.. كوني أحب والدي جدا .. وكوني الطفلة المدللة ومازلت بالنسبة لوالدي..

شكرا رمادي نعم الماضي.. أرجع للماضي عند الاحساس بالغربة.. غربة الروح.. عندما ينفصل فيها جسدي عن روحي.. وأجد نفسي وحيدة وحولي وجوه أعرفها معرفة جيدة لكنها غريبة عني..

ودمتم بحفظ الرحمن..

رمادي
31-01-2012, 10:29 AM
من حكايات جدتي

ننزل لكم بعض القصص القديمه من التي كانت تحكيها لنا جدتي في صغرنا :


http://up.arab-x.com/Jan12/pPW98119.jpg (http://up.arab-x.com/)



كان ياما كان في قديم الزمان كان فيه ام وولدها كان هو ولدها الوحيد ووالده ميت المهم كبر الولد وقال لامه ابغا اتزوج بنت عمي
حسن<<اسم البنت (مع كسر الحاء) امه غيوره فما كانت تبغا حسن لولدها لانها شاعره وكان لها سمعه وصيت بين العربان
اقامو الافراح والليالى الملاح....
مرت السنوات زاد حب الزوج لحسن واثمر ذاك الحب بمولود لهم ....
..و بعد مرور اشهر على المولود قرر الزوج ان يذهب للحج
قال لوالدته: حسن امانه يا امى عندك...! هي والولد
((تعرفون كان الحج على البعارين يقعد اشهر))
بعد عودت الزوج..
كانت الام فرحاانه ان ولدها رجع بالسلامه
وزووجته طبعا..
رجع الرجال وجاب لهم معاه هدايا ((قفه حمبص_القفه هي الكيس المصنوع من سعف النخيل/ومسفع لامه_وهو الطرحه_/وروز لزوجته_مايسمى بالقميص_))
نادت الام ولدها بعد عودته
قالت له:اليوم ماابيك تبات عند حسن زوجتك
>>تعجب الرجال من كلام وامه <<
فسالها عن السبب..؟
ردت عليه وقالت:شفتها البارح ترقص لها في رجال..!
قصير القامه وطويل العمامه..!
ماصدق الرجال طبعا كلام امه وقال لها :ياامي ..حسن ماتفعل الشينه..!
قالت له:صدقني ياوليدي انا ماعمري كذبت علييك..!
قال لها ولدها::وش السواة ياامي..؟
قالت له:ابيك تاخذها في مكان(ن)..في البيد_الصحراء_
..
نادى الرجال حسن زوجته وطلب منها انها تخلي ولدها عند امه
وقال لها:نبي نروح نشتري بعارين _الجمال_
وسوت حسن اللي طلبه منها ..
وراحوا يمشوون(ارض تشيلهم وارض تحطهم<على قولة جدتي)<دلاله على طول المسافه..
اللي مشوها
...
لحد ماوصلوا تحت سدره_شجره النبق المعمره_
وجلسوا تحت السدره لين ماناموا
قامت حسن وربطت كم زوجها بيدها(ثيابهم كانت ااكمامها طوييله)
لانها حست ان زوجها وراه شيء..
قام الرجال شاف كمه مربوط بيدها
وقصه وخلااه في يدها ..
يوم قامت حسن في الصبح مالقت اللا كم زوجها
جلست حسن تبكي من اللي حصل لها من زوجها ومو من المكان الذي كانت فيه لانها كانت_امراءه شجاعه..
وقعدت حاضنه كم زوجها..
طالعت حسن في اللي حوليها _ماتشوف اللا صحرااء خاويه_
والسدره اللي جنبها.. تسلقت حسن السدره
وقعدت عليها تناظر..ولا شافت ..جمَأأله..<_هم مجموعه من الرجال يمتطون الجمال_
مشوا لين ماوصلوا تحت السدره..
نزلو يتضللون تحت السدره ويبركوون جمالهم _يقعدونها_
قام الشيخ حقهم وجلس تحت جذع الشجره..وسند ظهره عليها
وحط عصاته جنبه..
نادى على الحاشيه حقته..وقال لهم :واحد يجيب الحطب ويشب النار
والثاني يسوي الغداء
وكل واحد ويعرف شغله
..
وانا بناام شوي ..
يوم حط راسه تحت السدره
على الشداد_الشي اللي يوضع على الجمل مثل المركى_
الا يشووف حسن عليها ...!
فز من مكانه..وقال للحاشيه حقته :القووووم جونا..!
اجمعوا رحالكم ومشينا ...
وقام وخلا عصاته تحت السدره_متقصد_
وبعد مامشوا بمسافه طوييله..
قال لهم:انا برجع نسيت عصاتي..؟!
كل واحد من الرجال قاله:انا اللي اجيبها ..
قالهم:لا انا اللي بجيبها انتم سللفوا <اي روحوا_..
وانا بلحقكم..
رجع الشيخ لحد السدره
ونادى حسن..وقال لها: ..
من انتي يابنت الحلال..؟
وانتي..انسيه ولا جنييه..؟ وان كنتي انسيه انزلي..
ردت حسن علييه..
وقالت:قالت والله اني انسيه
بس ماني نازله ..اليين ماتعاهدني عهد الله انك ماتاخذني
اللا على ثمين وطرقه مسلميين(يعني بالمهر وعلى سنة الرسول عليه الصلاه والسلام)..
قال لها :الك مني عهد الله..
اخذها وراحوا لحد ماوصلوا بيته..
وعارضووه العبيداللي هم الخدم حقينه..اخذوا ناقته ومشلحه وعصاته
وقالوا له :من هذي اللي معك
رد عليهم انها عمتهم الجديده..قعدت حسن عندهم ..مدده طويله وبعد مافقدت الامل في ولد عمها تزوجت الشيخ..
وتغيرت احولهم الى الحسن يوم انها جات .._لانها كانت كريمه وتحب الضعفاء_
..
بعد مرور سنوات..مرضت ام زوجها الاول..ونادت ولدها وقالت له
:تكفى ياوليدي تدور حسن..وتجيبها لي..
رد عليها ولدها:ليش ياامي
قالت:انا ظلمت حسن وابي اتسامح منها
والرجال اللي كانت ترقصه _ولدها ..صغير جسمه وعمامته اطول منه..
قال ولدها :لييه يامي احرمتيني منها واحرمتي ولدها بعد منها..؟!
قالت له:هذي ياوليدي من غيرتي عليك ومن ابليس
قال لها ولدها:وين ادورها ذحين ياامي
قالت له:لاتخلي لا شعب ولا وادي اللا تدور ها فيه
وان كان مالقيتها انشد عنها الرعيان والعبيد لانهم يحبوونها..!
راح زوجها يدوور عليها في كل مكاان
ووفي يوم ...يوم اننه تعب جلس يشرب من الغدير اللا يسمع عبيد يرتتوون من الغدير ويتكلمون
قال واحد منهم وش تعشيت يا فلان
قال الثاني :والله من يوم جات عمتي حسن مانتعشا اللا عصيد وسمن
سمع الرجال كلامهم وراح وراهم لين شاف الخدر_بيت الشعر_حقهم..وقعد ينادي راعي البيت
رد عليه الشيخ::ياضيييف تفضل..!
دخل معاه ..وصبووله القهوه وعيا يتقهوى..؟
قام الشيخ وانادى العبد عشان العشاء
عيا الرجال يتعشى ولا يتقهوى وقعد يبكي
راح العبد للشيخ وقال ضيفنا عيا يتقهوى ولا يتعشى مغار يبكي
طلب الشيخ من العبد يسويله ذبيحه عشا يتعشى لكنه عيا
راح العبد وعلم الشيخ
قال الشيخ:ياااحسن ودي العشى لضيفنا كود ياكل
وارسل العبد وراها وقال شوفهم ويش يسوون
رجع العبد لعمه وقال يتعشون ويبكون
رجعت حسن للشيخ

قال لها:
ياحسن وشـــــب ضيفنا اللي من عصر يبكي
هـــيا نبا نــبــكي سويـــت بكآآه


ردت حسن:
ابه هيقعن بيَن وابه هيقعن خفا
وابه هيقعن راس حــســن دواه


رد عليها:
عساك طالق(ن) ثـــم طــــآلق
تحلـيين للضيف الغريب عشآآه


قال العبد:


اخطيت ياعمي من هرجت(ن) قلتها من لسانك
في حصننا اللي مانطيق بناه
ماحقها اللا ضربت(ن) من يميني
تطير من ورا الضلوع ورآآآه


قالت حسن:

تعقب وتخسى هذاك ابن عمي فارس الفرسآن
عسى الخلاآآيق كل ابووهم فدآآآه


رد الشيخ:

الله لي من عليت(ن) وفرشها
ومالن يبد السارحين رعآآه

(كان الشيخ يضن ان الرجال عشيقها وليس زوجها وندم انه طلقها_رجعت حسن مع ابن عمها_لولدها_انشلت ام زوجها وبقيت كما هي ليين ماماتت)

منقوله القصة . كل من لديه حكايه من حكاوي جدته يضعها هنا :) .

فرحة ايامي
31-01-2012, 10:55 AM
من حكايات جدتي

ننزل لكم بعض القصص القديمه من التي كانت تحكيها لنا جدتي في صغرنا :


http://up.arab-x.com/jan12/ppw98119.jpg (http://up.arab-x.com/)



كان ياما كان في قديم الزمان كان فيه ام وولدها كان هو ولدها الوحيد ووالده ميت المهم كبر الولد وقال لامه ابغا اتزوج بنت عمي
حسن<<اسم البنت (مع كسر الحاء) امه غيوره فما كانت تبغا حسن لولدها لانها شاعره وكان لها سمعه وصيت بين العربان
اقامو الافراح والليالى الملاح....
مرت السنوات زاد حب الزوج لحسن واثمر ذاك الحب بمولود لهم ....
..و بعد مرور اشهر على المولود قرر الزوج ان يذهب للحج
قال لوالدته: حسن امانه يا امى عندك...! هي والولد
((تعرفون كان الحج على البعارين يقعد اشهر))
بعد عودت الزوج..
كانت الام فرحاانه ان ولدها رجع بالسلامه
وزووجته طبعا..
رجع الرجال وجاب لهم معاه هدايا ((قفه حمبص_القفه هي الكيس المصنوع من سعف النخيل/ومسفع لامه_وهو الطرحه_/وروز لزوجته_مايسمى بالقميص_))
نادت الام ولدها بعد عودته
قالت له:اليوم ماابيك تبات عند حسن زوجتك
>>تعجب الرجال من كلام وامه <<
فسالها عن السبب..؟
ردت عليه وقالت:شفتها البارح ترقص لها في رجال..!
قصير القامه وطويل العمامه..!
ماصدق الرجال طبعا كلام امه وقال لها :ياامي ..حسن ماتفعل الشينه..!
قالت له:صدقني ياوليدي انا ماعمري كذبت علييك..!
قال لها ولدها::وش السواة ياامي..؟
قالت له:ابيك تاخذها في مكان(ن)..في البيد_الصحراء_
..
نادى الرجال حسن زوجته وطلب منها انها تخلي ولدها عند امه
وقال لها:نبي نروح نشتري بعارين _الجمال_
وسوت حسن اللي طلبه منها ..
وراحوا يمشوون(ارض تشيلهم وارض تحطهم<على قولة جدتي)<دلاله على طول المسافه..
اللي مشوها
...
لحد ماوصلوا تحت سدره_شجره النبق المعمره_
وجلسوا تحت السدره لين ماناموا
قامت حسن وربطت كم زوجها بيدها(ثيابهم كانت ااكمامها طوييله)
لانها حست ان زوجها وراه شيء..
قام الرجال شاف كمه مربوط بيدها
وقصه وخلااه في يدها ..
يوم قامت حسن في الصبح مالقت اللا كم زوجها
جلست حسن تبكي من اللي حصل لها من زوجها ومو من المكان الذي كانت فيه لانها كانت_امراءه شجاعه..
وقعدت حاضنه كم زوجها..
طالعت حسن في اللي حوليها _ماتشوف اللا صحرااء خاويه_
والسدره اللي جنبها.. تسلقت حسن السدره
وقعدت عليها تناظر..ولا شافت ..جمَأأله..<_هم مجموعه من الرجال يمتطون الجمال_
مشوا لين ماوصلوا تحت السدره..
نزلو يتضللون تحت السدره ويبركوون جمالهم _يقعدونها_
قام الشيخ حقهم وجلس تحت جذع الشجره..وسند ظهره عليها
وحط عصاته جنبه..
نادى على الحاشيه حقته..وقال لهم :واحد يجيب الحطب ويشب النار
والثاني يسوي الغداء
وكل واحد ويعرف شغله
..
وانا بناام شوي ..
يوم حط راسه تحت السدره
على الشداد_الشي اللي يوضع على الجمل مثل المركى_
الا يشووف حسن عليها ...!
فز من مكانه..وقال للحاشيه حقته :القووووم جونا..!
اجمعوا رحالكم ومشينا ...
وقام وخلا عصاته تحت السدره_متقصد_
وبعد مامشوا بمسافه طوييله..
قال لهم:انا برجع نسيت عصاتي..؟!
كل واحد من الرجال قاله:انا اللي اجيبها ..
قالهم:لا انا اللي بجيبها انتم سللفوا <اي روحوا_..
وانا بلحقكم..
رجع الشيخ لحد السدره
ونادى حسن..وقال لها: ..
من انتي يابنت الحلال..؟
وانتي..انسيه ولا جنييه..؟ وان كنتي انسيه انزلي..
ردت حسن علييه..
وقالت:قالت والله اني انسيه
بس ماني نازله ..اليين ماتعاهدني عهد الله انك ماتاخذني
اللا على ثمين وطرقه مسلميين(يعني بالمهر وعلى سنة الرسول عليه الصلاه والسلام)..
قال لها :الك مني عهد الله..
اخذها وراحوا لحد ماوصلوا بيته..
وعارضووه العبيداللي هم الخدم حقينه..اخذوا ناقته ومشلحه وعصاته
وقالوا له :من هذي اللي معك
رد عليهم انها عمتهم الجديده..قعدت حسن عندهم ..مدده طويله وبعد مافقدت الامل في ولد عمها تزوجت الشيخ..
وتغيرت احولهم الى الحسن يوم انها جات .._لانها كانت كريمه وتحب الضعفاء_
..
بعد مرور سنوات..مرضت ام زوجها الاول..ونادت ولدها وقالت له
:تكفى ياوليدي تدور حسن..وتجيبها لي..
رد عليها ولدها:ليش ياامي
قالت:انا ظلمت حسن وابي اتسامح منها
والرجال اللي كانت ترقصه _ولدها ..صغير جسمه وعمامته اطول منه..
قال ولدها :لييه يامي احرمتيني منها واحرمتي ولدها بعد منها..؟!
قالت له:هذي ياوليدي من غيرتي عليك ومن ابليس
قال لها ولدها:وين ادورها ذحين ياامي
قالت له:لاتخلي لا شعب ولا وادي اللا تدور ها فيه
وان كان مالقيتها انشد عنها الرعيان والعبيد لانهم يحبوونها..!
راح زوجها يدوور عليها في كل مكاان
ووفي يوم ...يوم اننه تعب جلس يشرب من الغدير اللا يسمع عبيد يرتتوون من الغدير ويتكلمون
قال واحد منهم وش تعشيت يا فلان
قال الثاني :والله من يوم جات عمتي حسن مانتعشا اللا عصيد وسمن
سمع الرجال كلامهم وراح وراهم لين شاف الخدر_بيت الشعر_حقهم..وقعد ينادي راعي البيت
رد عليه الشيخ::ياضيييف تفضل..!
دخل معاه ..وصبووله القهوه وعيا يتقهوى..؟
قام الشيخ وانادى العبد عشان العشاء
عيا الرجال يتعشى ولا يتقهوى وقعد يبكي
راح العبد للشيخ وقال ضيفنا عيا يتقهوى ولا يتعشى مغار يبكي
طلب الشيخ من العبد يسويله ذبيحه عشا يتعشى لكنه عيا
راح العبد وعلم الشيخ
قال الشيخ:ياااحسن ودي العشى لضيفنا كود ياكل
وارسل العبد وراها وقال شوفهم ويش يسوون
رجع العبد لعمه وقال يتعشون ويبكون
رجعت حسن للشيخ

قال لها:
ياحسن وشـــــب ضيفنا اللي من عصر يبكي
هـــيا نبا نــبــكي سويـــت بكآآه


ردت حسن:
ابه هيقعن بيَن وابه هيقعن خفا
وابه هيقعن راس حــســن دواه


رد عليها:
عساك طالق(ن) ثـــم طــــآلق
تحلـيين للضيف الغريب عشآآه


قال العبد:


اخطيت ياعمي من هرجت(ن) قلتها من لسانك
في حصننا اللي مانطيق بناه
ماحقها اللا ضربت(ن) من يميني
تطير من ورا الضلوع ورآآآه


قالت حسن:

تعقب وتخسى هذاك ابن عمي فارس الفرسآن
عسى الخلاآآيق كل ابووهم فدآآآه


رد الشيخ:

الله لي من عليت(ن) وفرشها
ومالن يبد السارحين رعآآه

(كان الشيخ يضن ان الرجال عشيقها وليس زوجها وندم انه طلقها_رجعت حسن مع ابن عمها_لولدها_انشلت ام زوجها وبقيت كما هي ليين ماماتت)

منقوله القصة . كل من لديه حكايه من حكاوي جدته يضعها هنا :) .

صباح الخير عليكم جميعا أيها الكرام سكان براحة تحليلات

لا يوجد لدي كلمة بواسطة المئوية سوى تعليق بسيط ورد ضمن ما ورد في حديث عابر سبيل راعي المكان ان هذا العمل قام على اكتاف الجماعة وليس بالعمل الفردي نعم ... أين الجماعة وحشتوني والله من قلب.

لكن عذري ان مشاغلي كثيرة لا تعد ولا تحصى حتى حينما حاولت أن اقتنص بعض لحظات الهدوء بالجلوس في البيت هجوم أطفالي علي لم يدع للسكينة سبيلا.

شاقني ما كتبت رمادي سأقرأها على اطفالي بدل قراءتهم حول الطائرات والقطارات ومحتوى الطبيعة والحشرات والحيوانات.

الضجيج يملأ المكان وحواس الانسان يصيبها الضمور فتطالب دوما بالمزيد من الاحتداد أو الصياح، مثلما يقع للصم تماما، ومن ثمة لا نعود نرى إلا ما وضع تحت أضواء الشاشة ولا نعود قادرين البتة على الاصغاء دون الاستعانة بهذا العدد المرتفع من الديسيبيلات كما أننا لا نعود قادرين بالمرة، على شم الروائح العطرة، ان الأزهار ما عادت لها عندنا روائح تذكر أبداً.

الضجيج اني أعيش هاليومين فترة الضجيج أصبحت كسجين زندا وسط مشاغلي ليلي كنهاري وحلي كترحالي مزيد من الضجيج تخللتها فترة عقد قران قطعة قلبي البدوية وهو ما شغلني كثيرا تلتها اجازة اولادي الذين يتقافزون حولي كما يقول الاستاذ كالسنافر وحقت عليهم مقولة توأم روحي شاهة المغول وبين مشاغلهم ومشاغل البدوية أجد نفسي بين كفي الرحى فلا يسيئكم ابتعادي فأنتم أحبتي... أين البقية...؟

كما أنا سعيدة باطلالة المهاجر وشاهة... قلبي معكم.

لماذا لا تتواجد باستمرار عابر سبيل...؟

شكرا رمادي قليلة في حقك وحق انتصار المواضبين في تحليلات.

الى لقاء

intesar
31-01-2012, 11:22 AM
رمادي حلوة الحكاية.. للأسف ما عندي حكايا لجداتي الله يرحمهم.. والوالدة الله يحفظها يوم كانت تروي القصص لأحفادها كلها عن الحيوانات.. بس كانت قصصها حلوة وتونس انا اقعد أسمعها.. وصوتها القوي والحلو ذكرتني بكليلة ودمنة..

المهم خلصت من السفر مع الجن.. بس أفرغ محتويات ما قرأت على الآيباد ثم أضعه هنا عندكم..

اليوم راح أقرأ كتاب حينما كان للشوارع أسماء..

ودمتم بحفظ الرحمن..

فرحة ايامي
31-01-2012, 11:39 AM
رمادي حلوة الحكاية.. للأسف ما عندي حكايا لجداتي الله يرحمهم.. والوالدة الله يحفظها يوم كانت تروي القصص لأحفادها كلها عن الحيوانات.. بس كانت قصصها حلوة وتونس انا اقعد أسمعها.. وصوتها القوي والحلو ذكرتني بكليلة ودمنة..

المهم خلصت من السفر مع الجن.. بس أفرغ محتويات ما قرأت على الآيباد ثم أضعه هنا عندكم..

اليوم راح أقرأ كتاب حينما كان للشوارع أسماء..

ودمتم بحفظ الرحمن..

مساء الخير انتصار
سأقول لك كما قال ليو في الفصل الواحد والعشرون من رواية السفر مع الجن:

( كان كل ما وجب علي فعله هو تلك القصاصة الورقية التي كتبت عليها خربشة لعنوان غير مألوف في شمال لندن. لم أبحث عن ميوك منذ وقت طويل فقد كان انفصالنا باتفاق ثنائي. فصل صامت، صمت طالب به الطرفان، تصورت اننا نستطيع معاودة الاتصال مرة أخرى بعد أن يستقر ويجد نفسه ثانية في حياته الجديدة في هذه البلاد الجديدة لكن ذلك لم يحدث أبداً. )

أرى بعد قراءتي لهذا النص أن المخرج الوحيد للانسان هو المقاومة أعتقد يجب أن نقاوم هذا هو شعار المتفائلين.

في انتظارك انتصار لتضعي بعضاً من رؤيتك حول هذه الرواية الجميلة.

دمت والبقية بألف ود وأجمل عافية.

رمادي
31-01-2012, 12:33 PM
صباح الخير عليكم جميعا أيها الكرام سكان براحة تحليلات

لا يوجد لدي كلمة بواسطة المئوية سوى تعليق بسيط ورد ضمن ما ورد في حديث عابر سبيل راعي المكان ان هذا العمل قام على اكتاف الجماعة وليس بالعمل الفردي نعم ... أين الجماعة وحشتوني والله من قلب.

لكن عذري ان مشاغلي كثيرة لا تعد ولا تحصى حتى حينما حاولت أن اقتنص بعض لحظات الهدوء بالجلوس في البيت هجوم أطفالي علي لم يدع للسكينة سبيلا.

شاقني ما كتبت رمادي سأقرأها على اطفالي بدل قراءتهم حول الطائرات والقطارات ومحتوى الطبيعة والحشرات والحيوانات.

الضجيج يملأ المكان وحواس الانسان يصيبها الضمور فتطالب دوما بالمزيد من الاحتداد أو الصياح، مثلما يقع للصم تماما، ومن ثمة لا نعود نرى إلا ما وضع تحت أضواء الشاشة ولا نعود قادرين البتة على الاصغاء دون الاستعانة بهذا العدد المرتفع من الديسيبيلات كما أننا لا نعود قادرين بالمرة، على شم الروائح العطرة، ان الأزهار ما عادت لها عندنا روائح تذكر أبداً.

الضجيج اني أعيش هاليومين فترة الضجيج أصبحت كسجين زندا وسط مشاغلي ليلي كنهاري وحلي كترحالي مزيد من الضجيج تخللتها فترة عقد قران قطعة قلبي البدوية وهو ما شغلني كثيرا تلتها اجازة اولادي الذين يتقافزون حولي كما يقول الاستاذ كالسنافر وحقت عليهم مقولة توأم روحي شاهة المغول وبين مشاغلهم ومشاغل البدوية أجد نفسي بين كفي الرحى فلا يسيئكم ابتعادي فأنتم أحبتي... أين البقية...؟

كما أنا سعيدة باطلالة المهاجر وشاهة... قلبي معكم.

لماذا لا تتواجد باستمرار عابر سبيل...؟

شكرا رمادي قليلة في حقك وحق انتصار المواضبين في تحليلات.

الى لقاء






ساقيم بمناسبة عودة الملكة وليمة والدعوه عامة ..

وليأتي من يأتي .. وليفرح من يفرح ..

وسارمي اطلاقات في الهواء ابتهاجا ..

انا فقط ارمي غير مسموح للاخرين بالرمي والحذف .


سبقتنا انتصار بمراحل وانهت رحلتها وسفرتها مع الجن .

لم اعهد ان الذي يمشي على قدميه يسبق الراكب .

ربما لان السيارة البيجو بطيئه وقديمة وكثيرة الاعطال ..

بحيث حتى الماشي سبقنا .

ساحاول اللحاق بكم وانهاء الرحلة قبل الاجازة .

فرحة ايامي
31-01-2012, 01:35 PM
ساقيم بمناسبة عودة الملكة وليمة والدعوه عامة ..

وليأتي من يأتي .. وليفرح من يفرح ..

وسارمي اطلاقات في الهواء ابتهاجا ..

انا فقط ارمي غير مسموح للاخرين بالرمي والحذف .


سبقتنا انتصار بمراحل وانهت رحلتها وسفرتها مع الجن .

لم اعهد ان الذي يمشي على قدميه يسبق الراكب .

ربما لان السيارة البيجو بطيئه وقديمة وكثيرة الاعطال ..

بحيث حتى الماشي سبقنا .

ساحاول اللحاق بكم وانهاء الرحلة قبل الاجازة .

رمادي
طالما كنت مولعة بالمقاهي وكانت محطة ترحالي في كل بقاع العالم التي ارتحلت اليها.. كان المقهى بالنسبة لي هو السكون بالأخص في المدن الباردة التي أجاور بها النافذة وأنا انظر الى حبات المطر تتحول قطرات سائلة على زجاج النافذة وكنت أجد في المقاهي مقرا للهدوء والسكينة والقراءة ومكان للتلاقي بين الناس والنقاش والتواصل بينهم بحميمية ومودة وفي المقهى يحلو النقاش، وهذا ما كنت أفعله مع أخوتي وشاهة في الماضي قبل أن أنخرط في مسئولية البيت والزوج والأطفال.

ووجدت البديل في تحليلات مرفأي الحنون الذي أجد فيه متعة المناقشة وتلاقي الفكر ويحدث أن تتوالى علي، مثل هذا اليوم، استيقظ فيها من النوم وقد سكن بين جوانحي توق للنقاش مثلما يحدث أن تتعاقب علي مثل الآن لحظات خاصة أحس فيها بأن امكانية جعل الحياة أكثر انسانية مما هي عليه.. أمر قريب منا، وطوع أيدينا.

يسكنني الحنين اليكم حتى لو ابتعدت ويحزنني أن أرى جمعكم وقد انفض وأنا تعودت أن أنتشي بمداخلاتكم العذبة جميعكم فأين البقية منكم أين هم..؟

شكرا لترحابك رمادي بهذه المشاعر هرعت للكتابة مع أول تباشير الظهيرة التي تؤول الى زوال متحسسة ما يسجل هنا في تحليلات وتبقى في القلب دوما... تحليلات حتى لو جنحت السفن بعض الشيء عن مرفأها بتأثير بعض رياح المشاغل.

أجمل تحية وأطيبها الى جميع سكان تحليلات ...

ولصاحب المكان عابر سبيل الذي أصبح غيابه عن البراحة أكثر من حضوره لماذا يا بو راشد...؟

رمادي
01-02-2012, 05:40 AM
رمادي
طالما كنت مولعة بالمقاهي وكانت محطة ترحالي في كل بقاع العالم التي ارتحلت اليها.. كان المقهى بالنسبة لي هو السكون بالأخص في المدن الباردة التي أجاور بها النافذة وأنا انظر الى حبات المطر تتحول قطرات سائلة على زجاج النافذة وكنت أجد في المقاهي مقرا للهدوء والسكينة والقراءة ومكان للتلاقي بين الناس والنقاش والتواصل بينهم بحميمية ومودة وفي المقهى يحلو النقاش، وهذا ما كنت أفعله مع أخوتي وشاهة في الماضي قبل أن أنخرط في مسئولية البيت والزوج والأطفال.

ووجدت البديل في تحليلات مرفأي الحنون الذي أجد فيه متعة المناقشة وتلاقي الفكر ويحدث أن تتوالى علي، مثل هذا اليوم، استيقظ فيها من النوم وقد سكن بين جوانحي توق للنقاش مثلما يحدث أن تتعاقب علي مثل الآن لحظات خاصة أحس فيها بأن امكانية جعل الحياة أكثر انسانية مما هي عليه.. أمر قريب منا، وطوع أيدينا.

يسكنني الحنين اليكم حتى لو ابتعدت ويحزنني أن أرى جمعكم وقد انفض وأنا تعودت أن أنتشي بمداخلاتكم العذبة جميعكم فأين البقية منكم أين هم..؟

شكرا لترحابك رمادي بهذه المشاعر هرعت للكتابة مع أول تباشير الظهيرة التي تؤول الى زوال متحسسة ما يسجل هنا في تحليلات وتبقى في القلب دوما... تحليلات حتى لو جنحت السفن بعض الشيء عن مرفأها بتأثير بعض رياح المشاغل.

أجمل تحية وأطيبها الى جميع سكان تحليلات ...

ولصاحب المكان عابر سبيل الذي أصبح غيابه عن البراحة أكثر من حضوره لماذا يا بو راشد...؟





مرحبا بكم ... سيدتنا الملكة ........

ان كنت تسأليني عن عابر سبيل فهو ...

قد فتح دكاكين جديده .. عفوا مواضيع جديده ومشغول فيها .

و( توهق ) في احدهم والمصيبه ان الذي وهقه وحاصره ..

هو نفسه من يدعي حبه .. حاصره في زاوية ضيقه حرجه ..

لكن على من :) فهذا عابرنا .. استطاع الخروج من مأزقه بحنكة واحتراف ...

.. هذا كل ما اعرفه عنه .

ولكن هناك اخرون غائبون مثل مناف والمهاجر وشاهه وسهم (عطوف ) ومستثمر .

اين هم .؟؟؟؟؟؟؟

سانزل موضوع عن المقاهي وغرائبها واحوالها لو اسعفني الوقت :) .


تحياتي للجميع اينما كانوا ..

فرحة ايامي
01-02-2012, 06:48 AM
مرحبا بكم ... سيدتنا الملكة ........

ان كنت تسأليني عن عابر سبيل فهو ...

قد فتح دكاكين جديده .. عفوا مواضيع جديده ومشغول فيها .

و( توهق ) في احدهم والمصيبه ان الذي وهقه وحاصره ..

هو نفسه من يدعي حبه .. حاصره في زاوية ضيقه حرجه ..

لكن على من :) فهذا عابرنا .. استطاع الخروج من مأزقه بحنكة واحتراف ...

.. هذا كل ما اعرفه عنه .

ولكن هناك اخرون غائبون مثل مناف والمهاجر وشاهه وسهم (عطوف ) ومستثمر .

اين هم .؟؟؟؟؟؟؟

سانزل موضوع عن المقاهي وغرائبها واحوالها لو اسعفني الوقت :) .


تحياتي للجميع اينما كانوا ..

صباح الخير جميعاً حاضركم وغائبكم بعيدكم وقريبكم

ربما هم مشغولين رمادي...
لم نعد في أيامنا هذه نعرف للراحة طعما ولا معنى لأن طبيعة الأعمال أصبحت تنظر للوقت نظرة نفعية وصارت تستعين لتوصيف وقتها بتعابير وألفاظ دالة على المردود الانتاجي.
لقد كان الناس فيما مضى يعملون بكيفية انسانية بحيث كان البعض يتحادث مع البعض الآخر، وهو منهمك في انجاز مهامه، لأنه ببساطة يمتلك حريته اليوم أصبح الكثير منا يعمل بشكل قسري لدرجة انه قد لا يملك من الوقت الذي يدعه يمارس بعضاً من هواياته وانا منهم .

لذا فانا اعذرهم لكنا ننتظرهم بمزيد من الشوق واضف عليهم ريم الشمال واربيان والجوهرة الثمينة.

وانتصار عصفورتنا الجميلة ما زلنا في انتظار ملخصك حول السفر مع الجن.

صباح موفق وسعيد للجميع .

المهاجر
01-02-2012, 07:12 AM
صباح الخير والبسمه الهادئه وراحة البال من بعد عناء طال كثيراً

صباح التفائل والأمل بيوم مشرق جميل وأيام قادمه تحمل
معها الكثير من السعاده والأماني بتحقيق كل مانحلم به

انار المكان بعد طول انتظار بعودتك سيدتي الفاضله فرحة الايام فأهلاً وسهلاً بك فرحنا بإطلالتك علينا

ونبارك لكم افراحكم وجعلها دائماً مستمره وأسأل الله ان يوفق عرسانكم لما فيه خيراً لهم ويسعدهم ،، اللهم آمين


اليكم بهذا الصباح جميل قصه جميله وحكم رائعه




العصفور و الصياد و الحكم الثلاث

يروى أن أحد الصيادين اعتاد على جني رزقه مما يصطاده في الغابة ، ذات يوم نصب فخا و نثر فوقه الحب ،
فلما حط عليه عصفور ، أطبق الشباك عليه . . .

فرح الصياد بهذه الغنيمة ، و اتجه نحو العصفور و حمله و هو يمني نفسه و يفكر :

" يا ترى هل آخذه إلى البيت لنأكله ؟ لا ، لا ، لا ، إنه صغير لا يشبع و لا يغني من جوع ،

مهلا لماذا لا أبيعه في السوق لمن يريد أن يزين بيته بألوان هذا العصفور الجميل و يستمتع بشدوه العذب ؟ نعم ، فكرة . أو لما لا . . .

" قاطع العصفور حبل أفكاره و خاطبه :

-أيها الصياد ، أرجوك أنا عصفور صغير ، أبحث عن قوت صغاري مثلما أنت تفعل ، فأطلق سراحي أرجوك . . .
- لا ، لا ، لا ، و أدعك تضيع مني ، مستحيل .

- اسمعني ، فلنعقد صفقة ، سأعطيك ثلاث حكم مقابل إطلاق سراحي . . .

- حسنا ، تفضل . . .

- لا ، سأعطيك الأولى و أنا في الشباك ، و الثانية عندما أكون بين يديك ، و الثالثة عندما أكون فوق الشجرة . . .

- حسنا ، أنا موافق . أعطني الحكمة الأولى .

- لا تصدق المستحيل .

- حسنا ، حكمة جميلة ، ( يخرجه من الشباك ) ها أنت ذا بين يدي الآن أعطني الحكمة الثانية .

- لا تندم على ما فاتك .

- رائع ، و الحكمة الثالثة ؟
- حتى أكون فوق الشجرة . . .

- لك ذلك . ها قد أطلقت سراحك و الآن أعطني الحكمة الثالثة .

- قبل هذا ، و جب أن أخبرك شيئا .
- حقا ما هو ؟

- إن في بطني ما يعادل صاعين ذهبا خالصا .

-رباه ، يا حسرتي على ما فرطت . . . ليتني لم أطلق سراحك ، الآن و قد فات الأوان هات الحكمة الأخيرة .

و هنا قال العصفور متعجبا :

- طلبت منك ألا تصدق المستحيل ، فصدقت أن في بطني صاعين من الذهب ،
و نصحتك ألا تندم على ما فاتك ، فندمت على إطلاق سراحي لظنك أن في بطني حقا صاعين ذهبا . . .

لم تأخذ بالأولى و لا بالثانية ، فكيف أعطيك الثالثة ؟

ثم ولى يحلق حرا طليقا في الفضاء الواسع .


هكذا نحن فقد صدقنا المستحيل وندمنا على ما فاتنا

والنتيجه؟!!

طار العصور من بين ايدينا


دمتم بسعاده دائمه جميعاً أُسرة تحليلات

فرحة ايامي
01-02-2012, 08:10 AM
سأعود إليك أخي المهاجر بعد أن صفقت النفس طربآ بمداخلتك الجميلة التي تحمل أكثر من معنى 0

وقبل أن أختم أوجه نداءآ خاصآ للاستاذ فقد افتقدنا بعضآ من حجارته وقد قرأت ما سجله في موضوع عابر سبيل وضحكت وكان بودي التعليق لكن لم أجد ما أقوله0

بصمة قطرية كيف أنت وأين أنت بحاجة لطبع بصمتك فقد كانت لمداخلاتك مع أخينا المهاجر طعم خاص 0

الى لقاء

عابر سبيل
01-02-2012, 10:09 AM
رمادي

ولصاحب المكان عابر سبيل الذي أصبح غيابه عن البراحة أكثر من حضوره لماذا يا بو راشد...؟

لسبب ما..جات على بالي كلمة "دكان"..
فقلت لا يقراها غيري:telephone: هالشكل
و يفضحنا في "كل مكان"..

موجود يا سيدتي فرحة...في بحر هذا المكان..

و مثل ما استدل "بن فطيس"
يوم قال :

شطرٍ حفظته ما أعرف كتابه
شطرٍ يناسبني لمثل الليله ..
.. وآشوفني في ذا المكان أولى به

فأقول:

" النفس..و ما تشتهيه..
و القلب و ما يهواه.."

عموما..
اليوم..انا جيت اشرككم معي
في هدية ادبية...

فقد أهديتُ احد الموظفين عندي..
قول القائل..
"رب امر تتقيه... جر أمرا ترتضيه"..
ففرح به..و بالخبر السعيد المتعلق بي و به
و بادارتنا و ما نتأمل حصوله بعد عام او عامين..
بعد طووول انتظار ناهز السنة..
لكي نحصل على ال Kick Off..

و هو خبرٌ.. كان بالامس احد الاخبار السعيدة التي
أسعدتني..اضافة لعودتك سيدتي لبيتك و براحتك..
و لدوحتك التي كادت ان تموت عطشا فتزهق روحها
بسبب طول ابتعادك..فهذه الدوحة تقول..
إما ماء الفرح..
و اما اصبر عطشا..
فلا يرويها-بلا قصور بالاخرين ابدا و كلا الف مرة-
لا ترتوي الا بمدادك..

فمااصبرها ههنا امامنا..فما بالك
ان أريد ان تشبّك بِشَبك..
كما يشبك بعض العرب
الروضة عن العرب من حضر و بدوان..
هل تبقى حية خضراْ نضرة؟؟

المهم...كونه اصيل أصالة "عطوووف" صديق
الغاااائب "المروح بعيد" عنا....سهم بن سهم..
فهو من نفس ديرته..
اهداني بيتا رائعا..
فبحثت عن البيت..فوجدت انه من قصيدة
كلها رااااائعة..
سأضعها..هدية لكم..في المشاركة التالية..

عابر سبيل
01-02-2012, 10:35 AM
"
متى أنتَ عَن أحموقة ِ الغى ِّ نازِعُ
***********وفى الشَّيبِ للنَّفسِ الأبيَّة ِ وازِعُ ؟
أَلاَ إِنَّ فِي تِسْعٍ وَعِشْرِينَ حِجَّة ً
***********لِكُلِّ أَخِي لَهْوٍ عَنِ اللَّهْوِ رَادِعُ
فحتامُ تصبيكَ الغوانى بِدلِّها
***********وتَهْفُ وبِلِيتَيْكَ الْحَمَامُ السَّوَاجِعُ؟
أما لكَ فى الماضينَ قبلكَ زاجرٌ
***********يَكفُّكَ عن هذا ؟ بلى ، أنتَ طامِعُ
وَهَلْ يَسْتَفِيقُ الْمَرْءُ مِنْ سَكْرَة ِ
***********الصِّبَا إذا لم تُهذِّب جانبيهِ الوقائعُ ؟
يَرَى الْمَرْءُ عُنْوَانَ الْمَنُونِ بِرَأْسِهِ
***********ويذهبُ يُلهى نفسَهُ ويصانِعُ
أَلا إِنَّمَا هَذِي اللَّيَالِي عَقَارِبٌ تَدِبُّ،
***********وَهَذَا الدَّهْرُ ذِئْبٌ:secret: مُخَادِعُ
فلا تحسبنَّ الدَّهرَ لعبَة َ هازلٍ
***********فما هوَ إلاَّ صرفهُ والفجائعُ
فَيَا رُبَّمَا بَاتَ الْفَتَى وَهْوَ آمِنٌ
***********وأصبحَ قَد سُدَّت عليهِ المطالِعُ
ففيمَ اقتناءُ الدِّرعِ والسَّهمُ نافِذٌ ؟
***********وَفِيمَ ادِّخَارُ الْمَالِ وَالْعُمْرُ ضَائعُ؟

**************
***************

يَودُّ الفتى أن يَجمعَ الأرضَ كُلَّها
إليهِ ، ولمَّا يدرِ ما اللهُ صانِعُ

فَقَدْ يَسْتَحِيلُ الْمَالُ حَتْفاً لِرَبِّهِ
وَتَأْتِي عَلَى أَعْقَابِهِنَّ المَطَامِعُ
أَلا إِنَّمَا الأَيَّامُ تَجْرِي بِحُكْمِها
فَيُحْرَمُ ذُو كَدٍّ، وَيُرْزَقُ وَادِعُ
فلا تقعدَن للدهر تنظر غِبَّهُ
على حَسرة ٍ ، فاللهُ مُعطٍ ومانعُ
فلو أنَّ ما يُعطى الفتى قدرُ نفسهِ
لما باتَ رِئبالُ الشَّرى وهوَ جائعُ
ودَع كًلَّ ذى عقلٍ يسيرُ بعقلهِ
يُنازِعُ من أهوائهِ ما ينازعُ
فما النَّاسُ إلاَّ كالَّذى أنا عالمٌ
قَدِيماً، وَعِلْمُ الْمَرْءِ بِالشَّيءِ نَافِعُ


**** البيت الذي أهديته****

ولستُ بِعلاَّمِ الغيوبِ ، وإنَّما
أ رَى بِلِحَاظِ الرَّأْيِ مَا هُوَ وَاقِعُ

******;)*********

و القصيدة طويلة...
حاولت ان انتقي منها ..اختصارا و تخفيفا..
لكني ارى انها تستحق القراءة بتمعن..
فهي بحر من الحكمة..لا يرتوي منها
من سيحويها كلها في جوفه..ان تمكن احد ن ذلك..
*
*
،،
عموما..اعجني و لفت انتباهي ايضا منها
الابيات التالية..و في الرابط ادناه كامل القصيدة لمن
سيغوي نفسه للاطلاع عليها كاملة..


أنادى.. بِأعلى الصوتِ ، أسأل
عنهمُ فهل أنتَ يا دهرَ الأعاجيبِ سامِعُ ؟
فإن كنتَ لم تَسمع نِداءً ،
ولم تُحرْ جَوَاباً، فَأَيُّ الشَّيْءِ أَنْتَ أُنَازِعُ؟


لَعلِّى إذا صادفتُ فى القولِ راحة ً
نَضَحْتُ غَلِيلاً مَا رَوَتْهُ الْمَشَارِعُ

لَعَمْرُ أَبِي، وهْو الَّذِي لَوْ ذَكَرْتُهُ
لما اختالَ فخَّارٌ ، ولا احتالَ خادِعُ
لما نازَعتنى النَّفسُ فى غيرِ حَقِّها
وَلاَ ذَلَّلَتْنِي لِلرِّجَال الْمطَامِعُ

ومَا أَنَا وَالدُّنْيَا نَعِيمٌ وَلَذَّة ٌ
بِذِي تَرَفٍ تَحْنُو عَلَيْهِ الْمَضَاجِعُ

فلا السيفُ مَفلولٌ ..ولا الرَّأى ُعازبٌ
وَلاَ الزَّنْدُ مَغْلُولٌ، وَلاَ السَّاقُ ظَالِعُ

وَلَكِنَّنِي فِي مَعْشَرٍ لَمْ يَقُمْ بِهِمْ
كَرِيمٌ، وَلَمْ يَرْكَبْ شَبَا السَّيْفِ خَالِعُ

لواعبُ بالأسماءِ يبتدِرونها
سَفاهاً ، وبالألقابِ ، فهى بضائعُ


وهلْ فِي التَّحَلِّي بِالْكُنَى مِنْ فَضِيلَة ٍ
إذا لم تزيَّن بِالفعالِ الطبائعُ ؟

أرى أرؤساً قَد أينعتْ لِحصادِها
فَأَيْنَ وَلاَ أَيْنَ السُّيُوفُ الْقَوَاطِعُ؟



ورأس كل شيء: أعلاه، ويُجتَمَع في القِلَّة على أرْؤسٍ،
http://www.baheth.info/all.jsp?term=ارأس
*
*
،،
كامل القصيدة..
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=24015

الأستاذ
01-02-2012, 10:50 AM
سأعود إليك أخي المهاجر بعد أن صفقت النفس طربآ بمداخلتك الجميلة التي تحمل أكثر من معنى 0

وقبل أن أختم أوجه نداءآ خاصآ للاستاذ فقد افتقدنا بعضآ من حجارته وقد قرأت ما سجله في موضوع عابر سبيل وضحكت وكان بودي التعليق لكن لم أجد ما أقوله0

بصمة قطرية كيف أنت وأين أنت بحاجة لطبع بصمتك فقد كانت لمداخلاتك مع أخينا المهاجر طعم خاص 0

الى لقاء


عمتي .. مساك الله بالخير ..
ما يحتاج نداء خاص أنا من ضمن رعاياكِ طال عمرك ..
كنت أتلصص ..
عين عالعرس .. وعين عالموقع ..
مبارك عليكم ما دبرتوا ..
وجعله مليون مبارك ..
والله يجمع بينهم في خير ويرزقهم الذرية الصالحة ..
ويالله أفتكيتي منها ..
وعقبال الباقي ..
أمّا أنا يا عمتي فحالتي حالة مع هالمراقبين ..
كلما ربطـّت مع واحد طلع لي ثاني ..
الحين يقولك واحد أسمه بوعلي هو إللي مآكل الجو ..
من أسمه يبين عليه مع بشار ..
قاعد لي قعده ..
يحي عابر .. وأثاريه مظلوم طول هالوقت وصابر ..
لين أدمن على حجارتي .. وأن خليته الحين أخاف عليه الأنحراف ..
وأن تميت أحذف عليه .. أقول حرام ماله خص ..
بأشوف لي مخرج ..
يمكن أسوي نظام (فلومي) للحجارة وأحولها لبوعلي ..
على كل حال عمتي .. الله يعين عليهم ..
لكن أن سألني عبدالرحمن الحرمي ..
أهدي لمن وردة الصباح ..
سأهديها بدون تردد لرمادي ..
هذا الذي حفظ لكم مآثركم خلال أنقطاعكم ..
وكان خير مؤتمن .. صان الأمانة ..
مب مثل بعض الناس إللي خانوها وعقب عشر سنين أتوا يعتذرون ..
والموضع إللي أضحكك سمّو الملكة ..
ترى كان بيبكي منه راعيه ..
لولا توسله لي المُبطّن بالأبيض ..
فكسر خاطري وخليته ..
وإلاّ تعرفين وين آخرة هالسوالف .. آل هانم آل ..
عوداً حميدأ سمّو الملكة ..
ومرحبا مليون ..

فرحة ايامي
01-02-2012, 10:55 AM
صباح الخير والبسمه الهادئه وراحة البال من بعد عناء طال كثيراً

صباح التفائل والأمل بيوم مشرق جميل وأيام قادمه تحمل
معها الكثير من السعاده والأماني بتحقيق كل مانحلم به

انار المكان بعد طول انتظار بعودتك سيدتي الفاضله فرحة الايام فأهلاً وسهلاً بك فرحنا بإطلالتك علينا

ونبارك لكم افراحكم وجعلها دائماً مستمره وأسأل الله ان يوفق عرسانكم لما فيه خيراً لهم ويسعدهم ،، اللهم آمين


اليكم بهذا الصباح جميل قصه جميله وحكم رائعه




العصفور و الصياد و الحكم الثلاث

يروى أن أحد الصيادين اعتاد على جني رزقه مما يصطاده في الغابة ، ذات يوم نصب فخا و نثر فوقه الحب ،
فلما حط عليه عصفور ، أطبق الشباك عليه . . .

فرح الصياد بهذه الغنيمة ، و اتجه نحو العصفور و حمله و هو يمني نفسه و يفكر :

" يا ترى هل آخذه إلى البيت لنأكله ؟ لا ، لا ، لا ، إنه صغير لا يشبع و لا يغني من جوع ،

مهلا لماذا لا أبيعه في السوق لمن يريد أن يزين بيته بألوان هذا العصفور الجميل و يستمتع بشدوه العذب ؟ نعم ، فكرة . أو لما لا . . .

" قاطع العصفور حبل أفكاره و خاطبه :

-أيها الصياد ، أرجوك أنا عصفور صغير ، أبحث عن قوت صغاري مثلما أنت تفعل ، فأطلق سراحي أرجوك . . .
- لا ، لا ، لا ، و أدعك تضيع مني ، مستحيل .

- اسمعني ، فلنعقد صفقة ، سأعطيك ثلاث حكم مقابل إطلاق سراحي . . .

- حسنا ، تفضل . . .

- لا ، سأعطيك الأولى و أنا في الشباك ، و الثانية عندما أكون بين يديك ، و الثالثة عندما أكون فوق الشجرة . . .

- حسنا ، أنا موافق . أعطني الحكمة الأولى .

- لا تصدق المستحيل .

- حسنا ، حكمة جميلة ، ( يخرجه من الشباك ) ها أنت ذا بين يدي الآن أعطني الحكمة الثانية .

- لا تندم على ما فاتك .

- رائع ، و الحكمة الثالثة ؟
- حتى أكون فوق الشجرة . . .

- لك ذلك . ها قد أطلقت سراحك و الآن أعطني الحكمة الثالثة .

- قبل هذا ، و جب أن أخبرك شيئا .
- حقا ما هو ؟

- إن في بطني ما يعادل صاعين ذهبا خالصا .

-رباه ، يا حسرتي على ما فرطت . . . ليتني لم أطلق سراحك ، الآن و قد فات الأوان هات الحكمة الأخيرة .

و هنا قال العصفور متعجبا :

- طلبت منك ألا تصدق المستحيل ، فصدقت أن في بطني صاعين من الذهب ،
و نصحتك ألا تندم على ما فاتك ، فندمت على إطلاق سراحي لظنك أن في بطني حقا صاعين ذهبا . . .

لم تأخذ بالأولى و لا بالثانية ، فكيف أعطيك الثالثة ؟

ثم ولى يحلق حرا طليقا في الفضاء الواسع .


هكذا نحن فقد صدقنا المستحيل وندمنا على ما فاتنا
والنتيجه؟!!

طار العصور من بين ايدينا


دمتم بسعاده دائمه جميعاً أُسرة تحليلات

المكان منور بهله يا بو عبدالله

هذه القصة تود القول بأن التعجل لمن أسوأ الأمور.
العجلةُ لا تثمر، ولا تُزهر عن أهم ما ينجم عنها هو الخوف، بحيث إن الانسان ما أن ينخرط في ايقاعها، حتى يكتسب سلوك الآلة الميكانيكية المتحركة ومن ثمة لا يغدو مسؤولا عن أي شيء أبدا، ولا حرا في أفعاله وحياته مطلقا، ولا قادرا على التعرف على الآخرين بتاتاً.
انها العجلة يا سيدي العجلة في استباق الامور ولو تريث الصياد واستمع للعصفور بهدوء وهو يقول:
( طلبت منك ألا تصدق المستحيل ، فصدقت أن في بطني صاعين من الذهب ،و نصحتك ألا تندم على ما فاتك ، فندمت على إطلاق سراحي لظنك أن في بطني حقا صاعين ذهبا )
وهكذا نحن بني البشر قد لا نستطيع المحافظة على خاصية انسانيتنا ضمن دائرة العجلة المفرطة السرعة في الفهم .
لو صدق بني البشر أن دورة الفصول خاصية ملازمة لتحول النبات، فان طمأنينة النفس، وقليل من التريث هما كذلك وبالمثل خاصيتان ملازمتان لطبيعة الحياة الانسانية بالضبط.
والا ما الذي جعل العصفور منتصراً على الصياد بالرغم من قوله له بالفم المليان كما يقولون: (طلبت منك ألا تصدق المستحيل ) ومع ذلك بالغ في غروره هذا الانسان وفي عجلته كما بالغ الأرنب حينما ضحك من السلحفاة عندما طلبت منه أن تسابقه.
وان في ذلك لحكمة وأية حكمة فاعتبروا يا أولي الألباب.

عابر سبيل
01-02-2012, 10:56 AM
عمتي .. مساك الله بالخير ..
ما يحتاج نداء خاص أنا من ضمن رعاياكِ طال عمرك ..
كنت أتلصص ..
عين عالعرس .. وعين عالموقع ..
مبارك عليكم ما دبرتوا ..
وجعله مليون مبارك ..
والله يجمع بينهم في خير ويرزقهم الذرية الصالحة ..
ويالله أفتكيتي منها ..
وعقبال الباقي ..
أمّا أنا يا عمتي فحالتي حالة مع هالمراقبين ..
كلما ربطـّت مع واحد طلع لي ثاني ..
الحين يقولك واحد أسمه بوعلي هو إللي مآكل الجو ..
من أسمه يبين عليه مع بشار ..
قاعد لي قعده ..
يحي عابر .. وأثاريه مظلوم طول هالوقت وصابر ..
لين أدمن على حجارتي .. وأن خليته الحين أخاف عليه الأنحراف ..
وأن تميت أحذف عليه .. أقول حرام ماله خص ..
بأشوف لي مخرج ..
يمكن أسوي نظام (فلومي) للحجارة وأحولها لبوعلي ..
على كل حال عمتي .. الله يعين عليهم ..
لكن أن سألني عبدالرحمن الحرمي ..
أهدي لمن وردة الصباح ..
سأهديها بدون تردد لرمادي ..
هذا الذي حفظ لكم مآثركم خلال أنقطاعكم ..
وكان خير مؤتمن .. صان الأمانة ..
مب مثل بعض الناس إللي خانوها وعقب عشر سنين أتوا يعتذرون ..
والموضع إللي أضحكك سمّو الملكة ..
ترى كان بيبكي منه راعيه ..
لولا توسله لي المُبطّن بالأبيض ..
فكسر خاطري وخليته ..
وإلاّ تعرفين وين آخرة هالسوالف .. آل هانم آل ..
عوداً حميدأ سمّو الملكة ..
ومرحبا مليون ..



لا بالله ماني اللي يتوسلك لك يا "خربوط" الحروف و الكلمات..
و الميدان يا حميدان..و الضوء الاخضر
مضمون..مني و منها..

بس تراني..ما اعرفك
ان جرجروك ..ورا الدوار اللي خبري خبرك

She reads it...I mean it

الأستاذ
01-02-2012, 11:42 AM
يآلهي ..ما أعظم شأنك ..
تجلت قدرتك في خلقك .. سبحانك ..
كيف جمعت النقائض في شخص ..
أشهد أنك خلقت عابر فأحسنت وقدّرت ..
لقد أحترت آيهما أولى بالرد عليه ..
فجمعتهما في واحد ..
فقد كان أبداعاً في جانب .. وهرفٌ في جانب آخر ..
أنظروا يا أهل تحليلات ..
آتصدقون أن كاتب هذا العبارات :

.........................................


لا بالله ماني اللي يتوسلك لك يا "خربوط" الحروف و الكلمات..
و الميدان يا حميدان..و الضوء الاخضر
مضمون..مني و منها..

بس تراني..ما اعرفك
ان جرجروك ..ورا الدوار اللي خبري خبرك
............................................


هو نفس الشخص الذي نقل هذا الأبداع ..............................................
متى أنتَ عَن أحموقة ِ الغى ِّ نازِعُ
***********وفى الشَّيبِ للنَّفسِ الأبيَّة ِ وازِعُ ؟
أَلاَ إِنَّ فِي تِسْعٍ وَعِشْرِينَ حِجَّة ً
***********لِكُلِّ أَخِي لَهْوٍ عَنِ اللَّهْوِ رَادِعُ
فحتامُ تصبيكَ الغوانى بِدلِّها
***********وتَهْفُ وبِلِيتَيْكَ الْحَمَامُ السَّوَاجِعُ؟
أما لكَ فى الماضينَ قبلكَ زاجرٌ
***********يَكفُّكَ عن هذا ؟ بلى ، أنتَ طامِعُ
وَهَلْ يَسْتَفِيقُ الْمَرْءُ مِنْ سَكْرَة ِ
***********الصِّبَا إذا لم تُهذِّب جانبيهِ الوقائعُ ؟
يَرَى الْمَرْءُ عُنْوَانَ الْمَنُونِ بِرَأْسِهِ
***********ويذهبُ يُلهى نفسَهُ ويصانِعُ
أَلا إِنَّمَا هَذِي اللَّيَالِي عَقَارِبٌ تَدِبُّ،
***********وَهَذَا الدَّهْرُ ذِئْبٌ مُخَادِعُ
فلا تحسبنَّ الدَّهرَ لعبَة َ هازلٍ
***********فما هوَ إلاَّ صرفهُ والفجائعُ
فَيَا رُبَّمَا بَاتَ الْفَتَى وَهْوَ آمِنٌ
***********وأصبحَ قَد سُدَّت عليهِ المطالِعُ
ففيمَ اقتناءُ الدِّرعِ والسَّهمُ نافِذٌ ؟
***********وَفِيمَ ادِّخَارُ الْمَالِ وَالْعُمْرُ ضَائعُ؟
يَودُّ الفتى أن يَجمعَ الأرضَ كُلَّها
إليهِ ، ولمَّا يدرِ ما اللهُ صانِعُ
فَقَدْ يَسْتَحِيلُ الْمَالُ حَتْفاً لِرَبِّهِ
وَتَأْتِي عَلَى أَعْقَابِهِنَّ المَطَامِعُ
أَلا إِنَّمَا الأَيَّامُ تَجْرِي بِحُكْمِها
فَيُحْرَمُ ذُو كَدٍّ، وَيُرْزَقُ وَادِعُ
فلا تقعدَن للدهر تنظر غِبَّهُ
على حَسرة ٍ ، فاللهُ مُعطٍ ومانعُ
فلو أنَّ ما يُعطى الفتى قدرُ نفسهِ
لما باتَ رِئبالُ الشَّرى وهوَ جائعُ
ودَع كًلَّ ذى عقلٍ يسيرُ بعقلهِ
يُنازِعُ من أهوائهِ ما ينازعُ
فما النَّاسُ إلاَّ كالَّذى أنا عالمٌ
قَدِيماً، وَعِلْمُ الْمَرْءِ بِالشَّيءِ نَافع
ولستُ بِعلاَّمِ الغيوبِ ، وإنَّما
أ رَى بِلِحَاظِ الرَّأْيِ مَا هُوَ وَاقِعُ
لكني ارى انها تستحق القراءة بتمعن..
أنادى.. بِأعلى الصوتِ ، أسأل
عنهمُ فهل أنتَ يا دهرَ الأعاجيبِ سامِعُ ؟
فإن كنتَ لم تَسمع نِداءً ،
ولم تُحرْ جَوَاباً، فَأَيُّ الشَّيْءِ أَنْتَ أُنَازِعُ؟
لَعلِّى إذا صادفتُ فى القولِ راحة ً
نَضَحْتُ غَلِيلاً مَا رَوَتْهُ الْمَشَارِعُ
لَعَمْرُ أَبِي، وهْو الَّذِي لَوْ ذَكَرْتُهُ
لما اختالَ فخَّارٌ ، ولا احتالَ خادِعُ
لما نازَعتنى النَّفسُ فى غيرِ حَقِّها
وَلاَ ذَلَّلَتْنِي لِلرِّجَال الْمطَامِعُ
ومَا أَنَا وَالدُّنْيَا نَعِيمٌ وَلَذَّة ٌ
بِذِي تَرَفٍ تَحْنُو عَلَيْهِ الْمَضَاجِعُ
فلا السيفُ مَفلولٌ ..ولا الرَّأى ُعازبٌ
وَلاَ الزَّنْدُ مَغْلُولٌ، وَلاَ السَّاقُ ظَالِعُ
وَلَكِنَّنِي فِي مَعْشَرٍ لَمْ يَقُمْ بِهِمْ
كَرِيمٌ، وَلَمْ يَرْكَبْ شَبَا السَّيْفِ خَالِعُ
لواعبُ بالأسماءِ يبتدِرونها
سَفاهاً ، وبالألقابِ ، فهى بضائعُ
وهلْ فِي التَّحَلِّي بِالْكُنَى مِنْ فَضِيلَة ٍ
إذا لم تزيَّن بِالفعالِ الطبائعُ ؟
أرى أرؤساً قَد أينعتْ لِحصادِها
فَأَيْنَ وَلاَ أَيْنَ السُّيُوفُ الْقَوَاطِعُ؟
.......................................


لقد غَفَرَت له الثانية الأولى ..
ودمحت له أُخراه ما صاغته يداه ..
سأدعه .. ولن يجرجني للرد ..
كما جرجر نبيل الجويهل .. بحضور القلاف ..
والدوار إللي أنت خابره ترى غيروه .. صار في البرج ..
وجزى الله النوائب كل خير ...
أشوف من ترجع الملكة يشتد عودك وتظهر بلاغتك ..
ساند ظهرك فيها مثل ما الجويهل شاد ظهره بالعود ..
عموماً .. ملكتنا موجودة وهي تفصل بيننا ..
ولا كلام يعلو على كلامها ..
أنا أقول أن الهوانم ضيعوا البلاد والعباد ..
لا جدال في ذلك عندي .. والدليل ..
أنظر بنفسك .. كيف تُدار مملكتك ..
فمجرد غيابها كم يوم شفت أشصار في حفيزك ..
بغى يتسكر ..
فما بالك لو أختفت ..
أتظنه أمراً حسناً أن تضيع مملكة لغياب سمّوها ..
أو مرضها أو عرس بنتها ..
مملكة لا رجال فيها ..
هي فقط من تجعل النساء يحكمونها ..
فلا تناطح أحمد منصور ترى يمكن عنده هوانم آخريات ..
وللحين ما كتب عنهم ..
ويمكن سمّوها منهم ..
بس لما تطيح بيتولاها ..
وبعيد الشر عنها ...
أقول ...
ولا خلها .. لمقال آخر ..

رمادي
01-02-2012, 12:25 PM
عمتي .. مساك الله بالخير ..
ما يحتاج نداء خاص أنا من ضمن رعاياكِ طال عمرك ..
كنت أتلصص ..
عين عالعرس .. وعين عالموقع ..
مبارك عليكم ما دبرتوا ..
وجعله مليون مبارك ..
والله يجمع بينهم في خير ويرزقهم الذرية الصالحة ..
ويالله أفتكيتي منها ..
وعقبال الباقي ..
أمّا أنا يا عمتي فحالتي حالة مع هالمراقبين ..
كلما ربطـّت مع واحد طلع لي ثاني ..
الحين يقولك واحد أسمه بوعلي هو إللي مآكل الجو ..
من أسمه يبين عليه مع بشار ..
قاعد لي قعده ..
يحي عابر .. وأثاريه مظلوم طول هالوقت وصابر ..
لين أدمن على حجارتي .. وأن خليته الحين أخاف عليه الأنحراف ..
وأن تميت أحذف عليه .. أقول حرام ماله خص ..
بأشوف لي مخرج ..
يمكن أسوي نظام (فلومي) للحجارة وأحولها لبوعلي ..
على كل حال عمتي .. الله يعين عليهم ..
لكن أن سألني عبدالرحمن الحرمي ..
أهدي لمن وردة الصباح ..
سأهديها بدون تردد لرمادي ..
هذا الذي حفظ لكم مآثركم خلال أنقطاعكم ..
وكان خير مؤتمن .. صان الأمانة ..
مب مثل بعض الناس إللي خانوها وعقب عشر سنين أتوا يعتذرون ..
والموضع إللي أضحكك سمّو الملكة ..
ترى كان بيبكي منه راعيه ..
لولا توسله لي المُبطّن بالأبيض ..
فكسر خاطري وخليته ..
وإلاّ تعرفين وين آخرة هالسوالف .. آل هانم آل ..
عوداً حميدأ سمّو الملكة ..
ومرحبا مليون ..







شكرا لك عزيزي الاستاذ .. عالورده الجميلة .

وهي سابقة لم نتعودها منك آمل ان لا تكون الاخيرة ..

كثر منها .. وازرع وردا واحذفه .. فهوا اجمل عندنا من الحصا ..

اما الدوار او ما بعده فقد زرته فلا يخيفونك به ..

نعم زرته وناسه ما الطفهم .. ويوزعون عطور ودهن عود بعد .

اما السيد الاخر ابو علي فلا اعرف ماذا يوزع , يحتاج نزوره ..

..........


يقول ياسين في السفر مع الجن : ( شعوري الاساسي هو طالما انك تعيش وتتنفس جيدا في مكان واحد فلماذا تخاطر بكل ذلك وتنتقل الى غيره . كم عدد الأشخاص الذين يموتون جراء البقاء في مكان واحد ؟؟ انهم اقل بكثير من الأشخاص الذين يموتون وهم يحاولون الوصول الى مكان آخر )

لو لم اعرف ان الكاتب سوداني لعرفت من هذه الجملة انه سوداني .. :) .

هل سافرت الملكة مع الجن ام لا زالت تتجهز للسفر ؟؟؟

intesar
01-02-2012, 01:19 PM
عندما أحزن وتتسارع ضربات قلبي.. أجد متنفسي في الطهو.. عندما تلكمك ضربات من أناس تحبهم.. تجد الدنيا أصبحت أصغر من سم الخياط.. تشعر أنك تتنفس هواءا مسموما.. عندما يأتي ضيفا يحمل دما من دمك ويقايضك في حب والديك.. ترى نفسك قزما تحت أقدام عمالقة.. عندما يتهمك من تظن أنهم يحملون لك باقة من الحب.. تشعر أن السعادة كالزئبق تنفرط من بين ثناياك..

إسمح لي سيدي المهاجر أن أستعير منك الأحزان.. حتى أداويها وأضمدها.. فأنا المريض وأنا الطبيب.. أنا الداء وعندي الدواء..

مساؤكم سعادة..

المهاجر
01-02-2012, 07:52 PM
المكان منور بهله يا بو عبدالله

هذه القصة تود القول بأن التعجل لمن أسوأ الأمور.
العجلةُ لا تثمر، ولا تُزهر عن أهم ما ينجم عنها هو الخوف، بحيث إن الانسان ما أن ينخرط في ايقاعها، حتى يكتسب سلوك الآلة الميكانيكية المتحركة ومن ثمة لا يغدو مسؤولا عن أي شيء أبدا، ولا حرا في أفعاله وحياته مطلقا، ولا قادرا على التعرف على الآخرين بتاتاً.
انها العجلة يا سيدي العجلة في استباق الامور ولو تريث الصياد واستمع للعصفور بهدوء وهو يقول:
( طلبت منك ألا تصدق المستحيل ، فصدقت أن في بطني صاعين من الذهب ،و نصحتك ألا تندم على ما فاتك ، فندمت على إطلاق سراحي لظنك أن في بطني حقا صاعين ذهبا )
وهكذا نحن بني البشر قد لا نستطيع المحافظة على خاصية انسانيتنا ضمن دائرة العجلة المفرطة السرعة في الفهم .
لو صدق بني البشر أن دورة الفصول خاصية ملازمة لتحول النبات، فان طمأنينة النفس، وقليل من التريث هما كذلك وبالمثل خاصيتان ملازمتان لطبيعة الحياة الانسانية بالضبط.
والا ما الذي جعل العصفور منتصراً على الصياد بالرغم من قوله له بالفم المليان كما يقولون: (طلبت منك ألا تصدق المستحيل ) ومع ذلك بالغ في غروره هذا الانسان وفي عجلته كما بالغ الأرنب حينما ضحك من السلحفاة عندما طلبت منه أن تسابقه.
وان في ذلك لحكمة وأية حكمة فاعتبروا يا أولي الألباب.


لم نبالغ ولم نستعجل ابداً يافرحة الايام

بل كنا متريثين جداً ولم يكن الأمر

في مده قصيره بل سنوات طويله

تم التفكير خلالها بالأمر كثيراً ودرس من جميع النواحي

حتى توصلنا الى قرار بعد ذلك التفكير العميق

ان راحتنا فيه

لم نستعجل ابداً وبالرغم من ذلك ؟؟!!

المهاجر
01-02-2012, 07:58 PM
عندما أحزن وتتسارع ضربات قلبي.. أجد متنفسي في الطهو.. عندما تلكمك ضربات من أناس تحبهم.. تجد الدنيا أصبحت أصغر من سم الخياط.. تشعر أنك تتنفس هواءا مسموما.. عندما يأتي ضيفا يحمل دما من دمك ويقايضك في حب والديك.. ترى نفسك قزما تحت أقدام عمالقة.. عندما يتهمك من تظن أنهم يحملون لك باقة من الحب.. تشعر أن السعادة كالزئبق تنفرط من بين ثناياك..

إسمح لي سيدي المهاجر أن أستعير منك الأحزان.. حتى أداويها وأضمدها.. فأنا المريض وأنا الطبيب.. أنا الداء وعندي الدواء..

مساؤكم سعادة..


لا يمكن لنا ان نعير احزاننا اختي انتصار

ممكن ان نهدي افراحنا ولكن الحزن صعب جداً اهدائه

لكن ان كنتي مصره وانتي واثقه انك ستستطعين ذلك

فلامانع من اعارتك اياه لمدة يوم واحد بشرط ان تعطينا النتيجه

فلك ما طلبتي اختي الفاضله



واتمنى ان ترفضي استعارته وخصوصاً حزن مالك الحزين

ابعد الله عنك وعن الجميع الاحزان

دمتم بفرح وسعاده لاتنقطع ابداً

ابوعلي
02-02-2012, 06:39 AM
أمّا أنا يا عمتي فحالتي حالة مع هالمراقبين ..
كلما ربطـّت مع واحد طلع لي ثاني ..
الحين يقولك واحد أسمه بوعلي هو إللي مآكل الجو ..
من أسمه يبين عليه مع بشار ..
قاعد لي قعده ..
يحي عابر .. وأثاريه مظلوم طول هالوقت وصابر ..
لين أدمن على حجارتي .. وأن خليته الحين أخاف عليه الأنحراف ..
وأن تميت أحذف عليه .. أقول حرام ماله خص ..
بأشوف لي مخرج ..
يمكن أسوي نظام (فلومي) للحجارة وأحولها بوعلي ..
على كل حال عمتي .. الله يعين عليهم ..


صباااااح الخير صاحب الحجارة :nice:

أبوعلي ماله ذنب وجاته تعليمات من الي يذكرك بابوك:victory:

ابوالكلام
03-02-2012, 10:27 AM
وقت ممتع

رمادي
04-02-2012, 07:54 PM
اضع امام الملكة اتهام الذي اتهمني به ما يسمى بحارس الملكه الامين والعين الساهره ..

ولا يفهم البعض اني اسعى الى اخذ مكانه فانا لا تهمني المناصب ..
بل احقاقا للحق ولتحكموا بانفسكم من يستحق هذا الاتهام :
هي احدى مشاركات مستثمر بسيط بموضوعي خارج تحليلات ...

ويحسب ان عين الملكة غافلة ولكن هيهات فهناك من ياتي لها بالاخبار ..
فنحن عيونها والساهرين على حمايتها في كل مكان ....
بالاحمر هو مشاركة اخونا الغائب مستثمر ..



السلام عليكم و رحمة الله

ممكن استريح على المقاهي بدون ثقافي او حتى ادبي
اما التفكير فراح اعجبك

اهنيك على الموضوع
اعاتبك و اعلن الحرب عليك ايها الوزير الاول
اجهزتنا الامنيىة ترصد انشقاقات متتالية عن المملكة و خدمة صاحبة الجلالة،، وسنرفع تقريرا للامم المتحدة للنظر في امرك ،، الخوف ان لافرووف يستخدم الفيتووووو

دائما مميز رمادي

ممكن 1 قهوة على الحائط


رمادي لا تكتب بالخط المائل صعب فك الشفرة







من هو المنشق بالله عليكم انا من هو !! ؟؟؟؟؟؟
ومن يستحق رفع تقريرا به انا ام هو ؟؟؟
انا هنا بين يدي راعي المكان عابر وسيدة تحليلات الاولى فرحة ..

هل أستحق هذا العقاب ؟؟ من قبل مسؤولي المباشر ؟؟؟
وهل انتظر رحمة لافوروف كي يستخدم الفيتوا ...
انا لا احب هذا اللافوروف الذي يسكت عن قتل الشعب السوري ..
الله يرحم ايامك يا تولستوي كان راعي شيمه .. ورجل مواقف .

رمادي
04-02-2012, 08:05 PM
اضع امام الملكة اتهام الذي اتهمني به ما يسمى بحارس الملكه الامين والعين الساهره ..

ولا يفهم البعض اني اسعى الى اخذ مكانه فانا لا تهمني المناصب ..
بل احقاقا للحق ولتحكموا بانفسكم من يستحق هذا الاتهام :
هي احدى مشاركات مستثمر بسيط بموضوعي خارج تحليلات ...

ويحسب ان عين الملكة غافلة ولكن هيهات فهناك من ياتي لها بالاخبار ..
فنحن عيونها والساهرين على حمايتها في كل مكان ....
بالاحمر هو مشاركة اخونا الغائب مستثمر ..



السلام عليكم و رحمة الله

ممكن استريح على المقاهي بدون ثقافي او حتى ادبي
اما التفكير فراح اعجبك

اهنيك على الموضوع
اعاتبك و اعلن الحرب عليك ايها الوزير الاول
اجهزتنا الامنيىة ترصد انشقاقات متتالية عن المملكة و خدمة صاحبة الجلالة،، وسنرفع تقريرا للامم المتحدة للنظر في امرك ،، الخوف ان لافرووف يستخدم الفيتووووو

دائما مميز رمادي

ممكن 1 قهوة على الحائط


رمادي لا تكتب بالخط المائل صعب فك الشفرة

فرحة ايامي
05-02-2012, 10:10 AM
اضع امام الملكة اتهام الذي اتهمني به ما يسمى بحارس الملكه الامين والعين الساهره ..

ولا يفهم البعض اني اسعى الى اخذ مكانه فانا لا تهمني المناصب ..
بل احقاقا للحق ولتحكموا بانفسكم من يستحق هذا الاتهام :
هي احدى مشاركات مستثمر بسيط بموضوعي خارج تحليلات ...

ويحسب ان عين الملكة غافلة ولكن هيهات فهناك من ياتي لها بالاخبار ..
فنحن عيونها والساهرين على حمايتها في كل مكان ....
بالاحمر هو مشاركة اخونا الغائب مستثمر ..



السلام عليكم و رحمة الله

ممكن استريح على المقاهي بدون ثقافي او حتى ادبي
اما التفكير فراح اعجبك

اهنيك على الموضوع
اعاتبك و اعلن الحرب عليك ايها الوزير الاول
اجهزتنا الامنيىة ترصد انشقاقات متتالية عن المملكة و خدمة صاحبة الجلالة،، وسنرفع تقريرا للامم المتحدة للنظر في امرك ،، الخوف ان لافرووف يستخدم الفيتووووو

دائما مميز رمادي

ممكن 1 قهوة على الحائط


رمادي لا تكتب بالخط المائل صعب فك الشفرة







من هو المنشق بالله عليكم انا من هو !! ؟؟؟؟؟؟
ومن يستحق رفع تقريرا به انا ام هو ؟؟؟
انا هنا بين يدي راعي المكان عابر وسيدة تحليلات الاولى فرحة ..

هل أستحق هذا العقاب ؟؟

من قبل مسؤولي المباشر ؟؟؟
وهل انتظر رحمة لافوروف كي يستخدم الفيتوا ...
انا لا احب هذا اللافوروف الذي يسكت عن قتل الشعب السوري ..
الله يرحم ايامك يا تولستوي كان راعي شيمه .. ورجل مواقف .

تستحق رمادي بكل أمانة واخلاص الوردة التي قذفك بها الاستاذ اللهم أدمها نعمة واحفظها من الزوال يا رب العالمين ... لا ننسى أن نرحب بأخونا أبو الكلام وأخينا أبو علي فليسمحا لي ان كان ذلك الترحيب بعد حين.

intesar
05-02-2012, 10:50 AM
غرباء في الرمادي.. كتابي القادم..

فرحة ايامي
05-02-2012, 10:54 AM
مساء الابتسامة العذبة.. والحرف الجميل.

الكتابة لدى بعض الناس هروب من الواقع، ولدى بعضهم الآخر وسيلة من وسائل التغلب. ولكن من المستطاع أن يهرب المرء من الواقع بالرهبانية أو بالجنون أو بالموت، كما يمكن التغلب بقوة السلاح، فلماذا اذن يختار المرء الكتابة دون غيرها، فيسجل كتابةً مظاهر هربه من الحقيقة أو مواطن انتصاره..؟
هذا ما رسمه جمال محجوب من خلال بطله ياسين ظاهر الذي يحمل جوازي سفر ويتكلم بأكثر من لغتين،على وشك الطلاق من زوجته الانكليزية- الانكليزية ايلين.لذا نجده في متن الرواية يقول:
( حياتي فسيفساء من الأضداد المتجاورة، رقائق صوانية، ترابطت معا بطريقة لا يرى فيها أي نوع من التماسك إلا من بعيد.. الاقتراب منها لا يفيد في فهمها كثيرا. هل هذا هو السبب في تشبثي بايلين كل تلك السنين وعدم رغبتي بتركها..؟
أخشى بأن لا يكون لي أي معنى بدونها – وسأفقد كل التماسك. )
وانت تقرأ سبر غور الرواية تجد أن حياته في بعض الأوقات، وكأنما هي محض مشاهد معزولة، بعضها قريب نسبيا من البعض الآخر، وطارئ عليه، وشبيه بأوراق الأشجار اليابسة، التي قد تحملها ريح الزمن المتدافعة لتذروها بعيداً.
( لم أر ليو لكنني رأيته في الداخل بعد ذلك. كان وأمه يقولان لبعضهما شيئا، تراجعت ايلين وغابت عن النظر. رفع ليو ذراعيه ملوحا فلوحت له بيدي أيضا. ثم أتى بعد ذلك صوت، حين أغلقت الأبواب، وحل مكان وجهه انعكاس السماء الساطعة على الزجاج.)
الغاية من هذه الرواية هو السعي في أن يكشف لنا الرواي بعضا من دواخل النفس البشرية بما يعتلجها من احساس وهو بذلك يصف لنا الداخل أكثر من الخارج من خلال هذه الرحلة.

كيف أنت انتصار وكيف هو مالك الحزين الله يبارك فيك يا استاذ السحر والبيان في الكلمة والعبارة وشكرا لك يا راعي المكان عابر سبيل وجودك مهم جداً.

رمادي
06-02-2012, 05:59 AM
غرباء في الرمادي.. كتابي القادم..

:eek5: ......... :eek5: ..... :eek5: .

انفضحنا .. انكشفنا ..
اانا موجود ... اسمي مكتوب ؟؟؟

طيب :) .

ما سمعت فيه يمكن اسم الكاتب الهيتي ؟؟؟

رمادي
06-02-2012, 06:10 AM
[

color="darkgreen"]

قصة جميلة هادفه فيها عبرة وعضة انقلها لكم هنا احبتنا في تحليلات :



الفلاح بائع الزبدة .. قصة رائعة


سافر الفلاح من قريته إلى المركز ليبيع الزبدة التي تصنعها زوجته وكانت كل قطعة على شكل كرة كبيرة تزن كل منها كيلو جراما. باع الفلاح الزبده للبقال واشترى منه ما يحتاجه من سكر وزيت ثم عاد إلى قريته.

أما البقال .. فبدأ يرص الزبد في الثلاجة .. فخطر بباله أن يزن قطعة .. وإذ به يكتشف أنها تزن 900 جراما فقط .. ووزن الثانية فوجدها مثلها .. وكذلك كل الزبده الذي أحضره الفلاح !!

في الأسبوع التالي .. حضر الفلاح كالمعتاد ليبيع الزبده .. فاستقبله البقال بصوت عالٍ:
أنا لن أتعامل معك مرة أخرى .. فأنت رجل غشاش .. فكل قطع الزبد التي بعتها لي تزن 900 جراما فقط .. وأنت حاسبتني على كيلو جراما كاملا ! .

هز الفلاح رأسه بأسى وقال:

أنت أسأت الظن ففكرت فيما لم أفكر فيه ..
فنحن أناس فقراء ..
ولا نملك ميزانا بالأرقام ..

فأنا عندما آخذ منك كيلو السكر أضعه على كفة .. وأزن الزبدة في الكفة الأخرى.!!![


/color]

عابر سبيل
06-02-2012, 08:22 AM
[

color="darkgreen"]

قصة جميلة هادفه فيها عبرة وعضة انقلها لكم هنا احبتنا في تحليلات :



الفلاح بائع الزبدة .. قصة رائعة


سافر الفلاح من قريته إلى المركز ليبيع الزبدة التي تصنعها زوجته وكانت كل قطعة على شكل كرة كبيرة تزن كل منها كيلو جراما. باع الفلاح الزبده للبقال واشترى منه ما يحتاجه من سكر وزيت ثم عاد إلى قريته.

أما البقال .. فبدأ يرص الزبد في الثلاجة .. فخطر بباله أن يزن قطعة .. وإذ به يكتشف أنها تزن 900 جراما فقط .. ووزن الثانية فوجدها مثلها .. وكذلك كل الزبده الذي أحضره الفلاح !!

في الأسبوع التالي .. حضر الفلاح كالمعتاد ليبيع الزبده .. فاستقبله البقال بصوت عالٍ:
أنا لن أتعامل معك مرة أخرى .. فأنت رجل غشاش .. فكل قطع الزبد التي بعتها لي تزن 900 جراما فقط .. وأنت حاسبتني على كيلو جراما كاملا ! .

هز الفلاح رأسه بأسى وقال:

أنت أسأت الظن ففكرت فيما لم أفكر فيه ..
فنحن أناس فقراء ..
ولا نملك ميزانا بالأرقام ..

فأنا عندما آخذ منك كيلو السكر أضعه على كفة .. وأزن الزبدة في الكفة الأخرى.!!![


/color]


صباحك فل يا ايها "الانسان"...و ان كنت تدعي انك "رمادي":secret:

راقت لي جدا قصتك ..
فمن نفس "صاحب" الميزان..
"أعاني"..

اليك..و للبقية..اهديكم المقال العجييييب التالي..
بالصدفة وجدته ..فراق لي أغلبه..
و لم اشأ ان اضعه
في موضوع منفصل...
حيث ان "دواخله" تحتاج
الى ملاحظة و عناية..غير عادية..
في اعتقادي
*
*
،،

لننتقل الى ..
عمران الكواري

عابر سبيل
06-02-2012, 08:36 AM
إضاءةٌ للآتي..
إجاباتٌ مقنعةٌ!!

2012-02-06
عمران الكواري

قالت: لمن تكتب..؟!



أنا لا أكتب!!
قالت: لماذا تنفي حقيقة؟؟
وما هي الحقيقة؟!!
قالت: من هي ملهمتك؟
متغيرة.. غير متوقعة.. هي لحظة داخل لحظة.. سهل أن تتسرب بين أصابع الزمن.. لذا أحاول أن أمسكها أحياناً.. وكثيرا ما أفقدها، حيث تأتي تلك اللحظة وأنا غير مستعد.. فتفاجئني.. حيث ينطقها الفكر.. وأكون محظوظاً -وقد تشاركني البشرية لحظتها في ذلك الحظ- إن نطقها الفكر على شكل حرف أمكن تسجيله بالوسائط المعهودة... لتراه عين.. وإلا غدا ذاك «أثراً بعد عين».. لم تره عين.. قط..
** ** **
قالت: توقعت أن تشير للمرأة.. عند الإجابة عن ملهمتك..
معك حق.. والحقيقة إنها أول شيء خطر ببالي عند محاولة الإجابة السابقة.. وأظنها موجودة داخل تلك اللحظة.. في كثير من الحالات.. وربما أكثرها.. بل من يدري ربما كلها.. دون أن تتمكّن النفس من معرفة ذلك بشكل دقيق..
قالت: غريب.. هل تقصد أنه يمكن أن يكون هناك شعور لدى الإنسان دون أن يستطيع تحديد مصدر بواعثه.. أو مداه؟؟!
بل هو محظوظ إن عرف ذلك.. ومحظوظ أكثر إن عرف ذلك بشكل دقيق.. أقصد الاثنين.. البواعث والمدى..
قالت: هل تقصد أن الإنسان لا يعرف ذاته؟
بالضبط هذا ما قصدته.... لكن بالتأمّل.. والتمعّن يمكن أن يقترب من ذلك.. .. لكنه أمر يحتاج إلى زمن ليس بالقصير.. .. وصعوبته تأتي من أن ذلك يحتاج إلى مواجهات.. مع الذات.. لتعريتها.. وفهم دوافعها.. .. ففي ظنّي أن الإنسان هو أكثر من واحد.. .. لكن يمكن أن يقترب من أن يكون واحدا مع مرور الوقت.. بمعرفته لذاته أكثر وأكثر.. عندها يستطيع أن يقترب من نفسه.. ويكون لها صديقاً.. قبل أن يبحث عن أصدقاء.. أو من تعارف الناس على تسميتهم أصدقاء..
** ** **
قالت: آه.. هذا يدعوني للسؤال.. هل لك أصدقاء؟؟
كثيرون على قلتهم.. حيث يعنون لي الكثير. ويكادون يكونون كلهن نساء.. وربما فعلاً كلهن نساء..
قالت: هل هن يعرفن ذلك.. أو ذكرن لك ذلك.. أقصد ذكرن صداقتهن..
الصداقة إحساس في المقام الأول.. وربما الأخير.. أيضاً.. لذا لا تحتاج إلى إعلان.. وبالتالي فمن الجائز جداً.. بل من المرجّح أن يكون هناك تباين -قد يخف مداه أو يزيد- بين إحساس الطرفين.. لكن المهم ألا يكون ذلك الإحساس على طرفي نقيض.. أي أن يكون هناك تواصل من طرف.. بينما الطرف الآخر غير راغب فيه.. أو لا يعني له شيئاً...
قالت: هل أفهم من ذلك أنك ترى أنه يمكن أن تكون هناك صداقة بين الرجل والمرأة؟؟
هل تريدين جواباً دقيقاً.. جداً.. قدر الإمكان؟؟
قالت: بودي ذلك.. إن لم يكن هناك بعض إحراج..
لا ليس هناك إحراج.. لكنّي آمل ألا أكون ظالماً لجنس الرجال.. .. قناعتي هي أنه «بالنسبة لي» فالجواب بالإيجاب.. والإيجاب جداً.. وأنا هنا أتحدث عن نفسي.. أي أنني لا أمنح جواباً عاماً للرجال في هذه اللحظة.. لكن لا بد لي أن أضيف أن هذه قناعة تولّدت مع الوقت.. وعمرها -منذ ولادتها- يعد بالسنين القليلة .. .. فقد تستغربين لو قلت لك إن المرأة حبيبة.. حتى وإن لم تدرك هي ذلك.. أحس أن هناك جسر ود خاص بيني وبينها.. قد لا تكون هي عارفة به.. .. وهذا الجسر قد يكون جسر ود عابر:omg:.. يظل قائماًَ.. حتى بعد العبور عليه.. والعبور هنا معرفة بالآخر.. .. وقد يكون جسراً يظل قائماً.. وزهور الود تحيط به من كل جانب بل وتزدهر.. حتى بعد العبور.. بل ربما الأدق القول إنه لا يتم عبوره.. فالروح عليه لا تبارحه..
قالت: هل تقصد أن هذا أمر مررت به.. وإذا كان الجواب بالإيجاب.. فهل أنت متأكد من ذلك.. خاصة وأنك ذكرت أن الإنسان ليس من السهل أن يعرف ذاته..؟؟؟
قد تستغربين لو قلت لك إنه لولا مثل هذا الجسر ربما لصعب على الذات أن تواجه تحديات الحياة دون أن تعيش في وحدة قد تؤدي لجنون..
قالت: حقاً...!! هل تقصد أنك -في مرحلة ما- قد اقتربت منها.. اقتربت من ذلك الأمر؟؟
ربما كنت قريباً منها.. لكن أظن أنّي كنت محظوظاً فلم أصل لها.. !!
** ** **
قالت: هل يمكن أن تذكر لي ظروف تلك اللحظة.. أو اللحظات.. أقصد عندما أحسست أنك قد اقتربت من ذلك الأمر..
عندما غدت كل الثوابت مهتزة.. وبشدّة.. بل وتحطم بعضها..
عندما تبيّن أن من أظهر صداقة عمر.. وكانت النفس تعتبره ذاتا داخل الذات.. كان نقيض ذلك.. و»بالوثائق..»
وقبلها.. عندما قست وسادة الحياة -ربما دون قصد- فأمسى من كان ريش نعام إبراً تقض المضاجع.. وتفتح -دون نهاية تبدو في الأفق- جروحا غائرة ومواجع.. ..
وقبلهما عندما أصبح من كانت له أولوية في الروح على كل شيء تقريباً.. عندما أصبح طارداً.. من كان القلب يرى فيه الحياة كلها.. ذلك الأخير هو محيط عمل.. بل العمل ذاته..
قالت: آسفة إن نقلتك لجو آخر بسؤالي ذاك الأخير.. لكن كيف تفاديت «الأمر»..؟
لم يكن ذلك قراراً.. فعند حدوث مثل هذه الأمور يكون المرء في حال تتحكّم به عواصف الحياة.. أكثر بكثير.. وبكثير جداً من أن يكون بإمكانه أن يديرها.. .. لكن أتت ظروف.. كلها خارج المألوف والمتوقع.. ولو تسنّى ذكر بعضها ربما لظن البعض أنها من فعل خيال جامح.. ..
** ** **
قالت: .. هل كان هناك أمر.. أو مصدر واحد.. كان له فضل في تفادي «الأمر» ؟
باختصار.. كانت هي.. المرأة.. وربما أكثر من روح.. وفي وقت واحد.
«مقهقهاً».. ربما لأن الأمر كان يستدعي أكثر من يد.. بل أياد كثيرة.. لجر الروح بعيداً عن «حفرة» الجنون...
...
..
(8 أغسطس 2004م)
"

منقول نصا كما هو من بدايته لنهايته..
علما بانه منشور في جريدة اليوم..
بتاريخ 6/2/2012 م!!
http://www.alarab.qa/mobile/details.php?issueId=1514&artid=171412

رمادي
06-02-2012, 09:01 AM
صباحك فل يا ايها "الانسان"...و ان كنت تدعي انك "رمادي":secret:

راقت لي جدا قصتك ..
فمن نفس "صاحب" الميزان..
"أعاني"..

اليك..و للبقية..اهديكم المقال العجييييب التالي..
بالصدفة وجدته ..فراق لي أغلبه..
و لم اشأ ان اضعه
في موضوع منفصل...
حيث ان "دواخله" تحتاج
الى ملاحظة و عناية..غير عادية..
في اعتقادي
*
*
،،

لننتقل الى ..
عمران الكواري



وصباحك ياسمين وعنبر ايها الساكن "بالقلوب " .. وان كنت تدعي انك "عابر "

الحمد لله انها راقت لك .. كلنا قابلنا في محطات حياتنا مثل صاحب الميزان ..

لم يدم طويلا في ذاكرتي فسرعان ما اقول له وداعا .. لقد خرجت من حياتي ..

عوافي على اللي اخذته .. ولكن دعني وشأني . اكمل مشوار حياتي بعيدا عنك .


اما المقال .. العجيب .. فيحمل الشئ الكثير في مكنوناته ..
فيه ميل بالكامل للطرف الاخر واسقاط بالقاضيه لطرف الاول .

عابر سبيل
06-02-2012, 09:55 AM
وصباحك ياسمين وعنبر ايها الساكن "بالقلوب " .. وان كنت تدعي انك "عابر "

الحمد لله انها راقت لك .. كلنا قابلنا في محطات حياتنا مثل صاحب الميزان ..

لم يدم طويلا في ذاكرتي فسرعان ما اقول له وداعا .. لقد خرجت من حياتي ..

عوافي على اللي اخذته .. ولكن دعني وشأني . اكمل مشوار حياتي بعيدا عنك .


.

ممممم...ليتني اكون بقوتك و شجاعتك..
بالنسبة لي..باب القلب...ثقيييلة دفتاه..
فهو شبه موصد .. و فتحه..صعب جدا..

و الخروج او اخراج من في القلب..
الموت بعينه..و ان كان من "مطففي" الموازين..

فهل عرفت اين تكمن المشكلة:secret:




.


اما المقال .. العجيب .. فيحمل الشئ الكثير في مكنوناته ..
فيه ميل بالكامل للطرف الاخر واسقاط بالقاضيه لطرف الاول .

المقال..انا لا ادعي اني تمكنت من الالمام باطرافه
و الوصول الى قعره..فيبدوا لي
انه ذو قعور مختلفة الاعماق...

فهل تتكرم..و تشرح لنا هذه الجزئية
التي لفتت انتباهك..

عن نفسي..ما لفت انتباهي للان..
"الملهمة"...اقصد اللحظة..
فقد ابدع في "بوحه" عنها..

و لم اصل للان..الى قياس دقة ميزانه..
اكان عادلا..ام مائلا...
و ان كانت نظرة ثانية..
قد تخلط المفاهيم..لو دققنا
اوحاولنا تفسيرها على منهج
ال "Paradigm Shift "
و قصة محطة القطار والاب المهمل لشقاوة ابنائه..
والتي انت اوردتها..هنا او في موضوع آخر في المنتدى..

فلماذا لا تقول..انه يقول ان الرجل
أواب...اما (هن)..فواحدتهن "أذهب للب الرجل الحازم "..
فما بالكان اجتمعت "نسوة بالمدينة":secret:

intesar
06-02-2012, 11:38 AM
:eek5: ......... :eek5: ..... :eek5: .

انفضحنا .. انكشفنا ..
اانا موجود ... اسمي مكتوب ؟؟؟

طيب :) .

ما سمعت فيه يمكن اسم الكاتب الهيتي ؟؟؟

تجد الكتاب بجرير اسم الكاتب جاسم سلمان كاتب ومحرر بجريدة الشرق القطرية..

intesar
06-02-2012, 11:48 AM
أخ عابر.. المقالة التي أوردتها أصابتني بصداع مع وجود أطفالي ومشاركتهم لي بالقراءة.. فيها الكثير والكثير الذي لابد من وقفة وعودة حتى أفهم مداخلاته.. ذكرتني مقالته بردودك التي بالغالب تكون بين طياتها ألف معنى ومغزى.. لذا بالغالب عند قراءة قلمك أحتاج لوقفة طويلة حتى يستوعب عقلي ما تود الوصول اليه..
لذا هذه المقالة لي معها عودة..

ودمتم بحفظ الرحمن..

فرحة ايامي
06-02-2012, 12:11 PM
أخ عابر.. المقالة التي أوردتها أصابتني بصداع مع وجود أطفالي ومشاركتهم لي بالقراءة.. فيها الكثير والكثير الذي لابد من وقفة وعودة حتى أفهم مداخلاته.. ذكرتني مقالته بردودك التي بالغالب تكون بين طياتها ألف معنى ومغزى.. لذا بالغالب عند قراءة قلمك أحتاج لوقفة طويلة حتى يستوعب عقلي ما تود الوصول اليه..
لذا هذه المقالة لي معها عودة..

ودمتم بحفظ الرحمن..

بي مابك عزيزتي
أفرق عنك اني أتعرض لاعتداء سافر من الصغير فيهم فهو يطوق عنقي بفوطته الصفراء ويجلس على احدى يدي فإذا استطعت فك اغلالي فسأعود لتلك المقالة الجميلة التي أعجبتني00 وأكتب في اليد الأخرى0

في انتظار ملخص قراءتك لكتابك الجديد

رمادي
06-02-2012, 12:21 PM
ممممم...ليتني اكون بقوتك و شجاعتك..
بالنسبة لي..باب القلب...ثقيييلة دفتاه..
فهو شبه موصد .. و فتحه..صعب جدا..

و الخروج او اخراج من في القلب..
الموت بعينه..و ان كان من "مطففي" الموازين..

فهل عرفت اين تكمن المشكلة:secret:



المقال..انا لا ادعي اني تمكنت من الالمام باطرافه
و الوصول الى قعره..فيبدوا لي
انه ذو قعور مختلفة الاعماق...

فهل تتكرم..و تشرح لنا هذه الجزئية
التي لفتت انتباهك..

عن نفسي..ما لفت انتباهي للان..
"الملهمة"...اقصد اللحظة..
فقد ابدع في "بوحه" عنها..

و لم اصل للان..الى قياس دقة ميزانه..
اكان عادلا..ام مائلا...
و ان كانت نظرة ثانية..
قد تخلط المفاهيم..لو دققنا
اوحاولنا تفسيرها على منهج
ال "paradigm shift "
و قصة محطة القطار والاب المهمل لشقاوة ابنائه..
والتي انت اوردتها..هنا او في موضوع آخر في المنتدى..

فلماذا لا تقول..انه يقول ان الرجل
أواب...اما (هن)..فواحدتهن "أذهب للب الرجل الحازم "..
فما بالكان اجتمعت "نسوة بالمدينة":secret:



ذكر الكاتب ان ملهمته هي اللحظة ..
ثم قال ان المراه هي جزء من اللحظه ان لم تكن كلها ..
ولا غرابة بذلك .. فهي الام الحنون ..
والزوجة الحبيبه .. والاخت .
وهي اقرب لقلب الرجل وادرى بدواخله ..
فتمد بينها وبين الرجل جسر ود ..
عابر .

لكنه قسى على الرجال .. يبدو انه تعرض لصدمة ..
كصاحب الميزان . خلف ذلك الجرح .
فكان شجاعا باتخاذ قراره ..
ليس من السهل ان تنسى غدر الصديق ..
ومن الصعب ان تتمالك نفسك حينها ..
تتقاذفك الامواج المتلاطمة .. وتضيع في دوامة كبيرة ..
تأخذك بعيدا في بلاد تحس بانك غريب بين وجوه جديده ..
فيطيل بك الغياب بعيدا .. فتهيم شوقا للعودة .
بعد ان طالتك تجاعيد الزمن .

عابر سبيل
06-02-2012, 02:14 PM
ألاخت انتصار..
اتمنى ان في كلام "حاتم" الانبار..
ما يفيد في شرح شيء ممااستعب عليك في المقال..






ذكر الكاتب ان ملهمته هي اللحظة ..
ثم قال ان المراه هي جزء من اللحظه ان لم تكن كلها ..
ولا غرابة بذلك .. فهي الام الحنون ..
والزوجة الحبيبه .. والاخت .
وهي اقرب لقلب الرجل وادرى بدواخله ..
فتمد بينها وبين الرجل جسر ود ..
عابر .

لكنه قسى على الرجال .. يبدو انه تعرض لصدمة ..
كصاحب الميزان . خلف ذلك الجرح .
فكان شجاعا باتخاذ قراره ..
ليس من السهل ان تنسى غدر الصديق ..
ومن الصعب ان تتمالك نفسك حينها ..
تتقاذفك الامواج المتلاطمة .. وتضيع في دوامة كبيرة ..
تأخذك بعيدا في بلاد تحس بانك غريب بين وجوه جديده ..
فيطيل بك الغياب بعيدا .. فتهيم شوقا للعودة .
بعد ان طالتك تجاعيد الزمن .


و ها انت ذا..بدأت تنسج لنا قصة..
رائعة..قد تستمر مع الايام..لتكون رواية خالدة..
مستخرجا افكارها من بطن هذه المقالة!!!

الان فهمت مقصدك عندما ذكرت انه قسى على الرجل..
عندما صور الغدر بانه (مكر)..
و الحب/ الحنان/الدعم/ الالهام..على انه (مؤنث)..

حقيقة..لم الحظ خيط شهاب هذه الفكرة
عندما قرأت المقالة..

لكنك تجليها...
و قد..اقول..قد يختلف معك و معهف
فيها من يشاء..

ربما..هو صور الرجل بانه "القسوة" تجاه الرجل..
لكن..ماذا عن صورة او حاجة او فائدة الرجل للمرأة!!

ان كان الرجل الذي تفهمه يا رمادي من هذه المقالة..
هو قالب واحد..أسود كالكوز مجخيا كما تستقيه
انت من المقال..فلا بد اذا ان يكون مصنفا هكذا
و كما تشرح..حتى عند المرأة..
فالأصل.. انها..كما نفر هو من الرجال..
ستنفر منه هو...ايضا..كل امرأة؟؟

الا ترا انا سنقع في حيرة ان فسرنا
الامر على انه لون واحد..او بالكثير لونين..
ابيض او اسود...ولا ثالث بينهما و لو كان اللون.."رماديا"!!

فما بالك..ان قلت لك..ان الرجال ليسوا فقط معادن..بل ألوان..
و فيهم من الوانه احلى و أبهى من الوان..كثير من "الإناث"..
أكن اناث بشر..ام اناث مخلوقات اخرى..
أليس الطاووس..هو الاجمل..في عالم الطواويس!!!

و كذا في الحمام...الذي اعشق تأمله..
و أكره "اسره"..
انظر لو ما تأملت حولك..الى جمال ذكورها و حسن
قوام اجسادها عند مقارنتها ببساطة هيأة و اجسام..اناث الحمام..

فالحمام..
والكلام لك و لصاحب العين الساهرة..
دائما "سجوعه" يشجيني...

فاقول بلا شعور مخاطبا الحمام:

أيضحك مأسور وتبكي طليقة
... ويسكت محزون ويندب سالي
لقد كنت أولى منك بالدمع مقلة
... ولكن دمعي في الحوادث غالي

فرحة ايامي
06-02-2012, 04:13 PM
ألاخت انتصار..
اتمنى ان في كلام "حاتم" الانبار..
ما يفيد في شرح شيء ممااستعب عليك في المقال..





و ها انت ذا..بدأت تنسج لنا قصة..
رائعة..قد تستمر مع الايام..لتكون رواية خالدة..
مستخرجا افكارها من بطن هذه المقالة!!!

الان فهمت مقصدك عندما ذكرت انه قسى على الرجل..
عندما صور الغدر بانه (مكر)..
و الحب/ الحنان/الدعم/ الالهام..على انه (مؤنث)..

حقيقة..لم الحظ خيط شهاب هذه الفكرة
عندما قرأت المقالة..

لكنك تجليها...
و قد..اقول..قد يختلف معك و معهف
فيها من يشاء..

ربما..هو صور الرجل بانه "القسوة" تجاه الرجل..
لكن..ماذا عن صورة او حاجة او فائدة الرجل للمرأة!!

ان كان الرجل الذي تفهمه يا رمادي من هذه المقالة..
هو قالب واحد..أسود كالكوز مجخيا كما تستقيه
انت من المقال..فلا بد اذا ان يكون مصنفا هكذا
و كما تشرح..حتى عند المرأة..
فالأصل.. انها..كما نفر هو من الرجال..
ستنفر منه هو...ايضا..كل امرأة؟؟

الا ترا انا سنقع في حيرة ان فسرنا
الامر على انه لون واحد..او بالكثير لونين..
ابيض او اسود...ولا ثالث بينهما و لو كان اللون.."رماديا"!!

فما بالك..ان قلت لك..ان الرجال ليسوا فقط معادن..بل ألوان..
و فيهم من الوانه احلى و أبهى من الوان..كثير من "الإناث"..
أكن اناث بشر..ام اناث مخلوقات اخرى..
أليس الطاووس..هو الاجمل..في عالم الطواويس!!!

و كذا في الحمام...الذي اعشق تأمله..
و أكره "اسره"..
انظر لو ما تأملت حولك..الى جمال ذكورها و حسن
قوام اجسادها عند مقارنتها ببساطة هيأة و اجسام..اناث الحمام..

فالحمام..
والكلام لك و لصاحب العين الساهرة..
دائما "سجوعه" يشجيني...

فاقول بلا شعور مخاطبا الحمام:

أيضحك مأسور وتبكي طليقة
... ويسكت محزون ويندب سالي
لقد كنت أولى منك بالدمع مقلة
... ولكن دمعي في الحوادث غالي

بو راشد مساء الخير

قبل أن تغرب شمس هذا اليوم وأنا اقرأ هذه المداخلة ومحكوم علي من قبل طفلي الصغير من جنس الرجال أن أبقى في الحوش وهو يلعب مع أخوته أريت جورا أكثر من ذلك، ألا يكفي انه طول الوقت يحيط عنقي بفوطته الصفراء متعلقا بها ويتوسد يدي التي تكتب صدر حكمه هذه المرة أن أجلس في الحوش لكي يلعبون فقط أناظرهم بالعيون.

أليس هذا جورا في حق المرأة من قبل الرجال ..؟

سينقلب الحديث الى المرأة بفعل مقالة عمران الكواري بعد أن اتخذت اتجاهات أخرى اثر مناقشات رمادي وعابر سبيل وسأذكر في هذا المضمار ما قاله تركي الدخيل في كتابه الدنيا امرأة:
( الكثيرون من بني جلدتنا يعاملون " الناقة" بأسلوب حنون أكثر مما يحنون على بناتهم، وتعز عليهم ويحبونها أكثر مما يحبون بناتهم، حيث يحبسونهن في البيوت، ويعاملونهن بازدراء، وتعتبر كل حالة ترفيه للمرأة عبارة عن ترف غير ضروري، بل هو خراب بيوت. )

أين أخي أبو جان دارك والاستاذ من قول تركي الدخيل هذا...؟

هل بعد هذا يمكن القول:

أيضحك مأسور وتبكي طليقة
... ويسكت محزون ويندب سالي
لقد كنت أولى منك بالدمع مقلة
... ولكن دمعي في الحوادث غالي

أنا ناقلة فقط لا رأي لي في الموضوع.. أفضل ان أسمعكم بهذا الخصوص.

ما استطيع قوله تعبت من جلسة الحوش سأعود للداخل والله يعيني على ظلم رجلي الصغير ابني ذو الخمس سنوات.

intesar
06-02-2012, 09:24 PM
فرحة قبل كتاب الرمادي.. لدي كتابين انتهيت منه ولكني لم أجد الوقت لسرده هنا..

لي عودة.. بإذن الله..

مستثمر بسيط
06-02-2012, 10:19 PM
سيدتي الملكة
الوصيفات
الماركيزات و الكونتيسات و البارونات
اعضاء مجلس اللوردات
و كل من زار اوعبر اجواء تحليلات او حتى ترانزيت و غير الطائرة الى وجهة اخرى

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
صبحكم الله بالخير

سيدتي الملكة ابارك لكم العرس الملكي وادام الله دياركم عامرة بالافراح والمسرات
اكتب لكم بعد يوم مرهق اسرق منه ما توافر لي من وقت للراحة قبل بزوغ فجر يوم جديد على أرض الـ ظبي المجاورة لـ أرض المها

فرحة الجميع يعتقد رمادي انه نجح في استخدام حيلة التوسع لجر مستثمر بسيط لواحة تحليلات

الحقيقة هي:
شاقـنـي لـحــن الـحـمـام
لي على الاغصان شادي
مـــن سمـعـتـه يــاســلام

وقررت اعادة النظر في قهوة رمادي
السبب في رسوم وشروط الاشتراك العالية ،، انا افتكرت ادفع و اشرب بدون التدقيق في المؤهلات الثقافية !! مستثمر بسيط يحمل شهادة إعدادية مع مرتبة الشرف وشهادة دولية لقيادة الحاسب الآلي ((والله ما ادري من العبقري اللي اخترعها،، كلها وورد واكسل )) لا يدخل مقاهي المثقفين ؟؟ طيب اعتبروني متذوق :)

السؤال من هو المثقف ؟؟ هل الشهادة ؟؟ او لابد ان يكون ملماً بالأدب ؟؟
او يمكن شرط التوفل او الايلس
محتاج توضيح حقيقة

سيدتي الملكة سألتي عن الحال فــ أختصر لك التالي :

الجماعة المتماسكين و المترابطين تفككو و تباعدو
و القريب اصبح بعيد
و الاثنين اصبح ثلاثة

يقول خالد الفيصل
تنشد عن الحال ... حالي كيف ماشفته ،، هذا هو الحال

تصبحون على خير

و لي عودة ان شاء الله بعد العودة الى ارض الوطن
الله يحفظكم ويرعاكم

intesar
07-02-2012, 12:13 AM
قالت: هل تقصد أن الإنسان لا يعرف ذاته؟
بالضبط هذا ما قصدته.... لكن بالتأمّل.. والتمعّن يمكن أن يقترب من ذلك.. .. لكنه أمر يحتاج إلى زمن ليس بالقصير.. .. وصعوبته تأتي من أن ذلك يحتاج إلى مواجهات.. مع الذات.. لتعريتها.. وفهم دوافعها.. .. ففي ظنّي أن الإنسان هو أكثر من واحد.. .. لكن يمكن أن يقترب من أن يكون واحدا مع مرور الوقت.. بمعرفته لذاته أكثر وأكثر.. عندها يستطيع أن يقترب من نفسه.. ويكون لها صديقاً.. قبل أن يبحث عن أصدقاء.. أو من تعارف الناس على تسميتهم أصدقاء..

لقد صدق الكاتب.. المحظوظ من يجد ذاته ويكتشفها.. تجد أناسا يعيشون الحياة ويرحلون تحت التراب.. من غير أن يتعرفوا على أهم شيء في حياتهم.. تعريتها ومعرفتها.. الذات الأخرى التي تجول في داخل كل واحد منا.. والمحظوظ أكثر من يستطيع أن يقترب من ذاته ويتعرف عليها.. من الرائع جدا عندما تجد ذاتك هو الصديق.. تعاتبه تبكيه تؤنبه وتضحك معه..
أما الجزئية الأخرى هي المرأة.. بالنسبة لكاتبنا فهي ملهمته في كل الأحوال.. يبدو أن كاتبنا أغرم بالمرأة ولم يعاني منها.. كما عانى منها كاتبي الرائع أنيس منصور رحمة الله عليه.. لقد كسرت أقلامه على ظهرها بشكل مجحف.. لقد فهم كاتبنا المرأة وعرف كيف يغزو قلبها وعقلها.. لذا كانت هي المحظية.. لكن السؤال هنا.. لم لا نرى أقلاما نسائية تكيل مديحا للرجل.. ألا يستحق ذلك؟ أليس هو الأب والزوج والابن.. فهنيئا لكاتب جعلني أعيد قراءة ماخطه قلمه أكثر من ثلاث مرات.. حتى ظننت أن لوثة غباء أصابت عقلي بعطب..

دمتم بحفظ الرحمن..

رمادي
07-02-2012, 07:31 AM
سيدتي الملكة
الوصيفات
الماركيزات و الكونتيسات و البارونات
اعضاء مجلس اللوردات
و كل من زار اوعبر اجواء تحليلات او حتى ترانزيت و غير الطائرة الى وجهة اخرى

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
صبحكم الله بالخير

سيدتي الملكة ابارك لكم العرس الملكي وادام الله دياركم عامرة بالافراح والمسرات
اكتب لكم بعد يوم مرهق اسرق منه ما توافر لي من وقت للراحة قبل بزوغ فجر يوم جديد على أرض الـ ظبي المجاورة لـ أرض المها

فرحة الجميع يعتقد رمادي انه نجح في استخدام حيلة التوسع لجر مستثمر بسيط لواحة تحليلات

الحقيقة هي:
شاقـنـي لـحــن الـحـمـام
لي على الاغصان شادي
مـــن سمـعـتـه يــاســلام

وقررت اعادة النظر في قهوة رمادي
السبب في رسوم وشروط الاشتراك العالية ،، انا افتكرت ادفع و اشرب بدون التدقيق في المؤهلات الثقافية !! مستثمر بسيط يحمل شهادة إعدادية مع مرتبة الشرف وشهادة دولية لقيادة الحاسب الآلي ((والله ما ادري من العبقري اللي اخترعها،، كلها وورد واكسل )) لا يدخل مقاهي المثقفين ؟؟ طيب اعتبروني متذوق :)

السؤال من هو المثقف ؟؟ هل الشهادة ؟؟ او لابد ان يكون ملماً بالأدب ؟؟
او يمكن شرط التوفل او الايلس
محتاج توضيح حقيقة

سيدتي الملكة سألتي عن الحال فــ أختصر لك التالي :

الجماعة المتماسكين و المترابطين تفككو و تباعدو
و القريب اصبح بعيد
و الاثنين اصبح ثلاثة

يقول خالد الفيصل
تنشد عن الحال ... حالي كيف ماشفته ،، هذا هو الحال

تصبحون على خير

و لي عودة ان شاء الله بعد العودة الى ارض الوطن
الله يحفظكم ويرعاكم



]وعليك السلام ورحمة الله وبركاته ..

مشالله عالتواضع ..
يا اخي خذ كل شهاداتي وخبراتي .. واعطني ربع ما عندك .
اما تعريف مثقف حسب قوانين قهوتنا .. فقد قلته في احد ردودي ..
هو كل من يقرأ ويكتب ويقرأ جريدة كل صباح ...
او يتصفح منتدى ويعرف اخبار الناس ..

انت لست مثقف فحسب بل من كبارهم ..
ليست غايتنا شرب القهوه والشاي ..
لكنه تجمع المتذوقين امثالك ...
كل حسب ميوله علمي كان ام ادبي ..
اما الدين فهو اساس كل شئ ..
تبقى فكرة لم يكتب لها النجاح ..
لكنها ممكن تترجم على الارض ..


نجحت الحيلة ايها الذئب ...
الذي شم رائحة الظبي من بعيد ..
ذهب يقتنصه ويعود للمها مرة اخرى ..
المها عندنا في تحليلات اسيرة ..
دع الحمام ينوح لوحده .. هناك على الغصن ..
وتعال الى المها في الفلا .
ماذا يفعل الذئب عند الحمام !! .[/color]

رمادي
07-02-2012, 08:29 AM
ألاخت انتصار..
اتمنى ان في كلام "حاتم" الانبار..
ما يفيد في شرح شيء ممااستعب عليك في المقال..





و ها انت ذا..بدأت تنسج لنا قصة..
رائعة..قد تستمر مع الايام..لتكون رواية خالدة..
مستخرجا افكارها من بطن هذه المقالة!!!

الان فهمت مقصدك عندما ذكرت انه قسى على الرجل..
عندما صور الغدر بانه (مكر)..
و الحب/ الحنان/الدعم/ الالهام..على انه (مؤنث)..

حقيقة..لم الحظ خيط شهاب هذه الفكرة
عندما قرأت المقالة..

لكنك تجليها...
و قد..اقول..قد يختلف معك و معهف
فيها من يشاء..

ربما..هو صور الرجل بانه "القسوة" تجاه الرجل..
لكن..ماذا عن صورة او حاجة او فائدة الرجل للمرأة!!

ان كان الرجل الذي تفهمه يا رمادي من هذه المقالة..
هو قالب واحد..أسود كالكوز مجخيا كما تستقيه
انت من المقال..فلا بد اذا ان يكون مصنفا هكذا
و كما تشرح..حتى عند المرأة..
فالأصل.. انها..كما نفر هو من الرجال..
ستنفر منه هو...ايضا..كل امرأة؟؟

الا ترا انا سنقع في حيرة ان فسرنا
الامر على انه لون واحد..او بالكثير لونين..
ابيض او اسود...ولا ثالث بينهما و لو كان اللون.."رماديا"!!

فما بالك..ان قلت لك..ان الرجال ليسوا فقط معادن..بل ألوان..
و فيهم من الوانه احلى و أبهى من الوان..كثير من "الإناث"..
أكن اناث بشر..ام اناث مخلوقات اخرى..
أليس الطاووس..هو الاجمل..في عالم الطواويس!!!

و كذا في الحمام...الذي اعشق تأمله..
و أكره "اسره"..
انظر لو ما تأملت حولك..الى جمال ذكورها و حسن
قوام اجسادها عند مقارنتها ببساطة هيأة و اجسام..اناث الحمام..

فالحمام..
والكلام لك و لصاحب العين الساهرة..
دائما "سجوعه" يشجيني...

فاقول بلا شعور مخاطبا الحمام:

أيضحك مأسور وتبكي طليقة
... ويسكت محزون ويندب سالي
لقد كنت أولى منك بالدمع مقلة
... ولكن دمعي في الحوادث غالي




"الطاووس والحمام "خير مثال لجمال الوان الذكور ..
هذه امثلة تقال للكاتب وليست لي ..
الذي عانى ولم يصادف في حياته طاووسا ولا حمام ..
بل اصطدم بغرابيب سود ..

فاصيب بردة فعل قويه اردته جريحا ..
حتى وجد المراه تنتظره وتغريه بحنانها ورقتها ..
قابلته بابتسامة وضمدت له جراحه ..
فكال لها المدح بلا حساب ..

ولكن هي ... من يبتسم لها ؟؟؟
ومن يضمد لها جراحها :rolleyes2: ؟؟

المهاجر
07-02-2012, 09:04 AM
صباح الخير اسرة تحليلات

وعوداً حميداً فها انتم قد انرت المكان من بعد ظلمته
وها انتم عدتوا لنشاطكم المعهود كما كان

فيامرحبا بكم جميعا

من منا لم يعرف الحزن ومن منا لم يسكن الحزن قلبه
فالحزن طرق كل ابوابنا دون ان يستأذن من احد

الحزن وان كان قاسياً إلا انه ليس بخيلاً فهو من يعلمنا معنا الفرح والسعاده فبعد ان نتذوق مرارته وألمه نعرف طعم حلاوة الفرح ونشوته

كلنا حزنا وكلنا تألمنا وكلنا طعمنا لذة الفرح بعد الحزن

فلماذا نكره الحزن ولماذا نعاديه وهو خير معين لنا بهذه الحياة على الإحساس بالسعاده وتقديرها

فكم ضحى الكثيرون برغم احزانهم من أجل ان يضعوا البسمه على شفاه المحزونين والمهمومين
فينسون حزنهم من أجل اسعادهم والتخفيف عنهم وعن ما اصابهم من بلاء

وهكذا هي اختنا الفاضله وملكة المكان فرحة الأيام
لم تبخل على أحد منا بمد يدها له والتخفيف عنه وازالة مابه من ألم وحزن وهم
وأنا اولكم ومهما شكرتها او اثنيت عليها فلن اوفيها حقها ابداً

اسأل الله ان يسعدها دائما وان يبعد عنها الهموم والأحزان وان يحفظ لها احبتها
وان يجعلها دائما باباً لإسعاد الآخرين يدخلون منه فينسون همومهم وأحزانهم

قصه جميله معبره انقلها لكم تبين ما تكلمت عنه

هناك أسطورة صينية تحكي أن سيدة عاشت مع ابنها الوحيد في سعادة ورضا
حتى جاء الموت واختطف روح الابن

حزنت السيدة جدا لموت ولدها
ولكنها لم تيأس بل ذهبت إلى حكيم القرية
وطلبت منه أن يخبرها الوصفة الضرورية لاستعادة ابنها إلي الحياة مهما كانت أو صعبت تلك الوصفة

أخذ الشيخ الحكيم نفسا عميقا وشرد بذهنه ثم قال:أنت تطلبين وصفة ..
حسنا احضري لي حبة خردل واحدة بشرط أن تكون من بيت لم يعرف الحزن مطلقا
وبكل همة أخذت السيدة تدور على بيوت القرية كلها
و تبحث عن هدفها حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن مطلقا

طرقت السيدة بابا ففتحت لها امرأة شابة فسألتها السيدة
هل عرف هذا البيت حزنا من قبل؟
ابتسمت المرأة في مرارة وأجابت وهل عرف بيتي هذا إلا كل حزن؟
و أخذت تحكي لها أن زوجها توفى منذ سنة و ترك لها أربعة من البنات والبنين
ولا مصدر لإعالتهم سوى بيع أثاث الدار الذي لم يتبقى منه إلا القليل

تأثرت السيدة جدا و حاولت أن تخفف عنها أحزانها
وبنهاية الزيارة صارتا صديقتين ولم ترد أن تدعها تذهب إلا بعد أن وعدتها بزيارة أخرى
فقد مضت مدة طويلة منذ أن فتحت قلبها لأحد لتشتكي له همومها

و قبل الغروب دخلت السيدة بيت آخر ولها نفس المطلب
ولكن الإحباط سرعان ما أصابها عندما علمت من سيدة الدار أن زوجها مريض جدا
وليس عندها طعام كاف لأطفالها منذ فترة
وسرعان ما خطر ببالها أن تساعد هذه السيدة فذهبت إلى السوق واشترت بكل ما معها من نقود طعام
ورجعت إلي سيدة الدار وساعدتها في طبخ وجبة سريعة للأولاد
واشتركت معها في إطعامهما ثم ودعتها على أمل زيارتها في مساء اليوم التالي

و في الصباح أخذت السيدة تطوف من بيت إلي بيت تبحث عن حبة الخردل
وطال بحثها لكنها للأسف لم تجد ذلك البيت الذي لم يعرف الحزن مطلقا لكي تأخذ من أهله حبة الخردل

و لأنها كانت طيبة القلب فقد كانت تحاول مساعدة كل بيت تدخله في مشاكله وأفراحه
وبمرور الأيام أصبحت السيدة صديقة لكل بيت في القرية
نسيت تماما إنها كانت تبحث في الأصل على حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن
ذابت في مشاكل ومشاعر الآخرين ولم تدرك قط إن حكيم القرية قد منحها أفضل وصفة للقضاء على الحزن

فالوصفة السحرية قد أخذتها بالفعل يوم دخلت أول بيت من بيوت القرية


دمتم جميعا بحفظ الله وبسعاده لاتنقطع ابداً

فرحة ايامي
08-02-2012, 12:21 AM
سيدتي الملكة
الوصيفات
الماركيزات و الكونتيسات و البارونات
اعضاء مجلس اللوردات
و كل من زار اوعبر اجواء تحليلات او حتى ترانزيت و غير الطائرة الى وجهة اخرى

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
صبحكم الله بالخير

سيدتي الملكة ابارك لكم العرس الملكي وادام الله دياركم عامرة بالافراح والمسرات

اكتب لكم بعد يوم مرهق اسرق منه ما توافر لي من وقت للراحة قبل بزوغ فجر

يوم جديد على أرض الـ ظبي المجاورة لـ أرض المها

فرحة الجميع يعتقد رمادي انه نجح في استخدام حيلة التوسع لجر مستثمر بسيط لواحة تحليلات

الحقيقة هي:

شاقـنـي لـحــن الـحـمـام
لي على الاغصان شادي
مـــن سمـعـتـه يــاســلام

وقررت اعادة النظر في قهوة رمادي
السبب في رسوم وشروط الاشتراك العالية ،، انا افتكرت ادفع و اشرب بدون

التدقيق في المؤهلات الثقافية !! مستثمر بسيط يحمل شهادة إعدادية مع مرتبة الشرف وشهادة دولية لقيادة الحاسب الآلي ((والله ما ادري من العبقري اللي اخترعها،، كلها وورد واكسل )) لا يدخل مقاهي المثقفين ؟؟ طيب اعتبروني متذوق :)

السؤال من هو المثقف ؟؟ هل الشهادة ؟؟ او لابد ان يكون ملماً بالأدب ؟؟
او يمكن شرط التوفل او الايلس

محتاج توضيح حقيقة

سيدتي الملكة سألتي عن الحال فــ أختصر لك التالي :

الجماعة المتماسكين و المترابطين تفككو و تباعدو

و القريب اصبح بعيد
و الاثنين اصبح ثلاثة

يقول خالد الفيصل
تنشد عن الحال ... حالي كيف ماشفته ،، هذا هو الحال

تصبحون على خير

و لي عودة ان شاء الله بعد العودة الى ارض الوطن
الله يحفظكم ويرعاكم

حفظك الله ورعاك وأنت تهرول في بلد الظباء والمها تفتح أبوابها وذراعيها في انتظارك وحول
الشهادات والمثقفين لي عودة يا سيد المثقفين 000 وبما اني صافقتني جنية ههههههههه وقررت الهرولة الى بلاد درجة الحرارة فيها بس 12 تحت الصفر بس0

هل هذا بسبب هوس القراءة يا شماتة الاستاذ فينا 000؟

لم تقلع الطائرة بعد أكتب من المطار بعد قليل سنتوجه للطائرة وهناك في أحضان الثلج سأجيب على

السؤال00؟

مساؤك أم صباحك خير مستثمر ليس بالبسيط أبدا0 كيف والساعة تشير الى منتصف الليل٠

أستودعكم الله والخافق والذاكرة أحبتي سكان تحليلات

رمادي
08-02-2012, 07:05 AM
حفظك الله ورعاك وأنت تهرول في بلد الظباء والمها تفتح أبوابها وذراعيها في انتظارك وحول
الشهادات والمثقفين لي عودة يا سيد المثقفين 000 وبما اني صافقتني جنية ههههههههه وقررت الهرولة الى بلاد درجة الحرارة فيها بس 12 تحت الصفر بس0

هل هذا بسبب هوس القراءة يا شماتة الاستاذ فينا 000؟

لم تقلع الطائرة بعد أكتب من المطار بعد قليل سنتوجه للطائرة وهناك في أحضان الثلج سأجيب على

السؤال00؟

مساؤك أم صباحك خير مستثمر ليس بالبسيط أبدا0 كيف والساعة تشير الى منتصف الليل٠

أستودعكم الله والخافق والذاكرة أحبتي سكان تحليلات



الملكة لا تشيع خبر سفرها الا وهي بالمطار ...
ما هذه السرية والتكتم !!!
لم كل هذه الحيطة والحذر ...
خايف من ايه ؟؟؟؟

رافقتك السلامة وننتظر عودتك ..
ولا تحرمينا من مشاركاتك ..
وان كان هناك برد وثلج ..
فدخولك تحليلات سيشعرك بالدفأ ..

اين شاهه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الأستاذ
08-02-2012, 07:52 AM
الملكة لا تشيع خبر سفرها الا وهي بالمطار ...
ما هذه السرية والتكتم !!!
لم كل هذه الحيطة والحذر ...
خايف من ايه ؟؟؟؟

رافقتك السلامة وننتظر عودتك ..
ولا تحرمينا من مشاركاتك ..
وان كان هناك برد وثلج ..
فدخولك تحليلات سيشعرك بالدفأ ..

اين شاهه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


أخي رمادي ..السلام عليك ..
أعذرني على مداخلتي ..
ولكن الأمر وصل حدّه وبلغ السيل مداه ..
فقد مَسّختها هذه الملكة ..
أصبح بقائها في المملكة لا يتجاوز السويعات ..
كأنها مكرهةٌ على المُلك ..
أو تعاني من تُخمة فيه ..
غيابها المتكرر والطويل .. يؤدي إلى فساد المملكة ..
فالتسيب مرض معدِ سينتقل تلقائياً منها إلى رعاياها ..
نعرف أنها لا تحتاج إلى استئذان أو أجازة عارضة أو أضطرارية ..
ونعرف أن راتبها كما هو بل سيصرف بدل تمثيل لسياحتها ..
ونعرف أن وناستها وناسة للمملكة كلها ..
ونعرف أنها حين زوجت أبنتها أخذت شهراً قبل وشهراً بعد ..
ونعرف .. ونعرف .. ونعرف .. ونعرف ..
كما نعرف اننا الآن نتدخل في أموراً قد تؤدي بنا إلى متاهة ..
ولكن وجب علينا النصح ولها أن تسمع أو ترفض ..
سيدتي ..
أن الله قد ولاكِ ولاية .. فخذيها بحقها ..
فأن الله سآلكِ عنها .. ولن ينفع مُلكك آنذاك ولا جاهك ..
عندما تذهبين للتزلج واللعب في الثلوج تأكدي أنكَ تركتِ وراءك أمّة من المعوزين والمتطلعين لقيمة لهوك هذا أنت وسنافرك ..
وعندما تغادرين وترتقين ويصبح الغيم تحتك ..
أعلمي أن تحت ما هو تحتك .. أُناس ينتظرون توقيعك ..
لتسير أمورهم ويصلح حالهم ..
سيدتي .. من لم يخالط الناس ويصبر على أذاهم ..
لن يشعر بما يشعرون به ..
وأراكِ قد أكثرتِ من الترحال بداع ومن غير داع ..
سيدتي هناك أعين تتطلع لمكانك .. وتتبع عثراتك ..فأحذري السقطة ..
فهي مدوية .. ولن نعتاظ عنك .. رغم ترفعك علينا ..
...................
أمّا أنتِ أخي رمادي ..
ما سيغضبك هو الآتي ..
كأنك أستمرأت الأمر وتنتظر ساعات سفرها ..
هل تخطط للأستيلاء عليه ..
ولا الومك فالمال السايب يساعد على ......(حاشاك منها) ..
ولكن يجب أن أحذرك بأن الأمر ليس مشاعاً ..
ومُبَ كلما طارت الملكة نصبتّ نفسك وصياً على العرش ..
فالأمر وراثياً ولن يتأتى لك الحصول عليه ..
فالعروسه آتية .. ومن بعدها صاحب الفوطة الصفراء والسلسلة تطول ..
فلا تجعل طموحك قاتلك .. وأكتف من الغنيمة بالوزارة ..
هذه نصيحة مُحب .. أهداك منذ ليالِ وردة ..
فأن أنتهيت من شمّها .. أعِدها .. جُزيت خيراً ..

رمادي
08-02-2012, 07:57 AM
صباح الخير اسرة تحليلات

وعوداً حميداً فها انتم قد انرت المكان من بعد ظلمته
وها انتم عدتوا لنشاطكم المعهود كما كان

فيامرحبا بكم جميعا

من منا لم يعرف الحزن ومن منا لم يسكن الحزن قلبه
فالحزن طرق كل ابوابنا دون ان يستأذن من احد

الحزن وان كان قاسياً إلا انه ليس بخيلاً فهو من يعلمنا معنا الفرح والسعاده فبعد ان نتذوق مرارته وألمه نعرف طعم حلاوة الفرح ونشوته

كلنا حزنا وكلنا تألمنا وكلنا طعمنا لذة الفرح بعد الحزن

فلماذا نكره الحزن ولماذا نعاديه وهو خير معين لنا بهذه الحياة على الإحساس بالسعاده وتقديرها

فكم ضحى الكثيرون برغم احزانهم من أجل ان يضعوا البسمه على شفاه المحزونين والمهمومين
فينسون حزنهم من أجل اسعادهم والتخفيف عنهم وعن ما اصابهم من بلاء

وهكذا هي اختنا الفاضله وملكة المكان فرحة الأيام
لم تبخل على أحد منا بمد يدها له والتخفيف عنه وازالة مابه من ألم وحزن وهم
وأنا اولكم ومهما شكرتها او اثنيت عليها فلن اوفيها حقها ابداً

اسأل الله ان يسعدها دائما وان يبعد عنها الهموم والأحزان وان يحفظ لها احبتها
وان يجعلها دائما باباً لإسعاد الآخرين يدخلون منه فينسون همومهم وأحزانهم

قصه جميله معبره انقلها لكم تبين ما تكلمت عنه

هناك أسطورة صينية تحكي أن سيدة عاشت مع ابنها الوحيد في سعادة ورضا
حتى جاء الموت واختطف روح الابن

حزنت السيدة جدا لموت ولدها
ولكنها لم تيأس بل ذهبت إلى حكيم القرية
وطلبت منه أن يخبرها الوصفة الضرورية لاستعادة ابنها إلي الحياة مهما كانت أو صعبت تلك الوصفة

أخذ الشيخ الحكيم نفسا عميقا وشرد بذهنه ثم قال:أنت تطلبين وصفة ..
حسنا احضري لي حبة خردل واحدة بشرط أن تكون من بيت لم يعرف الحزن مطلقا
وبكل همة أخذت السيدة تدور على بيوت القرية كلها
و تبحث عن هدفها حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن مطلقا

طرقت السيدة بابا ففتحت لها امرأة شابة فسألتها السيدة
هل عرف هذا البيت حزنا من قبل؟
ابتسمت المرأة في مرارة وأجابت وهل عرف بيتي هذا إلا كل حزن؟
و أخذت تحكي لها أن زوجها توفى منذ سنة و ترك لها أربعة من البنات والبنين
ولا مصدر لإعالتهم سوى بيع أثاث الدار الذي لم يتبقى منه إلا القليل

تأثرت السيدة جدا و حاولت أن تخفف عنها أحزانها
وبنهاية الزيارة صارتا صديقتين ولم ترد أن تدعها تذهب إلا بعد أن وعدتها بزيارة أخرى
فقد مضت مدة طويلة منذ أن فتحت قلبها لأحد لتشتكي له همومها

و قبل الغروب دخلت السيدة بيت آخر ولها نفس المطلب
ولكن الإحباط سرعان ما أصابها عندما علمت من سيدة الدار أن زوجها مريض جدا
وليس عندها طعام كاف لأطفالها منذ فترة
وسرعان ما خطر ببالها أن تساعد هذه السيدة فذهبت إلى السوق واشترت بكل ما معها من نقود طعام
ورجعت إلي سيدة الدار وساعدتها في طبخ وجبة سريعة للأولاد
واشتركت معها في إطعامهما ثم ودعتها على أمل زيارتها في مساء اليوم التالي

و في الصباح أخذت السيدة تطوف من بيت إلي بيت تبحث عن حبة الخردل
وطال بحثها لكنها للأسف لم تجد ذلك البيت الذي لم يعرف الحزن مطلقا لكي تأخذ من أهله حبة الخردل

و لأنها كانت طيبة القلب فقد كانت تحاول مساعدة كل بيت تدخله في مشاكله وأفراحه
وبمرور الأيام أصبحت السيدة صديقة لكل بيت في القرية
نسيت تماما إنها كانت تبحث في الأصل على حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن
ذابت في مشاكل ومشاعر الآخرين ولم تدرك قط إن حكيم القرية قد منحها أفضل وصفة للقضاء على الحزن

فالوصفة السحرية قد أخذتها بالفعل يوم دخلت أول بيت من بيوت القرية


دمتم جميعا بحفظ الله وبسعاده لاتنقطع ابداً



قصة تحمل الكثير من العبر ...

خاصة نحن امةالاسلام اشد الامم ابتلاء ..

امتحان واختبار هذه الدنيا .. الغني يبتلى وكذلك الفقير ..

المريض والصحيح .. ونبتلى يفقد عزيز ..

وكم عزيزا فقدنا ونفقد كل يوم ..

اما ترى في الدول المسلمة اليوم , كيف تفقد كل يوم أم ثكلى وليدها ..

خالد ابو صلاح شاب حمصي اعده من الرجال ..

يقول : كنت استحي وانا اذهب لاعزي اخواننا بفقيدهم وشهدائهم ..

اخجل لاني لم اقدم شهيد .. لم يدم الامر طويل حتى استشهد اخوه ذو 15 عاما ..

وقف فوق رأس اخيه يحبس دموعه ويقول : الان امشي بفخر , بعد ان قدمنا شهيدا فدا الدين والوطن .

وهو اليوم جريح ويقول ساعود ..

ستعود ان شاء الله يا خالد .. انسيت ان خالد بن الوليد الصحابي الجليل ..

قال يوما :

لـقـد شـهـدتُ مـئـة زحـف أو زُهـاءَهـا، ومـا فـي جـسـدي مـوضـع شـبـر إلـا وفـيـه رمـيـة أو طـعـنـة؛ ثـم هـأنـذا أمـوت عـلـى فـراشـي كـما يـمـوت الـعَـيْـر... فـلـا نـامـت أعـيـن الـجـبـنـاء !

امتلأ جسده جروح ولم يتخلى عن دينه وقضيته .. وانت اليوم يا حفيد خالد ..

اليس خالدا مدفونا هناك في قلعة حمص . اتيت انت لتحي ذكره ولتشهد حمص خالدا جديدا ..

اطال الله عمركم ونصركم على الظالمين ..


يَـرَى الْـجُـبَـنَـاءُ أَنَّ الْعَجْزَ عَـقْـلٌ ... وَتِـلْـكَ خَـدِيـعَـةُ الطَّـبْـعِ اللَّئِـيمِ
وَكُـلُّ شَجَـاعَةٍ فِي الْمَرْءِ تُغْنِي ... وَلَا مِثْلَ الشَّجَاعَةِ فِي الْحَكِيمِ

قالها أبو الطيب المتنبي

حزين انا ايها المهاجر .. كل طفل يسقط احسه ابني ..

وكل شاب يستشهد احسبه اخي .. امتلئت جروحا والما ..

كان السلف الكرام لا يتعذبون مثلنا ..

حمل السلاح وذهب يقاتل فلا يعاني مثلما نعاني .. المعتصم لم ينتظر ليصاب حزنا وكمدا ..

ويصاب بآلام الهم والكبت والقولون جراء السكوت .. لا يا سيدي ..

بل حرك جيشا جرارا لينقذ امرأه استنجدت به ..

ونحن نتعذب ونتقلب وفارق جفوننا النوم ..

في كل بيت حزن .. كل بيت اخي المهاجر ..

رمادي
08-02-2012, 12:02 PM
أخي رمادي ..السلام عليك ..
أعذرني على مداخلتي ..
ولكن الأمر وصل حدّه وبلغ السيل مداه ..
فقد مَسّختها هذه الملكة ..
أصبح بقائها في المملكة لا يتجاوز السويعات ..
كأنها مكرهةٌ على المُلك ..
أو تعاني من تُخمة فيه ..
غيابها المتكرر والطويل .. يؤدي إلى فساد المملكة ..
فالتسيب مرض معدِ سينتقل تلقائياً منها إلى رعاياها ..
نعرف أنها لا تحتاج إلى استئذان أو أجازة عارضة أو أضطرارية ..
ونعرف أن راتبها كما هو بل سيصرف بدل تمثيل لسياحتها ..
ونعرف أن وناستها وناسة للمملكة كلها ..
ونعرف أنها حين زوجت أبنتها أخذت شهراً قبل وشهراً بعد ..
ونعرف .. ونعرف .. ونعرف .. ونعرف ..
كما نعرف اننا الآن نتدخل في أموراً قد تؤدي بنا إلى متاهة ..
ولكن وجب علينا النصح ولها أن تسمع أو ترفض ..
سيدتي ..
أن الله قد ولاكِ ولاية .. فخذيها بحقها ..
فأن الله سآلكِ عنها .. ولن ينفع مُلكك آنذاك ولا جاهك ..
عندما تذهبين للتزلج واللعب في الثلوج تأكدي أنكَ تركتِ وراءك أمّة من المعوزين والمتطلعين لقيمة لهوك هذا أنت وسنافرك ..
وعندما تغادرين وترتقين ويصبح الغيم تحتك ..
أعلمي أن تحت ما هو تحتك .. أُناس ينتظرون توقيعك ..
لتسير أمورهم ويصلح حالهم ..
سيدتي .. من لم يخالط الناس ويصبر على أذاهم ..
لن يشعر بما يشعرون به ..
وأراكِ قد أكثرتِ من الترحال بداع ومن غير داع ..
سيدتي هناك أعين تتطلع لمكانك .. وتتبع عثراتك ..فأحذري السقطة ..
فهي مدوية .. ولن نعتاظ عنك .. رغم ترفعك علينا ..
...................
أمّا أنتِ أخي رمادي ..
ما سيغضبك هو الآتي ..
كأنك أستمرأت الأمر وتنتظر ساعات سفرها ..
هل تخطط للأستيلاء عليه ..
ولا الومك فالمال السايب يساعد على ......(حاشاك منها) ..
ولكن يجب أن أحذرك بأن الأمر ليس مشاعاً ..
ومُبَ كلما طارت الملكة نصبتّ نفسك وصياً على العرش ..
فالأمر وراثياً ولن يتأتى لك الحصول عليه ..
فالعروسه آتية .. ومن بعدها صاحب الفوطة الصفراء والسلسلة تطول ..
فلا تجعل طموحك قاتلك .. وأكتف من الغنيمة بالوزارة ..
هذه نصيحة مُحب .. أهداك منذ ليالِ وردة ..
فأن أنتهيت من شمّها .. أعِدها .. جُزيت خيراً ..






وانا تقبلت وردتك بكل ود وحب ..
ووضعناها في متحف تحليلات .. ولن نعيدها لك ..
لانها اصبحت في خزانة مملكتنا ..
وهي شاهد لك .. ودليل على طيبة قلبك ..
وربما انقذتك هذه الورده ان وضعت يوما على المقصلة .

هي تاريخ وحد فاصل في تاريخك النضالي ..
وسيقال عنك عند الاشارة لك ... الاستاذ قبل الوردة ام بعدها ..
ولتكن تلك الوردة بداية لازالة الشوك ورمي الحصى في البحر ..
لنزرع معا في تربتك الخصبة وردا ذا الوان زاهيه .

الشكوى لله .. لكني سابث لك بعض ما عندي ..
قرب مني , ادني قليلا اهمس بأذنك .. لا احب ان يسمعنا احد .

زهقت من هالشغله :rolleyes2: .
مره لورد .. ومره نائب .. ثم قبلت بوزير لتمشية الحال ..

سبع صنايع والبخت ضايع .. لا بالعير ولا بالنفير .

لا ادري عن أحد .. يسافرون ويعودون دون ان ادري .
افكر اول ما تعود الملكة بالسلامة ارمي استقالتي ..
وليكن ما يكن .. اهم شي تعطيني شهادة خبرة ..
عسى ان تنفعني في مكان اخر .. فاعمل وزير او حتى .... :secret: .

تقول اني اطمع بالملك ؟؟؟ (شنو عايف روحي ) الدق كله عالرؤساء هالايام .
بصراحه شغله فيها مخاطره .. خلي تهدأ الامور وبعدين الله كريم .
لا ابدا ما افكر .. تحتاج قلب قوي .. وواحد شايل روحه (بخاشوقه ) .
لا , مو مستعد .. عندي اطفال اربيهم .
ارجوك لا تدعو علي بهذه الدعوه .. :weeping: .

ريم الشمال
11-02-2012, 09:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أجازة سعيدة للجميع
لقد أتممت قراءة رواية ( إن العجوز استطاعت ! ) دوريس ليسنج وهي من الروايات التي تصدرها ( الهيئة المصرية العامة للكتاب ) وهي سلسلة الروايات الحاصلة على جائزة نوبل في الآداب
تتصل الرواية بمذكرات جين سومرز تلك المرأة التي بلغت من العمر 55 عاماً تعيش في لندن وهي تعمل في مجلة ليليث كمستشارة منذ ثلاثين عاماً ومحررة ناجحة في مجلة نسائية وتتسم بالذكاء والجمال تساعدها أبنت أختها جيل
تنقلب حياة صاحبة المذكرات رأساً على عقب بسبب دخول عدة شخصيات في حياتها وثلاث شخصيات بشكل رئيسي وهم
ريتشارد ذاك الرجل الشهم الذي برز في وسط الزحام عندما سقطت بسبب أن حذاءها علق فانزلقت قدمها وبينما هي وقفت تتمايل مترنحة من أثر السقوط امسك بها رجل فبدت مشدوهة بهذه الهالة من الوقار وعلامات الجد التي ارتسمت على وجهه وهو يحاول أن يمسك بها ، تتطور علاقتهم بحيث يدخل في حياتها بدون أن يبوح لها بأي شئن عن حياته ثم تحين الفرصة التي يقرر فيها البوح لها بذلك ، فيكشف لها أنه زوج لدية ولدين وابنة احد الولدين طفل معاق منغولي وهذه الابنة وهي كاثلين المتعلقة بأبيها والتي أخذت على عاتقها مراقبة ريتشارد و جين وكيف كانت سبب في الكثير من التعاسة لوالدها بسبب إقدامها على محاولة الانتحار لفتاً لنظر والديها ، وكيف تزوج من زوجته وهو في التاسع عشر وعاش معها لمدة ثلاثين عاما وكان سبب في نجاحها ودعمها منذ كانت طالبة وتحمله لمصاريف دراستها وهو الذي أدى أتصبح من اشهر الجراحين في أمريكا وهو فقط أصبح طبيب عائلي فهو في المرتبة الثانية في هذا النجاح وكيف تعلق بجين ويحاول من خلالها أن يعيش التوازن الذي افتقده في حياته العائلية
الشخصية الثانية هي كيت ابنة أختها وهي أخت جيل ولكن شتان بين الاثنتين جيل فهي تمثل صورة مصغرة عن جين فهي تتمتع بقدرات هائلة وكل ما يصدر عنها من حركة أوفعل أو تصرف يكون صائباً ومحسوباً يمليه عليها عقلها أما كيت فلا تستطيع حتى إعداد فنجان من القهوة بشكل مناسب لذلك كانت الشفقة هي المحرك في علاقة كيت بجين ولكن في النهاية لم تجدي في تحسين سلوك كيت رغم المحاولات المتعددة من قبل جين لذلك ...
الشخصية الثالثة هي آني المسنة ذات التسعين عاماً التي تطور اعتمادها على جين لكي تبقى على قيد الحياة وتكتشف جين أيضا كم هي تحتاج بدورها إليها ...
رواية تستحق القراءة شخوص الرواية لا يمكن للمرء أن ينساها ولا أن يتجاوز الأفكار الاجتماعية والسياسية والفلسفية المنثورة فيها حيث الحكمة والنضوج لأنها ترسم لنا صورة ليست سيئة عن المجتمع الأوروبي وذلك لأنه أوجد ترابط آخر تمثل في ترابط المجتمع والحكومة في خدمة المسنين فهو نظام لا نستطيع أن ننكر روعته ، وهو قيام أفراد المجتمع بتطوع لخدمة هؤلاء المسنين من مختلف الطبقات المجتمع
اضافة انها تدفعك للتفكير في المميزات الكثيرة التي تتمتع بها مجتمعاتنا

ريم الشمال

رمادي
12-02-2012, 06:24 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أجازة سعيدة للجميع
لقد أتممت قراءة رواية ( إن العجوز استطاعت ! ) دوريس ليسنج وهي من الروايات التي تصدرها ( الهيئة المصرية العامة للكتاب ) وهي سلسلة الروايات الحاصلة على جائزة نوبل في الآداب
تتصل الرواية بمذكرات جين سومرز تلك المرأة التي بلغت من العمر 55 عاماً تعيش في لندن وهي تعمل في مجلة ليليث كمستشارة منذ ثلاثين عاماً ومحررة ناجحة في مجلة نسائية وتتسم بالذكاء والجمال تساعدها أبنت أختها جيل
تنقلب حياة صاحبة المذكرات رأساً على عقب بسبب دخول عدة شخصيات في حياتها وثلاث شخصيات بشكل رئيسي وهم
ريتشارد ذاك الرجل الشهم الذي برز في وسط الزحام عندما سقطت بسبب أن حذاءها علق فانزلقت قدمها وبينما هي وقفت تتمايل مترنحة من أثر السقوط امسك بها رجل فبدت مشدوهة بهذه الهالة من الوقار وعلامات الجد التي ارتسمت على وجهه وهو يحاول أن يمسك بها ، تتطور علاقتهم بحيث يدخل في حياتها بدون أن يبوح لها بأي شئن عن حياته ثم تحين الفرصة التي يقرر فيها البوح لها بذلك ، فيكشف لها أنه زوج لدية ولدين وابنة احد الولدين طفل معاق منغولي وهذه الابنة وهي كاثلين المتعلقة بأبيها والتي أخذت على عاتقها مراقبة ريتشارد و جين وكيف كانت سبب في الكثير من التعاسة لوالدها بسبب إقدامها على محاولة الانتحار لفتاً لنظر والديها ، وكيف تزوج من زوجته وهو في التاسع عشر وعاش معها لمدة ثلاثين عاما وكان سبب في نجاحها ودعمها منذ كانت طالبة وتحمله لمصاريف دراستها وهو الذي أدى أتصبح من اشهر الجراحين في أمريكا وهو فقط أصبح طبيب عائلي فهو في المرتبة الثانية في هذا النجاح وكيف تعلق بجين ويحاول من خلالها أن يعيش التوازن الذي افتقده في حياته العائلية
الشخصية الثانية هي كيت ابنة أختها وهي أخت جيل ولكن شتان بين الاثنتين جيل فهي تمثل صورة مصغرة عن جين فهي تتمتع بقدرات هائلة وكل ما يصدر عنها من حركة أوفعل أو تصرف يكون صائباً ومحسوباً يمليه عليها عقلها أما كيت فلا تستطيع حتى إعداد فنجان من القهوة بشكل مناسب لذلك كانت الشفقة هي المحرك في علاقة كيت بجين ولكن في النهاية لم تجدي في تحسين سلوك كيت رغم المحاولات المتعددة من قبل جين لذلك ...
الشخصية الثالثة هي آني المسنة ذات التسعين عاماً التي تطور اعتمادها على جين لكي تبقى على قيد الحياة وتكتشف جين أيضا كم هي تحتاج بدورها إليها ...
رواية تستحق القراءة شخوص الرواية لا يمكن للمرء أن ينساها ولا أن يتجاوز الأفكار الاجتماعية والسياسية والفلسفية المنثورة فيها حيث الحكمة والنضوج لأنها ترسم لنا صورة ليست سيئة عن المجتمع الأوروبي وذلك لأنه أوجد ترابط آخر تمثل في ترابط المجتمع والحكومة في خدمة المسنين فهو نظام لا نستطيع أن ننكر روعته ، وهو قيام أفراد المجتمع بتطوع لخدمة هؤلاء المسنين من مختلف الطبقات المجتمع
اضافة انها تدفعك للتفكير في المميزات الكثيرة التي تتمتع بها مجتمعاتنا

ريم الشمال



اختيار جميل . رواية اجتماعيه تصور لنا المجتمع الامريكي عن قرب ..
الرجل الشهم ريتشارد تزوج وهو صغير بعمر 19 سنه ..
واستطاع ان يبني شخصية امراه ناجحه ونسي نفسه ..
ادى انشغالها في الطب والجراحه الى تكوين فراغ في حياة زوجها ..
تأكد له ذلك بعد لقاءه بجين لكن دينهم لا يسمح بالزواج باخرى :rolleyes2: .

مالذي حصل بعدها . ؟؟؟ وما هي احداث الروايه ؟؟؟

مشوقه حقا .. شكرا لك ريم الشمال على تلخيصك المميز ..

رمادي
12-02-2012, 08:38 AM
قُبِلَ المَهْر .. وَزُفّت العَروس




روي أنه كان بالبصرة نساء عابدات، وكانت منهن أم إبراهيم الهاشمية، فأغار العدو على ثغر من ثغور المسلمين، فانتدب الناس للجهاد، فقام عبد الواحد بن زيد البصري في الناس خطيبا فحضهم على الجهاد، وكانت أم إبراهيم هذه حاضرة في مجلسه، وتمادى عبد الواحد على كلامه، ثم وصف الحور العين، وذكر ما قيل فيهن، وأنشد في صفة حوراء :






غادة ذات دلال ومرح ..... يجد الناعت فيها ما اقترح

خلقت من كل شيء حسن .... طيب فالليت فيها مطرح

زانها اللّه بوجه جمعت ... فيه أوصاف غريبات الملح

وبعين كحلها من غنجها .... وبخد مسكه فيه رشح

ناعم تجري على صفحته .... نضرة الملك ولألاء الفرح

أترى خاطبها يسمعها ... إذ تدير الكأس طورا والقدح

في رياض مورق نرجسه .... كلما هب له الريح نفح

وهي تدعوه بود صادق .... ملىء القلب به حتى طفح

يا حبيبا لست أهوى غيره .... بالخواتيم يتم المفتتح

لا تكونن كمن جد إلى ... منتهى حاجته ثم جمح

لا فما يخطب مثلي من سها .... إنما يخطب مثلي من ألح



قال : فماج الناس بعضهم في بعض، واضطرب المجلس فوثبت أم ابراهيم من وسط الناس وقالت لعبد الواحد : يا أبا عبيد ألست تعرف ولدي إبراهيم، ورؤساء أهل البصرة يخطبونه على بناتهم، وأنا أضن به عليهم، فقد واللّه أعجبتني هذه الجارية، وأنا أرضاها عِرسا لولدي، فكرر ما ذكرت من حسنها وجمالها، فأخذ عبد الواحد في وصف حوراء، ثم أنشد :




تولد نور النور من نور وجهها .... فمازج طيب الطيب من خالص العطر
فلووطئت بالنعل منها على الحصى .... لأعشبت الأقطار من غير ما قطر
ولو شئت عقد الخصر منها عقدته ... كغصن من الريحان ذي ورق خضر
ولو تفلت في البحر شهد رُضَاِبها ... لطاب لأهل البر شرب من البحر
يكاد اختلاس اللحظ يجرج خدها ... بجارج وهم القلب من خارج السر


فاضطرب الناس أكثر فوثبت أم إبراهيم، وقالت لعبد الواحد: يا أبا عبيد! قد واللّه أعجبتني هذه الجارية، وأًنا أرضاها عرسا لولدي فهل لك أن تزوجه منها وتأخذ مني مهرها عشرة آلاف دينار، ويخرج معك في هذه الغزوة، فلعل اللّه يرزقه الشهادة، فيكون شفيعا لي ولأبيه في القيامة؟ فقال لها عبد الواحد : لئن فعلت لتفوزن أنت وولدك، وأبو ولدك، فوزا عظيما، ثم نادت ولدها: يا إبراهيم ! فوثب من وسط الناس، وقال لها: لبيك يا أماه، قالت : أي بني أرضيت بهذه الجارية زوجة ببذل مهجتك في سبيله وترك العود في الذنوب ؟ فقال الفتى : إي واللّه يا أماه رضيت أي رضى، فقالت : اللهم إني أشهدك أني زوجت ولدي هذا من هذه الجارية ببذل مهجته في سبيلك، وترك العود في الذنوب فتقبله مني يا أرحم الراحمين، قال : ثم انصرفت فجاءت بعشرة آلاف دينار، وقالت : يا أبا عبيد! هذا مهر الجارية تجهز به، وجهز الغزاة في سبيل الله، وانصرفت، فابتاعت لولدها فرسا جيدا، واستجادت له سلاحا، فلما خرج عبد الواحد، خرج إبراهيم يعدو، والقراء حوله يقرءون : ?إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة? . قال : فلما أرادت فراق ولدها دفعت إليه كفنا وحنوطا وقالت له : أي بني ! إذا أردت لقاء العدو فتكفن بهذا الكفن، وتحنط بهذا الحنوط، وإياك أن يراك اللّه مقصرا في سبيله، ثم ضمته إلى صدرها، وقبلت بين عينيه، وقالت : يا بني ! لا جمع اللّه بيني وبينك إلا بين يديه في عرصات القيامة، قال عبد الواحد: فلما بلغنا بلاد العدو، ونودي في النفير وبرز الناس للقتال برز إبراهيم في المقدمة، فقتل من العدو خلقا كثيرا، ثم اجتمعوا عليه فقتل، قال عبد الواحد : فلما أردنا الرجوع إلى البصرة قلت لأصحابي : لا تخبروا أم إبراهيم بخبر ولدها حتى ألقاها بحسن العزاء لئلا تجزع فيذهب أجرها، قال : فلما وصلنا البصرة خرج الناس يتلقوننا، وخرجت أم إبراهيم فيمن خرج، قال عبد الواحد: فلما بصرت بي قالت : يا أبا عبيد هل قبلت مني هديتي فأهنأ، أم ردت علي فأعزى؟ فقلت لها: قد قبلت واللّه هديتك إن إبراهيم حي مع الأحياء يرزق، قال : فخرت ساجدة للّه شكرا، وقالت : الحمد للّه الذي لم يخيب ظني وتقبل نسكي مني، وانصرفت، فلما كان من الغد أتت إلى مسجد عبد الواحد، فنادته : السلام عليك يا أبا عبيد، بشراك، فقال : لا زلت مبشرة بالخير، فقالت له : رأيت البارحة ولدي إبراهيم في روضة حسناء، وعليه قبة خضراء، وهو على سرير من اللؤلؤ، وعلى رأسه تاج وإكليل وهو يقول لي : يا أماه ! أبشري فقد قبل المهر، وزفت العروس .



اعجبني فنقلته لكم من فيس بوك .

intesar
12-02-2012, 10:48 AM
صباح الخير..
قصة حلوة يارمادي.. بس من يستطيع يفعل فعلتها.. ويضحي بعياله..

عابر سبيل
12-02-2012, 02:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أجازة سعيدة للجميع
لقد أتممت قراءة رواية ( إن العجوز استطاعت ! ) دوريس ليسنج وهي من الروايات التي تصدرها ( الهيئة المصرية العامة للكتاب ) وهي سلسلة الروايات الحاصلة على جائزة نوبل في الآداب
تتصل الرواية بمذكرات جين سومرز تلك المرأة التي بلغت من العمر 55 عاماً تعيش في لندن وهي تعمل في مجلة ليليث كمستشارة منذ ثلاثين عاماً ومحررة ناجحة في مجلة نسائية وتتسم بالذكاء والجمال تساعدها أبنت أختها جيل
تنقلب حياة صاحبة المذكرات رأساً على عقب بسبب دخول عدة شخصيات في حياتها وثلاث شخصيات بشكل رئيسي وهم
ريتشارد ذاك الرجل الشهم الذي برز في وسط الزحام عندما سقطت بسبب أن حذاءها علق فانزلقت قدمها وبينما هي وقفت تتمايل مترنحة من أثر السقوط امسك بها رجل فبدت مشدوهة بهذه الهالة من الوقار وعلامات الجد التي ارتسمت على وجهه وهو يحاول أن يمسك بها ، تتطور علاقتهم بحيث يدخل في حياتها بدون أن يبوح لها بأي شئن عن حياته ثم تحين الفرصة التي يقرر فيها البوح لها بذلك ، فيكشف لها أنه زوج لدية ولدين وابنة احد الولدين طفل معاق منغولي وهذه الابنة وهي كاثلين المتعلقة بأبيها والتي أخذت على عاتقها مراقبة ريتشارد و جين وكيف كانت سبب في الكثير من التعاسة لوالدها بسبب إقدامها على محاولة الانتحار لفتاً لنظر والديها ، وكيف تزوج من زوجته وهو في التاسع عشر وعاش معها لمدة ثلاثين عاما وكان سبب في نجاحها ودعمها منذ كانت طالبة وتحمله لمصاريف دراستها وهو الذي أدى أن تصبح من اشهر الجراحين في أمريكا وهو فقط أصبح طبيب عائلي فهو في المرتبة الثانية في هذا النجاح وكيف تعلق بجين ويحاول من خلالها أن يعيش التوازن الذي افتقده في حياته العائلية
الشخصية الثانية هي كيت ابنة أختها وهي أخت جيل ولكن شتان بين الاثنتين جيل فهي تمثل صورة مصغرة عن جين فهي تتمتع بقدرات هائلة وكل ما يصدر عنها من حركة أوفعل أو تصرف يكون صائباً ومحسوباً يمليه عليها عقلها أما كيت فلا تستطيع حتى إعداد فنجان من القهوة بشكل مناسب لذلك كانت الشفقة هي المحرك في علاقة كيت بجين ولكن في النهاية لم تجدي في تحسين سلوك كيت رغم المحاولات المتعددة من قبل جين لذلك ...
الشخصية الثالثة هي آني المسنة ذات التسعين عاماً التي تطور اعتمادها على جين لكي تبقى على قيد الحياة وتكتشف جين أيضا كم هي تحتاج بدورها إليها ...
رواية تستحق القراءة شخوص الرواية لا يمكن للمرء أن ينساها ولا أن يتجاوز الأفكار الاجتماعية والسياسية والفلسفية المنثورة فيها حيث الحكمة والنضوج لأنها ترسم لنا صورة ليست سيئة عن المجتمع الأوروبي وذلك لأنه أوجد ترابط آخر تمثل في ترابط المجتمع والحكومة في خدمة المسنين فهو نظام لا نستطيع أن ننكر روعته ، وهو قيام أفراد المجتمع بتطوع لخدمة هؤلاء المسنين من مختلف الطبقات المجتمع
اضافة انها تدفعك للتفكير في المميزات الكثيرة التي تتمتع بها مجتمعاتنا

ريم الشمال



و عليكم السلام و رحمة الله...
و نتمنى معك اجازة ربيعية هانئة لك و للجميع

الملخص موفق و جاذب للمتابع لاقتناء الرواية
حيث انه يشي بتنوعها بتنوع شخصياتها
و اعمار ابطالها...


و مما لفت انتباهي اكثر..
هو ما تكتبينه عن الزوج و نجاح زوجته..
او مقارنته لمقدار نجاحه هو مع مدى نجاحها...

و هي قضية ملفتة...قد لا يتعرض لها كل زوجين
و لكنها متى ما جرت كما تصفين نقلا عن الرواية
فلا بد ان يكون لها وقعا في حياتهما...

ريم الشمال
13-02-2012, 03:54 PM
أو.هنري كان الاسم الذي أطلقه على نفسه الكاتب الأمريكي وليام سيدني بورتر ((11 سبتمر, 1862 _ 5 يونيو 1910)) في مدينة جرينزبورو بولاية نورث كارولينا حيث أمضى سنوات طفولته اشتهرت قصص أو، هنري القصيرة بخفة الدم والسخرية، وإطلاق النكت ورسم ملامح لشخصياته بصورة دفئة ونهايات ملتوية بارعة. صور في قصصه القصيرة التي يختلط فيها الهزل بالجد حياة الناس العاديين في مدينة نيويورك, ومن هنا عدت وثائق اجتماعية هامة. وُلد تحت اسم ويليام سيدني بورتر في 11 سبتمبر.اتصف هنري بغزارة الإنتاج، إذ نشر خلال حياته عشر مجموعات قصصية وحوالي 600 قصة قصيرة. عرَّفت هذه القصص فعلياً فن القصة القصيرة باعتباره شكلاً أدبياً مستقلاً، ولا يزال التلاميذ يطالعونها في المدارس الأمريكية ويترجمها المترجمون في العالَم أجمع إلى جميع اللغات الحية.
سوف أقوم لو سمحتم لي بعرض بعض أنتاج هذا الكاتب والتي تعتبر من روائع القصص العالمية ولنبدأ بـــ
أرغفة العرافة

ذاك المخبر الكائن في أعلى المنعطف أتدرون لمن هو؟ ان مالكته هي الآنسة (مارثا ميكام) وهو ذاك بعينه!... أجل هو المخبز الذي تصعد له بدرجات ثلاث ثم... تدغدغ مسامعك دقات الجرس ساعة تفتح بابه.

والآنسة (مارثا) في الأربعين من عمرها... وتملك رصيدا مصرفيا يبلغ ألفي دولارا ولها سنان اصطناعيان وقلب رحيم على أن هناك الكثير ممن تزوجوا وهم أقل حظا ومالا منها.

وكان يتردد على مخبزها رجل يفد مرتين أو ثلاثا كل أسبوع فبدأت تميل إليه. كان في منتصف العمر وله نظارات... ولحية داكنة شذبت بعناية أما انجليزيته فتعتريها لكنة ألمانية واضحة ورغم رثاثة ملابسه فقد كان يبدو أنيقا دائما مظهرا وخبرا.

لقد اعتاد أن يأتي فيبتاع رغيفين فقط ولا شئ أكثر وكان رغيف الخبز الطازج بخمسة سنتات أما البائت فاثنان بخمسة وذات يوم لاحظت الآنسة (مارثا) بعض البقع الملونة على أصابعه فأيقنت بأنه كان فنانا... وفقيرا معدما لا ريب وأنه يقطن في غرفة متواضعة فيظل المسكين يرسم ويرسم ويقرض خبزا بائتا ويظل يحلم بطيبات مخبز الآنسة (مارثا) - فكرت -.

وعندما كانت هي تجلس إلى إفطارها الدسم تعبر جسر الآهات والتنهدات وهي تحلم بفنان مهذب يشاركها إياه بدلا من قضمه كسرات يابسات بغرفته الحقيرة ... لقد كان للآنسة (مارثا) كما - نما إلى علمك-قلب رحيم رقيق.

وأرادت يوما أن تتأكد من صحة نظريتها التي استنبطتها لدى مرأى يده وقد بقعتها الألوان والتي تتلخص في أنه لابد من طائفة الفنانين فأحضرت من غرفتها يوما صورة ابتاعتها بثمن بخس ووضعتها على أحد الأرفف خلف منضدة الأرغفة... وكانت تحوي منظرا ساحرا لقصر رائع تحيط به المياه من كل جانب وقد توسطت زرقتها قوارب "الجندول" الفينيسية وامتدت من أحداها يد لسيدة تشق عباب الماء. وحوت الصورة كذلك مشاهد تأخذ بمجامع القلوب لزرقة السماء وندف الغيوم تصطبغ بأرجوان الشفق... ولألق يضئ جوانب الغلس حتى ليكاد المشهد أن ينطق بحسن ما فيه ولم يكن من الصعوبة بمكان لفنان - كائنا من كان- أن يلحظ تلك الصورة.

بعد يومين جاء الزبون مجددا.

- رغيفين من الخبز البائت من فضلك! - قال- ثم تابع:

- انها صورة فاتنة سيدتي وكانت تلف له الرغيفين لما تزل فسألته في مكر: حقا؟ انني أقدر الفن و- كاد زمام الأمور يفلت من يدها فتقول
- والفنانين- على أنها تداركت نفسها فقالت: "واللوحات الفنية" اذ انها تذكرت بأن الوقت لايزال مبكرا لمكاشفته بذلك. وسألته في دهاء النساء:

- أتعتقد بأنها لوحة جميلة؟

- أجل فيما عدا منظر القصر اذ انه ليس في موقعه الصحيح!

طاب صباحك وأخذ رغيفه ثم انحنى مودعا وغادر المكان.

أجل لا بد أنه فنان لامع!

- قالت في نفسها وهي تحمل اللوحة فتعيدها الى غرفتها - وناجت نفسها: عيناه كم كانتا دقيقتين ساحرتين... يا لذياك الوميض الخافت الحنون ينبعث منهما خلف زجاج نظارته وياله من عبقري واسع الأفق بعيد النظر... والا فكيف استطاع تحديد الخطأ في الصورة بهذه الدقة والسرعة ويعيش على رغيف جاف؟! حقا ان العبقرية لا تظهر الا بعد حين.

- قالت الآنسة (مارثا) لنفسها- حري أن يدعم ذلك النبوغ ألفا دولار و مخبز وقلب رحيم ودود.

وظل يتردد على مخبزها فتطربه كلماتها العذبة ولا يبتاع سوى رغيفين بائتين... ماشترى يوما حلوى أو كعكا أوفطيرا أبدا وخنق قلبها يوما حينما خيل اليها أنه قد أضحى هزيلا محطم النفس محبطا فحدثتها نفسها بأن تضيف شيئا الى بضاعته البخسة الهزيلة عل ذلك يسد رمقه ويعيد اليه رونقه الا أنها لم تجرؤ على مكاشفته بذلك كانت تعرف كبرياء الفنانين وأصابها تحول عجيب فجأة فداومت على ارتداء صدرتها الحريرية المنقطة ثم شرعت في طبخ وصفات من بذور السفرجل والبوركس بغرفتها الخلفية اذ انه تردد أن لذلك مفعول السحر في تحسين البشرة وتطريتها.

وذات يوم جاء زبونها كعادته فوضع الخمسة بنسات على الطاولة وفجأة دوت في الشارع جلبة وضوضاء على اثر مرور عربات المطافئ وهرع الزبون يستجلي الخبر فانتهزت الآنسة (مارثا) فرصة خروجه فتحت رغيفه بسكين الزبدة... ووضعت فيها كمية لابأس بها من الزبدة قبل أن تضعها بعناية وعندما عاد كانت قد لفتهما له وتبادلا حديثا وديا غادر الزبون المخبز بعده وقلبها يخفق بلوعة الوجد كجناحي طائر أطلق سراحه بعد طول أسر وظلت تسأل ذاتها في حيرة فلا تحير جوابا أكانت شجاعة وهي تدس له الزبدة في الرغيف؟ وكيف سيقابل ذك؟ تراه سيغضب... أم يحزن أم...؟ وظل التساؤل شغلها الشاغل سحابة نهارها... شرعت تجتر مشهد اكتشافه لما فعلت وردة فعله حيال ذلك ورسمت سيناريو لتلك اللقطة... رأته بعين خيالها وقد وضع ريشته وملونه فيما توسطت اللوحة الساحرة - التي يرسمها بمنظور دقيق- حامل اللوحة منظر كامل دون شك لا يرقى اليه نقد أو تقييم!

- ناجت نفسها وهي في خضم يم أحلام اليقظة الباسمة لما تزل تبحر - عندها - تابعت تحليلها الذاتي - ستمتد يده بعدها الى رغيفه الناشف فيما تمتد الأخرى الى كوب الماء ولسوف يقسم الرغيف ثم... آه... يا للمفاجأة التي ستكون بانتظاره حينما يكتشف ما بداخله وتوغلت في كهف التخيلات يهدهدها الترقب والوجد قبل أن تعيدها الى أرض الواقع فجأة جلبة وضوضاء وصوت اقتحام غاضب للمخبز وهرعت تستجلي الخبر فبصرت بشاب يدخن غليونا... ولم تكن قد رأته من قبل وشخص آخر عرفت فيه على الفور فنانهاالذي هامت به وجدا. وكان وجهه أحمر بدا جليا أنه كان يتميز من الغيظ... وقد أمل قبعته الى الخلف أما شعره فبدا أشعث مجعدا فكأنا غلى به ما تحته ورفع قبضتيه فجأة فلوح بهما في وجه المسكينة (مارثا) أجل... في وجه الآنسة (مارثا) قبل أن يدمدم بعبارات ألمانية... طويلة... ثقيلة وحاول الشاب الآخر سحبه عن موقع الأحداث!..

- لن أذهب قبل أن أجابهها بما ارتكبته - صرخ غاضبا وجعل من منضدة الآنسة (مارثا) طبلا جهيرا مجلجلا.

لقد أفسدت كل شئ!- صاح في وجهها وعيناه الزرقاوان تلمعان خلف نظارته ببريق عجيب- بفضل فضولك وتطفلك البغيض... أيتها... القطة العجوز!

واستندت المسكينة - تحت اعياء الصدمة - الى الرف خلفها واضعة يدها على صدرتها الحريرية المنقطة. وتقدم الشاب فسحب رفيقه الغاضب من ياقته.

- هيا: لقد أسمعتها بما فيه الكفاية... وجره حتى أخرجه من المخبز ثم عاد اليها فقال:

يجدر أن أطلعك سيدتي على سبب تلك الثورة كان ذلك صديقي (بلمبرغر)! انه مصمم معماري ونحن نعمل في مكتب واحد لقد ظل يعمل جاهدا ولثلاثة أشهر لتصميم مبنى جديد للبلدية وذلك في ظل مسابقة رصدت لها جائزة قيمة لقد انتهى من تحبير الخطوط يوم أمس وكما تعلمين فان الرسام يبدأ مخخطه الهندسي بالقلم الرصاص وحينما ينتهي فانه يمسح خطوط الرصاص برغيف ناشف اذ ان ذلك أفضل بكثير من استعمال الممحاة... ولقد اعتاد أن يبتاع الأرغفة الجافة من هنا واليوم... تعلمين سيدتي... يبدو أن الزبدة لم تكن مناسبة... و... حسنا... يبدو أن مخطط السيد (بلمبرغر) لم يعد صالحا لشئ... اللهم الا اذا ارتأت ادارة السكة الحديد استعماله للف الشطائر المعروضة للبيع على متن القطار.

وعادت الآنسة (مارثا) الى غرفتها الخلفية فخلعت صدرتها الحريرية المنقطة وارتدت حلتها الصوفية البنية العتيقة ثم عمدت الى مزيج بذور السفرجل والبوركس فألقت به من النافذة ليستقر في حاوية الفضلات!

ريم الشمال

فرحة ايامي
13-02-2012, 09:16 PM
وسط الثلج المتطاير كخيوط القطن أهديكم تحية المساء أحبتي سكان تحليلات ومرتاديها0

دمتم جميعًا بود*

رمادي
14-02-2012, 05:49 AM
أو.هنري كان الاسم الذي أطلقه على نفسه الكاتب الأمريكي وليام سيدني بورتر ((11 سبتمر, 1862 _ 5 يونيو 1910)) في مدينة جرينزبورو بولاية نورث كارولينا حيث أمضى سنوات طفولته اشتهرت قصص أو، هنري القصيرة بخفة الدم والسخرية، وإطلاق النكت ورسم ملامح لشخصياته بصورة دفئة ونهايات ملتوية بارعة. صور في قصصه القصيرة التي يختلط فيها الهزل بالجد حياة الناس العاديين في مدينة نيويورك, ومن هنا عدت وثائق اجتماعية هامة. وُلد تحت اسم ويليام سيدني بورتر في 11 سبتمبر.اتصف هنري بغزارة الإنتاج، إذ نشر خلال حياته عشر مجموعات قصصية وحوالي 600 قصة قصيرة. عرَّفت هذه القصص فعلياً فن القصة القصيرة باعتباره شكلاً أدبياً مستقلاً، ولا يزال التلاميذ يطالعونها في المدارس الأمريكية ويترجمها المترجمون في العالَم أجمع إلى جميع اللغات الحية.
سوف أقوم لو سمحتم لي بعرض بعض أنتاج هذا الكاتب والتي تعتبر من روائع القصص العالمية ولنبدأ بـــ
أرغفة العرافة

ذاك المخبر الكائن في أعلى المنعطف أتدرون لمن هو؟ ان مالكته هي الآنسة (مارثا ميكام) وهو ذاك بعينه!... أجل هو المخبز الذي تصعد له بدرجات ثلاث ثم... تدغدغ مسامعك دقات الجرس ساعة تفتح بابه.

والآنسة (مارثا) في الأربعين من عمرها... وتملك رصيدا مصرفيا يبلغ ألفي دولارا ولها سنان اصطناعيان وقلب رحيم على أن هناك الكثير ممن تزوجوا وهم أقل حظا ومالا منها.

وكان يتردد على مخبزها رجل يفد مرتين أو ثلاثا كل أسبوع فبدأت تميل إليه. كان في منتصف العمر وله نظارات... ولحية داكنة شذبت بعناية أما انجليزيته فتعتريها لكنة ألمانية واضحة ورغم رثاثة ملابسه فقد كان يبدو أنيقا دائما مظهرا وخبرا.

لقد اعتاد أن يأتي فيبتاع رغيفين فقط ولا شئ أكثر وكان رغيف الخبز الطازج بخمسة سنتات أما البائت فاثنان بخمسة وذات يوم لاحظت الآنسة (مارثا) بعض البقع الملونة على أصابعه فأيقنت بأنه كان فنانا... وفقيرا معدما لا ريب وأنه يقطن في غرفة متواضعة فيظل المسكين يرسم ويرسم ويقرض خبزا بائتا ويظل يحلم بطيبات مخبز الآنسة (مارثا) - فكرت -.

وعندما كانت هي تجلس إلى إفطارها الدسم تعبر جسر الآهات والتنهدات وهي تحلم بفنان مهذب يشاركها إياه بدلا من قضمه كسرات يابسات بغرفته الحقيرة ... لقد كان للآنسة (مارثا) كما - نما إلى علمك-قلب رحيم رقيق.

وأرادت يوما أن تتأكد من صحة نظريتها التي استنبطتها لدى مرأى يده وقد بقعتها الألوان والتي تتلخص في أنه لابد من طائفة الفنانين فأحضرت من غرفتها يوما صورة ابتاعتها بثمن بخس ووضعتها على أحد الأرفف خلف منضدة الأرغفة... وكانت تحوي منظرا ساحرا لقصر رائع تحيط به المياه من كل جانب وقد توسطت زرقتها قوارب "الجندول" الفينيسية وامتدت من أحداها يد لسيدة تشق عباب الماء. وحوت الصورة كذلك مشاهد تأخذ بمجامع القلوب لزرقة السماء وندف الغيوم تصطبغ بأرجوان الشفق... ولألق يضئ جوانب الغلس حتى ليكاد المشهد أن ينطق بحسن ما فيه ولم يكن من الصعوبة بمكان لفنان - كائنا من كان- أن يلحظ تلك الصورة.

بعد يومين جاء الزبون مجددا.

- رغيفين من الخبز البائت من فضلك! - قال- ثم تابع:

- انها صورة فاتنة سيدتي وكانت تلف له الرغيفين لما تزل فسألته في مكر: حقا؟ انني أقدر الفن و- كاد زمام الأمور يفلت من يدها فتقول
- والفنانين- على أنها تداركت نفسها فقالت: "واللوحات الفنية" اذ انها تذكرت بأن الوقت لايزال مبكرا لمكاشفته بذلك. وسألته في دهاء النساء:

- أتعتقد بأنها لوحة جميلة؟

- أجل فيما عدا منظر القصر اذ انه ليس في موقعه الصحيح!

طاب صباحك وأخذ رغيفه ثم انحنى مودعا وغادر المكان.

أجل لا بد أنه فنان لامع!

- قالت في نفسها وهي تحمل اللوحة فتعيدها الى غرفتها - وناجت نفسها: عيناه كم كانتا دقيقتين ساحرتين... يا لذياك الوميض الخافت الحنون ينبعث منهما خلف زجاج نظارته وياله من عبقري واسع الأفق بعيد النظر... والا فكيف استطاع تحديد الخطأ في الصورة بهذه الدقة والسرعة ويعيش على رغيف جاف؟! حقا ان العبقرية لا تظهر الا بعد حين.

- قالت الآنسة (مارثا) لنفسها- حري أن يدعم ذلك النبوغ ألفا دولار و مخبز وقلب رحيم ودود.

وظل يتردد على مخبزها فتطربه كلماتها العذبة ولا يبتاع سوى رغيفين بائتين... ماشترى يوما حلوى أو كعكا أوفطيرا أبدا وخنق قلبها يوما حينما خيل اليها أنه قد أضحى هزيلا محطم النفس محبطا فحدثتها نفسها بأن تضيف شيئا الى بضاعته البخسة الهزيلة عل ذلك يسد رمقه ويعيد اليه رونقه الا أنها لم تجرؤ على مكاشفته بذلك كانت تعرف كبرياء الفنانين وأصابها تحول عجيب فجأة فداومت على ارتداء صدرتها الحريرية المنقطة ثم شرعت في طبخ وصفات من بذور السفرجل والبوركس بغرفتها الخلفية اذ انه تردد أن لذلك مفعول السحر في تحسين البشرة وتطريتها.

وذات يوم جاء زبونها كعادته فوضع الخمسة بنسات على الطاولة وفجأة دوت في الشارع جلبة وضوضاء على اثر مرور عربات المطافئ وهرع الزبون يستجلي الخبر فانتهزت الآنسة (مارثا) فرصة خروجه فتحت رغيفه بسكين الزبدة... ووضعت فيها كمية لابأس بها من الزبدة قبل أن تضعها بعناية وعندما عاد كانت قد لفتهما له وتبادلا حديثا وديا غادر الزبون المخبز بعده وقلبها يخفق بلوعة الوجد كجناحي طائر أطلق سراحه بعد طول أسر وظلت تسأل ذاتها في حيرة فلا تحير جوابا أكانت شجاعة وهي تدس له الزبدة في الرغيف؟ وكيف سيقابل ذك؟ تراه سيغضب... أم يحزن أم...؟ وظل التساؤل شغلها الشاغل سحابة نهارها... شرعت تجتر مشهد اكتشافه لما فعلت وردة فعله حيال ذلك ورسمت سيناريو لتلك اللقطة... رأته بعين خيالها وقد وضع ريشته وملونه فيما توسطت اللوحة الساحرة - التي يرسمها بمنظور دقيق- حامل اللوحة منظر كامل دون شك لا يرقى اليه نقد أو تقييم!

- ناجت نفسها وهي في خضم يم أحلام اليقظة الباسمة لما تزل تبحر - عندها - تابعت تحليلها الذاتي - ستمتد يده بعدها الى رغيفه الناشف فيما تمتد الأخرى الى كوب الماء ولسوف يقسم الرغيف ثم... آه... يا للمفاجأة التي ستكون بانتظاره حينما يكتشف ما بداخله وتوغلت في كهف التخيلات يهدهدها الترقب والوجد قبل أن تعيدها الى أرض الواقع فجأة جلبة وضوضاء وصوت اقتحام غاضب للمخبز وهرعت تستجلي الخبر فبصرت بشاب يدخن غليونا... ولم تكن قد رأته من قبل وشخص آخر عرفت فيه على الفور فنانهاالذي هامت به وجدا. وكان وجهه أحمر بدا جليا أنه كان يتميز من الغيظ... وقد أمل قبعته الى الخلف أما شعره فبدا أشعث مجعدا فكأنا غلى به ما تحته ورفع قبضتيه فجأة فلوح بهما في وجه المسكينة (مارثا) أجل... في وجه الآنسة (مارثا) قبل أن يدمدم بعبارات ألمانية... طويلة... ثقيلة وحاول الشاب الآخر سحبه عن موقع الأحداث!..

- لن أذهب قبل أن أجابهها بما ارتكبته - صرخ غاضبا وجعل من منضدة الآنسة (مارثا) طبلا جهيرا مجلجلا.

لقد أفسدت كل شئ!- صاح في وجهها وعيناه الزرقاوان تلمعان خلف نظارته ببريق عجيب- بفضل فضولك وتطفلك البغيض... أيتها... القطة العجوز!

واستندت المسكينة - تحت اعياء الصدمة - الى الرف خلفها واضعة يدها على صدرتها الحريرية المنقطة. وتقدم الشاب فسحب رفيقه الغاضب من ياقته.

- هيا: لقد أسمعتها بما فيه الكفاية... وجره حتى أخرجه من المخبز ثم عاد اليها فقال:

يجدر أن أطلعك سيدتي على سبب تلك الثورة كان ذلك صديقي (بلمبرغر)! انه مصمم معماري ونحن نعمل في مكتب واحد لقد ظل يعمل جاهدا ولثلاثة أشهر لتصميم مبنى جديد للبلدية وذلك في ظل مسابقة رصدت لها جائزة قيمة لقد انتهى من تحبير الخطوط يوم أمس وكما تعلمين فان الرسام يبدأ مخخطه الهندسي بالقلم الرصاص وحينما ينتهي فانه يمسح خطوط الرصاص برغيف ناشف اذ ان ذلك أفضل بكثير من استعمال الممحاة... ولقد اعتاد أن يبتاع الأرغفة الجافة من هنا واليوم... تعلمين سيدتي... يبدو أن الزبدة لم تكن مناسبة... و... حسنا... يبدو أن مخطط السيد (بلمبرغر) لم يعد صالحا لشئ... اللهم الا اذا ارتأت ادارة السكة الحديد استعماله للف الشطائر المعروضة للبيع على متن القطار.

وعادت الآنسة (مارثا) الى غرفتها الخلفية فخلعت صدرتها الحريرية المنقطة وارتدت حلتها الصوفية البنية العتيقة ثم عمدت الى مزيج بذور السفرجل والبوركس فألقت به من النافذة ليستقر في حاوية الفضلات!

ريم الشمال





ضاع حلم الانسة مارثا وتبخر امام خطئها الجسيم الذي وقعت به ..
.. يكفي مزيج بذور السفرجل والبوركس ..
والصدريه الحريرية المنقطه مع ابتسامه بسنان اصطناعيان ..
كل هذا يكفي للفت النظر :) ..
دون التسبب بهذه الاضرار ..
لكنه الكاتب الله يسامحه اراد ان يحرج هذه المرأه :( .

هو اراد ارسال رساله من خلال هذه القصه .. مفادها انه احيانا نتسبب بأزعاج الاخرين
دون قصد .. رغم سلامة نياتنا الا ان هذا لا يشفع لنا فنقع باحراج شديد .

متابعين اخت ريم الشمال .. قصه جميله ..
استمري .. نحن بانتظار جديدك :) .

رمادي
14-02-2012, 06:04 AM
وسط الثلج المتطاير كخيوط القطن أهديكم تحية المساء أحبتي سكان تحليلات ومرتاديها0

دمتم جميعًا بود*



شعرت برجفه وقشعريره .. بعدما قرأت رسالتك من وسط الثلج المتطاير ..
وصلت تحيتك المسائية لنا في الصباح باردة مثلجه ..
انتظرت حتى طلعت شمس الدوحه . ليذوب الثلج حولها وتبقى التحية ..
فتصل الينا حارة دافئه .. احس اني بحاجه لقهوه حاره :( .

فرحة ايامي
14-02-2012, 10:03 AM
شعرت برجفه وقشعريره .. بعدما قرأت رسالتك من وسط الثلج المتطاير ..
وصلت تحيتك المسائية لنا في الصباح باردة مثلجه ..
انتظرت حتى طلعت شمس الدوحه . ليذوب الثلج حولها وتبقى التحية ..
فتصل الينا حارة دافئه .. احس اني بحاجه لقهوه حاره :( .

لقد كنت ارتشفها قبل قليل في مقهاك الثقافي والسماء تمطر ثلجآ كخيوط القطن0*

تحياتي للجميع ومحبتي المتجددة

ريم الشمال
14-02-2012, 07:18 PM
و عليكم السلام و رحمة الله...
و نتمنى معك اجازة ربيعية هانئة لك و للجميع

الملخص موفق و جاذب للمتابع لاقتناء الرواية
حيث انه يشي بتنوعها بتنوع شخصياتها
و اعمار ابطالها...


و مما لفت انتباهي اكثر..
هو ما تكتبينه عن الزوج و نجاح زوجته..
او مقارنته لمقدار نجاحه هو مع مدى نجاحها...

و هي قضية ملفتة...قد لا يتعرض لها كل زوجين
و لكنها متى ما جرت كما تصفين نقلا عن الرواية
فلا بد ان يكون لها وقعا في حياتهما...


فعلاً ياشيخ البراحة أن تسألك في محلة وهي و أن كانت رواية فهي أنما اسقاطات لشئ قد حصل في الحقيقة ... ومثل ما فيه الزوجة المحبة المضحية تجد في المقابل هناك الزوج المحب المضحي الذي يقدم لزوجته الغالي والنفيس فقط لكي تعطيه لفته مجرد لفته تعبر فيها عن أمتنانها لما يقدمه لها ....

ريم الشمال

ريم الشمال
14-02-2012, 07:33 PM
الأسم الحقيقى: أوسكار وايلد
الوظيفة: كاتب
السيرة الذاتيه: كاتب وأديب بريطاني ولد في دبلن بأيرلندا في 16 أكتوبر عام
1854، درس في جامعة أوكسفورد وتخرج فيها عام 1878 وحصل على مرتبة الشرف
وخلال دراسته الجامعية ظهرت موهبته الأدبية وبراعته في قرض الشعر وحصل على
عدة جوائز كبرى.
واصل إنتاجه الأدبي شعرا ونثرا ونشر عدة مقالات ودراسات في الصحف الشهيرة
ونشر مجموعة من القصص منها الأمير السعيد وقصص أخرى عبر فيها عن ميوله
الرومانسية، وظهرت اول مجموعة من القصائد التي كتبها في سنة 1881.
نشر روايته الشهيرة صورة دوريان جراي عام 1891 وحازت على شهرة واسعة وفي
نفس العام كتب مسرحيته التراجيدية سالمي باللغة الفرنسية وقد منعت هذه
المسرحية في البداية لاحتوائها على شخصيات ذكرت في الإنجيل ثم سمح بنشرها
بعد ترجمتها إلى الإنجليزية.
أبو الهول ... الذي لم تكن له أسرار
اتخذت لي مقعداً – ذات ظهيرة – أمام مقهى ( دي لابيه ) ، وشرعت أتأمل روعة وبساطة الحياة الباريسية أمامي وأنا أحتسي كأس العصير على مهل والعجب يأخذ مني كل مأخذ لما أراه من مفارقات تتبدى أمام ناظري .. آلام وآمال .. وفقر وفخر ، عزة نفس تجرجر أسمال الماضي .. وسمعت فجأة أحدهم يهتف باسمي !
والتفت فرأيت زميل الكلية اللورد ( مورتشيسون ) وهو الذي لم ألتق به منذ غادرنا مقاعدها منذ ما يقارب العشر السنوات .. عقد من الزمان مر ! ولذا فقد سرتني رؤيته وتصافحنا بحرارة ولهفة . في ( أكسفورد ) كانت صداقة حميمة تربطنا .. وكنت أحبه كثيراً ، فقد كان أنيقاً .. وسيماً .. ذا روح معنوية عالية .. وجديراً بالاحترام والتقدير ، وكنا كثيراً ما نقول بأنه لولا شغفه بقول الحق .. لكان الأفضل قاطبة ! على أن قدراً كبيراً من محبتنا له كان مصدره في واقع الأمر صراحته المتناهية .
ولمحت فيه تغيراً ملحوظاً .. بدا قلقاً محتاراً .. أرقه الشك حول قضية مجهولة . وحسدت بأن الدافع ما كان شكوكاً دينية أو سياسية إذ إنه كان قوي الشكيمة واثقاً من نفسه معتداً بذاته . وخلصت إلي أن امرأة قد تكون وراء ذلك كله فسألته عما إذا كان متزوجاً .
- لا أفهم النساء بما فيه الكفاية ! قال بصراحته المعهودة .
- أي عزيزي ( جيرالد ) ! قلت له – جعلت النساء لتعشقهن لا لنفهمهن !
- لا أستطيع أن أهوى امرأة لا أثق بها – أجاب .
- أعتقد بأن هناك لغزاً غامضاً في حياتك جيرالد – قلت – إلي به !
- فلنذهب في جولة بالسيارة – الزحام شديد هنا – كلا ليست تلك العربة الصفراء .. أي لون آخر .. حسناً تلك الخضراء .
خلال دقائق كانت سيارة الأجرة تمخر بنا عباب الشوارع والأزقة باتجاه ( مادلين ) .
- أين تذهب ؟
- إلى أي مكان يروق لك – فلنذهب إلى أحد المطاعم – وهناك تحدثني عن نفسك .
- أخرج من جيبه علبة مغربية صغيرة طليت بالفضة ، ثم دفع بها إلي ففتحتها - داخلها .. كانت صورة امرأة طويلة نحيلة وبدت غريبة بعض الشئ بعينيها الغامضتين وشعرها المنسدل بعفوية على كتفيها كقارئة بخت ولاحظت أنها ترتدي قطعة من الفرو الثمين !
- ما رأيك بهذا المحيا ؟ أهو جدير بالثقة ؟
- إنها ( الموناليزا ) في ثياب الحداد ! قلت – أخبرني بكل ما تعرفه عنها .
- كنت أسير ذات مساء أسفل شارع ( بوند ) وكان ذلك في الخامسة مساء كان الطريق مزدحماً إلى حد توقفت السيارات معه عن الحركة .. وإلى غير بعيد من الرصيف لمحت سيارة خاصة شدت انتباهي ، وأثناء مروري بها أطل من نافذتها ذلك الوجه الذي رأيته في الصورة قبل قليل ... وسحرني ذلك المحيا على الفور .. بعد أسبوع كنت على موعد عشاء في الساعة الثامنة .. ولم يقدم حتى بعد أن جاوزت الساعة الثامنة والنصف .. حين أعلن الخادم عن وصول السيدة ( ألوري ) ، وكانت تلك التي رأيتها يوم ذاك ، وبعد أن اتخذنا مقعدينا أعلنت لها – بمنتهى الصراحة – بأني قد رأيتها في تلك السيارة ، فتضرج خداها وشحب لونها فجأة ... أما أنا فقد دهمني انزعاج لايوصف جراء ذلك .. وغرقت في هواها فيما زادت سحائب الغموض التي غلفتها فضولاً في استشراف كنهها ، وعندما غادرت المكان – سألتها عما إذا كان في مقدوري أن أراها ثانية .. ترددت لوهله ثم التفتت
- أجل ! غداً في الخامسة إلا الربع !
- ورجوت إحدى المدعوات أن تعطيني مزيداً من المعلومات عنها فما زادت على أن أخبرتني بأنها أرملة تقطن في منزل جميل بـ ( بارك لين ) . وصلت مساء اليوم التالي فاجأني رئيس الخدم بقوله : إن سيدته قد خرجت ، وعدت الي النادي أجرجر أذيال الخيبة .. كتبت إليها رسالة أسألها فيها لقاءً آخر . ولم أتلق – لعدة أيام – رداً .. وصلتني منها رسالة تقول فيها : بإمكاني أن أراها في الساعة الرابعة من يوم الأحد ، ولقيتها يوم الأحد وكانت ساحرة أثماني، فأنا متيم واعداً نفسي بشريكة عمر رائعة حسنها ... والتقيت بها كثيراً ، على أن محيط الغموض الذي يغلفها ما فارقها أبداً .. كنت متيماً بها .. مغرماً حتى الصبابة على أن غموضها ظل يؤرقني ...
- إذ فقد اكتشفت الأمر ؟ سألت صديق .
- أخشى ذلك ... يمكنك أن تحكم بنفسك .
- يوم الإثنين ذهبت للغداء مع خالي ، وفي الرابعة منه وجدت نفسي في شارع ( مارليبون ) – تعلم أن خالي يقطن في منطقة ( ريجتس بارك ) ولقد أردت أن أتوجه إلى الـ ( بيكاديلي ) فآثرت أن أسلك طريقاً مختصراً عبر عدد من الشوارع الجانبية الصغيرة ، وفجأة لمحت السيدة ( ألوري ) أمامي ! كانت ترتدي غطاء سميكاً وتحث الخطى في سير محموم ! وعندما حاذت آخر منزل في الشارع صعدت السلم ثم أخرجت مفتاحاً عالجته في الباب فانفتح – هنا تكمن بؤرة الغموض ! قلت لنفسي – وعاينت المنزل من الخارج .. كان من تلك الدور المعدة للتأجير ، ولاحت مني التفاتة فلمحت منديلها وقد استقر على السلم فالتقطته ودسسته في جيبي ، زرتها في السادسة وكانت مستلقية على أريكة وبدت غاية في الجمال .
- كم تسرني رؤيتك – قالت – إذ إني لم أخرج طيلة هذا اليوم .
- ونظرت إليها في دهشة .. ثم أخرجت منديلها من جيبي فدفعت به إليها . لقد أسقطت هذا اليوم في شارع ( كومنر ) سيدة ألوري ! قلت بهدوء . وفي هلع نظرت إلي ... على أنها ما حاولت أن تأخذ المنديل . ماذا كنت تعملين هناك .
- ليس من حقك أن تطرح علي هذا السؤال ! أجابت
- بل هو من حق إنسان يحبك – قلت – لقد جئت لأطلب يدك ! ووضعت وجهها في راحتيها ثم .. أجهشتفي بكاء عميق !
- يجب أن أعرف قلت لها !
- ونهضت فجأة ثم نظرت إلي مباشرة وقالت سيد ( مورتشيسون ) ليس لدي ما أقوله لك !
- هل ذهبت للقاء أحدهم – أهذا هو سرك الغامض ؟
- وشحب وجهها حتى شادى وجه ميت قبل أن تقول : لم أذهب للقاء أحد !
- صارحيني ! ألححت !
- قد فعلت ... أخبرتك الحقيقة – ما ذهبت للقاء أحد ... وغرقت في بحار الحيرة واضطرب كياني ، فتلفظت بعبارات كورها الغضب فلم أتذكرها قبل أن اندفع خارجاً .
- وتلقيت في الغد خطاباً منها فأعدته كما أتى .. وسافرت إلي النرويج . ثم عدت بعد شهر لأصعق بأول خبر أقرؤه ! وفاة الليدي ( ألوري ) . بعد أن أصيبت بنزلة صدرية إثر حضور إحدى حفلات الأوبرا ! ومفارقتها الحياة في بحر أيام خمسة لاحتقان في الرئتين .
- وذهبت إلى ذلك المنزل في شارع ( كومنر ) ؟ سألته .
- أجل – جاءني رده – اتجهت إلى ذلك الشارع يوماً .. لم أستطع أن أمنع نفسي من ذلك .. طرقت الباب ففتحت لي سيدة مهيبة ، سألتها عما إذا كان لديها غرف للتأجير – أجابت – يفترض أن تكون غرف الجلوس مؤجره – على أني ما رأيت السيدة منذ أشهر ثلاثة ، وبما أن موعد السداد قد حل فإن بإمكانك استئجارها سيدي .
- أهذه السيدة التي كانت تسكن فيها ؟ سألتها مرياً إياها الصورة .
- هي بعينها – أجابت في اندهاش – ومتى ستعود ؟
- لقد ماتت - قلت –
- أواه سيدي ! أرجو ألا تكون محقاً – قالت في ألم – لقد كانت أفضل ساكن هنا . لقد كانت تدفع لي ثلاثة جنيهات كل أسبوع كي تمر فقط فتبقى قليلاً .
- هل .. كانت تقابل شخصاً ما ... هنا ؟ سألتها في لهفة شابتها لوعة وترقب .
- على أن السيدة نفت ذلك تماماً ، وأكدت بأنها كانت تأتي بمفردها دوماً ولا يأتي لزيارتها أحد .
- فماذا إذاً كانت تفعل هنا بربك ؟ صرخت طارحاً سؤالي !
- كانت تأتي كي ما ترتاح هنا وتنغمس في القراءة .. وكانت أحيانا تحتسي الشاي هنا – جاءني رد المرأة !
- ولم أدري ما أقول ... احترت غاية ونفحتها جنيهاً فغادرت المكان .. أترى يا صديقي معنى لكل ذلك ؟ وهل تظن بأن المرأة كانت تكذب ؟
- لا أظن ذلك .
- فلماذا إذاً كانت مدام ( ألوري ) تذهب إلى هناك ؟
- أي عزيزي جيرالد – قلت له بلطف – فتاتك تلك تهوى الغموض والإبهام .. لقد اكترت ذلك المسكن كي ما تغطي وجهها وتتسلل إلى هناك خلسة فتقرأ وتقرأ وتتقمص شخصية بطلات الروايات ... كانت ميالة للغموض غاية على أن المسكينة لم تكن في حقيقة الأمر أكثر من ( أبي هول يبحث عن سر ينقصه )
- أتظن ذلك حقاً ؟
- بل أني متأكد منه تماماً !
- وفتح العلبة المغربية الصغيرة فتأمل الصورة ملياً ثم أعادها إليها وتمتم : ليت شعري أحقاً هو ؟ !!

ريم الشمال

intesar
14-02-2012, 07:57 PM
كسرت خاطري بالسطار اللي جاب لها خراب بصرة.. مسكينة.. ترى الألمان مالهم أمان.. وأعصابهم ماله وقت.. ثانية يضحكون ومرة وحده تلاقينهم معصبين عليج..

intesar
14-02-2012, 08:08 PM
الأسم الحقيقى: أوسكار وايلد
الوظيفة: كاتب
السيرة الذاتيه: كاتب وأديب بريطاني ولد في دبلن بأيرلندا في 16 أكتوبر عام
1854، درس في جامعة أوكسفورد وتخرج فيها عام 1878 وحصل على مرتبة الشرف
وخلال دراسته الجامعية ظهرت موهبته الأدبية وبراعته في قرض الشعر وحصل على
عدة جوائز كبرى.
واصل إنتاجه الأدبي شعرا ونثرا ونشر عدة مقالات ودراسات في الصحف الشهيرة
ونشر مجموعة من القصص منها الأمير السعيد وقصص أخرى عبر فيها عن ميوله
الرومانسية، وظهرت اول مجموعة من القصائد التي كتبها في سنة 1881.
نشر روايته الشهيرة صورة دوريان جراي عام 1891 وحازت على شهرة واسعة وفي
نفس العام كتب مسرحيته التراجيدية سالمي باللغة الفرنسية وقد منعت هذه
المسرحية في البداية لاحتوائها على شخصيات ذكرت في الإنجيل ثم سمح بنشرها
بعد ترجمتها إلى الإنجليزية.
أبو الهول ... الذي لم تكن له أسرار
اتخذت لي مقعداً – ذات ظهيرة – أمام مقهى ( دي لابيه ) ، وشرعت أتأمل روعة وبساطة الحياة الباريسية أمامي وأنا أحتسي كأس العصير على مهل والعجب يأخذ مني كل مأخذ لما أراه من مفارقات تتبدى أمام ناظري .. آلام وآمال .. وفقر وفخر ، عزة نفس تجرجر أسمال الماضي .. وسمعت فجأة أحدهم يهتف باسمي !
والتفت فرأيت زميل الكلية اللورد ( مورتشيسون ) وهو الذي لم ألتق به منذ غادرنا مقاعدها منذ ما يقارب العشر السنوات .. عقد من الزمان مر ! ولذا فقد سرتني رؤيته وتصافحنا بحرارة ولهفة . في ( أكسفورد ) كانت صداقة حميمة تربطنا .. وكنت أحبه كثيراً ، فقد كان أنيقاً .. وسيماً .. ذا روح معنوية عالية .. وجديراً بالاحترام والتقدير ، وكنا كثيراً ما نقول بأنه لولا شغفه بقول الحق .. لكان الأفضل قاطبة ! على أن قدراً كبيراً من محبتنا له كان مصدره في واقع الأمر صراحته المتناهية .
ولمحت فيه تغيراً ملحوظاً .. بدا قلقاً محتاراً .. أرقه الشك حول قضية مجهولة . وحسدت بأن الدافع ما كان شكوكاً دينية أو سياسية إذ إنه كان قوي الشكيمة واثقاً من نفسه معتداً بذاته . وخلصت إلي أن امرأة قد تكون وراء ذلك كله فسألته عما إذا كان متزوجاً .
- لا أفهم النساء بما فيه الكفاية ! قال بصراحته المعهودة .
- أي عزيزي ( جيرالد ) ! قلت له – جعلت النساء لتعشقهن لا لنفهمهن !
- لا أستطيع أن أهوى امرأة لا أثق بها – أجاب .
- أعتقد بأن هناك لغزاً غامضاً في حياتك جيرالد – قلت – إلي به !
- فلنذهب في جولة بالسيارة – الزحام شديد هنا – كلا ليست تلك العربة الصفراء .. أي لون آخر .. حسناً تلك الخضراء .
خلال دقائق كانت سيارة الأجرة تمخر بنا عباب الشوارع والأزقة باتجاه ( مادلين ) .
- أين تذهب ؟
- إلى أي مكان يروق لك – فلنذهب إلى أحد المطاعم – وهناك تحدثني عن نفسك .
- أخرج من جيبه علبة مغربية صغيرة طليت بالفضة ، ثم دفع بها إلي ففتحتها - داخلها .. كانت صورة امرأة طويلة نحيلة وبدت غريبة بعض الشئ بعينيها الغامضتين وشعرها المنسدل بعفوية على كتفيها كقارئة بخت ولاحظت أنها ترتدي قطعة من الفرو الثمين !
- ما رأيك بهذا المحيا ؟ أهو جدير بالثقة ؟
- إنها ( الموناليزا ) في ثياب الحداد ! قلت – أخبرني بكل ما تعرفه عنها .
- كنت أسير ذات مساء أسفل شارع ( بوند ) وكان ذلك في الخامسة مساء كان الطريق مزدحماً إلى حد توقفت السيارات معه عن الحركة .. وإلى غير بعيد من الرصيف لمحت سيارة خاصة شدت انتباهي ، وأثناء مروري بها أطل من نافذتها ذلك الوجه الذي رأيته في الصورة قبل قليل ... وسحرني ذلك المحيا على الفور .. بعد أسبوع كنت على موعد عشاء في الساعة الثامنة .. ولم يقدم حتى بعد أن جاوزت الساعة الثامنة والنصف .. حين أعلن الخادم عن وصول السيدة ( ألوري ) ، وكانت تلك التي رأيتها يوم ذاك ، وبعد أن اتخذنا مقعدينا أعلنت لها – بمنتهى الصراحة – بأني قد رأيتها في تلك السيارة ، فتضرج خداها وشحب لونها فجأة ... أما أنا فقد دهمني انزعاج لايوصف جراء ذلك .. وغرقت في هواها فيما زادت سحائب الغموض التي غلفتها فضولاً في استشراف كنهها ، وعندما غادرت المكان – سألتها عما إذا كان في مقدوري أن أراها ثانية .. ترددت لوهله ثم التفتت
- أجل ! غداً في الخامسة إلا الربع !
- ورجوت إحدى المدعوات أن تعطيني مزيداً من المعلومات عنها فما زادت على أن أخبرتني بأنها أرملة تقطن في منزل جميل بـ ( بارك لين ) . وصلت مساء اليوم التالي فاجأني رئيس الخدم بقوله : إن سيدته قد خرجت ، وعدت الي النادي أجرجر أذيال الخيبة .. كتبت إليها رسالة أسألها فيها لقاءً آخر . ولم أتلق – لعدة أيام – رداً .. وصلتني منها رسالة تقول فيها : بإمكاني أن أراها في الساعة الرابعة من يوم الأحد ، ولقيتها يوم الأحد وكانت ساحرة أثماني، فأنا متيم واعداً نفسي بشريكة عمر رائعة حسنها ... والتقيت بها كثيراً ، على أن محيط الغموض الذي يغلفها ما فارقها أبداً .. كنت متيماً بها .. مغرماً حتى الصبابة على أن غموضها ظل يؤرقني ...
- إذ فقد اكتشفت الأمر ؟ سألت صديق .
- أخشى ذلك ... يمكنك أن تحكم بنفسك .
- يوم الإثنين ذهبت للغداء مع خالي ، وفي الرابعة منه وجدت نفسي في شارع ( مارليبون ) – تعلم أن خالي يقطن في منطقة ( ريجتس بارك ) ولقد أردت أن أتوجه إلى الـ ( بيكاديلي ) فآثرت أن أسلك طريقاً مختصراً عبر عدد من الشوارع الجانبية الصغيرة ، وفجأة لمحت السيدة ( ألوري ) أمامي ! كانت ترتدي غطاء سميكاً وتحث الخطى في سير محموم ! وعندما حاذت آخر منزل في الشارع صعدت السلم ثم أخرجت مفتاحاً عالجته في الباب فانفتح – هنا تكمن بؤرة الغموض ! قلت لنفسي – وعاينت المنزل من الخارج .. كان من تلك الدور المعدة للتأجير ، ولاحت مني التفاتة فلمحت منديلها وقد استقر على السلم فالتقطته ودسسته في جيبي ، زرتها في السادسة وكانت مستلقية على أريكة وبدت غاية في الجمال .
- كم تسرني رؤيتك – قالت – إذ إني لم أخرج طيلة هذا اليوم .
- ونظرت إليها في دهشة .. ثم أخرجت منديلها من جيبي فدفعت به إليها . لقد أسقطت هذا اليوم في شارع ( كومنر ) سيدة ألوري ! قلت بهدوء . وفي هلع نظرت إلي ... على أنها ما حاولت أن تأخذ المنديل . ماذا كنت تعملين هناك .
- ليس من حقك أن تطرح علي هذا السؤال ! أجابت
- بل هو من حق إنسان يحبك – قلت – لقد جئت لأطلب يدك ! ووضعت وجهها في راحتيها ثم .. أجهشتفي بكاء عميق !
- يجب أن أعرف قلت لها !
- ونهضت فجأة ثم نظرت إلي مباشرة وقالت سيد ( مورتشيسون ) ليس لدي ما أقوله لك !
- هل ذهبت للقاء أحدهم – أهذا هو سرك الغامض ؟
- وشحب وجهها حتى شادى وجه ميت قبل أن تقول : لم أذهب للقاء أحد !
- صارحيني ! ألححت !
- قد فعلت ... أخبرتك الحقيقة – ما ذهبت للقاء أحد ... وغرقت في بحار الحيرة واضطرب كياني ، فتلفظت بعبارات كورها الغضب فلم أتذكرها قبل أن اندفع خارجاً .
- وتلقيت في الغد خطاباً منها فأعدته كما أتى .. وسافرت إلي النرويج . ثم عدت بعد شهر لأصعق بأول خبر أقرؤه ! وفاة الليدي ( ألوري ) . بعد أن أصيبت بنزلة صدرية إثر حضور إحدى حفلات الأوبرا ! ومفارقتها الحياة في بحر أيام خمسة لاحتقان في الرئتين .
- وذهبت إلى ذلك المنزل في شارع ( كومنر ) ؟ سألته .
- أجل – جاءني رده – اتجهت إلى ذلك الشارع يوماً .. لم أستطع أن أمنع نفسي من ذلك .. طرقت الباب ففتحت لي سيدة مهيبة ، سألتها عما إذا كان لديها غرف للتأجير – أجابت – يفترض أن تكون غرف الجلوس مؤجره – على أني ما رأيت السيدة منذ أشهر ثلاثة ، وبما أن موعد السداد قد حل فإن بإمكانك استئجارها سيدي .
- أهذه السيدة التي كانت تسكن فيها ؟ سألتها مرياً إياها الصورة .
- هي بعينها – أجابت في اندهاش – ومتى ستعود ؟
- لقد ماتت - قلت –
- أواه سيدي ! أرجو ألا تكون محقاً – قالت في ألم – لقد كانت أفضل ساكن هنا . لقد كانت تدفع لي ثلاثة جنيهات كل أسبوع كي تمر فقط فتبقى قليلاً .
- هل .. كانت تقابل شخصاً ما ... هنا ؟ سألتها في لهفة شابتها لوعة وترقب .
- على أن السيدة نفت ذلك تماماً ، وأكدت بأنها كانت تأتي بمفردها دوماً ولا يأتي لزيارتها أحد .
- فماذا إذاً كانت تفعل هنا بربك ؟ صرخت طارحاً سؤالي !
- كانت تأتي كي ما ترتاح هنا وتنغمس في القراءة .. وكانت أحيانا تحتسي الشاي هنا – جاءني رد المرأة !
- ولم أدري ما أقول ... احترت غاية ونفحتها جنيهاً فغادرت المكان .. أترى يا صديقي معنى لكل ذلك ؟ وهل تظن بأن المرأة كانت تكذب ؟
- لا أظن ذلك .
- فلماذا إذاً كانت مدام ( ألوري ) تذهب إلى هناك ؟
- أي عزيزي جيرالد – قلت له بلطف – فتاتك تلك تهوى الغموض والإبهام .. لقد اكترت ذلك المسكن كي ما تغطي وجهها وتتسلل إلى هناك خلسة فتقرأ وتقرأ وتتقمص شخصية بطلات الروايات ... كانت ميالة للغموض غاية على أن المسكينة لم تكن في حقيقة الأمر أكثر من ( أبي هول يبحث عن سر ينقصه )
- أتظن ذلك حقاً ؟
- بل أني متأكد منه تماماً !
- وفتح العلبة المغربية الصغيرة فتأمل الصورة ملياً ثم أعادها إليها وتمتم : ليت شعري أحقاً هو ؟ !!

ريم الشمال

عجبتني شخصيتها الغامضة.. أو تهيئة مكان فقط للعزلة والقراءة وتقمص شخصيات الروايات..
كل رواية فيها شيء من الجمال الذي يجذب القاريء لقراءته.. شكرا لريم الشمال..

ريم الشمال
15-02-2012, 09:00 PM
حكايات شعبية من الدنمارك
يجمع تراث الشعوب من الحكايات والأساطير والخرافات الشعبية حيث تتمتع القصص الدانماركية بخاصية مزدوجة ففي الوقت الذي تحتل فيها الخوارق والبطولات وقصص الحب المستحيلة والنبيلة والسحرة والساحرات حيزاً كبيراً على غرار ما نجد في معظم القصص الشعبي العالمي ، فإننا نجد فيها بعداً شديد عن الواقعية فيما يتعلق برسم الشخصيات وأفكارها ومشاعرها الداخلية وعناصر الخير والشر فيها ....
انتقيت لكم أحدى هذه القصص الشعبية أتمنى أن تحوز على رضى الجميع وسوف تجدون فيها إسقاطات كثيرة
جمع : سفين غررندفيغ
الإقطاعي البخيل
كان يا ما كان في قديم الزمان رجل أعزب يملك أرضاً واسعة ويدعى لارس لارسن . ولكنه كان شديد البخل لدرجة أنه لم يتزوج قط لأنه ظن أن الزوجة ستكلفه الكثير من المال . عاش بتقشف كامل حتى إنه كان يتذمر من الطعام القليل الذي يسد فيه الخدم رمقهم . لم يشعر بالسعادة قط رغم أن ثروته كانت تزداد عاماً بعد عام . وكان دائم القلق لفكرة أن الكثير من المال ينفق على الاهتمام بمزرعته . حتى أتى يوم ظن فيه أن الحصول على زوجة قد لايكلفه المال الكثير لأنها قد تكون أفضل تدبيراً منه في عدد من الأمور ، ولكن فقط إذا نجح في إيجاد واحدة لا تطلب الطعام . وفي أحد الأيام ناقش الأمر مع أحد مستأجريه . استمع هذا الأخير إليه باهتمام شديد . وحين وصل إلى المنزل ، قال لابنته مارجري ( حين ترين الإقطاعي يمر من هنا غداً ، أخرجي الإوزة وقولي ( اذهبي أيتها الإوزة الصغيرة إلى تلك التي لا تأكل شيئاً عندها سيسألك عن هذه الفتاة التي لا تأكل شيئاً ويجب أن تجيبي كالتالي ( إنها أنا . والدي رجل فقير وله الكثير من الأولاد لذلك لا يستطيع أن يعطيني أي طعام . يوجد في غرفتنا عمود خشبي عمد والدي إلى فتح ثقوب عديدة فيه . فأذهب إلى تلك الثقوب وأفتح فمي وآخذ جرعة أو اثنتين من الهواء وهكذا أعيش ) حدث كما توقع المستأجر . في صباح اليوم التالي ، ذهب لارس لارسن إلى الحقول واضطر أن يمر بمنزل المستأجر في الوقت الذي كانت مارجري تخرج الإوزة إلى المرعى فقالت لها ( اذهبي أيتها الأوزة الصغيرة إلى الفتاة التي لا تأكل شيئاً! ) . سمع لارس هذه الكلمات وسألها : من هي التي لا تأكل شيئاً ؟ فأخبرته بما قال لها أبوها أن تقوله ، حينها قال لها لارس ( اسمعيني أيتها الفتاة الطيبة . هل ترغبين بالزواج مني وبأن تصبحي سيدة المزرعة الكبيرة ) أجابته مارجري ( حسناً ، موافقة ) . سرعان ما تزوجا وذهبت الفتاة للعيش في المزرعة الكبيرة وضع لارس عمود خشبياً في الردهة أحدث فيه بضعة ثقوب وأخبر مارجري أنها جاهزة للاستعمال لتأخذ جرعة أو جرعتين من الهواء حينما تشعر بالجوع . بعد مرور بعض الوقت ، قال لارس لأحد رجاله : ( اسمع يا نايلز لا أدري حقيقة ما إذا كانت سيدتك تأكل شيئاً أم لا . ولكنها تبدو لي بحالة جيدة . هلا أخبرتني كيف لي أن أعرف ؟ ) . أجابه ناليز : ( كيف لي أن أعرف . إلا في حال ساعدتك بالنزول إلي مدخنة المطبخ وحينها يمكن أن ترى بنفسك ما إذا كانت تأكل في المطبخ ) بدت هذه الفكرة جيدة . بمساعدة ناليز ذهب لارس إلي المدخنة وبقى هناك بين دخان لحم الخنزير والنقانق . ذهب ناليز إلي سيدته وقال لها ( احرصي على ألا تأكلي شيئاً من المطبخ . زوجك مختبئ هناك في المدخنة ) . شكرته مارجري : ( هذا جيد . شكراً لك ) ثم أرسلت بطلب خادمة المطبخ وأرسلتها لجلب بعض الخشب الرطب لوضعه على النار ليسبب الكثير من الدخان . حين شعر ناليز أن سيده أمضى وقتاً طويلاً في المدخنة ، نزل إليه وسأله ( حسناً هل تناولت السيدة أي طعام ) أجاب لارس : كلا ، وبما أنه مرض بشدة بسبب ابتلاعه للدخان ، لم يستطيع أن ينطق بكلمة واحدة أكثر ، واضطر إلي الذهاب إلي السرير والاستلقاء . مضت أسابيع عديدة ، حتى قال لارس في أحد الأيام لخادمه : ( اسمع نايلز . أنا خائف ، من أنه بعد كل هذا ، أن سيدتك تأكل بالفعل فهي أصبحت قوية البنية . هل يمكنك مساعدتي لجلاء حقيقة الأمر ) . أجابه : ( كلا ، لا أستطيع أن أقترح عليك إلا في حال اختبأت غرفتها . ثمة سرير من الريش يمكنك أن تزحف إليه . تستطيع أن تثقب ثقباً صغيراً لترى من خلاله . ثم يمكنك أن تكتشف ما إذا كانت السيدة تأكل في غرفتها أم لا ) رأى لارس أنها خطة جيدة وفعل كما نصحه نايلز . كما في المرة السابقة ، ذهب الخادم إلي سيدته وقال لها : ( خذي حذرك ولا تأكلين شيئاً هذه الليلة في غرفتك لأن زوجك سيختبئ داخل السرير الكبير المصنوع من الريش . أجابته السيدة : شكراً جزيلاً . وذهبت السيدة إلي الخادمة وقالت لها : أظن حان الوقت لتنظيف فرش الريش . احمليها إلي الخارج في الهواء الطلق واضربيها جيداً ) . علم الخدم لماذا عليهم القيام بذلك . أخرجوا الأسرة إلي الخارج تحت الشمس المشرقة وضربوها ثم أدخلوها مجدداً إلي الداخل . بعد فترة صعد نايلز إلي الغرفة وأخرج سيده من السرير . كان لارس مليئاً بالكدمات ، يكاد لا يقوى على المشي أو حتى الزحف . قال له نايلز حينها : ( هل تناولت السيدة أي طعام ؟ ) . أجابه لارس ( كلا لم تتناول شيئاً البتة في غرفتها ) . ذهب لارس إلي سريره واستلقى أسبوعاً كاملاً يتألم من الوجع . واعتنت به زوجته بحنان كبير وقالت له عدة مرات ( أظن يالارس أنك تأكل كثيراً . يجب أن تأكل مثلي تماماً وحينها ستكون بحال جيدة وستشعر بالمرح . مرت أسابيع كثيرة . حين تعافى لارس من الكدمات ، قال في أحد الأيام لنايلز : ( أنا متأكد أن السيدة تأكل شيئاً لأنه يبدو أنها تسمن أكثر فأكثر مؤخراً . هل من طريقة لأكتشف فيها ما يحدث ؟ ) . أجابه نايلز : ( كلا رأيت بنفسك انها لا تأكل في الغرفة ولا في المطبخ . لا أدري أين يمكنها أن تأكل ، إلا في حال كانت تأكل في القبو . ثمة برميل قديم للجعة في القبو . يمكنك أن تزحف داخله وتنظر من خلال ثقب في البرميل . وعندها يمكنك أن تعرف ما إذا كانت تأكل هناك أم لا ) رأى لارس أنها خطة ممتازة فزحف داخل البرميل منتظراً . كالعادة ذهب نايلز إلى السيدة وقال لها : ( انتبهي ولا تأكلين أي شئ في القبو لأن زوجك سيختبئ في برميل الجعة القديم ) . قالت الزوجة : حسناً يا نايلز . وأرسلت وراء الخدم وقالت لهم ( ثمة برميل جعة قديم رائحته كريهه . املئوا هذا البرميل بالمياه وضعوه ليغلي ثم اسكبوا المياه الساخنة داخل البرميل لكي ينظف بالكامل ! ) . وبما أن الخدم كانوا يحبون سيدتهم ، أسرعوا في تنفيذ طلبها . كاد لارس ، الذي اغتسل بالماء الحار ، أن يموت . حين ساعده نايلز ليخرج من البرميل ، اضطر أن يذهب إلي سريره والبقاء هناك لمدة شهر كامل . اعتنت به زوجته وقالت له ( للأسف كلما غادرت المنزل تمرض ) . لأنه في كل مرة حين كان يختبئ لمراقبتها كان يتظاهر بأنه ذاهب في رحلة . كان ثمة ثوران في إصطبل لارس وحين كان الأخير مريضاً في سريره ، أرسلت مارجري بطلب نايلز وقالت له : ( يمكنك أن تأخذ الثورين وتبيعهما في السوق ويمكنك أن تحتفظ بالمال لأنك خدمتني بأمانه كبيرة ) . باع نايلز الثورين واحتفظ بالمال كما قالت له السيدة وحين تعافى السيد ، لم يجد الثورين فسأل زوجته : ماذا حل بالثورين ؟ . فقالت له : لقد أكلتهما . سألها مجدداً : ولكن أين جلدهما ؟ . فقالت : لقد أكلته أيضا . سألها : وأين القرون ؟ . أجابت : أكلتها أيضا . ذهل سيد القصر كثيراً لدرجة أغمي عليه ووضع في سريره . ولم يصح من الصدمة ومات بعدها بقليل .
ورثت مارجري كل أمواله ومزرعته الكبيرة . وقبل مضي وقت طويل ، تزوجت من خادمها الأمين نايلز ، وأعتقد انهما ما زالا يعيشان بسعادة وهناء حتى يومنا هذا .

ريم الشمال

intesar
16-02-2012, 02:01 AM
مال البخيل ياكله العيار..

رمادي
16-02-2012, 06:59 AM
ابو الهول الذي لم تكن به اسرار ..

حزينه هذه القصه .. رغم قصرها الا انه استطاع ان يمتعنا ..
كاني اقرأ روايه طويله .. اختصرها ببضع ككلمات ..
لذلك تجدوني احب روايات العصور السابقه ..
فيها خيال واسع وجزالة في المعاني والمشاعر ..
وفيها دقه في والوصف ..
الان الروايات تغيرت اصبحت بعيدة عن الرومنسيه ..
رومنسية عصر السرعه .. حب سريع .. صدمه .. خيانه .. حرب كلاميه .. نسيان .

متابعين ريم الشمال اختياراتك رائعه .

ريم الشمال
17-02-2012, 04:19 PM
النائبات ... حين تؤاخي - للكاتب الأمريكي : أو هنري

عبر النافذة .. ولج اللص إلي الغرفة سريعاً ثم تأنى !
تلك الأناة كان مصدرها قناعة ذاتية لديه مؤداها أن اللص الذي يحترم مهنته .. يأخذ – كمبدأ – وقته قبل أن يأخذ أي شئ آخر.
كان البيت مسكناً خاصاً ، وبنظرة سريعة إلي هيئة الباب الخارجي وذاك اللبلاب المتطاول الذي ما عرف مقص المزارع منذ فترة أدرك اللص أن صاحبة المنزل كانت تسترخي في إحدى الشرفات المطلة على المحيط محدثةً صاحب يخت متعاطف .. حسن الإصغاء كيف أنها لم تجد بعد من يتفهم رقة قلبها ووحدة روحها وعنوان أحاسيسها .
وأنبأه النور المتسلل من النوافذ الأمامية بالطابق الثالث ، بأن رب البيت قد آب إليه ، بأنه عما قريب سيعمد إلى النور فيطفئه قبل أن يخلد إلى نوم عميق .. كان فصل الخريف .. زمناً وروحاً حيث يزهد سيد البيت في حدائق السطح وروعة التصميم الهندسي ، ويظل يتوق لعودة إلفه وخدين روحه .. زوجته الحبيبة .
وأشعل اللص لفافة تبغ فأبرز وهج القداحة الخاطف ملامحه الناتئة . كان ينتمي إلى الفئة الثالثة من طبقة اللصوص وهي فئة لم يعترف بعد بها أو يرخص لها .
لقد أحاطتنا الشرطة علماً – من واقع التجربة – بالنوع الأول والثاني منهم إذ إن بالإمكان تصنيفهم عطفاً على نوع ياقاتهم ، فالذي يضبط متلبساً بجريمة السرقة دون ياقة هو من أردأ الأنواع على الإطلاق وأكثرها انحلالاً ودونية .
أما النوع الآخر – ذو الياقة أعني – فغالباً ما ينظر إليه على أنه من الموسرين ، شخص جدير بالاحترام حقاً ، نهاراً هو لا يتناول إفطاره إلا بكامل بدلته الأنيقة ، حتى إذا ما جن الليل ونفث المساء أدخنته السوداء عاد إلى مهنة السطو المشينة ، كخفافيش الظلام !
ولهذا النوع من اللصوص زوجة في كل ولاية وخطيبة بكل مقاطعة وله كذلك نفوذ إعلامي لا يحد، تعززه التأكيدات المستمرة الواردة من العديد من النساء اللواتي تم لهن الشفاء على يديه بعد الجرعة الأولى من علاج وصفة لهن ، بعد أن أضنتهن مراجعة الأطباء المهرة دون جدوى !
كان لصنا يرتدي سترة زرقاء وهو كما أسلفنا .. من النوع الثالث الذي يصعب تحديد فئته .. كم ستحتار الشرطة في تصنيفه لو شاء له حظه العاثر أن يقع في يدها .
وشرع صاحبنا في التجول خلسة كي ما ينفذ مهمته التي جاء من أجلها . لم يكن يرتدي قناعاً أو أحذية مطاطية كاتمة للصوت كلا.. ولم يكن يحمل فانوساً داكناً ، لكنه كان يخبئ بجيبه مسدساً من عيار 38 ، ويلوك بشراهة قطعة لبان بنكهة النعنع الفلفي ، وكان أثاث المنزل ملفوفاً بأغطية لحفظه من تسلل ذرات الغبار إليه ، أما آنية الفضة فقد كانت محفوظة في خزانات بعيدة المنال . ونظر اللص إلى ما حوله .. لم يكن يتوقع تغيراً في مجرى الأحداث وحصر جل تفكيره في هدفه الوحيد .. الغرفة العليا ذات الإضاءة الخافتة حيث يغرق رب المنزل في نوم عميق بعد جهد يوم مضن أمضاه في امتياح عزاء لروحه جراء ما يشعر به من فراغ رهيب وشوق لشريكة حياته لا يحد .
ربما عثرت على بعض المال .. ساعة يد ثمينة .. قلم مرصع بالمجوهرات أو ما شبه ذلك – قال لنفسه – إذ سهل صاحب المنزل مهمته بترك إحدى النوافذ مفتوحة على مصراعيها . وفتح اللص بلطف باب الغفة المضاءة وعلى السير كان ب البيت يغيب في متاهات المنام وتناثرت – على التسريحة – حاجيات كثيرة .. ساعة ورزمة فواتير .. مفتاح .. وسيجارات دقت أعقابها ، ربطة شعر حريرية وردية .. علبة مسكن فوار لم تفتح بعد أن ابتاعها المسكين درءاً لأوجاع الصباح . وخطا اللص صوب ( التسريحة ) ثلاث خطوات وفجأة تمتم المستلقي ببضع كلمات حادة و .. فتح عينيه واندست يده اليمنى تحت الوسادة على أنه أبقاها هناك !
- ابق ساكناً ! قال له اللص بلهجة تقليدية تحاديثة هادئة . إذ إن لصوص الفئة الثالثة لا يهمسون ! ونظر المواطن الجاثم في سريره إلى نهاية ماسورة المسدس المستديرة فما تحرك .
- ارفع كلتا يديك . صاح اللص به .
- كانت لحية المسكين قصيرة مدببة مازج سوادها شئ من الشيب كلحية طبيب أسنان ماهر .. وبدا الرجل ثابت الجنان أبياً .. واثقاً من نفسه .. و .. مشمئزاً . وجلس في سريره رافعاًيده اليمنى فقط !
- ارفع اليسرى – كرر اللص توزيع الأوامر – قد تكون ثنائي اليدين فتطلق علي النار بيسارك ! بإمكانك أن تعد إلى الرقم اثنين . هيا ارفع الثانية قلت لك . لا يمكنني أن أرفع الأخرى ! أجابه الرجل بأسارير مكفهرة . ما بها ؟ استفسر اللص . روماتيزم في الكتف . أهو من النوع الملتهب ؟ . أجل ! وقد تغلغل الالتهاب فيها . ولثانية أو اثنتين بقى اللص واقفاً وفوهة مسدسه مصوبة نحو اليد العليلة لضحيته .. وتسللت نظراته هنيهة إلى الغنيمة المتناثرة على صفحة التسريحة .. على أنها عادت محرجة كي ما تستقر على الرجل الذي أمامه ، فيما علت وجهه كذلك تكشيرة مفاجئة ! . لا تقف هكذا مستعرضاً تعابير وجهك – قال المواطن له بمزاج متعكر - إن كنت قد أتيت بقصد السرقة فسارع بإنهاء ما وفدت من إجله . أمامك بعض الحاجيات هنا وهناك ! هيا ! . معذرة صديقي ! قال اللص متبسماً ، على حينما رفضت رفع يديك ! . أني لم أكن أتوقع أن أصادف ضحية ( روماتزم ) .. إذ أني ؟ وهذا المرض صديقان لا يفترقان ، لقد أصاب يدي اليسرى . لو كان اللص شخصاً شخصاً آخر لطرحك أرضاً وهل يلازمك الروماتيزم منذ مدة طويلة ؟ سأله الرجل . منذ أربع سنوات على أني أعتقد أن من يصاب به سيلازمه طول العمر . ألم تجرب زيت ذات الأجراس ؟ سأله الرجل باهتمام . بل استهلكت من ذلك عدة جالونات ، ولو أن الحيات التي استخدمت زيتها قد مدت كحبل لبلغت كوكب زحل ولسمع صليل أجراسها سكان ( فالباريزو ) في آنديانا . يتداوى بعض المصابين بحبوب ( التشيسلم ) – قال الرجل . محض هراء – استعملت ذلك لمدة خمس أشهر فما استفدت ، على أني قد ارتحت قليلاً حينما استعملت خلاصة ( الفينكلام ) وأنواع أخرى ، لكني أعتقد أن ما أفادني حقاً – بعد الله – هو كستناء الحصان الذي كان في جيبي دوماً . هل يزداد الألم صباحاً أم مساء ؟ سأله الرجل . بل إنه لا يداهمني إلا مساء .. حينما أكون مستغرقاً في العمل . هيه .. انزل يدك .. لا أظنك .. قل لي هل جربت دواء ( بلتكو ستاف ) . ابداً ! أخبرني .. هل يداهمك الألم في هيئة نوبات أم انه مستمر ؟ . وجلس اللص على حافة السرير فأراح مسدسه على ركبته المثنية وأجاب : بل إنه يتنقل كما يحلو له – وهو يفاجئني في أحلك الأوقات حينما أكون منهمكاً في عملي ، حتى إني قررت اعتزال سرقة الطوابق الثانية لأني غالباً ما كنت ( أتورط ) مع تلك النوبات إبان انشغالي ... اسمع .. أظن أن الأطباء ملمون بكيفية علاج تلك الحالة ؟ . نحن في العذاب يارفيقي صنوان – رد الرجل – لقد صرفت ما ينيف على ألف دولار دون فائدة تذكر ما زالت الآلام الممضة كما هي هم بالنهار وعذاب بالليل وأرق – أتتورم يدك ؟ . آن الصباح .. وحين تنذر السماء بمطر ... وأنا كذلك – رد الرجل – حتى أن بوسعي معرفة الوقت الذي ستصل فيه موجة رطوبة بحجم غطاء مائدة الطعام قادمة من ( فلوريدا ) إلى ( نيويورك ) يقفز الألم ساعتها على امتداد ذراعي اليسرى كنوبة حادة .. ممضة من ألم الأسنان . ذاك هو الجحيم بعينه – لا تسلني يا رفيقي – علق اللص . أنت محق تماماً ! أجابه الرجل . ونظر اللص إلى مسدسه ثم غيبه بتلقائية في جيب معطفه قبل أن يقول بتبرم : ألا أخبرني أيها الشيخ هل جربت ( الأبودلدك ) ؟ . هراء ... قال الرجل غاضباً – لا يتعدى مفعوله دهن الذراع بزبدة مطعم ! . بالتأكيد ! قال اللص – لا يصلح إلا كعلاج لخدوش القطط ! أظن أن خير علاج لذلك هو شئ من الشراب المنعش الصحي تأثيره حسن فيما يختص بحالتينا ! .. أرتد ملابسك وهيا بنا .. آه ها قد عاودتني نوبة الألم ثانية ! قال متأوها ! . لأسبوع خلا ما كنت قادراً على ارتداء ملابسي دون مساعدة .. كان الألم رهيباً .. على أني أخشى أن يكون الخادم قد خلد إلى النوم . هيا أنا أساعدك على ارتدائها . على أن موجة مباغته من تلك الآلام التقليدية داهمت الرجل . فجأة فما زاد على أن مسد لحيته المدببة التي احتل المشيب نصف أرجائها . أمر غير عادي – قال . إليك بالقميص – قال له اللص – مناولاً إياه إذ سقط منه – أعرف رجلاً قال أن مرهم ( الأمبري ) قد أفاده كثيراً بعد أسبوعين فقط من الاستعمال حتى انه بات قادراً على إحكام ربطة العنق ( المنزلقة ) ( رغم صعوبة ذلك ) بكلتا اليدين ! وفيما كانا يتوجهان صوب الباب ... توقف صاحب البيت فجأة وهم بالعودة إلى التسريحة : كدت أنسى أن أخذ نقودي – نقودي – وضعتها على التسريحة ليلة أمس و...
- على أن اللص جذب بمرح كمه الأيمن ! – هيا – قال أمراً – دع النقود كما هي - أحمل كامل القيمة ... ألا قل لي ... هل سبق أن جربت ( نبات المشتركة ( الهاماماليس ) وزيت ( الغلطيرة المسطحة ) ؟

هل فعلاً النائبات ... يمكن تؤاخي ؟؟؟

ريم الشمال

رمادي
18-02-2012, 08:20 AM
حكايات شعبية من الدنمارك
يجمع تراث الشعوب من الحكايات والأساطير والخرافات الشعبية حيث تتمتع القصص الدانماركية بخاصية مزدوجة ففي الوقت الذي تحتل فيها الخوارق والبطولات وقصص الحب المستحيلة والنبيلة والسحرة والساحرات حيزاً كبيراً على غرار ما نجد في معظم القصص الشعبي العالمي ، فإننا نجد فيها بعداً شديد عن الواقعية فيما يتعلق برسم الشخصيات وأفكارها ومشاعرها الداخلية وعناصر الخير والشر فيها ....
انتقيت لكم أحدى هذه القصص الشعبية أتمنى أن تحوز على رضى الجميع وسوف تجدون فيها إسقاطات كثيرة
جمع : سفين غررندفيغ
الإقطاعي البخيل
كان يا ما كان في قديم الزمان رجل أعزب يملك أرضاً واسعة ويدعى لارس لارسن . ولكنه كان شديد البخل لدرجة أنه لم يتزوج قط لأنه ظن أن الزوجة ستكلفه الكثير من المال . عاش بتقشف كامل حتى إنه كان يتذمر من الطعام القليل الذي يسد فيه الخدم رمقهم . لم يشعر بالسعادة قط رغم أن ثروته كانت تزداد عاماً بعد عام . وكان دائم القلق لفكرة أن الكثير من المال ينفق على الاهتمام بمزرعته . حتى أتى يوم ظن فيه أن الحصول على زوجة قد لايكلفه المال الكثير لأنها قد تكون أفضل تدبيراً منه في عدد من الأمور ، ولكن فقط إذا نجح في إيجاد واحدة لا تطلب الطعام . وفي أحد الأيام ناقش الأمر مع أحد مستأجريه . استمع هذا الأخير إليه باهتمام شديد . وحين وصل إلى المنزل ، قال لابنته مارجري ( حين ترين الإقطاعي يمر من هنا غداً ، أخرجي الإوزة وقولي ( اذهبي أيتها الإوزة الصغيرة إلى تلك التي لا تأكل شيئاً عندها سيسألك عن هذه الفتاة التي لا تأكل شيئاً ويجب أن تجيبي كالتالي ( إنها أنا . والدي رجل فقير وله الكثير من الأولاد لذلك لا يستطيع أن يعطيني أي طعام . يوجد في غرفتنا عمود خشبي عمد والدي إلى فتح ثقوب عديدة فيه . فأذهب إلى تلك الثقوب وأفتح فمي وآخذ جرعة أو اثنتين من الهواء وهكذا أعيش ) حدث كما توقع المستأجر . في صباح اليوم التالي ، ذهب لارس لارسن إلى الحقول واضطر أن يمر بمنزل المستأجر في الوقت الذي كانت مارجري تخرج الإوزة إلى المرعى فقالت لها ( اذهبي أيتها الأوزة الصغيرة إلى الفتاة التي لا تأكل شيئاً! ) . سمع لارس هذه الكلمات وسألها : من هي التي لا تأكل شيئاً ؟ فأخبرته بما قال لها أبوها أن تقوله ، حينها قال لها لارس ( اسمعيني أيتها الفتاة الطيبة . هل ترغبين بالزواج مني وبأن تصبحي سيدة المزرعة الكبيرة ) أجابته مارجري ( حسناً ، موافقة ) . سرعان ما تزوجا وذهبت الفتاة للعيش في المزرعة الكبيرة وضع لارس عمود خشبياً في الردهة أحدث فيه بضعة ثقوب وأخبر مارجري أنها جاهزة للاستعمال لتأخذ جرعة أو جرعتين من الهواء حينما تشعر بالجوع . بعد مرور بعض الوقت ، قال لارس لأحد رجاله : ( اسمع يا نايلز لا أدري حقيقة ما إذا كانت سيدتك تأكل شيئاً أم لا . ولكنها تبدو لي بحالة جيدة . هلا أخبرتني كيف لي أن أعرف ؟ ) . أجابه ناليز : ( كيف لي أن أعرف . إلا في حال ساعدتك بالنزول إلي مدخنة المطبخ وحينها يمكن أن ترى بنفسك ما إذا كانت تأكل في المطبخ ) بدت هذه الفكرة جيدة . بمساعدة ناليز ذهب لارس إلي المدخنة وبقى هناك بين دخان لحم الخنزير والنقانق . ذهب ناليز إلي سيدته وقال لها ( احرصي على ألا تأكلي شيئاً من المطبخ . زوجك مختبئ هناك في المدخنة ) . شكرته مارجري : ( هذا جيد . شكراً لك ) ثم أرسلت بطلب خادمة المطبخ وأرسلتها لجلب بعض الخشب الرطب لوضعه على النار ليسبب الكثير من الدخان . حين شعر ناليز أن سيده أمضى وقتاً طويلاً في المدخنة ، نزل إليه وسأله ( حسناً هل تناولت السيدة أي طعام ) أجاب لارس : كلا ، وبما أنه مرض بشدة بسبب ابتلاعه للدخان ، لم يستطيع أن ينطق بكلمة واحدة أكثر ، واضطر إلي الذهاب إلي السرير والاستلقاء . مضت أسابيع عديدة ، حتى قال لارس في أحد الأيام لخادمه : ( اسمع نايلز . أنا خائف ، من أنه بعد كل هذا ، أن سيدتك تأكل بالفعل فهي أصبحت قوية البنية . هل يمكنك مساعدتي لجلاء حقيقة الأمر ) . أجابه : ( كلا ، لا أستطيع أن أقترح عليك إلا في حال اختبأت غرفتها . ثمة سرير من الريش يمكنك أن تزحف إليه . تستطيع أن تثقب ثقباً صغيراً لترى من خلاله . ثم يمكنك أن تكتشف ما إذا كانت السيدة تأكل في غرفتها أم لا ) رأى لارس أنها خطة جيدة وفعل كما نصحه نايلز . كما في المرة السابقة ، ذهب الخادم إلي سيدته وقال لها : ( خذي حذرك ولا تأكلين شيئاً هذه الليلة في غرفتك لأن زوجك سيختبئ داخل السرير الكبير المصنوع من الريش . أجابته السيدة : شكراً جزيلاً . وذهبت السيدة إلي الخادمة وقالت لها : أظن حان الوقت لتنظيف فرش الريش . احمليها إلي الخارج في الهواء الطلق واضربيها جيداً ) . علم الخدم لماذا عليهم القيام بذلك . أخرجوا الأسرة إلي الخارج تحت الشمس المشرقة وضربوها ثم أدخلوها مجدداً إلي الداخل . بعد فترة صعد نايلز إلي الغرفة وأخرج سيده من السرير . كان لارس مليئاً بالكدمات ، يكاد لا يقوى على المشي أو حتى الزحف . قال له نايلز حينها : ( هل تناولت السيدة أي طعام ؟ ) . أجابه لارس ( كلا لم تتناول شيئاً البتة في غرفتها ) . ذهب لارس إلي سريره واستلقى أسبوعاً كاملاً يتألم من الوجع . واعتنت به زوجته بحنان كبير وقالت له عدة مرات ( أظن يالارس أنك تأكل كثيراً . يجب أن تأكل مثلي تماماً وحينها ستكون بحال جيدة وستشعر بالمرح . مرت أسابيع كثيرة . حين تعافى لارس من الكدمات ، قال في أحد الأيام لنايلز : ( أنا متأكد أن السيدة تأكل شيئاً لأنه يبدو أنها تسمن أكثر فأكثر مؤخراً . هل من طريقة لأكتشف فيها ما يحدث ؟ ) . أجابه نايلز : ( كلا رأيت بنفسك انها لا تأكل في الغرفة ولا في المطبخ . لا أدري أين يمكنها أن تأكل ، إلا في حال كانت تأكل في القبو . ثمة برميل قديم للجعة في القبو . يمكنك أن تزحف داخله وتنظر من خلال ثقب في البرميل . وعندها يمكنك أن تعرف ما إذا كانت تأكل هناك أم لا ) رأى لارس أنها خطة ممتازة فزحف داخل البرميل منتظراً . كالعادة ذهب نايلز إلى السيدة وقال لها : ( انتبهي ولا تأكلين أي شئ في القبو لأن زوجك سيختبئ في برميل الجعة القديم ) . قالت الزوجة : حسناً يا نايلز . وأرسلت وراء الخدم وقالت لهم ( ثمة برميل جعة قديم رائحته كريهه . املئوا هذا البرميل بالمياه وضعوه ليغلي ثم اسكبوا المياه الساخنة داخل البرميل لكي ينظف بالكامل ! ) . وبما أن الخدم كانوا يحبون سيدتهم ، أسرعوا في تنفيذ طلبها . كاد لارس ، الذي اغتسل بالماء الحار ، أن يموت . حين ساعده نايلز ليخرج من البرميل ، اضطر أن يذهب إلي سريره والبقاء هناك لمدة شهر كامل . اعتنت به زوجته وقالت له ( للأسف كلما غادرت المنزل تمرض ) . لأنه في كل مرة حين كان يختبئ لمراقبتها كان يتظاهر بأنه ذاهب في رحلة . كان ثمة ثوران في إصطبل لارس وحين كان الأخير مريضاً في سريره ، أرسلت مارجري بطلب نايلز وقالت له : ( يمكنك أن تأخذ الثورين وتبيعهما في السوق ويمكنك أن تحتفظ بالمال لأنك خدمتني بأمانه كبيرة ) . باع نايلز الثورين واحتفظ بالمال كما قالت له السيدة وحين تعافى السيد ، لم يجد الثورين فسأل زوجته : ماذا حل بالثورين ؟ . فقالت له : لقد أكلتهما . سألها مجدداً : ولكن أين جلدهما ؟ . فقالت : لقد أكلته أيضا . سألها : وأين القرون ؟ . أجابت : أكلتها أيضا . ذهل سيد القصر كثيراً لدرجة أغمي عليه ووضع في سريره . ولم يصح من الصدمة ومات بعدها بقليل .
ورثت مارجري كل أمواله ومزرعته الكبيرة . وقبل مضي وقت طويل ، تزوجت من خادمها الأمين نايلز ، وأعتقد انهما ما زالا يعيشان بسعادة وهناء حتى يومنا هذا .

ريم الشمال



يستاهل اكثر .. والله ادبوه خير تأديب ..
بالنهايه مات لشدة بخله ..
هي قصه خياليه لكن فيها عبرة لكل انسان حريص جدا لدرجة حرمان اهله ونفسه .
لا اسراف ولا تقتير الاعتدال والوسط هو الافضل ..
استمتعت بها ولازلنا متابعين . :) .

رمادي
18-02-2012, 08:49 AM
النائبات ... حين تؤاخي - للكاتب الأمريكي : أو هنري

عبر النافذة .. ولج اللص إلي الغرفة سريعاً ثم تأنى !
تلك الأناة كان مصدرها قناعة ذاتية لديه مؤداها أن اللص الذي يحترم مهنته .. يأخذ – كمبدأ – وقته قبل أن يأخذ أي شئ آخر.
كان البيت مسكناً خاصاً ، وبنظرة سريعة إلي هيئة الباب الخارجي وذاك اللبلاب المتطاول الذي ما عرف مقص المزارع منذ فترة أدرك اللص أن صاحبة المنزل كانت تسترخي في إحدى الشرفات المطلة على المحيط محدثةً صاحب يخت متعاطف .. حسن الإصغاء كيف أنها لم تجد بعد من يتفهم رقة قلبها ووحدة روحها وعنوان أحاسيسها .
وأنبأه النور المتسلل من النوافذ الأمامية بالطابق الثالث ، بأن رب البيت قد آب إليه ، بأنه عما قريب سيعمد إلى النور فيطفئه قبل أن يخلد إلى نوم عميق .. كان فصل الخريف .. زمناً وروحاً حيث يزهد سيد البيت في حدائق السطح وروعة التصميم الهندسي ، ويظل يتوق لعودة إلفه وخدين روحه .. زوجته الحبيبة .
وأشعل اللص لفافة تبغ فأبرز وهج القداحة الخاطف ملامحه الناتئة . كان ينتمي إلى الفئة الثالثة من طبقة اللصوص وهي فئة لم يعترف بعد بها أو يرخص لها .
لقد أحاطتنا الشرطة علماً – من واقع التجربة – بالنوع الأول والثاني منهم إذ إن بالإمكان تصنيفهم عطفاً على نوع ياقاتهم ، فالذي يضبط متلبساً بجريمة السرقة دون ياقة هو من أردأ الأنواع على الإطلاق وأكثرها انحلالاً ودونية .
أما النوع الآخر – ذو الياقة أعني – فغالباً ما ينظر إليه على أنه من الموسرين ، شخص جدير بالاحترام حقاً ، نهاراً هو لا يتناول إفطاره إلا بكامل بدلته الأنيقة ، حتى إذا ما جن الليل ونفث المساء أدخنته السوداء عاد إلى مهنة السطو المشينة ، كخفافيش الظلام !
ولهذا النوع من اللصوص زوجة في كل ولاية وخطيبة بكل مقاطعة وله كذلك نفوذ إعلامي لا يحد، تعززه التأكيدات المستمرة الواردة من العديد من النساء اللواتي تم لهن الشفاء على يديه بعد الجرعة الأولى من علاج وصفة لهن ، بعد أن أضنتهن مراجعة الأطباء المهرة دون جدوى !
كان لصنا يرتدي سترة زرقاء وهو كما أسلفنا .. من النوع الثالث الذي يصعب تحديد فئته .. كم ستحتار الشرطة في تصنيفه لو شاء له حظه العاثر أن يقع في يدها .
وشرع صاحبنا في التجول خلسة كي ما ينفذ مهمته التي جاء من أجلها . لم يكن يرتدي قناعاً أو أحذية مطاطية كاتمة للصوت كلا.. ولم يكن يحمل فانوساً داكناً ، لكنه كان يخبئ بجيبه مسدساً من عيار 38 ، ويلوك بشراهة قطعة لبان بنكهة النعنع الفلفي ، وكان أثاث المنزل ملفوفاً بأغطية لحفظه من تسلل ذرات الغبار إليه ، أما آنية الفضة فقد كانت محفوظة في خزانات بعيدة المنال . ونظر اللص إلى ما حوله .. لم يكن يتوقع تغيراً في مجرى الأحداث وحصر جل تفكيره في هدفه الوحيد .. الغرفة العليا ذات الإضاءة الخافتة حيث يغرق رب المنزل في نوم عميق بعد جهد يوم مضن أمضاه في امتياح عزاء لروحه جراء ما يشعر به من فراغ رهيب وشوق لشريكة حياته لا يحد .
ربما عثرت على بعض المال .. ساعة يد ثمينة .. قلم مرصع بالمجوهرات أو ما شبه ذلك – قال لنفسه – إذ سهل صاحب المنزل مهمته بترك إحدى النوافذ مفتوحة على مصراعيها . وفتح اللص بلطف باب الغفة المضاءة وعلى السير كان ب البيت يغيب في متاهات المنام وتناثرت – على التسريحة – حاجيات كثيرة .. ساعة ورزمة فواتير .. مفتاح .. وسيجارات دقت أعقابها ، ربطة شعر حريرية وردية .. علبة مسكن فوار لم تفتح بعد أن ابتاعها المسكين درءاً لأوجاع الصباح . وخطا اللص صوب ( التسريحة ) ثلاث خطوات وفجأة تمتم المستلقي ببضع كلمات حادة و .. فتح عينيه واندست يده اليمنى تحت الوسادة على أنه أبقاها هناك !
- ابق ساكناً ! قال له اللص بلهجة تقليدية تحاديثة هادئة . إذ إن لصوص الفئة الثالثة لا يهمسون ! ونظر المواطن الجاثم في سريره إلى نهاية ماسورة المسدس المستديرة فما تحرك .
- ارفع كلتا يديك . صاح اللص به .
- كانت لحية المسكين قصيرة مدببة مازج سوادها شئ من الشيب كلحية طبيب أسنان ماهر .. وبدا الرجل ثابت الجنان أبياً .. واثقاً من نفسه .. و .. مشمئزاً . وجلس في سريره رافعاًيده اليمنى فقط !
- ارفع اليسرى – كرر اللص توزيع الأوامر – قد تكون ثنائي اليدين فتطلق علي النار بيسارك ! بإمكانك أن تعد إلى الرقم اثنين . هيا ارفع الثانية قلت لك . لا يمكنني أن أرفع الأخرى ! أجابه الرجل بأسارير مكفهرة . ما بها ؟ استفسر اللص . روماتيزم في الكتف . أهو من النوع الملتهب ؟ . أجل ! وقد تغلغل الالتهاب فيها . ولثانية أو اثنتين بقى اللص واقفاً وفوهة مسدسه مصوبة نحو اليد العليلة لضحيته .. وتسللت نظراته هنيهة إلى الغنيمة المتناثرة على صفحة التسريحة .. على أنها عادت محرجة كي ما تستقر على الرجل الذي أمامه ، فيما علت وجهه كذلك تكشيرة مفاجئة ! . لا تقف هكذا مستعرضاً تعابير وجهك – قال المواطن له بمزاج متعكر - إن كنت قد أتيت بقصد السرقة فسارع بإنهاء ما وفدت من إجله . أمامك بعض الحاجيات هنا وهناك ! هيا ! . معذرة صديقي ! قال اللص متبسماً ، على حينما رفضت رفع يديك ! . أني لم أكن أتوقع أن أصادف ضحية ( روماتزم ) .. إذ أني ؟ وهذا المرض صديقان لا يفترقان ، لقد أصاب يدي اليسرى . لو كان اللص شخصاً شخصاً آخر لطرحك أرضاً وهل يلازمك الروماتيزم منذ مدة طويلة ؟ سأله الرجل . منذ أربع سنوات على أني أعتقد أن من يصاب به سيلازمه طول العمر . ألم تجرب زيت ذات الأجراس ؟ سأله الرجل باهتمام . بل استهلكت من ذلك عدة جالونات ، ولو أن الحيات التي استخدمت زيتها قد مدت كحبل لبلغت كوكب زحل ولسمع صليل أجراسها سكان ( فالباريزو ) في آنديانا . يتداوى بعض المصابين بحبوب ( التشيسلم ) – قال الرجل . محض هراء – استعملت ذلك لمدة خمس أشهر فما استفدت ، على أني قد ارتحت قليلاً حينما استعملت خلاصة ( الفينكلام ) وأنواع أخرى ، لكني أعتقد أن ما أفادني حقاً – بعد الله – هو كستناء الحصان الذي كان في جيبي دوماً . هل يزداد الألم صباحاً أم مساء ؟ سأله الرجل . بل إنه لا يداهمني إلا مساء .. حينما أكون مستغرقاً في العمل . هيه .. انزل يدك .. لا أظنك .. قل لي هل جربت دواء ( بلتكو ستاف ) . ابداً ! أخبرني .. هل يداهمك الألم في هيئة نوبات أم انه مستمر ؟ . وجلس اللص على حافة السرير فأراح مسدسه على ركبته المثنية وأجاب : بل إنه يتنقل كما يحلو له – وهو يفاجئني في أحلك الأوقات حينما أكون منهمكاً في عملي ، حتى إني قررت اعتزال سرقة الطوابق الثانية لأني غالباً ما كنت ( أتورط ) مع تلك النوبات إبان انشغالي ... اسمع .. أظن أن الأطباء ملمون بكيفية علاج تلك الحالة ؟ . نحن في العذاب يارفيقي صنوان – رد الرجل – لقد صرفت ما ينيف على ألف دولار دون فائدة تذكر ما زالت الآلام الممضة كما هي هم بالنهار وعذاب بالليل وأرق – أتتورم يدك ؟ . آن الصباح .. وحين تنذر السماء بمطر ... وأنا كذلك – رد الرجل – حتى أن بوسعي معرفة الوقت الذي ستصل فيه موجة رطوبة بحجم غطاء مائدة الطعام قادمة من ( فلوريدا ) إلى ( نيويورك ) يقفز الألم ساعتها على امتداد ذراعي اليسرى كنوبة حادة .. ممضة من ألم الأسنان . ذاك هو الجحيم بعينه – لا تسلني يا رفيقي – علق اللص . أنت محق تماماً ! أجابه الرجل . ونظر اللص إلى مسدسه ثم غيبه بتلقائية في جيب معطفه قبل أن يقول بتبرم : ألا أخبرني أيها الشيخ هل جربت ( الأبودلدك ) ؟ . هراء ... قال الرجل غاضباً – لا يتعدى مفعوله دهن الذراع بزبدة مطعم ! . بالتأكيد ! قال اللص – لا يصلح إلا كعلاج لخدوش القطط ! أظن أن خير علاج لذلك هو شئ من الشراب المنعش الصحي تأثيره حسن فيما يختص بحالتينا ! .. أرتد ملابسك وهيا بنا .. آه ها قد عاودتني نوبة الألم ثانية ! قال متأوها ! . لأسبوع خلا ما كنت قادراً على ارتداء ملابسي دون مساعدة .. كان الألم رهيباً .. على أني أخشى أن يكون الخادم قد خلد إلى النوم . هيا أنا أساعدك على ارتدائها . على أن موجة مباغته من تلك الآلام التقليدية داهمت الرجل . فجأة فما زاد على أن مسد لحيته المدببة التي احتل المشيب نصف أرجائها . أمر غير عادي – قال . إليك بالقميص – قال له اللص – مناولاً إياه إذ سقط منه – أعرف رجلاً قال أن مرهم ( الأمبري ) قد أفاده كثيراً بعد أسبوعين فقط من الاستعمال حتى انه بات قادراً على إحكام ربطة العنق ( المنزلقة ) ( رغم صعوبة ذلك ) بكلتا اليدين ! وفيما كانا يتوجهان صوب الباب ... توقف صاحب البيت فجأة وهم بالعودة إلى التسريحة : كدت أنسى أن أخذ نقودي – نقودي – وضعتها على التسريحة ليلة أمس و...
- على أن اللص جذب بمرح كمه الأيمن ! – هيا – قال أمراً – دع النقود كما هي - أحمل كامل القيمة ... ألا قل لي ... هل سبق أن جربت ( نبات المشتركة ( الهاماماليس ) وزيت ( الغلطيرة المسطحة ) ؟

هل فعلاً النائبات ... يمكن تؤاخي ؟؟؟

ريم الشمال



يبدو ان الرجلين اللص وصاحب البيت لا يعرفان شيئا عن زيت الزيتون ..
فهو مفيد بمثل هذه الحالات .. لكن اللص نسى مهمته والرجل كذلك نقاعس عن الدفاع عن بيته

مؤكد ريم الشمال ان النوائبات ... تؤاخي :) .

مستثمر بسيط
18-02-2012, 04:59 PM
شكراً ريم الشمال مستمتع جداً بمشاركاتك

مستثمر بسيط
18-02-2012, 05:13 PM
حصار لشبونة
خوسيه ساراماجو

تعتبر رواية حصار لشبونة من اهم اعمال (خوسيه ساراماجو) وفيها يستعيد الكاتب جانباً من التاريخ البرتغالي،، ويدور موضوع الرواية الرئيسي حول حدث تاريخي معروف وهو الحصار الذي فرضه البرتغاليون في عام 1147م على لشبونة المسلمة وانتهى بسقوطها في أيديهم وطرد المسلمين منها.

رواية أحداث القصة لا تنطلق من وجهة نظر تاريخية بل من فكرة وردت على ذهن البطل وجعلت الصليبيين يرفضون مساعدة البرتغاليين في حصار المدينة.

وبطل الرواية يُدعي ( رايموند سيلبا ) وهو رجل في بداية العقد السادس من العمر، يعيش بمفرده في أحد الأحياء القديمة في لشبونة، ويعمل مصححاً لدى إحدى دور النشر حيث يقوم بمراجعة الكتب المختلفة التي تصدرها هذه الدار.

وفي أثنا مراجعته لكتاب في التاريخ بعنوان (قصة حصار لشبونة) قام نتيجة لعدم إقتناعه ببعض الوقائع التاريخية التي يراها منافية للعقل و المنطق بتغيير كلمة في إحدى جمل النص الأصلي و وضع (لا) مكان (نعم) حولت معنى الجملة من الاثبات إلى النفي، و اصبحت الجملة (لم يساعد الصليبيون البرتغاليين في حصار لشبونة والاستيلاء عليها).

اكتشفت دار النشر التحريف وتداركته قبل نشر العمل وتوزيعه،، واستدعت المصحح للتحقيق معه،، لم تفصله دار النشر في النهاية تقديراً منها لسنوات خدمته الطويلة التي اتسمت بالتفاني والجدية ولكنها استحدثت وظيفة (منسق عام للمصححين) لتفادي حدوث مثل هذه الأخطاء في المستقبل، وأسندت الوظيفة إلى الدكتورة ماريا سارة.

وكانت هذه السيدة هي التي اقترحت على المصحح كتابة تاريخ أو قصة جديدة للحصار من منطلق كلمة ( لا ) التي وضعها متعمداً وجعل الصلبيين يغادرون بسببها و يتخلون عن مساعدة البرتغاليين. تردد المصحح في البداية، ولكنه استجاب في النهاية وشرع في كتابة قصته الجديدة التي لن يطلع عليها أحد غيره سوى صاحبة الاقتراح.

ومن خلال هذه الاحداث نجد كاتب الرواية (خوسيه ساراماجو) يستعرض أفكاره و تأملاته الفلسفية حول الحياة و الموت و الفن و الأدب و المعتقدات و السلوكيات البشرية. و استخدم الكاتب تقنيات و خصائص مميزة في الكتابة،، فنجد ان نصوصها قابلة للتأويلات المختلفة و التفسيرات المتنوعة. وتتعدد الأصوات في الرواية (المؤلف و الراوي والبطل) و التداخل بين السرد و الحوار و الوصف والمونولوج والنقل المفاجىء لأماكن الأحداث من لشبونة الحالية إلى لشبونة المسلمة أو العكس، والتقاطع الزمني والانتقال دون سابق انذار من القرن الثاني عشر الميلادي إلى نهاية القرن العشرين أو العكس ،، تمييز الكاتب بحرية مطلقة في استخدام الازمنة الفعلية و التحول المفاجىء من زمن الى آخر، وترك بعض الأحداث مفتوحة ودون خاتمة.

استعان الكاتب بالمنهجية الفكرية في كثير من مناطق الرواية بحيث تبدو وكأنها بحث علمي و ليس عملاً إبداعياً،، واللافت في الرواية انها مكتوبة لكي يرويها حكاء أو منشد على أسماع الناس،، على غرار ما كان يفعله الشعراء الجوالون في المجتمعات الأوروبية خلال العصور الوسطى.

الرواية تتطلب التركيز الشديد من جانب القارىء حتى يتمكن من ولوج عالم (ساراماجو) الساحر.

نبذة عن خوسيه ساراماجو

خوسيه ساراماجو كاتب برتغالي حائز على جائزة نوبل في الأدب لعام 1998. ولد بقرية (ريباتيخو) في نوفمبر 1922،، وكان من المفروض أن يطلق عليه اسم (خوسيه سوسا) ولكن موظف السجل المدني بالقرية سجله باسم (خوسيه ساراماجو). ويبدو أن الكاتب لم ينس هذا الحدث لأنه تناول قضية الخلط في التسمية عند حديثه عن إحدى شخصيات الرواية.

كان لنشأة الكاتب الذي ينتمي الى اسرة فقيرة من المزارعين اثر عميق في تكوين شخصيته وفي تحديد ميوله السياسية و الأيدولوجية. انتقلت اسرته بعد مولده بثلاث سنوات للعيش في لشبونه حيث عمل والده شرطياً،، والتحق في الثانية عشر من عمره بإحدى مدارس لشبونه الصناعية،، و كانت المقررات الدراسية الفنية في ذلك الوقت لا تخلو من المواد الإنسانية التي تعرف من خلالها على الأدباء القدامى وحفظ كثيراً من نصوصهم الأدبية،، لم يستطع (ساراماجو) استكمال دراسته الثانوية لعجز والده عن تسديد مصروفات المدرسة،، فقد تركه والده يعمل في ورشة لصناعة الأقفال لمدة عامين،، وتمكن خلال هذه الفترة من قراءة كل الكتب الموجودة بمكتبة الحي الذي يعيش فيه.

عمل بعد ذلك موظفاً إدارياً في (هيئة الضمان الاجتماعي) وبعد زواجه في 1944 شرع في كتابة أولى رواياته التي نشرت في 1947 بعنوان (أرض الخطيئة) و تبعتها رواية (كلارابويا) ولكنهما لم تحظيا بالقبول و لم تلقيا النجاح المأمول، وابتعد عن الكتابة الأدبية لما يقرب عشرين عاماً الى ان اصدر ديوانه الشعري الأول في عام 1966 بعنوان (قصائد محتملة).

وعلق على هذه المرحلة من حياته الأدبية يقول: لم يكن لدي ببساطة شيء أقوله وعندما لا يجد المرء شيئاً يقوله فالأفضل له الصمت.

وكان يعمل خلال تلك الفترة و بعدها بالعمل الصحفي في الكثير من الصحف البرتغالية،، وترجم للعديد من الأدباء أمثال (موباسان) و (تولستوي) و (بودلير) و (كوكيت).

في 1969انضم إلى الحزب الشيوعي البرتغالي المحضور و الى حركة (ثورة القرنفل) التي ادخلت الديموقراطية في البرتغال،، ساراماجو من المهتمين بالقضايا الإنسانية و من المناهضين للعولمة،، و يقف في صف المظلومين و المهمشين في أي مكان و ينادي بالحرية و العدالة و المساوة . :)

ألف ساراماجو نحو 40 كتاباً متنوعاً ما بين دواوين شعرية و أعمال مسرحية و مجموعات قصصية وروايات ومؤلفات تاريخية.

من مؤلفاته: (الطوف الحجري) 1986 التي يتخيل فيها ما سوف يحدث لشبه جزيرة إيبيريا في حالة انفصالها عن القارة الأوروبية.

(الإنجيل طبقاً ليسوع المسيح) التي أثارت زوبعة غير مسبوقة في البرتغال عندما منعت الحكومة (و المفروض انها علمانية) تقديم الرواية لنيل الجائزة الاوروبية،، بدعوى إهانتها للمسيحيين الكاثوليك،، و احتجاجا منه غادر البرتغال الى احدى جزر الكناري الاسبانية.

ويعتبر (ساراماجو) أول كاتب في اللغة البرتغالية يفوز بجائزة نوبل في الآداب،، وحاصل على العديد من الجوائز الأدبية.


ربط التحميل
http://www.4shared.com/office/e56WW-KB/______.htm

ريم الشمال
18-02-2012, 09:30 PM
شكراً لك من أثنى على أختياراتي للروايات السابقة ...
رمادي فعلاً النائبات تؤاخي خاصة في الازمات التي تصيب فرد ما ويجد من يتفاعل معه في مصابه .. لكن هل تعلم أني عندما قراءتها في المره الاولى وبعد أن أتممتها أبتسمت للنهاية التي انتهت فيها يمكن بسبب اعجابي بالنهاية لأننا متعودين على نمط الروايات العربية التي تتخذ منحى آخر في النهاية ...
مستثمر بسيط أختيارك رائع ولكن ..
لن احكم علي الكتاب من خلال تصفح سريع بس فعلاً يحتاج الي تركيز بس استطيع أن أقول أنه يدخل في حوارات كثيره تؤدي بالقارئ أن تلف خرايط مخه ألف لفه :rolleyes2:
لقد أصابني صداع شديد من قراءة الكتاب ولكن ما استنتجة أن خوسيه لديه معرفة تاريخية جيدة كان يسقطها على الكتاب الذي يقوم بتصحيحه خاصة أنه نوه الي عدة اسقاطات تاريخية خاطئة مثال الهلال الذي لم يعرف أنه شعار المسلمين في الأندلس لأن هذا الأمر عرف بقدم الدولة العثمانية في التاريخ الاسلامي وباستلامها الخلافة الاسلامية ...

اختياراتك رائعه كما عهدنها سابقاً شكراً على رابط الرواية ننتظر منك كل جديد ...

ريم الشمال

رمادي
19-02-2012, 11:46 AM
حصار لشبونة
خوسيه ساراماجو

تعتبر رواية حصار لشبونة من اهم اعمال (خوسيه ساراماجو) وفيها يستعيد الكاتب جانباً من التاريخ البرتغالي،، ويدور موضوع الرواية الرئيسي حول حدث تاريخي معروف وهو الحصار الذي فرضه البرتغاليون في عام 1147م على لشبونة المسلمة وانتهى بسقوطها في أيديهم وطرد المسلمين منها.

رواية أحداث القصة لا تنطلق من وجهة نظر تاريخية بل من فكرة وردت على ذهن البطل وجعلت الصليبيين يرفضون مساعدة البرتغاليين في حصار المدينة.

وبطل الرواية يُدعي ( رايموند سيلبا ) وهو رجل في بداية العقد السادس من العمر، يعيش بمفرده في أحد الأحياء القديمة في لشبونة، ويعمل مصححاً لدى إحدى دور النشر حيث يقوم بمراجعة الكتب المختلفة التي تصدرها هذه الدار.

وفي أثنا مراجعته لكتاب في التاريخ بعنوان (قصة حصار لشبونة) قام نتيجة لعدم إقتناعه ببعض الوقائع التاريخية التي يراها منافية للعقل و المنطق بتغيير كلمة في إحدى جمل النص الأصلي و وضع (لا) مكان (نعم) حولت معنى الجملة من الاثبات إلى النفي، و اصبحت الجملة (لم يساعد الصليبيون البرتغاليين في حصار لشبونة والاستيلاء عليها).

اكتشفت دار النشر التحريف وتداركته قبل نشر العمل وتوزيعه،، واستدعت المصحح للتحقيق معه،، لم تفصله دار النشر في النهاية تقديراً منها لسنوات خدمته الطويلة التي اتسمت بالتفاني والجدية ولكنها استحدثت وظيفة (منسق عام للمصححين) لتفادي حدوث مثل هذه الأخطاء في المستقبل، وأسندت الوظيفة إلى الدكتورة ماريا سارة.

وكانت هذه السيدة هي التي اقترحت على المصحح كتابة تاريخ أو قصة جديدة للحصار من منطلق كلمة ( لا ) التي وضعها متعمداً وجعل الصلبيين يغادرون بسببها و يتخلون عن مساعدة البرتغاليين. تردد المصحح في البداية، ولكنه استجاب في النهاية وشرع في كتابة قصته الجديدة التي لن يطلع عليها أحد غيره سوى صاحبة الاقتراح.

ومن خلال هذه الاحداث نجد كاتب الرواية (خوسيه ساراماجو) يستعرض أفكاره و تأملاته الفلسفية حول الحياة و الموت و الفن و الأدب و المعتقدات و السلوكيات البشرية. و استخدم الكاتب تقنيات و خصائص مميزة في الكتابة،، فنجد ان نصوصها قابلة للتأويلات المختلفة و التفسيرات المتنوعة. وتتعدد الأصوات في الرواية (المؤلف و الراوي والبطل) و التداخل بين السرد و الحوار و الوصف والمونولوج والنقل المفاجىء لأماكن الأحداث من لشبونة الحالية إلى لشبونة المسلمة أو العكس، والتقاطع الزمني والانتقال دون سابق انذار من القرن الثاني عشر الميلادي إلى نهاية القرن العشرين أو العكس ،، تمييز الكاتب بحرية مطلقة في استخدام الازمنة الفعلية و التحول المفاجىء من زمن الى آخر، وترك بعض الأحداث مفتوحة ودون خاتمة.

استعان الكاتب بالمنهجية الفكرية في كثير من مناطق الرواية بحيث تبدو وكأنها بحث علمي و ليس عملاً إبداعياً،، واللافت في الرواية انها مكتوبة لكي يرويها حكاء أو منشد على أسماع الناس،، على غرار ما كان يفعله الشعراء الجوالون في المجتمعات الأوروبية خلال العصور الوسطى.

الرواية تتطلب التركيز الشديد من جانب القارىء حتى يتمكن من ولوج عالم (ساراماجو) الساحر.

نبذة عن خوسيه ساراماجو

خوسيه ساراماجو كاتب برتغالي حائز على جائزة نوبل في الأدب لعام 1998. ولد بقرية (ريباتيخو) في نوفمبر 1922،، وكان من المفروض أن يطلق عليه اسم (خوسيه سوسا) ولكن موظف السجل المدني بالقرية سجله باسم (خوسيه ساراماجو). ويبدو أن الكاتب لم ينس هذا الحدث لأنه تناول قضية الخلط في التسمية عند حديثه عن إحدى شخصيات الرواية.

كان لنشأة الكاتب الذي ينتمي الى اسرة فقيرة من المزارعين اثر عميق في تكوين شخصيته وفي تحديد ميوله السياسية و الأيدولوجية. انتقلت اسرته بعد مولده بثلاث سنوات للعيش في لشبونه حيث عمل والده شرطياً،، والتحق في الثانية عشر من عمره بإحدى مدارس لشبونه الصناعية،، و كانت المقررات الدراسية الفنية في ذلك الوقت لا تخلو من المواد الإنسانية التي تعرف من خلالها على الأدباء القدامى وحفظ كثيراً من نصوصهم الأدبية،، لم يستطع (ساراماجو) استكمال دراسته الثانوية لعجز والده عن تسديد مصروفات المدرسة،، فقد تركه والده يعمل في ورشة لصناعة الأقفال لمدة عامين،، وتمكن خلال هذه الفترة من قراءة كل الكتب الموجودة بمكتبة الحي الذي يعيش فيه.

عمل بعد ذلك موظفاً إدارياً في (هيئة الضمان الاجتماعي) وبعد زواجه في 1944 شرع في كتابة أولى رواياته التي نشرت في 1947 بعنوان (أرض الخطيئة) و تبعتها رواية (كلارابويا) ولكنهما لم تحظيا بالقبول و لم تلقيا النجاح المأمول، وابتعد عن الكتابة الأدبية لما يقرب عشرين عاماً الى ان اصدر ديوانه الشعري الأول في عام 1966 بعنوان (قصائد محتملة).

وعلق على هذه المرحلة من حياته الأدبية يقول: لم يكن لدي ببساطة شيء أقوله وعندما لا يجد المرء شيئاً يقوله فالأفضل له الصمت.

وكان يعمل خلال تلك الفترة و بعدها بالعمل الصحفي في الكثير من الصحف البرتغالية،، وترجم للعديد من الأدباء أمثال (موباسان) و (تولستوي) و (بودلير) و (كوكيت).

في 1969انضم إلى الحزب الشيوعي البرتغالي المحضور و الى حركة (ثورة القرنفل) التي ادخلت الديموقراطية في البرتغال،، ساراماجو من المهتمين بالقضايا الإنسانية و من المناهضين للعولمة،، و يقف في صف المظلومين و المهمشين في أي مكان و ينادي بالحرية و العدالة و المساوة . :)

ألف ساراماجو نحو 40 كتاباً متنوعاً ما بين دواوين شعرية و أعمال مسرحية و مجموعات قصصية وروايات ومؤلفات تاريخية.

من مؤلفاته: (الطوف الحجري) 1986 التي يتخيل فيها ما سوف يحدث لشبه جزيرة إيبيريا في حالة انفصالها عن القارة الأوروبية.

(الإنجيل طبقاً ليسوع المسيح) التي أثارت زوبعة غير مسبوقة في البرتغال عندما منعت الحكومة (و المفروض انها علمانية) تقديم الرواية لنيل الجائزة الاوروبية،، بدعوى إهانتها للمسيحيين الكاثوليك،، و احتجاجا منه غادر البرتغال الى احدى جزر الكناري الاسبانية.

ويعتبر (ساراماجو) أول كاتب في اللغة البرتغالية يفوز بجائزة نوبل في الآداب،، وحاصل على العديد من الجوائز الأدبية.


ربط التحميل
http://www.4shared.com/office/e56ww-kb/______.htm



ماذا علي ان افعل حتى ينفوني الى جزيرة الكناري ؟؟؟ :)

من يهتم بالتاريخ عليه بهذه الروايه احسها جادة خاليه من الحبكة الدراميه ..
لا افضل مثل هذه الروايات .. روايه علميه اكثر منها ادبيه .

شكرا لك سيدي الكريم

فرحة ايامي
19-02-2012, 06:05 PM
ممممم...ليتني اكون بقوتك و شجاعتك..
بالنسبة لي..باب القلب...ثقيييلة دفتاه..
فهو شبه موصد .. و فتحه..صعب جدا..

و الخروج او اخراج من في القلب..
الموت بعينه..و ان كان من "مطففي" الموازين..
فهل عرفت اين تكمن المشكلة:secret:



المقال..انا لا ادعي اني تمكنت من الالمام باطرافه
و الوصول الى قعره..فيبدوا لي
انه ذو قعور مختلفة الاعماق...

فهل تتكرم..و تشرح لنا هذه الجزئية
التي لفتت انتباهك..

عن نفسي..ما لفت انتباهي للان..
"الملهمة"...اقصد اللحظة..
فقد ابدع في "بوحه" عنها..

و لم اصل للان..الى قياس دقة ميزانه..
اكان عادلا..ام مائلا...
و ان كانت نظرة ثانية..
قد تخلط المفاهيم..لو دققنا
اوحاولنا تفسيرها على منهج
ال "paradigm shift "
و قصة محطة القطار والاب المهمل لشقاوة ابنائه..
والتي انت اوردتها..هنا او في موضوع آخر في المنتدى..

فلماذا لا تقول..انه يقول ان الرجل
أواب...اما (هن)..فواحدتهن "أذهب للب الرجل الحازم "..
فما بالكان اجتمعت "نسوة بالمدينة":secret:

عابر سبيل كيف أنت..؟
وأين أنت...؟

أعجبتني مقولتك هذه واستوقفتني ألا زلت مع ابن خلدون بارك الله لك في كلا الموضوعين ولكن ألا ترى معي أن ....؟

دمت بودت وكل من يخط حرفا هنا ... كتبت اسم تحليلات في الثلج.

فرحة ايامي
19-02-2012, 06:14 PM
شكراً ريم الشمال مستمتع جداً بمشاركاتك

وأنا أشاركك هذا الاستمتاع في القراءة بما تجلبه ريم الشمال من نفائس لا تقل أهمية عن استبدال نعم بطل خوسيه بلا .

مرحبا بمن عاد مرحبا .. ملايين أشعر بأني عاجزة عن الكتابة هل هي مرحلة الركود الفكري..أم نتيجة لارهاق جسدي بسبب الحل والترحال.

فرحة ايامي
20-02-2012, 06:22 AM
ماذا علي ان افعل حتى ينفوني الى جزيرة الكناري ؟؟؟ :)

من يهتم بالتاريخ عليه بهذه الروايه احسها جادة خاليه من الحبكة الدراميه ..
لا افضل مثل هذه الروايات .. روايه علميه اكثر منها ادبيه .

شكرا لك سيدي الكريم

بالعكس رمادي..
رواية جميلة تخيل كيف حول كلمة نعم إلى لا أليس في هذا التدخل دعوة لحرية الفكر ولا يعتبر تدليساً من قبله..
لا أدري لماذا تذكرني هذه القصة بالاستاذ الذي أشعر بأنه قد رسم لنفسه خطاً محايداً يختلف فيها عن الاخرين.. وما فولتير عنه ببعيد.
مستثمر ليس بالبسيط أبدا أليس هناك ربطاً خفياً بين رواية خوسيه وفكر فولتير الذي جند نفسه للدفاع عن المضطهدين في العالم ودافع بقلمه وماله عنهم في ميدان المعمعة بعد أن أبلى أشرف بلاء في سبيل الحرية الفكرية.
حيث قال مرة:
" وما عليَّ اذا لم يكن لي صولجان ؟ أليس لي قلم..؟"
وقد حق لفولتير أن يفاخر بقلمه كما يفاخر الملك بصولجانه لأنه إذا كان للملوك مُلك فلفولتير ملكوت. واذا كان لكل ملك رعية مؤلفة من جميع الطبقات فلفولتير رعية راقية مؤلفة من رجال الذهن في جميع أنحاء العالم. واذا كانت الملوك تتفاضل بالأثر الذي يتركه حكمها في رعاياها فأي ملك استطاع أن يؤثر في أذهان الناس بمقدار ما أثر وما سيؤثر فيه فولتير..؟

لكم كل المحبة والتقدير ودام الجميع بود.

مستثمر بسيط
20-02-2012, 07:31 AM
شكراً لك من أثنى على أختياراتي للروايات السابقة ...
رمادي فعلاً النائبات تؤاخي خاصة في الازمات التي تصيب فرد ما ويجد من يتفاعل معه في مصابه .. لكن هل تعلم أني عندما قراءتها في المره الاولى وبعد أن أتممتها أبتسمت للنهاية التي انتهت فيها يمكن بسبب اعجابي بالنهاية لأننا متعودين على نمط الروايات العربية التي تتخذ منحى آخر في النهاية ...
مستثمر بسيط أختيارك رائع ولكن ..
لن احكم علي الكتاب من خلال تصفح سريع بس فعلاً يحتاج الي تركيز بس استطيع أن أقول أنه يدخل في حوارات كثيره تؤدي بالقارئ أن تلف خرايط مخه ألف لفه :rolleyes2:
لقد أصابني صداع شديد من قراءة الكتاب ولكن ما استنتجة أن خوسيه لديه معرفة تاريخية جيدة كان يسقطها على الكتاب الذي يقوم بتصحيحه خاصة أنه نوه الي عدة اسقاطات تاريخية خاطئة مثال الهلال الذي لم يعرف أنه شعار المسلمين في الأندلس لأن هذا الأمر عرف بقدم الدولة العثمانية في التاريخ الاسلامي وباستلامها الخلافة الاسلامية ...

اختياراتك رائعه كما عهدنها سابقاً شكراً على رابط الرواية ننتظر منك كل جديد ...

ريم الشمال


صباح الخير و السرور مملكة تحليلات

ريم الشمال تستحقين الشكر والرائع تواجدك وما تقدميه لنا خصوصا لـ مستثمر بسيط من نفائـس كما تصفها الملكـة و هي بالفعل نفائـس ،،
الرواية بالفعل تحتاج الى تركيز شديد ،، الهلال تم ذكره في الصفحات 61 و 63 وتم الاستدلال عليها انها اسلامية ،، لنا عودة مرة اخرى ان شاء الله

شاكر لك سيدتي

مستثمر بسيط
20-02-2012, 08:26 AM
بالعكس رمادي..
رواية جميلة تخيل كيف حول كلمة نعم إلى لا أليس في هذا التدخل دعوة لحرية الفكر ولا يعتبر تدليساً من قبله..
لا أدري لماذا تذكرني هذه القصة بالاستاذ الذي أشعر بأنه قد رسم لنفسه خطاً محايداً يختلف فيها عن الاخرين.. وما فولتير عنه ببعيد.
مستثمر ليس بالبسيط أبدا أليس هناك ربطاً خفياً بين رواية خوسيه وفكر فولتير الذي جند نفسه للدفاع عن المضطهدين في العالم ودافع بقلمه وماله عنهم في ميدان المعمعة بعد أن أبلى أشرف بلاء في سبيل الحرية الفكرية.
حيث قال مرة:
" وما عليَّ اذا لم يكن لي صولجان ؟ أليس لي قلم..؟"
وقد حق لفولتير أن يفاخر بقلمه كما يفاخر الملك بصولجانه لأنه إذا كان للملوك مُلك فلفولتير ملكوت. واذا كان لكل ملك رعية مؤلفة من جميع الطبقات فلفولتير رعية راقية مؤلفة من رجال الذهن في جميع أنحاء العالم. واذا كانت الملوك تتفاضل بالأثر الذي يتركه حكمها في رعاياها فأي ملك استطاع أن يؤثر في أذهان الناس بمقدار ما أثر وما سيؤثر فيه فولتير..؟

لكم كل المحبة والتقدير ودام الجميع بود.


صباح الخير جلالة الملكة والحمد الله على السلامة

لو كنت ادخن لأشعلت على الفور سيجارة و أنا أنظر من النافذة !!
غريب امر رمــادي .

لو :) ،، لو مصحح نيتشة ادخل كلمة (لا) على صفحة معينة لكي يحول كلمة مثل
(الإله مات) التي كتبها نيتشة إلى (الإله لم يمت) تخيل ما يمكن ان يحدث !!

وكيف يكون الحال سيدتي اذا استبدلنا (نعم) أو (لا) بـ (ربما) ؟؟

صحيح سيدتي اشم رائحة فولتير في فكر خوسيه ،، دائما ابحث عن الألوان الثلاثة :)
ربما نسي رايموندو سيلبا قلم خوسيه ساراماجو وهو يبحث عن الاسلاحة الفتاكة مثل المنجنيق ومقالع بليار !!

سيدتي
ما هي حكاية الثلوج الدافئة ؟؟

لقد قرعت طبول الحرب علينا العودة الى منصة التداول
دمتم بالف خير وعافية

رمادي
20-02-2012, 10:26 AM
صباح الخير جلالة الملكة والحمد الله على السلامة

لو كنت ادخن لأشعلت على الفور سيجارة و أنا أنظر من النافذة !!
غريب امر رمــادي .

لو :) ،، لو مصحح نيتشة ادخل كلمة (لا) على صفحة معينة لكي يحول كلمة مثل
(الإله مات) التي كتبها نيتشة إلى (الإله لم يمت) تخيل ما يمكن ان يحدث !!

وكيف يكون الحال سيدتي اذا استبدلنا (نعم) أو (لا) بـ (ربما) ؟؟

صحيح سيدتي اشم رائحة فولتير في فكر خوسيه ،، دائما ابحث عن الألوان الثلاثة :)
ربما نسي رايموندو سيلبا قلم خوسيه ساراماجو وهو يبحث عن الاسلاحة الفتاكة مثل المنجنيق ومقالع بليار !!

سيدتي
ما هي حكاية الثلوج الدافئة ؟؟

لقد قرعت طبول الحرب علينا العودة الى منصة التداول
دمتم بالف خير وعافية
......
إذن لا تضطرنا الى ان نجبرك إشعال سجارة تعقبها سجارة .......... وتعال هنا بمحض ارادتك الى حلقة النقاش بعد غياب طويل ..... او في مكان اخر انت تعرفه ولا تكن كصاحبك سهم الذي هجرنا من دون وداع ... ان ظهرت مشاركتي مخربطه فلا تلومني لأني اكتب من جوال وانا على طريق سلوى على درب اللي يمرون ... اخلص معاملة جنب شخص عزيز ... لو اعلم انه فاضي لزرته فله مكانة بالقلب ... أعود إليك مستثمر.... اضرب برأيي في ملخصك عرض الحائط لأني لم اقرأ الروايه فحكمي عليها باطل ... خاصة مع علمي المسبق بذوقك الرفيع ... لازلت انتظر وانا اسمع في الراديو ... ودارت الايام .. ومرت الايام في الوقت الذي مركز انت في شاشة الأسعار التي سلبت لبك وفؤادك ... انتهى انتظاري عذرا لثرثرتي بس شسوي ملل .

ريم الشمال
20-02-2012, 06:35 PM
موسوعة : القصص الواقعية – أكثر من 1000 قصة وعبرة عبر التاريخ
جمع وإعداد : عبد العظيم عمران
يقول في المقدمة أنه نهج في هذا العمل نهجاً يبحث عن العظة والعبرة والكلمة الجامعة المؤثرة من قصص السابقين ومواقف العلماء والمخلصين وحكم الحكماء ومواعظ الصفوة وقصص تتناول حياة العلماء وأخلاقهم ومعاملاتهم التي تنطوي على التواضع وإنكار الذات والحب في الله وهوان الدنيا في قلوبهم .
وقد اخترت لكم من الباب الأول : من عجائب القصص. هذه القصة أرجو أن يعجبكم الاختيار
رمي من رأس جبل مرتين ثم نجا
قال محمد بن عمر العلوي : لما حصلت محبوساً بقلعة ( خست ) بنواحي نيسابور ، من فارس ، حين حبسني عضد الدولة بها ، كان صاحب القلعة الذي أسلمت إليه يؤنسني بالحديث .
فحدثني يوماً : أن هذه القلعة كانت في يد رجل كان راعياً بهذه البلاد ، ثم صار قائداً واحتوى عليها ، فصارت له معقلاً وانضم إليه اللصوص ، فصار يغير بهم على النواحي ، فيخرجون ، ويقطعون الطريق ، وينهبون القرى ، ويفسدون ، ويعودون إلى القلعة ، فلا تمكن فيهم حيلة ، إلى أن قصدها أبو الفضل ابن العميد ، وحاصرهم مدة ، وافتتحها ، وسلمها إلي عضد الدولة .
قال : فكان في محاصرة أبي فضل لهم ، ربما نزلوا وحاربوه ، فظفر منهم في وقعة كانت بينه وبينهم بنحو خمسين رجلاً ، فأراد قتلهم قتلة يرهب بها من في القلعة .
قال : وهي على جبل عظيم ، بالقرب منه جبل آخر أعظم منه ، وعليه نزل أبو الفضل . فأمر بالأساري ، فرمى بهم من رأس الجبل الذي عليه القلعة ، فيصل الواحد منهم إلى القرار قطعاً ، وقد قطعته الأضراس الخارجية في الجبل والحجارة . ففعل ذلك بجميعهم ، حتى بقي غلام ، فلما طرح وصل إلى الأرض سالماً فما لحقه مكروه ، وقد تقطع حبل كتافه ، فقام الغلام يمشي في قيده طالباً الخلاص . فكبر الديلم ، وأهل عسكر أبي الفضل تعظاماً للصورة ، وكبر أهل القلعة . فاغتاظ أبو الفضل ، وأمر برد الغلام ، فنزل من جاء به ، فأمر أن يكتف ويرمى ثانية . فسأله من حضر أن يعفو عن الغلام ، فلم يفعل ، وألحوا عليه ، فحلف أنه لا بد أن يطرحه ثانية ، فأمسكوا .
وطرح الغلام ، فلما بلغ القرار قام يمشي سالماً ، وارتفع من التكبير والتهليل أضعاف ما أرتفع أولاً . فقال الحاضرون : هل بعد هذا شئ ؟ وسألوه العفو عنه ، وبكى بعضهم . فاستحى أبو الفضل وعجب ، وقال : ردوه آمنا فردوه . فأمر بقيوده ففكت ، وبثياب فطرحت عليه ، وقال له : اصدقني عن سريرتك مع الله – عز وجل – التي نجاك بها هذه النجاة .
فقال : ما أعلم لي حالاً توجب هذا ، إلا أن أستاذي منذ سنين سلم لي رجلاً كان أسيره في بعض الطرقات ، بعد أن أخذ جميع ما معه ، وصعد به إلى القلعة . وقال له : اشتر نفسك بمال تستدعيه من بلادك وأهلك ، فقال الرجل : ما أملك من الدنيا كلها غير ما أخذته مني . فعذبه أياماً وهو لا يذعن بشئ . ثم جد به يوماً في العذاب جداً شديداً فحلف الرجل بالله تعالى ، أنه لا يملك من الدنيا إلا ما أخذه منه ، وأنه ليس له في بلده إلا نفقة جعلها لعياله ، قدرها نفقة شهر ، إلىأن يعود إليهم ، وأن الصدقة الآن تحل له ولهم ، واستسلم الرجل للموت . فلما وقع في نفس أستاذي أنه صادق ، قال : انزل به ، وامض إلى الموقع الفلاني فاذبحه وجئني برأسه . فأخذت الرجل ، ونزلت به القلعة ، فلما رآني أعسفه ( أي : أدفعه بعنف ) قال لي : إلى أين تمضي بي ؟ وأي شئ تريد مني ؟ . فعرفته ما أمرني به أستاذي ، فجعل يبكي ، ويتضرع ، يسألني أن لا أفعل ، ويناشدني الله عز وجل ، وذكر لي أن له بنات أطفالاً ، لا كاد لهم ولا كاسب سواه ، وخوفني بالله عز وجل ، وسألني أن أطلقه . فأوقع الله تعالى رحمة في قلبي ، فقلت له : إن لم أرجع إليه برأسك قتلني ، ولحقك فقتلك .
فقال : يا هذا أطلقني أنت ، ولا تعد إلى صاحبك إلا بعد ساعة ، وأعدو أنا فلا يلحقني ، وإن لحقني ، كنت أنت قد برئت من دمي ، وصاحبك لا يقتلك مع محبته لك ، فتكون قد أجرت في . فازدادت رحمتي له : فقلت له : خذ حجراً ، فاضرب به رأسي ، حتى يسيل دمي ، و أجلس هاهنا ، حتى أعلم أنك قد صرت على فراسخ ، ثم أعود أنا إلى القلعة .
فقال : لا أستحسن أن أكافئك على خلاصي بأن أشجك . فقلت : لا طريق إلى خلاصك ، وخلاص نفسي ، إلا هكذا . ففعل ، وتركني ، وطار عدوا ، وجلست في موضعي ، حتى وقع لي أنه صار على فراسخ كثيرة ، وجئت إلى أستاذي غريقاً بدمائي .
فقال : ما بالك ، وأين الرأس ؟ . فقلت : سلمت إلي شيطاناً ، لا رجلاً ، ما هو إلا أن حصل معي في الصحراء حتى صارعني ، فطرحني إلى الأرض ، وشدخني بالحجارة ، كما ترى ، وطار يعدو ، فغشي علي ، فمكثت في موضعي إلى الآن ، فلما رقأ دمي ، ورجعت قوتي ، جئتك . فأنزل خلقاً وراءه ، فعادوا من غد ، وفتشوا عليه ، فما وقفوا له على أثر ، فإن يكن الله تعالى ، قد خلصني لشئ فعلته فلهذا .

هناك كلمة في القصة يقول فيها صاحبها فشدخني هذي نحن نقولها حتى الوقت الحالي وتعني ضربني هذه الكلمة ذكرتني أبو عبد العزيز وموضوعه (لهجاتنا العامية هي فصيحة من حيث الأصل والفصل) فلا بد البحث عن اصل الكلمة .
ريم الشمال

عابر سبيل
20-02-2012, 10:48 PM
السلام عليكم جميعا
يا اخوة الصفاء و النقاء..و الاخوات..
يا رواد و متابعي التليلات...
كما ينعتنا بذلك اخونا الكبير.. ابو عبدالعزيز...
و انعم بها من "سمة"..

ما شاء الله على الاثراء المتصل
الذي اخشى...ان يحسدنا
عليه "الاحباب" و ما اكثرهم..
قبلك يالبعيد من الحساد ...

رمادي..انت مكانك في التحليلات
فوق ان تزعزعه شوشرات ذلكم "الاستاذ"
راعي الغبار و الحصا...
و ريم الشمال...جائتنا بكنوزها المخبأة
بعد ان وقفت مدة...متفرجة صامته..

و العائد بقوة مع
"حصار لشبونه"
ابارك له اليوم..صعود
"وقود" ...و بقوة..
لقمة غير مسبوقة..
فهل ورآء الاكمه ...حوله..
شيئا تنبئنا -مسبقا-عنه؟؟؟

*
*
،،

كما أفلت "الهدهد"
من تهديد سليمان رضي الله عنه..
ساحاول ان انقذ نفسي
مدعيا اني جئكتم...
بعلم "عظيم"...

فهل سيشفع ذلك لي
و يعفيني من ملامة كل
من تسول له نفسه ...ملامتي:shy:

*
*
،،
يتبع

عابر سبيل
20-02-2012, 11:01 PM
قبيل بدء رحلتنا للاجازة
بالسيارة هذه المرة...
تزودنا للرحلة...و من ضمن
ما حرصنا على التزود به...
مقاطع سمعية تؤنسنا في رحلتنا..
ذهابا و عودة...

فكان اختيار الفريق بزعامة راشد ولد ابو راشد..
على مجموعة "سيديات" لتفسير او تأملات
الشيخ الشعراوي ...يرحمه الله...

و من ثم..اختارت ام راشد 3 منها..
لنحملها معنا ففي الرحلة..
و كان من بينها...
الشريط/الديسك
الخاص بسورة
يوسف...



في تأملاته لسور القرآن الكريم...
يبدع الشيخ الشعراوي في عرضه لما تضمنته سورة يوسف
مما يعتبر في عرف البشر "فنون" في القص والقصص ...
وقد جاءت تأملاته حول هذه السورة فقط في 15 جزءا صوتيا...
الا أن ما احب لفت الانتباه له*و انقله لكم اخوتي واخواتي
رواد و متابعي "التحليلات"*
ما جاء*تحديدا في الجزء الثالث ...وهو استرسال الشيخ في قول المولى
"
نحن نقص عليك أحسن القصص
"
و بداية...تجدر الاشارة الى انه مما ينبغي التنبه له و للتنبيه
عند الخوض في "القصص القرآني" و كلام المولى-سبحانه
في القرآن الكريم...يجب ان نتوخى الحذر باقصى درجاته
عند تعبيرنا عن ذلك..فيبين الشيخ الشعراوي- يرحمه الله-
في هذا الشأن...انه لا يجوز لنا ان نقول معلقين
على قول الحق "نقص عليك"...فلا ينبغي ان يطلق احد
لنفسه المجال فيقول ان "الحق" قاص -جل شأنه و تنزه في علاه-...
أو ان نقول قص علينا "للمولي"*او اي شيء من هذا القبيل...
فليس لنا ان نصفه سبحانه الا بما علمنا مم وصف به
هو نفسه..جل في علاه...و لمزيد من الايضاح....يشرح
الشيخ انه لا يجوز ان يقول قائل انه الله "مفتي" بالاستناد لقوله
" و يستفتونك قل الله يفتيكم"...و هكذا...
عليه..فاننا يجب..ان نتوخى كل درجات الحذر عندما نريد
ان نتحدث او نتعمق في "القصص القرآني" و ما جاء فيه
من ابداع بلاغي و اعجاز...

عموما...قبل ان اضع ما لفت انتباهي من لفتات الشيخ الشعراوي
حول هذه الاية بالذات...اعود بداية الي لفتته هو عما جاء في افتتاحيات
اول السور...كالبقرة و آل عمران و غيرهما..*
فكما نعلم..انها افتتحت بقوله "ألم" والتي نقرؤها...ألف ..لآم ..مييم"
حيث ينبهنا الشيخ الى ان القرآن يؤخذ بالسماع،...حيث ان نفس الحروف
جاءت في مطلع سورة "الانشراح" بقوله " ألم نشرح لك صدرك"
و لكننا نقرؤها هناك "ألم" اما في مطلع السور
الاخرى كالـ(الروم و لقمان والسجدة) فنقرؤها..."آلف...لام...مييم"
*
*
،،
يتبع

عابر سبيل
20-02-2012, 11:07 PM
يقول الشيخ في تأملاته وبيانه لقول الحق
"أحسن القصص"...
فان قصة يوسف في القرآن جمعت أمرين

1- انها عرضت حدث دارت حوله أشخاص
و في الان ذاته...

2- شخص دارت حوله أحداث!!!

{و احد هذين الامرين...هو ما يكون فقط في كل
ما نقرؤه مما كتبه البشر من قصص او روايات او او..
و ليُعمل احدنا ذاكرته حول كل ما قرأه او ما تداولناه
ههنا....
اكان لقصص/روايات طويييلة
كـ(آنا كارنيني او الحرب و السلم)
او آقصر كــ(الجريمة و العقاب، الابله) او او او
ليجد الامر واضحا بكل جلاء}


و ثم يسترسل الشيخ الشعراوي قائلا..
احسن القصص...لانها جاءت بافضل عرض
مما كتب عن هذه القصة من قبل كل من كتب عنها..
فهي
أ- ابرزت المواجيد النفسية و المواقف المطوية
في النفس البشرية
ب- عرضت عبرا متعددة في مراحل مختلفة...في الطفولة في مواجهة الشيخوخة
و مسألة المساواة بين الاخوة، الحسد و الحقد و الكيد و التمرد،*
و كيف يلقي المولى*في نفوس الاخرين محبة يوسف عندما التقط من البئر
و عندما اشتري بثمن بخس دراهم معدودة..فاحسنوا مثواه
ج- تعرض السورة عبر متناهية عندما ملك يوسف (خزائن الارض)...
و جاءه اخوته محتاجين ..
و صورا فيها عبر...عندما آدخل السجن"ظلما"
و كيف لجأ اليه من دخل السجن بالحق ليفسر لهم الرؤيا...

يقول الشيخ الشعراوي عن العرض القرآني لقصة يوسف
" أدى المتحد في كل اللغات لكن باسلوب جذاب مستميل مقنع ممتع"
ثم يختم قفشاته حول " آحسن القصص"
بانها اشتملت على لقطات تساير
العمر الزمني و العمر العقلي و العمر العاطفي للانسان في كل اطواره...
ضعيفا *مغلوبا على أمره، و قويا مسيطرا ممكنا من كل شيء
"
*
*
،،

هذا كل قدرت على صياغته من المسمع الذي بحوزتي
فاجتهدت لكتابته بادق ما امكنني...و اضطررت في اضيق الحدود
للتصرف*قليلا باضافة حرف او اداة او كلمة ...لما ظننت انه يسهم في*
توضيح المعنى...و الا..فان لمن احب ان يبحث او يشتري المسمع
لكي يغرف مما ورد فيه...فان لاسلوب القاء الشيخ الشعراوي-يرحمه الله-...
جذبا خاصا*يصعب ان يكون للكتابة نفس الخاصية...و ان نقلنا ما قاله الشيخ...ذاته

انتهى.

رمادي
21-02-2012, 07:40 AM
يقول الشيخ في تأملاته وبيانه لقول الحق
"أحسن القصص"...
فان قصة يوسف في القرآن جمعت أمرين

1- انها عرضت حدث دارت حوله أشخاص
و في الان ذاته...

2- شخص دارت حوله أحداث!!!

{و احد هذين الامرين...هو ما يكون فقط في كل
ما نقرؤه مما كتبه البشر من قصص او روايات او او..
و ليُعمل احدنا ذاكرته حول كل ما قرأه او ما تداولناه
ههنا....
اكان لقصص/روايات طويييلة
كـ(آنا كارنيني او الحرب و السلم)
او آقصر كــ(الجريمة و العقاب، الابله) او او او
ليجد الامر واضحا بكل جلاء}


و ثم يسترسل الشيخ الشعراوي قائلا..
احسن القصص...لانها جاءت بافضل عرض
مما كتب عن هذه القصة من قبل كل من كتب عنها..
فهي
أ- ابرزت المواجيد النفسية و المواقف المطوية
في النفس البشرية
ب- عرضت عبرا متعددة في مراحل مختلفة...في الطفولة في مواجهة الشيخوخة
و مسألة المساواة بين الاخوة، الحسد و الحقد و الكيد و التمرد،*
و كيف يلقي المولى*في نفوس الاخرين محبة يوسف عندما التقط من البئر
و عندما اشتري بثمن بخس دراهم معدودة..فاحسنوا مثواه
ج- تعرض السورة عبر متناهية عندما ملك يوسف (خزائن الارض)...
و جاءه اخوته محتاجين ..
و صورا فيها عبر...عندما آدخل السجن"ظلما"
و كيف لجأ اليه من دخل السجن بالحق ليفسر لهم الرؤيا...

يقول الشيخ الشعراوي عن العرض القرآني لقصة يوسف
" أدى المتحد في كل اللغات لكن باسلوب جذاب مستميل مقنع ممتع"
ثم يختم قفشاته حول " آحسن القصص"
بانها اشتملت على لقطات تساير
العمر الزمني و العمر العقلي و العمر العاطفي للانسان في كل اطواره...
ضعيفا *مغلوبا على أمره، و قويا مسيطرا ممكنا من كل شيء
"
*
*
،،

هذا كل قدرت على صياغته من المسمع الذي بحوزتي
فاجتهدت لكتابته بادق ما امكنني...و اضطررت في اضيق الحدود
للتصرف*قليلا باضافة حرف او اداة او كلمة ...لما ظننت انه يسهم في*
توضيح المعنى...و الا..فان لمن احب ان يبحث او يشتري المسمع
لكي يغرف مما ورد فيه...فان لاسلوب القاء الشيخ الشعراوي-يرحمه الله-...
جذبا خاصا*يصعب ان يكون للكتابة نفس الخاصية...و ان نقلنا ما قاله الشيخ...ذاته

انتهى.





وتمنيت ان لا تنتهي من سردك ومشاركتك الجميله ..
وودت لو طالت كما طال غيابك في رحلتك العائلية التي عدت للتو منها .
عمره مقبولة ان توجهت لزيارة بيت الله الحرام .. هل قابلت الاستاذ هناك وانت في طريقك ؟؟ ..
فانا لم انسى للان وردته التي رماني بها بالخطأ .. لانه ندم عليها فيما بعد .
مقصدودة كانت ام خطئا .. فقد قبلتها منه ولا زلت منتشيا بعطرها الفواح ..

وبمناسبة موضوعك الجميل عن احلى القصص ..
والذي جاء مؤيدا لنا في سردنا لقصص الناس والعالم الذي يدور حولنا فناخذ منها العبرة والفائدة ونكتسب منها التجارب في الحياة ..

اضع اليك اخي العائد هذه القصه القصيرة جدا ..

كان شاب اسمه عايش يعيش في قرية وكان يحب بنت اسمها نورة , في يوم راح عايش يخطب نورة ولكن أبو نورة رفض لأن عايش على قد حاله وماعنده حلال ولا فلوس
وقال لنورة انا راح اشتغل ويصير عندي فلوس وارجع اخطبك واتزوجك ..
فوافقت نوره انها تنتظره , سافر عايش المدينه وصار يشتغل في التجارة ومرت الأيام وصار عنده فلوس ورجع لقريته عشان يطلب يد نورة ولكن لما رجع تفاجئ ان نورة تزوجت وهاجرت ...مكان ثاني مع رجلها .

وقرر يسافر ويدور على نورة .. ومر ع القرية الاولى وسلم على أمير القرية وقاله : أنا عندي لغز واللي يجاوب عليه بعطيه كل حلالي

فقال له الأمير : وشو اللغز ؟

قال عايش ( أبنشدڳ عن ضوء القمر وشلون نورة )

أحد الجالسين قال له : أبيض .. واحد قال : أصفر
وكل الأجوبة غلط .. محد عرف اللغز !

فسافر الى قرية ثانية وطرح عليهم نفس اللغز ومحد عرف الجواب

راح للقرية الثالثة وكان تعبان من السفر فقالهم : أنا عندي لغز واللي يعرف يحله بعطيه كل حلالي وبعد محد عرف الجواب

فقال لهم : لاني تعبان بنام واللي يعرف الجواب يقولي اياه الصبح
ومن بين الحضور كان زوج نورة موجود
فرجع للبيت وقالها : جانا اليوم واحد خبل يقول
عندي لغز واللي يحله بعطيه مالي وحلالي كله ..

فـ قالت له : وشو هو اللغز ؟

قال لها : أبنشدڳ عن ضوء القمر وشلون نورة ؟

فبتسمت نورة وقالت قوله :

(مثل السمك في البحر وشلون عايش؟)

فقام الصبح زوج نورة وراح وقال لعايش : (مثل السمك وسط البحر وشلون عايش ؟)

فبتسم عايش وقال له : هذا مالي وحلالي وسلم لي على نوره

كان فقط يرد ان يرى احوال حبه الاول لا غير .. وكم شخص مثل عايش ..
ينتظر بفارغ الصبر وان طال الزمن أي خبر يأتي من بعيد :( . فيدفع لقاءه ما يملك .

intesar
21-02-2012, 07:04 PM
سبحان الله أخ عابر.. بالأمس كنت على موعد مع الدكتور هداية في اليوتيوب.. كنت أبحث عن الفرق بين الروح والنفس.. حتى وقعت على هذا الدكتور.. خلال الحديث سألت أحدهن عن تفسير الآية قال تعالى ( و لقد همت به و هم بها لولا ان رأى برهان ربه).. وهل هم بها وما هو البرهان..
قال الدكتور.. هناك الكثير من الإسرائيليات حول هذه الآية .. والمطلوب هنا التفسير بمراد الله وليس على هوانا.. هناك الآيات التي أثبتت أنها من همت به.. ( الآن حصحص الحق) .. وكذلك القراءة الصحيحة للآية تبين أنه لم يهم بها.. ( ولقد همت به ) ( وهم بها لولا أن رأى برهان ربه ) .. لولا هذه تنفي ما قبلها.. مثال شرب الرجل الماء لولا انكسر الكأس.. يعني الرجل لم يشرب لأن الكأس انكسر.. لذا لم يهم بها لأنه رأى برهان ربه.. ما هو البرهان .. انه نبي وانه تقي وهو كما قال عنه الرب سبحانه وتعالى ( إنه من عبادنا المخلصين )..

لقاء رائع لدكتور رائع.. ظلت كلماته تدور في رأسي حتى وقت كتابة هذه السطور..
أما الشيخ الشعراوي رحمة الله عليه.. أحب قراءة تفسيره لا سماعه عبر الأثير.. أحببت التفسير مع ظلال القرآن.. وعشقته مع الشعراوي.. ومن أهم الطرق للإلمام بعلم التفسير هو تعلم قواعد اللغة العربية.. لغة القرآن..

ودمتم بحفظ الرحمن..

intesar
21-02-2012, 11:06 PM
وتمنيت ان لا تنتهي من سردك ومشاركتك الجميله ..
وودت لو طالت كما طال غيابك في رحلتك العائلية التي عدت للتو منها .
عمره مقبولة ان توجهت لزيارة بيت الله الحرام .. هل قابلت الاستاذ هناك وانت في طريقك ؟؟ ..
فانا لم انسى للان وردته التي رماني بها بالخطأ .. لانه ندم عليها فيما بعد .
مقصدودة كانت ام خطئا .. فقد قبلتها منه ولا زلت منتشيا بعطرها الفواح ..

وبمناسبة موضوعك الجميل عن احلى القصص ..
والذي جاء مؤيدا لنا في سردنا لقصص الناس والعالم الذي يدور حولنا فناخذ منها العبرة والفائدة ونكتسب منها التجارب في الحياة ..

اضع اليك اخي العائد هذه القصه القصيرة جدا ..

كان شاب اسمه عايش يعيش في قرية وكان يحب بنت اسمها نورة , في يوم راح عايش يخطب نورة ولكن أبو نورة رفض لأن عايش على قد حاله وماعنده حلال ولا فلوس
وقال لنورة انا راح اشتغل ويصير عندي فلوس وارجع اخطبك واتزوجك ..
فوافقت نوره انها تنتظره , سافر عايش المدينه وصار يشتغل في التجارة ومرت الأيام وصار عنده فلوس ورجع لقريته عشان يطلب يد نورة ولكن لما رجع تفاجئ ان نورة تزوجت وهاجرت ...مكان ثاني مع رجلها .

وقرر يسافر ويدور على نورة .. ومر ع القرية الاولى وسلم على أمير القرية وقاله : أنا عندي لغز واللي يجاوب عليه بعطيه كل حلالي

فقال له الأمير : وشو اللغز ؟

قال عايش ( أبنشدڳ عن ضوء القمر وشلون نورة )

أحد الجالسين قال له : أبيض .. واحد قال : أصفر
وكل الأجوبة غلط .. محد عرف اللغز !

فسافر الى قرية ثانية وطرح عليهم نفس اللغز ومحد عرف الجواب

راح للقرية الثالثة وكان تعبان من السفر فقالهم : أنا عندي لغز واللي يعرف يحله بعطيه كل حلالي وبعد محد عرف الجواب

فقال لهم : لاني تعبان بنام واللي يعرف الجواب يقولي اياه الصبح
ومن بين الحضور كان زوج نورة موجود
فرجع للبيت وقالها : جانا اليوم واحد خبل يقول
عندي لغز واللي يحله بعطيه مالي وحلالي كله ..

فـ قالت له : وشو هو اللغز ؟

قال لها : أبنشدڳ عن ضوء القمر وشلون نورة ؟

فبتسمت نورة وقالت قوله :

(مثل السمك في البحر وشلون عايش؟)

فقام الصبح زوج نورة وراح وقال لعايش : (مثل السمك وسط البحر وشلون عايش ؟)

فبتسم عايش وقال له : هذا مالي وحلالي وسلم لي على نوره

كان فقط يرد ان يرى احوال حبه الاول لا غير .. وكم شخص مثل عايش ..
ينتظر بفارغ الصبر وان طال الزمن أي خبر يأتي من بعيد :( . فيدفع لقاءه ما يملك .



هذا حب مجانين.. :anger1:

رمادي
22-02-2012, 10:40 AM
هذا حب مجانين.. :anger1:



اعصابك انتصار .. القصه خياليه وليست واقعيه ..:)
اعلم ان القصه فيها مبالغه ولكن لا انفي ان في الحب جنون ..
ولا انكر ان هناك اشخاص يتمنوا ان يعرفوا ولو خبر ياتي من بلد الحبيب ..
حية او ميته ...... حزينه ام سعيده ... ويا هل ترى في بالهم ام نسوا ؟؟؟

ويتمنوا لو رأوهم ولو مره .. بعد ان ذاقوا الفرقة المرة ..
ولو طيفا يداعب خيالهم او حلما ياتي كل سنه مره ..

اعصابك سيدتي .. :)

intesar
22-02-2012, 03:17 PM
لأنه حب طايش.. :secret:

ريم الشمال
22-02-2012, 04:31 PM
يقول راوي القصة :

ركبت أنا وخالي سيارتنا وأخذنا طريق العودة
عد أن صلينا الجمعة في مكة وبعد قليل
ظهر لنا مسجد مهجور كنا قد مررنا به سابقا أثناء قدومنا
إلى مكة وكل من يمر بالخط السريع يستطيع أن يراه،
مررت بجانب المسجد وأمعنت النظر فيه....
ولفت انتباهي شيء ما
سيارة فورد زرقاء اللون تقف بجانب المسجد.
مرت ثوانٍ وأنا أفكر ما الذي أوقف هذه السيارة هنا؟
ثم اتخذت قراري سريعًا...
خففت السرعة ودخلت على الخط الترابي ناحية المسجد
وسط ذهول خالي وهو يسألني: ما الأمر؟ ماذا حدث؟
أوقفنا السيارة في الأسفل ودخلنا المسجد

وإذا بصوت عالٍ يرتل القرآن باكيا ويقرأ من سورة الرحمن
فخطر لي أن ننتظر في الخارج وأن نستمع لهذه القراءة
لكن الفضول قد بلغ بي مبلغه
لأرى ماذا يحدث داخل هذا المسجد المهدوم ثلثه
والذي حتى الطير لا تمر به
دخلنا المسجد وإذا بشاب وضع سجادة صلاة على الأرض
وفي يده مصحف صغير يقرأ فيه ولم يكن هناك أحدٌ غيره...
وأؤكد لم يكن هناك أحد غيره

قلت: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
فنظر إلينا وكأننا أفزعناه واستغرب حضورنا.
ثم قال: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
سألته: صليت العصر؟
قال: لا،
قلت: لقد دخل وقت صلاة العصر ونريد أن نصلي

ولما هممت بإقامة الصلاة وجدت الشاب ينظر ناحية القبلة ويبتسم
لمن ولماذا؟ لا أدري
وفجأة سمعت الشاب يقول جملة أفقدتني صوابي تماما!
قال بالحرف الواحد: أبشر.. وصلاة جماعة أيضا
نظر إليَّ خالي متعجبا...
فتجاهلت ذلك ثم كبرت للصلاة وعقلي مشغول بهذه الجملة
(((أبشر... وصلاة جماعة أيضا)))
من يكلم وليس معنا أحد؟
المسجد كان فارغا مهجورا ...هل هو مجنون؟

المسجد كان فارغا مهجورا ...هل هو مجنون؟

بعد الصلاة... أدرت وجهي لهم ونظرت للشاب
وكان مازال مستغرقا في التسبيح
ثم سألته: كيف حالك يا أخي؟ فقال: بخير ولله الحمد
قلت له: سامحك الله... شغلتني عن الصلاة؟
سألني: لماذا؟
قلت: وأنا أقيم الصلاة سمعتك تقول: أبشر.. وصلاة جماعة أيضا
ضحك ورد قائلا: وماذا في ذلك؟
قلت: لا شىء ولكن مع من كنت تتكلم؟
ابتسم ثم نظر للأرض ووسكت لحظات وكأنه يفكر .. هل يخبرني أم لا؟
تابعت قائلا: ما أعتقد أنك بمجنون...

شكلك هادئ جدا... وصليت معانا وما شاء الله
نظر لي... ثم قال: كنت أكلم المسجد !!


كلماته نزلت عليَّ كالقنبلة.
جعلتني أفكر فعلا.. هل هذا الشخص مجنون!

قلت له: نعم؟ كنت تكلم المسجد؟ وهل رد عليك المسجد؟
تبسم ثم قال: لقد توقعتُ أنك ستتهمني بالجنون؟
وهل الحجارة تتكلم؟ هذه مجرد حجارة
تبسمت وقلت: كلامك صحيح وطالما أنها لا ترد ولا تتكلم ... لم تكلمها؟

نظر إلى الأرض فترة وكأنه مازال يفكر...
ثم قال دون أن يرفع عينيه: أنا إنسان أحب
المساجد
كلما عثرت على مسجد قديم أو مهدم أو مهجور أفكر فيه
أفكر عندما كان الناس يصلون فيه،
وأقول لنفسي: يا الله كم هذا المسجد مشتاق لأن يصلي فيه أحد؟
كم يحنُّ لذكر الله.. أحس به... أحس أنه مشتاق للتسبيح والتهليل
يتمنى لو آية واحدة تهز جدرانه
وأحس أن المسجد يشعر أنه غريب بين المساجد..
يتمنى ركعة.. سجدة .. ولو عابر سبيل يقول الله أكبر...
فأقول لنفسي: والله لأطفئن شوقك..
والله لأعيدن لك بعض أيامك.. أدخل فيه...
وأصلي ركعتين لله ثم أقرأ فيه جزءا
كاملا من القرآن الكريم
لا تقل إن هذا فعل غريب.. لكني والله.. أحب المساجد

دمعت عيناي....
نظرت في الأرض مثله لكي لا يلحظ دموعي... من كلامه.
من إحساسه.... من أسلوبه... من فعله العجيب...
من رجل تعلق قلبه بالمساجد... ولم أدرِي
ما أقول له واكتفيت بكلمة جزاك الله كل خير،
سلمت عليه وقلت له: لا تنساني من صالح دعائك
ثم كانت المفاجاة المذهلة
وأنا أهم بالخروج من المسجد قال وعينه مازالت في الأرض:
أتدري بماذا أدعو دائما وأنا أغادر هذه المساجد المهجورة
بعد أن أصلي فيها؟
نظرت إليه مذهولا..... إلا أنه تابع قائلا:

اللهم يا رب. اللهم إن كنت تعلم أني آنست وحشة هذا المسجد بذكرك العظيم وقرآنك الكريم لوجهك يا رحيم.

آنس وحشة أبي في قبره وأنت أرحم الراحمين

حينها شعرت بالقشعريرة تجتاح جسدي وبكيت وبكيت كطفل صغير

أخي الحبيب أختي الغالية
أي فتى هذا ؟ وأي بر بالوالدين هذا؟
كيف رباه أبواه ؟ وأي تربية ؟ وعلى أي شيء نربي نحن أبناءنا ؟
كم من المقصرين بيننا مع والديهم سواء كانوا أحياء أو أمواتا ؟

نسأل الله حسن العمل وحسن الخاتمة. اللهم آمين

هذه القصة حتى تعجب انتصار ولا تعصب على الحب ... فهناك حب أعظم وهو حب الله وحب من يقرب الي الله و بيوت الله المساجد وخاصة المهجورة منها ... وهذه القصة ذكرتني بقصة كاتب مصري قام بزيارة قصراء الحمراء في الاندلس وعندما وصل في تجواله الي مسجد القصر كتب وهو يصف ما راءه في القصر أنه عندما وصل الي المسجد ووقف في وسطة وجد أن جدران المسجد تستنجد به تستصرخ به من أشواق تعصف بها الي صوت الآذان وصوت المكبرين والهللين الذاكرين الله فقام وتوضئ ثم تقدم الي محراب المسجد وكبر وصلى حتى أحس أنه أطفئ شوقه وشوق جدران المسجد التي كانت تناديه ... هذا نوع من الحب فهل هو حب جنون ؟؟؟ اللهم نسئلك عز الاسلام ورفعته وعز بيوتك اللهم ارجعنا أمة تشخص اليها أبصار الأمم من مشرق الارض الي مغربها وأرجعنا لتلك الديار التي كانت ديارنا في يوم من الايام ... آآآمين

ريم الشمال

intesar
22-02-2012, 10:48 PM
جزاك الله خيرا .. ريم الشمال نعم هذا الحب هو الحب المقبول.. والمطلوب من كل مسلم..

رمادي
23-02-2012, 06:20 AM
... وهذه القصة ذكرتني بقصة كاتب مصري قام بزيارة قصراء الحمراء في الاندلس وعندما وصل في تجواله الي مسجد القصر كتب وهو يصف ما راءه في القصر أنه عندما وصل الي المسجد ووقف في وسطة وجد أن جدران المسجد تستنجد به تستصرخ به من أشواق تعصف بها الي صوت الآذان وصوت المكبرين والهللين الذاكرين الله فقام وتوضئ ثم تقدم الي محراب المسجد وكبر وصلى حتى أحس أنه أطفئ شوقه وشوق جدران المسجد التي كانت تناديه ... هذا نوع من الحب فهل هو حب جنون ؟؟؟ اللهم نسئلك عز الاسلام ورفعته وعز بيوتك اللهم ارجعنا أمة تشخص اليها أبصار الأمم من مشرق الارض الي مغربها وأرجعنا لتلك الديار التي كانت ديارنا في يوم من الايام ... آآآمين

ريم الشمال



نعم هذا هو الحب الخالد الذي لا يموت والذي يؤجر عليه الانسان ..
حب الله اصل كل شئ ولا نشرك في حبه احد ... وهو الذي امرنا ان نحب الانبياء والصالحين وان نحب الاباء والابناء والاخوان والاصحاب والازواج فيما بينهم ..

كله حب فلا نتعصب .. ان افتقدنا احداها وحرمنا منه ..

ولنحيي كل انواع الحب ونصل ارحامنا ..

عابر سبيل
23-02-2012, 08:55 PM
للويكإند مع التحية;)

شاعر و قصيدة


موسوعة الشاعر بركات الشريف

هوبركات بن مبارك بن عبدالمطلب الحسيني الهاشمي الشريف لقبه نسبة إلى الأشراف وهم الذين ينتهي نسبهم إلى الخليفة الرابع علي بن أبي طالب كرم الله وجهه جدهم لأمهم رسول الله محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم عاش بركات الشريف في أواخر القرن العاشر وأوائل القرن الحادي عشر الهجري .من أشراف مكة المكرمة القلائل الذين اجتمعت فيهم الشجاعة والفروسية والحكمة والأدب وقد تميز برجاحة عله وسعة نظره كان شاعرا ذا شعبية كبيرة بين القبائل وله مآثر كثيرة وأفضال كثيرة عليهم فقد كان جوادا كريما لا يرد سائلا فتسابق الشعراء في مدحه ذاكرين خصاله وسجاياه الحميدة طامعين بهباته وكان دائما عند حسن ظنهم فيه حتى قيل أنه يعطي كل ما يملكه دون بخل ودليل ذلك قول الشعيبي فيه:

تلجأ إليها مفاليح الرجال كما يلجأ الجواد ابن الكريم السيدا
وفي الذمام عن الملام ابن مبارك ابن الملوك خليفة أل محمدا
ملك مضيفه لم يزل مد البقا لجميع وفاد البرايا مقصدا
هذا يشيد وهذا بعيشه راغدا طول الزمان وهذا يروح موفدا

وقد بلغت شاعرية بركات الشريف القمة خصوصا حينما نظم وصيته المشهورة التي وصى بها ولده"مالك"وكانت وصية كاملة شاملة عامة تصلح للناس كلهم على مختلف فئاتهم وعصورهم حتى أسماها الناس دستور الرجوله وهي كذلك فقد شملت كل أوجه الحياة ولم يفغل شاعرنا فيها بيتا واحدا إلا وضمنه حكمة أو وصية تدل على صدق شاعريته وعمق نظرته وبعد نظره واستفادته من تجربة الحياة التي ترجمها ببراعة بقصيدته فكانت حقا من عيون الشعر النبطي وما زال الناس يستشهدون بوصيته تلك حتى الآن وأصبح كل بيت منها موضوعا وكل شطر منه حكمة تغني عن شرح طويل فقد استعرض فيها شاعرنا شئون وشجون الحياة وسوف نستعرض قصيدتة وكيفية تعامله مع الفكره ومقدرته على صياغتها وقوة تعبيره وسهولة ألفاظه.

_تصريف الأموال:

احفظ دبشك اللي عن الناس مغنيك اللي إليا بان الخلل فيك يرفاك
وطالع ترى مكه ولاها ابناخيك لو تطلبه خمسة ملاليم ما أعطاك
اجعل دروب المرجله كلها من معانيك واحذر تمايل عن درجها بمرقاك

_تربية الأولاد:

ادب ولدك إن كان تبغيه يشفيك لو تزعل امه لا تخليه ياطاك
أما سمج واستسمجك عند شانيك ويفر من فعله صديقك وشرواك
وإلا بعد جهله ترا هو بياذيك لو صاحت امه لا تخليه يالاك

_كرم الأخلاق:

هرج النميمه والقفا لا يجي فيك أياك عرض الغافل أياي وأياك
تبدي حديث للملا فيه تشكيك وتهيم بين الناس بالكذب واشراك
واعرف ترى منهو حكالك حكا فيك وأصبحت مبغضنا وحنا كرهناك

_اختيار الرفيق:

الحر مثلك يستحي يصحب الديك إن صاحبه عاعا معاعات الأدياك
صديقك اللي بالعطايا يمانيك انصه بقضيا حاجة قبل ينصاك
أما تجي منه العطايا تباريك وإلا تعذر دون مالك إليا جاك

_بعد النظر:

ياذيب وإن جتك الغنم في مفاليك فاكمن إلين إن الرعايا تعداك
من أول ياذيب تفرس بياديك واليوم جاذيب على الفرس عداك
ياذيب عاهدني وأعاهدك ما ارميك ما أرميك أنا ياذيب لو زان مرماك

ولم يكن شاعرنا شاعر حكمة فقط بل كانت له قصائد قوية مشهورة في مختلف فنون وأغراض الشعر النبطي منها قصيدة قالها بالخلاف الذي حصل بينه وبين الأشراف جماعته فأمره والده بمغادرة مكة المكرمة ففعل وخرج منها وسكن الصحراء فارسل لوالده تلك القصيدة التي سببا لرجوعه معززا مكرما يقول بمطلعها:

عفا الله عن عين للأغضا محاربه وجسم دنيف زايدا لهم شاغبه
اسهر ليا نام المعافي ومدمعي قد هل من بين النظيرين ساكبه

*
*
،،
واليكم فيما يلي
قصيدة منتقاة من
قصائد هذا الشاعر
وهي وصية اب لابنه

عابر سبيل
23-02-2012, 09:16 PM
!

كنت قد وضعتها في قسم الشعر
في مارس/2010...
http://www.qatarshares.com/vb/showthread.php?t=346213

ولا ضير من إعادتها
ههنا




يالله ياللـي كـل الأمـات ترجيـك
=يا واحـدٍ مـا خـاب حـيٍ ترجـاك

يا مرقبٍ بالصبـح ظلّيـت اباديـك
=مـا واحـدٍ قبلـي خبرتـه تعـلاك

وليت يا ذا الدهر ما اكثـر بلاويـك
=الله يزودنـا السلامـة مـن أتـلاك

ياللي على العربان عمت شكاويـك
=وليت يا دهـر الخطـا ول مقـواك

واليـوم هالكانـون غـادٍ شبابيـك
=تلعب به الأرياح مـن كـل شبـاك

يا مالك اسمع جابتي يـوم أوصيـك
=واعرف ترى يا بوك بامرك وانهـاك

وصيـةٍ مـن والـدٍ طامـعٍ فيـك
=تسبق على الساقه لسانـه لعليـاك

أوصيك بالتقوى عسـى الله يهديـك
=لهـا وتدركهـا بتوفيـق مــولاك

الله بحـق أجـدادك الغـر يعطيـك
=رضاه مع كل ما تمنى مـن امنـاك

احفظ دبشك اللي عن الناس مغنيـك
=اللي إلى بان الخلـل فيـك يرفـاك

واعرف ترى مكة ولاها ابن اخيـك
=لو تطلبه خمسة دواويـن معطـاك

اجعل دروب المرجلة مـن معاليـك
=وادراج سيّسها على العـز مرقـاك

لا تنسدح عنهـا وتبغينـي أعطيـك
=جميع ما يكفيـك مـا حاصـل ذاك

احذر امـر ليعـات أبيهـا لتاليـك
=ايضا ويرخص عندها قـدر مـأواك

أدّب ولدك إن كـان تبغيـه يشفيـك
=واستسعفه من بعـد مربـاه بـالآك

أما سمج واستسمجك عنـد شانيـك
=ويفر من فعله صديقـك وشـرواك

وإلاّ بعد جهله تـرى هـو بياذيـك
=لو زعلـت أمـه لا تخليـه يـالاك

واحذر تضيع كل من هو ذخر فيـك
=معروفه لا تنساه واوفـه العرفـاك

ترى الصنايع بين الاجـواد تشريـك
=إلـى طمعـت بركزهـا لا تـعـداك

واحذر سرور بغبة البحـر يرميـك
=ولا عنده افلس من تجزعك وابكـاك

واوف الرجال حقوقها قبـل تعنيـك
=لا تعتمـد بالعفـو فالحـق يقفـاك

وهرج النميمة و القفا لا يجي فيـك
=واياك وعرض الغافل ايـاي وايـاك

تبدي حديث للنـاس فيـه تشكيـك
=وتهيم عند الناس بالكـذب واشـراك

واذا نويـت احـذر تعلـم بطاريـك
=كم واحد تبغي به العـرف واغـواك

واحذر شماتة صاحب لك مصافيـك
=والى جرا لك جـاريٍ قـال لـولاك

ولا تحسـب إن الله قطـوعٍ يخليـك
=ولا تفرح إن الله على الخلـق بـداك

إن اشتهى حط الطمع فـي تواليـك
=لو ما لقيته يا فتـى الجـود يلقـاك

والضيـف قـوم لـه حيـن يلفيـك
=مما تنوشه يا فتـى الجـود يمنـاك

اكرم قبالـه فانهـا مـن شواديـك
=وابذل له المجهـود مـا دام يعنـاك

واحذر تلاقي الضيف مقرن علابيـك
=خله محـب لـك صديـق إذا جـاك

وأوصيك زلات الصديق إن عثا فيـك
=ما زال يغطاها الشعر فاحتمـل ذاك

راعه ولو ما شفـت انـه يراعيـك
=عساك تكسر نيّتـه عـن معـاداك

واحذر عدوك لو بقا بـي يصافيـك
=عود الجنـا واطعنـه حينمـا جـاك

لا تامنه فاطلـب مـن الله ينجيـك
=ويكفيـك ربـك شــر ذولا وذولاك

شفني أنا يابـوك بآمـرك وانهيـك
=عن التعرض بين الاثنيـن حـذراك

وإذا حضرت طلايـبٍ مـع شرابيـك
=اسع لهم بالصلـح والـلاش يفـداك

ابذل لهـم بالطيـب ربـك ينجيـك
=لا تجضع الميـزان مـع ذا ولا ذاك

أما الشهادة أدّهـا إن دعـوا فيـك
=بيّن عمود الدين لا عميـت اريـاك

بالك تماشـي واحـد لـك يرديـك
=طالع بني جنسـك وفكـر بممشـاك

رابع أصيل فـي زمانـك يشاكيـك
=وإلى شاف خملاتك عن الناس غطاك

واحذر عن طرد المجفـي حذاريـك
=عليك بالمقبـل وخـل مـن تعـداك

ثم العـن الشيطـان ليـاه يغويـك
=تـرى إن تبعتـه للشّرابـيـك وداك

واوصيك لا تشكـي علينـا بلاويـك
=أنت السبب اخـذك عيونـك بيمنـاك

واعرف ترى اللي وطا الفهر واطيك
=ولا أنت أعز من الجماعة هـذولاك

المسك يا راسي عن الذل واخطيـك
=واحذر تكلـم يـا لسانـي حـذاراك

والطف بجارك ثم قـم دون عانيـك
=وافطن إلْما يعنيك عن ربعة أخـواك

يا ذيب ;)وان جتك الغنم فـي مفاليـك
=فاكمن إلى حيـث الرعايـا اتّعـداك

من أولٍ يـا ذيـب تفـرس بياديـك
=واليوم جا ذيبٍ عن الفـرس عـداك

يا ذيب عاهدني وأعاهدك ما رميـك
=مرميك أنا يا ذيب لـو زان مرمـاك

والنفس خالف رايهـا قبـل ترميـك
=ترى لها الشيطان يرمـي بـالادراك

ومن بعد ذا لا تصحب النذل يعديـك
=وعن صحبة الأنذال حاشاك حاشـاك

ترى العشير النذل يخلـف طواريـك
=وأنا أرجي إنك ما تجـي دون آبـاك

والهقوة انك ما تجـي دون أهاليـك
=ولا ذكر عود الـورد يثمـر بتنبـاك

والحر مثلك يستحي يصحـب الديـك
=وان صاحبه عاعا معاعات الاديـاك

لا تستمع قول الطرف يـوم يلفيـك
=بالكذب يقضي حاجته كل مـا جـاك

من نم لك نم بك ولا فيـه تشكيـك
=والاَّه قــد أزرا رفيـقـك وأزراك

عندك حكا فينا وعنـدي حكـا فيـك
=وأصبحت كارهنـا وحنـا كرهنـاك

ما اخطاك ما اصابك ولو كان راميك
=واللي يصيبك لو تِتَقّيتْ مـا اخطـاك

مير استمع مني عسـى الله يهديـك
=النصح يـا مالـك لـك الله مـولاك

عنـدي مظنـة مـا تمثلتهـا فيـك=
واطلب لك التوفيق من عند مـولاك
*
*

مستثمر بسيط
23-02-2012, 10:42 PM
وصية كاملة شاملة عامة ،، محتاج الويكاند كله لافك بعض الشفرات :)
رائع يا بو راشد ،،

اقترح عليك موضوع جديد باسم ويكانديات عابر سبيل متجدد كل ويكاند


مبروك عليك 300 :nice:
احلى ويكاند :)

عابر سبيل
24-02-2012, 04:41 PM
وصية كاملة شاملة عامة ،، محتاج الويكاند كله لافك بعض الشفرات :)
رائع يا بو راشد ،،

اقترح عليك موضوع جديد باسم ويكانديات عابر سبيل متجدد كل ويكاند


مبروك عليك 300 :nice:
احلى ويكاند :)

الين ما تفك كل الشفرات
و انت قدها و اقدووود...
انا بكمل مشاويري في

http://www10.0zz0.com/2010/10/21/07/773188582.jpg


مع تكاسي القاهرة و خالد الخميسي...

و الاحد...بيكون
موعد مصيري...
يشتعل السهم بوقود التوزيعات
الى 300
او ان تأتي مفاجأه...و ايحول على
خشمه...رويسي:weeping:

دنيا الاسهم
24-02-2012, 09:55 PM
لا الة الا الله ما احلى هالقصيدة رحم الله قائلها جزلة شملت كل مشاكل الحياة انشهد اللي يبنفذها بعيش حياة طيبة و بيصرف عن نفسة وعن غيرة بلاوي الدهر ومشاكل الدنيا بس تبي اللي يفهم معنى الشاعر

رمادي
25-02-2012, 07:27 AM
لا الة الا الله ما احلى هالقصيدة رحم الله قائلها جزلة شملت كل مشاكل الحياة انشهد اللي يبنفذها بعيش حياة طيبة و بيصرف عن نفسة وعن غيرة بلاوي الدهر ومشاكل الدنيا بس تبي اللي يفهم معنى الشاعر






اشاركك الاعجاب بهذه القصيده الرائعه .. اشهد ان قائلها حكيم ..

اعجبتني هذه الابيات :

اجعل دروب المرجلة مـن معاليـك
=وادراج سيّسها على العـز مرقـاك

************


أدّب ولدك إن كـان تبغيـه يشفيـك
=واستسعفه من بعـد مربـاه بـالآك

**************

وهرج النميمة و القفا لا يجي فيـك
=واياك وعرض الغافل ايـاي وايـاك

**********

ولا تحسـب إن الله قطـوعٍ يخليـك
=ولا تفرح إن الله على الخلـق بـداك


************

بالك تماشـي واحـد لـك يرديـك
=طالع بني جنسـك وفكـر بممشـاك


*************

ثم العـن الشيطـان ليـاه يغويـك
= تـرى إن تبعتـه للشّرابـيـك وداك


************

ومن بعد ذا لا تصحب النذل يعديـك
=وعن صحبة الأنذال حاشاك حاشـاك


***********

لا تستمع قول الطرف يـوم يلفيـك
=بالكذب يقضي حاجته كل مـا جـاك

من نم لك نم بك ولا فيـه تشكيـك
=والاَّه قــد أزرا رفيـقـك وأزراك

عندك حكا فينا وعنـدي حكـا فيـك
=وأصبحت كارهنـا وحنـا كرهنـاك


*********

سؤالي للاخ ابو راشد ماذا يعني بكلمة دبشك في البيت التالي !!؟؟؟ :

احفظ دبشك اللي عن الناس مغنيـك
=اللي إلى بان الخلـل فيـك يرفـاك

ريم الشمال
25-02-2012, 01:20 PM
:

سؤالي للاخ ابو راشد ماذا يعني بكلمة دبشك في البيت التالي !!؟؟؟ :

احفظ دبشك اللي عن الناس مغنيـك
=اللي إلى بان الخلـل فيـك يرفـاك


ممكن أخ بوراشد أن أجواب على هذا السؤال
الدبش ودبشك بمعنى الحلال من الغنم والماعز وغيرها ( الوالد رحمة الله عليه كان يقول هذي الكلمة حق الحلال يسميه الدبش
وفي الوقت الحالي يمكن نقول المال سواء حلال أو ذهب أو تجاره وغيرها

ريم الشمال

رمادي
25-02-2012, 02:13 PM
ممكن أخ بوراشد أن أجواب على هذا السؤال
الدبش ودبشك بمعنى الحلال من الغنم والماعز وغيرها ( الوالد رحمة الله عليه كان يقول هذي الكلمة حق الحلال يسميه الدبش
وفي الوقت الحالي يمكن نقول المال سواء حلال أو ذهب أو تجاره وغيرها

ريم الشمال



شكرا لك ريم الشمال نحن ايضا نقول دبش او دبشه ونقصد بها الحلال ..
احببت ان اتاكد فقط ولا نطلقها على المال او الذهب ابدا ..

شكرا للاضافه :) .

دنيا الاسهم
25-02-2012, 11:09 PM
احفط دبشك ( اي احفظ حلالك من مال ونحوة

رمادي
26-02-2012, 06:01 AM
لماذا لا يشبه الانسان الطبيعه !! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

(( فهو يذبل ويسقط بعد عواصف الشقاء ... وهي تزهو وتزهر بعد عواصف الشتاء ))..

هكذا هي الحياة .. ورد وشوك .. دمعه وابتسامه .. رخاء وشده ...

سراء وضراء ..عسر ويسر .

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: بشروا.. ولا تنفروا..

ويقول الإمام أبو حامد الغزالي:


إذا تراكبت لديك ظلم الهموم وتراكمت عليك غيوم الغموم وضاقت خطة الخطب وأسندت ثائرة الكرب فاتخذ المنى مراوح تروح بها عن قلبك والأمل يبرد حر صدرك ..

وترى في حركتها سكون جأشك وفي الأنس بها زوال استيحاشك، فلربما اقترب الرجا بما يقر العيون ونطق لسان الفال بما يحقق الظنون.



في فصل الصيف يطول النهار ويطول الوقت للقاء الحبيب ,

فتشرق الشمس ساطعة فتتسمر وجوهنا ويلفحنا لهيبها ..

وتزعجنا رياح السموم المغبرة , نخرج نتلمس برودة الجو نسبح بالانهار ونبحث عن الاماكن الباردة في الكهوف أو تحت ظل الاشجار .

في الصيف تكثر الخضار ناكل ما لذ وطاب منها

فصل الصيف ابو الفقراء لانه يحميهم من البرد القارص فلا يحتاجون لدثار او مكان ينامون فيه ,

وفي الصيف يحصد الناس سنابل القمح الصفراء ,

ويجمع الفلاحين الحب ويخزنونه في عنابر الباردة او السراديب لموسم الشتاء .

يحلو السمر بليالي الصيف تحت ضوء القمر تتخلله نسمات هواء بين الحين والحين , ويفرح الصغار لان يومهم كله لعب في الطريق .

تتحمل الاشجار مثلنا حرارة ولهيب الصيف , فتقف صامدة في ظهيرة كل يوم من ايام الصيف الحارقه ,

تتيبس شيئا اوراقها تصل الى موت بعضها ممن يفقد الصبر والتحمل , فيموت الشجر واقفا ..

وتواصل الاشجار الاخرى رحلة الزمن .. فتعطينا اطيب ما لديها


http://www13.0zz0.com/2012/02/26/03/447827909.jpg (http://www.0zz0.com)


رياح الخريف الموحشه تهب سريعا كانها تستقبلنا بصفيرها الشجي الحزين ...

فنسمع حفيف الاشجار الذي كان يسري فينا فنحس بقشعريرة تملؤ اجسامنا ..

وتصفر الاوراق ويتساقط معظمها فتحملها الرياح بعيدا وتتطاير فوقنا ..

فتترك الاشجار عارية جرداء خالية من منظر الجمال ,

فيسلك المحبون كما تسلك الاشجار عند نفض اوراقها فيتخلى بعضهم عن بعض وكأن الرياح ابعدتهم ورحلوا بعيدا .

لن نستغرب ففي الخريف كل شئ ممكن يتغير مثلما تتغير وتتبدل الوجوه ..

الرياح القاسيه تعبث بالاشجار لكنها صامده .



http://www14.0zz0.com/2012/02/26/03/177365841.jpg (http://www.0zz0.com)



في الشتاء تتجمد القلوب .. وتتحطم المشاعر .. وترتجف الاحاسيس ..
تهيج العواصف وتتكسر الاغصان وتسكن البراعم في سبات طويل , وتسمع صفير الرياح الباردة المخيفه ,
وتهاجر الطيور بعيدا نحو الاجواء المعتدلة تاركة بيوتها واعشاشها ,


وتجف الدموع .. ويبكي القلب ... في ليالي الشتاء نبحث عن الدفئ في ثنايا البيت ..
نلتم حول موقد الناراو المدفأه نتبادل القصص القديمه ونشوي الكستناء ..

http://www12.0zz0.com/2012/02/26/03/826460472.jpg (http://www.0zz0.com)


ثم ننام يخترق اجسادنا البرد فنتذكر اللحظات الجميله لعلها تبعث فينا الدفئ ..
حرقة والم يصحبها دموع الفراق ونحن نتقلب في الفراش تلفنا برودة الشتاء ..
وكالعاده في وحدتنا نلتف في دثارنا الخشن كخشونة الشتاء وقسوة لياليه فنحس بالغربه واحتياجنا للحنان ..
نبكي لوعة فراق او نكتوي بالم وداع ..
وبنت فارق عينها النوم عندما ذكرت اباها الذي مات في الشتاء المنصرم ...
فتحس بحاجة لصدر حنون يضمها وكتف تبكي عليه ..

فكم من مشتاق فقد حبيبه فيبحث عن ركن هادئ تنام فيه الجراح ..

يحرمنا برد الشتاء من التجول والتنزه ..فيجرفنا تيار الشوق والحنين ..
كم هو قاسي الشتاء .. وكم تعبنا .. وكم نتألم .
وما اكثر ايام البؤس فيه والشقاء. في الشتاء تظهر مليا جليا آلآم وجوع البوؤساء ؟؟

ينفذ كل ما خزنوا من حبوب ومن غذاء .. ولا يبقى لديهم شئ يقتاتونه ..
يزداد حزننا تحاصرنا الهموم يشتد بنا الضيق بعدما تاخر المطر ..
فتنحبس في العين الدموع وتنخنق في الصدر العبرات ..
فتسمع التنهدات والاهات المكبوته ..
يرفع الشيخ يده بالدعاء .. تتبعه النساء .. .. ويشتد النحيب والنشيج ...
وتختلط الاهات والحسرات والزفرات ...


فيهتف الشيخ الكبيروتتبعه النسوة والاطفال .. رافعين اكفهم بالدعاء

بصوت واحد يهتفون ..

يارب اغثنا

يارب اسقنا

انزل علينا بركاتك

فما لنا احدا سواك


http://www10.0zz0.com/2012/02/26/05/468633689.jpg (http://www.0zz0.com)


وياتي ا[COLOR="Magenta"]لربيع بهوائه العليل ونسماته .. فينزل المطر مدرارا ..
ويستجيب الخالق لدعاء المضطرين ..
وتسيل الاودية فتخضر الارض .. وتصبح مروج ممتدة مد البصر ..
وترسل الشمس خيوطها الذهبيه لتشعرنا بالدفئ ..

وتورق الاشجار وتكسوها الالوان الجميله الحمراء والصفراء والاقحوانية ..
وتتفتح البراعم وتخرج من سياتها ..
وتتفتح الورود وازهار البنفسج وشقائق النعمان .
وتسمع تغريد الطيور .. وتحلق في الجو الفراشات الملونه ..

فتبستم الشفاه وتنفرج دون عناء وتشرق الوجوه ويخرج الناس , فرحين مسرورين . لقدوم الربيع .
فتخمد نار الشوق بين ضلوعنا .. وتلوح السعادة في خواطر المحبين ..
وتعود الطيور المهاجره .. ويعم الرخاء والنماء والامان وينبعث في النفس الهدوء ..
ولو جاز ان نقول لقلنا مثلما قال غوته في احدى صرخاته :

“قف أيها الزمن.. ما أجملك!”.


http://www14.0zz0.com/2012/02/26/03/173086084.jpg (http://www.0zz0.com)

عابر سبيل
26-02-2012, 02:06 PM
يا ايها الرمادي...
ات كنا مثل الطبيعة..
فهذا يؤكد حقيقة تلك المقولة الراااائعة!!

اتعرف ما هي..

" لا جديد تحت الشمس"!!!

بعد الربيع..ستعود الدورة
لتبدأ من عند نفس نقطة البداية..
لكن..الحلاوة..ان نعيش كل دورة..
بدون ان نحاول تكرار الماضي..
و بدون ان نجنب ذكريات ما مضى!!


عزيزي...
اليك هذه القصة من قدييييم
ما في مخزونات جهازي..
هي بالانجليزي..و اخالك مثلي..
ان استصعبت فهم جزءا منها..فلن تعدم
ههنا من يُقدم ترجمة فورية للعبرة التي في هذه
الحكاية..

و بالنسبة للدبش..
فاشكر ريم الشمال على تجشمها الرد بالنيابة
فهي كانت محقة..ان الانسان لا بد له من "دبش"
و ان كنا هذه الايام لا نربي "الدبش"..
فلا اقل من سهم "الدبش"..اقصد مواشي..
و لا ايش رايك انت و ذيب الاسهم..ذلكم المتواضع
بادعاء البساطة؟؟؟

*
*
،،
يتبع..."Tow Coffee"
في جرة من
الذكريات او المتاعب..
او حتى "الرمادِ"!!!؟؟؟

عابر سبيل
26-02-2012, 02:19 PM
When things in your life seem almost too much to handle, when 24 hours in a day are not enough, remember the mayonnaise jar and the coffee.


http://www.hodood.com/site/files/gallery/pic/2ce709bd8d_a4d.jpg


A professor stood before his philosophy class and had some items in front of him.
When the class began, wordlessly, he picked up a very large and empty mayonnaise jar



http://mummila.net/marginaali/files/2011/08/lasipurkki.jpg

and proceeded to fill it with golf balls.
He then asked the students if the jar was full. They agreed that it was.
So the professor then picked up a box of pebbles and poured them into the jar. He shook the jar lightly. The pebbles rolled into the open areas between the golf balls. He then asked the students again if the jar was full. They agreed it was.
The professor next picked up a box of sand and poured it into the jar. Of course, the sand filled up everything else. He asked once more if the jar was full. The students responded with an unanimous "yes."
The professor then produced two cups of coffee from under the table and poured the entire contents into the jar, effectively filling the empty space between the sand.
The students laughed.
Now," said the professor, as the laughter subsided, I want you to recognize that this jar represents your life.


The golf balls are the important things your family, your children, your health, your friends, and your favorite passions-- things that if everything else was lost and only they remained, your life would still be full.

The pebbles are the other things that matter like your job, your house, your car.

The sand is everything else -- the small stuff.

If you put the sand into the jar first," he continued, "there is no room for the pebbles or the golf balls. The same goes for life. If you spend all your time and energy on the small stuff, you will never have room for the things that are important to you.
"Pay attention to the things >that are critical to your happiness.
Play with your children.
Take time to get medical checkups.
Take your partner out to dinner.
Play another 18 holes.
There will always be time to clean the house, and fix the disposal.
Take care of the golf balls first, the things that really matter. Set your priorities. The rest is just sand."
One of the students raised her hand and inquired what the coffee represented.
The professor smiled. "I'm glad you asked," he said. "It just goes to show you that no matter how full your life may seem,there's always room for a cup of coffee with a friend."

مستثمر بسيط
26-02-2012, 07:55 PM
الين ما تفك كل الشفرات
و انت قدها و اقدووود...
انا بكمل مشاويري في
http://www10.0zz0.com/2010/10/21/07/773188582.jpg

مع تكاسي القاهرة و خالد الخميسي...
و الاحد...بيكون
موعد مصيري...
يشتعل السهم بوقود التوزيعات
الى 300
او ان تأتي مفاجأه...و ايحول على
خشمه...رويسي:weeping:


تاكسي ......... فاضي يا أسطه
يفترض انك انهيته في ساعتين على ابعد تقدير :)

اعجبني صاحب الـ مارلبورو اضرب عن الزواج لكي يدخن على راحته :eek5:
تحفظي عليه هو نقل السباب و الشتائم كما هي !! :rolleyes2:


اسعار البنزين كل يوم في ارتفاع اصحاب الــ طاكسيات عاملين اضراب :secret:
خلاص راح هم يوم الاحد و اتضحت الرؤية :)

داوووون لووووود بسرعة قبل ما ينتهي بوراشد من القراءة

http://www.4shared.com/office/C0Tec-GF/___.htm

رمادي
27-02-2012, 06:06 AM
"It just goes to show you that no matter how full your life may seem,there's always room for a cup of coffee with a friend."


هنا بيت القصيد :) .. انا عازمك على قهوه في قهوتنا ..
سيكون مستثمر موجودا هناك ..

كلام جميل .. اعجبني جدا ..

طبعا الفيلسوف كان بامكانه ان يشرح لهم عن الاولويات في الحياة ..

دون ان يبذل كل هذا الجهد ... لكنهم فلاسفه يحبون يتفلسفون :) .

لو كنت ترجمته وجعلت اكثر شريحة تستفيد من الحكم المفيدة ..

تذكرني بذاك الملك الذي كان سببا لاختراع ( اجلك الله ) الحذاء :


يحكى أن ملكاً كان يحكم دولة واسعة جدا ... أراد هذا الملك يوما القيام برحلة برية طويلة

وخلال عودته , وجد أن أقدامه تورمت بسبب المشي في الطرق الوعرة

فأصدر مرسوماً يقضي بتغطية كل شوارع مدينته بالجلد

ولكن احد مستشاريه أشار عليه برأي أفضل وهو

عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط

فكانت هذه بداية نعل الأحذية

وانت يا اخي ابو راشد بدل من ان تجعل الناس يترجمون ويبحثون ..

ترجمه انت :( .. الا ان كنت تريد من وراء ذلك تحريك العقول بالبحث .

رمادي
28-02-2012, 05:50 AM
قسمة أعرابي

قدم أعـرابي من أهل البـادية على رجـل من أهل الحـضر ، وكان عنـده دجـاج كثـير وله امـرأه وابـنـان و ابـنتـان

فـقال الأعرابي لزوجـته: اشـوي لي دجـاجة وقـدميها لنا نـتـغـدى بهـا.ـ

فـلمـا حضر الغـداء جلسـنا جمـيـعا ، أنا وامـرأتي وابـناي و ابنـتاي و الأعرابي ، فـدفـعـنا إليـه الدجاجة ، فـقـلنا له : اقـسـمـها بـيـنـنا، نـريـد بذلك أن نـضـحـك منه .ـ


قـال : لا أحـسـن القـسـمة ،فـإن رضـيـتم بـقـسـمتي قسـمت بـيـنكم .

قـلنا : فإنا نرضى بقـسمتك . ـ

فأخذ الدجاجة وقطع رأسها ثم ناولنيه ، وقال الرأس للرئيس ، ثم قطع الجناحين وقال : والجناحان للابنين ،ثم قطع الساقين فقال : الساقان للابنتين ، ثم قطع الزمكي وقال : العـجز للعجـوز ، ثم قال : الزور للزائر ، فأخذ الدجاجة بأسرها !ـ

فلما كان من الغـد قلت لامرأتي اشـوي لنا خمس دجاجات . فلما حضر الغـداء قلنا : أقـسم بيـنـنا .ـ

قال أضنكم غضـبتم من قسـمتي أمس .ـ
قلنا : لا ، لم نغـضب ، فاقـسم بيـننا .ـ
فـقال : شـفـعا أو وترا ؟
قـلنا : وترا .ـ
قـال : نعم . أنت و امرأتك ودجـاجة ثلاثة ، ورمى بدجـاجة ،
ثم قال : وابناك ودجاجة ثلاثة ، ورمى الثانية .ـ
ثم قال : وابـنتاك ودجاجة ثلاثة ، ورمى الثالثة .ـ
ثم قال وأنا ودجاجتان ثلاثة . فأخذ الدجاجتين ، فرآنا ونحن ننظر إلى دجاجتية ، فقال : ما تنظرون ، لعلكم كرهتم قسمتي ؟ الوتر ما تجيء إلا هكذا .ـ

قـلنا : فاقـسـمها شـفـعا .ـ

فـقبض الخمس الدجاجات إليه ثم قال : أنت وابناك ودجاجة أربعة ، ورمى إليـنا دجاجة .ـ
والعجوز وابنتاها ودجاجة أربعة ، ورمى إليهن بدجاجة .ـ
ثم قال : وأنا و ثلاث دجاجات أربعة ، وضم إليه ثلاث دجاجات . ـ
ثم رفع رأسه إلى السـماء وقال : الحـمد لله ، أنت فهًـمتها لي !


لا ادري لماذا وانا اكتب هذه القصة تذكرت الاستاذ !!!!!! :) .

اين الاستاذ .. يا جماعه من يراه منكم فليخبرني .. فله معزة بالقلب ..

كتبت عن الصبر والتحمل وان نتعلم من الطبيعه ..

وقصدت اخونا المهاجر .. وشاهه .. اين هم !!! ؟؟؟؟؟؟؟؟

اما الملكة فالله يسامحها :( .. تركت رعاياها كل في فلك يسبحون .

عابر سبيل
28-02-2012, 09:04 PM
اما انك صادق في التشبيه
لهذا الأعرابي يا رمادي

عن الترجمة...تعرف لو كان بيدي
ما حجبتها...لكني اود الأجود
وانا عاجز عن توفيره لذا طلبته من الاجواد
مثلك وشرواك
*
*
،،
السهم وصل للحد اللي حددته يا غير البسيط
الذيييب شيقول الحين؟؟؟

عن التكسي...انا اقرأها بروية
لان مزاجي هال ايام القراءة البطيييييئة

*
*
،،
عموما...ابني يبحث عن رواية
للكاتب الفرنسي
هيكتور مالو
يظن انها ستعجبني!!!
لاني مولع بـ الأنيمي :secret:
المنتج من هـذه لرواية
http://www.furat.com/images/bcovers/37589.jpg

فهل احد منكم اطلع على
"بلا عائلة"

ام اننا فقط نكتفي منها
برائعة الأفلام الكرتونية

" ريمي"

http://www.urstorm.com/vb/urSTORM/2010/10/1379.jpg

فرحة ايامي
29-02-2012, 05:30 AM
قسمة أعرابي

قدم أعـرابي من أهل البـادية على رجـل من أهل الحـضر ، وكان عنـده دجـاج كثـير وله امـرأه وابـنـان و ابـنتـان

فـقال الأعرابي لزوجـته: اشـوي لي دجـاجة وقـدميها لنا نـتـغـدى بهـا.ـ


فـلمـا حضر الغـداء جلسـنا جمـيـعا ، أنا وامـرأتي وابـناي و ابنـتاي و الأعرابي ، فـدفـعـنا إليـه الدجاجة ، فـقـلنا له : اقـسـمـها بـيـنـنا، نـريـد بذلك أن نـضـحـك منه .ـ


قـال : لا أحـسـن القـسـمة ،فـإن رضـيـتم بـقـسـمتي قسـمت بـيـنكم .

قـلنا : فإنا نرضى بقـسمتك . ـ

فأخذ الدجاجة وقطع رأسها ثم ناولنيه ، وقال الرأس للرئيس ، ثم قطع الجناحين وقال : والجناحان
للابنين ،ثم قطع الساقين فقال : الساقان للابنتين ، ثم قطع الزمكي وقال : العـجز للعجـوز ، ثم قال : الزور للزائر ، فأخذ الدجاجة بأسرها !ـ

فلما كان من الغـد قلت لامرأتي اشـوي لنا خمس دجاجات . فلما حضر الغـداء قلنا : أقـسم بيـنـنا .ـ

قال أضنكم غضـبتم من قسـمتي أمس .ـ
قلنا : لا ، لم نغـضب ، فاقـسم بيـننا .ـ
فـقال : شـفـعا أو وترا ؟ قـلنا : وترا .ـ
قـال : نعم . أنت و امرأتك ودجـاجة ثلاثة ، ورمى بدجـاجة ،
ثم قال : وابناك ودجاجة ثلاثة ، ورمى الثانية .ـ
ثم قال : وابـنتاك ودجاجة ثلاثة ، ورمى الثالثة .ـ
ثم قال وأنا ودجاجتان ثلاثة . فأخذ الدجاجتين ، فرآنا ونحن ننظر إلى
دجاجتية ، فقال : ما تنظرون ، لعلكم كرهتم قسمتي ؟ الوتر ما تجيء إلا هكذا .ـ

قـلنا : فاقـسـمها شـفـعا .ـ
فـقبض الخمس الدجاجات إليه ثم قال : أنت وابناك ودجاجة أربعة ، ورمى إليـنا دجاجة .ـ
والعجوز وابنتاها ودجاجة أربعة ، ورمى إليهن بدجاجة .ـ
ثم قال : وأنا و ثلاث دجاجات أربعة ، وضم إليه ثلاث دجاجات . ـ
ثم رفع رأسه إلى السـماء وقال : الحـمد لله ، أنت فهًـمتها لي !


لا ادري لماذا وانا اكتب هذه القصة تذكرت الاستاذ !!!!!! :) .
اين الاستاذ .. يا جماعه من يراه منكم فليخبرني .. فله معزة بالقلب ..

كتبت عن الصبر والتحمل وان نتعلم من الطبيعه ..

وقصدت اخونا المهاجر .. وشاهه .. اين هم !!! ؟؟؟؟؟؟؟؟
اما الملكة فالله يسامحها :( .. تركت رعاياها كل في فلك يسبحون .


يا أهل تحليلات

أهديكم السلام ووافر المحبة وجزيل الاحترام

وان عفوتم *عن تقصيري معكم فهذا من شيم الكرام

أنا ما بين البيت والعمل وتعليم الأولاد السباحة ولعب التنس والتدريس لا أنام00 حقآ لا أنام
أطل كل فجر عليكم من نافذة الصباح وأقرأ ما تجود به قرائحكم وأفرح أشد الفرح بمداخلاتكم وسعيدة بعودة العين الساهرة الذي لابد اني سأجيب على تساؤلاته حينما أقبض على الوقت الآفل مني في كلا
الموضوعين 000 وقد أعرج على عناقيد العنب فأقطف منها لدى مناف وأشرب كوبآ من القهوة في مقهاكم الثقافي0

والشفرات الرمزية للقراءة والكتابة التي تمكنني من نقل المعلومات الوقائعية والعلمية من خلال ما اقرأه فأسرده هنا وتسمح لي بالتالي بالتعامل مع الأبحاث والتجارب والأخبار الآتية من مختلف أنحاء العالم عبر شفرة مفهومة لي ولغيري يبدو انها لدي قد أصبحت معطلة، وبذلك بت أعجز وسط زحمة الاعمال تلك التي أمارسها أن أعيد سرد الروايات التي كنت أقرأها والتي يتعذر لدي الان بسبب تلك الضغوط تداولها وجهآ لوجه معكم 0

هل علمت الان ايتها العين الساهرة ان الثقافة ليست مرتكزا على شهادة أكاديمية الثقافة تنبع من خلايا مخ سليم وتعاطيها ينبع من إدراك الفرد أما الشهادات فاحتسبها وسيلة مرور في الحياة قد تعطل صاحبها اذا لم يطور نفسه في فضاء القراءات المتعددة0

كم أحن الى دفء الثلوج التي كنت أسير تحتها ايتها العين الساهرة وهي عالم قائم بذاته فحينما تثلج تبعث الأجسام دفئآ لتقاوم صخب ضجيج الثلج المتطاير0

قبضت الشيك أيها الاستاذ 00 لا تخبر أحدآ أنا على وشك الذهاب لتمثيل آخر فكيف أدير مملكة وأنا مربوطة بتلك المشاغل0

راعي الحلال موجود وهو على خط نقيض جامعة قطر التي عربت المواد الى اللغة العربية فأصبح

يناظرها بمواضيع باللغة الانجليزية0

شاهة تكمن في بياتها الذاتي الشتوي 0000 أين مهاجر وأربيان 000 وانتصار بعد أن كانت تغرد بين الحين والحين هنا 0

فهل يعذرني مستثمر ورمادي والبقية0

قلبي معكم وأجمل التحايا

عابر سبيل
29-02-2012, 07:42 AM
يا أهل تحليلات

أهديكم السلام ووافر المحبة وجزيل الاحترام

وان عفوتم *عن تقصيري معكم فهذا من شيم الكرام


راعي الحلال موجود وهو على خط نقيض جامعة قطر التي عربت المواد الى اللغة العربية فأصبح

يناظرها بمواضيع باللغة الانجليزية0

*
*
،،
فهل يعذرني مستثمر ورمادي والبقية0



و عليكم السلام و رحمة الله...

اولا..انا مؤجل تقارير يزيد حجمها
على 200 صفحة لازم تمر اليوم
على مكاتب "علية" القوم في الادارة..مكتب مكتب..
و توضع على طاولاتهم
"ديسك ديسك"..
عشان نحصل على تواقيع بعضهم
او بصمات البعض:secret::secret:

و قدمت ردي هنا حتى على الموضوع
"التهمة" رغم ان "مستوى الدعم" اتمته
عندما ترجمته...

فانا..ما تعمدت طرحه بالانجليزي..الا لحرصي
على دقة النقل...و الحمد لله ان "الدعم" جاء
بشكل تلقائي..و بدافع من "مستواها" الذاتي..

ثانيا..
انا لن أعفو و لا أعذرك..
لاني اصلا ما اجد زلة تعاتبين عليها..

و العذر..مقدم قبل طلبه...
لان التقدير ان مثلك لا يمكن
ان يهمل تقاعسا
او يدبر "غضبانا"
عنا و عن براحتها...

ان كان الامر متعلق بآخرين..
فانا سألومهم ان كانوا لا يقدمون لمثلك "الإعذار"
فأين انت يا ملكة تجاه رعاياك..
من ملك الشام..ذلكم "النّشار"...

شتان بين القومين..
فنحن في نعيم و رفاه ..
و هم..في كبد و ضيق و عسر الانتظار!!

الأستاذ
29-02-2012, 10:13 AM
يا أهل تحليلات

أهديكم السلام ووافر المحبة وجزيل الاحترام

وان عفوتم *عن تقصيري معكم فهذا من شيم الكرام

أنا ما بين البيت والعمل وتعليم الأولاد السباحة ولعب التنس والتدريس لا أنام00 حقآ لا أنام
أطل كل فجر عليكم من نافذة الصباح وأقرأ ما تجود به قرائحكم وأفرح أشد الفرح بمداخلاتكم وسعيدة بعودة العين الساهرة الذي لابد اني سأجيب على تساؤلاته حينما أقبض على الوقت الآفل مني في كلا
الموضوعين 000 وقد أعرج على عناقيد العنب فأقطف منها لدى مناف وأشرب كوبآ من القهوة في مقهاكم الثقافي0

والشفرات الرمزية للقراءة والكتابة التي تمكنني من نقل المعلومات الوقائعية والعلمية من خلال ما اقرأه فأسرده هنا وتسمح لي بالتالي بالتعامل مع الأبحاث والتجارب والأخبار الآتية من مختلف أنحاء العالم عبر شفرة مفهومة لي ولغيري يبدو انها لدي قد أصبحت معطلة، وبذلك بت أعجز وسط زحمة الاعمال تلك التي أمارسها أن أعيد سرد الروايات التي كنت أقرأها والتي يتعذر لدي الان بسبب تلك الضغوط تداولها وجهآ لوجه معكم 0

هل علمت الان ايتها العين الساهرة ان الثقافة ليست مرتكزا على شهادة أكاديمية الثقافة تنبع من خلايا مخ سليم وتعاطيها ينبع من إدراك الفرد أما الشهادات فاحتسبها وسيلة مرور في الحياة قد تعطل صاحبها اذا لم يطور نفسه في فضاء القراءات المتعددة0

كم أحن الى دفء الثلوج التي كنت أسير تحتها ايتها العين الساهرة وهي عالم قائم بذاته فحينما تثلج تبعث الأجسام دفئآ لتقاوم صخب ضجيج الثلج المتطاير0

قبضت الشيك أيها الاستاذ 00 لا تخبر أحدآ أنا على وشك الذهاب لتمثيل آخر فكيف أدير مملكة وأنا مربوطة بتلك المشاغل0

راعي الحلال موجود وهو على خط نقيض جامعة قطر التي عربت المواد الى اللغة العربية فأصبح

يناظرها بمواضيع باللغة الانجليزية0

شاهة تكمن في بياتها الذاتي الشتوي 0000 أين مهاجر وأربيان 000 وانتصار بعد أن كانت تغرد بين الحين والحين هنا 0

فهل يعذرني مستثمر ورمادي والبقية0

قلبي معكم وأجمل التحايا



أمّا أنا فأرفض التطبيل والمسافات والحارس ..
وأحنا هذا إللي مآخذينها منك عمتي ...
تطلين علينا بين فينة وأخرى ..
تدغدغين فيها عواطفنا بسطرين من كيبوردك الوردي ..
تذكرينا فيها بوجودك وسلطانك وفي أمان الله ..
يبه قعدي قريّ .. أنتِ الملكة .. طال عمرك(ش)
أعنبو .. على الأقل خافي على مُلكك وكرسيك ..
كان زين بشار يسوي سواتك ..
وبعدين يا تخلوني على كيفي .. وإلاّ ما هي من شيم الكرام ..!
لا عمتي .. إح(نا) كرام .. وصابرين وساكتين ..
بس حتى حاتم ما يرضى بإللي يصير !!
وهامانك إللي يطبّل لك مستغل غيابك وطالع لنا بفنتك جديد !!
مُب بس يكتب بلغة الروم ..لا ..
يكتب ويقول شوفوا حدّ يترجم لي !!
يابلفيت ماعنده وقت أو مترفع عن ترجمة ما تخط يداه ..
ثقافته مزدوجة يقرأ أنجليزي ويكتب برتغالي ..
وطلع مُدمن مخالفات الرجال يسوق بدون ليسن ولا ك(ch)ـه على قولته .. وفي أخطر المناطق على الدوار المجنون ..
وأدري أنك من أهل غرب وما تعرفين وين الدوار المجنون ..
أنما هذا الدوار عبارة عن دوارين صغار مثل المتاهة ما تعرفين من وين تدخلين وأشلون تطلعين .. وكان القصد منه تحريك شرطة المرور لعدم وجود ما يشغلهم .. آنذاك ..
عمتي غيابك أحدث خللاً على جميع الأصعدة ..
الشعب تفلّت .. وأصبح الجميع يشعر بالسلطوية ..
تعرفين أحنا شعب كلنا ملوك ..
وما نصدق يغيب الملك الفعلي حتى نتسابق على ورثه ..
أشعر أن غياب جانوووه أثر على نفسيتك فجعلك دائمة الهروب ..
لكن وجودك بين الثلوج لن يطفئ نار هروبها من بين يديك ..
الله يعوضك خير في بقية الشعب ..
تدرين عمتي ..
بديت أقتنع بأن رمادي لولا رماديته لكان صالحاً للإنابة عنك ..
وأظن لو سوينا أنتخابات سيحصل على ما حصل عليه عبدربه ..
الذي ترشح لوحده .. ومع هذا دخل إنتخابات !!!!!
لا وحصل 98% من أصوات المقترعين مدري الـ2% من رشحوا ..
ويبدو من كلامك عمتي السابق إنك راعية طويلة .. وغيابك سيتكرر ..
فأقترح عليك حفل توديع وتنصيب .. تسلمين العلم لأحدهم ..
فرغم ولاءنا لكِ .. لكن يبقى الولاء لله ثم للساحة ..هو الأولى ..
وحتى لا تسيئ بنا الظن ..
ولا نقع في مخالفة دستورية في ترشيح الرمادي ..
أقترح أن ترشحي (شاهه) لخلافتك فهي خير من يضمن لكِ عودة آمنة بعدما تفرغين من مشاغلك المصطنعة ..
هي قد تعترض في البداية على ذلك ..تعززاً ..
لكنها ستخضع للأمر الواقع ..
خاصة إذا كان من ضمن بنود الصفقة أشراك أبنائها ضمن منتخب السنافر للسباحة والتنس ..
وحتى تظل هذه المملكة أنثوية خالصة ..
أليست مطلباً لدى البعض .. ولاية النساء ..
وبما أننا سلمناكم لحانا ..
فنستاهل إللي يجينا ..
وها نحن قاعدين مثل اليتامى على مأدبة اللئام ..
بلا ملك ولا سلطان ..
ما أدراكِ عمتي لعلها بداية التغيير .. أليس لكل شئياً سبباً ..
لعل السباحة والتنس والرياضة سيكونان هذه المرة السبب ..
ألم تكن حادثة بوعزيزي سبباً ..
وضرب الأولاد في سوريا سبباً..
ألم يجعل الله لكل شئ سبباً ..؟
كل شئ ممكن .. الناس تدور سبب ..
وهذه المساحة ليست أستثناءً ..
وإذا غاب العقلاء حلّ محلهم الرعاع .. وما أكثرهم ..
والعقلاء عمتي لم يجدوا من يُديرهم .. فأداروا ظهورهم ..
وأصبحوا أقلية صامتة ..
عمتي أخشى عليك لاحقاً ..
أن تبحثي عن كرسي .. أيّ كرسي .. ولا تجدي ..
عاد حزتها تمي واقفة ..
ورغم كل ما بك .. ما لنا بدّ منك ..
خشمك ولو عوج ..
فأن أصررت على أختيارك تدريب منتخب السنافر للسباحة والتنس..
فأننا لا نملك (مؤقتا) إلاّ أن نستودع الله دينك وأمانتك ..
امّا خواتيم أعمالك .. فلنا معها جردٌ وحساب ..
ولن ينفعك آنذاك من طبّل لك ..
بل لعله سيكون أول الشامتين ..
قلت ما تسمعين ..
وأستغفر الله لي ولك ولجميع المسلمين ..

مستثمر بسيط
29-02-2012, 11:53 PM
يا أهل تحليلات

أهديكم السلام ووافر المحبة وجزيل الاحترام

وان عفوتم *عن تقصيري معكم فهذا من شيم الكرام

أنا ما بين البيت والعمل وتعليم الأولاد السباحة ولعب التنس والتدريس لا أنام00 حقآ لا أنام
أطل كل فجر عليكم من نافذة الصباح وأقرأ ما تجود به قرائحكم وأفرح أشد الفرح بمداخلاتكم وسعيدة بعودة العين الساهرة الذي لابد اني سأجيب على تساؤلاته حينما أقبض على الوقت الآفل مني في كلا
الموضوعين 000 وقد أعرج على عناقيد العنب فأقطف منها لدى مناف وأشرب كوبآ من القهوة في مقهاكم الثقافي0

والشفرات الرمزية للقراءة والكتابة التي تمكنني من نقل المعلومات الوقائعية والعلمية من خلال ما اقرأه فأسرده هنا وتسمح لي بالتالي بالتعامل مع الأبحاث والتجارب والأخبار الآتية من مختلف أنحاء العالم عبر شفرة مفهومة لي ولغيري يبدو انها لدي قد أصبحت معطلة، وبذلك بت أعجز وسط زحمة الاعمال تلك التي أمارسها أن أعيد سرد الروايات التي كنت أقرأها والتي يتعذر لدي الان بسبب تلك الضغوط تداولها وجهآ لوجه معكم 0

هل علمت الان ايتها العين الساهرة ان الثقافة ليست مرتكزا على شهادة أكاديمية الثقافة تنبع من خلايا مخ سليم وتعاطيها ينبع من إدراك الفرد أما الشهادات فاحتسبها وسيلة مرور في الحياة قد تعطل صاحبها اذا لم يطور نفسه في فضاء القراءات المتعددة0

كم أحن الى دفء الثلوج التي كنت أسير تحتها ايتها العين الساهرة وهي عالم قائم بذاته فحينما تثلج تبعث الأجسام دفئآ لتقاوم صخب ضجيج الثلج المتطاير0

قبضت الشيك أيها الاستاذ 00 لا تخبر أحدآ أنا على وشك الذهاب لتمثيل آخر فكيف أدير مملكة وأنا مربوطة بتلك المشاغل0

راعي الحلال موجود وهو على خط نقيض جامعة قطر التي عربت المواد الى اللغة العربية فأصبح

يناظرها بمواضيع باللغة الانجليزية0

شاهة تكمن في بياتها الذاتي الشتوي 0000 أين مهاجر وأربيان 000 وانتصار بعد أن كانت تغرد بين الحين والحين هنا 0

فهل يعذرني مستثمر ورمادي والبقية0

قلبي معكم وأجمل التحايا


وعليكم السلام ورحمة الله سيدتي الكريمة

لم اجد افضل و انسب من ما قاله عابر سبيل



و العذر..مقدم قبل طلبه...
لان التقدير ان مثلك لا يمكن
ان يهمل تقاعسا
او يدبر "غضبانا"
عنا و عن براحتها...



الله يحفظك و يحفظ لك الاولاد ،، لا شك هم لهم حق


يقول لوين: أنه على طول الرحلة التي تقطعها المادة الإعلامية حتى تصل إلى الجمهور هناك نقاط أو بوابات (حارس البوابه) يتم فيها اتخاذ قرارات بما يدخل وما يخرج، وأنه كلما طالت المراحل التي تقطعها الأخبار حتى تظهر في وسيلة الإعلام، ازدادت المواقع التي يصبح فيها متاحاً لسلطة فرد أو عدة أفراد تقرير ما إذا كانت الرسالة ستنتقل بنفس الشكل أو بعد إدخال بعض التغييرات عليها، لهذا يصبح نفوذ من يديرون هذه البوابات والقواعد التي تطبق عليها، والشخصيات التي تملك بحكم عملها سلطة التقرير، يصبح نفوذهم كبيراً في انتقال المعلومات.


الجميع من سكان المملكة بانتظارك
اما انا فقد اكون انشغلت بالجري خلف الفراشات و الرقص مع الذئاب ،،

تحياتي للجميع

رمادي
01-03-2012, 07:49 AM
:)




بديت أقتنع بأن رمادي لولا رماديته لكان صالحاً للإنابة عنك ..
وأظن لو سوينا أنتخابات سيحصل على ما حصل عليه عبدربه ..
الذي ترشح لوحده .. ومع هذا دخل إنتخابات !!!!!
لا وحصل 98% من أصوات المقترعين مدري الـ2% من رشحوا ..
ويبدو من كلامك عمتي السابق إنك راعية طويلة .. وغيابك سيتكرر ..
فأقترح عليك حفل توديع وتنصيب .. تسلمين العلم لأحدهم ..
فرغم ولاءنا لكِ .. لكن يبقى الولاء لله ثم للساحة ..هو الأولى ..
وحتى لا تسيئ بنا الظن ..
ولا نقع في مخالفة دستورية في ترشيح الرمادي ..
أقترح أن ترشحي (شاهه) لخلافتك فهي خير من يضمن لكِ عودة آمنة بعدما تفرغين من مشاغلك المصطنعة ..


وإذا غاب العقلاء حلّ محلهم الرعاع .. وما أكثرهم ..
والعقلاء عمتي لم يجدوا من يُديرهم .. فأداروا ظهورهم ..
وأصبحوا أقلية صامتة ..
عمتي أخشى عليك لاحقاً ..
أن تبحثي عن كرسي .. أيّ كرسي .. ولا تجدي ..
عاد حزتها تمي واقفة ..
ورغم كل ما بك .. ما لنا بدّ منك ..
خشمك ولو عوج ..
فأن أصررت على أختيارك تدريب منتخب السنافر للسباحة والتنس..
فأننا لا نملك (مؤقتا) إلاّ أن نستودع الله دينك وأمانتك ..
امّا خواتيم أعمالك .. فلنا معها جردٌ وحساب ..
ولن ينفعك آنذاك من طبّل لك ..
بل لعله سيكون أول الشامتين ..
قلت ما تسمعين ..
وأستغفر الله لي ولك ولجميع المسلمين ..




اخي العزيز الاستاذ قلتها مرارا وساعيدها مرة اخرى ..
حتى لو نص الدستور على قبول ترشيحي كملك ..
والله لن اقبل .. ماذ تريد اكثر من ذلك ..
يا اخي عندي اطفال اربيهم محتاجيني ومالي انا والملك ...
تصفيق وتطبيل اخرتها تلاقيني بالمحكمه ..
كم يوم واذا حبل المشنقه يلتف حول عنقي ..
وشلون عندي حظ !! ؟؟؟

كلامك هنا اعجبني .. اصبحت تقول حكم ..
وما ذلك عليك بجديد .. العقلاء كثير ولكنهم مهمشون ..
الذي تصدر القوم الان هم الرعاع وفاسدي الرأي ..
وهذا ما حصل في تلك الدول التي انتفضت شعوبها ..

فظهرلدينا فراعين كثر ممن تكبروا وطغوا وتجبروا ..
واستكثروا على تلك الشعوب محاولاتهم التخلص من العبودية والظلم ..

ملكتنا غير ذلك سيدي الكريم فلم يشغلها عنا امورها الشخصيه ..
لا ظن ان من يشغلها هم السنافر كما تسميهم انت ..
او ان الملكة تحولت الى مدربة تنس وسباحه ..
وان الملك اصبح لا يوكل عيش ..
اظن الامر اكبر من ذلك ..
حملها هم ومشاكل الرعيه هو من يشغلها ..
لكنها لا تتكلم ولا تبوح بسرها لاحد ..
وتحتسب بذلك لوجه الله ..

الكرسي فارغ نعم .. ولكن من يتجرأ ان يقترب منه ..
لا تزال الملكه تحتفظ بقوتها .. لا تهتم :) .

عابر سبيل
01-03-2012, 08:53 AM
و بالنسبة للدبش..
فاشكر ريم الشمال على تجشمها الرد بالنيابة
فهي كانت محقة..ان الانسان لا بد له من "دبش"
و ان كنا هذه الايام لا نربي "الدبش"..
فلا اقل من سهم "الدبش"..اقصد مواشي..
و لا ايش رايك انت و ذيب الاسهم..ذلكم المتواضع
بادعاء البساطة؟؟؟

*
*
،،


يا الذيب...
ايش رايك في الشاعر اللي قال:

ما اخطاك ما اصابك ولو كان راميك
=واللي يصيبك لو تِتَقّيتْ مـا اخطـاك

الدبش يالرمادي بيطيييير
مع توزيع "الثلاث ريالات"..

و انا اخطيت يوم اني عن الدبش
بتعبأة الوقود... "تلاهيت"
*
*
،،
عموما..
الى سيادة الملكة..
نقول..من سبك..اعذريه..
فهو ان قال ان من وزريته..
هو "هامان"..فلا يجب ان نصنف
كلامه بانه يقصد ان
من يترأس "هامان" لا بد ان يكون
"فرعون"..ربما هو
اراد التشبيه "بامرأة فرعون"..

فأخطأ العبارة..و خانته هذه المرة..
"الحجارة"...
فخارت قوى تلك العبارة..

و انا..با صدها عنكم..
و بحدها عن عتبة" هامان"..
عشان يخيب ظن البعض..
اللي قام يحس..انها "اخر زيارة";)..
و الحر.."تكفيه الاشارة"..

الأستاذ
01-03-2012, 11:09 AM
عموما..
الى سيادة الملكة..
نقول..من سبك..اعذريه..
فهو ان قال ان من وزريته..
هو "هامان"..فلا يجب ان نصنف
كلامه بانه يقصد ان
من يترأس "هامان" لا بد ان يكون
"فرعون"..ربما هو
اراد التشبيه "بامرأة فرعون"..

فأخطأ العبارة..و خانته هذه المرة..
"الحجارة"...
فخارت قوى تلك العبارة..

و انا..با صدها عنكم..
و بحدها عن عتبة" هامان"..
عشان يخيب ظن البعض..
اللي قام يحس..انها "اخر زيارة";)..
و الحر.."تكفيه الاشارة"..



كم يطيب لي مداحرتك آيها العرّاف ..
أنت هنا قوي .. وأنا لا أداحِر إلاّ الأقوياء ..
أنا حُرٌّ نعم .. ولكن سأتجاهل إشارتك ..
فهي لا حمراء ولا خضراء .. أنها وردية ..
عمرك شفت إشارة وردية ؟!!
أُنظر كيف تتلاعب بأحرفي ..
وتفسرها كما يُفسر عبدالساتر دستور سوريا الدموي الجديد ..
ما ذكرت الملكة بسوء ..
أنا أنتقدت غيابها ليس إلاّ .. ولكن حاشاي من سبّها ..
أكرمت وأحشمت من ذاك .. ماهي لها ولا أنا أسويها ..
لكني مواطن عودتموني على الديمقراطية في هذه الساحة ..
فأستمرأتها .. ومارستُها كما تُمارس رقابتك علينا ..
وأبديت رأيي في هجران الملكة لمملكتها ..
عبّرت عن هذا بما ظننته يُفهِم من يهمه الأمر ..
فأن فَهِمَ فلله الحمد والمنّة .. وأن لَم .. أعدتُ الكَرّة ..
عاد يدخل المُفسرين والمأولين وأبو الحروف ..
فيحيدون بالشرهة عن راعيها ..
فهذا أمرٌ جرت به عادة المُغرضين .. وسارت به ركاب المتسببين ..
عمتي تدري بمكانتها عند وليدها ..
ومن أجل هذا لن تنفع الوقيعة بينها وبينه ..
أنا لها عينٌ خلف رأسها ..
أكفيها عناء الإلتفات لترى ما وراءها ..
فأن شاءت بي رأت .. وأن لم تشأ ..
أستبدلتني بأحد مناظِرها الكثيرة ..
..........
وانت خلّ الــ.. على طمامها .. لا تصدّها ولا تردها ..
محد علمني التحذف إلاّ انت ..
سويتني رامي وأنا إللي ما أعرف عن الحجارة إلاّ إماطة الأذى ..
ويعني هامان هو إللي جاب رأسك .. !!
أنت حصاة ما يقدر عليك إلاّ ربي ..
أنا والملكة من دونك .. وكان عندك عَصيدة كِلها ..
وأنا أوكّل الملكة أن تنتقي من مداخلاتي ما شاءت ..
فتُبقي ما شاءت وتحذف ما تشاء ..
وهذا توكيل عام وعلى الملأ ..
ويا المهاجر وأبوعلي وروز ومن يسمع .. لها ذاك ..
وأصلاً هي حسب الدستور تقدر تحذفني بكبري ..
بس يردها عني رجاحة عقل ..
وبقايا قرابة ..علّها تنفعها يوماً ما ..
ولي أيضاً توضيح أخير ..
حول تلبيسي تُهمة فرعنتها ..
أن أصررت على أن لكل هامان فرعون يرأسه ..
فأنا أصرّ على تهمينك ..
وعلى الأخ قطري أن ينظر فيما لحقه من وراءك ..
وقطعاً هو لن يرضى أن تكون له سباءً ..
فليتحمل أذن وِزرَ أختيارك ..
بياتاً اسبوعياً سعيداً ..آيها العرّاف ..
.................
لا بأس من التذكير بأنني أحبك ..
في الله ولله ..
[/SIZE][/COLOR]

رمادي
02-03-2012, 09:27 PM
يا الذيب...
ايش رايك في الشاعر اللي قال:

ما اخطاك ما اصابك ولو كان راميك
=واللي يصيبك لو تِتَقّيتْ مـا اخطـاك

الدبش يالرمادي بيطيييير
مع توزيع "الثلاث ريالات"..

و انا اخطيت يوم اني عن الدبش
بتعبأة الوقود... "تلاهيت"
*
"..
[/color]





نعم سيدي الكريم و منبع الجود ..
طارت الدبش .. فووق وعلت ..

اما انا فلم تلهيني وقود .. فانا تخصصي بالحلال والدبش ..
واشياء بسيطة اخرى .. وتاكيدا لكلامك اضع هذه القصة ..


قصة حاتم الاصم :



حكي أن حاتما الأصم كان رجلا كثير العيال، وكان له أولاد ذكور وإناث، ولم يكن

يملك حبة واحدة، وكان قدمه التوكل. فجلس ذات ليلة مع أصحابه يتحدث معهم
فتعرضوا لذكر الحج، فداخل الشوق قلبه، ثم دخل على أولاده فجلس معهم يحدثهم، ثم
قال لهم: لو أذنتم لأبيكم أن يذهب إلى بيت ربه في هذا العام حاجا، ويدعو لكم،
ماذا عليكم لو فعلتم؟
فقالت زوجته وأولاده: أنت على هذه الحالة لا
تملك شيئا، ونحن على ما ترى من الفاقة، فكيف تريد ذلك ونحن بهذه الحالة؟ وكان
له ابنة صغيرة
فقالت: ماذا عليكم لو أذنتم له، ولا يهمكم ذلك، دعوه يذهب حيث
شاء فإنه مناول الرزق، وليس برازق، فذكرتهم ذلك. فقالوا: صدقت والله هذه
الصغيرة يا أبانا، انطلق حيث أحببت. فقام من وقته وساعته واحرم بالحج، وخرج
مسافرا وأصبح أهل بيته يدخل عليهم جيرانهم يوبخونهم، كيف أذنوا له بالحج،
وتأسف على فراقه أصحابه وجيرانه، فجعل أولاده يلومون تلك الصغيرة،

ويقولون: لوسكت ما تكلمنا.
فرفعت الصغيرة طرفها إلى السماء وقالت: إلهي وسيدي ومولاي عودت
القوم بفضلك، وأنك لا تضيعهم، فلا تخيبهم ولا تخجلني معهم. فبينما هم على هذه
الحالة إذ خرج أمير البلدة متصيدا فانقطع عن عسكره وأصحابه، فحصل له عطش شديد
فاجتاز بيت الرجل الصالح حاتم الأصم فاستسقى منهم ماء، وقرع الباب فقالوا: من
أنت؟ قال: الأمير ببابكم يستسقيكم. فرفعت زوجة حاتم رأسها إلى السماء وقالت: الهي
وسيدي سبحانك، البارحة بتنا جياعا، واليوم يقف الأمير على بابنا يستسقينا، ثم
أنها أخذت كوزا (وعاء صغير للشرب) جديدا وملأته ماء، وقالت للمتناول منها:
اعذرونا، فأخذ الأمير الكوز وشرب منه فاستطاب الشرب من ذلك الماء فقال: هذه
الدار لأمير، فقال: لا والله، بل لعبد من عباد الله الصالحين عرف بحاتم الأصم.

فقال الأمير: لقد سمعت به. فقال الوزير: يا سيدي لقد سمعت أنه البارحة احرم بالحج وسافر ولم يخلف لعياله
شيئا، وأخبرت أنهم البارحة باتوا جياعا. فقال الأمير: ونحن أيضا قد ثقلنا
عليهم اليوم، وليس من المروءة أن يثقل مثلنا على مثلهم. ثم حلّ الأمير منطقته
من وسطه ورمى بها في الدار،

ثم قال لأصحابه: من أحبني فليلقِ منطقته، فحل جميع
أصحابه مناطقهم ورموا بها إليهم ثم انصرفوا. فقال الوزير السلام عليكم أهل
البيت لآتينكم الساعة بثمن هذه المناطق، فلما نزل الأمير رجع إليهم الوزير،
ودفع إليهم ثمن المناطق مالا جزيلا، واستردها منهم.

فلما رأت الصبية الصغيرة
ذلك بكت بكاء شديدا فقالوا لها: ما هذا البكاء إنما يجب أن تفرحي، فإن الله
وسع علينا. فقالت: يا أم، والله إنما بكائي كيف بتنا البارحة جياعا، فنظر
إلينا مخلوق نظرة واحدة، فأغنانا بعد فقرنا، فالكريم الخالق إذا نظر إلينا لا
يكلنا إلى احد طرفة عين، اللهم انظر إلى أبينا ودبره بأحسن تدبير. هذا ما كان
من أمرهم.

وأما ما كان من أمر حاتم أبيهم فإنه لما خرج محرما، ولحق بالقوم توجع أمير
الركب، فطلبوا له طبيبا فلم يجدوا، فقال: هل من عبد صالح؟ فدلّ على حاتم، فلما
دخل عليه وكلمه دعا له فعوفي الأمير من وقته، فأمر له بما يركب، وما يأكل، وما
يشرب. فنام تلك الليلة مفكرا في أمر عياله، فقيل له في منامه: يا حاتم من أصلح
معاملته أصلحنا معاملتنا معه، ثم أخبر بما كان من أمر عياله، فأكثر الثناء على
الله تعالى، فلما قضى حجه ورجع تلقاه أولاده فعانق الصبية الصغيرة وبكى ثم
قال: صغار قوم كبار قوم آخرين وإن الله لا ينظر إلى أكبركم ولكن ينظر إلى
أعرفكم به فعليكم بمعرفته والاتكال عليه، فإنه من توكل على الله فهو حسبه......
اللهم ارزقني حبك وحب من يحبك وحب عمل يقربني إلى حبك يا ألله......

intesar
03-03-2012, 04:36 AM
السفر مع الجن
رواية رحلات طموحة تأملية وهزلية..
جمال محجوب..... السودان
الرواية الحائزة على جائزة أدب الرحلات.. هي رواية لرحلة قام بها ياسين السوداني .. رحلة قضاها في ربوع أوروبا.. رحلة جاءت على عجالة ومن غير سابق تخطيط.. حينما أعلنت إيلين زوجته الأجنبية عن الإنفصال الذي بات وشيكا من زوجها المسلم.. فضلت هي البقاء في الدنمارك.. فقرر هو القيام برحلة بسيارته الفضية ماركة بيجو ولادة عام 1973.. أراد من هذه الرحلة أن يكتشف ذاته.. وهويته التي ضيعتها الغربة والإنغماس في الحياة الأوروبية.. هدفه الآخر إبنه ليو.. أراد أن يثبت أقدامه الصغيرة على أول طريق الحياة..
بدأ رحلته مع هامبورغ.. ألمانيا.. لم ينسى حياة والده الصحفي.. الحاضر الغائب.. آلمه كثيرا أن للحقيقة أيادي تريد تكميمها..
لم ينسى نهر النيل.. كإرث سوداني.. أعاد لذهن المتلقي أن هذا النهر يمر عبر السودان كما هو الحال في مصر.. لم يتخيل يوما أن يرث مهنة الصحافة من والده.. كل ما تمناه هو أن يصبح سباحا عالميالكن القضية أكبر من مجرد أحلام.. في أحيان كثيرة الوراثة تنتقل رغما عن الأبناء من ذويهم.. لعلك تجد حياتك تمر أمامك في هيئة طفلك.. الشكل.. التفكير.. الأسلوب.. الهوايات.. المميزات وكذلك العيوب.. أو في حين تجد حياتك وصفاتك قسمت ووزعت بين أولادك..

بما أنه مر من ألمانيا.. لنتحدث عن هذا الشعب المغرور المتعصب لهويته ولغته.. شعب يحب نفسه وكلابه..يعشق تربية الكلاب على تربية الأبناء.. حكمتهم.. أنت مرحبا بك ما دمت تتكلم لغتي..*

رحلته التالية كانت باريس.. موطن العشق والطعام.. اللوفر والجوكندا أو الموناليزا.. تلك اللوحة التي حيرت العالم.. عيناها التي تلاحقك أينما ذهبت.. فرساي والباستيل ونوتردام والشانزليزيه..*

يسافر كاتبنا عبر ماضيه وحاضره .. لذا أطلق على الكتاب إسم السفر مع الجن..*
والده يؤمن بالفكر الشيوعي.. عمله كصحفي جعله يبحث عن الحق والصواب.. سافرأقاصي البلاد حتى يكشف قضايا فساد وطنه.. ولم يجني إلا الحبس والتجويع حتى إغلاق جريدته..
أخته ياسمينه تزوجت من ملك السردين عائلة متدينة إسلامية.. في رحلته الفرنسية انتقل من باريس إلى مزرعة دورا وزوجها.. دورا فتاة أخطأ معها.. حل ضيفا في مزرعتها مع فتاة مغربية.. فتاة ليل أقلها بسيارته البيجو..

إسبانيا.. محطته التالية.. هدفه البحث عن أخيه ميوك.. لكن حادث انقلاب.. كادت أن تودي بحياته وإبنه روي.. لذا دخل إسبانيا بالحافلة.. رحلة محفوفة بالمخاطر حيث انزلقت حقيبة من حقائبة في قاع البحر.. حقيبة تحتوي على بعض المدخرات القديمة والثقيلة..
أسبانيا بالرغم من حرارة جوها.. إلا أنها رائعة.. زرتها وأنا في سن الحادية عشرة.. أسبانيا من المناطق أو الدول التي لم تبارح خيالي.. القصر الأحمر.. أتوق اليوم لزيارة أخرى بعيون سياحية.. أكثر وعيا واهتماما بإرث *ضيعه الأجداد..*

وفاة والده ترك في قلبه أثرا لم يستوعبه.. أحاديثه التي لم تكن لها نهاية.. القضايا والمناقشات.. لم يأخذ من والده إلا آلة الطابعة التي طبعت في البحر.. وقصاصات تركها في السيارة..

نيوك.. كان يغار من أخيه لذا لم يكتسب من حياته إلا الفشل ومعاقرة المخدرات.. ومطاردة الدائنين له.. فكانت رحلته الأخيرة أسبانيا.. اختار مدينة نائية.. وعمل بناءا.. يقتات منه وصديقته الفرنسية..

من هناك وفي محطة القطار التقى ليو بوالدته.. على أمل لقاء آخر.. لوحدهما هو ووالده.. الحقيبة التي تحتوي على الخردوات.. بعض الكتب القديمة وآلة الطابعة من نوع ريمنغتون 1964.. انتزعها ميوك من على الشاطيء.. الكتب أصبحت صفحاتها عجينا.. بعد أن بللتها مياه البحر المالحة.. انتزعها ميوك لتستقر ثانية في يد ياسين..

بعض المقتطفات ورأيي حولها..
( الصفحة 159 ): ( لقد أكد بأن العالم الحقيقي أوسع بكثير مما يرسمه أي رسام خرائط )..
أجل.. مهما تخيلنا العالم ورسمناها في أذهاننا .. لابد *أن يأتي غيرنا ليصورها من منظوره وبجمال آخر.. لذا تراني أعشق السفر وعلومه..

( صفحة 266 ).. ( يعتقد المرء بأن لديه الوقت دائما )00*
هذا هو حال من يجعل الدنيا أكبر همه.. هذا هو ما نحن عليه.. ومصيرنا إذا لم نتدارك الوقت ونستثمره بالشكل الصحيح.. *دوما ما نظن أن الوقت طوع أيادينا.. لكن الوقت يداهمنا لنكتشف أننا لم نصنع إلا سرابا..

( صفحة 321 ).. ( تذكر، صمم على بأن من يجد نفسه، يضيع بؤسه )..
في هذا العالم الرمادي.. وهذه الوتيرة السريعة.. أجد من الصعوبة أن يعرف الإنسان نفسه وذاته.. يجدها تارة ليفقدها في لحظة أخرى.. ليفقدها متعمدا أو من غير قصد.. السعيد من يجد روحه ويتكلم معها بكل صدق وأريحية.. يكشف عيوبها ويعالجها بكل فخر.. لتمضي حياته بلا منغصات.. منتقديه لا يعيرهم أي أذنا صاغية.. لأنه هو القاضي وهو المذنب لروحه..هنيئا لمن وجد نفسه في هذه الدنيا والتقطها بكل حب.. وعلمها كيف تحب وتكره في وقت واحد.. وأحبها كما هي عليه بحسناتها وسيئاتها..

( صفحة 399 ).. ( الاحترام هو المال )..
صدق كاتبنا.. المال يجلب لصاحبه الاحترام حتى لو كان تافها أو جاهلا..

الغيرة الأخوية.. من أسبابها التفضيل بين الأبناء.. فالغيرة ذكرت في القرآن.. فقصة يوسف تضرب مثلا في الغيرة الأخوية.. وكذلك قارون وهارون..

النهاية..
ودمتم بحفظ الرحمن..

سهم بن سهم
03-03-2012, 08:43 AM
ش ش ش ش ش ش :no2:

بشويش ياسهم من غير إزعاج خلينا نشوف الجماعة عاملين ايه :cool:

عطوووووف يالله صباح خير وين مودينا ؟ :omen2:

ياخويا خايف ليه ؟ إستهدي بالله مارحناش مكان مانعرفه .... إحنا في ميدان الحبايب ... ميدان تحليلات ... سبنا التحرير وأيامه وجاي النهارده أشأر على الحبايب إكمني أنا في الدوحة :)

زاد أشوف الغبار زاااااد أتاريك انت اللي جايبه من مصر وياك ياعطوووف :anger1:

قول لي شلون ربعنا في الجمارك خلوك تطوف بالغبار للدوحة من غير تفتيش ؟؟

سهم .... حوش حوش .... سهوووومة ..... مالك ياخويا ؟ مال مواسير مخك ضاربة على الصبح ؟؟ omen

ميهوود مسخن ياعطوووف ... بلاعيمي ودور برد شنسوي :(

لا سلامتك ياخويا بس أنا أول مره أشوف غبار بالشكل ده بالدوحة يا سهم وعشت في الدوحة سنين عمري ماشفت الغبار في الشتا بدل المطر ..... ألطف بنا يارب :weeping:

لا الغبار من مصر وفعايلكم مسوين ثورة وميننين العالم معاكم وكل ما اتصل فيك ترد علي الدنيا ولعة والناس في ثورة وانت فاضي :telephone:

يارااااااجل ... دي الثورة جننت امم وناس والعالم بقى عندهم مولد والافلام شغالة والناس مستفيدة خلينا بس من ده كله وخلينا نشوف تحليلات عاملين ايه :omen2:

تدري ياعطوووف من زمان ماشخبطت في هالمكان ولا علقت باي حرف اقرا كل يوم وامشي .... مشاغل الدنيا وانا اخوك ... الدنيا تلاهي .

تلاهي ايه ياعم .... أسكت ... أنا المصري أخش من مصر ابص على القدعان واشوف كاتبين ايه وماشاء الله العم رمادي بسم الله ماشاء الله يستاهل نعمل له تمثال هنا وكمان البنت الاموره انتصار بص على كتاباتها إزاي ياسلاااااااااام انا حبيت الناس دي من غير ما اشوفها :)

يحليلك ياعطووووف .. :nice:

باقول لك ايه يا سهم ... سيب عنك جنكيز خان وهولاكو والعالم دي واكتب لك سطرين تغير المود شوية :rolleyes2:

تدري ياعطووووف .. الايام اللي راحت دخلت النت ادور على مادة بحثية تاريخية وبقدرة قادر شفت نفسي أقرأ عن عصر المغول والتتار وجنكيز خان وغزوه للدول الاسلامية وحروبه مع الأفغان وكيف قسم امبراطورياته على اولاده دخلو جميعا التاريخ من اوسع ابوابه وضعت مع العالم هذي ياعطووووف وافتر المخ :rolleyes2:

ياسنه سوخه ..... العالم دي عالم تانية وامم يا سهم أنا قرات عنهم شوي وماتمعنتش كتير بالعالم دي لكن الحمدلله انتصرنا عليهم في عين جالوت :)

يااااااااه ... احنا ننتصر على العالم دي ؟ حاجه عجيبه ياسهم متحصلش النهارده :rolleyes2:

اي والله ياعطووووف الكلام طويل والحديث شيق وانا منسجم مع المغول وأمبراطورياتهم التي صنعوها وخطرت على بالي فكره كتاب بعنوان جديد عن هؤلاء وبجزئية جديدة وقاعد أعد له ياعطووووف :secret:

ماشاء الله ... حلو انك تقرأ وتستفيد وتعمل حاجه جديدة نستفيد منها ياسي سهم .. :nice:

الله يسهل ياعطووووف بس خلني الحين انا عايش في هضبة التبت في مملكة قبلاي خان بن تيموجن منسجم في تاريخ منغوليا :rolleyes2::)

مين ده ياخويا ؟ إسمه ايه ؟

من ياعطووووف

خان مين يا سهم ...... يالهوي الوله عيان واخاف عليك تعيا هناك بس وانت بعيد ماتنساناش يا سهم :weeping:

افا ياعطوف انساك ده كلام اهو ده اللي مش ممكن :)

جنكيزخان كان عنده حوالى 500 زوجة و جارية ياعطوووووف وبعد سيطرته على المغول عمل لهم دستور اجتماعى و حربى سماه " ياسا " او " الياسا الجنكيزية " :)

انا حاجز لك جارية ياعطوف والباقي وزعهم بمعرفتك على الربع ..... ماشي :)

لا ياخويا مقدرش ... لو عملتها ياسهم بتقطعني ام العيال حتت وترميني لولاد التحرير يلعبو بلحمي كرة شراب :(

جبااااان ياعطووووف ..... :nice:

من خاف سلم
تصدق يا سهم صار لينا ساعه نتكلم هنا ومحدش دخل يصبح علينا يارااااجل ولا قال شاي للجماعه :anger1:

قم خلنا نروح قهوة النعيمي نشرب كرك واترك تحليلات .... تعال

على رأيك :tease:


كان عطوووف وسهم متواجدين في هذا المكان قبل ساعة من الزمن ودار بينهما هذا الحوار

قناة الجزيرة

تحليلات

رمادي
04-03-2012, 01:27 PM
ش ش ش ش ش ش :no2:

بشويش ياسهم من غير إزعاج خلينا نشوف الجماعة عاملين ايه :cool:

عطوووووف يالله صباح خير وين مودينا ؟ :omen2:

ياخويا خايف ليه ؟ إستهدي بالله مارحناش مكان مانعرفه .... إحنا في ميدان الحبايب ... ميدان تحليلات ... سبنا التحرير وأيامه وجاي النهارده أشأر على الحبايب إكمني أنا في الدوحة :)

زاد أشوف الغبار زاااااد أتاريك انت اللي جايبه من مصر وياك ياعطوووف :anger1:

قول لي شلون ربعنا في الجمارك خلوك تطوف بالغبار للدوحة من غير تفتيش ؟؟

سهم .... حوش حوش .... سهوووومة ..... مالك ياخويا ؟ مال مواسير مخك ضاربة على الصبح ؟؟ omen

ميهوود مسخن ياعطوووف ... بلاعيمي ودور برد شنسوي :(

لا سلامتك ياخويا بس أنا أول مره أشوف غبار بالشكل ده بالدوحة يا سهم وعشت في الدوحة سنين عمري ماشفت الغبار في الشتا بدل المطر ..... ألطف بنا يارب :weeping:

لا الغبار من مصر وفعايلكم مسوين ثورة وميننين العالم معاكم وكل ما اتصل فيك ترد علي الدنيا ولعة والناس في ثورة وانت فاضي :telephone:

يارااااااجل ... دي الثورة جننت امم وناس والعالم بقى عندهم مولد والافلام شغالة والناس مستفيدة خلينا بس من ده كله وخلينا نشوف تحليلات عاملين ايه :omen2:

تدري ياعطوووف من زمان ماشخبطت في هالمكان ولا علقت باي حرف اقرا كل يوم وامشي .... مشاغل الدنيا وانا اخوك ... الدنيا تلاهي .

تلاهي ايه ياعم .... أسكت ... أنا المصري أخش من مصر ابص على القدعان واشوف كاتبين ايه وماشاء الله العم رمادي بسم الله ماشاء الله يستاهل نعمل له تمثال هنا وكمان البنت الاموره انتصار بص على كتاباتها إزاي ياسلاااااااااام انا حبيت الناس دي من غير ما اشوفها :)

يحليلك ياعطووووف .. :nice:

باقول لك ايه يا سهم ... سيب عنك جنكيز خان وهولاكو والعالم دي واكتب لك سطرين تغير المود شوية :rolleyes2:

تدري ياعطووووف .. الايام اللي راحت دخلت النت ادور على مادة بحثية تاريخية وبقدرة قادر شفت نفسي أقرأ عن عصر المغول والتتار وجنكيز خان وغزوه للدول الاسلامية وحروبه مع الأفغان وكيف قسم امبراطورياته على اولاده دخلو جميعا التاريخ من اوسع ابوابه وضعت مع العالم هذي ياعطووووف وافتر المخ :rolleyes2:

ياسنه سوخه ..... العالم دي عالم تانية وامم يا سهم أنا قرات عنهم شوي وماتمعنتش كتير بالعالم دي لكن الحمدلله انتصرنا عليهم في عين جالوت :)

يااااااااه ... احنا ننتصر على العالم دي ؟ حاجه عجيبه ياسهم متحصلش النهارده :rolleyes2:

اي والله ياعطووووف الكلام طويل والحديث شيق وانا منسجم مع المغول وأمبراطورياتهم التي صنعوها وخطرت على بالي فكره كتاب بعنوان جديد عن هؤلاء وبجزئية جديدة وقاعد أعد له ياعطووووف :secret:

ماشاء الله ... حلو انك تقرأ وتستفيد وتعمل حاجه جديدة نستفيد منها ياسي سهم .. :nice:

الله يسهل ياعطووووف بس خلني الحين انا عايش في هضبة التبت في مملكة قبلاي خان بن تيموجن منسجم في تاريخ منغوليا :rolleyes2::)

مين ده ياخويا ؟ إسمه ايه ؟

من ياعطووووف

خان مين يا سهم ...... يالهوي الوله عيان واخاف عليك تعيا هناك بس وانت بعيد ماتنساناش يا سهم :weeping:

افا ياعطوف انساك ده كلام اهو ده اللي مش ممكن :)

جنكيزخان كان عنده حوالى 500 زوجة و جارية ياعطوووووف وبعد سيطرته على المغول عمل لهم دستور اجتماعى و حربى سماه " ياسا " او " الياسا الجنكيزية " :)

انا حاجز لك جارية ياعطوف والباقي وزعهم بمعرفتك على الربع ..... ماشي :)

لا ياخويا مقدرش ... لو عملتها ياسهم بتقطعني ام العيال حتت وترميني لولاد التحرير يلعبو بلحمي كرة شراب :(

جبااااان ياعطووووف ..... :nice:

من خاف سلم
تصدق يا سهم صار لينا ساعه نتكلم هنا ومحدش دخل يصبح علينا يارااااجل ولا قال شاي للجماعه :anger1:

قم خلنا نروح قهوة النعيمي نشرب كرك واترك تحليلات .... تعال

على رأيك :tease:


كان عطوووف وسهم متواجدين في هذا المكان قبل ساعة من الزمن ودار بينهما هذا الحوار

قناة الجزيرة

تحليلات



مرحبا بهذه الاطلاله الجميلة من بعد الغياب .. اسعدني حواركم الجميل ..

اليوم فقط اكتشفت ان عطووف جبان ( اي ده !! ؟ في حد يرفض جارية مجانيه :omg:) .

لنا عليكم عتب كبير لطول غيابكم وهجركم لتحليلات ..

رغم ان الهجر اصبح سنة يتبعها اهل تحليلات الكرام ..

مرحبا بكما مرة اخرى في براحتكم واستراحتكم ..

رمادي
04-03-2012, 02:23 PM
السفر مع الجن
رواية رحلات طموحة تأملية وهزلية..
جمال محجوب..... السودان
الرواية الحائزة على جائزة أدب الرحلات.. هي رواية لرحلة قام بها ياسين السوداني .. رحلة قضاها في ربوع أوروبا.. رحلة جاءت على عجالة ومن غير سابق تخطيط.. حينما أعلنت إيلين زوجته الأجنبية عن الإنفصال الذي بات وشيكا من زوجها المسلم.. فضلت هي البقاء في الدنمارك.. فقرر هو القيام برحلة بسيارته الفضية ماركة بيجو ولادة عام 1973.. أراد من هذه الرحلة أن يكتشف ذاته.. وهويته التي ضيعتها الغربة والإنغماس في الحياة الأوروبية.. هدفه الآخر إبنه ليو.. أراد أن يثبت أقدامه الصغيرة على أول طريق الحياة..
بدأ رحلته مع هامبورغ.. ألمانيا.. لم ينسى حياة والده الصحفي.. الحاضر الغائب.. آلمه كثيرا أن للحقيقة أيادي تريد تكميمها..
لم ينسى نهر النيل.. كإرث سوداني.. أعاد لذهن المتلقي أن هذا النهر يمر عبر السودان كما هو الحال في مصر.. لم يتخيل يوما أن يرث مهنة الصحافة من والده.. كل ما تمناه هو أن يصبح سباحا عالميالكن القضية أكبر من مجرد أحلام.. في أحيان كثيرة الوراثة تنتقل رغما عن الأبناء من ذويهم.. لعلك تجد حياتك تمر أمامك في هيئة طفلك.. الشكل.. التفكير.. الأسلوب.. الهوايات.. المميزات وكذلك العيوب.. أو في حين تجد حياتك وصفاتك قسمت ووزعت بين أولادك..

بما أنه مر من ألمانيا.. لنتحدث عن هذا الشعب المغرور المتعصب لهويته ولغته.. شعب يحب نفسه وكلابه..يعشق تربية الكلاب على تربية الأبناء.. حكمتهم.. أنت مرحبا بك ما دمت تتكلم لغتي..*

رحلته التالية كانت باريس.. موطن العشق والطعام.. اللوفر والجوكندا أو الموناليزا.. تلك اللوحة التي حيرت العالم.. عيناها التي تلاحقك أينما ذهبت.. فرساي والباستيل ونوتردام والشانزليزيه..*

يسافر كاتبنا عبر ماضيه وحاضره .. لذا أطلق على الكتاب إسم السفر مع الجن..*
والده يؤمن بالفكر الشيوعي.. عمله كصحفي جعله يبحث عن الحق والصواب.. سافرأقاصي البلاد حتى يكشف قضايا فساد وطنه.. ولم يجني إلا الحبس والتجويع حتى إغلاق جريدته..
أخته ياسمينه تزوجت من ملك السردين عائلة متدينة إسلامية.. في رحلته الفرنسية انتقل من باريس إلى مزرعة دورا وزوجها.. دورا فتاة أخطأ معها.. حل ضيفا في مزرعتها مع فتاة مغربية.. فتاة ليل أقلها بسيارته البيجو..

إسبانيا.. محطته التالية.. هدفه البحث عن أخيه ميوك.. لكن حادث انقلاب.. كادت أن تودي بحياته وإبنه روي.. لذا دخل إسبانيا بالحافلة.. رحلة محفوفة بالمخاطر حيث انزلقت حقيبة من حقائبة في قاع البحر.. حقيبة تحتوي على بعض المدخرات القديمة والثقيلة..
أسبانيا بالرغم من حرارة جوها.. إلا أنها رائعة.. زرتها وأنا في سن الحادية عشرة.. أسبانيا من المناطق أو الدول التي لم تبارح خيالي.. القصر الأحمر.. أتوق اليوم لزيارة أخرى بعيون سياحية.. أكثر وعيا واهتماما بإرث *ضيعه الأجداد..*

وفاة والده ترك في قلبه أثرا لم يستوعبه.. أحاديثه التي لم تكن لها نهاية.. القضايا والمناقشات.. لم يأخذ من والده إلا آلة الطابعة التي طبعت في البحر.. وقصاصات تركها في السيارة..

نيوك.. كان يغار من أخيه لذا لم يكتسب من حياته إلا الفشل ومعاقرة المخدرات.. ومطاردة الدائنين له.. فكانت رحلته الأخيرة أسبانيا.. اختار مدينة نائية.. وعمل بناءا.. يقتات منه وصديقته الفرنسية..

من هناك وفي محطة القطار التقى ليو بوالدته.. على أمل لقاء آخر.. لوحدهما هو ووالده.. الحقيبة التي تحتوي على الخردوات.. بعض الكتب القديمة وآلة الطابعة من نوع ريمنغتون 1964.. انتزعها ميوك من على الشاطيء.. الكتب أصبحت صفحاتها عجينا.. بعد أن بللتها مياه البحر المالحة.. انتزعها ميوك لتستقر ثانية في يد ياسين..

بعض المقتطفات ورأيي حولها..
( الصفحة 159 ): ( لقد أكد بأن العالم الحقيقي أوسع بكثير مما يرسمه أي رسام خرائط )..
أجل.. مهما تخيلنا العالم ورسمناها في أذهاننا .. لابد *أن يأتي غيرنا ليصورها من منظوره وبجمال آخر.. لذا تراني أعشق السفر وعلومه..

( صفحة 266 ).. ( يعتقد المرء بأن لديه الوقت دائما )00*
هذا هو حال من يجعل الدنيا أكبر همه.. هذا هو ما نحن عليه.. ومصيرنا إذا لم نتدارك الوقت ونستثمره بالشكل الصحيح.. *دوما ما نظن أن الوقت طوع أيادينا.. لكن الوقت يداهمنا لنكتشف أننا لم نصنع إلا سرابا..

( صفحة 321 ).. ( تذكر، صمم على بأن من يجد نفسه، يضيع بؤسه )..
في هذا العالم الرمادي.. وهذه الوتيرة السريعة.. أجد من الصعوبة أن يعرف الإنسان نفسه وذاته.. يجدها تارة ليفقدها في لحظة أخرى.. ليفقدها متعمدا أو من غير قصد.. السعيد من يجد روحه ويتكلم معها بكل صدق وأريحية.. يكشف عيوبها ويعالجها بكل فخر.. لتمضي حياته بلا منغصات.. منتقديه لا يعيرهم أي أذنا صاغية.. لأنه هو القاضي وهو المذنب لروحه..هنيئا لمن وجد نفسه في هذه الدنيا والتقطها بكل حب.. وعلمها كيف تحب وتكره في وقت واحد.. وأحبها كما هي عليه بحسناتها وسيئاتها..

( صفحة 399 ).. ( الاحترام هو المال )..
صدق كاتبنا.. المال يجلب لصاحبه الاحترام حتى لو كان تافها أو جاهلا..

الغيرة الأخوية.. من أسبابها التفضيل بين الأبناء.. فالغيرة ذكرت في القرآن.. فقصة يوسف تضرب مثلا في الغيرة الأخوية.. وكذلك قارون وهارون..

النهاية..
ودمتم بحفظ الرحمن..




سبحان الله تبعتينا يا انتصار وانتي ماشية على قدميك ..
واستطعت انهائها قبلنا .. رغم اننا كنا راكبين بسيارة بيجو ..
كل هذا حدث بسبب الحادث الذي تعرضنا له وانقلاب السيارة اثناء رحلتنا في فرنسا .

لا ادري مالذي حل بنا هذه الايام فقد داهمنا الكسل ..
ولم يعد لنا مزاج القراءه والكتابه ..
فلم استطع انهاء رحلتي مع الجن الى الان .. لم يستهويني الكاتب ..
ولم انجذب لاسلوبه .. يخلوا من الجماليه الادبيه هو اشبه بتقرير صحفي ..

قرأت تلخيصك المشوق لرحلته لاكتشاف ذاته ..
وانهاء الازمه العاطفيه التي يمر بها .. وصراعه بين الماضي والحاضر ..
ضربه بالرأس بكرة غولف انكليزيه اطاحت بذاكرة اباه وغيبت وعيه ..
لتغير مجرى حياته فيسافر الى بريطانيا وهناك يتزوج انكليزيه ..
بعد ان عاني بسبب مواقفه واراءه المعارضه .. فزج بالسجن وعذب ..
وابن فاقد الهويه .. لا هو انكليزي ولا هو سوداني .. تزوج هو الاخر من انكليزيه متقلبة المزاج .. لم تعجبني طريقة حياتهم هؤلاء الصحفيين ..ولا عدم انتماءهم وضياعهم بين الثقافات .. ربما بعدهم عن الدين هو السبب لان الافكارالشيوعيه تولد ضياع لكل شئ ..

احاول ان اكمل قادم الايام واضع انطباعي الاخير في نهاية الرحلة .

intesar
04-03-2012, 03:15 PM
أما أنا فحتى الآن أنهيت بين 4 إلى 5 كتب.. بانتظار تفريغه..
الحلقة تاجاية هو غرباء في الرمادي أنهيت تفريغه..

عابر سبيل
06-03-2012, 12:23 PM
أما أنا فحتى الآن أنهيت بين 4 إلى 5 كتب.. بانتظار تفريغه..
الحلقة تاجاية هو غرباء في الرمادي أنهيت تفريغه..

ما شاء الله تبارك الله..
عودا حميدا يا اخت/ انتصار
و من طول الغيبات..جاب الغنايم.
إعلمي اننا في انتظار البقية الباقية..

و بداية عن "السفر مع الجن"
لا اعلم ان كان لنفس السبب الذي ذكره اخي
الرمادي
او لسبب غيره
فان نفسي للان لم تطاوعني على الابحار فيه..

*
*
،،
و مع الجو الملبد في العالم العربي..
باجواء الثورات..قلبت بين الكتب المصفوفة بجانب السرير..

لاجد

http://sites.google.com/site/upthings/mother.JPG

"الأم"..للروسي مكسيم غوركي..



بدأت بتقليب اولى صفحاته..
و اجدني متوافق -مبدئيا-
مع هذا الانطباع لذي كتبه احد غيري

"
ترمز الأم إلى الوطن، بكامله، إنّها الوطن الأم فهو في البداية لا يتفهم الثورة، وبعد ذلك يتعاطف معها، وأخيراً يقوم بها، يكثر غوركي من استخدام كلمة الأم، فهي ليست أمّاً لبافل وحده وإنما كان الآخرون يسمّونها الأم، ولعل غوركي تعمد ذلك، إنّها أمّ الجميع، إنّها الوطن الأم الذي يقف مع أبنائه ويتفهم الثوار ويتبنى قضاياهم، يتأثر لآلامهم ويفرح لفرحهم.‏

"
لا اعلم ان كانت مثل هذه الرواية قد تجتذب الينا مجددا
بعضا من "المتنعزين" او المغردين(المغربين) بعيدا عنا..
امثال "ارابيان" و استاذتي شاهة
و بلوتونيوم "العضو البلاتيني في التحليلات و المنتدى":secret:..
و غيرهم الكثيير ممن لا أتعمد اغفال اسماؤهم..
و لكن اعجز عن حصرها ..و انا في عجالة..
*
*
،،
عموما ..ان قُدر لي انهيها..فسأكتب
ملخصا لها..ما لم يسبقني احد الى ذلك..

الى ذلك الحين..نحن في انتظار كل ما في جعبتك
سيدتي انتصار..و البقية الكرام من اخوة و اخوات..

intesar
06-03-2012, 02:32 PM
أعتقد أن الأم مثل ما تفضلت هي الوطن.. أليست هي من تخرج أجيالا سواء كانوا صالحين أو طالحين.. لهذا الوطن.. إذا هي الوطن....

أنا الآن مع مادة فرنسية أو رواية فرنسية.. اسمها متتالية فرنسبة تتحدث عن مشاعر الشعب الفرنسي إبان الغزو الألماني لباريس وضواحيها.. أعتقد هذه المتدة تناسب أجواء ما يفعله الأسد الضال مع شعبه المناضل..

أكره الصيف.. فناقوس الصيف وأجواءه بدأ أوانه.. لذا فما يعتريني الآن بيات صيفي.. بما أنني أكره الصيف وتوابعه..
إلى لقاء قريب.. مع كتاب غرباء في الرمادي..

ودمتم بحفظ الرحمن..

عابر سبيل
07-03-2012, 01:54 PM
أعتقد أن الأم مثل ما تفضلت هي الوطن.. أليست هي من تخرج أجيالا سواء كانوا صالحين أو طالحين.. لهذا الوطن.. إذا هي الوطن....

..

صحيح ما ترمين له اخت/انتصار..
لكن لا اعلم ان كنتي اطلعتي مسبقا على الرواية
او سمعتي عنها...الرواية تتكلم عن أم..انسانة..
كانت معذبة اشد العذاب على يد الزوج القاسي السكير المعربد..
و من ثم..اصبحت أرملة و هي في الاربعين من عمرها..
و ما عندها الا "هالولد"..الذي تقلبت
به الافكار بسرعة خارقة
بين السكر و العربة و السوالف "الشباب" العادية..
الى ان تحول للفكر "الثوري" و المطالبة
بتغيير جذري اجتماعي/مالي..للطبقة العاملة الكادحة

الرواية..-للان- غاية في المتعة..
حتى اني دون ان اشعر اكملت من ال400 صفحة..
40 صفحة..في اوقاتي الضيقة..

حقيقة..تجرك صفحاتها جرا دون ان تشعري..

اللفتات الاجتماعي التي فيها..
متنوعة و غاية في الاهمية لمن يبحث
عن مواطن و بيئات حاضنة
للعقليات الشابة التي تتمخض في النهاية
عن "ثورات" او شيء من هذا القبيل..




أنا الآن مع مادة فرنسية أو رواية فرنسية.. اسمها متتالية فرنسبة تتحدث عن مشاعر الشعب الفرنسي إبان الغزو الألماني لباريس وضواحيها.. أعتقد هذه المتدة تناسب أجواء ما يفعله الأسد الضال مع شعبه المناضل..

أكره الصيف.. فناقوس الصيف وأجواءه بدأ أوانه.. لذا فما يعتريني الآن بيات صيفي.. بما أنني أكره الصيف وتوابعه..
إلى لقاء قريب.. مع كتاب غرباء في الرمادي..

ودمتم بحفظ الرحمن..

نتظر غرباء الرمادي
و معهم الرمادي "بكبره" ليعود لهذا "الوادي"!!

اما عن الغزو الالماني لفرنسا..
فهذه من عجائب الدنيا السبعة..

كيف المانيا العظيمة التي امتدت سطوتها
شرقا و غربا و ضربت امريكا عبر المحيط..
عضو غير "دائم" في مجلس الامن..
بينما فرنسا..باريس تلك "المتأنقة" المتشببة
رغم كبر سنها و اضمحلال جمالها..
و التي احتلت عاصمتها اكثر من مرة..
هي قوة صاحبة "فيتو" ..و في الدنيا مؤثرة..

intesar
07-03-2012, 11:51 PM
صحيح ما ترمين له اخت/انتصار..
لكن لا اعلم ان كنتي اطلعتي مسبقا على الرواية
او سمعتي عنها...الرواية تتكلم عن أم..انسانة..
كانت معذبة اشد العذاب على يد الزوج القاسي السكير المعربد..
و من ثم..اصبحت أرملة و هي في الاربعين من عمرها..
و ما عندها الا "هالولد"..الذي تقلبت
به الافكار بسرعة خارقة
بين السكر و العربة و السوالف "الشباب" العادية..
الى ان تحول للفكر "الثوري" و المطالبة
بتغيير جذري اجتماعي/مالي..للطبقة العاملة الكادحة

الرواية..-للان- غاية في المتعة..
حتى اني دون ان اشعر اكملت من ال400 صفحة..
40 صفحة..في اوقاتي الضيقة..

حقيقة..تجرك صفحاتها جرا دون ان تشعري..

اللفتات الاجتماعي التي فيها..
متنوعة و غاية في الاهمية لمن يبحث
عن مواطن و بيئات حاضنة
للعقليات الشابة التي تتمخض في النهاية
عن "ثورات" او شيء من هذا القبيل..



نتظر غرباء الرمادي
و معهم الرمادي "بكبره" ليعود لهذا "الوادي"!!

اما عن الغزو الالماني لفرنسا..
فهذه من عجائب الدنيا السبعة..

كيف المانيا العظيمة التي امتدت سطوتها
شرقا و غربا و ضربت امريكا عبر المحيط..
عضو غير "دائم" في مجلس الامن..
بينما فرنسا..باريس تلك "المتأنقة" المتشببة
رغم كبر سنها و اضمحلال جمالها..
و التي احتلت عاصمتها اكثر من مرة..
هي قوة صاحبة "فيتو" ..و في الدنيا مؤثرة..

لم أطلع على الكتاب مسبقا.. ربما أقتنيها مستقبلا.. فأمامي كم كبير من الكتب..
أعتقد أن المانيا دولة منغلقة على نفسها.. ربما ما أحدثه هتلر من نزاعات وحروب.. جعلها تبحث عن السلم والهدوء.. ولا تنسى أن الشعب الألماني لا يحب إلا الشعب الألماني.. ومن يتحدث الألمانية..

ولك هنا كما وعدت الكتاب التالي.. من قطر..

intesar
07-03-2012, 11:52 PM
غرباء في الرمادي
ذاكرة الموت..

جاسم سلمان.. كاتب وصحفي من دولة قطر.. مواليد عام 1980.. " غرباء في الرمادي " هي باكورة إنتاجه الأدبي..

" الألم العميق يجعلنا أرستقراطيين.. نعتزل الناس ".. نيتشه..

تحكي الرواية حياة رجل البادية في منطقة تدعى الرمادي.. لم يكن يعلم عن المدارس والتعليم، إلا أنها شيء يريد أن يكتشفه.. كان البدو في تلك الحقبة.. يعتبرون العلم مضيعة للوقت.. ما كان يهمهم التنقل وحروب قاست منها أرامل وثكلى.. بدأ التعليم بغرفة ومعلم واحد فقط..*
بطلنا ألف الصمت كون أن سكناه في معزل.. أمه المريضة تنتظر الموت.. ووالده أغلب وقته يقضيه في المرعى.. فحياته مكبلة بالفقر والوحشة والوحدة..
إضطر والده إلى التنقل بحثا عن الماء والمرعى.. بينما هو ضل في بيت صديقه.. كون لنفسه صداقات متمردة تخرب الحقول وتحب المغامرات.. كثرة تنقله جعلت منه فردا لايولي لوطنه.. ولا يحب سماع الأناشيد والقصائد التي تتكرر بأسماء الوطن.. عندما تعب والده من التنقل إتخذ من حياة الفلاحة مصدرا جديدا للرزق الحلال..
*
العلم في الصحراء إستمر حتى بلوغ الطفل المرحلة السادسة.. في تلك الفترة زادت نسبة المواطنة لدى البدو.. واتخذ البدو من البيوت الطينية سكنا لهم.. ومنها هجروا الخيام والترحال..
أنهى بطلنا الإبتدائية.. ثم استوطن القرية لإستكمال دراسته.. تحت وصاية الدكتور اليهودي..

خليل اليهودي انتحر بعد معاناة حب.. وغرس نصل السكين في قلبه الولهان.. لينهي حكاية عشق كتب عليها الفشل من بدايتها.. فجعت المدينة والقرى المحاطة بها بموت ذاك اليهودي..

بطلنا أحب فتاة تسمى نوارة.. وأمه توفيت بعد معاناة سنوات طوال مع المرض.. لم يسفع لها الأسياد الصالحين أو دواء الأطباء.. صدم أبيه وتركه وحيدا..*

هجر بطلنا العلم.. وفضل الرحيل بعيدا عن أرض الموت.. مع صديق طفولته عمر.. تاركا حبه خلفه.. اتجه إلى الكويت.. وعبر حدودها خلسة..

بدأ حياته بأجر يومي لدى مقاول.. بعد الاجتياح الإسرائيلي والغضب العربي.. أصبح بطلنا علي المنسي مغرما بالأدب والقراءة.. لم يستطع إتمام دراسته.. فبادلها بالثقافة العامة والقراءة.. فكانت سلواه في غربته.. استقل مع صديقه عمر سكنا خاصا بعد أن ترقى إلى فورمن.. أحب دلال التي باعت جسدها حلالا لطاعن بالسن.. من أجل * أن تصرف على أهلها.. أصبح بطلنا المنسي كل صباح يشد رحاله لمحل دلال يقرأ في الصحف والمجلات من غير مقابل مادي.. حتى حجز له بعض الأعمدة في بعض الصحف والمجلات المحلية..

أخيرا قرر المنسي هجرة بلد أخواله الكويت.. بعدما عثر على والده.. وحن لحبه القديم نوارة.. قرر كتابة سيرة حياة الصحراء وساكنيها وعابريها بحثا عن الماء والمرعى..

في الصفحة 71.. ( يتفنن الأعراب في التباهي بأنسابهم وأصولهم، وبذات الوقت يتناسون أنهم يعودون لذات الأصل والنسب والعادة والتقليد، وأن لكل منهم تاريخا حافلا بالأشياء الجيدة والمخزية أيضا ولو تفاوتت النسب )..
ليس الأعراب فقط.. بل هي جرثومة امتدت للجميع.. حتى صارت عنصرية.. انتهجها حمقى لا يعون أن الإنسان أصله في دينه ومدى تعلقه بها..

في الصفحة 95.. ( الحب كالحرب لا مجال فيه لتقليل الخسائر أو تجنب وقوعها، من يخض فيهما ليس بمقدوره إلا تحمل العواقب والتنازل عن أثمن الأشياء من أجل أن يسلم، وحين تقع واقعته يصبح بغير مقدورنا الخروج متى شئنا إلا بتنازلات أحيانا، وفي أحيان أخرى ليس منه مخرج إلا بفقدان أعز الأشياء )..
أعتقد في مواطن كثيرة أن الحب الذي يجلب العواقب والتنازلات.. هو حب مغلف بأنانية.. وفي أحيان كثيرة ربما تجلب العار.. أو فقدان أعزاء.. من أجل هذا الحب أو ما يسمى بالحب..

في صفحة 93.. ( المأساة جذوة التحرك والتغيير )..
متى ما اعتبر الإنسان من أحزانه.. وحولها لطاقة إيجابية.. سيجد من إبداعه مخرجا من أحزانه المتراكمة واللصيقة بروحه..

في صفحة 133.. ( قمة العقل الجنون )..
أؤمن بهذه الحكمة.. المجانين هم في الواقع في قمة العقل.. لكن العقول البشرية البسيطة لا تستوعبها جيدا.. أو لا تستطيع أن تسير حذوها..

في صفحة 163.. ( هذه اللعنة التي تركض وراءنا ونتوارثها وورثها آباؤنا من أجدادنا وأجدادنا من أجدادهم السالفين الذين سبقوهم، هذه النكبات المصيرية بسبب حب الأرض والحفاظ على العادة والتقليد أفقدتنا المواطنة، التقليد الأعمى وهو التمسك بالقيم البالية كتربية البهائم التي من أجلها يخسرون أوطانهم وحياتهم )..
أحيانا العادة والتقليد تجلب مضرة أكثر من منفعة.. فتركها أوجب وأفضل.. *قال تعالى:*{ وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول قالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعلمون شيئا ولا يهتدون }*
ما أحببت أن أشير إليه أن الإنسان لديه عقل ليفرق بين الصح والخطأ.. لذا ليس كل ما توارثناه يجب علينا اتباعه..

في الصفحة 191.. ( بدون! نعم.. بدون جنسيات فلا أرض في العالم تعترف بهم وهم كثر يعملون في الجيش والشرطة )..
في الصفحة 203.. ( أعود إلى عادتي الطفولية برسم بيوت لا تقع على أصحابها وأوطان لا تنكر أبناءها بلا حدود تحرمهم منها )..*
في الصفحة 206.. ( نحن الآن في زمن نعيش فيه أزمة ثقافة وأزمة هوية وأزمة حرية واغتراب )..*
أزمة الثقافة تصنعها الدول.. وأزمة الهوية أحيانا كثيرة تكون من صنع الإنسان.. عندما لا يعي أهمية الوضع الذي هو فيه.. أو أهمية ما يملك.. أما أزمة الحرية والاغتراب تكون من صنع الدول أو يقع على عاتق الإنسان نفسه.. لأن للحرية أكثر من معنى..
الفقر والجوع يجعل الإنسان يفكر كيف يعيش فقط.. يبحث عن قوت يومه.. لذا نجد أن اهتماماته تنحصر في البحث عن الرزق.. فتنحسر الإهتمامات الأخرى والمتطلبات الشعبية في ظل سد الجوع والفقر.. وهذا ما نراه جليا وواضحا ما حدث في مصر إبان حكم حسني مبارك.. وكذلك ما يحدف في دول الغرب الشرقية..*
لكن من مزايا العولمة والإنفتاح على العالم.. أن القمع أصبح عمره قليل ومداه قصير..

في الصفحة 228.. ( وعلى الرغم من أننا السكان الأصليون وأهل الأرض نسمى بدونا ولا أحد يعترف بنا، تلفظنا الأرض والناس والصحراء مثل البصاق )..
متى سيتم الاعتراف بفئة البدون.. أليس من حق من حرث في هذه الأرض ثلاثون سنة وزيادة أن يحصل على الهوية.. ما ذنب أطفاله.. أين يرحل البدون وهم لا يعرفون أرضا غير هذه الأرض..*

أمتعنا الكاتب جدا بهذه الرواية.. ونحن بانتظار روايته الثانية..*
ودمتم بحفظ الرحمن..

شاهة
08-03-2012, 07:22 AM
غرباء في الرمادي
ذاكرة الموت..

جاسم سلمان.. كاتب وصحفي من دولة قطر.. مواليد عام 1980.. " غرباء في الرمادي " هي باكورة إنتاجه الأدبي..

" الألم العميق يجعلنا أرستقراطيين.. نعتزل الناس ".. نيتشه..

تحكي الرواية حياة رجل البادية في منطقة تدعى الرمادي.. لم يكن يعلم عن المدارس والتعليم، إلا أنها شيء يريد أن يكتشفه.. كان البدو في تلك الحقبة.. يعتبرون العلم مضيعة للوقت.. ما كان يهمهم التنقل وحروب قاست منها أرامل وثكلى.. بدأ التعليم بغرفة ومعلم واحد فقط..*
بطلنا ألف الصمت كون أن سكناه في معزل.. أمه المريضة تنتظر الموت.. ووالده أغلب وقته يقضيه في المرعى.. فحياته مكبلة بالفقر والوحشة والوحدة..
إضطر والده إلى التنقل بحثا عن الماء والمرعى.. بينما هو ضل في بيت صديقه.. كون لنفسه صداقات متمردة تخرب الحقول وتحب المغامرات.. كثرة تنقله جعلت منه فردا لايولي لوطنه.. ولا يحب سماع الأناشيد والقصائد التي تتكرر بأسماء الوطن.. عندما تعب والده من التنقل إتخذ من حياة الفلاحة مصدرا جديدا للرزق الحلال..
*
العلم في الصحراء إستمر حتى بلوغ الطفل المرحلة السادسة.. في تلك الفترة زادت نسبة المواطنة لدى البدو.. واتخذ البدو من البيوت الطينية سكنا لهم.. ومنها هجروا الخيام والترحال..
أنهى بطلنا الإبتدائية.. ثم استوطن القرية لإستكمال دراسته.. تحت وصاية الدكتور اليهودي..

خليل اليهودي انتحر بعد معاناة حب.. وغرس نصل السكين في قلبه الولهان.. لينهي حكاية عشق كتب عليها الفشل من بدايتها.. فجعت المدينة والقرى المحاطة بها بموت ذاك اليهودي..

بطلنا أحب فتاة تسمى نوارة.. وأمه توفيت بعد معاناة سنوات طوال مع المرض.. لم يسفع لها الأسياد الصالحين أو دواء الأطباء.. صدم أبيه وتركه وحيدا..*

هجر بطلنا العلم.. وفضل الرحيل بعيدا عن أرض الموت.. مع صديق طفولته عمر.. تاركا حبه خلفه.. اتجه إلى الكويت.. وعبر حدودها خلسة..

بدأ حياته بأجر يومي لدى مقاول.. بعد الاجتياح الإسرائيلي والغضب العربي.. أصبح بطلنا علي المنسي مغرما بالأدب والقراءة.. لم يستطع إتمام دراسته.. فبادلها بالثقافة العامة والقراءة.. فكانت سلواه في غربته.. استقل مع صديقه عمر سكنا خاصا بعد أن ترقى إلى فورمن.. أحب دلال التي باعت جسدها حلالا لطاعن بالسن.. من أجل * أن تصرف على أهلها.. أصبح بطلنا المنسي كل صباح يشد رحاله لمحل دلال يقرأ في الصحف والمجلات من غير مقابل مادي.. حتى حجز له بعض الأعمدة في بعض الصحف والمجلات المحلية..

أخيرا قرر المنسي هجرة بلد أخواله الكويت.. بعدما عثر على والده.. وحن لحبه القديم نوارة.. قرر كتابة سيرة حياة الصحراء وساكنيها وعابريها بحثا عن الماء والمرعى..

في الصفحة 71.. ( يتفنن الأعراب في التباهي بأنسابهم وأصولهم، وبذات الوقت يتناسون أنهم يعودون لذات الأصل والنسب والعادة والتقليد، وأن لكل منهم تاريخا حافلا بالأشياء الجيدة والمخزية أيضا ولو تفاوتت النسب )..
ليس الأعراب فقط.. بل هي جرثومة امتدت للجميع.. حتى صارت عنصرية.. انتهجها حمقى لا يعون أن الإنسان أصله في دينه ومدى تعلقه بها..

في الصفحة 95.. ( الحب كالحرب لا مجال فيه لتقليل الخسائر أو تجنب وقوعها، من يخض فيهما ليس بمقدوره إلا تحمل العواقب والتنازل عن أثمن الأشياء من أجل أن يسلم، وحين تقع واقعته يصبح بغير مقدورنا الخروج متى شئنا إلا بتنازلات أحيانا، وفي أحيان أخرى ليس منه مخرج إلا بفقدان أعز الأشياء )..
أعتقد في مواطن كثيرة أن الحب الذي يجلب العواقب والتنازلات.. هو حب مغلف بأنانية.. وفي أحيان كثيرة ربما تجلب العار.. أو فقدان أعزاء.. من أجل هذا الحب أو ما يسمى بالحب..

في صفحة 93.. ( المأساة جذوة التحرك والتغيير )..
متى ما اعتبر الإنسان من أحزانه.. وحولها لطاقة إيجابية.. سيجد من إبداعه مخرجا من أحزانه المتراكمة واللصيقة بروحه..

في صفحة 133.. ( قمة العقل الجنون )..
أؤمن بهذه الحكمة.. المجانين هم في الواقع في قمة العقل.. لكن العقول البشرية البسيطة لا تستوعبها جيدا.. أو لا تستطيع أن تسير حذوها..

في صفحة 163.. ( هذه اللعنة التي تركض وراءنا ونتوارثها وورثها آباؤنا من أجدادنا وأجدادنا من أجدادهم السالفين الذين سبقوهم، هذه النكبات المصيرية بسبب حب الأرض والحفاظ على العادة والتقليد أفقدتنا المواطنة، التقليد الأعمى وهو التمسك بالقيم البالية كتربية البهائم التي من أجلها يخسرون أوطانهم وحياتهم )..
أحيانا العادة والتقليد تجلب مضرة أكثر من منفعة.. فتركها أوجب وأفضل.. *قال تعالى:*{ وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول قالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعلمون شيئا ولا يهتدون }*
ما أحببت أن أشير إليه أن الإنسان لديه عقل ليفرق بين الصح والخطأ.. لذا ليس كل ما توارثناه يجب علينا اتباعه..

في الصفحة 191.. ( بدون! نعم.. بدون جنسيات فلا أرض في العالم تعترف بهم وهم كثر يعملون في الجيش والشرطة )..
في الصفحة 203.. ( أعود إلى عادتي الطفولية برسم بيوت لا تقع على أصحابها وأوطان لا تنكر أبناءها بلا حدود تحرمهم منها )..*
في الصفحة 206.. ( نحن الآن في زمن نعيش فيه أزمة ثقافة وأزمة هوية وأزمة حرية واغتراب )..*
أزمة الثقافة تصنعها الدول.. وأزمة الهوية أحيانا كثيرة تكون من صنع الإنسان.. عندما لا يعي أهمية الوضع الذي هو فيه.. أو أهمية ما يملك.. أما أزمة الحرية والاغتراب تكون من صنع الدول أو يقع على عاتق الإنسان نفسه.. لأن للحرية أكثر من معنى..
الفقر والجوع يجعل الإنسان يفكر كيف يعيش فقط.. يبحث عن قوت يومه.. لذا نجد أن اهتماماته تنحصر في البحث عن الرزق.. فتنحسر الإهتمامات الأخرى والمتطلبات الشعبية في ظل سد الجوع والفقر.. وهذا ما نراه جليا وواضحا ما حدث في مصر إبان حكم حسني مبارك.. وكذلك ما يحدف في دول الغرب الشرقية..*
لكن من مزايا العولمة والإنفتاح على العالم.. أن القمع أصبح عمره قليل ومداه قصير..

في الصفحة 228.. ( وعلى الرغم من أننا السكان الأصليون وأهل الأرض نسمى بدونا ولا أحد يعترف بنا، تلفظنا الأرض والناس والصحراء مثل البصاق )..
متى سيتم الاعتراف بفئة البدون.. أليس من حق من حرث في هذه الأرض ثلاثون سنة وزيادة أن يحصل على الهوية.. ما ذنب أطفاله.. أين يرحل البدون وهم لا يعرفون أرضا غير هذه الأرض..*

أمتعنا الكاتب جدا بهذه الرواية.. ونحن بانتظار روايته الثانية..*
ودمتم بحفظ الرحمن..

الان وأنا اهم بوضع تصور بسيط عن رواية الأم وجدت مشاركتك هذه اختي انتصار وقد اعجبت بها.

دمت بود

شاهة
08-03-2012, 07:23 AM
صباحكم ورد وقليل من البرد وشهد أسرة تحليلات

تمثلاً لأمر صدر من فرحة قلبي للرد لاقى قبولاً في نفسي أكتب هذه الخويطرات حول رواية من أعظم الروايات لدستوفسكي لم يخب ظن أخي الفاضل عابر سبيل ولا أختي انتصار في شرح مضمونها من قبل وجهة نظر كليهما.
قبل أن أبدأ أوجه التحية لاستاذنا الاستاذ واذكره اني آخر واحدة في العالم تتولى رئاسة يكفيني رئاسة ادارتي الصغيرة التي أنا بها و أعلمه ان أولادي قد كبروا على التدريب وشق كل منهم دربه في الحياة التدريب للمرأة الحديدية أقصد فرحة عمري وقلبي وأيامي الدائرة بين كفي الرحى حتى يكبر مغولها وبمعنى أصح سنافرها.

عودة لرواية الأم.
ان التمرد الروسي كان على الدوام مفصلا من قماش اليأس. حتى في حركة الديسمبريين سنة 1825 التي قام بها فريق من الضباط والنبلاء ليطالبوا القيصر بمنح الدستور، حتى هذه الحركة انبثق منها جناح متطرف يدعى الجمعية الجنوبية وكانت في بعض اوجهها ارهاصا بظهور نيتشاييف. وكان يقود ذلك الجناح بيستيل الذي وضع برنامجا يدعو الى دكتاتورية عسكرية تحل محل القيصر، وقسم منظمته الى سلسلة دقية من التبعيات يكون الأعضاء بموجبها ثلاث طبقات: أعلاهم المتآمرون وأدناهم الرعاع المطيعون.
في ظل هذا المناخ ولدت رواية الأم لمكسيم غوركي لتحكي حكاية “امرأة” قضت جل سني عمرها حتى الأربعين، أو يزيد، في حياة لا معنى لها ولا هدف، قضتها في الظلمة القاتمة كما عبرت هي نفسها عن ذلك، لا تكاد تدرك حتى حقيقة إيمانها بالله الذي تعبد حتى يكون لها عقيدة سياسية تدافع عنها، ومع ذلك فإن الفعالية الثورة الخائض غمارها فتاها ورفاقه المتكتلون حوله قد اجتذبتها إليها شيئاً فشيئاً، وجعلت منها بالتدريج مناضلة إنسانية فذة، وإحدى بطلات العالم الجديد الذي ما برح في دور المخاض.
أحداث الرواية ذات أهمية خاصة لدى دوستوفسكي وهو يكتب رواية الأم منها استمد عزلة الأم من عزلة الشعب والتي كانت سببا قادت المثقفين من خلاله الى أخطاء الاشتراكية.

ما قبل الأخير.
أين المهاجر أين هي دياره ومحطة ترحاله.؟
دام الجميع بود.

ضوى
08-03-2012, 07:24 AM
صباح الخير

اختي الغالية شاهة

عوداً احمداً ، اشتقت لكِ

رمادي
08-03-2012, 07:28 AM
غرباء في الرمادي
ذاكرة الموت..

جاسم سلمان.. كاتب وصحفي من دولة قطر.. مواليد عام 1980.. " غرباء في الرمادي " هي باكورة إنتاجه الأدبي..

" الألم العميق يجعلنا أرستقراطيين.. نعتزل الناس ".. نيتشه..

تحكي الرواية حياة رجل البادية في منطقة تدعى الرمادي.. لم يكن يعلم عن المدارس والتعليم، إلا أنها شيء يريد أن يكتشفه.. كان البدو في تلك الحقبة.. يعتبرون العلم مضيعة للوقت.. ما كان يهمهم التنقل وحروب قاست منها أرامل وثكلى.. بدأ التعليم بغرفة ومعلم واحد فقط..*
بطلنا ألف الصمت كون أن سكناه في معزل.. أمه المريضة تنتظر الموت.. ووالده أغلب وقته يقضيه في المرعى.. فحياته مكبلة بالفقر والوحشة والوحدة..
إضطر والده إلى التنقل بحثا عن الماء والمرعى.. بينما هو ضل في بيت صديقه.. كون لنفسه صداقات متمردة تخرب الحقول وتحب المغامرات.. كثرة تنقله جعلت منه فردا لايولي لوطنه.. ولا يحب سماع الأناشيد والقصائد التي تتكرر بأسماء الوطن.. عندما تعب والده من التنقل إتخذ من حياة الفلاحة مصدرا جديدا للرزق الحلال..
*
العلم في الصحراء إستمر حتى بلوغ الطفل المرحلة السادسة.. في تلك الفترة زادت نسبة المواطنة لدى البدو.. واتخذ البدو من البيوت الطينية سكنا لهم.. ومنها هجروا الخيام والترحال..
أنهى بطلنا الإبتدائية.. ثم استوطن القرية لإستكمال دراسته.. تحت وصاية الدكتور اليهودي..

خليل اليهودي انتحر بعد معاناة حب.. وغرس نصل السكين في قلبه الولهان.. لينهي حكاية عشق كتب عليها الفشل من بدايتها.. فجعت المدينة والقرى المحاطة بها بموت ذاك اليهودي..

بطلنا أحب فتاة تسمى نوارة.. وأمه توفيت بعد معاناة سنوات طوال مع المرض.. لم يسفع لها الأسياد الصالحين أو دواء الأطباء.. صدم أبيه وتركه وحيدا..*

هجر بطلنا العلم.. وفضل الرحيل بعيدا عن أرض الموت.. مع صديق طفولته عمر.. تاركا حبه خلفه.. اتجه إلى الكويت.. وعبر حدودها خلسة..

بدأ حياته بأجر يومي لدى مقاول.. بعد الاجتياح الإسرائيلي والغضب العربي.. أصبح بطلنا علي المنسي مغرما بالأدب والقراءة.. لم يستطع إتمام دراسته.. فبادلها بالثقافة العامة والقراءة.. فكانت سلواه في غربته.. استقل مع صديقه عمر سكنا خاصا بعد أن ترقى إلى فورمن.. أحب دلال التي باعت جسدها حلالا لطاعن بالسن.. من أجل * أن تصرف على أهلها.. أصبح بطلنا المنسي كل صباح يشد رحاله لمحل دلال يقرأ في الصحف والمجلات من غير مقابل مادي.. حتى حجز له بعض الأعمدة في بعض الصحف والمجلات المحلية..

أخيرا قرر المنسي هجرة بلد أخواله الكويت.. بعدما عثر على والده.. وحن لحبه القديم نوارة.. قرر كتابة سيرة حياة الصحراء وساكنيها وعابريها بحثا عن الماء والمرعى..

في الصفحة 71.. ( يتفنن الأعراب في التباهي بأنسابهم وأصولهم، وبذات الوقت يتناسون أنهم يعودون لذات الأصل والنسب والعادة والتقليد، وأن لكل منهم تاريخا حافلا بالأشياء الجيدة والمخزية أيضا ولو تفاوتت النسب )..
ليس الأعراب فقط.. بل هي جرثومة امتدت للجميع.. حتى صارت عنصرية.. انتهجها حمقى لا يعون أن الإنسان أصله في دينه ومدى تعلقه بها..

في الصفحة 95.. ( الحب كالحرب لا مجال فيه لتقليل الخسائر أو تجنب وقوعها، من يخض فيهما ليس بمقدوره إلا تحمل العواقب والتنازل عن أثمن الأشياء من أجل أن يسلم، وحين تقع واقعته يصبح بغير مقدورنا الخروج متى شئنا إلا بتنازلات أحيانا، وفي أحيان أخرى ليس منه مخرج إلا بفقدان أعز الأشياء )..
أعتقد في مواطن كثيرة أن الحب الذي يجلب العواقب والتنازلات.. هو حب مغلف بأنانية.. وفي أحيان كثيرة ربما تجلب العار.. أو فقدان أعزاء.. من أجل هذا الحب أو ما يسمى بالحب..

في صفحة 93.. ( المأساة جذوة التحرك والتغيير )..
متى ما اعتبر الإنسان من أحزانه.. وحولها لطاقة إيجابية.. سيجد من إبداعه مخرجا من أحزانه المتراكمة واللصيقة بروحه..

في صفحة 133.. ( قمة العقل الجنون )..
أؤمن بهذه الحكمة.. المجانين هم في الواقع في قمة العقل.. لكن العقول البشرية البسيطة لا تستوعبها جيدا.. أو لا تستطيع أن تسير حذوها..

في صفحة 163.. ( هذه اللعنة التي تركض وراءنا ونتوارثها وورثها آباؤنا من أجدادنا وأجدادنا من أجدادهم السالفين الذين سبقوهم، هذه النكبات المصيرية بسبب حب الأرض والحفاظ على العادة والتقليد أفقدتنا المواطنة، التقليد الأعمى وهو التمسك بالقيم البالية كتربية البهائم التي من أجلها يخسرون أوطانهم وحياتهم )..
أحيانا العادة والتقليد تجلب مضرة أكثر من منفعة.. فتركها أوجب وأفضل.. *قال تعالى:*{ وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول قالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعلمون شيئا ولا يهتدون }*
ما أحببت أن أشير إليه أن الإنسان لديه عقل ليفرق بين الصح والخطأ.. لذا ليس كل ما توارثناه يجب علينا اتباعه..

في الصفحة 191.. ( بدون! نعم.. بدون جنسيات فلا أرض في العالم تعترف بهم وهم كثر يعملون في الجيش والشرطة )..
في الصفحة 203.. ( أعود إلى عادتي الطفولية برسم بيوت لا تقع على أصحابها وأوطان لا تنكر أبناءها بلا حدود تحرمهم منها )..*
في الصفحة 206.. ( نحن الآن في زمن نعيش فيه أزمة ثقافة وأزمة هوية وأزمة حرية واغتراب )..*
أزمة الثقافة تصنعها الدول.. وأزمة الهوية أحيانا كثيرة تكون من صنع الإنسان.. عندما لا يعي أهمية الوضع الذي هو فيه.. أو أهمية ما يملك.. أما أزمة الحرية والاغتراب تكون من صنع الدول أو يقع على عاتق الإنسان نفسه.. لأن للحرية أكثر من معنى..
الفقر والجوع يجعل الإنسان يفكر كيف يعيش فقط.. يبحث عن قوت يومه.. لذا نجد أن اهتماماته تنحصر في البحث عن الرزق.. فتنحسر الإهتمامات الأخرى والمتطلبات الشعبية في ظل سد الجوع والفقر.. وهذا ما نراه جليا وواضحا ما حدث في مصر إبان حكم حسني مبارك.. وكذلك ما يحدف في دول الغرب الشرقية..*
لكن من مزايا العولمة والإنفتاح على العالم.. أن القمع أصبح عمره قليل ومداه قصير..

في الصفحة 228.. ( وعلى الرغم من أننا السكان الأصليون وأهل الأرض نسمى بدونا ولا أحد يعترف بنا، تلفظنا الأرض والناس والصحراء مثل البصاق )..
متى سيتم الاعتراف بفئة البدون.. أليس من حق من حرث في هذه الأرض ثلاثون سنة وزيادة أن يحصل على الهوية.. ما ذنب أطفاله.. أين يرحل البدون وهم لا يعرفون أرضا غير هذه الأرض..*

أمتعنا الكاتب جدا بهذه الرواية.. ونحن بانتظار روايته الثانية..*
ودمتم بحفظ الرحمن..





مدينة الرمادي ...
ثلث العراق كبيرة , عبارة عن تلال ووديان وصحراء مترامية الاطراف ..
ويتركز سكانها حول نهر الفرات القادم من سوريا ..

ظهر فيها شعراء : منهم الشاعر سمران الجغيفي يقول في مرثيته لأمه :

سلِّم على امّـي و گلّهـا الحـال نگصـان
وحـتّـى بمـنـامـي طيـوفـهـم مـــا يـمــرّون
وخـافـن تگلَّــك شـنـهـي أحـــوال سـمــران
گول رحَـلَـت مجنونـتـه وصــار مـجـنـون
راحــــت يَـيُـمَّــه وصــــار والــنــوم شــتّــان
ضيـفـتـك وإنـتــو عالـلّـفـو مـــا تـشـحّـون


وهنا الشاعر مالك الحزين يروي قصة شهداء سقطوا وهو يدافعون عن مدينتهم :
ماتوا كلهم وبقي واحد روى القصه للشاعر فكتب على لسان حالهم قول :


يلي شلتوالنعش بالله ميلو بينه

ميلو بينه إنودع اهلنه

وعادت الـ يرحلْ يُودع اهله بدموعه ومن صورهم يمله عينه

ميلو بينه الشوگ هزنه لحضن امنه ذيچ الحبيبه الحنينه

كلمه منها وكلمه منا حيل مشتاگين وشتاگت لحچينه

ميلوبينه لـ عند امنه وبس نوادعها ابچینه

ميلو بينا وشدعواكم ولو نظره

ولو همسه انحني بيها چفوف ادينا

ونتواهب خاف زعلانه علينه

ميلو بينه وعــلـ مكان الـ بي ربينه

لبيت اهلنه انودع ايامه وسنينه

ميلو بينه لحي حبيبتنه الحزينه ..


بلچي لوشفناها مره رواحنا ترجع علينه !!

ميلو بينه وعلى رمادي هناك عدنه عتاب يمها

هناك يا يمة ارتمينا .. هناك قصبها الـ ماحمانه وخان بينه

هناك صار فراگ يمه هناك ضيعنه خوينه ..

وينه اشو ما بين لنا ..

.. وينه اشو ما مر علينا

مودع ودرب السلامه

وبس اخاف الذيب يوگع بيد شاة ايظل رهينه

ميلو بينه وخاف يخلص هــ نهار وهذي آخر ليلة هينه

ولوله بيها انوب ليله ماحچینه

ومابچينه وما ندهناكم يولو ميلو بينه

ميلو بينه وعــ الجسر وگفـــونه لحظه چنه هينه زغار

نلعب

عـــ الجرف يحضنه طينه

ميلو بينه وفررونا بهـ الرمادي وعــ المنازل دار دار

وگولو لتراب الرمادي يون علينه

وأحچوا قصتنه لولدكم وحچو حظكم

وگولوللاجيال ماخنه وفينه

وگولوا للاجيال ما ... خنه وفينه



اعود لجاسم سلمان وانتصار في قطر .. بعد ان اخذني الشوق والحنين هناك ..
الى ربوع تلك المدينه اللتي ولدت فيها وترعرعت في حقولها وصحرائها وضفاف انهارها ..

في الصفحة 95.. ( الحب كالحرب لا مجال فيه لتقليل الخسائر أو تجنب وقوعها، من يخض فيهما ليس بمقدوره إلا تحمل العواقب والتنازل عن أثمن الأشياء من أجل أن يسلم، وحين تقع واقعته يصبح بغير مقدورنا الخروج متى شئنا إلا بتنازلات أحيانا، وفي أحيان أخرى ليس منه مخرج إلا بفقدان أعز الأشياء )..

اعجبتني المقولة ولم يعجبني تعليق انتصار عليها ..

نعم الحب كالحرب لا يوجد فيها منتصر كلاهما يخسر .. ولا نملك ان نتفادى وقوعهما .
وان بدا ان المنتصر مبتسما الا ان نشوة النصر انسته الجروح والتضحيات والتنازلات التي قدمت ..
والالام والدموع التي ذرفت .. والاهات والتنهدات على جسور التعب خرجت .

كما الحرب تخرب الاشياء الجميل وتخلف دمار يدوم سنين .. كذا الحب يترك اثارا حزينة وذكريات مؤلمه تعيش معه باقي عمره ..

فنحن لا نملك عصا سحريه تغير الدمار بلمحه .. ولا نملك ترياق يشفي الجروح والالام بلمسه ..

في صفحة 93.. ( المأساة جذوة التحرك والتغيير )..

اضافة الى اعجابي بالجمله , اعجبني كذلك تعليقك ..
صدقت ان الابداع يولد من رحم المعاناة .. وعلينا ان نستفيد من معاناتنا واحزاننا ايجابيا ..
ولا نستسلم لها ونعيش اسرى لها تزجنا وتعذبنا في غياهب السجون ..

شاهة
08-03-2012, 07:29 AM
صباح الخير

اختي الغالية شاهة

عوداً احمداً ، اشتقت لكِ

صباحك عقد ياسمين في كل وريقة منه اخط حبا لا ينضب معينه..
الشوق مضاعف مضاعف اليك وقد كان لابد من العودة بعد أن جاء الأمر الي بالكتابة حازما جازما من فرحة أيامي.

شاهة
08-03-2012, 07:34 AM
مدينة الرمادي ...
ثلث العراق كبيرة تلال ووديان وصحراء ..
ويتركز سكانها حول نهر الفرات القادم من سوريا ..

ظهر فيها شعراء : منهم الشاعر سمران الجغيفي يقول في مرثيته لأمه :

سلِّم على امّـي و گلّهـا الحـال نگصـان
وحـتّـى بمـنـامـي طيـوفـهـم مـــا يـمــرّون
وخـافـن تگلَّــك شـنـهـي أحـــوال سـمــران
گول رحَـلَـت مجنونـتـه وصــار مـجـنـون
راحــــت يَـيُـمَّــه وصــــار والــنــوم شــتّــان
ضيـفـتـك وإنـتــو عالـلّـفـو مـــا تـشـحّـون


وهنا الشاعر مالك الحزين يروي قصة شهداء سقطوا وهو يدافعون عن مدينتهم :
ماتوا كلهم وبقي واحد روى القصه للشاعر فكتب على لسان حالهم قول :


يلي شلتوالنعش بالله ميلو بينه

ميلو بينه إنودع اهلنه

وعادت الـ يرحلْ يُودعاهله بدموعه ومن صورهم يمله عينه

ميلو بينه الشوگ هزنه لحضن امنه ذيچ الحبيبه الحنينه

چلمه منها وچلمه منا حيل مشتاگين وشتاگت لحچينه

ميلوبينه لـ عند امنه وبس نوادعها ابچینه

ميلو بينا وشدعواكم ولو نظره

ولو همسه انحني بيها چفوف ادينا

ونتواهب خاف زعلانه علينه

ميلو بينه وعــلـ مكان الـ بي ربينه

لبيت اهلنه انودع ايامه وسنينه

ميلو بينه لحي حبيبتنه الحزينه ..


بلچي لوشفناها مره رواحنا ترجع علينه

ميلو بينه وعلى رمادي هناك عدنه عتاب يمها

هناك يا يمة ارتمينا .. هناك قصبها الـ ماحمانه وخان بينه

هناك صار فراگ يمه هناك ضيعنه خوينه وينه اشو ما بينلنا

.. وينه اشو ما مر علينا

مودع ودرب السلامه

وبس اخاف الذيب يوگع بيد شاة ايظل رهينه

ميلو بينه وخاف يخلص هــ نهار وهذي آخر ليلة هينه

ولوله بيها انوب ليله ماحچینه

ومابچينه وما ندهناكم يولو ميلو بينه

ميلو بينه وعــ الجسر وگفـــونه لحظه چنه هينه زغار

نلعب

عـــ الجرف يحضنه طينه

ميلو بينه وفررونا بهـ الرمادي وعــ المنازل دار دار

وگولو لتراب الرمادي يون علينه

وأحچوا قصتنه لولدكم وحچو حظكم

وگولوللاجيال ماخنه وفينه

وگولوا للاجيال ما ... خنه وفينه


اعود لجاسم سلمان وانتصار في قطر .. بعد ان اخذني الشوق والحنين هناك ..
الى ربوع تلك المدينه اللتي ولدت فيها وترعرعت في حقولها ومصحرائها وضفاف انهارها ..

في الصفحة 95.. ( الحب كالحرب لا مجال فيه لتقليل الخسائر أو تجنب وقوعها، من يخض فيهما ليس بمقدوره إلا تحمل العواقب والتنازل عن أثمن الأشياء من أجل أن يسلم، وحين تقع واقعته يصبح بغير مقدورنا الخروج متى شئنا إلا بتنازلات أحيانا، وفي أحيان أخرى ليس منه مخرج إلا بفقدان أعز الأشياء )..

اعجبتني المقولة ولم يعجبني تعليق انتصار عليها ..

نعم الحب كالحرب لا يوجد فيها منتصر كلاهما يخسر .. ولا نملك ان نتفادى وقوعها .
وان بدا ان المنتصر مبتسما الا ان نشوة النصر انسته الجروح والضحايا التي سقطت ..
والالام والدموع التي ذرفت .. والاهات والتنهدات على جسور التعب خرجت .

كما الحرب تخرب الاشياء الجميل وتخلف دمار يدوم سنين .. كذا الحب يترك اثارا حزينة وذكريات مؤلمه تعيش معه باقي عمره .. فنحن لا نملك عصا سحريه تغير الدمار بلمحه .. ولا نملك ترياق يشفي الجروح والالام بلمسه ..

في صفحة 93.. ( المأساة جذوة التحرك والتغيير )..

اضافة الى اعجابي بالجمله , اعجبني كذلك تعليقك ..
صدقت ان الابداع يولد من رحم المعاناة .. وعلينا ان نستفيد من معاناتنا واحزاننا ايجابيا ..
ولا نستسلم لها ونعيش اسرى لها تزجنا وتعذبنا في غياهب السجون ..

صباحك خير رمادي

ولقد قلت وقولك حق ومن قال تلك العبارة
الابداع يولد من رحم المعاناة وهذا هو حال المبدعين الكبار ألم يكن دستوفسكي مصروعا يعاني من قسوة المرض ومن قسوة الظروف المحيطة ولذا ولدت رواياته التي تدرس في الجامعات العالمية.

رمادي
08-03-2012, 08:36 AM
صباحك عقد ياسمين في كل وريقة منه اخط حبا لا ينضب معينه..
الشوق مضاعف مضاعف اليك وقد كان لابد من العودة بعد أن جاء الأمر الي بالكتابة حازما جازما من فرحة أيامي.





وانا اشد شوقا من اختك بعودتك .. رحل الشتاء .. وحل الربيع ..

وحان موعد عودة الطيور المهاجرة نحو الدفئ .. وشاهه اول العائدين .

مرحبا بك .. في كل وقت وحين ..

جاءك امر من الملكة بالعودة .. يعني عودة بالقوه والاكراه. ..
وليس بالرفق واللين ..
ولم ياتي بك الينا الشوق والحنين ..
المهم انك اطعت اوامر الملكة وعدتي مكبلة بالاغلال والهموم ..
منهكة القوى .. محملة بالمتاعب .. مرهقه ..
ابقي هنا ستجدي الراحه وتنسي الهم والانين ..

ولكن من ياتي بالملكه الهاربة .. !! ؟؟؟

كل شئ متوفر ومتاح لها ..
أتراها سئمت من الكرسي ؟؟
او تعبت من لبس التاج الثقيل المرصع بالجواهر ...
والاكل بملاعق الذهب والشرب بأواني فضية ..
فرحلت بعيدا تنشد الهدوء والراحة ..
اشك انك ملكة .. عندما ارى الزعماء ..
يقتلون الالاف ويدمرون مدن من اجل كرسي ودنيا فانيه

حقا انتي من ملكة !! ؟؟ .. اشك في ذلك .

NeverLand
08-03-2012, 09:23 AM
يعني الواحد نفسه يدخل ويقول راي بسيط برواية معينه قراها بأخر فتره .. بس من يشوف هالردود والابداعات اللي فيها يتحطم ويحس نفسه مو بمستوى اللي يناقشون ويطلع من الموضوع من المكان اللي دخل منه :(

ماشاءالله عليكم ربي يحفظ لكم هالاسلوب المشوق بالكتابة 3>

intesar
08-03-2012, 09:36 AM
مدينة الرمادي ...
ثلث العراق كبيرة , عبارة عن تلال ووديان وصحراء مترامية الاطراف ..
ويتركز سكانها حول نهر الفرات القادم من سوريا ..

ظهر فيها شعراء : منهم الشاعر سمران الجغيفي يقول في مرثيته لأمه :

سلِّم على امّـي و گلّهـا الحـال نگصـان
وحـتّـى بمـنـامـي طيـوفـهـم مـــا يـمــرّون
وخـافـن تگلَّــك شـنـهـي أحـــوال سـمــران
گول رحَـلَـت مجنونـتـه وصــار مـجـنـون
راحــــت يَـيُـمَّــه وصــــار والــنــوم شــتّــان
ضيـفـتـك وإنـتــو عالـلّـفـو مـــا تـشـحّـون


وهنا الشاعر مالك الحزين يروي قصة شهداء سقطوا وهو يدافعون عن مدينتهم :
ماتوا كلهم وبقي واحد روى القصه للشاعر فكتب على لسان حالهم قول :


يلي شلتوالنعش بالله ميلو بينه

ميلو بينه إنودع اهلنه

وعادت الـ يرحلْ يُودع اهله بدموعه ومن صورهم يمله عينه

ميلو بينه الشوگ هزنه لحضن امنه ذيچ الحبيبه الحنينه

كلمه منها وكلمه منا حيل مشتاگين وشتاگت لحچينه

ميلوبينه لـ عند امنه وبس نوادعها ابچینه

ميلو بينا وشدعواكم ولو نظره

ولو همسه انحني بيها چفوف ادينا

ونتواهب خاف زعلانه علينه

ميلو بينه وعــلـ مكان الـ بي ربينه

لبيت اهلنه انودع ايامه وسنينه

ميلو بينه لحي حبيبتنه الحزينه ..


بلچي لوشفناها مره رواحنا ترجع علينه !!

ميلو بينه وعلى رمادي هناك عدنه عتاب يمها

هناك يا يمة ارتمينا .. هناك قصبها الـ ماحمانه وخان بينه

هناك صار فراگ يمه هناك ضيعنه خوينه ..

وينه اشو ما بين لنا ..

.. وينه اشو ما مر علينا

مودع ودرب السلامه

وبس اخاف الذيب يوگع بيد شاة ايظل رهينه

ميلو بينه وخاف يخلص هــ نهار وهذي آخر ليلة هينه

ولوله بيها انوب ليله ماحچینه

ومابچينه وما ندهناكم يولو ميلو بينه

ميلو بينه وعــ الجسر وگفـــونه لحظه چنه هينه زغار

نلعب

عـــ الجرف يحضنه طينه

ميلو بينه وفررونا بهـ الرمادي وعــ المنازل دار دار

وگولو لتراب الرمادي يون علينه

وأحچوا قصتنه لولدكم وحچو حظكم

وگولوللاجيال ماخنه وفينه

وگولوا للاجيال ما ... خنه وفينه



اعود لجاسم سلمان وانتصار في قطر .. بعد ان اخذني الشوق والحنين هناك ..
الى ربوع تلك المدينه اللتي ولدت فيها وترعرعت في حقولها وصحرائها وضفاف انهارها ..

في الصفحة 95.. ( الحب كالحرب لا مجال فيه لتقليل الخسائر أو تجنب وقوعها، من يخض فيهما ليس بمقدوره إلا تحمل العواقب والتنازل عن أثمن الأشياء من أجل أن يسلم، وحين تقع واقعته يصبح بغير مقدورنا الخروج متى شئنا إلا بتنازلات أحيانا، وفي أحيان أخرى ليس منه مخرج إلا بفقدان أعز الأشياء )..

اعجبتني المقولة ولم يعجبني تعليق انتصار عليها ..

نعم الحب كالحرب لا يوجد فيها منتصر كلاهما يخسر .. ولا نملك ان نتفادى وقوعهما .
وان بدا ان المنتصر مبتسما الا ان نشوة النصر انسته الجروح والتضحيات والتنازلات التي قدمت ..
والالام والدموع التي ذرفت .. والاهات والتنهدات على جسور التعب خرجت .

كما الحرب تخرب الاشياء الجميل وتخلف دمار يدوم سنين .. كذا الحب يترك اثارا حزينة وذكريات مؤلمه تعيش معه باقي عمره ..

فنحن لا نملك عصا سحريه تغير الدمار بلمحه .. ولا نملك ترياق يشفي الجروح والالام بلمسه ..

في صفحة 93.. ( المأساة جذوة التحرك والتغيير )..

اضافة الى اعجابي بالجمله , اعجبني كذلك تعليقك ..
صدقت ان الابداع يولد من رحم المعاناة .. وعلينا ان نستفيد من معاناتنا واحزاننا ايجابيا ..
ولا نستسلم لها ونعيش اسرى لها تزجنا وتعذبنا في غياهب السجون ..


أعتقد نحن في اختلاف دائم حول كلمة الحب.. على فكرة الكاتب عندما حاورته عبر تويتر.. هل له صلة بالرمادي.. فاجأني أنه كتب الرواية من محض خياله.. ولم يزر الرمادي قط.. لكن ربما أجداده مروا من هناك..

intesar
08-03-2012, 09:40 AM
يعني الواحد نفسه يدخل ويقول راي بسيط برواية معينه قراها بأخر فتره .. بس من يشوف هالردود والابداعات اللي فيها يتحطم ويحس نفسه مو بمستوى اللي يناقشون ويطلع من الموضوع من المكان اللي دخل منه :(

ماشاءالله عليكم ربي يحفظ لكم هالاسلوب المشوق بالكتابة 3>


يعني الواحد وده يسمع هالرواية.. وشدني الفضول لمعرفة الرواية والرأي اللا بسيط..
وكلنا بالانتظار.. والا بشتكي عند الادارة..


:telephone:

عابر سبيل
08-03-2012, 10:06 AM
يعني الواحد نفسه يدخل ويقول راي بسيط برواية معينه قراها بأخر فتره .. بس من يشوف هالردود والابداعات اللي فيها يتحطم ويحس نفسه مو بمستوى اللي يناقشون ويطلع من الموضوع من المكان اللي دخل منه :(

ماشاءالله عليكم ربي يحفظ لكم هالاسلوب المشوق بالكتابة 3>

لا تبالغ يا خوي في الامر
و لا في التردد و الخوف..

اكتب بسليقتك و سيكون رائعا...

هذا هو السر...عندما تكتب عن شيء انت
ملم به و تحبه...

في انتظارك فلا تبطي علينا
*
*
،،

استاذتي/شاهة
هل الجنوب يقولون
"مرحبا ألف"
فمليون مرحبا بك
و الشكر للمرسوم الملكي الذي
أعادك...يذكرني بالقرار الاميري
الذي سربه للمنتدى من شهر...ذلك
"البلطجي" بخصوص تعيين الشيخة "هند"!

في انتظار كل ما في جعبتك حول تلك
"الام" فانا اسري في صفحاتها في الليل
و لتوي ما انهيت من صفحاتها الا ما دون المئة..

و لنا مع المعانااااة...
ذكريات مستقبلية
قد تفوق ما مضى...
فالحمد دوما
لما قدره علينا المولى

الم يقل ابو العلاء المعري..

و ان حزنا في ساعة الموت...
اضعاف سرور...ساعة الميلاد..

تعب..كلها الحياة..
فما اعجب الا من راغب في ازديايد!

شاهة
08-03-2012, 10:12 AM
يعني الواحد نفسه يدخل ويقول راي بسيط برواية معينه قراها بأخر فتره .. بس من يشوف هالردود والابداعات اللي فيها يتحطم ويحس نفسه مو بمستوى اللي يناقشون ويطلع من الموضوع من المكان اللي دخل منه :(

ماشاءالله عليكم ربي يحفظ لكم هالاسلوب المشوق بالكتابة 3>

بالعكس أخي الفاضل

نرحب بك في واحة هجرتها ملكتها رغماً عنها سمعت حاطة اعلان تطلب ملك وليس ملكة بناء على رأي الاستاذ ليدير المملكة بعدها يعطيها طولة العمر والصحة والعافية لتتفرغ لادارة مملكة سنافرها ولأشياء أخرى لا حصر لها والراتب مجزي شامل التأمين الصحي وبدلات التمثيل .. وبعد ما باصير ملكة ما يخصني أنا أبحث عن كهف الجأ اليه وينه مالك الحزين واربيان رفقاء الجرح والكلمة.
فلا يغرنك الكلمتين اللي ندلو بها هنا من ايجينا الاستاذ شتت شملنا وكل منا انزوى في كهفه الخاص أو زاويته الخاصة أو ما ادري .
الخلاصة اخي أو اختي الفاضل الفاضلة نحن نرحب بك من قلوبنا تفضل ادلي برأيك فلربما ما تقوله أفضل مما ندلي به ونحن نرزح تحت عبء........؟

أين مالك الحزين واربيان هل استأجرا الكهف الذي مرت عليه ذات يوم فرحة قلبي كهف هرقل القريب من جبل طارق دون أن يخبراني.

شفت اشلون احنا بسطاء ونعاني وما عندنا ملكة ولا ملك والبركة في رئيس مجلس الوزراء عابر سبيل .

احنا في انتظارك واضم صوتي لأختي انتصار لما تجود به قريحتك.

شاهة
08-03-2012, 11:50 AM
لا تبالغ يا خوي في الامر
و لا في التردد و الخوف..

اكتب بسليقتك و سيكون رائعا...

هذا هو السر...عندما تكتب عن شيء انت
ملم به و تحبه...

في انتظارك فلا تبطي علينا
*
*
،،

استاذتي/شاهة
هل الجنوب يقولون
"مرحبا ألف"
فمليون مرحبا بك
و الشكر للمرسوم الملكي الذي
أعادك...يذكرني بالقرار الاميري
الذي سربه للمنتدى من شهر...ذلك
"البلطجي" بخصوص تعيين الشيخة "هند"!

في انتظار كل ما في جعبتك حول تلك
"الام" فانا اسري في صفحاتها في الليل
و لتوي ما انهيت من صفحاتها الا ما دون المئة..

و لنا مع المعانااااة...
ذكريات مستقبلية
قد تفوق ما مضى...
فالحمد دوما
لما قدره علينا المولى

الم يقل ابو العلاء المعري..

و ان حزنا في ساعة الموت...
اضعاف سرور...ساعة الميلاد..

تعب..كلها الحياة..
فما اعجب الا من راغب في ازديايد!

ان ديستوفيسكي أعظم الروائيين الايديولوجيين لانه يوزع على الدوام مشاعره التي تمثل ذاته على جميع شخوصه، على الرغم من أن قولنا يوحي بأن عمله انما هو عمل ارادي فحسب، بينما هو في الحقيقة يتسامى كثيرا فوق الارادة.
انه يستغرق كل امكانات شخصياته لقد استهلك الشخصية الرئيسية في رواية الأم ويستنفد جميع احتمالات وجود شخوصه. ولا ينجو أحد من الاذلال والخجل في رواياته، ومامن أحد ينجو من الهجوم.
في عالم ديستوفيسكي لا يوقّر أحد ولكن هناك سلوى عليا ليس منهم من يستثنى.

قراءة ممتعة لو وجدت جديدا في الأم بلا شك سآتي به ليس مرغمة هذه المرة بل من تلقاء نفسي.

اجازة ممتعة

سهم بن سهم
08-03-2012, 11:25 PM
مساؤكم قل وسعادة ياهل براحة تحليلات :)

سمعت بأنكم تبحثون عن ملك لمملكة تحليلات بعد ان هجرتها الملكة فرحة وجاءني بهذا الخبر العصفور القطري الصغير هذا الطائر الذي يعيش بيننا ويتجول من مكان لآخر ومن غصن لغصن يسمع أخبار الديرة وينقلها بتغريدة جميلة عبر تويتر وفيس بوك وكل برامج التواصل الإجتماعي محذراً الجميع بالعودة لمملكة تحليلات . :)

عصفوري الصغير غرد بصوته الشجي مناديا " سهم إبن سهم " الغارق في أرض منجوليا مستمتعاً بقراءة تاريخ المغول والملك الذي لا يهاب " تيموجين " أو " جنكيز خان " و"جنكيز خان" كلمة تعني: قاهر العالم، أو ملك ملوك العالم، أو القوي.. حسب الترجمات المختلفة للغة المنغولية.. واسمه الأصلي "تيموجين".. وكان رجلاً سفاكًا للدماء وقائدًا عسكريًّا شديد البأس كانت له القدرة على تجميع الناس حوله حيث بدأ في التوسع تدريجيًّا في المناطق المحيطة به وسرعان ما اتسعت مملكته حتى بلغت حدودها من كوريا شرقًا إلى حدود الدولة الخوارزمية الإسلامية غربًا ومن سهول سيبريا شمالاً إلى بحر الصين جنوبًا أي أنها كانت تضم من دول العالم حاليًا: (الصين ومنغوليا وفيتنام وكوريا وتايلاند وأجزاء من سيبيريا.. إلى جانب مملكة لاوس وميانمار ونيبال وبوتان) !!

وقبل أن يتوفى جنكيز خان اوصى أن يكون خليفته هو " أوقطاي خان " وقسم امبراطوريته إلى خانات بين أبنائه واحفاده وقد توفي سنة 1227 بعد أن هزم التانجوت ‏حيث دفن في قبر مجهول ‏لايعرف بالضبط أين مكانه في منغوليا. وبدأ اسلافه بتوسيع إمبراطوريتهم خلال أرجاء أوراسيا بإنشاء ممالك تابعة لهم داخل الصين الحالية وكوريا والقوقاز وممالك آسيا الوسطى، وأجزاء ضخمة من أوروبا الشرقية والشرق الأوسط. !!

إلى جانب إنجازاته العسكرية الضخمة فجنكيز خان جعل الامبراطورية المغولية تتطور في وسائل أخرى حيث أصدر مرسوم باعتماد الأبجدية الأويغورية كنظام الكتابة في الامبراطورية المغولية وشجع على التسامح الديني داخل إمبراطوريته وأنشأ امبراطورية موحدة من قبائل شمال شرق آسيا الرحل حيث يكن له المغول الحاليين شديد الاحترام ويعتبرونه الأب المؤسس لدولة منغوليا !!

وااااااااااو ...... تاريخ عظيم لملك سفاكاً للدماء متسامحاً دينياً متناقضاً في الشخصية غرق سهم بن سهم في قراءة تاريخ هذه البلاد ومازال منهمكاً في البحث والتقصي عن سبب غزو التتار لأرض الإسلام والعرب ومنذ مدة طويلة ومن ايام الدراسة الثانوية حيث قرأت عن التتار وعين جالوت والمماليك ....الخ وأنا في شوق لقراءة قصة هذه الإمبراطورية وهؤلاء الرجال الذي وصفهم التاريخ والمؤرخون بأنهم سفاكو دماء أخافو العالم كله ولم يقف في وجههم إلا العرب والمسلمون في عين جالوت !!

مقولاته المشهورة

"إنه ليس كافيا أن أكون ناجحا-- كل الآخرين يجب أن تفشل".

"بمعونة السماء لقد فتحت لكم امبراطورية عظيمة. لكن حياتي كانت قصيرة للغاية لتحقيق غزو العالم وهذه المهمة تركت لكم "

"أنا عقاب الرب... إذا لم ترتكبو أكبر الخطايا فالله لن يبعث عقوبة مثلي عليكم".

"أنا على استعداد بالتضحية بنصف شعب المغول لكي يستقيم النصف الثاني".

سعادتنا الكبرى هو ان تشتت عدوك، من اجل دفعه قبلك، لرؤية المدن تحولت إلى رماد، لمعرفة أولئك الذين يحبونه غارقين في البكاء، وتضعه في حضن زوجاته وبناته".

اذا جسدي مات، اسمحوا لجسدي ان يموت، ولكن لا تدع بلدي تموت

:rolleyes2::rolleyes2::rolleyes2:


العصفور الصغير يقول .... ربما إحتاجت مملكة تحليلات لرجل من هذا النوع يوماً من الأيام ولكن رددت عليه بأن كفانا الله شر هذا النوع من الملوك فمازلنا نعاني ويلات بعضهم الذين أذاقوا الشعوب العربية الويلات والقهر والحرمان والتعذيب عقد من الزمان ومازال المشهد يتكرر في باب عمرو وحمص من " جنكيز خان " العصر الحديث والمشهد واحد والفعل والإجرام واحد في بغداد حيث تغير لون نهري دجلة والفرات للون الأحمر والقيت الكتب والمخطوطات الثمينة في النهرين وتلونت بدم الشهداء وهناك في حمص وبابا عمرو مشهد آخر أكثر بشاعة من هولاكو العصر الحديث بل أشد فتكاً ........ الله المستعان :(:anger1:

لا لا لا لا نريد ملكاً بل ملكة على غرار بلقيس ملكة سبأ ذات الحكمة والبصيرة :)
أو زنوبيا ملكة تدمر :)
أو أنديرا غاندي
أوبينظير بوتو

أو أو .... :)

مارأي النساء ؟؟ :)

مـــــنــاف
09-03-2012, 01:20 AM
صـــباح الخــيرات لــكل الأحــبّة مــروراً بأســـرة الــتحليلات إلــى أعـــضاء ومُشــاهدي هـــذةِ الــمُنــتديات ’ فــي عـــيد يــومــنا هـــذا والأيام الــمُباركات .


يـــامـــن يـــرد الــغالــي الــزعـــلان .. مـــدري عــلامـــه يــــوم يـــجفــانـي
ويــقــــول لــي حــطيــت لـك خــلان .. كــّدرتـــني واشــــمــــــت عــــدواني

كـــلمــات قـــديـــمة تــــنطــق علـى اللســان بــصورة عـــفويــة صــادرة مــن أعــماق القــلوب الــناصـــعة الـــبياض ’ فــي رســالــة صــريـــحة ومــوجـــهّة نـــحو الأحـباب والـــخلاّن عــن ضـــيم (الـــفراق) وأهــاتـــة والــزمــن وعـــثراتــــة فــي وقـــت أصـــبحت الــمادة هــي ســـيدّة الــموقـــف والـــمصالح هــي الـــستار الـــذي يـــخفــي الـــوجــة الـــقبيــح .. حــتى أصـــبح النـــصح للأصــدقاء والأصــحاب كــالقـــذف والـــسباب لـــدى الـــبعض مــن الأحـــباب ... ولـــكن لـــن يـــدوم وضـــعاً كـــهذا فـــعــتمة الليل ســوى يُـــجلــيها ضـــياء الـــشمــس .. وبـــعدهــا ..:

أبــــشري ياعـــين جــابولـــك خــبر ’ عــن حــبيب الــروح باكــر تــفرحــين ’ عــلــموني عن هــواة ومــاقـــدر ’ وأكـــشفت الأيــام شــوقــة والــحــنين ’ ناظــري الــمسكين مــاتـّـم الــشهــر عــاذلــي ولــهان ياجــعلــة الــعــليل ’ ياهــلابــة عـــــّد مــاهــلّ الــمطــر ’ الــحبيب اللــّي هــويــتة مــن ســـنين .

عـــندمــا تـــتعب أجــسادنــا ويـــنشغــل الـــفكــر بالــدنــيا وأهــوائــها ’ فإن ذلــك الأمــر ســوف يـــنعــكس بالــتأكــيد عــلى أرواحــنا وتــفكــيرنا ’ حــيثُ الأهــواء والأمــزجــة الــمُتقــلبّة الــتي تـــعتــريــنا خــلال أيام مــا أن تــلبــث حــتى تـــعود نـــفوســنا إلــى وضــعهــا الــطبــيعــي .. ولــكن ..!!

هـــذا لايـــعني بأي حــال مـــن الأحــوال أن نـــهجــر الآخـريــن ونــبتــعد عــن الــمُحــبيّن ’ وخــاصــة عــندمــا يــشتاق الــجــميع إلــى مــن يــملــكون صــفاء الــقلــب وفــصاحــة اللـــسان ورُقـــي بالـفكــر حــيثُ تـــعـــّم الـــفائـــدة ويـــنهــل الآخــرون مــن ذلــك الـــمنهــل الـــراقــي والـــفكــر الــناضـــج ........::::

فــلمــاذا هُـــم يـــبتعـــدون ويــهجــرون .. ومــا ذنــب الــمُشــاهــدون الــذيــن تــــتوق أنـــفســهم إلــى تـــلك الـــفنـــون ...؟؟؟

مــاذا أصــاب أســـرة الــتحلــيلات حـــيثُ جـــفتّ أطــرافـــها وذبـُلـــت أغـــصانــها وتـــساقـــطت أوراقــــها ..؟؟

عـــندمــا نـــبتـــعد نـــحنُ عـــن هـــذا الــمكــان ’ فإن ذلــك الأمــر لـــن يُـــغيـــّر شــــيئاً .. ولـــكن إبــتعاد الأركــان عــن مــواضـــعهــا ’ فبلاشــك ســوف يُـــسببّ ذلــك الأمــر التـــصدّع والإنـــشقاق والـــسقوط ... حـتى يـــصبح الــمكــان مــهجــوراً كالأطلال ..... فأيـــن الأبــطال الــذيــن أثــروا هـــذا الـــمكــان حــتى قامــت لــةُ قائـــمة وأصــبح يـــرتادة الأعـــضاء والــعامـــّة ...؟؟؟

الأكــــيد .. بأن الإجــابــة لــدى (ســـكّان هـــذا الـــصرح الــراقـــي ’ فــهم مــن يــملــكون الــجواب الــكافــي) ...!!


بالأمـــس .. أبلـــغني (أبــوعــبدالله الــمُهــاجر) بأنــةُ ســوف يـــضع (الــبكــشة) عــلى ظـــهرة ويــــشدّ الــرحــال إلــى (أُوزبـــكــستان) .. !!! .. فــسألــتة عــن الســبب الــذي جــعلــة يـــتجــّة إلــى تــلك الــديار ... أبــتســـم وقــال : أســأل (عــابرســبيل) ..!!

الـــمعــلومــات الــغير مــؤكــّدة تـــقول بأن (الــعزيــز بــوراشــد) عــندما عـــجز عــن إقــناع أخــونا الـــعزيــز (الإســتاذ) والــذي حــسب ماعــلمــت بأنــة يــزئــر فــي الــمنتدى كالأســـد ’ ولـــكــنةُ خــجول جـــداً جــداً جـــداً بــخارجـــة ’ بالــزواج فإنــة ســرعــان مــالـــجأ إلــى الــمهــاجــر مــن أجـــل عـــمل الـــخير فــي تـــزويـــجة بأُخـــرى ... ولــــكن لـــماذا مـــن أُزبـــكــستان ..؟؟

وكـــان حـّـرياً مـــن أخــونا الــعزيـــز (بــوراشـــد) الــكريـــم أبــن الـــكرام الـــعمــل عــلى تــــزويـــج أخــونا الـــعضو الـــمتميّز (الـــبدع) فـــي إعـــطائـــة مُـــساعـــدة الــزواج وقـــدرهــا (مــائــــة ألف) ريــال قـــطري ..!!

الـــخبر الآخـــر يــــقول .. بأن الأعـــزاّء الــمُهــاجر وأبــوعــلي ... عـــمّا قـــريب ســوف يـــفتتحــون مـــكتب لـــجلب الأيـــدي الــعامــلة ’ ومــن أجــل هـــذا ســوف يُـــغادر الــمهاجــر إلــى أوروبا الـــشرقــية والــجمهــويات الـروســـية والــبلــدان الأفــريـــقية مـــن أجــل ذلــك الــغرض .. والــمفاجــأة الــتي ســوف يـــعلن عـــنهــا بـــعد رجــوعــة ســالــماً تتــمثــّل فـــي (خـــصم خــاص) لأســـرة الــتحليلات عــلى الــخادمــات وضـــمان ســـتّة شـــهور بـــدلاً مــن ثلاثــة شـــهور .. أمـــّا الـــمفاجــأة الــكبرى فـــهي تتـــمحــور فــي إهــــداء أخـــوانــي الأعـــزاء (مــستثمربـــسيط ’ ورمــادي) خــادمــة مــن كــازخــستان بــــدون مـــقابـــل .. والــغالــي (الأســتاذ) خــادمـــة مـــن الـــحـــبشـــة .... واللـــه أعـــلم .


الأخـــوات الــكريـــمات (فـــرحــة الأيام ’ شــاهــة ’ ريـــم الــشمال) ... أيـــن أنــــتن ..؟؟ ومــاذا أصــابـــكن ... فلا أعـــتقد مــن يــوجــد فـــيكن مــن يــرغـــب فـــي تـــصدعــاً قـــد يـــحدث فــــي مـــنزلــة ’ أو تـــشققّاً فـــي جـــدرانـــة ...؟؟؟


ولــــنا عـــــودة بإذن الله تــــعالــــى

ريم الشمال
09-03-2012, 05:24 AM
صـــباح الخــيرات لــكل الأحــبّة مــروراً بأســـرة الــتحليلات إلــى أعـــضاء ومُشــاهدي هـــذةِ الــمُنــتديات ’ فــي عـــيد يــومــنا هـــذا والأيام الــمُباركات .


يـــامـــن يـــرد الــغالــي الــزعـــلان .. مـــدري عــلامـــه يــــوم يـــجفــانـي
ويــقــــول لــي حــطيــت لـك خــلان .. كــّدرتـــني واشــــمــــــت عــــدواني

.. أمـــّا الـــمفاجــأة الــكبرى فـــهي تتـــمحــور فــي إهــــداء أخـــوانــي الأعـــزاء (مــستثمربـــسيط ’ ورمــادي) خــادمــة مــن كــازخــستان بــــدون مـــقابـــل .. والــغالــي (الأســتاذ) خــادمـــة مـــن الـــحـــبشـــة .... واللـــه أعـــلم .


الأخـــوات الــكريـــمات (فـــرحــة الأيام ’ شــاهــة ’ ريـــم الــشمال) ... أيـــن أنــــتن ..؟؟ ومــاذا أصــابـــكن ... فلا أعـــتقد مــن يــوجــد فـــيكن مــن يــرغـــب فـــي تـــصدعــاً قـــد يـــحدث فــــي مـــنزلــة ’ أو تـــشققّاً فـــي جـــدرانـــة ...؟؟؟


ولــــنا عـــــودة بإذن الله تــــعالــــى


اضحك الله سنك يا مناف
بالنسبة لمؤامرة السالفة الذكر التي قد تحدث تشققاً في جدران المنازل فلا أظن أهل العقل والفكر وهم رجال بلدنا يرضون علينا به ولا يسعون فيه كيف ذلك فهل يبدلون الجوهر بالحجارة الصوان وأن كانت تلمع فهو تلميع مؤقت نحن ونظن في رجالنا كما قال الشاعر :

وقال ابن دريد:

وأفضل قسم الله للمرء عقله ....... فليس من الخيرات شيء يقاربه
فزين الفتى في الناس صحة عقله ... وإن كان محظورا عليه مكاسبه
ويزري به في الناس قلة عقله .......... وإن كرمت أعراقه ومناسبه
إذا أكمل الرحمن للمرء عقله .............. فقد كملت أخلاقه ومآربه

فالعقل مطية المسلم ونحن ندعو من هنا الي استخدام العقل قبل الاقدام على شئ لا يحمد عقباه
رغم أني لا ناقة لي ولا جمل فيما سوف يدور من حرب في البيوت بسبب الاستقدام من كازخستان ولا من الحبشه ولا من المريخ والزهره .... ولكن سوف يسوئني ما سوف يحدث من تشققاً في جدران البيوت بسبب هذا الاستقدام

ريم الشمال

رمادي
09-03-2012, 06:55 AM
الـــخبر الآخـــر يــــقول .. بأن الأعـــزاّء الــمُهــاجر وأبــوعــلي ... عـــمّا قـــريب ســوف يـــفتتحــون مـــكتب لـــجلب الأيـــدي الــعامــلة ’ ومــن أجــل هـــذا ســوف يُـــغادر الــمهاجــر إلــى أوروبا الـــشرقــية والــجمهــويات الـروســـية والــبلــدان الأفــريـــقية مـــن أجــل ذلــك الــغرض .. والــمفاجــأة الــتي ســوف يـــعلن عـــنهــا بـــعد رجــوعــة ســالــماً تتــمثــّل فـــي (خـــصم خــاص) لأســـرة الــتحليلات عــلى الــخادمــات وضـــمان ســـتّة شـــهور بـــدلاً مــن ثلاثــة شـــهور .. أمـــّا الـــمفاجــأة الــكبرى فـــهي تتـــمحــور فــي إهــــداء أخـــوانــي الأعـــزاء (مــستثمربـــسيط ’ ورمــادي) خــادمــة مــن كــازخــستان بــــدون مـــقابـــل .. والــغالــي (الأســتاذ) خــادمـــة مـــن الـــحـــبشـــة .... واللـــه أعـــلم .




ولــــنا عـــــودة بإذن الله تــــعالــــى




وما اعتدنا رفض هدية احد .. اقبلها برحابة صدر ..
مرحبا باهل كازخستان .. الذي يمر به نهر الدون .. الهادئ ..
الهدية جاءت متأخره .. لاني اتيت بخادمة اندنوسيه ..
لا اكاد اميز طولها عن اطفالي .. لا تجذب الناظر .. وهذا ما اسعد المدام :( .

ولا احتاج لخادمة من بلاد المغول وجنكيز خان ..
ذوي الاجسادالقويه والعيون الصغيرة والحاده .. والطباع الجافه ..
التي اكتسبوها من طبيعتهم الجبلية القاسيه والباردة .

الا لو تبرع احدهم بدفع مهرها وتكاليف الزواج .. واتكفل انا بمعيشتها :) .


احب ان اطمئن ريم الشمال وغيرها انهم اوربيون ولكنهم يشبهون الصينين والاندنوسيين
فلن يفتتن بهم احد ..

[/url]

ويحبون الصقور يعني ممكن وحده تجيب لك هديه معاها صقر :) .

[url=http://www.0zz0.com]http://www14.0zz0.com/2012/03/09/04/717104140.jpg ([/img)


ولديهم طبيعه خلابه يعني ممكن وحده تعزم العايله هناك فيستمتعون بمناظرها :


http://www9.0zz0.com/2012/03/09/04/168749491.jpg (http://www.0zz0.com)


http://www11.0zz0.com/2012/03/09/04/191154805.jpg (http://www.0zz0.com)


http://www14.0zz0.com/2012/03/09/04/604078633.jpg (http://www.0zz0.com)


http://www9.0zz0.com/2012/03/09/04/525748726.jpg (http://www.0zz0.com)


http://www7.0zz0.com/2012/03/09/04/618208170.jpg (http://www.0zz0.com)


وهذا يحمل سمكه ويضع صورة لجنكيز خان على صدره


http://www14.0zz0.com/2012/03/09/04/485735548.jpg (http://www.0zz0.com)


نتمنى لاخوينا العزيزين المهاجر وابو علي التوفيق في مشروعهم ..
وساحتفظ بحقي بالهديه وقتما اريد واحتاج ..

اما انت يا اخي ابو محمد فلماذا الحبشيه في بيت الاستاذ ..
هل تنوي مهاجمته في عقر داره ليكف رمي الحصا ..
فتشغله بها عنا , فيكون همه مراقبتها وسبل كبح غضبها ..
وكيفية ارضاءها .. لاني سمعت انهن متوحشات يقتنصن الفرص :eek5: .

يوم جميل ومبارك اتمناه للجميع :) .

intesar
09-03-2012, 11:41 AM
مساؤكم قل وسعادة ياهل براحة تحليلات :)

سمعت بأنكم تبحثون عن ملك لمملكة تحليلات بعد ان هجرتها الملكة فرحة وجاءني بهذا الخبر العصفور القطري الصغير هذا الطائر الذي يعيش بيننا ويتجول من مكان لآخر ومن غصن لغصن يسمع أخبار الديرة وينقلها بتغريدة جميلة عبر تويتر وفيس بوك وكل برامج التواصل الإجتماعي محذراً الجميع بالعودة لمملكة تحليلات . :)

عصفوري الصغير غرد بصوته الشجي مناديا " سهم إبن سهم " الغارق في أرض منجوليا مستمتعاً بقراءة تاريخ المغول والملك الذي لا يهاب " تيموجين " أو " جنكيز خان " و"جنكيز خان" كلمة تعني: قاهر العالم، أو ملك ملوك العالم، أو القوي.. حسب الترجمات المختلفة للغة المنغولية.. واسمه الأصلي "تيموجين".. وكان رجلاً سفاكًا للدماء وقائدًا عسكريًّا شديد البأس كانت له القدرة على تجميع الناس حوله حيث بدأ في التوسع تدريجيًّا في المناطق المحيطة به وسرعان ما اتسعت مملكته حتى بلغت حدودها من كوريا شرقًا إلى حدود الدولة الخوارزمية الإسلامية غربًا ومن سهول سيبريا شمالاً إلى بحر الصين جنوبًا أي أنها كانت تضم من دول العالم حاليًا: (الصين ومنغوليا وفيتنام وكوريا وتايلاند وأجزاء من سيبيريا.. إلى جانب مملكة لاوس وميانمار ونيبال وبوتان) !!

وقبل أن يتوفى جنكيز خان اوصى أن يكون خليفته هو " أوقطاي خان " وقسم امبراطوريته إلى خانات بين أبنائه واحفاده وقد توفي سنة 1227 بعد أن هزم التانجوت ‏حيث دفن في قبر مجهول ‏لايعرف بالضبط أين مكانه في منغوليا. وبدأ اسلافه بتوسيع إمبراطوريتهم خلال أرجاء أوراسيا بإنشاء ممالك تابعة لهم داخل الصين الحالية وكوريا والقوقاز وممالك آسيا الوسطى، وأجزاء ضخمة من أوروبا الشرقية والشرق الأوسط. !!

إلى جانب إنجازاته العسكرية الضخمة فجنكيز خان جعل الامبراطورية المغولية تتطور في وسائل أخرى حيث أصدر مرسوم باعتماد الأبجدية الأويغورية كنظام الكتابة في الامبراطورية المغولية وشجع على التسامح الديني داخل إمبراطوريته وأنشأ امبراطورية موحدة من قبائل شمال شرق آسيا الرحل حيث يكن له المغول الحاليين شديد الاحترام ويعتبرونه الأب المؤسس لدولة منغوليا !!

وااااااااااو ...... تاريخ عظيم لملك سفاكاً للدماء متسامحاً دينياً متناقضاً في الشخصية غرق سهم بن سهم في قراءة تاريخ هذه البلاد ومازال منهمكاً في البحث والتقصي عن سبب غزو التتار لأرض الإسلام والعرب ومنذ مدة طويلة ومن ايام الدراسة الثانوية حيث قرأت عن التتار وعين جالوت والمماليك ....الخ وأنا في شوق لقراءة قصة هذه الإمبراطورية وهؤلاء الرجال الذي وصفهم التاريخ والمؤرخون بأنهم سفاكو دماء أخافو العالم كله ولم يقف في وجههم إلا العرب والمسلمون في عين جالوت !!

مقولاته المشهورة

"إنه ليس كافيا أن أكون ناجحا-- كل الآخرين يجب أن تفشل".

"بمعونة السماء لقد فتحت لكم امبراطورية عظيمة. لكن حياتي كانت قصيرة للغاية لتحقيق غزو العالم وهذه المهمة تركت لكم "

"أنا عقاب الرب... إذا لم ترتكبو أكبر الخطايا فالله لن يبعث عقوبة مثلي عليكم".

"أنا على استعداد بالتضحية بنصف شعب المغول لكي يستقيم النصف الثاني".

سعادتنا الكبرى هو ان تشتت عدوك، من اجل دفعه قبلك، لرؤية المدن تحولت إلى رماد، لمعرفة أولئك الذين يحبونه غارقين في البكاء، وتضعه في حضن زوجاته وبناته".

اذا جسدي مات، اسمحوا لجسدي ان يموت، ولكن لا تدع بلدي تموت

:rolleyes2::rolleyes2::rolleyes2:


العصفور الصغير يقول .... ربما إحتاجت مملكة تحليلات لرجل من هذا النوع يوماً من الأيام ولكن رددت عليه بأن كفانا الله شر هذا النوع من الملوك فمازلنا نعاني ويلات بعضهم الذين أذاقوا الشعوب العربية الويلات والقهر والحرمان والتعذيب عقد من الزمان ومازال المشهد يتكرر في باب عمرو وحمص من " جنكيز خان " العصر الحديث والمشهد واحد والفعل والإجرام واحد في بغداد حيث تغير لون نهري دجلة والفرات للون الأحمر والقيت الكتب والمخطوطات الثمينة في النهرين وتلونت بدم الشهداء وهناك في حمص وبابا عمرو مشهد آخر أكثر بشاعة من هولاكو العصر الحديث بل أشد فتكاً ........ الله المستعان :(:anger1:

لا لا لا لا نريد ملكاً بل ملكة على غرار بلقيس ملكة سبأ ذات الحكمة والبصيرة :)
أو زنوبيا ملكة تدمر :)
أو أنديرا غاندي
أوبينظير بوتو

أو أو .... :)

مارأي النساء ؟؟ :)




لا.. لا نريد ملكة بل ملك.. النساء تحكمهم العاطفة.. والله لا يقطك تحت رحمة وحدة تحكمك..

الأستاذ
09-03-2012, 01:04 PM
أخي العمدة بومحمد .. مرحبا ومسهلا مليون ..
لا أوحش الله منك ..
الحين قبل لا تعاتب حد شفّ عمرك .. أنت وين؟!!
المملكة ما زالت متماسكة ببركة دعاء المُحبين ..
أما اركانها فمتذبذبون ..
يا عُمدة ..
لا يوجد دستور لهذه الإمارة يحدد لكل فرد واجباته ..
أعدّ أن شئت قرآءة ما كتبته وصيفة الملكة في مداخلتها ..
وطبعاً هي لا تنطق عن الهوى ..
فهي لسان الملكة ووصيفتها وحافظة أبنائها وأسرارها ..
أن الملكة تبحث عمّن يحل محلها في مُلك هذه المساحة ..
والسبب أن الأستاذ قال أنه يريد رجلاً لا أمرأة ..
الحين صار الأستاذ يقول فتسمعوا له ..!!
من متى وهو يقول أشياء أخرى .. ومطنشين ..
المشكلة أخي مناف أن الناس على دين ملوكهم فأن غابت غابوا ..
وأن أتت .. بمعيتها أتوا ..
وهذا الشخص الذي أسسّ المملكة ..
فلت الزمام من يده ولم يعد له سُلطة على أحد ..
وكل همّه أشباع غرائزة في مهاجمتي كلما أُتيحت له الفرصة ..
وأنا صابر ومحتسب ..
أختنا تدعي أن الملكة لديها ما يشغلها عن المملكة ..
والملكة تقول أنها مشغولة بتعليم أبنائها السباحة والتنس !!!
أرأيت ما يشغلها ..؟
ملكة تترك مهام المملكة لهذا ..
الآ يحق لي أن أنكر عليها هذا ..
خلك حقاني .. (وأن كنت أشك في هذا ..)
ومع هذا فأنا مستعد للتراجع عن ما خطته يداي أن كان هذا سيعيده لكرسيها ومُلكها ..
هيَ تقول لا وقت لديها ومداخلاتها تملأ المنتدى ..
يبدو أخي مناف أنها التُخمة ..
نعم ملكتنا أصابتها التُخمة من الحُكم ..
لا تستغرب فحتى الملوك يزهدونه أحياناً ..
ولا بأس من إجازة لمراجعة ما مضى والبدء من جديد ..
وكرسيها محفوظ بأذن الله ..
رغم تحفظي المستمر على ولاية النساء ..
لكن هذه أستثناء .. فهي عمتي ..
.............................................
أمّا هداياك التي غدوت توزعها على من تشاء وتمنع من تشاء ..
فعوايدك يا ابو العوايد ..
دائماً يدك ممدودة .. ولا يسألك سائل إلاّ وخرج منك بحِمل ..
وعابر أكبر الشاهدين لا أقول المنتفعين ..
وبما أنك قد خصصتني بأحدى بنات النجاشي ..
فهديتك مقبولة .. ومكثور الخير يا بومحمد ..
وما اردّ عطية منك ولو كانت مسمار أو برغي ..
وأن كنت أتساءل عن سبب تعمدي بهذه العطية دون الآخرين ..
ولكن مثلك لا يُسأل عمّا يفعل ..
أنا زرت بيلاروسيا وكازخستان ورأيت من تعنيهم والحمد لله أنك لن تبتليني بهنّ .. والله يعين يا بومحمد ..
................................
من باب تسلية الملوك وتصليح بعض ما أفسد الحساد ..
عندي لك سالفة بأختصرها لأني رايح سيلين ولا أقدر أتأخر ..
مع قليل من التحوير ..
والسبب سأخبرك به لاحقاً ..
يقولك يا بومحمد ولا يهون القارئيين ..
السالفة من كم سنة صارت بين زهراني وعتيبي وهما من القبائل الكبيرة في شبه الجزيرة ..
كانوا الأثنين متجاورين لفترة من الزمن ..
وبعدين كل منهم راح وراء رزقه في مكان بعيد ..
مرت السنين فأشتاق الزهراني للعتيبي وقرر يزوره ..
وبعد سفر ومسيرة وصل مدينته وأتصل فيه ..
وبعد ترحيب وتسهيل سأل العتيبي وينك قال في المكان الفلاني ..
أقلط على الغدا حاول الزهراني يتعذر ..
أصرّ العتيبي عليه .. وطاع ..
جاء وقت الغدا يحرك الزهراني نحو بيت العتيبي ويوم وصل عند الباب ..
طق الباب مرة مرتين ثلاث .. محد ردّ ..
أتصل فيه على الجوال قال له أنا عند الباب ..
ويرد العتيبي : أنا آسف جداً يا خوي صار لي حادث بسيط وأنا راجع البيت ولكن جاي خلال نص ساعة أقلط المجلس لين أجيك ..
رد الزهراني : لا يا أخوي أنا بآخذ لي لفة نص ساعة وارجع لك ..
ويحلف العتيبي عليه إلاّ أنه يدخل وأصّر عليه ..وقال أنا بأبلغ الأهل يفتحون لك باب المجلس .. وأقلط ..
ما لقى الزهراني حلّ سوى الاستجابة ..
انتظر شوي أنفتح باب الحوش وبعد دقايق دخل ..
وشاف باب المجلس مفتوح .. فتنحنح ثم دخل ..
وبينما هو يقهوي نفسه في المجلس وإذا بالباب يطرق ..
كان عليه طفل يناغي ويقول بابا .. بابا ..
تجاهل الزهراني الأمر في البداية ولكن صياح الطفل واصراره جعلاه يقوم ويفتح الباب قليلاً فإذا بالطفل يدخل مندفعاً نحوه ..
وكان عمره لا يتجاوز السنتان ..
وبدأ يلعب معه ويشاغله قليلاً ..
ثم خرج الولد من المجلس وترك الباب مردوداً ..
وهكذا دخل وخرج أكثر من مرة وفي كل مرة كان يأتي وبيده شئ مرة وأنت بكرامة نعال ومرة حليب ومرة لعبة ..
والزهراني مستمتع بهذ الطفل وتضييع الوقت معاه لحين حضور أباه ..
وفي آخر مرة دخل الطفل وفي يده صورة وأحضرها لين عند الزهراني ..
فنظر إليها فاذا هي صورة لزوجة صديقة وهي حاملة طفلها وكانت بملابس غير مناسبة ..
فأنحرج الرجل وأعادها للطفل وقال لها رجعها داخل ..
الولد عيّا يسمع وقعد يلعب عند رجيله ..
وهو يحاول معاه يرجّع الصورة لكن الأخ مطنش ..
شوي إلاّ يسمع صوت سيارة العتيبي رفيجه في الحوش ..
وكانت الصورة طايحه عند رجلة وشكل المره ولبسها مب عدل .. والياهل مب راضي يرجعها ..
قام وشالها وحطّها في مخباه والياهل يشوف ..
دخل العتيبي وسلم ورحب وهلّا ..
وبدأ بأخذ العلوم والاخبارويعتذر عن التأخير ..
الياهل جا صوب الزهراني ويأشر على مخباه ويقول هاااات ...هاااات ..
صدّ عنه الزهراني ورجع يكلم أبوه ..
بدأ صوت الياهل يزيد وهو يصيح هااات ... هااات ..
العتيبي يقول لولده بس أسكت ..
الولد رأسه وألف سيف هاااات .. هاااات .. ويأشر على مخبأ الزهراني ..
حاولوا يغيرون السالفة ..
لكن الولد راكب رأسة وبدأ صياحه يخرج عن المألوف ويأشر على مخبا الزهراني وهاااات .. هاااات ..
قال العتيبي للزهراني .. اشبلاه هذا أنت خذت منه شئ ؟
رد الزهراني .. لا يا خوي هذا جاهل ..
وعشا يسكته طلع البوك والبطاقة والمفتاح وعطاهم الياهل ..
الياهل خذ هالاغراض وحذفها وتم يأشر على مخباه .. هاااات ..
الزهراني بدأ وجهه يتغير وحسّ بالأحراج ..
العتيبي شعر أن في شئ مب طبيعي ..
قال للعتيبي يا خي فكنّا منه وطلع له إللي في جيبك خلّه يذلف ..
الزهراني هني صار لون وجهه مثل الطماطة ..
قال هاه .. أطلع إللي في مخباي !!

للأسف بومحمد ..
الربع ينطروني تحت مضطر أطلع وكل واحد يكمل القصة على كيفه ..
اللي بيغيها يلحقني العديد ..

intesar
09-03-2012, 03:48 PM
منتظرين ويش صار..

عابر سبيل
09-03-2012, 09:36 PM
صابر....و محتسب!!!؟؟؟
*
*
،،
الله حسبي و حسبك...
هذا و انا ادعي انني لمعادلة جمع
الحاء بالباء... قد آرشدتك...

ابن زيدون يسلم على الجميع
و جئتكم منه ...بكتاب عظيم
فهلا سمحتم لي ان نعود قليلا...
الى الزمن القديم
*
*
،،
في انتظار اكمال قصص "الشرهان"
و انتظار معرفة المزيد من تاريخ
"جنكيز خان"...

لنقرأ جميعا هذا "الفن"
*
*
،،
يتبع

فرحة ايامي
09-03-2012, 09:44 PM
لا.. لا نريد ملكة بل ملك.. النساء تحكمهم العاطفة.. والله لا يقطك تحت رحمة وحدة تحكمك..

أيتها العصفورة الجميلة
المرأة أرق الكائنات وأصعبها تعاملا لدرجة أن وردة ترضيها وكلمة تقتلها
في طفولتها تفتح لأبيها بابا في الجنة وفي شبابها تكمل دين زوجها وفي أمومتها تكون الجنة تحت قدميها.

عابر سبيل
09-03-2012, 09:46 PM
"
هذا العتب محمود عواقبه ، وهذه النَبوَة غَمرةٌ ثم تنجلي ،
وهذه النكبة سحابةٌ صيفٍ عن قليلٍ تقشع .

ولن يريبني من سيدي أن أبطأ سيبُه ،
أو تأخر غيرَ ضنين غَناؤه ، فأبطأُ الدلاءِ فَيضاً ...أملَؤُها ،
وأثقلُ السحاب مَشياً أحفُلها ، وأنفعُ الحيا ما صادف جَدبا ،
وألذُ الشراب ما أصابَ غَلِيلا ،
ومع اليومِ غَدٌ ، ولكلِ أجلٍ كتاب ؛
له الحمدُ على اهتبالِه ، ولا عَتبَ عليه في إغفالِه .

فإن يَكُنِ الفِعلُ الذي ساءَ واحداً ...فأفعالُه اللاتي سَرَرن أُلُوفُ

"

هذا اشهر مقطع فيما اشتهر
من رسالة"الاستعطاف" التي كتبها
يوم...وزير مسجون...الى سيده

فماذا كتبت اكثر من ذلك..يده

ليقرأ من يحب الاستمتاع في اعذب الادب
ما سيأتي بكامله

عابر سبيل
09-03-2012, 09:49 PM
أيتها العصفورة الجميلة
المرأة أرق الكائنات وأصعبها تعاملا لدرجة أن وردة ترضيها وكلمة تقتلها
في طفولتها تفتح لأبيها بابا في الجنة وفي شبابها تكمل دين زوجها وفي أمومتها تكون الجنة تحت قدميها.

اذا حضر الماء...
بطل التيمم...
مساكم الله بالخير يا فرحة الايام
حللتم اهلا و نزلتم سهلا...

ساعود لاكمل اجازتي الاسبوعية اذا

فرحة ايامي
09-03-2012, 09:52 PM
"
هذا العتب محمود عواقبه ، وهذه النَبوَة غَمرةٌ ثم تنجلي ،
وهذه النكبة سحابةٌ صيفٍ عن قليلٍ تقشع .

ولن يريبني من سيدي أن أبطأ سيبُه ،
أو تأخر غيرَ ضنين غَناؤه ، فأبطأُ الدلاءِ فَيضاً ...أملَؤُها ،
وأثقلُ السحاب مَشياً أحفُلها ، وأنفعُ الحيا ما صادف جَدبا ،
وألذُ الشراب ما أصابَ غَلِيلا ،
ومع اليومِ غَدٌ ، ولكلِ أجلٍ كتاب ؛


له الحمدُ على اهتبالِه ، ولا عَتبَ عليه في إغفالِه .

فإن يَكُنِ الفِعلُ الذي ساءَ واحداً ...فأفعالُه اللاتي سَرَرن أُلُوفُ

"

هذا اشهر مقطع فيما اشتهر
من رسالة"الاستعطاف" التي كتبها

يوم...وزير مسجون...الى سيده

فماذا كتبت اكثر من ذلك..يده

ليقرأ من يحب الاستمتاع في اعذب الادب
ما سيأتي بكامله


من زمان ما دخلت عليك عرض تكون في نص الموضوع أدخل عرض
يعني بارد على بو محمد شوي وعلى بو نايف شوي وعلى بو عطوف شوي أقصد بو محمد رفيج عطوف شوي000 بس كم كلمة

اشلونك وايش أخبارك والنجمة المطلة من علياء اشلونها 00؟

بس خلصت

فرحة ايامي
09-03-2012, 09:59 PM
صباحك عقد ياسمين في كل وريقة منه اخط حبا لا ينضب معينه..
الشوق مضاعف مضاعف اليك وقد كان لابد من العودة بعد أن جاء الأمر الي بالكتابة حازما جازما من فرحة أيامي.

منورة فديت هالطلة والله ما بغيت وأنا لي ظروفي انت ايش عذرك 000؟
باروح أعترف في محراب الاستاذ

مستثمر بسيط
09-03-2012, 10:02 PM
اخوي الفاضل مـنـــــــــــــــــاف
هديتك مقبولة على العين والرأس ،، والله يعينا على رواتب الخدم





فنظر إليها فاذا هي صورة لزوجة صديقة وهي حاملة طفلها وكانت بملابس غير مناسبة ..
فأنحرج الرجل وأعادها للطفل وقال لها رجعها داخل ..
..


انت متأكد صورة ؟؟ العصفورة قالت لي غير هالكلام :rolleyes2:


http://www.rooo7i.net/smiles/smiles/14/1fcb88165213f35e031ee5d4b621d97b.gif (http://www.rooo7i.net/smiles)



درب درب وصلت الملكة
احتراماتي جلالتكم

فرحة ايامي
09-03-2012, 10:04 PM
مدينة الرمادي ...
ثلث العراق كبيرة , عبارة عن تلال ووديان وصحراء مترامية الاطراف ..
ويتركز سكانها حول نهر الفرات القادم من سوريا ..

ظهر فيها شعراء : منهم الشاعر سمران الجغيفي يقول في مرثيته لأمه :

سلِّم على امّـي و گلّهـا الحـال نگصـان
وحـتّـى بمـنـامـي طيـوفـهـم مـــا يـمــرّون
وخـافـن تگلَّــك شـنـهـي أحـــوال سـمــران
گول رحَـلَـت مجنونـتـه وصــار مـجـنـون

راحــــت يَـيُـمَّــه وصــــار والــنــوم شــتّــان
ضيـفـتـك وإنـتــو عالـلّـفـو مـــا تـشـحّـون


وهنا الشاعر مالك الحزين يروي قصة شهداء سقطوا وهو يدافعون عن مدينتهم :
ماتوا كلهم وبقي واحد روى القصه للشاعر فكتب على لسان حالهم قول :


يلي شلتوالنعش بالله ميلو بينه


ميلو بينه إنودع اهلنه

وعادت الـ يرحلْ يُودع اهله بدموعه ومن صورهم يمله عينه

ميلو بينه الشوگ هزنه لحضن امنه ذيچ الحبيبه الحنينه

كلمه منها وكلمه منا حيل مشتاگين وشتاگت لحچينه

ميلوبينه لـ عند امنه وبس نوادعها ابچينه


ميلو بينا وشدعواكم ولو نظره

ولو همسه انحني بيها چفوف ادينا

ونتواهب خاف زعلانه علينه

ميلو بينه وعــلـ مكان الـ بي ربينه


لبيت اهلنه انودع ايامه وسنينه

ميلو بينه لحي حبيبتنه الحزينه ..


بلچي لوشفناها مره رواحنا ترجع علينه !!



ميلو بينه وعلى رمادي هناك عدنه عتاب يمها

هناك يا يمة ارتمينا .. هناك قصبها الـ ماحمانه وخان بينه

هناك صار فراگ يمه هناك ضيعنه خوينه ..

وينه اشو ما بين لنا ..

.. وينه اشو ما مر علينا

مودع ودرب السلامه


وبس اخاف الذيب يوگع بيد شاة ايظل رهينه

ميلو بينه وخاف يخلص هــ نهار وهذي آخر ليلة هينه

ولوله بيها انوب ليله ماحچينه

ومابچينه وما ندهناكم يولو ميلو بينه

ميلو بينه وعــ الجسر وگفـــونه لحظه چنه هينه زغار

نلعب
عـــ الجرف يحضنه طينه

ميلو بينه وفررونا بهـ الرمادي وعــ المنازل دار دار

وگولو لتراب الرمادي يون علينه

وأحچوا قصتنه لولدكم وحچو حظكم

وگولوللاجيال ماخنه وفينه

وگولوا للاجيال ما ... خنه وفينه



اعود لجاسم سلمان وانتصار في قطر .. بعد ان اخذني الشوق والحنين هناك ..
الى ربوع تلك المدينه اللتي ولدت فيها وترعرعت في حقولها وصحرائها وضفاف انهارها ..

في الصفحة 95.. ( الحب كالحرب لا مجال فيه لتقليل الخسائر أو تجنب وقوعها، من يخض فيهما ليس بمقدوره إلا تحمل العواقب والتنازل عن أثمن الأشياء من أجل أن يسلم، وحين تقع واقعته يصبح بغير مقدورنا الخروج متى شئنا إلا بتنازلات أحيانا، وفي أحيان أخرى ليس منه مخرج إلا
بفقدان أعز الأشياء )..

اعجبتني المقولة ولم يعجبني تعليق انتصار عليها ..

نعم الحب كالحرب لا يوجد فيها منتصر كلاهما يخسر .. ولا نملك ان نتفادى وقوعهما .
وان بدا ان المنتصر مبتسما الا ان نشوة النصر انسته الجروح والتضحيات
والتنازلات التي قدمت ..
والالام والدموع التي ذرفت .. والاهات والتنهدات على جسور التعب خرجت .

كما الحرب تخرب الاشياء الجميل وتخلف دمار يدوم سنين .. كذا الحب يترك اثارا حزينة وذكريات مؤلمه تعيش معه باقي عمره ..

فنحن لا نملك عصا سحريه تغير الدمار بلمحه .. ولا نملك ترياق يشفي الجروح
والالام بلمسه ..

في صفحة 93.. ( المأساة جذوة التحرك والتغيير )..

اضافة الى اعجابي بالجمله , اعجبني كذلك تعليقك ..
صدقت ان الابداع يولد من رحم المعاناة .. وعلينا ان نستفيد من معاناتنا واحزاننا ايجابيا ..


ولا نستسلم لها ونعيش اسرى لها تزجنا وتعذبنا في غياهب السجون ..


الحب كالحرب لا مجال فيه لتقليل الخسائر أو تجنب وقوعها، من يخض فيهما ليس بمقدوره إلا تحمل العواقب والتنازل عن أثمن الأشياء من أجل أن يسلم، وحين تقع واقعته يصبح بغير مقدورنا الخروج متى شئنا إلا بتنازلات أحيانا، وفي أحيان أخرى ليس منه مخرج إلا بفقدان أعز الأشياء


نعم بلا شك رمادي

مـــــنــاف
09-03-2012, 10:05 PM
:app::app::app::app::app:

نــــورّ الـــمنــتدى وســـطع ضـــياء الـــتحليلات بــــعودة الــملـــكة والـــوزراء .. فـــهنيئاً للـــجــميع الـــعودة الــميمــونــة ... فــما أحــلى الــرجــوع إلــى الـــدار والإلــتقاء بالأخـــيار .

فرحة ايامي
09-03-2012, 10:10 PM
مساؤكم قل وسعادة ياهل براحة تحليلات :)

سمعت بأنكم تبحثون عن ملك لمملكة تحليلات بعد ان هجرتها الملكة فرحة وجاءني بهذا الخبر العصفور القطري الصغير هذا الطائر الذي يعيش بيننا ويتجول من مكان لآخر ومن غصن لغصن يسمع أخبار الديرة وينقلها بتغريدة جميلة عبر تويتر وفيس بوك وكل برامج التواصل الإجتماعي محذراً الجميع بالعودة لمملكة تحليلات . :)

عصفوري الصغير غرد بصوته الشجي مناديا " سهم إبن سهم " الغارق في أرض منجوليا مستمتعاً بقراءة تاريخ المغول والملك الذي لا يهاب " تيموجين " أو " جنكيز خان " و"جنكيز خان" كلمة تعني: قاهر العالم، أو ملك ملوك
العالم، أو القوي.. حسب الترجمات المختلفة للغة المنغولية.. واسمه الأصلي "تيموجين".. وكان رجلاً سفاكًا للدماء وقائدًا عسكريًّا شديد البأس كانت له القدرة على تجميع الناس حوله حيث بدأ في التوسع تدريجيًّا في المناطق المحيطة به وسرعان ما اتسعت مملكته حتى بلغت حدودها من كوريا شرقًا إلى حدود الدولة الخوارزمية الإسلامية غربًا ومن سهول سيبريا شمالاً إلى بحر الصين جنوبًا أي أنها كانت تضم من دول العالم حاليًا: (الصين ومنغوليا وفيتنام وكوريا وتايلاند وأجزاء من سيبيريا.. إلى جانب مملكة لاوس وميانمار ونيبال وبوتان) !!

وقبل أن يتوفى جنكيز خان اوصى أن يكون خليفته هو " أوقطاي خان " وقسم امبراطوريته إلى خانات بين أبنائه واحفاده وقد توفي سنة 1227 بعد أن هزم التانجوت ‏حيث دفن في قبر مجهول ‏لايعرف بالضبط أين مكانه في منغوليا. وبدأ اسلافه بتوسيع إمبراطوريتهم خلال أرجاء أوراسيا بإنشاء ممالك تابعة لهم داخل الصين الحالية وكوريا والقوقاز وممالك آسيا الوسطى، وأجزاء ضخمة من أوروبا الشرقية والشرق الأوسط. !!

إلى جانب إنجازاته العسكرية الضخمة فجنكيز خان جعل الامبراطورية المغولية
تتطور في وسائل أخرى حيث أصدر مرسوم باعتماد الأبجدية الأويغورية كنظام الكتابة في الامبراطورية المغولية وشجع على التسامح الديني داخل إمبراطوريته وأنشأ امبراطورية موحدة من قبائل شمال شرق آسيا الرحل حيث يكن له المغول الحاليين شديد الاحترام ويعتبرونه الأب المؤسس لدولة منغوليا !!

وااااااااااو ...... تاريخ عظيم لملك سفاكاً للدماء متسامحاً دينياً متناقضاً في الشخصية غرق سهم بن سهم في قراءة تاريخ هذه البلاد ومازال منهمكاً في البحث والتقصي عن سبب غزو التتار لأرض الإسلام والعرب ومنذ مدة طويلة

ومن ايام الدراسة الثانوية حيث قرأت عن التتار وعين جالوت والمماليك ....الخ وأنا في شوق لقراءة قصة هذه الإمبراطورية وهؤلاء الرجال الذي وصفهم التاريخ والمؤرخون بأنهم سفاكو دماء أخافو العالم كله ولم يقف في وجههم إلا العرب والمسلمون في عين جالوت !!

مقولاته المشهورة

"إنه ليس كافيا أن أكون ناجحا-- كل الآخرين يجب أن تفشل".

"بمعونة السماء لقد فتحت لكم امبراطورية عظيمة. لكن حياتي كانت قصيرة للغاية لتحقيق غزو العالم وهذه المهمة تركت لكم "

"أنا عقاب الرب... إذا لم ترتكبو أكبر الخطايا فالله لن يبعث عقوبة مثلي عليكم".

"أنا على استعداد بالتضحية بنصف شعب المغول لكي يستقيم النصف الثاني".

سعادتنا الكبرى هو ان تشتت عدوك، من اجل دفعه قبلك، لرؤية المدن تحولت إلى رماد، لمعرفة أولئك الذين يحبونه غارقين في البكاء، وتضعه في حضن زوجاته وبناته".

اذا جسدي مات، اسمحوا لجسدي ان يموت، ولكن لا تدع بلدي تموت

:rolleyes2::rolleyes2::rolleyes2:

هؤلاء الذين يحبون أوطانهم

العصفور الصغير يقول .... ربما إحتاجت مملكة تحليلات لرجل من هذا النوع

يوماً من الأيام ولكن رددت عليه بأن كفانا الله شر هذا النوع من الملوك فمازلنا نعاني ويلات بعضهم الذين أذاقوا الشعوب العربية الويلات والقهر والحرمان والتعذيب عقد من الزمان ومازال المشهد يتكرر في باب عمرو وحمص من " جنكيز خان " العصر الحديث والمشهد واحد والفعل والإجرام واحد في بغداد حيث تغير لون نهري دجلة والفرات للون الأحمر والقيت الكتب والمخطوطات الثمينة في النهرين وتلونت بدم الشهداء وهناك في حمص وبابا عمرو مشهد آخر أكثر بشاعة من هولاكو العصر الحديث بل أشد فتكاً ........ الله المستعان :
(:anger1:

لا لا لا لا نريد ملكاً بل ملكة على غرار بلقيس ملكة سبأ ذات الحكمة والبصيرة :)
أو زنوبيا ملكة تدمر :)
أو أنديرا غاندي
أوبينظير بوتو

أو أو .... :)

مارأي النساء ؟؟ :)

النساء لا يعلو صوتهم على صوت الرجال0

مرحباً والله عطوووووووف اشلونه

فرحة ايامي
09-03-2012, 10:19 PM
اخوي الفاضل مـنـــــــــــــــــاف
هديتك مقبولة على العين والرأس ،، والله يعينا على رواتب الخدم






انت متأكد صورة ؟؟ العصفورة قالت لي غير هالكلام :rolleyes2:



http://www.rooo7i.net/smiles/smiles/14/1fcb88165213f35e031ee5d4b621d97b.gif (http://www.rooo7i.net/smiles)



درب درب وصلت الملكة
احتراماتي جلالتكم

تصدق والا أحلف لك

إني لما أشوف اسمك في تحليلات أفرح فرح لا أول له ولا آخر0

ما خذه راحتي عيالي خخخخخخخ في بيت إخواني أنا مش في البيت0

مليون مرحباً مستثمر باشا

فرحة ايامي
09-03-2012, 10:33 PM
صـــباح الخــيرات لــكل الأحــبّة مــروراً بأســـرة الــتحليلات إلــى أعـــضاء ومُشــاهدي هـــذةِ الــمُنــتديات ’ فــي عـــيد يــومــنا هـــذا والأيام الــمُباركات .


يـــامـــن يـــرد الــغالــي الــزعـــلان .. مـــدري عــلامـــه يــــوم يـــجفــانـي
ويــقــــول لــي حــطيــت لـك خــلان .. كــّدرتـــني واشــــمــــــت عــــدواني

كـــلمــات قـــديـــمة تــــنطــق علـى اللســان بــصورة عـــفويــة صــادرة مــن

أعــماق القــلوب الــناصـــعة الـــبياض ’ فــي رســالــة صــريـــحة ومــوجـــهّة نـــحو الأحـباب والـــخلاّن عــن ضـــيم (الـــفراق) وأهــاتـــة والــزمــن وعـــثراتــــة فــي وقـــت أصـــبحت الــمادة هــي ســـيدّة الــموقـــف والـــمصالح هــي الـــستار الـــذي يـــخفــي الـــوجــة الـــقبيــح .. حــتى أصـــبح النـــصح للأصــدقاء والأصــحاب كــالقـــذف والـــسباب لـــدى الـــبعض مــن الأحـــباب ... ولـــكن لـــن يـــدوم وضـــعاً كـــهذا فـــعــتمة الليل ســوى يُـــجلــيها ضـــياء الـــشمــس .. وبـــعدهــا ..:

أبــــشري ياعـــين جــابولـــك خــبر ’ عــن حــبيب الــروح باكــر تــفرحــين ’ عــلــموني عن هــواة ومــاقـــدر ’ وأكـــشفت الأيــام
شــوقــة والــحــنين ’ ناظــري الــمسكين مــاتـّـم الــشهــر عــاذلــي ولــهان ياجــعلــة الــعــليل ’ ياهــلابــة عـــــّد مــاهــلّ الــمطــر ’ الــحبيب اللــّي هــويــتة مــن ســـنين .

عـــندمــا تـــتعب أجــسادنــا ويـــنشغــل الـــفكــر بالــدنــيا وأهــوائــها ’ فإن ذلــك الأمــر ســوف يـــنعــكس بالــتأكــيد عــلى أرواحــنا وتــفكــيرنا ’ حــيثُ الأهــواء والأمــزجــة الــمُتقــلبّة الــتي تـــعتــريــنا خــلال أيام مــا أن تــلبــث حــتى تـــعود نـــفوســنا إلــى وضــعهــا الــطبــيعــي .. ولــكن ..!!

ولكن بو محمد ولكن هذا هو السؤال000؟

هـــذا لايـــعني بأي حــال مـــن الأحــوال أن نـــهجــر الآخـريــن ونــبتــعد عــن الــمُحــبيّن ’ وخــاصــة عــندمــا يــشتاق الــجــميع إلــى مــن يــملــكون صــفاء الــقلــب وفــصاحــة اللـــسان ورُقـــي بالـفكــر حــيثُ تـــعـــّم الـــفائـــدة ويـــنهــل الآخــرون مــن ذلــك الـــمنهــل الـــراقــي والـــفكــر الــناضـــج ........::::


فــلمــاذا هُـــم يـــبتعـــدون ويــهجــرون .. ومــا ذنــب الــمُشــاهــدون الــذيــن تــــتوق أنـــفســهم إلــى تـــلك الـــفنـــون ...؟؟؟

مــاذا أصــاب أســـرة الــتحلــيلات حـــيثُ جـــفتّ
أطــرافـــها وذبـُلـــت أغـــصانــها وتـــساقـــطت أوراقــــها ..؟؟

عـــندمــا نـــبتـــعد نـــحنُ عـــن هـــذا الــمكــان ’ فإن ذلــك الأمــر لـــن يُـــغيـــّر شــــيئاً .. ولـــكن إبــتعاد الأركــان عــن مــواضـــعهــا ’ فبلاشــك ســوف يُـــسببّ ذلــك الأمــر التـــصدّع والإنـــشقاق والـــسقوط ...

حـتى يـــصبح الــمكــان مــهجــوراً كالأطلال ..... فأيـــن الأبــطال الــذيــن أثــروا هـــذا الـــمكــان حــتى قامــت لــةُ قائـــمة وأصــبح يـــرتادة الأعـــضاء والــعامـــّة ...؟؟؟

الأكــــيد .. بأن الإجــابــة لــدى (ســـكّان هـــذا الـــصرح الــراقـــي ’ فــهم مــن يــملــكون الــجواب الــكافــي) ...!!

بالأمـــس .. أبلـــغني (أبــوعــبدالله الــمُهــاجر) بأنــةُ ســوف يـــضع (الــبكــشة) عــلى ظـــهرة ويــــشدّ الــرحــال إلــى (أُوزبـــكــستان) .. !!! .. فــسألــتة عــن الســبب الــذي جــعلــة يـــتجــّة إلــى تــلك الــديار ... أبــتســـم وقــال : أســأل (عــابرســبيل) ..!!

الـــمعــلومــات الــغير مــؤكــّدة تـــقول بأن (الــعزيــز بــوراشــد) عــندما عـــجز عــن إقــناع أخــونا الـــعزيــز (الإســتاذ) والــذي حــسب ماعــلمــت بأنــة يــزئــر
فــي الــمنتدى كالأســـد ’ ولـــكــنةُ خــجول جـــداً جــداً جـــداً بــخارجـــة ’ بالــزواج فإنــة ســرعــان مــالـــجأ إلــى الــمهــاجــر مــن أجـــل عـــمل الـــخير فــي تـــزويـــجة بأُخـــرى ... ولــــكن لـــماذا مـــن أُزبـــكــستان ..؟؟

وكـــان حـّـرياً مـــن أخــونا الــعزيـــز (بــوراشـــد) الــكريـــم أبــن الـــكرام الـــعمــل عــلى تــــزويـــج أخــونا الـــعضو الـــمتميّز (الـــبدع) فـــي إعـــطائـــة مُـــساعـــدة الــزواج وقـــدرهــا (مــائــــة ألف)
ريــال قـــطري ..!!

الـــخبر الآخـــر يــــقول .. بأن الأعـــزاّء الــمُهــاجر وأبــوعــلي ... عـــمّا قـــريب ســوف يـــفتتحــون مـــكتب لـــجلب الأيـــدي الــعامــلة ’ ومــن أجــل هـــذا ســوف يُـــغادر الــمهاجــر إلــى أوروبا الـــشرقــية والــجمهــويات الـروســـية والــبلــدان الأفــريـــقية مـــن أجــل ذلــك الــغرض .. والــمفاجــأة الــتي ســوف يـــعلن عـــنهــا بـــعد رجــوعــة ســالــماً تتــمثــّل
فـــي (خـــصم خــاص) لأســـرة الــتحليلات عــلى الــخادمــات وضـــمان ســـتّة شـــهور بـــدلاً مــن ثلاثــة شـــهور .. أمـــّا الـــمفاجــأة الــكبرى فـــهي تتـــمحــور فــي إهــــداء أخـــوانــي الأعـــزاء (مــستثمربـــسيط ’ ورمــادي) خــادمــة مــن كــازخــستان بــــدون مـــقابـــل .. والــغالــي (الأســتاذ) خــادمـــة مـــن الـــحـــبشـــة .... واللـــه أعـــلم .


الأخـــوات الــكريـــمات (فـــرحــة الأيام ’ شــاهــة ’ ريـــم الــشمال) ... أيـــن أنــــتن ..؟؟ ومــاذا أصــابـــكن ... فلا أعـــتقد مــن يــوجــد فـــيكن مــن يــرغـــب فـــي تـــصدعــاً قـــد يـــحدث فــــي مـــنزلــة ’ أو تـــشققّاً فـــي جـــدرانـــة ...؟؟؟


ولــــنا عـــــودة بإذن الله تــــعالــــى


لبيه لبيه وبعد لبيه أنا موجودة يا محلى جمعتكم لبيه بو محمد

أنا أبغي وحدة من كــازخــستان بعد000 أول الزبائن ما يصير مستثمر ورمادي والعين الساهرة وأنا لا0000؟

لا نريد تصدعآ لهذه الواحة والله يا بو محمد للضرورة أحكام000 أتابع مواضيعك وأقول الحين بعد شوي ويخلص اليوم وأنا عندي كلام كثير أبغي أقوله ومازلت وسوف أجد الوقت لأقوله0

فرحة ايامي
09-03-2012, 10:42 PM
أخي العمدة بومحمد .. مرحبا ومسهلا مليون ..
لا أوحش الله منك ..
الحين قبل لا تعاتب حد شفّ عمرك .. أنت وين؟!!
المملكة ما زالت متماسكة ببركة دعاء المُحبين ..
أما اركانها فمتذبذبون ..
يا عُمدة ..
لا يوجد دستور لهذه الإمارة يحدد لكل فرد واجباته ..
أعدّ أن شئت قرآءة ما كتبته وصيفة الملكة في مداخلتها ..
وطبعاً هي لا تنطق عن الهوى ..
فهي لسان الملكة ووصيفتها وحافظة أبنائها وأسرارها ..

أن الملكة تبحث عمّن يحل محلها في مُلك هذه المساحة ..
والسبب أن الأستاذ قال أنه يريد رجلاً لا أمرأة ..
الحين صار الأستاذ يقول فتسمعوا له ..!!
من متى وهو يقول أشياء أخرى .. ومطنشين ..
المشكلة أخي مناف أن الناس على دين ملوكهم فأن غابت غابوا ..
وأن أتت .. بمعيتها أتوا ..
وهذا الشخص الذي أسسّ المملكة ..
فلت الزمام من يده ولم يعد له سُلطة على أحد ..
وكل همّه أشباع غرائزة في مهاجمتي كلما أُتيحت له الفرصة ..

وأنا صابر ومحتسب ..
أختنا تدعي أن الملكة لديها ما يشغلها عن المملكة ..
والملكة تقول أنها مشغولة بتعليم أبنائها السباحة والتنس !!!
أرأيت ما يشغلها ..؟
ملكة تترك مهام المملكة لهذا ..
الآ يحق لي أن أنكر عليها هذا ..
خلك حقاني .. (وأن كنت أشك في هذا ..)
ومع هذا فأنا مستعد للتراجع عن ما خطته يداي أن كان هذا سيعيده لكرسيها
ومُلكها ..
هيَ تقول لا وقت لديها ومداخلاتها تملأ المنتدى ..
يبدو أخي مناف أنها التُخمة ..
نعم ملكتنا أصابتها التُخمة من الحُكم ..
لا تستغرب فحتى الملوك يزهدونه أحياناً ..
ولا بأس من إجازة لمراجعة ما مضى والبدء من جديد ..
وكرسيها محفوظ بأذن الله ..
رغم تحفظي المستمر على ولاية النساء
..
لكن هذه أستثناء .. فهي عمتي ..
.............................................
أمّا هداياك التي غدوت توزعها على من تشاء وتمنع من تشاء ..
فعوايدك يا ابو العوايد ..
دائماً يدك ممدودة .. ولا يسألك سائل إلاّ وخرج منك بحِمل ..
وعابر أكبر الشاهدين لا أقول المنتفعين ..

وبما أنك قد خصصتني بأحدى بنات النجاشي ..
فهديتك مقبولة .. ومكثور الخير يا بومحمد ..
وما اردّ عطية منك ولو كانت مسمار أو برغي ..
وأن كنت أتساءل عن سبب تعمدي بهذه العطية دون الآخرين ..
ولكن مثلك لا يُسأل عمّا يفعل ..
أنا زرت بيلاروسيا وكازخستان ورأيت من تعنيهم والحمد لله أنك لن تبتليني بهنّ .. والله يعين يا بومحمد ..

................................
من باب تسلية الملوك وتصليح بعض ما أفسد الحساد ..
عندي لك سالفة بأختصرها لأني رايح سيلين ولا أقدر أتأخر ..
مع قليل من التحوير ..
والسبب سأخبرك به لاحقاً ..
يقولك يا بومحمد ولا يهون القارئيين ..

السالفة من كم سنة صارت بين زهراني وعتيبي وهما من القبائل الكبيرة في شبه الجزيرة ..
كانوا الأثنين متجاورين لفترة من الزمن ..
وبعدين كل منهم راح وراء رزقه في مكان بعيد ..
مرت السنين فأشتاق الزهراني للعتيبي وقرر يزوره ..
وبعد سفر ومسيرة وصل مدينته وأتصل فيه ..
وبعد ترحيب وتسهيل سأل العتيبي وينك قال في المكان الفلاني ..
أقلط على الغدا حاول الزهراني يتعذر ..
أصرّ العتيبي عليه .. وطاع ..
جاء وقت الغدا يحرك الزهراني نحو بيت العتيبي ويوم وصل عند الباب ..
طق الباب مرة مرتين ثلاث .. محد ردّ ..
أتصل فيه على الجوال قال له أنا عند الباب ..

ويرد العتيبي : أنا آسف جداً يا خوي صار لي حادث بسيط وأنا راجع البيت ولكن جاي خلال نص ساعة أقلط المجلس لين أجيك ..
رد الزهراني : لا يا أخوي أنا بآخذ لي لفة نص ساعة وارجع لك ..
ويحلف العتيبي عليه إلاّ أنه يدخل وأصّر عليه ..وقال أنا بأبلغ الأهل يفتحون

لك باب المجلس .. وأقلط ..
ما لقى الزهراني حلّ سوى الاستجابة ..
انتظر شوي أنفتح باب الحوش وبعد دقايق دخل ..
وشاف باب المجلس مفتوح .. فتنحنح ثم دخل ..
وبينما هو يقهوي نفسه في المجلس وإذا بالباب يطرق ..

كان عليه طفل يناغي ويقول بابا .. بابا ..
تجاهل الزهراني الأمر في البداية ولكن صياح الطفل واصراره جعلاه يقوم ويفتح الباب قليلاً فإذا بالطفل يدخل مندفعاً نحوه ..
وكان عمره لا يتجاوز السنتان ..
وبدأ يلعب معه ويشاغله قليلاً ..

ثم خرج الولد من المجلس وترك الباب مردوداً ..
وهكذا دخل وخرج أكثر من مرة وفي كل مرة كان يأتي وبيده شئ مرة وأنت بكرامة نعال ومرة حليب ومرة لعبة ..
والزهراني مستمتع بهذ الطفل وتضييع الوقت معاه لحين حضور أباه ..
وفي آخر مرة دخل الطفل وفي يده صورة وأحضرها لين عند الزهراني ..

فنظر إليها فاذا هي صورة لزوجة صديقة وهي حاملة طفلها وكانت بملابس غير مناسبة ..
فأنحرج الرجل وأعادها للطفل وقال لها رجعها داخل ..

الولد عيّا يسمع وقعد يلعب عند رجيله ..
وهو يحاول معاه يرجّع الصورة لكن الأخ مطنش ..
شوي إلاّ يسمع صوت سيارة العتيبي رفيجه في الحوش ..
وكانت الصورة طايحه عند رجلة وشكل المره ولبسها مب عدل .. والياهل مب راضي يرجعها ..

قام وشالها وحطّها في مخباه والياهل يشوف ..
دخل العتيبي وسلم ورحب وهلّا ..
وبدأ بأخذ العلوم والاخبارويعتذر عن التأخير ..
الياهل جا صوب الزهراني ويأشر على مخباه ويقول هاااات ...هاااات ..

صدّ عنه الزهراني ورجع يكلم أبوه ..
بدأ صوت الياهل يزيد وهو يصيح هااات ... هااات ..
العتيبي يقول لولده بس أسكت ..
الولد رأسه وألف سيف هاااات .. هاااات .. ويأشر على مخبأ الزهراني ..

حاولوا يغيرون السالفة ..
لكن الولد راكب رأسة وبدأ صياحه يخرج عن المألوف ويأشر على مخبا الزهراني وهاااات .. هاااات ..
قال العتيبي للزهراني .. اشبلاه هذا أنت خذت منه شئ ؟
رد الزهراني .. لا يا خوي هذا جاهل ..
وعشا يسكته طلع البوك والبطاقة والمفتاح وعطاهم الياهل ..
الياهل خذ هالاغراض وحذفها وتم يأشر على مخباه .. هاااات ..
الزهراني بدأ وجهه يتغير وحسّ بالأحراج ..

العتيبي شعر أن في شئ مب طبيعي ..
قال للعتيبي يا خي فكنّا منه وطلع له إللي في جيبك خلّه يذلف ..
الزهراني هني صار لون وجهه مثل الطماطة ..
قال هاه .. أطلع إللي في مخباي !!


للأسف بومحمد ..
الربع ينطروني تحت مضطر أطلع وكل واحد يكمل القصة على كيفه ..
اللي بيغيها يلحقني العديد ..

يمسيك بالخير بو نايف باعترف خلاص
وين أدور في المنتدى حرام عليك كلها مشاركة هناك ومسيت على بو محمد
ودي أكمل القصة على كيفي بس المشكلة فيها عتبان ما أقدر أنا بصدد كتابة عريضة أعتراف وأمري لله0

الأستاذ
09-03-2012, 10:43 PM
أيتها العصفورة الجميلة
المرأة أرق الكائنات وأصعبها تعاملا لدرجة أن وردة ترضيها وكلمة تقتلها
في طفولتها تفتح لأبيها بابا في الجنة وفي شبابها تكمل دين زوجها وفي أمومتها تكون الجنة تحت قدميها.



الآ توجد منها فائدة في هذه الدنيا ..
نريد شئ قبل أن نموت ونرى فوائدها هناك ..
أكلّ فوائدها مؤجلة لما بعد البرزخ !!!!

فرحة ايامي
09-03-2012, 10:47 PM
أحبتي سكان تحليلات0000

تطمنت الحمدلله على بو عبدالله انه مسافر يجلب خدم أنا باسوي دعاية للمحل

تصبحون على خير كم أحبكم أنا واحد يصوت علي من فوق0*

اترك المجال لبو راشد عذرا على المقاطعة من زمان ما سويتها٠

الأستاذ
09-03-2012, 11:01 PM
انت متأكد صورة ؟؟ العصفورة قالت لي غير هالكلام :rolleyes2:


http://www.rooo7i.net/smiles/smiles/14/1fcb88165213f35e031ee5d4b621d97b.gif (http://www.rooo7i.net/smiles)



قالوا مُبّ بسيط ..ما صدقت .. إلاّ ساحر ..
وإلا أخاف أنت الزهراني ..
شوف .. في روايتين وحده قالوا صورة .. وهذه روايتي ..
الثانية قالوا مُب صورة ..
قالوا شئ أوله (إلهاء) عن ذكر الله ..
عاد تصدق قعدت نص ساعة أدور بديل لين لقيت الصورة ..
حضرتك جاي تشكك فيها الحين ..
عيل ذكرني بالأصل ذكرك الله بالشهادة ..:tease:

رمادي
10-03-2012, 06:57 AM
احرق الله شيطاني ..
كل هذا حدث في الليل في مملكتي ..
معذرة مستثمر لماذا لم تخبرني ؟؟
كنت حاضرا .. اليس كذلك سيدي ..
تأتي الملكه وتذهب دون علمي ..
كيف دخلت وكيف خرجت ..
واقفه كانت ام على كرسيها جلست ؟؟
حزينة كانت ام مبتسمه ..
هل كانت تلبس تاجها ام تراها منه سئمت ؟؟
اي حلة ملكية مزكرشة لبست ؟؟
حمرا ام خضرا ام بيضاء .. وبماذا تحدثت ؟؟
عادت الملكة من غيبتها الصغرى ... بعد انتظار ..
وآمل ان لا تكون هناك غيبة كبرى ..

كما يتوهم وينتظر الجعفريه مهديهم المنتظر المزعوم ..
وانه مختفي بسرداب هناك بسامراء .. وسيخرج اخر الزمان ..
اهل سامراء لا يؤمنون بهذه الخرافات .. التي اتت من المجوس
فالمجوس يدّعون أن لهم منتظراً حيا باقيا من ولد بشتاسس يقال له أبشاوثن، .
وأنه في حصن عظيم بين " خرسان والصين"


في جميع الاحوال فاهل سامراء توعدوا الجعفريه ..
ان قمتم باي عمل اجرامي سنهدم السرداب على منتظركم ..
اخذوا التهديد على محمل الجد لذا قاموا بحراسة السرداب بمدرعات ودبابات .. لتأمين سلامة خروجه :) .

السؤال طالما ان المكان آمن شكو نايم بالجحر ؟؟

..................

صرخت .. ناديت .. وما اثمرت شيئا نداءاتي ..
حتى اكمل ابو محمد فافلح ولبت الملكة النداء ..
واتبعها الاخرون ..

..............

ماذا يريد اخونا الاستاذ من هذه القصة ..
الا الايقاع بنا .. وتشتيتنا ..
ما وجد غير العتبان والزهران يورطنا معهم ...
بصراحه انا لا كنت حاضر ولا سمعت بهذه القصه ..
ولا اظنها الا محبوكه او من وحي الخيال .

مستثمر بسيط
10-03-2012, 01:07 PM
[size="5"]
قالوا مُبّ بسيط ..ما صدقت .. إلاّ ساحر ..
وإلا أخاف أنت الزهراني ..
شوف .. في روايتين وحده قالوا صورة .. وهذه روايتي ..
الثانية قالوا مُب صورة ..
قالوا شئ أوله (إلهاء) عن ذكر الله ..
عاد تصدق قعدت نص ساعة أدور بديل لين لقيت الصورة ..
حضرتك جاي تشكك فيها الحين ..
عيل ذكرني بالأصل ذكرك الله بالشهادة ..:tease:



الرواية الاصلية تقول انه كان يحمل بندقية صيد
ورابط في وسطه (الف) نوط بو خمسمية ريال

:tease:

حسبي الله عليه من ولد

الأستاذ
10-03-2012, 01:38 PM
الرواية الاصلية تقول انه كان يحمل بندقية صيد
ورابط في وسطه (الف) نوط بو خمسمية ريال

:tease:

حسبي الله عليه من ولد




أي والله حسبي الله عليه ..
رجعنا لأيام فاكسات الروس والالمان ..
بس أظن الرواية الأولى أكثر قبَولاً ..
فكيف يحمل طفلاً بندقية صيد ..!!
وهي محملّة بهذا المبلغ الكبير ..
وأظن الراوي الثاني بعد جهده الكبير في صياغة الرواية ..
قد تمخّض (فأراً) ..لا .. ويمكن فأر أحمر بعد ..
فقد أعماها من حيث بغى يكحلها ..
زين وبعدين آيها الساحر ..
أترغب أن نجيب العيد ..
أم تريد أن ندخل في (نوع وطول ومقاس) الراوي ..
ترى وأنا أخوك إللي عينك عليه عين الرجال عليه ..
وهناك من يعدّ علينا الأنفاس ..
ويتصيد الهفوات ..
ونحن نريد ستر ما انتهك من العورات ..
وترى السحّر كثار والعصافير أكثر ..
زين ..ما علينا ..
يوم أن العصفورة قاعدة عند دريشتك ..
كمّل القصة ترى أختنا أنتصار تَنطر ..
وعندي لك سالفة ثانية ..
بس هذي أن عرفتها عصفورتك ..
سيتوجب عليّ الأختفاء لفترة من الزمن ...
فهناك شئياً يترقع .. وشئ ما يترقع ..
تحياتي وتقديري ..

عابر سبيل
10-03-2012, 01:48 PM
" صبر جميل والله المستعان على ما تصفون"

التاريخ يروي قصة " الملك معاوية"
و ما اشوف يا غير البسيط
الا ان رواة البادية بهروا القصص
على حسب تطور او تخلف المجتمع او المستمعين
و بعض الناس ينقلون اخبار
تودي التاريخ في داهية..
*
*
،،
يتبع

الأستاذ
10-03-2012, 02:02 PM
" صبر جميل والله المستعان على ما تصفون"

التاريخ يروي قصة " الملك معاوية"
و ما اشوف يا غير البسيط
الا ان رواة البادية بهروا القصص
على حسب تطور او تخلف المجتمع او المستمعين
و بعض الناس ينقلون اخبار
تودي التاريخ في داهية..
*
*
،،
يتبع


هههههههههه ..
مش ألت لك ..
ما يهياه .. ما يقدر .. يصيده عنكز ..
تلقاه دخل عالخاص وحاس ودور ..
ورغم توضيحنا للأمور إلاّ أن ظنّه لن يقبل بهذا ..
سيذهب أبعد مما نريد ..
إلاّ يأولها على كيفه ..
هذا عاد ما عنده لا عصفوره .. ولا فيل ..
عنده سيف عنتر .. و(حكمة معاوية)..
وإذا قال .. يتبع ..
كأنه يحط يده على ذقنه ويقول .. بأرويكم ..
عيل السالفة الثانية أيشبيسوي !!!!omen

عابر سبيل
10-03-2012, 02:09 PM
مما جاء في سيرة هند بنت عتبة
زوة ابي سفيان و والدة معاوية
ضي الله عنهم

"
قصتها مع الفاكه بن المغيرة
كان الفاكه كريما وله مجلس يأتيه ندماؤه فيدخلون بغير استئذان، فخلا ذلك البيت يوما فاضطجع الفاكه وهند فيه في وقت القائلة ثم خرج الفاكه لبعض شأنه وأقبل رجل ممن كان يغشاه، ورأى هند نائمة فخرج، فلقيه الفاكه خارجاً، ثم دخل فوجد هند في المجلس نائمة فركلها ثم سألها عن الذي كان بالداخل توا، فأنكرت علما بأحد قد دخل قبله. فقال لها إلحقي بأهلك. فانتشر خبرها بين أهل مكة، فقال لها أبوها:"أي بنية إن الناس قد أكثروا فيك فبيِّني نبأك. فإن يكن الرجل عليك صادقا، دسست له من يقتله، فتنقطع عنه القالة، وإن يك كاذبا حاكمته إلى بعض كهان اليمن". فأقسمت له بآلهة السماء والأرض وبكل الآلهة انها بريئة ,قالت: لا والله يا والدي إنه كاذب. فذهب عتبة إلى المغيرة فقال له:«يا هذا إنك قد رميت ابنتى بأمر عظيم وعار كبير لا يغسله الماء، وقد جعلتنا في العرب بمكان ذلة ومنقصة، ولولا أنك منى ذو قرابة لقتلتك، ولكن سأحاكمك إلى كاهن اليمن، فحاكمني إلى بعض كهان اليمن».
فحملها أبوها عتبة وخرج معهم الفاكه حتى إذا دنوا من الكاهن رآها أبوها متغيرة مصفراً لونها، فخلا بها وقال: يا بُنية مالي أراك قد اصفرّ لونك وتغيّر جسمك، فإن كنت قد ألممت بذنب بأخبريني حتى أفلّ هذا الأمر قبل أن نفتضح على رؤوس الناس. فقالت: يا أبتي إني لبريئة، ولكني أعلم أنا نأتي بشراً يخطئ ويصيب، فأخشى أن يخطئ فيّ بقول يكون عاراً علينا إلى آخر الدهر. قال عتبة: فإني سأختبره، فخبأ له حبة بُرّ في إحليل مهر، ثم ربط عليها، فلما قدموا عليه أكرمهم ونحر لهم فقال له عتبة: إنا قد جئناك في أمر، ولكن لا أدعك تتكلم فيه حتى تبين لنا ما خبأت لك، فأنى قد خبأت لك خبيئا فانظر ما هو فأخبرنا به، قال الكاهن: ثمرة في كمرة، قال: أريد أبين من هذا، قال حبات بر في إحليل مهر، قال: صدقت فخذ لما جئناك له انظر في أمر هؤلاء النسوة فأجلس النساء خلفه وهند معهم لا يعرفها ثم جعل يدنو من إحداهن فيضرب كتفها ويبريها ويقول: انهضى حتى دنا من هند فضرب كتفها وقال: انهضى حصان رزان غير رسخا ولا زانية ولتلدن ملكا يقال له معاوية، فوثب إليها الفاكه، فأخذ بيدها فنترت يدها من يده وقالت له: إليك عنى والله لا يجمع رأسي ورأسك وسادة، والله لأحرصن أن يكون هذا الملك من غيرك، فتزوجها أبو سفيان بن حرب، فجاءت منه بمعاوية. هذا وفى رواية أن أباها هو الذي قال للفاكه ذلك.

عابر سبيل
10-03-2012, 02:31 PM
لان في فمي ماااء...

ساضع رآس بل الجليييد...
ومن اب ان يستزيد
فالرابط فيه ل ما يسعد المريد
و يرهب المريب:omg:

"
اما بعد , ايها المصاب بعقله , المورط بجهله , البين سقطه , الفاحش غلطه , العاثر في ذيل اغتراره ,
الاعمى عن شمس نهاره ,الساقط سقوط الذباب على الشراب , المتهافت تهافت الفراش في الشهاب , فان العجب
اكبر , ومعرفة المرء نفسه اصوب , وانك راسلتني مستهديا من صلتي ما صفرت منه ايدي أمثالك , متصديا من

"

و ايضا
"

عنك , زاعمة ان المروءة لفظ انت معناه , والانسانية اسم انت جسمه وهيولاه , قاطعة انك انفردت بالجمال ,
واستاثرت بالكمال , واستعليت في مراتب الجلال , واستوليت على محاسن الخلال , حتى خلت ان يوسف _ عليه
السلام _ حاسنك فغضضت منه , وان امراة العزيز رأتك فسلت عنه , وأن قارون أصاب بعض ما كنزت , والنّطِفَ
عثر على فضل ما ركزت , وكسرى حمل غاشيتك , وقيصر رعى ماشيتك , والسكندر قتل دارا في طاعتك ,
وأردشير جاهد ملوك الطوائف لخروجهم عن جماعتك , والضحاك استدعى مسالمتك , وجذيمة الابرش تمنى
منادمتك , وشيرين قد نافست بوران فيك , وبلقيس غايرت الزباء عليك , وان مالك بن نويرة انما ردف لك ,
وعروة ابن جعفر انما رحل اليك , وكليب بن ربيعة انما حمى المرعى بعزتك , وجساسا انما قتله بانفتك ,
ومهلهلا انما طلب ثأره بهمتك , والسموءل انما وفى عن عهدك , والاحنف انما احتبى في بردك , وحاتما انما
جاد بوفرك , ولقى الاضياف ببشرك , وزيد بن مهلهل انما ركب بفخذيك , والسليك ابن السلكه انما عدا على
رجليك , وعامر بن مالك انما لاعب الاسنة بيديك , وقيس بن زهير انما استعان بدهائك , واياس بن معاوية انما
استضاء بمصباح ذكائك , وسحبان انما تكلم بلسانك , وعمرو بن الاهتم انما سحر ببيانك , وان الصلح بين بكر وتغلب تم برسالتك , والحمالات بين عبس وذبيان اسندت الى كفالتك , وان احتال هرم بن سنان لعلقمة وعامر
حتى رضيا كان عن اشارتك, وجوابه لعمر _ وقد سأله عن ايهما كان ينفر _ وقع عن ارادتك , وان الحجاج تقلد
ولاية العراق بجدك , وقتيبة فتح ما وراء النهر بسعدك , والمهلب اوهن شوكة الازارقة بأيدك , وفرق ذات بينهم
بكيدك , وأن هرمس اعطي بلينوس ما اخذ منك , وافلاطون اورد على ارسطاطاليس ما نقل عنك , وبطليموس
سوى الاسطرلاب بتدبيرك , وصور الكرة على تقديرك , وبقراط علم العلل والمراض بلط حسك , وجالينوس
عرف طبائع الحشائش بدقة حدسك , وكلاهما قلدك في العلاج , وسألك عن المزاج , واستوصفك تركيب الاعضاء , واستشارك في الداء والدواء , وانك نهجت لابي معشر طريق القضاء , وأظهرت جابربن حيان
على سر الكيمياء , وأعطيت النظّام أصلا أدرك به الحقائق , وجعلت للكندي رسما استخرج به الدقائق ,
وان صناعة الالحان اختراعك , وتاليف الاوتار والانقار توليدك وابتداعك , وان عبدالحميد بن يحيى بارى اقلامك , وسهل بن هارون مدون كلامك , وعمرو بن بحر مستمليك , ومالك بن انس مستفتيك , وانك اللذي
اقام البراهين , ووضع القوانين , وحد الماهية , وبين الكيفية والكمية , وناظر في الجوهر والعَرَض ,
وميز الصحة من المرض , وفك المعمّى , وفصل بين الأسم والمسمى , وصرف وقسم , وعدل وقوّم ,
وصف الاسماء والافعال , وبوب الظرف والحال , وبنى وأعرب , ونفى وتعجب , ووصل وقطع , وثنى وجمع ,
وأظهر وأضمر , واستفهم وأخبر , وأهمل وقيد , وأرسل وأسند , وبحث ونظر , وتصفح الاديان ,
ورجّح بين مذهبي ماني وغيلان , وأشار بذبح الجعد , وقتل بشار بن برد , وأنك لو شأت خرقت العادات ,
وخالفت المعهودات , فأحلت البحار عذبة , وأعدت السّلام رطبة , ونقلت غدا فصار امسا , وزدت في العناصر فكانت خمسا , وأنك المقول فيه : ((كلّ الصيد في جوف الفرا)) .
و : ليس على الله بمستنكرِ أن يجمع العالم في واحد
والمعنيّ بقول ابي تمام :
فلو صورت نفسك لم تزدها على ما فيك من كرم الطباعِ
والمراد بقول ابي الطيب :
ذكر الانام لنا فكان قصيدة كنت البديع الفرد من أبياتها
فكدمت في غير مكدم , واستسمنت ذا ورم , ونفخت في غير ضرم , ولم تجد لرمح مهزا , ولا لشفرة محزا ,

"

ما يتاج آلوان..

و هذا العنوان
و بعده في امان الله...
و السلااام

http://alnawares.net/showthread.php?t=2270

intesar
10-03-2012, 02:51 PM
هذي هديتي بمناسبة رجوع الملكة سالمة غانمة..
وتنفع مع شاي العصرونة..

عايزة أتجوز
الدكتورة منال عبدالعال..
مصر..
النسخة التاسعة..

رحلة كوميدية وبلهجة مصرية مع عشرة من المتقدمين للزواج.. هي آنسة على أعتاب الثلاثين تحلم كأي فتاة بزوج وأطفال.. نكد زوجي وطبخ وغسيل وشكوى من الأطفال.. وزوج لا مبالي..
من الكرايكترات في الرواية طنط حشرية وعمو ديسكو.. الكل في سباق للبحث عن عريس..*
هي موظفة في صيدلية تعج بالعوانس إلا واحدة.. سندس..

الكتاب كان عبارة عن مدونة للكاتبة.. وبعد أن أخذ صيتا وشهرة تحول إلى كتاب.. ومن ثم إلى مسلسل تلفزيوني من ثلاثون حلقة.. في رحلتها الممتعة عن الرجل.. لم يكن نصيبها إلا عاهات رفضتهم.. مازالت الآنسة برايد تبحث عن عريس..

رواية باللهجة المصرية التي تعودت آذننا عليها منذ طفولتنا.. خفيفة ومشوقة.. ولا يحتاج لجهد أو تركيزلإستيعاب مفرداته.. بالرغم من أنني أفضل الفصحى على العامية.. إلا أنني استمتعت بهذا الكتاب..
الكتاب بين دفتيه كم هائل من السخرية اللطيفة.. يحول القاريء إلى مشاهد.. كتاب خفيف كالمقبلات أو الحلويات في نهاية الوجبة..

فشكرا للقلم الذي عبر عن مشكلة أخذت تأخذ حجما لا ينبغي غض الطرف عنه في مصر.. العنوسة..

ما استرعى انتباهي لون الكتاب الأخضر.. لعلها رمزت لليلة الحناء!.. ربما نعم.. وربما لا..

ودمتم بحفظ الرحمن..

الأستاذ
10-03-2012, 10:34 PM
لان في فمي ماااء...

ساضع رآس بل الجليييد...
ومن اب ان يستزيد
فالرابط فيه ل ما يسعد المريد
و يرهب المريب:omg:

"
اما بعد , ايها المصاب بعقله , المورط بجهله , البين سقطه , الفاحش غلطه , العاثر في ذيل اغتراره ,
الاعمى عن شمس نهاره ,الساقط سقوط الذباب على الشراب , المتهافت تهافت الفراش في الشهاب , فان العجب
اكبر , ومعرفة المرء نفسه اصوب , وانك راسلتني مستهديا من صلتي ما صفرت منه ايدي أمثالك , متصديا من

"

و ايضا
"

عنك , زاعمة ان المروءة لفظ انت معناه , والانسانية اسم انت جسمه وهيولاه , قاطعة انك انفردت بالجمال ,
واستاثرت بالكمال , واستعليت في مراتب الجلال , واستوليت على محاسن الخلال , حتى خلت ان يوسف _ عليه
السلام _ حاسنك فغضضت منه , وان امراة العزيز رأتك فسلت عنه , وأن قارون أصاب بعض ما كنزت , والنّطِفَ
عثر على فضل ما ركزت , وكسرى حمل غاشيتك , وقيصر رعى ماشيتك , والسكندر قتل دارا في طاعتك ,
وأردشير جاهد ملوك الطوائف لخروجهم عن جماعتك , والضحاك استدعى مسالمتك , وجذيمة الابرش تمنى
منادمتك , وشيرين قد نافست بوران فيك , وبلقيس غايرت الزباء عليك , وان مالك بن نويرة انما ردف لك ,
وعروة ابن جعفر انما رحل اليك , وكليب بن ربيعة انما حمى المرعى بعزتك , وجساسا انما قتله بانفتك ,
ومهلهلا انما طلب ثأره بهمتك , والسموءل انما وفى عن عهدك , والاحنف انما احتبى في بردك , وحاتما انما
جاد بوفرك , ولقى الاضياف ببشرك , وزيد بن مهلهل انما ركب بفخذيك , والسليك ابن السلكه انما عدا على
رجليك , وعامر بن مالك انما لاعب الاسنة بيديك , وقيس بن زهير انما استعان بدهائك , واياس بن معاوية انما
استضاء بمصباح ذكائك , وسحبان انما تكلم بلسانك , وعمرو بن الاهتم انما سحر ببيانك , وان الصلح بين بكر وتغلب تم برسالتك , والحمالات بين عبس وذبيان اسندت الى كفالتك , وان احتال هرم بن سنان لعلقمة وعامر
حتى رضيا كان عن اشارتك, وجوابه لعمر _ وقد سأله عن ايهما كان ينفر _ وقع عن ارادتك , وان الحجاج تقلد
ولاية العراق بجدك , وقتيبة فتح ما وراء النهر بسعدك , والمهلب اوهن شوكة الازارقة بأيدك , وفرق ذات بينهم
بكيدك , وأن هرمس اعطي بلينوس ما اخذ منك , وافلاطون اورد على ارسطاطاليس ما نقل عنك , وبطليموس
سوى الاسطرلاب بتدبيرك , وصور الكرة على تقديرك , وبقراط علم العلل والمراض بلط حسك , وجالينوس
عرف طبائع الحشائش بدقة حدسك , وكلاهما قلدك في العلاج , وسألك عن المزاج , واستوصفك تركيب الاعضاء , واستشارك في الداء والدواء , وانك نهجت لابي معشر طريق القضاء , وأظهرت جابربن حيان
على سر الكيمياء , وأعطيت النظّام أصلا أدرك به الحقائق , وجعلت للكندي رسما استخرج به الدقائق ,
وان صناعة الالحان اختراعك , وتاليف الاوتار والانقار توليدك وابتداعك , وان عبدالحميد بن يحيى بارى اقلامك , وسهل بن هارون مدون كلامك , وعمرو بن بحر مستمليك , ومالك بن انس مستفتيك , وانك اللذي
اقام البراهين , ووضع القوانين , وحد الماهية , وبين الكيفية والكمية , وناظر في الجوهر والعَرَض ,
وميز الصحة من المرض , وفك المعمّى , وفصل بين الأسم والمسمى , وصرف وقسم , وعدل وقوّم ,
وصف الاسماء والافعال , وبوب الظرف والحال , وبنى وأعرب , ونفى وتعجب , ووصل وقطع , وثنى وجمع ,
وأظهر وأضمر , واستفهم وأخبر , وأهمل وقيد , وأرسل وأسند , وبحث ونظر , وتصفح الاديان ,
ورجّح بين مذهبي ماني وغيلان , وأشار بذبح الجعد , وقتل بشار بن برد , وأنك لو شأت خرقت العادات ,
وخالفت المعهودات , فأحلت البحار عذبة , وأعدت السّلام رطبة , ونقلت غدا فصار امسا , وزدت في العناصر فكانت خمسا , وأنك المقول فيه : ((كلّ الصيد في جوف الفرا)) .
و : ليس على الله بمستنكرِ أن يجمع العالم في واحد
والمعنيّ بقول ابي تمام :
فلو صورت نفسك لم تزدها على ما فيك من كرم الطباعِ
والمراد بقول ابي الطيب :
ذكر الانام لنا فكان قصيدة كنت البديع الفرد من أبياتها
فكدمت في غير مكدم , واستسمنت ذا ورم , ونفخت في غير ضرم , ولم تجد لرمح مهزا , ولا لشفرة محزا ,

"

ما يتاج آلوان..

و هذا العنوان
و بعده في امان الله...
و السلااام

http://alnawares.net/showthread.php?t=2270


شنو هذا ..شللي مهببه فوق ..
لا حول ولا قوة إلاّ بالله ..
عليه العوض ومنه العوض ..
حسافة عليك والله ..
معليه بو راشد .. شدّ حيلك ..
ولا تزعل تراها أعراض المخاض ..
بس أن شاءالله بعد المخاض لا تجيب لنا فأر أحمر ..